الكافي الجزء ٩

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 765

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 765
المشاهدات: 120235
تحميل: 2711


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 765 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 120235 / تحميل: 2711
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 9

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

٨٠٨٥ / ٣٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ أَمَاطَ أَذًى(١) عَنْ طَرِيقِ مَكَّةَ ، كَتَبَ اللهُ لَهُ حَسَنَةً ؛ وَمَنْ كَتَبَ لَهُ حَسَنَةً ، لَمْ يُعَذِّبْهُ ».(٢)

٨٠٨٦ / ٣٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(٣) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا يَزَالُ الْعَبْدُ فِي حَدِّ الطَّوَافِ بِالْكَعْبَةِ(٤) مَا دَامَ حَلْقُ الرَّأْسِ(٥) عَلَيْهِ(٦) ».(٧)

٨٠٨٧ / ٣٦. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمُلِيِّ(٨) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا :

____________________

(١). فيالمرآة : « أي كلّ ما يؤذي الناس من حجر أو شجر أو ضيق طريق أو عدوّ يخاف منه ».

(٢).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٢٢٨ ، ح ٢٢٦٧ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٢ ، ص ٣٤٤ ، ح ١٢٠٧٥ ؛الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٢٩٢ ، ح ١٧٧٧٦.

(٣). في « بخ ، بف ، جر » والوافي : « أصحابنا ».

(٤). في « بث » : « في الكعبة ».

(٥). في الوافي والفقيه : « شعر الحلق » بدل « حلق الرأس ».

(٦). فيالوافي : « كأنّ المراد بشعر الحلق الشعر الموفّر للإحرام ، وإضافته إلى الحلق لوجوب حلقه بعد التوفير ». وفيالمرآة : « أي عليه الشعر الذي ينبت بعد الحلق بمنى ».

(٧).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٢١٥ ، ح ٢٢٠٣ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٢ ، ص ٤٢٢ ، ح ١٢٢٣٨ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٢٣٠ ، ح ١٩٠٦٢.

(٨). هكذا في « بح ، بخ ، جد » وحاشية « جن » والوسائل والبحار . وفي « ى ، بث ، بس ، بف ، جن » والمطبوع : « عليّ‌بن إبراهيم التيملي ». وفي « جر » : « عليّ بن الحسن السلمي ».

وتقدّم غير مرّة أنّ عليّ بن الحسن التيملي ، هو عليّ بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، روى عنه أحمد بن محمّد الكوفي العاصمي شيخ المصنّف. لاحظ ما قدّمناه ذيل ح ٢٣٣٣.

هذا ، وقد روى عليّ بن الحسن بن فضّال بعض كتب عليّ بن أسباط - وهو كتاب المزار - وتكرّرت روايته عن عليّ بن أسباط في الأسناد. ولم نجد ذكراً لعليّ بن إبراهيم التيملي - في هذه الطبقة - في موضع. راجع :رجال النجاشي ، ص ٢٥٢ ، الرقم ٦٦٣ ؛معجم رجال الحديث ، ج ١١ ، ص ٥٦٢ - ٥٦٣.

٢٤١

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا كَانَ أَيَّامُ الْمَوْسِمِ ، بَعَثَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - مَلَائِكَةً فِي صُوَرِ(١) الْآدَمِيِّينَ يَشْتَرُونَ مَتَاعَ الْحَاجِّ وَالتُّجَّارِ ».

قُلْتُ : فَمَا يَصْنَعُونَ بِهِ(٢) ؟

قَالَ : « يُلْقُونَهُ(٣) فِي الْبَحْرِ ».(٤)

٨٠٨٨ / ٣٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام (٥) ، قَالَ : « يَوْمُ الْأَضْحى فِي الْيَوْمِ الَّذِي يُصَامُ فِيهِ ، وَيَوْمُ الْعَاشُورَاءِ(٦) فِي الْيَوْمِ الَّذِي(٧) يُفْطَرُ فِيهِ(٨) ».(٩)

____________________

(١). في « بس » والبحار : « صورة ».

(٢). في « بث ، بح » والبحار : - « به ».

(٣). في الوافي : « يلقون ».

(٤).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٢٠ ، ح ٣١١٥ ، مرسلاًالوافي ، ج ١٢ ، ص ٣٤٥ ، ح ١٢٠٧٦ ؛الوسائل ، ج ١١ ، ص ٥٩ ، ح ١٤٢٣٧ ؛البحار ، ج ٥٩ ، ص ١٩٠ ، ح ٤٦.

(٥). فيالوسائل ، ح ١٣٦٨٢ : « أبي عبد اللهعليه‌السلام » بدل « أبي الحسنعليه‌السلام ».

(٦). في « بف ، جن » : « عاشوراء ».

(٧). في « جن » : - « الذي ».

(٨). فيالوافي : « لعلّ المعنى أنّ يوم الأضحى يوافق من أيّام الاُسبوع اليوم الأوّل من شهر رمضان ، ويوم العاشوراء منها يوافق اليوم الأوّل من شوّال ». ونحوه فيالمرآة وزاده بقوله : « وهذا يستقيم بعد شهر تامّاً وآخر ناقصاً ، لكن في السنة الكبيسة ، ولعلّ العمل به في صورة الاحتياط ، أو هو لبيان الغالب ، والله يعلم ».

(٩). راجع :الكافي ، كتاب الصيام ، باب صوم عرفة وعاشورا ، ح ٦٥٨٠الوافي ، ج ١١ ، ص ١٥٤ ، ح ١٠٥٩٣ ؛الوسائل ، ج ١٠ ، ص ٢٨٥ ، ذيل ح ١٣٤٢٧ ؛ وص ٣٩٨ ، ح ١٣٦٨٢.

٢٤٢

أَبْوَابُ الزِّيَارَاتِ(١)

٢١٣ - بَابُ زِيَارَةِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله

٨٠٨٩ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ(٢) عليه‌السلام : جُعِلْتُ فِدَاكَ(٣) ، مَا لِمَنْ زَارَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله مُتَعَمِّداً؟

فَقَالَ : « لَهُ(٤) الْجَنَّةُ ».(٥)

٨٠٩٠ / ٢. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٦) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ حَرِيزٍ ، عَنْ فُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ ، قَالَ :

إِنَّ زِيَارَةَ قَبْرِ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَزِيَارَةَ(٧) قُبُورِ الشُّهَدَاءِ ، وَزِيَارَةَ قَبْرِ الْحُسَيْنِعليه‌السلام (٨) ،

____________________

(١). في « ى ، بث ، بح ، بخ ، بف ، جد » : - « أبواب الزيارات ».

(٢). في كامل الزيارات : + « الثاني ».

(٣). في الوسائل : - « جعلت فداك ».

(٤). في الوسائل : « قال » بدل « فقال له ».

(٥).كامل الزيارات ، ص ١٣ ، الباب ٢ ، ح ٨ ، عن محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من رجاله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى. وفيه ، ص ١٢ ، الباب ٢ ، ح ٢ و ٧ ، بسند آخر عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى. وفيه ، ص ٢٩٩ و ٣٠١ ، الباب ٩٩ ، ح ٧ و ١٢ ، بسند آخر عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عبدالرحمن بن أبي نجران ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره. وفيالتهذيب ، ج ٦ ، ص ٣ ، ح ٣ ؛وكامل الزيارات ، ص ١٢ و ١٤ ، الباب ٢ ، ح ٣ و ٤ و ١٥ ، بسند آخر عن ابن أبي نجران ، وفي الأخيرين مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٦ ، ح ١٤٣٤٧ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٢ ، ح ١٩٣٣٥.

(٦). السند معلّق على سابقه. ويروي عن أحمد بن محمّد ، عدّة من أصحابنا.

(٧). في الوافي : - « زيارة ».

(٨). فيكامل الزيارات ، ص ١٤ : - « وزيارة قبور الشهداء وزيارة قبر الحسينعليه‌السلام ».

٢٤٣

تَعْدِلُ حَجَّةً مَعَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله (١)

٨٠٩١ / ٣. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٢) ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنِ السَّدُوسِيِّ(٣) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنْ أَتَانِي زَائِراً ، كُنْتُ شَفِيعَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ».(٤)

٨٠٩٢ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْمُعَلّى أَبِي(٥) شِهَابٍ ، قَالَ :

قَالَ الْحُسَيْنُ(٦) عليه‌السلام لِرَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : « يَا أَبَتَاهْ(٧) ، مَا لِمَنْ(٨) زَارَكَ(٩) ؟ ».

____________________

(١).كامل الزيارات ، ص ١٥٧ ، الباب ٦٤ ، ح ٥ ، بسنده عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن حريز ، وبسند آخر أيضاً عن حريز ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام وفيه ، ح ٧ ، بسنده عن حريز والحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن فضيل بن يسار ، عنهما من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام وفيه أيضاً ، ص ١٤ ، الباب ٢ ، ح ١٩ ؛ وص ١٥٧ ، الباب ٦٤ ، ح ١ ، بسندهما عن الفضيل بن يسار ، عن أبي جعفرعليه‌السلام وراجع :كامل الزيارات ، ص ١٧٤ ، الباب ٧١ ، ح ٨الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٣١ ، ح ١٤٣٥٧ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢٦ ، ح ١٩٣٣٢.

(٢). السند معلّق ، كسابقه.

(٣). فيالوافي عن بعض النسخ والوسائل والتهذيب : « السندي ».

(٤).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٤ ، ح ٤ ، بسنده عن أحمد بن محمّد. وفيكامل الزيارات ، ص ١٢ ، الباب ٢ ، ح ١ ؛وكتاب المزار ، ص ١٦٩ ، ح ٣ ، بسندهما عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ؛كامل الزيارات ، ص ١٤ ، الباب ٢ ، ح ١٦ ، بسنده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب. وفيه ، ص ١٣ ، الباب ٢ ، ح ١٠ ، بسنده عن الحسن بن محبوب. وفيه أيضاً ، ح ١٣ ، بسنده عن أبان بن عثمان ، عن السدوسي. وح ١٤ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله . المقنعة ، ص ٤٥٧ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٦ ، ح ١٤٣٤٨ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٣ ، ح ١٩٣٣٦.

(٥). في « بث ، بخ »والتهذيب ، ح ٧ : « بن ».

(٦). فيالتهذيب ، ح ٨٣ والأمالي للصدوقوثواب الأعمال ، ح ١ والعلل : « الحسن بن عليّ ».

(٧). في « بث » : « يا أباه ».

(٨). في « جد » والفقيه والتهذيب ، ح ٧ وكامل الزيارات والأمالي للصدوقوثواب الأعمال ، ح ١ والعلل : « ما جزاء من » بدل « ما لمن ».

(٩). فيالتهذيب ، ح ٨٣وثواب الأعمال ، ح ٢ : « زارنا ».

٢٤٤

فَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : « يَا بُنَيَّ(١) ، مَنْ زَارَنِي حَيّاً أَوْ مَيِّتاً ، أَوْ زَارَ أَبَاكَ ، أَوْ زَارَ أَخَاكَ ، أَوْ زَارَكَ(٢) ، كَانَ حَقّاً عَلَيَّ أَنْ أَزُورَهُ(٣) يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَأُخَلِّصَهُ مِنْ ذُنُوبِهِ ».(٤)

٨٠٩٣ / ٥. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ الدَّيْلَمِيِّ ، عَنْ أَبِي حَجَرٍ(٥) الْأَسْلَمِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٦) ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنْ أَتى مَكَّةَ حَاجّاً ، وَلَمْ يَزُرْنِي إِلَى الْمَدِينَةِ(٧) ، جَفَوْتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ؛ وَمَنْ أَتَانِي(٨) زَائِراً(٩) ، وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي ، وَمَنْ‌ وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ ؛ وَمَنْ مَاتَ فِي أَحَدِ الْحَرَمَيْنِ : مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ ، لَمْ

____________________

(١). في « بخ » والوسائل وثواب الأعمال ، ح ١ : - « يا بنيّ ».

(٢). فيكامل الزيارات ، ص ١٤ : - « أو زار أباك أو زار أخاك أو زارك ». وفي كامل الزيارات ، ص ٣٩ : - « أو زار أخاك أو زارك ». (٣). في « بف » : « أن أزورها ».

(٤).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٤ ، ح ٧ ، معلّقاً عن الكليني.علل الشرائع ، ص ٤٦٠ ، ح ٥ ، بسنده عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي ، عن عثمان بن عيسى ، عن المعلّى بن شهاب ، عن أبي عبدالله عن الحسن بن عليّعليهما‌السلام . وفيكامل الزيارات ، ص ١١ ، الباب ١ ، ح ٢ و ٥ ؛ وص ١٤ ، الباب ٢ ، ح ١٨ ؛ وص ٣٩ ، الباب ١٠ ، ح ٣ ، بسند آخر عن عثمان بن عيسى ، عن المعلّى بن أبي شهاب ، عن أبي عبدالله ، عن الحسينعليهما‌السلام .كامل الزيارات ، ص ٣٩ ، الباب ١٠ ، ح ٣ ، بسند آخرعن عثمان بن عيسى ، عن المعلّى بن أبي شهاب ، عن أبي عبدالله عن الحسن بن عليّعليهما‌السلام . ثواب الأعمال ، ص ١٠٧ ، ح ٢ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن الحسينعليهم‌السلام وفيه ، ح ١ ؛ والأمالي للصدوق ، ص ٥٩ ، المجلس ١٤ ، ح ٤ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن الحسن بن عليّعليهم‌السلام الكافي ، كتاب الحجّ ، باب فضل الزيارات وثوابها ، ح ٨١٦٤ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله خطاباً لعليّعليه‌السلام التهذيب ، ج ٦ ، ص ٤٠ ، ح ٨٣ ، بسند آخر عن الحسن بن عليّعليه‌السلام ، إلى قوله : « واُخلّصه ».الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٥٧ ، ح ٣١٥٩ ، مرسلاً عن الحسين بن عليّعليه‌السلام ، وفي كلّ المصادر - إلّاالتهذيب ، ص ٤ - مع اختلاف يسير. وراجع :قرب الإسناد ، ص ٦٥ ، ح ٢٠٥الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٧ ، ح ١٤٣٤٩ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢٦ ، ح ١٩٣٢٣.

(٥). فيالتهذيب والمزار : « أبي يحيى » هذا ، وقد ورد الخبر فيالفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٦٥ ، ح ٣١٥٧ ، وعلل الشرائع ، ص ٤٦٠ ، ح ٧ ، عن محمّد بن سليمان الديلمي عن إبراهيم بن أبي حجر الأسلمي.

(٦). فيكامل الزيارات : - « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ».

(٧). في المزار : « بالمدينة » بدل « إلى المدينة ». وفي العلل : + « جفاني ومن جفاني ».

(٨). فيكامل الزيارات : « زارني ».

(٩). في المزار : « زارني » بدل « أتاني زائراً ».

٢٤٥

يُعْرَضْ ، وَلَمْ يُحَاسَبْ(١) ؛ وَمَنْ(٢) مَاتَ مُهَاجِراً إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - حُشِرَ(٣) يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ أَصْحَابِ بَدْرٍ ».(٤)

٢١٤ - بَابُ إِتْبَاعِ الْحَجِّ بِالزِّيَارَةِ(٥)

٨٠٩٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(٦) عليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّمَا أُمِرَ النَّاسُ أَنْ يَأْتُوا هذِهِ الْأَحْجَارَ ، فَيَطُوفُوا بِهَا ، ثُمَّ يَأْتُونَا ، فَيُخْبِرُونَا بِوَلَايَتِهِمْ ، وَيَعْرِضُوا عَلَيْنَا نَصْرَهُمْ(٧) ».(٨)

٨٠٩٥ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ(٩) ، عَنْ‌

____________________

(١). فيكامل الزيارات : « إلى الحساب » بدل « ولم يحاسب ».

(٢). في الفقيه وكامل الزيارات : - « من ».

(٣). في الفقيه وكامل الزيارات : « وحشر ».

(٤).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٤ ، ح ٥ ، معلّقاً عن الكليني ، إلى قوله : « وجبت له الجنّة » ؛كامل الزيارات ، ص ١٣ ، الباب ٢ ، ح ٩ ، عن محمّد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ومحمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن محمّد بن بندار ؛ كتاب المزار ، ص ١٧٠ ، ح ٤ ، بسنده عن محمّد بن يعقوب.علل الشرائع ، ص ٤٦٠ ، ح ٧ ، بسنده عن محمّد بن سليمان الديلمي ، وفي الأخيرين إلى قوله : « وجبت له الجنّة ».الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٦٥ ، ح ٣١٥٧ ، معلّقاً عن محمّد بن سليمان الديلمي. المقنعة ، ص ٤٥٧ ، مرسلاً عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، إلى قوله : « وجبت له شفاعتي » مع اختلاف يسير. راجع :الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٩ ، ح ٣٧٧ ؛ وج ٢ ، ص ٢٢٩ ، ح ٢٢٧٠ ؛ والمحاسن ، ص ٧٠ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ١٤٠ ؛ ورجال الشيخ الطوسي ، ص ٥٠الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣١٩ ، ح ١٤٣٣١ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٣ ، ح ١٩٣٣٧.

(٥). في « بث ، بح ، جد ، جن » : - « إتباع الحجّ بالزيارة ». وفي « بس » وحاشية « بث » : « باب لقاء الإمام ». وفي « بف » : « باب أنّ تمام الحجّ لقاء الإمام ». (٦). في حاشية « بث » : « أبي عبد الله ».

(٧). في « بخ ، بف » : « نصرتهم ».

(٨).علل الشرائع ، ص ٤٥٩ ، ح ٤ ؛ وعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٢٦٢ ، ح ٣٠ ، بسندهما عن عليّ بن إبراهيم ، مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٥٨ ، ح ٣١٣٩ ، معلّقاً عن عمر بن اُذينةالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٠ ، ح ١٤٣٣٣ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢٠ ، ذيل ح ١٩٣١٠.

(٩). فيالوسائل : - « عن محمّد بن سنان ». والظاهر ثبوته ؛ فقد روى محمّد بن الحسين عن محمّد بن سنان كتاب‌عمّار بن مروان. راجع :الفهرست للطوسي ، ص ٣٣٥ ، الرقم ٥٢٦ ؛رجال النجاشي ، ص ٢٩١ ، الرقم ٧٨٠.

٢٤٦

عَمَّارِ بْنِ مَرْوَانَ ، عَنْ جَابِرٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(١) عليه‌السلام ، قَالَ : « تَمَامُ الْحَجِّ لِقَاءُ الْإِمَامِ(٢) ».(٣)

٨٠٩٦ / ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَسَارٍ(٤) ، قَالَ :

حَجَجْنَا ، فَمَرَرْنَا بِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « حَاجُّ بَيْتِ اللهِ ، وَزُوَّارُ قَبْرِ نَبِيِّهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَشِيعَةُ آلِ مُحَمَّدٍ ؛ هَنِيئاً لَكُمْ ».(٥)

٨٠٩٧ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ زِيَادٍ الْقَنْدِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ ذَرِيحٍ الْمُحَارِبِيِّ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي فِي كِتَابِهِ بِأَمْرٍ ، فَأُحِبُّ(٦) أَنْ(٧) أَعْمَلَهُ(٨)

قَالَ : « وَمَا ذَاكَ؟ ».

____________________

(١). في « بث » : « أبي عبد الله ».

(٢). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٥٨ : « ظاهره لقاؤهعليه‌السلام حيّاً ، ويحتمل شموله للزيارة بعد الموت أيضاً ». وفي هامش المطبوع : « وذلك لأنّ إبراهيمعليه‌السلام حين بني الكعبة وجعل لذرّيّته عندها مسكناً ، قال :( رَبَّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ ) [ إبراهيم (١٤) : ٣٧ ] فاستجاب دعاؤه ، وأمر الناس بالإتيان إلى الحجّ من كلّ فجّ عميق لتحبّبوا إلى ذرّيّته ».

(٣).علل الشرائع ، ص ٤٥٩ ، ح ٢ ؛ وعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٢٦٢ ، ح ٢٩ ، بسندهما عن محمّد بن يحيى العطّار ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن سنان.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٧٨ ، ح ٣١٦٢ ، معلّقاً عن جابر. وفيعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٢٦٢ ، ح ٢٨ ؛ وعلل الشرائع ، ص ٤٥٩ ، ح ١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّدعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢ ، ص ١١٦ ، ح ٥٧٧ ؛ وج ١٤ ، ص ١٣٢١ ، ح ١٤٣٣٤ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢٥ ، ح ١٩٣٢١.

(٤). في « بث ، جد » : « بشار ». والظاهر أنّ الصواب هو « بشير » ؛ فقد روى عليّ بن أسباط عن يحيى بن بشير [ النبّال ] فيالكافي ، ح ٢٤٩٩ و ١١٩١٦. ويحيى هذا هو المذكور فيرجال الطوسي ، ص ٣٢٢ ، الرقم ٤٨١٤.

(٥).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٣ ، ح ١٤٣٣٩ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٤ ، ح ١٩٣٣٨.

(٦). في « بس » : « فأحببت ».

(٧). في « جن » : + « له ».

(٨). في « ى ، بح ، بخ ، بف ، جد » وحاشية « جن »ومعاني الأخبار : « أن أعلمه ». وفي « بس » : « أن أحمله ».

٢٤٧

قُلْتُ(١) : قَوْلُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ (٢) وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ ) (٣) .

قَالَ : «( لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ ) : لِقَاءُ الْإِمَامِ وَ( لْيُوفُوا نُذُورَهُمْ ) : تِلْكَ الْمَنَاسِكُ ».

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ سِنَانٍ ، فَأَتَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، قَوْلُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ:( ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ ) ؟

قَالَ : « أَخْذُ الشَّارِبِ ، وَقَصُّ الْأَظْفَارِ ، وَمَا أَشْبَهَ ذلِكَ ».

قَالَ : قُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، إِنَّ(٤) ذَرِيحَ(٥) الْمُحَارِبِيِّ حَدَّثَنِي عَنْكَ بِأَنَّكَ قُلْتَ لَهُ :( لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ ) : لِقَاءُ الْإِمَامِ وَ( لْيُوفُوا نُذُورَهُمْ ) : تِلْكَ الْمَنَاسِكُ؟

فَقَالَ : « صَدَقَ ذَرِيحٌ ، وَصَدَقْتَ ؛ إِنَّ لِلْقُرْآنِ ظَاهِراً وَبَاطِناً ، وَمَنْ يَحْتَمِلُ(٦) مَا يَحْتَمِلُ ذَرِيحٌ؟(٧) ».(٨)

____________________

(١). في « جد » : « فقلت : جعلت فداك » بدل « قلت ».

(٢). قال الراغب : « أصل التفث : وسخ الظفر وغير ذلك ممّا شابه أن يزال عن البدن ». ثمّ قال : «( لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ ) ، أي يزيلوا وسخهم ». وقال ابن الأثير : « التَفَثُ : هو ما يفعله الـمُحرم بالحجّ إذا حلّ كقصّ الشارب والأظفار ».المفردات للراغب ، ص ١٦٥ ؛النهاية ، ج ١ ، ص ١٩١ ( تفث ).

(٣). الحجّ (٢٢) : ٢٩. وفيالوافي : +( وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ) .

(٤). في « بخ ، بف » والوافي والفقيه ، ح ٣٠٣٦ومعاني الأخبار : « فإنّ ».

(٥). في حاشية « بث » والوافي والبحار والفقيه ، ح ٣٠٣٦ : « ذريحاً ».

(٦). في « بح » والبحار : + « مثل ».

(٧). فيالوافي : « هذا الحديث ممّا يختصّ بحال الحياة ، وجهة الاشتراك بين التفسير والتأويل هي التطهير ؛ فإنّ أحدهما تطهير من الاوساخ الظاهرة والآخر من الجهل والعمى ».

(٨).معاني الأخبار ، ص ٣٤٠ ، ح ١٠ ، بسنده عن محمّد بن يحيى العطّار ، عن سهل بن زياد.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٨٥ ، ح ٣٠٣٦ ، معلّقاً عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، من قوله : « قال عبدالله بن سنان : فأتيت أبا عبداللهعليه‌السلام ».الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٨٤ ، ح ٣٠٣١ ، وتمام الرواية فيه : « وروي ذريح المحاربيّ عن أبي عبداللهعليه‌السلام في قوله الله عزّ وجلّ ثمّ ليقضوا تفثهم قال : التفث لقاء الإمام »الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢١ ، ح ١٤٣٣٦ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢١ ، ذيل ح ١٩٣١٣ ؛البحار ، ج ٢٤ ، ص ٣٦٠ ، ذيل ح ٨٤.

٢٤٨

٢١٥ - بَابُ فَضْلِ الرُّجُوعِ إِلَى الْمَدِينَةِ‌

٨٠٩٨ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْمُثَنّى ، عَنْ سَدِيرٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « ابْدَؤُوا بِمَكَّةَ ، وَاخْتِمُوا بِنَا(١) ».(٢)

٨٠٩٩ / ٢. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ(٣) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(٤) عليه‌السلام : أَبْدَأُ بِالْمَدِينَةِ ، أَوْ بِمَكَّةَ؟

قَالَ : « ابْدَأْ بِمَكَّةَ ، وَاخْتِمْ بِالْمَدِينَةِ ؛ فَإِنَّهُ أَفْضَلُ ».(٥)

٢١٦ - بَابُ دُخُولِ الْمَدِينَةِ وَ زِيَارَةِ(٦) النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله وَ الدُّعَاءِ عِنْدَ قَبْرِهِ‌

٨١٠٠ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛

____________________

(١). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٥٩ : « يدلّ على استحباب تأخير الزيارة على الحجّ ، ولعلّه مخصوص بأهل العراق وأشباههم ممّن لا ينتهي طريقهم إلى المدينة ».

(٢).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٥٨ ، ح ٣١٣٨ ، معلّقاً عن هشام بن مثنّىالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٤ ، ح ١٤٣٤٥ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢١ ، ذيل ح ١٩٣١١.

(٣). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ٥ ، ص ٤٣٩ ، ح ١٥٢٧ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٣٢٩ ، ح ١١٦٦ ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن غياث بن إبراهيم ، عن جعفر ، عن أبيه ، قال : سألت أبا جعفرعليه‌السلام . والمراد من أبي جعفر في مشايخ محمّد بن أحمد هو أحمد بن أبي عبد الله البرقي. وهذا واضح لمن تتبّع أسناد محمّد بن أحمد [ بن يحيى ] عن أبي جعفر ، عن أبيه.

هذا ، والظاهر أنّ الأصل في سندنا كان هكذا : « أحمد بن أبي عبد الله ، عن أبيه ، عن غياث بن إبراهيم ، عن جعفر - أو عن أبي عبد اللهعليه‌السلام - عن أبيه ، قال : سألت أبا جعفرعليه‌السلام » وجاز نظر الناسخ من « أبيه » بعد « أحمد بن أبي عبد الله » إلى « أبيه » قبل « قال : سألت » ، فوقع السقط.

(٤). في « بخ » : « أبا عبد الله ».

(٥).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٤٣٩ ، ح ١٥٢٧ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٣٢٩ ، ح ١١٦٦ ، بسند آخر عن جعفر ، عن أبيهعليهما‌السلام .الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٥٨ ، ح ٣١٤٠ ، مرسلاًالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٢٣ ، ح ١٤٣٤٠ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٢٠ ، ح ١٩٣٠٩. (٦). في « جد » : + « قبر ».

٢٤٩

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ صَفْوَانَ(١) وَابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا دَخَلْتَ الْمَدِينَةَ ، فَاغْتَسِلْ قَبْلَ أَنْ تَدْخُلَهَا ، أَوْ حِينَ تَدْخُلُهَا ، ثُمَّ تَأْتِي قَبْرَ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله (٢) ، فَتُسَلِّمُ(٣) عَلى رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، ثُمَّ تَقُومُ عِنْدَ الْأُسْطُوَانَةِ الْمُقَدَّمَةِ مِنْ جَانِبِ الْقَبْرِ الْأَيْمَنِ عِنْدَ رَأْسِ الْقَبْرِ(٤) عِنْدَ زَاوِيَةِ الْقَبْرِ(٥) ، وَأَنْتَ مُسْتَقْبِلُ الْقِبْلَةِ ، وَمَنْكِبُكَ الْأَيْسَرُ إِلى جَانِبِ الْقَبْرِ ، وَمَنْكِبُكَ الْأَيْمَنُ مِمَّا يَلِي(٦) الْمِنْبَرَ ؛ فَإِنَّهُ مَوْضِعُ رَأْسِ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَتَقُولُ(٧) : أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ(٨) أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللهِ ، وَأَشْهَدُ(٩) أَنَّكَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ(١٠) ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسَالَاتِ رَبِّكَ ، وَنَصَحْتَ لِامَّتِكَ ، وَجَاهَدْتَ فِي سَبِيلِ اللهِ ، وَعَبَدْتَ اللهَ(١١) حَتّى أَتَاكَ الْيَقِينُ(١٢) بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ‌ الْحَسَنَةِ(١٣) ، وَأَدَّيْتَ الَّذِي عَلَيْكَ مِنَ الْحَقِّ ، وَأَنَّكَ قَدْ رَؤُفْتَ بِالْمُؤْمِنِينَ ، وَغَلُظْتَ عَلَى‌

____________________

(١). في « بث ، بف » : + « بن يحيى ».

(٢). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت. وفي « بف » والمطبوع والوافي : + « ثمّ تقوم ». وفيالفقيه : + « وادخل‌المسجد من باب جبرئيلعليه‌السلام ، فإذا دخلت ».

(٣). في « بث » والفقيه : « فسلّم ».

(٤). في « بخ » : + « من ». وفيالفقيه : « من » بدل « الأيمن عند رأس القبر ».

(٥). في التهذيب وكامل الزيارات : - « عند زاوية القبر ».

(٦). في « بخ » : « على جانب » بدل « ممّا يلي ».

(٧). في الوافي : « تقول » بدون الواو.

(٨). في التهذيب : - « أشهد ».

(٩). في التهذيب وكامل الزيارات : - « أشهد ».

(١٠). في المرآة : « لعلّ المراد به أنّك محمّد بن عبد الله المبشّر به في كتب الله ، وعلى لسان أنبيائهعليهم‌السلام ردّاً على اليهودوغيرهم ممّن قالوا : إنّهصلى‌الله‌عليه‌وآله ليس هو المبشّر به ».

(١١). هكذا في « ى ، بث ، بخ ، بس ، بف ، جد ، جن » وحاشية « بح » والوسائل والتهذيب وكامل الزيارات . وفي « بح » والمطبوع والوافي : + « مخلصاً ». (١٢). فيالفقيه : + « ودعوت إلى سبيل ربّك ».

(١٣). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٦٠ : « متعلّق بكلّ من بلغت ونصحت وجاهدت ، وهو ناظر إلى قوله تعالي :( ادْعُ إِلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ) [ النحل (١٦) : ١٢٥ ] ».

٢٥٠

الْكَافِرِينَ ، فَبَلَغَ اللهُ بِكَ أَفْضَلَ شَرَفِ مَحَلِّ الْمُكْرَمِينَ(١) ، الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي اسْتَنْقَذَنَا بِكَ مِنَ الشِّرْكِ وَالضَّلَالَةِ.

اللّهُمَّ فَاجْعَلْ صَلَوَاتِكَ(٢) وَصَلَوَاتِ(٣) مَلَائِكَتِكَ الْمُقَرَّبِينَ ، وَعِبَادِكَ الصَّالِحِينَ ، وَأَنْبِيَائِكَ الْمُرْسَلِينَ ، وَأَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرَضِينَ ، وَمَنْ سَبَّحَ لَكَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ ، عَلى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ وَنَبِيِّكَ وَأَمِينِكَ وَنَجِيِّكَ(٤) وَحَبِيبِكَ(٥) وَصَفِيِّكَ وَخَاصَّتِكَ(٦) وَصَفْوَتِكَ(٧) وَخِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ.

اللّهُمَّ أَعْطِهِ الدَّرَجَةَ وَالْوَسِيلَةَ(٨) مِنَ(٩) الْجَنَّةِ ، وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً يَغْبِطُهُ(١٠) بِهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ.

اللّهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ(١١) :( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوّاباً رَحِيماً ) (١٢) وَإِنِّي أَتَيْتُ نَبِيَّكَ(١٣) مُسْتَغْفِراً تَائِباً(١٤) مِنْ ذُنُوبِي ، وَإِنِّي أَتَوَجَّهُ(١٥) بِكَ إِلَى اللهِ رَبِّي وَرَبِّكَ لِيَغْفِرَ لِي(١٦) ذُنُوبِي.

____________________

(١). يجوز فيه هيئة الإفعال والتفعيل.

(٢). في « بخ »والتهذيب : « صلاتك ».

(٣). فيالتهذيب : « وصلاة ».

(٤). في « بس » وحاشية « جد » والمرآة والتهذيب : « ونجيبك ».

(٥). في « بث » : - « وحبيبك ». وفي حاشية « بث » : « ونجيبك ».

(٦). في التهذيب : « وخاصّتك وصفيّك ».

(٧). في الوافي عن بعض النسخ : + « من بريّتك ».

(٨). في التهذيب : « وآته الوسيلة ».

(٩). في « بخ ، بس » والوافي : « في ».

(١٠). الغِبْطَةُ : أن يتمنّى الرجل مثل حال المغبوط ونعمته ، أو حسن حاله من غير أن يريد زوالها ولا أن تتحوّل عنه. راجع :لسان العرب ، ج ٧ ، ص ٣٥٩ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٩١٦ ( غبط ).

(١١). في الوافي والفقيه : + « وقولك الحقّ ».

(١٢). النساء (٤) : ٦٤.

(١٣). في التهذيب : « أتيتك » بدل « أتيت نبيّك ».

(١٤). في « بخ ، بس ، بف ، جن » : « تائباً مستغفراً ».

(١٥). فيكامل الزيارات : + « إليك بنبيّك نبيّ الرحمة محمّدصلى‌الله‌عليه‌وآله ، يا محمّد إنّي أتوجّه ».

(١٦) في « ى ، بخ ، بس ، جد ، جن » والوسائل : - « لي ».

٢٥١

وَ إِنْ كَانَتْ لَكَ حَاجَةٌ ، فَاجْعَلْ قَبْرَ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله خَلْفَ كَتِفَيْكَ(١) ، وَاسْتَقْبِلِ(٢) الْقِبْلَةَ ، وَارْفَعْ يَدَيْكَ ، وَسَلْ(٣) حَاجَتَكَ ؛ فَإِنَّكَ(٤) أَحْرى أَنْ تُقْضى(٥) إِنْ شَاءَ اللهُ ».(٦)

٨١٠١ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنِ الْحَسَنِ(٧) بْنِ عَلِيٍّ الْكُوفِيِّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ(٨) بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ :

____________________

(١). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٦١ : « استدبار النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله وإن كان خلاف الأدب ، لكن لا بأس به إذا كان التوجّه إلى‌الله تعالى ، كذا أفاد والديقدس‌سره . ويحتمل أن يكون المراد الاستدبار فيما بين القبر والمنبر بأن لا يكون استدباراً حقيقيّاً كما تدلّ عليه بعض القرائن ، فالمراد بالقبر في الخبر الثاني الجدار الذي اُدير على القبر ؛ فإنّه المكشوف ، والقبر مستور ، والله يعلم ».

وقال المحقّق الشعرانيرحمه‌الله في هامشالوافي : « ليس استدبار القبر الشريف هيئة مطلوبة راجحة بحيث يحصل بسببه رجحان في الدعاء ، بل الغرض بيان مطلوبيّة استقبال القبلة عند سؤال الحاجة ، فإن استقبل بحيث لا يكون القبر الشريف خلف كتفه أدّى السنّة أيضاً ، وحصل الهيئة الراجحة المطلوبة بالاستقبال ، فإن ثقل على بعض النفوس استدبار القبر ، ورآه مخالفاً للأدب ، استقبل القبلة بحيث يحفظ الأدب مع القبر الشريف بأن ينتقل إلى موضع آخر. والحديث محمول على من لا يرى في الاستدبار توهيناً ، ولا يؤثّر في نفسه ، فيكون كما لو أراد الخروج من الروضة الشريفة ، وليس لرعاية الأدب حدود ، وكيفيّات مأثورة ، بل لكلّ اُمّة وجيل ، بل لكلّ فرد من أفراد الناس عادة تؤثّر في نفسه خضوعاً وتكريماً ، ويجب علينا مراعاة الأدب كلّ على حسب عادة ». (٢). فيالتهذيب : « فاستقبل ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب وفي المطبوع : « واسأل ».

(٤). في التهذيب : « فإنّها ».

(٥). في « بخ » : - « أن تقضى ».

(٦).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٥ ، ح ٨ ، معلّقاً عن الكليني.كامل الزيارات ، ص ١٥ ، الباب ٣ ، ح ١ ، بسنده عن فضالة بن أيّوب والحسين ، عن صفوان ، عن ابن أبي عمير جميعاً ، عن معاوية بن عمّار.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٦٥ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام راجع :كامل الزيارات ، ص ١٧ ، الباب ٣ ، ح ٥ ؛ وكتاب المزار ، ص ١٧٥ ، ح ٣الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٤٧ ، ح ١٤٣٧٨ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤١ ، ح ١٩٣٥٣.

(٧). هكذا في « ى ، بخ ، بس ، جد » وحاشية « جن ». وفي « بث ، بح ، بف ، جر ، جن » والمطبوع : « الحسين ».

والحسن بن عليّ الكوفي ، هو الحسن بن عليّ بن عبد الله بن المغيرة ، روى عنه أبو عليّ الأشعري بعنوان الحسن بن عليّ بن عبد الله والحسن بن عليّ الكوفي في أسناد عديدة. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢١ ، ص ٤٢٤ - ٤٢٥.

(٨). هكذا في « بف ، جر » والوافي . وفي « ى ، بث ، بح ، بخ ، بس ، جد ، جن » والمطبوع والوسائل : « عثمان ». وهو =

٢٥٢

عَنْ أَخِيهِ أَبِي الْحَسَنِ مُوسى(١) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِعليهما‌السلام ، قَالَ : « كَانَ أَبِي(٢) عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام يَقِفُ عَلى قَبْرِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ ، وَيَشْهَدُ لَهُ بِالْبَلَاغِ ، وَيَدْعُو بِمَا حَضَرَهُ ، ثُمَّ يُسْنِدُ ظَهْرَهُ(٣) إِلَى الْمَرْوَةِ(٤) الْخَضْرَاءِ الدَّقِيقَةِ الْعَرْضِ مِمَّا يَلِي الْقَبْرَ ، وَيَلْتَزِقُ بِالْقَبْرِ ، وَيُسْنِدُ ظَهْرَهُ إِلَى الْقَبْرِ ، وَيَسْتَقْبِلُ الْقِبْلَةَ ، فَيَقُولُ(٥) :

اللّهُمَّ إِلَيْكَ أَلْجَأْتُ ظَهْرِي(٦) ، وَإِلى قَبْرِ(٧) مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ أَسْنَدْتُ ظَهْرِي ، وَ‌الْقِبْلَةَ الَّتِي رَضِيتَ لِمُحَمَّدٍصلى‌الله‌عليه‌وآله اسْتَقْبَلْتُ ؛ اللّهُمَّ إِنِّي أَصْبَحْتُ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي خَيْرَ مَا أَرْجُو(٨) ، وَلَا أَدْفَعُ عَنْهَا شَرَّ مَا أَحْذَرُ عَلَيْهَا ، وَأَصْبَحَتِ الْأُمُورُ بِيَدِكَ ، فَلَا فَقِيرَ أَفْقَرُ مِنِّي(٩) ، إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ؛ اللّهُمَّ ارْدُدْنِي مِنْكَ بِخَيْرٍ ، فَإِنَّهُ لَارَادَّ لِفَضْلِكَ ؛ اللّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ(١٠) أَنْ تُبَدِّلَ اسْمِي ، وَتُغَيِّرَ(١١) جِسْمِي ، أَوْ تُزِيلَ نِعْمَتَكَ عَنِّي ؛ اللّهُمَّ‌

____________________

= سهو ؛ فإنّه لم يذكر في أولاد عليّ بن الحسينعليه‌السلام - سواء أكان من المعقّبين أو غيرهم - من يسمّى بعثمان.

وأمّا ما ورد فيكامل الزيارات ، ص ١٦ ، ح ٣ ؛ وص ١٩ ، ح ٨ من نقل الخبر عن عليّ بن الحسين [ العلوي ] بن عليّ بن عمر بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام ، فهو سهو أيضاً ؛ فإنّه لم يذكر في أولاد عليّ بن عمر المعقّبين من يسمّى بالحسين. راجع : تهذيب الأنساب ، ص ١٨٥.

ويؤيّد ذلك أنّ الخبر ورد فيالبحار ، ج ٩٧ ، ص ١٥٣ ، ح ٢٠ ، وفيه : « عليّ بن الحسن بن عمر بن عليّ بن الحسين ».

وأمّا الحسن بن عليّ بن عمر - كما في ما نحن فيه - أو عليّ بن الحسن بن عمر ، فلم نجد لترجيح أحدهما على الآخر دليلاً.

(١). في « بس » : + « بن جعفر ».

(٢). في الوسائل وكامل الزيارات ، ص ١٦ : - « أبي ».

(٣). فيكامل الزيارات ، ص ١٩ : + « إلى قبر النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

(٤). قال الجوهري : « المَرو : حجارة بيض برّاقة تقدح منها النار. الواحدة : مروة. وبها سمّيت المروة بمكّة ».الصحاح ، ج ٦ ، ص ٢٤٩١ ( مرا ). (٥). في « بخ ، بف » والوافي : « ويقول ».

(٦). في كامل الزيارات : « أمري ».

(٧). في الوسائل وكامل الزيارات ، ص ١٩ : +«نبيّك».

(٨). في كامل الزيارات ، ص ١٩+ « لها ».

(٩). فيالوسائل : + « ربّ ».

(١٠). في « ى » : - « من ».

(١١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي . وفي « بح » والمطبوع : « أو تغيّر ».

٢٥٣

كَرِّمْنِي(١) بِالتَّقْوى ، وَجَمِّلْنِي بِالنِّعَمِ ، وَاغْمُرْنِي(٢) بِالْعَافِيَةِ ، وَارْزُقْنِي شُكْرَ الْعَافِيَةِ ».(٣)

٨١٠٢ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : كَيْفَ السَّلَامُ عَلى رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله عِنْدَ قَبْرِهِ؟

فَقَالَ : « قُلِ(٤) : السَّلَامُ عَلى رَسُولِ اللهِ(٥) ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ اللهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا صَفْوَةَ اللهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَمِينَ اللهِ(٦) ، أَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ نَصَحْتَ لِامَّتِكَ ، وَجَاهَدْتَ فِي سَبِيلِ اللهِ ، وَعَبَدْتَهُ(٧) حَتّى أَتَاكَ الْيَقِينُ ، فَجَزَاكَ اللهُ أَفْضَلَ مَا جَزى نَبِيّاً عَنْ أُمَّتِهِ ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ(٨) مُحَمَّدٍ أَفْضَلَ مَا صَلَّيْتَ عَلى إِبْرَاهِيمَ وَآلِ(٩) إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ».(١٠)

____________________

(١). في « جد » وحاشية « بس » وكامل الزيارات : « زيّني ». وفي حاشية « جد » : « أكرمني ».

(٢). في « ى ، بث ، بخ ، بف » والوافي والوسائل : « واعمرني ».

(٣).كامل الزيارات ، ص ١٦ و ١٩ ، الباب ٣ ، ح ٣ و ٨ ، بسندهما عن عليّ بن مهزيار ، عن عليّ بن الحسين [ في ص ١٩ : + « العلوي » ] بن عليّ بن عمر بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب ، عن عليّ بن جعفر. كتاب المزار ، ص ١٧٥ ، ح ١ ، مرسلاً عن الصادقعليه‌السلام ، من قوله : « ويسند ظهره إلى القبر ويستقبل القبلة » مع اختلاف.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٦٧ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٠ ، ح ١٤٣٨٣ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٢ ، ح ١٩٣٥٤.

(٤). في التهذيب وكامل الزيارات ، ص ١٨ : - « قل ».

(٥). فيالوافي والمزار : « السلام عليك يا رسول الله ».

(٦). فيكامل الزيارات ، ص ٢٠ : + « أشهد أنّك رسول الله ، وأشهد أنّك محمّد بن عبد الله و». وفي المزار : + « السلام عليك يا حجّة الله ». (٧). فيكامل الزيارات ، ص ١٨ والمزار : + « مخلصاً ».

(٨). في « بث ، بح ، بف » وحاشية « جن » : « وعلى آل ».

(٩). في « بس ، جد » : « وعلى آل ».

(١٠).كامل الزيارات ، ص ١٨ ، الباب ٣ ، ح ٦ ، عن محمّد بن يعقوب الكليني. كتاب المزار ، ص ١٧٢ ، ح ١ ، بسنده عن محمّد بن يعقوب الكليني.التهذيب ، ج ٦ ، ص ٦ ، ح ٩ ، معلّقاً عن الكليني. وفيقرب الإسناد ، ص ٣٨٢ ، ذيل ح ١٣٤٤ ؛ وكامل الزيارات ، ص ٢٠ ، الباب ٣ ، ح ١٠ ، بسندهما عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي =

٢٥٤

٨١٠٣ / ٤. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْكُوفِيِّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام انْتَهى إِلى قَبْرِ النَّبِيِّ(١) صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ ، وَقَالَ : « أَسْأَلُ اللهَ الَّذِي اجْتَبَاكَ وَاخْتَارَكَ وَهَدَاكَ(٢) وَهَدى بِكَ أَنْ يُصَلِّيَ عَلَيْكَ(٣) » ثُمَّ قَالَ : «( إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) (٤) ».(٥)

٨١٠٤ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

أَنَّ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ لَهُمْ : « مُرُّوا بِالْمَدِينَةِ ، فَسَلِّمُوا عَلى رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله مِنْ قَرِيبٍ(٦) ، وَإِنْ كَانَتِ الصَّلَاةُ(٧) تَبْلُغُهُ(٨) مِنْ بَعِيدٍ ».(٩)

٨١٠٥ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام عَنِ الْمَمَرِّ فِي مُؤَخَّرِ مَسْجِدِ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَلَا أُسَلِّمُ‌

____________________

= الحسن الرضاعليه‌السلام ، وفي الأخيرين مع اختلاف يسير. راجع : الأمالي للصدوق ، ص ٣٨٦ ، المجلس ٦١ ، ح ٥ ؛ والأمالي للطوسي ، ص ٤٢٩ ، المجلس ١٥ ، ح ١٥الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٤٩ ، ح ١٤٣٨٠ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٣ ، ح ١٩٣٥٥.

(١). في « بح » : « رسول الله ».

(٢). في « بخ » : - « وهداك ».

(٣). فيكامل الزيارات ، ص ١٩ : + « صلاة كثيرة طيّبة ».

(٤). الأحزاب (٣٣) : ٥٦.

(٥).كامل الزيارات ، ص ١٧ ، الباب ٣ ، ح ٤ ، بسنده عن حمّاد بن عيسى.الأمالي للمفيد ، ص ١٤٠ ، المجلس ١٧ ، ح ٥ ، بسند آخر ، وفيهما مع اختلاف يسير. وراجع :كامل الزيارات ، ص ١٩ ، الباب ٣ ، ح ٩الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٤٩ ، ح ١٤٣٨١ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٤ ، ح ١٩٣٥٧.

(٦). في « بث » : « قرب ». وفي « بس » والوسائل : - « من قريب ».

(٧). في « بث ، بخ » وحاشية « بح ، جن » : « وإن كان السلام ». وفي « بف » : « وإن كان السلام عليه ».

(٨). في « بخ ، بف » : « يبلغه ». وفيالوافي : « وإن كان السلام عليه يبلغه ».

(٩).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥١ ، ح ١٤٣٨٤ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٨ ، ح ١٩٣٤٦ ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٨٢ ، ح ٧.

٢٥٥

عَلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟

فَقَالَ : « لَمْ يَكُنْ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام يَصْنَعُ ذلِكَ ».

قُلْتُ : فَيَدْخُلُ(١) الْمَسْجِدَ ، فَيُسَلِّمُ(٢) مِنْ بَعِيدٍ لَايَدْنُو(٣) مِنَ الْقَبْرِ؟

فَقَالَ : « لَا » وَقَالَ(٤) : « سَلِّمْ عَلَيْهِ حِينَ تَدْخُلُ ، وَحِينَ تَخْرُجُ ، وَمِنْ بَعِيدٍ ».(٥)

٨١٠٦ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « صَلُّوا إِلى(٦) جَانِبِ(٧) قَبْرِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَإِنْ كَانَتْ(٨) صَلَاةُ(٩) الْمُؤْمِنِينَ تَبْلُغُهُ أَيْنَمَا كَانُوا ».(١٠)

٨١٠٧ / ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

حَضَرْتُ أَبَا الْحَسَنِ الْأَوَّلَعليه‌السلام وَهَارُونَ الْخَلِيفَةَ وَعِيسَى بْنَ جَعْفَرٍ وَجَعْفَرَ بْنَ يَحْيى بِالْمَدِينَةِ قَدْ جَاؤُوا إِلى قَبْرِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله .

فَقَالَ هَارُونُ لِأَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : تَقَدَّمْ ، فَأَبى ، فَتَقَدَّمَ هَارُونُ ، فَسَلَّمَ ، وَقَامَ نَاحِيَةً.

____________________

(١). في « بس » : « فندخل ».

(٢). في « بس » : « فنسلّم ».

(٣). في « بس » : « لا ندنوا ». وفيالوسائل : « ولا يدنو ».

(٤). هكذا في « بخ ، بف » والوافي . وفيالوسائل : « ثمّ قال ». وفي سائر النسخ والمطبوع : « قال » بدون الواو.

(٥).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٢ ، ح ١٤٣٨٦ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٠ ، ح ١٩٣٥١ ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٥٦ ، ح ٢٩. (٦). في « بف » : « على ».

(٧). فيالوسائل : « جنب ».

(٨). في « بح ، بخ » : « كان ».

(٩). فيمرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٦٤ : « المراد بالصلاة في الموضعين إمّا الأركان والأفعال المخصوصة كما هو الظاهر ، فيدلّ على استحباب الصلاة لهصلى‌الله‌عليه‌وآله في جميع الأماكن ، أو بمعنى الدعاء إليهصلى‌الله‌عليه‌وآله . واحتمال كونها في الأوّل الأركان ، وفي الثاني الدعاء بعيد جدّاً ، والله يعلم ».

(١٠).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٧ ، ح ١١ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٢ ، ح ١٤٣٨٥ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٣٧ ، ح ١٩٣٤٥ ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٥٦ ، ح ٣٠ ؛ وص ١٨٢ ، ح ٨.

٢٥٦

وَقَالَ عِيسَى بْنُ جَعْفَرٍ(١) لِأَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : تَقَدَّمْ ، فَأَبى ، فَتَقَدَّمَ عِيسى ، فَسَلَّمَ ، وَوَقَفَ مَعَ هَارُونَ.

فَقَالَ جَعْفَرٌ لِأَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : تَقَدَّمْ ، فَأَبى ، فَتَقَدَّمَ جَعْفَرٌ ، فَسَلَّمَ ، وَوَقَفَ مَعَ هَارُونَ.

وَتَقَدَّمَ(٢) أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَبَهْ ، أَسْأَلُ اللهَ الَّذِي اصْطَفَاكَ وَاجْتَبَاكَ وَهَدَاكَ(٣) وَهَدى بِكَ ، أَنْ يُصَلِّيَ عَلَيْكَ ».

فَقَالَ هَارُونُ لِعِيسى : سَمِعْتَ مَا قَالَ؟ قَالَ : نَعَمْ ، فَقَالَ هَارُونُ : أَشْهَدُ أَنَّهُ أَبُوهُ حَقّاً.(٤)

٢١٧ - بَابُ الْمِنْبَرِ وَالرَّوْضَةِ وَمَقَامِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله

٨١٠٨ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ(٥) مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ وَصَفْوَانَ بْنِ يَحْيى(٦) ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِذَا فَرَغْتَ مِنَ الدُّعَاءِ عِنْدَ قَبْرِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَائْتِ الْمِنْبَرَ ، فَامْسَحْهُ(٧) بِيَدِكَ ، وَخُذْ بِرُمَّانَتَيْهِ - وَهُمَا السُّفْلَاوَانِ - وَامْسَحْ عَيْنَيْكَ(٨) وَوَجْهَكَ بِهِ(٩) ؛

____________________

(١). في « جن » : - « بن جعفر ».

(٢). فيالوافي : « فتقدّم ».

(٣). في « بث » : - « وهداك ».

(٤).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٦ ، ح ١٠ ، معلّقاً عن الكليني ؛كامل الزيارات ، ص ١٨ ، الباب ٣ ، ح ٧ ، عن محمّد بن يعقوب الكلينيالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٠ ، ح ١٤٣٨٢ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٤ ، ح ١٩٣٥٦ ، من قوله : « فقال : السلام عليك يا أبه » إلى قوله : « وهدى بك أن يصلّي عليك » ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٥٥ ، ح ٢٦.

(٥). في السند تحويل بعطف « محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان » على « عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ».

(٦). فيالتهذيب : - « بن يحيى ».

(٧). في « بخ » والوافي : « وامسحه ».

(٨). في « جد » : « عينك ».

(٩). فيالتهذيب : - « به ».

٢٥٧

فَإِنَّهُ يُقَالُ(١) : إِنَّهُ شِفَاءُ الْعَيْنِ(٢) ، وَقُمْ عِنْدَهُ ، فَاحْمَدِ اللهَ ، وَأَثْنِ عَلَيْهِ ، وَسَلْ حَاجَتَكَ ، فَإِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله قَالَ : مَا بَيْنَ مِنْبَرِي وَبَيْتِي(٣) رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، وَمِنْبَرِي عَلى تُرْعَةٍ(٤) مِنْ تُرَعِ(٥) الْجَنَّةِ(٦) - وَالتُّرْعَةُ هِيَ الْبَابُ الصَّغِيرُ - ثُمَّ تَأْتِي مَقَامَ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَتُصَلِّي فِيهِ مَا بَدَا لَكَ ، فَإِذَا دَخَلْتَ الْمَسْجِدَ فَصَلِّ عَلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَإِذَا(٧) خَرَجْتَ فَاصْنَعْ مِثْلَ ذلِكَ ، وَأَكْثِرْ مِنَ الصَّلَاةِ فِي مَسْجِدِ الرَّسُولِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».(٨)

٨١٠٩ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ‌ وَهْبٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « لَمَّا كَانَ(٩) سَنَةُ إِحْدى وَأَرْبَعِينَ ، أَرَادَ مُعَاوِيَةُ الْحَجَّ ،

____________________

(١). فيالوافي : + « له ».

(٢). في « ى ، بخ ، بس ، بف ، جد » وحاشية « بح » والوافي والوسائل والتهذيب وكامل الزيارات ، ص ١٦ : « للعين ».

(٣). في الوسائل والفقيه : « قبري ومنبري » بدل « منبري وبيتي ». وفيكامل الزيارات ، ص ١٦ : « وقبري » بدل « وبيتي ».

(٤). التُرْعَةُ : الروضة على المكان المرتفع خاصّة ، فإذا كانت في المكان المطمئنّ فهو روضة. والترعَةُ أيضاً : الباب‌والدرجة ومسيل الماء إلى الروضة والجمع : تُرَع. راجع :الصحاح ، ج ٣ ، ص ١١٩١ ؛النهاية ، ج ١ ، ص ١٨٧ ؛لسان العرب ، ج ٨ ، ص ٣٢ ( ترع ). (٥). في « بخ ، بف ، جن » : - « ترع ».

(٦). فيكامل الزيارات ، ص ١٦ : + « وقوائم المنبر رتب في الجنّة ».

(٧). في « بح ، بخ » : « فإذا ».

(٨).التهذيب ، ج ٦ ، ص ٧ ، ح ١٢ ، معلّقاً عن الكليني.كامل الزيارات ، ص ١٦ ، الباب ٣ ، ح ٢ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ؛ وفيه ، ص ٢١ ، الباب ٤ ، صدر ح ٤ ، بسنده عن صفوان بن يحيى وابن أبي عمير وفضالة بن أيّوب جميعاً ، عن معاوية بن عمّار. وفيه أيضاً ، ص ١٢ ، الباب ٢ ، صدر ح ٥ ، بسند آخر ، وفيهما هذه الفقرة : « أكثر من الصلاة في مسجد الرسولصلى‌الله‌عليه‌وآله » مع اختلاف يسير.الكافي ، كتاب الصلاة ، باب القول عند دخول المسجد والخروج منه ، ح ٤٩٦٨ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « إذا دخلت المسجد فصلّ على النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله وإذا خرجت فافعل ذلك ».الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٦٨ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، إلى قوله : « فاصنع مثل ذلك » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٧ ، ح ١٤٣٨٩ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٤ ، ح ١٩٣٥٨ ، إلى قوله : « فتصلّى فيه ما بدا لك » ؛ وفيه ، ص ٣٤٠ ، ح ١٩٣٥٢ ، من قوله : « فإذا دخلت المسجد ».

(٩). في « بس ، جد » والوافي : « كانت ».

٢٥٨

فَأَرْسَلَ نَجَّاراً ، وَأَرْسَلَ(١) بِالْآلَةِ(٢) ، وَكَتَبَ إِلى صَاحِبِ الْمَدِينَةِ أَنْ يَقْلَعَ مِنْبَرَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَيَجْعَلُوهُ عَلى قَدْرِ مِنْبَرِهِ بِالشَّامِ ، فَلَمَّا نَهَضُوا لِيَقْلَعُوهُ ، انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ ، وَزُلْزِلَتِ الْأَرْضُ ، فَكَفُّوا ، وَكَتَبُوا بِذلِكَ إِلى مُعَاوِيَةَ ، فَكَتَبَ عَلَيْهِمْ(٣) : يَعْزِمُ(٤) عَلَيْهِمْ لَمَّا فَعَلُوهُ(٥) ، فَفَعَلُوا ذلِكَ ؛ فَمِنْبَرُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله الْمَدْخَلُ(٦) الَّذِي رَأَيْتَ ».(٧)

٨١١٠ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ جَمِيلٍ(٨) ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، وَمِنْبَرِي عَلى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ ، وَقَوَائِمُ(٩) مِنْبَرِي رُبَّتْ(١٠) فِي الْجَنَّةِ ».

قَالَ : قُلْتُ : هِيَ رَوْضَةٌ الْيَوْمَ؟

قَالَ : « نَعَمْ ، إِنَّهُ(١١) لَوْ كُشِفَ الْغِطَاءُ(١٢) لَرَأَيْتُمْ ».(١٣)

٨١١١ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنِ

____________________

(١). في « بث » : - « وأرسل ».

(٢). في « جن » : « بآلات ».

(٣). في « ى ، بخ ، بس ، بف ، جد ، جن » والبحار : « إليهم ».

(٤). فيالوافي : « العزم : الإقسام ».

(٥). في « ى ، بث » : « فعلوا ».

(٦). فيالمرآة : « لعلّ المراد به المدخل تحت المنبر ».

(٧).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٦١ ، ح ١٤٣٩٥ ؛البحار ، ج ٢٢ ، ص ٥٥٣ ، ح ١٣ ؛ وج ٣٣ ، ص ١٧٢ ، ح ٤٥٤ ؛ وج ١٠٠ ، ص ١٩١ ، ح ٢.

(٨). فيالوسائل : - « عن جميل ». ولم يثبت رواية ابن فضّال - وهو الحسن بن عليّ في ما نحن فيه - عن أبي بكرالحضرميّ مباشرة. (٩). في « ى ، بث ، جن » : « وقوام ».

(١٠). في « ى ، بث ، بس ، بف » وحاشية « بح ، بخ » والوسائل والبحار : « رتّب ». وفي « بخ ، جن » : - « ربّت ». وفيالمرآة : « ربّت ، بالتشديد من التربية على بناء المفعول ، أو بالتخفيف من الربو ، بمعنى النموّ والارتفاع. والأوّل أظهر ». (١١). في « بخ ، بس ، بف » : - « إنّه ».

(١٢). « الغِطاءُ » : ما يُجْعَل فوقَ الشي‌ء من طَبَق ونحوه ، كما أنّ الغِشاء ما يُجْعَل فوقَ الشي‌ء من لباس ونحوه ، وقد استُعير للجهالة.المفردات للراغب ، ص ٦٠٩ ( غطا ).

(١٣).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٨ ، ح ١٤٣٩١ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٥ ، ح ١٩٣٥٩ ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٤٦ ، ح ١.

٢٥٩

الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنْ حَدِّ مَسْجِدِ الرَّسُولِصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟

فَقَالَ : « الْأُسْطُوَانَةُ الَّتِي عِنْدَ رَأْسِ الْقَبْرِ إِلَى الْأُسْطُوَانَتَيْنِ مِنْ وَرَاءِ الْمِنْبَرِ عَنْ يَمِينِ الْقِبْلَةِ ، وَكَانَ مِنْ وَرَاءِ الْمِنْبَرِ طَرِيقٌ تَمُرُّ فِيهِ الشَّاةُ ، وَيَمُرُّ الرَّجُلُ مُنْحَرِفاً ، وَكَانَ(١) سَاحَةُ الْمَسْجِدِ مِنَ الْبَلَاطِ(٢) إِلَى الصَّحْنِ ».(٣)

٨١١٢ / ٥. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٤) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ ، عَنْ مُرَازِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَمَّا يَقُولُ النَّاسُ فِي الرَّوْضَةِ؟

فَقَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : فِيمَا(٥) بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، وَمِنْبَرِي عَلى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ ».

فَقُلْتُ لَهُ(٦) : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، فَمَا حَدُّ الرَّوْضَةِ؟

فَقَالَ : « بُعْدُ(٧) أَرْبَعِ أَسَاطِينَ مِنَ الْمِنْبَرِ إِلَى الظِّلَالِ(٨) ».

فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، مِنَ(٩) الصَّحْنِ فِيهَا(١٠) شَيْ‌ءٌ؟ قَالَ : « لَا ».(١١)

٨١١٣ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ‌

____________________

(١). في « جد » : « وكانت ».

(٢). البَلاطُ والبَلاطَةُ - في اللغة - : الحجارة المفروشة في الدار أو غيرها ، والمراد منه هنا موضع بالمدينة بين المسجد والسوق ، وبينه الآن محجّر من خشب ، يزار فيه النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله راجع :الصحاح ، ج ٣ ، ص ١١١٧ ؛لسان العرب ، ج ٧ ، ص ٢٦٤ ( بلط ) ؛الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٦٢ ؛مرآة العقول ، ج ١٨ ، ص ٢٦٦.

(٣).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٦١ ، ح ١٤٣٩٦ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٢٨٣ ، ح ٦٥٥٧.

(٤). السند معلّق على سند الحديث الرابع. ويروي عن أحمد بن محمّد ، محمّد بن يحيى.

(٥). في حاشية « ى » والبحار : « ما ».

(٦). في « بث » : - « له ».

(٧). في « بح » والوافي : « تعدّ ».

(٨). في « ى ، بث ، بخ » : « الطلال ».

(٩). في « جد » : « في ».

(١٠). في « جد » : « منها ».

(١١).الوافي ، ج ١٤ ، ص ١٣٥٩ ، ح ١٤٣٩٢ ؛الوسائل ، ج ١٤ ، ص ٣٤٥ ، ح ١٩٣٦٠ ؛البحار ، ج ١٠٠ ، ص ١٤٦ ، ح ٢.

٢٦٠