الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 130466
تحميل: 2594


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 130466 / تحميل: 2594
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١٣٨٣٥ / ١٠. يُونُسَ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« الْحَدُّ فِي الْخَمْرِ إِنْ شُرِبَ(٢) مِنْهَا(٣) قَلِيلاً أَوْ كَثِيراً ».

قَالَ :ثُمَّ قَالَ(٤) :« أُتِيَ عُمَرُ بِقُدَامَةَ بْنِ مَظْعُونٍ ، وَقَدْ(٥) شَرِبَ الْخَمْرَ ، وَقَامَتْ عَلَيْهِ الْبَيِّنَةُ ، فَسَأَلَ عَلِيّاًعليه‌السلام ، فَأَمَرَهُ أَنْ يَجْلِدَهُ(٦) ثَمَانِينَ ، فَقَالَ(٧) قُدَامَةُ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، لَيْسَ عَلَيَّ حَدٌّ ؛ أَنَا مِنْ أَهْلِ هذِهِ الْآيَةِ( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ جُناحٌ فِيما طَعِمُوا ) (٨) ».

قَالَ :« فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :لَسْتَ مِنْ أَهْلِهَا ، إِنَّ طَعَامَ أَهْلِهَا لَهُمْ حَلَالٌ ، لَيْسَ يَأْكُلُونَ وَلَا يَشْرَبُونَ إِلَّا مَا أَحَلَّ(٩) اللهُ لَهُمْ ، ثُمَّ قَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :إِنَّ الشَّارِبَ إِذَا شَرِبَ لَمْ يَدْرِ مَا يَأْكُلُ وَلَا مَا يَشْرَبُ ، فَاجْلِدُوهُ ثَمَانِينَ جَلْدَةً(١٠) ».(١١)

____________________

(١). السند معلّق على سابقه. ويروي عن يونس ، عليّ بن إبراهيم عن محمّد بن عيسى.

(٢). فيالوافي :« أن يشرب ».

(٣). في « بن » :« يشرب » بدل « إن شرب منها ». وفي « بف » :- « إن شرب منها ». وفيالوسائل والتهذيب :« أن يشرب » بدلها.(٤). في « بف » والوسائل :- « قال ».

(٥). في « ن » :« قد » بدون الواو.

(٦). في « بف » والتهذيب :« أن يضربه ».

(٧). في « بف » والوافي :« قال ».

(٨). المائدة(٥) :٩٣.

(٩). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والبحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٧ والتهذيب . وفي « ن » والمطبوع :« أحلّه ».

(١٠). فيالمرآة :« لعلّ المراد أنّ الله قيّد الحكم بالإيمان والأعمال الصالحة ، فمن شرب محرّماً لا يكون داخلاً فيه ، فالمراد بعدم الجناح أنّهم لا يحاسبون يوم القيامة على ما تصرّفوا فيه من الحلال ، أو المراد أنّ ما أحلّ الله للعباد لا يحلّ حلّاً خالصاً على غير الصلحاء ، الله أعلم ».

وقال الطبرسي :« لـمّا نزل تحريم الخمر والميسر قالت الصحابة :يا رسول الله ما تقول في إخواننا الذين مضوا وهم يشربون الخمر ويأكلون الميسر؟ فأنزل الله هذه الآية ، وقيل :إنّها نزلت في القوم الذين حرّموا على أنفسهم اللحوم وسلكوا طريق الترهّب كعثمان بن مظعون وغيره والمعنى :( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصلِحتِ جُنَاحٌ ) أي إثم وحرج( فِيمَا طَعِمُوا ) من الحلال وهذه اللفظة صالحة للأكل والشرب جميعاً.( إِذَا مَا اتَّقَوا ) شربها بعد التحريم.( وَءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ ) أي الطاعات ». مجمع البيان ، ج ٣ ، ص ٢٤٠.

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٣ ، ح ٣٦٠ ، معلّقاً عن يونس.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٤١ ، ح ١٨٩ ، عن =

١٢١

١٣٨٣٦ / ١١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« فِي كِتَابِ عَلِيٍّعليه‌السلام :يُضْرَبُ شَارِبُ الْخَمْرِ وَشَارِبُ الْمُسْكِرِ ».

قُلْتُ :كَمْ؟ قَالَ :« حَدُّهُمَا وَاحِدٌ ».(١)

١٣٨٣٧ / ١٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام يَجْلِدُ الْحُرَّ وَالْعَبْدَ وَالْيَهُودِيَّ وَالنَّصْرَانِيَّ فِي الْخَمْرِ ثَمَانِينَ(٢) ».(٣)

١٣٨٣٨ / ١٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ(٤) ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كُلُّ مُسْكِرٍ مِنَ الْأَشْرِبَةِ يَجِبُ فِيهِ كَمَا يَجِبُ فِي‌

____________________

= عبدالله بن سنان ، مع اختلاف يسير.علل الشرائع ، ص ٥٣٩ ، ح ٧ ، مرسلاً.النوادر للأشعري ، ص ١٥٢ ، ح ٣٩٠ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، إلى قوله :« ولا يشربون إلّا ما أحلّ الله » مع زيادة في أوّلهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٢ ، ح ١٥٣٢٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢٢ ، ح ٣٤٦٠٧ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٤٩ ، ذيل ح ٢٣ ؛ وص ٢٩٧ ، ح ٥٣.

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٠ ، ح ٣٤٥ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٢ ، ح ١٥٣٣٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٠ ، ح ٣٤٦٣٠.

(٢). في « جت » :+ « جلدة ».

(٣). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٢ ، ح ١٥٣٢٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢٨ ، ح ٣٤٦٢٣.

(٤). ورد الخبر فيالتهذيب عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد وعليّ بن النعمان ، عن أبي الصبّاح الكناني. وهو سهو ؛ فإنّه مضافاً إلى كثرة روايات محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] عن عليّ بن النعمان ، ليس أبو الصبّاح الكناني في طبقة من يروي عنه أحمد بن محمّد بن عيسى مباشرة ؛ فقد عدّه البرقي والشيخ الطوسي من أصحاب أبي جعفر الباقر وأبي عبداللهعليهما‌السلام . راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢ ، ص ٥٥٠ - ٥٥١ ، ص ٦٨٨ ؛رجال البرقي ، ص ١١ ، ص ١٨ ؛رجال الطوسي ، ص ١٢٣ ، الرقم ١٢٣٠ ؛ وص ١٥٦ ، الرقم ١٧٢٩.

١٢٢

الْخَمْرِ مِنَ الْحَدِّ ».(١)

١٣٨٣٩ / ١٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْكَانَ(٢) ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ(٣) ، قَالَ :

قَالَ :« حَدُّ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ وَالْمَمْلُوكِ(٤) فِي الْخَمْرِ وَالْفِرْيَةِ(٥) سَوَاءٌ ، وَإِنَّمَا صُولِحَ أَهْلُ الذِّمَّةِ(٦) أَنْ يَشْرَبُوهَا فِي بُيُوتِهِمْ ».(٧)

قَالَ :وَسَأَلْتُهُ عَنِ السَّكْرَانِ وَالزَّانِي؟

قَالَ(٨) :« يُجْلَدَانِ بِالسِّيَاطِ مُجَرَّدَيْنِ بَيْنَ الْكَتِفَيْنِ ، فَأَمَّا الْحَدُّ فِي الْقَذْفِ فَيُجْلَدُ عَلى ثِيَابِهِ ضَرْباً بَيْنَ الضَّرْبَيْنِ ».(٩)

١٣٨٤٠ / ١٥. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ(١٠) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ ، عَنْ‌

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٩ ، ح ٣٤٤ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٣ ، ح ١٥٣٣١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٠ ، ح ٣٤٦٢٩.

(٢). هكذا في « م ، بح ، بن ، جت » وحاشية « ن ». وفي « ع ،ك ، ل ، ن ، بف ، جد » :« يونس عن عبدالرحمن بن مسكان ». وفي المطبوع وحاشية « جت » :« يونس بن عبدالرحمن عن ابن مسكان ».

والمتكرّر في الأسناد رواية يونس [ بن عبدالرحمن ] عن [ عبدالله ] بن مسكان عن أبي بصير. راجع : معجم رجال الحديث، ج ١٠ ، ص ٥٠١ ؛ وج ٢٣ ، ص ٢٩٠.

(٣). فيالوسائل ، ح ٣٤٦٢٤ :+ « عن أبي عبداللهعليه‌السلام ».

(٤). في « بف » :+ « والحرّ ».

(٥). فيالاستبصار ، ح ٨٦٦ :« والقذف ».

(٦). فيالوسائل ، ح ٣٤٥٥٧ والكافي ، ح ١٣٩٥٦ :+ « على ».

(٧). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب على أهل الذمّة من الحدود ، ح ١٣٩٥٦. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٤ ، ح ٢٨٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٠ ، ح ٨٦٦ ؛ وص ٢٣٧ ، ح ٨٩٢ ، معلّقاً عن يونس بن عبدالرحمنالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٩ ، ح ١٥٢٢٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٩٩ ، ح ٣٤٥٥٧ ؛ وص ٢٢٨ ، ح ٣٤٦٢٤.

(٨). في « بف » :« فقال ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٢ ، ح ٣٥٥ ، معلّقاً عن يونس ، عن عبدالله بن مسكان. وراجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب صفة حدّ الزاني ، ح ١٣٦٩٨الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٥٠٥١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣١ ، ح ٣٤٦٣١.

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل والبحار :- « عن محمّد بن سالم ». =

١٢٣

عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ ، عَنْ جَابِرٍ رَفَعَهُ ، عَنْ أَبِي مَرْيَمَ ، قَالَ :

أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِالنَّجَاشِيِّ الشَّاعِرِ قَدْ(١) شَرِبَ الْخَمْرَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ ، فَضَرَبَهُ ثَمَانِينَ(٢) ، ثُمَّ حَبَسَهُ لَيْلَةً(٣) ، ثُمَّ دَعَا بِهِ مِنَ الْغَدِ ، فَضَرَبَهُ عِشْرِينَ سَوْطاً(٤) .

فَقَالَ لَهُ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، هذَا(٥) ضَرَبْتَنِي ثَمَانِينَ(٦) فِي شُرْبِ الْخَمْرِ ، وَهذِهِ الْعِشْرِينَ(٧) مَا هِيَ؟

فَقَالَ :« هذَا لِتَجَرِّيكَ عَلى شُرْبِ(٨) الْخَمْرِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ ».(٩)

١٣٨٤١ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« شَرِبَ رَجُلٌ الْخَمْرَ عَلى عَهْدِ أَبِي بَكْرٍ(١٠) ، فَرُفِعَ إِلى أَبِي بَكْرٍ ، فَقَالَ لَهُ :أَشَرِبْتَ خَمْراً؟ قَالَ :نَعَمْ ، قَالَ(١١) :وَلِمَ وَهِيَ مُحَرَّمَةٌ؟ ».

____________________

= و ورد الخبر فيالتهذيب عن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن أحمد بن النضر. والمتكرّر في الأسناد رواية أبي عليّ الأشعري أو أحمد بن إدريس - وكلاهما واحد - عن محمّد بن سالم عن أحمد بن النضر ، وما ورد في بعض الأسناد القليلة من توسّط محمّد بن عبدالجبّار بين أبي عليّ الأشعري وأحمد بن النضر لا يأمن من التحريف. لاحظ ما قدّمناه فيالكافي ، ذيل ح ١٧١٢ و ١١٥٥١.

(١). فيالوافي والتهذيب :« وقد ».

(٢). في«ك ،م،ن،بح،بف،جد»والتهذيب :+«جلدة ».

(٣). في « بف » :- « ليلة ».

(٤). فيالوسائل :- « سوطاً ».

(٥). هكذا في « ع ، ل ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والتهذيب . وفي «ك ، م ، ن ، بح ، جد » والبحار :« ما هذا ». وفي المطبوع :« فقد » بدل « هذا ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والبحار والتهذيب . وفي المطبوع :- « ثمانين ». وفي « بف » والتهذيب :+ « جلدة ». وفيالفقيه :+ « سوطاً ».

(٧). في « م ، بح » والوافي والوسائل :« العشرون ».

(٨). في « بف » :« لشرب » بدل « على شرب ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٤ ، ح ٣٦٢ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن أحمد بن النضر.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٥٥ ، ح ٥٠٨٩ ، معلّقاً عن عمرو بن شمر ، عن جابر يرفعه إلى أميرالمؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٤ ، ح ١٥٣٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣١ ، ح ٣٤٦٣٢ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٧ ، ح ٥٤.

(١٠). في « بف » والوافي :« شرب رجل على عهد أبي بكر الخمر [الوافي :خمراً ] ».

(١١). في « بف » والوافي :« فقال ».

١٢٤

قَالَ :« فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ :إِنِّي أَسْلَمْتُ وَحَسُنَ إِسْلَامِي ، وَمَنْزِلِي بَيْنَ ظَهْرَانَيْ قَوْمٍ يَشْرَبُونَ الْخَمْرَ وَيَسْتَحِلُّونَهَا(١) ، وَلَوْ عَلِمْتُ أَنَّهَا حَرَامٌ اجْتَنَبْتُهَا.

فَالْتَفَتَ أَبُو بَكْرٍ إِلى عُمَرَ ، فَقَالَ :مَا تَقُولُ فِي أَمْرِ هذَا الرَّجُلِ؟

فَقَالَ(٢) عُمَرُ :مُعْضِلَةٌ وَلَيْسَ لَهَا إِلَّا أَبُو الْحَسَنِ(٣) ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ :ادْعُ لَنَا عَلِيّاً ، فَقَالَ عُمَرُ :يُؤْتَى(٤) الْحَكَمُ(٥) فِي بَيْتِهِ ، فَقَامَا وَالرَّجُلُ مَعَهُمَا ، وَمَنْ حَضَرَهُمَا مِنَ النَّاسِ حَتّى أَتَوْا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأَخْبَرَاهُ بِقِصَّةِ الرَّجُلِ ، وَقَصَّ الرَّجُلُ قِصَّتَهُ ».

قَالَ :« فَقَالَ :ابْعَثُوا مَعَهُ مَنْ يَدُورُ بِهِ عَلى مَجَالِسِ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ مَنْ كَانَ تَلَا عَلَيْهِ آيَةَ التَّحْرِيمِ ، فَلْيَشْهَدْ عَلَيْهِ ، فَفَعَلُوا ذلِكَ بِهِ(٦) ، فَلَمْ يَشْهَدْ(٧) عَلَيْهِ أَحَدٌ بِأَنَّهُ قَرَأَ عَلَيْهِ آيَةَ التَّحْرِيمِ ، فَخَلّى عَنْهُ ، وَقَالَ(٨) لَهُ :إِنْ شَرِبْتَ بَعْدَهَا أَقَمْنَا عَلَيْكَ الْحَدَّ ».(٩)

٣٢ - بَابُ الْأَوْقَاتِ الَّتِي يُحَدُّ فِيهَا مَنْ وَجَبَ عَلَيْهِ الْحَدُّ‌

١٣٨٤٢ / ١. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْمُسْتَرِقِّ ، قَالَ :

____________________

(١). في أكثر النسخ والوافي والوسائل والبحار والتهذيب :« ويستحلّون ».

(٢). في « بف » والوافي والتهذيب :« قال ».

(٣). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والبحار والتهذيب . وفي « ع ، بف » :« أبوحسن ». وفي المطبوع :+ « قال ».(٤). في « بف » :« نؤتي ».

(٥). فيالمرآة :« قوله :يؤتى الحكم ، بالضمّ أو بالتحريك ، والأخير أظهر ، وهو مَثَل سائر. وقال الجوهري :الحكم بالتحريك :الحاكم ، وفي المثل :في بيته يؤتى الحكم ». راجع :الصحاح ، ج ٥ ، ص ١٩٠٢ ( حكم ).

(٦). في « بح » والبحار والتهذيب :- « به ». وفيالوافي :« به ذلك ».

(٧). في « بف » والوافي :« ولم يشهد ».

(٨). في « بن » والوسائل :« فقال ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٤ ، ح ٣٦١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الكافي ، كتاب الحدود ، باب من زنى أو سرق أو شرب الخمر بجهالة ، ح ١٤٠٠٤ ، بسند آخر.خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨١ ، مرسلاً ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٦ ، ح ١٥٦١٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٢ ، ح ٣٤٦٣٣ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٨ ، ح ٥٥.

١٢٥

حَدَّثَنِي بَعْضُ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

مَرَرْتُ مَعَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام بِالْمَدِينَةِ فِي يَوْمٍ بَارِدٍ ، وَإِذَا رَجُلٌ يُضْرَبُ بِالسَّوْطِ(١) ، فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« سُبْحَانَ اللهِ! فِي مِثْلِ هذَا الْوَقْتِ يُضْرَبُ؟ ».

قُلْتُ لَهُ :وَلِلضَّرْبِ حَدٌّ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، إِذَا كَانَ فِي الْبَرْدِ ضُرِبَ فِي حَرِّ النَّهَارِ ، وَإِذَا كَانَ فِي الْحَرِّ ضُرِبَ فِي بَرْدِ النَّهَارِ(٢) ».(٣)

١٣٨٤٣ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَفْوَانَ(٤) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَطِيَّةَ(٥) ، عَنْ هِشَامِ بْنِ أَحْمَرَ :

عَنِ الْعَبْدِ الصَّالِحِعليه‌السلام ، قَالَ :كَانَ جَالِساً فِي الْمَسْجِدِ وَأَنَا مَعَهُ ، فَسَمِعَ صَوْتَ رَجُلٍ يُضْرَبُ صَلَاةَ الْغَدَاةِ فِي يَوْمٍ شَدِيدِ الْبَرْدِ(٦) ، فَقَالَ :« مَا هذَا؟ » فَقَالُوا(٧) :رَجُلٌ يُضْرَبُ.

____________________

(١). في « ع ، ل ، م ، بح ، بن » وحاشية « جت » والوافي والوسائل والتهذيب :« بالسياط ». وفي « جد » :« السياط ».

(٢). قال الشهيد الثاني :« لا يقام الحدّ في الحرّ والبرد المفرطين خشية الهلاك بتعاون الجلد والهواء ، ولكن يؤخّر إلى اعتدال الهواء ، وذلك في وسط نهار الشتاء وطرفي نهار الصيف ، ونحو ذلك ممّا يراعى فيه السلامة. والكلام في الحدّ الموجب للرجم كما مرّ في إقامته على المريض. وظاهر النصّ والفتوى أنّ الحكم على وجه الوجوب لا الاستحباب فلو أقامه لا كذلك ضمن لتفريطه ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٣٨١.

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٧ ، معلّقاً عن الكليني.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٧٦ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٠ ، ح ١٥٠٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١ ، ح ٣٤١١٨.

(٤). في « جت » :« صفوان بن يحيى ».

(٥). هكذا في حاشية « جت ». وفي « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والمطبوع والوسائل :« الحسين بن عطيّة » ، وهو سهو كما تقدّم فيالكافي ، ذيل ح ١٥٦٠ ، فلاحظ.

ويؤيّد ذلك أنّ الخبر ورد فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٦ - وهو مأخوذ منالكافي من دون تصريح - عن عليّ ، عن أبيه ، عن صفوان ، عن الحسن بن عطيّة.

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :+ « قال ».

(٧). في « بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والتهذيب :« قالوا ».

١٢٦

فَقَالَ(١) :« سُبْحَانَ اللهِ! فِي(٢) هذِهِ السَّاعَةِ؟ إِنَّهُ لَايُضْرَبُ أَحَدٌ فِي شَيْ‌ءٍ مِنَ الْحُدُودِ فِي الشِّتَاءِ إِلَّا فِي أَحَرِّ(٣) سَاعَةٍ مِنَ النَّهَارِ ، وَلَافِي الصَّيْفِ إِلَّا فِي أَبْرَدِ مَا يَكُونُ مِنَ النَّهَارِ ».(٤)

١٣٨٤٤ / ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مِرْدَاسٍ ، عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

خَرَجَ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام فِي بَعْضِ حَوَائِجِهِ ، فَمَرَّ بِرَجُلٍ يُحَدُّ فِي الشِّتَاءِ.

فَقَالَ :« سُبْحَانَ اللهِ! مَا يَنْبَغِي هذَا؟ ».

فَقُلْتُ :وَلِهذَا حَدٌّ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، يَنْبَغِي لِمَنْ يُحَدُّ فِي الشِّتَاءِ أَنْ يُحَدَّ فِي حَرِّ(٥) النَّهَارِ ، وَلِمَنْ حُدَّ فِي الصَّيْفِ أَنْ يُحَدَّ فِي بَرْدِ النَّهَارِ ».(٦)

١٣٨٤٥ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَبِي مَرْيَمَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :لَايُقَامُ عَلى أَحَدٍ حَدٌّ بِأَرْضِ الْعَدُوِّ(٧) ».(٨)

____________________

(١). في « م ، جد » والوافي والتهذيب :« قال ».

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :+ « مثل ».

(٣). هكذا في « م ، بح » والوسائل . وفي سائر النسخ والمطبوع :« في آخر ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨١ ، ح ١٥٠٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١ ، ح ٣٤١١٧.(٥). في « بن » :« أحرّ ». وفي « بف » :« آخر ».

(٦). قرب الإسناد ، ص ٣١٥ ، ح ١٢٢٣ ؛والمحاسن ، ص ٢٧٤ ، ح ٣٧٩ ، بسندهما عن سعدان بن مسلم ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨١ ، ح ١٥٠٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢ ، ح ٣٤١١٩.

(٧). قال الشهيد الثاني :« يكره إقامة الحدّ في أرض العدوّ ، وهم كفّار ، مخافة أن تحمل المحدود الحميّة فيلتحق بهم. روى ذلك إسحاق بن عمّار والعلّة مخصوصة بحدّ لا يوجب القتل ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٣٨١.

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٠ ، صدر =

١٢٧

٣٣ - بَابُ أَنَّ شَارِبَ الْخَمْرِ يُقْتَلُ فِي الثَّالِثَةِ‌

١٣٨٤٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْمُعَلّى ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله إِذَا أُتِيَ بِشَارِبِ الْخَمْرِ ضَرَبَهُ(١) ، ثُمَّ إِنْ أُتِيَ بِهِ ثَانِيَةً ضَرَبَهُ ، ثُمَّ إِنْ(٢) أُتِيَ بِهِ ثَالِثَةً ضَرَبَ عُنُقَهُ(٣) ».(٤)

١٣٨٤٧ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ ، فَإِنْ عَادَ فَاجْلِدُوهُ ، فَإِنْ عَادَ(٥) فَاقْتُلُوهُ ».(٦)

١٣٨٤٨ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ :

____________________

= ح ١٣٩ ؛ وص ١٤٧ ، ضمن ح ٥٨٦ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٤٤ ، صدر ح ١ ، بسند آخر عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٢ ، ح ١٥٠٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤ ، ح ٣٤١٢٣.

(١). فيالتهذيب ، ح ٣٦٦+ « ضربة ».

(٢). في « ع ،ك ، بن » وحاشية « م » والوسائل والتهذيب ، ح ٣٦٦ :« ثمّ إذا ». وفي « بف » :« وإذا » بدل « ثمّ إن ».

(٣). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٣٧ :« المشهور بين الأصحاب أنّ الشارب يقتل في الثالثة ، وقال الشيخ في المبسوط والخلاف والصدوق في المقنع :يقتل في الرابعة ، ولا يخفى ما فيه من ترك الأخبار الصحيحة الصريحة بلا معارض يصلح لذلك ، والله يعلم ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٦ ، معلّقاً عن يونس. وفيه ، ص ٩٦ ، صدر ح ٣٧٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٥ ، صدر ح ٨٨٦ ، بسند آخر.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٤٢ ، ضمن ح ١٩٠ ، عن أبي الربيع ، عن أبي عبدالله ، عن عليّعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٥ ، ح ١٥٣٣٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣٤٦٣٧.

(٥). في حاشية « جت » :+ « ثالثة ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٧ ، معلّقاً عن صفوان. وفيه ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٣ ، بسند آخر عن عليّعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٥ ، ح ١٥٣٣٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣٤٦٣٦.

١٢٨

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ ، فَإِنْ عَادَ فَاجْلِدُوهُ(١) ، فَإِنْ عَادَ الثَّالِثَةَ فَاقْتُلُوهُ ».(٢)

١٣٨٤٩ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ وَ(٣) ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ قَالَ فِي شَارِبِ الْخَمْرِ :« إِذَا شَرِبَ ضُرِبَ ، فَإِنْ عَادَ ضُرِبَ ، فَإِنْ عَادَ قُتِلَ فِي الثَّالِثَةِ ».

* قَالَ جَمِيلٌ :وَرَوى(٤) بَعْضُ أَصْحَابِنَا أَنَّهُ يُقْتَلُ فِي الرَّابِعَةِ.

قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَيْرٍ :كَانَ الْمَعْنى أَنْ يُقْتَلَ فِي الثَّالِثَةِ ، وَمَنْ كَانَ إِنَّمَا يُؤْتى بِهِ(٥) ، يُقْتَلُ فِي الرَّابِعَةِ(٦) .(٧)

____________________

(١). في « ع ،ك ، ل ، بن » :- « فإن عاد فاجلدوه ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٤ ، بسنده عن هشام ، عن سليمان بن خالد. الأمالي للطوسي ، ص ٣٩٤ ، المجلس ١٤ ، ح ١٩ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .قرب الإسناد ، ص ٢٥٨ ، ح ١٠٢٢ ، بسند آخر عن موسى بن جعفرعليه‌السلام .النوادر للأشعري ، ص ١٥٤ ، ح ٣٩٦ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٤ ، ح ١٥٣٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٣ ، ح ٣٤٦٣٤.

(٣). في « بف » :- « عليّ بن حديد و ».

(٤). في « بن » وحاشية « جت » :+ « عن ».

(٥). في العلل :+ « في الرابعة ».

(٦). فيالمرآة :« قوله :إنّما يؤتى به ، لعلّ المعنى :إن لم يؤت به إلى الإمام في الثالثة و اُتي به في الرابعة أو فرّ في الثالثة فاُتي به في الرابعة يقتل في الرابعة ، فقوله :« في الرابعة » يتعلّق بيؤتى به ويقتل في التنازع ».

وفيالوافي :« [ سيأتي ] في حديث يونس عن أبي الحسن الماضيعليه‌السلام :إنّ أصحاب الكبائر كلّها إذا اُقيم عليهم الحدود مرّتين قتلوا في الثالثة ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، إلى قوله :« قتل في الثالثة ».علل الشرائع ، ص ٥٤٧ ، ح ٢ ، بسنده عن محمّد بن أبي عمير.تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ١٨٠ ، ضمن الحديث ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيه هكذا :« من شرب الخمر فاجلدوه ومن عاد في الرابعة فاقتلوه ».الفقيه ، ج ٤ ، ص ٥٦ ، ذيل ح ٥٠٨٩ ، إلى قوله :« يقتل في الرابعة » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٥ ، ح ١٥٣٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٥ ، ح ٣٤٦٣٩ و ٣٤٦٤٠.

١٢٩

١٣٨٥٠ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام ، قَالَ :« مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ ، فَإِنْ عَادَ فَاجْلِدُوهُ(١) ، فَإِنْ عَادَ فَاقْتُلُوهُ ».(٢)

١٣٨٥١ / ٦. مُحَمَّدٌ(٣) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ يُونُسَ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْمَاضِيعليه‌السلام ، قَالَ :« أَصْحَابُ الْكَبَائِرِ كُلِّهَا إِذَا أُقِيمَ عَلَيْهِمُ(٤) الْحُدُودُ(٥) مَرَّتَيْنِ ، قُتِلُوا فِي الثَّالِثَةِ ».(٦)

٣٤ - بَابُ مَا يَجِبُ عَلى مَنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ

وَمَنْ لَايَجِبُ عَلَيْهِ الْحَدُّ‌

١٣٨٥٢ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ :

____________________

(١). في « ع ،ك ، ل » :- « فإن عاد فاجلدوه ».

(٢). علل الشرائع ، ص ٥٣٩ ، ذيل ح ٩ ، بسند آخر عن أحدهما ، عن عليّعليهم‌السلام .التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٥ ، ح ٣٦٥ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩٥ ، ح ١٥٣٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٣٤ ، ح ٣٤٦٣٨.

(٣). في «ك ، م ، بح ، جد » وحاشية « جت » :« محمّد بن يحيى ».

(٤). في « ع ، ل ، بن » :« عليها ».

(٥). فيالوسائل ، ح ٣٤١١٣ والكافي ، ح ١٣٧٢٧ والفقيه والتهذيب والاستبصار وفقه الرضا :« الحدّ ».

(٦). الكافي ، كتاب الحدود ، باب في أنّ صاحب الكبيرة يقتل في الثالثة ، ح ١٣٧٢٧.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٢ ، ح ٥١٣٨ ، معلّقاً عن صفوان بن يحيى. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٧ ، ح ١٣٠ ؛ وص ٦٢ ، ح ٢٢٨ ؛ وص ٩٥ ، ح ٣٦٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٢ ، ح ٧٩١ ؛ وص ٢٢٥ ، ح ٨٤١ ، معلّقاً عن يونس.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٠٩. وراجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب حدّ المرتدّ ، ح ١٤٠٣٣الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٤٦ ، ح ١٤٩٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٩ ، ح ٣٤١١٣ ؛ وص ٢٣٤ ، ح ٣٤٦٣٥.

١٣٠

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي رَجُلٍ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ وَلَمْ يُسَمِّ أَيَّ حَدٍّ(١) هُوَ ، قَالَ :« أَمَرَ أَنْ يُجْلَدَ حَتّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يَنْهى عَنْ نَفْسِهِ فِي(٢) الْحَدِّ ».(٣)

١٣٨٥٣ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام فِي رَجُلٍ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِالزِّنى أَرْبَعَ مَرَّاتٍ وَهُوَ مُحْصَنٌ :« رُجِمَ(٤) إِلى أَنْ يَمُوتَ(٥) ، أَوْ يُكَذِّبَ نَفْسَهُ(٦) قَبْلَ أَنْ يُرْجَمَ ، فَيَقُولَ :لَمْ أَفْعَلْ ، فَإِنْ(٧) قَالَ ذلِكَ تُرِكَ وَلَمْ يُرْجَمْ».

وَقَالَ :« لَا يُقْطَعُ السَّارِقُ حَتّى يُقِرَّ بِالسَّرِقَةِ مَرَّتَيْنِ(٨) ، فَإِنْ رَجَعَ ضَمِنَ السَّرِقَةَ ، وَلَمْ يُقْطَعْ(٩) إِذَا لَمْ يَكُنْ(١٠) شُهُودٌ ».

وَقَالَ :« لَا يُرْجَمُ الزَّانِي حَتّى يُقِرَّ أَرْبَعَ مَرَّاتٍ بِالزِّنى إِذَا لَمْ يَكُنْ(١١) شُهُودٌ ، فَإِنْ رَجَعَ(١٢) تُرِكَ وَلَمْ يُرْجَمْ ».(١٣)

____________________

(١). في «ك ، بف » :« الحدّ ».

(٢). في «بف،جد»والوافي والتهذيب :- «في ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٥ ، ح ١٦٠ ، معلّقاً عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نجرانالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٤ ، ح ١٥٦١٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٥ ، ح ٣٤١٢٥.

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل ، ح ٣٤١٣٠. وفي المطبوع :« يرجم ».

(٥). في « م ، بف ، جد » وحاشية « بن » والوافي :« إلّا أن يهرب » بدل « إلى أن يموت ». وفي حاشية اُخرى لـ « بن » :« إلّا أن يتوب » بدلها.(٦). في «ك » :- « نفسه ».

(٧). في « بح » :« فإذا ».

(٨). فيالمرآة :«هذا هو المشهور،وذهب الصدوق إلى ثبوت الحدّ في السرقة بالإقرار مرّة،وتبعه بعض‌المتأخّرين».(٩). في « بف » :« ولا يقطع ».

(١٠). في « بح » :« لم تكن ».

(١١). في « بح » :+ « لهم ».

(١٢). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :فإن رجع ، أي بعد الإقرار مرّة وعليه الفتوى ».

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٢ ، ح ٤٩١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٤٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٩ ، ح ٥١٥ ، بسنده عن أحمد بن محمّد ، إلى قوله :« إذا لم يكن شهود » وفي كلّها من =

١٣١

١٣٨٥٤ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا أَقَرَّ الرَّجُلُ عَلى نَفْسِهِ(١) بِحَدٍّ(٢) أَوْ فِرْيَةٍ ، ثُمَّ جَحَدَ ، جُلِدَ ».

قُلْتُ :أَرَأَيْتَ إِنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ(٣) يَبْلُغُ فِيهِ الرَّجْمَ(٤) ، أَكُنْتَ تَرْجُمُهُ(٥) ؟

قَالَ :« لَا ، وَلكِنْ كُنْتُ ضَارِبَهُ(٦) ».(٧)

____________________

= قوله :« لايقطع السارق ». وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨ ، ح ٢١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٠٤ ، ح ٧٦٢ ، بسندهما عن جميل ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه :« لا يقطع السارق حتّى يقرّ السرقة مرّتين ، ولا يرجم الزاني حتّى يقرّ أربع مرّات ».تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٩ ، ح ١٠٧ ، عن جميل ؛الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦١ ، ح ٥١٠٣ ، مرسلاً ، وفيهما من قوله :« لا يقطع السارق » إلى قوله :« لم يكن شهود ».فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٧٦ ، من قوله :« لا يقطع السارق ». راجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٦ ، ح ٥٠٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٥٠الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٦٠ ، ح ١٥٠١٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٧ ، ح ٣٤١٣٠ ؛ وفيه،ص ٢٤٩،ح ٣٤٦٨٠،من قوله :« لا يقطع السارق » إلى قوله :« لم يكن شهود ».(١). في « ع » :- « الرجل على نفسه ».

(٢). فيالتهذيب :« بخمر ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل ، ح ٣٤١٢٧ والتهذيب . وفي المطبوع :« بحدّ على نفسه ».(٤). فيالتهذيب :+ « ثمّ جحد ».

(٥). في «ك » :« ترجم ». وفيالتهذيب :« راجمه ».

(٦). قال المحقّق :« لو أقرّ بما يوجب الرجم ثمّ أنكر سقط الرجم ، ولو أقرّ بحدّ سوى الرجم لم يسقط بالإنكار. ولو أقرّ بحدّ ثمّ تاب كان الإمام مخيّراً في إقامته رجماً كان أو حدّاً ».الشرائع ، ج ٤ ، ص ٩٣٥.

وقال الشهيد الثاني :« تخيير الإمام بعد توبة المقرّ بين حدّه والعفو عنه مطلقاً هو المشهور بين الأصحاب. وقيّده ابن إدريس بكون الحدّ رجماً. والمعتمد المشهور ؛ لاشتراك الجميع في المقتضي ، ولأنّ التوبة إذا أسقطت تحتّم أشدّ العقوبتين فإسقاطها لتحتّم الأضعف أولى ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٣٥٠.

وفيالمرآة :« هذا الخبر وما يوافقه من الأخبار الآتية محمولة على أنّه جحد بعد الإقرار ، فإنّه يسقط به الرجم دون غيره من الحدود ، ويكون الحدّ المذكور في بعض الأخبار محمولاً على التعزير ؛ إذ ظاهر كلامهم أنّه مع سقوط الرجم لايثبت الجلد تامّاً ، والله يعلم ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٦ ، ح ٥٠٣ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ومحمّد بن الفضيل ، عن الكناني وفضالة ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع زيادة في أوّلهالوافي ،ج ١٥، =

١٣٢

١٣٨٥٥ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبَانٍ ،عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ ، ثُمَّ جَحَدَ بَعْدُ ، فَقَالَ :« إِذَا أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ عِنْدَ الْإِمَامِ أَنَّهُ سَرَقَ ، ثُمَّ جَحَدَ ، قُطِعَتْ يَدُهُ وَإِنْ(١) رَغِمَ أَنْفُهُ(٢) ، وَإِنْ(٣) أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ أَنَّهُ شَرِبَ خَمْراً(٤) أَوْ بِفِرْيَةٍ ، فَاجْلِدُوهُ ثَمَانِينَ جَلْدَةً ».

قُلْتُ :فَإِنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ يَجِبُ فِيهِ الرَّجْمُ ، أَكُنْتَ رَاجِمَهُ(٥) ؟

قَالَ(٦) :« لَا ، وَلكِنْ كُنْتُ ضَارِبَهُ الْحَدَّ(٧) ».(٨)

١٣٨٥٦ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« مَنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِحَدٍّ أَقَمْتُهُ عَلَيْهِ ، إِلَّا الرَّجْمَ ؛ فَإِنَّهُ إِذَا أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ ثُمَّ جَحَدَ ، لَمْ يُرْجَمْ ».(٩)

____________________

= ص ٥٢٣ ، ح ١٥٦١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٦ ، ح ٣٤١٢٧ ؛ وفيه ، ص ١٩٨ ، ح ٣٤٥٥٦ ، إلى قوله :« ثمّ جحد جلّد ».(١). في « ل » :« وأنّه ».

(٢). « رغم أنفه » أي ذلّ وانقاد على كره ، يقال :رغم أنفه ، أي لصق بالرَّغام ، وأرغم الله أنفه ، أي ألصقه بالرَّغام ، وهو التراب. هذا هو الأصل ، ثمّ استعمل في الذلّ والعجز عن الانتصاف والانقياد على كره. راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ؛لسان العرب ، ج ١٢ ، ص ٢٤٥ و ٢٤٦ ( رغم ).

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« فإن ».

(٤). في « جت » :« الخمر ».

(٥). في « بح ، بف » والوافي :« ترجمه ».

(٦). في « بن » والوسائل :« فقال ».

(٧). قال المحقّق الحلّي :« يسقط الحدّ بالتوبة قبل ثبوته ، ويتحتّم لو تاب بعد البيّنة. ولو تاب بعد الإقرار ، قيل :يتحتّم القطع ، وقيل :يتخيّر الإمام في الإقامة والعفو على رواية فيها ضعف ».الشرائع ، ج ٤ ، ص ٩٥٦.

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٣ ، ح ٤٩٢ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٣ ، ح ١٥٦٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٦ ، ح ٣٤١٢٦.

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٥ ، ح ١٦١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٤ ، ح ١٥٦١١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٧ ، ح ٣٤١٢٨.

١٣٣

١٣٨٥٧ / ٦. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ،عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ:

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام أَنَّهُ قَالَ :« إِذَا أَقَرَّ الرَّجُلُ عَلى نَفْسِهِ بِالْقَتْلِ ، قُتِلَ إِذَا لَمْ يَكُنْ(١) عَلَيْهِ شُهُودٌ ، فَإِنْ(٢) رَجَعَ وَقَالَ(٣) :لَمْ أَفْعَلْ ، تُرِكَ وَلَمْ يُقْتَلْ(٤) ».(٥)

١٣٨٥٨ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ ضُرَيْسٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« الْعَبْدُ إِذَا أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ عِنْدَ الْإِمَامِ(٦) مَرَّةً أَنَّهُ قَدْ(٧) سَرَقَ ، قَطَعَهُ ؛ وَالْأَمَةُ إِذَا أَقَرَّتْ(٨) عَلى نَفْسِهَا(٩) بِالسَّرِقَةِ(١٠) ، قَطَعَهَا(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في « بح » :« لم تكن ».

(٢). في « بف » والوافي :« قال إن » بدل « فإن ».

(٣). في « م ، جد » :« فقال ».

(٤). فيالمرآة :«لعلّ المراد ما يوجب القتل من الحدود».

(٥). الكافي ، كتاب الديات ، باب قتل العمد وشبه العمد والخطأ ، ذيل ح ١٤١٢٢ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٥٥ ، ح ٦٢٣ ، بسندهما عن ابن أبي عمير ، وتمام الرواية هكذا :« إذا أقرّ على نفسه بالقتل قتل وإن لم يكن عليه بيّنة »الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٤ ، ح ١٥٦١٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٧ ، ح ٣٤١٢٩.

(٦). في « جد » :« عند الإمام على نفسه ».

(٧). في « بف » والوافي والكافي ، ح ١٣٩٤٧والفقيه والتهذيب والاستبصار :- « قد ».

(٨). في « بف » :+ « عند الإمام ».

(٩). في «ك » والوافي والكافي ، ح ١٣٩٤٧والفقيه والتهذيب والاستبصار :+ « عند الإمام ».

(١٠). في «ك » :« السرقة ».

(١١). قال الشيخ :« فالوجه في هذا الخبر أن نحمله على أنّه إذا انضاف إلى الإقرار الشهادة عليه بالسرقة ، فأمّا بمجرّده فلا يجب عليه القطع ؛ لأنّ إقراره على نفسه إقرار على مال الغير ، وذلك لا يقبل بغير خلاف ».الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٤ ، ذيل الحديث ٩٢١.

وقال الصدوق :« متى كان العبد ممّن يعلم أنّه يريد الإضرار بسيّده لم يقطع إذا أقرّ على نفسه بالسرقة ، فإن شهد عليه شاهدان قطع ». الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٠ ، ذيل الحديث ٥١٢٩.

(١٢). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب على المماليك والمكاتبين من الحدّ ، ح ١٣٩٤٧. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١٢ ، ح ٤٤١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٤ ، ح ٩٢١ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن ضريس الكناسي.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٠ ، ح ٥١٢٩ ، معلّقاً عن عليّ بن رئاب ، عن ضريس الكناسي. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٦ ، ح ٥٠٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٤٩ ، بسند آخر =

١٣٤

١٣٨٥٩ / ٨. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« السَّارِقُ إِذَا جَاءَ مِنْ قِبَلِ نَفْسِهِ تَائِباً إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَرَدَّ(١) سَرِقَتَهُ عَلى(٢) صَاحِبِهَا(٣) ، فَلَا قَطْعَ(٤) عَلَيْهِ ».(٥)

١٣٨٦٠ / ٩. ابْنُ مَحْبُوبٍ(٦) ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :قَالَ :« مَنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ عِنْدَ الْإِمَامِ بِحَقِّ أَحَدٍ مِنْ(٧) حُقُوقِ الْمُسْلِمِينَ ، فَلَيْسَ عَلَى الْإِمَامِ أَنْ يُقِيمَ عَلَيْهِ(٨) الْحَدَّ الَّذِي أَقَرَّ بِهِ عِنْدَهُ حَتّى يَحْضُرَ صَاحِبُ حَقِّ الْحَدِّ أَوْ وَلِيُّهُ ، فَيَطْلُبَهُ(٩) بِحَقِّهِ(١٠) ».(١١)

٣٥ - بَابُ قِيمَةِ مَا يُقْطَعُ فِيهِ (١٢) السَّارِقُ‌

١٣٨٦١ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ :

____________________

= عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، إلى قوله :« قد سرق قطعه » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤١٥ ، ح ١٥٣٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٩ ، ح ٣٤٦٨١.

(١). في « بن » والوسائل ، ح ٣٤١٥٤ :« تردّ » بدون الواو.

(٢). فيالوسائل ، ح ٣٤١٥٤ :« إلى ».

(٣). في « ن » :« صاحبه ».

(٤). فيالوسائل ، ح ٣٤١٥٤ :« ولا قطع ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٢ ، ح ٤٨٩ ؛ وص ١٤٦ ، ح ٥٨٠ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤١٥ ، ح ١٥٣٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٦ ، ح ٣٤١٥٤ ؛ وص ٣٠٢ ، ذيل ح ٣٤٨٢٥.

(٦). السند معلّق على سابقه. ويروي عن ابن محبوب ، عليّ بن إبراهيم عن أبيه.

(٧). فيالتهذيب :« بحقّ حدّ من حدود الله في » بدل « بحقّ أحد من ».

(٨). في « جد » :- « عليه ».

(٩). في « بن » والوسائل :« ويطلبه ». وفي « بف » :« فيطلب ». وفيالوافي والتهذيب :« فيطالبه ».

(١٠). في « بف » والوافي :+ « قال :فقال له بعض أصحابنا :يابا عبدالله ، فما هذه الحدود التي أقرّ بها عند الإمام ». وفيالوافي :« كأنّه استفهام إنكار وتعجّب ، يعني على هذا لاوجه لهذه الحدود التي يقيمها إمام الجور ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧ ، ضمن ح ٢٠ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٣٤ ، ح ١٥٦٣١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٥٧ ، ح ٣٤٢٠٣.(١٢). في « بح » :+ « يد ».

١٣٥

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَطَعَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي بَيْضَةٍ »(١) .

قُلْتُ :وَمَا بَيْضَةٌ(٢) ؟ قَالَ(٣) :« بَيْضَةٌ قِيمَتُهَا رُبُعُ دِينَارٍ ».

وَقُلْتُ(٤) :هُوَ أَدْنى حَدِّ السَّارِقِ؟ فَسَكَتَ(٥) (٦)

١٣٨٦٢ / ٢. عَنْهُ(٧) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا يُقْطَعُ(٨) يَدُ السَّارِقِ إِلَّا فِي شَيْ‌ءٍ تَبْلُغُ(٩) قِيمَتُهُ مِجَنّاً(١٠) ، وَهُوَ رُبُعُ دِينَارٍ ».(١١)

____________________

(١). في « م ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي :+ « قال ».

(٢). فيالوافي والاستبصار :« البيضة ».

(٣). في « بف » والوافي والتهذيب والاستبصار :« فقال ».

(٤). في « ع ،ك ، ل ، جد » :« فقلت ». وفي « بف » والوافي :« قال :فقلت » بدل « وقلت ». وفيالوسائل :« قلت » بدون الواو.

(٥). قال الشهيد الثاني :« يعتبر في ثبوت القطع على السارق بلوغ سرقته قدر النصاب بإجماع علمائنا. ولكن اختلفوا في مقداره ، فالمشهور بينهم أنّه ربع دينار من الذهب الخالص المضروب بسكّة المعاملة ، أو ما قيمته ربع دينار ، فلا قطع فيما دون ذلك واعتبر ابن أبي عقيل ديناراً فصاعداً. وقال ابن بابويه :يقطع في خمس دينار ، أو في قيمة ذلك. ويظهر من ابن الجنيد الميل إليه ، والمذهب هو الأوّل ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٤٩١ - ٤٩٣.

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٠ ، ح ٣٨٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٩ ، ح ٨٩٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. راجع :الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦١ ، ح ٥١٠١ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠١ ، ح ٣٩٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٠ ، ح ٩٠٤الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٧ ، ح ١٥٣٦٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٤ ، ح ٣٤٦٦١.

(٧). الضمير راجع إلى يونس المذكور في السند السابق.

(٨). في « ل ، بح ، بف » والوافي والوسائل :« لا تقطع ».

(٩). في « ن ، جت ، جد » :« يبلغ ».

(١٠). المجنّ :الترس ، وهي من السلاح :المتوقّى به ؛ من جنّ بمعنى ستر ، سمّي به لأنّه يستر صاحبه ، أو من مجن بمعنى صلب وغلظ. راجع :لسان العرب ، ج ١٣ ، ص ٩٤ ( جنن ) ؛ وص ٤٠٠ ( مجن ).

(١١). الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٣ ، ذيل ح ٥١٠٩ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٠ ، ح ٣٨٧ ؛ وص ١٠٦ ، ذيل ح ٤١٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٩ ، ح ٨٩٩ ؛ وص ٢٤٠ ، ح ٩٠٥ ؛ وص ٢٤٢ ، ذيل ح ٩١٤ ، معلّقاً عن يونس ، عن =

١٣٦

١٣٨٦٣ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا يُقْطَعُ(١) يَدُ(٢) السَّارِقِ حَتّى تَبْلُغَ سَرِقَتُهُ رُبُعَ دِينَارٍ ، وَقَدْ قَطَعَ عَلِيٌّعليه‌السلام فِي بَيْضَةِ حَدِيدٍ »(٣) .

١٣٨٦٤ / ٤. قَالَ عَلِيٌّ :وَقَالَ أَبُو بَصِيرٍ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ أَدْنى مَا يُقْطَعُ فِيهِ السَّارِقُ؟

فَقَالَ :« فِي(٤) بَيْضَةِ حَدِيدٍ ».

قُلْتُ(٥) :وَكَمْ ثَمَنُهَا؟ قَالَ :« رُبُعُ دِينَارٍ ».(٦)

١٣٨٦٥ / ٥. عَلِيٌّ(٧) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حُمْرَانَ ؛

____________________

= عن عبدالله بن سنان.النوادر للأشعري ، ص ١٥١ ، صدر ح ٣٨٩ ، بسنده عن عبدالله بن سنان ، وفي كلّ المصادر مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٧ ، ح ١٥٣٦١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣٤٦٥٩.

(١). في « ل ، ن ، بح ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار ، ح ٨٩٧ :« لا تقطع ».

(٢). في « جت »والاستبصار ، ح ٩٠١ :- « يد ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٩ ، ح ٣٨٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٨ ، ح ٨٩٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٠ ، ح ٣٨٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٠١ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم ، عن عليّ بن أبي حمزة. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٠ ، ح ٣٨٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٠٠ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن أبيهعليهما‌السلام ، وتمام الرواية فيه :« أنّ أميرالمؤمنينعليه‌السلام كان يقطع السارق في ربع دينار ».الجعفريّات ، ص ١٤٠ ، بسند آخر ، وتمام الرواية هكذا :« أنّ عليّاً قطع في بيضة من حديد ». راجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٥ ، ح ٤٠٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤١ ، ح ٩١٣ ؛ ومسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٣٢الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٧ ، ح ١٥٣٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٤ ، ح ٣٤٦٦٢.

(٤). في « ن ، جت » :- « في ».

(٥). في « بح ، جت » :« فقلت ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٩ ، ح ٣٨٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٨ ، ح ٨٩٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد ، عن عليّ ، عن أبي بصير. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٠ ، ح ٣٨٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٠١ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم ، عن عليّ ، عن أبي بصيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٧ ، ح ١٥٣٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٤ ، ح ٣٤٦٦٣.

(٧). في حاشية « جت » :« عليّ بن إبراهيم ».

١٣٧

وَ(١) عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ جَمِيعاً(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« أَدْنى مَا يُقْطَعُ(٣) فِيهِ يَدُ(٤) السَّارِقِ خُمُسُ دِينَارٍ(٥) ».(٦)

١٣٨٦٦ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« أَقَلُّ مَا يُقْطَعُ فِيهِ الرَّجُلُ(٧) خُمُسُ دِينَارٍ ».(٨)

____________________

(١). في السند تحويل بعطف « أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج » على « محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن محمّد بن حمران ».

فعليه ما ورد في « ك ، ن ، بف ، بن ، جد » وحاشية « م » من « محمّد بن حمران عن أبيه » ، وما ورد في الوسائل من « محمّد بن حمران عن أبيه وابن أبي عمير » سهوٌ ، وهذا واضح لمن ينظر نظرةً عابرةً إلى أسنادٍ كثيرة روى فيها عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير.(٢). في « جد » وحاشية « م » :- « جميعاً ».

(٣). في « بح ، بن » والتهذيب ، ح ٣٩٦ :« ما تقطع ».

(٤). في الوافي والفقيه والتهذيب ، ح ٣٩٣والاستبصار ، ح ٩٠٦ :- « يد ».

(٥). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٤٢ :« هذا الخبر والخبر الآتي يدلاّن على ما ذهب إليه الصدوق وابن الجنيد ، ولعلّه أقوى دليلاً من المشهور ، لكون الأخبار الواردة فيه أقوى سنداً وأبعد من موافقة العامّة ؛ إذ الأشهر بينهم هو ربع الدينار ، ولم أر قائلاً منهم بالخمس ، ولو كان فيهم قائل به كان نادراً ، فحمل أخبار الربع على التقيّة أولى من حمل أخبار الخمس على التقيّة كما فعله الشيخ فيالتهذيب ، مع أنّ السكوت في خبر سماعة وغيره يشعر بالتقيّة ». وانظر :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢.

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢ ، صدر ح ٣٩٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٠ ، صدر ح ٩٠٩ ، معلّقاً عن يونس ، عن محمّد بن حمران ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠١ ، ح ٣٩٣ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن جميل وعبدالرحمن ، عن محمّد بن حمران جميعاً ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٠ ، ح ٩٠٦ ، بسنده عن ابن أبي عمير ، عن جميل ، عن عبدالرحمن ومحمّد بن حمران جميعاً ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفرعليه‌السلام . وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢ ، ح ٣٩٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٠ ، ح ٩٠٨ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٤ ، ح ٥١١٤ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٩ ، ح ١٥٣٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣٤٦٦٠.(٧). في « بن » والوسائل :« السارق ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢ ، ح ٣٩٤ ، بسنده عن أحمد بن أبي عبدالله وفضالة ، عن أبان ، عن زرارة ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٠ ، ح ٩٠٧ ، بسنده عن أحمد بن محمّد وفضالة ، عن أبان ، عن زرارةالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٩ ، ح ١٥٣٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٥ ، ح ٣٤٦٦٤.

١٣٨

١٣٨٦٧ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :فِي كَمْ يُقْطَعُ السَّارِقُ؟

فَقَالَ :« فِي رُبُعِ دِينَارٍ ».

قَالَ :قُلْتُ لَهُ :فِي دِرْهَمَيْنِ؟

فَقَالَ :« فِي رُبُعِ دِينَارٍ بَلَغَ الدِّينَارُ مَا بَلَغَ ».

قَالَ :فَقُلْتُ لَهُ :أَرَأَيْتَ مَنْ سَرَقَ أَقَلَّ مِنْ رُبُعِ دِينَارٍ ، هَلْ يَقَعُ عَلَيْهِ حِينَ سَرَقَ اسْمُ السَّارِقِ؟ وَهَلْ هُوَ عِنْدَ اللهِ سَارِقٌ فِي تِلْكَ الْحَالِ(١) ؟

فَقَالَ :« كُلُّ مَنْ سَرَقَ مِنْ مُسْلِمٍ شَيْئاً قَدْ حَوَاهُ وَأَحْرَزَهُ ، فَهُوَ يَقَعُ عَلَيْهِ اسْمُ السَّارِقِ ، وَهُوَ عِنْدَ اللهِ سَارِقٌ ، وَلكِنْ لَايُقْطَعُ(٢) إِلَّا فِي رُبُعِ دِينَارٍ أَوْ أَكْثَرَ ، وَلَوْ قُطِعَتْ أَيْدِي(٣) السُّرَّاقِ(٤) فِيمَا هُوَ أَقَلُّ(٥) مِنْ رُبُعِ دِينَارٍ ، لَأَلْفَيْتَ(٦) عَامَّةَ النَّاسِ مُقَطَّعِينَ ».(٧)

٣٦ - بَابُ حَدِّ الْقَطْعِ وَكَيْفَ هُوَ‌

١٣٨٦٨ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

____________________

(١). فيالوسائل :- « في تلك الحال ».

(٢). في « بف » :« لا قطع ».

(٣). في « بف » والوافي والتهذيب والاستبصار :« يد ».

(٤). في «ك ، بف » والتهذيب والاستبصار :« السارق ».

(٥). فيالوسائل :« أقلّ هو » بدل « هو أقلّ ».

(٦). في « بف » :« لألقيت ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٩ ، ح ٣٨٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٨ ، ح ٨٩٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وراجع :الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٤ ، ح ٥١١٤الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٦ ، ح ١٥٣٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣٤٦٥٨.

١٣٩

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :قُلْتُ لَهُ :مِنْ أَيْنَ يَجِبُ الْقَطْعُ(١) ؟

فَبَسَطَ أَصَابِعَهُ وَقَالَ :« مِنْ هاهُنَا(٢) » يَعْنِي مِنْ مَفْصِلِ الْكَفِّ(٣) (٤)

١٣٨٦٩ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« الْقَطْعُ مِنْ وَسَطِ الْكَفِّ ، وَلَايُقْطَعُ(٥) الْإِبْهَامُ ، وَإِذَا قُطِعَتِ الرِّجْلُ تُرِكَ الْعَقِبُ لَمْ يُقْطَعْ(٦) ».(٧)

١٣٨٧٠ / ٣. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ عَلِيٌّ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - لَايَزِيدُ عَلى قَطْعِ الْيَدِ وَالرِّجْلِ ، وَيَقُولُ :إِنِّي(٨) لَأَسْتَحْيِي(٩) مِنْ رَبِّي أَنْ أَدَعَهُ لَيْسَ لَهُ(١٠) مَا يَسْتَنْجِي‌

____________________

(١). في « بف » :+ « قال ».

(٢). في «ك » :+ « من هاهنا ».

(٣). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٤٤ :« قوله :من مفصل الكفّ ، أي المفصل التي بين الكفّ والأصابع ، فإنّ المشهور بين الأصحاب أنّه يقطع الأصابع الأربع من اليد اليمنى أوّلاً ، ويترك له الراحة والإبهام ، ولو سرق ثانياً قطعت رجله اليسرى من مفصل القدم يترك له العقب يعتمد عليها ، فإن سرق ثالثة حبس دائماً ، ولو سرق بعد ذلك قتل ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢ ، ح ٣٩٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الجعفريّات ، ص ١٤١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام .خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨٥ ، مرسلاً عن عليّعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٣٧ ، ح ١٥٤٣٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٥١ ، ح ٣٤٦٨٦.

(٥). فيالوافي :« ولا تقطع ».

(٦). في « بف » والتهذيب :« ولم يقطع ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٠٢ ، ح ٣٩٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.النوادر للأشعري ، ص ١٥١ ، ح ٣٨٨ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨٥ ، مرسلاً عن عليّعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّله وآخرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٣٧ ، ح ١٥٤٣٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٥١ ، ح ٣٤٦٨٧.

(٨). في «ك » :« لأنّي ».

(٩). في «ك ، م ، ن ، بح ، بف ، جد » والتهذيب والعلل :« لأستحي ».

(١٠). في « جت » والعلل :- « له ».

١٤٠