الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 130196
تحميل: 2589


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 130196 / تحميل: 2589
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

قِيلَ لَهُ(١) :فَإِنْ زَنى وَهُوَ مُكَاتَبٌ وَلَمْ يُؤَدِّ شَيْئاً مِنْ مُكَاتَبَتِهِ(٢) ؟

قَالَ :« هُوَ(٣) حَقُّ اللهِ(٤) ، يُطْرَحُ عَنْهُ مِنَ الْحَدِّ(٥) خَمْسُونَ(٦) جَلْدَةً ، وَيُضْرَبُ خَمْسِينَ ».(٧)

١٣٩٤٧ / ١٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ ضُرَيْسٍ الْكُنَاسِيِّ(٨) :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« الْعَبْدُ إِذَا أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ عِنْدَ الْإِمَامِ مَرَّةً(٩) أَنَّهُ سَرَقَ(١٠) قَطَعَهُ، وَالْأَمَةُ إِذَا أَقَرَّتْ عَلى نَفْسِهَا عِنْدَ الْإِمَامِ(١١) بِالسَّرِقَةِ(١٢) قَطَعَهَا(١٣) ».(١٤)

____________________

(١). في « جد » :- « له ».

(٢). في « جت » :« من المكاتبة ». وفي الوافي :« من مكاتبته شيئاً ».

(٣). فيالوافي والفقيه :« هذا ».

(٤). في « بف » :« لله ».

(٥). فيالوافي والفقيه :- « من الحدّ ».

(٦). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت » :« خمسين ». وفي « بف » :« الخمسين ».

(٧). الفقيه ، ج ٤ ، ص ٥٢ ، ح ٥٠٨١ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن حمّاد بن زياد ، عن سليمان بن خالدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٦ ، ح ١٥٢٧٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٣٣ ، ح ٣٤٤٠٠ ، من قوله :« قيل له :فإن زنى » ؛وفيه ، ص ١٨١ ، ح ٣٤٥٠٧ ، إلى قوله :« أو لم يؤدّ ».(٨). في « بف » :- « الكناسي ».

(٩). في « ل ، بن ، جت » :« مرّة عند الإمام ».

(١٠). في الوسائل والكافي،ح ١٣٨٥٨:« قد سرق ».

(١١). في الوسائل والكافي ، ح ١٣٨٥٨ :- « عند الإمام ».

(١٢). في « جت ». « بالسرقة عند الإمام » بدل « عند الإمام بالسرقة ». وفي « بف » :« عند الإمام بالسرقة على نفسها » بدل « على نفسها عند الإمام بالسرقة ».

(١٣). روى الشيخ الطوسي عن الفضل عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، قال :« إذا أقرّ العبد على نفسه بالسرقة لم يقطع ، وإذا شهد عليه شاهدان قطع ». ثمّ قال :« ولا ينافي هذه الأخبار ما رواه - ثمّ أورد هذا الخبر ، وقال - :لأنّ الوجه في هذا الخبر أن تجعله على أنّه إذا انضاف إلى الإقرار البيّنة ، فأمّا مجرّد الإقرار فلا قطع عليهما حسب ما تضمّنه الخبر الأوّل».التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١٢ ، ذيل الحديث ٤٤٠ و ٤٤١.

وقال الشهيد الثاني :« يمكن حملها على ما إذا صادقهُ المولى عليها ، فإنّه يقطع حينئذٍ ؛ لانتفاء المانع من نفوذ إقراره حينئذٍ ، كما في كلّ إقرار على الغير إذا صادقه ذلك الغير ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٥١٥.

(١٤). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب على من أقرّ على نفسه بحدّ ، ح ١٣٨٥٨. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١٢ ، ح ٤٤١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٤٤ ، ح ٩٢١ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٠ ، =

١٨١

١٣٩٤٨ / ١٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ(١) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ(٢) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ عَبْدٍ(٣) مَمْلُوكٍ قَذَفَ حُرّاً؟

قَالَ :« يُجْلَدُ ثَمَانِينَ ، هذَا مِنْ حُقُوقِ النَّاسِ(٤) ، فَأَمَّا مَا كَانَ مِنْ حُقُوقِ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - فَإِنَّهُ يُضْرَبُ نِصْفَ الْحَدِّ ».

قُلْتُ :الَّذِي مِنْ حُقُوقِ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - مَا هُوَ؟

قَالَ :« إِذَا زَنى أَوْ شَرِبَ خَمْراً ، فَهذَا مِنَ الْحُقُوقِ الَّتِي يُضْرَبُ(٥) فِيهَا نِصْفَ الْحَدِّ ».(٦)

١٣٩٤٩ / ٢٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :عَبْدِي إِذَا سَرَقَنِي لَمْ أَقْطَعْهُ ، وَعَبْدِي إِذَا سَرَقَ غَيْرِي قَطَعْتُهُ ، وَعَبْدُ الْإِمَارَةِ إِذَا سَرَقَ لَمْ أَقْطَعْهُ ؛ لِأَنَّهُ فَيْ‌ءٌ ».(٧)

____________________

= ح ٥١٢٩ ، معلّقاً عن عليّ بن رئاب. وراجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٦ ، ح ٥٠٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٠ ، ح ٩٤٩الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤١٥ ، ح ١٥٣٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٤٩ ، ح ٣٤٦٨١.

(١). في الوسائل :« محمّد بن الحسين » بدل « أحمد بن محمّد ».

(٢). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٣ ، ح ٢٧٧ ،والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٩ ، ح ٨٦٠ ، عن سيف بن عميرة ، عن ابن بكير. وهو سهو ، كما تقدّم ذيل ح ٤٧٣٧ ، فلاحظ.

(٣). في « بن » والوسائل ، ح ٣٤٥٠٨ :- « عبد ».

(٤). فيالتهذيب والاستبصار :« المسلمين ».

(٥). في « بن » :« يجلد ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٢ ، ح ٢٧٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٨ ، ح ٨٥٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٣ ، ح ٢٧٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٩ ، ح ٨٦٠ ، بسند هما عن الحسن بن محبوب ، عن سيف بن عميرة ، عن ابن بكير ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٢ ، ح ٣٥٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٧ ، ح ٨٩٤ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب. راجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب حدّ القاذف ، ح ١٣٧٧٨الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٦ ، ح ١٥٢٧٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٨١ ، ح ٣٤٥٠٨ ، إلى قوله :« فإنّه يضرب نصف الحدّ » ؛وفيه ، ص ١٨٢ ، ذيل ح ٣٤٥١٢.

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١١ ، ح ٤٣٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الجعفريّات ، ص ١٣٩ ، بسند آخر عن =

١٨٢

١٣٩٥٠ / ٢١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(١) ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ(٢) ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ(٣) سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ كَانَتْ لَهُ أَمَةٌ ، فَكَاتَبَهَا(٤) ، فَقَالَتِ الْأَمَةُ(٥) :مَا أَدَّيْتُ مِنْ مُكَاتَبَتِي فَأَنَا بِهِ حُرَّةٌ عَلى حِسَابِ ذلِكَ؟ فَقَالَ لَهَا :نَعَمْ ، فَأَدَّتْ بَعْضَ مُكَاتَبَتِهَا ، وَجَامَعَهَا مَوْلَاهَا بَعْدَ ذلِكَ.

فَقَالَ :« إِنْ كَانَ اسْتَكْرَهَهَا(٦) عَلى ذلِكَ ، ضُرِبَ مِنَ الْحَدِّ بِقَدْرِ مَا أَدَّتْ مِنْ مُكَاتَبَتِهَا ، وَدُرِئَ(٧) عَنْهُ مِنَ(٨) الْحَدِّ بِقَدْرِ مَا بَقِيَ(٩) مِنْ مُكَاتَبَتِهَا ، وَإِنْ(١٠) كَانَتْ تَابَعَتْهُ ، كَانَتْ(١١) شَرِيكَتَهُ فِي الْحَدِّ ، ضُرِبَتْ(١٢) مِثْلَ مَا يُضْرَبُ ».(١٣)

____________________

= جعفر بن محمّد. عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام ، من قوله :« عبد الإمارة ».التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١١ ، ح ٤٣٩ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٢١ ، ح ١٥٤٠١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٩٨ ، ح ٣٤٨١٧.

(١). في « ع ، بح ، جد » :- « عن أبيه ». وهو سهوٌ كما يعلم من ملاحظة سائر الأسناد ومواضع ورود الخبر.

(٢). ورد الخبر فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٥ ، ح ٥٠٥٦ ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن صالح بن السندي ، عن الحسين بن خالد ، عن الرضاعليه‌السلام . ولكن سندالفقيه لا يخلو من الخلل كما ذكرنا فيالكافي ، ذيل ح ١١١٨٣ ، فلاحظ. وفيالوسائل ، ج ٢٣ والتهذيب ، ج ٨والاستبصار ، ح ١٢١ :« عمرو بن عثمان » بدل « صالح بن سعيد ». وقد توسّط كلّ من الراويين بين إبراهيم بن هاشم وبين الحسين بن خالد.

(٣). في « م ، ن ، بح ، بف » وحاشية « جت » والوافي والتهذيب ، ج ٨والاستبصار ، ح ٧٨٤ :« قال ». وفي « ع ،ك ، بن ، جد » :- « أنّه ».

(٤). فيالوسائل ، ج ٢٣ والكافي ، ح ١١١٨٣ والتهذيب ، ج ٨ :« كاتب أمة له ». وفيالاستبصار ، ح ١٢١ :« كاتب أمة » كلّها بدل « كانت له أمة فكاتبها ».

(٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل ، ج ٢٣ والكافي ، ح ١١١٨٣والفقيه والتهذيب والاستبصار . وفي المطبوع :- « الأمة ».(٦). فيالوسائل ، ج ٢٣ :« أكرهها ».

(٧). فيالتهذيب والاستبصار ، ح ٧٨٤ :« اُدرئ ». وفيالاستبصار ، ح ١٢١ :« يدرأ ».

(٨). في « م » والتهذيب ، ج ١٠والاستبصار ، ح ١٢١ :- « من ».

(٩). في « بح ، بف » والوافي والوسائل ، ج ٢٣ والكافي ، ح ١١١٨٣والفقيه والتهذيب والاستبصار ، ح ١٢١ :+ « له ».

(١٠). في « ن » :« فإن ».

(١١). فيالكافي ، ح ١١١٨٣ :« فهي ».

(١٢). في « ن ، جت » :« ضرب ». وفيالكافي ، ح ١١١٨٣ :« تضرب ».

(١٣). الكافي ، كتاب العتق والتدبير والمكاتبة ، باب المكاتب ، ح ١١١٨٣. وفيالتهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٦٨ ، =

١٨٣

١٣٩٥١ / ٢٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« الْمَمْلُوكُ إِذَا سَرَقَ مِنْ مَوَالِيهِ لَمْ يُقْطَعْ ، فَإِذَا(١) سَرَقَ مِنْ غَيْرِ مَوَالِيهِ قُطِعَ ».(٢)

١٣٩٥٢ / ٢٣. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي الْعَبِيدِ وَالْإِمَاءِ(٣) إِذَا زَنى أَحَدُهُمْ(٤) أَنْ يُجْلَدَ خَمْسِينَ جَلْدَةً إِنْ(٥) كَانَ مُسْلِماً أَوْ كَافِراً أَوْ نَصْرَانِيّاً ، وَلَايُرْجَمَ وَلَا يُنْفى ».(٦)

٤٦ - بَابُ مَا يَجِبُ عَلى أَهْلِ الذِّمَّةِ مِنَ الْحُدُودِ‌

١٣٩٥٣ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

____________________

= ح ٩٧٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٦ ، ح ١٢١ ، معلّقاً عن الكلينى. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٩ ، ح ٩٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٠ ، ح ٧٨٤ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٥ ، ح ٥٠٥٦ ، معلّقاً عن إبراهيم بن هاشم ، عن صالح بن السندي ، عن الحسين بن خالد ، عن الرضاعليه‌السلام .الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢٠ ، ح ١٥١٤٤ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ١٥١ ، ح ٢٩٢٩٣ ؛ وج ٢٨ ، ص ١٣٩ ، ذيل ح ٣٤٤١٦.

(١). في « بف » والوافي والتهذيب :« وإذا ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١١١ ، ح ٤٣٨ ، معلّقاً عن يونس ، عن بعض أصحابهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٢٠ ، ح ١٥٤٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٩٩ ، ح ٣٤٨١٨.

(٣). في « بف » والوافي :« العبد والأمة ». وفيالتهذيب :- « والإماء ».

(٤). في « بف » والوافي :« أحدهما ».

(٥). في « بح » والتهذيب :« وإن ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨ ، ح ٨٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢٤ ، ح ١٥١٥٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٣٤ ، ذيل ح ٣٤٤٠٤.

١٨٤

كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام يَجْلِدُ الْحُرَّ وَالْعَبْدَ(١) وَالْيَهُودِيَّ وَالنَّصْرَانِيَّ فِي الْخَمْرِ وَمُسْكِرِ النَّبِيذِ ثَمَانِينَ ، فَقِيلَ :مَا بَالُ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ؟

فَقَالَ(٢) :« إِذَا أَظْهَرُوا ذلِكَ فِي مِصْرٍ مِنَ الْأَمْصَارِ ؛ لِأَنَّهُمْ(٣) لَيْسَ لَهُمْ أَنْ يُظْهِرُوهُ(٤) ».(٥)

١٣٩٥٤ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ رِزْقِ اللهِ أَوْ رَجُلٍ(٦) ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ رِزْقِ اللهِ ، قَالَ :

قُدِّمَ إِلَى الْمُتَوَكِّلِ رَجُلٌ نَصْرَانِيٌّ فَجَرَ بِامْرَأَةٍ مُسْلِمَةٍ ، فَأَرَادَ(٧) أَنْ يُقِيمَ عَلَيْهِ الْحَدَّ ، فَأَسْلَمَ ، فَقَالَ يَحْيَى بْنُ أَكْثَمَ :قَدْ هَدَمَ إِيمَانُهُ شِرْكَهُ وَفِعْلَهُ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ :يُضْرَبُ ثَلَاثَةَ حُدُودٍ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ :يُفْعَلُ بِهِ كَذَا وَكَذَا.

فَأَمَرَ الْمُتَوَكِّلُ بِالْكِتَابِ إِلى أَبِي الْحَسَنِ الثَّالِثِعليه‌السلام وَسُؤَالِهِ(٨) عَنْ ذلِكَ ، فَلَمَّا قَرَأَ(٩)

____________________

(١). في « بن » :« العبد والحرّ ».

(٢). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والكافي ، ح ١٣٨٣٤ والتهذيب ، ح ٣٥٤والاستبصار ، ح ٨٩١. وفي سائر النسخ والمطبوع :« قال ».

(٣). في « بف » وحاشية « بح » والتهذيب ، ح ٣٥٤والاستبصار ، ح ٨٩١ :« لأنّه ».

(٤). في « بف » :« أن يظهروها ». وفي «ك » :« أن يظهروا ». وفيالكافي ، ح ١٣٨٣٤ والتهذيب ، ح ٣٥٤والاستبصار ، ح ٨٩١ :+ « شربها ». وفيالمرآة :« لا خلاف في أنّ حدّ شرب المسكر في الحرّ ثمانون ، والمشهور في العبد أيضاً ذلك ، وذهب الصدوق إلى أنّ حدّه أربعون ».

(٥). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب فيه الحدّ في الشراب ، ح ١٣٨٣٤. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩١ ، ح ٣٥٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٧ ، ح ٨٩١ ، بسند هما عن سماعة ، عن أبي بصير ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام .الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب على أهل الذمّة من الحدود ، ح ١٣٩٥٩ ، بسند آخر عن أبي جعفر ، عن أميرالمؤمنينعليهما‌السلام .التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٣ ، ح ٣٥٩ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩١ ، ح ١٥٣٢٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢٧ ، ذيل ح ٣٤٦٢١.

(٦). في « بف » وحاشية « جت » :« أو عن رجل ». ومفاد العطف على كلا التقديرين هو الترديد في أنّ محمد بن‌أحمد روى عن جعفر بن رزق الله مباشرة أو بتوسّط رجل.

(٧). في « بف » والوافي والتهذيب :« وأراد ».

(٨). في « م ، جد » :« وسأله ».

(٩). فيالتهذيب :« قدم ».

١٨٥

الْكِتَابَ ، كَتَبَ :« يُضْرَبُ حَتّى يَمُوتَ ».

فَأَنْكَرَ يَحْيَى بْنُ أَكْثَمَ ، وَأَنْكَرَ فُقَهَاءُ الْعَسْكَرِ ذلِكَ ، وَقَالُوا :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، سَلْ(١) عَنْ هذَا ؛ فَإِنَّهُ شَيْ‌ءٌ لَمْ يَنْطِقْ بِهِ كِتَابٌ ، وَلَمْ تَجِئْ بِهِ سُنَّةٌ.

فَكَتَبَ إِلَيْهِ :أَنَّ فُقَهَاءَ الْمُسْلِمِينَ قَدْ أَنْكَرُوا هذَا ، وَقَالُوا :لَمْ يَجِئْ(٢) بِهِ سُنَّةٌ ، وَلَمْ يَنْطِقْ بِهِ كِتَابٌ ، فَبَيِّنْ لَنَا(٣) لِمَ أَوْجَبْتَ عَلَيْهِ الضَّرْبَ حَتّى يَمُوتَ؟

فَكَتَبَ :« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ( فَلَمّا رَأَوْا (٤) بَأْسَنا قالُوا آمَنّا بِاللهِ وَحْدَهُ وَ كَفَرْنا بِما كُنّا بِهِ مُشْرِكِينَ * فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمانُهُمْ لَمّا رَأَوْا بَأْسَنا سُنَّتَ اللهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبادِهِ وَ خَسِرَ هُنالِكَ الْكافِرُونَ ) »(٥) .

قَالَ :فَأَمَرَ بِهِ الْمُتَوَكِّلُ ، فَضُرِبَ حَتّى مَاتَ.(٦)

١٣٩٥٥ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ يَهُودِيٍّ فَجَرَ بِمُسْلِمَةٍ؟ قَالَ :« يُقْتَلُ ».(٧)

١٣٩٥٦ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ(٨) ، قَالَ :

____________________

(١). في « ع ،ك ، ن » وحاشية « م » والتهذيب :« يسأل ». وفي « ل » :« فسأل ». وفي « م » :« نسأل ».

(٢). في «ك ، ن ، بف » :« لم تجئ ». وفي « ل » :« لم يخرج ».

(٣). في « بح » :- « لنا ».

(٤). هكذا في « بن » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب ، وهو مطابق للمصحف الشريف. وفي سائر النسخ‌والمطبوع :« فلمّا أحسّوا ».(٥). غافر (٤٠) :٨٤ و ٨٥.

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٨ ، ح ١٣٥ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن جعفر بن رزق الله ، عن أبي الحسن الثالثعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٦ ، ذيل ح ٥٠٢٨ ، معلّقاً عن جعفر بن رزق الله ، عن أبي الحسن عليّ بن محمّد العسكريعليه‌السلام وبسند آخر أيضاً عن أبي جعفرعليه‌السلام ملخّصاً ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢٩ ، ح ١٥١٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٤١ ، ذيل ح ٣٤٤٢٠.

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٨ ، ح ١٣٤ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢٩ ، ح ١٥١٦٣؛الوسائل ،ج ٢٨،ص ١٤١،ذيل ح ٣٤٤١٩.(٨). فيالوسائل ،ح ٣٤٦٢٤:+«عن أبي عبداللهعليه‌السلام ».

١٨٦

قَالَ(١) :حَدُّ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ وَالْمَمْلُوكِ فِي الْخَمْرِ وَالْفِرْيَةِ(٢) سَوَاءٌ ، وَإِنَّمَا صُولِحَ أَهْلُ الذِّمَّةِ عَلى(٣) أَنْ يَشْرَبُوهَا(٤) فِي بُيُوتِهِمْ.(٥)

١٣٩٥٧ / ٥. يُونُسُ(٦) ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنِ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ(٧) يَقْذِفُ صَاحِبَهُ مِلَّةً عَلى مِلَّةٍ(٨) ، وَالْمَجُوسِيِّ يَقْذِفُ الْمُسْلِمَ؟

قَالَ :« يُجْلَدُ الْحَدَّ ».(٩)

١٣٩٥٨ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ صُهَيْبٍ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ نَصْرَانِيٍّ قَذَفَ مُسْلِماً ، فَقَالَ لَهُ(١٠) :يَا زَانِ(١١) ؟

____________________

(١). في « جد » والوسائل ، ح ٣٤٦٢٤ والتهذيب ، ح ٣٥٥والاستبصار ، ح ٨٩٢ :- « قال ».

(٢). فيالاستبصار ، ح ٨٦٦ :« والقذف ».

(٣). فيالكافي ، ح ١٣٨٣٩ والتهذيب والاستبصار :- « على ».

(٤). في « بف » :« يشربونها » بدل « على أن يشربوها ».

(٥). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب فيه الحدّ في الشراب ، صدر ح ١٣٨٣٩. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٤ ، ح ٢٨٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٠ ، ح ٨٦٦ ، معلّقاً عن يونس بن عبدالرحمن ، عن ابن مسكان. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٢ ، صدر ح ٣٥٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٧ ، ح ٨٩٢ ، معلّقاً عن يونس ، عن عبدالله بن مسكانالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٩ ، ح ١٥٢٨٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٩٩ ، ح ٣٤٥٥٧ ؛ وص ٢٢٨ ، ح ٣٤٦٢٤.

(٦). السند معلّق على سابقه. ويروي عن يونس ، عليّ بن إبراهيم عن محمّد بن عيسى.

(٧). في « م ، جد » :+ « أن ».

(٨). في «ك » :« يقذف على ملّة صاحبه ». وفيالوافي والتهذيب :« يقذف صاحب ملّة على ملّته ». وقال فيالوافي :« يعني يقذف صاحب كلّ ملّة منهما من كان على ملّته. وفي بعض النسخ :« يقذف صاحبه ملّة عي ملّة » فيكون المعنى :يقذف اليهودي النصراني أو بالعكس ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٤ ، ح ٢٨٤ ، وفيه أيضاً هكذا :« عنه ، عن يونس ، قال :سألته »الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٩ ، ح ١٥٢٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٩٩ ، ح ٣٤٥٥٨.

(١٠). في « بف » :- « له ».

(١١). في « ن » :« يا زاني ».

١٨٧

فَقَالَ :« يُجْلَدُ ثَمَانِينَ جَلْدَةً لِحَقِّ(١) الْمُسْلِمِ ، وَثَمَانِينَ سَوْطاً إِلَّا سَوْطاً لِحُرْمَةِ الْإِسْلَامِ ، وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ وَيُطَافُ بِهِ فِي أَهْلِ دِينِهِ لِكَيْ يُنَكَّلَ غَيْرُهُ ».(٢)

١٣٩٥٩ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام أَنْ يُجْلَدَ الْيَهُودِيُّ وَالنَّصْرَانِيُّ فِي الْخَمْرِ وَالنَّبِيذِ الْمُسْكِرِ(٣) ثَمَانِينَ جَلْدَةً إِذَا أَظْهَرُوا شُرْبَهُ فِي مِصْرٍ مِنْ أَمْصَارِ الْمُسْلِمِينَ(٤) ، وَكَذلِكَ الْمَجُوسِيُّ(٥) ،وَلَمْ يَعْرِضْ لَهُمْ إِذَا شَرِبُوهَا فِي مَنَازِلِهِمْ وَكَنَائِسِهِمْ حَتّى يَصِيرُوا(٦) بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ ».(٧)

٤٧ - بَابُ كَرَاهِيَةِ (٨) قَذْفِ مَنْ لَيْسَ عَلَى الْإِسْلَامِ‌

١٣٩٦٠ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٩) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ نَهى عَنْ قَذْفِ مَنْ لَيْسَ عَلَى الْإِسْلَامِ إِلَّا أَنْ يَطَّلِعَ عَلى

____________________

(١). في «ك ، ن ، بف » :« بحقّ ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٥ ، ح ٢٨٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٩ ، ح ٥٠٦٧ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٨٥ ، إلى قوله :« لحرمة الإسلام » مع اختلاف يسير. راجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٣ ، ح ٢٧٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٩ ، ح ٨٥٩الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨٠،ح ١٥٢٩٠؛الوسائل ،ج ٢٨،ص ١٩٩،ح ٣٤٥٥٩.(٣). فيالوافي :«والمسكر».

(٤). في « بف » :« المسلم ».

(٥). في«ع،ل،م،بف» والوافي والوسائل :« المجوس ».

(٦). فيالمرآة :« حتّى يصيروا ، أي إلّا أن يجيئوا مع السكر بين المسلمين ، فهو أيضاً إظهار فيحدّون عليه ».

(٧). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب فيه الحدّ في الشراب ، ح ١٣٨٣٣ ، بسند آخر عن أحدهماعليهما‌السلام ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٣ ، ح ٣٥٩ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٩١ ، ح ١٥٣٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢٨ ، ح ٣٤٦٢٢.

(٨). في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، جد » وحاشية « جت » :« كراهة ».

(٩). فى « م ، بف ، جد » :+ « عن أبيه » وهو سهوٌ كما تقدّم ذيل ح ١٨٧ وح ١٢٧١.

١٨٨

ذلِكَ مِنْهُمْ ، وَقَالَ(١) :« أَيْسَرُ مَا يَكُونُ أَنْ يَكُونَ قَدْ كَذَبَ ».(٢)

١٣٩٦١ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ نَهى عَنْ قَذْفِ مَنْ كَانَ عَلَى غَيْرِ الْإِسْلَامِ إِلَّا أَنْ يَكُونَ(٣) قَدِ(٤) اطَّلَعْتَ(٥) عَلى ذلِكَ مِنْهُ(٦) .(٧)

١٣٩٦٢ / ٣. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْحَذَّاءِ ، قَال :

كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَسَأَلَنِي(٨) رَجُلٌ :مَا فَعَلَ غَرِيمُكَ؟ قُلْتُ :ذَاكَ ابْنُ الْفَاعِلَةِ ، فَنَظَرَ إِلَيَّ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام نَظَراً شَدِيداً. قَالَ :فَقُلْتُ(٩) :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، إِنَّهُ مَجُوسِيٌّ أُمُّهُ أُخْتُهُ(١٠) .

فَقَالَ(١١) :« أَوَ لَيْسَ ذلِكَ(١٢) فِي دِينِهِمْ نِكَاحاً(١٣) ؟ ».(١٤)

____________________

(١). في « جت » :« قال » بدون الواو.

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٥ ، ح ٢٨٦ ، معلّقاً عن يونسالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨٠ ، ح ١٥٢٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٧٣ ، ح ٣٤٤٨٥.

(٣). في « ل ، م ، بح ، بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب :« أن تكون ».

(٤). في « ع ، بف » والوافي والتهذيب :- « قد ».

(٥). في « ن » :« قد اطّلع ».

(٦). في « ع » :« عنه ». وفي « بح » :- « منه ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٥ ، ح ٢٨٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.النوادر للأشعري ، ص ١٤٢ ، ح ٣٦٥ ، بسند آخر عن أبي إبراهيمعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّلهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨٠ ، ح ١٥٢٩١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٧٣ ، ح ٣٤٤٨٦.

(٨). في « ع ، ل ، بن » :+ « عن ».

(٩). في « بف » :« قلت ».

(١٠). في العلل:«ينكح اُمّه و اُخته » بدل « اُمّه اُخته ».

(١١). في«ن،بف ،جت» والوافي والعلل :« قال ».

(١٢). في « ع ،ك » :« ذاك ».

(١٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » والعلل :« نكاح ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٥ ، ح ٢٨٨ ، وفيه أيضاً هكذا :« عنه ، عن ابن أبي عمير » ؛علل الشرائع ، ص ٥٤٠ ، ح ١٢ ، بسنده عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨١ ، ح ١٥٢٩٦ ؛ و ، ج ٢١ ، ص ٢٩٣ ، ح ٢١٢٥١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٧٣ ، ح ٣٤٤٨٧.

١٨٩

٤٨ - بَابُ مَا يَجِبُ فِيهِ التَّعْزِيرُ فِي جَمِيعِ الْحُدُودِ‌

١٣٩٦٣ / ١. أَبُو عَلِيّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ(١) عليه‌السلام عَنِ التَّعْزِيرِ :كَمْ هُوَ؟

قَالَ :« بِضْعَةَ عَشَرَ سَوْطاً مَا بَيْنَ الْعَشَرَةِ(٢) إِلَى الْعِشْرِينَ(٣) ».(٤)

١٣٩٦٤ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلَيْنِ افْتَرى كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا عَلى(٦) صَاحِبِهِ؟

فَقَالَ :« يُدْرَأُ عَنْهُمَا الْحَدُّ ، وَيُعَزَّرَانِ ».(٧)

١٣٩٦٥ / ٣. عَنْهُ(٨) ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، قَالَ :

____________________

(١). في « بف » والوافي :« أبا إبراهيم ».

(٢). في « بف » :« العشر ».

(٣). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٧٤ :« يدلّ على أنّ أقلّ التعزير عشرة وأكثره عشرون ، وهو خلاف ما ذكره الأصحاب من أنّ حدّه لا يبلغ حدّ الحرّ إن كان حرّاً وحدّ المملوك إن كان مملوكاً ، وينافيه بعض ما مرّ من الأخبار ، ويمكن تخصيصه ببعض أفراد التعزير ، أو حمله على التأديب كتأديب العبد والصبيّ ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٧٠ ، بسنده عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام .النوادر للأشعري ، ص ١٤٢ ، ح ٣٦٥ ، عن إسحاق ، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره.الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٣ ، ح ١٥٥٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٤ ، ذيل ح ٣٥٠٠١.

(٥). في « بن » والوسائل :+ « عن أبيه » ، وهو سهوٌ ، كما تقدّم ذيل ح ١٨٧ و ١٢٧١.

(٦). في «ك » :- « على ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨١ ، ح ٣١٦ ، معلّقاً عن يونس. وفيالنوادر للأشعري ، ص ١٤٣ ، ذيل ح ٣٦٧ ؛ وص ١٥٤ ، ح ٣٩٣ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧٠ ، ح ١٥٢٦١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠١ ، ج ٣٤٥٦٤.

(٨). أرجع الضمير فيالوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢ ، ح ٣٤٥٦٦ ومعجم رجال الحديث ، ج ٢٠ ، ص ٣٠٤ إلى يونس. =

١٩٠

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ سَبَّ رَجُلاً بِغَيْرِ قَذْفٍ يُعَرِّضُ(١) بِهِ(٢) :هَلْ يُجْلَدُ؟

قَالَ :« عَلَيْهِ تَعْزِيرٌ ».(٣)

١٣٩٦٦ / ٤. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سَمَاعَةَ ،(٤) عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ الْفَضْلِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الِافْتِرَاءِ عَلى أَهْلِ الذِّمَّةِ وَأَهْلِ الْكِتَابِ :هَلْ يُجْلَدُ الْمُسْلِمُ الْحَدَّ فِي(٥) الِافْتِرَاءِ عَلَيْهِمْ؟

قَالَ :« لَا ، وَلكِنْ يُعَزَّرُ ».(٦)

____________________

= و لم نجد في شي‌ءٍ من الأسناد والطرق اجتماع يونس وعبدالرحمن بن أبي عبدالله ، سواء أيروي يونس عن عبدالرحمن مباشرةً أو بالتوسّط ، ولعلّ هذا يمنع من القول برجوع الضمير إلى عبدالله بن سنان الراوي عن عبدالرحمن بن أبي عبدالله في أسناد ثلاثة أخبارٍ فحسب. راجع :الفقيه ، ج ٣ ، ص ٧٠ ، ح ٣٣٥٣ ؛التهذيب ، ج ١ ، ص ٣٢٩ ، ح ٩٦٣ ؛ وج ٨ ، ص ٢٨٧ ، ح ١٠٥٧ ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٨.

لا يقال :إنّ الخبر رواه الشيخ الطوسي فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨١ ، ح ٣١٧ هكذا :« عنه عن عبدالرحمن بن أبي عبدالله » وقد سبقه خبر بهذا السند :« يونس عن عبدالله بن سنان » ، فهذا قرينة واضحة على رجوع الضمير إلى يونس ؛ فإنّ الشيخقدس‌سره أخذ الخبرين من كتاب يونس وابتدأ في سند الأوّل باسمه وفي سند الخبر الثاني بالتعبير عنه بالضمير.

فإنّه يقال :هذان الخبران وكثير من الأخبار المذكورة بعدهما مأخوذة منالكافي من غير تصريح ، كما يدلّ على ذلك المقارنة بين الكتابين ، فلا قرينية في هذا الأمر.

والحاصل أنّ تعيين مرجع الضمير المذكور في سندنا هذا مشكل ، والعلم عندالله.

(١). في « بف ، جد » :« تعرّض ».

(٢). في « م ، ن ، جد » :+ « له ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨١ ، ح ٣١٧ ، وفيه هكذا :« عنه ، عن عبدالرحمن بن أبي عبدالله »الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٩ ، ح ١٥٥٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٢ ، ح ٣٤٥٦٦.

(٤). فيالوسائل :+ « وأحمد بن الحسن الميثمي جميعاً ».

(٥). في « بف » :« على ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٥ ، ح ٢٨٩ ، معلّقاً عن حميد بن زيادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨١ ، ح ١٥٢٩٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٠ ، ح ٣٤٥٦٠.

١٩١

١٣٩٦٧ / ٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ(١) بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :كَمِ التَّعْزِيرُ(٢) ؟

فَقَالَ :« دُونَ الْحَدِّ ».

قَالَ :قُلْتُ :دُونَ ثَمَانِينَ؟

قَالَ :فَقَالَ :« لَا ، وَلكِنْ(٣) دُونَ الْأَرْبَعِينَ ؛ فَإِنَّهَا(٤) حَدُّ الْمَمْلُوكِ ».

قَالَ :قُلْتُ :وَكَمْ ذَاكَ(٥) ؟

قَالَ :قَالَ(٦) :« عَلى قَدْرِ مَا يَرَى الْوَالِي مِنْ ذَنْبِ الرَّجُلِ وَقُوَّةِ بَدَنِهِ ».(٧)

١٣٩٦٨ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ جَرَّاحٍ الْمَدَائِنِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا قَالَ الرَّجُلُ لِلرَّجُلِ(٨) :أَنْتَ خَبِيثٌ(٩) وَأَنْتَ(١٠)

____________________

(١). فيالتهذيب :« الحسين ». والمذكور في بعض نسخه المعتبرة « الحسن » ، وهو الصواب.

(٢). فيالوسائل ، ح ٣٤٦٢٥ والتهذيب والاستبصار :« التعزير كم هو » بدل « كم التعزير ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، بح ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والتهذيب والاستبصار :« ولكنّها ». وفي « م ، ن » :+ « ما ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل ، ح ٣٤٦٢٥ والتهذيب والاستبصار والعلل. وفي المطبوع :« فإنّه ».

(٥). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل ، ح ٣٤٦٢٥ والتهذيب والاستبصار والعلل. وفي سائر النسخ والمطبوع :« ذلك ».

(٦). في « م » :« فقال ». وفي « جد » :- « قال ». وفيالوسائل ، ح ٣٤٦٢٥ والتهذيب والاستبصار :+ « عليّعليه‌السلام ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٢ ، ح ٣٥٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٣٧ ، ح ٨٩٣ ، معلّقاً عن الكليني.علل الشرائع ، ص ٥٣٨ ، ح ٤ ، بسنده عن حمّاد بن عثمانالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٣ ، ح ١٥٥٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٢٨ ، ح ٣٤٦٢٥ ؛ وص ٣٧٥ ، ذيل ح ٣٥٠٠٣.

(٨). في « بف ، بن » والوسائل والتهذيب :- « للرجل ».

(٩). في « ل » :« جبت ». وفيالتهذيب :« خنثى ».

(١٠). فيالوسائل :« أو أنت ».

١٩٢

خِنْزِيرٌ ، فَلَيْسَ فِيهِ حَدٌّ ، وَلكِنْ فِيهِ مَوْعِظَةٌ وَبَعْضُ الْعُقُوبَةِ ».(١)

١٣٩٦٩ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ زُرْعَةَ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنْ شُهُودِ الزُّورِ؟

قَالَ(٢) :فَقَالَ :« يُجْلَدُونَ حَدّاً(٣) لَيْسَ لَهُ وَقْتٌ ، وَذلِكَ(٤) إِلَى الْإِمَامِ ، وَيُطَافُ بِهِمْ حَتّى يَعْرِفَهُمُ النَّاسُ ».

وَأَمَّا قَوْلُ اللهِ(٥) عَزَّ وَجَلَّ :( وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً * إِلَّا الَّذِينَ تابُوا ) (٦) قَالَ :قُلْتُ :كَيْفَ تُعْرَفُ(٧) تَوْبَتُهُ(٨) ؟

قَالَ(٩) :« يُكْذِبُ نَفْسَهُ عَلى رُؤُوسِ النَّاسِ(١٠) حَتّى(١١) يُضْرَبَ ، وَيَسْتَغْفِرَ رَبَّهُ ، وَإِذَا(١٢) فَعَلَ ذلِكَ فَقَدْ ظَهَرَتْ تَوْبَتُهُ ».(١٣)

١٣٩٧٠ / ٨. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(١٤) ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(١٥) ،

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨١ ، ح ٣١٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٩ ، ح ١٥٥٧١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣٤٥٦٧.(٢). في « بح » والوسائل :- « قال ».

(٣). في « بف » وحاشية « بح » والتهذيب ، ج ٦ :« جلداً ».

(٤). في « جد » :« ذلك » بدون الواو.

(٥). في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بن ، جد » والوسائل :« قوله » بدل « قول الله ».

(٦). النور (٢٤) :٤ و ٥.

(٧). في «ك ، ن » :« يعرف ».

(٨). في « ل » والوسائل :« توبتهم ».

(٩). في « بف » :« فقال ».

(١٠). فيالتهذيب ، ج ٦ :- « على رؤوس الناس ».

(١١). في « بح » وحاشية « م » :« حين ». وفيالوافي والتهذيب ، ج ٦ :« حيث ».

(١٢). في «ك ، ل ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب ، ج ٦ :« فإذا ».

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٧١ ، معلّقاً عن يونس ، إلى قوله :« حتّى يعرفهم الناس ».التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٦٣ ، ح ٦٩٩ ، بسنده عن زرعة.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٠ ، ح ٣٣٣٦ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٥ ، ح ١٥٥٦٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٦ ، ح ٣٥٠٠٤.

(١٤). في « م ، جت » والتهذيب :- « عن أبيه ». ولم يثبت رواية عليّ بن إبراهيم ، عن صالح بن سعيد مباشرة.

(١٥). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« بعض أصحابه ».

١٩٣

عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ تَزَوَّجَ ذِمِّيَّةً(١) عَلى مُسْلِمَةٍ ، وَلَمْ يَسْتَأْمِرْهَا؟

قَالَ :« يُفَرَّقُ(٢) بَيْنَهُمَا ».

قَالَ(٣) :قُلْتُ(٤) :فَعَلَيْهِ أَدَبٌ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، اثْنَا عَشَرَ سَوْطاً وَنِصْفٌ - :ثُمُنُ حَدِّ الزَّانِي - وَهُوَ صَاغِرٌ(٥) ».

قُلْتُ :فَإِنْ رَضِيَتِ الْمَرْأَةُ الْحُرَّةُ الْمُسْلِمَةُ بِفِعْلِهِ بَعْدَ مَا كَانَ فَعَلَ؟

قَالَ :« لَا يُضْرَبُ وَلَايُفَرَّقُ بَيْنَهُمَا ، يَبْقَيَانِ(٦) عَلَى النِّكَاحِ الْأَوَّلِ(٧) ».(٨)

١٣٩٧١ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ(٩) ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ وَسَمَاعَةَ ، عَنْ‌

____________________

(١). فيالتهذيب :« أمة ».

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« ويفرّق ».

(٣). في « بف » والتهذيب :- « قال ».

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي « جت » والمطبوع :« فقلت ».

(٥). فيالتهذيب :- « وهو صاغر ».

(٦). في « بف » :« ويبقيان ».

(٧). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٧٥ :« روى الشيخ الخبر بهذا الإسناد بعينه ، وذكر فيه :« سألته عن رجل تزوّج أمة على مسلمة » والأصحاب تبعوه في ذلك وقالوا بمضمونه ، والظاهر أنّه أخذه منالكافي ، وفيما رأيناه من نسخته « ذمّيّة » مكان « أمة » ولعلّه أظهر في مقابلة المسلمة. وقال الشهيدان في اللمعة وشرحها :من تزوّج بأمة على حرّة مسلمة ووطأها قبل الإذن من الحرّة وإجازتها في عقد الأمة فعليه ثمن حدّ الزاني :إثنا عشر سوطاً ونصف ، بأن يقبض في النصف على نصفه ، وقيل :أن يضربه ضرباً بين ضربين ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٧٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن صالح بن سعيد ، عن بعض أصحابنا.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٤٢٦ ، ح ٤٤٧٨ ، بسند آخر ، مع اختلافالوافي ، ج ٢١ ، ص ١٤٥ ، ح ٢٠٩٤٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥١ ، ح ٣٤٤٤٣.

(٩). روى يحيى بن المبارك عن عبدالله بن جبلة عن إسحاق بن عمّار في كثيرٍ من الأسناد ، من دون توسّط =

١٩٤

أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

قُلْتُ(١) :آكِلُ الرِّبَا بَعْدَ الْبَيِّنَةِ؟

قَالَ :« يُؤَدَّبُ ؛ فَإِنْ عَادَ أُدِّبَ ؛ فَإِنْ عَادَ قُتِلَ(٢) ».(٣)

١٣٩٧٢ / ١٠. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ قَالَ :« آكِلُ الْمَيْتَةِ وَالدَّمِ وَلَحْمِ الْخِنْزِيرِ عَلَيْهِ أَدَبٌ ؛ فَإِنْ عَادَ أُدِّبَ ، فَإِنْ عَادَ أُدِّبَ(٤) ، وَلَيْسَ عَلَيْهِ حَدٌّ(٥) ».(٦)

____________________

= أبي جميلة في البين ، بل لم يثبت رواية عبدالله بن جبلة عن أبي جميلة ، وما ورد في بعض الأسناد القليلة - وهي ما روى فيها يحيى بن المبارك عن عبدالله بن جبلة عن أبي جميلة عن إسحاق بن عمّار - وما ورد فيها لا يأمن من التحريف. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٠ ، ص ٤٣٤ - ٤٣٥.

ولعلّ وجه التحريف في هذه الموارد ، هو الجمع بين النسخة المحرّفة والنسخة الصحيحة ، بأن كان الأصل في العنوان ، في بعض التقريرات :« ابن جبلة » وفي بعضها الآخر :« عبدالله بن جبلة » وصحّف ابن جبلة بأبي جميلة ، ثمّ اُضيف عبدالله بن جبلة إلى المتن عند المقابلة بتوهّم سقوطه منه ، فجُمع بين النسخة الصحيحة والمحرّفة.

ويؤيّد ذلك كثرة ورود عنوان أبي جميلة في الأسناد ، بخلاف عنوان ابن جبلة الوارد في الأسناد قليلاً. وقد تقدّم غير مرّة أنّ كثرة الورود في الأسناد يوجب انس النسّاخ المؤدّي إلى التحريف. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢١ ، ص ٩٦ ، الرقم ١٤٠٤٨ ؛ وج ٢٢ ، ص ١٧٠ ، الرقم ١٥٠٤٦.

هذا ، واحتمال كون الصواب في السند « وأبي جميلة » يبعِّده عدم ثبوت رواية يحيى بن المبارك عن أبي جميلة ، وهو المفضّل بن صالح ، كما لم يثبت رواية أبي جميلة عن سماعة في موضع.

(١). فيالفقيه :+ « له ما حدّ ».

(٢). فيالمرآة :« يؤمي إلى أنّ أرباب الكبائر يقتلون في الثالثة ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٧٣ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد. وفيه ، ص ٩٨ ، ح ٣٨٠ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن يعقوب ، عن يحيى بن المبارك.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٠ ، ح ٥١٣٢ ، معلّقاً عن إسحاق بن عمّار وسماعة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠١ ، ح ١٥٣٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧١ ، ذيل ح ٣٤٩٩٢.

(٤). في « م ، جد » وحاشية « جت » :+ « فإن عاد اُدّب ».

(٥). فيالفقيه :« قتل ». وفيالمرآة :« يؤمي إلى أنّ تلك الأفعال ليست من الكبائر ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٨ ، ح ٣٨١ ، وفيه أيضاً هكذا :« وبهذا الإسناد عن إسحاق بن عمّار ».الفقيه ، =

١٩٥

١٣٩٧٣ / ١١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ السِّنْدِيِّ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْعَلَاءِ ، عَنْ أَبِي مَخْلَدٍ السَّرَّاجِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ(١) قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي رَجُلٍ دَعَا آخَرَ :ابْنَ الْمَجْنُونِ ، فَقَالَ لَهُ(٢) الْآخَرُ :أَنْتَ ابْنُ الْمَجْنُونِ ، فَأَمَرَ الْأَوَّلَ أَنْ يَجْلِدَ صَاحِبَهُ عِشْرِينَ جَلْدَةً ، وَقَالَ لَهُ(٣) :اعْلَمْ أَنَّهُ(٤) مُسْتَحِقٌّ(٥) مِثْلَهَا عِشْرِينَ ، فَلَمَّا جَلَدَهُ أَعْطَى(٦) الْمَجْلُودَ السَّوْطَ(٧) ، فَجَلَدَهُ(٨) نَكَالاً يُنَكِّلُ بِهِمَا ».(٩)

١٣٩٧٤ / ١٢. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بُنْدَارَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَحْمَرِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَمَّادٍ الْأَنْصَارِيِّ(١٠) ، عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ أَتَى امْرَأَتَهُ وَهِيَ صَائِمَةٌ وَهُوَ صَائِمٌ ، قَالَ :« إِنْ كَانَ(١١) اسْتَكْرَهَهَا فَعَلَيْهِ كَفَّارَتَانِ ، وَإِنْ لَمْ يَسْتَكْرِهْهَا(١٢) فَعَلَيْهِ كَفَّارَةٌ وَعَلَيْهَا كَفَّارَةٌ ، وَإِنْ‌

____________________

= ج ٤ ، ص ٧١ ، ح ٥١٣٣ ، معلّقاً عن إسحاق بن عمّارالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٢ ، ح ١٥٣٥٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧١ ، ذيل ح ٣٤٩٩٣.

(١). في « بف » والوسائل :- « أنّه ».

(٢). في « بف » والتهذيب :- « له ».

(٣). في « بن » والوسائل والفقيه :- « له ».

(٤). في « جد » :+ « أنت ».

(٥). في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل :« مستعقب ». وفيالوافي والفقيه والتهذيب :« ستعقب ».

(٦). في « ن » :« أعطاه ».

(٧). في « بف » :« قال :جلدة أعطاه المجلد والسوط » بدل « فلمّا جلده أعطى المجلود السوط ».

(٨). فيالوافي :+ « عشرين ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨١ ، ح ٣١٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٩ ، ح ٥٠٦٩ ، معلّقاً عن جعفر بن بشير عن أبي عبدالله من دون الإسناد إلى أميرالمؤمنينعليهما‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٠ ، ح ١٥٥٧٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣٤٥٦٨.

(١٠). فيالوسائل ، ج ١٠ والكافي ، ح ٦٣٩٠ والتهذيب ، ج ٤ :- « الأنصاري ».

(١١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والكافي ، ح ٦٣٩٠والفقيه والتهذيب . وفي المطبوع :+ « قد».

(١٢). في « ع ، ل ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل والكافي ، ح ٦٣٩٠والفقيه والتهذيب :« كانت طا وعته » بدل « لم يستكرهها ».

١٩٦

كَانَ أَكْرَهَهَا فَعَلَيْهِ ضَرْبُ خَمْسِينَ سَوْطاً نِصْفِ الْحَدِّ ، وَإِنْ كَانَتْ طَاوَعَتْهُ ضُرِبَ خَمْسَةً وَعِشْرِينَ سَوْطاً(١) ، وَضُرِبَتْ(٢) خَمْسَةً وَعِشْرِينَ سَوْطاً ».(٣)

١٣٩٧٥ / ١٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ الْفَضْلِ الْهَاشِمِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ أَتى أَهْلَهُ وَهِيَ حَائِضٌ؟

قَالَ :« يَسْتَغْفِرُ اللهَ ، وَلَايَعُودُ ».

قُلْتُ :فَعَلَيْهِ أَدَبٌ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، خَمْسَةً وَعِشْرِينَ(٤) سَوْطاً - :رُبُعَ حَدِّ الزَّانِي - وَهُوَ صَاغِرٌ ؛ لِأَنَّهُ أَتى سِفَاحاً».(٥)

١٣٩٧٦ / ١٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي وَلَّادٍ الْحَنَّاطِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِرَجُلَيْنِ قَدْ(٦) قَذَفَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ بِالزِّنى فِي بَدَنِهِ ، فَدَرَأَ عَنْهُمَا الْحَدَّ وَعَزَّرَهُمَا ».(٧)

____________________

(١). في « بف » :- « سوطاً ».

(٢). في «ك » :« وضرب ».

(٣). الكافي ، كتاب الصيام ، باب من أفطر متعمّداً من غير عذر ، ح ٦٣٩٠. وفيالتهذيب ، ج ٤ ، ص ٢١٥ ، ح ٦٢٥ ؛ وج ١٠ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٧٤ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٢ ، ص ١١٧ ، ح ١٨٨٩ ، معلّقاً عن المفضّل بن عمر.المقنعة ، ص ٣٤٨ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٢٧٧ ، ح ١٠٨٥٢ ؛الوسائل ، ج ١٠ ، ص ٥٦ ، ح ١٢٨٢٠ ؛ وج ٢٨ ، ص ٣٧٧ ، ح ٣٥٠٠٦.

(٤). في « م ، بن ، جد » :« وعشرون ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٧٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. راجع :التهذيب ، ج ١ ، ص ١٦٥ ، ح ٤٧٤ ؛والاستبصار ، ج ١ ، ص ١٣٤ ، ح ٤٦٢الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٥٤ ، ح ١٥٢١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٨ ، ح ٣٥٠٠٨.(٦). في «ك » والتهذيب :- « قد ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٩ ، ح ٣٠٧ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٥٥ ، ح ٥٠٨٧ ، معلّقاً عن أبي ولّاد الحنّاطالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٧١ ، ح ١٥٢٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٢ ، ذيل ح ٣٤٥٦٥.

١٩٧

١٣٩٧٧ / ١٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْمِنْقَرِيِّ(١) ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ ، عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَالَ لآِخَرَ :يَا فَاسِقُ؟

قَالَ :« لَا حَدَّ عَلَيْهِ وَيُعَزَّرُ ».(٢)

١٣٩٧٨ / ١٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

شُهُودُ الزُّورِ يُجْلَدُونَ حَدّاً لَيْسَ(٣) لَهُ وَقْتٌ ، ذلِكَ(٤) إِلَى الْإِمَامِ ، وَيُطَافُ بِهِمْ حَتّى يُعْرَفُوا ، فَلَا يَعُودُوا.

قُلْتُ(٥) لَهُ :فَإِنْ(٦) تَابُوا وَأَصْلَحُوا ، تُقْبَلُ شَهَادَتُهُمْ بَعْدُ؟

قَالَ(٧) :إِذَا تَابُوا تَابَ اللهُ عَلَيْهِمْ ، وَقُبِلَتْ(٨) شَهَادَتُهُمْ بَعْدُ.(٩)

١٣٩٧٩ / ١٧. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ‌

____________________

(١). هكذا في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والوسائل . وفي « ع ، بن » والمطبوع :« عن القاسم بن محمّدالمنقري ».

والمنقري هذا ، هو سليمان بن داود المنقري ، روى إبراهيم بن هاشم عن القاسم بن محمّد عنه في كثيرٍ من الأسناد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٤ ، ص ٣٥٩ - ٣٦١ وص ٣٦٥.

والخبر رواه الشيخ الطوسي فيالتهذيب بسنده عن القاسم بن محمّد ، عن سليمان بن داود ، عن النعمان بن عبدالسلام.

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٠ ، ص ٣١٤ ، بسنده عن القاسم بن محمّد ، عن سليمان بن داود ، عن النعمان بن عبدالسلامالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٠ ، ح ١٥٥٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٣ ، ح ٣٤٥٦٩.

(٣). فيالفقيه :« وليس ».

(٤). في الوسائل وثواب الأعمال :« وذلك ».

(٥). في « بف » :« فقلت ».

(٦). في « بف » وثواب الأعمال :« وإن ».

(٧). في « بف »والفقيه :« فقال ».

(٨). في « جد » :« وقبل ».

(٩). ثواب الأعمال ، ص ٢٦٩ ، ح ٤ ، بسنده عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٣ ، ص ٥٩ ، ح ٣٣٣٢ ، معلّقاً عن سماعة ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٥ ، ح ١٥٥٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٦ ، ح ٣٥٠٠٥.

١٩٨

عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ سَبَّ رَجُلاً بِغَيْرِ قَذْفٍ عُرِّضَ بِهِ ، هَلْ عَلَيْهِ حَدٌّ؟

قَالَ :« عَلَيْهِ تَعْزِيرٌ ».(١)

١٣٩٨٠ / ١٨. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ(٢) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْمِيثَمِيِّ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ الْفَضْلِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الِافْتِرَاءِ عَلى أَهْلِ الذِّمَّةِ :هَلْ يُجْلَدُ الْمُسْلِمُ(٣) الْحَدَّ فِي الِافْتِرَاءِ عَلَيْهِمْ؟

قَالَ :« لَا ، وَلكِنْ يُعَزَّرُ ».(٤)

١٣٩٨١ / ١٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ(٥) ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَبِي مَرْيَمَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي الْهِجَاءِ التَّعْزِيرَ ».(٦)

١٣٩٨٢ / ٢٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنْ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَأْتِي الْمَرْأَةَ وَهِيَ حَائِضٌ؟

قَالَ :« يَجِبُ عَلَيْهِ فِي اسْتِقْبَالِ الْحَيْضِ دِينَارٌ ، وَفِي اسْتِدْبَارِهِ نِصْفُ دِينَارٍ ».

____________________

(١). راجع :ح ٣ من هذا الباب ومصادره.

(٢). في « ع ، ل ، بح ، جت » :- « بن زياد ».

(٣). في « بف » :« هل عليه » بدل « هل يجلد المسلم ».

(٤). راجع :ح ٤ من هذا الباب ومصادرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٨٢ ، ح ١٥٢٩٨.

(٥). ورد الخبر فيالتهذيب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن فضّال. ولم نجد في شي‌ءٍمن الأسناد رواية ابن أبي عمير عن ابن فضّال بعناوينه المختلفة ؛ ففي سندالتهذيب خلل.

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٢ ، ح ٣٢٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن فضّال. وفيه ، ص ٨٨ ، صدر ح ٣٤٠ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٠ ، ح ١٥٥٧٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠٤ ، ح ٣٤٥٧٠.

١٩٩

قَالَ :قُلْتُ :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، يَجِبُ(١) شَيْ‌ءٌ مِنَ الْحَدِّ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، خَمْسَةً وَعِشْرِينَ(٢) سَوْطاً :رُبُعَ حَدِّ الزَّانِي ؛ لِأَنَّهُ أَتى سِفَاحاً ».(٣)

٤٩ - بَابُ الرَّجُلِ يَجِبُ عَلَيْهِ الْحَدُّ وَهُوَ مَرِيضٌ أَوْ بِهِ قُرُوحٌ‌

١٣٩٨٣ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ بَزِيعٍ ، عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عَبَّادٍ الْمَكِّيِّ ، قَالَ :

قَالَ لِي سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ :إِنِّي أَرى لَكَ مِنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مَنْزِلَةً(٤) ، فَسَلْهُ عَنْ رَجُلٍ زَنى وَهُوَ مَرِيضٌ إِنْ أُقِيمَ عَلَيْهِ الْحَدُّ مَاتَ :مَا تَقُولُ فِيهِ؟

فَسَأَلْتُهُ ، فَقَالَ :« هذِهِ الْمَسْأَلَةُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِكَ ، أَوْ قَالَ لَكَ إِنْسَانٌ أَنْ(٥) تَسْأَلَنِي عَنْهَا؟».

فَقُلْتُ :سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ سَأَلَنِي أَنْ أَسْأَلَكَ(٦) .

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« إِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله أُتِيَ بِرَجُلٍ أَحْبَنَ(٧) مُسْتَسْقِيَ(٨) الْبَطْنِ قَدْ‌

____________________

(١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت. وفي « بن » والمطبوع والوافي :+ « عليه ».

(٢). في « ع ، ل ، ن ، بح ، بن » :« خمس وعشرون ». وفي « م ، جت ، جد » والوافي :« خمسة وعشرون ». وفي «ك » وحاشية « جت » :« خمس وعشرين ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٧٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ٢٢ ، ص ٧٤٣ ، ح ٢٢٠٦٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٧ ، ح ٣٥٠٠٧.

(٤). في « بف » والوافي :« مكاناً ».

(٥). في « بف ، جد » :- « أن ».

(٦). فيالوافي والوسائل :+ « عنها ».

(٧). هكذا في «ك ، جت » وحاشية « م ، بن ، جد » والوافي . وفي سائر النسخ والمطبوع :« احتبن ». والأحبن :الذي به‌الحَبَنُ ، وهو داء يأخذ في البطن فيعظم منه ويرم. والأحبن أيضاً :المستسقي ؛ من الحَبَن ، وهو الماء الأصفر. راجع :لسان العرب ، ج ١٣ ، ص ١٠٤ ( حبن ).

(٨). في «ك » :« يستسقي ». و « مستسقي البطن » :هو الذي اجتمع في بطنه ماء أصفر ، من السقي ، وهو ماء أصفر يقع في البطن. راجع :لسان العرب ، ج ١٤ ، ص ٣٩٤ ( سقى ).

٢٠٠