شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

عامة

ثقافة التكافل والتواصل الاجتماعي

ثقافة التكافل والتواصل الاجتماعي

الأسس السياسية الثلاثة في ثقافة أهل البيت (عليهم السلام): في ظروف الإرهاب الأموي والعبّاسي تستوقفنا في تاريخ أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) السياسيّة ثلاثة أسس يتّفق عليها أهل البيت (عليهم السلام) من مصرع الحسين (ع) إلى الغيبة الصغرى. وهذه الأسس الثلاثة هي: 1- مقاطعة الحكّام الظلمة من بني أميّة وبني العبّاس. 2- الحضور الدائم والقوي والفاعل في وسط الأمّة بعرضها العريض، وعدم الانكفاء على الذات. 3- بناء وتشييد وتوسعة الجماعة الصالحة.

التفاصيل

حب أهل البيت(عليهم السلام) وموالاتهم فرض على المسلمين

حب أهل البيت(عليهم السلام) وموالاتهم فرض على المسلمين إن أهل بيت النبيّ صلّى الله عليه وآله خرجوا من بطون أمهاتهم فسقطوا في حجر الرسول صلّى الله عليه وآله وترعرعوا بين أحضانه، فهم أبناء الرسول صلّى الله عليه وآله لحمهم من لحمه ودمهم من دمه. وهم حملة الكتاب وورثة علم النبيّ صلّى الله عليه وآله، وهم الذين ينطبق عليهم وصف التربية النبوية بمعناها الحقيقي، ولا شك أن تلك التربية كانت ترمي إلى جعلهم أئمّة للخلق، حيث أنهم الامتداد الأوحد للبيت النبوي، وقد انعكست عليهم شخصية مربيهم صلّى الله عليه وآله لا يشاركهم في هذا الامتياز

التفاصيل

تدمير ال سعود للاماكن المقدسة في الحجاز

تدمير ال سعود للاماكن المقدسة في الحجاز تعرضت الاماكن المقدسة في عهد ال سعود إلى تخريب متعمد في المدينتين المقدستين، حيث دمروا الكثير من المساجد وقبور الصحابة وائمة اهل البيت بحقد  دفين على التراث الاسلامي وما يتصل به بحجة انها بدع لم يأت بها الاسلام ، هذه التسمية لم تنطبق على قصور آل سعود القديمة التي يحفظونها ويرعونها بملايين الدولارات سنوياً، لمعرفتهم بالأهمية التاريخية ولتركيز مجد آبائهم المزعوم في عقول الناس.

التفاصيل

بقيع الغرقد وسامراء

بقيع الغرقد وسامراء في الاصل قطعة ارض فيها اشجار العوسج في المدينة المنورة واول من دفن فيها اسعد بن زرارة الانصاري ثم دفن بعده الصحابي الجليل عثمان بن مظعون بعد ذلك دفن فيها ابراهيم ابن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ولما رأى المسلمون ان الرسول صلى الله عليه وآله قد دفن ابنه فيها اتخذوها مقبرة لهم حيث قاموا بقطع الاشجار واعداد الارض لذلك.

التفاصيل

خُطوطٌ خضراء.. في الإمامة

خُطوطٌ خضراء.. في الإمامة ـ بالمعنى العامّ تعني الانقياد لحجّة الله في الأرض، نبيّاً كان أو وصيّاً، فكلاهما يجسّدان حكم الله تعالى، فيجب اتّباعهما والانقياد لهما. ـ وبالمعنى الخاص تعني انطباق الإمامة في أشخاصٍ معيّنين، فبعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وآله تعيّنت الإمامة في المطهّرين من أهل بيت الوحي والنبوة، في سلسلة الحجج الذين لم ينقطعوا بعد رحيل النبيّ صلّى الله عليه وآله، إذ الإمامة تعيّنت في الصفوة من أهل بيته صلوات الله عليه وعليهم.

التفاصيل

هؤلاء.. هُمْ أهل الجنّة

هؤلاء.. هُمْ أهل الجنّة • قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « وَسَطُ الجنّة لي ولأهلِ بيتي » ( عيون أخبار الرضا عليه السلام للشيخ الصدوق 68:2 / ح 314 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسي 178:8 / ح 131 ). • وقال صلّى الله عليه وآله: « إنّ فاطمةَ وعليّاً والحسن والحسين في حظيرة القُدس، في قبةٍ بيضاء، سقفُها عرشُ الرحمان »

التفاصيل

طرائف.. وظرائف (30)

طرائف.. وظرائف (30) • قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « إنّ مِن البيان لَسِحراً، وإنّ مِن الشِّعر لَحكمة ». إخوتَنا الأعزّة... إنّ لله تبارك شأنه في كلّ خَلْقه آياتٍ وحُجَجاً، منها هذه التجاربُ الإنسانيّة الوفيرة التي حَفِظها التاريخ لنا، وهي تحمل في طيّاتها أحكاماً تُلزِم العقل والنفس بالعمل الحكيم، والخُلق السامي والاعتقاد السليم.

التفاصيل

طرائف.. وظرائف (29)

طرائف.. وظرائف (29) الشِّعر لغة المشاعر، ويُعبَّر به أحياناً عن تجارب الحياة وأفكار العقول فضلاً عن هواجس القلوب وأحاسيس النفوس، وعن شؤون الحياة.. ومنها ـ مثلاً ـ ما قيل في السفر، وهو أمرٌ يحتاجه الإنسان في حياته، قليلاً أو كثيراً، ضرورةً من ضرورات العيش أو الارتقاء أو نوال الحوائج والأهداف، فكان من ذلك قول أحد الأدباء:

التفاصيل

طرائف.. وظرائف (28)

طرائف.. وظرائف (28) هكذا عرّفوها الواقفيّة، أو الواقفة: اسمٌ عامّ لكلّ فِرقةٍ تقف في قبول رأي الأغلبيّة حول مسألةٍ من مسائل الإمامة على خلاف الجمهور. وخُصّ هذا اللقب بفرقةٍ وقفت على إمامة الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام، تزعّمها: عليّ بن أبي حمزة البطائني،

التفاصيل

شذرات نورانيّة (54)

شذرات نورانيّة (54) الرزق ـ تتمّة • بعد أن عرَفْنا أنّ الرزق مضمون من قِبل الله تبارك وتعالى، اقتضى هذا الأمر علينا أن نعلم أنّه مضمونٌ لمن يطلبه ويسعى في الحصول عليه، وأن تستقرّ النفوس إلى ذلك، فلا ترك مع هذا عن الفرائض، ولا إطلاق للحرص في ذلك:

التفاصيل

شذرات نورانيّة (53)

شذرات نورانيّة (53) الرخصة • في الأحكام الشرعيّة عزائم ورُخَص، أي منها ما يجب وينبغي ولا مجال لتركه أو تأجيله، ومنها رُخصٌ رحيمة راعى الشارعُ المقدَّس حال العباد، فحكَمَ بصلاة القصر ـ دون التمام ـ في السفر، وكذا الإفطار ـ وجوباً ـ في السفر والمرض. ومن مُقتضيات العبوديّة أن يأخذ العباد برُخَص الله تبارك وتعالى، إذ هي هداياه المباركة، يَقبُح ردُّها فضلاً عن حُرمة ذلك!

التفاصيل

شَذَراتٌ نورانيّة (52)

شَذَراتٌ نورانيّة (52) الرحمة ـ تتمّة • وإذا كان للرحمة الإلهيّة موجبات، فإنّ لها كذلك موانع، يُلخّصها لنا أميرالمؤمنين عليه السلام في كلمات، حيث يقول: ـ « مَن لم يرحمِ الناسَ منَعَه الله رحمتَه » ( غرر الحكم: 293 ).

التفاصيل

شذرات نورانيّة (51)

شذرات نورانيّة (51) الرحمة • آياتٌ كثيرة جاءت في القرآن الكريم تُذكّر بالرحمة وتُنبّه عليها وتمدحها، منها: ـ « محمّدٌ رسولُ اللهِ والذينَ مَعَه أشدّاءُ على الكفّارِ رُحَماءُ بينَهم » [ سورة الفتح: 29 ] . ـ « وجَعَلْنا في قلوبِ الذينَ آتَّبعُوه رأفةً ورحمة » [ سورة الحديد: 27 ] . ـ « ثُمَّ كانَ مِن الذينَ آمَنُوا وتَواصَوا بالصبرِ وتَواصَوا بالمَرحَمة * أُولئك أصحابُ المَيمَنة » [ سورة البلد: 17 ـ 18 ] .

التفاصيل

شذرات نورانيّة (50)

شذرات نورانيّة (50) • موضوع خطير، يُراد له عقلٌ ثاقب، وقلبٌ منوّر، ونفسٌ تبتغي الحقّ والخير، ومَلَكة ومعرفة وتجربة وأناة.. وقد وردت عن أميرالمؤمنين عليه السلام كلماتٌ عديدة تعرّف وتبيّن وتوجّه، منها قوله: ـ « الرأيُ مع الأناة » ( بحار الأنوار 81:78 / ح 76 ـ عن: كشف الغمّة للإربلّي ).

التفاصيل

هدم قبور البقيع أکبر جريمة في تاريخ الوهابية

هدم قبور البقيع أکبر جريمة في تاريخ الوهابية في المدينة المنورة وقرب المسجد النبوي الشريف ومرقد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، هنالک بقعة شريفة طاهرة أيضاً، هي مقبرة “بقيع الغرقد”‌ المقدسة والتي بها مراقد الأئمة الأربعة المعصومين من أهل بيت النبوّة والرسالة (عليهم السلام)، وهم الامام الحسن المجتبى ابن أمير المۆمنين (ع)، والامام علي بن الحسين زين العابدين (ع)، والامام محمد بن علي الباقر (ع)، والامام جعفر بن محمد الصادق (ع) , وکذلک مراقد کل من: ابراهيم بن رسول الله (ص) وسيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء بنت الرسول الأعظم (ص) سيدة نساء العالمين (برواية) , وبعض زوجات الرسول (ص) من امهات المۆمنين وکذلک عمه

التفاصيل

الذكرى87 لجريمة الوهابية في هدم جنة البقيع 8 شوال

الذكرى87 لجريمة الوهابية في هدم جنة البقيع 8 شوال يعتقد الوهابيون على خلاف جمهور المسلمين أن زيارة وتعظيم قبور الأنبياء وأئمة أهل البيت عبادة لأصحاب هذه القبور وشرك بالله يستحق معظمها القتل وإهدار الدم!. ولم يتحفظ الوهابيون في تبيان آرائهم، بل شرعوا بتطبيقها على الجمهور الأعظم من المسلمين بقوة الحديد والنار.. فكانت المجازر التي لم تسلم منها بقعة في العالم الإسلامي طالتها أيديهم، من العراق والشام وحتى البحر العربي جنوبا والأحمر والخليج غربا وشرقا.

التفاصيل

اليوم الثامن من شوال: هدم قبور آئمة البقيع (عليهم السلام)، سنة 1344 هـ

اليوم الثامن من شوال: هدم قبور آئمة البقيع (عليهم السلام)، سنة 1344 هـ  في المدينة المنورة وقرب المسجد النبوي الشريف ومرقد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله), هنالك بقعة شريفة طاهرة أيضاً، هي البقيع، وفيها مراقد الأئمة الأربعة المعصومين من أهل بيت النبوّة والرسالة (عليهم السلام)، وهم الإمام الحسن المجتبى ابن أمير المؤمنين، والإمام علي بن الحسين زين العابدين، والإمام محمد الباقر ابنه، والإمام جعفر الصادق ابن الإمام الباقر (عليهم السلام).

التفاصيل

هدم قبور البقيع ..............القصّة الكاملة

هدم قبور البقيع ..............القصّة الكاملة لماذا سمي البقيع بالغرقد؟ ولماذ عُد البقيع مقبرة للمؤمنين؟ ومن أول من دفن بأرض بجنة البقيع ؟ كيف كان رسول الله صلى الله عليه وآله يعظم أرض البقيع الغرقد ؟ وماهي الهدفيه من زيارة موتاها؟ من تجرأ على أرض البقيع الغرقد فحولها إلى قاعا صفصفا بعدما كانت مزارا شامخا لعامة المسلمين؟

التفاصيل

هدم قبور أئمّة البقيع(عليهم السلام)

هدم قبور أئمّة البقيع(عليهم السلام) البقيع بقعة شريفة طاهرة في المدينة المنوّرة قرب المسجد النبوي الشريف ومرقد الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله)، فيها مراقد الأئمّة الأربعة المعصومين من أهل بيت النبوّة والرسالة(عليهم السلام)، وهم: الإمام الحسن المجتبى، والإمام علي زين العابدين، والإمام محمّد الباقر، والإمام جعفر الصادق(عليهم السلام).

التفاصيل

فاجعة هدم البقيع

فاجعة هدم البقيع هدم القبور الطاهرة لم يكتف أعداء أهل البيت بمحاولتهم إطفاء نور الله بقتل أنوار الله وخلفاء رسوله صلى الله عليه وآله أو بعقوبة من يتحدث عنه بحديث او بقتل من يتحدث بفضيلة من فضائل أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام او بتحريفهم لسنة رسول الله صلى الله عليه وآله أو بهدم قبر الإمام الحسين (عليه السلام) عدة مرات، فبعد ان رأوا هذا النور يزداد توهجا بالرغم مما بذلوا من

التفاصيل

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية