الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 130195
تحميل: 2589


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 130195 / تحميل: 2589
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

بَدَتْ عُرُوقُ فَخِذَيْهِ وَقَدْ زَنى بِامْرَأَةٍ مَرِيضَةٍ ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللهِ صلى‌الله‌عليه‌وآله بِعِذْقٍ فِيهِ مِائَةُ (١) شِمْرَاخٍ (٢) ، فَضُرِبَ بِهِ الرَّجُلُ ضَرْبَةً ، وَضُرِبَتْ (٣) بِهِ الْمَرْأَةُ ضَرْبَةً ، ثُمَّ خَلّى سَبِيلَهُمَا (٤) ، ثُمَّ قَرَأَ هذِهِ الْآيَةَ : ( وَ خُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً (٥) فَاضْرِبْ بِهِ وَ لا تَحْنَثْ ) (٦) ». (٧)

١٣٩٨٤ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي عِمْرَانَ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَحَدَهُمَاعليهما‌السلام عَنْ حَدِّ الْأَخْرَسِ وَالْأَصَمِّ وَالْأَعْمى؟

فَقَالَ :« عَلَيْهِمُ الْحُدُودُ إِذَا كَانُوا يَعْقِلُونَ مَا يَأْتُونَ ».(٨)

١٣٩٨٥ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِي هَمَّامٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِرَجُلٍ أَصَابَ حَدّاً وَبِهِ قُرُوحٌ فِي جَسَدِهِ كَثِيرَةٌ ، فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :أَخِّرُوهُ(٩) حَتّى يَبْرَأَ ،

____________________

(١). فيالوسائل :- « مائة ».

(٢). العِذْق :العُرْجُون بما فيه من الشماريخ ، وهو بالفارسيّة :« خوشه خرما ». وكلّ غصن من أغصان العذق‌شمراخ ، وهو الذي عليه البسر. راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٥٠٠ ( شمرخ ) ؛ وج ٣ ، ص ١٩٩ ( عذق ).

(٣). في « بف » :« وضرب ».

(٤). في «ك » :« سبيلها ».

(٥). الضغث - بالكسر - :قبضة حشيش مختلطة الرطب باليابس.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٢٧٣ ( ضغث).

(٦). ص (٣٨) :٤٤. والحنث - بالكسر - :الإثم ، والخلف في اليمين.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٢٦٨ ( حنث ).

(٧). الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٨ ، ح ٥٠٠٧ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن حنان بن سدير ، عن عبّاد المكّي ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٢ ، ح ١٠٨ ، بسنده عن الحسن بن محبوب ، عن حنان بن سدير ، وفيهما مع اختلاف يسير. راجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٢ ، ح ١٠٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١١ ، ح ٧٨٦ ؛ وقرب الإسناد ، ص ٢٥٧ ، ح ١٠١٦الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٤ ، ح ١٥٠٦٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٨ ، ح ٣٤١٣١.

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٣ ، ح ١١٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٠ ، ح ٥١٣١ ، معلّقاً عن يونسالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٥٠ ، ح ١٥٦٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٩ ، ح ٣٤١٣٢.

(٩). في « ع ، م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل والفقيه والتهذيب :« أقرّوه ». وفي « ل » :« اُقرّ ». وفي «ك » : « أقرّوا ». وفي « بح » :« أقرّوها ». =

٢٠١

لَاتَنْكَئُوهَا(١) عَلَيْهِ‌ فَتَقْتُلُوهُ ».(٢)

١٣٩٨٦ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ(٣) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :قَالَ :« أُتِيَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله بِرَجُلٍ دَمِيمٍ(٤) قَصِيرٍ قَدْ سُقِيَ بَطْنُهُ ، وَقَدْ دَرَّتْ(٥) عُرُوقُ بَطْنِهِ قَدْ فَجَرَ بِامْرَأَةٍ(٦) ، فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ :مَا عَلِمْتُ بِهِ(٧) إِلَّا وَقَدْ دَخَلَ عَلَيَّ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :أَزَنَيْتَ؟ فَقَالَ(٨) :نَعَمْ ، وَلَمْ يَكُنْ أُحْصِنَ ، فَصَعَّدَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله بَصَرَهُ(٩) وَخَفَضَهُ ، ثُمَّ دَعَا بِعِذْقٍ(١٠) ، فَعَدَّهُ(١١) مِائَةً(١٢) ، ثُمَّ ضَرَبَهُ بِشَمَارِيخِهِ(١٣) ».(١٤)

____________________

(١). فيالوسائل :« حتّى تبرأ ، لا تنكأ » بدل « حتّى يبرأ ، لا تنكئوها ». وقال الجوهري :« نكأت القرحة أنكؤها نكأ :إذا قشرتها ».الصحاح ، ج ١ ، ص ٧٨ ( نكأ ).

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٣ ، ح ١١٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١١ ، ح ٧٨٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٨ ، ح ٥٠٣٠ ، معلّقاً عن السكوني ، عن أميرالمؤمنينعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٢ ، ح ١٥٠٦٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٩ ، ح ٣٤١٣٤.

(٣). فيالاستبصار :- « عن أبي العبّاس ». وهو مذكور في بعض نسخه المعتبرة.

(٤). في « ل ، بح ، بف » :« ذميم ». « دميم » ، أي قبيح المنظر وصغير الجسم ، من الدمامة بمعنى القِصَر والقبح. والذال‌المعجمة هنا تصحيف. راجع :المصباح المنير ، ص ٢٠٠ ( دمم ).

(٥). في « بف » والتهذيب والاستبصار :« درّ ». وفي « ن » :« بدت ».

(٦). فيالوسائل :« بالمرآة ».

(٧). في «ك » والتهذيب :- « به ».

(٨). في « ن ، جت » والتهذيب والاستبصار :« قال ». وفي « بن » والوسائل :+ « له ».

(٩). في « م ، بف ، جد » وحاشية « جت » والوافي :+ « فيه ».

(١٠). تقدّم معنى « العذق » ذيل ح ٢ من هذا الباب.

(١١). في « م ، ن ، جت ، جد » :« فعدّ ».

(١٢). فيالتهذيب :+ « شمراخ ».

(١٣). قال ابن الأثير :« فيه :خذوا عثكالاً فيه مائة شمراخ فاضربوه به. العثكال :العذق ، وكلّ غصن من أغصانه شمراخ ، وهو الذي عليه البُسْر ».النهاية ، ج ٢ ، ص ٥٠٠ ( شمرخ ).

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٢ ، ح ١٠٩ ، معلّقاً عن يونس بن عبدالرحمن ، عن أبان بن عثمان ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١١ ، ح ٨٨٧ ، معلّقاً عن يونس بن عبدالرحمن ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٣ ، ح ١٥٠٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠ ، ح ٣٤١٣٥.

٢٠٢

١٣٩٨٧ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَمُّونٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ الْأَصَمِّ ، عَنْ مِسْمَعِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام « أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام أُتِيَ بِرَجُلٍ أَصَابَ حَدّاً وَبِهِ قُرُوحٌ وَمَرَضٌ وَأَشْبَاهُ ذلِكَ ، فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :أَخِّرُوهُ حَتّى يَبْرَأَ(١) ، لَاتُنْكَأْ قُرُوحُهُ عَلَيْهِ فَيَمُوتَ ، وَلكِنْ(٢) إِذَا بَرَأَ حَدَدْنَاهُ ».(٣)

٥٠ - بَابُ حَدِّ الْمُحَارِبِ (٤)

١٣٩٨٨ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ؛

وَ حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ سَمَاعَةَ(٥) ، عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِهِ(٦) جَمِيعاً ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَدِمَ عَلى رَسُولِ اللهِ قَوْمٌ مِنْ بَنِي ضَبَّةَ مَرْضى ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :أَقِيمُوا عِنْدِي ، فَإِذَا(٧) بَرَأْتُمْ(٨) بَعَثْتُكُمْ فِي سَرِيَّةٍ ، فَقَالُوا :أَخْرِجْنَا(٩) مِنَ الْمَدِينَةِ ، فَبَعَثَ بِهِمْ إِلى إِبِلِ الصَّدَقَةِ يَشْرَبُونَ مِنْ أَبْوَالِهَا وَيَأْكُلُونَ مِنْ(١٠) أَلْبَانِهَا ، فَلَمَّا‌

____________________

(١). فيالوسائل :« تبرأ ».

(٢). في «ك » :« لكن » بدون الواو.

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٣ ، ح ١١١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٢ ، ح ٧٨٩ ، معلّقاً عن سهل بن زياد.الجعفريّات ، ص ١٣٧ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٣ ، ح ١٥٠٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠ ، ح ٣٤١٣٦.

(٤). قال المحقّق الحلّي :« المحارب :كلّ من جرّد السلاح لإخافة الناس في برّ أو بحر ، ليلاً كان أو نهاراً ، في مصر وغيره. وهل يشترط كونه من أهل الريبة؟ فيه تردّد ، أصحّه أنّه لا يشترط مع العلم بقصد الإخافة. ويستوي في هذا الحكم الذكر والاُنثى ، وفي ثبوت هذا الحكم للمجرّد مع ضعفه عن الإخافة تردّد ، أشبهه الثبوت ، ويُجْتزأُ بقصده ».الشرائع ، ج ٤ ، ص ٩٥٨ - ٩٥٩.(٥). في « بف » :« عن الحسن بن محمّد بن سماعة ».

(٦). فيالوسائل :- « من أصحابه ».

(٧). في « بح » :« فإن ».

(٨). فيتفسير العيّاشي :« قويتم ».

(٩). في « جت » :« أخرجناه ».

(١٠). في « بف » :- « من ».

٢٠٣

بَرَؤُوا وَاشْتَدُّوا قَتَلُوا ثَلَاثَةً مِمَّنْ كَانُوا(١) فِي الْإِبِلِ ، فَبَلَغَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله الْخَبَرُ(٢) ، فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ عَلِيّاًعليه‌السلام وَهُمْ(٣) فِي وَادٍ(٤) قَدْ تَحَيَّرُوا لَيْسَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهُ قَرِيباً مِنْ أَرْضِ الْيَمَنِ ، فَأَسَرَهُمْ وَجَاءَ بِهِمْ إِلى رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَنَزَلَتْ(٥) هذِهِ الْآيَةُ عَلَيْهِ(٦) :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَساداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ) (٧) فَاخْتَارَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله الْقَطْعَ ، فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ مِنْ خِلَافٍ».(٨)

١٣٩٨٩ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ جَمِيعاً ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ طَلْحَةَ النَّهْدِيِّ ، عَنْ سَوْرَةَ بْنِ كُلَيْبٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :رَجُلٌ يَخْرُجُ مِنْ مَنْزِلِهِ يُرِيدُ الْمَسْجِدَ أَوْ يُرِيدُ الْحَاجَةَ ، فَيَلْقَاهُ رَجُلٌ أَوْ يَسْتَقْفِيهِ(٩) ، فَيَضْرِبُهُ وَيَأْخُذُ ثَوْبَهُ؟

قَالَ(١٠) :« أَيَّ شَيْ‌ءٍ يَقُولُ فِيهِ مَنْ قِبَلَكُمْ؟ ».

____________________

(١). في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل :« كان ».

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :- « الخبر ».

(٣). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب وتفسير العيّاشي. وفي المطبوع :« فهم ». وفي « بح » :« وإذا هم ».

(٤). في « ن ، جت » :« وادي ».

(٥). في « جت » والوافي :+ « عليه ».

(٦). في«بح،بف،بن»والوافي والوسائل :- « عليه ».

(٧). المائدة(٥) :٣٣.

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٤ ، ح ٥٣٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، إلى قوله :( وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ ) .تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٤ ، ح ٩٠ ، عن أبي صالح ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٣ ، ح ١٥٤٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٠ ، ح ٣٤٨٣٧.

(٩). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، جت :« ويستقفيه ». وفي « بح ، بن ، جد » وحاشية « م » والوسائل :« ويستعقبه ».

(١٠). في « بف » والتهذيب :« فقال ».

٢٠٤

قُلْتُ :يَقُولُونَ :هذِهِ دَغَارَةٌ(١) مُعْلَنَةٌ ، وَإِنَّمَا الْمُحَارِبُ فِي قُرًى مُشْرِكِيَّةٍ(٢) .

فَقَالَ :« أَيُّهُمَا أَعْظَمُ حُرْمَةً :دَارُ الْإِسْلَامِ ، أَوْ دَارُ الشِّرْكِ؟ ».

قَالَ :فَقُلْتُ :دَارُ الْإِسْلَامِ.

فَقَالَ :« هؤُلَاءِ مِنْ أَهْلِ هذِهِ الْآيَةِ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ ) إِلى آخِرِ الْآيَةِ».(٣)

١٣٩٩٠ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَساداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ ) (٤) إِلى آخِرِ الْآيَةِ ، فَقُلْتُ(٥) :أَيُّ شَيْ‌ءٍ عَلَيْهِمْ(٦) مِنْ هذِهِ الْحُدُودِ الَّتِي سَمَّى اللهُ عَزَّ وَجَلَّ؟

قَالَ :« ذلِكَ إِلَى الْإِمَامِ ، إِنْ شَاءَ قَطَعَ ، وَإِنْ شَاءَ صَلَبَ ، وَإِنْ شَاءَ نَفى(٧) ، وَإِنْ شَاءَ قَتَلَ».

قُلْتُ :النَّفْيُ إِلى أَيْنَ؟

قَالَ(٨) :« يُنْفى(٩) مِنْ مِصْرٍ إِلى مِصْرٍ(١٠) آخَرَ » وَقَالَ :« إِنَّ عَلِيّاًعليه‌السلام نَفى رَجُلَيْنِ مِنَ‌

____________________

(١). في « بن » :« دعارة » بالعين المهملة. وفيالتهذيب :« زعارة ». وقال الطريحي :« في الحديث :لا قطع في الدغارة المعلنة ، أي في الاختلاس الظاهر ».مجمع البحرين ، ج ٣ ، ص ٣٠٣ ( دغر ).

(٢). فيالوسائل :« مشركة ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٤ ، ح ٥٣٢ ، معلّقاً عن عليّ ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٨ ، ح ٥١٢٥ ، معلّقاً عن صفوان بن يحيى.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٦ ، ح ٩٦ ، عن سورة بن كليب ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٤ ، ح ١٥٤٩٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٤ ، ح ٣٤٨٤٣.

(٤). في « بف ، جد » :-( أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ ) .

(٥). في«ع،ل،بح،بن،جت،جد»والوسائل :-«فقلت».

(٦). فيالوسائل :« عليه ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل :« إن شاء نفى وإن شاء صلب » بدل « إن شاء صلب وإن شاءنفى ».(٨). في « جت » :« فقال ».

(٩). في « ل ، بن » والوسائل :- « ينفى ».

(١٠). في « ن » :- « مصر ».

٢٠٥

الْكُوفَةِ إِلَى الْبَصْرَةِ ».(١)

١٣٩٩١ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَنَانٍ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَ رَسُولَهُ ) إِلى آخِرِ الْآيَةِ ، قَالَ :« لَا يُبَايَعُ ، وَلَايُؤْوى(٣) ، وَلَايُتَصَدَّقُ عَلَيْهِ ».(٤)

١٣٩٩٢ / ٥. عَنْهُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٥) ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ يَحْيَى الْحَلَبِيِّ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، قَالَ :

سَأَلَ رَجُلٌ(٦) أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ ) قَالَ :« ذلِكَ إِلَى الْإِمَامِ ، يَفْعَلُ بِهِ(٧) مَا يَشَاءُ(٨) ».

قُلْتُ :فَمُفَوَّضٌ(٩) ذلِكَ إِلَيْهِ؟ قَالَ :« لَا ، وَلكِنْ نَحْوَ(١٠) الْجِنَايَةِ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٢٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٦ ، ح ٩٧٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الكافي ، كتاب الحدود ، باب نفي الزاني ، ح ١٣٧٤٧ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه :« النفي من بلدة إلى بلدة وقال :قد نفي عليّ صلوات الله عليه رجلين من الكوفة إلى البصرة ».تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٥ ، ح ٩٣ ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، إلى قوله :« وإن شاء قتل » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٥ ، ح ١٥٤٩٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠٨ ، ح ٣٤٨٣٣.(٢). في « جت » :+ « بن سدير ».

(٣). في « بح ، بف » وحاشية « م » والوافي والتهذيب :+ « ولا يطعم ». وفيتفسير العيّاشي :« ولا يؤتى بطعام » بدل « ولا يؤوى ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٤ ، ح ٥٣١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٦ ، ح ٩٤ ، عن زرارة ، عن أحدهماعليهما‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٩ ، ح ١٥٥٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٥ ، ح ٣٤٨٤٧.

(٥). في « بف » :+ « بن عبيد ».

(٦). في « بن » وحاشية « م » والوسائل :« سألت » بدل « سأل رجل ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن ، جت » والوسائل :- « به ».

(٨). في «ك ، ل ، بف ،بن» والوسائل :« ما شاء ».

(٩). في «ك » :« ففوّض ».

(١٠). فيالتهذيب :« بحقّ ».

(١١). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٨٣ :« لا ينافي هذا الخبر القول بالتخيير ؛ إذ مفاده أنّ الإمام يختار ما يعلمه صلاحاً بحسب جنايته ، لا بما يشتهيه. وبه يمكن الجمع بين الأخبار المختلفة ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٢٩ ، معلّقاً عن يونس.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٥ ، ح ٩٢ ، عن =

٢٠٦

١٣٩٩٣ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ ، عَنْ ضُرَيْسٍ الْكُنَاسِيِّ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(١) عليه‌السلام ، قَالَ :« مَنْ حَمَلَ السِّلَاحَ بِاللَّيْلِ فَهُوَ مُحَارِبٌ ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ(٢) رَجُلاً لَيْسَ مِنْ أَهْلِ الرِّيبَةِ ».(٣)

١٣٩٩٤ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهعليه‌السلام (٤) :« أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام صَلَبَ رَجُلاً بِالْحِيرَةِ(٥) ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ، ثُمَّ أَنْزَلَهُ يَوْمَ(٦) الرَّابِعِ ، فَصَلّى(٧) عَلَيْهِ وَدَفَنَهُ ».(٨)

١٣٩٩٥ / ٨. عَلِيٌّ(٩) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ إِسْحَاقَ(١٠) الْمَدَائِنِيِّ :

____________________

= بريد بن معاوية العجلي ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٦ ، ح ١٥٤٩٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠٨ ، ح ٣٤٨٣٢.

(١). في «ك » :« أبي عبدالله جعفر » بدل « أبي جعفر ».

(٢). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :إلّا أن يكون ، محمول على ما إذا شهر السلاح ، وبه استدلّ من قال باشتراط كون المحارب من أهل الريبة. ويمكن أن يكون الاشتراط في الخبر لتحقّق الإخافة ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٤ ، ح ٥٣٠ ، معلّقاً عن سهل بن زياد.التهذيب ، ج ٦ ، ص ١٥٧ ، ح ٢٨١ ، بسنده عن الحسن بن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٨ ، ح ٥١٢٤ ، معلّقاً عن عليّ بن رئابالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٤ ، ح ١٥٤٩٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٣ ، ذيل ح ٣٤٨٤٢.

(٤). في « بح ، بف ، جد » :+ « قال ».

(٥). فيالجعفريّات :« قتل رجلاً بالحيرة فصلبه » بدل « صلب رجلاً بالحيرة ».

(٦). في «ك ، جت » وحاشية « بح » والوسائل :« في اليوم ».

(٧). فيالوافي والتهذيب :« وصلّى ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٥ ، ح ٥٣٤ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٨ ، ح ٥١٢٣ ، معلّقاً عن السكوني ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام .الجعفريّات ، ص ٢٠٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام الوافي ، ج ٢٤ ، ص ٤٨٦ ، ح ٢٤٤٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٨ ، ح ٣٤٨٥٥.

(٩). في « بح ، بف ، بن ، جد » :« عليّ بن إبراهيم ».

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت » :- « بن إسحاق ».

٢٠٧

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ :سُئِلَ عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَساداً أَنْ يُقَتَّلُوا ) (١) الْآيَةَ :فَمَا الَّذِي إِذَا فَعَلَهُ اسْتَوْجَبَ(٢) وَاحِدَةً مِنْ هذِهِ الْأَرْبَعِ؟

فَقَالَ :« إِذَا حَارَبَ اللهَ وَرَسُولَهُ ، وَسَعى فِي الْأَرْضِ فَسَاداً ، فَقَتَلَ(٣) ، قُتِلَ بِهِ ؛ وَإِنْ(٤) قَتَلَ وَأَخَذَ الْمَالَ ، قُتِلَ وَصُلِبَ ؛ وَإِنْ أَخَذَ الْمَالَ وَلَمْ يَقْتُلْ ، قُطِعَتْ يَدُهُ وَرِجْلُهُ مِنْ خِلَافٍ ؛ وَإِنْ شَهَرَ السَّيْفَ ، فَحَارَبَ(٥) اللهَ وَرَسُولَهُ ، وَسَعى فِي الْأَرْضِ فَسَاداً ، وَلَمْ يَقْتُلْ وَلَمْ يَأْخُذِ الْمَالَ ، نُفِيَ(٦) مِنَ الْأَرْضِ ».

قُلْتُ(٧) :كَيْفَ يُنْفى ، وَمَا حَدُّ نَفْيِهِ؟

فَقَالَ(٨) :« يُنْفى مِنَ الْمِصْرِ - الَّذِي فَعَلَ فِيهِ مَا فَعَلَ - إِلى مِصْرٍ(٩) غَيْرِهِ ، وَيُكْتَبُ إِلى أَهْلِ ذلِكَ الْمِصْرِ :أَنَّهُ(١٠) مَنْفِيٌّ ، فَلَا تُجَالِسُوهُ ، وَلَاتُبَايِعُوهُ ، وَلَاتُنَاكِحُوهُ ، وَلَاتُؤَاكِلُوهُ ، وَلَا تُشَارِبُوهُ ، فَيُفْعَلُ ذلِكَ بِهِ(١١) سَنَةً ، فَإِنْ خَرَجَ مِنْ ذلِكَ الْمِصْرِ إِلى غَيْرِهِ ، كُتِبَ إِلَيْهِمْ بِمِثْلِ(١٢) ذلِكَ حَتّى تَتِمَّ(١٣) السَّنَةُ ».

قُلْتُ :فَإِنْ تَوَجَّهَ إِلى أَرْضِ الشِّرْكِ لِيَدْخُلَهَا؟

قَالَ :« إِنْ تَوَجَّهَ إِلى أَرْضِ الشِّرْكِ لِيَدْخُلَهَا قُوتِلَ أَهْلُهَا(١٤) ».(١٥)

____________________

(١). المائدة(٥) :٣٣.

(٢). في « ن » :« يستوجب ».

(٣). في « جد » :« وقتل ».

(٤). في «ك ، جد » :« فإن ».

(٥). فيالوسائل ، ح ٣٤٨٣٤ :« وحارب ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل ، ح ٣٤٨٣٤ والتهذيب . وفي المطبوع :« ينفى ».

(٧). في « بف » والوافي والتهذيب :« فقلت ».

(٨). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي . وفي سائر النسخ والمطبوع :« قال ».

(٩). في « بف » والوافي :+ « آخر ».

(١٠). في « بف » والتهذيب :« بأنّه ».

(١١). في « جد » :« به ذلك ».

(١٢). في « بف » :« مثل ».

(١٣). في «ك ، م » :« حتّى يتمّ ».

(١٤). فيالوافي :« إنّما يقاتل أهلها إذا أرادوا استلحاقه إلى أنفسهم وأبوا أن يسلّموه إلى المسلمين ليقتلوه ، =

٢٠٨

١٣٩٩٦ / ٩. عَلِيٌّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ إِسْحَاقَ(١) :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ فِي آخِرِهِ :« يُفْعَلُ بِهِ(٢) ذلِكَ(٣) سَنَةً ، فَإِنَّهُ سَيَتُوبُ قَبْلَ ذلِكَ(٤) وَهُوَ صَاغِرٌ ».

قَالَ(٥) :قُلْتُ :فَإِنْ أَمَّ أَرْضَ الشِّرْكِ يَدْخُلُهَا(٦) ؟

قَالَ :« يُقْتَلُ(٧) ».(٨)

١٣٩٩٧ / ١٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَفْصٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ طَلْحَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّما جَزاءُ الَّذِينَ يُحارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ

____________________

= و هذا معنى قوله :قوتل أهلها ».

(١٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٢ ، ح ٥٢٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ١٦٧ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، إلى قوله :« لم يقتل ولم يأخذ المال » مع اختلاف يسير.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٧ ، ح ٩٨ ، عن أبي إسحاق المدائني ، عن أبي الحسن الرضاعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٧ ، ح ٥١٢١ ، مرسلاً عن الصادقعليه‌السلام ، إلى قوله :« لم يقتل ولم يأخذ المال » وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٨ ، ح ١٥٥٠٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠٩ ، ح ٣٤٨٣٤ ، إلى قوله :« لم يقتل ولم يأخذ المال » ؛ وفيه ، ص ٣١٦ ، ح ٣٤٨٤٨ ، ملخّصاً.

(١). في «ك ، بف » :« عبدالله بن إسحاق ».

(٢). في « بف » والتهذيب :- « به ».

(٣). في « بن » والوسائل :« ذلك به » بدل « به ذلك ».

(٤). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت » والوسائل :- « قبل ذلك ».

(٥). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(٦). في«بح» :« يدخل ». وفيالوافي :« ليدخلها ».

(٧). فيالمرآة :« به عمل الأصحاب إلّا أنّهم يقيّدوا النفي بالسنّة ».

وقال الشهيد الثاني :« ظاهر المصنّف والأكثر عدم تحديده بمدّة ، بل ينفى دائماً إلى أن يتوب ، وقد تقدّم في الرواية كونه سنة ، وحملت على التوبة في الأثناء. وهو بعيد ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٢٧ ، معلّقاً عن يونس ، عن محمّد بن سليمان ، عن عبدالله بن إسحاق. وفيه ، ص ١٣١ ، ح ٥٢٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٦ ، ح ٩٦٩ ، بسندهما عن محمّد بن سليمان الديلمي ، عن عبيدالله المدائني ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، إلى قوله :« وهو صاغر » ، مع اختلاف يسير.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٧ ، ح ٩٨ ، عن أبي إسحاق المدائني ، عن أبي الحسنعليه‌السلام ، من قوله :« فإن أمّ أرض الشرك » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٩ ، ح ١٥٥٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٦ ، ح ٣٤٨٥٠.

٢٠٩

وَ يَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَساداً أَنْ يُقَتَّلُوا ) (١) الْآيَةَ ، هذَا(٢) نَفْيُ الْمُحَارَبَةِ غَيْرُ هذَا النَّفْيِ ، قَالَ :« يَحْكُمُ عَلَيْهِ الْحَاكِمُ بِقَدْرِ مَا عَمِلَ ، وَيُنْفى ، وَيُحْمَلُ(٣) فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ(٤) يُقْذَفُ بِهِ لَوْ كَانَ النَّفْيُ(٥) مِنْ بَلَدٍ إِلى بَلَدٍ(٦) - كَأَنْ يَكُونَ إِخْرَاجُهُ مِنْ بَلَدٍ إِلى بَلَدٍ آخَرَ(٧) - عِدْلَ الْقَتْلِ وَالصَّلْبِ وَالْقَطْعِ ، وَلكِنْ يَكُونُ حَدّاً(٨) يُوَافِقُ الْقَطْعَ وَالصَّلْبَ ».(٩)

١٣٩٩٨ / ١١. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمِيِّ(١٠) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ‌

____________________

(١). المائدة(٥) :٣٣. وفي « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل :-( أَن يُقَتَّلُوا ) .

(٢). في « بح » :« هل ».

(٣). في « جد » :« يحمل » بدون الواو.

(٤). في «ك » :- « ثمّ ».

(٥). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :لو كان النفي ، لعلّ هذا استفهام إنكاري ، أي لو كان مجرّد الإخراج من بلد إلى آخر كيف‌يكون معادلاً للقتل والسلب ، بل لا بدّ أن يكون على هذا الوجه المتضمّن للقتل ، حتّى يكون معادلاً لهما. ولم يقل بهما أحد من الأصحاب سوى ما يظهر من كلام الصدوق فيالفقيه ، حيث قال :وينبغي أن يكون بغياً يشبه الصلب والقتل يثقل رجليه ، ويرمى به في البحر ». اُنظر :الفقيه ، ج ٤ ، ص ٦٨.

وفيالوافي - بعد نقله عبارةالفقيه - :« أقول :ينبغي حمل ما ذكره على ما إذا كان المحارب كافراً أو مرتدّاً عن الدين ، فيكون الإمام مخيّراً بين قتله بأيّ نحو من الأنحاء الأربع شاء ، وأمّا إذا كان جانياً مسلماً غير مرتدّ عن الدين فإنّما يعاقبه الإمام على نحو جنايته ، ويكون معنى النفي ما ذكر في الأخبار السابقة. وبهذا تتوافق الأخبار المتنافية بحسب الظاهر في هذا الباب. وفي الحديث الأخير دلالة على الفرق بين النفيين ، وقد مضت أخبار اُخر في صفة النفي في أبواب حدود الزنى ».

(٦). في « بف » :- « إلى بلد ».

(٧). فيالوسائل :- « آخر ».

(٨). في « بف » :« أخذاً ».

(٩). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٧٠ ، ح ١٥٥٠٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٧ ، ح ٣٤٨٥١.

(١٠). ورد الخبر فيالتهذيب عن محمّد بن يعقوب عن عليّ بن الحسن الميثمي. والمذكور في بعض نسخه‌المعتبرة « محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن محمّد ، عن عليّ بن الحسن الميثمي ».

هذا ، والمراد من عليّ بن الحسن الراوي عن عليّ بن أسباط ، هو عليّ بن الحسن بن فضّال ، وتقدّم غير مرّة أنّ الصواب في لقبه ، هو التيمي أو التَيمُلي ، وكلاهما بمعنى. فما ورد فيالتهذيب من توصيفه بالميثمي محرّف. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١١ ، ص ٥٦٢ - ٥٦٣.

٢١٠

دَاوُدَ بْنِ أَبِي يَزِيدَ(١) ، عَنْ عُبَيْدَةَ بْنِ بِشْرٍ الْخَثْعَمِيِّ(٢) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ قَاطِعِ الطَّرِيقِ وَقُلْتُ :إِنَّ(٣) النَّاسَ يَقُولُونَ :إِنَّ(٤) الْإِمَامَ فِيهِ مُخَيَّرٌ ، أَيَّ شَيْ‌ءٍ شَاءَ(٥) صَنَعَ؟

قَالَ :« لَيْسَ أَيَّ شَيْ‌ءٍ شَاءَ صَنَعَ ، وَلكِنَّهُ(٦) يَصْنَعُ بِهِمْ عَلى قَدْرِ جِنَايَاتِهِمْ(٧) :مَنْ قَطَعَ الطَّرِيقَ فَقَتَلَ وَأَخَذَ الْمَالَ ، قُطِعَتْ يَدُهُ وَرِجْلُهُ وَصُلِبَ ؛ وَمَنْ قَطَعَ الطَّرِيقَ فَقَتَلَ(٨) وَلَمْ يَأْخُذِ الْمَالَ ، قُتِلَ ؛ وَمَنْ قَطَعَ الطَّرِيقَ فَأَخَذَ(٩) الْمَالَ وَلَمْ يَقْتُلْ ، قُطِعَتْ يَدُهُ وَرِجْلُهُ(١٠) ؛ وَمَنْ قَطَعَ الطَّرِيقَ فَلَمْ يَأْخُذْ(١١) مَالاً(١٢) وَلَمْ يَقْتُلْ ، نُفِيَ مِنَ الْأَرْضِ ».(١٣)

____________________

(١). في « م ، بح ، بخ ، جت ، جد » والوسائل :« داود بن أبي زيد ». وهو سهوٌ ظاهراً ؛ فإنّ داود بن أبي زيد المذكور في مصادر الرجال ، من أصحاب أبي الحسن الهادي وأبي محمّد العسكريعليهما‌السلام . وداود بن أبي يزيد هو داود بن فرقد المذكور في أصحاب أبي عبدالله وأبي الحسنعليهما‌السلام . راجع :رجال النجاشي ، ص ١٥٨ ، الرقم ٤١٨ ؛رجال البرقي ، ص ٣٢ ، ح ٥٩ ؛رجال الطوسي ، ص ٢٠١ ، الرقم ٢٥٦٢ ؛ وص ٣٣٦ ، الرقم ٥٠٠٤ ؛ وص ٣٨٦ ، الرقم ٥٦٩٢ ؛ وص ٣٩٩ ، الرقم ٥٨٥١.

(٢). هكذا في « ع ،ك ، م ، ن ، بف ، جد » وحاشية « جت » وبعض النسخ المعتبرة منالتهذيب . وفي « بن » :« عبيد بن بشر الخثعمي ». وفيالاستبصار :« أبي عبيدة بن بشير الخثعمي ». وفي « ل ، ن ، جت » والمطبوع والتهذيب وبعض نسخالاستبصار :« عبيدة بن بشير الخثعمي ».

ولا يبعد أن يكون المراد من هذا العنوان هو عبيد ( عبيدة ) بن عبدالله بن بشر الخثعمي الذي ذكره الشيخ الطوسي في أصحاب أبي عبداللهعليه‌السلام . راجع :رجال الطوسي ، ص ٢٤٣ ، الرقم ٣٣٦٥.

(٣). فيالوسائل :- « إنّ ».

(٤). في « م ، ن ، بف ، جت ، جد » والتهذيب والاستبصار :- « إنّ ».

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب :- « شاء ».

(٦). فيالاستبصار :« ولكن ».

(٧). في « بف » :والوافي والتهذيب والاستبصار :+ « فقال ».

(٨). في «ك » :« قتل ». وفيالتهذيب والاستبصار :« وقتل ».

(٩). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل . وفي « بف » والمطبوع والوافي :« وأخذ ».

(١٠). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي « بح » :+ « من خلاف ». وفي المطبوع :+ « من خلافه ». وفيالاستبصار :- « وَمَن قطع الطريق وأخذ المال ولم يقتل ، قطعت يده ورجله من خلافه ».

(١١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل . وفي « بح » والمطبوع والوافي :« ولم يأخذ ».

(١٢). فيالاستبصار :« المال ».

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٢ ، ح ٥٢٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٧ ، ح ٩٧١ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، =

٢١١

١٣٩٩٩ / ١٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« مَنْ شَهَرَ السِّلَاحَ فِي مِصْرٍ مِنَ الْأَمْصَارِ فَعَقَرَ(١) ، اقْتُصَّ مِنْهُ ، وَنُفِيَ مِنْ تِلْكَ الْبَلْدَةِ(٢) ؛ وَمَنْ شَهَرَ السِّلَاحَ فِي غَيْرِ(٣) الْأَمْصَارِ ، وَضَرَبَ وَعَقَرَ وَأَخَذَ الْمَالَ(٤) وَلَمْ يَقْتُلْ ، فَهُوَ مُحَارِبٌ ، فَجَزَاؤُهُ جَزَاءُ الْمُحَارِبِ ، وَأَمْرُهُ إِلَى الْإِمَامِ إِنْ شَاءَ قَتَلَهُ ، وَإِنْ شَاءَ(٥) صَلَبَهُ ، وَإِنْ شَاءَ قَطَعَ يَدَهُ وَرِجْلَهُ ».

قَالَ :« وَإِنْ ضَرَبَ(٦) وَقَتَلَ وَأَخَذَ الْمَالَ ، فَعَلَى الْإِمَامِ أَنْ يَقْطَعَ يَدَهُ الْيُمْنى بِالسَّرِقَةِ ، ثُمَّ يَدْفَعَهُ إِلى أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ ، فَيَتْبَعُونَهُ بِالْمَالِ ، ثُمَّ يَقْتُلُونَهُ ».

قَالَ :فَقَالَ لَهُ(٧) أَبُو عُبَيْدَةَ :أَصْلَحَكَ اللهُ(٨) ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَفَا عَنْهُ أَوْلِيَاءُ الْمَقْتُولِ؟

قَالَ :فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام :« إِنْ(٩) عَفَوْا عَنْهُ ، فَإِنَّ(١٠) عَلَى الْإِمَامِ أَنْ يَقْتُلَهُ ؛ لِأَنَّهُ قَدْ حَارَبَ(١١) وَقَتَلَ وَسَرَقَ(١٢) ».

قَالَ :فَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ :أَرَأَيْتَ إِنْ أَرَادَ(١٣) أَوْلِيَاءُ الْمَقْتُولِ أَنْ يَأْخُذُوا مِنْهُ الدِّيَةَ وَيَدَعُونَهُ :أَلَهُمْ ذلِكَ؟

____________________

= ج ١٥ ، ص ٤٦٦ ، ح ١٥٤٩٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٠ ، ح ٣٤٨٣٥.

(١). عقره ، أي جرحه.الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧٥٣ ( عقر ).

(٢). في « بن » والوسائل :« البلد ». وفيالاستبصار :« المدينة ».

(٣). في « بن » والوسائل :« في مصر من ».

(٤). في « بف » والتهذيب :« الأموال ».

(٥). في « ع ، ل ، بن ، جت » والوسائل والعيّاشي :- « إن شاء ».

(٦). فيتفسير العيّاشي :« حارب ».

(٧). هكذا في «ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار وتفسير العيّاشي . وفي سائر النسخ والمطبوع :- « له ».(٨). فيالوسائل :- « أصلحك الله ».

(٩). في « م ، ن » :« فإن ».

(١٠). في «بن» :«كان». وفي«ل»والوسائل :-«فإنّ».

(١١). فيالتهذيب :+ « الله ». وفيالاستبصار :+ « الله ورسوله ».

(١٢). في « بح » :« سرق وقتل ».

(١٣). في « ن » والتهذيب والاستبصار :« أرادوا ».

٢١٢

قَالَ :فَقَالَ(١) :« لَا ، عَلَيْهِ الْقَتْلُ ».(٢)

١٤٠٠٠ / ١٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ دَاوُدَ الطَّائِيِّ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الْمُحَارِبِ وَقُلْتُ(٣) لَهُ :إِنَّ أَصْحَابَنَا يَقُولُونَ :إِنَّ الْإِمَامَ مُخَيَّرٌ فِيهِ ، إِنْ شَاءَ قَطَعَ ، وَإِنْ شَاءَ صَلَبَ ، وَإِنْ شَاءَ قَتَلَ؟

فَقَالَ :« لَا ، إِنَّ هذِهِ أَشْيَاءُ مَحْدُودَةٌ فِي كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ؛ فَإِذَا مَا هُوَ قَتَلَ وَأَخَذَ(٤) ، قُتِلَ وَصُلِبَ ؛ وَإِذَا قَتَلَ وَلَمْ يَأْخُذْ ، قُتِلَ ؛ وَإِذَا(٥) أَخَذَ وَلَمْ يَقْتُلْ ، قُطِعَ ؛ وَإِذَا(٦) هُوَ فَرَّ وَلَمْ يُقْدَرْ(٧) عَلَيْهِ ثُمَّ أُخِذَ ، قُطِعَ إِلَّا أَنْ يَتُوبَ ، فَإِنْ تَابَ لَمْ يُقْطَعْ ».(٨)

٥١ - بَابُ مَنْ زَنى أَوْ سَرَقَ أَوْ شَرِبَ الْخَمْرَ بِجَهَالَةٍ لَايَعْلَمُ أَنَّهَا مُحَرَّمَةٌ‌

١٤٠٠١ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَرَّازِ(٩) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

____________________

(١). في «ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل وتفسير العيّاشي :- « فقال ». وفي « بح » :- « قال ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٢ ، ح ٥٢٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٧ ، ح ٩٧٢ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٤ ، ح ٨٩ ، عن محمّد بن مسلمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٧ ، ح ١٥٥٠٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠٧ ، ح ٣٤٨٣١.

(٣). هكذا في « ع ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب . وفي سائر النسخ والمطبوع :« فقلت ».(٤). فيالتهذيب :+ « المال ».

(٥). في « جت » :« وإن ».

(٦). في « ع ، ل ، بف ، بن ، جت » وحاشية « بح » والوسائل والتهذيب :« وإن ».

(٧). في « جت » :« فلم يقدر ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٥ ، ح ٥٣٥ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٦٧ ، ح ١٥٥٠١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٠ ، ح ٣٤٨٣٦.

(٩). هكذا في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل . وفي « م » والمطبوع :« الخزّاز » ، وهو سهوٌ كما =

٢١٣

قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام :رَجُلٌ دَعَوْنَاهُ إِلى جُمْلَةِ مَا نَحْنُ عَلَيْهِ مِنْ(١) جُمْلَةِ الْإِسْلَامِ ، فَأَقَرَّ بِهِ ، ثُمَّ شَرِبَ الْخَمْرَ وَزَنى وَأَكَلَ الرِّبَا ، وَلَمْ يَتَبَيَّنْ(٢) لَهُ شَيْ‌ءٌ مِنَ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ :أُقِيمَ عَلَيْهِ الْحَدُّ إِذَا جَهِلَهُ؟

قَالَ :« لَا ، إِلَّا أَنْ تَقُومَ(٣) عَلَيْهِ بَيِّنَةٌ أَنَّهُ قَدْ كَانَ أَقَرَّ بِتَحْرِيمِهَا ».(٤)

١٤٠٠٢ / ٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَمَّنْ رَوَاهُ(٥) ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ الْحَذَّاءِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام :« لَوْ وَجَدْتُ رَجُلاً(٦) مِنَ الْعَجَمِ أَقَرَّ بِجُمْلَةِ الْإِسْلَامِ لَمْ يَأْتِهِ(٧) شَيْ‌ءٌ مِنَ التَّفْسِيرِ زَنى ، أَوْ سَرَقَ ، أَوْ شَرِبَ الْخَمْرَ(٨) ، لَمْ أُقِمْ عَلَيْهِ الْحَدَّ إِذَا جَهِلَهُ ، إِلَّا أَنْ تَقُومَ(٩) عَلَيْهِ بَيِّنَةٌ(١٠) أَنَّهُ(١١) قَدْ أَقَرَّ بِذلِكَ وَعَرَفَهُ ».(١٢)

____________________

= تقدّم ذيل ح ٧٥.

(١). فيالوسائل :- « جملة ما نحن عليه من ».

(٢). فيالوافي :« ولم يبيّن ».

(٣). في «ك ، ن ، جد » :« أن يقوم ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٧ ، ح ٣٧٥ ، معلّقاً عن يونس.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٥٥ ، ح ٥٠٨٨ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادةالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٥ ، ح ١٥٦١٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٢ ، ح ٣٤١٤٢.

(٥). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن ، جت » والوسائل :- « عمّن رواه ». لكنّ الظاهر ثبوته ؛ فإنّا لم نجد رواية ابن أبي عمير عن أبي عبيدة مباشرةً في شي‌ءٍ من الأسناد والطرق.

ثمّ إنّ الخبر ورد فيالتهذيب عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير رواه عن أبي عبيدة الحذّاء. والمذكور في بعض نسخه « عمّن رواه » بدل « رواه ».

(٦). فيالوسائل :+ « كان ».

(٧). في « بف » :« ولم يأته ».

(٨). في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل :« خمراً ».

(٩). في « ن ، بف » :« أن يقوم ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، جد » :« بيّنة عليه ». وفي « بف » والوافي والتهذيب :« عليه البيّنة ».

(١١). في « بف » :- « أنّه ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢١ ، ح ٤٨٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير رواه عن أبي عبيدة الحذّاءالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٥ ، ح ١٥٦١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٢ ، ح ٣٤١٤٣.

٢١٤

١٤٠٠٣ / ٣. عَلِيٌّ(١) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام فِي رَجُلٍ دَخَلَ فِي الْإِسْلَامِ ، فَشَرِبَ(٢) خَمْراً وَهُوَ جَاهِلٌ ، قَالَ :« لَمْ أَكُنْ أُقِيمُ عَلَيْهِ الْحَدَّ إِذَا كَانَ جَاهِلاً ، وَلكِنْ أُخْبِرُهُ بِذلِكَ وَأُعْلِمُهُ ، فَإِنْ عَادَ أَقَمْتُ عَلَيْهِ الْحَدَّ ».(٣)

١٤٠٠٤ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَقَدْ قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - بِقَضِيَّةٍ مَا قَضى بِهَا أَحَدٌ كَانَ(٤) قَبْلَهُ ، وَكَانَتْ أَوَّلَ قَضِيَّةٍ قَضى بِهَا(٥) بَعْدَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَذلِكَ أَنَّهُ لَمَّا قُبِضَ(٦) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَأَفْضَى(٧) الْأَمْرُ إِلى أَبِي بَكْرٍ ، أُتِيَ بِرَجُلٍ قَدْ شَرِبَ الْخَمْرَ ، فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ :أَشَرِبْتَ الْخَمْرَ؟ فَقَالَ(٨) الرَّجُلُ :نَعَمْ ، فَقَالَ :وَلِمَ شَرِبْتَهَا وَهِيَ مُحَرَّمَةٌ؟ فَقَالَ :إِنَّنِي(٩) أَسْلَمْتُ وَمَنْزِلِي بَيْنَ ظَهْرَانَيْ قَوْمٍ يَشْرَبُونَ الْخَمْرَ وَيَسْتَحِلُّونَهَا،وَلَوْ(١٠) أَعْلَمُ أَنَّهَا حَرَامٌ فَأَجْتَنِبُهَا(١١) .

قَالَ :فَالْتَفَتَ أَبُو بَكْرٍ إِلى عُمَرَ ، فَقَالَ :مَا تَقُولُ يَا أَبَا حَفْصٍ فِي أَمْرِ(١٢) هذَا‌

____________________

(١). في « جت » :« عليّ بن إبراهيم ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن » والوسائل :« شرب ».

(٣). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٥ ، ح ١٥٦١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٣ ، ح ٣٤١٤٤.

(٤). في « بن » :- « كان ».

(٥). في « بح » :+ « أحد ».

(٦). في « بح » :« اُقبض » بدل « لـمّا قبض ».

(٧). في «ع،ك ،ل ،بن ،جد »:« أفضى » بدون الواو.

(٨). في « جت » :+ « له ».

(٩). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والبحار . وفي « بف ، بن » والوسائل ، ح ٣٤١٤٥ والخصائص :« إنّي ». وفي‌المطبوع :+ « لـمّا ».

(١٠). في «ك ، ن ، بح ، بف ، جت » والبحار والخصائص :« ولم ».

(١١). في « ل ، م ، جد » :« فاجتنبتها ». وفي « بن » والوسائل ، ح ٣٤١٤٥ :« اجتنبتها ».

(١٢). في « بن » :- « أمر ».

٢١٥

الرَّجُلِ؟ فَقَالَ :مُعْضِلَةٌ وَأَبُو الْحَسَنِ لَهَا ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ :يَا غُلَامُ ، ادْعُ لَنَا(١) عَلِيّاً ، فَقَالَ(٢) عُمَرُ :بَلْ يُؤْتَى الْحَكَمُ فِي مَنْزِلِهِ ، فَأَتَوْهُ وَمَعَهُ سَلْمَانُ الْفَارِسِيُّ(٣) ، فَأَخْبَرُوهُ(٤) بِقِصَّةِ(٥) الرَّجُلِ ، فَاقْتَصَّ(٦) عَلَيْهِ قِصَّتَهُ.

فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام لِأَبِي بَكْرٍ :ابْعَثْ مَعَهُ(٧) مَنْ يَدُورُ بِهِ(٨) عَلى مَجَالِسِ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ ، فَمَنْ كَانَ تَلَا عَلَيْهِ آيَةَ التَّحْرِيمِ فَلْيَشْهَدْ عَلَيْهِ ، فَإِنْ(٩) لَمْ يَكُنْ تَلَا عَلَيْهِ آيَةَ التَّحْرِيمِ فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ.

فَفَعَلَ أَبُو بَكْرٍ بِالرَّجُلِ مَا قَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام ، فَلَمْ يَشْهَدْ عَلَيْهِ أَحَدٌ ، فَخَلّى سَبِيلَهُ.

فَقَالَ سَلْمَانُ لِعَلِيٍّعليه‌السلام :لَقَدْ أَرْشَدْتَهُمْ.

فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :إِنَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أُجَدِّدَ تَأْكِيدَ هذِهِ الْآيَةِ فِيَّ وَفِيهِمْ :( أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلّا أَنْ يُهْدى فَما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) (١٠) ».(١١)

٥٢ - بَابُ مَنْ وَجَبَتْ (١٢) عَلَيْهِ حُدُودٌ أَحَدُهَا الْقَتْلُ‌

١٤٠٠٥ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ‌

____________________

(١). في « بف » والخصائص :- « لنا ».

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والبحار والخصائص. وفي المطبوع :« قال ».

(٣). في « بف » والخصائص :- « الفارسي ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والخصائص. وفي المطبوع :« فأخبره ».

(٥). في « بف » :« بقضيّة ».

(٦). في « بف » والخصائص :« واقتصّ ».

(٧). في « جت » :« به ».

(٨). في « بف » :« معه ».

(٩). في « بح ، بف » :« وإن ».

(١٠). يونس(١٠) :٣٥.

(١١). الكافي ، كتاب الحدود ، باب ما يجب فيه الحدّ في الشراب ، ح ١٣٨٤١ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٤ ، ح ٣٦١ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير.خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨١ ، مرسلاًالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٦ ، ح ١٥٦١٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٣ ، ح ٣٤١٤٥ ملخّصاً ؛ وص ٢٣٣ ، ذيل ح ٣٤٦٣٣ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٩ ، ح ٥٦.

(١٢). في « ع ، م ، ن ، بن ، بح ، جت » :« وجب ».

٢١٦

رَزِينٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي الرَّجُلِ يُؤْخَذُ وَعَلَيْهِ حُدُودٌ أَحَدُهَا الْقَتْلُ ، فَقَالَ :« كَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام يُقِيمُ(١) عَلَيْهِ الْحُدُودَ(٢) ، ثُمَّ يَقْتُلُهُ ، وَلَانُخَالِفُ(٣) عَلِيّاً(٤) عليه‌السلام ».(٥)

١٤٠٠٦ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي الرَّجُلِ يَكُونُ(٦) عَلَيْهِ الْحُدُودُ مِنْهَا الْقَتْلُ ، قَالَ :« تُقَامُ(٧) عَلَيْهِ الْحُدُودُ ، ثُمَّ يُقْتَلُ ».(٨)

١٤٠٠٧ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٩) ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ أَخِيهِ الْحَسَنِ ، عَنْ زُرْعَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ(١٠) ، عَنْ سَمَاعَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِيمَنْ قَتَلَ وَشَرِبَ خَمْراً وَسَرَقَ ، فَأَقَامَ عَلَيْهِ الْحَدَّ ، فَجَلَدَهُ لِشُرْبِهِ(١١) الْخَمْرَ ، وَقَطَعَ(١٢) يَدَهُ فِي سَرِقَتِهِ ، وَقَتَلَهُ بِقَتْلِهِ ».(١٣)

____________________

(١). في « بف » :« يأخذ ».

(٢). في «ك » :« فكان عليّعليه‌السلام يقيم الحدود ».

(٣). هكذا في « م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب . وفي سائر النسخ والمطبوع :« ولايخالف ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب والنوادر للأشعري . وفي المطبوع :« عليّ ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٥ ، ح ١٦٢ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.النوادر للأشعري ، ص ١٤٩ ، ح ٣٨٢ ، عن علاء ، عن ابن مسلم ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٤٥ ، ح ١٥٦٥٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٥ ، ح ٣٤١٤٩.(٦). في « بن » والوافي :« تكون ». وفي « جد » :- « يكون ».

(٧). في « م ، ن ، بح ، جت ، جد » والوافي والتهذيب :« يقام ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٥ ، ح ١٦٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٤٥ ، ح ١٥٦٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٥ ، ح ٣٤١٥٠.(٩). في « بف » :- « بن عيسى ».

(١٠). في « بف ، بن » والوسائل :- « بن محمّد ».

(١١). في « بف » والوافي :« بشربه ».

(١٢). في « جد » وحاشية « م » :« ثمّ قطع » بدل « وقطع ».

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢١ ، ح ٤٨٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن الحسن ، عن زرعة. راجع :مسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٠٤ ؛ وقرب الإسناد ، ص ٢٥٨ ، ح ١٠٢٣الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٤٦ ، ح ١٥٦٥٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٥ ، ح ٣٤١٥٢.

٢١٧

١٤٠٠٨ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ وَابْنِ بُكَيْرٍ(١) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ اجْتَمَعَتْ عَلَيْهِ حُدُودٌ فِيهَا الْقَتْلُ ، قَالَ :« يُبْدَأُ بِالْحُدُودِ الَّتِي هِيَ دُونَ الْقَتْلِ ، ثُمَّ يُقْتَلُ(٢) بَعْدُ ».(٣)

٥٣ - بَابُ مَنْ أَتى حَدّاً فَلَمْ يُقَمْ عَلَيْهِ الْحَدُّ حَتّى تَابَ‌

١٤٠٠٩ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ وَابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ جَمِيعاً ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليه‌السلام فِي رَجُلٍ سَرَقَ ، أَوْ شَرِبَ الْخَمْرَ ، أَوْ زَنى ، فَلَمْ يُعْلَمْ بِذلِكَ(٤) مِنْهُ وَلَمْ يُؤْخَذْ حَتّى تَابَ وَصَلَحَ ، فَقَالَ :« إِذَا صَلَحَ وَعُرِفَ مِنْهُ أَمْرٌ جَمِيلٌ ، لَمْ يُقَمْ عَلَيْهِ الْحَدُّ ».

قَالَ مُحَمَّدُ(٥) بْنُ أَبِي عُمَيْرٍ :قُلْتُ :فَإِنْ كَانَ أَمْراً قَرِيباً لَمْ يُقَمْ(٦) ؟

قَالَ :« لَوْ كَانَ خَمْسَةَ أَشْهُرٍ أَوْ أَقَلَّ وَقَدْ ظَهَرَ مِنْهُ أَمْرٌ(٧) جَمِيلٌ ، لَمْ يُقَمْ(٨) عَلَيْهِ‌

____________________

(١). ورد الخبر فيالتهذيب عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن ابن بكير. والظاهر أنّه سهو ؛ فقد تكرّر في الأسناد رواية [ الحسن ] بن محبوب عن [ عبدالله ] بن بكير مباشرة ، ولم يثبت توسّط عبدالله بن سنان بينهما في موضع. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٣٣٩ ، ص ٣٥٤ ؛ وج ٢٣ ، ص ٢٤٤ وص ٢٦٤.

(٢). في حاشية « بح » والوسائل :« ويقتل » بدل « ثمّ يقتل ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٥ ، ح ١٦٤ ؛ وص ١٢٢ ، ح ٤٨٨ ، معلّقاً عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن ابن بكير ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٧١ ، ح ٥١٣٤ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٧٠ ، ح ٢٦١ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٤٥ ، ح ١٥٦٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٥ ، ح ٣٤١٥١.

(٤). في « بن » والوافي والوسائل والتهذيب ، ح ١٦٦ :« ذلك ».

(٥). في « بن » والوسائل :- « محمّد ».

(٦). فيالوسائل :« لم تقم ».

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« أو أقلّ منه وقد ظهر أمر ».

(٨). في « بن » والوسائل والتهذيب ، ح ١٦٦ :« لم تقم ». وفي « ل » بالتاء والياء معاً.

٢١٨

الْحُدُودُ (١) ».

* وَ رُوِيَ(٢) ذلِكَ عَنْ(٣) بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام .(٤)

١٤٠١٠ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(٥) ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ أُقِيمَتْ عَلَيْهِ الْبَيِّنَةُ بِأَنَّهُ زَنى ، ثُمَّ هَرَبَ قَبْلَ أَنْ يُضْرَبَ(٦) ، قَالَ :« إِنْ تَابَ فَمَا عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ ، وَإِنْ وَقَعَ فِي يَدِ الْإِمَامِ(٧) أَقَامَ عَلَيْهِ الْحَدَّ ، وَإِنْ عَلِمَ مَكَانَهُ بَعَثَ إِلَيْهِ ».(٨)

٥٤ - بَابُ الْعَفْوِ عَنِ الْحُدُودِ‌

١٤٠١١ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« مَنْ أَخَذَ سَارِقاً ، فَعَفَا عَنْهُ ، فَذَاكَ(٩) لَهُ ؛ فَإِنْ(١٠) رُفِعَ إِلَى‌

____________________

(١). في «ك ، م ، ن ، بح ، جت ، جد » :« الحدّ ».

(٢). في « بن » والوسائل والتهذيب ، ح ٤٩٠ :« روي » بدون الواو.

(٣). فيالوسائل :- « عن ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٦ ، ح ١٦٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ؛ وفيه ، ص ١٢٢ ، ح ٤٩٠ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاجالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٢٩ ، ح ١٥٦٢٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٦ ، ح ٣٤١٥٦.

(٥). فيالوسائل « أصحابنا ».

(٦). فيالفقيه :- « قبل أن يضرب ».

(٧). فيالفقيه :+ « قبل ذلك ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤٦ ، ح ١٦٧ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعري.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٦ ، ح ٥٠٢٦ ، معلّقاً عن أبي بصيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٣٠ ، ح ١٥٦٢٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧ ، ح ٣٤١٥٧.

(٩). في حاشية « جت » :« ذلك ». وفيالوسائل والتهذيب والاستبصار :« فذلك ».

(١٠). في « بح » :« وإن ». وفي « ع ،ك ، ل ، بف ، بن » والوسائل والتهذيب والاستبصار وتفسير العيّاشي :« فإذا ».

٢١٩

الْإِمَامِ ، قَطَعَهُ ؛ فَإِنْ(١) قَالَ الَّذِي سُرِقَ مِنْهُ(٢) :أَنَا أَهَبُ(٣) لَهُ ، لَمْ يَدَعْهُ الْإِمَامُ حَتّى يَقْطَعَهُ إِذَا رَفَعَهُ(٤) إِلَيْهِ ، وَإِنَّمَا الْهِبَةُ قَبْلَ أَنْ يُرْفَعَ إِلَى الْإِمَامِ ، وَذلِكَ قَوْلُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَالْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللهِ ) (٥) فَإِذَا انْتَهَى الْحَدُّ إِلَى الْإِمَامِ ، فَلَيْسَ لِأَحَدٍ أَنْ يَتْرُكَهُ ».(٦)

١٤٠١٢ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يَأْخُذُ اللِّصَّ يَرْفَعُهُ ، أَوْ يَتْرُكُهُ؟

فَقَالَ :« إِنَّ صَفْوَانَ بْنَ أُمَيَّةَ كَانَ مُضْطَجِعاً فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، فَوَضَعَ رِدَاءَهُ ، وَخَرَجَ يُهَرِيقُ الْمَاءَ ، فَوَجَدَ رِدَاءَهُ قَدْ سُرِقَ حِينَ رَجَعَ إِلَيْهِ ، فَقَالَ :مَنْ ذَهَبَ بِرِدَائِي؟

فَذَهَبَ يَطْلُبُهُ ، فَأَخَذَ صَاحِبَهُ ، فَرَفَعَهُ إِلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَقَالَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله :اقْطَعُوا يَدَهُ ، فَقَالَ صَفْوَانُ(٧) :تَقْطَعُ(٨) يَدَهُ مِنْ أَجْلِ رِدَائِي يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ :نَعَمْ ، قَالَ(٩) :فَأَنَا(١٠) أَهَبُهُ(١١) لَهُ ، فَقَالَ(١٢) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :فَهَلاَّ كَانَ هذَا قَبْلَ أَنْ تَرْفَعَهُ إِلَيَّ؟ ».

قُلْتُ :فَالْإِمَامُ بِمَنْزِلَتِهِ إِذَا رُفِعَ(١٣) إِلَيْهِ؟ قَالَ :« نَعَمْ ».

____________________

(١). في « م ، ن » :« وإن ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « بح » والوسائل :« له ». وفي «ك » :+ « إلّا ».

(٣). فيالوسائل :« أهبه ».

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت وحاشية « بح » والوسائل والتهذيب والاستبصار . وفي « بح » والمطبوع :« رفع ».(٥). التوبة(٩) :١١٢.

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٣ ، ح ٤٩٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٥١ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١١٤ ، ح ١٤٥ ، عن يونس بن عبدالرحمن ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٣١ ، ح ١٥٦٢٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٩ ، ح ٣٤١٦٢.

(٧). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « بح » والوسائل :« الرجل ».

(٨). هكذا في « ع ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار . وفي «ك ، م ، جد » :« يقطع ». وفي المطبوع :« أتقطع ».(٩). في « م ، جت » :« فقال ».

(١٠). في « جت » :« أنا ».

(١١). فيالوافي :« فأنا أهبه ، يعني به القطع ، أو حقّه عليه لا الرداء ».

(١٢). في « ن »والاستبصار :+ « له ».

(١٣). في «ك » :« رفعه ». وفي « بح » :« رفعته ».

٢٢٠