الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 143397
تحميل: 2593


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 143397 / تحميل: 2593
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله لِلرِّجَالِ(١) : « قُصُّوا أَظَافِيرَكُمْ(٢) » ؛ وَلِلنِّسَاءِ : « اتْرُكْنَ(٣) ؛ فَإِنَّهُ أَزْيَنُ لَكُنَّ ».(٤)

١٢٧٣٣ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ :

عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ رَفَعَهُ فِي قَصِّ الْأَظْفَارِ(٥) : تَبْدَأُ بِخِنْصِرِ(٦) الْأَيْسَرِ ، ثُمَّ تَخْتِمُ بِالْيَمِينِ(٧) (٨)

١٢٧٣٤ / ١٧. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « احْتَبَسَ الْوَحْيُ عَنِ(٩) النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَقِيلَ لَهُ : احْتَبَسَ الْوَحْيُ عَنْكَ؟ فَقَالَ : وَكَيْفَ لَايَحْتَبِسُ(١٠) وَأَنْتُمْ لَاتُقَلِّمُونَ أَظْفَارَكُمْ ، وَلَا تُنَقُّونَ رَوَاجِبَكُمْ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في « بح » : « للرجل ».

(٢). في « بح » : « أظفاركم ».

(٣). فيالوسائل والفقيه : + « من أظفاركنّ ».

(٤).الجعفريّات ، ص ٢٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « قصّوا أظافيركم فإنّه أزين لكم ».الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣١٥ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ٥٢٦٦ ؛الوسائل ،ج ٢،ص ١٣٤،ح ١٧٢٠. (٥). في « بح ، بف ، بن ، جت »والوافي : « الأظافير ».

(٦). في « ن ، بح ، بف ، جت ، جد » وحاشية « م » : « بخنصرك ».

(٧). فيالوافي : « لعلّ السرّ في ذلك تحصيل التيامن في كلّ إصبع إصبع ، وذلك لأنّ الوضع الطبيعي لليدين أن يكون ظهرهما إلى فوق ، وبطنهما إلى تحت ».

(٨).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٣٠٤ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٥ ، ح ٥٢٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٥ ، ح ١٧٢٣.

(٩). في « م ، ن ، بح ، بف ، جد » وحاشية « جت » : « على ».

(١٠). في « ن ، بح ، بف ، جت »والوافي : + « الوحي عليّ ».

(١١). قال ابن الأثير : « وفيه : ألا تنقّون رواجبكم. هي ما بين عُقَد الأصابع من داخل ، واحدها راجبة ».

وقال الفيروزآبادي : « الرواجب : مفاصل اصول الأصابع ، أو بواطن مفاصلها ، أو هي قصب الأصابع ، أو =

١٤١

٣٩ - بَابُ جَزِّ الشَّيْبِ وَنَتْفِهِ‌

١٢٧٣٥ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا بَأْسَ بِجَزِّ الشَّمَطِ(١) وَنَتْفِهِ(٢) ، وَجَزُّهُ(٣) أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَتْفِهِ ».(٤)

١٢٧٣٦ / ٢. عَنْهُ(٥) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا بَأْسَ بِجَزِّ الشَّمَطِ وَنَتْفِهِ مِنَ اللِّحْيَةِ ».(٦)

١٢٧٣٧ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام كَانَ لَايَرى بِجَزِّ الشَّيْبِ بَأْساً ، وَيَكْرَهُ نَتْفَهُ».(٧)

____________________

= مفاصلها ، أو ظهور السلاميات ، أو ما بين البراجم من السلاميات ، أو المفاصل التي تلي الأنامل ».النهاية ، ج ٢ ، ص ١٩٧ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ١٦٧ ( رجب ).

(١٢).قرب الإسناد ، ص ٢٣ ، ح ٨٠ ، بسنده عن عبد الله بن ميمون القدّاح ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٩ ، ح ٥٢٤٩ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٢ ، ح ١٧١٥.

(١). « الشمط » : بياض شعر الرأس يخالط سواده.الصحاح ، ج ٣ ، ص ١١٣٨ ( شمط ).

(٢). في « بح » : + « من اللحية ».

(٣). النتف : نزع الشعر وما أشبهه. والجزّ : قطع الشعر وما أشبهه. اُنظر :لسان العرب ، ج ٩ ، ص ٣٢٣ ( نتف ) ؛ وج ٥ ، ص ٣١٩ ( جزّ ).

(٤).الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣١ ، ح ٣٤٠ ، مرسلاًالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٤ ، ح ٥١٩٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٠ ، ح ١٧٠٥.

(٥). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد المذكور في السند السابق.

(٦).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٥ ، ح ٥١٩٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٠ ، ح ١٧٠٦.

(٧).الجعفريّات ، ص ١٥٦ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣١ ، ح ٣٣٩ ، مرسلاً من دون الإسناد إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٤ ، ح ٥١٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٠ ، ح ١٧٠٧.

١٤٢

١٢٧٣٨ / ٤. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَعليه‌السلام :

« أَوَّلُ مَنْ شَابَ إِبْرَاهِيمُعليه‌السلام ، فَقَالَ : يَا رَبِّ ، مَا هذَا؟ فَقَالَ(١) : نُورٌ وَتَوْقِيرٌ ، قَالَ(٢) : رَبِّ ، زِدْنِي مِنْهُ ».(٣)

١٢٧٣٩ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ النَّاسُ لَايَشِيبُونَ ، فَأَبْصَرَ إِبْرَاهِيمُعليه‌السلام شَيْباً فِي لِحْيَتِهِ ، فَقَالَ : يَا رَبِّ ، مَا هذَا؟ فَقَالَ : هذَا(٤) وَقَارٌ ، فَقَالَ : يَا رَبِّ ، زِدْنِي وَقَاراً ».(٥)

١٢٧٤٠ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْمَدِينِيِّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الْجَعْفَرِيِّ :

عَنِ الرِّضَا ، عَنْ آبَائِهِعليهم‌السلام قَالَ : « الشَّيْبُ فِي مُقَدَّمِ الرَّأْسِ يُمْنٌ ، وَفِي الْعَارِضَيْنِ سَخَاءٌ ، وَفِي الذَّوَائِبِ شَجَاعَةٌ ، وَفِي الْقَفَا شُؤْمٌ(٦) ».(٧)

____________________

(١). في « م ، بن ، جد » والبحار والجعفريّات : « قال ».

(٢). في « ن ، بح ، بف ، جت » : « فقال ».

(٣).الجعفريّات ، ص ٢٨ ، ضمن الحديث بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٣ ، ح ٥١٨٩ ؛البحار ، ج ١٢ ، ص ١٣ ، ح ٣٩.

(٤). في « بح » : - « هذا ».

(٥).علل الشرائع ، ص ١٠٤ ، ح ١ ، بسنده عن محمّد بن أبي عميرالأمالي للطوسي ، ص ٦٩٩ ، المجلس ٣٩ ، ضمن ح ٣٥ ، بسند آخر ، مع اختلاف.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٦ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٣ ، ح ٥١٩٠.

(٦). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : في مقدّم الرأس ، يحتمل أن يكون المراد ابتداء حدوثه. قولهعليه‌السلام : وفي القفا شؤم ، يدلّ على نحوسة صاحبه ، أو على أنّه يصيبه بلاء. والأخير أظهر ».

(٧).الخصال ، ص ٢٣٥ ، باب الأربعة ، ح ٧٦ ؛ وعيون الأخبار ، ج ١ ، ص ٢٧٥ ، ح ١١ ، بسندهما عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن عليّ بن محمّد ، عن أبي أيّوب المديني ، عن سليمان الجعفري ، عن الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ، ج ١ ، ص ١٣٠ ، ح ٣٣٥ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٦٣ ، ح ٥١٩١.

١٤٣

٤٠ - بَابُ دَفْنِ الشَّعْرِ وَالظُّفُرِ‌

١٢٧٤١ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(١) ، عَنْ أَبِي كَهْمَسٍ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفاتاً * أَحْياءً وَأَمْواتاً ) (٣) قَالَ : « دَفْنُ الشَّعْرِ وَالظُّفُرِ(٤) ».(٥)

٤١ - بَابُ الْكُحْلِ‌

١٢٧٤٢ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ(٦) مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٧) ، عَنِ ابْنِ‌

____________________

(١). فيالوافي : « أصحابنا ».

(٢). فيالوافي : « كهمش ».

(٣). المرسلات (٧٧) : ٢٥ و ٢٦.

(٤). قال الراغب : « الكفت : القبض والجمع ، قال تعالى :( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفاتاً * أَحْياءً وَأَمْواتاً ) أي تجمع الناس أحياءهم وأمواتهم ». المفردات ، ص ٧١٣.

وقال الطبرسي : « تكفتهم( أحياء ) على ظهرها في دورهم ومنازلهم ، وتكفتهم( أمواتاً ) في بطنها ، أي تحوزهم وتضمّهم ». مجمع البيان ، ج ١ ، ص ٢٣٢.

وفيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٣٩٢ : « قولهعليه‌السلام : « دفن الشعر والظفر » يمكن أن يكون ما ذكرهعليه‌السلام تفسيراً لكلّ من قوله( أَحْياءً ) وقوله( أَمْواتاً ) . ولعلّ الأخير أظهر ، ولا ينافي التفسير المشهور ؛ إذ المراد أنّه يشمل هذا أيضاً ؛ لورود ما هو المشهور في أخبارنا أيضاً ».

وقال عليّ بن إبراهيم في تفسيره : « الكفات : المساكن. وقال : نظر أمير المؤمنينعليه‌السلام في رجوعه من صفّين إلى المقابر ، فقال : هذه كفات الأموات ، أي مساكنهم ، ثمّ نظر إلى بيوت الكوفة فقال : هذه كفات الأحياء ، ثمّ تلا قوله :( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفاتاً * أَحْياءً وَأَمْواتاً ) . تفسير القمّي ، ج ٢ ، ص ٤٠٠.

(٥). معاني الأخبار ، ص ٣٤٢ ، ذيل ح ١ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ١٢٨ ، ح ٣١٧ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « أنّ من السنّة دفن الشعر والظفر والدم »الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٧ ، ح ٥٢٨١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٢٧ ، ح ١٦٩٧.

(٦). في السند تحويل بعطف « محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى » على « عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ».

(٧). في « ن ، بح ، بف ، جت »والوسائل : + « جميعاً ».

١٤٤

أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ سُلَيْمٍ الْفَرَّاءِ(١) ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَكْتَحِلُ بِالْإِثْمِدِ(٢) إِذَا أَوى إِلى فِرَاشِهِ وَتْراً وَتْراً ».(٣)

١٢٧٤٣ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ ، قَالَ :

أَرَانِي أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام مِيلاً مِنْ حَدِيدٍ ، وَمُكْحُلَةً(٤) مِنْ عِظَامٍ ، فَقَالَ : « هذَا كَانَ لِأَبِي الْحَسَنِ ، فَاكْتَحِلْ بِهِ » فَاكْتَحَلْتُ.(٥)

١٢٧٤٤ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ الْقَاسِمِ ، عَنْ صَفْوَانَ(٦) ، عَنْ زُرَارَةَ :

____________________

(١). فيالوسائل : « الفراري ». وفيالبحار : « سليمان الفزاري ». هذا ، وقد ترجم النجاشي لسليم الفرّاء ، ونسب إليه كتاباً يرويه جماعة منهم محمّد بن أبي عمير ، ووردت رواية ابن أبي عمير عن سليم الفرّاء في بعض الأسناد. وأمّا روايته عن سليمان الفراري أو الفزاري ، فلم نجدها في موضع. راجع :رجال النجاشي ، ص ١٩٣ ، الرقم ٥١٦ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٤ ، ص ٤٤٥ - ٤٤٦.

(٢). الإثمد ، بالكسر : حجر للكحل.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٣٩٨ ( ثمد ).

(٣).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٩ ، ح ٥٢٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩٩ ، ح ١٦٠٤ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٧١ ، ح ٩١.

(٤). « المكحلة » : ما فيه الكحل ، وهو أحد ماجاء بالضمّ من الأدوات.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٣٩٠ ( كحل ).

(٥).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩١ ، ح ٥٢٩٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٣ ، ح ١٦١٨ ؛ وج ٣ ، ص ٥٢٩ ، ح ٤٣٧٢.

(٦). صفوان في مشايخ موسى بن القاسم هو صفوان بن يحيى. ومات صفوان سنة عشر ومائتين. وزرارة - وهو ابن أعين - مات سنة خمسين ومائة. ولم يثبت رواية صفوان بن يحيى عن زرارة ، بل عمدة مشايخ صفوان - وهم : عبد الله بن مسكان ومعاوية بن عمّار والعلاء بن رزين وعبد الرحمن بن الحجّاج وإسحاق بن عمّار ومنصور بن حازم والعيص بن القاسم وموسى بن بكر - في طبقة رواة زرارة. وقد روى صفوان [ بن يحيى ] عن موسى بن بكر عن زرارة في عددٍ من الأسناد. راجع :رجال النجاشي ، ص ١٧٥ ، الرقم ٤٦٣ ؛ وص ١٩٧ ، الرقم ٥٢٤ ؛ ومعجم رجال الحديث ، ج ١٩ ، ص ٣٤٣ وص ٣٤٧ وص ٣٦١ - ٣٦٣.

فعليه ماورد في أسنادٍ قليلةٍ جدّاً - ومنها سند الحديث الثاني عشر من الباب - من رواية صفوان عن زرارة لا يخلو من خللٍ.

١٤٥

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكُحْلُ بِاللَّيْلِ يَنْفَعُ الْعَيْنَ(١) ، وَهُوَ بِالنَّهَارِ زِينَةٌ ».(٢)

١٢٧٤٥ / ٤. عَنْهُ(٣) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْفَضْلِ الْهَاشِمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ وَعَمِّهِ ، قَالَا :

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام : « الِاكْتِحَالُ بِالْإِثْمِدِ يُطَيِّبُ النَّكْهَةَ ، وَيَشُدُّ أَشْفَارَ(٤) الْعَيْنِ ».(٥)

١٢٧٤٦ / ٥. عَنْهُ(٦) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكُحْلُ يُعْذِبُ الْفَمَ ».(٧)

١٢٧٤٧ / ٦. عَنْهُ(٨) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكُحْلُ يُنْبِتُ الشَّعْرَ(٩) ، وَيُحِدُّ الْبَصَرَ ، وَيُعِينُ‌

____________________

(١). في « م ، بن ، جد » وحاشية « ن ، بف ، جت »والوسائل : « البدن ».

(٢). راجع :ثواب الأعمال ، ص ٤٠ ، ح ١ و ٤الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٩ ، ح ٥٢٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٢ ، ح ١٦١٢.

(٣). هكذا في « بح ، جت » وهامش المطبوع. وفي « م ، ن ، بن ، جد » والمطبوع : « عليّ بن إبراهيم ». وفيالوافي : « عليّ ». وأمّا فيالوسائل ، فقد أورد الخبر وسنده هكذا : « وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه » وهو موافق لما أثبتناه ، كما سيظهر.

وعبد الله بن الفضل هذا ، من أحفاد الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب بن هاشم ، ولذا قد يلقَّب بالنوفلي ، كما تقدّم في ح ١٢٧٣١ وقد يلقَّب بالهاشمي ، كما في نحن فيه. وعلى أيّة حال لم نجد رواية إبراهيم بن هاشم والد عليّ بن إبراهيم عن عبد الله بن الفضل في موضع. وأمّا محمّد بن خالد والد أحمد بن أبي عبد الله ، فقد روى عن عبد الله بن الفضل في عددٍ من الأسناد ، وقد وصف عبد الله في أكثرها بالنوفلي وفي بعضها بالهاشمي. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، الرقم ٧٠٥٢ ؛ وص ٤٨٨ - ٤٨٩ ؛الكافي ، ح ٩٧٦٥ و ١١٢٢٢ ؛المحاسن ، ص ٣٧٥ ، ح ١٤٤. ولاحظ أيضاًرجال النجاشي ، ص ٢٢٣ ، الرقم ٥٨٥.

فتحصّل ممّا مرّ أنّ مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

ويؤكِّد ذلك وجود الضمير الراجع إلى أحمد بن أبي عبدالله في صدر سند الخبرين الآتيين بعد خبرنا هذا.

(٤). « الشفر » ، بالضمّ : أصل منبت الشعر في الجفن.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٨٧ ( شفر ).

(٥).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٩ ، ح ٥٢٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٠ ، ح ١٦٠٥.

(٦). مرجع الضمير هو أحمد بن أبي عبد الله.

(٧).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٨٩ ، ح ٥٢٨٥ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩٨ ، ح ١٥٩٩.

(٨). الضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله.

(٩). فيالمرآة : « لعلّ المراد بالشعر الأشفار ».

١٤٦

عَلى طُولِ السُّجُودِ ».(١)

١٢٧٤٨ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْإِثْمِدُ يَجْلُو الْبَصَرَ ، وَيُنْبِتُ الشَّعْرَ فِي الْجَفْنِ(٢) ، وَيَذْهَبُ بِالدَّمْعَةِ ».(٣)

١٢٧٤٩ / ٨. ابْنُ فَضَّالٍ(٤) ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكُحْلُ يَزِيدُ فِي الْمُبَاضَعَةِ(٥) ».(٦)

١٢٧٥٠ / ٩. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَاصِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ نَامَ عَلى إِثْمِدٍ غَيْرِ مُمَسَّكٍ(٧) ، أَمِنَ مِنَ الْمَاءِ الْأَسْوَدِ أَبَداً مَا دَامَ يَنَامُ عَلَيْهِ ».(٨)

١٢٧٥١ / ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ‌

____________________

(١).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٠ ، ح ٥٢٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩٨ ، ح ١٦٠٠.

(٢). هكذا في « م ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع : - « في الجفن ».

(٣).ثواب الأعمال ، ص ٤٠ ، ح ١ ، بسنده عن الحسين بن عليّ بن فضّال ، عن عليّ بن عقبة ، عن يونس بن يعقوب ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٠ ، ح ٥٢٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٠ ، ح ١٦٠٦.

(٤). السند معلّق على سابقه. ويروي عن ابن فضّال ، محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد بن عيسى.

(٥). « المباضعة » : المجامعة.المصباح المنير ، ص ٥١ ( بضع ).

(٦).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٠ ، ح ٥٢٨٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩٨ ، ح ١٦٠١.

(٧). المسك - بالكسر - : طيب معروف. ودواء ممسّك : خلط به ، ومسّكه تمسيكاً : طيّبه به.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٢٦٢ ( مسك ).

(٨).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٠ ، ح ٥٢٩٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠٠ ، ح ١٦٠٧.

١٤٧

حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكُحْلُ يُنْبِتُ الشَّعْرَ ، وَيُجَفِّفُ(١) الدَّمْعَةَ ، وَيُعْذِبُ الرِّيقَ ، وَيَجْلُو الْبَصَرَ ».(٢)

١٢٧٥٢ / ١١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ : مَنِ اكْتَحَلَ فَلْيُوتِرْ ، وَمَنْ فَعَلَ(٣) فَقَدْ أَحْسَنَ ، وَمَنْ لَمْ يَفْعَلْ فَلَا بَأْسَ ».(٤)

١٢٧٥٣ / ١٢. عَنْهُ(٥) ، عَنْ مُوسَى بْنِ الْقَاسِمِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله كَانَ يَكْتَحِلُ قَبْلَ أَنْ يَنَامَ أَرْبَعاً فِي الْيُمْنى ، وَثَلَاثاً فِي الْيُسْرى(٦) ».(٧)

____________________

(١). في « بح ، بف » : « ويخفّف ».

(٢).الخصال ، ص ١٨ ، باب الواحد ، ح ٦٣ ، بسنده عن محمّد بن سنان ؛ثواب الأعمال ، ص ٤١ ، ح ٤ ، بسنده عن ابن سنان ، عن حمّاد بن عثمانالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٠ ، ح ٥٢٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩٩ ، ح ١٦٠٢.

(٣). فيالمرآة : « ومن فعل ، أي الاكتحال وتراً ».

(٤).الجعفريّات ، ص ١٦٩ ، ضمن الحديث ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « من اكتحل فليوتر »الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٢ ، ح ٥٢٩١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠١ ، ح ١٦٠٩.

(٥). في « ن ، جت » : « وعنه ». والضمير راجع إلى أحمد بن أبي عبد الله المذكور في السند السابق.

(٦). فيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٣٩٤ : « يدلّ على أنّ المراد بقولهم « وتراً » كون عدد ما يكتحل في العينين معاً وتراً ، لكن تكرير « وتراً » كما مرّ في الخبر ينافي ذلك. ويمكن القول بالتخيير ، ويمكن حمل كون كلّ عين وتراً على التقيّة ؛ إذ أكثرهم رووا أنّهصلى‌الله‌عليه‌وآله كان يكتحل في كلّ عين ثلاثاً ».

وقال الشهيد : « يستحبّ الاكتحال بالإثمد عند النوم وتراً وتراً تأسّياً بالنبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وعن الصادقعليه‌السلام : أنّه أربع في اليمين وثلاث في اليسار ».الذكرى ، ج ١ ، ص ١٦١.

(٧).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٩٢ ، ح ٥٢٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٠١ ، ح ١٦١١ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٧٢ ، ح ٩٣.

١٤٨

٤٢ - بَابُ السِّوَاكِ‌

١٢٧٥٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ،قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « مِنْ أَخْلَاقِ الْأَنْبِيَاءِ السِّوَاكُ ».(١)

١٢٧٥٥ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ وَالْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ جَمِيعاً ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ(٢) : « السِّوَاكُ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ ».(٣)

١٢٧٥٦ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَا زَالَ جَبْرَئِيلُ يُوصِينِي بِالسِّوَاكِ حَتّى خَشِيتُ أَنْ أَدْرَدَ وَأُحْفِيَ(٤) ».(٥)

____________________

(١).المحاسن ، ص ٥٦٠ ، كتاب الماء ، ح ٩٣٩ ، بسنده عن إسحاق بن عمّار. راجع :الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب الطيب ، ح ١٢٨٤٤ ؛والفقيه ، ج ١ ، ص ١٣١ ، ح ٣٤١ ؛ والجعفريّات ، ص ١٦الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧١ ، ح ٥٢١٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٥ ، ح ١٣٠٢.(٢). في « جد » وحاشية « م »والوسائل : + « قال لي ».

(٣).الكافي ، كتاب الطهارة ، باب السواك ، ح ٣٩١١ ، بسند آخر.الخصال ، ص ٢٤٢ ، باب الأربعة ، ح ٩٣ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع زيادة.الفقيه ، ج ١ ، ص ٥٢ ، ح ١١١ ، مرسلاً ، مع زيادة ، وفي كلّها مع اختلاف يسير. راجع :الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٦٥ ، ح ٥٧٦٢ ؛ والخصال ، ص ٦١٠ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ح ١٠ ؛ وفقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٦٥ ؛ ومصباح الشريعة ، ص ١٢٣ ، الباب ٨٥ ؛ وتحف العقول ، ص ١٠٠الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧١ ، ح ٥٢١٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٦ ، ح ١٣٠٦ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٧١ ، ح ٩٢.

(٤). في « بن » : « أو اُحفي ». وفيالكافي ، ح ٣٩٨٢والفقيه : « اُحفي أو أدرد » بدل « أدرد واحفي ».

وقال ابن الأثير : « فيه : لزمت السواك حتّى خشيت أن يدردني ، أي يذهب بأسناني. والدرد : سقوط الأسنان ».النهاية ، ج ٢ ، ص ١١٢ ( درد ).

وقال : « وحديث السواك : لزمت السواك حتّى كدت احفي فمي ، أي أستقصي على أسناني فأذهبها بالتسوّك ».النهاية ، ج ١ ، ص ٤١٠ ( سوك ).

(٥).المحاسن ، ص ٥٦٠ ، كتاب الماء ، ح ٤٩٠ ، عن جعفر بن محمّد ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ، =

١٤٩

١٢٧٥٧ / ٤. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ(١) :

« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ ، مَرْضَاةٌ(٢) لِلرَّبِّ(٣) ».(٤)

١٢٧٥٨ / ٥. سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ بَحْرٍ(٦) ، عَنْ مِهْزَمٍ الْأَسَدِيِّ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « فِي السِّوَاكِ عَشْرُ(٧) خِصَالٍ : مَطْهَرَةٌ(٨) لِلْفَمِ ، وَمَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ ، وَمَفْرَحَةٌ لِلْمَلَائِكَةِ ، وَهُوَ مِنَ السُّنَّةِ ، وَيَشُدُّ اللِّثَةَ ، وَيَجْلُو الْبَصَرَ ، وَيَذْهَبُ بِالْبَلْغَمِ(٩) ، وَيَذْهَبُ بِالْحَفْرِ(١٠) ».(١١)

____________________

= عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الجعفريّات ، ص ١٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّله.الكافي ، كتاب الطهارة ، باب السواك ، ح ٣٩١٢ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ٥٢ ، ح ١٠٨ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧١ ، ح ٥٢٢٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٦ ، ح ١٣٠٦.

(١). الضمير المستتر في « قال » راجع إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام . والمراد من « بهذا الإسناد » هو الطريق المذكور إليه في السند السابق.

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل . وفي المطبوعوالوافي والمحاسن ، ح ٩٥١ : « ومرضاة ».

(٣). فيالمحاسن ، ح ٩٥٢ : « السواك مرضاة الله وسنّة النبيّ ومطهرة للفم » بدل « السواك مطهرة للفم ومرضاة للربّ ».

(٤).المحاسن ، ص ٥٦٢ ، كتاب الماء ، ح ٩٥١ ، عن جعفر بن محمّد ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبد الله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله . وفيه ، ص ٥٦٢ ، ح ٩٥٢ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسير. مصباح الشريعة ، ص ١٢٣ ، الباب ٨٥ ، عن الصادقعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .تحف العقول ، ص ١٠٠ ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، وفيه هكذا : « السواك مرضاة للربّ ، ومطيبة للفم »الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٣ ، ح ٥٢٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٧ ، ح ١٣٠٩.

(٥). السند معلّق. ويروي عن سهل بن زياد ، عدّة من أصحابنا.

(٦). هكذا في « م ، ن ، بن ، جد »والوسائل . وفي « جت » : « الحسين بن يحيى ». وفي حاشية « جت »والوافي والمحاسن : « الحسن بن يحيى ». وفي « بح ، بف » والمطبوع : « الحسن بن بحر ».

(٧). هكذا في معظم النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل والمحاسن . وفي « ن » والمطبوع : « عشرة ».

(٨). في « بح ، جت » : « مطهّرة » بتضعيف الهاء.

(٩). في « بح » : « البلغم ».

(١٠). في « بن » : « بالخفر ». وفيالمحاسن : + « يبيّض الأسنان ، ويشهّي الطعام ». و « الحفر » - بالتحريك - : سُلاق =

١٥٠

١٢٧٥٩ / ٦. عَنْهُ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ الدِّهْقَانِ ، عَنْ دُرُسْتَ ، عَنِ ابْنِ سِنَانٍ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « فِي السِّوَاكِ اثْنَتَا عَشْرَةَ خَصْلَةً : هُوَ(٣) مِنَ السُّنَّةِ ، وَمَطْهَرَةٌ(٤) لِلْفَمِ ، وَمَجْلَاةٌ(٥) لِلْبَصَرِ ، وَيُرْضِي الرَّبَّ(٦) ، وَيَذْهَبُ بِالْبَلْغَمِ(٧) ، وَيَزِيدُ فِي الْحِفْظِ ، وَيُبَيِّضُ الْأَسْنَانَ ، وَيُضَاعِفُ الْحَسَنَاتِ ، وَيَذْهَبُ بِالْحَفْرِ ، وَيَشُدُّ اللِّثَةَ ، وَيُشَهِّي الطَّعَامَ ، وَتَفْرَحُ بِهِ الْمَلَائِكَةُ ».(٨)

١٢٧٦٠ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ‌

____________________

= في اُصول الأسنان ، أو صفرة تعلوها ، ويسكّن.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٣٦ ( حفر ).

وفيالوافي : « والخصلتان الباقيتان إمّا مطويّتان في مقام التفصيل ، أو ساقطتان من قلم النسّاخ ».

(١١).المحاسن ، ص ٥٦٢ ، كتاب الماء ، ح ٩٥٤ ، عن محمّد بن عيسى.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٦٥ ، ضمن الحديث الطويل ٥٧٦٢ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة.المحاسن ، ص ٥٦٣ ، كتاب الماء ، ح ٩٥٦ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « السواك وقراءة القرآن مقطعة للبلغم ». وفيه ، ص ٥٦٣ ، ح ٩٥٧ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام وتمام الرواية فيه : « السواك يجلو البصر ». وفيه ، ص ٥٦٣ ، ح ٩٥٥ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « السواك يجلو البصر وهو منفاة للبلغم » ؛ثواب الأعمال ، ص ٣٤ ، ح ٣ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « السواك يذهب بالبلغم ويزيد في العقل ». وفيالخصال ، ص ٤٤٩ ، باب العشرة ، ح ٥١ ؛ وص ٤٨٠ ، أبواب الاثني عشر ، ح ٥٢ ، بسند آخر عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادةالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٤ ، ح ٥٢٢٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٧ ، ح ١٣١٠.

(١). مرجع الضمير هو سهل بن زياد.

(٢). في « م » : « عبد الله بن سنان ».

(٣). في « ن » : « وهو ».

(٤). في « ن » : « مطهرة » بدون الواو.

(٥). في « ن » : « مجلاة » بدون الواو. وفي « بح » : « ومجلاء ».

(٦). فيالفقيه وثواب الأعمال والخصال : « الرحمن ».

(٧). في حاشية « بح ، بن »والوسائل : « بالغمّ ».

(٨).المحاسن ، ص ٥٦٢ ، كتاب الماء ، ح ٩٥٣ ، عن محمّد بن عيسى اليقطيني.ثواب الأعمال ، ص ٣٤ ، ح ٣١ ، بسنده عن محمّد بن عيسى ، عن عبيد الله الدهقان ، عن درست بن أبي منصور ، عن عبد الله بن سنان ،الخصال ، ص ٤٨١ ، أبواب الاثني عشر ، ح ٥٣ ، بسنده عن محمّد بن عيسى ، عن عبيد الله الدهقان ، عن درست ، عن عبد الله بن سنان.الفقيه ، ج ١ ، ص ٥٥ ، ح ١٢٦ ، مرسلاً ، وفي كلّها مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٤ ، ح ٥٢٢٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٧ ، ح ١٣١١.

١٥١

عِيسى :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « السِّوَاكُ يَذْهَبُ بِالدَّمْعَةِ ، وَيَجْلُو الْبَصَرَ ».(١)

١٢٧٦١ / ٨. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : أَوْصَانِي جَبْرَئِيلُعليه‌السلام بِالسِّوَاكِ حَتّى خِفْتُ عَلى أَسْنَانِي ».(٢)

١٢٧٦٢ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنِ الْمَرْزُبَانِ بْنِ النُّعْمَانِ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : « مَا لِي أَرَاكُمْ قُلْحاً(٣) ؟ مَا لَكُمْ(٤) لَاتَسْتَاكُونَ؟ ».(٥)

١٢٧٦٣ / ١٠. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٦) ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي الْمِقْدَامِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي وَصِيَّةِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ : « عَلَيْكَ(٧)

____________________

(١).المحاسن ، ص ٥٦٣ ، كتاب المآكل ، ح ٩٥٨ ، عن محمّد بن عليّ ، عن ابن فضّالالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٥ ، ح ٥٢٢٩ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩ ، ح ١٣١٣.

(٢).المحاسن ، ص ٥٦٠ ، كتاب الماء ، ح ٩٤٢ ، بسنده عن ابن أبي عمير.الجعفريّات ، ص ١٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٢ ، ح ٥٢٢٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٩ و ١٣ ، ح ١٣١٤ و ١٣٣٢.

(٣). فيالمحاسن : « أراكم تدخلون عليّ قلحاً مرغاً » بدل « أراكم قلحاً ». وقلحت الأسنان قلحاً ، من باب تعب : تغيّرت بصفرة أوخضرة ، فالرجل أقلح ، والمرآة قلحاء ، والجمع قُلْحٌ ، من باب أحمر.المصباح المنير ، ص ٥١٢ ( قلح ).

(٤). في « بن » : - « مالكم ».

(٥).المحاسن ، ص ٥٦١ ، كتاب الماء ، ح ٩٤٣ ، عن عليّ بن الحكم. وراجع :الجعفريّات ، ص ١٥الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٥ ، ح ٥٢٣٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٥ ، ح ١٣٤١.

(٦). السند معلّق على سابقه. ويروي عن أحمد بن محمّد ، محمّد بن يحيى.

(٧). في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » : - « عليك ».

١٥٢

بِالسِّوَاكِ لِكُلِّ صَلَاةٍ ».(١)

٤٣ - بَابُ الْحَمَّامِ‌

١٢٧٦٤ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ أَبِيهِ أَوْ غَيْرِهِ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْلَمَ الْجَبَلِيِّ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ : نِعْمَ الْبَيْتُ الْحَمَّامُ ، يُذَكِّرُ(٣) النَّارَ(٤) ، وَيَذْهَبُ بِالدَّرَنِ ، وَقَالَ عُمَرُ : بِئْسَ الْبَيْتُ الْحَمَّامُ يُبْدِي(٥) الْعَوْرَةَ ، وَيَهْتِكُ(٦) السِّتْرَ».

قَالَ : « فَنَسَبَ(٧) النَّاسُ قَوْلَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام إِلى عُمَرَ ، وَقَوْلَ عُمَرَ إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ».(٨)

____________________

(١).المحاسن ، ص ٥٦١ ، كتاب الماء ، ح ٩٤٥ ، عن ابن محبوب. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٨٨ ، ضمن ح ٥٤٣٢ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ١٧٥ ، ضمن ح ٧١٣ ؛ والزهد ، ص ٨٢ ، ضمن ح ٤٨ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.المحاسن ، ص ٥٦١ ، كتاب الماء ، ح ٩٤٤ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « عليك بالسواك عند كلّ وضوء ، وقال بعضهم : لكلّ صلاة ». وفيالكافي ، كتاب الروضة ، ضمن ح ١٤٨٤٨ ؛ والمحاسن ، ص ١٧ ، كتاب القرائن ، ضمن ح ٤٨ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما هكذا : « عليك بالسواك لكلّ [ فيالكافي : « عند كلّ » ] وضوء ».الفقيه ، ج ١ ، ص ٥٣ ، ح ١١٣ ، مرسلاً عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « يا عليّ عليك بالسواك عند وضوء كلّ صلاة ». وراجع :الكافي ، كتاب الطهارة ، باب السواك ، ح ٣٩١٠ ومصادرهالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٧٢ ، ح ٥٢٢٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٨ ، ح ١٣٥٢.

(٢). في « بف » وحاشية «جت»والوافي : « وغيره ».

(٣). في حاشية « جت » : « تذكّر ».

(٤). في « جت » : « بالنار ».

(٥). في«بن»: «تبدي».وفي «جت» بالتاء والياء معاً.

(٦). في « بن » : « وتهتك ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل . وفي المطبوع : « ونسب ».

(٨).التهذيب ، ج ١ ، ص ٣٧٧ ، ح ١١٦٦ ، بسند آخر عن عليّعليه‌السلام ، إلى قوله : « ويهتك الستر » مع اختلاف.الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٥ ، ح ٢٣٧ ، مرسلاً عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، إلى قوله : « ويذهب بالدرن ». وراجع :الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٥ ، ح ٢٣٨الوافي ، ج ٦ ، ص ٥٩١ ، ح ٤٩٩١ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٢٩ ، ح ١٣٨٣.

١٥٣

١٢٧٦٥ / ٢. عَنْهُ(١) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ وَعَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الْجَعْفَرِيِّ(٢) :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْحَمَّامُ يَوْمٌ وَيَوْمٌ لَا ، يُكْثِرُ اللَّحْمَ ، وَإِدْمَانُهُ فِي(٣) كُلِّ يَوْمٍ يُذِيبُ(٤) شَحْمَ الْكُلْيَتَيْنِ ».(٥)

١٢٧٦٦ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ مُوسى :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ، فَلَا يَدْخُلِ الْحَمَّامَ إِلَّا بِمِئْزَرٍ ».(٦)

١٢٧٦٧ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَجَّالِ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الْجَعْفَرِيِّ ، قَالَ :

مَرِضْتُ حَتّى ذَهَبَ لَحْمِي ، فَدَخَلْتُ عَلَى الرِّضَا - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - فَقَالَ :

« أَيَسُرُّكَ أَنْ يَعُودَ إِلَيْكَ لَحْمُكَ؟ ».

____________________

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن خالد المذكور في السند السابق.

(٢). في « ن ، بح ، بف ، جت » : « سليمان بن جعفر الجعفري ».

(٣). في « م ، ن ، بف ، بن ، جد »والوسائل والفقيه : - « في ».

(٤). فيالفقيه : « يذهب ».

(٥).الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٧ ، ح ٢٤٧ ، مرسلاً عن موسى بن جعفرعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٠٧ ، ح ٥٠٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٣١ ، ح ١٣٩١.

(٦).الفقيه ، ج ٣ ، ص ٥٥٦ ، ضمن ح ٤٩١٤ ؛ وج ٤ ، ص ٣٥٦ ، ضمن الحديث الطويل ٥٧٦٢ ؛والأمالي للصدوق ، ص ٣٠١ ، المجلس ٥ ، ضمن ح ٣ ؛ وص ٤٢٤ ، المجلس ٦٦ ، ضمن الحديث الطويل ١ ؛ والخصال ، ص ٥٢٠ ، أبواب العشرين ، ضمن ح ٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، من قوله : « فلا يدخل الحمّام » مع اختلاف يسير.الخصال ، ص ١٦٣ ، باب الثلاثة ، ضمن ح ٢١٥ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .التهذيب ، ج ١ ، ص ٣٧٣ ، ح ١١٤٥ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام من قوله : « فلا يدخل الحمّام » مع اختلاف يسير.الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب الحمّام ، صدر ح ١٢٧٩٨ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٠ ، صدر ح ٢٢٦ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٨٤ ، مع اختلاف يسير.تحف العقول ، ص ١٣ ، عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « يا عليّ إيّاك ودخول الحمّام بغير مئزر »الوافي ، ج ٦ ، ص ٥٩٣ ، ح ٥٠٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٣٩ ، ح ١٤١٦.

١٥٤

قُلْتُ(١) : بَلى.

قَالَ(٢) : « الْزَمِ الْحَمَّامَ غِبّاً ؛ فَإِنَّهُ يَعُودُ إِلَيْكَ لَحْمُكَ ، وَإِيَّاكَ أَنْ تُدْمِنَهُ ؛ فَإِنَّ إِدْمَانَهُ يُورِثُ السِّلَّ(٣) ».(٤)

١٢٧٦٨ / ٥. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٥) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنِ الْمُثَنَّى بْنِ الْوَلِيدِ الْحَنَّاطِ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا تَدْخُلِ الْحَمَّامَ إِلَّا وَفِي جَوْفِكَ شَيْ‌ءٌ(٦) يُطْفَأُ بِهِ(٧) عَنْكَ وَهَجُ(٨) الْمَعِدَةِ ، وَهُوَ أَقْوى لِلْبَدَنِ(٩) ؛ وَلَا تَدْخُلْهُ وَأَنْتَ مُمْتَلِئٌ مِنَ الطَّعَامِ ».(١٠)

١٢٧٦٩ / ٦. عَلِيُّ بْنُ الْحَكَمِ(١١) ، عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ مُوسى ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ كَانَ إِذَا أَرَادَ دُخُولَ الْحَمَّامِ ، تَنَاوَلَ شَيْئاً فَأَكَلَهُ.

قَالَ : قُلْتُ لَهُ : إِنَّ النَّاسَ عِنْدَنَا يَقُولُونَ : إِنَّهُ عَلَى الرِّيقِ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ(١٢)

____________________

(١). في « بح ، ن ، بف ، جت »والوسائل والتهذيب : « فقلت ».

(٢). في « ن ، بح ، بف ، جت »والتهذيب : « فقال ».

(٣). فيالوافي : « الغِبّ - بكسر المعجمة وتشديد الموحّدة - : أن يدخله يوماً ويتركه يوماً ، ومنه حمّى الغبّ. وأمّا تفسير بعض اللغويين الغبّ في « زر غبّاً تزدد حبّاً » بالزيادة في كل اُسبوع ، فإن صحّ فهو مخصوص بالغبّ في الزيادة لا غير. والسلّ - بالكسر والضمّ - : قرحة في الرئة يلزمها حمّى غير حادّة ولا مضطربة ». وانظر :النهاية ، ج ٣ ، ص ٢٣٦ ( غبّ ) ؛القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٣٤٢ ( سلّ ).

(٤).التهذيب ، ج ١ ، ص ٣٧٧ ، ح ١١٦٢ ، بسنده عن سليمان بن جعفر الجعفري ، عن الرضاعليه‌السلام الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٠٦ ، ح ٥٠٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٣١ ، ح ١٣٩٢.

(٥). السند معلّق على سابقه. ويروي عن أحمد بن محمّد ، محمّد بن يحيى.

(٦). في « بح » : + « من الطعام ».

(٧). في « م ، ن ، جد »والوسائل : - « به ».

(٨). الوهج : حرّ النار إذا توقّدت. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٣٢١ ( وهج ).

(٩). في « جت » : « البدن ».

(١٠).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٠٨ ، ح ٥٠٣٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٥٢ ، ح ١٤٥٢.

(١١). السند معلّق. ويروي عن عليّ بن الحكم ، محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد.

(١٢). في « جد » بالتاء والياء معاً.

١٥٥

قَالَ : « لَا ، بَلْ يُؤْكَلُ شَيْ‌ءٌ(١) قَبْلَهُ يُطْفِئُ(٢) الْمَرَارَةَ(٣) ، وَيُسَكِّنُ حَرَارَةَ الْجَوْفِ ».(٤)

١٢٧٧٠ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ الْعَبَّاسِ ، عَنْ حَمْزَةَ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ رِبْعِيٍّ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ الرَّافِقِيِّ(٥) ، قَالَ :

دَخَلْتُ حَمَّاماً بِالْمَدِينَةِ ، فَإِذَا(٦) شَيْخٌ كَبِيرٌ وَهُوَ قَيِّمُ الْحَمَّامِ ، فَقُلْتُ : يَا شَيْخُ ، لِمَنْ هذَا الْحَمَّامُ؟ فَقَالَ(٧) : لِأَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ(٨) عليهم‌السلام ، فَقُلْتُ : كَانَ يَدْخُلُهُ؟ قَالَ(٩) : نَعَمْ ، فَقُلْتُ : كَيْفَ كَانَ يَصْنَعُ؟

قَالَ(١٠) : كَانَ يَدْخُلُ ، فَيَبْدَأُ(١١) ، فَيَطْلِي عَانَتَهُ وَمَا يَلِيهَا ، ثُمَّ يَلُفُّ(١٢) عَلى طَرَفِ(١٣) إِحْلِيلِهِ ، وَيَدْعُونِي فَأَطْلِي سَائِرَ بَدَنِهِ ، فَقُلْتُ لَهُ يَوْماً مِنَ الْأَيَّامِ : الَّذِي تَكْرَهُ(١٤) أَنْ أَرَاهُ قَدْ رَأَيْتُهُ ، فَقَالَ : « كَلَّا ، إِنَّ النُّورَةَ سُتْرَةٌ(١٥) ».(١٦)

____________________

(١). في « بح ، بف ، جت »والوافي : « يأكل شيئاً » بدل « يؤكل شي‌ء ».

(٢). في « ن » : + « به ».

(٣). فيالوافي والوسائل : « المرار ».

(٤).الوافي ، ج ٦ ، ص ٦٠٨ ، ح ٥٠٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٥٢ ، ح ١٤٥٣.

(٥). هكذا في « جت »والوافي . وفي « م ، ن ، بن ، جد »والوسائل والمطبوع : « الدابقي ». وفي « بح » : « الواقفي ». وظاهر « بف » : « الراقفي ». وورد الخبر فيالفقيه ، ج ١ ، ص ١١٧ ، ح ٢٥٠ ، عن عبيد الله المرافقي ، لكنّ المذكور في بعض نسخه : « الواقفي » وفي بعضها : « الرافقي ». وقد ذكر الشيخ الصدوق في مشيخة الكتاب طريقه إلى عبيد الله الرافقي وهذا الطريق ناظر إلى خبرنا المبحوث عن سنده ، كما يعلم ذلك بمقارنة ترتيب مشيخةالفقيه مع الأخبار الواردة في الكتاب.

والرافقي نسبة الى الرافقة ، وهي مدينة على شاطى‌ء الفرات. راجع : الأنساب للسمعاني ، ج ٣ ، ص ٢٨ ؛ توضيح المشتبه لابن ناصر الدين ، ج ٤ ، ص ٩٢.

وأمّا الرابقي والواقفي والمرافقي لم نجدها كالألقاب في موضع.

(٦). في « بح ، بف ، جت »والوافي : « وإذا ».

(٧). في « م ، ن ، جد » : « قال ».

(٨). في « بح ، بف ، جت » : + « بن عليّ ».

(٩). في«م،ن،بح،بف،جت،جد»والوسائل : « فقال ».

(١٠). في « م ، جد » : « فقال ».

(١١). في « بح ، بف » : « يبدأ ».

(١٢). في « ن »والوافي والفقيه : + « إزاره ».

(١٣). في « بح ، جت »والفقيه : « أطراف ».

(١٤). في « بح » : « يكره ». وفي « ن ، جت » بالتاء والياء معاً.

(١٥). في « م ، ن ، بح ، بف ، جد » : « ستر ». وفيمرآة العقول ، ج ٢٢ ، ص ٣٩٨ : « يدلّ على أنّ عورة الرجل سوأتاه =

١٥٦

١٢٧٧١ / ٨. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ بَزِيعٍ جَمِيعاً ، عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

دَخَلْتُ أَنَا وَأَبِي وَجَدِّي وَعَمِّي حَمَّاماً بِالْمَدِينَةِ ، فَإِذَا رَجُلٌ فِي بَيْتِ الْمَسْلَخِ ، فَقَالَ لَنَا : « مِمَّنِ(١) الْقَوْمُ؟ » فَقُلْنَا : مِنْ أَهْلِ الْعِرَاقِ ، فَقَالَ : « وَأَيُّ الْعِرَاقِ(٢) ؟ » قُلْنَا(٣) : كُوفِيُّونَ ، فَقَالَ : « مَرْحَباً بِكُمْ يَا أَهْلَ الْكُوفَةِ(٤) ، أَنْتُمُ الشِّعَارُ دُونَ الدِّثَارِ(٥) ».

ثُمَّ قَالَ : « مَا يَمْنَعُكُمْ مِنَ الْأُزُرِ؟ فَإِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله قَالَ : عَوْرَةُ الْمُؤْمِنِ عَلَى الْمُؤْمِنِ حَرَامٌ(٦) ».

قَالَ(٧) : فَبَعَثَ(٨) إِلى أَبِي(٩) كِرْبَاسَةً ، فَشَقَّهَا بِأَرْبَعَةٍ ، ثُمَّ أَخَذَ(١٠) كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا وَاحِداً ، ثُمَّ‌

____________________

= لا غير ، وعلى أنّ الواجب ستر اللون لا الحجم. ويمكن أن يكون ما رآه غير السوأتين ممّا يقرب منهما ، ولعلّه أظهر وأصوب وأنسب بسيرتهمعليهم‌السلام ، مع أنّ الرأي غير معلوم الحال ، ولعلّ المصنّف لو لم يورد مثل هذا الخبر كان أولى ».

(١٦).الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٧ ، ح ٢٥٠ ، معلّقاً عن عبيد الله المرافقيالوافي ، ج ٦ ، ص ٥٩٧ ، ح ٥٠١٣ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٦٨ ، ح ١٥٠٤ ؛ وفيه ، ص ٢٩ ، ح ١٣٨٤ ، إلى قوله : « فقلت : كان يدخله؟ قال : نعم ».

(١). في « بح » : « فمن ».

(٢). فيالوافي : « إنّما سأل عن تخصيص العراق ، لأنّه يطلق على البصرة كما يطلق على الكوفة ».

(٣). في « م ، بف ، جت ، جد » : « فقلنا ».

(٤). فيالفقيه : + « وأهلاً ».

(٥). « الشعار » : ما تحت الدثار من اللباس ، وهو يلي شعر الجسد. و « والدثار » - بالكسر - : ما فوق الشعار من الثياب.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٨٥ ( شعر ) ؛ وص ٥٥٢ ( دثر ).

وفيالمرآة : « والغرض بيان غاية الاختصاص والمحرميّة للأسرار ». وفيالوافي : « يعني أنتم الخاصّة والبطانة ، وذلك لأنّ أكثر أهل الكوفة كانوا من شيعتهمعليهم‌السلام وإن قصّروا أوّلاً ».

(٦). فيالوافي : « قد مضت في كتاب الإيمان والكفر أخبار في أنّ المراد بالعورة في الحديث النبوي إذاعة سرّ المؤمن أو تعييره دون سفليه ، والتوفيق بينها ، وبين هذا الحديث بأن تفسّر العورة بما يشمل الأمرين ، ويأوّل نفي إرادة السفلين في تلك الأخبار بنفي تخصيصها بذلك لا شمولها له ».

(٧). في « ن » : - « قال ».

(٨). فيالبحار : « ثمّ بعث ».

(٩). في « م ، ن ، بح ، جد »والوافي : « أبي إليّ ». وفيالوافي عن بعض النسخوالفقيه : « عمّي إليّ » كلاهما بدل « إلى أبي ». (١٠). فيالبحار : « أعطى ».

١٥٧

دَخَلْنَا(١) فِيهَا ، فَلَمَّا كُنَّا(٢) فِي الْبَيْتِ الْحَارِّ صَمَدَ(٣) لِجَدِّي ، فَقَالَ : « يَا كَهْلُ ، مَا يَمْنَعُكَ مِنَ الْخِضَابِ؟ ».

فَقَالَ(٤) لَهُ جَدِّي : أَدْرَكْتُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي وَمِنْكَ لَايَخْتَضِبُ.

قَالَ : فَغَضِبَ لِذلِكَ حَتّى عَرَفْنَا غَضَبَهُ فِي الْحَمَّامِ ، قَالَ : « وَمَنْ ذلِكَ(٥) الَّذِي هُوَ خَيْرٌ مِنِّي(٦) ؟ ».

فَقَالَ(٧) : أَدْرَكْتُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍعليه‌السلام وَهُوَ لَايَخْتَضِبُ.

قَالَ : فَنَكَسَ رَأْسَهُ ، وَتَصَابَّ عَرَقاً ، فَقَالَ : « صَدَقْتَ ، وَبَرِرْتَ » ثُمَّ قَالَ : « يَا كَهْلُ ، إِنْ تَخْتَضِبْ فَإِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله قَدْ خَضَبَ وَهُوَ خَيْرٌ مِنْ عَلِيٍّعليه‌السلام ، وَإِنْ(٨) تَتْرُكْ فَلَكَ بِعَلِيٍّ سُنَّةٌ(٩) ».

قَالَ : فَلَمَّا خَرَجْنَا مِنَ الْحَمَّامِ سَأَلْنَا(١٠) عَنِ الرَّجُلِ ، فَإِذَا هُوَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام ، وَمَعَهُ ابْنُهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّعليهما‌السلام (١١) .(١٢)

____________________

(١). فيالبحار : « فدخلنا ».

(٢). فيالوسائل ، ح ١٥٥٣ : « كان ».

(٣). الصمد : القصد.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٤٢٨ ( صمد ).

(٤). في « ن ، جت »والوافي : « قال » بدون الواو.

(٥). في « م ، ن ، جد »والوسائل ، ح ١٥٥٣ والبحار والفقيه : « ذاك ».

(٦). في « بف » : + « ومنك ». وفيالوافي : + « ومنك لا يختضب ».

(٧). في « ن ، بح ، بف »والوافي : « قال ».

(٨). في « ن ، بح ، بف » : « فإن ».

(٩). في « بف »والوافي والفقيه : « اُسوة ». وفيالمرآة : « تصابّ عرقاً ، إمّا لا ستحياء أنّه استبعد أوّلاً عن كونه خيراً منه ، أو لذكره عليّاًعليه‌السلام والسبب الذي من أجله لم يختضب كما مرّ قولهعليه‌السلام : « بعليّ سنّة » أي طريقة موافقة،وفيالفقيه :« اُسوة»أي قدوة.وهو أظهر ». (١٠). فيالوافي :«سألت».وفيالفقيه :+«في المسلخ».

(١١). قال الشيخ الصدوق - بعد ذكر هذا الخبر - : « وفي هذا الخبر إطلاق للإمام أن يدخل ولده معه الحمّام دون من ليس بإمام وذلك أنّ الإمام معصوم في صغره وكبره لا يقع منه النظر إلى عورة في الحمّام ولا غيره ».الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٩.

وقال العلّامة : « قد اشتمل هذا الحديث على فوائد : إحداها : الأمر بالمعروف برفق. الثانية : تحريم النظر إلى =

١٥٨

١٢٧٧٢ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، قَالَ :

دَخَلْتُ مَعَ أَبِي بَصِيرٍ الْحَمَّامَ ، فَنَظَرْتُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام قَدِ اطَّلى ، وَاطَّلى(١) إِبْطَيْهِ بِالنُّورَةِ ، قَالَ : فَخَبَّرْتُ أَبَا بَصِيرٍ ، فَقَالَ : أَرْشِدْنِي إِلَيْهِ لِأَسْأَلَهُ عَنْهُ ، فَقُلْتُ : قَدْ رَأَيْتُهُ أَنَا ، فَقَالَ : أَنْتَ قَدْ رَأَيْتَهُ وَأَنَا لَمْ أَرَهُ ، أَرْشِدْنِي إِلَيْهِ ، قَالَ : فَأَرْشَدْتُهُ إِلَيْهِ(٢) ، فَقَالَ لَهُ :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، أَخْبَرَنِي قَائِدِي أَنَّكَ اطَّلَيْتَ(٣) ، وَطَلَيْتَ(٤) إِبْطَيْكَ بِالنُّورَةِ؟

قَالَ(٥) : « نَعَمْ ، يَا أَبَا مُحَمَّدٍ(٦) ؛ إِنَّ نَتْفَ الْإِبْطَيْنِ يُضْعِفُ الْبَصَرَ ، اطَّلِ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ »(٧)

قَالَ : فَقَالَ :(٨) اطَّلَيْتُ مُنْذُ أَيَّامٍ.

فَقَالَ(٩) : « اطَّلِ ؛ فَإِنَّهُ طَهُورٌ ».(١٠)

____________________

= عورة المؤمن. الثالثة : الأمر بالخضاب. الرابعة : جواز دخول الرجل وابنه الحمّام. الخامسة : الدلالة على متابعة النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله في أفعاله ». منتهى المطلب ، ج ١ ، ص ٣١٣.

وفيالمرآة : « لعلّ النهي عن إدخال الرجل ولده الحمّام مختصّ بما إذا كان أحدهما أو كلاهما بغير مئزر ، وأمّا ما ذكره الصدوق فيرد عليه أنّهعليه‌السلام قرّر دخول سدير وأبيه وجدّه الحمّام ، ولم يكونوا معصومين إلّا أن يقال : التقرير على المكروه لا يدلّ على عدم كونه مكروهاً ».

(١٢).الفقيه ، ج ١ ، ص ١١٨ ، ح ٢٥٢ ، معلّقاً عن حنان بن سدير ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٦٣٩ ، ح ٥١٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٨٢ ، ح ١٥٥٣ ؛ وفيه ، ص ٣٩ ، ح ١٤١٥ ، ملخّصاً ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ١٤١ ، ح ٢٤.

(١). في « ن ، بح ، بن ، جت »والوسائل : « وطلى ». وفي « بف » : « وطلي ». وفيالوافي : - « واطّلي ».

(٢). في « م ، بن ، جد »والوسائل : - « إليه ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي . وفي المطبوع : « قد اطّليت ».

(٤). في « بح » : « وأطليت ».

(٥). في « ن »والوسائل : « فقال ».

(٦). في « بف » : « يا محمّد ». وفيالوافي والوسائل : « يا با محمّد ».

(٧). في « بح »والوافي : + « فإنّه طهور ».

(٨). في « جت » : « فقلت ».

(٩). في « بن » : « قال ».

(١٠). راجع :الكافي ، كتاب الزيّ والتجمّل ، باب النورة ، ح ١٢٨١٠ و ١٢٨١٤ ؛ باب الإبط ، ح ١٢٨٢٦الوافي ، ج ٦ ، ص ٦١٧ ، ح ٥٠٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ١٣٦ ، ح ١٧٢٩.

١٥٩

١٢٧٧٣ / ١٠. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(١) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ بَنِي هَاشِمٍ ، قَالَ :

دَخَلْتُ عَلى جَمَاعَةٍ مِنْ بَنِي هَاشِمٍ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِمْ فِي بَيْتٍ مُظْلِمٍ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ :سَلِّمْ عَلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام فَإِنَّهُ فِي الصَّدْرِ ، قَالَ : فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، وَجَلَسْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ ، فَقُلْتُ لَهُ : قَدْ أَحْبَبْتُ أَنْ أَلْقَاكَ مُنْذُ حِينٍ لِأَسْأَلَكَ عَنْ أَشْيَاءَ.

فَقَالَ(٢) : « سَلْ مَا بَدَا لَكَ ».

قُلْتُ : مَا تَقُولُ فِي الْحَمَّامِ؟

قَالَ : « لَا تَدْخُلِ الْحَمَّامَ إِلَّا بِمِئْزَرٍ ، وَغُضَّ بَصَرَكَ ، وَلَا تَغْتَسِلْ مِنْ غُسَالَةِ(٣) مَاءِ(٤) الْحَمَّامِ ؛ فَإِنَّهُ يُغْتَسَلُ فِيهِ مِنَ الزِّنى ، وَيَغْتَسِلُ فِيهِ وَلَدُ الزِّنى ، وَالنَّاصِبُ لَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ ، وَهُوَ شَرُّهُمْ(٥) ».(٦)

١٢٧٧٤ / ١١. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ(٧) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَشْيَمَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الْجَعْفَرِيِّ ، قَالَ :

مَنْ أَرَادَ أَنْ يَحْمِلَ لَحْماً ، فَلْيَدْخُلِ الْحَمَّامَ(٨) يَوْماً وَيَغِبُّ(٩) يَوْماً ، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ‌

____________________

(١). السند معلّق على سابقه. ويروي عن أحمد بن محمّد ، محمّد بن يحيى.

(٢). في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد »والوافي : « قال ».

(٣). في « ن » : « بغسالة ».

(٤). في « بح ، بن » : - « ماء ».

(٥). فيالمرآة : « يدلّ ظاهراً على نجاسة سؤر الناصب كما هو المشهور بين الأصحاب ، وعلى نجاسة ولد الزنى ، كما حكي عن المرتضى. وأمّا غسالة الغسل من الزنى فلمرجوحيّة الغسالة ، وكونه من الزنى علاوة لخبثه وقذارته ، أو لكون الغسل مشتملاً على إزالة المنيّ ، وكونه من الزنى علاوة ، ويمكن ابتناؤه على نجاسة عرق الجنب فى الحرام. والوجهان الأوّلان جاريان في ولد الزنى على المشهور من طهارته إذا أظهر الإسلام ».

(٦).التهذيب ، ج ١ ، ص ٣٧٣ ، ح ١١٤٣ ، بسند آخر عن أبي الحسن الأوّلعليه‌السلام . وفيالكافي ، كتاب الطهارة ، باب ماء الحمّام والماء الذي تسخّنه الشمس ، صدر ح ٣٨٦٥ ؛وعلل الشرائع ، ص ٢٩٢ ، ذيل ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وفي كلّها من قوله : « ولا تغتسل من غسالة ماء الحمّام » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٦ ، ص ٥٩٤ ، ح ٥٠٠٣ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٢١٩ ، ح ٥٥٨ ، من قوله : « لا تغتسل من غسالة ماء الحمّام » ؛ وفيه ، ج ٢ ، ص ٤٠ ، ح ١٤١٨ ، وتمام الرواية هكذا : « لا تدخل الحمّام إلّا بمئزر وغضّ بصرك » ؛ وفيه ، ج ٣ ، ص ٤٤٨ ، ح ٤١٣٥ ، من قوله : « لا تغتسل من غسالة ماء الحمّام ».(٧). السند معلّق كسابقه.

(٨). في « بف » : + « فضمن ».

(٩). في « بح » : « ويغبب ».

١٦٠