أدب الطف الجزء ٩

أدب الطف0%

أدب الطف مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف: الإمام الحسين عليه السلام
الصفحات: 363

أدب الطف

مؤلف: العلامة السيد جواد شبر
الناشر: دار المرتضى للنشر
تصنيف:

الصفحات: 363
المشاهدات: 90483
تحميل: 4272


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 363 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 90483 / تحميل: 4272
الحجم الحجم الحجم
أدب الطف

أدب الطف الجزء 9

مؤلف:
الناشر: دار المرتضى للنشر
العربية

الشيخ علي العوّامي

المتوفى 1364

لا تخسر الحرة الحسناء ميزانا

فالشيب بان ومنك العمر قد بانا

يفتتح هذه القصيدة بالموعظة الحسنة ويتخلص لمدح الحسين بن علي شهيد الإباء بقوله:

أفدي نفوساً تسامت في العلى رخصت

فسامها الكفر يوم الروع نقصانا

تجلببت برداء الصبر واستبقت

لنصرة المصطفى شيباً وشبّانا

حتى تهاووا وكلٌ نفسه شربت

من نقطة الفيض بالتقديس قد حانا

وخلفوا واحد الهيجاء منفرداً

يذري الدموع حريق القلب لهفانا

يرى الصحاب على البوغاء جلببها

فيض المناحر أبراداً وقمصانا

ومنها:

أيقتل السبط عطشاناً بلا ترة

والماء طام فليت الماء لا كانا

أروح طاها بلا دفن ترضضه

الأعداء حتى غدا للخيل ميدانا

الشيخ علي ابن الشيخ جعفر آل أبي المكارم العوامي. ترجم له الباحث الأديب الشيخ سعيد الشيخ علي آل أبي المكارم في كتابه ( أعلام العوامية في القطيف ) وقال في حقه: عظيم من عظماء الانسانية وبحر من بحور السماحة والفضل وإمام من أئمة الجماعات والجمعات، أخلص للإسلام وأبنائه. وُلد في غرة شهر رمضان المبارك سنة 1313 ه‍. وارخ مولده أبوه الشيخ جعفر المترجم له سابقاً، فقال:

٣٠١

يا خليلي غنني

فلقد زال الألم

وأدر كأس الهنا

وأزح عنا السقم

فعليٌ قد أتى

وبه الشمل انتظم

شمس مجد أرخت

نورها يجلو الظلم

تلقى على أبيه ومربيه في العلوم الأولية كالنحو والصرف والمنطق والبيان وقرأ الفقه والاصول ثم قصد النجف الأشرف فحضر هناك عند ثلة من العلماء الاعلام وحجج الإسلام العظام كالعلامة السيد مهدي الغريفي النجفي والحجة الشيخ عبدالله المعتوق القطيفي المتوفى سنة 1362 ه‍. والحجة الكبير والمرجع الديني الشهير الشيخ أحمد آل كاشف الغطاء، فأتم قراءة الفقه والاصول وقرأ الحكمة الإلهية والكلام وتملك زمام سائر العلوم الرياضية وغيرها كالهيئة والحساب والجغرافية والهندسة حتى نال درجة الاجتهاد بشهادة أساتذته الذين درس عليهم. وهكذا قضى عمره في درس وتدريس وجدّ واجتهاد حتى توفاه الله يوم الخميس 6/5/1364 ه‍. ودفن في ( سيهات ) من مدن القطيف، واقيمت له الفواتح في القطيف والبحرين وغيرهما وأبّنه الكثير من الادباء والشعراء وخلف من الآثار العلمية تبلغ 13 مؤلفاً منها:

1 - اللؤلؤ المنظوم في تاريخ الحسين (ع) جزءان.

2 - الجامع الكبير في الفقه الاستدلالي.

3 - أوضح دليل فيما جاء في علي وآله من التنزيل.

4 - الوجيزة في الصلاة اليومية.

5 - المستدرك على الفوائد في شرح الصمدية.

6 - علية الوعظ وهي مجموعة خطبة التي أنشأها في الجمع والأعياد التي تحث المسلمين على الالفة وتوحيد الكلمة.

7 - ديوان شعره إلى غيرها من التعليقات والمراسلات وأجوبة السائلين عن مهمات امور الدين. أورد له صاحب ( الاعلام ) عدة قصائد وعظية ورثاء للإمام الحسينعليه‌السلام وفي أغراض أُخر.

٣٠٢

الشيخ محمد حرز الدين

المتوفى 1365

رسوماً عفتها الذاهبات العوائد

بها اندرست فاستوطنتها الأوابد

فسل دمنة قد خفّ عنها قطينها

وأبيات عزٍّ بالحريق مواقد

ستنبيك عن تلك الديار طلولها

وأعلام صم في الديار خوالد

ولم يبق حول الدار إلا ثمامها

ونؤياً بها قد غيّرته الرواعد

وقفت بها والدمع أدمى محاجري

اناشد رسماً عزّ فيه المناشد

واسألها عن ساكنيها وإنها

وان جاوبت لم تشف ما أنت واجد

كأني بفتيان تداعب إلى الردى

ورحب الفلا بالخيل والجند حاشد

عوابس تعدو للحفاظ كأنها

لدى الروع في الهيجا ليوثٌ لوابد

أقامت بجنب النهر صرعى جسومهم

عليها من النقع المطل مجاسد

وأقبل كالليث العبوس بمرهف

همام على ظهر المطهم ماجد

به أحدقت من آل حرب كتائب

يضيق الفضا عنها وقلّ المساعد

فلهفي له يلقى الكتائب ظامياً

إلى ان قضى والماء جار وراكد

الشيخ محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ عبد الله ابن الشيخ حمد الله ابن الشيخ محمود حرز الدين النجفي من مشاهير علماء عصره، وآل حرز من البيوت العلمية في النجف، فان والد المترجم له وجده من العلماء المشهورين وكذلك

٣٠٣

أعمامه واخوته وأكثرهم مترجمون في مؤلفه الموسوم ب‍ ( معارف الرجال ) ولكنه هو واسطة عقد القلادة له شهرته العلمية والأدبية والتاريخية وكذلك اولاده وأحفاده. ولد في النجف الأشرف سنة 1273 ه‍. ودرس مبادئ العلوم في سنّ مبكرة، وقد منحه الله موهبة الذكاء والفطنة فقرأ الكتب الأربعة المشهورة: الشرائع واللمعتين والمسالك والمدارك كما قال هو رحمه الله: قرأنا الكتب الأربعة على عدة من فضلاء العصر وجهابزة الفقه، وكان الفقه في عصرنا مديد الباع طويل الذراع، وكان أكثر تحصيله على المجتهد الكبير الشيخ محمد حسين الكاظمي، وعلى العالم الاصولي البارع الشيخ المامقانيقدس‌سره وغيرهم ممن ذكرهم هو أثناء ترجمته لهم، وعكف على الدرس والتدريس حتى جاوز التسعين عاماً ودوّن في مختلف العلوم أكثر من سبعين مؤلفاً، قام حفيده العلامة الشيخ محمد حسين بنشر بعضها منها ( معارف الرجال ) بثلاثة أجزاء ومنها مراقد المعارف في جزئين، وعدّد حفيده أسماء مؤلفاته وذكر منها 44 مؤلفاً. كنت أُشاهده في مجالس سيد الشهداء وأين ما حلّ فله صدر النادي، وأبرز مميزاته تقشفه وزهده في الدنيا ورضي بالقليل من شظف العيش. ذكره السيد الحجة السيد حسن الصدر في ( التكملة ) فقال: عالم فاضل كامل أديب متبحر في جميع العلوم العقلية والنقلية والرياضية، حسن المحاظرة حلو المفاكهة والمناظرة، متضلع في السير والتواريخ وأيام العرب ووقائعها وحافظ لأخبار العلماء وقصصهم له اليد الطولى في العلوم الغريبة، وذكره المحقق الطهراني في نقباء البشر بنحو ذلك.

توفي بالنجف الأشرف عند الزوال من يوم الخميس غرة جمادى الاولى من سنة 1365 ه‍. ودفن بمقبرته الخاصة المجاورة لداره ومسجده، وترجم له البحاثة المعاصر علي الخاقاني في شعراء الغري وذكر جملة من أشعاره. وهناك ملاحظات على كتاب ( معارف الرجال ) بالرغم من أني لم استقصه مطالعة ولكني أرجع إليه في بعض كتاباتي:

٣٠٤

1 - ذكر في الجزء الأول منه في صفحة 327 ترجمة للشيخ زين العابدين العاملي المتوفى سنة 1175 ه‍. ونسب له القصيدة الشهيرة التي يرثي بها الحسين بقوله:

يا أيها الغادون مني لكم

شوق أذاب الجسم مني أرقا

والصحيح ان هذه القصيدة للسيد الشريف الميرزا جعفر القزويني المتوفى سنة 1298 ه‍. كما في ( الجعفريات وغيرها ) وأولها:

سل عن اهيل الحي من وادي النقا

مغرّباً قد يمموا أم مشرقا

2 - وفي صفحة 358 من الجزء الأول ترجم للسيد شبر الموسوي الحويزيرحمه‌الله وعلّق حفيده سلمه الله فقال: وهو غير السيد شبر الذي ينتسب اليه السيد محمد رضا وابنه السيد عبدالله شبر القاطنين في الكاظمية.

أقول وليس من أجدادنا من يسمى بالسيد شبر، إنما هو لقب من جدنا الأعلى السيد حسن الملقب بشُبّر وقد عاش في القرن الثامن الهجري.

3 - جاء في الجزء الثاني من معارف الرجال صفحة 314 قصيدة السيد شريف بن فلاح الكاظمي المتوفى سنة 1220 ه‍. والمؤلف نسبها للشيخ محمد علي كمونة المتوفى سنة 1282 ه‍. والقصيدة أولها:

قف بالطفوف وجد بفيض الأدمع

ان كنت ذا حزن وقلب موجع

وأظن ان الذي أوقعه بهذا الاشتباه هو المرحوم السيد الأمين فقد ذكر القصيدة مرتين في ( الأعيان ) ففي جزء 36 من أعيان الشيعة صفحة 74 جعلها من نظم السيد شريف بن فلاح الكاظمي وهو الصحيح ثم في جزء 46 صفحة 110 نسبها لابن كمونة وهو غير صحيح.

4 - ترجم للشاعر السيد مهدي الأعرجي المتوفى سنة 1358 ه‍. فقال: انه دفن في الصحن العلوي والحقيقة انه دفن بوادي السلام.

5 - رجائي من المحقق الحفيد أن لا تفوته بعض الأخطاء اللغوية ففي الجزء الثاني صفحة 277 عند ترجمة الشيخ محمد رضا النحوي قال: فأوعده السيد بحر العلوم. والصحيح وعده لأن ( أوعد ) للتهديد.

٣٠٥

محمد امين شمس الدين

المتوفى 1366

يمثل روح الحب مني محمد

وابنته وابناه والصهر حيدرُ

هم عدتي حتى نهاية مدتي

بهم لست أخشى هولها حين انشر

علي تعالى من كبير على الملا

وفي السبعة الافلاك أعلى وأكبر

فعن سيفه سل يوم أحد وخندقا

وبدراً وسل ما البئر عنه وخيبر

حقائق يكبو دونها طرف واصل

وفيها بأهل الغور طال التفكر

يقال على عثمان ضنّت صلاته

وسلمان منها حظه متوفر

فلا زلت في أمريهما فاقد الهدى

وليس لهذا اللبس كشف محرر

وسائلتي مالي أخالك مكثراً

فقلت وهل في حيدر قال مكثر

ألا فدعي عنكِ مقالة ملحد

لقد قالها من قبل قوم فكُفّروا

ألم تعلمي أن العلي قسيمها

ومنه لنا القدح المعلى الموفر

علي حباه الله أمر معاده

نقيباً على مثقال ذرة يحضر

فقالت يرى في القبر قلت لها أجل

على حكمه يأتي نكير ومنكر

فقالت ومن ذا يوم لا ذو شفاعة

فقلت لها ان الشفيعين حضّر

فقالت يرى يوم الظما قلت كفكفي

فعن كفه الحوض النمير والكوثر

فقالت إذا ما قيل غُلّوه ما ترى

فقلت يولى حلّ غليّ حيدر

٣٠٦

فقالت أبا لا كسير شبهت حبهم

فقلت نعم ذرية في النار تنفر

فقالت ( وآتوني ) فقلت فلم يكن

سوى قولهم ان النبي ليهجر

فقالت وهل من سبة سن مثلها

فقلت لها لا فهي للحشر تشهر

فقالت أعجزاً حينما قيد عنوة

فقلت لها لا ذاك شيء مقدر

فقالت وما شأن البتول وضلعها

فقلت غداً في موقف الله تظهر

فقالت وما السبط الزكي وقبره

فقلت دعي قلباً لها يتفطر

فقالت وما السبط الشهيد بكربلا

وما حاله وهو الصريع المعفّر

فقلت بكته الشمس والافق والسما

دماً فهو في خدّ السما يتحدر

فيا لدماء قد أُريق بها الهدى

وضلت لها في الدين عمياء تعثر

على رغم أنف الدين سارت حواسراً

سبايا على عجف المطايا تسير

على الهون لم تلغى لها من يجيرها

وحرب على أعوادها تتأمر

لها الله حسرى لم تجد من يصونها

وهند بأذيال الخلاعة تحظر

لها الله حسرى لم تجد من يصونها

سوى انها في صونها تتستر

فيا لمصاب هدد الذكر وقعه

لديه عظيمات المصائب تصغر

ويا حب أهل البيت بتّ معانقي

فدم فعليك الله يجزي ويشكر

كتاب الضمير البارد يبحث في العقائد واصولها تصنيف العلامة الجليل الشيخ محمد أمين شمس الدين العاملي طبع سنة 1353 ه‍.

وقد نقلت عنه هذه القصيدة.

وجاء في الذريعة ج 15 صفحة 118:

كتاب الضمير البارد نثر ونظم للشيخ محمد أمين آل شمس الدين الشهيد الأول العاملي المعاصر المتوفى بلا عقب سنة 1366 ه‍. في بلدة عرب صاليم

٣٠٧

من قرى جبل عامل في ثلاثة أجزاء، طبع منه جزءان في سنة 1353 ه‍. في بيروت، وفي أول الكتاب تصويره، وفي آخره نسبه هكذا:

محمد أمين بن مهدي بن الحسين بن علي بن أحمد بن حيدر الجوني ابن شمس الدين بن محمد بن ضياء الدين محمد المهاجر بن جزّين بن علي السبط بن الشهيد محمد بن مكي المنتهى إلى سعد بن معاذ أباً، وإلى الشريف المطلب أُماً.

٣٠٨

الشيخ محمد تقي المازندراني

المتوفى 1366

بن الشيخ محمد حسن ابن الحاج علي الطبري المازندراني الحائري، أديب شاعر، ولد بكربلاء يوم 24 شوال سنة 1289 ه‍. ونشأ نشأة دينية ودرس الفقه والاصول على العالم الجليل الشيخ غلام حسين المرندي واتصل بادباء عصره وحضر مجالس الأدب كآل الوهاب والسيد الحجة الطباطبائي ونظم وساجل وشارك في حلبات أدبية حتى جمع ديوان شعر ضخم رأيت نسخة منه في مكتبة الأديب الشاعر السيد سلمان السيد هادي الطعمة يحتوي على ألوان من الشعر وفيه الكثير في أهل البيت وفي الإمام الحسين خاصة فمنها قصيدة أولها:

أحاميَ دين البشير النذير

ومحيي منهاجه المستنير

واخرى في أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنينعليه‌السلام أولها:

أبى أبو الفضل إلا الفضل والكرما

وجاد بالنفس يوم الحرب مبتسما

توفي بكربلاء سنة 1366 ه‍.

٣٠٩

السيد مهدي القزويني

المتوفى 1366

هبّ الصبا وفؤاد المستهام صَبا

إلى الحمى فأزال الغمّ والوصبا

مرابع قد مضى شرخ الشباب بها

طلق العنان سوى الأفراح ما صحبا

أخنى الزمان عليها فهي موحشة

من بعدما أنست في أهلها حقبا

أمست خلاءً بها الأرواح خافقة

وفي ثراها غراب البين قد نعبا

ولّى الشباب وأيام الصبا درست

وشعلة الشيب منها مفرقي التهبا

والدهر شنّ عليّ اليوم غارته

كأنما ترة عندي له طلبا

وصيرتني يد الغمّى لها هدفاً

وريّشت لي سهماً في الحشى نشبا

ولا ملاذ ولا ملجا ألوذ به

من الزمان إذا طرف الزمان كبا

سوى إمام الهدى المهدي معتصمي

وجنّة أتقي عني بها النوبا

من يملأ الأرض عدلاً بعد ما ملئت

جوراً، ويوردنا تياره العذبا

متى نراه وقد حفت به زمر

من آل هاشم والأملاك والنقبا

من كل أشوس غطريف كذي لبد

يوم الطعان يعدّ الراحة التعبا

من فوق كل سبوح في بحار وغى

يوم الرهان يلاقي رأسها الذنبا

حتى مَ تصبر يا غوث الأنام وقد

أبصرت فيئك في أيدي العدى نهبا

يا ثائراً غضّ جفنيه على مضض

هلا أتاك بأخبار الطفوف نبا

غداة حلّ أبو السجاد ساحتها

وأسد هاشم للهيجا قد انتدبا

٣١٠

وشمّر ابن علي للوغى طرباً

يخال ضرب المواضي عنده الضَربا

تصيخ كل نفوس القوم مذعنةً

له إذا ما عليها سيفه خطبا

يميل بشراً غداة الروع مبتسما

لم يرهب الموت بل منه الردى ارتهبا

يأبى الدنية سبط المصطفى فلذا

عن ذلة العيش في عزّ الوغى رغبا

وبعدما لفّ أولاهم بآخرهم

وسامهم فسقاهم أكؤساً عطبا

أصابه حجر قد شج جبهته

وشيبه من محياه قد اختضبا

وكم رضيع فرى منه الظما كبداً

قضى وغير لبان النحر ما شربا

السيد مهدي ابن السيد هادي ابن الميرزا صالح ابن العلامة الكبير السيد مهدي الحسيني القزويني الحلي. علم من الاعلام وفذٌ من أفذاذ الاسرة القزوينية ويطلق عليه لقب الصغير تمييزاً له عن جده الأعلى. ولد في بلدة طويريج ( الهندية ) عام 1307 ه‍. ونشأ فيها منشأ العز والفخار متفيأ ظل والده الهادي عليه الرحمة وبعد ذلك أخذ يتملى من دروس اخوته الاعلام فحضر عند أخويه: الباقر والجواد واستفاد منهما كثيراً وهاجر إلى بلد جده أمير المؤمنين فأتمّ علومه اللسانية والبيانية كما حضر على السيد كاظم اليزدي في الفقه والاصول كما حضر عند الحجة الشيخ هادي كاشف الغطاء وغيرهما من الأساطين ثم هاجر إلى مسقط رأسه ليسدّ الثغرة ويرشد الضال ويهدي المجتمع، وكان على جانب من دماثة الخلق والتواضع رحب الصدر يودّ جليسه أن يطيل معه الجلوس وان لا ينتهي المجلس مهما امتدت ساعاته الطوال حيث كان لطيف المعشر خصب المعلومات، والحديث عنه وعن أدبه من أرق الأحاديث. حضر الهندية عمّ والده وهو العلامة الكبير السيد محمد أبو المعز المتوفى سنة 1335 ه‍. واستنشده فقرأ له من شعره ألواناً - وكانت في لسانه تمتمة حلوة تزيد منطقه حسناً وحلاوة فنظم أبو المعز بيتين خاطبه بهما ملمحاً بحبسة لسانه ومشيراً إلى طريقة سالفة للشيخ صالح الكوازرحمه‌الله وقوله:

٣١١

أخسرت أخرس بغداد وناطقها

وما تركت لباقي الشعر من باقي

أقول: ضمن شطر هذا البيت في بيتيه فقال:

قولوا لأخرس قزوين إذا تليت

فرائد فكره قد صاغ رائقها

لم تبق ناطق شعر في الورى ولقد

( أخرست أخرس بغداد وناطقها )

هذا وكانت وفاة المترجم له عشية الاربعاء 13 ربيع الأول من سنة 1366 ه‍. وقد شيع إلى مرقده الأخير في مقبرة الاسرة بالنجف الأشرف، ولم يعقب من الذكور ذرية.

ومن فرائد شعره قوله راثياً جده أمير المؤمنين (ع) من قصيدة طويلة:

يا لائميّ تجنّبا التفنيدا

فلقد تجنبت الحسان الخودا

و صحوت من سكر الشباب ولهوه

لما رأيت صفاءه تنكيدا

ما شفّ قلبي حب هيفاء الدمى

شغفاً ولا رمت الملاح الغيدا

أبداً ولا أوقفت صحبي باكياً

من رسم ربع بالياً وجديدا

كلا ولا اصغيت سمعي مطرباً

لحنين قمريّ شدا تغريدا

لكنني أصبحت مشغوف الحشا

في حب آل محمد معمودا

المانعين لما وراء ظهورهم

والطيبين سلالة وجدودا

قوم أتى نص الكتاب بحبهم

فولاهم قد قارن التوحيدا

فلقد عقدت ولايَ فيهم معلناً

بولاء حيدرة فكنت سعيدا

صنو النبي وصهره ووصيه

نصاً بفرض ولائه مشهودا

هو علّة الإيجاد لولا شخصه

وعلاه ما كان الوجود وجودا

هو ذلك الشبح الذي في جبهة

العرش استبان لآدم مرصودا

هو جوهر النور الذي قد شاقه

موسى بسينا فانثنى رعديدا

يا جامع الأضداد في أوصافه

جلّت صفاتك مبدءاً ومعيدا

٣١٢

لم يفرض الله الحجيج لبيته

لو لم تكن في بيته مولودا

للأنبياء في السر كنت معاضداً

ومع النبي محمد مشهودا

ولكم نصرت محمداً بمواطن

فيها يعاف الوالد المولودا

مَن أبهر الأملاك في حملاته

ولمن تمدّح جبرئيل نشيدا

( لا سيف الا ذو الفقار ولا فتى

إلا علي ) حيث صاد الصيدا

ومن اغتدى في فتح خيبر مقدماً

وسواه كان الناكص الرعديدا

ولكم كفى الله القتال بسيفه

الإسلام يوم الخندق المشهودا

أردى بها عمرو بن ودّ بضربة

قد شيدت دين الهدى تشييدا

أسنى من القمرين كان وإنما

عميت عيون معانديه جحودا

والقصيدة طويلة يذكر فيها مصرع الإمام أمير المؤمنين. ذكرها الباحث السيد جودت القزويني في كتاب ( مقتل أمير المؤمنين ) للمرحوم السيد ميرزا صالح القزويني.

٣١٣

الشيخ حسن الدجيلي

المتوفى 1366

هل الدار من بعد سكانها

تريك الخليطَ بعنوانها

فرحت تقبل منها الطلول

وتعتنق الغصن من بانها

وتذرف في ربعها مدمعاً

وتستاف ملعب غزلانها

هو الدهر أخنى على ربعها

فحطم شامخَ بنيانها

وقفت به ومذاب الفؤاد

من العين يهمي بهتانها

ذكرتُ به ربع آل الرسول

فسالت عيوني بأجفانها

لقد كان مهبط وحي الإله

ومصدر آيات قرآنها

ومنبع أحكام دين النبي (ص)

ومعدن حكمة ديّانها

ومطلع شمس هدى العالمين

بها أبصرت نهج إيمانها

* * *

أطاحت امية منه العماد

وباحت بمضمر كفرانها

وقادت جيوشاً لحرب الهدى

وجاءت تهادى بطغيانها

تحاول اطفاء نور الإله

ونشر عبادة أوثانها

٣١٤

وحامي الشريعة هاجت به

عليها حمية غضبانها

فهبت لينقذ دين النبي (ص)

من تحت أنياب ثعبانها

سرى بالبهاليل من هاشم

يؤمُ العراق بأضعانها

اسودُ وغىً فوق جردٍ عتاق

صوافن أمثال عقبانها

ضوامرُ ان حفزت للوثوب

بجمع تصرّ بآذانها

عليها ليوثُ بني غالب

يضوع الفخار بأردانها

وشيدت خيامهم في الطفوف

ونجم السما دون أشكانها

أحاطت بهم فرق الظالمين

احاطة عينٍ بإنسانها

* * *

تحاول اذعانها لابن هند

وقطعُ الطُلى دون اذعانها

تموتُ كراماً ولا تلتوي

لبّو الصغار برثمانها

هل الموت إلا إذا جردت

رقاف المواض بأيمانها

إذا غنت البيض فوق الرؤوس

تميل نشاوى بألحانها

وتحسب فوق الظبا في الجباه

لدى الروع معقد تيجانها

إذا الجحفل المجر ستر الفجاج

عليها وضاقت بشجعانها

أمالته نثراً ببيض الصفاح

ونظماً بأطراف خرصانها

أراقمُ مندلعات اللسان

تلوكُ المنايا بأسنانها

فوالهفتاه لها إذ غدت

معفرةً فوق كثبانها

ولم تلوها غير كف القضا

إذ القوم ليسوا بأقرانها

* * *

ولم يبقَ غير امام الهدى

وحيداً بحومة ميدانها

يعاني الظما وعجيج النساء

يذيب الصفا وقع أرنانها

يعاني على الأرض أنصاره

وعفرُ الثرى نسجُ أكفانها

يعاني العدى مثل سيل البطاح

وفقد النصير للقيانها

٣١٥

يعاني على يده طفله

ذبيحاً بأسهم وغدانها

فلله نفسك يا علة الوجود

ويا قطب أكوانها

وتلك الفطائم لم تثنها

عن الفكر في أمر رحمانها

تدرع بالصبر في موقف

يزلزل موقف تهلانها

وشدّ على جمعهم مفرداً

كما شدّ ليثٌ على ضانها

فأروى الظبا من دماء الكماة

ولفّ الرجال بفرسانها

وأطعمها مهج الدار عين

فخرّت سجوداً لأذقانها

فلم ترَ في الأرض غير الجسوم

وخيل تجرّ بأرسانها

يحي الضبا والقنا والسهام

طروباً بمهجة ظمآنها

* * *

أصابوا الشريعةً لمّا اصيبَ

وهُدّت قواعد أركانها

وطاح فأظلمت النيرات

والأرض مادت بسكانها

وكم طفلة بهجوم العدى

وطفل يراع بحرانها

فررن النساء كرب اهيج

مروعاً بعدوة ذؤبانها

حيارى تعجّ بأكبادها

اذيبت بالهب نيرانها

تقوم فتكبو لما نالها

وتعثر في ذيل أحزانها

وتهتف باسم أبيها النبي (ص)

وطوراً بأسمتاء فتيانها

وسيقت برغم الله حسراً

تلفُ النجودَ بغيطانها(1)

الشيخ حسن ابن الشيخ محسن ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ عبد الله الدجيلي النجفي، عالم مرموق مشهور بالتحصيل ومن المعدودين من الفقهاء، ولد في النجف الأشرف عام 1309 ه‍. نشأ على الدرس والتدريس وحلقات

__________________

1 - أنشدت في مأتم الحسين (ع) المقام من قبل الهيئة العلمية بالنجف الأشرف في 23 محرم الحرام سنة 1359 ه‍.

٣١٦

الفقهاء مضافاً إلى شهرة والده العالم الشهير على تدريسه والاعتناء به، كنت كثيراً ما اشاهده مسرعاً قاصداً جامع الهندي - وهو أكبر مسجد في النجف وكان المرحوم الميرزا حسين النائيني يلقي دروسه على تلامذته هناك ومنهم المترجم له، وكان إذا حضر في المحافل تكون له صدارة المجلس وتطرح المسألة العلمية ويشتدّ النقاش حوله فكان من المجلّين في تحقيقه وخبرته وممن يؤخذ برأيه ويحترم قوله، طلب مني أن أسهر على ولده الشيخ صالح ليكون منبرياً مرموقاً بين الخطباء فلازمني هذا الولد حرسه الله ملازمة الظل مدة لا تقل عن عشر سنوات فكان كما أراد أبوه فهو اليوم من خطباء النجف اللامعين وبحكم هذه الصلة فقد كانت المودة أكيدة مع الوالد والثقة أصيلة فعرفت منه طيب القلب وسلامة الذات وحسن المعاشرة والنصح لكل أحد من قريب وبعيد ويحب الخير لكل مخلوق مع رجاحة عقل واتزان كامل وربما تذاكرنا ما بيننا بمسألة نحوية وهو يصغي فيفيض علينا من معارفه وكأنه قد راجعها وأتقنها في تلك الآونة، كان يخرج في السنة مرة واحدة إلى الريف حول النجف والمسماة بمنطقة ( المشخاب ) بطلب من أهالي تلك المنطقة لأجل التعليم الديني والارشاد والوعظ وصادف مرة ان كنتُ هناك فرأيت من تواضعه ولطف أخلاقه ما جذبني إليه وجعلني أثق به كل الوثوق سيما وقد دار البحث بيني وبينه حول معنى بيت من الشعر للسيد مير علي أبو طبيخ قاله في رثاء المرحوم الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي من قصيدة وهو:

ولم لا تعذب الأخلاق منه

وكان ابن العراق هوىً وماءا

وهل ان الضمير يعود على الممدوح بنصب ( ابن ) أو أنها جملة مستأنفة فتكون ( ابن ) مرفوعة لأنها اسم لكان. وقد كرر الذهاب إلى تلك المنطقة حتى توفي بها فجأة سنة 1366 ه‍. ونقل إلى النجف فدفن بها فرثاه جمع من الشعراء لا زلت أتذكر مطلع قصيدة أكبر أولاده وهو العلامة الشيخ أحمد سلمه الله قال:

٣١٧

أبي لست أدري كيف أرثيك في نظمي

وقد سامني من بعدك الدهر باليتم

وأعلم أن الموت لفّك بغتة

وغيّض ينبوع الفضيلة والعلم

آثاره: 1 - حاشية على ( كفاية الأصول ).

2 - منظومة في المنطق.

3 - ديوان شعره مضافاً إلى رسائله من منثور ومنظوم.

أصارحة الغصنِ الأخضر ..

أنشأها على ضفة دجلة في حديقة غناء ذات أشجار يانعة وأطيار صارحة في ( قلعة سكر ) على شط الفرات، وفيها يمدح الغري ( النجف ) ومرقد الإمام عليعليه‌السلام :

أصارحةَ الغصنِ الأخضر

هناك نعيمك فاستبشري

تسيرين سابحةً في الفضاء

ووكرك في الشجر المثمر

فإن شئت تقتطفين الورود

وان شئت سنبلة البيدر

ملكت الهواء ملكت الفضاء

ملكت الجنان مع الأنهر

وليس لذي سلطة امرة

عليك ولا نهيُ مستهتر

ولم تسمعي أنةً من ضعيف

يضام ولا صوت مستنصر

وقلبك من قبح هذا الزمان

وأهليه في مهمهٍ مقفر

فما للمحاسنِ من آمرٍ

ولا للقبائح من منكر

تبيتين رافلةً في النعيم

وقلبي يبيت على مجمر

أحاطت به حالكات الهموم

فكان لها نقطة المحور

بضفة دجلة جسمي مقيم

وقلبي يرفرف فوق الغري

محل سما ذروة الفرقدين

علاً وسما ذروة المشتري

تضمن مرقد سرّ الإله

ومطلع شمس الهدى حيدر

وباب مدينة علم النبي (ص)

وساقي العطاشا في الكوثر

وحامل رايته في غدٍ

إذا سيقت الناس للمحشر

٣١٨

وقد شيّد الدين في سيفه

فتمّ ولولاه لم يذكر

ومن حارب الجن يوم القليب

ومن قلع الباب في خيبر

ومن ناطح الشرك حتى انجلى

الضلال بنور الهدى المسفر

ومن لم ترد الشمس إلا اليه

ويوشع في سالف الأعصر

ومن طهّر البيت لما ارتقى

على كتف المصطفى الأطهر

* * *

امام يقول لنار الجحيم

خذي ذا اليك وهذا ذري

ولم أخشَ بعدَ ولائي له

سؤال نكيرٍ ولا منكر

به أكمل الدين ( يوم الغدير )

وأعلن طه على المنبر

وقال فمن كنت مولىً له

فمولاه بعدي أبو شبّر

وقدك كان ذلك في مسمعٍ

من الحاضرين وفي منظر

فتباً لهم خالفوا المصطفى

وجثمانه بعدُ لم يقبر

وقد عدلوا بعد عرفانهم

من مورد العلم والمصدر

لبيعة تيم ومن بعده

اديلت ضلالاً الى حبتر

* * *

وله أيضاً في رثاء سيد الشهداء وقد اشتملت على مدح العترة الهداةعليهم‌السلام ، وقد تليت في محفل الملائية الذي اقيم لعزاء الحسينعليه‌السلام في العشرة الثالثة من المحرم سنة 1360 ه‍. وكان انشاد القصيدة يوم 26 محرم من السنة المذكورة:

هي النفسُ رصنها بالقناعة والزهد

وقصّر خطاها بالوعيد وبالوعد

وجانب بها المرعى الوبيل ترفقاً

عن الذل واحملها على منهج الرشد

فما هي إلا آية فيك اودعت

لترقى بها أعلى ذرى الحمدِ والمجد

وما علمت إلا يدُ الله كنهها

وان وصفت بالقول بالجوهر الفرد

ففجّر ينابيع العلوم وغذّها

من المهدِ بالعلم الصحيح إلى اللحد

٣١٩

وحبّ الهداة الغرّ من آل أحمدٍ

هم الأمن في الاخرى من الفزع المردي

هم عصمة اللاجي وهم باب حطةٍ

وهم أبحر الجدوى لمستمطر الرفد

هم سفراء الله بين عباده

ولاؤهم فرضٌ على الحرّ والعبد

فأولهم شمسُ الحقيقةِ حيدر

وآخرهم بدر الهدى القائم المهدي

* * *

فلا تقبل الأعمال إلى بحبهم

وبغض معاديهم على القرب والبعد

وليس لهذا الخلق عن حبهم غنىً

كما لا غنىً في الفرض عن سورة الحمدِ

عمىً لعيون لا ترى شمس فضلهم

فضلت بليل الجهل عن سنن القصد

تعيب لهم فضلاً هو الشمس في الضحى

وكيف تعاب الشمس بالمشعل الرمد

ويكفي من التنزيل آية ( إنما )

و ( قل لا ) لاثبات الولاية والودّ

وذا خبر الثقلين يكفيك شاهداً

وبرهان حق قامعاً شبهة الجحد

رمتهم يد الدهر الخؤون بحادثٍ

جسيم ألا شلت يد الزمن النكد

وقامت عليهم بعدما غاب أحمد

عصائب غي أظهرت كامن الحقد

وقد نقضت عهد النبي (ص) بآله

الهداة وقلّ التائبون على العهد

* * *

وأعظم خطب زلزل العرشَ وقعه

وأذهل لبّ المرضعات عن الوُلد

غداة ابن هندٍ أظهر الكفر طالباً

بثارات قتلاه ببدرٍ وفي أُحد

ورام بأن يقضي على دين أحمدٍ

ويرجع دين الجاهلية والوأد

فقام الهدى يستنجد السبط فاغتدى

يلبّيه في عزم له ماضي الحدّ

وهبّ رحيب الصدر في خير فتيةٍ

لها النسب الوضاح من شيبة الحمدِ

يشب على حبّ الكفاح وليدهم

ولم يبد ريحانُ العذار على الخد

ولو يرتقي المجدُ السماكين لارتقوا

اليه بأطراف المثقفة الخُلدِ

* * *

إذا شبّت الحرب العوان تباشروا

وصالوا على أعدائهم صولة الأسد

اسودُ وغىً فيض النجيع خضابهم

وطيبهم نقع الوغى لا شذا النَدّ

رجال يرون الموتَ تحت شبا الظبا

ودون ابن بنت الوحي أحلى من الشهد

٣٢٠