الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 133131
تحميل: 2529


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 133131 / تحميل: 2529
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١٣٣٣٩ / ٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ(١) ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ دُرُسْتَ بْنِ أَبِي مَنْصُورٍ ، عَنْ مَعْمَرِ بْنِ يَحْيى :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا تَقُومُ(٢) الْفَرَائِضُ وَالطَّلَاقُ إِلَّا بِالسَّيْفِ(٣) ».(٤)

١٣٣٤٠ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ(٥) ، عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ ، عَنْ شُعَيْبٍ الْحَدَّادِ(٦) ، عَنْ يَزِيدَ الصَّائِغِ(٧) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ النِّسَاءِ : هَلْ يَرِثْنَ الرِّبَاعَ(٨) ؟

فَقَالَ : « لَا ، وَلكِنْ يَرِثْنَ قِيمَةَ الْبِنَاءِ ».

قَالَ : قُلْتُ(٩) : فَإِنَّ(١٠) النَّاسَ لَايَرْضَوْنَ بِذَا(١١)

قَالَ(١٢) : فَقَالَ(١٣) : « إِذَا وُلِّينَا ، فَلَمْ يَرْضَ النَّاسُ بِذلِكَ(١٤) ، ضَرَبْنَاهُمْ بِالسَّوْطِ ، فَإِنْ لَمْ‌

____________________

(١). في « بن »والوسائل : « الحسن بن محمّد بن سماعة ».

(٢). في « جت » بالتاء والياء معاً.

(٣). فيالوافي : « وذلك لما عرفت من مخالفة الجمهور في الأمرين لأهل البيتعليهم‌السلام بحيث لم يبق حكم في مسائلهما عندهم على وفق الحقّ إلّا قليل ».

(٤).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٩٥٢ ، ح ٢٥٣٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٦٩ ، ح ٣٢٥٠٣.

(٥). في الوسائل : - « عن يونس ». وهو سهو ؛ فإنّ المراد من يحيى الحلبي هو يحيى بن عمران الحلبي ، روى كتابه‌ النضر بن سويد وابن أبي عمير ، وهما في طبقة مشايخ محمّد بن عيسى بن عبيد ، ولم يثبت روايه محمّد بن عيسى هذا عن يحيى الحلبي مباشرة في موضع. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤٤٤ ، الرقم ١١٩٩ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٥٠١ ، الرقم ٧٩٠. (٦). فيالكافي ، ح ١٣٤٧٨ : - « الحدّاد ».

(٧). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٠٤ : « بريد الصانع » بدل « يزيد الصائغ ». وهو سهو. راجع :رجال البرقي ، ص ١٢ ؛رجال الكشي ، ص ٥٤٦ ، الرقم ١٠٣٣.

(٨). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت »والوسائل ، ح ٣٢٥٠٤ : « رباعاً ». وفيالكافي ، ح ١٣٤٧٨ : « الأرض ». وفيالوسائل ، ح ٣٢٨٤٣ : « من الأرض ». والرباع ، جمع ربع ، وهو المنزل.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ٩٦٤ ( ربع ). (٩). في « جد »والوسائل ، ح ٣٢٥٠٤ : « فقلت ».

(١٠). في الوسائل ، ح ٣٢٨٤٣ : « إن ».

(١١). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٠٤ : « بهذا ».

(١٢). في « ق ، بح ، بف » والكافي ، ح ١٣٤٧٨ : - « قال ».

(١٣). في الوسائل ، ح ٣٢٨٤٣ : - « فقال ».

(١٤). في الوسائل ، ح ٣٢٨٤٣ والكافي ، ح ١٣٤٧٨ : « فلم يرضوا » بدل « فلم يرض الناس بذلك ».

٥٢١

يَسْتَقِيمُوا ضَرَبْنَاهُمْ بِالسَّيْفِ ».(١)

٦ - بَابٌ نَادِرٌ‌

١٣٣٤١ / ١. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ وَالْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

أَتى أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام رَجُلٌ بِالْبَصْرَةِ(٢) بِصَحِيفَةٍ ، فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، انْظُرْ إِلى هذِهِ الصَّحِيفَةِ(٣) ، فَإِنَّ فِيهَا نَصِيحَةً.

فَنَظَرَ فِيهَا ، ثُمَّ نَظَرَ إِلى وَجْهِ الرَّجُلِ ، فَقَالَ : « إِنْ كُنْتَ صَادِقاً كَافَيْنَاكَ ، وَإِنْ كُنْتَ كَاذِباً عَاقَبْنَاكَ ، وَإِنْ شِئْتَ أَنْ نُقِيلَكَ أَقَلْنَاكَ ».

قَالَ(٤) : بَلْ تُقِيلُنِي يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ.

فَلَمَّا أَدْبَرَ الرَّجُلُ ، قَالَ : « أَيَّتُهَا الْأُمَّةُ الْمُتَحَيِّرَةُ بَعْدَ نَبِيِّهَا ، أَمَا إِنَّكُمْ لَوْ قَدَّمْتُمْ مَنْ(٥) قَدَّمَ اللهُ ، وَأَخَّرْتُمْ مَنْ(٦) أَخَّرَ اللهُ ، وَجَعَلْتُمُ الْوِلَايَةَ وَالْوِرَاثَةَ حَيْثُ جَعَلَهَا اللهُ(٧) ، مَا عَالَ وَلِيُّ اللهِ(٨) ، وَلَا طَاشَ(٩) سَهْمٌ مِنْ فَرَائِضِ اللهِ ، وَلَا اخْتَلَفَ اثْنَانِ فِي حُكْمِ اللهِ ،

____________________

(١).الكافي ، كتاب المواريث ، باب أنّ النساء لا يرثن من العقار شيئاً ، ح ١٣٤٧٨.وفيه ، نفس الباب ، ح ١٣٤٨٠ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٩٩ ، ح ١٠٦٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٥٢ ، ح ٥٧٥ ، بسند آخر عن يزيد الصائغ ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير. راجع :الكافي ، كتاب المواريث ، باب أنّ النساء لا يرثن من العقار شيئاً ، ح ١٣٤٨١ ومصادرهالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٨٢ ، ح ٢٤٩٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٦٩ ، ح ٣٢٥٠٤ ؛ وص ٢٠٨ ، ح ٣٢٨٤٣.(٢). في حاشية « جت » : « من البصرة ».

(٣). في « ق ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » : - « الصحيفة ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع : « فقال ».

(٥). في « جت » : « ما ».

(٦). في « جت » : « ما ».

(٧). في « ق ، ك ، ل ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » وحاشية « م »والوافي : - « وجعلتم الولاية والوراثة حيث جعلها الله ».

(٨). في « ق » : « لله ». وفيالمرآة : « قوله : ما عال وليّ الله ، أي ما مال عن الحقّ إلى الباطل ، أو ما احتاج إلى العول في‌الفرائض ، لعلمه من قدّم الله. وعلى هذا كان الأنسب أعال ، وقد جاء في عال بمعنى رفع ».

(٩). قال الجوهري : « طاش السهم عن الهدف ، أي عدل ».الصحاح ، ج ٣ ، ص ١٠٠٩ ( طيش ).

٥٢٢

وَلَا تَنَازَعَتِ الْأُمَّةُ فِي شَيْ‌ءٍ مِنْ أَمْرِ اللهِ(١) إِلَّا عِلْمُ ذلِكَ عِنْدَنَا مِنْ كِتَابِ اللهِ(٢) ، فَذُوقُوا وَبَالَ مَا(٣) قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ ، وَمَا اللهُ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (٤) ».(٥)

١٣٣٤٢ / ٢. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ : الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَا مُقَدِّمَ لِمَا أَخَّرَ ، وَلَا مُؤَخِّرَ لِمَا قَدَّمَ ، ثُمَّ ضَرَبَ بِإِحْدى يَدَيْهِ عَلَى الْأُخْرى ، ثُمَّ قَالَ : يَا أَيَّتُهَا الْأُمَّةُ الْمُتَحَيِّرَةُ بَعْدَ نَبِيِّهَا ، لَوْ كُنْتُمْ قَدَّمْتُمْ مَنْ قَدَّمَ اللهُ ، وَأَخَّرْتُمْ مَنْ أَخَّرَ اللهُ ، وَجَعَلْتُمُ الْوِلَايَةَ وَالْوِرَاثَةَ حَيْثُ(٦) جَعَلَهَا اللهُ ، مَا عَالَ وَلِيُّ اللهِ ، وَلَا عَالَ(٧) سَهْمٌ مِنْ فَرَائِضِ اللهِ ، وَلَا اخْتَلَفَ اثْنَانِ فِي حُكْمِ اللهِ ، وَلَا تَنَازَعَتِ الْأُمَّةُ فِي شَيْ‌ءٍ مِنْ أَمْرِ‌

____________________

(١). في « ق ، ك ، ل ، بح ، بف ، بن » : - « في حكم الله ، ولا تنازعت الاُمّة في شي‌ء من أمر الله ».

(٢). في « بف » : - « الله ».

(٣). في « ك » : « بما ».

(٤). الشعراء (٢٦) : ٢٢٧.

(٥).تفسير فرات ، ص ٨١ ، ذيل ح ٥٨ وذيل ح ٥٩ ، بسند آخر عن أبي‌ذرّ في خطبته مع الناس. وفيالأمالي للمفيد ، ص ٤٧ ، المجلس ٦ ، ح ٧ ؛ وص ٢٨٦ ، المجلس ٣٤ ، ح ٤ ؛والأمالي للطوسي ، ص ٦٤ ، المجلس ٣ ، ح ٢ ؛ وص ١٠٠ ، المجلس ٤ ، ح ٨ ، بسند آخر عن ابن عبّاس في خطبته مع الناس ، وفي كلّها من قوله : « أيّتها الاُمّة المتحيّرة » مع اختلاف يسير.الاختصاص ، ص ١٤٢ ، مرسلاً إلى قوله : « بل تقيلني يا أمير المؤمنين » مع اختلاف يسير. وراجع :الكافي ، كتاب فضل العلم ، باب الردّ إلى الكتاب والسنّة ، ح ١٨٨الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٩٥٢ ، ح ٢٥٣٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٨ ، ذيل ح ٣٢٥٢٩.

(٦). في « بن »والوسائل : « لمن ».

(٧). في « بن »والوسائل : « طاش ». وفي « ل » : « غار ». وقال الشهيد الثاني : « سمّيت الفريضة عائلة على أهلها لميلها بالجور عليهم بنقصان سهامهم ، أو من عال الرجل : إذا كثر عياله لكثرة السهام فيها ، أو من عال : إذا غلب ، لغلية أهل السهام بالنقص ، أو من عالت الناقة ذنبها : إذا رفعته ؛ لارتفاع الفرائض على أصلها بزيادة السهام ».الروضة البهيّة ، ج ٨ ، ص ٨٧.

٥٢٣

اللهِ إِلَّا وَعِنْدَ عَلِيٍّ(١) عِلْمُهُ مِنْ(٢) كِتَابِ اللهِ ، فَذُوقُوا وَبَالَ أَمْرِكُمْ ، وَمَا فَرَّطْتُمْ فِي مَا(٣) قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ ، وَمَا اللهُ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (٤) ».(٥)

٧ - بَابٌ فِي إِبْطَالِ الْعَوْلِ‌

١٣٣٤٣ / ١. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي مَرْيَمَ الْأَنْصَارِيِّ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ(٦) : « إِنَّ الَّذِي يَعْلَمُ عَدَدَ(٧) رَمْلِ عَالِجٍ(٨) لَيَعْلَمُ(٩) أَنَّ الْفَرَائِضَ لَا تَعُولُ(١٠) عَلى(١١) أَكْثَرَ مِنْ سِتَّةٍ(١٢) ».(١٣)

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوافي والوسائل . وفي المطبوع : « وعندنا ».

(٢). في « ق ، ن ، بف ، جد » وحاشية « م ، بن » : « مع ».

(٣). فيالوسائل : « فبما » بدل « في ما ».

(٤). فيالوسائل : - « وسيلعم الذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون ».

(٥).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٩٥٣ ، ح ٢٥٣٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٧ ، ح ٣٢٥٢٩.

(٦). في « جد » : + « قال ».

(٧). في « بن »والوسائل : - « عدد ».

(٨). « رمل عالج » : ما تراكم من الرمل ودخل بعضه في بعض. ونقل أنّ رمل عالج : جبال متواصلة يتّصل أعلاها بالدهناء - قرب يمامة - وأسفلها بنجد.مجمع البحرين ، ج ٢ ، ص ٣١٩ ( علج ).

(٩). في « ك » : « يعلم ».

(١٠). في « ك » : « لا يعول ».

(١١). في « بف » : - « على ».

(١٢). فيالوافي ، ج ٢٥ : « لا تعول : لا تزيد ولا ترتفع ، والستّة هي التي ذكرها الله سبحانه : الثلثان والنصف والثلث والربع والسدس والثمن ، وهي اُصول الفرائض ، ثمّ تنقسم كلّ فريضة على سهام بعدد الوارث واختلافهم في الإرث إلى ما لا يحصى. وهذا معنى ما يأتي من أنّها ربّما تزيد على المائة ، فأمّا قولهمعليهم‌السلام : « إنّها لا تجوز ستّة » فمعناه أنّها وإن زادت وزادت فلا تزيد اُصولها على ستّة. وهذا المعنى مصرّح به في حديث البجلي على بكير الآتي ». وهنا في هامشالوافي للمحقّق الشعراني كلام ، فمن أراد فليراجع.

(١٣).الكافي ، كتاب المواريث ، باب آخر في إبطال العول ، ح ١٣٣٤٦ و ١٣٣٤٧ ، بسند آخر ، وتمام الرواية : « أنّ السهام لا تعول ولا تكون أكثر من ستّة » وفي الأخير مع زيادة في آخره. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥٥ ، ح ٥٦٠١ ؛ =

٥٢٤

١٣٣٤٤ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ(١) مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام : رُبَّمَا أُعِيلَ(٢) السِّهَامُ حَتّى يَكُونَ(٣) عَلَى الْمِائَةِ أَوْ أَقَلَّ أَوْ أَكْثَرَ.

فَقَالَ : « لَيْسَ تَجُوزُ(٤) سِتَّةً » ثُمَّ قَالَ(٥) : « كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام يَقُولُ : إِنَّ الَّذِي أَحْصى رَمْلَ عَالِجٍ لَيَعْلَمُ أَنَّ السِّهَامَ لَاتَعُولُ(٦) عَلى سِتَّةٍ(٧) ، لَوْ يُبْصِرُونَ(٨) وَجْهَهَا لَمْ تَجُزْ سِتَّةً(٩) ».(١٠)

١٣٣٤٥ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ ، قَالَ :

____________________

=والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٨ ، ح ٩٦٢ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٦٨ ، ح ٣ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، عن ابن عبّاس ، مع اختلاف يسير ، وفي الأخير مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣١ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٣ ، ح ٣٢٥١٥.

(١). في « ل ، م ، بح ، بن ، جد »والوسائل : + « أبيه و ». وفي « ن » : + « أبيه عن ».

وتقدّم غير مرّة أنّ طريق « عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى » أشهر طرق الكليني إلى يونس بن عبد الرحمن. ولم يثبت توسّط إبراهيم بن هاشم والد عليّ بين يونس وبين وَلَدِه. بل المتكرّر في الأسناد رواية عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرّار عن يونس [ بن عبد الرحمن ].

(٢). في حاشية « بح » : « أعالت ».

(٣). في « ل ، بح » : « حتّى تكون ». وفي حاشية « بح »والتهذيب : « حتّى تجوز ».

(٤). في « بف » : « يجوز ».

(٥). فيالتهذيب : - « ليس تجوز ستّة ، ثمّ قال ».

(٦). في « بف » : « لا يعول ».

(٧). فيالتهذيب : - « على ستّة ».

(٨). في « ك ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » : « لو تبصرون ».

(٩). فيالتهذيب : - « لم تجز ستّة ».

(١٠).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٧ ، ح ٩٦٠ ، معلّقاً عن يونس بن عبد الرحمن.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥٤ ، ح ٥٦٠٠ ، معلّقاً عن سماعة.علل الشرائع ، ص ٥٦٨ ، ح ٢ ، بسنده عن سماعة بن مهران ، وفيهما من قوله : « كان أمير المؤمنينعليه‌السلام يقول »الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٤ ، ح ٢٤٨٢٧ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٤ ، ح ٣٢٥١٧.

٥٢٥

جَالَسْتُ(١) ابْنَ عَبَّاسٍ ، فَعَرَضَ(٢) ذِكْرُ الْفَرَائِضِ فِي الْمَوَارِيثِ(٣) ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : سُبْحَانَ اللهِ(٤) الْعَظِيمِ ، أَتَرَوْنَ أَنَّ الَّذِي أَحْصى رَمْلَ عَالِجٍ عَدَداً جَعَلَ فِي مَالٍ نِصْفاً وَنِصْفاً(٥) وَثُلُثاً؟ فَهذَانِ النِّصْفَانِ قَدْ ذَهَبَا بِالْمَالِ ، فَأَيْنَ مَوْضِعُ الثُّلُثِ؟

فَقَالَ لَهُ زُفَرُ بْنُ أَوْسٍ الْبَصْرِيُّ : يَا أَبَا الْعَبَّاسِ(٦) ، فَمَنْ أَوَّلُ مَنْ أَعَالَ(٧) الْفَرَائِضَ؟

فَقَالَ : عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ(٨) ؛ لَمَّا الْتَفَّتْ عِنْدَهُ الْفَرَائِضُ(٩) ، وَدَفَعَ بَعْضُهَا بَعْضاً ، قَالَ(١٠) : وَاللهِ مَا أَدْرِي أَيَّكُمْ قَدَّمَ اللهُ وَأَيَّكُمْ أَخَّرَ ، وَمَا أَجِدُ شَيْئاً هُوَ أَوْسَعُ مِنْ أَنْ أَقْسِمَ عَلَيْكُمْ هذَا الْمَالَ بِالْحِصَصِ ، فَأَدْخَلَ عَلى كُلِّ ذِي حَقٍّ(١١) مَا دَخَلَ عَلَيْهِ مِنْ عَوْلِ الْفَرِيضَةِ(١٢) ، وَايْمُ اللهِ أَنْ(١٣) لَوْ قَدَّمَ مَنْ قَدَّمَ اللهُ ، وَأَخَّرَ مَنْ أَخَّرَ اللهُ ، مَا عَالَتْ فَرِيضَةٌ.

فَقَالَ لَهُ زُفَرُ بْنُ أَوْسٍ(١٤) : وَأَيَّهَا قَدَّمَ ، وَأَيَّهَا أَخَّرَ؟

____________________

(١). في « ق ، ك ، بح ، بف ، جت »والتهذيب والفقيه والعلل : « جلست إلى » بدل « جالست ». وفي « ق ، بح ، بف ، جت » : + « إلى ». (٢). فيالفقيه والعلل : + « عليّ ».

(٣). فيالتهذيب : « والمواريث ».

(٤). في « بف » : - « الله ».

(٥). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ١٢٢ : « قوله : نصفاً ونصفاً. مثال ذلك : إن ماتت امرأة وتركت زوجاً وإخوتها لاُمّها واُختها لأبيها ، فإنّ للزوج النصف : ثلاثة أسهم ، وللإخوة من الاُمّ الثلث : سهمين ، وللاُخت من الأب أيضاً عندهم النصف : ثلاثة أسهم ، يصير من ستّة تعول إلى الثمانية ، ويحتجّون بذلك بقوله تعالى :( وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ ) وعندنا للاُخت من الأب السدس ».

(٦). فيالفقيه والعلل : « يا ابن عبّاس ».

(٧). في « جت » : + « هذه ».

(٨). فيالفقيه : « قال رمع » بدل « فقال عمر بن الخطّاب ». وفيالوافي : « فيالفقيه : « رمع » بدل عمر في الموضعين [ أي هذا الموضع وما يأتي ] بدون ابن الخطّاب ، وإنّما قلبت للتقيّة ».

(٩). في « ل ، بن ، جد »والوسائل : « الفرائض عنده ».

(١٠). في « بن ، جد »والوسائل : « فقال ».

(١١). في « بن »والوسائل : « سهم ». وفي « ق ، ك ، ن ، بح ، بف ، جت »والتهذيب : + « حقّ ». وفي « جد » وحاشية « بح ، جت » : + « حقّه ». وفي حاشية « م » : + « سهم ». وفي العلل : « مال ».

(١٢). في « بن ، جد »والوسائل : « الفرائض ».

(١٣). في « ك ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب : - « أن ».

(١٤). فيالوسائل : - « بن أوس ».

٥٢٦

فَقَالَ : كُلُّ فَرِيضَةٍ لَمْ يُهْبِطْهَا اللهُ(١) - عَزَّ وَجَلَّ - عَنْ فَرِيضَةٍ إِلَّا إِلى فَرِيضَةٍ ، فَهذَا مَا قَدَّمَ اللهُ ، وَأَمَّا مَا أَخَّرَ اللهُ(٢) فَكُلُّ فَرِيضَةٍ إِذَا زَالَتْ عَنْ فَرْضِهَا ، لَمْ(٣) يَكُنْ(٤) لَهَا إِلَّا مَا بَقِيَ ، فَتِلْكَ الَّتِي أَخَّرَ(٥) .

وَأَمَّا(٦) الَّتِي(٧) قَدَّمَ ، فَالزَّوْجُ لَهُ النِّصْفُ ، فَإِذَا دَخَلَ عَلَيْهِ مَا يُزِيلُهُ عَنْهُ رَجَعَ إِلَى الرُّبُعِ ، وَلَا يُزِيلُهُ(٨) عَنْهُ شَيْ‌ءٌ ؛ وَالزَّوْجَةُ لَهَا الرُّبُعُ ، فَإِذَا زَالَتْ(٩) عَنْهُ(١٠) صَارَتْ(١١) إِلَى الثُّمُنِ ، لَا يُزِيلُهَا(١٢) عَنْهُ(١٣) شَيْ‌ءٌ ؛ وَالْأُمُّ لَهَا الثُّلُثُ ، فَإِذَا زَالَتْ عَنْهُ(١٤) صَارَتْ إِلَى السُّدُسِ ، وَلَا يُزِيلُهَا(١٥) عَنْهُ شَيْ‌ءٌ ؛ فَهذِهِ الْفَرَائِضُ الَّتِي قَدَّمَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ.

وَأَمَّا الَّتِي أَخَّرَ(١٦) ، فَفَرِيضَةُ الْبَنَاتِ وَالْأَخَوَاتِ ، لَهَا النِّصْفُ وَالثُّلُثَانِ(١٧) ، فَإِذَا أَزَالَتْهُنَّ(١٨) الْفَرَائِضُ عَنْ ذلِكَ لَمْ يَكُنْ لَهَا(١٩) إِلَّا مَا بَقِيَ ، فَتِلْكَ الَّتِي أَخَّرَ اللهُ(٢٠) ، فَإِذَا‌

____________________

(١). فيالمرآة : « قوله : كلّ فريضة لم يهبطها الله ، هذا لا يجري في كلالة الاُمّ كما لا يخفى ».

(٢). في « ق ، ك ، بف ، بن ، جد »والوسائل : - « الله ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والتهذيب والفقيه والعلل. وفي المطبوع : « ولم ».

(٤). في « بن »والوسائل : « لم يبق ».

(٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل . وفي المطبوع : + « الله ».

(٦). في « م ، بن ، جت »والوسائل والفقيه والعلل : « فأمّا ».

(٧). فيالوسائل : « الذي ».

(٨). في « ق ، ل ، م ، بن »والوسائل والفقيه والتهذيب والعلل : « لا يزيله ».

(٩). في « بن »والوسائل : « فإذا دخل عليها ما يزيلها » بدل « فإذا زالت ».

(١٠). في « ق ، ك ، بف ، جت » وحاشية « بح »والتهذيب : « عنها ».

(١١). في « ل ، جد » : « رجعت ».

(١٢). في « جت » : « ولا يزيلها ».

(١٣). في « ق ، بف »والتهذيب : « عنها ».

(١٤). في « ق ، بف »والتهذيب : « عنها ».

(١٥). في « ق ، ك ، بف ، جد »والتهذيب والفقيه والعلل : « لا يزيلها » بدون الواو.

(١٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل . وفي المطبوع : + « الله ».

(١٧). فيالفقيه والعلل : « لها النصف إن كانت واحدة ، وإن كانت ( العلل : كانتا ) اثنتين أو أكثر فالثلثان » بدل « لها النصف والثلثان ». (١٨) في « ق ، بف ، جد » : « زالتهنّ ».

(١٩) فيالوسائل والفقيه والعلل : « لهنّ ».

(٢٠) في « ق ، بح ، بف ، بن ، جد » : - « الله ».

٥٢٧

اجْتَمَعَ مَا قَدَّمَ اللهُ وَمَا أَخَّرَ ، بُدِئَ بِمَا قَدَّمَ اللهُ ، فَأُعْطِيَ حَقَّهُ كَامِلاً ، فَإِنْ بَقِيَ شَيْ‌ءٌ كَانَ لِمَنْ أَخَّرَ(١) ، فَإِنْ(٢) لَمْ يَبْقَ شَيْ‌ءٌ(٣) فَلَا شَيْ‌ءَ لَهُ(٤)

فَقَالَ لَهُ زُفَرُ بْنُ أَوْسٍ(٥) : فَمَا(٦) مَنَعَكَ أَنْ(٧) تُشِيرَ بِهذَا(٨) الرَّأْيِ عَلى عُمَرَ(٩) ؟ فَقَالَ : هَيْبَتُهُ(١٠) ، فَقَالَ الزُّهْرِيُّ : وَاللهِ لَوْ لَا أَنَّهُ تَقَدَّمَهُ(١١) إِمَامٌ عَدْلٌ كَانَ أَمْرُهُ عَلَى الْوَرَعِ ، فَأَمْضى أَمْراً(١٢) ، فَمَضى مَا اخْتَلَفَ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ فِي الْعِلْمِ(١٣) اثْنَانِ.(١٤)

٨ - بَابٌ آخَرُ فِي إِبْطَالِ الْعَوْلِ وَأَنَّ السِّهَامَ لَاتَزِيدُ عَلى سِتَّةٍ (١٥)

١٣٣٤٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ وَالْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ وَبُرَيْدٍ الْعِجْلِيِّ وَزُرَارَةَ بْنِ أَعْيَنَ :

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالوسائل والفقيه والتهذيب والعلل. وفي المطبوع : + « الله ».

(٢). في « ل ، بن ، جد »والوسائل والفقيه والعلل : « وإن ».

(٣). في « ل ، جد » : - « شي‌ء ».

(٤). في « جد » : - « له ».

(٥). في « ق ، بف ، جت » : - « بن أوس ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالفقيه والتهذيب والعلل. وفي المطبوع : « ما ».

(٧). في « ق ، ك ، ل ، بح ، بف » : « بأن ».

(٨). في « ل » : « هذا ».

(٩). فيالفقيه : « رمع » بدل « عمر ».

(١٠). في « ق ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد »والفقيه والتهذيب والعلل : « هبته ».

(١١). في « بن » : «تقدّم في ذلك » بدل « تقدّمه».

(١٢). في « بن » : « أمره ».

(١٣). في حاشية « جد »والتهذيب : « المسألة ». وفيالفقيه والعلل : « من أهل العلم » بدل « في العلم ».

(١٤).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥٥ ، ح ٥٦٠٢ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٨ ، ح ٩٦٣ ، معلّقاً عن الفضل بن شاذان ، وفي الأخير بسند آخر أيضاً عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد ؛علل الشرائع ، ص ٥٦٨ ، ح ٤ ، بسنده عن الفضل بن شاذانالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٨ ، ح ٢٤٨٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٨ ، ح ٣٢٥٣٠ ، إلى قوله : « فإن لم يبق شي‌ء فلا شي‌ء له ». (١٥). في « م ، جد » : « الستّة ».

٥٢٨

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « السِّهَامُ لَاتَعُولُ ، وَلَا تَكُونُ(١) أَكْثَرَ مِنْ سِتَّةٍ ».

* وَ عَنْهُ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ مِثْلُ ذلِكَ(٣) .(٤)

١٣٣٤٧ / ٢. وَعَنْهُ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٦) ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ سَعِيدٍ ، قَالَ ، قُلْتُ لِزُرَارَةَ :

إِنَّ بُكَيْرَ بْنَ أَعْيَنَ حَدَّثَنِي عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام (٧) أَنَّ السِّهَامَ لَاتَعُولُ(٨) ، وَلَا تَكُونُ(٩) أَكْثَرَ مِنْ سِتَّةٍ(١٠)

فَقَالَ : هذَا مَا لَيْسَ فِيهِ اخْتِلَافٌ بَيْنَ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ وَأَبِي جَعْفَرٍ(١١) عليهما‌السلام .(١٢)

١٣٣٤٨ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ(١٣) : « السِّهَامُ لَاتَعُولُ(١٤) ».(١٥)

____________________

(١). في « ق ، م ، بن ، جت ، جد »والوسائل : « لا تكون » بدون الواو. وفي « بف » : « لا يكون » بدون الواو. وفي « ك » : « ولا يكون ». (٢). في « م ، جد » : « عليّ بن إبراهيم » بدل « وعنه ».

(٣). في « ل ، بن » : - « وعنه عن محمّد - إلى - مثل ذلك ».

(٤). راجع :الكافي ، كتاب المواريث ، باب في إبطال العول ، ح ١٣٣٤٣ و ١٣٣٤٤ ومصادرهالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٥ ، ح ٢٤٨٣٠ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٢ ، ح ٣٢٥١٠.

(٥). في « ل ، بن » وحاشية « بح » : « عليّ بن إبراهيم » بدل « وعنه ».

(٦). في حاشية « بح » : «محمّد بن عيسى بن عبيد ».

(٧). في « جت » : + « قال ».

(٨). في « بف » بالتاء والياء معاً.

(٩). في « ك » : « ولا يكون ». وفي « بف » : « لا يكون » بدون الواو. وفي « ق » : « لا تكون » بدون الواو.

(١٠). فيالتهذيب : - « ولا تكون أكثر من ستّة ».

(١١). في « بن »والتهذيب والفقيه : « أبي جعفر وأبي عبد الله ».

(١٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٨ ، ح ٩٦١ ، معلّقاً عن يونس بن عبد الرحمن ، عن موسى بن بكرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣١ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٢ ، ح ٣٢٥١١.

(١٣). في حاشية « بح » : + « إنّ ».

(١٤). في « بف » بالتاء والياء معاً.

(١٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٧ ، ح ٩٥٨ ، بسنده عن محمّد بن مسلم وفضيل بن يسار وبريد بن معاوية =

٥٢٩

١٣٣٤٩ / ٤. وَعَنْهُ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ زُرَارَةَ ، قَالَ :

أَمَرَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَأَقْرَأَنِي(١) صَحِيفَةَ الْفَرَائِضِ ، فَرَأَيْتُ جُلَّ(٢) مَا فِيهَا عَلى أَرْبَعَةِ أَسْهُمٍ(٣) .(٤)

١٣٣٥٠ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَرَّازِ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام : « أَنَّ السِّهَامَ لَاتَكُونُ(٦) أَكْثَرَ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ ».(٧)

١٣٣٥١ / ٦. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

قَرَأَ عَلَيَّ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٨) فَرَائِضَ عَلِيًّعليه‌السلام ، فَكَانَ أَكْثَرُهُنَّ مِنْ خَمْسَةٍ أَوْ مِنْ(٩) أَرْبَعَةٍ ،

____________________

= العجلي وزرارة بن أعين ، عن أبي جعفرعليه‌السلام . وفيه ، ص ٢٤٧ ، ح ٩٥٩ ، بسنده عن محمّد بن مسلم ، وتمام الرواية : « أقرأني أبو جعفرعليه‌السلام صحيفة كتاب الفرائض التي هي إملاء رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وخطّ عليّعليه‌السلام بيده فإذا فيها أنّ السهام لا تعول »الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣٢ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٢ ، ح ٣٢٥٠٩.

(١). في « بف » : « وأقرأني ».

(٢). في حاشية « بح » : « كلّ ».

(٣). فيالوافي : « يعني كان لا يجوز أكثر ما فيها الأربعة ، ولا تبلغ الخمسة أو الستّة فضلاً عن الزيادة على الستّة ». وفيالمرآة : « كما إذا اجتمعت البنت مع أحد الأبوين تقسم الفريضة عند الشيعة على أربعة أسهم ، ولا يكون عند العامّة فريضة تقسم أربعة أسهم إلّا نادراً ».

(٤).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣٣ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٣ ، ح ٣٢٥١٢.

(٥). هكذا في « بح ، بن ». وفي « ق ، ك ، ل ، م ، ن ، جت ، جد » والمطبوع : « الخزّاز ». وفيالوسائل : - « الخرّاز ». وتقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٧٥ أنّ الصواب في لقب أبي أيّوب ، هو الخرّاز.

(٦). في « ك ، بف » : « لا يكون ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٧).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٣ ، ح ٣٢٥١٣.

(٨). في « م ، بن ، جد »والوسائل : « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال : قرأ عليّ » بدل « قال : قرأ عليّ أبو عبد اللهعليه‌السلام ».

(٩). في « بن »والوسائل : « أسهم ومن » بدل « أو من ».

٥٣٠

وَأَكْثَرُهُ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ.(١)

١٣٣٥٢ / ٧. أَبُو عَلِيًّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ خُزَيْمَةَ بْنِ يَقْطِينٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، عَنْ بُكَيْرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَصْلُ الْفَرَائِضِ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ ، لَاتَزِيدُ(٢) عَلى ذلِكَ وَلَا تَعُولُ(٣) عَلَيْهَا ، ثُمَّ الْمَالُ بَعْدَ ذلِكَ لِأَهْلِ السِّهَامِ الَّذِينَ ذُكِرُوا فِي الْكِتَابِ ».(٤)

٩ - بَابُ مَعْرِفَةِ إِلْقَاءِ الْعَوْلِ‌

١٣٣٥٣ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ(٥) ، عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ ، قَالَ : قَالَ زُرَارَةُ :

إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تُلْقِيَ الْعَوْلَ(٦) ، فَإِنَّمَا يَدْخُلُ(٧) النُّقْصَانُ عَلَى الَّذِينَ لَهُمُ الزِّيَادَةُ مِنَ الْوُلْدِ وَالْإِخْوَةِ(٨) مِنَ الْأَبِ ؛ وَأَمَّا(٩) الزَّوْجُ وَالْإِخْوَةُ مِنَ الْأُمِّ(١٠) ، فَإِنَّهُمْ لَايُنْقَصُونَ مِمَّا سَمّى لَهُمُ(١١) شَيْئاً ».(١٢)

____________________

(١).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٣ ، ح ٣٢٥١٤.

(٢). في « ك ، بف » : « لا يزيد ».

(٣). في « بف ، جد » : « ولا يعول ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٤).الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٠٦ ، ح ٢٤٨٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٣ ، ح ٣٢٥١٦.

(٥). فيالكافي ، ح ١٣٣٩٤والتهذيب ، ح ١٠٤١ : + « ومحمّد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن جميعاً ».

(٦). فيالكافي ، ح ١٣٣٩٤والتهذيب ، ح ١٠٤١ : + « فتجعل الفريضة لا تعول ».

(٧). في « بف ، جت » : « دخل ». وفي « ك » : « تدخل ».

(٨). فيالكافي ، ح ١٣٣٩٤والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « ولأخوات ».

(٩). فيالكافي ، ح ١٣٣٩٤والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « من الأب والاُمّ فأمّا » بدل « من الأب وأمّا ».

(١٠). في « بف » : « الأب ». وفيالكافي ، ح ١٣٣٩٤والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « للاُمّ ».

(١١). هكذا في « ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ٩٦٥. وفي « ك » والكافي ، ح ١٣٣٩٤ : « سمّى الله لهم ». وفي المطبوع : « سمّى لهم [ الله ] ».

(١٢).الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الولد مع الزوج والمرآة والأبوين ، ذيل ح ١٣٣٩٤. وفيالتهذيب ، =

٥٣١

١٣٣٥٤ / ٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ ، عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مَيْمُونٍ ، عَنْ سَالِمٍ الْأَشَلِّ :

أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام يَقُولُ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - أَدْخَلَ الْوَالِدَيْنِ عَلى جَمِيعِ أَهْلِ الْمَوَارِيثِ ، فَلَمْ يَنْقُصْهُمَا مِنَ السُّدُسِ شَيْئاً(٢) ، وَأَدْخَلَ الزَّوْجَ وَالْمَرْأَةَ ، فَلَمْ يَنْقُصْهُمَا مِنَ الرُّبُعِ وَالثُّمُنِ شَيْئاً(٣) ».(٤)

١٣٣٥٥ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَرْبَعَةٌ لَايَدْخُلُ عَلَيْهِمْ ضَرَرٌ فِي الْمِيرَاثِ : الْوَالِدَانِ ، وَالزَّوْجُ ، وَالْمَرْأَةُ ».(٥)

١٣٣٥٦ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٦) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ دُرُسْتَ بْنِ أَبِي مَنْصُورٍ(٧) ، عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ ، عَنْ رَجُلٍ :

____________________

= ج ٩ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٦٥ ؛ وص ٢٨٨ ، ذيل ح ١٠٤١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٦ ، ذيل ح ٥٦١٥ ، معلّقاً عن زرارة ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١٠ ، ح ٢٤٨٤١ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٦ ، ح ٣٢٥٢٥.

(١). في « بح ، بف » : - « بن سماعة ».

(٢). في « ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل وتفسير العيّاشي ، ح ٥٠ : - « شيئاً ». وفي « م » : « شي‌ء ».

(٣). في « ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب وتفسير العيّاشي ، ح ٥٦ : - « شيئاً ».

(٤).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٦٦ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعة.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٢٢٥ ، ح ٥٠ ، إلى قوله : « من السدس شيئاً » ؛ وفيه ، ص ٢٢٦ ، ح ٥٦ ، من قوله : « وأدخل الزوج والمرآة » وفيهما عن سالم الأشلّالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١٠ ، ح ٢٤٨٤٢ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٧ ، ح ٣٢٥٢٦.

(٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٦٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيه ، ص ٢٨٦ ، ح ١٠٣٨ ، بسنده عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع زيادةالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١٠ ، ح ٢٤٨٤٣ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٧ ، ح ٣٢٥٢٧.

(٦). في « بح ، بف ، جت » : - « بن إبراهيم ».

(٧). في « بح ، بف » : - « بن أبي منصور ».

٥٣٢

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - أَدْخَلَ الْأَبَوَيْنِ عَلى جَمِيعِ أَهْلِ الْفَرَائِضِ ، فَلَمْ يَنْقُصْهُمَا مِنَ السُّدُسِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ، وَأَدْخَلَ الزَّوْجَ وَالزَّوْجَةَ(١) عَلى جَمِيعِ أَهْلِ الْمَوَارِيثِ ، فَلَمْ يَنْقُصْهُمَا مِنَ الرُّبُعِ وَالثُّمُنِ ».(٢)

١٠ - بَابُ أَنَّهُ لَايَرِثُ مَعَ الْوَلَدِ وَالْوَالِدَيْنِ إِلَّا زَوْجٌ أَوْ زَوْجَةٌ (٣)

١٣٣٥٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَعِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَرَّازِ(٤) وَغَيْرِهِ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا يَرِثُ مَعَ الْأُمِّ ، وَلَا مَعَ الْأَبِ ، وَلَا مَعَ الِابْنِ ، وَلَا مَعَ الِابْنَةِ إِلَّا الزَّوْجُ وَالزَّوْجَةُ(٦) ، وَإِنَّ الزَّوْجَ لَايُنْقَصُ مِنَ النِّصْفِ شَيْئاً إِذَا لَمْ يَكُنْ وَلَدٌ ، وَلَا تُنْقَصُ(٧) الزَّوْجَةُ(٨) مِنَ الرُّبُعِ شَيْئاً إِذَا(٩) لَمْ يَكُنْ وَلَدٌ ، فَإِذَا(١٠) كَانَ مَعَهُمَا وَلَدٌ فَلِلزَّوْجِ‌

____________________

(١). في « ن ، بح ، بف ، جت »والتهذيب : « والمرآة » بدل « والزوجة ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٦٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن درست ، عن أبي المعزا ، عن رجل ، عن أبي جعفرعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١٠ ، ح ٢٤٨٤٤ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٧٧ ، ح ٣٢٥٢٨ ؛ وص ١٩٥ ، ح ٣٢٨٠٦ ؛ وص ٢٥٦ ، ح ٣٢٩٥٧ ، وفي الأخيرين من قوله : « أدخل الزوج ».

(٣). في « بح » : « وزوجة ».

(٤). هكذا في « ك ، ل ، ن ، بح ، بف »والوسائل . وفي « م ، بن ، جت ، جد » : « الخزّاز ». وفي المطبوع : « الخزّار ».

والصواب ما أثبتناه ، كما تقدّم فيالكافي ، ذيل ح ٧٥.

(٥). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٣١ : - « وغيره ».

(٦). في « بف ، جت » والعيّاشيوالتهذيب : « إلّا زوج أو زوجة ».

(٧). في « ك ، م ، ن » والعيّاشي : « ولا ينقص ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٨). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٣١ و ٣٢٨٠٥ : « والزوجة لا تنقص ». وفيالوسائل ، ح ٣٢٥٥٤ : « وإنّ الزوجة لا تنقص » بدل « ولا تنقص الزوجة ».

(٩). في « م » : « ما ».

(١٠). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٥٤ : « فإن ».

٥٣٣

الرُّبُعُ ، وَلِلْمَرْأَةِ الثُّمُنُ ».(١)

١٣٣٥٨ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ زُرَارَةَ ، قَالَ :

إِذَا تَرَكَ الرَّجُلُ أُمَّهُ أَوْ أَبَاهُ أَوِ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ(٢) ، فَإِذَا تَرَكَ وَاحِداً مِنَ الْأَرْبَعَةِ ، فَلَيْسَ بِالَّذِي(٣) عَنَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - فِي كِتَابِهِ :( قُلِ اللهُ (٤) يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ ) (٥) وَلَا يَرِثُ(٦) مَعَ الْأُمِّ ، وَلَا مَعَ الْأَبِ(٧) ، وَلَا مَعَ الِابْنِ ، وَلَا مَعَ الِابْنَةِ أَحَدٌ خَلَقَهُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - غَيْرَ زَوْجٍ أَوْ زَوْجَةٍ ».(٨)

____________________

(١).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٦٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥٧ ، ضمن ح ٥٦٠٣ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٤٩ ، ضمن ح ٩٦٤ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٦٩ ، ضمن الحديث ، بسند آخر عن عليّعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير. عيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ١٢٥ ، ضمن الحديث الطويل ١ ، بسند آخر عن الرضاعليه‌السلام . وفيالأمالي للصدوق ، ص ٦٥٢ ، ضمن المجلس ٩٣ ؛ وكمال الدين ، ص ٤٧ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، وفي الثلاثة الأخيرة إلى قوله : « إلّا الزوج والزوجة » مع اختلاف يسير.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٨٦ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١١ ، ص ٢٤٨٤٥ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٨٠ ، ح ٣٢٥٣١ ؛ وص ٩١ ، ح ٣٢٥٥٤ ؛ وص ١٩٥ ، ح ٣٢٨٠٥.

(٢). في « بن » : « أو بنته ». وفي « بف »والتهذيب : « وأباه وابنه وابنته » بدل « أو أباه أو ابنه أو ابنته ».

(٣). في « بح » : « الذي ».

(٤). في « بف »والتهذيب : -( قُلِ اللهُ ) .

(٥). النساء (٤) : ١٧٦.

(٦). في « بف » : - « ولا يرث ».

(٧). في « بف » : - « ولا مع الأب ».

(٨).الكافي ، كتاب المواريث ، باب الكلالة ، ح ١٣٤٠٢ ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، ومحمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ؛ وعليّ بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب وعبدالله بن بكير ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، إلى قوله :( قُلْ الله يُفْتِيكُمْ فِى الْكَلَالَةِ ) مع اختلاف يسير.التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٧٠ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن جميل بن درّاج.رجال الكشّي ، ص ١٣٣ ، صدر ح ٢١١ ، بسنده عن زرارة ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، من قوله : « ولا يرث مع =

٥٣٤

١١ - بَابُ الْعِلَّةِ فِي أَنَّ السِّهَامَ لَاتَكُونُ أَكْثَرَ مِنْ سِتَّةٍ وَهُوَ مِنْ (١) كَلَامِ يُونُسَ‌

١٣٣٥٩ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، قَالَ :

الْعِلَّةُ فِي وَضْعِ السِّهَامِ عَلى سِتَّةٍ(٢) لَا أَقَلَّ وَلَا أَكْثَرَ لِعِلَّةِ وُجُوهِ أَهْلِ الْمِيرَاثِ ؛ لِأَنَّ الْوُجُوهَ الَّتِي مِنْهَا سِهَامُ الْمَوَارِيثِ سِتَّةُ جِهَاتٍ(٣) ، لِكُلِّ جِهَةٍ سَهْمٌ ، فَأَوَّلُ جِهَاتِهَا سَهْمُ الْوَلَدِ ، وَالثَّانِي سَهْمُ الْأَبِ ، وَالثَّالِثُ سَهْمُ الْأُمِّ ، وَالرَّابِعُ سَهْمُ الْكَلَالَةِ(٤) : كَلَالَةِ الْأَبِ ، وَالْخَامِسُ سَهْمُ كَلَالَةِ الْأُمِّ ، وَالسَّادِسُ سَهْمُ الزَّوْجِ وَالزَّوْجَةِ ، فَخَمْسَةُ أَسْهُمٍ(٥) مِنْ هذِهِ السِّهَامِ السِّتَّةِ سِهَامُ الْقَرَابَاتِ(٦) ، وَالسَّهْمُ السَّادِسُ هُوَ سَهْمُ الزَّوْجِ وَالزَّوْجَةِ مِنْ جِهَةِ الْبَيِّنَةِ وَالشُّهُودِ.

فَهذِهِ(٧) عِلَّةُ مَجَارِي السِّهَامِ وَإِجْرَائِهَا مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ ، لَايَجُوزُ أَنْ يُزَادَ عَلَيْهَا وَلَا يَجُوزُ أَنْ يُنْقَصَ مِنْهَا إِلَّا عَلى جِهَةِ الرَّدِّ ؛ لِأَنَّهُ لَاحَاجَةَ(٨) إِلى زِيَادَةٍ فِي السِّهَامِ ؛ لِأَنَّ السِّهَامَ قَدِ اسْتَغْرَقَهَا(٩) سِهَامُ الْقَرَابَةِ ، وَلَا قَرَابَةَ غَيْرُ مَنْ جَعَلَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لَهُمْ سَهْماً ، فَصَارَتْ سِهَامُ الْمَوَارِيثِ مَجْمُوعَةً فِي سِتَّةِ أَسْهُمٍ ، مَخْرَجَ(١٠) كُلِّ مِيرَاثٍ‌

____________________

= الاُمّ ».تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٢٨٧ ، ح ٣١٣ ، عن زرارة ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧١١ ، ح ٢٤٨٤٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٨٠ ، ح ٣٢٥٣٢.

(١). في « ك » : - « من ».

(٢). في « ك » : « الستّة ».

(٣). في « م ، جد » وحاشية « جت » : « وجوه ».

(٤). في « ن ، بف ، جت » : - « الكلالة ».

(٥). في « ل ، بن » : - « أسهم ».

(٦). في « ن » : « القربات ».

(٧). في « م ، جد » : « وهذه ».

(٨). في « ل ، م ، بح ، بن ، جد » : « ولا حاجة » بدل « لأنّه لا حاجة ».

(٩). في « م » : « استغرقتها ».

(١٠). في « بف » وحاشية « م ، بح ، جت » : « يخرج ». وفي حاشية « جد » : « فخرج ».

٥٣٥

مِنْهَا(١) ، فَإِذَا اجْتَمَعَتِ السِّهَامُ السِّتَّةُ لِلَّذِينَ(٢) سَمَّى اللهُ لَهُمْ سَهْماً ، فَكَانَ(٣) لِكُلِّ مُسَمًّى لَهُ سَهْمٌ عَلى جِهَةِ مَا سُمِّيَ لَهُ(٤) ، فَكَانَ فِي اسْتِغْرَاقِهِ سَهْمَهُ اسْتِغْرَاقٌ لِجَمِيعِ السِّهَامِ ؛ لِاجْتِمَاعِ جَمِيعِ الْوَرَثَةِ الَّذِينَ يَسْتَحِقُّونَ جَمِيعَ السِّهَامِ السِّتَّةِ ، وَحُضُورِهِمْ فِي الْوَقْتِ الَّذِي فَرَضَ اللهُ(٥) لَهُمْ فِي مِثْلِ ابْنَتَيْنِ(٦) وَأَبَوَيْنِ(٧) ، فَكَانَ لِلِابْنَتَيْنِ(٨) أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ ، وَكَانَ(٩) لِلْأَبَوَيْنِ سَهْمَانِ ، فَاسْتَغْرَقُوا السِّهَامَ كُلَّهَا ، وَلَمْ يَحْتَجْ أَنْ يُزَادَ فِي السِّهَامِ وَلَا يُنْقَصَ فِي هذَا الْمَوْضِعِ ؛ إِذْ لَاوَارِثَ(١٠) فِي هذَا الْوَقْتِ غَيْرُ هؤُلَاءِ مَعَ هؤُلَاءِ ، وَكَذلِكَ كُلُّ وَرَثَةٍ يَجْتَمِعُونَ(١١) فِي الْمِيرَاثِ ، فَيَسْتَغْرِقُونَهُ يَتِمُّ(١٢) سِهَامُهُمْ بِاسْتِغْرَاقِهِمْ تَمَامَ السِّهَامِ ، وَإِذَا(١٣) تَمَّتْ سِهَامُهُمْ وَمَوَارِيثُهُمْ ، لَمْ يَجُزْ أَنْ يَكُونَ هُنَاكَ وَارِثٌ يَرِثُ(١٤) بَعْدَ اسْتِغْرَاقِ(١٥) سِهَامِ الْوَرَثَةِ كَمَلاً الَّتِي عَلَيْهَا الْمَوَارِيثُ ، فَإِذَا لَمْ يَحْضُرْ بَعْضُ الْوَرَثَةِ ، كَانَ مَنْ حَضَرَ مِنَ الْوَرَثَةِ يَأْخُذُ سَهْمَهُ الْمَفْرُوضَ ، ثُمَّ يَرُدُّ مَا بَقِيَ مِنْ بَقِيَّةِ السِّهَامِ عَلى سِهَامِ الْوَرَثَةِ الَّذِينَ حَضَرُوا بِقَدْرِهِمْ ؛ لِأَنَّهُ لَاوَارِثَ مَعَهُمْ فِي هذَا الْوَقْتِ غَيْرُهُمْ(١٦) .

____________________

(١). في « بن » : - « مخرج كلّ ميراث منها ».

(٢). في « ل ، ن ، بن ، جد » : « التي ».

(٣). في « بن » : « وكان ».

(٤). في « بف » : - « فكان لكلّ مسمّى له سهم على جهة ما سمّى له ».

(٥). في « ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » : - « الله ».

(٦). في « بف » : « ابنين ».

(٧). في « ل ، م ، بن ، جد » : « أبوين وابنتين ».

(٨). في « بف » : « للابنين ».

(٩). في « بن » : - « كان ».

(١٠). في « ل ، بن » : « ولا وارث » بدل « إذ لا وارث ».

(١١). في « ل ، بح ، بن ، جد » : « مجتمعون ».

(١٢). في « ك ، بح ، بف » : « تتمّ ».

(١٣). في«ك،م، بح ، بن ، جت ، جد » : « فإذا ».

(١٤). في « بف » : « يورث ».

(١٥). في « بن » : + « ستّة ».

(١٦). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ١٢٧ : « لعلّ المراد بيان نكتة لجعل السهام التي يؤخذ منها فرائض المواريث أوّلاً ستّة ، ثمّ يصير بالردّ أقلّ ، وبانضمام الزوج أو الزوجة أكثر ، فيمكن تقريره بوجهين :

الأوّل : أنّ الفرق التي يرثون بنصّ الكتاب لا بالقرابة ستّ فرق ، فلذا جعلت السهام ابتداءً ستّة ، لا لتصحّ القسمة عليهم ، بل لمحض المناسبة بين العددين. =

٥٣٦

١٣٣٦٠ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَرَّارٍ ، عَنْ يُونُسَ ، قَالَ :

إِنَّمَا جُعِلَتِ الْمَوَارِيثُ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ عَلى خِلْقَةِ الْإِنْسَانِ ؛ لِأَنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - بِحِكْمَتِهِ(١) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ سِتَّةِ أَجْزَاءٍ ، فَوَضَعَ الْمَوَارِيثَ(٢) عَلى(٣) سِتَّةِ أَسْهُمٍ(٤) ، وَهُوَ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ :( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً فِي قَرارٍ مَكِينٍ ) فَفِي النُّطْفَةِ دِيَةٌ( ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً ) فَفِي الْعَلَقَةِ دِيَةٌ( فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً ) وَفِيهَا دِيَةٌ( فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً ) وَفِيهَا دِيَةٌ( فَكَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ) وَفِيهِ دِيَةٌ أُخْرى( ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ ) (٥) وَفِيهِ دِيَةٌ أُخْرى ، فَهذَا ذِكْرُ آخِرِ(٦) الْمَخْلُوقِ(٧) .(٨)

‌ ١٢ - بَابُ عِلَّةِ كَيْفَ صَارَ لِلذَّكَرِ سَهْمَانِ وَلِلْأُنْثى سَهْمٌ‌

١٣٣٦١ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَرَّارٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ:

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ(٩) ، كَيْفَ صَارَ الرَّجُلُ إِذَا مَاتَ‌

____________________

= الثاني : أنّ الفرق ستّ ، خمس منها يرثون بالقرابة ، والسادسة بالسبب ، والذين يرثون بالقرابة هم أولى بالرعاية ، فلذا اخذ أوّلاً عدد يكون مخرجاً لسهامهم من غير كسر ، لأنَّ الستّة مخرج السدس ، والثلث والنصف والثلثين ، وهذه سهام أصحاب القرابة ، وأمّا الربع والثمن فهما لأصحاب السبب. والوجه الأوّل كأنّه المتعيّن في الخبر الثاني ؛ والله يعلم ».

(١). في « ل ، بف » : - « بحكمته ».

(٢). في « بن » : « الميراث ».

(٣). في « ك ، بف ، جت » : « من ».

(٤). في « ك ، بف ، جت » : « أجزاء ».

(٥). المؤمنون (٢٣) : ١٢ - ١٤.

(٦). في « ن » : « فهذا ذكر دية أجزاء ». وفي « ك » : « فهذا ذكر أجزاء ». وفي حاشية « بح » : « فهذا ذكر تفسير ».

(٧). في « ل ، م ، بن ، جد » : - « فهذا ذكر آخر المخلوق ». وفي « جت » : « المخلوقات » بدل « المخلوق ».

(٨).علل الشرائع ، ص ٥٦٧ ، ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥٩ ، ح ٥٦٠٤ ، مرسلاً عن الصادقعليه‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٨٦ ، وفي كلّها مع اختلاف يسير.البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٦٦ ، ح ٦٣.

(٩). فيالوسائل : - « جعلت فداك ».

٥٣٧

- وَوُلْدُهُ مِنَ الْقَرَابَةِ سَوَاءٌ - تَرِثُ(١) النِّسَاءُ نِصْفَ مِيرَاثِ الرِّجَالِ وَهُنَّ أَضْعَفُ مِنَ الرِّجَالِ وَأَقَلُّ حِيلَةً؟

فَقَالَ : « لِأَنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - فَضَّلَ الرِّجَالَ عَلَى النِّسَاءِ بِدَرَجَةٍ(٢) ، وَلِأَنَّ(٣) النِّسَاءَ يَرْجِعْنَ عِيَالاً عَلَى الرِّجَالِ ».(٤)

١٣٣٦٢ / ٢. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللهِ(٥) ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ النَّخَعِيِّ ، قَالَ :

سَأَلَ الْفَهْفَكِيُّ(٦) أَبَا مُحَمَّدٍعليه‌السلام : مَا بَالُ الْمَرْأَةِ الْمِسْكِينَةِ الضَّعِيفَةِ تَأْخُذُ سَهْماً وَاحِداً ، وَيَأْخُذُ الرَّجُلُ سَهْمَيْنِ؟

فَقَالَ أَبُو مُحَمَّدٍعليه‌السلام : « إِنَّ الْمَرْأَةَ لَيْسَ عَلَيْهَا جِهَادٌ ، وَلَا نَفَقَةٌ ، وَلَا عَلَيْهَا مَعْقُلَةٌ(٧) ، إِنَّمَا ذلِكَ عَلَى الرِّجَالِ ».

فَقُلْتُ فِي نَفْسِي : قَدْ كَانَ قِيلَ لِي : إِنَّ ابْنَ أَبِي الْعَوْجَاءِ سَأَلَ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ‌

____________________

(١). في « جت »والوسائل : « يرث ». وفي « بن » بالتاء والياء معاً.

(٢). في « ل ، م ، بح ، بن ، جد » : « درجة ».

(٣). فيالوسائل : « لأنّ » من دون الواو.

(٤).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٤ ، ح ٩٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٢١ ، ح ٢٤٨٥٥ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٤ ، ح ٣٢٥٦٠.

(٥). هكذا في « ك ، بف ، بن ، جت »والوسائل والتهذيب . وفي « ل ، م ، ن ، بح ، جد » والمطبوع : « عليّ بن محمّد ، عن محمّد بن أبي عبد الله ».

والصواب ما أثبتناه ؛ فإنّ محمّد بن أبي عبد الله هو محمّد بن جعفر الأسدي الكوفي من مشايخ الكليني. وقد ورد فيالكافي ، ح ٩٢٥ رواية محمّد بن أبي عبد الله وعليّ بن محمّد عن إسحاق بن محمّد النخعي.

(٦). في « ك ، ل ، بن » وحاشية « م ، بح ، جت »والوسائل : « النهيكي ». وهو سهو ظاهراً ؛ فإنّ النهيكي في رواتنامشترك بين عبيد الله بن أحمد بن نهيك وعبد الله بن محمّد النهيكي ، وهما لم يثبت روايتهما عن الأئمّةعليهم‌السلام .

والظاهر أنّ المراد من الفهفكي هو أبو بكر الفهفكي المذكور فيرجال الطوسي ، ص ٣٩٤ ، الرقم ٥٨٠٩ ، في ذيل أصحاب أبي الحسن الثالثعليه‌السلام ، ووردت روايته عنهعليه‌السلام فيالكافي ، ح ٨٦٠.

(٧). الـمَعْقُلَة : الدية ، والمعنى : لا تصير عاقلة في دية الخطأ. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٣٦٦ ( عقل).

٥٣٨

هذِهِ الْمَسْأَلَةِ ، فَأَجَابَهُ بِهذَا الْجَوَابِ.

فَأَقْبَلَ أَبُو مُحَمَّدٍعليه‌السلام عَلَيَّ(١) ، فَقَالَ : « نَعَمْ ، هذِهِ الْمَسْأَلَةُ(٢) مَسْأَلَةُ ابْنِ أَبِي الْعَوْجَاءِ ، وَالْجَوَابُ مِنَّا وَاحِدٌ إِذَا كَانَ مَعْنَى الْمَسْأَلَةِ وَاحِداً ، جَرى لآِخِرِنَا(٣) مَا جَرى لِأَوَّلِنَا ، وَأَوَّلُنَا وَآخِرُنَا فِي الْعِلْمِ سَوَاءٌ ، وَلِرَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ(٤) عليه‌السلام فَضْلُهُمَا ».(٥)

١٣٣٦٣ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ وَ(٦) هِشَامٍ ، عَنِ الْأَحْوَلِ ، قَالَ :

قَالَ لِي(٧) ابْنُ أَبِي الْعَوْجَاءِ : مَا بَالُ الْمَرْأَةِ الْمِسْكِينَةِ الضَّعِيفَةِ تَأْخُذُ سَهْماً وَاحِداً ، وَيَأْخُذُ الرَّجُلُ سَهْمَيْنِ؟

قَالَ : فَذَكَرَ(٨) بَعْضُ أَصْحَابِنَا لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالَ : « إِنَّ الْمَرْأَةَ لَيْسَ عَلَيْهَا جِهَادٌ ، وَلَا نَفَقَةٌ ، وَلَا مَعْقُلَةٌ ، وَإِنَّمَا ذلِكَ عَلَى الرِّجَالِ(٩) ، وَلِذلِكَ(١٠) جَعَلَ لِلْمَرْأَةِ سَهْماً(١١) وَاحِداً(١٢) ،

____________________

(١). في « م ، بن ، جد »والوسائل : « عليّ أبو محمّدعليه‌السلام ».

(٢). في «م ، بف ، جت»والتهذيب : - « المسألة ».

(٣). فيالتهذيب : + « مثل ».

(٤). في « م ، جت ، جد »والتهذيب : « ولأمير المؤمنين ».

(٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٤ ، ح ٩٩٢ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٢٢ ، ح ٢٤٨٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٤ ، ح ٣٢٥٦١ ، إلى قوله : « إذا كان معنى المسألة واحداً ».

(٦). هكذا في « ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل . وفي « ل » والمطبوع : « عن » بدل «و».

والخبر رواه الشيخ الصدوق فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٥٠ ، ح ٥٧٥٧ ، هكذا : « وروى ابن أبي عمير عن هشام أنّ ابن أبي العوجاء قال لمحمّد بن النعمان الأحول : ما بالالمرآة الضعيفة لها سهم واحد » الخبر. وورد فيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٥ ، ح ٩٩٣ بنفس سند الكتاب وفيه : « حمّاد وهشام ». وهشام هذا ، هو هشام بن سالم - كما صرّح به فيعلل الشرائع ، ص ٥٧٠ ، ح ٣ - روى ابن أبي عمير كتابه وتكررّت روايته عنه في كثيرٍ من الأسناد. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤٣٤ ، الرقم ١١٦٥ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٤٩٣ ، الرقم ٧٨٢ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٢٢ ، ص ٣١٥ - ٣١٩. (٧). في « ل »والوسائل : - « لي ».

(٨). فيالوسائل : + « ذلك ».

(٩). في«ن،بف ، جت»وحاشية«بح» : « الرجل ».

(١٠). في « بن ، جت ، جد »والتهذيب والوسائل : « فلذلك ».

(١١). في«بف» :«سهمه». وفي « بح » : « سهم ».

(١٢).في«ك،ن،بح،بف،جت»والتهذيب : -«واحداً».

٥٣٩

وَلِلرَّجُلِ سَهْمَيْنِ(١) ».(٢)

١٣ - بَابُ مَا يَرِثُ الْكَبِيرُ مِنَ الْوُلْدِ دُونَ غَيْرِهِ‌

١٣٣٦٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ حَرِيزٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا هَلَكَ الرَّجُلُ ، فَتَرَكَ(٣) بَنِينَ ، فَلِلْأَكْبَرِ السَّيْفُ وَالدِّرْعُ وَالْخَاتَمُ وَالْمُصْحَفُ ، فَإِنْ حَدَثَ بِهِ حَدَثٌ فَلِلْأَكْبَرِ مِنْهُمْ ».(٤)

١٣٣٦٥ / ٢. عَلِيٌّ(٥) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام : « أَنَّ الرَّجُلَ إِذَا تَرَكَ سَيْفاً وَسِلَاحاً ، فَهُوَ لِابْنِهِ ، وَإِنْ(٦) كَانَ لَهُ بَنُونَ ، فَهُوَ لِأَكْبَرِهِمْ(٧) ».(٨)

١٣٣٦٦ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ‌

____________________

(١). في « بح » وحاشية « بف »والتهذيب : « سهمان ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٥ ، ح ٩٩٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٥٠ ، ح ٥٧٥٧ ، معلّقاً عن ابن أبي عمير ، عن هشام ، مع اختلاف يسير. وفيالمحاسن ، ص ٣٢٩ ، كتاب العلل ، ح ٨٩ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٧٠ ، ح ٣ ، بسندهما عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٢١ ، ح ٢٤٨٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٣ ، ح ٣٢٥٥٩.

(٣). في « م ، ن ، بن ، جد »والوسائل والاستبصار ، ح ٥٣٨ : « وترك ».

(٤).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٥ ، ح ٩٩٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٣٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٤٧ ، ح ٥٧٤٧ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٦ ، ح ٩٩٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٤٤ ، بسند آخر ، مع اختلافالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٢٥ ، ح ٢٤٨٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٨ ، ح ٣٢٥٦٩. (٥). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » : + « بن إبراهيم ».

(٦). في « ك ، م ، ن ، بن ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ٩٩٨والاستبصار ، ح ٥٣٩ : « فإن ».

(٧). فيالتهذيب ، ح ٩٩٨والاستبصار ، ح ٥٣٩ : « كانوا اثنين فهو لأكبرهما » بدل « كان له بنون فهو لأكبرهم ».

(٨).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٥ ، ح ٩٩٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٣٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٦ ، ح ٩٩٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٤٢ ، بسند آخرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٢٥ ، ح ٢٤٨٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٨ ، ح ٣٢٥٧٠.

٥٤٠