الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 132636
تحميل: 2526


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 132636 / تحميل: 2526
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١٣٢٧٨ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ(١) ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عِمْرَانَ الْحَلَبِيِّ(٢) ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ عَطِيَّةَ الْحَذَّاءِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « قَسَمَ نَبِيُّ اللهِ(٣) صلى‌الله‌عليه‌وآله الْفَيْ‌ءَ ، فَأَصَابَ عَلِيّاً(٤) أَرْضاً(٥) ، فَاحْتَفَرَ فِيهَا عَيْناً ، فَخَرَجَ(٦) مَاءٌ يَنْبُعُ فِي السَّمَاءِ كَهَيْئَةِ عُنُقِ الْبَعِيرِ ، فَسَمَّاهَا يَنْبُعَ ، فَجَاءَ الْبَشِيرُ يُبَشِّرُ(٧) ، فَقَالَعليه‌السلام : بَشِّرِ الْوَارِثَ ، هِيَ صَدَقَةٌ بَتَّةً(٨) بَتْلاً فِي حَجِيجِ بَيْتِ اللهِ وَعَابِرِ سَبِيلِهِ(٩) ، لَاتُبَاعُ ، وَلَا تُوهَبُ ، وَلَا تُورَثُ(١٠) ، فَمَنْ بَاعَهَا أَوْ وَهَبَهَا ، فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ، لَايَقْبَلُ(١١) اللهُ مِنْهُ صَرْفاً وَلَا عَدْلاً(١٢) ».(١٣)

____________________

= ح ٢ ، بسند آخر عن صفوان بن يحيى ، عن عبدالرحمن بن الحجّاجالوافي ، ج ١٠ ، ص ٥٧٠ ، ح ١٠١٢١ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٠٢ ، ذيل ح ٢٤٤٢٧.

(١). في الوسائل : - « عن الحسين بن سعيد » ، وهو سهو ؛ فقد روى محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن ‌الحسين بن سعيد كتاب النضر بن سويد ، وتكرّرت في الأسناد رواية أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد. وأمّا رواية أحمد بن محمّد هذا عن النضر بن سويد ، فلم تثبت. راجع :الفهرست للطوسي ، ص ٤٨١ ، الرقم ٧٧٢ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٤٨٨ - ٤٩٣.

(٢). في « بن » : « يحيى الحلبي ».

(٣). في «م» والبحار،ج ٤٢:«النبيّ» بدل«نبيّ الله ».

(٤). في « ك ، م ، ن ، بح ، بف ، جت » وحاشية « بن » : « عليّ ».

(٥). في « جد » : « عليّاً أرض ». وفي حاشية « جد » : « عليّ أرضاً ».

(٦). في « بن » والتهذيب : + « منها ».

(٧). في البحار،ج ٤٢:-«يبشّر».وفي التهذيب:«ليبشّره».

(٨). في « بح » : « بتل ». وفيالتهذيب : « بتّاً ».

(٩). هكذا في « م ، بح ، بن ، جد » والتهذيب. وفي « ق ، ك ، بف » والبحار : « وعابر سبيل الله ». وفي « ل ، جت » والمطبوع : « وعابري سبيل الله ».

(١٠). في « جت » : « ولا تورث ولا توهب » بدل « لا توهب ولا تورث ».

(١١). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والبحار : « ولا يقبل ».

(١٢). فيالوافي : « صرفاً ولا عدلاً : لا توبة ولا فدية ، أولا نافلة ولا فريضة ، أو لا وزناً ولا كيلاً ، أو لا اكتساباً ولا حيلة ، ومنه( فَما تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلا نَصْراً ) [ الفرقان (٢٥) : ١٩ ] أي لا صرفاً للعذاب أو نوائب الدهر ».

(١٣).التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٤٨ ، ح ٦٠٩ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن يحيى الحلبي ، عن أيّوب بن عطيّةالوافي ، ج ١٠ ، ص ٥٦٠ ، ح ١٠١١٣ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٨٦ ، ذيل ح ٢٤٤٠٦ ؛البحار ، ج ٤١ ، ص ٣٩ ، ح ٨٢ ؛ وج ٤٢ ، ص ٧١ ، ح ٢.

٤٦١

١٣٢٧٩ / ١٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ أَحْمَرَ ؛

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ(١) جَمِيعاً(٢) ، عَنْ سَالِمَةَ(٣) مَوْلَاةِ(٤) أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :

قَالَتْ(٥) : كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام حِينَ حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ ، فَأُغْمِيَ عَلَيْهِ ، فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ : « أَعْطُوا الْحَسَنَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ(٦) - وَهُوَ الْأَفْطَسُ - سَبْعِينَ دِينَاراً ، وَأَعْطُوا(٧) فُلَاناً كَذَا وَكَذَا(٨) ، وَفُلَاناً كَذَا وَكَذَا(٩) ».

فَقُلْتُ : أَتُعْطِي رَجُلاً حَمَلَ عَلَيْكَ بِالشَّفْرَةِ؟

____________________

(١). ورد الخبر فيتفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٢٠٩ ، ح ٣٢ ، عن الفضل بن شاذان ، عن أبي عبدالله عن إبراهيم بن عبدالحميد. هذا ، ولم يثبت - في شي‌ءٍ من الأسناد والطرق - وقوع واسطةٍ بين الفضل بن شاذان وبين إبراهيم بن عبدالحميد غير ابن أبي عمير. والمظنون قويّاً أن « أبي عبدالله » في سندتفسير العيّاشي محرّف من « ابن أبي عمير ».

(٢). في السند تحويل. والخبر يرويه المصنّف عن سالمة بثلاثة طرق وهي :

- عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن هشام بن أحمر.

- عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن إبراهيم بن عبد الحميد.

- محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن إبراهيم بن عبد الحميد.

(٣). في « ك » وحاشية «م،بن ، جد »:« سلمى ».

(٤). في «ق ، بف»:«مولى». وفي التهذيب:+«ولد».

(٥). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف » : « قال ».

(٦). هكذا في « ق ، بف » وحاشية « جت »والفقيه والغيبة للطوسي. وفي « ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد »والوسائل والمطبوع : « الحسن بن عليّ بن الحسين » والحسن الأفطس هو الحسن بن عليّ بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب. راجع :تهذيب الأنساب ، ص ٢٥٢ ؛ المجدي في أنساب الطالبيين ، ص ٢١١ - ٢١٢ ؛ الفخري فيأنساب الطالبيين ، ص ٨٠. (٧). في « ق ، بح ، بف ، جت » : « وأعط ».

(٨). في « بح » والغيبة للطوسي : - « وكذا ».

(٩). في « بح ، بف » والغيبة للطوسي : - « وكذا ». وفي الفقيه والتهذيب وتفسير العيّاشي : - « وأعطوا فلاناً كذا وكذا ، وفلاناً كذا وكذا ».

٤٦٢

فَقَالَ : « وَيْحَكِ ، أَ مَا تَقْرَئِينَ(١) الْقُرْآنَ؟ ».

قُلْتُ : بَلى.

قَالَ : « أَ مَا سَمِعْتِ قَوْلَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ ) (٢) ؟ » - قَالَ ابْنُ مَحْبُوبٍ فِي حَدِيثِهِ : « حَمَلَ عَلَيْكَ بِالشَّفْرَةِ » : يُرِيدُ أَنْ يَقْتُلَكَ -.

فَقَالَ(٣) : « أَ تُرِيدِينَ(٤) عَلى(٥) أَنْ لَا أَكُونَ مِنَ الَّذِينَ قَالَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالى :( الَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ ) ؟ نَعَمْ(٦) ، يَا سَالِمَةُ إِنَّ اللهَ خَلَقَ الْجَنَّةَ وَطَيَّبَهَا ، وَطَيَّبَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَتُوجَدُ(٧) مِنْ مَسِيرَةِ أَلْفَيْ عَامٍ ، وَلَا يَجِدُ رِيحَهَا عَاقٌّ ، وَلَا قَاطِعُ رَحِمٍ ».(٨)

١٣٢٨٠ / ١١. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ؛

وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ‌

____________________

(١). في « بف » : « تقرأ ».

(٢). الرعد (١٣) : ٢١.

(٣). في « ل ، بن »والوسائل ، ح ٢٤٨٧٢ والغيبة للطوسي : « قال ».

(٤). في « ك ، م ، ن ، بح ، جت ، جد »والوسائل ، ح ٢٤٨٧٢ والغيبة للطوسي : « تريدين » بدون همزة الاستفهام.

(٥). في الوسائل ، ح ٢٤٨٧٢ والغيبة للطوسي : - « على ».

(٦). في « بف » : - « نعم ».

(٧). في « ك ، ن ، بن ، جت »والوسائل ، ح ٢٤٨٧٢ والغيبة للطوسي : « ليوجد ».

(٨).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٥٥١ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن إبراهيم بن عبدالحميد ، عن سلمى مولاة ولد أبي عبدالله ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ؛التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٦ ، ح ٩٥٤ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، وفيهما إلى قوله : « ويخافون سوء الحساب ».الغيبة للطوسي : ص ١٩٦ ، بسنده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن هشام بن أحمر ، عن سالمة مولاة أبي عبدالله ، مع اختلاف يسير.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٢٠٩ ، ح ٣٢ ، عن الفضل بن شاذان ، عن أبي عبدالله ، عن إبراهيم بن عبدالحميد ، عن سالمة مولاة اُمّ ولد كانت لأبي عبداللهعليه‌السلام . راجع :الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب العقوق ، ح ٢٧٢٨ ؛ وكتاب العقيقة ، باب برّ الأولاد ، ح ١٠٦٢٠ ؛والفقيه ، ج ٣ ، ص ٤٤٤ ، ح ٤٥٤٢ ؛والتهذيب ، ج ٨ ، ص ١١٣ ، ح ٣٩٠ ؛والخصال ، ص ٣٧ ، باب الاثنين ، ح ١٥ ؛ومعاني الأخبار ، ص ٣٣٠ ، ح ١الوافي ، ج ١٠ ، ص ٥٦٩ ، ح ١٠١١٨ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤١٧ و ٤١٨ ، ح ٢٤٨٧١ و ٢٤٨٧٢.

٤٦٣

عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام عَمَّا يَقُولُ النَّاسُ(١) فِي الْوَصِيَّةِ بِالثُّلُثِ وَالرُّبُعِ عِنْدَ مَوْتِهِ : أَ شَيْ‌ءٌ صَحِيحٌ مَعْرُوفٌ ، أَمْ كَيْفَ صَنَعَ أَبُوكَ؟

فَقَالَ(٢) : « الثُّلُثَ ، ذلِكَ الْأَمْرُ الَّذِي صَنَعَ أَبِي رَحِمَهُ اللهُ ».(٣)

١٣٢٨١ / ١٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سَمَاعَةَ وَغَيْرِهِ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قَالَ : « إِنَّ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام مَاتَ وَتَرَكَ سِتِّينَ غُلَاماً(٤) ، فَأَعْتَقَ(٥) ثُلُثَهُمْ(٦) ، فَأَقْرَعْتُ بَيْنَهُمْ ، فَأَخْرَجْتُ عِشْرِينَ ، فَأَعْتَقْتُهُمْ(٧) ».(٨)

____________________

(١). في « جد » : « يقولون » بدل « يقول الناس ».

(٢). في « بن »والوسائل : « قال ».

(٣).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٣١ ، ح ٥٥٥٠ ، معلّقاً عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى ، عن عبدالرحمن بن الحجّاجالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٤٢ ، ح ٢٣٦٢٦ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٧٢ ، ح ٢٤٥٧٢.

(٤). فيالكافي ، ح ١٣١٦٠والفقيه والتهذيب والمحاسن : « مملوكاً ».

(٥). في « ك ، ن ، بح ، بف ، جت » : « وأعتق ». وفيالفقيه ، ج ٣والتهذيب : « وأوصى بعتق » بدل « فأعتق ».

(٦). فيالمحاسن : + « عند موته ».

(٧). في « بن » وحاشية « جت » : « وأعتقتهم ». وفيالكافي ، ح ١٣١٦٠ : « وأخرجت الثلث ». وفيالفقيه ، ج ٤والتهذيب ، ج ٩ : « وأعتقت الثلث ». وفيالتهذيب ، ج ٦ : « فأعتقت الثلث » ، كلّها بدل « فأخرجت عشرين فأعتقتهم ».

(٨).الكافي ، كتاب الوصايا ، باب من أوصى بعتق أو صدقة أو حجّ ، ح ١٣١٦٠ ؛والتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٤٠ ، ح ٥٩١ ؛ وج ٩ ، ص ٢٢٠ ، ح ٨٤٦ ، بسند آخر عن أبان ، عن محمّد بن مروان ، عن الشيخعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٥ ، ح ٥٥٠٣ ، معلّقاً عن أبان بن عثمان ، عن محمّد بن مروان ، عن الشيخ يعني موسى بن جعفر ، عن أبيهعليهما‌السلام ؛التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٣٤ ، ح ٨٤٣ ، بسنده عن أبان ؛المحاسن ، ص ٦٢٤ ، كتاب المرافق ، ح ٨١ ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد بن مروان ، إلى قوله : « فأعتق ثلثهم ».الفقيه ، ج ٣ ، ص ١١٩ ، ح ٣٤٥٤ ، معلّقاً عن محمّد بن مروان ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، وفيه هكذا : « إنّ أبيعليه‌السلام ترك ستّين »الوافي ، ج ١٠ ، ص ٦١٥ ، ح ١٠١٩٩ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٠٨ ، ذيل ح ٢٤٨٥٦.

٤٦٤

١٣٢٨٢ / ١٣. عَنْهُ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ وَغَيْرِهِ(٢) ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَعْتَقَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام مِنْ(٣) غِلْمَانِهِ عِنْدَ مَوْتِهِ(٤) شِرَارَهُمْ ، وَأَمْسَكَ خِيَارَهُمْ ، فَقُلْتُ(٥) : يَا أَبَهْ(٦) ، تُعْتِقُ هؤُلَاءِ ، وَتُمْسِكُ هؤُلَاءِ؟ فَقَالَ : إِنَّهُمْ قَدْ أَصَابُوا مِنِّي ضَرْباً(٧) ، فَيَكُونُ هذَا بِهذَا ».(٨)

١٣٢٨٣ / ١٤. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَرِضَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام ثَلَاثَ مَرَضَاتٍ(٩) ، فِي كُلِّ مَرْضَةٍ(١٠) يُوصِي بِوَصِيَّةٍ(١١) ، فَإِذَا أَفَاقَ أَمْضى

____________________

(١). ورد الخبر فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٥٥١والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٦ ، ح ٥٩٦ ، عن محمّد بن يعقوب [ الكليني ] ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن [ بن محمّد ] بن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة وغيره. فأرجع الشيخان ضمير « عنه » إلى الحسن بن محمّد بن سماعة المذكور في السند السابق. وهو الصواب ؛ فقد روى حميد بن زياد ، عن [ الحسن بن محمّد ] بن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة في الأسناد والطرق ، ولم يثبت في شي‌ءٍ منها رواية حميد عن ابن سماعة مباشرةً ، فعليه ما ورد فيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٢ ، ح ٩٠٨ من إرجاع الضمير إلى حميد بن زياد ، سهو. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٣٨٣ - ٣٨٤ ؛ وج ٢٢ ، ص ٣٩٠ ؛رجال النجاشي ، ص ١٢٨ ، الرقم ٣٣١ ؛ وص ١٣٤ ، الرقم ٣٤١ ؛ وص ٢١٥ ، الرقم ٥٥٨ ؛ وص ٢٨٧ ، الرقم ٧٧١ ؛ وص ٢٩٠ ، الرقم ٧٧٨. (٢). فيالتهذيب ، ح ٩٠٨ : - « وغيره ».

(٣). في « ق ، بف » : - « من ».

(٤). في « بن » : « عند موته من غلمانه ».

(٥). في « بح » في الفقيه والتهذيب ، ح ٩٥٦ : + « له ».

(٦). في « جد » والبحار : « يا أبت ».

(٧). هكذا في معظم النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحاروالفقيه والتهذيب. وفي « ل » وحاشية « جت » : « صوتاً». وفي المطبوع : « ضرّاً ».

(٨).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٥٤٨ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٦ ، ح ٩٥٦ ؛ معلّقاً عن الكليني ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن [ فيالفقيه : + « بن محمّد » ] بن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة وغيره.وفيه ، ص ٢٣٢ ، ح ٩٠٨ ، معلّقاً عن الكليني ، عن حميد بن زياد ، عن عبدالله بن جبلةالوافي ، ج ١٠ ، ص ٥٩١ ، ح ١٠١٥٧ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ح ٢٤٨٧٤ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ح ٢٤٨٧٤ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٣٠٠ ، ح ٤٢.

(٩). في التهذيب : « مرّات ».

(١٠). في «بح،بف»:«مرضه».وفي«ن»:«مرض».

(١١). في « بح » : - « بوصيّة ».

٤٦٥

وَصِيَّتَهُ ».(١)

٣٦ - بَابُ مَا يَلْحَقُ الْمَيِّتَ بَعْدَ مَوْتِهِ‌

١٣٢٨٤ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مَنْصُورٍ(٢) ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَيْسَ يَتْبَعُ الرَّجُلَ(٣) بَعْدَ مَوْتِهِ مِنَ الْأَجْرِ(٤) إِلَّا ثَلَاثُ خِصَالٍ : صَدَقَةٌ أَجْرَاهَا(٥) فِي حَيَاتِهِ ، فَهِيَ تَجْرِي(٦) بَعْدَ مَوْتِهِ ؛ وَسُنَّةُ هُدًى(٧) سَنَّهَا ، فَهِيَ(٨) يُعْمَلُ بِهَا بَعْدَ مَوْتِهِ ؛ أَوْ وَلَدٌ(٩) صَالِحٌ يَدْعُو(١٠) لَهُ ».(١١)

١٣٢٨٥ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَيْسَ يَتْبَعُ الرَّجُلَ بَعْدَ مَوْتِهِ مِنَ الْأَجْرِ إِلَّا ثَلَاثُ خِصَالٍ : صَدَقَةٌ أَجْرَاهَا فِي حَيَاتِهِ ، فَهِيَ تَجْرِي بَعْدَ مَوْتِهِ ، وَصَدَقَةٌ مَبْتُولَةٌ(١٢) لَاتُورَثُ ؛

____________________

(١).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٥٤٩ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٦ ، ح ٩٥٥ ، معلّقاً عن الحسن بن عليّ الوشّاءالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٧٩ ، ح ٢٣٨٥٩ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤١٩ ، ذيل ح ٢٤٨٧٥ ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٥٩ ، ح ١٧.

(٢). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٢ ، ح ٩٠٩ عن أحمد بن محمّد بن عيسى عن منصور ، من دون توسّط محمّد بن عيسى. وهو سهو ، كما تقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٨٢٧٢ وح ٨٢٧٤ ، فلاحظ.

(٣). في التهذيب : « الميّت ».

(٤). في « بح » وتحف العقول : - « من الأجر ».

(٥). في تحف العقول : + « الله له ».

(٦). فيتحف العقول : + « له ».

(٧). في التهذيب : « هو ».

(٨). فيتحف العقول : - « سنّها فهي ».

(٩). في « ك ، بن » والأمالي للصدوق وتحف العقول : « وولد ».

(١٠). في الأمالي للصدوق : « يستغفر ».

(١١).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٢ ، ح ٩٠٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن منصور.الأمالي للصدوق ، ص ٣٥ ، المجلس ٩ ، ح ٧ ، بسنده عن محمّد بن عيسى.الأمالي للطوسي ، ص ٢٣٧ ، المجلس ٩ ، ح ١٢ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.تحف العقول ، ص ٣٦٣الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٥ ، ح ٢٤٧٢٣ ؛الوسائل ، ج ١٦ ، ص ١٧٤ ، ذيل ح ٢١٢٧٥ ؛ وج ١٩ ، ص ١٧١ ، ح ٢٤٣٧٦.

(١٢). في « ل ، بن » وحاشية « م ، جت ، جد » : « مبتوتة ». وفيالخصال : « إلى يوم القيامة صدقة موقوفة » بدل « وصدقة مبتولة ».

٤٦٦

أَوْ سُنَّةُ هُدًى(١) يُعْمَلُ بِهَا بَعْدَهُ(٢) ؛ أَوْ وَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ(٣) ».(٤)

* مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنِ ابْنِ(٥) مُسْكَانَ ، عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ : « أَوْ وَلَدٌ صَالِحٌ يَسْتَغْفِرُ لَهُ ».(٦)

١٣٢٨٦ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا يَتْبَعُ الرَّجُلَ بَعْدَ مَوْتِهِ إِلَّا ثَلَاثُ خِصَالٍ(٧) : صَدَقَةٌ أَجْرَاهَا لِلّهِ فِي حَيَاتِهِ ، فَهِيَ تَجْرِي لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ(٨) ؛ وَسُنَّةُ هُدًى سَنَّهَا ، فَهِيَ يُعْمَلُ بِهَا بَعْدَ مَوْتِهِ(٩) ؛ وَوَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ ».(١٠)

١٣٢٨٧ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : مَا يَلْحَقُ الرَّجُلَ(١١) بَعْدَ مَوْتِهِ؟

____________________

(١). في « ك ، م ، ن ، بح ، جت ، جد » : + « فهي ». وفي « ق ، بف » : + « فهو ».

(٢). في « ك ، ل ، م ، بن »والوسائل : « بعد موته » بدل « بعده ». وفيالخصال : « سنّها فكان يعمل بها وعمل من بعده غيره » بدل « يعمل بها بعده ».

(٣). في « بف » : - « له ».

(٤).الخصال ، ص ١٥١ ، باب الثلاثة ، ح ١٨٤ ، بسنده عن الحلبيالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٦ ، ح ٢٤٧٢٥ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٧٢ ، ح ٢٤٣٧٧.

(٥). في « ق ، بف » : - « ابن ». وهو سهو ؛ فقد روى صفوان [ بن يحيى ] عن [ عبدالله ] بن مسكان ، عن [ محمّد بن‌عليّ ] الحلبي في كثير من الأسناد. وأمّا رواية صفوان عن مسكان ، أو وجود راوٍ في رواتنا باسم مسكان ، فلم تثبت. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٠ ، ص ٥٠٧ - ٥٠٨ ، وج ٢٣ ، ص ٣٠٤ ؛ وص ٣٠٧ ؛ وص ٣٠٩ - ٣١٠.

(٦).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٦ ، ح ٢٤٧٢٦ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٧٢ ، ذيل ح ٢٤٣٧٨.

(٧). في « ل ، بن ، جد »والوسائل : « يتبع الرجل بعد موته ثلاث خصال ».

(٨). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « بح »والوسائل : « وفاته ».

(٩). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل . وفي المطبوع : « وفاته ».

(١٠).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٦ ، ح ٢٤٧٢٤ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٧٢ ، ح ٢٤٣٧٨.

(١١). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف ، جت » : « الميّت ».

٤٦٧

فَقَالَ(١) : « سُنَّةٌ سَنَّهَا(٢) يُعْمَلُ بِهَا بَعْدَ مَوْتِهِ(٣) ، فَيَكُونُ لَهُ(٤) مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ(٥) بِهَا مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْتَقِصَ(٦) مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْ‌ءٌ ، وَالصَّدَقَةُ الْجَارِيَةُ تَجْرِي مِنْ بَعْدِهِ ، وَالْوَلَدُ الطَّيِّبُ(٧) يَدْعُو لِوَالِدَيْهِ بَعْدَ مَوْتِهِمَا ، وَيَحُجُّ وَيَتَصَدَّقُ وَيُعْتِقُ عَنْهُما ، وَيُصَلِّي وَيَصْومُ(٨) عَنْهُمَا ».

فَقُلْتُ : أُشْرِكُهُمَا فِي حَجِّي(٩) ؟

قَالَ : « نَعَمْ ».(١٠)

١٣٢٨٨ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِي كَهْمَسٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « سِتَّةٌ(١١) تَلْحَقُ(١٢) الْمُؤْمِنَ بَعْدَ وَفَاتِهِ(١٣) : وَلَدٌ يَسْتَغْفِرُ لَهُ ، وَمُصْحَفٌ يُخَلِّفُهُ ، وَغَرْسٌ يَغْرِسُهُ ، وَقَلِيبٌ يَحْفِرُهُ(١٤) ، وَصَدَقَةٌ يُجْرِيهَا ، وَسُنَّةٌ يُؤْخَذُ بِهَا‌

____________________

(١). في « ق ، ن ، بح ، بف ، جت » : « قال ».

(٢). في « ق ، بح ، بف ، جت » : « يسنّها ».

(٣). في « ل ، بن » : - « بعد موته ».

(٤). في « بح » : + « أجر ».

(٥). في الوسائل والبحار : « يعمل ».

(٦). في «ل،ن،بح،بن»وحاشية«جت»:«أن ينقص ».

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحار. وفي المطبوع : « الصالح ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والبحار. وفي المطبوع : « ويتصدّق عنهما ويعتق ويصوم ويصلّي ».

(٩). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل والبحار : « حجّتي ».

(١٠).المحاسن ، ص ٧٢ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ١٥٢ ، بسنده عن معاوية بن عمّار الدهني ، وتمام الرواية فيه : « قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : أيّ شي‌ء يلحق الرجل بعد موته؟ قال : يلحقه الحجّ عنه والصدقة عنه والصوم عنه ». وراجع :الكافي ، كتاب الجهاد ، باب وجوه الجهاد ، ح ٨٢١٧الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٦ ، ح ٢٤٧٢٧ ؛الوسائل ، ج ٢ ، ص ٤٤٤ ، ح ٢٦٠٣ ؛البحار ، ج ٨٢ ، ص ٦٣ ، ح ٤.

(١١). في « بف » : « ستّ ».

(١٢). في « ك ، ن ، بح ، جت » : « يلحق ».

(١٣). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت »والوسائل : « موته ».

(١٤). فيالفقيه : « بئر يحفرها » بدل « قليب يحفره ».

٤٦٨

مِنْ بَعْدِهِ ».(١)

٣٧ - بَابُ النَّوَادِرِ‌

١٣٢٨٩ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : إِنَّ رَجُلاً أَوْصى إِلَيَّ ، فَسَأَلْتُهُ أَنْ يُشْرِكَ مَعِي ذَا قَرَابَةٍ لَهُ ، فَفَعَلَ ، وَذَكَرَ الَّذِي أَوْصى إِلَيَّ(٢) أَنَّ لَهُ قِبَلَ الَّذِي أَشْرَكَهُ فِي الْوَصِيَّةِ خَمْسِينَ وَمِائَةَ دِرْهَمٍ عِنْدَهُ رَهْناً(٣) بِهَا جَامٌ مِنْ فِضَّةٍ ، فَلَمَّا هَلَكَ الرَّجُلُ أَنْشَأَ الْوَصِيُّ يَدَّعِي أَنَّ لَهُ قِبَلَهُ أَكْرَارَ حِنْطَةٍ.

قَالَ : « إِنْ أَقَامَ الْبَيِّنَةَ ، وَإِلَّا فَلَا شَيْ‌ءَ لَهُ ».

قَالَ : قُلْتُ لَهُ : أَ يَحِلُّ لَهُ أَنْ يَأْخُذَ مِمَّا فِي يَدِهِ شَيْئاً؟

قَالَ : « لَا يَحِلُّ لَهُ ».

قُلْتُ : أَ رَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلاً عَدَا عَلَيْهِ ، فَأَخَذَ(٤) مَالَهُ ، فَقَدَرَ عَلَى أَنْ يَأْخُذَ مِنْ مَالِهِ مَا أَخَذَ ، أَكَانَ(٥) ذلِكَ لَهُ؟

قَالَ : « إِنَّ هذَا لَيْسَ مِثْلَ هذَا ».(٦)

____________________

(١).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٤٦ ، ح ٥٥٨٣ ، معلّقاً عن يعقوب بن يزيد. وفيالأمالي للصدوق ، ص ١٦٩ ، المجلس ٣٢ ، ح ٢ ؛والخصال ، ص ٣٢٣ ، باب الستّة ، ح ٩ ، بسندهما عن محمّد بن شعيب الصيرفي ، عن الهيثم أبي كهمس ، مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ١ ، ص ١٨٥ ، ح ٥٥٥ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٥٨٧ ، ح ٢٤٧٢٨ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٧٣ ، ح ٢٤٣٨٠.

(٢). في « ق ، بف » : - « إليّ ».

(٣). فيالفقيه : « وعنده رهن ». وفيالتهذيب : « عنده ورهناً » كلاهما بدل « عنده رهن ».

(٤). في « ق ، بف » : « يأخذ ».

(٥). في « ك » : « كان » بدون همزة الاستفهام. وفيالفقيه : « أيحلّ » بدل « أكان ».

(٦).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٢ ، ح ٩١٠ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٥٦٠ ، معلّقاً =

٤٦٩

١٣٢٩٠ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : أَوْصى رَجُلٌ بِثَلَاثِينَ دِينَاراً لِوُلْدِ فَاطِمَةَعليها‌السلام ، قَالَ(١) : فَأَتى بِهَا الرَّجُلُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « ادْفَعْهَا إِلى فُلَانٍ » شَيْخٍ مِنْ وُلْدِ فَاطِمَةَعليها‌السلام ، وَكَانَ مُعِيلاً مُقِلًّا.

فَقَالَ لَهُ(٢) الرَّجُلُ : إِنَّمَا أَوْصى بِهَا الرَّجُلُ لِوُلْدِ فَاطِمَةَ.

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنَّهَا لَاتَقَعُ مِنْ وُلْدِ فَاطِمَةَ ، وَهِيَ تَقَعُ مِنْ هذَا الرَّجُلِ ، وَلَهُ(٣) عِيَالٌ(٤) ».(٥)

١٣٢٩١ / ٣. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ حَمْزَةَ ، قَالَ :

قُلْتُ لَهُ : إِنَّ فِي بَلَدِنَا رُبَّمَا أُوصِيَ بِالْمَالِ لآِلِ مُحَمَّدٍعليهم‌السلام فَيَأْتُونِّي بِهِ ، فَأَكْرَهُ أَنْ أَحْمِلَهُ إِلَيْكَ حتّى أَسْتَأْمِرَكَ.

فَقَالَ : « لَا تَأْتِنِي بِهِ ، وَلَاتَعَرَّضْ لَهُ(٦) ».(٧)

١٣٢٩٢ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى رَفَعَهُ :

____________________

= عن ابن فضّالالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٧٣ ، ح ٢٣٨٥٢ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٢٨ ، ذيل ح ٢٤٨٨٧.

(١). في « بح » : + « قال ».

(٢). في « ل ، بن ، جد » : - « له ».

(٣). في « ق ، بف » والتهذيب : « له » بدون الواو.

(٤). في الوافي : « يعني لاتسعهم جميعاً ، ولا يمكن إيصالها إليهم قاطبة ، وإنّما يمكن إعطاؤها بعضهم ، فادفعها إلى الشيخ المعيل منهم ».

(٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٣ ، ح ٩١٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٥٥٩ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عميرالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٨٠ ، ح ٢٣٨٦٢ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٣٠ ، ذيل ح ٢٤٨٨٩.

(٦). النهي إمّا للتقيّة ، أوعدم أهليّة الراوي للوكالة وإن كان ثقة في الرواية. روضة المتّقين ، ج ١١ ، ص ١٤١.

(٧).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٣ ، ح ٩١١ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعري.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٥٥٨ ، معلّقاً عن عليّ بن مهزيارالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٨٠ ، ح ٢٣٨٦٠ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٢٩ ، ذيل ح ٢٤٨٨٨.

٤٧٠

عَنْهُمْعليهم‌السلام ، قَالَ :(١) « مَنْ أَوْصى بِالثُّلُثِ احْتُسِبَ(٢) لَهُ مِنْ زَكَاتِهِ ».(٣)

١٣٢٩٣ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - فِي رَجُلٍ أَقَرَّ عِنْدَ مَوْتِهِ لِفُلَانٍ وَفُلَانٍ لِأَحَدِهِمَا عِنْدِي أَلْفُ دِرْهَمٍ ، ثُمَّ مَاتَ عَلى تِلْكَ الْحَالِ ، فَقَالَ(٤) : أَيُّهُمَا أَقَامَ الْبَيِّنَةَ ، فَلَهُ الْمَالُ ؛ فَإِنْ(٥) لَمْ يُقِمْ وَاحِدٌ مِنْهُمَا الْبَيِّنَةَ ، فَالْمَالُ بَيْنَهُمَا نِصْفَانِ(٦) ».(٧)

١٣٢٩٤ / ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٨) ، عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ عَدَلَ فِي وَصِيَّتِهِ ، كَانَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ تَصَدَّقَ بِهَا فِي حَيَاتِهِ(٩) ؛ وَمَنْ جَارَ(١٠) فِي وَصِيَّتِهِ ، لَقِيَ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَهُوَ عَنْهُ‌

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل . وفي المطبوع : + « قال ».

(٢). فيالمرآة : « احتسب ، أي‌لو كان قصّر فيها يحسب الله ذلك منها ».

(٣).الكافي ، كتاب الزكاة ، باب قضاء الزكاة عن الميّت ، ضمن ح ٥٩٠٦ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٣٨ ، ح ٢٣٦١٨ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٦٠ ، ح ٢٤٥٤٩ ؛ وص ٢٧٣ ، ح ٢٤٥٧٤.

(٤). في « بن » : « قال ».

(٥). في « ل ، بح ، بن » والتهذيب : « وإن ».

(٦). فيالمرآة : « المشهور بين الأصحاب أنّه في الصورة المفروضة لو أقاما بيّنة أو نكلا عن اليمين معاً يقسّم بينهما نصفين ».

(٧).التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٦٢ ، ح ٦٦٦ ، بسنده عن النوفلي.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٣ ، ح ٥٥٥٧ ، معلّقاً عن السكوني بإسناده عن أميرالمؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٦٢ ، ح ٢٣٨٣٠ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٣٢٣ ، ذيل ح ٢٤٦٩٥ ؛ وج ٢٣ ، ص ١٨٣ ، ذيل ح ٢٩٣٤٠.

(٨). هكذا في « ك ، م ، ن ». وفي « ق ، ل ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والمطبوع : + « عن أبيه ».

وتقدّم غير مرّة أنّ توسّط إبراهيم بن هاشم بين وَلَده عليّ وبين هارون بن مسلم غير ثابت ، وما ورد في بعض الأسناد ناشٍ من الاُنس الذهني الحاصل عند الناسخين ؛ لكثرة روايات عليّ بن إبراهيم عن أبيه. لاحظ ما قدّمناه فيالكافي ، ذيل ح ١٨ و ١٦٦.

(٩). في العلل : - « في حياته ».

(١٠). في العلل : « حاف ».

٤٧١

مُعْرِضٌ ».(١)

١٣٢٩٥ / ٧. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الرَّيَّانِ ، قَالَ :

كَتَبْتُ(٢) إِلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام (٣) أَسْأَلُهُ عَنْ(٤) إِنْسَانٍ أَوْصى بِوَصِيَّةٍ ، فَلَمْ يَحْفَظِ الْوَصِيُّ إِلَّا بَاباً وَاحِداً مِنْهَا ، كَيْفَ يَصْنَعُ فِي الْبَاقِي؟

فَوَقَّعَعليه‌السلام : « الْأَبْوَابُ الْبَاقِيَةُ يَجْعَلُهَا(٥) فِي الْبِرِّ ».(٦)

١٣٢٩٦ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

كَتَبْتُ إِلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : أَنِّي وَقَفْتُ(٧) أَرْضاً عَلى وُلْدِي ، وَفِي حَجٍّ وَوُجُوهِ بِرٍّ ، وَلَكَ(٨) فِيهِ حَقٌّ بَعْدِي ، أَوْ لِمَنْ(٩) بَعْدَكَ ، وَقَدْ أَزَلْتُهَا(١٠) عَنْ ذلِكَ الْمَجْرى.

فَقَالَ(١١) : « أَنْتَ فِي حِلٍّ ، وَمُوَسَّعٌ لَكَ(١٢) ».(١٣)

____________________

(١).الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٨٤ ، ح ٥٤١٩ ، معلّقاً عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام .قرب الإسناد ، ص ٦٣ ، ح ١٩٩ ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام .علل الشرائع ، ص ٥٦٧ ، ح ٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيهعليهما‌السلام الوافي ، ج ٢٤ ، ص ٥٩ ، ح ٢٣٦٥٥ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٦٧ ، ذيل ح ٢٤٥٦٢.

(٢). في « ك » : « كتب ».

(٣). فيالفقيه :«كتب إليه يعني عليّ بن محمّدعليه‌السلام ».

(٤). في « ق ، ن ، بف » : - « عن ».

(٥). في « ق ، بف »والفقيه والتهذيب : « اجعلها ».

(٦).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٨ ، ح ٥٥١٣ ، بسنده عن سهل بن زياد ؛التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢١٤ ، ح ٨٤٤ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٥٠ ، ح ٢٣٨٠٥ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٣٩٣ ، ذيل ح ٢٤٨٣٠.

(٧). في « ق ، ن ، بف ، جت » : « أوقفت ».

(٨). في « ل ، بن » : « لك » بدون الواو.

(٩). فيالفقيه : « ولمن ». وفيالتهذيب : « ولي » كلاهما بدل « أو لمن ».

(١٠). في التهذيب : « قد أنزلتها ».

(١١). في « ل ، بن » : « قال ».

(١٢). فيالمرآة : « لعلّه محمول على عدم الإقباض ».

(١٣).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٧ ، ح ٥٥٦٨ ، بسنده عن عليّ بن مهزيار ، عن أبي الحسين ، عن أبي الحسن الثالثعليه‌السلام ؛التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٩٨ ، بسنده عن عليّ بن مهزيار ، عن أبي الحسن ، عن أبي الحسن الثالثعليه‌السلام الوافي ، ج ١٠ ، ص ٣٤٠ ، ح ٩٦٦٩ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٨٠ ، ذيل ح ٢٤٣٩٧.

٤٧٢

١٣٢٩٧ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ(١) ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ عِيسى ، قَالَ :

كَتَبْتُ إِلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام أَسْأَلُهُ(٢) فِي(٣) رَجُلٍ أَوْصى بِبَعْضِ ثُلُثِهِ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ مِنْ غَلَّةِ ضَيْعَةٍ لَهُ إِلى وَصِيِّهِ يَضَعُ نِصْفَهُ(٤) فِي مَوَاضِعَ سَمَّاهَا لَهُ(٥) مَعْلُومَةٍ فِي كُلِّ سَنَةٍ ، وَالْبَاقِي مِنَ الثُّلُثِ يَعْمَلُ فِيهِ(٦) بِمَا شَاءَ وَرَأَى الْوَصِيُّ ، فَأَنْفَذَ الْوَصِيُّ مَا أَوْصى(٧) إِلَيْهِ مِنَ الْمُسَمَّى الْمَعْلُومِ ، وَقَالَ فِي الْبَاقِي : قَدْ صَيَّرْتُ لِفُلَانٍ كَذَا(٨) وَلِفُلَانٍ كَذَا(٩) وَلِفُلَانٍ كَذَا(١٠) فِي كُلِّ سَنَةٍ ، وَفِي الْحَجِّ كَذَا وَكَذَا(١١) وَفِي الصَّدَقَةِ كَذَا فِي كُلِّ سَنَةٍ ، ثُمَّ بَدَا لَهُ فِي كُلِّ(١٢) ذلِكَ ، فَقَالَ : قَدْ شِئْتُ الْأَوَّلَ وَرَأَيْتُ خِلَافَ مَشِيَّتِيَ الْأُولى وَرَأْيِي ، أَلَهُ أَنْ يَرْجِعَ فِيهَا(١٣) ، وَيُصَيِّرَ(١٤) مَا صَيَّرَ لِغَيْرِهِمْ ، أَوْ يَنْقُصَهُمْ ، أَوْ يُدْخِلَ(١٥) مَعَهُمْ غَيْرَهُمْ إِنْ أَرَادَ ذلِكَ؟

____________________

(١). هكذا في « ل ، بح ، بن ». وفي « ق » : « أحمد بن محمّد بن عيسى بن عبيد ». وفي « بف » : « أحمد بن محمّد بن‌ عيسى ، عن عبيد ». وفي « جت » : « أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ». وفي « ك ، م ، ن ، جد » والمطبوعوالوسائل : « أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ».

والخبر أورده الشيخ الطوسي فيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٣ ، ح ٩١٤ ، عن محمّد بن أحمد - وقد عَبَّرعنه بالضمير - عن محمّد بن عيسى بن عبيد. وهذا الخبر والأخبار المتقدمّة عليه وكثيرٌ من الأخبار المتأخّرة عنه فيالتهذيب مأخوذة منالكافي ، كما يشهد به مقارنة الكتابين. والمقام كما أشرنا إليه غير مرّة من مظانّ تحريف « محمّد بن أحمد » بـ « أحمد بن محمّد » دون العكس.

(٢). في « ك ، ل ، بن ، جد » والتهذيب : - « أسأله ».

(٣). في « ن » : « عن ».

(٤). في التهذيب : « يضعه » بدل « يضع نصفه ».

(٥). في « ل ، بن » : - « له ».

(٦). في « بن » : « يصنع به ».

(٧). في «ك،ل،م ،ن ، بن ، جت ، جد » : + «به».

(٨). في « جد » : + « كذا ».

(٩). فيالتهذيب : - « ولفلان كذا ».

(١٠). في « بح ، بف ، جت » والتهذيب : - « ولفلان كذا ».

(١١). في « ق ، بف » والتهذيب : - « وكذا ». وفي « م » : + « كذا ».

(١٢). «ق،ك،بف، جت » والتهذيب : - « كلّ ».

(١٣). في « ل ، بن ، جد » والتهذيب : « فيه ».

(١٤). في « ق ، ن ، بف » والتهذيب : « يصيّر » بدون الواو.

(١٥). في « ق ، ك ، بف ، جد » : « ويدخل ». وفي « جد » : + « أوينقص ».

٤٧٣

فَكَتَبَعليه‌السلام : « لَهُ أَنْ يَفْعَلَ مَا شَاءَ ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ كَتَبَ كِتَاباً عَلى نَفْسِهِ(١) ».(٢)

١٣٢٩٨ / ١٠. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ(٣) ، عَنِ الْحَسَنِ(٤) بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْهَمَدَانِيِّ ، قَالَ :

كَتَبَ(٥) مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى : هَلْ لِلْوَصِيِّ أَنْ يَشْتَرِيَ شَيْئاً مِنْ مَالِ الْمَيِّتِ(٦) إِذَا بِيعَ فِيمَنْ(٧) زَادَ ، فَيَزِيدَ(٨) وَيَأْخُذَ لِنَفْسِهِ؟

فَقَالَ(٩) : « يَجُوزُ إِذَا اشْتَرى صَحِيحاً(١٠) ».(١١)

١٣٢٩٩ / ١١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ أَبِي عَلِيِّ بْنِ رَاشِدٍ :

عَنْ صَاحِبِ الْعَسْكَرِعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، نُؤْتى(١٢) بِالشَّيْ‌ءِ ، فَيُقَالُ : هذَا‌

____________________

(١). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : « إلّا أن يكون كتب كتاباً » بأن يكون وقف عليهم أو ملّكهم أو غير ذلك ممّا يجوز الرجوع فيه ، أو المعنى أنّه كتب كتاباً يكون حجّة عليه عند القضاة لايقبل منه الرجوع وإن جاز له واقعاً ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٣ ، ح ٩١٤ ، بسنده عن محمّد بن عيسى بن عبيدالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٧٨ ، ح ٢٣٦٨٦ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٣١ ، ذيل ح ٢٤٨٩٠.

(٣). هكذا في « ق ، ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل . وفي « ن ، جت » والمطبوع : « أحمد بن‌محمّد ». والخبر مذكور فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٥٥١٤ ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن الحسين بن إبراهيم الهمداني.

(٤). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف ، جت » وحاشية « م » وهامش المطبوع : « الحسين ».

(٥). في الفقيه : « كتبت مع ».

(٦). في التهذيب،ح ٩٥٢:«المال»بدل«مال الميّت».

(٧). في « بن ، جد » وحاشية « جت » : « بثمن ».

(٨). في « ل ، بن ، جت ، جد » : « أيزيد ». وفي « ك ، م ، ن ، بح ، بف » : « يزيد ».

(٩). في « ل ، بن » : « قال ».

(١٠). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : إذا اشترى صحيحاً ، لعلّ المراد به رعاية الغبطة ».

(١١).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٥٥١٤ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٥ ، ح ٩٥٢ ، بسنده عن الحسين بن إبراهيم الهمداني. وفيالتهذيب ، ص ٢٣٣ ، ح ٩١٣ ، بسنده عن الحسن بن إبراهيم بن محمّد الهمدانيالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٨٢ ، ح ٢٣٨٦٧ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٢٣ ، ذيل ح ٢٤٨٨١.

(١٢). في « ل ، بن » : « يؤتى ».

٤٧٤

مَا(١) كَانَ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام عِنْدَنَا ، فَكَيْفَ نَصْنَعُ؟

فَقَالَ : « مَا كَانَ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام بِسَبَبِ الْإِمَامَةِ فَهُوَ لِي ، وَمَا كَانَ غَيْرَ ذلِكَ فَهُوَ مِيرَاثٌ عَلى كِتَابِ اللهِ وَسُنَّةِ نَبِيِّهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».(٢)

١٣٣٠٠ / ١٢. عَنْهُ ، عَنْ(٣) مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ :

كَتَبْتُ إِلَيْهِ(٤) : رَجُلٌ مَاتَ وَجَعَلَ(٥) كُلَّ شَيْ‌ءٍ لَهُ فِي حَيَاتِهِ لَكَ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ ، ثُمَّ إِنَّهُ أَصَابَ بَعْدَ ذلِكَ وَلَداً ، وَمَبْلَغُ مَالِهِ ثَلَاثَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ ، وَقَدْ(٦) بَعَثْتُ(٧) إِلَيْكَ بِأَلْفِ دِرْهَمٍ ، فَإِنْ رَأَيْتَ - جَعَلَنِيَ اللهُ فِدَاكَ - أَنْ تُعْلِمَنِي فِيهِ رَأْيَكَ لِأَعْمَلَ بِهِ؟

فَكَتَبَ : « أَطْلِقْ لَهُمْ(٨) ».(٩)

١٣٣٠١ / ١٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ :

كَتَبْتُ إِلى أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام : اعْلَمْ يَا سَيِّدِي(١٠) أَنَّ ابْنَ أَخٍ لِي(١١) تُوُفِّيَ ، فَأَوْصى(١٢)

____________________

(١). في « ق ، ك ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » والبحاروالفقيه والتهذيب : - « ما ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٤ ، ح ٩١٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أبي عليّ بن راشد.الفقيه ، ج ٢ ، ص ٤٣ ، ح ١٦٥٧ ، معلّقاً عن أبي عليّ بن راشد ، عن أبي الحسن الثالثعليه‌السلام الوافي ، ج ١٠ ، ص ٣٦٧ ، ح ٩٧١٠ ؛البحار ، ج ٥٠ ، ص ١٨٤ ، ح ٦٠.

(٣). في « ق ، بف » : - « عنه ، عن » ، فيكون السند معلّقاً على سابقه.

(٤). في الفقيه : + « يعني عليّ بن محمّدعليه‌السلام ».

(٥). في التهذيب والاستبصار : « وترك ».

(٦). في « بف » : « قد » بدون الواو.

(٧). في « ق ، بح ، بف » : « قد بعث ».

(٨). فيالمرآة : « لو كان جعل ماله لهعليه‌السلام بالوصيّة ، فإطلاق الثلثين لعدم تنفيذ الورثة أولكونهم أيتاماً ، ولو كان بالهبة فإمّا تبرّعاً أو لعدم تحقّق الإقباض ».

(٩).التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٨٩ ، ح ٧٥٩ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٢٤ ، ح ٤٧١ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن الحسين بن مالك.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣٢ ، ح ٥٥٥٣ ، بسنده عن الحسن بن مالكالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٨٠ ، ح ٢٣٨٦١ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٨٠ ، ذيل ح ٢٤٥٩٤.

(١٠). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف ، بن » والتهذيب والاستبصار : « سيّدي » بدون « يا ».

(١١). في « بن » : « أخي » بدل « أخ لي ».

(١٢). في « بن ، جد » والاستبصار : « وأوصى ».

٤٧٥

لِسَيِّدِي بِضَيْعَةٍ(١) ، وَأَوْصى أَنْ يُدْفَعَ كُلُّ شَيْ‌ءٍ فِي دَارِهِ حَتَّى الْأَوْتَادُ تُبَاعُ ، وَيُجْعَلُ(٢) الثَّمَنُ إِلى سَيِّدِي ، وَأَوْصى(٣) بِحَجٍّ ، وَأَوْصى لِلْفُقَرَاءِ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ ، وَأَوْصى لِعَمَّتِهِ(٤) وَأُخْتِهِ بِمَالٍ ، فَنَظَرْتُ فَإِذَا مَا أَوْصى بِهِ أَكْثَرُ مِنَ الثُّلُثِ ، وَلَعَلَّهُ يُقَارِبُ النِّصْفَ مِمَّا تَرَكَ ، وَخَلَّفَ ابْناً لَهُ ثَلَاثُ(٥) سِنِينَ ، وَتَرَكَ دَيْناً ، فَرَأْيُ سَيِّدِي؟

فَوَقَّعَعليه‌السلام : « يُقْتَصَرُ(٦) مِنْ وَصِيَّتِهِ عَلَى الثُّلُثِ مِنْ مَالِهِ ، وَيُقْسَمُ ذلِكَ بَيْنَ مَنْ أَوْصى لَهُ عَلى قَدْرِ سِهَامِهِمْ(٧) إِنْ شَاءَ اللهُ(٨) ».(٩)

١٣٣٠٢ / ١٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَعْدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ الرِّضَاعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ حَضَرَهُ الْمَوْتُ ، فَأَوْصى إِلى ابْنِهِ وَأَخَوَيْنِ ، شَهِدَ الابْنُ وَصِيَّتَهُ وَغَابَ الْأَخَوَانِ ، فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ أَيَّامٍ أَبَيَا أَنْ يَقْبَلَا الْوَصِيَّةَ مَخَافَةَ أَنْ يَتَوَثَّبَ(١٠) عَلَيْهِمَا ابْنُهُ ، وَلَمْ يَقْدِرَا أَنْ يَعْمَلَا(١١) بِمَا يَنْبَغِي ، فَضَمِنَ لَهُمَا ابْنُ عَمٍّ لَهُمَا(١٢) - وَهُوَ مُطَاعٌ فِيهِمْ(١٣) - أَنْ يَكْفِيَهُمَا ابْنَهُ ، فَدَخَلَا بِهذَا(١٤) الشَّرْطِ ، فَلَمْ يَكْفِهِمَا ابْنَهُ ، وَقَدِ‌

____________________

(١). في حاشية « جت » والتهذيب : « بضيعته ».

(٢). في التهذيب والاستبصار : « ويحمل ».

(٣). في « ق ، بح ، بف ، جت » : « فأوصى ». وفي « ل ، بح ، بن » : + « بضيعة ».

(٤). في « ل » : « لابنته ».

(٥). في « م » وحاشية « جت » والتهذيب والاستبصار : « لثلاث » بدل « له ثلاث ».

(٦). في « م ، بن ، جد » : « يقبض ».

(٧). في « ل ، بن » : « سهامه ».

(٨). فيالمرآة : « حمل على عدم الترتيب بين الوصايا ».

(٩).التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٨٩ ، ح ٧٥٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٢٤ ، ح ٤٧٠ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٤٨ ، ح ٢٣٦٣٩ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٢٧٩ ، ذيل ح ٢٤٥٩٣.

(١٠). في « ل ، بن » : « أن يوثب ».

(١١). في « جت » : « لأن يعملا ».

(١٢). في « ق ، ك ، ن ، بف » وحاشية « م » والتهذيب : « لهم ».

(١٣). في « ل ، بح ، بن » : « فيهما ». وفي « بف » : - « فيهم ».

(١٤). في « بف » : « في ».

٤٧٦

اشْتَرَطَا عَلَيْهِ ابْنَهُ ، وَقَالَا نَحْنُ نَبْرَأُ(١) مِنَ الْوَصِيَّةِ ، وَنَحْنُ فِي حِلٍّ مِنْ تَرْكِ جَمِيعِ الْأَشْيَاءِ وَالْخُرُوجِ مِنْهُ(٢) : أَ يَسْتَقِيمُ أَنْ يُخَلِّيَا عَمَّا فِي أَيْدِيهِمَا وَيَخْرُجَا مِنْهُ(٣) ؟

قَالَ : « هُوَ لَازِمٌ لَكَ ، فَارْفُقْ عَلى أَيِّ الْوُجُوهِ كَانَ ، فَإِنَّكَ مَأْجُورٌ(٤) ، لَعَلَّ(٥) ذلِكَ يَحُلُّ بِابْنِهِ(٦) ».(٧)

١٣٣٠٣ / ١٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ(٨) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى(٩) ، عَنْ وَصِيِّ عَلِيِّ بْنِ السَّرِيِّ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ مُوسىعليه‌السلام : إِنَّ عَلِيَّ بْنَ السَّرِيِّ تُوُفِّيَ ، فَأَوْصى إِلَيَّ.

فَقَالَ : « رَحِمَهُ اللهُ ».

قُلْتُ(١٠) : وَإِنَّ(١١) ابْنَهُ جَعْفَرَ بْنَ عَلِيٍّ(١٢) وَقَعَ(١٣) عَلى أُمِّ وَلَدٍ لَهُ ، فَأَمَرَنِي أَنْ أُخْرِجَهُ مِنَ‌

____________________

(١). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « بح » والتهذيب : « براء ». وفي « ك » : « نترك ».

(٢). في « ك » : « عنه ».

(٣). في التهذيب : «عن خاصّته»بدل«ويخرجا منه».

(٤). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » : « مأخوذ ».

(٥). فيالتهذيب : « ولعلّ ».

(٦). فيالوافي : « لمـّا استفرسعليه‌السلام أنّ السائل هو أحد الأخوين خاطبه باللزوم والرفق. ولعلّ المراد بالمشار إليه بذلك الموت لما ثبت أنّ مثل هذه المناقشات الماليّة ممّا يعجّل الأجل ، أو المراد به الرفق ، يعني لعلّه بسبب رفقك به يصير رفيقاً منقاداً ».

(٧).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٤ ، ح ٩١٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن سعد بن إسماعيلالوافي ، ج ٢٤ ، ص ١٧٤ ، ح ٢٣٨٥٣ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٣٢١ ، ذيل ح ٢٤٦٩٣.

(٨). في التهذيب والاستبصار : - « بن محمّد ».

(٩). هكذا في « ل ، م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « ن ، جت » والتهذيب والاستبصار. وفي « ق ، ك ، ن ، بف ، جت » والمطبوع : « ومحمّد بن يحيى ». والخبر أورده الشيخ الصدوق فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٥٥١٥ ، عن الحسن بن عليّ الوشّاء عن محمّد بن يحيى ، وذكره الإربلي فيكشف الغمّة ، ج ٣ ، ص ٣٣ ، نقلاً من كتاب الدلائل ، هكذا : « عن الوشّاء قال : حدّثني محمّد بن يحيى عن وصيّ عليّ بن السريّ ».

(١٠). في « بح ، جت » : « فقلت ».

(١١). في الاستبصار : « فإنّ ».

(١٢). في «ك»:«حين»بدل « جعفر بن عليّ ». وفي « ق ، ن ، بح ، بف ، جت » : - « بن عليّ ». وفي الفقيه والتهذيب والاستبصار : « جعفراً » بدل « جعفر بن عليّ ».(١٣). في «ق ، ن ، بح ، بف ، جت» : «أوقع ».

٤٧٧

الْمِيرَاثِ.

قَالَ : فَقَالَ لِي : « أَخْرِجْهُ مِنَ الْمِيرَاثِ(١) ، وَإِنْ(٢) كُنْتَ صَادِقاً فَسَيُصِيبُهُ(٣) خَبَلٌ(٤) ».

قَالَ : فَرَجَعْتُ ، فَقَدَّمَنِي إِلى أَبِي يُوسُفَ الْقَاضِي ، فَقَالَ لَهُ(٥) : أَصْلَحَكَ اللهُ ، أَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ السَّرِيِّ ، وَهذَا وَصِيُّ أَبِي ، فَمُرْهُ فَلْيَدْفَعْ إِلَيَّ مِيرَاثِي مِنْ أَبِي(٦) .

فَقَالَ أَبُو يُوسُفَ الْقَاضِي(٧) لِي(٨) : مَا تَقُولُ؟ فَقُلْتُ لَهُ(٩) : نَعَمْ ، هذَا جَعْفَرُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ السَّرِيِّ ، وَأَنَا وَصِيُّ عَلِيِّ بْنِ السَّرِيِّ(١٠) ، قَالَ : فَادْفَعْ إِلَيْهِ مَالَهُ.

فَقُلْتُ(١١) : أُرِيدُ أَنْ أُكَلِّمَكَ ، قَالَ(١٢) : فَادْنُ(١٣) إِلَيَّ(١٤) ، فَدَنَوْتُ حَيْثُ لَايَسْمَعُ أَحَدٌ كَلَامِي ، فَقُلْتُ(١٥) لَهُ : هذَا وَقَعَ عَلى أُمِّ وَلَدٍ لِأَبِيهِ ، فَأَمَرَنِي أَبُوهُ ، وَأَوْصى إِلَيَّ أَنْ أُخْرِجَهُ مِنَ الْمِيرَاثِ ، وَلَا أُوَرِّثَهُ شَيْئاً ، فَأَتَيْتُ مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍعليهما‌السلام بِالْمَدِينَةِ ، فَأَخْبَرْتُهُ وَسَأَلْتُهُ ، فَأَمَرَنِي أَنْ أُخْرِجَهُ مِنَ الْمِيرَاثِ وَلَا أُوَرِّثَهُ(١٦) شَيْئاً.

فَقَالَ : اللهَ(١٧) إِنَّ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام أَمَرَكَ؟ قَالَ : قُلْتُ :(١٨) نَعَمْ ، قَالَ(١٩) : فَاسْتَحْلَفَنِي ثَلَاثاً،

____________________

(١). في « ق ، بف »والفقيه والتهذيب والاستبصار : - « من الميراث ».

(٢). في التهذيب والاستبصار : « فإن ».

(٣). في « ن » : « سيصيب ». وفي الاستبصار : « فيصيبه ».

(٤). في التهذيب : « الخبل ».

(٥). في « ق ، ك ، بف » : - « له ».

(٦). في الاستبصار : « فيدفع إليّ ميراثي » بدل « فليدفع إليّ ميراثي من أبي ».

(٧). في الفقيه والتهذيب والاستبصار : - « أبو يوسف القاضي ».

(٨). في « م ، بن ، جد » : - « لي ».

(٩). في الفقيه والاستبصار : - « له ».

(١٠). في « ق ، بف » : - « وأنا وصيّ عليّ بن السريّ ».

(١١). في « م »والفقيه : + « له ».

(١٢). في التهذيب : « فقال ».

(١٣). في « ق ، بف » وحاشية « جت » : « فأذن ». وفي « ك ، ل ، بن » وحاشية « م ، جت » والتهذيب والاستبصار : « فادنه ».

(١٤). في « ق ، ك ، بح ، جت » : « لي ». وفي « ل ، م ، بن ، جد » والتهذيب والاستبصار : - « إليّ ». وفي الفقيه : « منّي ».

(١٥). في التهذيب والاستبصار : « وقلت ».

(١٦). في « ل » : « فلا اُورّثه ».

(١٧). في « ك » : - « الله ». وفي « ل » : « آلله ».

(١٨) في « ن »والفقيه : « فقلت ».

(١٩) في « ق ، بح ، بف ، جت »والفقيه والتهذيب والاستبصار : - « قال ».

٤٧٨

ثُمَّ قَالَ لِي(١) : أَنْفِذْ مَا أَمَرَكَ بِهِ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام فَالْقَوْلُ قَوْلُهُ.

قَالَ الْوَصِيُّ : فَأَصَابَهُ الْخَبَلُ بَعْدَ ذلِكَ. قَالَ(٢) أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَشَّاءُ : فَرَأَيْتُهُ(٣) بَعْدَ ذلِكَ وَقَدْ أَصَابَهُ الْخَبَلُ(٤) .(٥)

١٣٣٠٤ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ بُكَيْرٍ الطَّوِيلِ ، قَالَ :

دَعَانِي أَبِي حِينَ حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ ، فَقَالَ : يَا بُنَيَّ اقْبِضْ مَالَ إِخْوَتِكَ الصِّغَارِ فَاعْمَلْ(٦) بِهِ ، وَخُذْ نِصْفَ الرِّبْحِ وَأَعْطِهِمُ النِّصْفَ ، وَلَيْسَ عَلَيْكَ ضَمَانٌ ، فَقَدَّمَتْنِي أُمُّ وَلَدِ أَبِي(٧)

____________________

(١). في«ق،بح،بف»والتهذيب والاستبصار:-« لي».

(٢). في حاشية « جت » : « فقال ».

(٣). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جت »والفقيه والتهذيب والاستبصار : « رأيته ».

(٤). في « ق ، بف »والفقيه والاستبصار : - « وقد أصابه الخبل ».

وفيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٩٨ : « اختلف الأصحاب فيمن أوصى بإخراج بعض ولده من إرثه هل يصحّ ، ويختصّ الإرث بغيره من الورثة إن خرج من الثلث ، ويصحّ في ثلثه إن زاد أم يقع باطلاً؟ الأكثر على الثاني ؛ لأنّه مخالف للكتاب والسنّة ، والقول الأوّل رجّحه العلّامة ، ومعنى هذا القول أنّه يحرم هنا الوارث من قدر حصّته إن لم تكن زائدة عن الثلث ، وإلّا فيحرم من الثلث ، ويشترك مع باقي الورثة في بقيّة المال.

وأمّا هذا الخبر فيمكن حمله على أنّه لو كان عالماً بانتفاء الولد منه واقعاً فحكم بذلك ».

وقال الشهيد الثاني : « قال الشيخ في كتابي الأخبار بعد نقله الحديث : هذا الحكم مقصور على هذه القضيّة لايتعدّى به إلى غيرها. وقال الصدوق عقيب هذه الرواية : من أوصى بإخراج ابنه من الميراث ولم يحدث هذا الحدث لم يجز للوصيّ إنفاذ وصيّته في ذلك. وهذا يدلّ على أنّهما عاملان بها فيمن فعل ذلك. أمّا الشيخ فكلامه صريح فيه ، وأمّا ابن بابويه فلأنّه وإن لم يصرّح به بل إنّما دلّ بمفهومه عليه إلّا أنّه قد نصّ في أوّل كتابه على أنّ ما يذكره فيه يفتي ويعتمد عليه ، فيكون حكماً بمضونه. وما ذكره من نفيه عمّن لم يحدث ذلك دفع لتوهّم تعديته إلى غيره ، وإلّا فهو كالمستغني عنه ».المسالك ، ج ٦ ، ص ١٨٥ - ١٨٦. وفيالمرآة - بعد نقله لعبارة المسالك قال - : « أقول : يمكن حمل كلام الشيخ على ما ذكره فلا تغفل ».

(٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٥ ، ح ٩١٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٣٩ ، ح ٥٢١ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٥٥١٥ ، معلّقاً عن الحسن بن عليّ الوشّاء ، عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٨٩ ، ح ٢٣٧٠٤ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٢٤ ، ح ٢٤٨٨٣.

(٦). في « ل ، بن ، جد » والتهذيبوالفقيه : « واعمل ».

(٧). هكذا في معظم النسخ التي قوبلتوالفقيه . وفي « ن » والمطبوع : « لأبي ».

٤٧٩

بَعْدَ وَفَاةِ أَبِي إِلَى ابْنِ أَبِي لَيْلى ، فَقَالَتْ لَهُ(١) : إِنَّ(٢) هذَا يَأْكُلُ أَمْوَالَ وَلَدِي ، قَالَ : فَقَصَصْتُ(٣) عَلَيْهِ مَا أَمَرَنِي بِهِ أَبِي ، فَقَالَ ابْنُ أَبِي لَيْلى : إِنْ كَانَ أَبُوكَ أَمَرَكَ بِالْبَاطِلِ لَمْ أُجِزْهُ ، ثُمَّ أَشْهَدَ عَلَيَّ ابْنُ أَبِي لَيْلى إِنْ أَنَا حَرَّكْتُهُ فَأَنَا لَهُ ضَامِنٌ.

فَدَخَلْتُ عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام بَعْدُ ، فَقَصَصْتُ عَلَيْهِ قِصَّتِي ، ثُمَّ قُلْتُ لَهُ : مَا تَرى؟

فَقَالَ : « أَمَّا قَوْلُ ابْنِ أَبِي لَيْلى ، فَلَا أَسْتَطِيعُ رَدَّهُ ، وَأَمَّا فِيمَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - فَلَيْسَ عَلَيْكَ ضَمَانٌ ».(٤)

١٣٣٠٥ / ١٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَمَّارِ بْنِ مَرْوَانَ ، قَالَ:

قُلْتُ لِأَبِي(٥) عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : إِنَّ أَبِي حَضَرَهُ الْمَوْتُ ، فَقِيلَ لَهُ : أَوْصِ ، فَقَالَ : هذَا ابْنِي - يَعْنِي عُمَرَ - فَمَا صَنَعَ فَهُوَ جَائِزٌ.

فَقَالَ(٦) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « فَقَدْ أَوْصى أَبُوكَ وَأَوْجَزَ ».

قُلْتُ : فَإِنَّهُ أَمَرَ(٧) لَكَ بِكَذَا وَكَذَا.

فَقَالَ(٨) : « أَجْرِهِ(٩) ».

قُلْتُ(١٠) : وَأَوْصى(١١) بِنَسَمَةٍ مُؤْمِنَةٍ عَارِفَةٍ ، فَلَمَّا أَعْتَقْنَاهُ(١٢) بَانَ لَنَا أَنَّهُ(١٣) لِغَيْرِ(١٤)

____________________

(١). في « ق ، بف »والتهذيب والفقيه : - « له ».

(٢). في « بن » : - « إنّ ».

(٣). في « ك ، ن ، بف ، جت » والتهذيب : « فاقتصصت ». وفي حاشية « ن » : « قصصت ».

(٤).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٣٦ ، ح ٩١٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٢٨ ، ح ٥٥٣٩ ، معلّقاً عن ابن أبي عميرالوافي ، ج ٢٤ ، ص ٩١ ، ح ٢٣٧٠٦ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٤٢٧ ، ذيل ح ٢٤٨٨٦.

(٥). في « ق ، بف » : « عن أبي عبدالله » بدل « قال قلت لأبي عبدالله ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والتهذيبوالفقيه . وفي المطبوع : + « له ».

(٧). فيالفقيه : + « وأوصى ».

(٨). في « جد » والتهذيب : « قال ».

(٩). في « ن ، بح ، بن ، جت ، جد » : « أجزه ». وفيالفقيه : « أجز ».

(١٠). في « بح ، جت » : « فقلت ».

(١١). في « بن ، جد » : « أوصى » بدون الواو.

(١٢). فيالفقيه : « أعتقناها ».

(١٣). في الفقيه : « أنّها ».

(١٤). في « بف » : « بغير ».

٤٨٠