الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 142466
تحميل: 2585


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 142466 / تحميل: 2585
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : إِنَّ أَصْحَابَنَا يَرْوُونَ أَنَّ حَلْقَ الرَّأْسِ(١) فِي غَيْرِ حَجٍّ وَلَا عُمْرَةٍ مُثْلَةٌ(٢)

فَقَالَ : « كَانَ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام إِذَا قَضى مَنَاسِكَهُ(٣) عَدَلَ إِلى قَرْيَةٍ يُقَالُ لَهَا : سَايَةُ ، فَحَلَقَ(٤) ».(٥)

١٢٦٨٤ / ٤. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : إِنَّ النَّاسَ يَقُولُونَ : إِنَّ(٦) حَلْقَ الرَّأْسِ مُثْلَةٌ.

فَقَالَ : « عُمْرَةٌ لَنَا ، وَمُثْلَةٌ لِأَعْدَائِنَا(٧) ».(٨)

١٢٦٨٥ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ‌

____________________

(١). في « م ، جد » : « الشعر ».

(٢). المثلة : اسم من مثلتُ بالحيوان ، إذا قطعت أطرافه وشوّهت به. ومثلت بالقتيل ، إذا جدعت أنفه أو اُذنه أو مذاكيره أو شيئاً من أطرافه. والمراد : أنّه قبيح كالعقوبة والنكال ، أو لايكون إلّافي العقوبة ، كما في حلق رأس الزاني ، فقالعليه‌السلام : « لو كان مثله لما فعله أبو الحسن موسى بن جعفرعليهما‌السلام ». راجع :النهاية ، ج ٤ ، ص ٢٩٤ ( مثل ) ؛ روضةالمتّقين ، ج ٥ ، ص ٢١٩. (٣). فيالفقيه : « نسكه ».

(٤). فيالوافي : « اُريد بأبي الحسن الأوّل الثاني ، وبالثاني الأوّلعليهما‌السلام ، ولعلّ عدوله إلى ساية للحلق للتقيّة ».

(٥).الفقيه ، ج ٢ ، ص ٥٢٢ ، ح ٣١٢٤ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطيالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٠ ، ح ٥١٦١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٥ ، ذيل ح ١٦٢٤.

(٦). في « م ، بف ، بن ، جد »والوافي والوسائل : - « إنّ ».

(٧). فيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٣٧٩ : « عمرة لنا ، أي عبادة ؛ من قولهم : عمر ربّه ، أي عبده ؛ أو زينة ، من العمارة مجازاً ، ويؤيّده ما روي أنّه مثلة لأعدائكم وجمال لكم. وفي بعض النسخ : « عزّة » وهو أظهر. وأمّا كونه مثلة وشيناً لأعدائهم ، فلعدم تمسّكهم بما هو الأهمّ من ذلك من اُصول الدين ومتابعة أئمّة المسلمين ، وذكر الصدوق أنّ المراد بهم الخوارج ، فإنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله قال في وصفهم : علامتهم التسبيد وترك التدهّن ».

(٨).التهذيب ، ج ٥ ، ص ٤٨٥ ، ح ١٧٢٨ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « حلق الرأس في غير حجّ ولا عمرة مثلة ». وفيالفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٤ ، ح ٢٨٨ ؛ وج ٢ ، ص ٥٢٣ ، ح ٣١٢٥ ، مرسلاً ، وتمام الرواية هكذا : « حلق الرأس في غير حجّ ولا عمرة مثلة لأعدائكم وجمال لكم »الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٤٨ ، ح ٥١٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٦ ، ح ١٦٢٥.

١٢١

عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ عُمَرَ بْنِ أَسْلَمَ(١) ، قَالَ :

حَجَمَنِي الْحَجَّامُ ، فَحَلَقَ مِنْ مَوْضِعِ النُّقْرَةِ ، فَرَآنِي(٢) أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « أَيُّ شَيْ‌ءٍ هذَا؟! اذْهَبْ ، فَاحْلِقْ رَأْسَكَ ».

قَالَ : فَذَهَبْتُ ، وَحَلَقْتُ(٣) رَأْسِي.(٤)

١٢٦٨٦ / ٦. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنِ ابْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : مَا تَقُولُ فِي إِطَالَةِ الشَّعْرِ؟

فَقَالَ : « كَانَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍصلى‌الله‌عليه‌وآله مُشْعِرِينَ » يَعْنِي الطَّمَّ(٥) .(٦)

١٢٦٨٧ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ سَعْدَانَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنِّي لَأَحْلِقُ كُلَّ جُمُعَةٍ فِيمَا بَيْنَ الطَّلْيَةِ إِلَى الطَّلْيَةِ(٧) ».(٨)

١٢٦٨٨ / ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

____________________

(١). في الطبعة الحجرية : « عبدالرحمن بن عمرو بن مسلم ».

(٢). في « بح ، بف » : « فرأى ».

(٣). في « بح ، بف ، جت »والوافي : « فحلقت ».

(٤).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٠ ، ح ٥١٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٨ ، ح ١٦٣٣.

(٥). فيالمرآة : « قوله : يعني الطمّ. قال فيالنهاية : طمّ شعره أي جزّه ، واستأصله. ولعلّه من بعض الرواة. وحمل بناء الإفعال على معنى الإزالة ، كقولهم : أعجمته ، أي أزلت عجمته ؛ أو على أنّه مأخوذ من قولهم أشعر الجنين : إذا نبت عليه الشعر ، كناية عن قلّة شعورهم إن لم يكن التفسير مأخوذاً من الإمامعليه‌السلام فلا يخفى بعده وعدم الحاجة إليه ». اُنظر :النهاية ، ج ٣ ، ص ١٣٩ ( طمم ).

(٦).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥١ ، ح ٥١٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٦ ، ح ١٦٢٦.

(٧). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : ما بين الطلية ، بأن تكون الطلية في كلّ خمسة عشر يوماً أو يكون في كل اُسبوع في وسطه. والأخير أظهر لفظاً ، والأوّل معنى ».

(٨).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٤ ، ح ٢٨٦ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٤٨ ، ح ٥١٥٥ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٧ ، ح ١٦٢٩.

١٢٢

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، رُبَّمَا كَثُرَ الشَّعْرُ فِي قَفَايَ ، فَيَغُمُّنِي(١) غَمّاً شَدِيداً.

فَقَالَ(٢) لِي : « يَا إِسْحَاقُ ، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ حَلْقَ الْقَفَا يَذْهَبُ بِالْغَمِّ(٣) ؟ ».(٤)

٣٤ - بَابُ اتِّخَاذِ الشَّعْرِ وَالْفَرْقِ‌

١٢٦٨٩ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَيْنِ(٥) ، عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ الْبَقْبَاقِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَكُونُ لَهُ وَفْرَةٌ : أَيَفْرُقُهَا(٦) ، أَوْ يَدَعُهَا؟

فَقَالَ(٧) : « يَفْرُقُهَا ».(٨)

١٢٦٩٠ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنِ اتَّخَذَ شَعْراً ، فَلْيُحْسِنْ وِلَايَتَهُ ، أَوْ لِيَجُزَّهُ ».(٩)

____________________

(١). في « بح » : « فتغمّني ».

(٢). في « م ، بن ، جد »والوسائل : « قال فقال ».

(٣). في حاشية « جت » : « الغمّ ».

(٤).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٤٨ ، ح ٥١٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٨ ، ح ١٦٣٤.

(٥). هكذا في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي المطبوع : « داود بن الحسين ».

وأبو العبّاس البقباق هو الفضل بن عبد الملك ، له كتاب يرويه داود بن حصين. راجع :رجال النجاشي ، ص ١٥٩ ، الرقم ٤٢١ ؛الفهرست للطوسي ، ص ١٨١ ، الرقم ٢٧٦.

(٦). الوفرة : شعر الرأس إذا وصل إلى شحمة الاُذن.النهاية ، ج ٥ ، ص ٢١٠ ( وفر ).

وفيالوافي : « الوفرة : شعر الرأس إذا وصل إلى شحمة الاُذن أو جاوزها أو ما سال على الاذن ، أو الشعر المجتمع على الرأس. والفرق : الطريق في شعر الرأس ، ومنه الـمِفرق بكسر الميم وفتحها لوسط الرأس ؛ لأنّه يفرق فيه الشعر ».

(٧). في « م ، ن ، بن ، جد » : « قال ».

(٨).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٢ ، ح ٥١٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٨ ، ح ١٦٣٦.

(٩).الجعفريّات ، ص ١٥٦ ، وتمام الرواية فيه : « من كان له شعر فليحسن إليه » ؛ وفيه ، ص ١٥٧ ، ضمن =

١٢٣

١٢٦٩١ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ هَارُونَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : أَكَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَفْرُقُ شَعْرَهُ؟

قَالَ : « لَا(١) ، إِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله كَانَ(٢) إِذَا طَالَ شَعْرُهُ ، كَانَ إِلى شَحْمَةِ أُذُنِهِ ».(٣)

١٢٦٩٢ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَمْرِو بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ ثَابِتٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ(٤) : قُلْتُ(٥) : إِنَّهُمْ يَرْوُونَ أَنَّ الْفَرْقَ مِنَ السُّنَّةِ.

قَالَ : « مِنَ السُّنَّةِ(٦) ».

قُلْتُ(٧) : يَزْعُمُونَ أَنَّ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله فَرَقَ.

قَالَ : « مَا فَرَقَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَلَا كَانَتِ(٨) الْأَنْبِيَاءُ تُمْسِكُ الشَّعْرَ ».(٩)

١٢٦٩٣ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

____________________

= الحديث ، وفيهما بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .قرب الإسناد ، ص ٦٩ ، ح ٢٢٣ ، ضمن الحديث ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيهما : « ومن اتّخذ شعراً فليحسن إليه ».الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٩ ، ح ٣٢٦ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥١ ، ح ٥١٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٩ ، ح ١٧٠٣.

(١). فيالمرآة : « أي في غالب الأوقات ، لما سيأتي ».

(٢). في « بف » : - « كان ».

(٣).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٢ ، ح ٥١٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٩ ، ح ١٦٣٨ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ١٨٩ ، ح ٢٤.

(٤). في « بح » : - « قال ».

(٥). في «بف»:-«قلت ». وفي « ن » : + « له ».

(٦). في « م ، ن ، بف ، بن ، جد »والوسائل : - « قال : من السنّة ».

(٧). فيالوسائل : « وقلت ».

(٨). هكذا في معظم النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل والبحار . وفي « م » : « فلا كانت ». وفي المطبوع : « ولا كان ».

(٩).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٢ ، ح ٥١٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٩ ، ح ١٦٣٧ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ١٨٩ ، ح ٢٥.

١٢٤

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : الْفَرْقُ مِنَ السُّنَّةِ؟ قَالَ : « لَا ».

قُلْتُ : فَهَلْ(١) فَرَقَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟ قَالَ : « نَعَمْ ».

قُلْتُ : كَيْفَ فَرَقَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَلَيْسَ مِنَ السُّنَّةِ؟

قَالَ : « مَنْ أَصَابَهُ مَا(٢) أَصَابَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، يَفْرُقُ(٣) كَمَا فَرَقَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله (٤) ، وَإِلَّا فَلَا »(٥)

قُلْتُ لَهُ(٦) : كَيْفَ ذلِكَ(٧) ؟

قَالَ : « إِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله حِينَ(٨) صُدَّ عَنِ الْبَيْتِ - وَقَدْ كَانَ سَاقَ الْهَدْيَ وَأَحْرَمَ - أَرَاهُ اللهُ الرُّؤْيَا الَّتِي أَخْبَرَهُ(٩) اللهُ بِهَا فِي كِتَابِهِ ، إِذْ يَقُولُ :( لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا (١٠) بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ ) (١١) فَعَلِمَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله أَنَّ اللهَ سَيَفِي لَهُ بِمَا أَرَاهُ ، فَمِنْ ثَمَّ وَفَّرَ ذلِكَ الشَّعْرَ الَّذِي كَانَ عَلى رَأْسِهِ حِينَ أَحْرَمَ ؛ انْتِظَاراً لِحَلْقِهِ فِي الْحَرَمِ حَيْثُ وَعَدَهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ، فَلَمَّا حَلَقَهُ لَمْ يُعِدْ فِي تَوْفِيرِ الشَّعْرِ ، وَلَا كَانَ ذلِكَ مِنْ قَبْلِهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».(١٢)

____________________

(١). فيالبحار ، ج ٦١ : « هل ».

(٢). في « بن » : « كما ».

(٣). في « بح » : « فرق ».

(٤). هكذا في « م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد »والوسائل والبحار ، ج ١٦. وفي « بف »والوافي : « من أصابه ما أصاب رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وفرق كما فرق رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقد أصاب سنّة رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ». وفي المطبوع : + « فقد أصاب سنّة رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

(٥). فيالبحار ، ج ٦١ : - « قلت : كيف فرّق رسول الله » إلى هنا.

(٦). في«ن،بن»والوافي والبحار ، ج ١٦ : - « له ».

(٧).في«بن»:«ذاك». وفيالبحار ، ج ١٦:-« ذلك ».

(٨). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت »والوسائل والبحار ، ج ١٦ : « لما ».

(٩). في « م ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي : « أخبرك ». وفيالبحار : « أخبر ».

(١٠). في « ن ، بن » والبحار ، ج ١٦ : - « التي أخبره الله بها في كتابه إذ يقول :( لَّقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّوءْيَا ) ».

(١١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي . وفي المطبوعوالوسائل والبحار ، ج ١٦ : +( لَاتَخَافُونَ ) . والآية في سورة الفتح (٤٨) : ٢٧.

(١٢).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٣ ، ح ٥١٧١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٩ ، ح ١٦٣٩ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ١٨٩ ، ح ٢٦ ؛ =

١٢٥

٣٥ - بَابُ اللِّحْيَةِ وَالشَّارِبِ‌

١٢٦٩٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْمُثَنّى ، عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام يَأْخُذُ عَارِضَيْهِ(١) ، وَيُبَطِّنُ(٢) لِحْيَتَهُ(٣) .(٤)

١٢٦٩٥ / ٢. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَعَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي حَمَّادٍ جَمِيعاً(٥) ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَائِذٍ ، عَنْ أَبِي خَدِيجَةَ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَا زَادَ مِنَ اللِّحْيَةِ عَنِ(٦) الْقَبْضَةِ ، فَهُوَ فِي النَّارِ ».(٧)

١٢٦٩٦ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَدْرِ اللِّحْيَةِ قَالَ : « تَقْبِضُ بِيَدِكَ عَلَى اللِّحْيَةِ ، وَتَجُزُّ مَا فَضَلَ(٨) ».(٩)

____________________

= وج ٦١ ، ص ١٦٩ ، ح ٢٥.

(١). فيالوافي : « العارض : هو الشعر المنحطّ عن محاذاة الاُذن يتّصل أسفله بما يقرب من الذقن ، وأعلاه بالعذار ، والعذار هو الشعر المحاذي للاُذن المتّصل أعلاه بالصدغ ، وبينه وبين الاُذن بياض يسير ، والصدغ المنخفض ما بين أعلى الاُذن وطرف الحاجب ». (٢). في حاشية « جت » : « وبطن ».

(٣). « يبطّن لحيته » أي يأخذ الشعر من تحت الحنك والذقن.النهاية ، ج ١ ، ص ١٣٨ ( بطن ).

(٤). راجع :مسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٣٩ ؛والجعفريّات ، ص ١٥٦الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٦ ، ح ٥١٧٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١١ ، ح ١٦٤٣ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٢٩٩ ، ذيل ح ٣٥.

(٥). في « بح » : - « جميعاً ».

(٦). في«ن،بح،بف،جت»:«على».وفيالوافي :«من».

(٧).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٢ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٥ ، ح ٥١٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٣ ، ح ١٦٤٧.

(٨). فيالوافي : « قيل : المراد بالقبض على لحيته أن يضع يده على ذقنه ، فيأخذه بطرفيه فيجزّ ما فضل من مسترسل اللحية طولاً ، لا القبض ممّا تحت الذقن ».

(٩).الجعفريّات ،ص ١٥٦ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام ،مع زيادة =

١٢٦

١٢٦٩٧ / ٤. عَنْهُ(١) ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْكَانَ ، عَنِ الْحَسَنِ الزَّيَّاتِ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام قَدْ(٢) خَفَّفَ لِحْيَتَهُ.(٣)

١٢٦٩٨ / ٥. عَنْهُ(٤) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَرَّازِ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام وَالْحَجَّامُ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ ، فَقَالَ : « دَوِّرْهَا ».(٦)

١٢٦٩٩ / ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : إِنَّ(٧) مِنَ السُّنَّةِ أَنْ تَأْخُذَ مِنَ الشَّارِبِ(٨) حَتّى يَبْلُغَ الْإِطَارَ(٩) ».(١٠)

١٢٧٠٠ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنِ الْعَمْرَكِيِّ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ :

____________________

= في أوّله.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٤ ، مرسلاً ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٥ ، ح ٥١٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٣ ، ح ١٦٤٨.

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(٢). في « بف ، جت » والبحار : « وقد ».

(٣).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٦ ، ح ٥١٧٥ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١١ ، ح ١٦٤١ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٢٩٩ ، ح ٣٦.

(٤). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله.

(٥). هكذا في « ن ، بح ، بف »والوسائل . وفي « م ، جد » والمطبوع : « الخزّاز ». وتقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٧٥ أنّ الصواب في لقب أبي أيّوب هذا هو الخرّاز.

(٦).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٣ ، معلّقاً عن محمّد بن مسلمالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٦ ، ح ٥١٧٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٠ ، ح ١٦٤٠ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٢٩٩ ، ذيل ح ٣٦.

(٧). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد »والوسائل : - « إنّ ».

(٨). في « ن ، بح ، بف ، بن ، جت »والوافي : « أن يأخذ الشارب ».

(٩). « الإطار » : يعني حرف الشفة الأعلى الذي يحول بين منابت الشعر والشفة. وكلّ شي‌ء أحاط بشي‌ء فهو إطار له.النهاية ، ج ١ ، ص ٥٦ ( أطر ).

(١٠).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٩ ، ح ٥١٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٤ ، ح ١٦٥١.

١٢٧

عَنْ أَخِيهِ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنْ قَصِّ الشَّارِبِ : أَمِنَ السُّنَّةِ؟

قَالَ : « نَعَمْ ».(١)

١٢٧٠١ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : ذَكَرْنَا الْأَخْذَ مِنَ الشَّارِبِ ، فَقَالَ : « نُشْرَةٌ(٢) وَهُوَ مِنَ السُّنَّةِ».(٣)

١٢٧٠٢ / ٩. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(٤) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُثْمَانَ :

أَنَّهُ رَأى أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَحْفى شَارِبَهُ(٥) حَتّى أَلْصَقَهُ(٦) بِالْعَسِيبِ(٧) .(٨)

١٢٧٠٣ / ١٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ(٩) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَا زَادَ عَلَى الْقَبْضَةِ فَفِي النَّارِ » يَعْنِي اللِّحْيَةَ.(١٠)

____________________

(١).مسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٣٩.تحف العقول ، ص ١٠٠ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام . راجع :الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٨٥ ، ح ٣٠٣٢ ؛ومعاني الأخبار ، ص ٣٣٨ ، ح ١ ؛وفقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٦٦الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٩ ، ح ٥١٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٤ ، ح ١٦٥٠.

(٢). النشرة - بالضمّ - : رقية يعالج بها المجنون والمريض.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٦٦٩ ( نشر ).

(٣).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٠ ، ح ٥١٨٥ ؛وسائل الشيعة ، ج ٢ ، ص ١١٤ ، ح ١٦٥٣.

(٤). في البحار : « أصحابه ».

(٥). « أحفى شاربه » أي استقصى في أخذه وألزق جزّه.الصحاح ، ج ٦ ، ص ٢٣١٦ ( حفا ).

(٦). في « بف »والوافي : « ألزقه ».

(٧). العسيب : منبت الشعر.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٢٠٠ ( عسب ).

(٨).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٩ ، ح ٥١٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٥ ، ح ١٦٥٤ ؛البحار ، ج ٤٧ ، ص ٤٧ ، ح ٦٨.

(٩). في « بح » : - « عمّن أخبره ». ومحمّد بن أبي حمزة هذا ، هو الثمالي ، يروي عن أبي عبداللهعليه‌السلام مباشرة ، كما يروي عنهعليه‌السلام بالتوسّط.

(١٠).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٥ ، ح ٥١٧٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٢ ، ح ١٦٤٦.

١٢٨

١٢٧٠٤ / ١١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : لَايُطَوِّلَنَّ أَحَدُكُمْ شَارِبَهُ(١) ؛ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَتَّخِذُهُ مَخْبَأً(٢) يَسْتَتِرُ بِهِ ».(٣)

١٢٧٠٥ / ١٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنِ الدِّهْقَانِ ، عَنْ دُرُسْتَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَرَّ بِالنَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله رَجُلٌ طَوِيلُ اللِّحْيَةِ ، فَقَالَ : مَا كَانَ عَلى هذَا لَوْ هَيَّأَ مِنْ لِحْيَتِهِ ».

فَبَلَغَ ذلِكَ الرَّجُلَ ، فَهَيَّأَ لِحْيَتَهُ(٤) بَيْنَ اللِّحْيَتَيْنِ ، ثُمَّ دَخَلَ عَلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَلَمَّا رَآهُ قَالَ : « هكَذَا فَافْعَلُوا ».(٥)

٣٦ - بَابُ أَخْذِ الشَّعْرِ مِنَ الْأَنْفِ‌

١٢٧٠٦ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَمْزَةَ الْأَشْعَرِيِّ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « أَخْذُ الشَّعْرِ مِنَ الْأَنْفِ يُحَسِّنُ الْوَجْهَ ».(٦)

____________________

(١). فيالجعفريّات : + « ولا عانته ولا شعر جناحه ». وفي العلل : + « ولا عانته ولا شعر إبطيه ».

(٢). في الوافيوالفقيه ، ح ٣٠٧ : « مخباً ».

(٣).علل الشرائع ، ص ٥١٩ ، ح ١ ، بسنده عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن الحسين بن يزيد ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الجعفريّات ، ص ٢٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٣٠٧ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٨ ، ح ٥١٨١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٤ ، ح ١٦٥٢.

(٤). في « م ، ن ، جت »والوسائل : « بلحيته ». وفي « بح ، جد » : - « لحيته ».

(٥).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٠ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٥٧ ، ح ٥١٧٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١١ ، ح ١٦٤٢.

(٦).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٤ ، ح ٢٨٩ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٠ ، ح ٥١٨٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٨ ، ح ١٦٦٣.

١٢٩

٣٧ - بَابُ التَّمَشُّطِ (١)

١٢٧٠٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جُنْدَبٍ ، عَنْ سُفْيَانَ بْنِ السِّمْطِ ، قَالَ :

قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « الثَّوْبُ النَّقِيُّ يَكْبِتُ(٢) الْعَدُوَّ ، وَالدُّهْنُ يَذْهَبُ بِالْبُؤْسِ(٣) ، وَالْمَشْطُ لِلرَّأْسِ يَذْهَبُ بِالْوَبَاءِ ».

قَالَ : قُلْتُ : وَمَا الْوَبَاءُ؟

قَالَ : « الْحُمّى ، وَالْمَشْطُ لِلِّحْيَةِ يَشُدُّ الْأَضْرَاسَ ».(٤)

١٢٧٠٨ / ٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْمِيثَمِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ عَمَّارٍ النَّوْفَلِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقُولُ : « الْمَشْطُ يَذْهَبُ بِالْوَبَاءِ ، وَكَانَ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مُشْطٌ فِي الْمَسْجِدِ يَتَمَشَّطُ بِهِ إِذَا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ ».(٥)

١٢٧٠٩ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَاصِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

____________________

(١). التمشيط : ترجيل الشعر. ويقال له بالفارسيّة : « شانه كردن ». اُنظر :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٩٢٦ ( مشط ).

(٢). في « جت » : « يكبب ».

(٣). البؤس : الحاجة والفقر. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٣١ ( بأس ).

(٤).الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب اللباس ، ح ١٢٤٤٢ ، إلى قوله : « يكبت العدوّ » ؛ وفيه ، باب الادّهان ، ح ١٢٨٨٨ ، وتمام الرواية فيه : « الدهن يذهب بالسوء ».الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣١٩ ، مرسلاً ، من قوله : « المشط للرأس » مع اختلاف يسير ؛وفيه ، ص ١٢٩ ، ح ٣٢٣ ، مرسلاً ، وتمام الرواية هكذا : « المشط يذهب بالوباء »الوافى ، ج ٦ ، ص ٦٦٧ ، ح ٥٢٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٩ ، ح ١٦٦٥ ، من قوله : « المشط للرأس » ؛وفيه ، ج ٥ ، ص ١٤ ، ح ٥٧٦٢ ، إلى قوله : « يكبت العدوّ ».

(٥).تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٣ ، ح ٢٦ ، عن عمّار النوفليالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٨ ، ح ٥٢٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢١ ، ح ١٦٧٢.

١٣٠

دَخَلْتُ عَلى أَبِي إِبْرَاهِيمَعليه‌السلام وَفِي يَدِهِ مُشْطُ عَاجٍ(١) يَتَمَشَّطُ بِهِ(٢) ، فَقُلْتُ لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، إِنَّ عِنْدَنَا بِالْعِرَاقِ مَنْ يَزْعُمُ أَنَّهُ لَايَحِلُّ التَّمَشُّطُ بِالْعَاجِ.

قَالَ(٣) : « وَلِمَ؟ فَقَدْ كَانَ لِأَبِيعليه‌السلام مِنْهَا(٤) مُشْطٌ أَوْ مُشْطَانِ ».

ثُمَّ قَالَ : « تَمَشَّطُوا بِالْعَاجِ ؛ فَإِنَّ الْعَاجَ يَذْهَبُ بِالْوَبَاءِ(٥) ».(٦)

١٢٧١٠ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ السِّنْدِيِّ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ(٧) ، قَالَ :

رَأَيْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَتَمَشَّطُ بِمُشْطِ عَاجٍ ، وَاشْتَرَيْتُهُ لَهُ.(٨)

١٢٧١١ / ٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، قَالَ :

____________________

(١). « العاج » : الذبل. وقيل : شي‌ء يتّخذ من ظهر السلحفاة البحريّة والعاج : عظيم أنياب الفيل.النهاية ، ج ٣ ، ص ٣١٦ ؛مجمع البحرين ، ج ٢ ، ص ٣٢٠ ( عاج ).

(٢). في « جت » : - « يتمشّط به ».

(٣). في «بح،بف،جت»والوافي والوسائل : « فقال ».

(٤). في حاشية « جت » : « فيها ».

(٥). قال الشهيد فيالذكرى : « بالوباء ، بالباء الموحّدة تحت والهمزة ، وروى البرقي بالنون والقصر ، وهو : الضعف ».الذكرى ، ج ١ ، ص ١٥٨.

(٦).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٩ ، ح ٣٢٢ ، مرسلاً عن موسى بن جعفرعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « تمشّطوا بالعاج فإنّه يذهب بالوباء »الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٩ ، ح ٥٢١١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٢ ، ح ١٦٧٨ ؛البحار ، ج ٤٨ ، ص ١١١ ، ح ١٦.

(٧). فيالوسائل ، ج ١٧ : « موسى بن يزيد ». وهو سهو ظاهراً ؛ فقد روى جعفر بن بشير عن موسى بن بكر [ الواسطي ] فيالكافي ، ح ٦٩٧٣ و ٩٢٠٦ ،وكمال الدين ، ص ٦٤٤ ، ح ٣. ولم يثبت في رواتنا وجود راوٍ باسم موسى بن يزيد. وماورد فيالفهرست للطوسي ، ص ٤٥٤ ، الرقم ٧٢٠ ، من ذكر موسى بن يزيد ونسبت كتاب إليه رواه صفوان بن يحيى عنه ، الظاهر أنّ موسى بن يزيد هناك محرّف من موسى بن بريد وهو موسى بن بريد بن معاوية أخو القاسم بن بريد ، كما يعلم ذلك من مقارنة ماورد فيرجال النجاشي ، ص ٤٠٨ ، الرقم ١٠٨٤ مع ماورد في الموضع المذكور من الفهرست. لا حظ أيضاً :رجال النجاشي ، ص ٣١٣ ، الرقم ٨٥٧.

(٨).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٠ ، ح ٥٢١٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٣ ، ح ١٦٧٩ ؛ وج ١٧ ، ص ١٧١ ، ح ٢٢٢٧٥ ؛البحار ، ج ٤٨ ، ص ١١١ ، ح ١٧.

١٣١

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الْعَاجِ؟

فَقَالَ : « لَا بَأْسَ بِهِ ، وَإِنَّ لِي مِنْهُ لَمُشْطاً(١) ».(٢)

١٢٧١٢ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ نَصْرِ بْنِ إِسْحَاقَ(٣) ، عَنْ عَنْبَسَةَ بْنِ سَعِيدٍ :

رَفَعَ الْحَدِيثَ إِلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، قَالَ : « كَثْرَةُ(٤) تَسْرِيحِ(٥) الرَّأْسِ تَذْهَبُ بِالْوَبَاءِ ، وَتَجْلِبُ الرِّزْقَ ، وَتَزِيدُ فِي الْجِمَاعِ(٦) ».(٧)

١٢٧١٣ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ) (٨) قَالَ :

____________________

(١). في « بف » : « مشطاً ».

(٢).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٠ ، ح ٥٢١٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٣ ، ح ١٦٨١ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٢٩٩ ، ح ٣٧.

(٣). هكذا في « بن ، جت »والوافي والوسائل . وفي « م ، ن ، بح ، بف ، جد » والمطبوع : « نضر بن إسحاق ».

هذا ، وقد روى ابن محبوب عن نصر بن إسحاق [ الكوفي ] فيالكافي ، ح ٢٢٠٢ و ٢٢٠٣ و ٨٧٦٤.

وأمّا ماورد فيثواب الأعمال ، ص ٣٩ ، ح ١ ، من نقل الخبر بسنده عن أحمد بن محمّد عن نضر بن إسحاق ، ففيه مضافاً إلى وقوع السقط بعد « أحمد بن محمّد » أورد العلّامة المجلسي الخبر فيالبحار ، ج ٧٣ ، ص ١١٨ ، ح ٧ نقلاً منثواب الأعمال وفيه « نصر بن إسحاق ».

ويؤكّد ذلك أنّ « النضر » يُكتَبُ كثيراً بالألف واللام ، وقلّما يكتب بغير التعريف كما صرّح به ابن ماكولا فيالإكمال ، ج ٧ ، ص ٢٦١ وابن حجر العسقلاني في‌تبصير المنتبه ، ج ٤ ، ص ١٤١٧.

(٤). فيثواب الأعمال : - « كثرة ».

(٥). التسريح : حلّ الشعر وإرساله. ويطلق عليه بالفارسيّة : ( شانه كردن ). راجع :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٣٣٩ ( سرح ).

(٦). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد »والوافي والوسائل وثواب الأعمال : « يذهب بالوباء ، ويجلب الرزق ، ويزيد في الجماع » بدل « تذهب بالوباء ، وتجلب الرزق ، وتزيد في الجماع ».

(٧).ثواب الأعمال ، ص ٣٩ ، ح ١ ، بسنده عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب. وراجع :الخصال ، ص ٢٦٨ ، باب الخمسة ، ح ٣الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٨ ، ح ٥٢٠٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١١٩ ، ح ١٦٦٦.

(٨). الأعراف (٧) : ٣١.

١٣٢

« مِنْ ذلِكَ التَّمَشُّطُ عِنْدَ كُلِّ صَلَاةٍ ».(١)

١٢٧١٤ / ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ نُوحِ بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنِ ابْنِ مَيَّاحٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - قَالَ : « إِذَا سَرَّحْتَ رَأْسَكَ وَلِحْيَتَكَ ، فَأَمِرَّ الْمُشْطَ(٢) عَلى صَدْرِكَ ؛ فَإِنَّهُ يَذْهَبُ بِالْهَمِّ وَالْوَبَاءِ(٣) ».(٤)

١٢٧١٥ / ٩. عَنْهُ(٥) ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

كَثْرَةُ التَّمَشُّطِ(٦) تُقَلِّلُ(٧) الْبَلْغَمَ.(٨)

١٢٧١٦ / ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَابِرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام قَالَ : « مَنْ سَرَّحَ لِحْيَتَهُ سَبْعِينَ مَرَّةً ، وَعَدَّهَا مَرَّةً مَرَّةً ، لَمْ يَقْرَبْهُ الشَّيْطَانُ أَرْبَعِينَ يَوْماً(٩) ».(١٠)

____________________

(١).الخصال ، ص ٢٦٨ ، باب الخمسة ، صدر ح ٣ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، إلى قوله : « ذلك التمشّط ».الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣١٨ ، مرسلاً.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٣ ، ح ٢٥ ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ٢٢٧ ، ضمن الحديث ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٨ ، ح ٥٢٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢١ ، ح ١٦٧١.

(٢). في « بف »والوافي : « بالمشط ».

(٣). فيالفقيه : « والونا ».

(٤).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣٢٠ ، مرسلاً عن أبي الحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٨ ، ح ٥٢٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٥ ، ح ١٦٩٠.

(٥). أكثر أحمد بن محمّد بن خالد من الرواية عن أبيه. والظاهر رجوع الضمير إليه.

(٦). في « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت »والوسائل : « المشط ».

(٧). في « ن ، بح ، بف ، بن ، جت »والوسائل : « يقلّل ».

(٨).الخصال ، ص ٢٦٨ ، باب الخمسة ، ذيل ح ٣ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٩ ، ح ٥٢٠٩ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٠ ، ح ١٦٦٩.

(٩). فيثواب الأعمال : « صباحاً ».

(١٠).ثواب الأعمال ، ص ٤٠، ح ١، بسنده عن سهل بن زياد ، عن إبراهيم ، عن عبد الرحمن بن الحجّاج ، عن =

١٣٣

١٢٧١٧ / ١١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مِهْزَمٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْوَلِيدِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ عِظَامِ الْفِيلِ : مَدَاهِنِهَا وَأَمْشَاطِهَا؟

قَالَ : « لَا بَأْسَ بِهَا(١) ».(٢)

٣٨ - بَابُ قَصِّ الْأَظْفَارِ‌

١٢٧١٨ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ جَدِّهِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ(٣) ، قَالَ :

قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : « تَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ يَمْنَعُ الدَّاءَ الْأَعْظَمَ ، وَيُدِرُّ الرِّزْقَ(٤) ».(٥)

____________________

= محمّد بن عمر الهمداني ، عن ابن عطيّة ، عن إسماعيل بن جابر.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣٢١ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٩ ، ح ٥٢١٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٦ ، ح ١٦٩١.

(١). في « م ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوافي : « به ».

(٢).الكافي ، كتاب المعيشة ، باب جامع فيها يحلّ الشراء و ، ح ٩٠١٦ ؛والتهذيب ، ج ٦ ، ص ٣٧٣ ، ح ١٠٨٣ ؛ وج ٧ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٨٥ ، بسند آخر عن أبي إبراهيمعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادةالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٠ ، ح ٥٢١٥ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٣ ، ح ١٦٨٠.

(٣). كذا في النسخ والمطبوع. وفي الوسائل : + « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ». والخبر رواه الشيخ الصدوق - باختلاف يسير جدّاً - فيثواب الأعمال ، ص ٤٢ ، ح ٤ بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام عن آبائهعليهم‌السلام قال : قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله . وهو الظاهر ؛ فإنّ هذا الخبر قطعة من الخبر الطويل المعروف بحديث الأربعمائة الذي رواها الشيخ الصدوق فيالخصال ، ص ٦١٠ ، ح ١٠ ، بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن آبائهعليهم‌السلام عن أمير المؤمنينعليه‌السلام .

(٤). فيثواب الأعمال : « ويزيد في الرزق ». وفي التحف : « ويجلب الرزق ». و « يُدِرّ الرزق » أي يُكثر الرزق. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٥٣ ( درّ ).

(٥).ثواب الأعمال ، ص ٤٢ ، ح ٤ ، بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الخصال ، ص ٦١٢ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث =

١٣٤

١٢٧١٩ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « تَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ يُؤَمِّنُ مِنَ الْجُذَامِ(١) وَالْبَرَصِ وَالْعَمى ، وَإِنْ(٢) لَمْ تَحْتَجْ(٣) فَحُكَّهَا(٤) ».(٥)

١٢٧٢٠ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنِ الْحَسَنِ(٦) بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ هِلَالٍ ، قَالَ :

قَالَ لِي(٧) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « خُذْ مِنْ شَارِبِكَ وَأَظْفَارِكَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهَا شَيْ‌ءٌ فَحُكَّهَا(٨) ؛ لَايُصِيبُكَ(٩) جُنُونٌ وَلَا جُذَامٌ وَلَا بَرَصٌ ».(١٠)

١٢٧٢١ / ٤. عَنْهُ(١١) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ :

____________________

= الطويل ١٠ ، بسنده عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام ، من دون الإسناد إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .تحف العقول ، ص ١٠٠ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٠ ، ح ٥٢٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣١ ، ح ١٧١١.

(١). فيالفقيه : + « والجنون ».

(٢). في « ن ، بح ، جت »والفقيه وثواب الأعمال : « فإن ».

(٣). في « جت » : « لم يحتج ».

(٤). فيالفقيه وثواب الأعمال والخصال ، ح ٨٧ : + « حكاً ».

(٥).ثواب الأعمال ، ص ٤٢ ، ح ٥ ؛ والخصال ، ص ٣٩١ ، باب السبعة ، صدر ح ٨٧ ، بسندهما عن ابن أبي عمير.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٦ ، ح ٣٠١ ، معلّقاً عن هشام بن سالم.الخصال ، ص ٣٩١ ، باب السبعة ، ح ٨٨ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن أبيهعليهما‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلافالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٠ ، ح ٥٢٥١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٥ ، ح ٩٥٦٠.

(٦). في « بح ، جت » : « الحسين ».

(٧). في « بح ، بف »والوافي : - « لي ».

(٨). فيالتهذيب ، ح ٦٢٨ : « فزكّها ».

(٩). فيالوافي عن بعض النسخوالتهذيب ، ح ٦٢٨ : « فلا يصيبك ».

(١٠).التهذيب ، ج ٣ ، ص ٢٣٧ ، ح ٦٢٨ ، بسنده عن الحسن بن سليمان بن هلال. وفيه ، ص ٢٣٦ ، ح ٦٢٢ ؛ والخصال ، ص ٣٩ ، باب الاثنين ، ح ٢٤ ، بسند آخر ، مع اختلافالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٠ ، ح ٥٢٥٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٧ ، ح ٩٥٧٠.

(١١). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد المذكور في السند السابق.

١٣٥

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « تَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ وَأَخْذُ الشَّارِبِ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ أَمَانٌ مِنَ الْبَرَصِ وَالْجُنُونِ ».(١)

١٢٧٢٢ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنِ ابْنِ عُقْبَةَ(٢) ، عَنْ أَبِيهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مِنَ السُّنَّةِ تَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ ».(٣)

١٢٧٢٣ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ الْحُرِّ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّمَا قُصَّ(٤) الْأَظْفَارُ لِأَنَّهَا مَقِيلُ الشَّيْطَانِ ، وَمِنْهُ(٥) يَكُونُ النِّسْيَانُ ».(٦)

١٢٧٢٤ / ٧. عَنْهُ(٧) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ مِسْكِينٍ،عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ مَنْصُورٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ أَسْتَرَ(٨) وَأَخْفى مَا يُسَلِّطُ الشَّيْطَانَ مِنِ ابْنِ آدَمَ أَنْ صَارَ يَسْكُنُ(٩) تَحْتَ الْأَظَافِيرِ(١٠) ».(١١)

____________________

(١).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨١ ، ح ٥٢٥٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٨ ، ح ٩٥٧١.

(٢). في « م ، بح ، بف ، جت »والوسائل : « عن عليّ بن عقبة ».

(٣). راجع :الخصال ، ص ٢٧١ ، باب الخمسة ، ح ١١الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٩ ، ح ٥٢٤٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٢ ، ح ١٧١٤.

(٤). في « م ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي والوسائل : « قصّوا ».

(٥). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : مقيل الشيطان ، أي محلّ قيلولته. قولهعليه‌السلام : ومنه ، أي من ترك القصّ أو من قيلولة الشيطان ».

(٦).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨١ ، ح ٥٢٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٢ ، ح ١٧١٢.

(٧). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(٨). في حاشية « ن » : « أسرّ ».

(٩). هكذا في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع : « أن يسكن ».

(١٠). في « ن ، بح ، جت » : « الأظفار ».

(١١).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨١ ، ح ٥٢٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٢ ، ح ١٧١٣.

١٣٦

١٢٧٢٥ / ٨. عَنْهُ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَلِيٍّ الْحَنَّاطِ(٢) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْعَلَاءِ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ(٣) : مَا ثَوَابُ مَنْ أَخَذَ مِنْ(٤) شَارِبِهِ وَقَلَّمَ أَظْفَارَهُ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ؟

قَالَ : « لَا يَزَالُ مُطَهَّراً(٥) إِلَى الْجُمُعَةِ الْأُخْرى ».(٦)

١٢٧٢٦ / ٩. عَنْهُ(٧) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ أَبِي حَفْصٍ(٨) الْجُرْجَانِيِّ ، عَنْ أَبِي الْخَضِيبِ(٩) الرَّبِيعِ بْنِ بَكْرٍ الْأَزْدِيِّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْقَصِيرِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام : « مَنْ أَخَذَ(١٠) مِنْ أَظْفَارِهِ وَشَارِبِهِ(١١) كُلَّ جُمُعَةٍ ، وَقَالَ حِينَ يَأْخُذُ(١٢) : "بِسْمِ اللهِ ، وَبِاللهِ ، وَعَلى سُنَّةِ مُحَمَّدٍ(١٣) صلى‌الله‌عليه‌وآله " ، لَمْ يَسْقُطْ(١٤) مِنْهُ قُلَامَةٌ وَلَا جُزَازَةٌ(١٥) إِلَّا كَتَبَ اللهُ(١٦) لَهُ بِهَا عِتْقَ نَسَمَةٍ ، وَلَا يَمْرَضُ(١٧) إِلَّا مَرَضَهُ الَّذِي‌

____________________

(١). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله.

(٢). في هامش المطبوع : « عليّ الخيّاط ».

(٣). في « بح ، بف ، جت » : - « له ».

(٤). في « بف » : - « من ».

(٥). في « ن ، بح ، جت » : « متطهّراً ».

(٦).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٣٠٦ ، معلّقاً عن الحسين بن أبي العلاء ، عن الصادقعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨١،ح ٥٢٥٩؛الوسائل ،ج ٧،ص ٣٥٨،ح ٩٥٧٢. (٧). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله.

(٨). في حاشية « جت » : « أبي جعفر ».

(٩). في « جت » : « أبي الخصيب ».

(١٠). فيالمقنعة : + « شيئاً ».

(١١). في « ن ، جت » والمقنعة : «شاربه وأظفاره».

(١٢). في « بح ، بف » : « أخذ ».

(١٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع : + « رسول الله ». وفيالوافي والتهذيب : « رسول الله » بدل محمّد ». وفيالفقيه والمقنعة : « محمّد وآل محمّد صلوات الله عليهم » بدل « محمّد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

(١٤). في « بف »والفقيه والمقنعة : « لم تسقط ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(١٥). في « بح ، جت » : « جزارة ». وقلم الظفر وغيره يقلمه وقلّمه : قطعه. والقلامة : ما سقط منه.

وجزّ الشعر : قطعه ، والجزاز والجزازة بضمّهما : ما جزّ منه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٥١٥ ( قلم ) ؛ وج ١ ، ص ٦٩٧ ( جزّ ). (١٦). في « ن ، جت » والمقنعة : - « الله ».

(١٧). في « ن ، بح ، بف ، جت »والتهذيب : « ولم يمرض ».

١٣٧

يَمُوتُ فِيهِ(١) ».(٢)

١٢٧٢٧ / ١٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٣) : « تَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ ، وَقَصُّ(٤) الشَّارِبِ ، وَغَسْلُ الرَّأْسِ بِالْخِطْمِيِّ(٥) كُلَّ جُمُعَةٍ(٦) يَنْفِي الْفَقْرَ ، وَيَزِيدُ فِي الرِّزْقِ ».(٧)

١٢٧٢٨ / ١١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ(٨) ، عَنْ‌.....................................................

____________________

(١). فيالمرآة : « لعلّ التخلّف في بعض الموارد للإخلال بالشرائط ، كالإخلاص والتقوى وغيرهما ، أو للإتيان بما يبطلها من المعاصي ».

(٢).التهذيب ، ج ٣ ، ص ٢٣٧ ، ح ٦٢٧ ، بسنده عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن أبي حفص الجرجاني.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٦ ، ح ٣٠٣ ، معلّقاً عن عبد الرحيم القصير.المقنعة ، ص ١٥٨ ، مرسلاً.ثواب الأعمال ، ص ٤٢ ، ذيل ح ٧ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٢ ، ح ٥٢٦١.

(٣). فيالكافي ، ح ١٢٨٠٢ : « عن سفيان بن السمط ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال » بدل « عن محمّد بن طلحة ، قال : قال‌أبو عبد اللهعليه‌السلام ». (٤). فيالكافي ، ح ١٢٨٠٢ : « الأخذ من » بدل « قصّ ».

(٥). في « ن ، بح ، بف ، جت »والوافي : + « في ».

و « الخِطميّ » ، ويفتح : نبات محلّل منضّج مليّن ، نافع لعسر البول ، والحصا ، والنسا ، وقرحة الأمعاء ، والارتعاش ، ونضج الجراحات ، وتسكين الوجع ، ومع الخلّ للبهق ، ووجع الأسنان مضمضة ، ونهش الهوامّ ، وحرق النار ، وخلط بزره بالماء أو سحيق أصله يجمّدانه ».القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٤٥٥ ( خطم ).

(٦). فيالكافي ، ح ١٢٨٠٢والفقيه وثواب الأعمال ، ص ٣٦ : - « كلّ جمعة ».

(٧).الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب غسل الرأس ، ح ١٢٨٠٢. وفيالكافي ، كتاب الصلاة ، باب التزيّن يوم الجمعة ، ح ٥٤٤٩ ، بسنده عن محمّد بن طلحة ، مع اختلاف يسير.ثواب الأعمال ، ص ٣٦ ، ح ٢ ، بسند آخر ، مع زيادة في آخره.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٤ ، ح ٢٩١ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، وفيهما من قوله : « وغسل الرأس ». راجع :فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ١٢٨ ؛ وثواب الأعمال ، ص ٣٦ ، ح ٣ ؛ وص ٤٢ ، ح ٧ ؛ والخصال ، ص ٣٩١ ، باب السبعة ، ح ٨٦الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨١ ، ح ٥٢٥٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٤ ، ح ٩٥٥٩ ؛ وص ٣٥٩ ، ح ٩٥٧٤.

(٨). هكذا في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي . وفي « بن » وحاشية « جت » والمطبوعوالوسائل : « عن‌الحسن بن عليّ بن عقبة ». =

١٣٨

أَبِي كَهْمَسٍ(١) ، قَالَ :

قَالَ رَجُلٌ لِعَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ(٢) : عَلِّمْنِي شَيْئاً فِي الرِّزْقِ.

فَقَالَ : الْزَمْ مُصَلَّاكَ إِذَا صَلَّيْتَ الْفَجْرَ إِلى طُلُوعِ الشَّمْسِ ؛ فَإِنَّهُ أَنْجَعُ(٣) فِي طَلَبِ الرِّزْقِ مِنَ الضَّرْبِ(٤) فِي الْأَرْضِ(٥) ، فَأَخْبَرْتُ بِذلِكَ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « أَلَا أُعَلِّمُكَ فِي الرِّزْقِ(٦) مَا هُوَ أَنْفَعُ مِنْ ذلِكَ؟ » قَالَ : قُلْتُ : بَلى ، قَالَ : « خُذْ مِنْ شَارِبِكَ وَأَظْفَارِكَ فِي(٧) كُلِّ جُمُعَةٍ».(٨)

١٢٧٢٩ / ١٢. عَنْهُ(٩) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

أَتَيْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ الْحَسَنِ ، فَقُلْتُ : عَلِّمْنِي دُعَاءً فِي(١٠) الرِّزْقِ.

____________________

= و ما أثبتناه هو الصواب ؛ فإنّه مضافاً إلى رواية عليّ بن عقبة عن أبي كهمس في بعض الأسناد ، روى أحمد بن محمّد عن الحسن بن عليّ بن فضّال كتاب عليّ بن عقبة ، وتكرّرت في الأسناد رواية أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] عن [ الحسن بن عليّ ] بن فضّال عن عليّ بن عقبة. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٢٥٣ ، ص ٣١٠ - ٣١١ ، ج ١٢ ، ص ٣١٠ ، ج ٢٣ ، ص ٢٢٦ - ٢٢٧ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٢٦٩ ، الرقم ٣٨٥.

ثمّ إنّه يُعلم بأدنى تأمّلٍ وجه التحريف في المطبوع وغيره من جواز النظر من « عليّ » في « الحسن بن عليّ » إلى « عليّ » في « عليّ بن عقبة » فوقع السقط. (١). فيالوافي : « كهمش ».

(٢). في « بن » : « لعليّ بن الحسين » بدل « لعبد الله بن الحسن ».

(٣). في « جت »والوافي : « أنجح ». وفي « بف » : « نجع ». ونجع الوعظ والخطاب فيه : دخل فأثّر ، كأنجع. والنجعة ، بالضمّ : طلب الكلإ في موضعه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٠٢٤ ( نجع ).

وفيالمرآة : « وفي بعض النسخ : « أنجح » من النجح ، وهو الظفر بالمطلوب ».

(٤). في«بح ، بف ، جت »والوافي : « أن تضرب ».

(٥). في « بن » : « البلاد ».

(٦). في « بف » : - « في الرزق ».

(٧). هكذا في « ن ، بح ، بف ، جت »والوافي . وفي سائر النسخ والمطبوع : - « في ».

(٨).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٣١٠ ؛والتهذيب ، ج ٣ ، ص ٢٣٨ ، ح ٦٣١ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير. وراجع :الكافي ، كتاب المعيشة ، باب النوادر ، ح ٩٣٨٦ ومصادرهالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٣ ، ح ٥٢٦٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٩ ، ح ٩٥٧٥.

(٩). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن عيسى المذكور في السند السابق.

(١٠). فيالوسائل : + « طلب ».

١٣٩

فَقَالَ : قُلِ : اللّهُمَّ تَوَلَّ أَمْرِي ، وَلَا تُوَلِّ أَمْرِي غَيْرَكَ.

فَعَرَضْتُهُ عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « أَلَا أَدُلُّكَ عَلى مَا هُوَ أَنْفَعُ مِنْ هذَا فِي الرِّزْقِ؟ تَقُصُّ(١) أَظَافِيرَكَ(٢) وَشَارِبَكَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ وَلَوْ بِحَكِّهَا(٣) ».(٤)

١٢٧٣٠ / ١٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ خَلَفٍ ، قَالَ :

رَآنِي أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام بِخُرَاسَانَ وَأَنَا أَشْتَكِي عَيْنِي ، فَقَالَ : « أَلَا(٥) أَدُلُّكَ عَلى شَيْ‌ءٍ إِنْ فَعَلْتَهُ لَمْ تَشْتَكِ عَيْنَكَ؟ ».

فَقُلْتُ : بَلى.

فَقَالَ : « خُذْ مِنْ أَظْفَارِكَ فِي(٦) كُلِّ خَمِيسٍ ».

قَالَ : فَفَعَلْتُ : فَمَا اشْتَكَيْتُ عَيْنِي إِلى يَوْمِ أَخْبَرْتُكَ.(٧)

١٢٧٣١ / ١٤. عَنْهُ(٨) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْفَضْلِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ وَعَمِّهِ جَمِيعاً :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ أَدْمَنَ(٩) أَخْذَ(١٠) أَظْفَارِهِ(١١) كُلَّ خَمِيسٍ ، لَمْ تَرْمَدْ عَيْنُهُ».(١٢)

١٢٧٣٢ / ١٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ(١٣) ، قَالَ :

____________________

(١). في « بح » : « فقصّ ».

(٢). في«ن،بح، بف ، جت »والوافي :«أظفارك».

(٣). في « بف ، بن » : « تحكّها ».

(٤).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٣ ، ح ٥٢٦٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٥٩ ، ح ٩٥٧٦.

(٥). في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد» : -«ألا».

(٦). في « بف » : « من ».

(٧).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ٥٦٢٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦٠ ، ح ٩٥٧٧.

(٨). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق ؛ فقد روى أحمد هذا - بمختلف عناوينه - عن أبيه عن عبد الله بن الفضل [ النوفلي ] في أسنادٍ عديدة. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، الرقم ٧٠٥٢ ، ص ٤٨٨ - ٤٨٩. (٩). في « بف »والوافي والفقيه : - « أدمن ».

(١٠). فيالفقيه : «لم يرمد ولده» بدل « أدمن أخذ ».

(١١). في حاشية « ن » : + « في ».

(١٢).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٣١١ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ٥٢٦٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦٠ ، ح ٩٥٧٨.

(١٣). فيالوسائل : + « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ».

١٤٠