مفاتيح الجنان

مفاتيح الجنان0%

مفاتيح الجنان مؤلف:
المحقق: الشيخ علي آل كوثر
الناشر: مجمع إحياء الثقافة الإسلاميّة
تصنيف: متون الأدعية والزيارات
الصفحات: 905

مفاتيح الجنان

مؤلف: الشيخ عباس القمي
المحقق: الشيخ علي آل كوثر
الناشر: مجمع إحياء الثقافة الإسلاميّة
تصنيف:

الصفحات: 905
المشاهدات: 323552
تحميل: 3069

توضيحات:

مفاتيح الجنان
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 905 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 323552 / تحميل: 3069
الحجم الحجم الحجم
مفاتيح الجنان

مفاتيح الجنان

مؤلف:
الناشر: مجمع إحياء الثقافة الإسلاميّة
العربية

وَأسْتَغْفِرُ الله مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ (1) .

الثاني: دعاء مرويّ عن الصادق عليه‌السلام علّمه بعض أصحابه لدفع الهول والغم: أعْدَدْتُ لِكُلِّ عَظِيمَةٍ لا إلهَ إِلاّ اللّهُ وَلِكُلِّ هَمٍّ وَغَمٍّ لاحَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِالله مُحَمَّدٌ النُورُ الأول وَعَلِيُّ النُورُ الثَّانِي وَالائِمَّةُ الابْرارُ عُدَّةٌ لِلِقاء الله وَحِجابٌ مِنْ أعْداء الله، ذَلَّ كُلَّ شَيٍ لِعَظَمَة الله، وَأسْاَلُ الله عَزَّوَجَلَّ الكِفايَةَ (2) .

الثالث: قال السيد ابن طاووس رض قد جرّبناه، تكتب في رقعة: يا مَنْ اسْمُهُ دَواءٌ وَذِكْرُهُ شِفاءٌ يا مَنْ يَجْعَلُ الشِّفاءَ فِيما يَشاءُ مِنَ الاشْياءِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَإجْعَلْ شِفائِي مِنْ هذا الدَّاءِ فِي إسْمِكَ هذا . ثم تكتب عشرا: يا الله ، وعشرا: يا ربِّ ، وعشرا: يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ (3) .

الرابع: للبثر: عن الصادق (صلوات الله وسلامه عليه) قال: إذا أحسست بالبثر فضع عليه السبابة ودوّر ما حوله وقل: لا إله إِلاّ الله الحليم الكريم ، سبع مرات، فإذا كان في السابعة فضمّده وشدّده بالسّبابة (4) .

الخامس: روي أنه تقول للخنازير مكررا: يا رَؤُوفُ يا رَحِيمُ يا رَبِّ يا سَيِّدِي (5) .

السادس: لوجع الظهر: روي أنّه تضع يدك على موضع الوجع، وتقرأ ثلاثا: ( وماكانَ لِنَفْسٍ أنْ تَمُوتَ إِلاّ بِإذْنِ الله كِتابا مُؤَجَّلاً وَمْنْ يُرِدْ ثَوابَ الدُّنْيا نُؤْتِهِ مِنْها وَمَنْ يُرِدْ ثَوابَ الاخِرَة نُؤْتِهِ مِنْها وَسَنِجْزِي الشَّاكِرِينَ ) (6) ، ثم تقرأ سورة ( إنّا أنزلناه ) سبع مرات فإنّك تعافى إن شاء اللّه (7) .

السابع: لوجع السرة: روي أنّه تضع يدك في موضع الوجع وتقول ثلاثا: ( وَإنَّهُ لَكِتابٌ عَزِيزٌ لايأتِيهِ الباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ) (8) عافَيْتَ بأبي إنْ شاءَ اللّهُ (9) .

_________________

1 - البحار 94 / 242 عن تحف العقول.

2 - البحار 94 / 312 عن خط الجبعي نقلاً عن خط الشهيد.

3 - الامان: 163، باب 12، فصل 3، وعنه البحار 95 / 67.

4 - البحار 95 / 82 عن طبّ الائمّة: 38.

5 - مكارم الاخلاق 2 / 246 برقم 2596.

6 - آل عمران: 3 / 145.

7 - البحار 95 / 68 عن طبّ الائمّة: 30.

8 - فصّلت: 41 / 42.

9 - البحار 92 / 109 عن طبّ الائمّة: 28.

٨٨١

الثامن: عوذة للآلام كلها مرويّة عن الرضا عليه‌السلام : اُعيذُ نَفْسِي بِرَبِّ الارْضِ وَرَبِّ السَّماء، اُعيذُ نَفْسِي بِالَّذِي لا يَضُرُّ مَع اسْمِهِ داءٌ، اُعِيذُ نَفْسِي بِالله الَّذِي اسْمُهُ بَرَكَةٌ وَشِفاءٌ (1) .

التاسع: لوجع الخاصرة: روي أنّه إذا فرغت من صلواتك فضع يدك على موضع السجود ثم امسحها واقرأ: ( أفَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناكُمْ عَبَثا ) (2) إلى آخر السورة المباركة (3) .

العاشر: لوجع البطن والقولنج ونحوهما تقول: ( بَسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحيمِ وَذا النُّونِ إذْ ذَهَبَ مُغاضِبا ) (4) إلى آخر الآية. ثم تقرأ سورة الحمد سبع مرات وهو مجرب.

الحادي عشر: دعاء المكروب والملهوف ومن قد أعيته حيلته وأصابته بليّة يدعو به ليلة الجمعة إذا فرغ من الصلاة المكتوبة من العشاء الآخرة: لا إلهَ إِلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (6) .

الثاني عشر: دعاء موسى بن جعفر عليه‌السلام للخلاص من السجن: يا مُخَلِّصَ الشَّجَرِ مِنْ بَيْنِ رَمْلٍ وَطِينٍ وَماءٍ، يا مُخَلِّصَ اللّبَنِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ، وَيامُخَلِّصَ الوَلَدِ مِنْ بَيْنِ مَشِيمَةٍ وَرَحمٍ، وَيامُخَلِّصَ النَّارِ مِنْ بَيْنِ الحَدِيدِ وَالحَجَرِ، وَيامُخَلِّصَ الرُّوَحِ مِنْ بَيْنِ الاحْشاءِ وَالامْعاءِ، خَلِّصْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيْ هارُونَ، وليذكر عوض هارون من يؤذيه. روي أنه بعد أن دعا بهذا الدعاء في سجن هارون وقد جن الليل وجدّد الوضؤ وصلّى أربع ركعات، رأى هارون في منامه رؤيا مهولة ففزع وأمر باطلاقه عليه‌السلام من السجن (7) .

الثالث عشر: دعاء الفرج: اللّهُمَّ إنْ كانَتْ ذُنُوبي قَدْ أخْلَقَتْ وَجْهِي عِنْدَكَ فَإنِّي أَتَوَجَّهُ إلَيْكَ بِنَبِيِّكَ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ مُحَمَّدٍ صلى‌الله‌عليه‌وآله وَعَلِيٍّ وَفاطِمَةَ وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَالائِمَّةِ عليهم‌السلام (8) .

واعلم أنّ أدعية الفرج كثيرة منها: الدعاء: إلهِي طُمُوحُ الامالِ قَدْ خابَتْ إِلاّ لَدَيْكَ ... الخ (9) . (والدعاء مذكور في المفاتيح في خلال أعمال ليلة الجمعة) ص 80.

_________________

1 - البحار 95 / 8 عن طب الائمّة: 41.

2 - المؤمنون: 23 / 113.

3 - البحار 95 / 111 عن طب الائمّة: 29.

4 - الانبياء: 21 / 87.

5 - البحار 95 / 108 عن مكارم الاخلاق 2 / 214.

6 - البحار 91 / 374 عن كشف الغمّة.

7 - البحار 48 / 219 عن عيون اخبار الرضا عليه‌السلام مع اضافات.

8 - البحار 94 / 20 عن تفسير العياشي 2 / 178 و 95 / 185 عن تفسير القمي: 322.

9 - البحار 87 / 280 عن مصباح الكفعمي: 53.

٨٨٢

الرابع عشر: دعاء شريف يدعى به في صلاة الوتر وقد رواه العلاّ مة المجلسي رض في (البحار) عن كتاب الاختيار تمدّ يدك إلى السماء وتقول: إلهِي كَيْفَ أصْدُرُ عَنْ بابِكَ بِخَيْبَةٍ مِنْكَ وَقَدْ قَصَدْتُهُ عَلى ثِقَةٍ بِكَ، إلهِي كَيْفَ تُؤْيِسُني مِنْ عَطائِكَ وَقَدْ أمَرْتَني بِدُعائِكَ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَارْحَمْنِي إذا اشْتَدَّ الانِينُ وَحُظِرَ عَلَيَّ العَمَلُ وَانْقَطَعَ مِنِّي الامَلُ وَأفْضَيْتُ إِلى المَنُونِ وَبَكَتْ عَلَيَّ العُيُونُ وَوَدَّعَني الاهْلُ وَالاحْبابُ وَحُثِيَ عَلّيَّ التُّرابُ وَنُسِيَ اسْمِي وَبَلِيَ جِسْمِي وَانْطَمَسَ ذِكْرِي وَهُجِرَ قَبْرِي، فَلَمْ يَذْكُرْني ذاكِرٌ وَظَهَرَتْ مِنِّي المَآثِمُ وَاسْتَوْلَتْ عَلَيَّ المَظالِمُ، وَطالَتْ شِكايَةُ الخُصُومِ وَإتَّصَلَتْ دَعْوَةُ المَظْلُومِ. صَلِّ اللّهُمَّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَأرْضِ خُصُومِي عَنِّي بِفَضْلِكَ وَإحْسانِكَ وَجُدْ عَلَيَّ بِعَفْوِكَ وَرِضْوانِكَ إلهِي ذَهَبَتْ أَيامُ لَذَّاتِي وَبَقِيَتْ مَآثِمِي وَتَبِعاتِي، وَقَدْ أتَيْتُكَ مُنِيبا تائِبا فَلا تَرُدَّنِي مَحْرُوما وَلا خائِبا، اللّهُمَّ آمِنْ رَوْعَتِي وَاغْفِرْ زَلَّتِي وَتُبْ عَلَيَّ إنَّكَ أنْتَ التَّوابُ الرَّحِيمِ (1) .

الخامس عشر: دعاء الحزين: وهو دعاء شريف يدعى به بعد صلاة الليل وهو على ما في كتاب (مصباح المتهجد) كما يلي: أُناجِيكَ يا مَوْجُودُ فِي كُلِّ مَكانٍ لَعَلَّكَ تَسْمَعُ نِدائِي، فَقَدْ عَظُمَ جُرْمي وَقَلَّ حَيائِي. مَوْلايَ يا مَوْلايَ، أَيَّ الاهْوالِ أتَذَكَّرُ وَأيَّها أنْسى؟ وَلَوْ لَمْ يَكُنْ إِلاّ المَوْتُ لَكَفى! كَيْفَ وَما بَعْدَ المَوْتِ أعْظَمُ وَأدْهى؟! مَوْلايَ يا مَوْلايَ، حَتّى مَتى وَإِلى مَتى أقُولُ لَكَ العُتْبى مَرَّةً بَعْدَ أخْرى ثُمَّ لاتَجِدُ عِنْدِي صِدْقا وَلا وَفاءً فَياغَوْثَاهُ ثُمَّ وَاغَوْثاهُ بِكَ يا الله مِنْ هَوىً قَدْ غَلَبَني وَمِنْ عَدُوٍّ قَدْ اسْتَكْلَبَ عَلَيَّ وَمِنْ دُنْيا قَدْ تَزَيَّنَتْ لِي وَمِنْ نَفْسٍ أمَّارَةٍ بِالسُّوءِ إِلاّ مارَحِمَ رَبِّي. مَولايَ يا مَولايَ، إنْ كُنْتَ رَحِمْتَ مِثْلِي فَارْحَمْنِي وَإنْ كُنْتَ قَبِلْتَ مِثْلي فَاقْبَلْني! يا قابِلَ السَّحَرَةِ اقْبَلْني! يا مَنْ لَمْ أزَلْ (2) أتَعَرَّفُ مِنْهُ الحُسْنى يا مَنْ يُغَذِّيَني بِالنِعَمِ صَباحا وَمَساءً ارْحَمْني، يَوْمَ آتِيكَ فَرْداً شاخِصا إلَيْكَ بَصَري مُقَلَّداً عَمَلِي قَدْ تَبَرَّأَ جَميعُ الخَلْقِ مِنِّي. نَعَمْ، وَأبِي وَأمِّي وَمَنْ كانَ لَهُ كَدِّي وَسَعْيِي. فَإنْ لَمْ تَرْحَمْنِي فَمَنْ يَرْحَمُنِي؟ وَمَنْ يُؤْنِسُ فِي القَبْرِ وَحْشَتِي؟ وَمَنْ يُنْطِقُ لِسانِي إذا خَلَوْتُ بِعَمَلِي وَسائَلْتَنِي (3) عَمَّا أنْتَ أعْلَمُ بِهِ مِنِّي؟ فَإنْ قُلْتُ: نَعَمْ، فَأيْنَ

_________________

1 - البحار 87 / 286 عن الاختيار.

2 - يا من لا زال: خ ل.

3 - وسئلتني: خ .

٨٨٣

المَهْرَبُ مِنْ عَدْلِكَ؟ وَإنْ قُلْتُ: لَمْ أفْعَلْ، قُلْتَ: ألَمْ أكُنْ الشَّاهِدَ عَلَيْكَ؟ فَعَفْوُكَ عَفْوُكَ يا مَوْلايَ قَبْلَ سَرابِيلِ القَطِرانِ، عَفْوُكَ عَفْوُكَ يا مَوْلايَ قَبْلَ جَهَنَّمَ وَالنِّيرانِ (1) ، عَفْوُكَ عَفْوُكَ يا مَولايَ قَبْلَ أنْ تُغَلَّ الايْدِي إِلى الاعْناقِ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَخَيْرَ الغافِرينَ (2) .

السادس عشر: روي عن الثقة الجليل، العالم العابد عبد الله بن جندب وهو من كبار أصحاب موسى بن جعفر، والإمام الرضا عليه‌السلام وقد كان وكيلاً عنهم، أنّه بعث يوما كتابا إلى أبي الحسن أي الإمام موسى عليه‌السلام كتب فيه: جعلت فداك إنّي قد كبرت وضعفت وعجزت عن كثير مما كنت أقدر عليه وأحبّ جعلت فداك أن تعلّمني كلاما يقرّبني إلى الله ويزيدني فهما وعلما فامره عليه‌السلام في الجواب ان يكثر من قول: بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ لاحَوْلَ وَلاقُوَّةَ إِلاّ بِالله العَلِيِّ العَظِيمِ (3) .

السابع عشر: في الحديث القدسي: يا محمد قل للذين يريدون التقرب إلى اعلموا علم اليقين، أنّ هذا الكلام أفضل ما أنتم متقرّبون به إلى بعد الفرائض، وذلك أن تقولوا: اللّهُمَّ إنَّهُ لَمْ يُمْسِ أحَدٌ مِنْ خَلْقِكَ أنْتَ إلَيْهِ أحْسَنُ صَنِيعا وَلا لَهُ أدْوَمُ كَرامَةً وَلا عَلَيْهِ أبْيَنُ فَضْلاً وَلا بِهِ أشَدُّ تَرَفُقا وَلا عَلَيْهِ أشَدُّ حِياطَةً (4) وَلا عَلَيْهِ أشَدُّ تَعَطُّفا مِنْكَ عَلَيَّ، وَإنْ كانَ جَميعُ الَمخْلُوقِينَ يُعَدِّدُونَ مِنْ ذلِكَ مِثْلَ تَعْدِيدِي فَاشْهَدْ يا كَافي الشَّهادَة بِأَنِّي أُشْهدُكَ بِنِيَّةِ صِدْقٍ بِأنَّ لَكَ الفَضْلَ وَالطولَ فِي‌إنْعامِكَ عَلَيَّ مَعَ قِلَّةِ (5) شُكْرِي لَكَ فِيها، يا فاعِلَ كُلِّ إرادَة صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَطَوِّقْنِي أمانا مِنْ حُلُولِ السَّخَطِ لِقِلَّةِ الشُّكْرِ، وَأوْجْب لِي زِيادَةً مِنْ إتْمامِ النِّعْمَةِ بِسَعَةِ المَغْفِرَةِ أمْطِرْنِي (6) خَيْرَكَ، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَلا تُقايِسْنِي بِسُوءِ سَرِيرَتِي، وَامْتَحِنْ قَلْبِي لِرِضاكَ وَاجْعَلْ ماتَقَرَّبْتُ بِهِ إلَيْكَ في دِينِكَ لَكَ خالِصا وَلا تَجْعَلْهُ لِلُزُوَم شُبْهَةٍ اوَ فَخْرٍ أوْ رياءٍ يا كَرِيمُ (7) .

أقول: هذا الدعاء من أدعية السر القدسية وهي إحدى وثلاثون دعاء لحوائج الدنيا والآخرة وقد رواها المشايخ بأسانيد متصلة وبعضها مذكور في مصباح المتهجد ومصباح

_________________

1 - هذه الجملة: من نسخة البحار.

2 - مصباح المتهجّد: 163.

3 - البحار 23 / 213 عن تفسير فرات مع اختلاف لفظي.

4 - في المصدر: حيطة.

5 - في المصدر: وقلّة.

6 - في المصدر: بسعة الرحمة والمغفرة، انظرني خيرك، ولا يقايسني.

7 - البحار 86 / 279.

٨٨٤

الكفعمي ومن طلب الكل فليراجع كتاب البلد الأمين وكتاب الدعاء من البحار أو الجواهر السنية ونحن نذكر هنا دعاءً آخر من تلك الدعوات (1) .

الثامن عشر: أيضاً من أدعية السر: من أراد الخروج من أهله لحاجة أو سفر فأحبّ أن أؤديه سالما مع قضائي له الحاجة فليقل حين يخرج من بيته: بِسْمِ الله مَخْرَجِي وَبِإذْنِهِ خَرَجْتُ وَقَدْ عَلِمَ قبل أنْ أخْرُجَ خُرُوَجِي وَقَدْ أحْصى عِلْمُهُ ما فِي مَخْرَجِي وَمَرْجِعِي، تَوَكَّلْتُ عَلى الالهِ الاكْبَرِ تَوَكُّلَ مُفَوِّضٍ إلَيْهِ أمْرَهُ وَمُسْتَعِينٍ بِهِ عَلَى شُؤُوَنِهِ مُسْتَزِيدٍ مِنْ فْضِلِه مُبْرٍِ نَفْسَهُ مِنْ كُلِّ حَوْلٍ وَمِنْ كُلِّ قُوَّةٍ إِلاّ بِهِ، خُرُوجَ ضَرِيرٍ خَرَجَ بِضُرِّهِ إِلى مَنْ يَكْشِفُهُ وَخُرُوجَ فَقِيرٍ خَرَجَ بِفَقْرِهِ إِلى مَنْ يَسُدُّهُ وَخُرُوجَ عائِلٍ خَرَجَ بِعَيْلَتِهِ إِلى مَنْ يُغْنيها وَخُرُوجَ مَنْ رَبُّهُ أكْبَرُ ثِقِتِهِ وَأعْظَمُ رَجائِهِ وَأفْضَلُ اُمْنِيَّتِهِ، الله ثِقَتِي في جَمِيع اُمُورِي كُلِّها، بِهِ فِيها جَميعاً أسْتَعِينُ وَلا شَىٍَّْ إِلاّ ماشَاءَ الله فِي عِلْمِهِ، أسْألُ الله خَيْرَ الَمخْرَجِ وَالمَدْخَلِ لا إلهَ إِلاّ هُوَ إلَيْهِ المَصِيرُ (2) .

التاسع عشر: ذكر الصلاة والدعاء ليلة الزفاف: روي عن الإمام محمد الباقر عليه‌السلام قال: إذا زفّت إليك العروس فمر أن تتوضأ من قبل وتتوضأ أنت وصلّ ركعتين وقل يأمروها أيضاً بالصلاة ركعتين ثم احمد الله وصلّ على محمد وآل محمد ثم ادع وأمر من حضر معها من النساء أن يؤمنَّ وقل: اللّهُمَّ ارْزُقْنِي إلْفَها وَوُدِّها وَرِضاها، وَأرْضِنِي بِها وَاجْمَعْ بَيْنَنا بِأحْسَنِ اجْتِماعٍ وَاَّنَسِ ائْتِلافٍ فَإنَّكَ تُحِبُّ الحَلالَ وَتَكْرَهُ الحَرَامَ (3) .

وعن الصادق عليه‌السلام قال: إذا دخلت على العروس ليلة الزفاف فخذ ناصيتها وأدرها إلى القبلة وقل: اللّهُمَّ بأمانَتِكَ أخَذْتُها وَبِكَلِماتِكَ اسْتَحْلَلْتُها فَإنْ قَضَيْتَ لِي مِنْها وَلَداً فَاجْعَلْهُ مُبارَكا تَقِيّا مِنْ شِيعَةِ آلِ مُحَمَّدٍ وَلا تَجْعَلْ لِلْشَيْطانِ فِيهِ شِرْكاً وَلا نَصِيباً (4) .

العشرون: دعاء الرهبة: روي أن موسى بن جعفر عليه‌السلام كان يدعو به ليلاً إذا قام في محراب عبادته وهو الدعاء الخمسون من أدعية الصحيفة وهو: اللّهُمَّ إنَّكَ خَلَقْتَني سَوِيّا وَرَبَّيْتَنِي صَغِيراً وَرَزَقْتَنِي مَكْفِيّا، اللّهُمَّ إنِّي وَجَدْتُ فِيما أنْزَلْتَ مِنْ كِتابِكَ وَبَشَّرْتَ بِهِ عِبادَكَ أنْ

_________________

1 - مصباح المتهجّد: 238، مصباح الكفعمي: 86، البلد الامين: 28.

2 - الجواهر السنيّة: 143، باب 11.

3 - الكافي 5 / 500.

4 - الكافي 5 / 500 ح 2.

٨٨٥

قُلْتَ: ( يا عِبادِي الَّذِينَ أسْرَفُوا عَلى أنْفِسِهِمْ لاتَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ الله إنَّ الله يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَميعاً ) (1) وَقَدْ تَقَدَّمَ مِنِّي ماقَدْ عَلِمْتَ وَما أنْتَ أعْلَمُ بِهِ مِنِّي، فَياسَوْأتاهُ مِمَّا أحْصاهُ عَلَيَّ كِتابُكَ! فَلَوْلا المَواقِفُ الَّتي أؤمِّلُ مِنْ عَفْوِكَ االَّذي شَمِلَ كُلَّ شَىٍٍّْ لالْقَيْتُ بِيَدِي، وَلَوْ أنَّ أحَداً اسْتَطاعَ الهَرَبَ مِنْ رَبِّهِ لَكُنْتُ أنَا أحَقُّ بِالهَرَبِ مِنْكَ وَأنْتَ لاتَخْفى عَلَيْكَ خافِيَةٌ فِي الارْضِ وَلا فِي السَّماء إِلاّ أتَيْتَ بِها وَكَفى بِكَ جازِيا وَكَفى بِكَ حَسِيبا، اللّهُمَّ إنَّكَ طالِبِي إنْ أنا هَرَبْتُ وَمُدْرِكِي إنْ أنا فَرَرْتُ، فَها أنا ذا بَيْنَ يَدَيْكَ خاضِعٌ ذَلِيلٌ راغِمٌ إنْ تُعَذِّبْنِي فَإنِّي لِذلِكَ أهْلٌ وَهُوَ يا رَبِّ مِنْكَ عَدْلٌ، وَانْ تَعْفُ عَنِّي فَقَدِيما شَمَلَنِي عَفْوُكَ وَألْبَستَنِي عافِيَتَكَ .

فَأسْألُكَ اللّهُمَّ بِالَمخْزُونِ مِنْ أسْمائِكَ وَبِما وارَتْهُ الحُجُبُ مِنْ بِهائِكَ إِلاّ رَحِمْتَ هذِهِ النَفْسَ الجَزُوعَةَ وَهذِهِ الرِّمَّةَ (2) الهَلُوعَةَ الَّتي لاتَسْتَطِيعُ حَرَّ شَمْسِكَ، فَكَيْفَ تَسْتَطِيعُ حَرَّ نارِكَ؟! وَالَّتي لاتَسْتَطِيعُ صَوْتَ (3) رَعْدِكَ فَكَيْفَ تَسْتَطِيعُ غَضْبَكَ؟! فَارْحَمْنِي اللّهُمَّ فَإنِّي إمْرٌِ حَقِيرٌ وَخَطَرِي يَسِيرٌ وَلَيْسَ عَذابِي مِمَّا يَزِيدُ فِي مُلْكِكَ مِثْقالَ ذَرَّةٍ وَلَوْ أنَّ عَذابِي مِمَّا يَزِيدُ فِي مُلْكِكَ لَسَألْتُكَ الصَبْرَ عَلَيْهِ وَاحْبَبْتُ أنْ يَكُونَ ذلِكَ لَكَ، وَلكِنَّ سُلْطانَكَ اللّهُمَّ اعْظَمُ وَمُلْكَكَ أدْوَمُ مِنْ أنْ تَزِيدَ فِيه طاعَةُ المُطِيعِينَ أوْ تَنْقُصَ مِنْهُ مَعْصِيَةُ المُذْنِبِينَ؛ فَارْحَمْنِي يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَتَجاوَزْ عَنِّي يا ذا الجَلالِ وَالاكْرامِ وَتُبْ عَلَيَّ إنَّكَ أنْتَ التَّوّابُ الرَّحِيمُ (4) .

الملحق الثاني للباقيات الصّالحات

دعاء السجاد عليه‌السلام

وكان من دعائه عليه‌السلام في ذكر التوبة وطلبها: اللّهُمَّ يا مَنْ لايَصِفُهُ نَعْتُ الواصِفِينَ وَيا مَنْ لا يُجاوِزْهُ رَجاءُ الرَّاجِينَ وَيا مَنْ لايَضِيعُ لَدَيْهِ أجْرُ الُمحْسِنِينَ وَيا مَنْ هُوَ مُنْتَهى خَوْفِ العابِدِينَ وَيا مَنْ هُوَ غايَةُ خَشْيَةِ المُتَّقِينَ، هذا مَقامُ مَنْ تَداولتْهُ (5) أيْدِي الذُنُوبِ،

_________________

1 - الزمر: 39 / 53.

2 - الرمة: العظام البالية.

3 - صوت: خ.

4 - الصحيفة السجادية الجامعة: 375 - 376، برقم 162.

5 - تداولته: تصرّفت به.

٨٨٦

وَقادَتْهُ أزِمَّةُ الخَطايا وَاسْتَحْوَذَ (1) عَلَيْهِ الشَّيْطانُ فَقَصَّرَ عَمَّا أمَرْتَ بِهِ تَفْرِيطا، وَتَعاطى مانَهَيْتَ عَنْهُ تَغْرِيراً (2) كَالجاهِلِ بِقُدْرَتِكَ عَلَيْهِ أوْ كَالمُنْكِرِ فَضْلَ إحْسانِكَ إلَيْهِ حَتّى إذا انْفَتَحَ لَهُ بَصَرُ الهُدى وَتَقْشَّعَتْ (3) عَنْهُ سَحائِبُ العَمى، أحْصى ماظَلَمَ بِهِ نَفْسَهُ وَفَكَّرَ فِيما خالَفَ بِهِ رَبَّهُ فَرَأى كَبِيرَ عِصْيانِهِ كَبِيراً (4) وَجَلِيلَ مُخالَفَتِهِ جَلِيلاً، فَأقْبَلَ نَحْوَكَ مُؤَمِّلاً لَكَ مُسْتَحْيا مِنْكَ وَوَجَّهَ رَغْبَتَهُ إلَيْكَ ثِقَةً بِكَ فَأمَّكَ (5) بِطَمَعِهِ يَقِينا وَقَصَدَكَ بِخَوْفِهِ إخْلاصاً. قَدْ خَلا طَمَعُهُ مِنْ كُلِّ مَطْمُوعٍ فِيهِ غَيْرُكَ وَأفْرَخَ رَوْعُهُ (6) مِنْ كُلِّ مَحْذُورٍ مِنْهُ سِواكَ، فَمَثَلَ بَيْنَ يَدَيْكَ مُتَضَرِّعاً وَغَمَّضَ بَصَرَهُ إِلى الارْضِ مُتَخَشِّعاً وَطَأطَأ رَأسَهُ لِعِزَّتِكَ مُتَذَلِّلاً وَأبَثَّكَ (7) مِنْ سِرِّهِ ماأنْتَ أعْلَمُ بِهِ مِنْهُ خُضُوعا وَعَدَّدَ مِنْ ذُنُوبِهِ ما أنْتَ أحْصى لَها خُشُوعاً، وَاسْتَغاثَ بِكَ مِنْ عَظِيمِ ماوَقَعَ بِهِ فِي عِلْمِكَ وَقَبِيحِ مافَضَحَهُ فِي حُكْمِكَ مِنْ ذُنُوبٍ أدْبَرَتْ لَذَّاتُها فَذَهَبَتْ وَأقامَتْ تَبِعاتها فَلَزِمَتْ، لايُنْكِرُ يا ألهِي عَدْلَكَ إنْ عاقَبْتَهُ وَلايَسْتَعْظِمُ عَفْوَكَ إنْ عَفَوْتَ عَنْهُ وَرَحِمْتَهُ؛ لانَّكَ الرَبُّ الكَرِيمُ الَّذِي لايَتَعاظَمُهُ غُفْرانُ الذَّنْبِ العَظِيمِ اللّهُمَّ فَها أنا ذا قَدْ جِئْتُكَ مُطِيعاً لامْرِكَ فِيما أمَرْتَ بِهِ مِنَ الدُّعاءِ مُتَنَجَّزاً وَعْدَكَ فِيما وَعَدْتَ بِهِ مِنَ الاجابَةِ، إذْ تَقُولُ ( ادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ ) (8) اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَالْقَنِي بِمَغْفِرَتِكَ كَما لَقَيْتُكَ بِإقْرارِي وَارْفَعْنِي عَنْ مَصارِعِ الذُّنُوبِ كَما وَضَعْتُ لَكَ نَفْسِي وَاسْتُرْنِي بِسِتْرِكَ كَما تَأَنَّيْتَنِي (9) عَنْ الانْتِقامِ مِنِّي، اللّهُمَّ وَثَبِّتْ فِي طاعَتِكَ نِيَّتِي وَأَحْكِمْ فِي عِبادَتِكَ بَصِيرَتِي وَوَفِّقْنِي مِنَ الاعْمالِ لِما تَغْسِلُ بِهِ دَنَسَ الخَطايا عَنِّي وَتَوَفَّنِي عَلى مِلَّتِكَ (10) وَمِلَّةِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ عليه‌السلام إذا تَوَفَّيْتَنِي، اللّهُمَّ إنِّي أتُوبُ إلَيْكَ فِي مَقامِي هذا مِنْ كَبائِرِ ذُنُوبِي وَصَغائِرها وَبَواطِنِ سَيِّئاتِي وَظَواهِرِها وَسَوَالِفِ زَلاّ تِي وَحَوادِثِها تَوبَةَ مَنْ لايُحَدِّثْ نَفْسَهُ بِمَعْصِيَةٍ وَلايُضْمِرُ أنْ يَعُودَ فِي خَطِيئَةٍ، وَقَدْ قُلْتَ يا ألهِي فِي مُحْكَمِ كِتابِكَ إِنَّكَ تَقْبَلْ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِكَ وَتَعْفُو عَنْ السَّيِّئاتِ وَتُحِبُّ التَّوابِينَ، فَاقْبَلْ تَوْبَتِي

_________________

1 - استحوذ: غلب واستولى.

2 - في المصدر: تغريراً أي تغفّلاً.

3 - تقشّعت: انكشفت.

4 - في المصدر كثير عصيانه كثيراً.

5 - فأمّك: قصدك.

6 - أفرخ روعه: ذهب فزعه.

7 - وأبثّك: أظهر وكشف لك.

8 - غافر: 40 / 60.

9 - تأنّيتني: أمهلتني.

10 - ملّتك: شريعتك.

٨٨٧

كَما وَعَدْتَ وَاعْفُ عَنْ سَيِّئاتِي كَما ضَمِنْتَ وَأوْجِبْ لِي مَحَبَّتَكَ كَما شَرَطْتَ وَلَكَ يا رَبِّ شَرْطِي إِلاّ أعُودَ فِي مَكْرُوهِكَ وَضَمانِي إِلاّ أرْجِعَ فِي مَذْمُومِكَ وَعَهْدِي أنْ أهْجُرَ جَمِيعَ مَعاصِيكَ، اللّهُمَّ إنَّكَ أعْلَمُ بِما عَمِلْتُ فَاغْفِرْ لِي ماعَلِمْتَ وَاصْرِفْنِي بِقُدْرَتِكَ إِلى ما أحْبَبْتَ، اللّهُمَّ وَعَلَيَّ تَبِعاتٌ قَدْ نَسِيتُهُنَّ وَكُلُّهُنَّ بِعَيْنِكَ الَّتي لاتَنامُ وَعِلْمِكَ الَّذي لايَنْسى، فَعَوِّضْ مِنْها أهْلَها وَاحْطُطْ عَنِّي وِزْرَها وَخَفِّفْ عَنِّي ثِقْلَها وَاعْصِمْنِي مِنْ أنْ أُقارِفَ (1) مِثْلَها، اللّهُمَّ وَإنَّهُ لاوَفاءَ لِي بِالتَّوْبَةِ إِلاّ بِعِصْمَتِكَ وَلا اسْتِمْساكَ بِي عَنِ الخَطايا إِلاّ عَنْ قُوَّتِكَ فَقَوِّنِي بِقُوَّةٍ كافِيَةٍ وَتَوَلَّنِي بِعِصْمَةٍ مانِعَةٍ .

اللّهُمَّ أيُّما عَبْدٍ تابَ إلَيْكَ وَهُوَ فِي عِلْمِ الغَيْبِ عِنْدَكَ فاسِخٌ لِتَوْبَتِهِ وَعائِدٌ فِي ذَنْبِهِ وَخَطِيئَتِهِ فَإنِّي أعُوذُ بِكَ أنْ أكُونَ كَذلِكَ، فَاجْعَلْ تَوْبَتِي هذِهِ تَوْبَةً لا أحْتاجُ بَعْدَها إِلى تَوْبَةٍ تَوْبَةً مُوجِبَةً لَِمحْوِ ماسَلَفَ وَالسَّلامَةَ فِيما بَقِيَ، اللّهُمَّ إنِّي أعْتَذِرُ إلَيْكَ مِنْ جَهْلِي وَأسْتَوْهِبُكَ سُوءَ فِعْلِي، فَاضْمُمْنِي إِلى كَنَفِ رَحْمَتِكَ تَطَوُّلاً وَاسْتُرْنِي بِسِتْر عافِيَتِكَ تَفَضُّلاً، اللّهُمَّ وَإنِّي أتُوبُ إلَيْكَ مِنْ كُلِّ ماخالَفَ إرادَتَكَ اوْ زالَ عَنْ مَحَبَّتَكَ مِنْ خَطَراتِ قَلْبِي وَلَحَظاتِ عَيْنِي وَحِكاياتِ لِسانِي تَوْبَةً تَسْلَمُ بِها كُلُّ جارِحَةٍ عَلَى حِيالِها مِنْ تَبِعاتِكَ وَتَأْمَنُ مِمّا يَخافُ المُعْتَدُوَنَ مِنْ ألِيمِ سَطَواتِكَ، اللّهُمَّ فارْحَمْ وَحْدَتِي بَيْنَ يَدَيْكَ وَوَجِيبَ (2) قَلْبِي مِنْ خَشْيَتِكَ وَاضْطِرابَ أرْكانِي مِنْ هَيْبَتِكَ فَقَدْ أقامَتْنِي يا رَبِّ ذُنُوبي‌مَقامَ الخِزْي بِفِنائِكَ فَإنْ سَكَتُّ لَمْ يَنْطِقْ عَنِّي أحَدٌ وَإنْ شَفَعْتَ فَلَسْتُ بِأهْلِ الشَّفاعَةِ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَشَفِّعْ فِي خَطايايَ كَرَمَكَ وَعُدْ عَلى سَيِّئاتِي بِعَفْوِكَ وَلاتُجْزِنِي جَزائِي مِنْ عُقُوبَتِكَ وَابْسُطْ عَلَيَّ طَوْلَكَ وَجَلِّلْنِي بِسِتْرِكَ وَافْعَلْ بِي فِعْلَ عَزِيزٍ تَضَرَّعَ إلَيْهِ عَبْدٌ ذَلِيلٌ فَرَحِمَهُ أوْ غَنِيٍّ تَعَرَّضَ لَهُ عَبْدٌ فَقِيرٌ فَنَعَّشَهُ، اللّهُمَّ لاخَفِيرَ (3) لِي مِنْكَ فَلْيَخْفُرْنِي عِزُّكَ وَلا شَفِيعَ لِي إلَيْكَ فَلْيَشْفَعْ لِي فَضْلُكَ وَقَدْ أوْجَلَتْنِي خَطايايَ فَلْيُؤْمِنِّي عَفْوُكَ فَما كُلُّ ما نَطَقْتُ بِهِ عَنْ جَهْلٍ مِنِّي بِسُوءِ أثَرِي وَلانِسْيانٍ لِما سَبَقَ مِنْ ذَمِيمِ فِعْلِي، لكِنْ لِتَسْمَعَ سَماؤُكَ وَمَنْ فِيها،

_________________

1 - أقارف: أكتسب.

2 - ووجيب: خفقان.

3 - خفير: مجير.

٨٨٨

وَأرْضُكَ وَمَنْ عَلَيْها ماأظْهَرْتُ لَكَ مِنَ النَّدَمِ وَلَجَأْتُ إلَيْكَ فِيهِ مِنَ التَّوْبَةِ فَلَعَلَّ بَعْضَهُمْ بِرَحْمَتِكَ يَرْحَمُنِي لِسُوءِ مَوْقِفِي أوْ تُدْرِكُهُ الرِّقَّةُ عَلَيَّ لِسُوءِ حالِي فَيَتالَنِي مِنْهُ بِدَعْوَةٍ هِيَ أسْمَعُ لَدَيْكَ مِنْ دُعائِي أوْ شَفاعَةٍ أوْكَدُ عِنْدَكَ مِنْ شَفاعَتِي تَكُونُ بِها نَجاتِي مِنْ غَضَبِكَ وَفَوْزِي بِرِضاكَ، اللّهُمَّ إنْ يَكُنْ النَّدَمُ تَوْبَةً إلَيْكَ فَأنا أنْدَمُ النَّادِمِينَ، وَإنْ يَكُنْ التَّرْكُ لِمَعْصِيَتِكَ إنابَةً فَأنا أوَّلُ المُنِيبينَ، وَإنْ يَكُنْ الاسْتِغْفارُ حِطَّةً للذُّنُوبِ فَإنِّي لَكَ مِنَ المُسْتَغْفِرينَ، اللّهُمَّ فَكَما أمَرْتَ بِالتَّوْبَةِ وَضَمِنْتَ القَبُولَ وَحَثَثْتَ (1) عَلى الدُّعاءِ وَوَعَدْتَ الاجابَةَ، فَصَلِّ عَلى حَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاقْبَلْ تَوْبَتِي وَلا تَرْجِعْنِي مَرْجِعَ الخَيْبَةِ مِنْ رَحْمَتِكَ إنَّكَ أنْتَ التَوّابُ عَلى المُذْنِبِينَ وَالرَّحِيمُ لِلْخاطِئِينَ المُنِيبِينَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ كَما هَدَيْتَنا بِهِ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ كَما اسْتَنْقَذْتَنا بِهِ وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاةً تَشْفَعُ لَنا يَوْمَ القِيامَةِ وَيَوْمَ الفاقَةِ إلَيْكَ إنَّكَ عَلى كُلِّ شَيٍ قَدِيرٌ وَهُوَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ (2) .

قد تمّ بعون الله الملك المنان.

المستنسخ لهذا الكتاب الشريف طاهر خوشنويس بن المرحوم المغفور له الحاجّ عبد الرحمان غفر الله تعالى ذنوبهما، شهر شوّال 1395 قمري.

_________________

1 - حثثت: رغّبت.

2 - الصحيفة السجادية الجامعة: 151 - 157، رقم 80.

٨٨٩

فهرس موضوعات مفاتيح الجنان

مقدمة التحقيق

5

الدعاء عند طلوع الشمس وعند غروبها

66

سورة يَّس

9

الفصل الثالث: في دعوات أيام الأسبوع

67

سورة العنكبوت

15

دُعاء يوم الأحد

67

سورة الروم

24

دُعاء يوم الاثنين

68

سورة الدخان

30

دُعاء يوم الثلاثاء

69

سورة الرَّحْمن

33

دُعاء يوم الأربعاء

70

سورة الواقعة

37

دُعاء يوم الخميس

70

سورة الجمعة

41

دُعاء يوم الجمعة

71

سورة الملك

42

دُعاء يوم السبت

72

سورة النبأ

45

الفصل الرابع: في فضل ليلة الجمعة ونهارها وأعمالها

73

سورة الاعلى

47

في فضل ليلة الجمعة ونهارها

73

سورة الشمس

47

أعمال ليلة الجُمعة

75

سورة القدر

48

اعمال نهار الجُمعة

81

سورة الزلزلة

49

الصلاة الكاملة

85

سورة العاديات

49

صلاة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

86

سورة الكافرون

50

صلاة امير المؤمنين عليه‌السلام وتسبيحه

87

سورة النصر

50

صلاة فاطمة عليها‌السلام

89

سورة التوحيد

50

صلاة الامام الحسن عليه‌السلام ودعاؤه

91

سورة الفلق

51

صلاة الامام الحُسين عليه‌السلام ودعاؤه

91

سورة الناس

51

صلاة الإمام زين العابدين عليه‌السلام ودعاؤه

91

مقدمة المؤلف

52

دُعاءُ الامام الباقِر عليه‌السلام ودعاؤه

92

الباب الاوّل

في تعقيب الصلوات ودعوات أيّام الأسبوع

صلاة الامام الصّادق عليه‌السلام ودعاؤه

92

الفصل الأول: في التعقيبات العامّة

53

صلاة الامام الكاظِم عليه‌السلام ودعاؤه

92

الفصل الثاني: في التعقيبات الخاصة

58

صلاة الامام الرِّضا عليه‌السلام ودعاؤه

93

تعقيب صلاة الظهر

58

صلاة الامام الجواد عليه‌السلام ودعاؤه

93

تعقيب صلاة العصر

59

صلاة الامام الهادي عليه‌السلام ودعاؤه

93

تعقيب صلاة المغرب

59

صلاة الامام الحسَن العَسكري عليه‌السلام ودعاؤه

94

تعقيب صلاة العشاء

61

صلاة الامام الحُجّة القائِم عجَّلَ الله تعالى فَرجَهُ الشريف ودعاؤه

94

تعقيب صلاة الصبح

62

صلاة جَعفر الطّيّار عليه‌السلام

95

حكاية نافعة لحلّ المشاكل

64

اعمال يوم الجمعة

97

سجدة الشكر

65

صلاة أبي الحسن الضرّاب الاصبهاني

101

٨٩٠

الفصل الخامس: في تعيين أسماء النَبِّي والائِمَّة المَعصُومين عليهم‌السلام باَيّام الاسبُوع والزّيارات لهُم في كُلِّ يَوم

104

دعاء الخلاص من السجن

171

ذكر زيارةِ النَّبِّي صلى‌الله‌عليه‌وآله في يَوم السَّبت

105

دعاء النور

171

زيارة أَميرِ المُؤمِنين عليه‌السلام يوم الاحد

107

حرز الإمام زين العابدين عليه‌السلام

172

زِيارة الزَّهراءِ (سَلامُ الله عَليها)

107

دعاء مقاتل بن سليمان «توسّل لزين العابدين عليه‌السلام »

173

زِيارة الحَسَنِ عليه‌السلام يوم الاثين

108

دعاء سريع الاجابة «توسّل للكاظم»

173

زِيارَة الحُسَين عليه‌السلام يوم الاثنين

109

دعاء الامن من السلطان والبلاء

174

زيارة زين العابدين والباقر والصادق عليهم‌السلام يوم الثلاثاء

109

دعاء «الهي عظم البلاء»

175

زيارة الكاظم والرضا والجواد والهادي عليهم‌السلام يوم الاربعاء

110

دعاء المهدي عليه‌السلام

175

زيارة الحسن العسكري عليه‌السلام يَومُ الخَميس

111

دعاء الحجة عليه‌السلام

176

زيارة صاحب الزمان عليه‌السلام يَومُ الجُمعة

111

الاستغاثة بالحجّة عليه‌السلام

176

الفَصلُ السَّادِس: في ذِكر نبذ مِنَ الدَّعَواتِ المَشهُورة

112

الفصل الثامن: في المناجيات الخامس عشرة لمولانا علي بن الحسين عليه‌السلام

178

دُعاءُ الصَّباح لأمير المؤمنين عليه‌السلام

112

المناجاة الأولى: مناجاة التائبين

178

دُعاء كميل بن زياد رحمه‌الله

115

المناجاة الثانية: مناجاة الشاكين

179

دُعاء العشرات

121

المناجاة الثالثة: مناجاة الخائفين

180

دعاء السمات

125

الرابعة: مناجاة الراجين

181

دعاء المشلول

130

الخامسة: مناجاة الراغبين

182

الدعاء المعروف بـ يستشير

134

السادسة: مناجاة الشاكرين

183

دعاء المجير

136

السابعة: مناجاة المطيعين للّه

184

دعاء العديلة

140

الثامنة: مناجاة المريدين

185

دعاء الجوشن الكبير

143

التاسعة: مناجاة المحبين

186

دعاء الجوشن الصغير

157

العاشرة: مناجاة المتوسلين

187

دعاء السيفي الصغير

165

الحادية عشرة: مناجاة المفتقرين

187

الفصل السابع: في ذكر نبذ من الدعوات النافعة

166

الثانية عشرة: مناجاة العارفين

188

آيات اسم الله الاعظم

166

الثالثة عشرة: مناجاة الذاكرين

189

دعاء التوسل بالائمّة عليهم‌السلام

167

الرابعة عشرة: مناجاة المعتصمين

190

دعاء الفرج

169

الخامسة عشرة: مناجاة الزاهدين

191

دعاء الملهوف المكروب الحزين

170

المناجاة المنظومة لأمير المؤمنين

192

ثلاث كلمات من مولانا علي عليه‌السلام في المناجاة

193

الباب الثاني

في اعمال اشهر السنة العربية وفضل يوم النيروز واعماله واعمال الأشهر الرومية

٨٩١

الفصل الأوّل: في فضل شهر رجب وأعماله

194

الفصلُ الثّالثُ: في فَضلِ شَهرِ رَمَضان وأعمالهِ

241

الاعمال العامّة في رجب

195

في فضل شهر رمضان

242

دعاء مسجد صعصعة

197

خطبة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

241

دعاء عن الناحية المقدّسة

197

المطلب الأول في أعمال هذا الشهر العامة

244

اللّهمّ انّي أسألك بالمولودين في رجب

199

القسم الأول: ما يعمّ اللّيالي والأيام

244

الزيارة الرجبية

199

دعاء الحج

246

سائر اعمال شهر رجب

200

القسم الثاني مايُستَحب اتيانه في لَيالي شَهر رَمَضان

247

اعمال ليلة الرغائب

203

دعاء الافتتاح

248

اعمال الليلة الأولى من رجب

204

صلاة كلّ ليلة من ليالي شهر رمضان

253

اعمال اليوم الأول من رجب

206

الصلاة الف ركعة

254

صلاة سلمان رضي‌الله‌عنه

207

القسم الثالث: في أعمال أسحار شَهر رَمَضان المبارك

255

الايام البيض من رجب

208

دعاء البهاء « دعاء السحر المشهور »

255

اعمال ليلة النصف من رجب

208

دعاء أبي حمزة الثمالي

256

اعمال يوم النصف من رجب

209

دعاء يا عدّتي « في السحر »

270

دعاء ام داوود

210

دعاء يا مفزعي «ف ي السحر »

273

اعمال ليلة المبعث

214

تسبيح السحر

273

كلام لابن بطّوطة

215

القسم الرابع: في أعمال أيام شهر رمضان

274

سائر اعمال ليلة المبعث

216

دعاء في كلّ يوم من شهر رمضان

274

اعمال يوم المبعث

218

تسبيح في كلّ يوم من شهر رمضان

279

الفصل الثاني: في فضل شهر شعبان والأعمال الواردة فيه

221

الصلاة على النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله في كلّ يوم من شهر رمضان

283

الاعمال العامّة لشهر شعبان

222

سائر اعمال كلّ يوم من شهر رمضان

285

الصلوات الواردة في كلّ يوم من شعبان

223

المطلب الثاني: في أعمال شَهر رمضان الخاصة

289

مناجاة الائمّة عليهم‌السلام في شعبان

224

اعمال اللّيلة الأولى

289

أعمال الخاصة لشهر شعبان

227

اعمال اليَوم الأوّل

295

الليلة الأولى واليوم الاوّل

227

اللّيلة الثّالِثَة عَشرة

298

رواية في فضل شعبان واليوم الاوّل منه تشتمل على فوائد جمّة

228

اللّيلة الخامِسَة عَشرة

299

اليوم الثالث

231

اللّيلة السّابِعَة عَشرة

299

فضل ليلة النصف من شعبان، وأعمالها

232

اللّيلة التّاسِعَة عَشرة

300

يوم النصف من شعبان

239

أعمال ما بقي من شعبان

239

اعمال آخر ليلة من شعبان

240

٨٩٢

الاعمال المشترکة لليالي القدر

301

اليوم الخامس والعشرون « يوم دحو الارض »

330

أعمال اللّيلة التّاسِعَة عَشرة

303

اليوم الاخير

332

اللّيلة الواحدة والعشرون

303

الفصل السادس: في أعمال شهر ذي الحجة

333

أدعية العشر الاواخر من رمضان

304

اعمال العشر الاولى

333

دعاء الّليلة الحادية والعِشرين

305

اعمال اليوم الاول

335

دعاء الّليلة الثّانية والعِشرين

305

اعمال ليلة عرفة « الليلة التاسعة » ودعاؤها

336

دعاء اللّيلة الثّالِثَة والعِشرين

306

اعمال يوم عرفة

341

دعاء اللّيلة الرّابعة والعِشرين

307

دعاء الحسين عليه‌السلام يوم عرفة

345

دُعاء اللّيلة الخامِسَة والعِشرين

307

ليلة الاضحى ونهارها « اليلة العاشرة »

359

دعاء اللّيلة السّادِسَة والعِشرين

308

ليلة عيد الغدير ونهارها « الليلة الثامنة عشرة»

360

دُعاء اللّيلة السّابِعَةِ والعِشرين

308

صلاة يوم عيد الغدير وأعمالها

361

دُعاء اللّيلة الثّامِنَة والعِشرين

309

كيفية تهنئة المؤمنين

365

دعاء اللّيلة التّاسِعَة والعِشرين

310

خطبة أمير المؤمنين عليه‌السلام في يوم الغدير

366

دعاء اللّيلة الثّلاثين

310

اليوم المباهلة « اليوم الرابع والعشرون »

367

بقيّة اعمال الليلة الحادية والعشرين

311

دعاء يوم المباهلة

368

اللّيلة الثّالِثَة والعِشرون

312

اليوم الأخير

371

اللّيلة السّابِعَة والعِشرين

314

الفصل السابع: في أعمال شهر محرّم

372

آخر لَيلَة مِن الشّهر

315

اعمال الليلة الأوّلى واليوم الاوّل

372

اليوم الثلاثون

316

ليلة عاشورا

373

خاتمة: في صلوات الليالي ودعوات الايّام المشهورة

317

يوم عاشورا

374

صلوات الليالي

317

إنّ الدعاء الحاوي على فضل يوم عاشوراء دعاء مبتدع

377

دعوات الأيام

319

الفصل الثامن: في أعمال شهر صفر

379

الفصل الرابع: في أعمال شَهر شّوال

323

يوم الاربعين « اليوم العشرون»

380

اللّيلة الأولى

323

اليوم الثامن والعشرون

381

اعمال يوم عيد الفطر

326

الفصل التاسع: في شهر ربيع الأول

382

صلاة العيد

327

الليلة الأول

382

الفصل الخامس: في أعمال شهر ذي القعدة

329

اليوم الرابع عشر

383

فضل الصلاة في اليوم الاحد من ذي القعدة

329

الليلة السابعة عشرة ويومها

383

الليلة الخامسة عشرة

329

زيارة الرضا عليه‌السلام في اليوم الثالث والعشرين

330

الليلة الخامسة والعشرون « ليلة دحو الأَرْض»

330

 

٨٩٣

الفصل العاشر: في شهر ربيع الثاني، وجمادى الأولى، وجمادى الآخِرة

384

زيارة إبراهيم ابن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله

421

اليوم الثالث من جمادى الثانية «وفا ة الزهرا عليها‌السلام »

385

زيارة فاطمة بنت أسد رضي‌الله‌عنها

422

اليوم العشرون «ولادة الزهراء عليها‌السلام »

386

زيارة حمزة رضي‌الله‌عنه في أحد

423

الفصل الحادي عشر: في اعمال عامة الشهور، وأعمال النيروز، وأعمال الأشهر الرومية

386

فضل زيارة حمزة رضي‌الله‌عنه

425

أعمال عيد النيروز

387

زيارة قبور الشهداء رضوان الله عليهم بأُحد

426

أعمال الأشهر الرومية

388

ذكر المساجد المعظمة بالمدينة المنورة

427

آداب جمع المطر في نيسان، وآثاره

389

الوداع النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

428

الباب الثالث

في الزيارات

الآداب التي ينبغي رعايتها لزائر المدينة

428

المقدمة في آداب السفر

391

الفصل الرابع: في فضل زيارة مولانا أمير المؤمنين عليه‌السلام وكيفيتها

429

حديث الصافي - خادم الامام الهادي عليه‌السلام - ورحلته الى خراسان

393

المطلب الأول: في فضل زيارته عليه‌السلام

429

دعوات السفر وآدابه

394

ظهور قبره الشريف في عهد الرشيد

431

الفصل الأول: في آداب الزيارة

396

قصّة المثل « أحمى من مجير الجراد »

431

حول زيارة النساء، وذمّ مزاحمتهنّ للاجانب من الرجال

400

المطلب الثاني: في كيفية زيارته عليه‌السلام

432

الفصل الثاني: في ذكر الاستئذان للدخول في كل من الروضات الشريفة

401

المقصد الأول: في الزيارات المطلقة: الزيارة الاولى

432

الفصل الثالث: في زيارة النبي والزهراء عليها‌السلام والأئمة بالبقيع (صَلوات الله عَلَيْهم أجمَعين) في المدينة الطيبة

404

الدعوات الواردة عقيب زيارة الامير عليه‌السلام وبعد الفرائض والنوافل في النجف الاشرف

441

كيفية زيارة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وأعمال الروضة المنوّرة

405

زيارة رأس الحسين عليه‌السلام عند قبر أمير المؤمنين عليه‌السلام ، وفي مسجد الحنانة

442

زيارة فاطمة الزهراء عليها‌السلام

407

الزيارة الثانية «زيارة أمين الله»

443

زيارة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله من البعد

410

الزيارة الثالثة

445

زيارة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله والائمّة عليهم‌السلام يوم الجمعة من البعد

416

الزيارة الرابعة

447

فضل الصلاة والسلام على النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله

417

الزيارة الخامسة

447

زيارة أئمّة البقيع عليهم‌السلام

417

الزيارة السادسة

448

أبيات من القصيدة الهائيّة الازريّة

420

الزيارة السابعة

452

ذكر سائر الزيارات في المدينة الطيبة

421

قدوم الامام زين العابدين عليه‌السلام الى زيارة أمير المؤمنين عليه‌السلام

455

وداع الأمير عليه‌السلام

456

المقصد الثاني: في زيارات الأمير المؤمنين عليه‌السلام المخصوصة

457

الاولى: زيارة يوم الغدير

457

٨٩٤

زيارة يوم الغدير أيضاً

468

المقصد الثاني: فيما على الزائر مراعاته من الآداب في طريقه إلى الزيارة وفي ذلك الحرم الطاهر

508

الثانية: زيارة يوم ميلاد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

469

الدعاء في حرم الحسين عليه‌السلام

514

اتّحاد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله والوصيّ عليه‌السلام

474

الصلاة على الحسين عليه‌السلام

515

الثالثة: زيارة ليلة المبعث ويومه

475

أعمال مشهد الحسين عليه‌السلام

517

الفصل الخامس: في فضل الكوفة ومسجدها الأعظم وأعماله وزيارة مسلم عليه‌السلام

480

وداع الحسين عليه‌السلام

519

أعمال مسجد الكوفة

482

المقصد الثالث: في كيفية زيارة سيد الشهداء عليه‌السلام والعباس قدّس الله روحه

519

أعمال دكة القضاء وبيت الطست

484

المطلب الأول: في الزيارات المطلقة للحسين عليه‌السلام

519

أعمال الأسطوانة السابعة

483

الزيارة الأولى

519

أعمال الأسطوانة الخامسة

489

الزيارة الثانية

522

عمل الأسطوانة الثالثة مقام الإمام زين العابدين عليه‌السلام

490

الزيارة الثالثة

522

أعمال باب الفرج المعروف بمقام نوح عليه‌السلام

492

الزيارة الرابعة

523

صلاة الحاجة في مقام نوح عليه‌السلام

493

الزيارة الخامسة

524

أعمال محراب أمير المؤمنين عليه‌السلام

494

الزيارة السادسة

524

مناجاة أمير المؤمنين عليه‌السلام

495

الزيارة السابعة وهي زيارة وارث

524

أعمال دكة الصادق عليه‌السلام

497

الدسّ في زيارة وارث

528

ذكر صلاة الحاجة في جامع الكوفة

497

دعاء الحبّي المبتدع

530

زيارة مسلم بن عقيل قدس الله روحه ونور ضريحه

498

الطعن على فاقدي الأهليّة المتدخّلين في كتب الاحاديث والادعية

531

زيارة هاني بن عروة رحمة الله ورضوانه عليه

499

المطلب الثاني: في زيارة العباس بن علي بن أبي طالب عليه‌السلام

533

الفصل السادس: في فضل مسجد السهلة وأعماله وأعمال مسجد زيد قدس‌سره ومسجد صعصعة

500

رثاء أمّ البنين « أمّ العبّاس عليه‌السلام »

536

أعمال مسجد السهلة

501

المطلب الثالث: في زيارات الحُسَين عليه‌السلام المخصوصة

537

الصلاة والدعاء في مسجد زيد بن صوحان

504

الأولى: زيارته عليه‌السلام في أوّل رجب، وفي النصف منه، والنصف من شعبان

537

أعمال مسجد صعصعة بن صوحان

505

الثانية: زيارة النصف من رجب

540

الفصل السابع في فضل زيارة أبي عبد الله الحسين عليه‌السلام والآداب التي ينبغي للزائر رعايتها في طريقه إلى زيارته عليه‌السلام في حرمه الطاهر وفي كيفية زيارته عليه‌السلام

506

الثالثة: زيارة النصف من شعبان

542

المقصد الأول: في فضل زيارته عليه‌السلام

506

الرابعة: زيارة ليالي القدر

542

الخامسة: زيارة في عيدَي الفطر والأضحى

545

٨٩٥

السادسة: زيارة في يوم عرفة

549

كيفية زيارة الرضا عليه‌السلام

600

السابعة: زيارة عاشوراء

554

الدعاء بعد صلاة زيارة الرضا عليه‌السلام

605

الدعاء بعد زيارة عاشوراء

559

زيارة أخرى له عليه‌السلام

607

حديث صفوان في فضل زيارة عاشوراء

562

وداعه عليه‌السلام

608

آثار المواظبة على زيارة عاشوراء

563

فضل صلاة جعفر في حرمه الشريف

608

زيارة عاشوراء غير المشهورة

564

دخوله عليه‌السلام مدينة قم في رحلته الى خراسان

609

الثامنة: زيارة الاربعين

568

دخوله عليه‌السلام مدينة نيسابور واجتماع أهل الحديث عنده

609

الاوقات الفاضلة لزيارة الحسين عليه‌السلام

570

أنّ الشاه عبّاس الاوّل جاء لزيارته عليه‌السلام راجلاً

610

فضل تربة الحُسَين عليه‌السلام وآدابها

571

ما كتب على قبّته الشريفة

611

تربة الحسين عليه‌السلام ودعاء الاعتصام

574

أبيات للجامي في مدحه عليه‌السلام

612

الفصل الثامن: في فضل زيارة الكاظمين عليهما‌السلام

576

الفصل العاشر: في زيارة أئمة سر من رأى عليه‌السلام وأعمال السرداب الطاهر ويحتوي على مقامين

612

المطلب الأول: في فضل زيارة الكاظمين عليه‌السلام وكيفيّتها

576

المقام الأول: في زيارة الإمامين العسكريّين عليهما‌السلام

612

زيارة الكاظم عليه‌السلام

577

زيارة الإمام عليّ الهادي عليه‌السلام

614

زيارة أخرى للكاظم عليه‌السلام

579

زيارة الإمام الحسن العسكري عليه‌السلام

618

زيارة الجواد عليه‌السلام

581

زيارة أم القائم عليها‌السلام

622

زيارة أخرى للجواد عليه‌السلام

582

زيارة السيدة حكيمة رضي‌الله‌عنها

623

زيارة أخرى له

583

فضل الحسين بن الهادي عليه‌السلام

625

الزيارات المشتركة بين الكاظم والجواد عليهما‌السلام

584

زيارة السيد محمد بن الإمام علي الهادي عليه‌السلام

625

قصّة الحاج علي البغدادي رحمه‌الله

586

المقام الثاني: في آداب السرداب الطاهر وصفة زيارة حجة الله على العباد وبقية الله في البلاد الإمام المهدي الحجة بن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليه وعلى آبائه

626

المطلب الثاني: في الذهاب إلى المسجد الشريف مسجد براثاً والصلاة فيه

590

زيارة أخرى له عليه‌السلام

630

المطلب الثالث: في زيارة النواب الأربعة

592

زيارة أخرى له عليه‌السلام

634

فضل الشيخ الكليني رحمه‌الله

593

الصلاة عليه عليه‌السلام

635

المطلب الرابع: في زيارة سلمان رضي‌الله‌عنه

593

دعاء الندبة

637

مرور أمير المؤمنين عليه‌السلام بطاق كسرى

596

زيارة الحجّة عليه‌السلام بعد صلاة الصبح

644

زيارة حذيفة بن اليمان في المدائن

597

دعاء العهد

645

الفصل التاسع: في فضل زيارة إمام الإنس والجن المدفون بأرض الغربة بضعة سيد الورى مولانا أبي الحسن علي بن موسى الرضا صَلَوات الله وسَلامَهُ عَلَيه وَعَلى آبائِه وأولادَهُ أئمة الهدى وفي كيفية زيارته

598

٨٩٦

الدعاء لصاحب الامر عليه‌السلام

647

المطلب الثاني: في زيارة الأبناء العظام للأئمة عليهم‌السلام

670

فصل في الزيارات الجامعة وما يدعى به عقيب الزيارات وذكر الصَّلوات على الحجج الطاهرين عليهم‌السلام

649

زيارة السيّدة معصومة عليها‌السلام في قم

671

المقام الأول: في الزيارات الجامعة

649

زيارة الشاه عبد العظيم الحسني رضي‌الله‌عنه

672

الزيارة الأولى « الجامعة الصغيرة »

649

زيارة حمزة بن الكاظم عليه‌السلام

676

الزيارة الثانية « الجامعة الكبيرة »

650

المطلب الثالث: في زيارة قبور المؤمنين رضي‌الله‌عنهم أجمعين

676

قصّة السيّد الرشتي ورؤيته للامام عليه‌السلام

657

التأكيد على الصدقة للاموات، والاعتبار والاتّعاظ بهم

679

الزيارة الثالثة

659

ملحق مفاتيح الجنان

الزيارة الرابعة

660

الأول: وداع شهر رمضان

681

المقام الثاني: فيما يدعى به عقيب زيارات الأئمة عليهم‌السلام

661

الثاني: خطبة عيد الفطر

683

المقام الثالث: في ذكر الصلوات على الحجج الطاهرين عليهم‌السلام

662

الثالث: الزيارة الجامعة لأئمة المؤمنين عليهم‌السلام

686

الصَّلاة على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

663

الرابع: دعاء يحتوي على مضامين عالية يدعى به بعد زيارة كل من الأئمة عليهم‌السلام

693

الصَّلاة على أمير المؤمنين عليه‌السلام

663

الخامس: في ذكر ما يودَّع به كل من الأئمة عليهم‌السلام

696

الصَّلاة على سيدة النساء فاطمة عليها‌السلام

664

السادس: انّ الصادق عليه‌السلام قال: إذا كان لك حاجة إلى الله تعالى أو خفت شَيْئاً فاكتب في بياض

698

الصَّلاة على الحسن والحسين عليهما‌السلام

664

السابع: الدعاء في زمان الغيبة

698

الصَّلاة على علي بن الحسين عليهما‌السلام

665

الثامن: في آداب الزيارة بالنيابة عن الغير

702

الصَّلاة على محمد بن علي عليه‌السلام

665

الملحق الثاني لمفاتيح الجنان

الصَّلاة على جعفر بن محمد عليه‌السلام

666

الاول: الدعاء الذي يدعى به بعد صلاة الحسين عليه‌السلام

705

الصَّلاة على موسى بن جعفر عليه‌السلام

666

الثاني: ما يدعى به بعد صلاة زيارة الجواد عليه‌السلام

707

الصلاة على علي بن موسى عليه‌السلام

666

زيارة أخرى مرويّة له عليه‌السلام

708

الصَّلاة على محمد بن علي بن موسى عليه‌السلام

667

الثالث: زيارة أبناء الأئمة عليهم‌السلام

709

الصَّلاة على علي بن محمد عليه‌السلام

667

الرابع: ما يقال في يوم عرفة بعد التسبيح

710

الصَّلاة على الحسن بن علي بن محمد عليه‌السلام

668

دعاء مكارم الأخلاق

711

الصَّلاة على ولي الأمر المنتظر عليه‌السلام

668

حديث الكساء

715

الخاتمة: في زيارة الأنبياء العظام عليهم‌السلام وأبناء الأئمة الكرام وقبور المؤمنين أسكنهم الله دار السلام

669

المطلب الأول: في زيارة الأنبياء العظام عليهم‌السلام

669

٨٩٧

فهرست موضوعات الباقيات الصالحات

مقدّمة المؤلّف

720

التعقيبات الخاصّة بفريضة الصبح

738

الباب الأول

في نزر من أعمال الليل والنهار

فضل سورة القدر، وكيفيّة توزيع مرّة منها على اليوم والليلة

740

الفصل الأول: فيما يتعلق بالغداة ما بين الفجر وطلوع الشمس

721

فضل البسملة والحوقلة

741

آداب التخلّي

722

الدعاء الجامع لمطالب الدنيا والآخرة

741

فضل الاستياك

723

الدعاء لقضاء الدّين

741

آداب الوضوء

723

الدعاء لدفع الفقر والسقم

742

آداب الذهاب الى المسجد

723

دعاء العهد

742

آداب الصلاة

724

فضل سجدة الشكر

743

دعاء التكبيرات

725

سجدة الامام الكاظم عليه‌السلام وبعض اصحابه

745

سائر آداب الصلاة

725

أدعية سجدة الشكر

746

التعقيبات العامّة

727

الدعاء للاخوان المؤمنين

748

تسبيح فاطمة الزهراء عليها‌السلام

728

الفصل الثاني: في نزر مما يعمل في النهار ما بين طلوع الشمس وغروبها

748

فضل السبحة من تربة الحسين عليه‌السلام

729

آداب صلاة الظهر

748

التعقيبات العامّة

730

النوافل الظهر

749

فضل سورة الحمد، وآية الكرسي، وآية شهد الله، وآية الملك بعد الصلوات

732

دعاء « اللهمّ ربّ هذه الدعوة التامّة »

749

فضل آية الكرسي بعد الصلوات

733

آداب فريضة العصر ونوافلها وتعقيباتها

750

دعاء شيبة الهذلي

733

الفصل الثالث: فيما يعمل من حين الغروب إلى حين النوم

750

فضل التسبيحات الاربعة

733

الدعاء عند التوجّه للمسجد

750

فضل التهليل المأثور

735

الدعاء والعمل عند الغروب

751

الدعاء المكنون وفضله

736

آداب صلاة المغرب

751

فضل سورة التوحيد عقيب الصلوات

736

ما يعمل بعد نافلة المغرب

752

الدعاء لغفران الذنوب

737

آداب صلاة العشاء

752

الدعاء لطول العمر

738

آداب النوم والدعاء عنده

753

٨٩٨

عوذتا العقرب والاحتلام

754

دعاء الساعة الحادية عشرة

770

الدعاء للامن من الهدم

754

دعاء الساعة الثانية عشرة

770

الدعاء للامن من اللصّ

754

التمجيد

771

آداب الاكتحال

754

أدعية كلّ يوم

771

الفصل الرابع: في الانتباه من النوم وصلاة الليل

755

كتاب يوشع بن نون

773

فضل صلاة الليل

755

دعاء « أعددت لكلّ هول... » وفضله

773

صفة صلاة الليل

756

استغفار يورث زيادة في العلم والمال

775

الخمس آيات من سورة آل عمران

757

الباب الثاني

في ذكر صلوات مسنونة لم تذكر في

مفاتيح الجنان

نافلة الصبح

760

صلاة الاعرابي

776

الفصل الخامس: في أذكار ودعوات تقرأ صباحا ومساءً

761

صلاة الهدية إلى المعصومين عليهم‌السلام

777

الدعاء عند طلوع الصبح وغروب الشمس

761

صلاة ليلة الدفن

777

الدعاء للامن من كلّ ضارّ

765

صلاة أخرى

777

صلاة ذات فضيلة عظيمة

766

التصدّق للاموات

778

الفصل السادس: فيما يدعى به في كل ساعة من ساعات اليوم وما يدعى به في كل يوم ولا يخص ساعة معينة منه

767

صلاة الولد لوالديه

779

دعاء الساعة الأولى

767

صلاة الجائع

779

دعاء الساعة الثانية

767

صلاة لحديث النفس

779

دعاء الساعة الثالثة

768

صلاة الاستخارة ذات الرقاع

780

دعاء الساعة الرابعة

768

معنى الاستخارة ووقتها

780

دعاء الساعة الخامسة

768

صفة الاستخارة بالسبحة

781

دعاء الساعة السادسة

769

الاستخارة المنتمية الى صاحب الامر عليه‌السلام

781

دعاء الساعة السابعة

769

استخارة صاحب الجواهر

781

دعاء الساعة الثامنة

769

ساعات الاستخارة

781

دعاء الساعة التاسعة

769

صلاة للدَيْنِ ولكفاية ظلم السلطان

782

دعاء الساعة العاشرة

770

صلاة الحاجة

782

الصلاة للمهمات

783

صلاة العسرة

783

٨٩٩

صلاة لزيادة الرزق

783

الباب الثالث

في الأدعية والعوذات للآلام والاسقام وعلل

الأعضاء والحمّى وغيرها

صلاة أخرى لزيادة الرزق

784

دعاء « يا من كبس... »

794

صلاة أخرى

784

دعاء العافية

795

صلاة الحاجة

784

دعاء لدفع السقم

796

صلاة أخرى

784

الدعاء الامّ لشفاء ولدها

796

رقعة للحاجة

785

دعاء علّمه جبرئيل النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله في مرض الحسنين عليهما‌السلام

797

أيضاً صلاة الحاجة

785

ورث النجاشي من آبائه قلنسوة توضع الآلام فتسكن

797

أيضاً صلاة الحاجة

786

كان النجاشي مصدوعاً فبعث النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله إليه حرزاً

797

صلاة الحاجة أيضا

786

عوذة لوجع الرأس ولوجع الاذن

798

أيضاً صلاة للحاجة

786

عوذة للشقيقة

799

آداب صلاة الحاجة

787

عوذة مجربة لوجع الأسنان

800

صلاة الاستغاثة

788

دعاء السعال

801

صلاة الاستغاثة بالبتول عليها‌السلام

789

عوذة لوجع البطن والقولنج

801

صلاة الحجة عليه‌السلام في جامع جمكران

789

عوذة للثؤلول

802

صلاة الحجة عليه‌السلام في ليلة الجمعة....

790

عوذة للاورام

802

صلاة الخوف من الظالم

791

عوذة لتعسر الولادة

802

الصلاة للذكاء وجودة الحفظ

791

عوذة لحل المربوط

803

الصلاة لغفران الذنوب

792

عوذة الحمّى

804

صلاة أخرى

792

الدعاء للزحير

806

صلاة الوصية

792

الدعاء لقراقر البطن

806

صلاة العفو

792

الدعاء للبرص

806

ذكر صلوات أيام الأسبوع: صلاة يوم السبت

793

عوذة لوجع العورة

807

صلاة يوم الأحد

793

عوذة لوجع الركبة

807

صلاة يوم الاثنين

793

صلاة يوم الثلاثاء

793

صلاة يوم الأربعاء

793

صلاة يوم الخميس

793

صلاة يوم الجمعة

793

٩٠٠