الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 111748
تحميل: 1991


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 111748 / تحميل: 1991
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١

٢

مركز بحوث دار الحديث : ١٨١

___________________________________________________________

كلينى رازى محمّد بن يعقوب ، ح ٢٥٩ - ٣٢٩ ق.

الكافي ثقة الإسلام أبو جعفر محمّد بن يعقوب الكليني الرازي ؛ باهتمام : محمّد حسين الدرايتي - قم : دار الحديث ، ١٤٢٩ ق = ١٣٨٧ ش

ج. - ( مركز بحوث دار الحديث ؛ ١٨١ )

ISBN(set): ٩٧٨ – ٩٦٤ -٤٩٣ – ٣٤٠ – ٠

فهرست نويسى پ يش از انتشار بر اساس اطلاعات في پا ISBN: ٩٧٨ – ٩٦٤ – ٤٩٣ – ٤١٩ -٣

كتاب نامه : به صورت زير نويس

١. احاديث شيعه ، قرن ٤ق الف. كليني ، محمّد بن يعقوب ، ٣٢٩ قالكافي ب. درايتى ، محمّد حسين. ١٣٤٣ ، محقق. ج. عنوان.

١٣٨٧ ٢٤٠٢ك٨ك١٢٩ BP ٢١٢/٢٩٧

___________________________________________________________

فهرست نويسى پيش از انتشار ، توسّط كتاب خانه تخصصى حديث قم.

٣

٤

الكافي / ج ١٣

ثقة الإسلام أبو جعفر محمّد بن يعقوب الكليني الرازي

باهتمام : محمّد حسين الدرايتي

تقويم نصّ المتن : نعمة الله الجليلي ، عليّ الحميداوي

تقويم نصّ الأسناد و تحقيقها : السيّد عليّ رضا الحسيني ، بمراجعة : محمّد رضا جديدي نژ اد

الإعراب و وضع العلامات : نعمة الله الجليلي

إيضاح المفردات و شرح الأحاديث : جواد فاضل بخشايشي

التخريج و ذكر المتشابهات : السيّد محمود الطباطبائي ، مسلم مهدي زاده ، السيّد محمّد الموسوي ، حميد الكنعاني ، أحمد رضا شاه جعفري

مقابلة النسخ الخطية : السيّد محمّد الموسوي ، السيّد هاشم الشهرستاني ، مسلم مهدي زاده ، حميد الكنعاني ، علي عباس پور ، حميد الأحمدي الجلفائي ، أحمد عاليشاهي

تنظيم الهوامش : حميد الأحمدي الجلفائي ، غلامحسين قيصريّه ها

المقابلة المطبعية : أحمد رضا شاه جعفري ، محمود طرازكوهي ، السيّد محمّد الموسوي ، مسلم مهدي زاده

نضد الحروف: مجيد بابكي رستكي ، علي أكبري

الإخراج الفنّي : السيّد علي موسوي كيا

الناشر : دار الحديث للطباعة والنشر

الطبعة : الثالث ، ١٤٣٤ ق / ١٣٩٢ ش

المطبعة : دار الحديث

الكمية: ٥٠٠

___________________________________________________________

ايران: قم المقدسة ، شارع معلّم ، الرقم ، ١٢٥ هاتف: ٣٧٧٤٠٥٤٥ - ٣٧٧٤٠٥٢٣ – ٠٢٥

http://darolhadith.ir ISBN(set): ٩٧٨ – ٩٦٤ -٤٩٣ – ٣٤٠ – ٠

darolhadith.٢٠@gmail.com ISBN: ٩٧٨ – ٩٦٤ – ٤٩٣ – ٤١٩ -٣

___________________________________________________________

* جميع الحقوق محفوظة للناشر *

٥

(٢٦ )

كتاب الزيّ والتجمّل والمروءة

٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ(١)

[٢٦]

كِتَابُ الزِّيِّ وَالتَّجَمُّلِ وَالْمُرُوءَةِ(٢)

١ - بَابُ التَّجَمُّلِ وَإِظْهَارِ النِّعْمَةِ‌

١٢٤٢٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ جَدِّهِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٣) ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ، وَيُحِبُّ أَنْ يَرى أَثَرَ النِّعْمَةِ(٤) عَلى عَبْدِهِ ».(٥)

____________________

(١). في أكثر النسخ : - « بسم الله الرحمن الرحيم ».

(٢). في « ن ، بف ، جت » : - « كتاب الزيّ والتجمّل والمروّة ».

(٣). في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل : - « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام » ، لكنّ الظاهر ثبوته ؛ فإنّ هذا الخبر جزءٌ من حديث الأربعمائة الذي رواه الحسن بن راشد عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وأورده الشيخ الصدوق في كتابهالخصال ، ص ٦١٠ - ٦٣٧ ، فلا حظ.

(٤). في « م ، جت ، جد » وحاشية « بح »والوافي والوسائل : « نعمه ».

(٥).الخصال ، ص ٦١٢ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ، بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام .الأمالي للطوسي ، ص ٢٧٥ ، المجلس ١٠ ، صدر ح ٦٤ ، بسند آخر عن عليّ بن محمّد الهادي ، عن آبائه ، عن الصادقعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسير.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٥٤ ، مع اختلاف يسير.الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٣ ، ح ٢٠٢٧١ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٥ ، ح ٥٧٣٩.

٧

١٢٤٢٨ / ٢. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا أَنْعَمَ اللهُ عَلى عَبْدٍ(١) بِنِعْمَةٍ(٢) ، فَظَهَرَتْ عَلَيْهِ ، سُمِّيَ حَبِيبَ اللهِ ، مُحَدِّثاً(٣) بِنِعْمَةِ اللهِ ؛ وَإِذَا أَنْعَمَ اللهُ عَلى عَبْدٍ بِنِعْمَةٍ ، فَلَمْ تَظْهَرْ(٤) عَلَيْهِ ، سُمِّيَ بَغِيضَ اللهِ ، مُكَذِّباً(٥) بِنِعْمَةِ اللهِ ».(٦)

١٢٤٢٩ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ بَيَّاعِ الْقَلَانِسِ ، قَالَ :

مَرَّ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَلى رَجُلٍ قَدِ ارْتَفَعَ صَوْتُهُ عَلى رَجُلٍ يَقْتَضِيهِ شَيْئاً يَسِيراً ، فَقَالَ : « بِكَمْ تُطَالِبُهُ؟ » قَالَ(٧) : بِكَذَا وَكَذَا(٨) .

فَقَالَ(٩) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « أَمَا بَلَغَكَ أَنَّهُ كَانَ يُقَالُ : لَادِينَ لِمَنْ لَامُرُوءَةَ لَهُ ».(١٠)

١٢٤٣٠ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَمَّنْ رَوَاهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا أَنْعَمَ اللهُ عَلى عَبْدٍ(١١) بِنِعْمَةٍ ، أَحَبَّ أَنْ يَرَاهَا عَلَيْهِ ؛ لِأَنَّهُ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ».(١٢)

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي . وفي المطبوعوالوسائل : « عبده ».

(٢). في « بح ، جت »والوافي : + « من نعمه ».

(٣). في « م ، ن ، بن ، جت »والوسائل : « محدّث ».

(٤). في « جت » بالتاء والياء معاً. وفيالوافي : « فلم يظهر ».

(٥). في « ن ، م ، بح ، بن ، جت » : « مكذّب ».

(٦).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٣ ، ح ٢٠٢٧٢ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٨ ، ح ٥٧٤٩.

(٧). في « م ، بن ، جد »والوسائل : « فقال ».

(٨). في « جد » : « وبكذا ».

(٩). في « م ، جد » : « قال ».

(١٠).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٨ ، ح ٢٠٢٨٤ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٣ ، ح ٥٧٦٠.

(١١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل . وفي المطبوع : « عبده ».

(١٢).الكافي ، كتاب الأشربة ، باب اللباس ، ضمن ح ١٢٤٥٤ ، بسند آخر ، إلى قوله : « يراها عليه » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٣ ، ح ٢٠٢٧١ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٥ ، ح ٥٧٤٠.

٨

١٢٤٣١ / ٥. سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَمُّونٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ مِسْمَعِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَبْصَرَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله رَجُلاً شَعِثاً شَعْرُ رَأْسِهِ ، وَسِخَةً ثِيَابُهُ ، سَيِّئَةً حَالُهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مِنَ الدِّينِ الْمُتْعَةُ(٢) ، وَإِظْهَارُ النِّعْمَةِ(٣) ».(٤)

١٢٤٣٢ / ٦. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ :

قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : بِئْسَ الْعَبْدُ الْقَاذُورَةُ(٥) ».(٦)

١٢٤٣٣ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ ، قَالَ :

____________________

(١). السند معلّق على سابقه. ويروي عن سهل بن زياد ، عدّة من أصحابنا.

(٢). التمتّع بالشي‌ء : الانتفاع به. يقال : تمتّعت به أتمتّع تمتّعاً. والاسم المتعة.النهاية ، ج ٤ ، ص ٢٩٢ ( متع ).

وأضاف إليه فيالوافي : « يعني من الدين أن ينتفع الإنسان بما أنعم الله عليه من النعم ».

(٣). في « م ، ن ، بف ، بن ، جد »والوافي والوسائل : - « وإظهار النعمة ». وفي « بح ، جت » : « من الدين إظهار النعمة » بدل « من الدين المتعة وإظهار النعمة ». وفي حاشية « بح » : « المتعة » بدل « النعمة ».

(٤).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٤ ، ح ٢٠٢٧٤ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٦ ، ح ٥٧٤٢.

(٥). قال ابن الأثير : « القاذورة : الذي يقذّر الأشياء ». وقال : « القاذورة من الرجال : الذي لا يبالي ما قال وما صنع ».النهاية ، ج ٤ ، ص ٢٨ ( قذر ). وقال الفيروزآبادي : « القذور : المتنزّهة عن الأقذار. ورجل قذور وقاذورة وذوقاذورة : لا يخالط الناس لسوء خلقه. والقاذورة : السيّئ الخلق الغيور والرجل يتقذّر الشّي‌ء فلا يأكله ».القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٦٤١ ( قذر ).

وقال الشهيد : « ويلحق بذلك آداب في اللباس منقولة من أخبارالكافي وفي غيره ، يستحّب إظهار النعمة ونظافة الثوب ، فبئس العبد القاذورة. قلت : الظاهر أنّه هنا الذي لا يتنزّه عن الأقذار ، وفي اللغة يقال على المبالغ في التنزّه ، وعلى الذي لا يخالط الناس لسوء خلقه ».الذكرى ، ج ٣ ، ص ٧١.

(٦).الجعفريّات ، ص ١٥٧ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الخصال ، ص ٦٢٠ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٥٤ ؛تحف العقول ، ص ١١٠ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٤ ، ح ٢٠٢٧٥ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٦ ، ح ٥٧٤٣.

٩

رَآنِي أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام وَأَنَا أَحْمِلُ بَقْلاً ، فَقَالَ : « يُكْرَهُ لِلرَّجُلِ السَّرِيِّ(١) أَنْ يَحْمِلَ الشَّيْ‌ءَ(٢) الدَّنِيَّ ، فَيُجْتَرَأَ(٣) عَلَيْهِ ».(٤)

١٢٤٣٤ / ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ ، عَنْ مُرَازِمِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَبْدِ الْأَعْلى مَوْلى آلِ سَامٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : إِنَّ النَّاسَ يَرْوُونَ(٥) أَنَّ لَكَ مَالاً كَثِيراً.

فَقَالَ : « مَا يَسُوؤُنِي ذَاكَ ؛(٦) إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام مَرَّ ذَاتَ يَوْمٍ عَلى نَاسٍ(٧) شَتّى مِنْ قُرَيْشٍ ، وَعَلَيْهِ قَمِيصٌ مُخَرَّقٌ ، فَقَالُوا : أَصْبَحَ عَلِيٌّ لَامَالَ لَهُ ، فَسَمِعَهَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأَمَرَ الَّذِي يَلِي صَدَقَتَهُ أَنْ يَجْمَعَ تَمْرَهُ(٨) ، وَلَا يَبْعَثَ إِلى إِنْسَانٍ شَيْئاً ، وَأَنْ يُوَفِّرَهُ(٩) ، ثُمَّ قَالَ لَهُ : بِعْهُ الْأَوَّلَ فَالْأَوَّلَ ، وَاجْعَلْهَا دَرَاهِمَ ، ثُمَّ اجْعَلْهَا حَيْثُ تَجْعَلُ التَّمْرَ ، فَاكْبِسْهُ(١٠) مَعَهُ حَيْثُ لَايُرى(١١) ، وَقَالَ(١٢) لِلَّذِي يَقُومُ عَلَيْهِ : إِذَا دَعَوْتُ بِالتَّمْرِ فَاصْعَدْ ، وَانْظُرِ(١٣) الْمَالَ ، فَاضْرِبْهُ بِرِجْلِكَ كَأَنَّكَ لَاتَعْمِدُ الدَّرَاهِمَ حَتّى تَنْثُرَهَا ، ثُمَّ بَعَثَ إِلى رَجُلٍ‌

____________________

(١). السرْوُ : المروءة في شرف. سرُوَ ، ككرم ودعا ورضي ، سرواة وسرواً وسرًى ، فهو سريّ ، جمعه : أسرياء وسرواء وسرىّ.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٦٩٨ ( سرو ).

(٢). في « جت » : « للشي‌ء ».

(٣). في « جد » : « فيجرأ ».

(٤).الخصال ، ص ١٠ ، باب الواحد ، ح ٣٥ ، بسنده عن محمّد بن أبي عمير. وفيالكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب النوادر ، ح ١٢٦٥٥ ؛وصفات الشيعة ، ص ١٦ ، ح ٣١ ، بسند آخر عن أبي الحسنعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ١٧ ، ص ٧٨ ، ح ١٦٨٩٧ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٢ ، ح ٥٧٥٧.

(٥). في « م ، بن »والوسائل والبحار : « يرون ».

(٦). في « ن ، بف »والوافي والوسائل : « ذلك ».

(٧). في « ن » : « اُناس ».

(٨). في « بح » : « ثمره ».

(٩). في « بح ، جت » : « وأن يوقّره ».

(١٠). في « بح » وحاشية « بف » : « واكبسه ». وفي « بف » : « واكسيه ». والكبس : الإخفاء ، يقال : كَبَسَ رأسه في ثوبه ، أي ‌أخفاه وأدخله فيه. راجع :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٧٩ ( كبس ).

(١١). في « م ، جد »والوافي والبحار : « لاترى ». في « بف » بالتاء والياء من دون « لا ».

(١٢). في « م ، جد » : « فقال ».

(١٣). في « م ، جد » : « فانظر ».

١٠

رَجُلٍ(١) مِنْهُمْ يَدْعُوهُ(٢) ، ثُمَّ دَعَا بِالتَّمْرِ ، فَلَمَّا صَعِدَ يَنْزِلُ بِالتَّمْرِ(٣) ضَرَبَ بِرِجْلِهِ ، فَانْتَثَرَتِ(٤) الدَّرَاهِمُ ، فَقَالُوا(٥) : مَا هذَا يَا أَبَا الْحَسَنِ؟ فَقَالَ(٦) : هذَا مَالُ مَنْ لَامَالَ لَهُ ، ثُمَّ أَمَرَ بِذلِكَ الْمَالِ ، فَقَالَ : انْظُرُوا أَهْلَ(٧) كُلِّ(٨) بَيْتٍ كُنْتُ أَبْعَثُ إِلَيْهِمْ ، فَانْظُرُوا مَالَهُ ، وَابْعَثُوا إِلَيْهِ(٩) ».(١٠)

١٢٤٣٥ / ٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنِّي(١١) لَأَكْرَهُ لِلرَّجُلِ أَنْ يَكُونَ عَلَيْهِ مِنَ اللهِ نِعْمَةٌ(١٢) ، فَلَا يُظْهِرَهَا».(١٣)

١٢٤٣٦ / ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ جَدِّهِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : لِيَتَزَيَّنْ أَحَدُكُمْ لِأَخِيهِ الْمُسْلِمِ(١٤) ، كَمَا يَتَزَيَّنُ لِلْغَرِيبِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يَرَاهُ فِي أَحْسَنِ الْهَيْئَةِ(١٥) ».(١٦)

____________________

(١). هكذا في « ن ، بف ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع : - « رجل » الثاني.

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحار . وفي المطبوعوالوافي : « يدعوهم ».

(٣). في « بن » : « التمر ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحار . وفي المطبوع : « فنثرت ».

(٥). في « بح ، جت » : « فقال ».

(٦). في « بن » : « قال ».

(٧). في « بح ، جت » : - « أهل ».

(٨). في « بف » : « كلّ أهل » بدل « أهل كلّ ».

(٩). في « بف » : « له ».

(١٠).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٤ ، ح ٢٠٢٧٦ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٩ ، ح ٥٧٥٣ ؛البحار ، ج ٤١ ، ص ١٢٥ ، ح ٣٤.

(١١). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن »والوسائل : « إنّني ».

(١٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل . وفي المطبوع : « نعمة من الله ».

(١٣).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٥ ، ح ٢٠٢٧٧ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٨ ، ح ٥٧٥٠.

(١٤). في الخصال والتحف : + « إذا أتاه ».

(١٥). قال الشهيد : « يستحبّ التزيّن للصاحب كالغريب ، وإكثار الثياب وإجادتها ، فلا سرف في ثلاثين قميصاً ، ولا =

١١

١٢٤٣٧ / ١١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ وَ(١) ابْنِ فَضَّالٍ جَمِيعاً ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ(٢) :

بَلَغَ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام أَنَّ طَلْحَةَ وَالزُّبَيْرَ يَقُولَانِ : لَيْسَ لِعَلِيٍّ مَالٌ.

قَالَ(٣) : فَشَقَّ ذلِكَ عَلَيْهِ ، فَأَمَرَ(٤) وُكَلَاءَهُ أَنْ يَجْمَعُوا(٥) غَلَّتَهُ حَتّى إِذَا حَالَ الْحَوْلُ أَتَوْهُ وَقَدْ جَمَعُوا مِنْ ثَمَنِ الْغَلَّةِ مِائَةَ أَلْفِ دِرْهَمٍ ، فَنُثِرَتْ(٦) بَيْنَ يَدَيْهِ ، فَأَرْسَلَ إِلى طَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ ، فَأَتَيَاهُ(٧) ، فَقَالَ(٨) لَهُمَا : « هذَا الْمَالُ وَاللهِ لِي(٩) ، لَيْسَ لِأَحَدٍ فِيهِ شَيْ‌ءٌ » وَكَانَ عِنْدَهُمَا مُصَدَّقاً ، قَالَ : فَخَرَجَا مِنْ عِنْدِهِ وَهُمَا يَقُولَانِ : إِنَّ لَهُ لَمَالاً(١٠) .(١١)

____________________

= في نفاسة الثوب ، فقد لبس زين العابدينعليه‌السلام ثوبين للصيف بخمسمائة درهم ، واُصيب الحسينعليه‌السلام وعليه الخزّ ، ولبس الصادقعليه‌السلام الخزّ. وما نقل عن الصحابة من ضدّ ذلك للإقتار ، وتبعاً للزمان. نعم ، يستحبّ استشعار الغلظ وتجنّب الثوب الذي فيه شهرة ، والأفضل القطن الأبيض ».الذكرى ، ج ٣ ، ص ٧١.

(١٦).الخصال ، ص ٦١٢ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ، بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام .تحف العقول ، ص ١٠٠ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٥ ، ح ٢٠٢٧٨ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١١ ، ح ٥٧٥٥.

(١). هكذا في « م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد »والوافي . وفي « بح » والمطبوع والبحار : « عن » بدل « و ». وهو سهو كما تدلّ عليه لفظة « جميعاً » ، وتكرّر رواية [ الحسن ] بن محبوب ، عن يونس بن يعقوب في عددٍ من الأسناد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٣٧٢ ؛ وج ٢٣ ، ص ٢٨٢ - ٢٨٣.

(٢). في « م » وحاشية « ن »والوسائل : + « لمـّا ».

(٣). في « بح ، بف ، بن » : - « قال ».

(٤). في « ن ، بح ، بف ، جت »والوافي : « وأمر ».

(٥). في « بح » : « جاء ». وفي حاشية « ن »والوسائل : + « عليه ».

(٦). هكذا في « م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع : « فنشرت ».

(٧). في « بف » : - « فأتياه ».

(٨). في « ن ، بف ، جت »والوافي : « وقال ».

(٩). في البحار : - « لي ».

(١٠). في « م ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل والبحار : « مالاً ».

(١١).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٥ ، ح ٢٠٢٧٩ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٩ ، ح ٥٧٥٢ ؛البحار ، ج ٤١ ، ص ١٢٥ ، ح ٣٥.

١٢

١٢٤٣٨ / ١٢. عَنْهُ(١) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ وَابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ أُنَاساً(٢) بِالْمَدِينَةِ قَالُوا : لَيْسَ لِلْحَسَنِ مَالٌ(٣) ، فَبَعَثَ الْحَسَنُعليه‌السلام إِلى رَجُلٍ بِالْمَدِينَةِ ، فَاسْتَقْرَضَ مِنْهُ أَلْفَ دِرْهَمٍ ، وَأَرْسَلَ(٤) بِهَا إِلَى الْمُصَدِّقِ ، وَقَالَ(٥) : هذِهِ صَدَقَةُ مَالِنَا ، فَقَالُوا : مَا بَعَثَ الْحَسَنُ بِهذِهِ(٦) مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ إِلَّا وَلَهُ(٧) مَالٌ ».(٨)

١٢٤٣٩ / ١٣. عَنْهُ(٩) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ ، عَنْ مُرَازِمِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَبْدِ الْأَعْلى مَوْلى آلِ سَامٍ ، قَالَ :

إِنَّ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام اشْتَدَّتْ حَالُهُ حَتّى تَحَدَّثَ بِذلِكَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ ، فَبَلَغَهُ ذلِكَ ، فَتَعَيَّنَ أَلْفَ دِرْهَمٍ ، ثُمَّ بَعَثَ(١٠) بِهَا إِلى صَاحِبِ الْمَدِينَةِ ، وَقَالَ : « هذِهِ صَدَقَةُ مَالِي ».(١١)

١٢٤٤٠ / ١٤. عَنْهُ ، عَنْ(١٢) أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ أَبِي شُعَيْبٍ الْمَحَامِلِيِّ ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يُحِبُّ الْجَمَالَ وَالتَّجَمُّلَ ، وَيُبْغِضُ‌

____________________

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد المذكور في السند السابق.

(٢). في « م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل والبحار : « ناساً ».

(٣). في « ن ، بح ، جت » : + « قال ».

(٤). في «ن،بح،بف،جت»والوافي والبحار :«فأرسل».

(٥). في « م ، ن ، جد »والوسائل : « فقال ».

(٦). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل والبحار : « هذه ».

(٧). في « م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « ن ، جت »والوسائل والبحار : « وعنده ».

(٨).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٦ ، ح ٢٠٢٨٠ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٩ ، ح ٥٧٥١ ؛البحار ، ج ٤٣ ، ص ٣٥١ ، ح ٢٦.

(٩). مرجع الضمير هو أحمد بن محمّد.

(١٠). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل : « وبعث ».

(١١).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٦ ، ح ٢٠٢٨١ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٠ ، ح ٥٧٥٤.

(١٢). في « م ، ن ، بح ، بف ، جت » : - « عنه عن ».

١٣

الْبُؤْسَ وَالتَّبَاؤُسَ(١) ».(٢)

١٢٤٤١ / ١٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ مَرْوَانَ بْنِ مُسْلِمٍ(٣) ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام لِعُبَيْدِ بْنِ زِيَادٍ : « إِظْهَارُ النِّعْمَةِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ صِيَانَتِهَا ، فَإِيَّاكَ أَنْ تَزَيَّنَ(٤) إِلَّا فِي أَحْسَنِ زِيِّ قَوْمِكَ ».

قَالَ : فَمَا رُئِيَ عُبَيْدٌ إِلَّا فِي أَحْسَنِ زِيِّ قَوْمِهِ حَتّى مَاتَ.(٥)

٢ - بَابُ اللِّبَاسِ‌

١٢٤٤٢ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جُنْدَبٍ(٦) ، عَنْ سُفْيَانَ بْنِ السِّمْطِ ، قَالَ :

____________________

(١). قال ابن الأثير : « البؤس : الخضوع والفقر ، ومنه الحديث : « كان يكره البؤس والتباؤس » يعني عند الناس ، ويجوز التبؤّس بالقصر والتشديد ». وقال الفيروز آبادي : « التباؤس : التفاقر ، وأن يُرِيَ تَخَشُّعَ الفقراء إخباتاً وتضرّعاً».النهاية ، ج ١ ، ص ٨٩ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٣١ ( بأس ).

(٢).الأمالي للطوسي ، ص ٢٧٥ ، المجلس ١٠ ، صدر ح ٦٤ ، بسند آخر عن عليّ بن محمّد الهادي ، عن آبائه ، عن الصادقعليهم‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٥٤ ؛تحف العقول ، ص ٥٦ ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيه هكذا : « إنّ الله يحبّ إذا أنعم على عبد أن يرى أثر نعمته عليه ويبغض البؤس والتباؤس »الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٦ ، ح ٢٠٢٨٢ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٥ ، ح ٥٧٣٨.

(٣). هكذا في « بف ، جت ». وفي « بح » : « مروان بن أسلم ». وفي « م ، ن ، بن ، جد » والمطبوعوالوسائل : « هارون بن مسلم ». والصواب ما أثبتناه ، كما تقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٩٤٩٣.

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفيالوسائل : « أن تُرَيَنَّ ». وفي المطبوع : « أن تتزيّن ».

(٥).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٧ ، ح ٢٠٢٨٣ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٨ ، ح ٥٧٤٧.

(٦). في « م ، ن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل : « عبد الرحمن بن جندب ». وهو سهوٌ ؛ فإنّ عبد الرحمن بن جندب من رواة أمير المؤمنينعليه‌السلام ، كما فيرجال الطوسي ، ص ٧٥ ، الرقم ٧١٢. ويأتي تفصيل الخبر فيالكافي ، ح ١٢٧٠٧ ، عن عليّ بن الحكم عن عبد الله بن جندب ، عن سفيان بن السمط ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .

١٤

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « الثَّوْبُ(١) النَّقِيُّ يَكْبِتُ الْعَدُوَّ(٢) ».(٣)

١٢٤٤٣ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ ، عَنْ جَابِرٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(٤) عليه‌السلام ، قَالَ : « لَبِسَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله الطَّاقَ(٥) وَالسَّاجَ(٦) وَالْخَمَائِصَ(٧) ».(٨)

١٢٤٤٤ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنِ اتَّخَذَ ثَوْباً فَلْيُنَظِّفْهُ ».(٩)

١٢٤٤٥ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْجَامُورَانِيِّ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : يَكُونُ لِلْمُؤْمِنِ عَشَرَةُ أَقْمِصَةٍ؟ قَالَ : « نَعَمْ » قُلْتُ : عِشْرُونَ؟

قَالَ : « نَعَمْ » قُلْتُ : ثَلَاثُونَ؟ قَالَ : « نَعَمْ ، لَيْسَ هذَا مِنَ السَّرَفِ(١٠) ، إِنَّمَا السَّرَفُ أَنْ تَجْعَلَ‌

____________________

(١). في « بف » : « الثويب ».

(٢). قال ابن الأثير : « كبت الله فلاناً ، أي أذلّه وصرفه. ومنه الحديث : « إنّ الله كبت الكافر » أي صرعه وخيّبه».النهاية ، ج ٤ ، ص ١٣٨ ( كبت ).

(٣).الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب التمشّط ، صدر ح ١٢٧٠٧الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٩ ، ح ٢٠٢٨٥ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٤ ، ح ٥٧٦٢. (٤). في « بف » : « أبي عبد الله ».

(٥). « الطاق » : ضرب من الثياب ، والطيلسان أو الأخضر.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٢٠٢ ( طوق ).

(٦). في « م ، بن ، جت ، جد »والوسائل : « الساج والطاق ». و « الساج » : شجر ، والطيلسان الأخضر أو الأسود.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٣٠٢ ( سوج ).

(٧). الخميصة : وهي ثوب خزّ أو صوف مُعلَم. وقيل : لا تسمّى خميصة إلّا أن تكون سوداء معلمة ، وكانت من لباس الناس قديماً ، وجمعها الخمائص.النهاية ، ج ٢ ، ص ٨٠ - ٨١ ( خمص ).

(٨).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٢ ، ح ٢٠٢٨٩ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٥ ، ح ٥٧٦٦.

(٩).الجعفريّات ، ص ١٥٧ ، ذيل الحديث بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .قرب الإسناد ، ص ٦٩ ، ضمن ح ٢٢٣ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٦٩٩ ، ح ٢٠٢٨٦ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٤ ، ح ٥٧٦٤.

(١٠). في « جد » : « من سرف ».

١٥

ثَوْبَ صَوْنِكَ ثَوْبَ بِذْلَتِكَ(١) ».(٢)

١٢٤٤٦ / ٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ الرِّضَاعليه‌السلام يَقُولُ : « كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام يَلْبَسُ ثَوْبَيْنِ فِي الصَّيْفِ يُشْتَرَيَانِ(٣) بِخَمْسِمِائَةِ دِرْهَمٍ ».(٤)

١٢٤٤٧ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي الْعَلَاءِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « بَعَثَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام عَبْدَ اللهِ بْنَ الْعَبَّاسِ إِلَى ابْنِ الْكَوَّاءِ وَأَصْحَابِهِ ، وَعَلَيْهِ قَمِيصٌ رَقِيقٌ وَحُلَّةٌ ، فَلَمَّا نَظَرُوا إِلَيْهِ قَالُوا(٥) : يَا ابْنَ عَبَّاسٍ ، أَنْتَ خَيْرُنَا فِي أَنْفُسِنَا ، وَأَنْتَ تَلْبَسُ هذَا اللِّبَاسَ؟

فَقَالَ : وَهذَا أَوَّلُ مَا أُخَاصِمُكُمْ فِيهِ( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَالطَّيِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ ) (٦) وَقَالَ اللهُ عَزَّوَجَلَّ(٧) :( خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ) (٨) ».(٩)

____________________

(١). البذلة - بالكسر - : ما لا يصان من الثياب ، والثوب الخلق. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٢٧٨ ( بذل ).

(٢).الفقيه ، ج ٣ ، ص ١٦٧ ، صدر ح ٣٦٢٦ ، معلّقاً عن إسحاق بن عمّار. وفيالكافي ، كتاب الزكاة ، باب كراهية السرف والتقتير ، صدر ح ٦٢٢٩ ؛ وكتاب الزيّ والتجمّل ، باب لبس الخلقان ، صدر ح ١٢٥٣٥ ؛والخصال ، ص ٩٣ ، باب الثلاثة ، صدر ح ٣٧ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وفي كلّ المصادر من قوله : « إنّما السرف » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٧ ، ح ٢٠٢٩٧ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٢٢ ، ح ٥٧٨٢ ؛ وص ٥١ ، ح ٥٨٧٦.

(٣). في « بن » : + « له ».

(٤).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٢ ، ح ٢٠٢٩٠ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٥ ، ح ٥٧٦٧.

(٥). في « بح ، جت » : « فقالوا ».

(٦). الأعراف (٧) : ٣٢.

(٧). هكذا في « م ، بح ، بن ، جت ، جد »والوسائل والبحار. وفي « ن »والوافي : - « عزّوجلّ ». وفي « بف » : « تعالى » بدل « الله عزّوجلّ ». وفي المطبوع : - « الله عزّوجلّ ».

(٨). الأعراف (٧) : ٣١.

(٩). راجع :تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٤ ، ح ٣٠الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٢ ، ح ٢٠٢٩١ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٧ ، ح ٥٧٧١ ؛البحار ، ج ٣٣ ، ص ٤٠١ ، ح ٦٢٢.

١٦

١٢٤٤٨ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ صَفْوَانَ(١) ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ :

دَخَلْتُ عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام وَعَلَيَّ جُبَّةُ خَزٍّ وَطَيْلَسَانُ خَزٍّ ، فَنَظَرَ إِلَيَّ ، فَقُلْتُ :

جُعِلْتُ فِدَاكَ ، عَلَيَّ جُبَّةُ خَزٍّ ، وَطَيْلَسَانِي(٢) هذَا(٣) خَزٌّ ، فَمَا تَقُولُ فِيهِ؟

فَقَالَ : « وَمَا بَأْسٌ بِالْخَزِّ ».

قُلْتُ : وَسَدَاهُ إِبْرِيسَمٌ؟

قَالَ : « وَمَا بَأْسٌ بِإِبْرِيسَمٍ(٤) ؛ فَقَدْ(٥) أُصِيبَ الْحُسَيْنُعليه‌السلام وَعَلَيْهِ جُبَّةُ خَزٍّ ».

ثُمَّ قَالَ : « إِنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَبَّاسٍ لَمَّا بَعَثَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام إِلَى الْخَوَارِجِ فَوَاقَفَهُمْ(٦) ، لَبِسَ أَفْضَلَ ثِيَابِهِ ، وَتَطَيَّبَ بِأَفْضَلِ(٧) طِيبِهِ ، وَرَكِبَ أَفْضَلَ مَرَاكِبِهِ ، فَخَرَجَ(٨) فَوَاقَفَهُمْ(٩) ، فَقَالُوا : يَا ابْنَ عَبَّاسٍ ، بَيْنَا(١٠) أَنْتَ أَفْضَلُ النَّاسِ إِذْ(١١) أَتَيْتَنَا فِي لِبَاسِ الْجَبَابِرَةِ وَمَرَاكِبِهِمْ ، فَتَلَا عَلَيْهِمْ هذِهِ الْآيَةَ :( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ

____________________

(١). في حاشية « جت » : « صفوان بن يحيى ».

(٢). هكذا في « م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع : « وطيلسان » بدل « وطيلساني ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل ، ح ٥٤٠١. وفي المطبوع : - « هذا ».

(٤). في « بن » : « بالإبريشم ». وفيالوسائل ، ح ٥٤٠١ : « بالإبريسم ».

(٥). في « بح ، بف ، جت » : « قد ». وفي « ن » : « وقد ».

(٦). في « ن »والوافي : « يواقفهم ». وفي « بف » والبحار : « يوافقهم ». وفي « م » : « فوافقهم ». والمواقفة : أن تقف معه‌ويقف معك في حرب أو خصومة.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١١٤٥ ( وقف ).

(٧). في « م ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوافي والوسائل ، ح ٥٧٧٠ والبحار وتفسير العيّاشي : « باطيب ». وفي « ن » : « أفضل ».

(٨). فيتفسير العيّاشي : + « اليهم ».

(٩). في « م ، بف ، جد » : « فوافقهم ». وفي « جت » : « يواقفهم ».

(١٠). في « بح » : « نبيّنا ». وفي « بن » : « بينما ». وفي « بف » : - « بينا ». وفي البحار : « بيننا ».

(١١). هكذا في « م ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي والبحار. وفي سائر النسخ والمطبوع : « إذا ».

١٧

وَالطَّيِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ ) (١) فَالْبَسْ(٢) وَتَجَمَّلْ(٣) ؛ فَإِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ، وَلْيَكُنْ مِنْ حَلَالٍ».(٤)

١٢٤٤٩ / ٨. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ رَفَعَهُ ، قَالَ :

مَرَّ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، فَرَأى أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام وَعَلَيْهِ ثِيَابٌ كَثِيرَةُ الْقِيمَةِ ، حِسَانٌ ، فَقَالَ : وَاللهِ لَآتِيَنَّهُ وَلَأُوَبِّخَنَّهُ ، فَدَنَا مِنْهُ ، فَقَالَ : يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ ، وَاللهِ(٥) مَا لَبِسَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله مِثْلَ هذَا اللِّبَاسِ ، وَلَا عَلِيٌّ ، وَلَا أَحَدٌ مِنْ آبَائِكَ.

فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فِي زَمَانِ قَتْرٍ مُقْتِرٍ(٦) ، وَكَانَ يَأْخُذُ لِقَتْرِهِ وَإِقْتَارِهِ(٧) ، وَإِنَّ الدُّنْيَا بَعْدَ ذلِكَ أَرْخَتْ عَزَالِيَهَا(٨) ، فَأَحَقُّ أَهْلِهَا(٩) بِهَا أَبْرَارُهَا » ثُمَّ تَلَا(١٠) :

____________________

(١). الأعراف (٧) : ٣٢.

(٢). في « م ، ن ، بن ، جد »والوسائل ، ح ٥٧٧٠ : « والبس ». وفي الوسائل ، ح ٥٧٤١ وتفسير العيّاشي : « البس ».

(٣). في « جت » وتفسير العيّاشي : « وأتجمّل ».

(٤).تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٥ ، ح ٣٢ ، عن يوسف بن إبراهيم. وراجع :الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب لبس الخزّ ، ح ١٢٤٩٢الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٣ ، ح ٢٠٢٩٢ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٦٤ ، ح ٥٤٠١ ، إلى قوله : « قد اُصيب الحسينعليه‌السلام وعليه جبّة خزّ » ؛وفيه ، ج ٥ ، ص ٦ ، ح ٥٧٤١ ، من قوله : « فالبس وتجمّل » ؛ وفيه ، ص ١٦ ، ح ٥٧٧٠ ، من قوله : « إنّ عبد الله بن عبّاس » ؛البحار ، ج ٣٣ ، ص ٤٠١ ، من قوله : « إنّ عبد الله بن عبّاس ».

(٥). هكذا في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد »والوافي والوسائل والبحار . وفي سائر النسخ والمطبوع : - « والله».

(٦). قال الجوهري : « قتر على عياله يقتُر ويقتِر قَتْراً وقتوراً ، أي ضيّق عليهم في النفقة ، وكذلك التقتير والإقتار ، ثلاث لغات ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧٨٦ ( قتر ).

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل والبحار. وفي المطبوع : « واقتداره ». فيالمرآة : « وكان ‌يأخذ ، أي يأخذ من نفقته فلا يوسّع لقتر الزمان ، لتوسّع على الناس ».

(٨). فيالوافي : « عزالي - بفتح اللام وكسرها - جمع عزلاء ، وهي مصبّ الماء من الراوية ونحوها. وإرخاؤها : إطلاقها ليكثر صبّ الماء منها. والكلام استعارة لتوسعة النعم ». راجع :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٣٦٢ (عزل).

(٩). في « بن » : « الناس ».

(١٠). في « م » : + « هذه الآية ».

١٨

( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَالطَّيِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ ) (١) « فَنَحْنُ(٢) أَحَقُّ مَنْ أَخَذَ مِنْهَا مَا أَعْطَاهُ اللهُ ، غَيْرَ أَنِّي - يَا ثَوْرِيُّ - مَا تَرى عَلَيَّ مِنْ ثَوْبٍ إِنَّمَا لَبِسْتُهُ(٣) لِلنَّاسِ » ثُمَّ اجْتَذَبَ يَدَ(٤) سُفْيَانَ ، فَجَرَّهَا إِلَيْهِ ، ثُمَّ رَفَعَ الثَّوْبَ الْأَعْلى ، وَأَخْرَجَ ثَوْباً تَحْتَ ذلِكَ عَلى جِلْدِهِ غَلِيظاً ، فَقَالَ : « هذَا لَبِسْتُهُ(٥) لِنَفْسِي(٦) ، وَمَا رَأَيْتَهُ لِلنَّاسِ » ثُمَّ جَذَبَ ثَوْباً عَلى سُفْيَانَ ، أَعْلَاهُ غَلِيظٌ خَشِنٌ ، وَدَاخِلَ ذلِكَ ثَوْبٌ لَيِّنٌ ، فَقَالَ : « لَبِسْتَ هذَا الْأَعْلى لِلنَّاسِ ، وَلَبِسْتَ هذَا لِنَفْسِكَ تَسُرُّهَا(٧) ».(٨)

١٢٤٥٠ / ٩. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « بَيْنَا أَنَا فِي الطَّوَافِ ، وَإِذَا(٩) بِرَجُلٍ(١٠) يَجْذِبُ ثَوْبِي(١١) ، وَإِذَا(١٢) عَبَّادُ بْنُ كَثِيرٍ الْبَصْرِيُّ ، فَقَالَ(١٣) : يَا جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ(١٤) ، تَلْبَسُ مِثْلَ هذِهِ الثِّيَابِ وَأَنْتَ فِي هذَا الْمَوْضِعِ مَعَ الْمَكَانِ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ مِنْ عَلِيٍّعليه‌السلام ؟

____________________

(١). الأعراف (٧) : ٣٢.

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل والبحار. وفي المطبوع : « ونحن ».

(٣). هكذا في « ن ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل والبحار. وفي « م » : « لبسة ». وفي سائر النسخ والمطبوع : « ألبسه ». (٤). في « بن » وحاشية « جت » والبحار : « بيد ».

(٥). هكذا في « ن ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل والبحار. وفي « م » : « لبسة ». وفي سائر النسخ والمطبوع : « ألبسه ».

(٦). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل والبحار : + « غليظاً ».

(٧). في « جت » وحاشية « بف » : « تسترها ».

(٨).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٣ ، ح ٢٠٢٩٢ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٢٠ ، ح ٥٧٧٨ ؛البحار ، ج ٤٧ ، ص ٣٦٠ ، ح ٧١.

(٩). في « م ، ن ، بح ، جت ، جد » والبحار : « فإذا ».

(١٠). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد »والوسائل والبحار ورجال الكشّي : « رجل ». وفي حاشية « جت » : « ورجل ».

(١١). فيرجال الكشّي : « فالتفت ».

(١٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحار ورجال الكشّي . وفي المطبوع : + « هو ».

(١٣). في الوافي ورجال الكشّي : « قال ».

(١٤). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، جت »والوسائل والبحار : - « بن محمّد ».

١٩

فَقُلْتُ : ثَوْبٌ(١) فُرْقُبِيٌّ(٢) اشْتَرَيْتُهُ بِدِينَارٍ(٣) ، وَكَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام فِي زَمَانٍ يَسْتَقِيمُ لَهُ مَا لَبِسَ فِيهِ ، وَلَوْ لَبِسْتُ مِثْلَ ذلِكَ(٤) اللِّبَاسِ فِي زَمَانِنَا(٥) لَقَالَ النَّاسُ : هذَا مُرَاءٍ مِثْلُ عَبَّادٍ ».(٦)

١٢٤٥١ / ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَكُونُ(٧) لَهُ عَشَرَةُ أَقْمِصَةٍ يُرَاوِحُ بَيْنَهَا(٨) ؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ ».(٩)

١٢٤٥٢ / ١١. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : يَكُونُ لِي ثَلَاثَةُ أَقْمِصَةٍ ، قَالَ : « لَا بَأْسَ ».

قَالَ(١٠) : فَلَمْ أَزَلْ(١١) حَتّى بَلَغْتُ عَشَرَةً ، فَقَالَ(١٢) : « أَلَيْسَ يُوَدِّعُ(١٣) بَعْضُهَا بَعْضاً؟ » قُلْتُ :

____________________

(١). في « بن ، جد »والوسائل : - « ثوب ».

(٢). في « بح ، بف » : « قرقبي ». وقال ابن الأثير : « ثوب فرقبي : هو ثوب مصري أبيض من كتّان. قال الزمخشري : الفرقبيّة والثرقبيّة : ثياب مصريّة بيض من كتّان. وروي بقافين ، منسوب إلى قرقوب ، مع حذف الواو في النسب ».النهاية ، ج ٣ ، ص ٤٤٠ ( فرقب ).

(٣). فيرجال الكشّي : « قال : قلت : ويلك هذا ثوب قوهي اشتريته بدينار وكسر » بدل « فقلت : ثوب فرقبي اشتريته بدينار ».

(٤). في « بح ، بف ، جت » والبحار : « هذا ».

(٥). في « بن » : + « هذا ».

(٦).رجال الكشّي ، ص ٣٩١ ، ح ٧٣٦ ، بسنده عن الحسن بن عليّ الوشّاء ، عن ابن سنان ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٤ ، ح ٢٠٢٩٤ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ١٥ ، ح ٥٧٦٨ ؛البحار ، ج ٤٧ ، ص ٣٦١ ، ح ٧٢.

(٧). في « ن » : « تكون ».

(٨). في « بن » : « فيها ».

(٩).الوافي ، ج ٢٠ ، ص ٧٠٧ ، ح ٢٠٢٩٩ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٢١ ، ح ٥٧٨٠.

(١٠). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد »والوسائل : - « قال ».

(١١). في « بن » : + « أعدد ».

(١٢). في « م ، ن ، جد »والوسائل : « قال ».

(١٣). في « بف » : « تودّع ». وودَع الثوب بالثوب ، كوضع : صانه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٠٣٠ ( ودع ).

٢٠