شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

مناسبات خاصة

شعبان المعظّم

شعبان المعظّم

شعبان.. هو منزلٌ آخر من منازل العمر لمَن سلك إلى الله تعالى. ولهذا الشهر المبارك شأن عظيم وفضل كبير، وقد كان رسول الله صلّى الله عليه وآله إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: يا أهلَ يثربَ إنّي رسول الله إليكم، ألا إنّ شعبان شهري، فرحم اللهُ من أعانني على شهري.

التفاصيل

خطبة عيد الأضحى الخطبة الثانية

 خطبة عيد الأضحى الخطبة الثانية  الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. الحمد لله الواحد الأحد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، أحمد ربي وأشكره على نعمه وآلائه التي لا تحصى ولا تعد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الإله الصمد، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله الداعي إلى سنن الرشد، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ذوي الفضل والسؤدد.

التفاصيل

خطبة عيد الأضحى الخطبة الأولى

خطبة عيد الأضحى الخطبة الأولى  أما بعد، فاتقوا الله أيها المسلمون، اتقوه حق التقوى، والزموا عروة الإسلام الوثقى، فتقوى الله خير زادكم، وعدتكم ووسيلتكم إلى ربكم. عباد الله، إن لكل أمة من الأمم عيداً يعود عليهم في يوم معلوم، يتضمن عقيدتها وأخلاقها وفلسفة حياتها، فمن الأعياد ما هو منبثق ونابع من الأفكار البشرية البعيدة عن وحي الله تعالى، وهي أعياد العقائد غير الإسلامية، وأما عيد الأضحى وعيد الفطر فقد شرعهما الله تعالى لأمة الإسلام، قال الله تعالى: لِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا [الحج:34]، روى ابن جرير في تفسيره عن ابن عباس قال: (منسكاً أي: عيداً)[1] فيكون معنى الآية أن الله جعل لكل أمة عيداً شرعياً أو عيداً قدرياً.

التفاصيل

دعاء شهر رجب

دعاء شهر رجب  رجب نهر في الجنّة أشدّ بياضاً من اللبن وأحلى من العسل (الإمام موسى بن جعفر عليه السلام) قال مُحَمَّدُ بْنُ ذَكْوَانَ المعروف بِالسَّجَّادِ1: قلت لحضرة إمامنا الصادق عليه السلام: جُعِلْتُ فِدَاكَ ، هَذَا رَجَبٌ ، عَلِّمْنِي فِيهِ دُعَاءً يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهِ .

التفاصيل

أعمال شهر رجب

أعمال شهر رجب  بسم الله الرحمن الرحيم أول الكلام شهر رجب من الأشهر الحُرُم، و أول أشهر النور، وفيه أعمال كثيرة وعظيمة، ويمكن اعتباره المقدّمة الأولى للدخول

التفاصيل

شهر رجب

شهر رجب فضائله • قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: ألاَ إنّ رجب شهر الله الأصمّ، وهو شهر عظيم؛ وإنّما سُمّي الأصمَّ لأنّه لا يقارنه شهر من الشهور حرمةً وفضلاً عند الله تبارك وتعالى. وكان أهلُ الجاهليّة يعظّمونه في جاهليّتها، فلمّا جاء الإسلام لم يَزدَد إلاّ تعظيماً وفضلاً (1).

التفاصيل

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية