الكافي الجزء ١٢

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 811

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 811
المشاهدات: 232108
تحميل: 3368


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 811 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 232108 / تحميل: 3368
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 12

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

(٢٥)

كتاب الأشربة‌

٦٢١

٦٢٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ(١)

[٢٥]

كِتَابُ الْأَشْرِبَةِ(٢)

١ - بَابُ فَضْلِ الْمَاءِ‌

١٢١٥٩ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ بَكْرِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ عِيسَى بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ :

قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ -(٣) : « الْمَاءُ سَيِّدُ الشَّرَابِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ».

* عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ الْبَرْقِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عِيسَى بْنِ عَبْدِ اللهِ بِإِسْنَادِهِ مِثْلَهُ(٤) .(٥)

١٢١٦٠ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ؛

___________________

(١). في « ق ، م ، بح ، جد » : + « وبه نستعين ». وفي « ط ، بن » : - « بسم الله الرحمن الرحيم ».

(٢). في « م ، بح ، جد » : + « من كتاب الكافي ».

(٣). في « ط ، بح ، جت » : « عليه ‌السلام ».

(٤). في « ط » : - « عدّة من أصحابنا - إلى - بإسناده مثله ».

(٥).صحيفة الرضا عليه‌السلام ، ص ٥٢ ، ضمن ح ٥٤ ؛وعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٣٥ ، ضمن ح ٧٨ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير.قرب الإسناد ، ص ١٠٧ ، ح ٣٦٨ ، بسند آخر عن جعفر ، عن أبيهعليهما‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّلهالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٧ ، ح ١٩٩٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٣ ، ح ٣١٧٧٢.

٦٢٣

وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً(١) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَيْمُونٍ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ - وَذَكَرَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله (٢) - فَقَالَ(٣) : « اللّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنَّهُ أَحَبُّ إِلَيْنَا مِنَ الْآبَاءِ وَالْأُمَّهَاتِ(٤) وَالْمَاءِ(٥) الْبَارِدِ ».(٦)

١٢١٦١ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ ، عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَوَّلُ مَا يَسْأَلُ اللهُ(٧) - جَلَّ ذِكْرُهُ - الْعَبْدَ أَنْ يَقُولَ لَهُ : أَوَلَمْ(٨) أُرْوِكَ مِنْ عَذْبِ(٩) الْفُرَاتِ(١٠) ؟ ».(١١)

١٢١٦٢ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الرَّيَّانِ بْنِ الصَّلْتِ رَفَعُهُ(١٢) ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « قَالَ(١٣) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : سَيِّدُ شَرَابِ الْجَنَّةِ الْمَاءُ ».(١٤)

___________________

(١). في « ط ، ق ، بف » : - « جميعاً ».

(٢). في « بح » : + « الماء ».

(٣). في « ط » : « سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام قد ذكر الماء ، فقال : إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال ». وفي « ن » : - « فقال ».

(٤). في المحاسن : + « وذوي القرابات ».

(٥). في « ط »والمحاسن : « ومن الماء ».

(٦).المحاسن ، ص ٥٧١ ،كتاب المآكل ، ح ١٠ ، عن ابن فضّالالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٧ ، ح ١٩٩٩٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٣ ، ح ٣١٧٧٠.

(٧). في « م ، ن ، بن ، جد » والوسائل : « الربّ ». وفي « ط » : - « الله ».

(٨). في « ط » : « ألم ».

(٩). في حاشية « ن ، جت » : « ماء ».

(١٠). « الفرات » : الماء العذب ، يقال : فَرُتَ الماء فروتة وزان سهل سهولة : إذا عذب.المصباح المنير ، ص ٤٦٥ ( فرت ).

(١١).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٨ ، ح ١٩٩٩٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٣ ، ح ٣١٧٧١.

(١٢). هكذا في « ط ، ق ، م ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي « ن ، بف » والمطبوع والوافي : « يرفعه ».

(١٣). في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والمحاسن : + « قال ».

(١٤).المحاسن ، ص ٥٧٠ ،كتاب الماء ، ح ٣الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٨ ، ح ١٩٩٩٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣١٧٧٣.

٦٢٤

١٢١٦٣ / ٥. عَنْهُ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عِيسَى(٢) بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ‌ عَلِيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ :

قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام (٣) : « الْمَاءُ سَيِّدُ الشَّرَابِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ».(٤)

١٢١٦٤ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ(٥) قَالَ : « مَنْ تَلَذَّذَ بِالْمَاءِ(٦) فِي الدُّنْيَا ، لَذَّذَهُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - مِنْ أَشْرِبَةِ الْجَنَّةِ ».(٧)

١٢١٦٥ / ٧. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكُوفِيُّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمِيِّ(٨) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ،

___________________

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(٢). ورد الخبر فيالمحاسن ، ص ٥٧٠ ، ح ٢ ، عن محمّد بن عليّ ، عن موسى بن عبد الله بن عمر بن عليّ بن أبي طالب. والمذكور فيبحار الأنوار ، ج ٦٦ ، ص ٤٥٤ ، ح ٣١ وطبعة الرجائي منالمحاسن ، ج ٢ ، ص ٣٩٥ ، ح ٢٣٧٧ هو عيسى بن عبد الله بن عمر بن عليّ بن أبي طالب. وهو الصواب ؛ فإنّا لم نجد عنوان موسى بن عبد الله بن عمر بن عليّ بن أبي طالب في موضع. وأمّا عيسى ، فهو عيسى بن عبد الله بن محمّد بن عمر بن عليّ بن أبي طالب ، له كتاب يرويه جماعة منهم محمّد بن عليّ أبو سمينة. راجع :رجال النجاشي ، ص ٢٩٥ ، الرقم ٧٩٩ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٣٣١ ، الرقم ٥١٩. ولاحظ أيضاً ،تهذيب الكمال ، ج ١٦ ، ص ٩٣ ، الرقم ٣٥٤٦.

(٣). في المحاسن وكامل الزيارات : « عن عليّعليه‌السلام قال » بدل « قال : قال أمير المؤمنينعليه‌السلام ».

(٤).المحاسن ، ص ٥٧٠ ،كتاب الماء ، ح ٢ ، عن محمّد بن عليّ.كامل الزيارات ، ص ٤٧ ، الباب ١٣ ، صدر ح ١ ، بسنده عن عيسى بن عبد اللهالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٧ ، ح ١٩٩٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣١٧٧٤.

(٥). في الوسائلوثواب الأعمال : - « أنّه ».

(٦). فيالوافي : « يعني من عرف قدر نعمة الماء وقدر إنعام الله تعالى به عليه ». وفيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٢٣٩ : « قولهعليه‌السلام : من تلذّذ ، يمكن أن يكون المراد بالتلذّذ التأمّل في لذّة الماء والشكر عليه ، أو شربه بالتأنّي وبثلاثة أنفاس لكون الالتذاذ ، أي إدراك لذّة الماء فيه أكثر ».

(٧).ثواب الأعمال ، ص ٢١٩ ، ح ١ ، بسنده عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن فضّال يرفعه إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٨ ، ح ٢٠٠٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٥ ، ح ٣١٧٧٧.

(٨). هكذا في « م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي « ط ، ق ، بح ، بف » والمطبوع والوافي : « الميثمي ». وتقدّم ‌غير مرّة أنّ عليّ بن الحسن هذا ، هو عليّ بن الحسن بن عليّ بن فضّال. والصواب في لقبه التَّيْمُليّ والتَّيْمِيِّ.

٦٢٥

عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُلْوَانَ ، قَالَ :

سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ طَعْمِ الْمَاءِ؟

فَقَالَ : « سَلْ تَفَقُّهاً ، وَلَا تَسْأَلْ تَعَنُّتاً ، طَعْمُ الْمَاءِ طَعْمُ الْحَيَاةِ(١) ».(٢)

٢ - بَابٌ آخَرُ مِنْهُ (٣)

١٢١٦٦ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَصُّوا الْمَاءَ مَصّاً ، وَلَا تَعُبُّوهُ عَبّاً ؛ فَإِنَّهُ يُوجَدُ(٤) مِنْهُ الْكُبَادُ(٥) ».(٦)

١٢١٦٧ / ٢. سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ(٧) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَمُّونٍ الْبَصْرِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي طَيْفُورٍ الْمُتَطَبِّبِ(٨) ، قَالَ :

___________________

(١). فيالوافي : « التعنّت : طلب الزلّة كأنّهعليه‌السلام استفرس من الرجل أنّه يريد تخجيله وإفحامه عن الجواب. وطعم الماء طعم الحياة ، أي كما أنّه لا طعم للحياة يدرك بالذوق مع كمال التلذّذ بها ، كذلك الماء ».

(٢).قرب الإسناد ، ص ١١٦ ، ضمن ح ٤٠٥ ، عن الحسين بن علوان ، عن جعفرعليه‌السلام .تحف العقول ، ص ٣٧٠ ، وفيهما من قوله : « طعم الماء ». راجع :الخصال ، ص ٢٠٨ ، باب الثلاثة ، ح ٣٠ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٩٣ ، ح ٤٤ ؛وعيون الأخبار ، ج ١ ، ص ٢٤٠ ، ح ١ ؛ونهج البلاغة ، ص ٥٣١ ، الحكمة ٣٢٠الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٨ ، ح ٢٠٠٠١ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣١٧٧٥.

(٣). في حاشية « بف » : « باب آداب شرب الماء ».

(٤). في المحاسن : « يأخذ ».

(٥). قال ابن الأثير : « العبّ : الشرب بلا تنفّس. ومنه الحديث : الكُبادُ من العبّ ، والكُباد : داء يعرض للكبد ».النهاية ، ج ٣ ، ص ١٦٨ ( عبب ).

(٦).المحاسن ، ص ٥٧٥ ، كتاب الماء ، ح ٢٧ ، عن جعفر بن محمّد ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الجعفريّات ، ص ١٦١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٣ ، ح ٢٠٠٠٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٥ ، ح ٣١٧٧٩ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٦٦ ، ذيل ح ٢٣. (٧). السند معلّق على سابقه.

(٨). هكذا في « ط ، ق ، م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل. وفي « بح » : « ابن أبي طيفور المتطيّب ». =

٦٢٦

دَخَلْتُ عَلى أَبِي الْحَسَنِ الْمَاضِي(١) عليه‌السلام ، فَنَهَيْتُهُ عَنْ شُرْبِ الْمَاءِ.

فَقَالَعليه‌السلام : « وَمَا بَأْسٌ بِالْمَاءِ(٢) وَهُوَ يُدِيرُ(٣) الطَّعَامَ(٤) فِي الْمَعِدَةِ ، وَيُسَكِّنُ الْغَضَبَ ، وَيَزِيدُ فِي اللُّبِّ(٥) ، وَيُطْفِئُ الْمِرَارَ(٦) ».(٧)

١٢١٦٨ / ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِيِّ ، عَنْ أَبِي دَاوُدَ‌ الْمُسْتَرِقِّ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ ، قَالَ :

كُنْتُ(٨) عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَدَعَا بِتَمْرٍ(٩) ، فَأَكَلَ(١٠) ، وَأَقْبَلَ يَشْرَبُ(١١) عَلَيْهِ الْمَاءَ ، فَقُلْتُ لَهُ(١٢) : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، لَوْ أَمْسَكْتَ عَنِ الْمَاءِ.

فَقَالَ : « إِنَّمَا آكُلُ التَّمْرَ لِأَسْتَطِيبَ عَلَيْهِ الْمَاءَ(١٣) ».(١٤)

١٢١٦٩ / ٤. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ يَاسِرٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو الْحَسَنِ(١٥) عليه‌السلام : « عَجَباً(١٦) لِمَنْ أَكَلَ مِثْلَ ذَا - وَأَشَارَ‌

___________________

= وفي المطبوع : « أبي طيفور المتطبّب ». والمذكور فيرجال الطوسي ، ص ٣٩١ ، الرقم ٥٧٦٥ هو محمّد بن أبي طيفور المتطبّب. وفي ص ٣٩٤ ، الرقم ٥٨٠٨ هو ابن أبي طيفور المتطبّب.

(١). في « ط » : « الرضا ».

(٢). في « م » : « في الماء ».

(٣). في « ط ، ن ، بن » وحاشية « جت » : « يدبّر ».

(٤). في « ط » : « الماء ». وفيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : يدير الطعام ، يمكن أن يكون المراد الإدارة حقيقة ، أي يجعل أعلاه أسفله ليحسن الهضم ، وأن يكون المعنى تقليبه في الأحوال كناية عن سرعة الهضم ».

(٥). اللبّ : العقل. اُنظر :المصباح المنير ، ص ٥٤٧ ( لبب ).

(٦). في « م ، بف ، جد » : « المرارة ». وفي « ط » : « المرّة ».

(٧).المحاسن ، ص ٥٧٢ ، كتاب الماء ، ح ١٥ ، عن محمّد بن الحسن بن شمّونالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٩ ، ح ٢٠٠٠٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٦ ، ح ٣١٧٨٢.

(٨). في « ط » : « كان حضرت ».

(٩). في « بن » : « بثمر ».

(١٠). في « بن » والوسائلوالمحاسن : - « فأكل ».

(١١). في « ط » : « وشرب » بدل « وأقبل يشرب ».

(١٢). في « ق ، ن ، بح » : - « له ».

(١٣). فيالوافي : « أي أتلذّذ به ».

(١٤).المحاسن ، ص ٥٧١ ، كتاب الماء ، ح ٧ ، بسنده عن أبي داود المسترقّالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٩ ، ح ٢٠٠٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٧ ، ح ٣١٧٨٣. (١٥). في البحار : + « الماضي ».

(١٦). في « ط » : « عجب ».

٦٢٧

بِيَدِهِ(١) - وَلَمْ يَشْرَبْ عَلَيْهِ الْمَاءَ ، كَيْفَ لَاتَنْشَقُّ(٢) مَعِدَتُهُ؟! ».(٣)

٣ - بَابُ كَثْرَةِ شُرْبِ الْمَاءِ‌

١٢١٧٠ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ أَحْمَرَ(٤) ، قَالَ :

قَالَ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام : « إِنَّ شُرْبَ الْمَاءِ الْبَارِدِ(٥) أَكْثَرُهُ(٦) تَلَذُّذٌ(٧) ».(٨)

___________________

(١). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، بف ، جت » والوسائل : « بكفّه ». وفيالمرآة : « الإشارة بالكفّ لبيان قلّة الطعام ، أي عدم شرب الماء بعد الطعام مضرّ ، وإن كان الطعام قليلاً ». وفيالوافي : « يعني بالحديثين أنّ شرب الماء بعد الأكل ضروري ، وإن كان المأكول قليلاً ». (٢). في « ق ، بح » : « لا ينشقّ ».

(٣).الكافي ، كتاب الأشربة ، باب كثرة الماء ، ذيل ح ١٢١٧٢ ؛والمحاسن ، ص ٥٧٢ ، كتاب الماء ، ذيل ح ١٦ ، بسندهما عن ياسر الخادم عن أبي الحسنعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٠ ، ح ٢٠٠٠٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٦ ، ح ٣١٧٨١ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٥٧ ، ذيل ح ٤٣.

(٤). هكذا في « ط ، ق ، بح ، بف ، جت ». وهذا هو المذكور منجامع الرواة ، ج ٢ ، ص ٣١٢. وفي « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « بح ، بف » والمطبوع والوافي والوسائل : - « عن هشام بن أحمر ».

وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فقد روى أحمد بن محمّد بن خالد فيالمحاسن ، ص ٥٧٠ ، ح ٦ عن أبي عبد الله البرقي عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن هشام بن أحمد ، قال : قال أبو الحسنعليه‌السلام : إنّي اُكثر شرب الماء تلذّذاً.

واتّحاد الخبرين ووقوع التحريف في أحد النقلين غير بعيد ، كما أنّ الظاهر وقوع التحريف في عنوان هشام بن أحمد ؛ فإنّ المذكور في رجال البرقي ورجال الطوسي في أصحاب أبي عبد الله وأبي الحسن موسى عليهما‌السلام هو هشام بن أحمر. راجع : رجال البرقي ، ص ٣٥ وص ٤٨ ؛ رجال الطوسي ، ص ٣١٩ ، الرقم ٤٧٥٢ وص ٣٤٥ ، الرقم ٥١٥٥.

(٥). في « بن » : - « البارد ».

(٦). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع : « أكثر ». وفي « ط » : - « أكثره ».

(٧). هكذا في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي. وقال فيالوافي : « أي أكثره يكون للتلذّذ لا لمجرّد رفع العطش ». وفي « ط » : « يلذّذ ». وفي « ق » بالتاء والياء معاً. وفي سائر النسخ والمطبوع : « تلذّذاً ».

(٨).المحاسن ، ص ٥٧٠ ، كتاب الماء ، ح ٦ ، عن أبي عبد الله البرقي ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن هشام بن أحمد ، عن أبي الحسنعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « إنّي اُكثر الماء تلذّذاً »الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٥٩ ، ح ٢٠٠٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٥ ، ح ٣١٧٧٦.

٦٢٨

١٢١٧١ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جَنَاحٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ رَفَعَهُ(١) ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام وَهُوَ يُوصِي رَجُلاً فَقَالَ لَهُ : « أَقْلِلْ مِنْ(٢) شُرْبِ الْمَاءِ ؛ فَإِنَّهُ يَمُدُّ كُلَّ دَاءٍ ، وَاجْتَنِبِ الدَّوَاءَ مَا(٣) احْتَمَلَ بَدَنُكَ الدَّاءَ ».(٤)

١٢١٧٢ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٥) ، عَنْ يَاسِرٍ الْخَادِمِ :

عَنِ الرِّضَا(٦) عليه‌السلام ، قَالَ : « لَا بَأْسَ بِكَثْرَةِ شُرْبِ(٧) الْمَاءِ عَلَى الطَّعَامِ ، وَلَا تُكْثِرْ(٨) مِنْهُ‌

___________________

(١). هكذا في « بن » وحاشية « م ، جد » والوسائل. وفي « ط ، ق ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والمطبوع والوافي : - « رفعه »

وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فإنّ أحمد هذا ، هو أحمد بن عمر بن أبي شعبة الحلبي ، وهو من أصحاب أبي الحسن الرضاعليه‌السلام وروايته عن أبي عبد اللهعليه‌السلام لا تخلو من ثلاث حالات : بالتوسّط ، أو مرسلة ، أو مرفوعة.

هذا. وقد ورد الخبر في المحاسن ، ص ٥٧١ ، ح ١١ ، عن منصور بن العبّاس ، عن سعيد بن جناح ، عن أحمد بن عمر ، عن الحلبي رفعه قال : قال أبو عبد الله عليه‌السلام . والمذكور في الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٨ ، ذيل ح ٣١٧٨٥ هو أحمد بن عمر الحلبي ، وهو الصواب. ثمّ إنّه علّق محقّق طبعة الرجائي من المحاسن ، في هامش المحاسن ، ج ٢ ، ص ٣٩٧ ، ح ١٢ على عبارة « أحمد بن عمر عن الحلبي » ، وقال : « في الكافي : أحمد بن عمر الحلبي : وهو وهم وخلط من النسّاخ ؛ لأنّ أحمد لا يروي عن الصادق عليه‌السلام ، وإنّما يروي عن الرضا عليه‌السلام ، وقد يروي عن الكاظم عليه‌السلام ، فالمراد بالحلبي هنا عبيد الله ، أو أحد إخوته » انتهى.

وهذا الكلام - كما ترى - ناظر إلى ما ورد في المطبوع من الكافي . وأمّا بناءً على ما أثبتناه ، فلا خلل في سند الكافي ، بل الاختلال في سند المحاسن ، كما ظهر آنفاً.

(٢). في « م ، جد ، بن » والوسائل : « أقلّ » بدل « له أقلل من ». وفي حاشية « جد » : « أقلل » بدلها.

(٣). في « بح » : « وما ».

(٤).المحاسن ، ص ٥٧١ ، كتاب الماء ، ح ١١ ، بسنده عن سعيد بن جناح.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٤٠ ، وتمام الرواية فيه : « اجتنب الدواء ما احتمل بدنك الداء »الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٠ ، ح ٢٠٠٠٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٨ ، ح ٣١٧٨٤ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٥٥ ، ذيل ح ٣٨.

(٥). هكذا في « ط ، ق ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي « بف » والمطبوع والوافي : + « عن أبيه».

وتقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٣٢٢٣ أنّه لم يثبت توسّطُ إبراهيم بن هاشم - والد عليّ - بين ولده وبين ياسر الخادم ، فلا حظ. (٦). في « بن » والوسائل : « عن أبي الحسن الرضا ».

(٧). في «ق،بف»:«أكل».وفي «بح» : - « شرب ».

(٨). في « بح » : « ولا يكثر ».

٦٢٩

عَلى غَيْرِهِ ».

وَقَالَ : « أَ رَأَيْتَ لَوْ أَنَّ(١) رَجُلاً أَكَلَ مِثْلَ ذَا(٢) ، وَجَمَعَ يَدَيْهِ كِلْتَيْهِمَا ، لَمْ يَضُمَّهُمَا(٣) وَلَمْ يُفَرِّقْهُمَا(٤) ، ثُمَّ لَمْ يَشْرَبْ عَلَيْهِ الْمَاءَ ، كَانَ يَنْشَقُّ(٥) مَعِدَتُهُ ».(٦)

١٢١٧٣ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا تُكْثِرْ مِنْ شُرْبِ الْمَاءِ ؛ فَإِنَّهُ مَادَّةٌ لِكُلِّ دَاءٍ(٧) ».(٨)

٤ - بَابُ شُرْبِ الْمَاءِ مِنْ قِيَامٍ وَالشُّرْبِ (٩) فِي نَفَسٍ (١٠) وَاحِدٍ‌

١٢١٧٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ(١١) : « شُرْبُ الْمَاءِ مِنْ قِيَامٍ بِالنَّهَارِ(١٢) أَقْوى وَأَصَحُّ لِلْبَدَنِ ».(١٣)

___________________

(١). في « بن » والوسائل : « لو رأيت » بدل « أرأيت لو أنّ ».

(٢). في المحاسن : + « طعاماً ».

(٣). في «ط،ق،بف،بن»والوسائل:-«لم يضمّهما ».

(٤). في « بن » : « ولم يفرّق ».

(٥). في « م ، ن ، بف ، جت ، جد » والوافي والوسائل : « تنشقّ ». وفي « ط » : « تتشقّق ».

(٦).الكافي ، كتاب الأشربة ، باب آخر منه ، ح ١٢١٦٩ ، بسنده عن ياسر ، من قوله : « وقال : أرأيت لو أنّ رجلاً » مع اختلاف يسير.المحاسن ، ص ٥٧٢ ، كتاب الماء ، ح ١٦ ، عن ياسر الخادمالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٠ ، ح ٢٠٠٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٦ ، ح ٣١٧٨٠ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٥٧ ، ذيل ح ٤٣.

(٧). فيالوافي : « كأنّه أراد به كثرة الشرب من غير أكل ، أو الزائد على المعتاد ».

(٨).المحاسن ، ص ٥٧١ ، كتاب الماء ، صدر ح ٩ ، عن عليّ بن حسّان ، عمّن ذكره ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٠ ، ح ٢٠٠٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٨ ، ح ٣١٧٨٥.

(٩). في « ط » : - « والشرب ».

(١٠). في «م،بن،جد» وحاشية « بف » : « بنفس ».

(١١). في الوافي : + « من ».

(١٢). في المحاسن : - « بالنهار ».

(١٣).المحاسن ، ص ٥٨١ ، كتاب الماء ، ح ٥٧ ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام .الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥٣ ، ح ٤٢٤٣ ، مرسلاً ، مع زيادةالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٣ ، ح ٢٠٠١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٣٩ ، ح ٣١٧٩١.

٦٣٠

١٢١٧٥ / ٢. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ(١) بْنِ أَبِي مَحْمُودٍ :

رَفَعَهُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « شُرْبُ الْمَاءِ مِنْ قِيَامٍ بِالنَّهَارِ يُمْرِئُ الطَّعَامَ ، وَشُرْبُ الْمَاءِ مِنْ قِيَامٍ(٢) بِاللَّيْلِ(٣) يُورِثُ الْمَاءَ الْأَصْفَرَ ».(٤)

١٢١٧٦ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي هَاشِمٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمِ بْنِ يَحْيَى الْمَدَنِيِّ(٥) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَامَ(٦) أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام إِلى إِدَاوَةٍ(٧) ، فَشَرِبَ مِنْهَا‌

___________________

(١). في « الوافي : + « عن ».

(٢). في المحاسن : - « من قيام ».

(٣). في « م ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائلوالفقيه : « بالليل من قيام » بدل « من قيام الليل ».

(٤).المحاسن ، ص ٥٧٢ ، كتاب الماء ، ح ١٧ ، بسند آخر ، مع زيادة في آخره.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥٣ ، ح ٤٢٤٤ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٣ ، ح ٢٠٠١١ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٠ ، ح ٣١٧٩٢.

(٥). في أكثر النسخ والمطبوع : « أبي هاشم بن يحيى المدائني » بدل « إبراهيم بن يحيى المدني » وما أثبتناه مستفاد من « ط » ؛ فإنّ فيه « إبراهيم » بدل « أبي هاشم » ومن « م ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت » والوسائل ؛ فإنّ فيها : « المدني » بدل « المدائني »

والخبر رواه أحمد بن محمّد بن خالد فيالمحاسن ، ص ٥٨٠ ، ح ٤٩ عن محمّد بن عليّ ، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم ، عن إبراهيم بن يحيى المديني. وقد روى محمّد بن عليّ عن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن إبراهيم بن يحيى المدني أو المديني فيالمحاسن ، ص ٣٤٧ ، ح ١٧ ، ص ٣٧٨ ، ح ١٥٤ وص ٦٢٩ ، ح ١٠٨.

هذا ، ولم نجد في مصادرنا الرجاليّة من يسمّى بإبراهيم بن يحيى المدني ، لكن يأتي في الكافي ، ح ١٣٠١٧ رواية محمّد بن عليّ عن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن إبراهيم بن أبي يحيى المدني عن أبي عبد الله عليه‌السلام ، والخبر المرويّ بهذا الإسناد هو المذكور في المحاسن ، ص ٦٢٩ ، ح ١٠٨. وإبراهيم بن أبي يحيى هو إبراهيم بن محمّد بن أبي يحيى المدني الذي روى عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما‌السلام ، وقد صرّح المزّي في تهذيب الكمال أنّه قد ينسب إلى جدّه. راجع : رجال النجاشي ، ص ١٤ ، الرقم ١٢ ؛ الفهرست للطوسي ، ص ٧ ، الرقم ١ ؛ رجال البرقي ، ص ٢٧ ؛ تهذيب الكمال ، ج ٢ ، ص ١٨٤ ، الرقم ٢٣٦.

فعليه ، الظاهر أنّ الصواب في العنوان هو إبراهيم بن أبي يحيى المدني. أضف إلى ذلك كلّه أنّا لم نجد عنوان « أبي هاشم بن يحيى » أو « هاشم بن يحيى » في موضع.

(٦). في « ط » : « قلب ». وفي « بح » : « قال ».

(٧). في « ط » : « الإداوة » بدل « إلى إداوة ». والإداوة : إناء صغير من جلد يتّخذ للماء.لسان العرب ، ج ١٤، =

٦٣١

وَهُوَ قَائِمٌ ».(١)

١٢١٧٧ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام إِذْ دَخَلَ(٢) عَلَيْهِ عَبْدُ الْمَلِكِ الْقُمِّيُّ ، فَقَالَ لَهُ(٣) : أَصْلَحَكَ اللهُ ، أَشْرَبُ الْمَاءَ(٤) وَأَنَا قَائِمٌ؟ فَقَالَ(٥) لَهُ(٦) : « إِنْ شِئْتَ ».

قَالَ : أَفَأَشْرَبُ(٧) بِنَفَسٍ وَاحِدٍ حَتّى أَرْوى(٨) ؟ قَالَ : « إِنْ شِئْتَ ».

قَالَ(٩) فَأَسْجُدُ(١٠) وَيَدِي فِي ثَوْبِي؟ قَالَ : « إِنْ شِئْتَ ».

ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنِّي(١١) - وَاللهِ - مَا(١٢) مِنْ هذَا وَشِبْهِهِ أَخَافُ عَلَيْكُمْ ».(١٣)

___________________

= ص ٢٥ ( أدا ).

(١).المحاسن ، ص ٥٨٠ ، كتاب الماء ، ح ٤٩ ، عن محمّد بن عليّ ، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم ، عن إبراهيم بن يحيى المديني ، عن أبي عبد الله ، عن أبيهعليهما‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٤ ، ح ٢٠٠١٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣١٨٠٥. (٢). في الكافي ، ح ٥٤٠٥ : « فدخل » بدل « إذ دخل ».

(٣). في الكافي ، ح ٥٤٠٥والمحاسن : - « له ».

(٤). في « بن » والوسائل والمحاسن : - « الماء ».

(٥). في « ط » : « قال ».

(٦). في « بن » والوسائل والمحاسن : - « له ».

(٧). في « ط » : « قائماً وإن شئت » بدل « قال : أفأشرب ». وفي « بن » والوسائل : « فقال : أشرب » بدلها. وفي « م ، بح » والمحاسن : « فأشرب » من دون همزه الاستفهام.

(٨). في « ط » : « تروى ثمّ ».

(٩). في « ط » : « له » بدل « إن شئت قال ». وفي الكافي ، ح ٥٤٠٥ : - « أشرب الماء » إلى قوله : « حتّى أروى ، قال : إن شئت ، قال ».

(١٠). في « ط ، ق ، ن ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » : « أفأسجد ». وفي الكافي ، ح ٥٤٠٥ : « أسجد ».

(١١). في الوسائل : « أما ».

(١٢).في«ط»:«وما»بدل«إنّي والله ما».وفي«ن»:-«ما».

(١٣).الكافي ، كتاب الصلاة ، باب الرجل يصلّي وهو متلثّم أو مختضب ، ح ٥٤٠٥ ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، من قوله : « فأسجد ويدي في ثوبي ».المحاسن ، ص ٥٨١ ، كتاب الماء ، ح ٥٥ ، بسنده عن ابن أبي عميرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٥ ، ح ٢٠٠١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٢ ، ح ٣١٨٠٣ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٧٠ ، ذيل ح ٤٥.

٦٣٢

١٢١٧٨ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي الْمِقْدَامِ ، قَالَ :

كُنْتُ عِنْدَ أَبِي جَعْفَرٍ(٢) عليه‌السلام أَنَا وَأَبِي ، فَأُتِيَ بِقَدَحٍ مِنْ(٣) خَزَفٍ(٤) فِيهِ مَاءٌ ، فَشَرِبَ وَهُوَ قَائِمٌ ، ثُمَّ نَاوَلَهُ أَبِي ، فَشَرِبَ مِنْهُ(٥) وَهُوَ قَائِمٌ(٦) ، ثُمَّ نَاوَلَنِيهِ(٧) ، فَشَرِبْتُ مِنْهُ(٨) وَأَنَا قَائِمٌ.(٩)

١٢١٧٩ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنِ ابْنِ الْعَرْزَمِيِّ ، عَنْ حَاتِمِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْمَدِينِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (١٠) : « أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام كَانَ يَشْرَبُ الْمَاءَ(١١) وَهُوَ قَائِمٌ ، ثُمَّ‌

___________________

(١). هكذا في « بن » والوسائل. وفي « ط ، ق ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والمطبوع والوافي : + « عن جدّه »

والخبر رواه أحمد بن أبي عبد الله فيالمحاسن ، ص ٥٨٠ ، ح ٥٤ عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة. وقد تكرّرت رواية أحمد هذا عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة في أسنادالمحاسن وغيرها. ولم يثبت رواية أحمد عن أبيه عن جدّه ، بل لم يُعدّ جدّه من الرواة. اُنظر على سبيل المثال :الكافي ، ح ٩٦ و ٢٥٠٧ و ٢٧٠١ و ٣٧٢٧ و ٦٢٠٥ و ٨٤٧١ و ١٠٥٣٣ و ١٠٥٥٢ و ١٢٦٣٧ و ١٣٢٢٦ ؛والخصال ، ص ١٣١ ، ح ١٣٨ وص ٢٥٠ ، ح ١١٧.

(٢). في « ط » : « أبي عبد الله ».

(٣). في « ط ، ق ، ن » : - « من ».

(٤). الخزف : ما عُمل من الطين وشُوي بالنار فصار فخّاراً.لسان العرب ، ج ٩ ، ص ٦٧ ( خزف ).

(٥). في « بن » والوسائل والمحاسن : - « منه ».

(٦). في « ط » : - « ثمّ ناوله أبي ، فشرب منه وهو قائم ».

(٧). في « بن » وحاشية « جت » والوسائل والمحاسن : « ناولني ».

(٨). في « بن » والوسائل : - « منه ».

(٩).المحاسن ، ص ٥٨٠ ، كتاب الماء ، ح ٥٤ ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة. وفيالكافي ، كتاب الأشربة ، باب الأواني ، ح ١٢١٨٨ ؛والمحاسن ، ص ٥٨٣ ، كتاب الماء ، ح ٧١ ، بسندهما عن عمرو بن أبي المقدام ، وتمام الرواية : « رأيت أبا جعفرعليه‌السلام وهو يشرب في قدح من خزف ».المحاسن ، ص ٥٨٠ ، كتاب الماء ، ح ٥٣ ، بسنده عن عمرو بن أبي المقدام ، وتمام الرواية فيه : « رأيت أبا جعفرعليه‌السلام وهو قائم في قدح خزف »الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٤ ، ح ٢٠٠١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣١٨٠٤.

(١٠). في المحاسن : + « عن آبائهعليهم‌السلام ».

(١١). في الوسائلوالمحاسن : - « الماء ».

٦٣٣

يَشْرَبُ(١) مِنْ فَضْلِ وَضُوئِهِ قَائِماً(٢) ، ثُمَّ الْتَفَتَ(٣) إِلَى الْحُسَيْنِ(٤) عليه‌السلام ، فَقَالَ لَهُ(٥) : يَا بُنَيَّ ، إِنِّي رَأَيْتُ جَدَّكَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله صَنَعَ(٦) هكَذَا(٧) ».(٨)

١٢١٨٠ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « ثَلَاثَةُ أَنْفَاسٍ فِي الشُّرْبِ(٩) أَفْضَلُ مِنْ نَفَسٍ وَاحِدٍ ».(١٠)

١٢١٨١ / ٨. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ مُعَلًّى أَبِي عُثْمَانَ(١١) ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « ثَلَاثَةُ أَنْفَاسٍ أَفْضَلُ مِنْ نَفَسٍ وَاحِدٍ(١٢) ».(١٣)

١٢١٨٢ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ شَيْخٍ‌

___________________

(١). في « ط » : « ويشرب ». وفي حاشية « جت » والوافي والوسائل والمحاسن : « ثمّ شرب ».

(٢). في « ط » : + « قال ».

(٣). في المحاسن : « وهو قائم فالتفت » بدل « قائماً ثمّ التفت ».

(٤). في المحاسن : « الحسن ».

(٥). في « م ، بن ، جد » والوسائل : - « له ». وفي المحاسن : « بأبي أنت وامّي » بدل « له ».

(٦). في حاشية « جت » : « فعل ».

(٧). في « ط » : « كذا ».

(٨).المحاسن ، ص ٥٨٠ ، كتاب الماء ، ح ٥٠الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٤ ، ح ٢٠٠١٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣١٨٠٦. (٩). في « بح » : - « في الشرب ».

(١٠).المحاسن ، ص ٥٧٦ ،كتاب المآكل ، ح ٢٩ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ؛معاني الأخبار ، ص ١٤٩ ، ح ٣ ، بسنده عن محمّد بن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان الناب ، عن عبد الله بن عليّ الحلبي ، مع زيادة في آخره.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٣٥٣ ، ح ٤٢٤٦ ، معلّقاً عن حمّاد ، مع زيادة في آخره.المحاسن ، ص ٥٧٦ ، كتاب الماء ، ح ٣١ ، بسند آخر.وفيه ، ص ٥٧٦ ، ح ٣٠ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٥ ، ح ٢٠٠١٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٨ ، ح ٣١٨٢٧.

(١١). في « بف » : « معلّى بن عثمان ». ومعلّى هذا ، هو معلّى بن عثمان أبو عثمان الأحول. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤١٧ ، الرقم ١١١٥ ؛رجال الطوسي ، ص ٣٠٤ ، الرقم ٤٤٧٦.

(١٢). في « ط ، ق ، م ، بن ، جد » : - « واحد ».

(١٣).المحاسن ، ص ٥٧٥ ، كتاب الماء ، ح ٢٨ ، بسنده عن صفوان ، عن معلّى بن عثمان ، عن معلّى بن خنيسالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٥ ، ح ٢٠٠١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٨ ، ح ٣١٨٢٨.

٦٣٤

مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ(١) أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَشْرَبُ الْمَاءَ ، فَلَا يَقْطَعُ نَفَسَهُ حَتّى يَرْوى؟

قَالَ(٢) : فَقَالَعليه‌السلام : « وَهَلِ اللَّذَّةُ إِلَّا ذَاكَ؟ ».

قُلْتُ : فَإِنَّهُمْ يَقُولُونَ : إِنَّهُ شُرْبُ الْهِيمِ(٣)

قَالَ(٤) : فَقَالَ : « كَذَبُوا ، إِنَّمَا شُرْبُ الْهِيمِ مَا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - عَلَيْهِ ».(٥)

٥ - بَابُ الْقَوْلِ عَلى (٦) شُرْبِ الْمَاءِ (٧)

١٢١٨٣ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « إِنَّ الرَّجُلَ يَشْرَبُ(٨) الشَّرْبَةَ مِنَ الْمَاءِ(٩) ، فَيُدْخِلُهُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - بِهَا الْجَنَّةَ ».

قُلْتُ : وَكَيْفَ ذَاكَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ(١٠) ؟

___________________

(١). في « ق » : « سأل ».

(٢). في «ط،ق»والمعاني، ص ١٤٩، ح ٢:-«قال».

(٣). قال الجوهري : « قوله تعالى :( فَشارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ ) هي الإبل العطاش ».الصحاح ، ج ٥ ، ص ٢٠٦٣ ( هيم ).

(٤). في « بن » والوسائل والمعاني ، ص ١٤٩ ، ح ٢ : - « قال ».

(٥).معاني الأخبار ، ص ١٤٩ ، ح ٢ ، بسنده عن عثمان بن عيسى.وفيه ، ص ١٤٩ ، ح ١ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥٤ ، ذيل ح ٤٢٤٦ ، وتمام الرواية فيه : « وروي أنّ الهيم مالم يذكر اسم الله عليه ». راجع :التهذيب ، ج ٩ ، ص ٩٤ ، ح ٤١٠ و ٤١١ ؛والمحاسن ، ص ٥٧٦ ، كتاب الماء ، ح ٣٢ و ٣٣ و ٣٤الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٦٥ ، ح ٢٠٠١٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٩ ، ح ٣١٨٢٩.

(٦). في « م ، بن ، جت ، جد » وحاشية « ن » : « عند ».

(٧). في « ط ، ق ، بح » وحاشية « بن ، جت » : + « وعنده ».

(٨). في « م ، ن ، بح ، بن » وحاشية « جت ، جد » والوسائلوالمحاسن والمعاني : « ليشرب ».

(٩). في « بن » والوسائلوالمحاسن والمعاني : - « من الماء ».

(١٠). في « بن » والوسائلوالمحاسن والمعاني : - « يا ابن رسول الله ».

٦٣٥

قَالَ : « إِنَّ الرَّجُلَ يَشْرَبُ(١) الْمَاءَ ، فَيَقْطَعُهُ(٢) ، ثُمَّ يُنَحِّي(٣) الْإِنَاءَ(٤) وَهُوَ يَشْتَهِيهِ ، فَيَحْمَدُ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - ثُمَّ يَعُودُ فِيهِ وَيَشْرَبُ(٥) ، ثُمَّ يُنَحِّيهِ وَهُوَ يَشْتَهِيهِ ، فَيَحْمَدُ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - ثُمَّ يَعُودُ فَيَشْرَبُ(٦) ، فَيُوجِبُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لَهُ بِذلِكَ الْجَنَّةَ ».(٧)

١٢١٨٤ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله إِذَا شَرِبَ الْمَاءَ قَالَ : الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي سَقَانَا عَذْباً زُلَالاً(٨) ، وَلَمْ يَسْقِنَا مِلْحاً أُجَاجاً ، وَلَمْ يُؤَاخِذْنَا(٩) بِذُنُوبِنَا ».(١٠)

١٢١٨٥ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنِ ابْنِ عَمٍّ لِعُمَرَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ بِنْتِ(١١) عُمَرَ(١٢) بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِيهَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمُ الْمَاءَ فَقَالَ : بِسْمِ اللهِ(١٣) ، ثُمَّ قَطَعَهُ‌

___________________

(١). في « م ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائلوالمحاسن والمعاني : « ليشرب ».

(٢). في « ط » : « فيقطع ».

(٣). في « بح » : « تنحّي ».

(٤). في « بن » والوسائل : « الماء ».

(٥). في « م ، بن ، جد » والوسائلوالمحاسن والمعاني : « فيشرب ». وفي « بف » : « للشرب ».

(٦). في المحاسن : « ثمّ ينحّيه فيحمد الله » بدل « ثمّ يعود فيشرب ».

(٧).معاني الأخبار ، ص ٣٨٥ ، ح ١٧ ، بسنده عن أحمد بن محمّد.المحاسن ، ص ٥٧٨ ، كتاب الماء ، ح ٤٤ ، عن ابن محبوب ، وبسند آخر أيضاً عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره.الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب الشكر ، ح ١٧٣٠ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧١ ، ح ٢٠٠٣٢ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٤٩ ، ح ٣١٨٣٠. (٨). في المحاسن وقرب الإسناد : + « برحمته ».

(٩). في المحاسن وقرب الإسناد : - « ولم يؤاخذنا ».

(١٠).المحاسن ، ص ٥٧٨ ، كتاب الماء ، ح ٤٣ ، عن جعفر ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ، عن أبيهعليهما‌السلام .قرب الإسناد ، ص ٢١ ، ح ٧١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٢ ، ح ٢٠٠٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥٠ ، ح ٣١٨٣١ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٦٨ ، ح ٧٨.

(١١). في الوسائل : « ابنة ».

(١٢). في المحاسن : « عمرو ».

(١٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائلوالمحاسن . وفي المطبوع والوافي : + « ثمّ شرب ».

٦٣٦

فَقَالَ(١) : الْحَمْدُ لِلّهِ ، ثُمَّ شَرِبَ فَقَالَ : بِسْمِ اللهِ ، ثُمَّ قَطَعَهُ(٢) فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلّهِ(٣) ، ثُمَّ شَرِبَ فَقَالَ : بِسْمِ اللهِ ، ثُمَّ قَطَعَهُ فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلّهِ ، سَبَّحَ ذلِكَ الْمَاءُ لَهُ(٤) مَا دَامَ فِي بَطْنِهِ إِلى أَنْ يَخْرُجَ ».(٥)

١٢١٨٦ / ٤. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَشْرَبَ الْمَاءَ بِاللَّيْلِ فَحَرِّكِ الْمَاءَ(٦) ، وَقُلْ(٧) : يَا مَاءُ ، مَاءُ زَمْزَمَ ، وَمَاءُ فُرَاتٍ يُقْرِئانِكَ السَّلَامَ ».(٨)

٦ - بَابُ الْأَوَانِي‌

١٢١٨٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ الْكَرْخِيِّ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَيْدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَشْرَبُ فِي الْأَقْدَاحِ الشَّامِيَّةِ يُجَاءُ بِهَا مِنَ الشَّامِ ، وَتُهْدى إِلَيْهِ(٩) صلى‌الله‌عليه‌وآله ».(١٠)

___________________

(١). في « ط ، ق ، بف » : « وقال ».

(٢). في « ط » : « قطع ».

(٣). في « ط ، بح » والمحاسن : - « ثمّ شرب ، فقال : بسم الله ، ثمّ قطعه ، فقال : الحمد لله ».

(٤). في « جت » والمحاسن : - « له ».

(٥).المحاسن ، ص ٥٧٨ ، كتاب الماء ، ح ٤٥الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٢ ، ح ٢٠٠٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥١ ، ح ٣١٨٣٣.

(٦). في « م ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائلوالبحار : « الإناء ».

(٧). في « بف » : « فقل ».

(٨).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٢ ، ح ٢٠٠٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥١ ، ح ٣١٨٣٤ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٤٧١ ، ح ٥٠.

(٩). في « بن » وحاشية « بح ، جت » والوسائلوالبحار ، ج ١٦والمحاسن : « له ».

(١٠).المحاسن ، ص ٥٧٧ ، كتاب الماء ، ح ٤٠ ، بسند آخرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٥ ، ح ٢٠٠٣٨ ؛الوسائل ، ج ٣ ، ص ٥٢٣ ، ح ٤٣٥٢ ؛ وج ٢٥ ، ص ٢٥٤ ، ح ٣١٨٤٥ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٦٨ ، ح ٧٩ ؛ وج ٦٦ ، ص ٥٣٣ ، ح ٢٢.

٦٣٧

١٢١٨٨ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي الْمِقْدَامِ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام وَهُوَ يَشْرَبُ(٢) فِي قَدَحٍ مِنْ خَزَفٍ.(٣)

١٢١٨٩ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا يَنْبَغِي الشُّرْبُ فِي آنِيَةِ الذَّهَبِ وَلَا(٤) الْفِضَّةِ ».(٥)

١٢١٩٠ / ٤. عَنْهُ(٦) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَخِيهِ يُوسُفَ ، قَالَ :

كُنْتُ مَعَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام بِالْحِجْرِ(٧) ، فَاسْتَسْقى مَاءً(٨) ، فَأُتِيَ بِقَدَحٍ مِنْ صُفْرٍ ، فَقَالَ رَجُلٌ : إِنَّ عَبَّادَ بْنَ كَثِيرٍ يَكْرَهُ الشُّرْبَ فِي الصُّفْرِ.

___________________

(١). كذا في النسخ والمطبوع ، لكنّ المتكرّر في الأسناد رواية أبي عليّ الأشعري أو أحمد بن إدريس - وهمامتّحدان - عن محمّد بن سالم عن أحمد بن النضر. والظاهر زيادة « عن محمّد بن عبد الجبّار » في السند ، كما تقدّم ذيل ح ١١٥٥١.

(٢). في المحاسن ، ص ٥٨٠ ، « يشرب وهو قائم » بدل « وهو يشرب ».

(٣).المحاسن ، ص ٥٨٣ ، كتاب الماء ، ح ٧١ ، بسنده عن أحمد بن النضر. وفيالكافي ، كتاب الأشربة ، باب شرب الماء من قيام ، صدر ح ١٢١٧٨ ؛والمحاسن ، ص ٥٨٠ ، كتاب الماء ، صدر ح ٥٤ ، بسندهما عن عمرو بن أبي المقدام ، مع اختلاف يسير.وفيه ، ص ٥٨٠ ، ح ٥٣ ، بسنده عن عمرو بن أبي المقدامالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٥ ، ح ٢٠٠٤٠ ؛الوسائل ، ج ٣ ، ص ٥٢٣ ، ح ٤٣٥٤ ؛ وج ٢٥ ، ص ٢٥٥ ، ح ٣١٨٤٨ ؛البحار ، ج ٦٦ ، ص ٥٣٣ ، ح ٢٤.

(٤). في الوافي والمحاسن : - « لا ».

(٥).المحاسن ، ص ٥٨٢ ، كتاب الماء ، ح ٦٠ ، عن عثمان بن عيسى.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥٢ ، ح ٤٢٣٦ ، معلّقاً عن سماعة. راجع :الكافي ، كتاب الأطعمة ، باب الأكل والشرب في آنية الذهب والفضّة ، ح ١١٥٤١ و ١١٥٤٣ و ١١٥٤٧ ومصادرهالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٥ ، ح ٢٠٠٤١ ؛الوسائل ، ج ٣ ، ص ٥٠٧ ، ح ٤٣٠٤.

(٦). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد المذكور في السند السابق.

(٧). في « م ، بح ، بن ، جد » والوافي والوسائلوالمحاسن : « في الحجر ».

(٨). في « بن »والمحاسن : - « ماء ».

٦٣٨

فَقَالَ : « لَا بَأْسَ » وَقَالَعليه‌السلام لِلرَّجُلِ(١) : « أَلَّا سَأَلْتَهُ(٢) : أَذَهَبٌ(٣) هُوَ ، أَمْ فِضَّةٌ؟ ».(٤)

١٢١٩١ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ غِيَاثِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : لَاتَشْرَبُوا الْمَاءَ مِنْ ثُلْمَةِ(٥) الْإِنَاءِ ، وَلَا مِنْ(٦) عُرْوَتِهِ ؛ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَقْعُدُ عَلَى الْعُرْوَةِ وَالثُّلْمَةِ(٧) ».(٨)

١٢١٩٢ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي هَاشِمٍ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ مُكْرَمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَبِي لِعَمْرِو بْنِ عُبَيْدٍ وَبَشِيرٍ الرَّحَّالِ وَوَاصِلٍ(٩) فِي حَدِيثٍ(١٠) : وَلَا يُشْرَبُ(١١) مِنْ أُذُنِ(١٢) الْكُوزِ ، وَلَا مِنْ كَسْرِهِ(١٣) إِنْ كَانَ فِيهِ ؛

___________________

(١). في الفقيه والتهذيب والمحاسن : - « لا بأس ، وقالعليه‌السلام : للرجل ».

(٢). في الفقيه : « فسله » بدل « ألاّ سألته » وفي التهذيب : « سله » بدله.

(٣). في « ق ، ن ، بح ، بف » والمحاسن : « ذهب » من دون همزة الاستفهام.

(٤).المحاسن ، ص ٥٨٣ ، كتاب الماء ، ح ٦٨ ، عن محمّد بن عليّ.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٥٣ ، ح ٤٢٤٠ ، معلّقاً عن يونس بن يعقوب ؛التهذيب ، ج ٩ ، ص ٩٢ ، ح ٣٩٣ ، بسنده عن يونس بن يعقوبالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٦ ، ح ٢٠٠٤٤ ؛الوسائل ، ج ٣ ، ص ٥٠٧ ، ح ٤٣٠٥.

(٥). يقال : في الإناء ثلم ، إذا انكسر من شفته شي‌ء.الصحاح ، ج ٥ ، ص ١٨٨١ ( ثلم ).

(٦). في « بح » : - « من ».

(٧). في المحاسن : - « والثلمة ».

(٨).المحاسن ، ص ٥٧٨ ، كتاب الماء ، ح ٤٢ ، بسنده عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبد الله ، عن أبيه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٧ ، ح ٢٠٠٤٨ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥٦ ، ح ٣١٨٤٩.

(٩). في الوسائل : - « لعمرو بن عبيد وبشير الرحّال وواصل ».

(١٠). في « ط » : - « في حديث ».

(١١). في « ن ، بح ، بف » والوافي والوسائل : « ولا تشرب ». وفي « ط » : « لا يشرب » بدون الواو. وفي « ط » : « ولا يشربوا ».

(١٢). الاُذن - بالضمّ وبضمّتين - : معروف ، والمقبض ، والعروة من كلّ شي‌ء.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٥٤٥ ( أذن ). (١٣). في « بن » والوسائل : « كسر ».

٦٣٩

فَإِنَّهُ مَشْرَبُ الشَّيَاطِينِ(١) ».(٢)

١٢١٩٣ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ‌ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَرَّ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله بِقَوْمٍ يَشْرَبُونَ الْمَاءَ بِأَفْوَاهِهِمْ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ ، فَقَالَ لَهُمُ(٣) النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله : اشْرَبُوا بِأَيْدِيكُمْ(٤) ؛ فَإِنَّهَا(٥) خَيْرُ أَوَانِيكُمْ(٦) ».(٧)

١٢١٩٤ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَيْدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله يُعْجِبُهُ أَنْ يَشْرَبَ فِي الْإِنَاءِ(٨) الشَّامِيِّ ، وَكَانَ يَقُولُ : هُوَ(٩) أَنْظَفُ آنِيَتِكُمْ ».(١٠)

___________________

(١). في « ط ، ق ، ن ، بح ، بف ، جت » والوافي والمحاسن : « الشيطان ».

(٢).المحاسن ، ص ٥٧٧ ، كتاب الماء ، ضمن ح ٤١ ، بسنده عن عبد الرحمن بن محمّد الأسدي ، عن سالم بن مكرم.وفيه ، ص ٤٤٨ ، كتاب المآكل ، ضمن ح ٣٥٠ ، بسند آخر ،وفيه هكذا : « ولا يشرب من اُذن الكوز فإنّه مشرب الشيطان »الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٨ ، ح ٢٠٠٤٩ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥٦ ، ح ٣١٨٥٠.

(٣). في « بن » والوسائل : - « لهم ».

(٤). في « بن » وحاشية « بح » والوسائلوالمحاسن : « في أيديكم ».

(٥). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « ق ، جت » والوسائل والمحاسن : + « من ».

(٦). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ق ، بح ، جت » والوسائل والمحاسن : « آنيتكم ».

(٧).المحاسن ، ص ٥٧٧ ، كتاب الماء ، ح ٣٩ ، عن جعفر ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ، عن أبيهعليهما‌السلام . وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠ ، ضمن الحديث الطويل ٤٩٦٨ ؛والأمالي للصدوق ، ص ٤٢٦ ، المجلس ٦٦ ، ضمن الحديث الطويل ١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، من قوله : « اشربوا بأيديكم » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٨ ، ح ٢٠٠٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢٥ ، ص ٢٥٩ ، ح ٣١٨٥٨.

(٨). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل والبحار والمحاسن : « القدح ».

(٩). في « بن » وحاشية « بح » : « هي ». وفي البحار : « هذا ».

(١٠).المحاسن ، ص ٥٧٧ ، كتاب الماء ، ح ٣٨ ، عن ابن محبوبالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٥٧٥ ، ح ٣٠٠٣٩ ؛الوسائل ، ج ٣ ، ص ٥٢٣ ، ح ٤٣٥٣ ؛ وج ٢٥ ، ص ٢٥٥ ، ح ٣١٨٤٦ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٦٨.

٦٤٠