الكافي الجزء ١٢

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 811

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 811
المشاهدات: 232142
تحميل: 3369


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 811 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 232142 / تحميل: 3369
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 12

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

الدَّاءَ ، وَهُوَ أَمَانٌ مِنَ الْجُذَامِ ، إِذَا اسْتَقَرَّ فِي جَوْفِ الْإِنْسَانِ قَمَعَ الدَّاءَ كُلَّهُ ».(١)

١١٤ - بَابُ الْكُرَّاثِ (٢)

١٢٠٧٩ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، قَالَ :

اشْتَكى غُلَامٌ لِأَبِي الْحَسَنِ(٣) عليه‌السلام ، فَسَأَلَ عَنْهُ ، فَقِيلَ :(٤) بِهِ طُحَالٌ(٥) ، فَقَالَ : « أَطْعِمُوهُ الْكُرَّاثَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ » فَأَطْعَمْنَاهُ(٦) ، فَقَعَدَ الدَّمُ ، ثُمَّ بَرَأَ(٧) .(٨)

١٢٠٨٠ / ٢. عَنْهُ(٩) ، قَالَ :

حَدَّثَنِي مَنْ رَأى أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَأْكُلُ الْكُرَّاثَ فِي(١٠) الْمَشَارَةِ(١١) ، وَيَغْسِلُهُ(١٢)

___________________

(١).الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٢ ، ح ١٩٧٥٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٨٦ ، ح ٣١٦١٤ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢١٥ ، ذيل ح ١٣.

(٢). « الكرّاث » : بقلة ، وضرب من النبات ممتدّ ، أهدب ، إذا ترك خرج من وسطه طاقة فطارت ، وهو بالفارسيّة : « تره ». راجع :لسان العرب ، ج ٢ ، ص ١٨٠ ( كرث ).

(٣). في البحار والكافي ، ح ١٥٠٣٥ : « إلى أبي الحسن ».

(٤). في « ط ، بح » : « فقال ». وفي البحار : + « إنّ ». وفي الكافي ، ح ١٥٠٣٥ : + « إنّه ».

(٥). في البحار والكافي ، ح ١٥٠٣٥ : « طحالاً ». والطُحال : داء يصيب الطحال.

(٦). في الكافي ، ح ١٥٠٣٥ : + « إيّاه ».

(٧). في « ط » : « فبرأ » بدل « ثمّ برأ ».

(٨).الكافي ، كتاب الروضة ، ح ١٥٠٣٥. وفيالمحاسن ، ص ٥١١ ،كتاب المآكل ، ح ٦٨١ ، عن عليّ بن حسّانالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٣ ، ح ١٩٧٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٨٨ ، ح ٣١٦٢٥ ؛البحار ، ج ٦٢ ، ص ١٦٩ ، ح ٢.

(٩). مرجع الضمير هو سهل بن زياد المذكور في السند السابق ، كما يشهد به مضافاً إلى التعليق الواقع في السند الآتي ، ورود الخبر باختلاف يسير فيالمحاسن ، ص ٥١١ ، ح ٦٨٥ عن أبي سعيد الآدمي - وهو سهل بن زياد - قال : حدّثني من رأى أباالحسنعليه‌السلام .

(١٠). في « ط ، م ، جد » وحاشية « بح ، جت » والوسائلوالمحاسن : « من ».

(١١). في المحاسن : + « يعني الدبرة ». و « المشارة » : الدبرة في المزرعة.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٩١ ( مشور ). وفيالوافي : « المشارة : الكردة ، وهي القطعة من الأرض يزرع فيها ، ويقال بالفارسيّة : كردو ».

(١٢). في « بح ، جت » : « فيغسله ». وفي « ق ، جد » بالتاء والياء معاً.

٥٨١

بِالْمَاءِ وَيَأْكُلُهُ.(١)

١٢٠٨١ / ٣. سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقْطَعُ الْكُرَّاثَ بِأُصُولِهِ ، فَيَغْسِلُهُ بِالْمَاءِ وَيَأْكُلُهُ(٣) (٤)

١٢٠٨٢ / ٤. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْهَمْدَانِيِّ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عِيسى ، عَنْ فُرَاتِ بْنِ أَحْنَفَ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الْكُرَّاثِ؟

فَقَالَ : « كُلْهُ ؛ فَإِنَّ فِيهِ أَرْبَعَ خِصَالٍ : يُطَيِّبُ(٥) النَّكْهَةَ ، وَيَطْرُدُ الرِّيَاحَ ، وَيَقْطَعُ الْبَوَاسِيرَ ، وَهُوَ أَمَانٌ مِنَ الْجُذَامِ لِمَنْ أَدْمَنَ عَلَيْهِ ».(٦)

١٢٠٨٣ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى أَوْ غَيْرِهِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَكَرِيَّا(٧) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « ذُكِرَتِ الْبُقُولُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَقَالَ : كُلُوا الْكُرَّاثَ ؛ فَإِنَّ مَثَلَهُ فِي الْبُقُولِ كَمَثَلِ الْخُبْزِ فِي سَائِرِ الطَّعَامِ » أَوْ قَالَ : « الْإِدَامِ ».(٨)

___________________

(١).المحاسن ، ص ٥١١ ،كتاب المآكل ، ح ٦٨٥ ، عن أبي سعيد الآدمي ، عمّن رأى أبا الحسنعليه‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٣ ، ح ١٩٧٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٨٩ ، ح ٣١٦٢٨.

(٢). في « ط ، بن » وحاشية « بح » والوسائل : - « بن زياد ».

(٣). في « بف ، جت » والوافي : « ويأكل ». وفي « بح » : « فيأكله ».

(٤).المحاسن ، ص ٥١٢ ،كتاب المآكل ، ح ٦٩٠ ، عن محمّد بن الوليد ، عن يونس بن يعقوب ، عن أبي الحسن الأوّلعليه‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٣ ، ح ١٩٧٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٠ ، ح ٣١٦٢٩.

(٥). في « بف » : « تطيب ».

(٦).المحاسن ، ص ٥١٠ ،كتاب المآكل ، ح ٦٧٨ ، عن محمّد بن عليّ الهمداني ؛الخصال ، ص ٢٤٩ ، باب الأربعة ، ح ١١٤ ، بسنده عن محمّد بن عليّ الهمدانيالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٤ ، ح ١٩٧٣٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٨٩ ، ح ٣١٦٢٦.

(٧). في الوسائل : « عبدالرحمن بن حمّاد بن زكريّاء ». وهو سهو ظاهراً ؛ فقد روى حمّاد هذا بعنوان حمّاد بن زكريّا [ النخعي ] عن أبي عبد اللهعليه‌السلام فيالمحاسن ، ص ٥١٤ ، ح ٧٠١ وص ٥١٧ ، ح ٧١٢ و ٧١٥.

(٨).المحاسن ، ص ٥١٢ ،كتاب المآكل ، ح ٦٨٩ ، عن محمّد بن عيسى اليقطيني أو غيره.المحاسن ، ص ٥١٣ ، =

٥٨٢

الشَّكُّ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ(١) .

١٢٠٨٤ / ٦. عَنْهُ(٢) ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي دَاوُدَ :

عَنْ رَجُلٍ رَأى أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام بِخُرَاسَانَ يَأْكُلُ الْكُرَّاثَ مِنَ الْبُسْتَانِ كَمَا هُوَ ، فَقِيلَ لَهُ(٣) : إِنَّ(٤) فِيهِ السَّمَادَ(٥) .

فَقَالَعليه‌السلام : « لَا يَعْلَقُ(٦) بِهِ مِنْهُ(٧) شَيْ‌ءٌ ، وَهُوَ جَيِّدٌ لِلْبَوَاسِيرِ ».(٨)

١٢٠٨٥ / ٧. عَنْهُ(٩) ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ ، قَالَ :

كُنْتُ مَعَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَلَى الْمَائِدَةِ ، فَمِلْتُ عَلَى(١٠) الْهِنْدَبَاءِ ، فَقَالَ لِي : « يَا حَنَانُ ، لِمَ لَاتَأْكُلُ الْكُرَّاثَ؟ ».

قُلْتُ(١١) : لِمَا جَاءَ عَنْكُمْ مِنَ الرِّوَايَةِ فِي الْهِنْدَبَاءِ.

فَقَالَ(١٢) : « وَمَا الَّذِي جَاءَ عَنَّا(١٣) ؟ ».

___________________

=كتاب المآكل ، صدر ح ٦٩١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٤ ، ح ١٩٧٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٠ ، ح ٣١٣٦٠.

(١). في « ط »والمحاسن ، ص ٥١٢ : « الشكّ منّي » بدل « من محمّد بن يعقوب ».

(٢). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق ؛ فقد روى هو الخبر فيالمحاسن ، ص ٥١٢ ، ح ٦٨٧ عن داود بن أبي داود. (٣). في المحاسن : - « له ».

(٤). في « جد » : « إنّه ».

(٥). تسميد الأرض : أن يجعل فيها السماد ، وهو سرجين ورماد. ويقال له بالفارسيّة : « كود ». راجع :الصحاح ، ج ٢ ، ص ٤٨٩ ( سمد ).

(٦). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائلوالمحاسن . وفي « جت » والمطبوع : « لا تعلّق ».

(٧). في « بن ، جت » : « من ».

(٨).المحاسن ، ص ٥١٢ ،كتاب المآكل ، ح ٦٨٧ ، عن داود بن أبي داودالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٤ ، ح ١٩٧٣٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٠ ، ح ٣١٦٣١. (٩). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله.

(١٠). في « م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « ن » والوسائل : « إلى ».

(١١). في « بح ، جت »والمحاسن ، ص ٥١٣ : « فقلت ».

(١٢). في « ط ، م ، بن ، جد » والوافي والوسائلوالمحاسن ، ص ٥١٣ : « قال ».

(١٣). في « ط » والوسائل : - « عنّا ». وفي المحاسن ، ص ٥١٣ : + « فيه قال ».

٥٨٣

قُلْتُ(١) : إِنَّهُ قِيلَ عَنْكُمْ : إِنَّكُمْ قُلْتُمْ(٢) : إِنَّهُ يُقَطَّرُ عَلَيْهِ(٣) مِنَ الْجَنَّةِ فِي(٤) كُلِّ يَوْمٍ قَطْرَةٌ(٥)

قَالَ(٦) : فَقَالَ(٧) : « فَعَلَى(٨) الْكُرَّاثِ إِذَنْ(٩) سَبْعُ قَطَرَاتٍ ».

قُلْتُ : فَكَيْفَ(١٠) آكُلُهُ؟

قَالَ : « اقْطَعْ أُصُولَهُ ، وَاقْذِفْ بِرُؤُوسِهِ ».(١١)

١٢٠٨٦ / ٨. عَنْهُ(١٢) ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(١٣) رَفَعَهُ ، قَالَ :

كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام يَأْكُلُ الْكُرَّاثَ بِالْمِلْحِ الْجَرِيشِ(١٤) .(١٥)

___________________

(١). في الوافي : + « له ».

(٢). في « ط ، بن » والوسائلوالمحاسن ، ص ٥١٣ : - « إنّه قيل عنكم : إنّكم قلتم ».

(٣). في « ط ، بح ، بن » والوسائلوالمحاسن ، ص ٥١٣ : + « قطرات ».

(٤). في « بن » : - « في ».

(٥). في « ط »والمحاسن ، ص ٥١٣ : - « قطرة ». وفي « بح » : + « عليه ».

(٦). في « ط ، ق » : - « قال ».

(٧). في المحاسن ، ص ٥١٣ : + « لي ».

(٨). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل : « على ». وفي « بف » : - « فعلى ».

(٩). في « م ، بن ، جد »والمحاسن ، ص ٥١٣ : « إذاً ».

(١٠). في « ط » : « كيف ».

(١١).المحاسن ، ص ٥١٣ ،كتاب المآكل ، ح ٦٩٣ ، عن بعض أصحابنا ، عن حنان بن سدير.وفيه ، ص ٥١٠ ،كتاب المآكل ، ح ٦٧٦ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « يقطر على الهندبا قطرة وعلى الكرّاث قطرات ».وفيه أيضاً ، ص ٥١٠ ، ح ٦٧٧ ، بسند آخر.المحاسن ، ص ٥١٣ ،كتاب المآكل ، ح ٦٩٢ ، بسند آخر عن الرضاعليه‌السلام ، وفي الأخيرين إلى قوله : « إذن سبع قطرات » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٥ ، ح ١٩٧٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩١ ، ح ٣١٦٣٣.

(١٢). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله.

(١٣). في « ق » : « أصحابنا ».

(١٤). الملح الجريش : المجروش ، كأنّه حكّ بعضه بعضاً فتفتّت. من الجَرْش ، وهو حكّ الشي‌ء الخشن بمثله ودلكه.لسان العرب ، ج ٦ ، ص ٢٧٢ ( جرش ).

(١٥).المحاسن ، ص ٥١١ ،كتاب المآكل ، ح ٦٨٤ ، عن السيّاري ، رفعه من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام =

٥٨٤

١١٥ - بَابُ الْكَرَفْسِ‌

١٢٠٨٧ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى أَوْ غَيْرِهِ ، عَنْ قُتَيْبَةَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَكَرِيَّا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : عَلَيْكُمْ بِالْكَرَفْسِ ؛ فَإِنَّهُ طَعَامُ إِلْيَاسَ وَالْيَسَعِ وَيُوشَعَ بْنِ نُونٍ ».(١)

١٢٠٨٨ / ٢. عَنْهُ(٢) ، عَنْ نُوحِ بْنِ شُعَيْبٍ النَّيْسَابُورِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يَقْطِينٍ(٣) فِيمَا أَعْلَمُ ، عَنْ نَادِرٍ الْخَادِمِ ، قَالَ :

ذَكَرَ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام الْكَرَفْسَ ، فَقَالَ : « أَنْتُمْ(٤) تَشْتَهُونَهُ ، وَلَيْسَ(٥) مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ(٦) تَحْتَكُّ بِهِ(٧) ».(٨)

___________________

=الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٣٥ ، ح ١٩٧٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٠ ، ح ٣١٦٣٢.

(١).المحاسن ، ص ٥١٥ ،كتاب المآكل ، ح ٧٠٥ ، عن محمّد بن عيسى أو غيره.وفيه ، ص ٥١٥ ، ح ٧٠٤ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « الكرفس بقلة الأنبياء »الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٥ ، ح ١٩٧٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٣ ، ح ٣١٦٤٢ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٩٧ ، ح ٣.

(٢). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(٣). في المحاسن : « محمّد بن الحسن بن يقطين » بدل « محمّد بن الحسن بن عليّ بن يقطين ».

(٤). في « بح » : « وأنتم ».

(٥). في « ط » والوسائل : « وما ».

(٦). في المحاسن : - « هي ».

(٧). « تحتكّ به » : تحكّ نفسه عليه. راجع :لسان العرب ، ج ١٠ ، ص ٤١٣ ( حكك ). فيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٢٠٩ : « قولهعليه‌السلام : وهي تحتكّ به ، مدح لها بأنّ الدوابّ أيضاً يعرفن نفعها ، فيتداوين بها ، أو ذمّ لها بأنّ ذوات السموم تحتكّ بها ، فيجاورها شي‌ء من السمّ. والأوّل أظهر ».

(٨).المحاسن ، ص ٥١٥ ،كتاب المآكل ، ح ٧٠٦ ، عن نوح بن شعيب النيسابوريالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٥ ، ح ١٩٧٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٣ ، ح ٣١٦٤٣.

٥٨٥

١١٦ - بَابُ الْكُزْبُرَةِ (١)

١٢٠٨٩ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الدِّهْقَانِ ، عَنْ دُرُسْتَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَكْلُ التُّفَّاحِ(٣) وَالْكُزْبُرَةِ(٤) يُورِثُ النِّسْيَانَ ».(٥)

١١٧ - بَابُ الْفَرْفَخِ (٦)

١٢٠٩٠ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ فُرَاتِ بْنِ أَحْنَفَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « لَيْسَ عَلى وَجْهِ الْأَرْضِ بَقْلَةٌ أَشْرَفُ ، وَلَا أَنْفَعُ(٧) مِنَ الْفَرْفَخِ ، وَهُوَ(٨) بَقْلَةُ فَاطِمَةَعليها‌السلام » ثُمَّ قَالَ : « لَعَنَ اللهُ بَنِي أُمَيَّةَ ، هُمْ سَمَّوْهَا(٩) بَقْلَةَ(١٠) الْحَمْقَاءِ ؛

___________________

(١). في « ط » : « الكسبرة ». و « الكُزْبُرَةُ » : لغة في الكُسْبَرة ، وهي نبات الجلجلان إذا كان رطباً. وتسمىّ بالفارسيّة : « گشنيز ». راجع :ترتيب كتاب العين ، ج ٣ ، ص ١٥٧١ ( كزبر ).

(٢). في « ق ، بف » وحاشية « جت » : « محمّد بن أحمد ».

(٣). في الوافي : + « الحامض ».

(٤). في « ط » : « الكسبرة ».

(٥).الخصال ، ص ٤٢٢ ، باب التسعة ، صدر ح ٢٢ ، بسنده عن محمّد بن عيسى ، عن عبيد الله بن عبد الله الدهقان ، عن درست بن أبي منصور ، عن إبراهيم بن عبد الحميد ، عن أبي الحسن الأوّل ، مع اختلاف يسير. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٥٨ ، ضمن الحديث الطويل ٥٧٦٢ ؛والخصال ، ص ٤٣٣ ، باب التسعة ، ضمن ح ٢٣ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٥ ، ح ١٩٧٦٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٦٣ ، ح ٣١٥٣٠ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٤٥ ، ح ١.

(٦). « الفرفخ » والفرفخة : البقلة الحمقاء ، ولا تنبت بنجد ، وتسمّى الرجلة ، وهو معرّب « پرپهن » ، أي عريض الجناح. راجع :لسان العرب ، ج ٣ ، ص ٤٤ ؛مجمع البحرين ، ج ٢ ، ص ٤٣٩ ( فرفخ ).

(٧). في « ط » : « أنفع ولا أشرف » بدل « أشرف ولا أنفع ».

(٨). في « ط »والمحاسن : « وهي ».

(٩). في « ط ، م ، ن ، جد » : « سمّوه ».

(١٠). في « ق ، بف ، جت » والوافي : « البقلة ».

٥٨٦

بُغْضاً لَنَا(١) ، وَعَدَاوَةً لِفَاطِمَةَعليها‌السلام ».(٢)

١٢٠٩١ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « وَطِئَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله الرَّمْضَاءَ(٣) ، فَأَحْرَقَتْهُ ، فَوَطِئَ عَلَى الرِّجْلَةِ ، وَهِيَ الْبَقْلَةُ الْحَمْقَاءُ ، فَسَكَنَ عَنْهُ حَرُّ الرَّمْضَاءِ ، فَدَعَا لَهَا ، وَكَانَ يُحِبُّهَاصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَيَقُولُ : مِنْ بَقْلَةٍ مَا أَبْرَكَهَا(٤) ».(٥)

١١٨ - بَابُ الْخَسِّ (٦)

١٢٠٩٢ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(٧) ، عَنْ أَبِي حَفْصٍ الْأَبَّارِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « عَلَيْكُمْ بِالْخَسِّ ؛ فَإِنَّهُ يُصَفِّي(٨) الدَّمَ ».(٩)

___________________

(١). في « ط ، بن » والوسائلوالمحاسن : - « لنا ».

(٢).المحاسن ، ص ٥١٧ ،كتاب المآكل ، ح ٧١٣ ، بسند آخر. وراجع :الكافي ، كتاب الأطعمة ، باب ما جاء في الهندباء ، ذيل ح ١٢٠٧٤الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٣ ، ح ١٩٧٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٤ ، ح ٣١٦٤٥ ؛البحار ، ج ٤٣ ، ص ٨٩ ، ح ١١.

(٣). « الرمضاء » : الحجارة الحامية من حرّ الشمس. والأرض الشديدة الحرارة من شدّة وقع الشمس عليها. راجع :المصباح المنير ، ص ٢٣٨ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٨٧٣ ( رمض ).

(٤). في « ط »والمحاسن : - « يقول من بقلة ما أبركها ». وفي هامش المطبوع : والضمير في « أبركها » مبهم ، وقوله : « من بقلة » بيان وتمييز للضمير ، وكلمة « من » بيانيّة ، والتقديم لا يضرّه.

(٥).المحاسن ، ص ٥١٦ ،كتاب المآكل ، ح ٧١١ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن رجل ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٣ ، ح ١٩٧٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٤ ، ح ٣١٦٤٦ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٩١ ، ح ٥٨ ؛ وج ٦٦ ، ص ٢٣٤ ، ح ٢.

(٦). الخسّ ، بالفتح : بقلة معروفة ، ويقال له بالفارسيّة : « كاهو ». اُنظر :الصحاح ، ج ٣ ، ص ٩٢٣ ( خسس).

(٧). في « ط » : « عن بعض أصحابنا ». وفي المحاسن : « عمّن ذكره ».

(٨). في « ط ، ق » : « يطفى‌ء ».

(٩).المحاسن ، ص ٥١٤ ،كتاب المآكل ، ح ٧٠٣ ، عن أبيه ، عمّن ذكره ، عن أبي حفص الأبّارالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٣ ، ح ١٩٧٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٥ ، ح ٣١٦٤٨ ؛البحار ،ج ٦٦ ، ص ٢٣٩ ، ذيل ح ١.

٥٨٧

١١٩ - بَابُ السَّدَابِ (١)

١٢٠٩٣ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ(٢) عليه‌السلام ، قَالَ : « السَّدَابُ يَزِيدُ فِي الْعَقْلِ ».(٣)

١٢٠٩٤ / ٢. عَنْهُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ الْهَمْدَانِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ إِبْرَاهِيمَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، أَوْ أَبِي الْحَسَنِعليهما‌السلام - الْوَهْمُ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسى - قَالَ : ذُكِرَ السَّدَابُ ، فَقَالَ : « أَمَا إِنَّ فِيهِ مَنَافِعَ : زِيَادَةٌ فِي الْعَقْلِ ، وَتَوْفِيرٌ فِي الدِّمَاغِ غَيْرَ أَنَّهُ يُنَتِّنُ مَاءَ الظَّهْرِ ».(٤)

* وَرُوِيَ : « أَنَّهُ جَيِّدٌ لِوَجَعِ الْأُذُنِ ».(٥)

١٢٠ - بَابُ الْجِرْجِيرِ (٦)

١٢٠٩٥ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى أَوْ‌

___________________

(١). في « ط ، ق ، بن » والوافي والوسائل : « السذاب » ، وهكذا في الموارد الآتية. و « السداب » : هو بمهملتين بعدهما ألف ثمّ باء مفردة ، نبت معروف ، ولم نجده في كثير من كتب اللغة.مجمع البحرين ، ج ٢ ، ص ٨١ ( سدب ). ويقال له باليونانيّة : « فيجن » ، وفي بعض بلاد إيران يسمّى بـ « پيم » ، وهو كريه الرائحة.

(٢). في « بح » : + « الرضا ».

(٣).المحاسن ، ص ٥١٥ ،كتاب المآكل ، ح ٧٠٧ ، عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥١ ، ح ١٩٧٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٥ ، ح ٣١٦٤٩.

(٤).الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥١ ، ح ١٩٧٦٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٥ ، ح ٣١٦٥٠ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٤١ ، ح ٤.

(٥).المحاسن ، ص ٥١٥ ،كتاب المآكل ، ح ٧٠٨ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٢ ، ح ١٩٧٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٥ ، ح ٣١٦٥١ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٤١ ، ح ٤.

(٦). « الجرجير » : بقل ، عند الجوهري. وعند غيره : نبت ، منه برّي وبستاني ، وهو معرّب « گيگر » بالفارسيّة ، وله أسماء اُخر ، منها « تره تيزك » و « شاهي » و « شاه‌تره ». راجع :الصحاح ، ج ٢ ، ص ٦١٢ ؛تاج العروس ، ج ٦ ، ص ١٨٤ ( جرر ).

٥٨٨

غَيْرِهِ(١) ، عَنْ قُتَيْبَةَ الْأَعْشى - أَوْ قَالَ(٢) : قُتَيْبَةَ بْنِ مِهْرَانَ - عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَكَرِيَّا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ(٣) : « مَا تَضَلَّعَ(٤) رَجُلٌ(٥) مِنَ الْجِرْجِيرِ(٦) بَعْدَ أَنْ يُصَلِّيَ(٧) الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ ، فَبَاتَ(٨) تِلْكَ اللَّيْلَةَ إِلَّا(٩) وَنَفْسُهُ تُنَازِعُهُ إِلَى الْجُذَامِ(١٠) ».(١١)

١٢٠٩٦ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ(١٢) ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ أَكَلَ الْجِرْجِيرَ بِاللَّيْلِ ، ضَرَبَ عَلَيْهِ عِرْقُ الْجُذَامِ مِنْ أَنْفِهِ(١٣) ، وَبَاتَ يُنْزَفُ(١٤) الدَّمُ ».(١٥)

___________________

(١). هكذا في « ط ، م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل. وفي « ق ، ن ، بف ، جت » والمطبوع : « وغيره ».

والخبر رواه أحمد بن أبي عبد الله - مع زيادة - فيالمحاسن ، ص ٥١٧ ، ح ٧١٥ عن اليقطيني - وهو محمّد بن عيسى - أو غيره ، عن قتيبة بن مهران ، عن حمّاد بن زكريّا.

(٢). في « ط »والمحاسن : - « قتيبة الأعشى أو قال ».

(٣). في المحاسن : « إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال : أكره الجرجير ، وكأنّي أنظر إلى شجرتها نابتة في جهنّم و ».

(٤). في « ق ، بح ، جت » وحاشية « ن » والوافي : « ما تملأ ». وتضلّع من الطعام : امتلأ منه وكأنّه ملأ أضلاعه.المصباح المنير ، ص ٣٦٣ ( ضلع ).

(٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع : « الرجل ».

(٦). في المحاسن : « منها رجل » بدل « الرجل من الجرجير ».

(٧). في « بف » : « أن تصلّي ».

(٨). في « ط ، بن » والوسائل : « إلّا بات » بدل « الآخرة فبات ». وفي « م ، جد » وحاشية « جت » : « إلّا بات » بدل « فبات ». وفي المحاسن : « إلّا بات في » بدل « الآخرة فبات ».

(٩). في « ط ، م ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائلوالمحاسن : - « إلّا ».

(١٠). في « ق ، ن ، بف » وحاشية « جت » : « الحرام ».

(١١).المحاسن ، ص ٥١٧ ،كتاب المآكل ، صدر ح ٧١٥ ، عن اليقطيني أو غيرهالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٧ ، ح ١٩٧٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٦ ، ح ٣١٦٥٣.

(١٢). في « ق ، بح ، بف ، بن » وحاشية « ط ، جت » والوافي والوسائل+ « أو غيره ».

(١٣). في « بن » والوسائل : - « من أنفه ».

(١٤). في « بن » : « بنزف ». ونُزِفَ فلان دمه : سال حتّى يفرط.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١١٣٨ ( نزف).

(١٥).المحاسن ، ص ٥١٧ ،كتاب المآكل ، ذيل ح ٧١٥ ، مرسلاً من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام الوافي ، =

٥٨٩

١٢٠٩٧ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُوسَى بْنِ الْحَسَنِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الْبَقْلِ : الْهِنْدَبَاءِ(١) وَالْبَاذَرُوجِ وَالْجِرْجِيرِ(٢) ؟

فَقَالَ : « الْهِنْدَبَاءُ وَالْبَاذَرُوجُ لَنَا ، وَالْجِرْجِيرُ لِبَنِي أُمَيَّةَ ».(٣)

١٢٠٩٨ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ نُصَيْرٍ(٤) مَوْلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، عَنْ(٥) مُوَفَّقٍ مَوْلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ :

كَانَ مَوْلَايَ(٦) أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام إِذَا أَمَرَ بِشِرَاءِ الْبَقْلِ ، يَأْمُرُ(٧) بِالْإِكْثَارِ مِنْهُ ، وَ(٨) مِنَ الْجِرْجِيرِ ، فَيُشْتَرى(٩) لَهُ ، وَكَانَ يَقُولُعليه‌السلام : « مَا أَحْمَقَ بَعْضَ النَّاسِ يَقُولُونَ : إِنَّهُ(١٠) يَنْبُتُ فِي وَادٍ فِي جَهَنَّمَ(١١) ، وَاللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - يَقُولُ :( وَقُودُهَا النّاسُ وَالْحِجارَةُ ) (١٢) فَكَيْفَ‌

___________________

= ج ١٩ ، ص ٤٥٧ ، ح ١٩٧٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٦ ، ح ٣١٦٥٤.

(١). في الوسائل : « والهندباء ».

(٢). في « ط » : - « الهندباء والباذروج والجرجير ».

(٣).المحاسن ، ص ٥١٨ ،كتاب المآكل ، ح ٧١٨ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « لبني أميّة من البقول الجرجير ». وراجع :المحاسن ، ص ٥١٤ ،كتاب المآكل ، ح ٦٩٧ - ٧٠٠الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٨ ، ح ١٩٧٧١ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٧ ، ح ٣١٦٥٦.

(٤). في « بح ، بف » : « نصر ». وفي البحار ، ج ٨ : « بصير ».

(٥). روى أحمد بن أبي عبد الله الخبر فيالمحاسن ، ص ٥١٨ ، ح ٧١٩ عن العبدي - وهو محرّف من العبيدي المراد به محمّد بن عيسى المذكور في سندنا هذا - عن الحسين بن سعيد عن نصير مولى أبي عبد اللهعليه‌السلام أو موفّق مولى أبي الحسنعليه‌السلام ، قال : كان ، إذا أمر بشي‌ء من البقل ، الخبر.

(٦). في « ط ، بن » والوسائل : - « مولاي ».

(٧). في المحاسن : « يأمرنا ».

(٨). في « ط ، م ، جد »والمحاسن : - « منه و ».

(٩). في البحار ، ج ٨ : « فنشري ».

(١٠). في المحاسن : - « إنّه ».

(١١). في « ط ، بن » وحاشية « جت » والوسائلوالبحار ، ج ٨والمحاسن : « في وادي جهنّم ».

(١٢). البقرة (٢) : ٢٤ ؛ التحريم (٦٦) : ٦.

٥٩٠

يَنْبُتُ(١) الْبَقْلُ؟ ».(٢)

١٢١ - بَابُ السِّلْقِ (٣)

١٢٠٩٩ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِىِّ بْنِ أَبِي عُثْمَانَ(٤) :

رَفَعَهُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - رَفَعَ(٥) عَنِ(٦) الْيَهُودِ(٧) الْجُذَامَ بِأَكْلِهِمُ السِّلْقَ ، وَقَلْعِهِمُ الْعُرُوقَ(٨) ».(٩)

١٢١٠٠ / ٢. عَنْهُ(١٠) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : « نِعْمَ الْبَقْلَةُ السِّلْقُ ».(١١)

___________________

(١). هكذا في « ط ، ق ، م ، ن ، بح ، بف » والوافيوالبحار ، ج ٨والمحاسن . وفي « جت ، جد » بالتاء والياء معاً. وفي المطبوع : « تنبت ».

(٢).المحاسن ، ص ٥١٨ ،كتاب المآكل ، ح ٧١٩ ، بسنده عن الحسين بن سعيدالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٥٨ ، ح ١٩٧٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٧ ، ح ٣١٦٥٥ ؛البحار ، ج ٨ ، ص ٣٠٦ ، ح ٦٥ ؛ وج ٦٦ ، ص ٢٣٧ ، ذيل ح ٥.

(٣). السِلق ، بالكسر : نبات معروف يؤكل ، وهو ما يقال له بالفارسيّة : « چغندر ». اُنظر :الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٤٩٨ ( سلق ).

(٤). هكذا في « بن » وحاشية « ن ، جت » والوسائل. وفي « ط ، ق ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والمطبوع والوافي : « الحسن بن عليّ ، عن أبي عثمان ». والخبر رواه أحمد بن أبي عبد الله فيالمحاسن ، ص ٥١٩ ، ح ٧٢١ ، عن الحسن بن عليّ بن أبي عثمان سجّادة. والحسن بن عليّ هذا له كتاب رواه أحمد بن أبي عبد الله ، كما فيالفهرست للطوسي ، ص ١٢٤ ، الرقم ١٦٥. (٥). في « م ، ن ، بح ، جد » : « دفع ».

(٦). في « بح » : « من ».

(٧). في « بح » : + « عرق ».

(٨). فيالوافي : « يعني عروق اللحم ».

(٩).المحاسن ، ص ٥١٩ ،كتاب المآكل ، ح ٧٢١ ، عن الحسن بن عليّ بن أبي عثمان سجّادةالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢١ ، ح ١٩٧١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٤ ، ص ١٧٤ ، ح ٣٠٢٧١.

(١٠). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(١١).المحاسن ، ص ٥٢٠ ،كتاب المآكل ، ح ٧٢٦ عن محمّد بن الحميد العطّار ، عن صفوان بن يحيىالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢١ ، ح ١٩٧١١ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٩ ، ح ٣١٦٦٥.

٥٩١

١٢١٠١ / ٣. عَنْهُ(١) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمِيِّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَبَّادٍ ، عَنْ عِيسَى بْنِ أَبِي الْوَرْدِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام (٢) : « أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ شَكَوْا إِلى(٣) مُوسىعليه‌السلام مَا يَلْقَوْنَ مِنَ الْبَيَاضِ ، فَشَكَا ذلِكَ إِلَى اللهِ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالى - فَأَوْحَى اللهُ(٤) إِلَيْهِ :(٥) مُرْهُمْ بِأَكْلِ(٦) لَحْمِ الْبَقَرِ بِالسِّلْقِ».(٧)

١٢١٠٢ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا(٨) عليه‌السلام أَنَّهُ(٩) قَالَ : « أَطْعِمُوا مَرْضَاكُمُ السِّلْقَ - يَعْنِي وَرَقَهُ - فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً ، وَلَا دَاءَ مَعَهُ ، وَلَا غَائِلَةَ لَهُ ، وَيُهْدِئُ(١٠) نَوْمَ الْمَرِيضِ ، وَاجْتَنِبُوا أَصْلَهُ ؛ فَإِنَّهُ يُهَيِّجُ السَّوْدَاءَ(١١) ».(١٢)

___________________

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله.

(٢). في الكافي ، ح ١١٧٧٧والمحاسن ، ح ٧٢٣ : + « قال ».

(٣). في « ق ، بح ، بف ، جت » : + « الله تبارك وتعالى وإلى ». وفي الوافي : + « الله سبحانه وإلى ».

(٤). في « ق » : - « الله ».

(٥). هكذا في « ط ، ق ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والكافي ، ح ١١٧٧٧والمحاسن ، ح ٧٢٣. وفي « جد » والمطبوع : + « أن ».

(٦). في « بف » والكافي ، ح ١١٧٧٧والمحاسن ، ح ٧٢٣ : « يأكلوا ».

(٧).الكافي ، كتاب الأطعمة ، باب لحم البقر وشحومها ، ح ١١٧٧٧ ، عن محمّد بن يحيى ، عن عليّ بن الحسن التيمي.المحاسن ، ص ٥١٩ ،كتاب المآكل ، ح ٧٢٣ ، عن عليّ بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن سليمان بن عبّاد.وفيه ، ص ٥١٩ ، ح ٧٢٢ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير.وفيه أيضاً ، ص ٥١٩ ، ح ٧٢٤ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وتمام الرواية هكذا : « مرق السلق بلحم البقر يذهب بالبياض »الوافي ، ج ١٩ ، ص ٢٩٠ ، ح ١٩٤٢٧ ؛ وص ٤٢١ ، ح ١٩٧١٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٩ ، ح ٣١٦٦٧.

(٨). في « ط ، بن » : - « الرضا ».

(٩). في « ط ، ق ، بح » والوسائل : - « أنّه ».

(١٠). في « بح » : « وتهدئ ».

(١١). « السوداء » : أحد الأخلاط الأربعة التي زعم الأقدمون أنّ الجسم مهيّأ عليها ، بها قوامه ، ومنها صلاحه وفساده ، وهي : الصفراء ، والدم ، والبلغم ، والسوداء.المعجم الوسيط ، ج ١ ، ص ٤٦١ ( سود ).

(١٢).الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٢ ، ح ١٩٧١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٨ ، ح ٣١٦٦٣ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢١٧ ، ح ١٠.

٥٩٢

١٢١٠٣ / ٥. عَنْهُ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ بَعْضِ الْحُصَيْنِيِّينَ(٢) :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : « أَنَّ السِّلْقَ يَقْمَعُ عِرْقَ الْجُذَامِ ، وَمَا دَخَلَ جَوْفَ الْمُبَرْسَمِ(٣) مِثْلُ وَرَقِ السِّلْقِ ».(٤)

١٢٢ - بَابُ الْكَمْأَةِ (٥)

١٢١٠٤ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ عَلِيٍّ ، عَنْ أُمَامَةَ بِنْتِ أَبِي الْعَاصِ بْنِ‌ الرَّبِيعِ وَأُمُّهَا زَيْنَبُ بِنْتُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، قَالَتْ :

أَتَانِي أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيٌّ(٦) عليه‌السلام فِي شَهْرِ رَمَضَانَ ، فَأُتِيَ بِعَشَاءٍ وَتَمْرٍ وَكَمْأَةٍ ، فَأَكَلَعليه‌السلام ، وَكَانَ يُحِبُّ الْكَمْأَةَ.(٧)

١٢١٠٥ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ زَيْدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : الْكَمْأَةُ مِنَ الْمَنِّ ، وَالْمَنُّ مِنَ الْجَنَّةِ ، وَمَاؤُهَا شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ(٨) ».(٩)

___________________

(١). مرجع الضمير هو عبد الله بن جعفر المذكور في السند السابق.

(٢). في « ط ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » والوسائل والبحار : « بعض الحضينيين ».

(٣). البرسام - بالكسر - : علّة يهذى فيها.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٤٢٤ ( برسم ).

(٤).الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٢ ، ح ١٩٧١٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ١٩٩ ، ح ٣١٦٦٤ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢١٧ ، ح ١١.

(٥). « الكمأة » : نبات ينقّض الأرض فيخرج كما يخرج الفُطْر. وهي تسمّى بالفارسيّة « قارچ ». راجع : ترتيبكتاب العين ، ج ٣ ، ص ١٥٩٣ ( كمأ ).

(٦). في « ط ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائلوالبحار والمحاسن : - « عليّ ».

(٧).المحاسن ، ص ٥١٧ ،كتاب المآكل ، ح ٧٦٢ ، عن عليّ بن الحكمالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٩ ، ح ١٩٧٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠١ ، ح ٣١٦٧٢ ؛البحار ، ج ٤١ ، ص ١٥٨ ، ح ٥١.

(٨). رواه العامّة عن أبي هريرة ، ففي سنن الترمذي ، عن أبي هريرة : أنّ ناساً من أصحاب النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله قالوا : =

٥٩٣

١٢٣ - بَابُ الْقَرْعِ (١)

١٢١٠٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(٢) عليه‌السلام سُئِلَ عَنِ الْقَرْعِ : يُذْبَحُ(٣) ؟

فَقَالَ : الْقَرْعُ لَيْسَ(٤) يُذَكّى ، فَكُلُوهُ ، وَلَا تَذْبَحُوهُ ، وَلَا يَسْتَهْوِيَنَّكُمُ(٥) الشَّيْطَانُ‌

___________________

= الكمأة جدريّ الأرض ، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : « الكمأة من المنّ ، وماؤها شفاء للعين ، والعجوة من الجنّة ، وهي شفاء من السمّ ». هذا حديث حسن. وروي عن قتادة ، قال : « حدّثت أنّ أبا هريرة قال : أخذت ثلاثة أكمؤ أو خمساً أو سبعاً ، فعصرتهنّ ، فجعلت ماءهنّ في قارورة ، فكحلت به جارية لي ، فبرأت ».سنن الترمذي ، ج ٣ ، ص ٢٧٢ ، حديث ٢١٤٨ و ٢١٤٩.

وقال النووي في شرح الحديث المتقدّم : « اختلف في معنى قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله : الكمأة من المنّ ، فقال أبو عبيد وكثيرون : شبّهها بالمنّ الذي كان ينزل على بني إسرائيل ؛ لأنّه كان يحصل لهم بلا كلفة ولا علاج ، والكمأة تحصل بلا كلفة ولا علاج ولا زرع بزر ولا سقي ولا غيره. وقيل : هي من المنّ الذي أنزل الله تعالى على بني إسرائيل حقيقة عملاً بظاهر اللفظ.

وقوله صلى‌الله‌عليه‌وآله : وماؤها شفاء للعين ، قيل : هو نفس الماء مجرّداً. وقيل : معناه أن يخلط ماؤها بدواء ويعالج به العين. وقيل : إن كان لبرودة ما في العين من حرارة فماؤها مجرّداً شفاء ، وإن كان لغير ذلك فمركّب مع غيره. والصحيح بل الصواب أنّ ماءها مجرّداً شفاء للعين مطلقاً ؛ ، فيعصر ماؤها ، ويجعل في العين منه ، وقد رأيت أنا وغيري في زماننا من كان عمى وذهب بصره حقيقة ، فكحل عينه بماء الكمأة مجرّداً ، فشفي وعاد إليه بصره ». شرح مسلم ، ج ١٤ ، ص ٥.

(٩).المحاسن ، ص ٥٢٧ ،كتاب المآكل ، ح ٧٦١.وفيه ، ص ٥٢٦ ،كتاب المآكل ، ح ٧٦٠ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.عيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٧٥ ، ح ٣٤٩ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره.الأمالي للطوسي ، ص ٣٨٤ ، المجلس ١٣ ، ح ٨٥ ، بسند آخر عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير. وراجع :بصائر الدرجات ، ص ٥٠٤ ، ذيل ح ٨الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٤٩ ، ح ١٩٧٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠١ ، ح ٣١٦٧٣ ؛البحار ، ج ٦٢ ، ص ١٥٢ ، ذيل ح ٢٨.

(١). « القرع » - بسكون الراء وفتحها لغتان ، والسكون هو المشهور في الكتب - : حمل اليقطين ، وأكثر ما تسمّيه العرب الدُّبّاء ، وقلّ من يستعمل القرع. وهو بالفارسيّة : « كدو ».

(٢). في « ط » : « أنّه » بدل « أنّ أمير المؤمنين ».

(٣). في المحاسن : « هل يذبح ».

(٤). في المحاسن : + « شيئاً ».

(٥). في « بف » : « ولا يستوهننّكم ». وفي « م » وحاشية « جت ، جد » : « ولا يستهويكم ». وفيالوافي : « استهواء =

٥٩٤

لَعَنَهُ اللهُ ».(١)

١٢١٠٧ / ٢. وَبِإِسْنَادِهِ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله (٣) يُعْجِبُهُ الدُّبَّاءُ فِي(٤) الْقُدُورِ ، وَهُوَ الْقَرْعُ(٥) ».(٦)

١٢١٠٨ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَيْمُونٍ الْقَدَّاحِ(٧) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ النَّبِيُّ(٨) صلى‌الله‌عليه‌وآله يُعْجِبُهُ الدُّبَّاءُ ، وَيَلْتَقِطُهُ مِنَ الصَّحْفَةِ(٩) ».(١٠)

___________________

= الشيطان : استيهامه وتحييره ».

(١).المحاسن ، ص ٥٢٠ ،كتاب المآكل ، ح ٧٢٨ ، عن النوفلي.الأمالي للطوسي ، ص ٣٦٢ ، المجلس ١٣ ، ح ٨ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٧ ، ح ١٩٧٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٢ ، ح ٣١٦٧٧.

(٢). المراد من « بإسناده » هو الطريق المتقدّم إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام ، كما يشهد به ورود الخبر فيالمحاسن ، ص ٥٢١ ، ح ٧٣٣ عن النوفلي عن السكوني.

(٣). في « ط ، م ، بن ، جد » وحاشية « ن » والوسائلوالمحاسن ، ح ٧٣٣ : « إنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله كان ».

(٤). في حاشية « بح » : « من ».

(٥). في « م ، بن ، جد » والوسائلوالمحاسن ، ح ٧٣٣ : « من القدور الدبّاء وهو القرع » بدل « الدبّاء في القدور وهو القرع ». وفي « ط » : - « يعجبه الدبّاء في القدور وهو القرع ». وفي المحاسن ، ح ٧٣٣ : - « وهو القرع ».

(٦).المحاسن ، ص ٥٢١ ،كتاب المآكل ، ح ٧٣٣ ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام .وفيه ، ص ٥٢١ ، ح ٧٣٥ ، بسند آخر.الخصال ، ص ٦٣٢ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام .تحف العقول ، ص ١٢٢ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، وفيهما إلى قوله : « يعجبه الدبّاء »الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٧ ، ح ١٩٧٠١ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣١٦٧٩.

(٧). في « ق ، بف » : - « القدّاح ».

(٨). في « بن » والوسائل : « أمير المؤمنين ». وفي « ط » : - « محمّد بن يحيى - إلى - كان النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

(٩). « الصحفة » : إناء كالقصعة المبسوطة ونحوها ، وقطعة مبسوطة تشبع الخمسة ، وجمعها : صحاف. ويقال لها بالفارسيّة : « كاسه بزرگ ، كاسه پهن ». راجع :النهاية ، ج ٣ ، ص ١٢ ؛المغرب ، ص ٢٦٣ ( صحف ).

(١٠).المحاسن ، ص ٥٢١ ،كتاب المآكل ، ذيل ح ٧٣٤ ، عن ابن فضّال ، عن ابن القدّاح ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن =

٥٩٥

١٢١٠٩ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّامِيِّ(١) ، عَنِ الْحُسَيْنِ(٢) بْنِ حَنْظَلَةَ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام ، قَالَ : « الدُّبَّاءُ يَزِيدُ فِي الدِّمَاغِ ».(٣)

١٢١١٠ / ٥. عَنْهُ(٤) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقُولُ(٥) : « الدُّبَّاءُ يَزِيدُ فِي الْعَقْلِ ».(٦)

١٢١١١ / ٦. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنِ السَّيَّارِيِّ رَفَعَهُ ، قَالَ :

« كَانَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله يُعْجِبُهُ الدُّبَّاءُ ، وَكَانَ(٧) يَأْمُرُ نِسَاءَهُ إِذَا طَبَخْنَ قِدْراً يُكْثِرْنَ فِيهَا(٨) مِنَ الدُّبَّاءِ ، وَهُوَ الْقَرْعُ ».(٩)

___________________

= عليّعليهم‌السلام .الأمالي للطوسي ، ص ٣٦٢ ، المجلس ١٣ ، ح ٦ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٨ ، ح ١٩٧٠٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٢ ، ح ٣١٦٧٨ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٧٥ ، ح ١٠٩.

(١). في « بن » : « الشبامي ». وفي حاشية « بف » والوافي : « الشيباني ».

(٢). في « ط ، م ، بن » والوسائل : « حسين » بدل « الحسين ».

(٣).المحاسن ، ص ٥٢٠ ،كتاب المآكل ، ح ٧٣٠ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ؛ وفيالخصال ، ص ٦٣٢ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ؛والجعفريّات ، ص ٢٤٣ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام .الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥١ ، ضمن ح ٤٢٣٥ ، بسند آخر عن أبي الحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام .تحف العقول ، ص ١٢٢ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٨ ، ح ١٩٧٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣١٦٨٠.

(٤). الضمير راجع إلى سهل بن زياد المذكور في السند السابق.

(٥). في « ط » : « قال ».

(٦).المحاسن ، ص ٥٢٠ ،كتاب المآكل ، ح ٧٢٩ ، عن عليّ بن حسّان.الأمالي للطوسي ، ص ٣٦٢ ، المجلس ١٣ ، ح ٧ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٨ ، ح ١٩٧٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣١٦٨١. (٧). في « ط » : « فكان ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائلوالمحاسن . وفي المطبوع : - « فيها ». وفي « ق ، بح ، بف ، جت » : « فأكثرن » بدل « يكثرن ». وفي « ط » : « أكثرن » بدله. وفي الوسائل : « أن يكثرن » بدله.

(٩).المحاسن ، ص ٥٢١ ،كتاب المآكل ، ح ٧٣٦ ، عن السيّاريالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٨ ، ح ١٩٧٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣١٦٨٣.

٥٩٦

١٢١١٢ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(١) :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ مُوسىعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ فِيمَا أَوْصى بِهِ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله عَلِيّاًعليه‌السلام أَنْ(٢) قَالَ لَهُ(٣) : يَا عَلِيُّ ، عَلَيْكَ بِالدُّبَّاءِ ، فَكُلْهُ(٤) ؛ فَإِنَّهُ يَزِيدُ فِي الدِّمَاغِ وَالْعَقْلِ(٥) ».(٦)

١٢٤ - بَابُ الْفُجْلِ (٧)

١٢١١٣ / ١. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْهَمْدَانِيِّ ، عَنْ حَنَانٍ ، قَالَ :

كُنْتُ مَعَ أَبِىِ عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٨) عَلَى الْمَائِدَةِ ، فَنَاوَلَنِي(٩) فُجْلَةً وَقَالَ(١٠) : « يَا حَنَانُ ، كُلِ الْفُجْلَ ؛ فَإِنَّ فِيهِ ثَلَاثَ خِصَالٍ : وَرَقُهُ يَطْرُدُ الرِّيَاحَ(١١) ، وَلُبُّهُ يُسَهِّلُ(١٢)

___________________

(١). في « ط ، م ، ن ، جد » وحاشية « بح » : « بعض أصحابه ».

(٢). هكذا في « ط ، م ، بح ، بن ، جت ، جد » وحاشية « ن » والوسائلوالمحاسن . وفي سائر النسخ والمطبوع‌ والوافي : « أنّه ». (٣). في « ط ، م ، بن ، جد » والوسائلوالمحاسن : - « له ».

(٤). في « ط » : « تأكله ».

(٥). في المحاسن:«العقل والدماغ»بدل«الدماغ والعقل».

(٦).المحاسن ، ص ٥٢١ ،كتاب المآكل ، ح ٧٣٢ ، عن أبيه ، عمّن حدّثه ، عن موسى بن جعفر ، عن أبيه ، عن جدّهعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٨ ، ح ١٩٧٠٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣١٦٨٢.

(٧). الفُجل ، وزان قُفل : أرومة نبات ، يكون لآكله جُشاء خبيثة. ويقال له بالفارسيّة : « تُرب ». راجع : ترتيبكتاب العين ، ج ٣ ، ص ١٣٧٣ ( فجل ).

(٨). هكذا في « ط ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائلوالمحاسن ، ح ٧٤٨والخصال . وفي « بح » : « سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول وكنت معه ». وفي « ق ، بف » والمطبوع والوافي : « سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام وكنت معه » بدل « كنت مع أبي عبد اللهعليه‌السلام ». والسياق يشهد بصحّة ما أثبتناه.

(٩). في « بح » : « وناولني ».

(١٠). في «ط،م،بف،بن،جد» والوسائل : « فقال ».

(١١). في « بن » وحاشية « بح ، جت » : « الريح ».

(١٢). هكذا في « م ، ن ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل. وفي سائر النسخ والمطبوع والوافي : « يسربل ». وقال في الوافي : « يسربل البول ، أي يحدره ». وفيالبحار ، ج ٦٣ ، ص ٢٣٠ ، ذيل ح ١ : « يقال : سربله ، أي ألبسه =

٥٩٧

الْبَوْلَ(١) ، وَأَصْلُهُ(٢) يَقْطَعُ(٣) الْبَلْغَمَ(٤) ».(٥)

* وَفِي رِوَايَةٍ أُخْرى(٦) : « وَرَقُهُ يُمْرِئُ ».(٧)

١٢١١٤ / ٢. عَنْهُ ، عَنِ السَّيَّارِيِّ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ خَالِدٍ(٨) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ ، عَنْ دُرُسْتَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْفُجْلُ أَصْلُهُ(٩) يَقْطَعُ(١٠) الْبَلْغَمَ ، وَلُبُّهُ يَهْضِمُ ، وَوَرَقُهُ يَحْدِرُ الْبَوْلَ حَدْراً(١١) ».(١٢)

___________________

= السربال ، ولايناسب المقام إلّا بتجوّز وتكلّف بعيد. وفي بعض نسخ الكافي : يسهّل ، وفي بعضها : يسيل ، وهما أصوب ».

(١). فيالوافي : « يسربل البول : يحدره ».

(٢). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، بح » : « واُصوله ».

(٣). في « بن » : « تقلع ». وفي الوسائل : « تقطع ».

(٤). في « ط » : + « وفي رواية : لبّه يهضم ، وورقه يحدر البول حدراً ».

(٥).المحاسن ، ص ٥٢٤ ،كتاب المآكل ، ح ٧٤٨ ، بسنده عن حنان ؛الخصال ، ص ١٤٤ ، باب الثلاثة ، ح ١٦٨ ، بسنده عن حنان بن سديرالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ح ١٩٧٠٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٥ ، ح ٣١٦٩٠ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٣٠ ، ذيل ح ١.

(٦). في « ن » : - « اُخرى ».

(٧).المحاسن ، ص ٥٢٤ ،كتاب المآكل ، ح ٧٥٠ ، بسنده عن حنان بن سدير ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ح ١٩٧٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٥ ، ح ٣١٦٩١.

(٨). هكذا في « ق ، م ، ن ، بف ، جت ، جد » والوافي. وفي « بن » والوسائل : « محمّد بن خالد ». وفي « بح » والمطبوع : « أحمد بن محمّد بن خالد ». والخبر رواه أحمد بن محمّد بن خالد فيالمحاسن ، ص ٥٢٤ ، ح ٧٤٩ عن السيّاري ، عن أحمد بن خالد ، عن أحمد بن المبارك الدينوري.

(٩). في « م ، بن ، جد » وحاشية « بح » والوسائل : « اُصوله ».

(١٠). في « بن » والوسائل : « تقطع ».

(١١). في المحاسن : « تحديراً ».

(١٢).المحاسن ، ص ٥٢٤ ،كتاب المآكل ، ح ٧٤٩ ، عن السيّاري ، عن أحمد بن خالد ، عن أحمد بن المبارك الدينوري ، عن أبي عثمان ، عن درست بن أبي منصور ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الأمالي للطوسي ، ص ٣٦٢ ، المجلس ١٣ ، ح ٩ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ح ١٩٧٠٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٥ ، ح ٣١٦٩٢.

٥٩٨

١٢٥ - بَابُ الْجَزَرِ (١)

١٢١١٥ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ(٢) أَوْ غَيْرِهِ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام (٣) ، قَالَ : « أَكْلُ الْجَزَرِ يُسَخِّنُ الْكُلْيَتَيْنِ ، وَيُقِيمُ الذَّكَرَ ».(٤)

١٢١١٦ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْجَلَّابِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « الْجَزَرُ أَمَانٌ مِنَ الْقُولَنْجِ وَالْبَوَاسِيرِ ، وَيُعِينُ عَلَى الْجِمَاعِ ».(٥)

١٢١١٧ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقُولُ : « أَكْلُ الْجَزَرِ يُسَخِّنُ الْكُلْيَتَيْنِ ، وَيَنْصِبُ(٦) الذَّكَرَ ».

قَالَ(٧) : فَقُلْتُ(٨) لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، كَيْفَ آكُلُهُ وَلَيْسَ لِي أَسْنَانٌ؟

___________________

(١). الجزر : معروف ، هذه الأرومة التي تؤكل ، وهو معرّب « گزر » بالفارسيّة ، ويقال له أيضاً : « زردك » و « هويج ». راجع :لسان العرب ، ج ٤ ، ص ١٣٦ ( جزر ). (٢). في « بن » والوسائل : « الحسين بن عليّ ».

(٣). هكذا في « ط ، م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، بف ، جت » والوسائل. وفي « ق ، ن ، بح ، بف ، جت » والمطبوع والوافي : « أبي عبد اللهعليه‌السلام ». وسيأتي الخبر - مع زيادة - في الحديث الثالث من الباب ، بسندٍ آخر عن داود بن فرقد عن أبي الحسنعليه‌السلام . وورد الخبر مع الزيادة فيالمحاسن ، ص ٥٢٤ ، ح ٧٤٦ ، عن داود بن فرقد ، عن أبي الحسنعليه‌السلام . وداود بن فرقد يروي عن أبي عبد الله وأبي الحسن موسى بن جعفرعليهما‌السلام . راجع :رجال النجاشي ، ص ١٥٨ ، الرقم ٤١٨ ؛رجال البرقي ، ص ٣٣ وص ٤٧.

(٤).المحاسن ، ص ٥٢٤ ،كتاب المآكل ، ذيل ح ٧٤٧ ، عن بعض أصحابنا ، عن داود ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٣ ، ح ١٩٧١٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٦ ، ح ٣١٦٩٣.

(٥).الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٣ ، ح ١٩٧١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٦ ، ح ٣١٦٩٤.

(٦). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، بح ، جت » والوسائلوالمحاسن : « ويقيم ».

(٧). في « ق ، ن ، بف ، جت » والوافيوالمحاسن : - « قال ».

(٨). في « ط ، ق ، ن ، بف » والوافيوالمحاسن : « قلت ».

٥٩٩

قَالَ(١) : فَقَالَ لِي(٢) : « مُرِ الْجَارِيَةَ تَسْلُقُهُ(٣) ، وَكُلْهُ ».(٤)

١٢٦ - بَابُ السَّلْجَمِ (٥)

١٢١١٨ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْمُسَيَّبِ ، قَالَ :

قَالَ الْعَبْدُ الصَّالِحُعليه‌السلام : « عَلَيْكَ بِاللِّفْتِ ، فَكُلْهُ - يَعْنِي السَّلْجَمَ - فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَلَهُ(٦) عِرْقٌ مِنَ(٧) الْجُذَامِ ، وَاللِّفْتُ يُذِيبُهُ(٨) ».(٩)

١٢١١٩ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ الْمُهْتَدِي(١٠) :

___________________

(١). في « ط ، ق ، بح ، بف » والوافيوالمحاسن : - « قال ».

(٢). في « بن »والمحاسن : - « لي ». وفي الوسائل : - « فقال لي ».

(٣). سلق الشي‌ءَ : أغلاه بالنار ، وسلقت البقل : إذا أغليته بالنار إغلاءة خفيفة. اُنظر :الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٤٩٧ ؛القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١١٨٧ ( سلق ).

(٤).المحاسن ، ص ٥٢٤ ،كتاب المآكل ، ح ٧٤٦ ، بسنده عن داود بن فرقدالوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٣ ، ح ١٩٧١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٦ ، ح ٣١٦٩٥.

(٥). في « ق ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » : « الشلجم ». وهكذا في الموارد الآتية. وقال الفيروزآبادي : « السلجم ، وزان جعفر : نبت معروف ، وهو الذي تسمّيه الناس : « اللِّفْت » ، وهو معرّب « شلغم » بالفارسيّة. وقال عدّة من أهل اللغة : « لا يقال بالشين المعجمة ولا بالثاء المثلّثة ». راجع :لسان العرب ، ج ١٢ ، ص ٣٠٢ ؛المصباح المنير ، ص ٢٨٤ ( سلجم ).

(٦). في « ط ، ن ، بح ، بف ، جت » والوافيوالمحاسن : « وبه ».

(٧). في « ن » : - « من ».

(٨). في المحاسن : « فأذيبوه بالشلجم » بدل « واللفت يذيبه ».

(٩).المحاسن ، ص ٥٢٥ ،كتاب المآكل ، ح ٧٥٤ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، من قوله : « ليس من أحد »الوافي ، ج ١٩ ، ص ٤٢٥ ، ح ١٩٧١٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٠٧ ، ح ٣١٦٩٦ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٢١ ، ح ٥.

(١٠). هكذا في « ط ، ق ، م ، بن ، جد » وحاشية « بف ، جت » والوسائل. وفي « ن ، بح ، بف ، جت » والمطبوع والوافي : « عبد العزيز المهتدي ». =

٦٠٠