أدب الطف الجزء ٨

أدب الطف0%

أدب الطف مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف: الإمام الحسين عليه السلام
الصفحات: 355

أدب الطف

مؤلف: العلامة السيد جواد شبر
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف:

الصفحات: 355
المشاهدات: 70807
تحميل: 4804


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 355 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 70807 / تحميل: 4804
الحجم الحجم الحجم
أدب الطف

أدب الطف الجزء 8

مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
العربية

الشيخ احمد الخطّي

المتوفى 1306

هو الشيخ أحمد بن مهدي بن أحمد بن نصر الله آل السعود الخطي البحراني القطيفي عالم أديب. عقد الشيخ علي آل حاجي البحراني في كتابه ( أنوار البدرين ) فصلاً خاصاً لذكره، وترجمه ترجمة مفصلة قال فيها: هو أحد أركان الدهر ونبلاء العصر وفصحاء المصر، أفضل ما يكون في الأدب وأبصر ما يكون بسياسة الملك، كان لأهل بلاده سيفاً وسناناً وظهراً ولساناً من أحسن حسنات زمانه وأفخر أبناء عصره وأوانه له ( السبع العلويات ) التي جارى بها ابن أبي الحديد ففاقه، وله السبع التي جارى بها ( المعلقات السبع ) وله مائة قصيدة في رثاء الحسينعليه‌السلام ، وله مدائح كثيرة في آل الله ومثالب أعداء الله، وديوان شعره يقع في أربعة أجزاء. توفي في ربيع الأول سنة 1306 ه‍ ودفن بالحباكة وهي مقبرة معروفة بالقطب انتهى ملخصاً عن ( التكملة ).

وقال صاحب أنوار البدرين عند ذكره لعلماء الخط والقطيف ما يلي مختصراً: ومن ادبائها الفخام وبلغائها العظام ورؤسائها الحكام الشيخ أحمد بن الشيخ مهدي بن أحمد بن نصر الله أبو السعود الخطي، له من الشعر والأدب الحظ الوافر عاصرناه مدة من الزمان فلم نرَ مثله في الرؤساء والأعيان، إن جلس مع العلماء فهو كأحدهم في اللهجة واللسان أو مع الشعراء المجيدين والادباء الكاملين كانت له التقدمة عليهم، أو مع الرؤساء والحكام فهر المشار اليه بالبنان، قد سلّم الله بسببه كثيراً من المؤمنين من القتل. وإلى الآن لم نقف

٦١

لأحد من الشعراء والأدباء مع كثرة تتبعنا واطلاعنا بمثل ما وقفنا له من كثرة الأدب والشعر البليغ المتين ولا سيما في المدائح والمرائي لمحمد وآله الطاهرين، بالرغم من كثرة النكبات التي لاقاها بعد وفاة والده من حكام الوهابية حتى نهبت أمواله وأملاكه حتى نفي عن البلاد فهاجر للبحرين عن طريق قطر ثم إلى ( أبو شهر ) ثم اتصل بالدولة العثمانية وحرّضها على طرد الوهابية وهكذا كان ثم رجع إلى بلاده بالعز والهيبة والعظمة والسطوة إلى أن أجاب داعي ربه.

وهذه إشارة الى علوياته التي ذكرها صاحب أنوار البدرين. قال من قصيدة طويلة عدّد فيها فضائل الإمام أمير المؤمنين وتخلّص إلى رثاء الإمام الحسينعليه‌السلام :

فلله ظام حيل والماء دونه

وسيق له بالزاخرات الشوادر

قضى ضامئاً ما بلّ بالماء ريقه

ولا علّ إلا بالرماح القواطر

فقل للمعالى أسلسي وتنكبي

هل انكفأت إلا بصفقة خاسر

وللعربيات الجياد تنبّدي

ظلال العوالي واقتحام المغاور

فما للمعالي في علاهنّ باذخ

ولا للعوادي قائد للمضامر

فهذي انوف المجد جذعاً وهذه

أكفّ المعالي داميات الخناصر

تنوء العوالي منهم بأهلّة

من الهام والأجساد رهن المعافر

وتجري عليهم كل جرداء هل درت

بأن وطأت في جريها جسم طاهر

وفي آخرها:

اليك أمير المؤمنين مدائحي

وفيك وإن لجّ اللواحي بضائري

وأنت معاذي في المعاد وإنما

اليك مصير الأمر يوم المصائر

هل المدح إلا في معاليك رائق

وهل راق بالأشعار مثل المأثر

وقال في مطلع قصيدة:

في كل يوم للحشاشة مصدع

أرقٌ يلم وظا عن لا يرجع

٦٢

وإلى أمير المؤمنين تجملّي

وإلى علاه معاذنا والمفزع

ملك تصور كيف شاء إلى الورى

يعطي به هذا وهذا يمنع

وتحلّقت عذباته بمعاقد

يهوي لاخمصها المحل الأرفع

كم تستمد السحب منه سماحة

فتلثّ منها ديمة ما تقشع

ولكم يمرّ به الغمام فينثني

وطفا يسحّ ركامه يتدفع

سل عند يوم الخندقين ومصرع

العمرين ذا عانٍ وذاك مصرّع

والقصيدة تربو على المائة بيتاً.

له ما يقرب من مائة قصيدة في رثاء الحسين (ع) وله شعر في أغراض أُخر وله ديوان يقع في مجلدين كبيرين كله في المدائح والمراثي ذكر جملة من شعره في أعيان الشيعة. توفيرحمه‌الله في شهر ربيع الأول سنة 1306 ه‍ وصلّينا عليه مع شيخنا الوالد الروحاني، وجاء في جملة أحواله أنه كان ينظم في عشر محرم الحرام كل ليلة قصيدة ويعطيها فتنشد في المأتم.

* * *

٦٣

السيد صالح القزويني النجفي

المتوفى 1306

قال من قصيدة مطوّلة في رثاء الحسين (ع):

لله آل الله تسرع بالسرى

وإلى الجنان بها المنايا تسرع

منعوا الفرات وقد طما متدفعا

يا ليت غاض عبابه المتدفع

أترى يسوغ به الورود ودونه

آل الهدى كاس المنون يجرعوا

أم كيف تنقع غلة بنميره

والسبط غلته به لا تنقع

ترحا لنهر العلقمي فانه

نهر بأمواج النوائب مترع

وردوا على الظماء الفرات ودونه

البيض القواطع والرماح الشرع

أسد تدافع عن حقايق أحمد

والحرب من لجج الدما تتدفع

حفظوا وصية أحمد في آله

طوبى لهم حفظوا به ما استودعوا

واستقبلوا بيض الصفاح وعانقوا

سمر الرماح وبالقلوب تدرعوا

فكأنما لهم الرماح عرائس

تجلى وهم فيها هيام ولع

يمشون في ظلل القنا لم تثنهم

وقع القنا والبيض حتى صرعوا

تنقض من أُفق القتام كأنها

فوق الرغام نجوم افق وقع

أجسادهم للسمهرية منهل

ونحورهم للمشرفية مرتع

وجسومهم بالغاضرية جثم

ورؤسهم فوق الأسنّة ترفع

لله سبط محمد ظامى الحشا

فرداً يحوم على الفرات ويمنع

٦٤

ما انقض كوكب سيفه إلا انطوى

للنقع ثوب بالسيوف مجزع

يرتاح ان ثار القتام وللقنا

مرح وورقاء الحمام ترجع

ما أحدث الحدثان خطبا فاضعا

إلا وخطب السبط منه أفضع

دمه يباح ورأسه فوق الرماح

وشلوه بشبا الصفاح موزع

بالمائدات مرضض بالمائسا

ت مظلل بنجيعه متلفع

يا كوكب العرش الذي من نوره

الكرسي والسبع العلى تتشعشع

كيف اتخذت الغاضرية مضجعا

والعرش ودّ بأنه لك مضجع

لهفي لآلك كلما دمعت لها

عين بأطراف الأسنة تقرع

تدمى جوانبها وتضرم فوقها

أبياتها ويماط عنها البرقع

وإلى يزيد حواسراً تهدى على

الأقتاب تحملها النياق الضلع

* * *

السيد صالح القزويني النجفي البغدادي ولد في النجف الأشرف 17 رجب سنة 1208 ه‍ وتوفي 5 ربيع الأول سنة 1306 ه‍ وبها نشأ وترعرع ودرس العلوم الدينية على جماعة من العلماء أكبرهم وأعمقهم أثراً في نفسه استاذه الشيخ محمد حسن صاحب جواهر الكلام. وشاعرنا من أعلام العلماء والشعراء نشأ على حبّ العلم إلا أنه اشتهر بمقارضة الشعر، وكان وقوراً جميل الهيئة قوي العارضة حسن المعاشرة لطيف المحاظرة ولاجتماع الفضائل فيه صاهره مرجع الشيعة واستاذه صاحب جواهر الكلام وانتقل إلى بغداد سنة 1259 وتوفي بها ونقل جثمانه للنجف الأشرف فدفن في المقبرة المعدة لهم في وادي السلام وأعقب خمسة بنين وست بنات اشتهر من أولاده بالشعر اثنان: السيد راضي والسيد حسين المشهور بالسيد حسون، كما اشتهر بالفضل والعلم ولده السيد مهدي. ولشاعرنا ديوان مخطوط في شتى المقاصد من مدح ورثاء وتهنئة ووصف وله كتاب ( تاريخ أحوال سيد الوصيين ). وهذه الاسرة عريقة في العراق نبغ فيها العلماء الأعلام والشعراء العظام واليكم سلسلة النسب: السيد صالح بن المهدي

٦٥

ابن الرضا بن مير محمد علي بن أبي القاسم محمد بن محمد علي بن مير قبا بن أبي القاسم محمد بن عبد الله بن الحسين بن علي بن الحسن بن ابي الحسن علي بن أبي الحسين بن علي بن زيد بن أبي الحسن علي الغراب بن يحيى المدعو عنبر بن أبي القاسم علي بن ابي البركات محمد بن أبي جعفر احمد بن محمد صاحب دار الصخرة في الكوفة بن زيد بن علي الحماني الشاعر بن محمد الخطيب بن جعفر الملقب بالشاعر ابن محمد بن زيد الشهيد بن الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع).

وشاعرنا المترجم له هو ناظم ( الدرر الغروية في مدح ورثاء العترة المصطفوية ) تحتوي على أربعة عشر قصيدة مطولة في المعصومين الأربعة عشر، أما ديوانه الكبير فقد جمعه العالم الشاعر الشيخ ابراهيم صادق العاملي وكتبه بخطه وترجم للشاعر ترجمة مُفصلة، وهذه النسخة اشتراها الأب انستاس الكرملي ثم انتقلت بعد موته إلى مكتبة دار الاثار العامة ببغداد مع الف وخمسمائة ونيف من مخطوطات كتب انستاس، رأيته في مكتبة دار الاثار برقم 1220 لعله يحتوي على عشرة آلاف بيت، هذا وقد جمع ديوانه البحاثة الشيخ محمد السماوي أيضاً، كما جمع ديوان السيد راضي ابن السيد صالح المتوفى في حياة أبيه سنة 1281 في جملة ما جمع من عشرات الدواوين.

وأخيراً طبعت خمس قصائد من شعره وهي التي تخص الخمسة أهل الكساء صلوات الله عليهم.

٦٦

السيد حسين بحر العلوم

المتوفى 1306

قال في الحسين:

حيّ أطلالا بنعمان رماما

واستلم فيه مقاما فمقاما

وإلى سلع، سقى سلع الحيا

عج وبلّغ لأحبائي السلاما

عرب من يعرب لكنها

لشجاها كاد لم تعرب كلاما

هل درت تلك الدرارى أنني

أجرع الصاب لها جاما فجاما

وغدت بعد نواهم أدمعي

كغوادي المزن تنهلّ سجاما

ساهر الأجفان من شجو فما

ذاق عيني، لا وعينيها المناما

دام وجدي أمد العمر لها

وإذا ما جلّ وجد المرء داما

كيف أردتهم يد الدهر وقد

ملكت أيديهم منه الزماما

هل همت عبرتها من نوب

نابت الغرّ الميامين الكراما

يوم أضحى سبطها بين العدى

مفرداً لم يلف حام عنه حامى

ما عدى آحاد قوم ان عدت

هدمت في بأسها الجيش اللهاما

بذلت أنفسها حتى لقت

دون حامي حومة الدين الحماما

من كرام لم تلد امّ العلا

مثلها في سرمد الدهر كراما

كم بذاك اليوم من أعدائها

جدّلت بالرغم أقواما طغاما

وشفت أحشاءها حتى قضت

في سبيل الله يا لهفي هياما

فثوت في الأرض صرعى بعدما

وزعتها أسهم البغي سهاما

٦٧

كم عليها الدهر قد جار فلم

يبق منها الدهر شيخا وغلاما

وغدا السبط فريداً بعدها

بأبي ذاك الفريد المستظاما

فأجال الطرف في أطرافها

فرآها ملئت جيشا ركاما

فأبت منعته الضيم ومن

كان للكرار شبلا لن يضاما

ودعاه بأرئى الخلق إلى

جنبه الأسنى محلا ومقاما

خرّ للموت وترعى عينه

خفرات عينها تهمى انسجاما

عجبا يقضي سليلُ المرتضى

وهو من حر الظما يشكو الأواما

أجرو الخيل على جثمانه

ويح خيل رضضت منه العظاما

رجّت الأرض له بل ملئت

بعد ذاك الظلم أرجاها ظلاما

واكتست امّ العلى ثوب الأسى

وغدت أبناؤها الغر يتامى

فلعمرُ الله لولا شبله

علة الكون لما الكون استقاما

لست أنسى خفرات المصطفى

تشتكي في الطف أقواما لئاما

ساكبات الدمع ثكلى اتخذت

دمعها الجاري شرابا وطعاما

* * *

السيد حسين بحر العلوم هو ابن السيد رضا ابن آية الله بحر العلوم. ولد في النجف سنة 1221 ه‍ ونشأ فيها وكان آية في العلم وروعة في الأدب ومثالاً في الزهد والتقوى. قال عنه الشيخ علي كاشف الغطاءرحمه‌الله في ( الحصون المنيعة ): كان علامة زمانه وفهّامة أوانه، محققاً مدققاً فقيهاً اصولياً لغوياً، أديباً لبيباً، شاعراً ماهراً حسن النظم والنثر.

وقال السيد الصدر في ( تكملة أمل الأمل ): كان من أكبر فقهاء عصره وأعلمهم، وأحد أركان الطائفة تفقه على صاحب الجواهر وصار من صدور تلامذته مرشحاً للتدريس العام، وترجم له كثير من الباحثين وذكروا تلامذته من فطاحل العلماء.

٦٨

وفي مقدمة الجزء الأول من ( رجال السيد بحر العلوم ) قال: وقد أصيب بعد وفاة استاذه ـ صاحب الجواهر ـ بوجع في عينيه أدى بهما الى ( الكفاف ) فأيس من معالجة أطباء العراق وذكر له أطباء ايران فسافر الى طهران سنة 1284 ه‍ وآيسه أيضاً أطباء طهران فعرّج إلى خراسان للاستشفاء ببركة الإمام الرضا (ع)، فمنذ أن وصل إلى خراسان انطلق بدوره إلى الحرم الشريف ووقف قبالة القبر المطهر وأنشأ قصيدته المشهورة ـ وهو في حالة حزن وانكسار ـ وهي طويلة مثبتة في ديوانه المخطوط، ومطلعها:

كم أنحلتك ـ على رغم ـ يد الغير

فلم تدع لك من رسم ولا أثر

إلى قوله:

يا نيّراً فاق كل النيرات سنى

فمن سناه ضياء الشمس والقمر

قصدت قبرك من أقصى البلاد ولا

يخيب ـ تالله ـ راجي قبرك العطر

رجوتُ منك شفا عيني وصحتها

فأمنن عليّ بها واكشف قذى بصري

حتى م أشكو ـ سليل الأكرمين ـ أذىً

أذاب جسمي وأوهى ركن مصطبري

صلى الاله عليك الدهر متصلا

ما إن يسح سحاب المزن بالمطر

وما ان أنهى انشاء القصيدة حتى انجلى بصره وأخذ بالشفاء قليلاً قليلاً فخرج من الحرم الشريف إلى بيت اعدّ لاستقراره وصار يبصر الأشياء الدقيقة بشكل يستعصي على كثير من المبصرين وذلك ببركة ثامن الأئمة الإمام الرضاعليه‌السلام . وبقي مدة في خراسان ثم قفل راجعاً إلى العراق ـ مسقط رأسه وجعل طريقه على بلاد ( بروجرد ) وبقي هناك ينتهل أرباب العلم من فيوضاته مدة لا تقل عن السنتين وخرج منها الى العراق فوصل النجف الاشرف سنة 1287 ه‍ وظل مواظبا على التدريس وإقامة الجماعة حتى ودّع الحياة يوم الجمعة 25 ذي الحجة الحرام 1306 ودفن بمقبرة جده السيد بحر العلوم. له من المؤلفات رسائل في الفقه والاصول، وشرح منظومة جده بحر العلوم وديوان

٦٩

شعر كبير أكثره في مدح ورثاء أهل البيت(1) .

مدحه شعراء عصره كعبد الباقي العمري، والشيخ عباس الملا علي، والشيخ موسى شريف آل محي الدين، والسيد صالح القزويني البغدادي، والشيخ حسن قفطان، والشيخ أحمد قفطان وغيرهم. كما رثاه جملة من الشعراء كالشيخ كاظم الهر، والسيد محمد سعيد الحبوبي، ورثاه ولده السيد ابراهيم الطباطبائي وحفيده السيد حسن بحر العلوم.

ترجم له البحاثة علي الخاقاني في شعراء الغرى وذكر جملة من أشعاره.

* * *

__________________

1 ـ رأيت ديوانه بمكتبة الإمام أمير المؤمنين في النجف الأشرف ـ قسم المخطوطات تسلسل 1088 خزانة 4 وقد كتب بأجمل خط على أحسن ورق.

٧٠

الأمير حامد حسين الهندي

المتوفى 1306 ه‍

السيد الأمير حامد حسين ابن الأمير المفتي السيد محمد قلي بن محمد حسين ابن حامد بن زين العابدين الموسوي النيسابوري الكنتوري الهندي اللكهنوئي. توفي في 18 صفر 1306 في لكهنوء من بلاد الهند ودفن بها في حسينية غفران مآب. قال السيد الأمين في الاعيان. كان من أكابر المتكلمين الباحثين عن أسرار الديانة والذابين عن بيضة الشريعة وحوزة الدين الحنيف علامة نحريراً ماهراً بصناعة الكلام والجدل محيطاً بالأخبار والآثار واسع الاطلاع كثير التتبع دائم المطالعة لم يرَ مثله في صناعة الكلام والإحاطة بالأخبار والآثار في عصره بل وقبل عصره بزمان طويل وبعد عصره حتى اليوم، ولو قلنا أنه لم ينبغ مثله في ذلك بين الإمامية بعد عصر المفيد والمرتضى لم نكن مبالغين يعلم ذلك من مطالعة كتابه العبقات، وساعده على ذلك ما في بلاده من حرية الفكر والقول والتأليف والنشر وقد طار صيته في الشرق والغرب وأذعن لفضله عظماء العلماء، وكان جامعاً لكثير من فنون العلم متكلماً محدثاً رجالياً أديباً قضى عمره في الدرس والتصنيف والتأليف والمطالعة، ومكتبته في لكهنؤ وحيدة في كثرة العدد من صنوف الكتب ولا سيما كتب غير الشيعة، وكل من طالع كتابه عبقات الأنوار يعلم أنه لم يكتب مثله في الإمامة، انتهى.

أقول وكتاب العبقات في إمامة الأئمة الأطهار بالفارسية في الرد على باب الإمامة من التحفة الاثنى عشرية للشاه عبد العزيز الدهلوي، أثبت من طريق

٧١

أبناء السنة والجماعة إمامة أمير المؤمنين على ترتيب القرون والطبقات فكان المجلد الأول في حديث الطائر ومجلدان في الغدير ومجلد في الولاية ومجلد في مدينة العلم ومجلد في حديث التشبيه ـ حديث المنزلة ـ ومجلد في حديث الثقلين ومجلدات أُخر، طبعت كلها ببلاد الهند.

وله موسوعة ( استقصاء الافحام واستيفاء الانتقام ) عشر مجلدات بالفارسية استقصى للبحث عن تحريف الكتاب وفي اثبات وجود المهديعليه‌السلام .

وله شمع المجالس، قصائد عربية وفارسية في مراثي الحسينعليه‌السلام من إنشائه مطبوع، أما خزائن كتبه فهي من المكتبات المعدودة في الشرق مخطوطة ومطبوعة تحتوي على النفائس القديمة ولم تزل اليوم بيد أولاده.

* * *

٧٢

السيد مير محمّد

المتوفى 1306

قال يرثي الحسين:

أتى شهر تسكاب الدموع محرم

وان لذيذ العيش فيه محرم

تنعّم فيه آل مروان فرحة

وآل رسول الله لم يتنعموا

لآل أبي سفيان دور مسرّة

وفي بيت أهل البيت قد قام مأتم

وسبط نبيّ الله يُنكت ثغره

وأولاد حرب ثغرها يتبسم

وكان له آيات فضل وسؤدد

رأوها عيانا ثم من بعدها عموا

* * *

هذه الأبيات من قصيدة في الإمام الحسينعليه‌السلام ، تشتمل على 110 بيتاً من نظم السيد المفتى المير محمد عباس التستري الكهنوئي المتوفى 1306 ه‍ له ديوان مطبوع بالهند بمطبعة الجعفري مرتباً على الحروف الهجائية يشتمل على النصائح والمواعظ ومدح الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وأبنائه المعصومين وفيه كثير من مدح العلماء والصلحاء يحتوي 430 صفحة وقد أسماه ( رطب العرب ) يشتمل على ثلاثة أبواب أطلق على كل مجموعة من الشعر اسم ( نخلة ) فكانت النخلة الثالثة ارجوزة في الإمام الحسين يعدد فيها مناقبه ومقتله وسماها ب‍ ( شمع المجالس ) والشاعر يسكن ( كلكته ).

٧٣

الشيخ محمد شرع الاسلام

المتوفى حدود 1307

يرثى الحسين:

أما ومَن نوّر الأكوان في الظلم

وأخرج الزهر من سفح ومن أكم

إني وان بكيت عيني بعبرتها

دمعاً جرى شبه سيل سال من عرم

أو سال منحدراً في الخد يجرحه

حتى غدى لونه المبيض لون دم

فلم أكن لحسين قد وفيت ولم

أكن كمن بايعوه عند مصطدم

لحرب أهل عنادٍ كان شأنهم

بغض الذي كان أوفى الخلق بالذمم

ولست أنسى حسينا حين راسله

أهل النفاق وأهل الغدر والنمم

ان سر الينا وعجّل يابن بجدتها

ويا بن حيدرة المخصوص بالعصم

فسوف تلحض منا حال متبع

وسوف تنظرنا من أطوع الخدم

نوالي كل فتى والي وليّكم

ومن أبى حبكم أو كان عنه عمي

نريد بالبيض ضربا ليس يحسبه

إلا زلازل قد صيغت من النقم

واستمر ينظم الوقعة كما جاءت بها كتب المقاتل وفي آخرها قال:

ومنشيِ الشعر راثيكم له أمل

بأن تزيدوه من علم ومن حكم

هو الملقب بالإسلام عبدكم

( محمد ) فهبوه أرفع الهمم

٧٤

فإن قبلتم فيا طوبى لمنشئها

وإن رددتم فقل يا زلة القدم(1)

قال الشيخ محمد حرز الدين في كتابه ( معارف الرجال ): الشيخ محمد ابن الشيخ جعفر ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ محسن الحلفي الحويزي النجفي المعاصر، ولد ونشأ في النجف وكان من العلماء والفقهاء الأجلاء، اشتهر بالأدب الواسع والظرافة وحسن الأخلاق والسيرة الجميلة بين الاخوان، وكان شاعراً فقد رثى العلماء والوجوه وهنأهم، وأرخ كثيراً من الحوادث والوقائع بشعره، ويروى أنه أرخ باب الصحن الغروي ـ المعروف بباب الفرج ـ باسم السلطان ناصر الدين شاه بقوله:

قد فتح السلطان من يمنه

لدى البرايا باب حصن أمين

باب حمى حامي الجوار الذي

من حلّه كان من الآمنين

أن تدخلوها فادخلوا سجداً

فتلك باب حطة المذنبين

أكمل نظمي الفرد تاريخها

ذا باب سلطان الورى أجمعين

اساتذته، مؤلفاته:

تتلمذ على علماء منهم اليشخ مهدي ابن الشيخ علي نجل كاشف الغطاء كما حضر على صاحب التأليف والتصنيف السيد مهدي القزويني المتوفى سنة 1300 ألّف في الفقه والأصول كتباً، وله الرحلة المحمدية والنقلة الإسلامية ابتدأ بها عام 1275 وفرغ منها 14 محرم الحرام 1276، ومن مؤلفاته مجموع أدبي علمي يشبه الكشكول بجزئين حدود 800 صفحة وقد اشتمل على نظمه وحكاياته في الحويزة والنجف في التهاني والمديح والرثاء والتواريخ والطرائف. هذه

__________________

1 ـ عن الرحلة من مخطوطات الشاعر نفسه توجد بمكتبة كاشف الغطاء العامة رقم 875 قسم المخطوطات.

٧٥

الرحلة أهدها للسلطان ناصر الدين شاه القاجاري.

وفاته: توفي في النجف حدود عام 1307 وأعقب الشيخ عبد الحسين يقيم في بلد ( قم ) المشرفة.

ترجم له في ( شعراء الغري ) فقال: وآل شرع الإسلام اسرة كريمة لها شهرة في العلم والأدب وقد لحق اللقب جدها الأعلى وهو الشيخ جعفر وكان من مشاهير الفقهاء ومن كتبه شرح شرايع الإسلام في عشرة مجلدات ولمقامه العلمي سافر إلى ايران واتصل بالسلطان القاجاري وتحدث معه فلقبه ب‍ ( شرع الإسلام ).

كما ترجم له السيد الأمين في ( الأعيان ) وذكره الشيخ الجليل الشيخ هادي كاشف الغطاء في كشكوله قال: رأيناه آخر عمره وكان من أهل الكمال والضرف ومن شعره في المدفئة التي يصنعها الايرانيون المسماة ب‍ ( الكرسي ) و ( البخاري ):

صح عندي يا بن ودي

باختيار واختبار

آية الكرسي خير

من أحاديث ( البخارى )

* * *

٧٦

شعراء

القرن الرابع عشر

٧٧

٧٨

الميرزا أبو الحسن الرضوي

المتوفى 1311

وديار آل محمد من أهلها

بين الديار كما تراها بلقع

وبنات سيدة النساء ثواكل

أسرى حيارى في البرية ضيّع

ماذا تقول اميّة لنبيها

يوماً به خصمأوه تستجمع

* * *

الميرزا السيد أبو الحسن ابن الميرزا محمد ابن الميرزا حسين الملقب بالقدسي. كتب له السيد الأمين في الأعيان ترجمة وافية وقال: كان في الاصول والفقه والوثاقة والزهد والورع وطيب الأخلاق ما لا يمكن الإحاطة به، درس في النجف على الشيخ مهدي ابن الشيخ جعفر كاشف الغطاء وعلى الشيخ مرتضى الانصاري وأجازه الشيخ مهدي، وكان شغوفاً بمطالعة الكتب وعلّق حواشي على كتب كثيرة جيد الخط شاعراً أديباً، عارض قصيدة ابن سينا التي أولها:

هبطت اليك من المحل الأرفع

ورقاء ذات تعزز وتمنّع

بقصيدة نحو مائة بيت، وفي آخر أمره اشتغل بعلم الصنعة والجفر، توفي بمشهد الإمام الرضاعليه‌السلام سنة 1311 ه‍ ودفن في دار الضيافة.

٧٩

الشيخ عبد الله القاري

المتوفي 1312

خلّها تقطع البسيط وخيدا

وتجوب القفار بيداً فبيدا

فهي حرف متى سرت لا تبالي

أحزونا تجوبها أو نجودا

ما تراها لدى السرى تترامى

طرباً كالنزيف تشأو وخيدا

ولعت بالسرى وبالسير حتى

أمنت أن ترى اليها نديدا

بل ولولا الزمام يمسكها لم

يعيها مفرق السماك صعودا

شفّها كثرة الوجيف فعادت

مثل سنّ المزاد مرّاً زهيدا

وعلى رامة وأكناف حزوى

لا تعرّج بها وجانب زرودا

وإلى كربلا فأمَ بها إذ

ما سواها غدى لها المقصودا

وأنخها بها فثمّ مقام

يحتذي النيرات فخراً مشيدا

وابتدر تربها بلثمك وأخضع

وعلى عفره فعفّر خدودا

واسع رسلاً به لدارة قدس

قد حوت نيّر الوجود الشهيدا

الحسين القتيل نجل عليٍّ

خير من ساد سيداً ومسودا

واستلم قبره الشريف وسلّم

وأبك شجوا حتى تروّي الصعيدا

يوم جاشت عليه فيها جيوش

تخجل الرمل والعداد عديدا

حيث أن تسخط الاله وترضي

ابن زياد بقتله ويزيدا

فانتضى همة لاحمد تُنمى

وانتضى للوصي بأساً شديدا

غير ما أنه يزور صحابا

أحرزوا المجد طارفا وتليدا

٨٠