الكافي الجزء ٨

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 703

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 703
المشاهدات: 110049
تحميل: 2553


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 703 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 110049 / تحميل: 2553
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 8

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

يَقُولُ : « اللّهُمَّ اغْفِرْ لِي كُلَّ(١) ذَنْبٍ أَذْنَبْتُهُ قَطُّ(٢) ، فَإِنْ عُدْتُ فَعُدْ عَلَيَّ بِالْمَغْفِرَةِ ؛ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. اللّهُمَّ افْعَلْ بِي مَا أَنْتَ أَهْلُهُ ؛ فَإِنَّكَ إِنْ تَفْعَلْ بِي مَا أَنْتَ أَهْلُهُ تَرْحَمْنِي ، وَإِنْ(٣) تُعَذِّبْنِي فَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْ عَذَابِي ، وَأَنَا مُحْتَاجٌ إِلى رَحْمَتِكَ ، فَيَا مَنْ أَنَا مُحْتَاجٌ إِلى رَحْمَتِهِ ، ارْحَمْنِي ؛ اللّهُمَّ لَاتَفْعَلْ(٤) بِي مَا أَنَا أَهْلُهُ ؛ فَإِنَّكَ إِنْ تَفْعَلْ بِي مَا أَنَا أَهْلُهُ تُعَذِّبْنِي وَلَمْ تَظْلِمْنِي(٥) ، أَصْبَحْتُ أَتَّقِي عَدْلَكَ ، وَلَا أَخَافُ جَوْرَكَ ، فَيَا مَنْ هُوَ عَدْلٌ لَايَجُورُ ، ارْحَمْنِي ».(٦)

٧٦٢٤/ ٦. مُحَمَّدُ بْنِ يَحْيى ، عَنْ حَمْدَانَ بْنِ سُلَيْمَانَ(٧) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْوَلِيدِ رَفَعَهُ:

__________________

(١). في « بس » : « اغفر لكلّ » بدل « اغفر لي كلّ ».

(٢). قال الشيخ الرضيّ : « قطّ ، لا يستعمل إلّا بمعنى أبداً ؛ لأنّه مشتقّ من القطّ ، وهو القطع ، كما تقول : لا أفعله ألبتّة وربما استعمل قطّ بدون النفي لفظاً ومعنى ، نحو : كنت أراه قطّ ، أي دائماً ، وقد يستعمل بدونه لفظاً لا معنى ، نحو : هل رأيت الذئب قطّ ».

وقال الفيروزآبادي : « إذا أردت بقط الزمان فمرتفع أبداً غير منوّن وتختصّ بالنفي ماضياً وتقول العامّة : لا أفعله قطّ [ وهو لحن ]. وفي مواضع من البخاري جاء بعد المثبت ، منها في الكسوف : أطول صلاة صلّيتها قطّ ، وفيسنن أبي داود : توضّأ ثلاثاً قطّ ، وأثبته ابن مالك فيالشواهد لغة ، قال : وهي ممّا خفي على كثير من النحاة ».

وقال العلّامة الفيض : « أقول : فلأمير المؤمنينعليه‌السلام اُسوة بالنبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله في استعمالها بعد المثبت ، وهما أفصح الناس صلوات الله عليه ». وقال العلّامة المجلسي : « أقول : هذا الدعاء المنقول عن أفصح الفصحاء أيضاً يدلّ على وروده في المثبت فثبت ». راجع :شرح الكافية ، ج ٣ ، ص ٢٢٤ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٩٢١ ( قطط ) ؛الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٥ ؛مرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٦٩.

(٣). في « ى » : « فإن ».

(٤). في « بخ ، بف » والوافي : « ولا تفعل ».

(٥). في « بث ، بس ، بف ، جن » والوافي والوسائلوالتهذيب والمقنعة : « ولن تظلمني ».

(٦).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٧ ، ح ٤٨٢ ، معلّقاً عن الكليني.المقنعة ، ص ٤٠٤ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٥ ، ح ١٣٤٥٩ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٧٨ ، ح ١٨٢٤٧.

(٧). في هامش المطبوع : « أحمد بن سليمان ».

٦٤١

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكْثُرَ مَالُهُ ، فَلْيُطِلِ(١) الْوُقُوفَ عَلَى الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ(٢) ».(٣)

٧٦٢٥/ ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي الْأَسْوَدِ ، عَنْ أَبِي الْجَارُودِ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « لَيْسَ عَلَى الصَّفَا شَيْ‌ءٌ مُوَقَّتٌ(٤) ».(٥)

٧٦٢٦/ ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ مَوْلًى لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا الْحَسَنِ(٦) عليه‌السلام صَعِدَ(٧) الْمَرْوَةَ ، فَأَلْقى نَفْسَهُ عَلَى الْحَجَرِ الَّذِي فِي أَعْلَاهَا فِي مَيْسَرَتِهَا(٨) ، وَاسْتَقْبَلَ(٩) الْكَعْبَةَ.(١٠)

٧٦٢٧/ ٩. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي حَمَّادٍ(١١) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْجَهْمِ الْخَزَّازِ(١٢) ،

__________________

(١). في « بف » : « فليكثر ».

(٢). في التهذيبوالاستبصار : - « والمروة ».

(٣).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٧ ، ح ٤٨٣ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ح ٨٢٧ ، بسند آخر.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٢٠٩ ، ح ٢١٦٩ ، مرسلاً من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٧ ، ح ١٣٤٦٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٧٩ ، ح ١٨٢٥٠.

(٤). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : موقّت ، أي مفروض ، أو معيّن لا تتأتّى السنّة بغيره ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٧ ، ح ٤٨٥ ، معلّقاً عن الكليني.الخصال ، ص ٣٥٧ ، باب السبعة ، ح ٤١ ، بسند آخر ، وفيه هكذا : « سبعة مواطن ليس فيها دعاء موقّت والصفا والمروة »الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٧ ، ح ١٣٤٦٣ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٠ ، ح ١٨٢٥١.(٦). في « بف ، جد » والوافيوالتهذيب : + « موسى ».

(٧). في « بح ، بس ، جد » : « وصعد ».

(٨). في الوسائل : « مسيرتها ».

(٩). في « بف » : « فاستقبل ».

(١٠).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٧ ، ح ٤٨٤ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٧ ، ح ١٣٤٦٤ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٠ ، ح ١٨٢٥٣.

(١١). في « بف »والتهذيب ، ح ٤٩٠ : + « إنّما ». وفي الوسائل : + « قد ».

(١٢). في الاستبصار : « الخرّاز ».

٦٤٢

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، قَالَ :

كُنْتُ وَرَاءَ(١) أَبِي الْحَسَنِ مُوسىعليه‌السلام عَلَى الصَّفَا أَوْ عَلَى(٢) الْمَرْوَةِ وَهُوَ لَايَزِيدُ عَلى حَرْفَيْنِ(٣) : « اللّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ حُسْنَ الظَّنِّ بِكَ فِي(٤) كُلِّ حَالٍ ، وَصِدْقَ النِّيَّةِ فِي التَّوَكُّلِ عَلَيْكَ ».(٥)

١٤٢ - بَابُ السَّعْيِ (٦) بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَمَا يُقَالُ فِيهِ‌

٧٦٢٨/ ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ زُرْعَةَ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنِ السَّعْيِ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ؟

قَالَ : « إِذَا انْتَهَيْتَ إِلَى الدَّارِ الَّتِي عَلى(٧) يَمِينِكَ عِنْدَ أَوَّلِ الْوَادِي ، فَاسْعَ(٨) حَتّى‌

__________________

(١). في « ى ، بث ، بح ، جد ، جن » والوسائل : « في ظهر ». وفي التهذيبوالاستبصار : « في قفا ».

(٢). في الوسائل : « وعلى ».

(٣). فيالوافي : « لعلّهعليه‌السلام كان يكرّر هذين الحرفين ، فلا ينافي طول وقوفه على أحدهما مع أنّه مستحبّ ». وفي‌المرآة : « قولهعليه‌السلام : لا يزيد ، لعلّ الاكتفاء بذاك كان لعذر ، أو لبيان جواز ترك ما زاد وتأدّي السنّة بهذا المقدار ، ولا يبعد الحمل على تكرار هذا الدعاء بقدر سورة البقرة ، ويحتمل أن يكون ذلك في غير الابتداء ».

(٤). في « بخ ، بف » والوافيوالتهذيب والاستبصار : « على ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٨ ، ح ٤٨٦ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ح ٨٢٨ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٦ ، ح ١٣٤٦٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨١ ، ح ١٨٢٥٤.

(٦). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧١ : « المراد بالسعي الهرولة ، ويحتمل أصل السعي وإن كان أكثر الأخبار في الأوّل ؛ لأنّها من آدابه ». (٧). في « بح ، بخ ، بف » وحاشية « جن » : « عن ».

(٨). فيالوافي : « يعني بالسعي السرعة في المشي دون العدو ». وفي المرآة : « قولهعليه‌السلام : فاسع ، المراد بالسعي هنا الإسراع في المشي والهرولة ، ولا خلاف في مطلوبيّتها ، ولا في أنّه لو تركها لا شي‌ء عليه. وذهب أبو الصلاح إلى وجوبها. وحدّ الهرولة ما بين المنارة وزقاق العطّارين ، كما دلّ عليه هذا الخبر ، ويدلّ على أنّه ليس على النساء هرولة ، كما ذكره الأصحاب ». راجع :الكافي في الفقه ، ص ١٩٦ ؛مدارك الأحكام ، ج ٧ ، ص ٤٤٥ ؛ وج ٨ ، ص ٢٠٨ - ٢٠٩ ؛رياض المسائل ، ج ٧ ، ص ٩٥.

٦٤٣

تَنْتَهِيَ إِلى أَوَّلِ زُقَاقٍ عَنْ يَمِينِكَ بَعْدَ مَا تُجَاوِزُ الْوَادِيَ إِلَى الْمَرْوَةِ ، فَإِذَا انْتَهَيْتَ إِلَيْهِ فَكُفَّ عَنِ السَّعْيِ ، وَامْشِ مَشْياً ، وَإِذَا(١) جِئْتَ مِنْ عِنْدِ الْمَرْوَةِ ، فَابْدَأْ مِنْ عِنْدِ الزُّقَاقِ الَّذِي وَصَفْتُ لَكَ ، فَإِذَا انْتَهَيْتَ إِلَى الْبَابِ الَّذِي مِنْ قِبَلِ الصَّفَا بَعْدَ مَا تُجَاوِزُ الْوَادِيَ ، فَاكْفُفْ(٢) عَنِ السَّعْيِ ، وَامْشِ مَشْياً(٣) ، وَإِنَّمَا(٤) السَّعْيُ عَلَى الرِّجَالِ ، وَلَيْسَ عَلَى النِّسَاءِ سَعْيٌ ».(٥)

٧٦٢٩/ ٢. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٦) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ غِيَاثِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ :

عَنْ جَعْفَرٍ ، عَنْ أَبِيهِعليهما‌السلام ، قَالَ : « كَانَ أَبِي يَسْعى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ مَا بَيْنَ بَابِ ابْنِ عَبَّادٍ(٧) إِلى أَنْ يَرْفَعَ قَدَمَيْهِ مِنَ الْمَسِيلِ(٨) ، لَايَبْلُغُ زُقَاقَ آلِ(٩) أَبِي حُسَيْنٍ ».(١٠)

٧٦٣٠/ ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ يُونُسَ ،

__________________

(١). في « بف » : « فإذا ».

(٢). في « بس » : « فكفّ ».

(٣). في « بس » : - « وامش مشياً ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي. وفي المطبوع : « فإنّما ».

(٥). راجع :الكافي ، كتاب الحجّ ، باب المزاحة على الحجر الأسود ، ح ٧٥٠٥ ومصادرهالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٢٩ ، ح ١٣٤٦٧ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٢ ، ذيل ح ١٨٢٥٨ ؛وفيه ، ص ٥٠٢ ، ح ١٨٣١١ ، من قوله : « فاكفف عن السعي ».

(٦). السند معلّق على سابقه. ويروي عن أحمد بن محمّد ، عدّة من أصحابنا. وما ورد فيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٩ ، ح ٤٨٩ ؛ من نقل الخبر عن محمّد بن يعقوب عن أحمد بن محمّد عن محمّد بن يحيى ، سهو.

(٧). قال المحقّق الشعراني في هامشالوافي : « قوله : باب ابن عبّاد ، دار محمّد بن عبّاد بن جعفر العبادي كانت مشرفة على المسعى ، فهدموها على عهد المهديّ ، وكان هناك دور بينها زقاق ضيّقة هدمها المهديّ وجعلها في المسجد ، والقاضي المخزوميّ محمّد الأوقص بن محمّد بن عبد الرحمان كان قاضي مكّة ، وهو الذي تصدّى عمارة المسجد والمسعى بأمر المهديّ ، وأنفق ثلاثمائة ألف دينار وثلاثين ألف ألف درهم وكان يشتري الدور كلّ ذراع بخمسة عشر دينار ، واشترى داراً بثمانية وأربعين ألف دينار. ويطلب تفصيل ذلك من التواريخ ، وغرضنا تنبّه القارئين على معنى الخبر».

(٨). في التهذيب : « الميل ».

(٩). في « بث ، بف ، جد » : - « آل ».

(١٠).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٩ ، ح ٤٨٩ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣١ ، ح ١٣٤٧٠ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٣ ، ح ١٨٢٥٩.

٦٤٤

عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « مَا مِنْ بُقْعَةٍ أَحَبَّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمَسْعى ؛ لِأَنَّهُ يُذِلُّ فِيهَا(١) كُلَّ جَبَّارٍ ».(٢)

٧٦٣١/ ٤. وَرُوِيَ(٣) أَنَّهُ سُئِلَ : لِمَ جُعِلَ السَّعْيُ؟ فَقَالَ : « مَذَلَّةً لِلْجَبَّارِينَ ».(٤)

٧٦٣٢/ ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا(٥) ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ رَفَعَهُ ، قَالَ :

« لَيْسَ لِلّهِ مَنْسَكٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ السَّعْيِ ، وَذلِكَ(٦) أَنَّهُ يُذِلُّ فِيهِ الْجَبَّارِينَ(٧) ».(٨)

٧٦٣٣/ ٦. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنِ التَّيْمُلِيِّ(٩) ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَحْمَدَ الْحَلَبِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قَالَ(١٠) : « جُعِلَ السَّعْيُ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ مَذَلَّةً لِلْجَبَّارِينَ».(١١)

__________________

(١). في « بس » : « فيه ».

(٢).علل الشرائع ، ص ٤٣٣ ، ح ٢ ، بسنده عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن أسلم.الفقيه ، ج ٢ ، ص ١٩٦ ، ذيل ح ٢١٢٤ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٣٤٧٦ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٦٧ ، ح ١٨٢٢٣. (٣). في « بخ ، بف » والوافي : « وفي رواية ».

(٤).الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٣٤٧٧ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٦٨ ، ح ١٨٢٢٤.

(٥). في الوسائل : + « عن أحمد بن محمّد ». وهو سهو واضح.

(٦). في « بخ » والوافي : « وذاك ».

(٧). في العلل : « كلّ جبّار عنيد » بدل « الجبّارين ».

(٨).علل الشرائع ، ص ٤٣٣ ، ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٣٤٧٨ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٦٨ ، ح ١٨٢٢٦.

(٩). المراد من التيملي هذا ، هو عليّ بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، ويروي عنه أحمد بن محمّد شيخ المصنّف في‌الأسناد بعنوان أحمد بن محمّد العاصمي وأحمد بن محمّد الكوفي وأحمد بن محمّد بن أحمد وأحمد بن محمّد بن أحمد الكوفي. فليس في السند تعليق. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢ ، ص ٢٤٤ ، الرقم ٨٠٤ ؛ ص ٢٤٨ ، الرقم ٨١٨ ؛ وص ٧٠٦ - ٧٠٨.

(١٠). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل. وفي المطبوع : - « قال ».

(١١).الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٣٤٧٩ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٦٨ ، ح ١٨٢٢٥.

٦٤٥

٧٦٣٤/ ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « انْحَدِرْ مِنَ الصَّفَا(١) مَاشِياً إِلَى الْمَرْوَةِ(٢) ، وَعَلَيْكَ السَّكِينَةَ وَالْوَقَارَ حَتّى تَأْتِيَ الْمَنَارَةَ وَهِيَ عَلى(٣) طَرَفِ الْمَسْعى ، فَاسْعَ مِلْأَ فُرُوجِكَ(٤) ، وَقُلْ : " بِسْمِ اللهِ ، وَاللهُ أَكْبَرُ ، وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلى(٥) أَهْلِ بَيْتِهِ ، اللّهُمَّ اغْفِرْ وَارْحَمْ ، وَتَجَاوَزْ(٦) عَمَّا تَعْلَمُ وَأَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ" حَتّى تَبْلُغَ الْمَنَارَةَ الْأُخْرى ، فَإِذَا جَاوَزْتَهَا ، فَقُلْ : " يَا ذَا الْمَنِّ وَالْفَضْلِ وَالْكَرَمِ وَالنَّعْمَاءِ وَالْجُودِ ، اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي ؛ إِنَّهُ لَايَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ(٧) ، " ثُمَّ امْشِ ، وَعَلَيْكَ السَّكِينَةَ وَالْوَقَارَ حَتّى تَأْتِيَ الْمَرْوَةَ ، فَاصْعَدْ عَلَيْهَا حَتّى يَبْدُوَ‌ لَكَ الْبَيْتُ ، وَاصْنَعْ(٨) عَلَيْهَا كَمَا صَنَعْتَ عَلَى الصَّفَا ، وَطُفْ(٩) بَيْنَهُمَا سَبْعَةَ أَشْوَاطٍ تَبْدَأُ بِالصَّفَا ، وَتَخْتِمُ بِالْمَرْوَةِ ».(١٠)

__________________

(١). في التهذيب : - « من الصفا ».

(٢). في التهذيب : - « إلى المروة ».

(٣). في « بخ ، بس ، جد ، جن » والوافي : - « على ».

(٤). في « بف » : « فرجك ». وقولهعليه‌السلام : « فاسع ملأ فروجك » ، أي اسرع في مسيرك. قال ابن الأثير : « وفي حديث أبي جعفر الأنصاري : فملأت ما بين فروجي ، جمع فَرْج ، وهو ما بين الرجلين ؛ يقال للفرس : ملأ فرجه وفروجه ، إذا عدا وأسرع ، وبه سمّي فرج المرأة والرجل ؛ لأنّهما بين الرجلين ». وقال العلّامة المجلسي : « وقال في الدروس : أوجب الحلبي ملأ فروجه. ثمّ اعلم أنّ بعض الأصحاب فسّروا الهرولة بالإسراع في المشي ، وبعضهم فسّروه بالإسراع مع تقارب الخُطَا ، وهذا الخبر يدلّ على الأوّل ، كغيره من الأخبار ، وحمله على أنّ المراد بملأ الفرج عدم تباعد القدمين يأباه كلام اللغويّين ، كما عرفت ». راجع :الكافي في الفقه ، ص ٢١١ ؛النهاية ، ج ٣ ، ص ٤٢٣ ( فرج ) ؛الدروس الشرعيّة ، ج ١ ، ص ٤١٢ ، ذيل الدرس ١٠٦ ؛الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٠ ؛مرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٢. (٥). في « بس ، جن »والتهذيب : - « على ».

(٦). في « بف »والتهذيب : « واعف ».

(٧). في التهذيب : « قال : وكان المسعى أوسع ممّا هو اليوم ، ولكنّ الناس ضيّعوه » بدل « فإذا جاوزتها فقل - إلى - لايغفر الذنوب إلّا أنت ». (٨). في « بخ ، بف » والوافيوالتهذيب : « فاصنع ».

(٩). في « بف » : « طف » بدون الواو.

(١٠).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٨ ، ح ٤٨٧ ، بسنده عن معاوية بن عمّار ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٣٦ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٠ ، ح ١٣٤٦٨ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٢ ، ح ١٨٢٥٦.

٦٤٦

٧٦٣٥/ ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ مَوْلًى لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا الْحَسَنِ(١) عليه‌السلام يَبْتَدِئُ بِالسَّعْيِ(٢) مِنْ دَارِ الْقَاضِي الْمَخْزُومِيِّ ، قَالَ(٣) : وَيَمْضِي كَمَا هُوَ إِلى زُقَاقِ الْعَطَّارِينَ.(٤)

٧٦٣٦/ ٩. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ حُكَيْمٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنِ الْحَسَنِ(٥) بْنِ عَلِيٍّ الصَّيْرَفِيِّ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ السَّعْيِ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ : فَرِيضَةٌ(٦) ، أَمْ سُنَّةٌ(٧) ؟

فَقَالَ : « فَرِيضَةٌ ».

قُلْتُ(٨) : أَوَلَيْسَ(٩) قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( فَلَا جُناحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِما ) (١٠) ؟

قَالَ : « كَانَ(١١) ذلِكَ فِي عُمْرَةِ الْقَضَاءِ(١٢) ، إِنَّ(١٣) رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله شَرَطَ عَلَيْهِمْ(١٤) أَنْ‌

__________________

(١). في « بخ » : « أبا عبد الله ».

(٢). في « بخ » : « السعي ».

(٣). في « بث ، بخ ، بف » والوافي : - « قال ».

(٤).الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣١ ، ح ١٣٤٧١ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٣ ، ح ١٨٢٦٠.

(٥). في حاشية « بف »والتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٩ : « الحسين ».

(٦). فيالمرآة : « قوله : فريضة ، أي واجب وإن عرف وجوبه بالسنّة ؛ لإطلاق السنّة عليه في بعض الأخبار ، ولعدم دلالة الآية على الوجوب وإن لم يكن منافياً له ».

(٧). في « بخ ، بف » : « أو سنّة ».

(٨). في « بف ، جد » والوافي : « فقلت ».

(٩). في « بخ ، بف »والتهذيب : « حيث ».

(١٠). البقرة (٢) : ١٥٨.

(١١). في التهذيب ، ح ٤٩٠ : - « كان ».

(١٢). في هامش ، الطبعة الحجريّة : « روي أنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله أتى مكّة سنة سبع من الهجرة في ذي القعدة لعمرة القضاء ، وساق معه ستّين بدنة ، ودخل المسجد الحرام ، وطاف بالبيت ، وسعى بين الصفا والمروة ، وتزوّج في هذا السفر ميمونة بنت الحارث ويقال لها : عمرة القضاء ، كأنّها كانت قضاء عن عمرة الحديبيّة ».

(١٣). في « جن » : « فإنّ ».

(١٤). فيالوافي : « يعني شرط على المشركين أن يرفعوا أصنامهم التي كانت على الصفا والمروة حتّى ينقضي أيّام =

٦٤٧

يَرْفَعُوا الْأَصْنَامَ مِنَ(١) الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ، فَتَشَاغَلَ(٢) رَجُلٌ ، وَتَرَكَ(٣) السَّعْيَ(٤) حَتّى انْقَضَتِ الْأَيَّامُ ، وَأُعِيدَتِ الْأَصْنَامُ ، فَجَاؤُوا إِلَيْهِ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّ فُلَاناً لَمْ يَسْعَ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَقَدْ أُعِيدَتِ الْأَصْنَامُ ، فَأَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ(٥) :( فَلا جُناحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِما ) (٦) أَيْ وَعَلَيْهِمَا الْأَصْنَامُ ».(٧)

٧٦٣٧/ ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ(٨) بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ سَعِيدٍ الْأَعْرَجِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ تَرَكَ شَيْئاً مِنَ الرَّمَلِ(٩) فِي سَعْيِهِ بَيْنَ الصَّفَا‌

__________________

= المناسك ، ثمّ يعيدوها فتشاغل رجل من المسلمين عن السعي ، ففاته السعي حتّى انقضت أيّامه ، واُعيدت الأصنام ، فزعم المسلمون عدم جواز السعي حال كون الأصنام على الصفا والمروة ».

وفيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٣ : « غرض السائل الاستدلال بعدم الجناح على الاستحباب ، كما استدلّ به أحمد وبعض المخالفين القائلين باستحبابه ، وأجمع أصحابنا وأكثر المخالفين على الوجوب ، وأمّا ما أجاب بهعليه‌السلام بأنّ نفي الجناح ليس لنفي السعي حتّى يكون ظاهراً في نفي الوجوب ، بل لما كان يقارنه في ذلك الزمان فهو المشهور بين المفسّرين ».

(١). في « بخ ، بف »والتهذيب ، ح ٤٩٠ : « عن ».

(٢). في « ى ، بث ، بس ، جد » وحاشية « بح » : « فسئل عن » بدل « تشاغل ».

(٣). في « بث » والبحار : « حتّى ترك ». وفي « ى ، بس ، جد » والوسائل : « ترك » بدون الواو.

(٤). في « بح ، بخ ، بف ، جن » والوافيوالتهذيب ، ح ٤٩٠ : - « وترك السعي ».

(٥). في « بخ ، بف » والوافي : +( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ ) .

(٦). البقرة (٢) : ١٥٨.

(٧).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٩ ، ح ٤٩٠ ، معلّقاً عن الكليني. وفيالكافي ، كتاب الحجّ ، باب من نسي رمي الجمار أو جهل ، ذيل ح ٧٨٢٣ ؛والتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٠ ، ضمن ح ٤٩١ ؛ وص ٢٨٦ ، ح ٩٧٤ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ذيل ح ١ ، بسند آخر ، إلى قوله : « فريضة أم سنّة فقال : فريضة » مع اختلاف يسير.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٧٠ ، ح ١٣٣ ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ٦٤ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، ومن قوله : « قال الله عزّ وجلّ : فلا جناح عليه أن يطّوّف بهما » وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣١ ، ح ١٣٤٧٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٦٨ ، ح ١٨٢٢٧ ؛بحارالأنوار ، ج ٢٠ ، ص ٣٦٥ ، ح ١٢.

(٨). في « جر »والتهذيب : - « الحسن ».

(٩). في « بس » : - « من الرمل ». وقال الجوهري : « الرَّمَل - بالتحريك - : الهرولة » ، والهرولة : ضرب من العدو ،=

٦٤٨

وَ الْمَرْوَةِ؟

قَالَ : « لَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ(١) ».(٢)

٧٦٣٨/ ١١. وَ رُوِيَ : « أَنَّ الْمَسْعى كَانَ أَوْسَعَ مِمَّا هُوَ الْيَوْمَ(٣) ، وَلكِنَّ النَّاسَ ضَيَّقُوهُ».(٤)

٧٦٣٩/ ١٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ تَرَكَ السَّعْيَ مُتَعَمِّداً ، قَالَ : « عَلَيْهِ الْحَجُّ مِنْ قَابِلٍ(٥) ».(٦)

١٤٣ - بَابُ مَنْ بَدَأَ بِالْمَرْوَةِ قَبْلَ الصَّفَا أَوْ سَهَا فِي السَّعْيِ بَيْنَهُمَا‌

٧٦٤٠/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ بَدَأَ بِالْمَرْوَةِ قَبْلَ الصَّفَا؟

__________________

= و هو بين المشي والعدو. وقال ابن الأثير : « يقال : رَمَلَ يَرْمَلُ رَمَلاً ورَمَلاناً ، إذا أسرع في المشي وهزّ منكبيه ». راجع :الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٧١٣ ؛النهاية ، ج ٢ ، ص ٢٦٥ ( رمل ).

(١). في « بف » : « عنه ».

(٢).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٠ ، ح ٤٩٤ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٥ ، ذيل ح ٢٨٤٩الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٢ ، ح ١٣٤٧٣ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٦ ، ح ١٨٢٦٨.

(٣). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : ممّا هو اليوم ، أي عرضاً ، ويحتمل أن يكون المراد به محلّ الهرولة ، أي كانت مسافةالهرولة أكثر فضيّقها العامّة ، والأوّل أظهر ».

(٤).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٨ ، ضمن ح ١٢ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٢ ، ح ١٣٤٧٥.

(٥). فيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٠ ، ذيل ح ٤٩١والاستبصار : « لا حجّ له » بدل « عليه الحجّ من قابل ».

(٦).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٠ ، ح ٤٩١ ، معلّقاً عن الكليني. وراجع :التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٠ ، ذيل ح ٤٩٢ ؛ وص ٤٧١ ، ح ١٦٩١ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ذيل ح ٨٢٩الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٣ ، ح ١٣٤٩٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٤ ، ح ١٨٢٦٢.

٦٤٩

قَالَ : « يُعِيدُ(١) ، أَ لَاتَرى أَنَّهُ لَوْ بَدَأَ بِشِمَالِهِ قَبْلَ يَمِينِهِ فِي الْوُضُوءِ » ، أَرَادَ أَنْ يُعِيدَ الْوُضُوءَ.(٢)

٧٦٤١/ ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ(٣) :

عَنْ أَبِي إِبْرَاهِيمَعليه‌السلام فِي(٤) رَجُلٍ سَعى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ثَمَانِيَةَ أَشْوَاطٍ : مَا عَلَيْهِ؟

فَقَالَ : « إِنْ كَانَ خَطَأً أَطْرَحَ(٥) وَاحِداً ، وَاعْتَدَّ بِسَبْعَةٍ ».(٦)

٧٦٤٢/ ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، قَالَ :

حَجَجْنَا وَنَحْنُ صَرُورَةٌ(٧) ، فَسَعَيْنَا بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ شَوْطاً ، فَسَأَلْتُ‌

__________________

(١). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٤ : « عليه فتوى الأصحاب ، ولم يفرّقوا في وجوب الإعادة بين العامد والناسي‌والجاهل ».

(٢).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥١ ، ح ٤٩٦ ، معلّقاً عن الكليني. وفيعلل الشرائع ، ص ٥٨١ ، ح ١٨ ؛والتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥١ ، ح ٤٩٥ ، بسند آخر.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٣ ، ذيل ح ٢٨٤٩ ، وفي الثلاثة الأخيرة مع اختلاف يسير ، وفي الأخيرين إلى قوله : « قال : يعيد »الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٥ ، ح ١٣٥٠٠ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٨ ، ح ١٨٢٧٣.

(٣). في الاستبصار ، ح ٨٣٢ : « محمّد بن عبد الرحمن بن الحجّاج » ، لكن لم يرد « محمّد بن » في بعض نسخه وهو الصواب.

(٤). في الاستبصار ، ح ٨٣٢ : « عن ».

(٥). في « ى ، بخ » والوافيوالفقيه والتهذيب والاستبصار ، ح ٨٣٢ : « طرح ».

(٦).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٢ ، ح ٤٩٩ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٨٣٢ ، معلّقاً عن الكليني.التهذيب ، ج ٥ ، ص ٤٧٢ ، ح ١٦٦٠ ، بسنده عن صفوان ، عن عبدالرحمن بن الحجّاج.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٥ ، ح ٢٨٥٠ ، معلّقاً عن عبدالرحمن بن الحجّاج. راجع :الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٣ ، ذيل ح ٢٨٤٩ ؛والتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٣ ، ح ٥٠٣ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٤٠ ، ح ٨٣٦الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٥ ، ح ١٣٥٠٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩١ ، ح ١٨٢٨٠.

(٧). الصَّرُورَةُ : الذي لم يحجّ قطّ ؛ يقال : رجل صرورة وامرأة صرورة. راجع :الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧١٠ ؛النهاية ، ج ٣ ، ص ٢٢ ( صرر ).

٦٥٠

أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ ذلِكَ؟

فَقَالَ : « لَا بَأْسَ ، سَبْعَةٌ لَكَ ، وَسَبْعَةٌ تُطْرَحُ ».(١)

٧٦٤٣/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٢) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَرَّارٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ عَلِيٍّ الصَّائِغِ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام - وَأَنَا حَاضِرٌ(٣) - عَنْ رَجُلٍ بَدَأَ بِالْمَرْوَةِ قَبْلَ الصَّفَا؟

قَالَ : « يُعِيدُ ، أَ لَاتَرى أَنَّهُ لَوْ بَدَأَ بِشِمَالِهِ قَبْلَ يَمِينِهِ ، كَانَ عَلَيْهِ أَنْ يَبْدَأَ بِيَمِينِهِ ، ثُمَّ يُعِيدَ عَلى شِمَالِهِ ».(٤)

٧٦٤٤/ ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٥) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ وَ(٦) صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى(٧) ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ(٨) ، قَالَ :

مَنْ طَافَ(٩) بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ خَمْسَةَ عَشَرَ شَوْطاً ، طَرَحَ ثَمَانِيَةً ، وَاعْتَدَّ بِسَبْعَةٍ ،

__________________

(١).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٢ ، ح ٥٠٠ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٨٣٣ ، معلّقاً عن الكليني. وفيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٢ ، ح ٥٠١ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٨٣٤ ، بسند آخر ، مع اختلاف.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٢٠ ، مع اختلافالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٦ ، ح ١٣٥٠٦ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٢ ، ح ١٨٢٨٢.

(٢). في « بخ ، بف »والتهذيب : - « بن إبراهيم ».

(٣). في « بف » : - « وأنا حاضر ».

(٤).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥١ ، ح ٤٩٧ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٥ ، ح ١٣٥٠١ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٨٨ ، ح ١٨٢٧٤. (٥). في « بخ ، بف » : - « بن إبراهيم ».

(٦). في « ى ، بث ، بح ، بخ ، بس ، جد ، جن » : « عن ». وهو سهو ؛ فإنّ ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى كليهما من رواة معاوية بن عمّار ، وقد تكرّر في الأسناد تعاطفهما حين الرواية عن معاوية بن عمّار. اُنظر على سبيل المثال :الكافي ، ح ٣٩٩٤ و ٧٠٣٢ و ٧١٢٠ و ٧١٥١ و ٧١٩٤ و ٧٣٢٤ و ٧٥٥٤ و ٧٦٥٩.

هذا ، وقد يبدو للرأي صحّه ما ورد في « جر » والوسائل من عدم ورود « وصفوان بن يحيى » ، لكن بعد تضافر النسخ على ذكر « صفوان بن يحيى » وذكر « و » قبله في الطبعة الحجريّة والمطبوع ، لا يحصل الاطمئنان بزيادة « وصفوان بن يحيى ». (٧). في « بف » : - « بن يحيى ».

(٨). في الوافي : + « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ».

(٩). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : من طاف ، يشمل العامد والناسي والجاهل ، وخرج العامد بالأخبار الاُخر وبقي الجاهل ‌و الناسي ».

٦٥١

وَإِنْ بَدَأَ بِالْمَرْوَةِ فَلْيَطْرَحْ ، وَلْيَبْدَأْ(١) بِالصَّفَا.(٢)

١٤٤ - بَابُ الاسْتِرَاحَةِ فِي السَّعْيِ وَالرُّكُوبِ فِيهِ‌

٧٦٤٥/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنِ السَّعْيِ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ عَلَى الدَّابَّةِ؟

قَالَ : « نَعَمْ ، وَعَلَى الْمَحْمِلِ ».(٣)

٧٦٤٦/ ٢. مُعَاوِيَةُ بْنُ عَمَّارٍ(٤) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يَسْعى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ رَاكِباً(٥) ؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ ، وَالْمَشْيُ أَفْضَلُ ».(٦)

٧٦٤٧/ ٣. ابْنُ أَبِي عُمَيْرٍ(٧) ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَطُوفُ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ : أَيَسْتَرِيحُ؟

__________________

(١). في « بث ، بح ، جن » : « ويبدأ ».

(٢).الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤٦ ، ح ١٣٥٠٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩١ ، ح ١٨٢٨١ ، إلى قوله : « واعتدّ بسبعة ».

(٣).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٥ ، ح ٥١١ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٥ ، ح ١٣٤٨٠ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٦ ، ح ١٨٢٩٣.

(٤). الظاهر أنّ السند معلّق على سابقه ، وبما أنّ المعهود في الأسناد المعلّقة ذكر الراوي المصدّر به السند في الأسناد السابقة ، لا يبعد سقوط « ابن أبي عمير عن » من السند. فيكون الأصل في السند هكذا : « عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمّار ».

ويؤيِّد ذلك وقوع ابن أبي عمير في صدر السند الآتي ، وذاك السند أيضاً معلّق على سند الحديث الأوّل.

(٥). في الفقيهوالتهذيب : « يفعل ذلك » بدل « يسعى بين الصفا والمروة راكباً ».

(٦).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٦ ، ذيل ح ٢٨٥١ ؛والتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٥ ، ح ٥١٢ ، معلّقاً عن معاوية بن عمّار.وفيه ، ذيل ح ٥١٣ ، بسنده عن معاوية بن عمّار.المقنعة ، ص ٤٥١ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٥ ، ح ١٣٤٨١ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٦ ، ذيل ح ١٨٢٩٤.

(٧). السند معلّق. ويروي عن ابن أبي عمير ، عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه.

٦٥٢

قَالَ : « نَعَمْ ، إِنْ شَاءَ جَلَسَ عَلَى الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَبَيْنَهُمَا ، فَلْيَجْلِسْ(١) ».(٢)

٧٦٤٨/ ٤. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ(٣) عَبْدِ الرَّحْمنِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا يُجْلَسُ(٤) بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ إِلَّا مِنْ جَهْدٍ ».(٥)

٧٦٤٩/ ٥. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى(٦) ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ(٧) عليه‌السلام عَنِ النِّسَاءِ يَطُفْنَ عَلَى الْإِبِلِ وَالدَّوَابِّ(٨) : أَيُجْزِئُهُنَّ أَنْ يَقِفْنَ تَحْتَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ(٩) ؟

قَالَ(١٠) : « نَعَمْ(١١) ، بِحَيْثُ(١٢) يَرَيْنَ(١٣) الْبَيْتَ(١٤) ».(١٥)

__________________

(١). هكذا في « ى ، بث ، بح ، بخ ، بس ، جن » وهامش المطبوع. وفي « بف » والمطبوع : « فيجلس ». وفيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٦ : « يدلّ على ما هو المشهور من جواز الجلوس في السعي للاستراحة ، وحملوا الرواية الآتية على الكراهة. ونقل عن أبي الصلاح وابن زهرة القول بالمنع إلّا مع الإيماء ».

(٢).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٦ ، ح ٥١٦ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عميرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٧ ، ح ١٣٤٨٦ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥٠١ ، ح ١٨٣٠٦.

(٣). في « ى ، بث ، بخ ، جد ، جن » وحاشيتي « بح » والمطبوع : « بن ». وهو سهو ظاهراً ؛ فقد ورد الخبر فيالفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٧ ، ح ٢٨٥٦ ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله ، وأبان الراوي عنه هو أبان بن عثمان. راجع:معجم رجال الحديث ، ج ١ ، ص ٤٢١ - ٤٢٥. (٤). في « ى ، جن » : « لا تجلس ».

(٥).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٧ ، ح ٢٨٤٥ ، معلّقاً عن عبدالرحمن بن أبي عبدالله ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٧ ، ح ١٣٤٨٧ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥٠٢ ، ذيل ح ١٨٣٠٩.

(٦). في « بخ ، جر »والتهذيب : - « بن يحيى ».

(٧). في الوافي : « أبا إبراهيم ».

(٨). في الفقيه : + « بين الصفا والمروة ».

(٩). في الوافي : + « حيث يرين البيت ».

(١٠). في « بخ ، بف ، جد » والوافي والوسائلوالتهذيب : « فقال ». (١١). في التهذيب : - « نعم ».

(١٢). في « بخ ، بف » و التهذيب : - « بن يحيى ».

(١٣). في « بخ » : « ترين ». وفي « بف »: «ترى».

(١٤). في الوافي : - « بحيث يرين البيت ». وفيالمرآة : « ظاهره جواز الاكتفاء بالابتداء العرفي بالصفا والمروة ، وأنّه لا يلزم الصعود عليهما ولا إلصاق العقب بهما ، كما يظهر من تدقيقات بعض المتأخّرين ».

(١٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٦ ، ح ٥١٧ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٦ ، ح ٢٨٥٢ ، معلّقاً عن =

٦٥٣

٧٦٥٠/ ٦. وَ عَنْهُ(١) ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَيْسَ عَلَى الرَّاكِبِ سَعْيٌ ، وَلكِنْ لِيُسْرِعْ(٢) شَيْئاً(٣) ».(٤)

١٤٥ - بَابُ مَنْ قَطَعَ السَّعْيَ لِلصَّلَاةِ أَوْ غَيْرِهَا وَالسَّعْيِ بِغَيْرِ وُضُوءٍ‌

٧٦٥١/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : الرَّجُلُ يَدْخُلُ فِي السَّعْيِ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ، فَيَدْخُلُ وَقْتُ الصَّلَاةِ(٥) : أَيُخَفِّفُ ، أَوْ يَقْطَعُ(٦) وَيُصَلِّي وَيَعُودُ(٧) ، أَوْ يَثْبُتُ كَمَا هُوَ عَلى حَالِهِ حَتّى يَفْرُغَ؟

قَالَ : « أَوَلَيْسَ عَلَيْهِمَا مَسْجِدٌ(٨) ؟ لَا ، بَلْ يُصَلِّي ، ثُمَّ يَعُودُ ».

قُلْتُ : يَجْلِسُ عَلَيْهِمَا(٩) ؟

__________________

= عبدالرحمن بن الحجّاج ، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٦ ، ح ١٣٤٨٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٨ ، ح ١٨٢٩٩.

(١). الضمير راجع إلى صفوان بن يحيى المذكور في السند السابق.

(٢). في « ى » : « يسرع ».

(٣). فيالمرآة : « يدلّ على أنّه يستحبّ للراكب تحريك دابّته في مقام الهرولة ، كما ذكره الأصحاب ».

(٤).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٧ ، ح ٢٨٥٣ ، معلّقاً عن معاوية بن عمّار ؛التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٥ ، ح ٥١٥ ، بسنده عن معاوية بن عمّارالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٦ ، ح ١٣٤٨٤ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٨ ، ذيل ح ١٨٣٠٠.

(٥). في « ى ، بث ، جن » : « صلاة ».

(٦). في الفقيه : - « أو يقطع ».

(٧). في الوافيوالفقيه والتهذيب : « ثمّ يعود ».

(٨). في الوافيوالتهذيب : - « أو ليس عليهما مسجد ». وفيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٨ : « قولهعليه‌السلام : مسجد ، أي موضع صلاة. وقيل : المراد به المسجد الحرام ، وكونه عليهما كناية عن قربه وظهوره للساعين ، ولا يخفى بعده ». وفي هامش الطبعة الحجريّة : « أي موضع للصلاة فيه ، أو المعنى : أو ليس المسجد الحرام مشرفاً عليهما وظاهراً للساعي فيهما. وقوله : لا ، أي لا يسعى معجّلاً ولا مخفّفاً ، بل يصلّي ، ثمّ يعود ».

(٩). في الفقيه : « على الصفا والمروة » بدل « عليهما ».

٦٥٤

قَالَ : « أَ وَ لَيْسَ هُوَ ذَا يَسْعى عَلَى الدَّوَابِّ(١) ؟ ».(٢)

٧٦٥٢/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ يَحْيَى الْأَزْرَقِ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : الرَّجُلُ يَسْعى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ثَلَاثَةَ أَشْوَاطٍ أَوْ أَرْبَعَةً(٣) ، ثُمَّ يَبُولُ : أَيُتِمُّ سَعْيَهُ بِغَيْرِ وُضُوءٍ؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ ، وَلَوْ أَتَمَّ نُسُكَهُ بِوُضُوءٍ ، كَانَ(٤) أَحَبَّ إِلَيَّ ».(٥)

٧٦٥٣/ ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام : « لَا تَطُوفُ وَلَاتَسْعى(٦) إِلَّا عَلى وُضُوءٍ(٧) ».(٨)

__________________

(١). في الفقيه : « نعم » بدل « أو ليس هو ذا يسعى على الدوابّ ». وفي التهذيب : « أو ليس عليهما مسجد » بدل « قلت : يجلس عليهما - إلى - على الدوابّ ». وفيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : يسعى على الدوابّ ، أي هو متضمّن للجلوس ، أو إذا كان الركوب جائزاً للراحة كيف لا يجوز الجلوس؟ ».

(٢).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤١٧ ، ح ٢٨٥٥ ، معلّقاً عن معاوية بن عمّار ؛التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٦ ، ح ٥١٩ ، بسنده عن معاوية بن عمّار. راجع :الكافي ، كتاب الحجّ ، باب من بدأ بالسعي قبل الطواف ، ح ٧٥٧٤الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٣٩ ، ح ١٣٤٨٨ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٩ ، ذيل ح ١٨٣٠١ ؛ وص ٥٠١ ، ح ١٨٣٠٧.

(٣). في « بخ » : + « أشواط ».

(٤). في « بخ ، بف » : « لكان ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٤ ، ح ٥٠٦ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٤١ ، ح ٨٤٠ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٠٠ ، ح ٢٨١٣ ، بسنده عن يحيى الأزرقالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤١ ، ح ١٣٤٩٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٤ ، ذيل ح ١٨٢٩٠.

(٦). في « جن » : « لا يطوف ولا يسعى ». وفي الاستبصار : « لا تطف ولا تسع ».

(٧). في الوسائلوالتهذيب والاستبصار : « بوضوء » بدل « على وضوء ». وفيالوافي : « حمله في التهذيبين على الجمع بينهما ، أمّا إذا انفرد السعي فلا بأس ، وجوّز فيالاستبصار حمله على الاستحباب ، وهو الصواب ، وقد مضى في باب الطهارة من الحدث في الطواف ما يدلّ على نفي اشتراط الطهارة في السعي ». وفيالمرآة : « حمل في المشهور على الاستحباب ، كما فعله الشيخ فيالاستبصار ، وقال فيالتهذيب : إنّما نفى الجمع بينهما ، ولم ينف انفراد السعي من الطواف بغير وضوء ، ولا يخفى بعده ».

(٨).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٤ ، ح ٥٠٨ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٤١ ، ح ٨٣٩ ، معلّقاً عن الكليني. وراجع :الكافي ،=

٦٥٥

١٤٦ - بَابُ تَقْصِيرِ الْمُتَمَتِّعِ وَإِحْلَالِهِ‌

٧٦٥٤/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ صَفْوَانَ(١) وَابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛

وَ عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ(٢) وَحَمَّادِ بْنِ عِيسى جَمِيعاً ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا فَرَغْتَ مِنْ سَعْيِكَ وَأَنْتَ مُتَمَتِّعٌ ، فَقَصِّرْ(٣) مِنْ شَعْرِكَ(٤) مِنْ جَوَانِبِهِ وَلِحْيَتِكَ ، وَخُذْ مِنْ شَارِبِكَ ، وَقَلِّمْ(٥) أَظْفَارَكَ ، وَأَبْقِ مِنْهَا لِحَجِّكَ ، وَإِذَا(٦) فَعَلْتَ ذلِكَ فَقَدْ أَحْلَلْتَ مِنْ كُلِّ شَيْ‌ءٍ يُحِلُّ مِنْهُ الْمُحْرِمُ وَأَحْرَمْتَ مِنْهُ ، فَطُفْ بِالْبَيْتِ تَطَوُّعاً مَا شِئْتَ(٧) ».(٨)

٧٦٥٥/ ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ :

__________________

= كتاب الحجّ ، باب من طاف على غير وضوء ، ح ٧٥٦٧ و ٧٥٦٨ و ٧٥٧٠ ومصادرهالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٤١ ، ح ١٣٤٩٤ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٩٥ ، ح ١٨٢٩١.

(١). هكذا في « ى ، بح ، بخ ، بس ، بف ، جد ، جر ، جن » والوسائلوالتهذيب . وفي « بث » والمطبوع : + « بن يحيى ».

(٢). في التهذيب : - « بن أيّوب ».

(٣). في « بث »والتهذيب ، ح ٤٨٧ : « قصّ ».

(٤). في الوافي : « شعر رأسك ».

(٥). في « جد » : + « من ».

(٦). في « بخ ، جد » والوافي والوسائل ، ح ١٨٣٢٠والتهذيب : « فإذا ».

(٧). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٧٩ : « يدلّ على وجوب التقصير ، وأنّه يحلّ له به كلّ شي‌ء ممّا حرّمه الإحرام ، وعلى استحباب الجمع بين أخذ الشعر من الرأس واللحية والشارب وقصّ الأظفار وعدم المبالغة فيهما ؛ ليبقى شي‌ء للحجّ ، وعلى مرجوحيّة الطواف المندوب قبل التقصير ».

(٨).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٧ ، ح ٥٢١ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٣٧٥ ، ح ٢٧٤١ ، معلّقاً عن معاوية بن عمّار ؛التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٤٨ ، ضمن ح ٤٨٧ ، بسنده عن معاوية بن عمّار.وفيه ، ص ١٥٧ ، ح ٥٢٢ ، بسند آخر.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٢٠ ، وفي الأخيرين إلى قوله : « وأحرمت منه » مع اختلاف.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٣٧ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام . وراجع :التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٧ ، ح ٥٢٣الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٥ ، ح ١٣٥٢٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٤٦ ، ذيل ح ١٨١٨١ ؛ وص ٥٠٦ ، ح ١٨٣٢٠.

٦٥٦

رَأَيْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام أَحَلَّ مِنْ عُمْرَتِهِ ، وَأَخَذَ مِنْ أَطْرَافِ شَعْرِهِ كُلِّهِ عَلَى الْمُشْطِ ، ثُمَّ أَشَارَ إِلى شَارِبِهِ ، فَأَخَذَ مِنْهُ الْحَجَّامُ ، ثُمَّ أَشَارَ إِلى أَطْرَافِ لِحْيَتِهِ ، فَأَخَذَ مِنْهُ ، ثُمَّ قَامَ.(١)

٧٦٥٦/ ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ(٢) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ مُوسى ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ وَيَسْعى : أَيَتَطَوَّعُ بِالطَّوَافِ قَبْلَ أَنْ يُقَصِّرَ؟ قَالَ : « مَا يُعْجِبُنِي(٣) ».(٤)

٧٦٥٧/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ وَحَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِيِّ وَغَيْرِهِمَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي مُحْرِمٍ يُقَصِّرُ مِنْ بَعْضٍ ، وَلَايُقَصِّرُ مِنْ بَعْضٍ ، قَالَ :

« يُجْزِئُهُ(٥) ».(٦)

٧٦٥٨/ ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَسْلَمَ(٧) ، قَالَ :

__________________

(١).الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٦ ، ح ١٣٥٢٨ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥١٦ ، ح ١٨٣٤٥.

(٢). في « بخ ، جر » : - « بن زياد ».

(٣). فيالمرآة : « يدلّ على كراهة الطواف المندوب قبل التقصير ، كما مرّ ».

(٤).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٠٩ ، ح ٢٨٣٥ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٣ ، ص ٨٥٠ ، ح ١٣٢٩٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٤٤٧ ، ح ١٨١٨٢.

(٥). فيالمرآة : « يدلّ على عدم وجوب التقصير من كلّ شعر ».

(٦).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٣٧٨ ، ح ٢٧٤٩ ، معلّقاً عن حفص وجميل وغيرهما ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٦ ، ح ١٣٥٢٩ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥٠٧ ، ح ١٨٣٢٢.

(٧). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ٢٤٤ ، ح ٨٢٥ عن أحمد بن محمّد بن عيسى عن الحسن بن مسلم ، ولعلّ الصواب في الموضعين هو الحسين بن مسلم ؛ فقد عُدَّ الحسين هذا فيرجال البرقي ، ص ٥٧ ، ورجال الطوسي ، ص ٣٧٤ ، الرقم ٥٥٤٠ ، من أصحاب أبي جعفر الثانيعليه‌السلام .

٦٥٧

لَمَّا أَرَادَ أَبُو جَعْفَرٍ - يَعْنِي ابْنَ الرِّضَا(١) عليهما‌السلام - أَنْ يُقَصِّرَ(٢) مِنْ شَعْرِهِ لِلْعُمْرَةِ ، أَرَادَ الْحَجَّامُ أَنْ يَأْخُذَ مِنْ جَوَانِبِ الرَّأْسِ ، فَقَالَ لَهُ : « ابْدَأْ بِالنَّاصِيَةِ(٣) » فَبَدَأَ بِهَا.(٤)

٧٦٥٩/ ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ وَصَفْوَانَ بْنِ يَحْيى(٥) ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنْ مُتَمَتِّعٍ قَرَضَ(٦) أَظْفَارَهُ ، وَأَخَذَ مِنْ شَعْرِ رَأْسِهِ(٧) بِمِشْقَصٍ(٨) ؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ ، لَيْسَ كُلُّ أَحَدٍ يَجِدُ جَلَماً(٩) ».(١٠)

__________________

(١). في « بخ » : - « يعني ابن الرضا ».

(٢). في « بث » : « أن يقصّ ».

(٣). فيالمرآة : « يدلّ على استحباب الابتداء في التقصير بالناصية ».

(٤).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٢٤٤ ، ح ٨٢٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن مسلم ، عن بعض الصادقينعليهم‌السلام . راجع :الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٥٠ ؛ وفقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٢٥الوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٦ ، ح ١٣٥٣٠ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥١٦ ، ح ١٨٣٤٦.

(٥). في « بخ ، بف ، جن ، جر » : - « بن يحيى ». وفي التهذيب : - « وصفوان بن يحيى ».

(٦). في « بح » والوافي : « قصّ ».

(٧). في « بخ ، بف » والوافي والوسائلوالفقيه والتهذيب : « شعره » بدل « شعر رأسه ».

(٨). قال الجوهري : « الـمِشْقَصُ من النصال : ما طال وعرض ». وقال ابن الأثير : « المشقص : نصل السهم إذا كان طويلاً غير عريض ، فإذا كان عريضاً فهو المِعْبَلَة ». وقال الفيّومي : « المشقص - بكسر الميم - : سهم فيه نصل عريض ». راجع :الصحاح ، ج ٣ ، ص ١٠٤٣ ؛النهاية ، ج ٢ ، ص ٤٩٠ ؛المصباح المنير ، ص ٣١٩ ( شقص ).

(٩). الجَلَمُ : الذي يجزّ به الشعر والصوف. راجع :الصحاح ، ج ٥ ، ص ١٨٨٩ ؛النهاية ، ج ١ ، ص ٢٩٠ ( جلم ).

(١٠).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٨ ، ح ٥٢٤ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٣٧٧ ، ذيل ح ٢٧٤٥ ، معلّقاً عن معاوية بن عمّارالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٧ ، ح ١٣٥٣٢ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٥٠٧ ، ح ١٨٣٢١.

٦٥٨

١٤٧ - بَابُ الْمُتَمَتِّعِ يَنْسى أَنْ يُقَصِّرَ حَتّى يُهِلَّ (١) بِالْحَجِّ ، أَوْ يَحْلِقَ

رَأْسَهُ ، أَوْ يَقَعَ عَلى (٢) أَهْلِهِ قَبْلَ أَنْ يُقَصِّرَ‌

٧٦٦٠/ ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ(٣) رَجُلٍ مُتَمَتِّعٍ نَسِيَ أَنْ يُقَصِّرَ حَتّى أَحْرَمَ بِالْحَجِّ ، قَالَ : « يَسْتَغْفِرُ اللهَ(٤) ».(٥)

٧٦٦١/ ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ(٦) أَهَلَّ بِالْعُمْرَةِ ، وَنَسِيَ أَنْ يُقَصِّرَ حَتّى دَخَلَ(٧) فِي الْحَجِّ؟

قَالَ : « يَسْتَغْفِرُ اللهَ ، وَلَاشَيْ‌ءَ عَلَيْهِ ، وَتَمَّتْ(٨) عُمْرَتُهُ ».(٩)

__________________

(١). الإهلال : رفع الصوت بالتلبية ، يقال : أهلّ المحرم ، إذا لبّى ورفع صوته. راجع :الصحاح ، ج ٥ ، ص ١٨٥ ؛النهاية ، ج ٥ ، ص ٧٠ ( هلل ).

(٢). هكذا في « ى ، بح ، بخ ، بس ، جد ، جن ». وفي المطبوع وباقي النسخ : - « على ».

(٣). في « بح ، بخ ، بف » والوافي : « في ».

(٤). في الوافيوالتهذيب : + « ولا شي‌ء عليه ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٩٠ ، ح ٢٩٧ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ١٧٥ ، ح ٥٧٧ ، معلّقاً عن الكليني.المقنعة ، ص ٤٥٠ ، مرسلاًالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٥٩ ، ح ١٣٥٣٩ ؛الوسائل ، ج ١٢ ، ص ٤١٠ ، ح ١٦٦٤٣.

(٦). في التهذيب ، ح ٥٢٩والاستبصار ، ح ٥٧٨ : « الرجل ».

(٧). في التهذيب ، ح ٢٩٩والإستبصار ، ح ٥٧٨ : « يدخل ».

(٨). في الوسائل ، ح ١٦٦٤٥والتهذيب ، ح ٥٢٩ : « قد تمّت ».

(٩).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٩١ ، ح ٢٩٩ ؛ وص ١٥٩ ، ح ٥٢٨ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ١٧٥ ، ح ٥٧٩ ؛ وص ٢٤٢ ، ح ٨٤٥ ، معلّقاً عن الكليني. وفيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ١٥٩ ، ح ٥٣١ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٤٣ ، ح ٨٤٨ ،=

٦٥٩

٧٦٦٢/ ٣. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا إِبْرَاهِيمَ(١) عليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ ، فَدَخَلَ مَكَّةَ ، وَطَافَ(٢) ، وَسَعى ، وَلَبِسَ ثِيَابَهُ ، وَأَحَلَّ ، وَنَسِيَ أَنْ يُقَصِّرَ حَتّى خَرَجَ إِلى عَرَفَاتٍ؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ بِهِ ، يَبْنِي عَلَى الْعُمْرَةِ وَطَوَافِهَا(٣) ، وَطَوَافُ الْحَجِّ عَلى أَثَرِهِ(٤) ».(٥)

٧٦٦٣/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ(٦) عليه‌السلام عَنْ(٧) رَجُلٍ(٨) طَافَ بِالْبَيْتِ ، ثُمَّ بِالصَّفَا(٩) وَالْمَرْوَةِ وَقَدْ تَمَتَّعَ ، ثُمَّ عَجَّلَ(١٠) ، فَقَبَّلَ امْرَأَتَهُ قَبْلَ أَنْ يُقَصِّرَ مِنْ رَأْسِهِ؟

__________________

= بسندهما عن معاوية بن عمّارالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٦٠ ، ح ١٣٥٤٠ ؛الوسائل ، ج ١٢ ، ص ٤١١ ، ح ١٦٦٤٥ ؛ وج ١٣ ، ص ٥١٢ ، ذيل ح ١٨٣٣٦.

(١). في « ى » : « أبا عبد الله ».

(٢). في « بخ ، بف ، جد » والوافي والوسائلوالتهذيب والاستبصار : « فطاف ».

(٣). عن المحقّق الشعراني في هامشالوافي : « قوله : يبني على العمرة وطوافها ، ليس معنى البناء هنا ما يفهم منه المتشرّعة في مباحث الشكوك ، بل المعنى أنّه يجعل مبنى عمله على كون ما أتى به قبل ذلك عمرة فيحسب طوافه وسعيه من العمرة ، لا ما يتوهّم من أنّه يتّصل إحرامه بإحرام حجّه ، فيصير ما أتى به من الطواف والسعي جزء من الحجّ ، فيكون مفرداً للحجّ ؛ لصيرورة عمرته حجّاً بترك التقصير ».

(٤). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : وطواف الحجّ على أثره ، أي لا ينقلب عمرته حجّاً ، بل تصحّ عمرته ويطوف طوافاً آخر للحجّ ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٩٠ ، ح ٢٩٨ ؛ وص ١٥٩ ، ح ٥٣٠ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ١٧٥ ، ح ٥٧٨ ؛ وص ٢٤٣ ، ح ٨٤٧ ، معلّقاً عن الكليني. وراجع :الكافي ، كتاب الحجّ ، باب الحلق والتقصير ، ح ٧٩٠٥ ومصادرهالوافي ، ج ١٣ ، ص ٩٦٠ ، ح ١٣٥٤١ ؛الوسائل ، ج ١٢ ، ص ٤١١ ، ح ١٦٦٤٤.

(٦). في « ى ، بث ، بس ، جن » : « قلت لأبي عبد الله » بدل « سألت أبا عبد الله ».

(٧). في « ى ، بس » : - « عن ».

(٨). في التهذيب ، ح ٥٣٥ : « متمتّع ».

(٩). في « بف » : « وبالصفا ».

(١٠). في التهذيب ، ح ٥٣٥ : - « وقد تمتّع ، ثمّ عجّل ».

٦٦٠