شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

حبّ أهل البیت علیهم السلام فی السُنّة المطهّرة

1 المشاركات 05.0 / 5

أثبتت النصوص القرآنیة کما تقدم فی المبحث الاَول مبدأ المودّة لاَهل البیت علیهم السلام بشکل صریح لا یقبل التأویل، وفی هذا المبحث سنسلط الضوء على بعض ما ورد فی السُنّة المبارکة فی تأکید المودّة والولاء لاَهل البیت علیهم السلام وبیان فضل حبهم وخصائصه وعلاماته.
وقد أکدت السُنّة المبارکة على أنّ حبّ أهل البیت علیهم السلام أساس الاِسلام وعلامة الاِیمان وأفضل العبادة وأن حبهم حبّ الله ورسوله، والتأکید على هذه المضامین یدلّ على أنّ حب أهل البیت علیهم السلام یجسّد عمق الولاء والمحبة للرسالة بجمیع مفرداتها، بل هو مرتکز أساس لعمق الانتماء للاِسلام وأصالة الارتباط بالعقیدة وقوة التفاعل معها.
والقراءة المتأملة للنصوص الحدیثیة التی سنوردها فی هذا المبحث تبرز لنا بوضوح أصالة العلاقة بین مبدأ المحبة لهم علیهم السلام وبین الانتماء للرسالة، فبمقدار ما یترسّخ هذا المبدأ فی شعور الاُمّة ووجدانها یتعزّز المستوى الولائی للرسالة والعقیدة وتتحدد الهویة الایمانیة للاُمّة.
وفیما یلی نشیر إلى أهم مضامین الحبّ والمودّة لاَهل البیت علیهم السلام الواردة فی السُنّة المطهرة، مذکّرین بأن النصوص الحدیثیة المعبّرة عن تلک المضامین قد جاءت على نحوین، الاَول منها: عبّر عن الاَئمة المعصومین علیهم السلام بأهل البیت، والثانی: عبّر عن أعیانهم وأشار إلى أسمائهم.

 

الحثّ على محبتهم علیهم السلام

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «أدبوا أولادکم على ثلاث خصال: حبّ نبیکم ، وحب أهل بیته، وقراءة القرآن» (1).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «أُذکرکم الله فی أهل بیتی، أُذکرکم الله فی أهل بیتی، أُذکرکم الله فی أهل بیتی» (2).
3 ـ وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أحسن الحسنات حبنا، وأسوأ السیئات بغضنا» (3).

 

حبّهم حبّ الله ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «أحبوا الله لما یغذوکم من نعمه، وأحبونی لحبّ الله، وأحبّوا أهل بیتی لحبّی» (4).
2 ـ وعن زید بن أرقم، قال: کنت عند رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فمرّت فاطمة علیها السلام وهی خارجة من بیتها إلى حجرة النبی صلى الله علیه وآله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسین، وعلی علیهم السلام فی آثارهم، فنظر إلیهم النبی صلى الله علیه وآله وسلم فقال: «من أحبّ هؤلاء فقد أحبّنی، ومن أبغضهم فقد أبغضنی» (5).
3 ـ وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «سمعتُ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: أنا سید ولد آدم، وأنت یا علی والاَئمة من بعدک سادة أُمتی، من أحبنا فقد أحبّ الله، ومن أبغضنا فقد أبغض الله، ومن والانا فقد والى الله، ومن عادانا فقد عادى الله، ومن أطاعنا فقد أطاع الله، ومن عصانا فقد عصى الله» (6).
4 ـ وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «من عرف حقنا وأحبنا، فقد أحبّ الله تبارک وتعالى» (7).

 

حبّهم أساس الاِسلام:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «أساس الاِسلام حبی وحب أهل بیتی» (8).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «لکلِّ شیء أساس، وأساس الاِسلام حبنا أهل البیت» (9).
3 ـ وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «قال لی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: یا علی، إنّ الاِسلام عریان، لباسه التقوى، وریاشه الهدى، وزینته الحیاء، وعماده الورع، وملاکه العمل الصالح، وأساس الاِسلام حبّی وحبّ أهل بیتی» (10).

 

حبّهم عبادة:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «حب آل محمد یوماً خیر من عبادة سنة ومن مات علیه دخل الجنة» (11).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «اعلم أنّ أول عبادته المعرفة به.. ثم الایمان بی والاقرار بأنّ الله أرسلنی إلى کافة الناس بشیراً ونذیراً وداعیاً إلى الله باذنه وسراجاً منیراً، ثم حب أهل بیتی الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً» (12)خف.
3 ـ وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «إنّ فوق کل عبادةٍ عبادةً، وحبنا أهل البیت أفضل عبادة» (13).

 

حبّهم علامة الایمان:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «لا یؤمن عبد حتى أکون أحبُّ إلیه من نفسه، وأهلی أحبُّ إلیه من أهله، وعترتی أحبُّ إلیه من عترته، وذاتی أحبُّ إلیه من ذاته» (14).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «لا یحبنا أهل البیت إلاّ مؤمن تقی، ولا یبغضنا إلاّ منافق شقی» (15).
3 ـ وقال الاِمام الباقر علیه السلام: «حبنا إیمان، وبغضنا کفر» (16).
4 ـ وقال علیه السلام: «إنّما حبنا أهل البیت شیء یکتبه الله فی قلب العبد، فمن کتبه الله فی قلبه لم یستطع أحد أن یمحوه، أما سمعت الله یقول: ( أولئک کتبَ فی قلُوبِهِم الاِیمان وأیّدَهُم بِروحٍ مِنهُ) فحبنا أهل البیت من أصل الاِیمان» (17).

 

حبّهم علامة طیب الولادة:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم مشیراً إلى أمیر المؤمنین علیه السلام: «یا أیُّها الناس امتحنوا أولادکم بحبّه، فإنّ علیاً لا یدعو إلى ضلالة، ولا یبعد عن هدىً، فمن أحبّه فهو منکم، ومن أبغضه فلیس منکم» (18).
2 ـ وروی عن أبی بکر أنّه قال: رأیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خیّم خیمة، وهو متکىَ على قوس عربیة، وفی الخیمة علی وفاطمة والحسن والحسین، فقال: «معشر المسلمین، أنا سلم لمن سالم أهل الخیمة، وحرب لمن حاربهم، ولی لمن والاهم، لا یحبّهم إلاّ سعید الجَدّ طیب المولد، ولا یبغضهم إلاّ شقی الجدّ ردیء الولادة» (19).
3 ـ وعن أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیة النبی صلى الله علیه وآله وسلم لاَبی ذر رضی الله عنه قال:«قال النبی صلى الله علیه وآله وسلم: یا أبا ذر، من أحبّنا أهل البیت فلیحمد الله على أوّل النعم. قال: یا رسول الله، وما أول النعم ؟ قال: طیب الولادة، إنّه لا یحبنا إلاّ من طاب مولده» (20).
4 ـ وقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «یا علی، من أحبنی وأحبک وأحبّ الاَئمة من ولدک، فلیحمد الله على طیب مولده، فإنّه لا یحبنا إلاّ من طابت ولادته، ولا یبغضنا إلاّ من خبثت ولادته» (21).
5 ـ وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «والله لا یحبنا من العرب والعجم إلاّ أهل البیوتات والشرف والمعدن، ولا یبغضنا من هؤلاء وهؤلاء إلاّ کل دنس ملصق» (22).
6 ـ وقال عبادة بن الصامت: کنّا نبور (23)أولادنا بحبّ علی بن أبی طالب، فإذا رأینا أحداً لا یحبُّ علی بن أبی طالب، علمنا أنّه لیس منّا، وانه لغیر رشدة (24).
7 ـ وقال محبوب بن أبی الزناد: قالت الاَنصار: إن کنّا لنعرف الرجل لغیر أبیه ببغضه علی بن أبی طالب (25).

 

حبهم ممّا یُسأل عنه یوم القیامة:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «أول مایُسأل عنه العبد حبّنا أهل البیت»(26).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «لا تزول قدما عبدٍ یوم القیامة حتى یُسأل عن أربع: عن عمره فیما أفناه، وعن جسده فیما أبلاه، وعن ماله فیما أنفقه ومن أین کسبه، وعن حبنا أهل البیت» (27).
3 ـ وعنه صلى الله علیه وآله وسلم مثله، وزاد فی آخره: فقیل: یا رسول الله، فما علامة حبکم ؟ فضرب بیده على منکب علیّ علیه السلام (28).

 

حبُّ الاِمام علی علیه السلام:

إنّ المضامین التی أشرنا إلیها آنفاً والتی تمثل خلاصة النصوص الاِسلامیة المعبّرة عن فضل حب أهل البیت علیهم السلام وخصائصه وعلاماته، تتجسّد أیضاً فی أفرادهم، ویتجلّى ذلک واضحاً بقراءة الاَحادیث الواردة فی حب أمیر المؤمنین علیه السلام باعتباره علامة لحبّ أهل البیت علیهم السلام.
روی عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أنّه قال: «لا یؤمن رجل حتى یحبُّ أهل بیتی لحبّی» فقال عمر بن الخطاب: وما علامة حبّ أهل بیتک ؟ قال صلى الله علیه وآله وسلم: « هذا» وضرب بیده على علیّ (29).
ومن هنا فإنّ التأکید على محبة أمیر المؤمنین علی علیه السلام هو تأکید على محبّة أهل البیت جمیعاً وعلى التمسک بهم والاقتداء بآثارهم.

 

فضل حبه علیه السلام:

1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «عنوان صحیفة المؤمن حبُّ علی» (30).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «براءة من النار حبُّ علی» (31).
3 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «یا علی، طوبى لمن أحبک وصدق فیک، وویل لمن أبغضک وکذب فیک» (32).

لماذا نحبُّ علیاً علیه السلام ؟
إنّ حبّنا لاَمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن اعتباطیاً، بل هو من صمیم العقیدة الاِسلامیة ومن أهم مسلماتها، وقد وردت نصوص الحدیث وهی تحمل دلالات هذا المبدأ وأبعاده وأسبابه، ولو تأملنا هذه النصوص لتبین لنا صدق هذه المحبّة وعمق أساسها وذلک للاَسباب التالیة:

أولاً: حبّه علیه السلام أمر إلهی:

أمر الله تعالى رسوله الاَکرم صلى الله علیه وآله وسلم بمحبة أمیر المؤمنین علیه السلام، لذلک یتوجب علینا العمل بما أمر به تعالى رسوله صلى الله علیه وآله وسلم.
روى بریدة، عن أبیه، قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «إنّ الله أمرنی أن أحبُّ أربعة، وأخبرنی أنه یحبهم» فقالوا: من هم یا رسول الله ؟ فقال: «علی منهم، علی منهم» یکررها ثلاثاً «وأبو ذرّ، والمقداد، وسلمان أمرنی بحبّهم» (33)وتکرار النبی صلى الله علیه وآله وسلم لاسم أمیر المؤمنین علیه السلام ثلاث مرات یعرب عن مدى اهتمامه بهذا الاَمر، والاَمر بمحبة أبی ذر والمقداد وسلمان هی فرع من محبة أمیر المؤمنین علیه السلام؛ ذلک لاَنّ هؤلاء الصحابة رضی الله عنه کانوا المصداق الحقیقی لشیعة أمیر المؤمنین علیه السلام ومحبیه والسائرین على منهجه، وسیرتهم تکشف عمق اخلاصهم وولائهم له.

ثانیاً: إنّ الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام:
والنصوص الدالة على هذا المعنى کثیرة جداً نکتفی منها بحدیثین:

1 ـ حدیث الطائر:

وهو یثبت أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أحبُّ الخلق إلى الله، فقد روی بالاسناد عن أنس بن مالک، قال: کان عند النبی صلى الله علیه وآله وسلم طیر أُهدی إلیه، فقال : «اللهمَّ ائتنی بأحبّ الخلق إلیک لیأکل معی هذا الطیر» فجاء علی فرددته، ثم جاء فرددته، فدخل فی الثالثة، أو فی الرابعة، فقال له النبی صلى الله علیه وآله وسلم: «ما حبسک عنی ؟»، قال: «والذی بعثک بالحق نبیاً، إنی لاَضرب الباب ثلاث مرات ویردنی أنس».
فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «لِمَ رددته ؟» قلت: کنت أحبُّ معه رجلاً من الاَنصار، فتبسّم النبی صلى الله علیه وآله وسلم وجلس علی مع رسول الله فاکل معه من الطیر .(34).

2 ـ حدیث الرایة:

وهو دلیلنا الآخر على محبة الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم لاَمیر المؤمنین والتی توجب علینا محبته والتمسک بولایته والسیر على هدیه، والرایة هی رایة خیبر، إذ بعث بها رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أبا بکر، فعاد ولم یصنع شیئاً، فأرسل بعده عمر، فعاد ولم یفتح (35)، وفی روایة الطبری: فعاد یجبّن أصحابه ویجبّنونه (36).
فقام رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فیهم، فقال: «لاَعطین الرایة غداً رجلاً یحبُّ الله ورسوله، ویحبّه الله ورسوله، کرار غیر فرار» وفی روایة: «لا یخزیه الله أبداً، ولا یرجع حتى یفتح علیه» (37).

ثالثاً: حبّه حبٌ لله ولرسوله صلى الله علیه وآله وسلم:
1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبَّ علیاً فقد أحبنی، ومن أبغض علیاً فقد أبغضنی» (38).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبنی فلیحبُّ علیاً، ومن أبغض علیّاً فقد أبغضنی ، ومن أبغضنی فقد أبغض الله عزَّ وجلّ، ومن أبغض الله أدخله النار» (39).
3 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبّ علیاً فقد أحبنی، ومن أحبنی فقد أحب الله، ومن أبغض علیاً فقد أبغضنی، ومن أبغضنی فقد أبغض الله عزَّ وجلّ» (40).
وممّا تقدم تبین أن محبة أمیر المؤمنین علیه السلام تفضی إلى محبة الرسول صلى الله علیه وآله وسلم ومحبة الله سبحانه، وذلک غایة ما یصبو إلیه المؤمنون بالله، ومنتهى أمل الآملین.

 

رابعاً: حبّه إیمان وبغضه نفاق:

1 ـ روی بالاسناد عن أُمّ سلمة، قالت: کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: «لایحبُّ علیّاً منافق، ولا یبغضه مؤمن» (41).
2 ـ وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «والذی فلق الحبة وبرأ النسمة، إنّه لعهد النبی الاُمی إلیَّ أنه لا یحبنی إلاّ مؤمن، ولا یبغضنی إلاّ منافق» (42).
3 ـ وقال علیه السلام: «لو ضربت خیشوم المؤمن بسیفی هذا على أن یبغضنی ما أبغضنی، ولو صببت الدنیا بجمّاتها على المنافق على أن یحبنی ماأحبنی، وذلک أنه قضی فانقضى على لسان النبی الاَکرم صلى الله علیه وآله وسلم أنّه قال: یاعلی، لا یبغضک مؤمن، ولا یحبک منافق» (43).
4 ـ وعن أبی سعید الخدری، قال: (إنّا کنا نعرف المنافقین ـ نحن معاشر الاَنصار ـ ببغضهم علی بن أبی طالب) (44).
5 ـ وعن أبی ذر، قال: ما کنا نعرف المنافقین إلاّ بتکذیبهم الله ورسوله، والتخلف عن الصلاة، والبغض لعلی (45).
وعلیه فانحبّ أمیرالمؤمنین علی علیه السلام من علامات الایمان، ولیس أحد ممن آمن بالله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم إلاّ ویودُّ التحلی بصفات الایمان والتی من أهم مصادیقها مودّة من أمرالله تعالى بمودته ومحبة من یحبه الله ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم.
وبغض الاِمام علی علیه السلام من علامات النفاق، ولا یبغضه إلاّ منافق، کما هو صریح الاحادیث المتقدمة، وفی هذا المضمون قال أحمد بن حنبل:
(ولکن الحدیث الذی لیس علیه لبس قول النبی صلى الله علیه وآله وسلم: «لا یحبک إلاّ مؤمن ، ولا یبغضک إلاّ منافق»، وقال الله عزّ وجلّ (إنَّ المنَافِقینَ فی الدَّرکِ الاَسفَلِ مِنَ النَّارِ) (46)، فمن أبغض علیاً فهو فی الدرک الاسفل من النار) (47).

 

حب فاطمة الزهراء علیها السلام:

فاطمة الزهراء علیها السلام من أهل البیت الذین وجبت علینا محبّتهم، وحبّ الزهراء علیها السلام نابع من حب رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لها، فهی أُمّ أبیها وبضعته وروحه التی بین جنبیه، وکان صلى الله علیه وآله وسلم یحبّها حباً لا یشبه محبة الآباء لبناتهم، تلک المحبة التی تنبعث من العاطفة الاَبویة وحسب، بل کان حبه صلى الله علیه وآله وسلم لها مشوباً بالاحترام والتبجیل، وذلک لما تتمتع به الزهراء علیها السلام من الفضائل الفریدة والمواهب والمزایا الفذّة، فهی ابنة الاِسلام الاُولى التی درجت وترعرعت فی أحضان النبوة وشبّت فی کنف الاِمامة، وهی المعصومة من کل دنسٍ وعیب، فکانت المرأة المثلى فی الاِسلام، والجدیرة بالاقتداء بها فی کل عصر ومصر.
وما کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یدع فرصة أو مناسبة تمرُّ إلاّ ونوّه بعظمة الزهراء علیها السلام وإظهار فضلها وبیان مکانتها عند الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم، وذلک لکی یحثُّ المسلمین على مودتها والتقدیر لها من بعده؛ لاَنّها بقیته الباقیة وأُمّ الاَئمة المعصومین وقادة المسلمین المحافظین على رسالة الاِسلام وسنة جدهم المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم.
وفیما یلی بعض ما جاء عن الرسول الاَکرم صلى الله علیه وآله وسلم وما حکی من سیرته صلى الله علیه وآله وسلم فی محبة الزهراء علیها السلام:
1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «فاطمة بضعة منی، من أغضبها أغضبنی»(48).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «فاطمة بضعة منی، یریبنی ما أرابها، ویؤذینی ماآذاها» (49).
3 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «یافاطمة، إنّ الله یغضب لغضبک، ویرضى لرضاک»(50).
4 ـ روی عن عائشة أنّها قالت: ما رأیت أحداً أشبه حدیثاً وکلاماً برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من فاطمة، وکانت إذا دخلت علیه قام إلیها فقبلها وأجلسها فی مجلسه وکان النبی صلى الله علیه وآله وسلم إذا دخل علیها قامت من مجلسها فقبلته وأجلسته فی مجلسها (51). 5 ـ وروی أنّ عائشة سُئلت: أی الناس کان أحبُّ إلى رسول الله ؟ قالت: فاطمة. قیل: ومن الرجال ؟ قالت: زوجها (52).
6 ـ وعن بریدة، قال: کان أحب النساء إلى رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فاطمة، ومن الرجال علی (53).
ورغم ثبوت محبّة الزهراء علیها السلام قرآناً وسُنّةً کما تقدم، فإنّها تعرضت عقیب وفاة أبیها صلى الله علیه وآله وسلم لاَبشع أنواع التعسف والظلم، فقد سلبوها میراث أبیها، وأغضبوها وآذوها حتى اضطرت إلى المواجهة والاحتجاج بما جاء على لسان أبیها المصطفى علیها السلام من فرض محبتها ومودتها على المسلمین حیث قالت: «نشدتکما الله، ألم تسمعا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: رضا فاطمة من رضای، وسخط فاطمة من سخطی، فمن أحب فاطمة ابنتی فقد أحبنی ؟» قالا: نعم.. (54).
وکأنّ القوم لم یسمعوا بذلک، بل لم یسمعوا أن الله یغضب لغضبها ویرضى لرضاها !! وأنّ الله تعالى قال: (إنَّ الَّذینَ یُؤذُونَ اللهَ ورَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فی الدُّنیَا والآخِرَةِ وأعدَّ لَهُم عَذَاباً مُّهِیناً) (55)فباءوا بهذا الخطر العظیم حینما ودّعت الزهراء علیها السلام هذه الحیاة وهی غضبى علیهم غیر راضیة عنهم.

 

حبّ السبطین الحسن والحسین علیهما السلام:

الحسن والحسین علیهما السلام سبطا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وریحانتاه، وسیدا شباب أهل الجنة، ومن أهل الکساء الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً، وقد ثبتت محبتهما بنصّ القرآن الکریم فی آیة المودة المتقدمة فی أول هذا الفصل، ونضیف هنا طرفاً من الحدیث الصحیح الوارد فی محبة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لهما وتأکیده على حبّهما والتمسک بهما، وذلک لاَنهما یمثلان الخطّ الرسالی الصحیح الذی یدعو إلى التمسک بمبادىَ الاِسلام الاَصیل ومنهج الکتاب الکریم والسُنّة المحمدیة الغرّاء قولاً وعملاً.
وفیما یلی بعض ما ورد فی محبة الحسنین علیهما السلام من صحیح الاَثر ومتواتر الخبر:
1 ـ قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «الحسن والحسین ابنای، من أحبهما أحبنی، ومن أحبنی أحبّه الله، ومن أحبّه الله أدخله الجنة، ومن أبغضهما أبغضنی ، ومن أبغضنی أبغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار» (56).
2 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «هذان ابنای، الحسن والحسین، اللهمّ إنی أُحبّهما، اللهمّ فأحبهما وأحبّ من یُحبّهما» (57).
3 ـ وفی حدیث أبی هریرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول فی الحسن والحسین: «من أحبنی فلیحبّ هذین» (58).
4 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «ذروهما بأبی وأمی، من أحبنی فلیحبّ هذین» (59).
5 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: وقد اعتنق الحسن علیه السلام: «اللهمَّ إنّی أحبه فأحبه وأحب من یحبه» (60).
6 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «حسین منی وأنا من حسین، أحبّ الله من أحبّ حسیناً ، حسین سبط من الاَسباط» (61).
7 ـ وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «الحسن والحسین ریحانتای» (62).
8 ـ وعن أبی أیوب الانصاری، قال: دخلت على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم والحسن والحسین یلعبان بین یدیه، فقلت: یا رسول الله أتحبهما ؟ فقال: «وکیف لا أُحبهما وهما ریحانتای من الدنیا أشمّهما» (63).
وممّا تقدم یتبین أنّ حب الحسن والحسین علیهما السلام واجب على کل مسلم ومسلمة لقوله تعالى: (لقَد کانَ لَکُم فی رَسُولِ اللهِ أُسوَةٌ حَسَنةٌ) (64)، وهذا الحبّ جزء لا یتجزأ من مودة النبی صلى الله علیه وآله وسلم وأمیر المؤمنین والزهراء علیهما السلام والذی یقتضی الرضوان ونیل أرفع الدرجات، وقد روی عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أنّه أخذ بید الحسن والحسین فقال: «من أحبنی وأحبّ هذین وأباهما وأُمهما کان معی فی درجتی یوم القیامة» (65).
على أن المراد من إیجاب مودّة أهل البیت علیهم السلام لیس مجرد المحبة وحسب، بل العمل بما تقتضیه من الاقتداء بهدیهم والتولّی لهم والبراءة من أعدائهم، قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «من سره أن یحیا حیاتی، ویموت مماتی، ویسکن جنة عدن غرسها ربی، فلیوالِ علیاً من بعدی، ولیوالِ ولیّه، ولیقتدِ بأهل بیتی من بعدی، فإنّهم عترتی، خلقوا من طینتی، ورزقوا فهمی وعلمی، فویل للمکذبین بفضلهم من أُمتی، القاطعین بهم صلتی، لا أنالهم الله شفاعتی» (66).
____________________
المصادر :
1- کنز العمال 16: 456 / 45409. والصواعق المحرقة: 172. وفیض القدیر 1: 225 / 311
2- صحیح مسلم 4: 1873 / 2408. ومسند أحمد 4: 367. والسنن الکبرى / البیهقی 2: 148 و7: 30.
3- غرر الحکم 1: 211 / 3363.
4- سنن الترمذی 5: 664 / 3789. وحلیة الاَولیاء وطبقات الاصفیاء / أبو نعیم الاصفهانی 3: 211، دار الکتاب العربی ـ بیروت، ط4. وتاریخ بغداد 4: 159. وأُسد الغابة 2: 13. والمستدرک على الصحیحین 3: 150. وقال عنه: حدیث صحیح الاسناد، ووافقه الذهبی.
5- ترجمة الاِمام الحسین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق: 91 / 126.
6- أمالی الصدوق: 384 / 16، منشورات مؤسسة الاَعلمی ـ بیروت ط5.
7- الکافی 8: 112 / 98. ومجموعة ورّام 2: 137، دار صعب، دار التعارف ـ بیروت.
8- کنز العمال 12: 105 / 34206. والدر المنثور 6: 7.
9- المحاسن / البرقی 1: 247 / 461، المجمع العالمی لاَهل البیت علیهم السلام ـ قم ط1.
10- کنز العمال 13: 645 / 37631.
11- الفردوس بمأثور الخطاب / الدیلمی 2: 142 / 2721، دار الکتب العلمیة ـ بیروت ط1. ونور الاَبصار: 127. والکافی 2: 46 / 3.
12- أمالی الطوسی: 526 / 1162، مؤسسة البعثة ـ قم ط1. ومکارم الاخلاق / الطبرسی 2: 363/ 2661، مؤسسة النشر الاِسلامی ـ قم. ومجموعة ورّام 2: 51 ـ 52.
13- المحاسن 1: 247 / 462.
14- المعجم الاوسط / الطبرانی 6: 116 / 5790. والمعجم الکبیر / الطبرانی 7: 86 / 6416. والفردوس 5: 154 / 7796. وأمالی الصدوق: 274 / 9. وعلل الشرائع / الصدوق: 140 / 3، منشورات المکتبة الحیدریة ـ النجف الاَشرف.
15- ذخائر العقبى: 218. والصواعق المحرقة: 230.
16- الکافی 1: 188 / 12. والمحاسن 1: 247 / 463.
17- شواهد التنزیل 2: 330 / 971.
18- ترجمة الاِمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 225 / 730.
19- الریاض النضرة 2: 189. ومناقب العشرة: 189. وأرجح المطالب: 309.
20- أمالی الطوسی: 455 / 1018. ومعانی الاَخبار / الصدوق: 161 / 1، دار المعرفة ـ بیروت. وأمالی الصدوق: 383 / 12. وعلل الشرائع: 141 / 1. والمحاسن 1: 232 / 419.
21- أمالی الصدوق: 384 / 14. ومعانی الاَخبار: 161 / 3.
22- الکافی 8: 262 / 497.
23- أی نجرّب ونختبر.
24- ترجمة الاِمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 224 / 727.
25- ترجمة الاِمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 224 / 728 و729.
26- عیون أخبار الرضا علیه السلام / الصدوق 2: 62 / 258، المطبعة الحیدریة ـ النجف الأشرف.
27- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 102 / 11177. والمعجم الاوسط / الطبرانی 9: 264 ـ 265 / 9406. والمناقب / ابن المغازلی: 120 / 157. الخصال / الصدوق: 253 / 125، جماعة المدرسین ـ قم. وکنز العمال 7: 212. ومجموعة ورّام 2: 75.
28- المعجم الاوسط / الطبرانی 2: 348 / 2191. ومناقب الخوارزمی: 77 / 59.
29- الصواعق المحرقة: 228. ونظم درر السمطین: 233.
30- تاریخ بغداد 4: 410. والجامع الصغیر / السیوطی 2: 182 / 5633، دار الفکر ـ بیروت ط1. والمناقب / ابن المغازلی: 243.
31- المستدرک على الصحیحین 2: 241.
32- المستدرک على الصحیحین 3: 135. وقال: هذا حدیث صحیح الاسناد ولم یخرجاه. وتاریخ
33- سنن الترمذی 5: 636 / 3718. وسنن ابن ماجة 1: 53 / 149. والمستدرک على الصحیحین 3: 130. ومسند أحمد 5: 351. وأُسد الغابة 5: 253. والترجمة من تاریخ ابن عساکر 2: 172 / 666. والاصابة 6: 134. والصواعق المحرقة: 122 باب 9. وتاریخ الخلفاء / السیوطی: 187. وسیر أعلام النبلاء 2: 61. والریاض النضرة 3: 188. ومناقب الخوارزمی: 34.
34- سنن الترمذی 5: 636 / 3721. والخصائص / النسائی: 5. وفضائل الصحابة / أحمد بن حنبل 2: 560 / 945. والمستدرک على الصحیحین 3: 130 ـ 132 وصححه وقال: رواه عن أنس أکثر من ثلاثین نفساً. ومصابیح السُنّة 4: 173 / 4770. وأُسد الغابة 4: 110 ـ 111. وتأریخ الاِسلام 3: 633. والبدایة والنهایة 7: 350 ـ 353. وجامع الاُصول 8: 653/ 6494. وأخرجه ابن عساکر فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام 2: 106 ـ 134 من أربعة وأربعین طریقاً. والریاض النضرة 3: 114 ـ 115. وذخائر العقبى: 61. وکفایة الطالب: 144 ـ 156 وأحصى 86 رجلاً کلهم رووه عن أنس. وفی مقتل الحسین علیه السلام / الخوارزمی: 46، قال: أخرج ابن مردویه هذا الحدیث بمائة وعشرین اسناداً.
35- الکامل فی التاریخ 2: 219. وأُسد الغابة 4: 104 و 108. والخصائص / النسائی: 5. والبدایة والنهایة 7: 336. وحلیة الاَولیاء 1: 62. ودلائل النبوة / البیهقی 4: 209، دار الکتب العلمیة ـ بیروت ط1.
36- تاریخ الطبری 3: 93. وصححه الحاکم فی المستدرک 3: 37 ووافقه الذهبی.
37- صحیح البخاری 5: 87 / 197 ـ 198 و 279 / 231 باب فضائل الصحابة. وصحیح مسلم 4: 1871 / 32 ـ 34. وسنن الترمذی 5: 638 / 3724. وسنن ابن ماجة 1: 43 / 117. ومسند أحمد 1: 185 و 5: 358. والمستدرک على الصحیحین 3: 37 و109. ومصابیح السُنّة 4: 93 / 4601. وخصائص النسائی: 4 ـ 8. ودلائل النبوة / البیهقی 4: 205 ـ 206. والاستیعاب 3: 36. وفضائل الصحابة / أحمد بن حنبل 2: 584 / 987 و 988 وغیرهما. وتاریخ الطبری 3: 93. والکامل فی التاریخ 2: 219. وأُسد الغابة 4: 104 و108. والبدایة والنهایة 7: 224 و336. وحلیة الاَولیاء 1: 62. وجامع الاُصول 8: 650 / 6491 و6495 و6497 وغیرها کثیر.
38- المستدرک على الصحیحین 3: 130. ومناقب الخوارزمی: 41. والجامع الصغیر 2: 554 /
39- تاریخ بغداد 13: 32.
40- الریاض النضرة 3: 122. والصواعق المحرقة: 123. والاستیعاب 3: 1100.
41- سنن الترمذی 5: 635 / 3717. وجامع الاصول 8: 656 / 6499. ومجمع الزوائد 9: 133.
42- صحیح مسلم 1: 86 / 131. وسنن الترمذی 5: 643 / 3736. وسنن النسائی 8: 116 و117. وسنن ابن ماجة 1: 42 / 114. ومصابیح السُنّة 4: 171 / 4763. وترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق 2: 190 / 682 ـ 685. والبدایة والنهایة 7: 54. والاصابة 4: 271. ومسند أحمد 1: 84 و 95 و 128. وتأریخ الخلفاء: 187.
43- نهج البلاغة: الحکمة (45). ومجمع البیان 3: 532. والکافی 8: 224 / 396. وروضة الواعظین/ الفتّال النیسابوری: 323، منشورات الرضی ـ قم.
44- سنن الترمذی 5: 635 / 3717. واسعاف الراغبین: 113. ونور الاَبصار: 88. ومجمع الزوائد 9: 132. والریاض النضرة 3: 242. والصواعق المحرقة: 122. وأخرجه الطبرانی فی المعجم الاَوسط 2: 391 / 2146 عن جابر.
45- المستدرک على الصحیحین 3: 129 وقال: صحیح على شرط الشیخین، ولم یخرجاه. وأسمى المناقب فی تهذیب أسنى المطالب / الجزری الشافعی: 57، مؤسسة المحمودی ـ بیروت. وکنز العمال 13: 106.
46- سورة النساء: 4 / 145.
47- مختصر تاریخ مدینة دمشق / ابن منظور 17: 375، دار الفکر ـ دمشق ط1.
48- صحیح البخاری 5: 92 / 209 و150 / 255. وصحیح مسلم 4: 1902 / 93 ـ 2449.
49- صحیح البخاری 7: 65 ـ 66 / 159 کتاب النکاح. ونحوه فی مسند أحمد 4: 5 و 323 و 328 و332. وسنن الترمذی 5: 698 / 3869. ومستدرک الحاکم 3: 154 و158 و159. وخصائص النسائی: 36. وحلیة الاَولیاء 2: 240. وکنز العمال 6: 219 و8: 315. والصواعق المحرقة: 190. والاِمامة والسیاسة 1: 14.
50- مستدرک الحاکم 3: 513. وأُسد الغابة 7: 224. والاصابة 8: 159. والصواعق المحرقة: 175 باب 11 فصل 1 المقصد الثالث. والخصائص الکبرى 2: 265. وتهذیب التهذیب 12: 441. وکنز العمال 6: 219 و 7: 111. وذخائر العقبى: 39.
51- سنن الترمذی 5: 700 / 3872. وفضائل الصحابة / النسائی: 68.
52- سنن الترمذی 5: 701/ 3874. ومستدرک الحاکم 3: 157 وصححه. وأُسد الغابة 7: 223. والبدایة والنهایة 7: 254.
53- سنن الترمذی 5: 698 / 3868. ومستدرک الحاکم وصححه.
54- الاِمامة والسیاسة / ابن قتیبة 1: 13 ـ 14، مؤسسة الوفاء ـ بیروت.
55- سورة الاحزاب: 33 / 57.
56- المستدرک على الصحیحین للحاکم 3: 166 وقال: صحیح على شرط الشیخین. ومسند أحمد 2: 288. وسنن الترمذی 5: 656 ـ 660. وکنز العمال 13: 105. ومجمع الزوائد 9: 179 و181. الصواعق المحرقة: 191 ـ 192 باب 11. ذخائر العقبى: 123.
57- صحیح البخاری 5: 100 ـ 101 / 235. وسنن الترمذی 5: 656 و3769 و3772. ومسند
58- مسند الطیالسی 10: 327. وتاریخ الاِسلام / الذهبی 5: 100.
59- حلیة الاَولیاء 8: 305. والمعجم الکبیر 3: 40 / 2644. وذخائر العقبى: 123. وکنز العمال 13: 107. والجامع الصغیر 2: 328. والاصابة 1: 329. ومجمع الزوائد 9: 179.
60- سنن الترمذی 5: 641 و642.
61- التاریخ الکبیر / البخاری 8: 415 / 3536. وسنن الترمذی 5: 658 / 3775. وسنن ابن ماجة 1: 151 / 144. ومسند أحمد 4: 172. والمستدرک / الحاکم 3: 177. ومصابیح السُنّة 4: 195 / 4833. وأُسد الغابة 2: 19. والجامع الصغیر 1: 575 / 3727. وجامع الاصول 10: 21 وغیرها کثیر.
62- صحیح البخاری 5: 102/ 241 و 8: 11 / 23 کتاب الاَدب. وسنن الترمذی 5: 657 / 3770. ومسند أحمد 2: 85 و 93 و 114 و 153. ومسند الطیالسی 8: 260 ـ 261. وحلیة الاَولیاء 5: 70. وفتح الباری 8: 100. وأُسد الغابة 2: 20.
63- کنز العمال 6: 222 و7: 110. ومجمع الزوائد 9: 181. وبنحوه فی سنن الترمذی 5: 657 / 3770 و3772.
64- سورة الاحزاب: 33 / 21.
65- صحیح الترمذی 5: 641 ـ 642 / 3733. ومسند أحمد 1: 77. جامع الاصول 9: 157 / 6706.
66- شرح ابن أبی الحدید 9: 170 / 12. وحلیة الاَولیاء 1: 86. وکنز العمال 12: 103 /

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية