شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

الإمام الحسين عليه السلام

الحسين والحسينيّة عقدة الوهابيّة

الحسين والحسينيّة عقدة الوهابيّة

الحسينيّة مصطلح معروف لدى الشيعة الإماميّة ، والحسينيّة هي قاعة تُمارس فيها الأعمال العبادية ، وتُقام فيها المناسبات الدينية من أفراح ومآتم وولائم ، وقد يكون فيها منهج شهري لتقديم المساعدات بشكل دوري للفقراء من مال أو معونة غذائية ، وبمرور الزمن أصبحت منهلاً للعلم وملتقىً للمثقفين . وجاء اسمها من اسم الإمام الحسين (عليه السّلام) ؛ حيث إنّها تكون وقفاً للإمام الحسين (عليه السّلام) ؛ ولذلك يكون أكثر المناسبات أهميةً لدى المسؤولين عن الحسينيّة هي مناسبات شهري محرّم الحرام وصفر ، حيث قد تكون مكاناً لنوم الزائرين أو المسافرين ؛ ولأنّ اسم الحسين يدلّ على الثورة فإنّ الحكّام والسلاطين كانوا غالباً ما تُثار حفيظتهم إذا ما رأوا الشيعة يشيدون الحسينيّات .

التفاصيل

الإمام الحسين (ع) راية تنتصر

الإمام الحسين (ع) راية تنتصر في خضمّ الصراع الأبدي بين النور الإلهي المتمثّل بنور العقل والأنبياء والعلماء ، وبين خداع الشيطان ، ومحاولة الطغاة ؛ لتغييب الأنبياء (عليهم السّلام) ودورهم ، وقتل الأولياء ، في هذا الخضمّ جاءت ثورة الإمام الحسين (عليه السّلام) . فقد تفجّرت هذه الثورة الربّانيّة في الواقع كحركة تصحيحيّة كبرى ، وحركة مكمّلة ومتمّمة لحركة الأنبياء جميعاً ؛ لتكون ميزاناً بين الحقّ والباطل ، وبين علماء الله ووعّاظ السلاطين .

التفاصيل

العبديّون من أصحاب الحسين (عليه السّلام)

العبديّون من أصحاب الحسين (عليه السّلام) بنو عبد القيس من قبائل ربيعة بن نزار الكبيرة ، وتعود في نسبها إلى عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان(1) . والنسبة إلى هذه القبيلة العبدي ، أو العبقسي ، فيقال مثلاً : صعصعة بن صوحان العبدي . وكان الموطن الأصلي لهذه القبيلة بتهامة ، ثمّ خرجوا منها إلى البحرين (الإحساء حالياً) فاستوطنوها ، ولا زال الكثير من أبناء الإحساء والقطيف في السعودية ينتسبون لهذه القبيلة . ومع بدء الفتوحات الإسلاميّة وإنشاء البصرة والكوفة هاجرت الكثير من القبائل العربيّة إلى هاتين المدينتين ، وكانت عبد القيس من جملة مَن هاجر بعضهم إليها ، (فقد بنيت البصرة على أربع خطط :

التفاصيل

مقدّمات الأدلّة الخطابية

مقدّمات الأدلّة الخطابية من الواضح أن الهدف الأساس من الخطابة وارتقاء المنابر هو إقناع الجمهور السامعين بما يدعو إليه الخطيب من أفكار أو عقائد أو اتجاهات أو آراء ؛ فالخطابة هي فن إقناع الجمهور . وقد نصَّ على هذا القيد كلُّ من عرَّف الخطابة من المناطقة وغيرهم (1) . وواضح أيضاً إن الإقناع لا يأتي من عدم , بل من المحتم أن له أساساً ومبدأً , وهذا الأساس هو أن يكون كلام الخطيب مشفوعاً بدليل أو أكثر على مدَّعاه ؛ ليحظى كلامه بقبول السامعين . والمحصّل : إن الخطيب يسعى في خطابته إلى إقناع جمهوره بما يتناول من موضوعات , وما يطرح من أفكار وآراء , والإقناع لا يحصل عبثاً بل لا بدّ من وجود دليل .

التفاصيل

هل هناك عهد بيننا وبين الحسين (عليه السّلام) عبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أم لا ؟

هل هناك عهد بيننا وبين الحسين (عليه السّلام) عبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أم لا ؟ من الآيات القرآنية الكريمة الّتي كان يردّدها الإمام الحسين (عليه السّلام) في يوم عاشوراء كلّما استقبل صحابياً من أصحابه أو فرداً من أهل بيته ، وهو يستأذنه للقتال ، هذه الآية : ( مِنَ المؤمنينَ رجالٌ صَدَقوا ما عاهدُوا اللَّهَ عليهِ فمنهم مَنْ قَضى نَحبَهُ ومنهم مَنْ يَنتظرُ وما بَدَّلوا تَبدِيلاً )(1) . وكأنّه بذلك كان يريد أن يقارن بين هؤلاء الذين ثبتوا معه وبين أولئك الّذين حاربوه . فالذين حاربوه كانوا قد عاهدوه من خلال رؤسائهم وفعّالياتهم ، ومن خلال الأفراد الذين بايعوا مسلم بن عقيل في الكوفة باسمه ، وعاهدوه على أن ينصروه ويواجهوا الحكم الظالم معه ، وأن يكونوا الجنود المجنّدة في موقفه من ذلك الحكم الظالم .

التفاصيل

إمامة الإمام الحسين(ع)

إمامة الإمام الحسين(ع) صَرَّح رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بالنص على إمامة الإمام الحسين وإمامة أخيه الحسن ( عليهما السلام ) من قَبله ، بقوله ( صلى الله عليه وآله ) : ( اِبناي هَذَان إمَامان قامَا أو قَعدا ) . ودلَّت وصيَّة الحسن ( عليه السلام ) إليه على إمامته ، كما دلَّت وصية الإمام علي ( عليه السلام ) على إمامته ، بحسب ما دلَّت وصية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) على إمامته من بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) . فكانَت إمامة الإمام الحسين ( عليه السلام ) بعد وفاة أخيه ثابتة ، وطاعته – لجميع الخَلق – لازِمَة ، وإنْ لم يَدعُ ( عليه السلام ) إلى نفسه للتقيَّة التي كان عليها ، والهُدْنة الحاصلة بينه وبين معاوية بن أبي سفيان ، فالتزم الوفاء بها .

التفاصيل

جزاء قاتلي الإمام الحسين(ع)

جزاء قاتلي الإمام الحسين(ع) حُكِيَ عن السدِّي قال : أضافني رجل في ليلة كنت أحبُّ الجليس ، فرحَّبت به وأكرمته ، وجلسنا نتسامر وإذا به ينطلق بالكلام كالسيل إذا قصد الحضيض . فطرقت له فانتهى في سمره إلى طفِّ كربلاء ، وكان قريب العهد من قتل الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، فتأوَّهتُ وتزفَّرتُ ، فقال : مَا لَكَ ؟ قال السدِّي : ذكرت مصاباً يهون عنده كل مصابٍ . قال الرجل : أما كنتَ حاضراً يوم الطفِّ ؟ قال السدِّي : لا والحمد لله . قال الرجل : أراك تَحمُد ، على أيِّ شيء ؟!! قال السدِّي : على الخلاص من دم الحسين ( عليه السلام ) لأنَّ جدَّه ( صلى الله عليه وآله ) قال : إن مَن طُولِبَ بدم ولدي الحسين يوم القيامة لخفيف الميزان .

التفاصيل

جود الإمام الحسين(ع) وسخاؤه

جود الإمام الحسين(ع) وسخاؤه وقد اشتهر النقل عنه أنه ( عليه السلام ) كان يكرم الضيف ، ويمنح الطالب ، ويصل الرحم ، ويسعف السائل ، ويكسوا العاري ، ويشبع الجائع ، ويعطي الغارم ، ويشد من الضعيف ، ويشفق على اليتيم ، ويغني ذا الحاجة ، وقَلَّ أن وَصَلَه مَال إلا فَرَّقَه ، وهذه سَجيَّة الجواد ، وشِنشِنَه الكريم ، وسِمَة ذي السماحة ، وصفة من قد حوى مكارم الأخلاق ، فأفعاله المَتلُوَّة شاهدة له بِصُنعِه الكرم ، ناطقةً بأنه متصف بمَحاسِن الشيَم .

التفاصيل

حكم الإمام الحسين(ع) ومواعظه

حكم الإمام الحسين(ع) ومواعظه مَنح اللهُ الإمامَ الحسين ( عليه السلام ) أعِنَّة الحِكمة ، وَفَصل الخِطاب ، فكانت تَتَدفَّق على لسانه ( عليه السلام ) سُيول من الموعظة والآداب والأمثال السائرة ، وفيما يلي بعض حِكَمِهِ القصار : ۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( العاقلُ لا يُحدِّث من يُخافُ تَكذيبُه ، ولا يَسألُ مَن يُخافُ مَنعُه ، ولا يَثِقُ بِمن يُخافُ غَدرُه ، وَلا يَرجو مَن لا يُوثَقُ بِرجَائِه ) . ۲ـ قال ( عليه السلام ) : ( أَيْ بُنَي ، إِيَّاكَ وَظُلم مَن لا يَجِدُ عَليك ناصراً إلاّ الله عَزَّ وَجلَّ ) . ۳ـ قال ( عليه السلام ) : ( مَا أخذَ اللهُ طَاقَة أَحَدٍ إِلاّ وَضع عَنه طَاعَته ، ولا أخَذَ قُدرتَه إِلاَّ وَضَعَ عنه كُلفَتَه ) .

التفاصيل

خروج سبايا الإمام الحسين(ع) من كربلاء إلى الكوفة

خروج سبايا الإمام الحسين(ع) من كربلاء إلى الكوفة كانت رؤوس أهل بيت الحسين(عليه السلام) وأصحابه ثمّانية وسبعين رأساً، فاقتسمتها القبائل، للتقرّب بذلك إلى عبيد الله بن زياد وإلى يزيد بن معاوية (لعنهما الله). قال أبو مخنف في مقتله: «فجاءت كندة إلى ابن زياد بثلاثة عشر رأساً، وصاحبهم قيس بن الأشعث، وجاءت هوازن بعشرين رأساً، وصاحبهم شمر بن ذي الجوشن، وجاءت تميم بسبعة عشر رأساً، وجاءت بنو أسد بستة رؤوس، وجاءت مذحج بسبعة رؤوس، وجاء سائر الجيش بسبعة رؤوس، فلذلك سبعون رأساً».

التفاصيل

خروج سبايا الإمام الحسين(ع) من الكوفة إلى الشام

خروج سبايا الإمام الحسين(ع) من الكوفة إلى الشام خرجت قافلة سبايا الإمام الحسين(عليه السلام) من الكوفة إلى الشام تتقدّمها رؤوس الشهداء، وفي مقدّمتها رأسُ الإمام الحسين(عليه السلام). وسارت خلف الرؤوس النساءُ والأطفالُ، وفي مقدّمتهم السيّدة زينب(عليها السلام) بطلة كربلاء، والإمام زين العابدين(عليه السلام)، الذي وضعت بيده السلاسل وجُمِعت إلى عنقه، وحملوا جميعاً على أقتاب الإبل التي كانت بغير وطاء ولا غطاء، وساروا بهم من بلد إلى بلد، كما يسار بسبايا الكفّار، يتصفّح وجوههنّ أهل الأقطار.

التفاصيل

خروج الإمام الحسين(ع) من المدينة إلى مكة

خروج الإمام الحسين(ع) من المدينة إلى مكة دوافع الخروج ۱ـ استبداد واستئثار الأُمويين بالسلطة. ۲ـ القتل والإرهاب وسفك الدماء الذي كانت تمارسه السلطة الأُموية. ۳ـ العبث بأموال الأُمّة الإسلامية، ممّا أدّى إلى نشوء طبقة مترفة على حساب طبقة محرومة. ۴ـ الانحراف السلوكي وانتشار مظاهر الفساد الاجتماعي. ۵ـ غياب قوانين الإسلام في كثير من المواقع المهمّة، وتحكّم المزاج والمصلحة الشخصية.

التفاصيل

خروج الإمام الحسين(ع) من مكة إلى العراق

خروج الإمام الحسين(ع) من مكة إلى العراق على أثر الرسائل الكثيرة التي أرسلها أهل الكوفة إلى الإمام الحسين(عليه السلام)، اِرتأى(عليه السلام) أن يُرسل مبعوثاً عنه إلى الكوفة، فاختار ابن عمّه مسلم بن عقيل(عليه السلام) لصلاحه وأهلّيته لهذه المهمّة. ومنذ وصول مسلم إلى الكوفة بدأ يجمع الأنصار، ويأخذ البيعة للإمام الحسين(عليه السلام)، ويوضِّح أهداف الحركة الحسينية، ويشرح أهداف الثورة لزعماء الكوفة ورجالاتها، فأعلنت ولاءها للإمام الحسين(عليه السلام)، عند ذلك كتب مسلم بن عقيل رسالة إلى الإمام الحسين(عليهما السلام) يحثُّه بالتوجّه إلى الكوفة، وعندما تسلّم الإمام الحسين(عليه السلام) الرسالة قرّر التوجّه إلى العراق.

التفاصيل

دعوة الإمام الحسين(ع) إلى مكارم الأخلاق

دعوة الإمام الحسين(ع) إلى مكارم الأخلاق رسم الإمام الحسين ( عليه السلام ) لأهل بيته وأصحابه مكارم الأخلاق ، ومحاسن الصفات ، وأمرهم بالتَحلّي بها ليكونوا قُدوة لغيرهم ، وفيما يلي بعضا من أحاديثه وكلماته ووصاياه ( عليه السلام ) في هذا المجال :   أولها : قال ( عليه السلام ) : ( الحِلمُ زِينةٌ ، والوَفاءُ مُروءَةٌ ، والصِّلَةُ نِعمةٌ ، والاستِكثارُ صَلفٌ ، والعَجلةُ سَفهٌ ، والسَّفهُ ضَعفٌ ، والغُلوُّ وَرطةٌ ، وَمُجَالسةُ أهلِ الدَّناءة شَرٌّ ، ومُجَالسةُ أهلِ الفُسوقِ رِيبةٌ ) .   ثانيها : قال ( عليه السلام ) : ( الصِّدقُ عِزٌّ ، والكذبُ عَجزٌ ، والسِّرّ أمَانَةٌ ، والجوَار قَرَابةٌ ، والمَعونةُ صَدَقةٌ ، والعَملُ تَجربةٌ ، والخُلقُ الحَسنُ عِبادةٌ ، والصَّمتُ زَينٌ ، والشُّحُّ فَقرٌ ، والسَّخَاءُ غِنىً ، والرِّفقُ لُبٌّ ) .

التفاصيل

دفن الإمام الحسين(ع) وباقي شهداء الطف

دفن الإمام الحسين(ع) وباقي شهداء الطف قبيلة تعيش أطراف كربلاء، خرج رجالها يتفحّصون القتلى، ويتتبّعون أنباء الواقعة بعد رحيل جيش عمر بن سعد إلى الكوفة، فلمّا نظروا إلى الأجساد وهي مقطّعة الرؤوس، تحيّروا في دفنها، فبينما هم كذلك جاء الإمام زين العابدين(عليه السلام) بمعجزة طي الأرض إلى أرض كربلاء.

التفاصيل

رسول ملك الروم يسلم عند رأس الإمام الحسين(ع)

رسول ملك الروم يسلم عند رأس الإمام الحسين(ع) كان يزيد يتخذ مجالس الشراب ويأتي برأس الحسين ( عليه السلام ) ويضعه بين يديه ، ويشرب عليه ، فحضر في مجلسه ذات يوم الرسول النصراني لملك الروم ، وكان من أشراف الروم وعظمائهم ، فقال : يا ملك العرب هذا رأس من ؟ فقال له يزيد : مَا لَكَ و لهذا الرأس ؟ فقال : إني إذا رجعت إلى ملكنا يسألني عن كل شيء رأيتُه ، فأحبَبتُ أن أخبره بقصة هذا الرأس وصاحبه ، حتى يشاركك في الفرح والسرور . فقال له يزيد : هذا رأس الحسين بن علي بن أبي طالب .

التفاصيل

أربعين الإمام الحسين (عليه السّلام) زيارةٌ تجدد الأحزان

أربعين الإمام الحسين (عليه السّلام) زيارةٌ تجدد الأحزان ليوم الأربعين بعد الوفاة أهميةٌ من قِبلِ أهل الفقيد ؛ حيث يقومون بإسداء البِرِّ إليه , وعدِّ مزاياه في عَقد مجلس تأبيني يُدوَّن تخليداً لذكره . والاعتناء بهذه المناسبة عادة إسلاميّة ترتبط بأهمية العدد (أربعين) وقدسيته . ولم تقتصر هذه المناسبة على الإسلام فحسب ؛ فهي عادة قديمة كانت تقام في الديانات الاُخرى كالنصرانيّة واليهوديّة , والحضارات القديمة كالسومريّة والبابليّة ؛ فالحِداد على الميت أربعين يوماً طريقة مألوفة وعادة متوارثة بين الناس . وفي اليوم الأربعين من وفاته يقام على قبره تأبين يحضره أقاربه وخاصته وأصدقاؤه ؛ فالنصارى يقيمون حفلة تأبينية على الميت بعد أربعين يوماً من وفاة فقيدهم ، يجتمعون في الكنيسة ويعيدون الصلاة عليه المسمّاة عندهم بصلاة الجنازة ، ويفعلون ذلك في نصف السنة , وعند تمامها إعادة لذكراه , وتنويهاً به وبآثاره وأعماله .

التفاصيل

سند زيارة الأربعين

سند زيارة الأربعين وردت زيارة الأربعين في مصادر معروفة ، فقد روى شيخ الطائفة الشيخ الطوسي (رحمه الله تعالى) في كتابه (تهذيب الأحكام ج ٦ ص ١٢٥ – ١٢٧) وهو أحد الكتب الأربعة عند الشيعة الإمامية ، وكتابه (مصباح المتهجد ص ٧٨٨) بطريقه عن صفوان بن مهران قال : (قال لي مولاي الصادق صلوات الله عليه : في زيارة الأربعين تزور عند ارتفاع النهار وتقول : السلام على ولي الله وحبيبه ، السلام على خليل الله ونجيبه ، السلام على صفي الله وابن صفيه … الخ) .

التفاصيل

20 صفر أربعينية الإمام الحسين(ع)

20 صفر أربعينية الإمام الحسين(ع) كان جابر بن عبد الله الأنصاري(رضي الله عنه) ـ من صحابة رسول الله(صلى الله عليه وآله) ـ أوّل من زار قبر الإمام الحسين(عليه السلام) بعد مرور أربعين يوماً من شهادته. يقول عطا مولى جابر: «كنت مع جابر بن عبد الله الأنصاري يوم العشرين من صفر، فلمّا وصلنا الغاضرية اغتسل في شريعتها، ولبس قميصاً كان معه طاهراً، ثمّ قال لي: أمعكَ من الطيب يا عطا؟ قلت: معي سُعد، فجعل منه على رأسه وسائر جسده، ثمّ مشى حافياً حتّى وقف عند رأس الحسين(عليه السلام)، وكبّر ثلاثاً، ثمّ خرّ مغشياً عليه، فلمّا أفاق سَمعتُه يقول: السلام عليكم يا آلَ الله… »(۱).

التفاصيل

زيارة الإمام الحسين(ع) يوم الأربعين

زيارة الإمام الحسين(ع) يوم الأربعين روي عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنّه قال : ( علامات المؤمن خمس : صلاة إحدى وخمسين ـ أي الفرائض اليومية ، وهي سبع عشرة ركعة ، والنوافل اليومية ، وهي أربع وثلاثون ركعة ـ وزيارة الأربعين ، والتختّم باليمين ، وتعفير الجبين بالسجود ، والجهر بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ ) . وروي عن صفوان الجمّال قال : قال لي مولاي الصادق ( عليه السلام ) في زيارة الأربعين : ( تزُور عند ارتفاع النهار ، وتقول : اَلسَّلامُ عَلى وَلِيِّ اللهِ وَحَبيبِهِ ، اَلسَّلامُ عَلى خَليلِ اللهِ وَنَجيبِهِ ،

التفاصيل

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية