الكافي الجزء ١٣

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 776

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 776
المشاهدات: 133104
تحميل: 2529


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 776 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 133104 / تحميل: 2529
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 13

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

الْمَالُ عَلى خَمْسَةِ أَسْهُمٍ ، فَمَا أَصَابَ ثَلَاثَةً فَلِلِابْنَةِ ، وَمَا أَصَابَ سَهْمَيْنِ فَلِلْأَبَوَيْنِ(١) ».

١٣٣٩٢ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ ، عَنْ زُرَارَةَ ، قَالَ :

وَجَدْتُ فِي صَحِيفَةِ الْفَرَائِضِ : « رَجُلٌ مَاتَ وَتَرَكَ ابْنَتَهُ وَأَبَوَيْهِ ، فَلِلِابْنَةِ(٣) ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْأَبَوَيْنِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا(٤) سَهْمٌ ، يُقْسَمُ الْمَالُ عَلى خَمْسَةِ أَجْزَاءٍ ، فَمَا أَصَابَ ثَلَاثَةَ أَجْزَاءٍ فَلِلِابْنَةِ ، وَمَا أَصَابَ جُزْءَيْنِ فَلِلْأَبَوَيْنِ(٥) ».(٦)

١٣٣٩٣ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛ وَ(٧) مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ(٨) ، عَنْ يُونُسَ جَمِيعاً ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ(٩) ، عَنْ زُرَارَةَ ، قَالَ(١٠) :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الْجَدِّ؟

____________________

(١). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ١٤٢ : « ما تضمّنه من الردّ على البنت وأحد الأبوين أرباعاً هو المشهور بين الأصحاب والمقطوع به في كلامهم ، كذا الردّ على البنتين وأحد الأبوين أخماساً ، ولم يخالف فيه إلّا ابن الجنيد ، فإنّه خصّ الفاضل في الصورة الأخيرة بالبنتين.

وقوله : « وما أصاب سهمين فللأبوين » هذا مع عدم الحاجب ، وأمّا معه فيردّ على الأب والبنت أرباعاً على المشهور ، وذهب الشيخ معين الدين المصري إلى أنّ الردّ أيضاً خماسي ، لكن للأب منها سهمان : سهم الاُمّ وسهمه ؛ لأنّ حجب الاُمّ للتوفير على الأب ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٠ ، ح ٩٨٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٣ ، ح ٥٦١٤ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن عمر بن اُذينة ، عن محمّد بن مسلم. تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ١٣٢ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، من قوله : « ووجدت فيها رجل ترك أبويه وابنته » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٤٩ ، ح ٢٤٩١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٨ ، ح ٣٢٦٥٠.

(٣). في « ق ، بف » : « فوجدت للابنة » بدل « فللابنة ».

(٤). فيالوسائل : - « منهما ».

(٥). في « ق ، بف »والتهذيب : « للأبوين ».

(٦).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٢ ، ح ٩٨٤ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٠ ، ح ٢٤٩٢٠ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٩ ، ح ٣٢٦٥١.

(٧). في السند تحويل بعطف « محمّد بن عيسى بن عبيد ، عن يونس » على « أبيه ، عن ابن أبي عمير ».

(٨). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف » والكافي ، ح ١٣٣٨٤ و ١٣٤١٥والتهذيب : - « بن عبيد ».

(٩). في « ق ، ك ، بف ، جت » : - « عمر ».

(١٠). في « ك » : + « قال ».

٥٦١

فَقَالَ : « مَا أَجِدُ أَحَداً قَالَ فِيهِ إِلَّا بِرَأْيِهِ إِلَّا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ».

قُلْتُ : أَصْلَحَكَ اللهُ ، فَمَا قَالَ فِيهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ؟

فَقَالَ(١) : « إِذَا كَانَ غَداً فَالْقَنِي حَتّى أُقْرِئَكَهُ فِي كِتَابٍ(٢) ».

قُلْتُ : أَصْلَحَكَ اللهُ ، حَدِّثْنِي ؛ فَإِنَّ حَدِيثَكَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ تُقْرِئَنِيهِ فِي كِتَابٍ.

فَقَالَ لِيَ الثَّانِيَةَ(٣) : « اسْمَعْ مَا أَقُولُ لَكَ ، إِذَا كَانَ غَداً فَالْقَنِي حَتّى أُقْرِئَكَهُ فِي كِتَابٍ ».

فَأَتَيْتُهُ مِنَ الْغَدِ بَعْدَ الظُّهْرِ ، وَكَانَتْ سَاعَتِيَ الَّتِي كُنْتُ أَخْلُو بِهِ فِيهَا بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ ، وَكُنْتُ أَكْرَهُ أَنْ أَسْأَلَهُ إِلَّا خَالِياً ؛ خَشْيَةَ أَنْ يُفْتِيَنِي مِنْ أَجْلِ مَنْ يَحْضُرُهُ(٤) بِالتَّقِيَّةِ(٥)

فَلَمَّا دَخَلْتُ عَلَيْهِ أَقْبَلَ عَلَى ابْنِهِ جَعْفَرٍعليه‌السلام ، فَقَالَ لَهُ : « أَقْرِئْ زُرَارَةَ صَحِيفَةَ الْفَرَائِضِ » ثُمَّ قَامَ لِيَنَامَ(٦) ، فَبَقِيتُ أَنَا وَجَعْفَرٌعليه‌السلام فِي الْبَيْتِ ، فَقَامَ فَأَخْرَجَ إِلَيَّ صَحِيفَةً مِثْلَ فَخِذِ الْبَعِيرِ ، فَقَالَ : « لَسْتُ أُقْرِئُكَهَا حَتّى تَجْعَلَ لِي عَلَيْكَ(٧) اللهَ(٨) أَنْ لَاتُحَدِّثَ بِمَا تَقْرَأُ فِيهَا أَحَداً أَبَداً حَتّى آذَنَ لَكَ » وَلَمْ يَقُلْ : حَتّى يَأْذَنَ لَكَ أَبِي.

فَقُلْتُ : أَصْلَحَكَ اللهُ ، وَلِمَ تُضَيِّقُ عَلَيَّ ، وَلَمْ يَأْمُرْكَ أَبُوكَ بِذلِكَ؟

فَقَالَ لِي(٩) : « مَا أَنْتَ بِنَاظِرٍ فِيهَا إِلَّا عَلى مَا قُلْتُ لَكَ ».

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالتهذيب ، ح ٩٨٣. وفي المطبوع : « قال ».

(٢). فيالتهذيب ، ح ٩٨٣ : + « عليّعليه‌السلام ».

(٣). في « ق ، بف »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : « الثالثة ».

(٤). في « ق ، بف ، جت »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : « يحضرني ». وفي « ل » : « يحضر ».

(٥). في « ل ، بن » : « لتقيّة ».

(٦). فيالمرآة : « قوله : ثمّ قام لينام ، يدلّ على عدم كراهة النوم بين الظهرين ، بل على استحبابه ، والظاهر أنّه داخل‌في القيلولة كما يظهر من كلام بعض اللغويّين ».

(٧). في « ق ، بف » : - « عليك ».

(٨). فيالتهذيب ، ح ٩٨٣ : - « لي عليك الله ».

(٩). في « ن ، بح ، بف »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : - « لي ».

٥٦٢

فَقُلْتُ(١) : فَذاكَ لَكَ - وَكُنْتُ رَجُلاً عَالِماً بِالْفَرَائِضِ وَالْوَصَايَا ، بَصِيراً بِهَا ، حَاسِباً لَهَا ، أَلْبَثُ الزَّمَانَ أَطْلُبُ شَيْئاً يُلْقى عَلَيَّ مِنَ الْفَرَائِضِ وَالْوَصَايَا لَا أَعْلَمُهُ ، فَلَا أَقْدِرُ عَلَيْهِ - فَلَمَّا أَلْقى إِلَيَّ طَرَفَ الصَّحِيفَةِ إِذَا كِتَابٌ غَلِيظٌ يُعْرَفُ أَنَّهُ مِنْ كُتُبِ الْأَوَّلِينَ ، فَنَظَرْتُ فِيهَا ، فَإِذَا فِيهَا خِلَافُ مَا بِأَيْدِي(٢) النَّاسِ مِنَ الصِّلَةِ(٣) وَالْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ(٤) الَّذِي لَيْسَ فِيهِ اخْتِلَافٌ ، وَإِذَا عَامَّتُهُ(٥) كَذلِكَ ، فَقَرَأْتُهُ حَتّى أَتَيْتُ عَلى آخِرِهِ بِخُبْثِ نَفْسٍ ، وَقِلَّةِ تَحَفُّظٍ ، وَسَقَامِ(٦) رَأْيٍ ، وَقُلْتُ - وَأَنَا أَقْرَؤُهُ - : بَاطِلٌ ، حَتّى أَتَيْتُ عَلى آخِرِهِ ، ثُمَّ أَدْرَجْتُهَا وَدَفَعْتُهَا إِلَيْهِ(٧) .

فَلَمَّا أَصْبَحْتُ لَقِيتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام ، فَقَالَ لِي(٨) : « أَقَرَأْتَ صَحِيفَةَ الْفَرَائِضِ؟ ».

فَقُلْتُ : نَعَمْ.

فَقَالَ : « كَيْفَ رَأَيْتَ مَا قَرَأْتَ(٩) ؟ ».

قَالَ(١٠) : قُلْتُ : بَاطِلٌ لَيْسَ بِشَيْ‌ءٍ ، هُوَ خِلَافُ مَا النَّاسُ عَلَيْهِ.

قَالَ : « فَإِنَّ الَّذِي رَأَيْتَ وَاللهِ يَا زُرَارَةُ هُوَ(١١) الْحَقُّ الَّذِي رَأَيْتَ ، إِمْلَاءُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ‌ وَخَطُّ عَلِيٍّعليه‌السلام بِيَدِهِ ».

فَأَتَانِي الشَّيْطَانُ ، فَوَسْوَسَ فِي صَدْرِي ، فَقَالَ : وَمَا يُدْرِيهِ أَنَّهُ إِمْلَاءُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله

____________________

(١). في « ل ، بن » : « قلت ».

(٢). في حاشية « جت » : « في أيدي ».

(٣). في « ق ، بف ، جت »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : « الصلب ». وفيالمرآة : « قوله : من الصلة ، أي صلة القرابة بالتعصيب ، ويحتمل أن يكون بياناً للخلاف ، أي كان فيه صلة الأقربين والردّ عليهم خلافاً لما يفعله الناس ، فيكون بياناً لما يعتقده وقت الرواية لا وقت القراءة. وهذه الأشياء كانت في بدو أمر زرارة قبل رسوخه في الدين ، فلا ينافي جلالته وعلوّ شأنه ». (٤). في « ق » : « المعروف ».

(٥). في « ك » : « عامّة ».

(٦). في « ك ، ن ، بف ، جت ، جد »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : « وأسقام ». وفي « ل ، م ، بح ، بن » وحاشية « ن ، جت » : « واستقامة ». (٧). في«ق،بف»:«ورفعتها»بدل«ودفعتها إليه».

(٨). في « ل ، بن » : - « لي ».

(٩). في « ل ، بح ، بن ، جد » : - « ما قرأت ».

(١٠). في « بن » : - « قال ».

(١١). في«ق،بف»والتهذيب ، ح ٩٨٣ : - « هو ».

٥٦٣

وَخَطُّ عَلِيٍّعليه‌السلام بِيَدِهِ؟

فَقَالَ لِي قَبْلَ أَنْ أَنْطِقَ : « يَا زُرَارَةُ ، لَاتَشُكَّنَّ ، وَدَّ الشَّيْطَانُ - وَاللهِ(١) - إِنَّكَ شَكَكْتَ ، وَكَيْفَ لَا أَدْرِي أَنَّهُ إِمْلَاءُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَخَطُّ عَلِيٍّعليه‌السلام بِيَدِهِ وَقَدْ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ جَدِّي أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام حَدَّثَهُ ذلِكَ(٢) ؟ ».

قَالَ : قُلْتُ : لَا ، كَيْفَ جَعَلَنِيَ اللهُ فِدَاكَ؟ وَنَدِمْتُ(٣) عَلى مَا فَاتَنِي مِنَ الْكِتَابِ ، وَلَوْ(٤) كُنْتُ قَرَأْتُهُ وَأَنَا أَعْرِفُهُ لَرَجَوْتُ أَنْ لَايَفُوتَنِي مِنْهُ حَرْفٌ.

قَالَ عُمَرُ بْنُ أُذَيْنَةَ : قُلْتُ لِزُرَارَةَ : فَإِنَّ أُنَاساً حَدَّثُونِي عَنْهُ(٥) وَعَنْ أَبِيهِعليهما‌السلام بِأَشْيَاءَ فِي الْفَرَائِضِ ، فَأَعْرِضُهَا عَلَيْكَ ، فَمَا كَانَ مِنْهَا بَاطِلاً ، فَقُلْ : هذَا بَاطِلٌ ، وَمَا كَانَ مِنْهَا(٦) حَقّاً ، فَقُلْ : هذَا حَقٌّ ، وَلَا تَرْوِهِ(٧) وَاسْكُتْ(٨) فَحَدَّثْتُهُ بِمَا حَدَّثَنِي بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي الِابْنَةِ وَالْأَبِ ، وَالِابْنَةِ وَالْأُمِّ ، وَالِابْنَةِ(٩) وَالْأَبَوَيْنِ ، فَقَالَ : « هُوَ وَاللهِ الْحَقُّ ».(١٠)

وَقَالَ الْفَضْلُ بْنُ شَاذَانَ فِي ابْنَةٍ وَأَبٍ : لِلِابْنَةِ النِّصْفُ ، وَلِلْأَبِ السُّدُسُ ، وَمَا بَقِيَ(١١) رُدَّ‌

____________________

(١). في « بح » : - « والله ». وفي « ل » : « للشيطان » بدل « الشيطان والله ».

(٢). في « ك ، ل ، م ، ن ، بن » وحاشية « جت » : « ذاك ».

(٣). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جت »والتهذيب ، ح ٩٨٣ : « وتندّمت ».

(٤). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « جت » : « فلو ».

(٥). فيالكافي ، ح ١٣٣٨٤والتهذيب ، ح ١٠١٣ : + « يعني أبا عبد اللهعليه‌السلام ».

(٦). في « م » : - « منها ».

(٧). في « م » : « فلا تروه ».

(٨). في « ل » : - « واسكت ». (٩). فيالتهذيب ، ح ٩٨٣ : - « والابنة ».

(١٠).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧١ ، ح ٩٨٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبرهيم.الكافي ، كتاب المواريث ، باب الجدّ ، ح ١٣٤١٥ ، بهذا السند وبسند آخر عن زرارة.التهذيب ، ج ٩ ، ص ٣٠٣ ، ح ١٠٨٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن اُذينة.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٨٠ ، ح ٥٦٢٤ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن زرارة ، وفي الثلاثة الأخيرة إلى قوله : « إلّا برأيه إلّا أمير المؤمنينعليه‌السلام ». راجع :الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الأبوين مع الإخوة والأخوات ، ح ١٣٣٨٤ ؛ ونفس الكتاب ، باب ميراث الأبوين مع الزوج والزوجة ، ح ١٣٤٠٠ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٠ ، ح ١٠١٣ ؛ وص ٢٨٥ ، ح ١٠٣١الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٠ ، ح ٢٤٩٢٠. (١١). في حاشية « بح » : « والباقي ».

٥٦٤

عَلَيْهِمَا عَلى قَدْرِ أَنْصِبَائِهِمَا. وَكَذلِكَ إِنْ تَرَكَ ابْنَةً(١) وَأُمّاً ، فَلِلِابْنَةِ النِّصْفُ ، وَلِلْأُمِّ السُّدُسُ ، وَمَا بَقِيَ رُدَّ عَلَيْهِمَا عَلى قَدْرِ أَنْصِبَائِهِمَا ، وَقَدْ(٢) قَالَ بَعْضُ النَّاسِ : وَمَا بَقِيَ فَلِلِابْنَةِ ؛ لِأَنَّهَا أَقْرَبُ مِنَ الْوَالِدَيْنِ ، وَغَلِطَ فِي ذلِكَ(٣) كُلِّهِ ؛ لِأَنَّ الْأَبَوَيْنِ يَتَقَرَّبَانِ بِأَنْفُسِهِمَا كَمَا يَتَقَرَّبُ الْوَلَدُ ، وَلَيْسُوا(٤) بِأَقْرَبَ مِنَ الْأَبَوَيْنِ(٥) ، وَالصَّوَابُ(٦) أَنْ يُرَدَّ عَلَيْهِمْ مَا بَقِيَ عَلى قَدْرِ أَنْصِبَائِهِمْ ؛ لِأَنَّهُمُ اسْتَكْمَلُوا سِهَامَهُمْ ، فَكَانُوا(٧) أَقْرَبَ الْأَرْحَامِ ، فَكَانَ مَا بَقِيَ مِنَ الْمَالِ لَهُمْ بِقَرَابَةِ(٨) الْأَرْحَامِ ، فَيُقْسَمُ ذلِكَ بَيْنَهُمْ عَلى قَدْرِ مَنَازِلِهِمْ ، فَيَكُونُ حُكْمُ مَا بَقِيَ مِنَ الْمَالِ حُكْمَ مَا قَسَمَهُ(٩) اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - بَيْنَهُمْ ، لَايُخَالَفُ اللهُ فِي حُكْمِهِ ، وَلَا يَتَغَيَّرُ(١٠) قِسْمَتُهُ(١١) وَإِنْ تَرَكَ بِنْتاً(١٢) وَأَبَوَيْنِ ، فَلِلِابْنَةِ النِّصْفُ ، وَلِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ ، وَمَا بَقِيَ رُدَّ(١٣) عَلَيْهِمْ عَلى قَدْرِ أَنْصِبَائِهِمْ ؛ لِأَنَّ اللهَ - جَلَّ وَعَزَّ - لَمْ يَرُدَّ عَلى أَحَدٍ دُونَ الْآخَرِ ، وَجَعَلَ لِلنِّسَاءِ نَصِيباً كَمَا جَعَلَ لِلرِّجَالِ نَصِيباً(١٤) ، وَسَوّى فِي هذِهِ الْفَرِيضَةِ بَيْنَ الْأَبِ وَالْأُمِّ(١٥) .

وَإِنْ(١٦) تَرَكَ ابْنَتَيْنِ وَأَبَوَيْنِ ، فَلِلِابْنَتَيْنِ الثُّلُثَانِ ، وَلِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ.

وَإِنْ تَرَكَ ثَلَاثَ بَنَاتٍ أَوْ أَكْثَرَ ، فَلِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ ، وَلِلْبَنَاتِ الثُّلُثَانِ.

____________________

(١). في « ق ، ن ، بف » : « بنتاً ».

(٢). في « ل » : - « قد ».

(٣). في « ق ، ك ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جت » : « ذا ».

(٤). في « جد » : « فليسوا ».

(٥). في « بح » : - « وغلط في ذلك كلّه » إلى هنا.

(٦). في «ك ، ل ، م ،ن،بن ، جد » : « فالصواب ».

(٧). في « ق ، ك ، ل ، م ، بن ، جد » : « وكانوا ».

(٨). في « ن ، بح ، بن » : « لقرابة ».

(٩). في « ل ، بن » : « قسم ».

(١٠). في « ق ، ك ، ل ، م ، بف ، بن » : « ولا يغيّر ». وفي « ن ، جت » : « ولا تغيّر ».

(١١). في « ل ، بن » : « قسمه ».

(١٢). في « ل ، م ، بن ، جد » : « ابنة ».

(١٣). في « بن » وحاشية « جت » : « يردّ ».

(١٤). في « ق ، بف » : - « نصيباً ».

(١٥). في « ل ، م ، بن ، جد » : « الاُمّ والأب ».

(١٦). في « ل ، م ، بن ، جد » : « فإن ».

٥٦٥

وَإِنْ(١) تَرَكَ أَبَوَيْنِ وَابْناً وَبِنْتاً(٢) ، فَلِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ ، وَمَا بَقِيَ فَبَيْنَ(٣) الِابْنِ وَالِابْنَةِ : لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ.

١٩ - بَابُ مِيرَاثِ الْوَلَدِ مَعَ الزَّوْجِ وَالْمَرْأَةِ وَالْأَبَوَيْنِ‌

١٣٣٩٤ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛ وَ(٤) مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ(٥) جَمِيعاً ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِزُرَارَةَ(٦) : إِنِّي سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ مُسْلِمٍ وَبُكَيْراً يَرْوِيَانِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي زَوْجٍ وَأَبَوَيْنِ وَابْنَةٍ ، فَلِلزَّوْجِ(٧) الرُّبُعُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً(٨) ، وَلِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ : أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً ، وَبَقِيَ خَمْسَةُ أَسْهُمٍ فَهُوَ(٩) لِلِابْنَةِ ؛ لِأَنَّهَا لَوْ كَانَتْ ذَكَراً لَمْ يَكُنْ لَهَا غَيْرُ خَمْسَةٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً(١٠) ، وَإِنْ كَانَتَا(١١) اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا خَمْسَةٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً(١٢) ؛ لِأَنَّهُمَا لَوْ كَانَا(١٣) ذَكَرَيْنِ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا(١٤) غَيْرُ‌

____________________

(١). في « بف » : « ومن ».

(٢). في « ق ، ك ، ل ، م ، بف ، بن ، جت ، جد » : « وابنة ».

(٣). في « م » : « فما بين » بدل « فبين ».

(٤). في السند تحويل بعطف « محمّد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن » على « أبيه ، عن ابن أبي عمير ».

(٥). في « ق ، ك ، جت » : - « بن عبد الرحمن ».

(٦). في « ل ، م ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت »والوسائل : « عن زرارة قال : قلت له » ، وفي « بح » : « عن زرارة قال : قلت » بدل « قال : قلت لزرارة ».

(٧). في « ق ، ك ، ل ، م ، بف ، بن ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « للزوج ».

(٨). في « بن »والفقيه والوسائل : - « سهماً ».

(٩). في « جد »والفقيه : « فهي ».

(١٠). في « ق ، بف »والتهذيب ، ح ١٠٤١ : - « سهماً ». وفيالفقيه : « غير ذلك » بدل « غير خمسة من اثني عشر سهماً ». (١١). في

« ل »والوسائل والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « كانت ».

(١٢). في « ل ، بن »والوسائل : - « سهماً ».

(١٣). في « بن ، جت ، جد » : « كانتا ».

(١٤). فيالفقيه : « ابنتين فليس لهما » بدل « اثنتين فلهما خمسة من اثني عشر - إلى - لم يكن لهما ».

٥٦٦

مَا بَقِيَ : خَمْسَةٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ(١)

قَالَ(٢) زُرَارَةُ : هذَا هُوَ الْحَقُّ ، إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تُلْقِيَ الْعَوْلَ ، فَتَجْعَلَ الْفَرِيضَةَ لَاتَعُولُ(٣) ، فَإِنَّمَا يَدْخُلُ النُّقْصَانُ عَلَى الَّذِينَ لَهُمُ الزِّيَادَةُ مِنَ الْوُلْدِ وَالْأَخَوَاتِ(٤) مِنَ الْأَبِ(٥) وَالْأُمِّ(٦) ، فَأَمَّا(٧) الزَّوْجُ وَالْإِخْوَةُ لِلْأُمِّ(٨) ، فَإِنَّهُمْ لَايُنْقَصُونَ مِمَّا سَمَّى اللهُ(٩) لَهُمْ(١٠) شَيْئاً(١١) (١٢)

١٣٣٩٥ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ(١٣) وَعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

____________________

(١). في « ق ، بف »والفقيه والتهذيب ، ح ١٠٤١ : - « من اثني عشر ». وفي « م ، بن ، جد »والوسائل : + « سهماً ».

(٢). في « ل ، م ، بن ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ١٠٤١ : « فقال ».

(٣). فيالكافي ، ح ١٣٣٥٣والتهذيب ، ح ٩٦٥ : - « فتجعل الفريضة لا تعول ».

(٤). فيالكافي ، ح ١٣٣٥٣والتهذيب ، ح ٩٦٥ : « والإخوة ».

(٥). فيالفقيه : « الإخوة للأب » بدل « الأخوات من الأب ».

(٦). فيالكافي ، ح ١٣٣٥٣والتهذيب ، ح ٩٦٥ : - « والاُمّ ».

(٧). فيالكافي ، ح ١٣٣٥٣والتهذيب ، ح ٩٦٥ : « وأمّا ».

(٨). فيالكافي ، ح ١٣٣٥٣والتهذيب ، ح ٩٦٥ : « من الاُمّ ».

(٩). فيالتهذيب ، ح ٩٦٥ : - « الله ».

(١٠). فيالكافي ،ح ١٣٣٥٣:«لهم الله»بدل«الله لهم».

(١١). فيالفقيه : « فأمّا الإخوة من الاُمّ فلا ينقضون ممّا سمّي لهم » بدل « فأمّا الزوج والإخوة للاُمّ فإنّهم لا ينقضون ممّا سمّى الله لهم شيئاً ».

(١٢).الكافي ، كتاب المواريث ، باب معرفة إلقاء العول ، ح ١٣٣٥٣ ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن اذينة ، عن زرارة ، من قوله : « إذا أردت أن تلقي العول ».التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٠٤١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيه ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٦٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن زرارة ، من قوله : « إذا أردت أن تلقي العول ».الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٦ ، ح ٥٦١٥ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن زرارةالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٥ ، ح ٢٤٩٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٣١ ، ح ٣٢٦٥٧.

(١٣). ورد في الخبرالتهذيب معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن رئاب. من دون توسّط ابن محبوب بينهما. وهو سهو ؛ فقد روى أحمد بن محمّد بن عيسى عن الحسن بن محبوب كتاب عليّ بن رئاب ، وتكرّرت رواية =

٥٦٧

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي امْرَأَةٍ مَاتَتْ وَتَرَكَتْ زَوْجَهَا وَأَبَوَيْهَا وَابْنَتَهَا ، قَالَ : « لِلزَّوْجِ الرُّبُعُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً ، وَلِلْأَبَوَيْنِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ : سَهْمَانِ(١) مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً ، وَبَقِيَ خَمْسَةُ أَسْهُمٍ ، فَهِيَ لِلِابْنَةِ ؛ لِأَنَّهُ لَوْ كَانَ ذَكَراً لَمْ يَكُنْ لَهُ أَكْثَرُ مِنْ خَمْسَةِ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ سَهْماً ؛ لِأَنَّ الْأَبَوَيْنِ لَايُنْقَصَانِ لِكُلِّ(٢) وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِنَ السُّدُسِ شَيْئاً ، وَأَنَّ الزَّوْجَ لَايُنْقَصُ مِنَ الرُّبُعِ شَيْئاً ».(٣)

١٣٣٩٦ / ٣. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

دَفَعَ إِلَيَّ صَفْوَانُ كِتَاباً لِمُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، فَقَالَ لِي : هذَا سَمَاعِي مِنْ(٤) مُوسَى بْنِ بَكْرٍ ، وَقَرَأْتُهُ(٥) عَلَيْهِ فَإِذَا فِيهِ : مُوسَى بْنُ بَكْرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ زُرَارَةَ ، قَالَ : هذَا مِمَّا(٦) لَيْسَ فِيهِ اخْتِلَافٌ عِنْدَ أَصْحَابِنَا : عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ وَعَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليهما‌السلام أَنَّهُمَا سُئِلَا عَنِ امْرَأَةٍ تَرَكَتْ زَوْجَهَا وَأُمَّهَا وَابْنَتَيْهَا(٧) ؟

فَقَالَ(٨) : « لِلزَّوْجِ الرُّبُعُ ، وَلِلْأُمِّ السُّدُسُ ، وَلِلِابْنَتَيْنِ(٩) مَا بَقِيَ ؛ لِأَنَّهُمَا لَوْ كَانَا رَجُلَيْنِ(١٠)

____________________

= أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] عن [ الحسن ] بن محبوب ، عن [ عليّ ] بن رئاب في كثيرٍ من الأسناد. وأمّا رواية أحمد بن محمّد هذا عن عليّ بن رئاب مباشرة ، فلم تثبت. راجع :الفهرست للطوسي ، ص ٢٦٣ ، الرقم ٣٧٥ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٣٣٩ - ٣٤٠ ؛ وج ٢٣ ، ص ٢٤٤ - ٢٤٦.

(١). في جميع النسخ التي قوبلت : « سهمين ». وما أثبتناه مطابق للمطبوعوالوافي والوسائل والتهذيب .

(٢). في « ل ، بح ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب : « كلّ ».

(٣).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٠٤٢ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن رئاب ، عن علاء بن رزينالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٦ ، ح ٢٤٩٢٨ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٣٢ ، ح ٣٢٦٥٨.

(٤). في « ن ، بح » : « عن ».

(٥). في « جت » : « فقرأته ».

(٦). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جت »والتهذيب : « ما ».

(٧). في « ك ، ل ، بف » : « وابنتها ».

(٨). في « ق ، ك ، ل ، م ، بن ، جد »والوسائل والتهذيب : « قال ».

(٩). في « بف » : « وللاثنتين ».

(١٠). في « ك ، ل ، جد » : « ابنتين ». وفي « م ، بن » وحاشية « بح ، جت »والوسائل : « ابنين ».

٥٦٨

لَمْ يَكُنْ لَهُمَا شَيْ‌ءٌ(١) إِلَّا مَا بَقِيَ ، وَلَا تُزَادُ الْمَرْأَةُ أَبَداً عَلى نَصِيبِ الرَّجُلِ لَوْ كَانَ مَكَانَهَا.

وَإِنْ تَرَكَ الْمَيِّتُ أُمّاً وَأَباً(٢) وَامْرَأَةً وَابْنَةً ، فَإِنَّ الْفَرِيضَةَ مِنْ أَرْبَعَةٍ وَعِشْرِينَ سَهْماً ، لِلْمَرْأَةِ الثُّمُنُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ(٣) مِنْ أَرْبَعَةٍ وَعِشْرِينَ(٤) ، وَلِأَحَدِ الْأَبَوَيْنِ(٥) السُّدُسُ : أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلِابْنَةِ النِّصْفُ : اثْنَا عَشَرَ سَهْماً ، وَبَقِيَ خَمْسَةُ أَسْهُمٍ هِيَ(٦) مَرْدُودَةٌ عَلى سِهَامِ(٧) الِابْنَةِ وَأَحَدِ الْأَبَوَيْنِ عَلى قَدْرِ سِهَامِهِمَا(٨) ، وَلَا يُرَدُّ(٩) عَلَى الْمَرْأَةِ شَيْ‌ءٌ(١٠) .

وَإِنْ تَرَكَ أَبَوَيْنِ وَامْرَأَةً وَبِنْتاً(١١) ، فَهِيَ أَيْضاً مِنْ أَرْبَعَةٍ وَعِشْرِينَ سَهْماً ، لِلْأَبَوَيْنِ السُّدُسَانِ : ثَمَانِيَةُ أَسْهُمٍ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا(١٢) أَرْبَعَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْمَرْأَةِ الثُّمُنُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلِابْنَةِ النِّصْفُ : اثْنَا عَشَرَ سَهْماً ، وَبَقِيَ سَهْمٌ وَاحِدٌ مَرْدُودٌ عَلَى الِابْنَةِ وَالْأَبَوَيْنِ(١٣) عَلى قَدْرِ سِهَامِهِمْ ، وَلَا يُرَدُّ عَلَى الْمَرْأَةِ(١٤) شَيْ‌ءٌ.

وَإِنْ تَرَكَ أَباً وَزَوْجاً وَابْنَةً ، فَلِلْأَبِ سَهْمَانِ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ(١٥) وَهُوَ السُّدُسُ ، وَلِلزَّوْجِ الرُّبُعُ(١٦) : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ(١٧) ، وَلِلِابْنَةِ(١٨) النِّصْفُ : سِتَّةُ أَسْهُمٍ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ ،

____________________

(١). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جت »والتهذيب : - « شي‌ء ».

(٢). في « م ، ن ، بح ، جت ، جد » وحاشية « بن »والوسائل والتهذيب : « أو أباً ».

(٣). في « ق ، ك ، بف ، جد » : - « أسهم ».

(٤). فيالوسائل : + « سهماً ».

(٥). في « ل ، بن »والوسائل : « ولكلّ واحد من الأبوين » بدل « ولأحد الأبوين ». وفي « م » : « ولأحد من الأبوين ».

(٦). في«جت»:«وهي».وفيالتهذيب : - « هي ».

(٧). في « ل ، بن »والوسائل : - « سهام ».

(٨). في « ق ، بف »والتهذيب : « سهامهم ».

(٩). في « بح ، بف » وحاشية « م » : « ولا تردّ ». وفي « جد » بالتاء والياء معاً.

(١٠). في « ق ، ك ، ن ، بح ، بف ، جد » وحاشية « م » : « شيئاً ».

(١١). في «ل، م ، بن ، جد »والوسائل : « وابنة ».

(١٢). في«ق،بف ، جت »والتهذيب : - « منهما ».

(١٣). في « بن »والوسائل : « الأبوين والابنة ».

(١٤). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل : « الزوجة ».

(١٥). في « ل ، بح » : + « سهم ». وفي « م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت »والوسائل والتهذيب : + « سهماً ».

(١٦). في « بن » : - « الربع ».

(١٧). فيالوسائل والتهذيب : + « سهماً ».

(١٨) في « ل ، م ، بن ، جد »والوسائل والتهذيب : « وللبنت ».

٥٦٩

وَبَقِيَ سَهْمٌ وَاحِدٌ مَرْدُودٌ عَلَى الِابْنَةِ وَالْأَبِ عَلى قَدْرِ سِهَامِهِمَا ، وَلَا يُرَدُّ(١) عَلَى الزَّوْجِ شَيْ‌ءٌ(٢)

وَلَا يَرِثُ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِ اللهِ مَعَ الْوَلَدِ إِلَّا الْأَبَوَانِ(٣) وَالزَّوْجُ وَالزَّوْجَةُ ، فَإِنْ(٤) لَمْ يَكُنْ وَلَدٌ وَكَانَ وَلَدُ الْوَلَدِ - ذُكُوراً كَانُوا(٥) أَوْ إِنَاثاً - فَإِنَّهُمْ بِمَنْزِلَةِ الْوَلَدِ.

وَوَلَدُ الْبَنِينَ بِمَنْزِلَةِ الْبَنِينَ يَرِثُونَ مِيرَاثَ الْبَنِينَ(٦) ، وَوَلَدُ الْبَنَاتِ بِمَنْزِلَةِ الْبَنَاتِ(٧) يَرِثُونَ مِيرَاثَ الْبَنَاتِ ، وَيَحْجُبُونَ(٨) الْأَبَوَيْنِ وَالزَّوْجَ وَالزَّوْجَةَ(٩) عَنْ سِهَامِهِمُ الْأَكْثَرِ ، وَإِنْ(١٠) سَفَلُوا بِبَطْنَيْنِ وَثَلَاثَةٍ وَأَكْثَرَ ، يَرِثُونَ مَا يَرِثُ وَلَدُ الصُّلْبِ ، وَيَحْجُبُونَ مَا يَحْجُبُ وَلَدُ الصُّلْبِ ».(١١)

٢٠ - بَابُ مِيرَاثِ الْأَبَوَيْنِ مَعَ الزَّوْجِ وَالزَّوْجَةِ‌

١٣٣٩٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَسِّنِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ الْجُعْفِيِّ :

____________________

(١). في « بح ، بف » : « ولا تردّ ».

(٢). في « ق ، بح ، بف » : « شيئاً ».

(٣). في « ل ، بح ، جت » : « الأبوين ».

(٤). في « بن »والوسائل : « وإن ».

(٥). في « ل ، بن »والوسائل : - « كانوا ».

(٦). في « ل » : - « وولد البنين بمنزلة البنين يرثون ميراث البنين ».

(٧). في « بف » : - « بمنزلة البنات ».

(٨). فيالمرآة : « قولهعليه‌السلام : ويحجبون ، يدلّ على حجب أولاد الأولاد للأبوين عن الأكثر من السدس كما هوالمشهور ، خلافاً للصدوق ، حيث قال : مع الأبوين لا يرث أولاد الأولاد كما مرّ. وأمّا منعهم الزوجين عن نصيبهما الأعلى فلا خلاف فيه ».

(٩). في « م ، بح ، بن ، جد »والوسائل : « والزوجين » بدل « والزوج والزوجة ». وفي « ل » : « في الزوجين » بدلها.

(١٠). في « م » : « فإن ».

(١١).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٠٤٣ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعةالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٦ ، ح ٢٤٩٢٩ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٣٢ ، ح ٣٢٦٥٩.

٥٧٠

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام (١) فِي زَوْجٍ وَأَبَوَيْنِ ، قَالَ : « لِلزَّوْجِ(٢) النِّصْفُ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثُ ، وَلِلْأَبِ(٣) مَا بَقِيَ ».

وَقَالَ فِي امْرَأَةٍ مَعَ أَبَوَيْنِ(٤) قَالَ : « لِلْمَرْأَةِ الرُّبُعُ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثُ ، وَمَا بَقِيَ فَلِلْأَبِ ».(٥)

١٣٣٩٨ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ الْجُعْفِيِّ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي زَوْجٍ وَأَبَوَيْنِ قَالَ : « لِلزَّوْجِ(٦) النِّصْفُ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثُ ، وَمَا بَقِيَ فَلِلْأَبِ ».(٧)

١٣٣٩٩ / ٣. وَعَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛ وَ(٨) مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ جَمِيعاً ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

أَنَّ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام أَقْرَأَهُ صَحِيفَةَ الْفَرَائِضِ الَّتِي أَمْلَاهَا رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَخَطَّ عَلِيٌّعليه‌السلام بِيَدِهِ ، فَقَرَأْتُ فِيهَا : « امْرَأَةٌ تَرَكَتْ زَوْجَهَا وَأَبَوَيْهَا ، فَلِلزَّوْجِ النِّصْفُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْأُمِّ‌

____________________

(١). في « بح » : + « وأبي عبد اللهعليه‌السلام ».

(٢). في « بح » : « فللزوج ».

(٣). في « م » : « فللأب ».

(٤). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جت »والتهذيب والاستبصار ، ح ٥٢٩ : « وأبوين » بدل « مع أبوين ».

(٥).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٤ ، ح ١٠٢٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٢ ، ح ٥٢٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد [ في الاستبصار : + « بن عيسى » ].التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٥ ، ح ١٠٣٣ ، بسنده عن إسماعيل الجعفي.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٨ ، صدر ح ٥١١٧ ، بسنده عن إسماعيل الجعفي ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، إلى قوله : « وللأب ما بقي » مع اختلاف يسير. وفيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٦ ، ح ١٠٣٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣٦ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٩ ، ح ٢٤٩٣١ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٦ ، ح ٣٢٦٤٣.

(٦). في « بح » : « فللزوج ».

(٧).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٣٨٤ ، ح ١٠٢٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٢ ، ح ٥٣٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٦ ، ح ١٠٣٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣٤ ، بسند آخر.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٧ ، ذيل ح ٥٦١٥ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٦٠ ، ح ٢٤٩٣٣ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٦ ، ذيل ح ٣٢٦٤٢.

(٨). في السند تحويل بعطف « محمّد بن عيسى ، عن يونس » على « أبيه ، عن ابن أبي عمير ».

٥٧١

سَهْمَانِ(١) : الثُّلُثُ تَامّاً(٢) ، وَلِلْأَبِ السُّدُسُ : سَهْمٌ ».(٣)

١٣٤٠٠ / ٤. وَعَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ(٤) بْنِ أُذَيْنَةَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِزُرَارَةَ : إِنَّ أُنَاساً قَدْ(٥) حَدَّثُونِي عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ وَأَبِي عَبْدِ اللهِعليهما‌السلام بِأَشْيَاءَ فِي الْفَرَائِضِ ، فَأَعْرِضُهَا عَلَيْكَ ، فَمَا كَانَ مِنْهَا بَاطِلاً فَقُلْ : هذَا بَاطِلٌ ، وَمَا كَانَ مِنْهَا حَقّاً فَقُلْ : هذَا حَقٌّ ، وَلَا تَرْوِهِ(٦) وَاسْكُتْ(٧) ؛ فَحَدَّثْتُهُ بِمَا حَدَّثَنِي بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ فِي الزَّوْجِ وَالْأَبَوَيْنِ ، فَقَالَ : هُوَ واللهِ(٨) الْحَقُّ.(٩)

١٣٤٠١ / ٥. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ(١٠) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ رِبَاطٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ وَضَّاحٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي امْرَأَةٍ تُوُفِّيَتْ ، وَتَرَكَتْ زَوْجَهَا وَأُمَّهَا وَأَبَاهَا ، قَالَ :

« هِيَ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ(١١) ، لِلزَّوْجِ النِّصْفُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثُ : سَهْمَانِ ،

____________________

(١). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد » : - « سهمان ».

(٢). في « م ، ن ، بح ، بن ، جد » : + « سهمان ».

(٣).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٤ ، ح ١٠٣٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٢ ، ح ٥٣١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٨ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن محمّد بن مسلم ، وفيه هكذا : « عن محمّد بن مسلم قال : أقرأني أبو جعفرعليه‌السلام »الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٦٠ ، ح ٢٤٩٣٣ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٥ ، ذيل ح ٣٢٦٤١.

(٤). في « بف » : - « عمر ».

(٥). في « بف » : - « قد ».

(٦). هكذا في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » وحاشية « ك ». وفي سائر النسخ والمطبوع : « ولاترويه ».

(٧). في « ق ، ل ، بح ، بف ، بن » : « أو اسكت ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع : « قال : والله هو ». وفي « ك » : + « هو ».

(٩). راجع :الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الأبوين مع الإخوة والأخوات ، ح ١٣٣٨٤ ؛ ونفس الكتاب ، باب ميراث الولد مع الأبوين ، ح ١٣٣٩٣ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧١ ، ح ٩٨٣ ؛ وص ٢٨٠ ، ح ١٠١٣ ، وص ٢٨٥ ، ح ١٠٣١الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٦٠ ، ح ٢٤٩٣٥.

(١٠). في « ق ، بف » : - « بن سماعة ».

(١١). في « ل » : - « أسهم ».

٥٧٢

وَلِلْأَبِ السُّدُسُ : سَهْمٌ ».(١)

قَالَ الْفَضْلُ بْنُ شَاذَانَ فِي هذِهِ الْمَسْأَلَةِ : وَمِنَ الدَّلِيلِ عَلى أَنَّ لِلْأُمِّ الثُّلُثَ مِنْ جَمِيعِ الْمَالِ أَنَّ جَمِيعَ مَنْ خَالَفَنَا لَمْ يَقُولُوا فِي هذِهِ الْفَرِيضَةِ : لِلْأُمِّ السُّدُسُ ، وَإِنَّمَا قَالُوا : لِلْأُمِّ ثُلُثُ مَا بَقِيَ ، وَثُلُثُ مَا بَقِيَ هُوَ السُّدُسُ ، وَلكِنَّهُمْ لَمْ يَسْتَجِيزُوا(٢) أَنْ يُخَالِفُوا لَفْظَ الْكِتَابِ ، فَأَثْبَتُوا لَفْظَ الْكِتَابِ وَخَالَفُوا حُكْمَهُ ، وَذلِكَ خِلَافٌ عَلَى اللهِ وَعَلى كِتَابِهِ ، وَكَذلِكَ مِيرَاثُ الْمَرْأَةِ مَعَ الْأَبَوَيْنِ ، لِلْمَرْأَةِ الرُّبُعُ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثُ كَامِلاً ، وَمَا بَقِيَ فَلِلْأَبِ ؛ لِأَنَّ اللهَ - جَلَّ ذِكْرُهُ - قَدْ سَمّى فِي هذِهِ الْفَرِيضَةِ وَفِي الَّتِي قَبْلَهَا لِلْمَرْأَةِ الرُّبُعَ ، وَلِلزَّوْجِ النِّصْفَ ، وَلِلْأُمِّ الثُّلُثَ ، وَلَمْ يُسَمِّ لِلْأَبِ شَيْئاً ، وَإِنَّمَا(٣) قَالَ :( وَوَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ ) (٤) فَكَانَ(٥) مَا بَقِيَ بَعْدَ ذَهَابِ السِّهَامِ لِلْأَبِ ، فَإِنَّمَا(٦) يَرِثُ الْأَبُ مَا بَقِيَ.(٧)

____________________

(١).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٥ ، ح ١٠٣٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣٢ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعة. وفيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٨٦ ، ح ١٠٣٤ و ١٠٣٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣٣ و ٥٣٥ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٦١ ، ح ٢٤٩٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٢٦ ، ح ٣٢٦٤٤.

(٢). في « بف » : « لم يستخيروا ». وفي حاشية « بح ، بف » : « لم يستحسنوا ».

(٣). في « ن ، بف ، جت » : « إنّما » بدون الواو.

(٤). النساء (٤) : ١١. وفيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ١٤٨ : « قولهعليه‌السلام : « فلاُمّه الثلث » قال الفاضل الاسترآبادي في تفسير آيات الأحكام : أي ممّا ترك ، حذف بقرينة ما تقدّم ، فلها ثلث جميع ما ترك دائماً ، لا ثلث ما بقي بعد حصّة الزوجة ، كما هو رأي الجمهور ، وكان ما ذكرناه لا خلاف فيه بين أصحابنا.

وقال في مجمع البيان : هو مذهب ابن عبّاس وأئمّتناعليهم‌السلام ، وهو الظاهر من الآية. وقيّد الجمهور( وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ ) بفحسب ، فقالوا : حينئذٍ يكون لها الثلث من جميع ما ترك ، وأمّا إذا كان معها وارث آخر مثل الزوج فلها حينئذٍ ثلث ما بقي بعد حصّته ، كما قال في الكشّاف والبيضاوي. وذلك بعيد ؛ أمّا أوّلاً فلأنّ التقدير خلاف الظاهر. وأمّا ثانياً فلأنّه ما كان يحتاج حينئذٍ إلى قوله : فإن لم يكن له ولد. وأمّا ثالثاً فلأنّه لم يفهم حينئذٍ ثبوت فريضة للاُمّ مع وجود وارث غير الولد ، فكيف يكون لها ثلث ما بقي مع كونه سدس الأصل ». وانظر : مجمع البيان ، ج ٣ ، ص ٣٠.

(٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع : « وكان ».

(٦). في « ل ، جد » : « وإنّما ».

(٧).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦٧ ، ذيل ح ٥٦١٥ ، مع اختلاف يسير.

٥٧٣

٢١ - بَابُ الْكَلَالَةِ (١)

١٣٤٠٢ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ وَعَبْدِ اللهِ بْنِ بُكَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا تَرَكَ الرَّجُلُ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ أَوِ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ إِذَا تَرَكَ وَاحِداً مِنْ هؤُلَاءِ الْأَرْبَعَةِ ، فَلَيْسَ هُمُ الَّذِينَ عَنَى اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ ) (٢) ».(٣)

١٣٤٠٣ / ٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِبَاطٍ ، عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الْكَلَالَةِ؟

فَقَالَ : « مَا لَمْ يَكُنْ وَلَدٌ وَلَا وَالِدٌ ».(٤)

____________________

(١). الكلالة من الكلّ وهو بمعنى الثقل ، وهو إمّا لأنّهم كلّ على الأب فيحجبون الاُمّ عن الزائد على السدس والأب عن الزيادة على الربع ، أو لأنّهم كلّ على الميّت ؛ لأنّهم يرثونه مع عدم كونهم من الأب. اُنظر :النهاية ، ج ٤ ، ص ١٩٧ ؛لسان العرب ، ج ١١ ، ص ٥٩٢ ( كلل ).

(٢). النساء (٤) : ١٧٦.

(٣).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٣١٩ ، ح ١١٤٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيّوب. وفيالكافي ، كتاب المواريث ، باب أنّه لا يرث مع الولد والوالدين إلّا زوج أو زوجة ، ح ١٣٣٥٨ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٧٠ ، بسند آخر من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٢٨٦ ، صدر ح ٣١١ ، عن محمّد بن مسلم. وفيه ، ص ٢٨٧ ، صدر ح ٣١٣ ، عن زرارة ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٩٥ ، ح ٢٥٠٠٩ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩١ ، ح ٣٢٥٥٥.

(٤).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٣١٩ ، ح ١١٤٦ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعة.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٢٨٦ ، ح ٣١٠ ، عن حمزة بن حمرانالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٩٥ ، ح ٢٥٠٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٢ ، ح ٣٢٥٥٦.

٥٧٤

١٣٤٠٤ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الْكَلَالَةُ مَا لَمْ يَكُنْ(١) وَلَدٌ وَلَا وَالِدٌ ».(٢)

٢٢ - بَابُ مِيرَاثِ (٣) الْإِخْوَةِ وَالْأَخَوَاتِ مَعَ الْوَلَدِ‌

١٣٤٠٥ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْأَشْعَرِيِّ ، قَالَ :

وَقَعَ بَيْنَ رَجُلَيْنِ مِنْ بَنِي عَمِّي مُنَازَعَةٌ فِي مِيرَاثٍ(٤) ، فَأَشَرْتُ عَلَيْهِمَا بِالْكِتَابِ إِلَيْهِ فِي ذلِكَ لِيَصْدُرَا عَنْ رَأْيِهِ ، فَكَتَبَا(٥) إِلَيْهِ(٦) جَمِيعاً : جَعَلَنَا اللهُ(٧) فِدَاكَ ، مَا تَقُولُ فِي امْرَأَةٍ تَرَكَتْ زَوْجَهَا وَابْنَتَهَا وَأُخْتَهَا(٨) لِأَبِيهَا وَأُمِّهَا؟ وَقُلْتُ(٩) : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، إِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُجِيبَنَا بِمُرِّ الْحَقِّ؟

فَخَرَجَ(١٠) إِلَيْهِمَا كِتَابٌ(١١) : « بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، عَافَانَا اللهُ وَإِيَّاكُمَا(١٢) أَحْسَنَ‌

____________________

(١). في « ق ، بف » : + « له ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٣١٩ ، ح ١١٤٧ ، معلّقاً عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير. معاني الأخبار ، ص ٢٧٢ ، ح ١ ، بسنده عن محمّد بن أبي عمير ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٩٦ ، ح ٢٥٠١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٩٢ ، ح ٣٢٥٥٧.

(٣). في«ق،ك،م،ن،بح،جت» : - « ميراث ».

(٤). في « م ، جد » : « الميراث ».

(٥). في « ق ، ك ، ل ، بن » وحاشية « م ، جت » : « فكتبنا ».

(٦). في « ل ، بن » : - « إليه ».

(٧). في « ق ، بف ، جت » : - « الله ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالتهذيب . وفي المطبوع : - « واُختها ».

(٩). في « ل ، م ، بن » : « قلت » بدون الواو.

(١٠). فيالتهذيب ، ح ٩٨٦ : « فجرد ».

(١١). في « م » : « الكتاب ». وفي « ل ، جد » وحاشية « بن ، جت »والتهذيب ، ح ٩٨٦ : « كتاباً ».

(١٢). في « ن ، بح ، جت » : « وإيّاكم ».

٥٧٥

عَافِيَةٍ(١) ، فَهِمْتُ كِتَابَكُمَا ، ذَكَرْتُمَا أَنَّ امْرَأَةً مَاتَتْ وَتَرَكَتْ زَوْجَهَا وَابْنَتَهَا وَأُخْتَهَا لِأَبِيهَا وَأُمِّهَا ، فَالْفَرِيضَةُ لِلزَّوْجِ الرُّبُعُ ، وَمَا بَقِيَ فَلِلِابْنَةِ ».(٢)

١٣٤٠٦ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحْرِزٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : رَجُلٌ تَرَكَ ابْنَتَهُ وَأُخْتَهُ لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ؟

فَقَالَ(٣) : « الْمَالُ كُلُّهُ لِابْنَتِهِ(٤) ، وَلَيْسَ لِلْأُخْتِ مِنَ الْأَبِ(٥) وَالْأُمِّ شَيْ‌ءٌ ».

فَقُلْتُ : فَإِنَّا(٦) قَدِ احْتَجْنَا إِلى هذَا وَالْمَيِّتُ(٧) رَجُلٌ مِنْ هؤُلَاءِ النَّاسِ(٨) وَأُخْتُهُ مُؤْمِنَةٌ عَارِفَةٌ(٩) ؟

قَالَ(١٠) : « فَخُذِ النِّصْفَ لَهَا(١١) ، خُذُوا مِنْهُمْ كَمَا يَأْخُذُونَ مِنْكُمْ(١٢) فِي سُنَّتِهِمْ وَقَضَايَاهُمْ(١٣) ».

____________________

(١). في « ق ، ن ، بف »والتهذيب ، ح ٩٨٦ : « عافيته ».

(٢).التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٣ ، ح ٩٨٦ ؛ وص ٢٩٠ ، ح ١٠٤٤ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٥٨ ، ح ٢٤٩٣٠ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٠٦ ، ذيل ح ٣٢٥٩٣.

(٣). فيالكافي ، ح ١٣٣٧٥والتهذيب ، ج ٩والاستبصار ، ح ٥٥٢ : « قال ».

(٤). هكذا في « ق ، ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ١١٥٣والاستبصار ، ح ٥٥٢. وفي « م » والمطبوع : « للابنة ».

(٥). في « ق ، ك ، بح ، بف ، جت » : « للأب ».

(٦). في « ك ، ن ، بح ، بف ، جت »والتهذيب ، ح ١١٥٣والاستبصار ، ح ٥٥٢ : « إنّا ».

(٧). في « ل ، بن » : « فالميّت ».

(٨). في « ل » : - « الناس ».

(٩). في الاستبصار ، ح ٥٥٢ : - « عارفة ».

(١٠). في « بح » : « فقال ».

(١١). في « ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد »والوسائل والتهذيب ، ح ١١٥٣والاستبصار ، ح ٥٥٢ : « لها النصف ».

(١٢). هو من باب ألزموهم بأحكامهم. وانظر تفصيل ذلك في رسالة إلزام غير الإمامي بأحكام نحلته للعلّامة جواد البلاغيرحمه‌الله . راجع : موسوعة العلّامة البلاغي ، ج ٧ ، ص ٢٣٥ - ٢٧٩.

(١٣). فيالتهذيب ، ح ١١٥٣والاستبصار ، ح ٥٥٢ : « قضائهم وأحكامهم ».

٥٧٦

قَالَ ابْنُ أُذَيْنَةَ : فَذَكَرْتُ ذلِكَ لِزُرَارَةَ ، فَقَالَ(١) : إِنَّ عَلى مَا جَاءَ بِهِ ابْنُ مُحْرِزٍ لَنُوراً(٢) .(٣)

١٣٤٠٧ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ(٤) بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ(٥) ، قَالَ :

قَالَ زُرَارَةُ : النَّاسُ وَالْعَامَّةُ فِي أَحْكَامِهِمْ وَفَرَائِضِهِمْ يَقُولُونَ قَوْلاً قَدْ أَجْمَعُوا عَلَيْهِ وَهُوَ الْحُجَّةُ عَلَيْهِمْ ، يَقُولُونَ فِي رَجُلٍ تُوُفِّيَ وَتَرَكَ ابْنَتَهُ أَوِ ابْنَتَيْهِ ، وَتَرَكَ أَخَاهُ(٦) لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ ، أَوْ أُخْتَهُ(٧) لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ ، أَوْ أُخْتَهُ(٨) لِأَبِيهِ(٩) ، أَوْ أَخَاهُ لِأَبِيهِ : إِنَّهُمْ يُعْطُونَ الِابْنَةَ(١٠) النِّصْفَ ، أَوِ ابْنَتَيْهِ(١١) الثُّلُثَيْنِ ، وَيُعْطُونَ بَقِيَّةَ الْمَالِ أَخَاهُ لِأَبِيهِ(١٢) وَأُمِّهِ ، أَوْ أُخْتَهُ(١٣) لِأَبِيهِ(١٤) ، أَوْ أُخْتَهُ(١٥) لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ دُونَ عَصَبَةِ(١٦) بَنِي عَمِّهِ وَبَنِي(١٧) أَخِيهِ(١٨) ، وَلَا يُعْطُونَ الْإِخْوَةَ‌

____________________

(١). في « جت » : + « لي ».

(٢). في « ك » : « أنواراً ». وفيالتهذيب ، ح ١١٥٣والاستبصار ، ح ٥٥٢ : + « خذهم بحقّك في أحكامهم وسنّتهم ( الاستبصار : سنّتهم وقضائهم ) كما يأخذون منكم فيه ».

(٣).الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الولد ، ح ١٣٣٧٥.التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠٠٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن اُذينة ، عن عبد الله بن محمّد ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وفيهما إلى قوله : « وليس للاُخت من الأب والاُمّ شي‌ء ». وفيه ، ص ٣٢١ ، ح ١١٥٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ١٤٧ ، ح ٥٥٢ ، بسندهما عن عبد الله بن محرز.التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠١٢ ، بسنده عن عبد الله بن محمّد ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الإخوة والأخوات مع الولد ، ح ١٣٤١٤ ، بسند آخر ، وفيهما إلى قوله : « المال كلّه للابنة ». وفيالكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث الولد ، ح ١٣٣٧٢ ؛والفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦١ ، ح ٥٦٠٩ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠٠٥ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، إلى قوله : « وليس للاُخت من الأب والاُمّ شي‌ء »الوافي ، ج ٢٥ ، ص ٧٣٧ ، ح ٢٤٨٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٥٧ ، ح ٣٢٧٠٨. (٤). في « ك ، ل ، ن ، جد » : - « عمر ».

(٥). في«ك،ل ،م ،بح ،بن ، جد » : + « بن أعين ».

(٦). في « بف » : « أخاً ».

(٧). فيالوسائل : « أو ترك اُختيه » بدل «أو اُخته».

(٨). في « ل »والوسائل : « واُخته ».

(٩). في « بح » : - « واُمّه أو اُخته لأبيه ».

(١٠). في « بن »والوسائل : « للابنة ».

(١١). في « بف » : « أو ابنة ».

(١٢). في « بح » : « لابنه ».

(١٣). فيالوسائل : « و اُخته ».

(١٤). في « ق ، بف » : + « واُمّه ».

(١٥). في « ق ، بف » : « أو اُختيه ».

(١٦). في « بن »والوسائل : « عصبته ».

(١٧). في « بح » : « وبنو ».

(١٨) في « م » : « اُخته ».

٥٧٧

لِلْأُمِّ شَيْئاً.

قَالَ : فَقُلْتُ لَهُمْ(١) : فَهذِهِ(٢) الْحُجَّةُ عَلَيْكُمْ ، إِنَّمَا(٣) سَمَّى اللهُ لِلْإِخْوَةِ لِلْأُمِّ أَنَّهُ يُورَثُ كَلَالَةً فَلَمْ تُعْطُوهُمْ(٤) مَعَ الِابْنَةِ شَيْئاً ، وَأَعْطَيْتُمُ الْأُخْتَ لِلْأَبِ وَالْأُمِّ ، وَالْأُخْتَ لِلْأَبِ بَقِيَّةَ الْمَالِ دُونَ الْعَمِّ وَالْعَصَبَةِ ، وَإِنَّمَا سَمَّاهُمُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ(٥) - كَلَالَةً كَمَا سَمَّى الْإِخْوَةَ لِلْأُمِّ(٦) كَلَالَةً ، فَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ قَائِلٍ(٧) :( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ ) (٨) فَلِمَ فَرَّقْتُمْ بَيْنَهُمَا؟

فَقَالُوا : السُّنَّةِ وَإِجْمَاعِ(٩) الْجَمَاعَةِ.

قُلْنَا : سُنَّةِ اللهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ ، أَوْ سُنَّةِ الشَّيْطَانِ وَأَوْلِيَائِهِ؟

فَقَالُوا : سُنَّةِ فُلَانٍ وَفُلَانٍ.

قُلْنَا : قَدْ تَابَعْتُمُونَا(١٠) فِي خَصْلَتَيْنِ ، وَخَالَفْتُمُونَا فِي خَصْلَتَيْنِ(١١) ، قُلْنَا : إِذَا تَرَكَ وَاحِداً مِنْ أَرْبَعَةٍ ، فَلَيْسَ الْمَيِّتُ يُورَثُ كَلَالَةً إِذَا تَرَكَ أَباً أَوِ ابْناً ، قُلْتُمْ : صَدَقْتُمْ ، فَقُلْنَا : أَوْ أُمّاً أَوِ ابْنَةً فَأَبَيْتُمْ عَلَيْنَا ، ثُمَّ تَابَعْتُمُونَا(١٢) فِي الِابْنَةِ ، فَلَمْ تُعْطُوا الْإِخْوَةَ مِنَ الْأُمِّ مَعَهَا شَيْئاً ، وَخَالَفْتُمُونَا فِي الْأُمِّ ، فَكَيْفَ(١٣) تُعْطُونَ الْإِخْوَةَ لِلْأُمِّ الثُّلُثَ مَعَ الْأُمِّ وَهِيَ حَيَّةٌ؟ وَإِنَّمَا يَرِثُونَ بِحَقِّهَا وَرَحِمِهَا ، وَكَمَا أَنَّ الْإِخْوَةَ وَالْأَخَوَاتِ لِلْأَبِ وَالْأُمِّ ، وَالْإِخْوَةَ وَالْأَخَوَاتِ‌

____________________

(١). في « ل » : - « لهم ».

(٢). في « بن »والوسائل : « هذه ».

(٣). في « ل ، جد »والوسائل : « وإنّما ».

(٤). في « ق ، ك » : « فلم يعطوهم ».

(٥). في « ق ، ن ، بف » : - « الله عزّ وجلّ ».

(٦). في « بن »والوسائل : « من الاُمّ ». وفي حاشية « جت » : « للأب ».

(٧). في « ك ، ن ، بح »والوسائل : - « من قائل ». وفي « ق ، بف » : - « عزّ وجلّ من قائل ».

(٨). في « ل ، م ، ن ، بن ، جد »والوسائل : +( إِنِ امْرُؤٌا هَلَكَ ) . والآية في سورة النساء (٤) : ١٧٦.

(٩). فيالوسائل : « واجتماع ».

(١٠). في « ق ، ك » : « بايعتمونا ».

(١١). في « ك ، ل »:- « وخالفتمونا في خصلتين ».

(١٢). في « ق ، ك » : « بايعتمونا ».

(١٣). في « ل ، بح ، بن »والوسائل : « كيف ». وفي « ق ، بف ، جد » وحاشية « جت » : « وكيف ».

٥٧٨

لِلْأَبِ(١) لَايَرِثُونَ مَعَ الْأَبِ شَيْئاً لِأَنَّهُمْ يَرِثُونَ(٢) بِحَقِّ الْأَبِ(٣) ، كَذلِكَ الْإِخْوَةُ وَالْأَخَوَاتُ لِلْأُمِّ لَا يَرِثُونَ مَعَهَا شَيْئاً.

وَأَعْجَبُ مِنْ ذلِكَ أَنَّكُمْ تَقُولُونَ : إِنَّ الْإِخْوَةَ مِنَ الْأُمِّ لَايَرِثُونَ الثُّلُثَ(٤) ، وَيَحْجُبُونَ الْأُمَّ عَنِ الثُّلُثِ ، فَلَا يَكُونُ لَهَا إِلَّا السُّدُسُ كَذِباً وَجَهْلاً وَبَاطِلاً قَدْ أَجْمَعْتُمْ(٥) عَلَيْهِ ، فَقُلْتُ لِزُرَارَةَ : تَقُولُ(٦) هذَا بِرَأْيِكَ؟ فَقَالَ(٧) : أَنَا(٨) أَقُولُ هذَا بِرَأْيِي؟! إِنِّي إِذاً لَفَاجِرٌ ، أَشْهَدُ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنَ(٩) اللهِ وَمِنْ رَسُولِهِصلى‌الله‌عليه‌وآله .(١٠)

١٣٤٠٨ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ؛ وَ(١١) مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ جَمِيعاً ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ بُكَيْرِ بْنِ أَعْيَنَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (١٢) : امْرَأَةٌ تَرَكَتْ زَوْجَهَا وَإِخْوَتَهَا(١٣) لِأُمِّهَا وَإِخْوَتَهَا(١٤) وَأَخَوَاتِهَا(١٥) لِأَبِيهَا.

فَقَالَ(١٦) : « لِلزَّوْجِ النِّصْفُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْإِخْوَةِ مِنَ الْأُمِّ الثُّلُثُ الذَّكَرُ وَالْأُنْثَى فِيهِ سَوَاءٌ ، وَبَقِيَ(١٧) سَهْمٌ ، فَهُوَ لِلْإِخْوَةِ وَالْأَخَوَاتِ مِنَ الْأَبِ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ؛ لِأَنَّ السِّهَامَ لَاتَعُولُ ، وَلَا يُنْقَصُ الزَّوْجُ مِنَ النِّصْفِ ، وَلَا الْإِخْوَةُ مِنَ الْأُمِّ مِنْ ثُلُثِهِمْ ؛ لِأَنَّ‌

____________________

(١). في « بن »والوسائل : « من الأب ».

(٢). في «ل»:«يولون».وفي حاشية«جت»:« يدلون ».

(٣). في « ك » : « بالأب ».

(٤). فيالمرآة : « قوله : لا يرثون الثلث ، أي مع الابنة والابنتين كما مرّ. والأظهر أنّ كلمة « لا » زيدت من النسّاخ ».

(٥). فيالوسائل : « قد اجتمعتم ».

(٦). في « ق ، بف » : - « تقول ».

(٧). في « ل ، بن ، جد »والوسائل : « قال ».

(٨). في « ك » : « إنّما ».

(٩). في حاشية « جت » : « ومن ».

(١٠).الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ١٤٥ ، ح ٣٢٦٨٦.

(١١). في السند تحويل بعطف « محمّد بن عيسى ، عن يونس » على « أبيه ، عن ابن أبي عمير ».

(١٢). فيالوسائل ، ح ٣٢٥٩٩ : « عن أبي جعفرعليه‌السلام » بدل « قال : قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام ».

(١٣). فيالوسائل ، ح ٣٢٧٠٦ : + « وأخواتها ».

(١٤). فيالتهذيب : - « لاُمّها وإخوتها ».

(١٥). فيالفقيه : - « وأخواتها ».

(١٦). في«ل،بن،جد»والوسائل ،ح ٣٢٧٠٦ :«قال».

(١٧). في حاشية « جت » : « وما بقي » بدل « وبقي ».

٥٧٩

اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَقُولُ :( فَإِنْ كانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذلِكَ فَهُمْ شُرَكاءُ فِي الثُّلُثِ ) (١) وَإِنْ(٢) كَانَتْ وَاحِدَةٌ فَلَهَا السُّدُسُ(٣) ، وَالَّذِي عَنَى اللهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالى - فِي قَوْلِهِ(٤) :( وَإِنْ كانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذلِكَ فَهُمْ شُرَكاءُ فِي الثُّلُثِ ) (٥) إِنَّمَا عَنى بِذلِكَ الْإِخْوَةَ وَالْأَخَوَاتِ مِنَ الْأُمِّ خَاصَّةً.

وَقَالَ فِي آخِرِ سُورَةِ النِّسَاءِ :( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ ) يَعْنِي أُخْتاً(٦) لِأُمٍّ وَأَبٍ(٧) ، أَوْ أُخْتاً(٨) لِأَبٍ( فَلَها نِصْفُ ما تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُها إِنْ لَمْ يَكُنْ لَها وَلَدٌ وَإِنْ كانُوا إِخْوَةً رِجالاً وَنِساءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ) (٩) فَهُمُ الَّذِينَ يُزَادُونَ وَيُنْقَصُونَ ، وَكَذلِكَ أَوْلَادُهُمُ(١٠) الَّذِينَ يُزَادُونَ وَيُنْقَصُونَ ، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً تَرَكَتْ زَوْجَهَا وَإِخْوَتَهَا لِأُمِّهَا وَأُخْتَيْهَا لِأَبِيهَا ، كَانَ لِلزَّوْجِ النِّصْفُ : ثَلَاثَةُ أَسْهُمٍ ، وَلِلْإِخْوَةِ مِنْ الْأُمِّ سَهْمَانِ ، وَبَقِيَ سَهْمٌ ، فَهُوَ لِلْأُخْتَيْنِ لِلْأَبِ(١١) ، وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةٌ ، فَهُوَ لَهَا ؛ لِأَنَّ الْأُخْتَيْنِ(١٢) لَوْ(١٣) كَانَتَا أَخَوَيْنِ لِأَبٍ لَمْ يُزَادَا عَلى مَا بَقِيَ ، وَلَوْ كَانَتْ وَاحِدَةٌ ، أَوْ كَانَ(١٤) مَكَانَ الْوَاحِدَةِ أَخٌ ، لَمْ يُزَدْ عَلى مَا بَقِيَ ، وَلَا يُزَادُ(١٥) أُنْثى(١٦) مِنَ الْأَخَوَاتِ ، وَلَا مِنَ الْوَلَدِ عَلى مَا لَوْ كَانَ ذَكَراً(١٧) لَمْ يُزَدْ عَلَيْهِ ».(١٨)

____________________

(١). النساء (٤) : ١٢.

(٢). في « بن » : « فإن ».

(٣). فيالوافي : « وإن كانت واحدة فلها السدس ، هذا ابتداء كلام من الإمام ، وهو معنى قوله تعالى :( وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ ) ». (٤). في « ك »والتهذيب : - « في قوله ».

(٥). النساء (٤) : ١٢.

(٦). في « ق ، ك ، ن ، بف ، جد » : « اُخت ».

(٧). في « ل ، م ، جت ، جد »والوسائل ، ح ٣٢٧٠٦ : « لأب واُمّ » بدل « لاُمّ وأب ».

(٨). في « ك ، جد » : « أو اُخت ».

(٩). النساء (٤) : ١٧٦.

(١٠). فيالوسائل ، ح ٣٢٧٠٦ : + « هم ».

(١١). في « ل » : « من الأب » بدل « للأب ».

(١٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلتوالتهذيب . وفي المطبوع : + « لأب ».

(١٣). فيالوسائل ، ح ٣٢٧٠٦ : « إذا ».

(١٤). في«بن»:«وكان».وفي «ل»:-«واحدة أو كان ».

(١٥). في « ل ، م ، بن »والوسائل والتهذيب : « ولا تزاد ».

(١٦). في « بف » : « شي‌ء ».

(١٧). في « ق ، بف » : « ذكر ».

(١٨)التهذيب ، ج ٩ ، ص ٢٩٠ ، ح ١٠٤٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٧٧ ، ح ٥٦٢٢ ، معلّقاً =

٥٨٠