أدب الطف الجزء ٦

أدب الطف0%

أدب الطف مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف: الإمام الحسين عليه السلام
الصفحات: 336

أدب الطف

مؤلف: العلامة السيد جواد شبر
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف:

الصفحات: 336
المشاهدات: 79705
تحميل: 5291


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 336 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 79705 / تحميل: 5291
الحجم الحجم الحجم
أدب الطف

أدب الطف الجزء 6

مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
العربية

والقصيدة تزيد على الستين بيتاً. وله قصيدة أيضاً في مجموعة الشيخ لطف الله، وأولها:

إنهض إلى أم القرى ومناتها

وبطيبة طف بي على عرصاتها

وهي أكثر من سبعين بيتاً.

وله أيضاً:

أسير الهوى ما بال ثغرك مفترا

أراك بما أولاك مولاك مغتراً

وتختال في ثوب الشبيبة مائساً

وتطرب في تذكار غادتك الغرا

فدع ذكر من تهوى ولا تطع الهوى

أما سمعت أذناك بالوقعة الكبرى

أيصبح منك السن ياويك باسماً

سروراً وتبكي عين فاطمة الزهراء

ألا اطلق عنان العيس واعنف بسيرها

وإن جئت وادي الطف قف نبك من ذكرى

هناك ترى من نور العرش باسمه

له كبد حرى وفي بردة حمرا

تحتوي على 56 بيتاً نقلنا منها هذا المقطع.

٢١

السيد علي السيد احمد

بكى بقاني دمه والمدمع

صب لذكر دمنة ومريع

لم يبق فيها من يجيب داعياً

ولا يلبي ناشداً ولا يعي

غير اثاف جثم ودونها

نوء وأشلا وتد ومخدع

فما البكا وما العنا وما الشجى

وما الضنا على الذي لم ينفع

هلم هات كلما ادخرته

من مدمع ومن دم وابك معي

على الحسين المستضام والإمام

بن الإمام الألمعي اللوذعي

السيد السميدع ابن السيد

السميدع ابن السيد السميدع

الأروع المبجل المعظم المكرم

الممجد ابن الأروع

واذكر عظيم رزئه فإنه

بمثله كل الورى لم تسمع

قضى ظماً مع صحبه بكربلا

ودون السلسبيل المترع

وفي آخرها:

آل النبي حبكم قد انحنت

عليه - مذ كونت - عوج أضلعي

إذ حبكم وبغضكم بين الورى

علامة للنصب والتشيع

وأنتم يوم الحساب عدتي

لشدتي ومأمني لمفزعي

وهاكم عذراء من نجلكم

بغير وشي الحب لم تلفع

تحجبت من البها ببرقع

وهي لقلب الخصم قلب البرقع

٢٢

ولي وآبائي وللرحم اشفعوا

إذ غيركم يوم القضا لم يشفع

عليكم الرحمن صل ما اكتسى

روض الربيع نسج أيدي الهمع(1)

وفي مجموعة حسينية في مكتبة الامام الصادق العامة في حسينية آل الحيدري بمدينة الكاظمية على مشرفها أفضل التحية، والمجموعة في قسم المخطوطات - رقم 75 تحتوي على جملة قصائد لشعراء قدماء كلهم من القرن الثاني عشر الهجري، أو قبل ذلك. وقد جاء في آخرها:

وقد فرغت من تحرير هذه المجموعة في مراثي سيدنا ومولانا وإمامنا أبي عبدالله الحسينعليه‌السلام . في يوم السابع من شهر جمادي الثانية من شهور سنة 1242. وأنا العبد الجاني محمد شفيع بن محمد بن مير بن عبدالجميل الحسيني غفر الله لهم.

__________________

1 - عن مجموعة المراثي الحسينية بخط محمد شفيع بن محمد بن مير الحسيني سنة 1242 مخطوطة مكتبة الامام الصادق العامة بالكاظمية حسينية آل الحيدري رقم « 7 ».

٢٣

السيد محمد الشاخوري

أهاجك ربع دارس وطلول

ترحل منها للفراق خليل(1)

فبت كئيباً ساهر الطرف باكياً

ودمعك بعد الظاغنين هطول

إذا مر ذكر البان ظلت لبينه

دموعك في صحن الخدود تسيل

وتشتاق آرام النقا ولطالما

عراك لذكراها أسى ونحول

أما قد بدا شيب العذار وإنه

لعمري على قرب الرحيل دليل

أتخدعك الدنيا بريب غرورها

وأنت لثقل الحادثات حمول

وتستعب اللذات فيها وصفوها

قليل وأما خطبها فجليل

فإياك والدنيا الغرور فكم بها

لعمري عزيز صار وهو ذليل

أتاحت لآل المصطفى جمرة الردى

وليس لهم في العالمين مثيل

فهم بين مسجون قضى في حديده

وآخر مسموم وذاك قتيل

وأعظم شيء أورث القلب حسرة

ووجداً مدى الأيام ليس يزول

مصاب بأرض الطف قد جل خطبه

فكم قمر فيه عراه أفول

__________________

1 - عن مجموعة الشيخ لطف الله.

٢٤

غداة قضت من آل احمد عصبة

لدى الطف شبان لهم وكهول

أناخت بأرض الغاضريات بدنهم

لهم في ثراها مضجع ومقيل

قضوا ظمأ ما بردوا غلة الظما

وللوحش من ماء الفرات نهول

ومن بينهم ريحانة الطهر أحمد

عفير على حر التراب جديل

له جسد أودت به شفر الضبا

لقى ودم الأوداج منه يسيل

كست جسمه يوم الطفوف سنابك

بعثيرها في البيد وهي تجول

وحاكت له ريح الصبا بهبوبها

قميص رغام بالدماء غسيل

على لذة الأيام من بعده العفا

فما بعده الصبر الجميل جميل

لحى الله عينا تذخر الدمع بعده

ونفساً إلى قرب السلو تميل

فيا قلب ذب من شدة الوجد والأسى

ويا عين سحي فالمصاب جليل

بنات رسول الله تسبى حواسراً

لهن على فقد الحسين عويل

وتبرز من تلك الخدود لواغبا

وليس لها بعد الحسين كفيل

سوافر لا ستر يغطي رؤوسها

تنوح ودمع المقلتين همول

نوادب من وجد يكاد لنوحها

تذوب الرواسي حرقة وتزول

يسير بها في أعنف السير سائق

ويزجرها حاد هناك عجول

ينادين يا جداه بعدك أظهرت

علينا حقود جمة وذهول

وصالت علينا عصبة أموية

نغول نمتها بالسفاح نغول

أيا جد أضحى السبط ملقى على الثرى

تجر عليه للرياح ذيول

قضى ظمأ والماء جار ودونه

حدود سيوف لمع ونصول

وساقوا إمام العصر يا جد بينهم

أسيراً يقاسي الضر وهو عليل

أضر به السير الشديد وسورة

الحديد وقيد في اليدين ثقيل

أولي الوحي يا من حبهم لوليهم

أمان، وعن حر الجحيم مقيل

فإن لم تقيلوا نجلكم من ذنوبه

فليس اليه في النجاة سبيل

أيشقي ويبقى أحمد في ذنوبه

وأنتم ظلال للأنام ظليل

٢٥

الملا كاظم الأزري

المتوفى 1211

من روائعه في الإمام الحسين (ع):

إن كنت في سنة من غارة الزمن

فانظر لنفسك واستيقظ من الوسن

ليس الزمان بمأمون على أحد

هيهات أن تسكن الدنيا إلى سكن

لا تنفق النفس إلا في بلوغ مني

فبائع النفس فيها غير ذي غبن

ودع مصابحة الدنيا فليس بها

إلا مفارقة السكان للسكن

وكيف يحمد للدنيا صنيع يد

وغاية البشر فيها غاية الحزن

هي الليالي تراها غير خائنة

الا بكل كريم الطبع لم يخن

الا تذكرت اياما بها ظعنت

للفاطميين اظعان عن الوطن

ايام طل من المختار اي دم

وادميت اي عين من أبي حسن

أعزز بناصر دين الله منفردا

في مجمع من بني عبادة الوثن

يوصي الأحبة ان لا تقبضوا أبدا

إلا على الدين في سر وفي علن

وان جرى أحد الأقدار فاصطبروا

فالصبر في القدر الجاري من الفطن

ثم انثنى للأعادي لا يرى حكما

إلا الذي لم يدع رأسا على بدن

سقيا لهمته ما كان أكرمها

في سقي ماضي المواضي من دم هتن

وللظبى نغمات في رؤوسهم

كأنها الطير قد غنت على فنن

٢٦

يا جيرة الغي ان انكرتم شرفي

فإن واعية الهيجاء تعرفني

لا تفخروا بجنود لا عداد لها

ان الفخار بغير السيف لم يكن

ومذرقى نبر الهيجاء اسمعها

مواعظا من فروض الطعن والسنن

لله موعظة الخطي كم وقعت

من آل سفيان في قلب وفي اذن

كأن أسيافه اذ تستهل دماً

صفائح البرق حلت عقدة المزن

لله حملته لو صادفت فلكا

لخر هيكله الأعلى على الذقن

يفري الجيوش بسيف غير ذي ثقة

على النفوس ورمح غير مؤتمن

وعزمة في عرى الأقدار نافذة

لو لاقت الموت قادته بلا رسن

حق إذا لم تصب منه العدى غرضا

رموه بالنبل عن موتورة الضغن

فانقض عن مهره كالشمس عن فلك

فغاب صبح الهدى في الفاحم الدجن

قل للمقادير قد ابدعت حادثة

غريبة الشكل ما كانت ولم تكن

امثل شمر اذل الله جبهته

يلقى حسيناً بذاك الملتقى الخشن

واحسرة الدين والدنيا على قمر

يشكوا الخسوف من العسالة اللدن

يا سيدا كان بدء المكرمات به

والشمس تبدأ بالأعلى من القنن

من يكنز اليوم من علم ومن كرم

كنزا سواك عليه غير مؤتمن

هيهات إن الندى والعلم قد دفنا

ولا مزية بعد الروح للبدن

لقد هوت من نزار كل راسية

كانت لابنية الأمجاد كالركن

لله صخرة وادي الطف ما صدعت

إلا جواهر كانت حلية الزمن

خطب ترى العالم العلوي لان له

ما العذر للعالم السفلي لم يلن

من المعزي حمى الإسلام في ملك

من بعده حرم الإسلام لم يصن

يهينك يا كربلا وشي ظفرت به

من صنعة لامن لايمن صنعة اليمن

لله فخرك ما في جيدة عطل

ولا بمرآته الأدنى من الدرن

كم خر في تربك النوري بدر تقى

لولاه عاطلة الإسلام لم تزن

حي من الشوس معتاد وليدهم

على رضاع دم الأبطال لا اللبن

يجول في مشرق الدنيا ومغربها

نداهم جولان القرط في الأذن

٢٧

من مبلغ سوق ذاك اليوم ان به

جواهر القدس قد بيعت بلا ثمن

قل للمكارم موتي موت ذي ظمأ

فقد تبدل ذاك العذب بالأجن

لقد اطلت على الإسلام نائبة

كقتل هابيل كانت فتنة الفتن

أقول والنفس مرخاة ازمتها

يقودها الوجد من سهل إلى حزن

مهلا فقد قربت أوقاف منتظر

من عهد آدم منصور على الزمن

كشاف مظلمة خواض ملحمة

فياض مكرمة فكاك مرتهن

قرم يقلد حتى الوحش منته

وابن النجابة مطبوع على المنن

صباح مشرقها مصباح مغربها

مزيل محنتها من كل ممتحن

أغر لا يتجلى نور سؤدده

ألا بروض من الدين الحنيف جني

تسعى إلى المرتقى الأعلى به همم

لا تحتذي منه إلا قنة القنن

يسطو بسيفين من بأس ومن كرم

يستأصلان عروق البخل والجبن

يا من نجاة بني الدنيا بحبهم

كأنها البحر لم يركب بلا سفن

طوبى لحظ محبيكم لقد حصلوا

على نصيب بقرن الشمس مقترن

هل تزدري بي آثامي ولي وله

بكم إلى درجات العرش يرفعني

أرجوكم ورجاء الأكرمين عني

حياً وبعد اندراج الجسم في الكفن

يا من بقدرهم الاعلى علت مدحي

والدر يحسن منظوماً على الحسن

فها كم من شجي البال مغرمة

عذراء ترفل في ثوب من الشجن

جاءت تهادى من الأزري حالية

من اجتلى حسنها الفنان يفتتن

ثم الصلاة عليكم ما بدا قمر

فانجاب عنه حجاب الغارب الدجن

٢٨

الملا كاظم الازري

والمشهور بـ ملا كاظم بن محمد بن مهدي الأزري البغدادي يسكن بغداد ومدرسة النجف، صريحاً في الرأي قوي الحجة مهيباً في المطلع، وكان يتمتع بمكانة سامية في كافه الأوساط الأدبية، ولدى جميع الطبقات الشعبية، لم يكن في بغداد أشعر منه منذ نهاية العصر العباسي حتى عهده الذهبي وعاصر من العلماء الأعاظم: السيد مهدي بحر العلوم الطباطبائي، والشيخ جعفر كاشف الغطاء النجفي الكبير، واتصل بالبيوت الشريفة ونادمهم وتروى له نوادر كثيرة منها أن ابن الراوي قال له يوماً في إحدى.

الندوات الأدبية: بلغني عنك انك مجنون، فأجابه الأزري: وبلغني عنك انك مأفون، فان صدق الراوي ففي وفيك، وإن كذب الراوي فلعنة الله على الراوي. ومنها انه قدم النجف الأشرف فاجتمع عليه الأدباء والعلماء ومنهم السيد صادق الفحام واستنشدوه فأنشد من شعره فلم يوفه السيد جعفر حقه بالإستحسان والاجادة، وما زاد على كلمة: موزون - فأنشأ الأزري:

عرضت در نظامي عند من جهلوا

فضيعوا في ضلام الجهل موقعة

فلم أزل لائماً نفسي أعاتبها

من باع دراً على الفحام ضيعه

جاء لقب الأزري من جدهم وهو محمد بن مراد بن المهدي بن إبراهيم بن عبدالصمد بن علي التميمي البغدادي المتوفى في سنة 1162 وهو الذي لقب بالأزري لأنه كان يتعاطى بيع الأزر المنسوجة من القطن والصوف.

٢٩

وقد نبغ من هذه الأسرة في العلم والأدب عدد ليس بالقليل، وأول لامع منهم هو الشيخ كاظم، فالشيخ محمد رضا، فالشيخ يوسف الأول، فالشيخ مسعود، فالشيخ مهدي، فالمترجم له.

قال السيد الأمين في الأعيان ج 43 ص 101: بيت الأزري بيت أدب وعلم وثراء. ويظهر من ورقة الوقف المشهور الآن بوقف بيت الأزري وبعض الحجج الشرعية القديمة أن أسرة هذا البيت كانت تقطن بغداد منذ أكثر من ثلاثة قرون، اما ما قبل ذلك فلا يعلم عنها شيء. وقد اشتهر من بين أفرادها علمان هما الشيخ كاظم والشيخ محمد رضا.

(نشأة المترجم وحياته)

ولد الشيخ كاظم الازري في بغداد سنة 1143 على الأصح ولم تزل داره التي ولد فيها قائمة في محلة ( رأس القرية ) من بغداد وهي من جملة أوقاف والده التي وقفها عليه وعلى إخوته سنة 1159. وبقي في طفولته مقعداً سبع سنوات ثم مشى.

درس العلوم العربية ومقداراً غير قليل من الفقه والأصول على فضلاء عصره ولكنه ولع بالأدب وانقطع عن متابعة الدرس. وأخذ ينظم الشعر ولم يبلغ العشرين عاماً. كان سريع الخاطر حاضر النكتة وقاد الذهن قوي الذاكرة كما كان محترم الجانب لدى العلماء والوجهاء من أبناء عصره حتى ان السيد مهدي بحر العلوم كان يقدمه على كثيرين من العلماء لبراعته في المناظرة ولطول باعه في التفسير والحديث ولاطلاعه الواسع على التاريخ والسير، وكان قصير القامة مع سمنة فيه، لا يفارقه السلاح ليلاً ونهاراً خشية على نفسه من اعدائه. وفي

٣٠

سنة الف وماية ونيف وستين من الهجرة حج بيت الله الحرام. وله في حجه قصيدة مطلعها:

انخ المطي فقد وفدت على الحمى

والثم ثراه محييا ومسلما

ثم عظم بعدئذ اتصاله بالحاج سليمان بك الشاوي الحميري الذي كانت له الرئاسة المطلقة والكلمة النافذة في بغداد.

وكان الحاج سليمان بك يقدر فضله ويأنس بأدبه الجم ولم يزل يحمي جانبه ويدافع عنه إلى أن توفاه الله. وكانت وفاته حسب المشهور في سنة 1212 ودفن في مقبرة أسرته في الكاظمية غير أن الحجر الذي وجد في داخل السرداب يدل على أن تاريخ وفاته سنة 1201 والله أعلم(1) .

(ادبه وشعره)

استقبل الناس شعر الشيخ كاظم الأزري كفصل الربيع من السنة نسيمه المنعش وأزهاره العبقة. جاء بعد شتاء مجهد طويل لأنه جمع بين جزالة اللفظ وجمال الأسلوب ورصانة التركيب وحسن الديباجة. وفيه جاذبية، فالذي يقرأ قصيدة من شعره لا يتركها حتى ينتهي منها وفيه نشوة كالراح تدفع شاربها إلى المزيد منها ليزداد نشوة وسروراً. وأكثر الخبراء بالأدب يعدون الشيخ كاظم الأزري في طليعة شعراء العراق وذلك في بعض مناحيه الشعرية، ومن فحولهم

__________________

1 - قال الشيخ الطهراني في ( الذريعة ) قسم الديوان: كانت وفاة الشيخ كاظم الأزري 1 ج 1 سنة 1211 - والمدفون بالكاظمية تجاه المقبرة المنسوبة الى الشريف المرتضى، كما وجد بها على لوحة قبره.

أقول: المقبرة تسمى بمقبرة المرتضى نسبة الى ابراهيم المرتضى ابن الامام الكاظم (ع).

٣١

البارزين في المناحي الآخرى. ويصعب التمييز بين قصائده من ناحية السلاسة والطلاوة والرقة والانسجام وهو صاحب الهائية التي تنوف على أكثر من خمسمائة بيت ويعرفها الناس بقرآن الشعر وبالملحمة الكبرى وهذه القصيدة الفذة في بابها هي صدى نفسه الكبيرة الخصب الممرع طبعت على حدة مع تخميسها للشيخ جابر الكاظمي(1) . أما ديوانه فقد عني السيد رشيد السعدي بطبعة سنة 1320. وتلاقفته الأيدي بوقته ولا زال الناس يتطلبونه ويستنسخونه. على أن الديوان لم يستوعب شعره كله بل لايزال عند بعض الحريصين على الأدب قسم منه غير مطبوع. وفي تتمة أمل الآمل: كان فاضلاً متكلماً حكيماً أديباً شاعراً مفلقاً تقدم على جميع شعراء عصره وقال في « التتمة » عن القصيدة الهائية: كانت تزيد على ألف بيت أكلت الأرضة جملة منها كانت النسخة موضوعة في دولاب خوفاً عليها ولما أخرجوها وجدوا جملة منها قد تلف فقدموها إلى السيد صدر الدين العاملي فأخرج منها هذا الموجود اليوم الذي خمسه الشيخ جابر.

وإليك نبذة صغيرة من شعره الذي أصبح يدور على الألسن كالأمثال السائرة: منها قوله:

وما أسفي على الدنيا ولكن

على ابل حداها غير حاد

وقوله:

وقد تأتي الخديعة من صديق

كما تأتي النصيحة من معاد

__________________

1 - قال الشيخ محمد محرز الدين في ( معارف الرجال ) جاء في هدية الأحباب، عن شيخ الفقهاء صاحب كتاب ( جواهر الكلام ) انه كان يتمنى أن تكون القصيدة الأزرية في صحيفة أعماله، وكتاب الجواهر في صحيفة أعمال الأزري.

٣٢

وقوله:

إن من كان همه في المعالي

هجر الظل واستظل الهجيرا

وقوله:

لا تعجبا لفساد كل صحيحة

فالناس في زمن كجلد الأجرب

وقوله:

لا تنوحي إلا علي لديهم

ما على كل من يموت يناح

وقوله:

ولسوف يدرك كل باغ بغيه

المرء ينسى والزمان يؤرخ

وقوله:

ذريتي أذق حر الزمان وبرده

فلا خير فيمن عاقة الحر والبرد

وقوله:

فتيقظ إذا رأيت عيون

الحظ يقظى ونم إذا الحظ ناما

وقوله:

ولو كان في الجبن استراحة أهله

لما سهرت عين القطا وغفى الرند

أما ملحمته الشهيرة التي استهلها بقوله:

لمن الشمس في قباب قباها

شف جسم الدجى بروح ضياها

فقد تضمنت كثيراً من الأمثال والروائع وهي من أروع ما قيل في مدح الرسول الأعظم وعترته الطيبين وهي على جانب كبير من الجزالة والبلاغة وقوة

٣٣

الاحتجاج وقد طبعت غير مرة مع تخميسها، بالحروف الحجرية أولاً ثم أعيدت مرة بعد مرة.

أقول وان والديوان المشار إليه فيه اغلاط كثيرة وجملة من الأشعار منسوبة له ولم تصح هذه النسبة كالبيتين الواردتين في ديوانه - حرف الراء ص 125.

قالوا حبيبك ملسوع فقلت لهم

من عقرب الصدغ أم من حية الشعر

قالوا بلى من أفاعي الأرض قلت لهم

فكيف ترقى أفاعي الأرض للقمر

وقد أثبتهما الحافظ الدميري في ( حياة الحيوان ) قبل أن يولد الأزري بقرون وذلك في مادة ( العقرب ) ولا يخفى ان وفاة الدميري كانت لسنة 808 ولم يذكر الدميري صاحبهما بل جاء بهما على سبيل الاستشهاد فقال:

وإليك جملة من روائع الأزري في الإمام الحسين (ع):

هي المعالم ابلتها يد الغير

وصارم الدهر لا ينفك ذا أثر

يا سعد دع عنك دعوى الحب ناحية

وخلني وسؤال الارسم الدثر

أين الأولى كان اشراق الزمان بهم

اشراق ناحية الآكام بالزهر

جار الزمان عليهم غير مكترث

وأي حر عليه الدهر لم يجر

وكم تلاعب بالأمجاد حادثة

كما تلاعبت الغلمان بالأكر

لا حبذا فلك دارت دوائره

على الكرام فلم تترك ولم تذر

وان ينل منك مقدار فلا عجب

هل ابن آدم الا عرضة الخطر

وكيف تأمن من مكر الزمان يدا

خانت بآل علي خيرة الخير

أفدي القروم الأولى سارت ركائبهم

والموت خلفهم يسري على الأثر

ما أبرقت في الوغى يوماً سيوفهم

إلا وفاض سحاب الهام بالمطر

يسطو بكل هلال كل بدر دجى

بجنح ليل من الهيجاء معتكر

هم الاسود ولكن الوغى اجم

ولا مخالب غير البيض والسمر

٣٤

ثاروا ولولا قضاء الله يمسكهم

لم يتركوا لبني سفيان من أثر

أبدوا وقائع تنسي ذكر غيرهم

والوخز بالسمر ينسي الوخز بالأبر

غر المفارق والأخلاق قد رفلوا

من المحامد في أسنى من الحبر

لله من في فيافي كربلاء ثووا

وعندهم علم ما يجري من القدر

سل كربلا كم حوت منهم بدور دجى

كأنها فلك للأنجم الزهر

لم أنس حامية الاسلام منفردا

صفر الأنامل من حام ومنتصر

رأى قنا الدين من بعد استقامتها

مغموزة وعليها صدع منكسر

فقام يجمع شملا غير مجتمع

منها ويجبر كسراً غير منجبر

لم انسه وهو خواض عجاجتها

يشق بالسيف منها سورة السور

كم طعنة تتلظى من أنامله

كالبرق يقدح من عود الحيا النضر

وضربة تتجلى من بوارقه

كالشمس طالعة من جانبي نهر

وواحد الدهر قد نابته واحدة

من النوائب كانت عبرة العبر

من آل أحمد لم تترك سوابقه

في كل آونة فخراً لمفتخر

اذا نضى بردة التشكيل عنه تجد

لاهوت قدس تردى هيكل البشر

ما مسه الخطب الا مس مختبر

فما رأى منه إلا اشرف الخبر

فأقبل النصر يسعى نحوه عجلا

مسعى غلام إلى مولاه مبتدر

فأصدر النصر لم يطمع بمورده

فعاد حيران بين الورد والصدر

يا من تساق المنايا طوع راحته

موقوفة بين قوليه خذي وذري

لله رمحك اذ ناجى نفوسهم

بصادق الطعن دون الكاذب الأشر

يا ابن النبيين ما للعلم من وطن

الا لديك وما للحلم من وطر

يا نيرا راق مرآه ومخبره

فكان للدهر ملء السمع والبصر

لاقاك منفرداً أقصى جموعهم

فكنت أقدر من ليث على حمر

صالوا وصلت ولكن أين منك هم

ألنقش في الرمل غير النقش في الحجر

لم تدع آجالهم إلا وكان لهم

جواب مصغ لأمر السيف مؤتمر

حتى دعتك من الأقدار أشرفها

إلى جوار عزيز الملك مقتدر

٣٥

فكنت أسرع من لبى لدعوته

حاشاك من فشل فيها ومن خور

إن يقتلوك فلا عن فقد معرفة

الشمس معروفة بالعين والأثر

لم يطلبوك بثار أنت صاحبه

ثار لعمرك لو لا الله لم يثر

أي المحاجر لا تبكي عليك دما

ابكيت والله حتى محجر الحجر

لهفي لرأسك والخطار يرفعه

قسرا فيطرق رأس المجد والخطر

قد كنت في مشرق الدنيا ومغربها

كالحمد لم تغن عنها سائر السور

ما انصفتك الظبى يا شمس دارتها

إذ قابلتك بوجه غير مستتر

ولا رعتك القنا يا ليث غابتها

إذ لم تذب لحياء منك أو حذر

كم خضت فيها بيوم الروع معمعة

ينبو بها غرب حد الصارم الذكر

فعاد خصمك والخذلان يتبعه

وعدت ترفل في برد من الظفر

اين الظبي والقنا مما خصصت به

لولا سهام اراشتها يد القدر

أما درى الدهر مذوافاك مقتنصاً

بأن طائره لولاك لم يطر

يا صفقة(1) الدين لم تنفق بضاعتها(2)

في كربلاء ولم تربح سوى الضرر

وموسما للوغى في كربلاء جرى

ببيعة فاز فيها كل متجر

أنظر إلى الدهر قد شلت أنامله

والعلم ذو مقلة مكفوفة البصر

وأصبحت عرصات العلم دارسة

كأنها الشجر الخالي من الثمر

يادهر حسبك ما أبديت من غير(3)

أين الأسود أسود الله من مضر

أمسى الهدى والندى يستصر خان لهم(4)

والقوم لم يصبحوا إلا على سفر

يا دهر مالك ترمي كل ذي خطر

عن المناكب بعد العز في الحفر

جررت آل علي في القيود فهل

للقوم عندك ذنب غير مغتفر

تركت كل كمي من ليوثهم

فرائساً(5) بين ناب الكلب والظفر

__________________

1 - واصفقة خ ل

2 - بضاعته خ ل.

3 - عبر خ ل.

4 - بهم خ ل.

5 - فريسة خ ل.

٣٦

أما ترى علم الاسلام بعدهم

والكفر ما بين مطوي ومنتشر

من ذاكر لبنات المصطفى مقلا

قد ولكتها يد الضراء بالسهر

وكيف أسلو لآل الله أفئدة

يعار منها جناح الطائر الذعر

هذى نجائب للهادي تقلقلها

ايدي النجائب من بدو ومن حضر

وهذه حرمات الله تهتكها

خزر الحواجب هتك النوب والخزر

لم انس من عترة الهادي جحاجحة

يسقون من كدر يكسون من عفر

قد غير الطعن منهم كل جارحة

الا المكارم في أمن من الغير

هم الأشاوس تمضي كل آونة

وذكرهم غرة في جبهة السير

من المعزي نبي الله في ملأ

كانوا بمنزلة الأرواح للصور

أن يتركوا زينة الدنيا فانهم

من حضرة الملك الأعلى على سرر

وان أبوا لذة الأولى مكدرة

فقد صفت لهم الأخرى من الكدر

انى تصيب الليالي بعدهم غرضاً

والقوس خالية من ذلك الوتر

بني أمية لا تسري الظنون بكم

فان للثأر ليثا من بني مضر

سيفا من الله لم تفلل مضاربه

يبري الذي هو من دين الإله بري

كم حرمة هتكت فيكم لفاطمة

وكم دم عندكم للمصطفى هدر

أين المفر بني سفيان من أسد

لو صاح بالفلك الدوار لم يدر

مؤيد العز يستسقى الرشاد به

انواء عز بلطف الله منهمر

وينزل الملأ الأعلى لخدمته

موصولة زمر الأملاك بالزمر

يا غاية الدين والدنيا وبدءهما

وعصمة النفر العاصين من سقر

ليست مصيبتكم هذي التي وردت

كدراء أول مشروب لكم كدر

لقد صبرتم على أمثالها كرماً

والله غير مضيع أجر مصطبر

فهاكم يا غياث الله مرثية

من عبد عبدكم المعروف بالأزري

يرجو الاغاثة منكم يوم محشره

وأنتم خير مدخور لمدخر

سمي كاظمكم اهدى لكم مدحاً

اصفى من الدر بل أنقى من الدرر

حييتم بصلاة الله ما حييت

يذكركم صفحات الصحف والزبر

٣٧

السيد سليمان الكبير

سرت تطوي الوهاد إلى الروابي

ولا تهوى الهشيم ولا الجوابي

نفور من بنات العيس تفري

مهامه دونها شيب الغراب

تعير الريح اخفاقاً خفاقاً

وتغني بالسراب عن الشراب

تريك الجيد قائمة فتلقى

على خمس تسير من الهباب

تلوح على الربي نسراً وتهوي

هوي المصلتات إلى الرقاب

تمر على الحزون كومض برق

تألق بين مركوم السحاب

تخال ذميلها في السهل سرباً

من الكدري فر من العقاب

وإن وخدت بجرعاء وتلع

تلوت بينها مثل الحباب

تسيح على الفيافي القفر تطوي

مفاوز عاريات من ذئاب

تراها إن حدوت لها ظليماً

تذعر بين هاتيك الشعاب

تعير الريم لفتتها وتضوي

بأعضاد من التبر المذاب

فإن تشنق لها خرمت أو أن

لها أسلست تهوى في العذاب

فدعها والمسير فحيث تهوى

طلاب دونه أعلى الطلاب

إلى ظل الإله وسر قدس

تلألأ من ذرى أعلى الحجاب

إلى البطل الكمي وبحر جود

سواحله الندى دون العباب

إلى علم الهدى ومنار فضل

إلى بحر الندى فصل الخطاب

٣٨

إلى نور العلي ومن لديه

علي وهو في أم الكتاب

صراط مسقيم بل حكيم

بأمر الله في يوم الحساب

قسيم النار والجنات بين

الخلائق كلها يوم المئاب

إلى من قال فيه الله بلغ

لأحمد بعد تعظيم العتاب

وإلا لم تكن بلغت عني

ولم تك سامعاً فيه جوابي

فقام له بها بغدير خم

خطيباً معلناً صوت الخطاب

ألا من كنت مولاه فهذا

له مولى ينوب بكم منابي

فوالي من يواليه وعادي

معاديه ومن لعداه صابي

بأمر الله قوموا بايعوه

على نهج الهداية والصواب

فبايعه الجميع وما تأنى

شريف أو دني أو صحابي

فمنهم مؤمن سراً وجهراً

ومنهم من ينافق في ارتياب

ومنهم من أبى ويقول جهراً

نبيكم بها أضحى يحابي

فلما كذبوا المختار فيها

هوى النجمان يا لك من عجاب

فبرهانان ذانك من إلهي

لحيدرة فأيهما المحابي

أمن في داره أمسى منيراً

أم الهاوي لتعجيل العذاب

ومن أفق السما قد خر نجم

على الشيطان يهوي كالشهاب

لذلك أنزل الرحمن فيه

لسورة سائل سوء العذاب

له الآيات في الآيات تتلى

بمحكمها وتأويل الصواب

كيوم أكمل الإسلام فيه

ونعمته تتم بلا ذهاب

معاجز حارت الأوهام فيها

فلا تحصى بعد أو حساب

وأن المصطفى للعلم دار

وحيدر سورها بل خير باب

وكلهم أحمداً جمل وضب

وخاطب حيدراً خرس الذياب

وثعباناً وليثاً ثم موتى

رماماً قد بلوا تحت التراب

وشق البدر للهادي وردت

ذكاء للوصي المستطاب

٣٩

حسام الله خافض كل رفع

من الاشراك من بعد انتصاب

صفاتك معجزات معجزات

ذوي الألباب توقع في ارتياب

متى راموا حقايقها يضلوا

عن التوحيد في تيه التصابي

وان يجهلها أبداً ضلالاً

عن الاسلام بل أي انقلاب

ألا يامحنة الألباب أنى

بحدك ذو ذكاء فيك صابي

فيالك محنة للخلق عظمى

ورحمتها ويالك من عذاب

وصاعقة على الأبطال تهوي

من الآفاق طوراً كالعقاب

وطوراً تحصب الفرسان حصباً

مبيراً في الذهاب وفي الإياب

بذلت لأحمد نفساً تسامت

وحزت ببذلها كل الثواب

جزاك الله عنه كل خير

أبا الحسنين من حصن مهاب

أبا الحسنين يانعم المنادى

إذا دهم المصاب على المصاب

يعز عليك لو تلقى حسيناً

رميلاً فوقه يجثو الضبابي

قتيلاً ظامياً والماء أضحى

مباحاً للذئاب وللكلاب

غسيلاً بالدماء لقاً جريحاً

على الرمضاء ووايلاه كابي

ولو شاهدت يا مولاي لما

دهى نسوانه هول المصاب

برزن من الخيام مهتكات

نوادب بعد صون واحتجاب

تخال نساءه لما تبدت

شموساً قد برزن من الحجاب

وكل نادب واعظم كربي

وواذلاه واطول اكتئابي

ثواكل لا تجف لها دموع

محسرة على حسر الركاب

فذي تنعى عليه بلا قناع

وذي تبكي عليه بلا نقاب

وهذي نادب واطول حزني

ووجدي باحتراق وانتحاب

سبايا بين شر الناس تسري

على قتب مسلبة الثياب

بنات محمد أضحت أسارى

حيارى بعد سبي واستلاب

٤٠