الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 117734
تحميل: 2500


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 117734 / تحميل: 2500
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

شَغَرَ(١) بِبَوْلِهِ ».(٢)

١٤٠٨٣ / ٣٠. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ(٣) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقُولُ :« شَتَمَ رَجُلٌ عَلى عَهْدِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍعليهما‌السلام رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَأُتِيَ بِهِ(٤) عَامِلَ الْمَدِينَةِ ، فَجَمَعَ النَّاسَ ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام وَهُوَ قَرِيبُ الْعَهْدِ بِالْعِلَّةِ ، وَعَلَيْهِ رِدَاءٌ لَهُ(٥) مُوَرَّدٌ(٦) ، فَأَجْلَسَهُ فِي صَدْرِ الْمَجْلِسِ ، وَاسْتَأْذَنَهُ فِي الِاتِّكَاءِ ، وَقَالَ لَهُمْ :مَا تَرَوْنَ؟ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللهِ بْنُ الْحَسَنِ وَالْحَسَنُ بْنُ زَيْدٍ وَغَيْرُهُمَا :نَرى أَنْ يُقْطَعَ(٧) لِسَانُهُ ، فَالْتَفَتَ الْعَامِلُ إِلى رَبِيعَةِ الرَّأْيِ وَأَصْحَابِهِ ، فَقَالَ :مَا تَرَوْنَ(٨) ؟

____________________

(١). يقال :شغر الكلب ، كمنع ، أي رفع إحدى رجليه ليبول ، بال أو لم يبل. وشغر الكلب برجله ، أي رفعها فبال. وشغر الرجلالمرآة ، أي رفع رجليها أو برجليها للنكاح. وقيل :الشغر :رفع الرجل لا لخصوص النكاح أو البول. والشغر :الرفع ، والإخراج ، والبعد ، والتفرقة. هذا في اللغة ، فراجع :لسان العرب ، ج ٤ ، ص ٤١٧ و ٤١٨ ؛تاج العروس ، ج ٧ ، ص ٣٨ ( شغر ). وفيالوافي :« شغر ببوله :أخرجه ». وفي ملاذ الأخيار ، ج ١٦ ، ص ١٩٢ :« قوله :حتّى شغر ببوله ، قال في القاموس :شغر الكلب :رفع إحدى رجليه ، بال أو لم يبل ، أو فبال. انتهى. وهنا كناية عن الإرسال ، وعبّر هكذا تشبيهاً به بالكلب ، أو المعنى أنّه صار بحيث كان لايمكنه البول إلّا هكذا ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٩٨ ، ح ٣٨٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي.الجعفريّات ، ص ١٢٨ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٠٢ ، ح ١٥٣٥٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٠ ، ح ٣٤٩٩١.

(٣). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« عليّ بن محمّد ». وطريق « الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن [ الحسن بن عليّ ] الوشّاء » من الطرق المتكرّرة المشهوره في أسنادالكافي . راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٨ ، ص ٤٦٣ - ٤٦٤ وص ٤٦٧ - ٤٧٠.

(٤). فيالتهذيب :+ « إلى ».

(٥). في « جت » :- « له ».

(٦). فيالتهذيب :- « مورّد ». وقال الجوهري :« قميص مورّد :صبغ على لون الورد ، وهو دون المضرّج ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٥٥٠ ( ورد ).

(٧). في «ك ، ل ، ن ، بن ، جت » والوافي والوسائل :« أن تقطع ».

(٨). في « ع ، ن ، بف ، جت ، جد » والتهذيب :« ما ترى ».

٢٦١

قَالَ(١) :يُؤَدَّبُ(٢) ، فَقَالَ لَهُ(٣) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :سُبْحَانَ اللهِ! فَلَيْسَ(٤) بَيْنَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَبَيْنَ أَصْحَابِهِ فَرْقٌ ».(٥)

١٤٠٨٤ / ٣١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ الدَّيْلَمِيِّ ، عَنْ هَارُونَ بْنِ الْجَهْمِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِقَوْمٍ لُصُوصٍ قَدْ سَرَقُوا ، فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ مِنْ نِصْفِ الْكَفِّ ، وَتَرَكَ الْإِبْهَامَ وَلَمْ يَقْطَعْهَا(٦) ، وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوا(٧) دَارَ الضِّيَافَةِ ، وَأَمَرَ بِأَيْدِيهِمْ أَنْ تُعَالَجَ ، فَأَطْعَمَهُمُ(٨) السَّمْنَ وَالْعَسَلَ وَاللَّحْمَ حَتّى بَرَأُوا ، فَدَعَاهُمْ(٩) وَقَالَ :يَا هؤُلَاءِ ، إِنَّ أَيْدِيَكُمْ قَدْ سَبَقَتْ(١٠) إِلَى النَّارِ ، فَإِنْ تُبْتُمْ وَعَلِمَ اللهُ مِنْكُمْ صِدْقَ النِّيَّةِ ، تَابَ(١١) عَلَيْكُمْ ، وَجَرَرْتُمْ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْجَنَّةِ ، وَإِنْ(١٢) لَمْ تَتُوبُوا وَلَمْ تُقْلِعُوا(١٣) عَمَّا أَنْتُمْ عَلَيْهِ ، جَرَّتْكُمْ أَيْدِيكُمْ إِلَى النَّارِ ».(١٤)

١٤٠٨٥ / ٣٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ

____________________

(١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :« فقال ». وفي « م » :« قالوا ».

(٢). في « ن » :« تؤدّب ».

(٣). في « بن » والوسائل :- « له ».

(٤). في « م » :« ليس ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٥ ، ح ٣٣٢ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٧ ، ح ١٥٥٥١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١١ ، ح ٣٤٥٨٨.(٦). في الوافي والتهذيب:«لم يقطعها»من دون الواو.

(٧). فيالوسائل :+ « إلى ».

(٨). في « بف » والوافي والتهذيب :« وأطعمهم ».

(٩). في « بف » والوافي والتهذيب :« فدعا بهم ».

(١٠). في«بن» والوسائل :«سبقتكم»بدل«قد سبقت».

(١١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والتهذيب . وفي المطبوع :+ « الله ».

(١٢). في « بن » والوسائل :« فإن ». وفي « بف » والوافي والتهذيب :+ « أنتم ».

(١٣). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي «ك » :« ولم تَفْعَلُوا » بدل « ولم تُقْلِعُوا ». وفي المطبوع :« لم تُقْلِعُوا وَلَمْ تَنْتَهُوا » بدل « لم تَتُوبُوا ولم تُقْلِعُوا ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٢٥ ، ح ٥٠٢ ، معلّقاً عن سهل بن زياد.الكافي ، كتاب الحدود ، باب حدّ القطع وكيف هو ، ح ١٣٨٨١ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، إلى قوله :« فقطع أيديهم » ومن قوله :« إنّ أيديكم قد سبقت إلى النار » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٤٥ ، ح ١٥٤٥٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٠٠ ، ح ٣٤٨٢٢.

٢٦٢

جَعْفَرٍ ، قَالَ :

أَخْبَرَنِي أَخِي مُوسىعليه‌السلام ، قَالَ :« كُنْتُ وَاقِفاً عَلى رَأْسِ أَبِي حِينَ أَتَاهُ رَسُولُ زِيَادِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ(١) الْحَارِثِيِّ عَامِلِ الْمَدِينَةِ ، قَالَ(٢) :يَقُولُ لَكَ الْأَمِيرُ :انْهَضْ إِلَيَّ ، فَاعْتَلَّ بِعِلَّةٍ ، فَعَادَ إِلَيْهِ الرَّسُولُ ، فَقَالَ لَهُ(٣) :قَدْ أَمَرْتُ(٤) أَنْ يُفْتَحَ لَكَ بَابُ الْمَقْصُورَةِ(٥) ، فَهُوَ أَقْرَبُ لِخُطْوَتِكَ ».(٦)

قَالَ :« فَنَهَضَ أَبِي ، وَاعْتَمَدَ عَلَيَّ ، وَدَخَلَ(٧) عَلَى الْوَالِي وَقَدْ جَمَعَ فُقَهَاءَ أَهْلِ(٨) الْمَدِينَةِ كُلَّهُمْ ، وَبَيْنَ يَدَيْهِ كِتَابٌ فِيهِ شَهَادَةٌ عَلى رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ وَادِي الْقُرى(٩) قَدْ ذَكَرَ(١٠) النَّبِيَّصلى‌الله‌عليه‌وآله فَنَالَ(١١) مِنْهُ ، فَقَالَ لَهُ الْوَالِي :يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ ، انْظُرْ فِي(١٢) الْكِتَابِ ،

____________________

(١). في «ك ، ن ، بح ، جت » :« عبدالله ». وزياد هذا ، هو زياد بن عبيدالله بن عبدالله الحارثي خال السفّاح ووالي‌المدينة المنوّرة. راجع :تاريخ الإسلام للذهبي ، ج ٩ ، ص ١٤٠ ؛الوافي بالوفيات ، ج ١٥ ، ص ١٤ ، الرقم ١٣.

(٢). في « بف » والوافي والوسائل والتهذيب :« فقال ».

(٣). في « بن » والوسائل :- « له ».

(٤). في « بف » :+ « لك ».

(٥). قال العلّامة الشعراني في هامشالوافي :« قوله :« يفتح لك باب المقصورة ». المقصورة :المحراب المحجّر الذي بناه مروان بن الحكم في الضلع الجنوبي من المسجد النبويّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وغرضه أن يكون الإمام فيها محفوظاً من قتل الغيلة حال الصلاة ولا يصل إليه أحد » - إلى أن قال - :« ويقال :إنّ دار مروان كانت واسعة جدّاً ، وقيل :إنّها كانت بلداً لا داراً ، ولا بدّ أن يكون كذلك ، فإنّهم كانوا ولاة الأمر ، وذلك العهد ، فجاز أن يكون أحد أبواب تلك الدار بعيداً عن الصادقعليه‌السلام ، ودخوله منه مشقّة عليه ، وباب آخر منه وهو الذي يفتح في المقصورة قريباً سهلاً عليهعليه‌السلام ».

(٦). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل :« لخطوك ».

(٧). في « بف » والوافي والتهذيب :« فدخل ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :- « أهل ».

(٩). فيالمرآة :« قال الطبري :وادي القرى اسم حصن قريب من خيبر كان يسكنه اليهود حين هاجر النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله إلى‌المدينة ».

(١٠). هكذا في «ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب . وفي « ع ، ل ، جت » والمطبوع :« فذكر » بدل « قد ذكر ».

(١١). نالَ من عرضه :سبّه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٤٠٧ ( نيل ).

(١٢). في « بح ، بف » والوافي والتهذيب :+ « هذا ».

٢٦٣

قَالَ(١) :حَتّى أَنْظُرَ مَا قَالُوا(٢) ، فَالْتَفَتَ إِلَيْهِمْ ، فَقَالَ(٣) :مَا قُلْتُمْ؟ قَالُوا :قُلْنَا :يُؤَدَّبُ ، وَيُضْرَبُ ، وَيُعَزَّرُ(٤) ، وَيُحْبَسُ ، قَالَ :فَقَالَ لَهُمْ :أَرَأَيْتُمْ لَوْ ذَكَرَ رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله بِمِثْلِ مَا ذَكَرَ(٥) بِهِ(٦) النَّبِيَّصلى‌الله‌عليه‌وآله (٧) ، مَا كَانَ الْحُكْمُ فِيهِ؟ قَالُوا :مِثْلَ هذَا ، قَالَ :سُبْحَانَ اللهِ(٨) ! فَلَيْسَ بَيْنَ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله وَبَيْنَ رَجُلٍ(٩) مِنْ أَصْحَابِهِ فَرْقٌ؟ ».

قَالَ(١٠) :« فَقَالَ الْوَالِي :دَعْ هؤُلَاءِ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ ، لَوْ أَرَدْنَا هؤُلَاءِ لَمْ نُرْسِلْ إِلَيْكَ(١١) ، فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :أَخْبَرَنِي أَبِي أَنَّ رَسُولَ اللهِعليه‌السلام قَالَ :(١٢) النَّاسُ فِيَّ أُسْوَةٌ(١٣) سَوَاءٌ ، مَنْ سَمِعَ أَحَداً يَذْكُرُنِي ، فَالْوَاجِبُ عَلَيْهِ أَنْ يَقْتُلَ مَنْ شَتَمَنِي ، وَلَايُرْفَعُ إِلَى السُّلْطَانِ ، وَالْوَاجِبُ عَلَى السُّلْطَانِ إِذَا رُفِعَ إِلَيْهِ أَنْ يَقْتُلَ مَنْ نَالَ مِنِّي(١٤) فَقَالَ زِيَادُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ(١٥) :أَخْرِجُوا الرَّجُلَ ، فَاقْتُلُوهُ بِحُكْمِ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ».(١٦)

١٤٠٨٦ / ٣٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ رِبْعِيٍّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :

« إِنَّ رَجُلاً مِنْ هُذَيْلٍ كَانَ يَسُبُّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَبَلَغَ ذلِكَ النَّبِيَّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَقَالَ :مَنْ‌

____________________

(١). في « بح » :+ « فقال له ».

(٢). في « م ، جد » والتهذيب :+ « قال ».

(٣). في « ن » :+ « لهم ».

(٤). فيالتهذيب :« ويعذّب ».

(٥). فيالوافي :« ذكره ».

(٦). في « م ، جد » :- « به ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن » والوسائل والتهذيب :- « بمثل ما ذكر به النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

(٨). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب :وفي المطبوع :+ « فقال ». وفي أكثر النسخ :- « سبحان الله ».(٩). في « جد » :« الرجل ».

(١٠). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(١١). في « بف » والوافي :+ « قال ».

(١٢). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جت » والوافي والوسائل والتهذيب. وفي « بن ، جد » والمطبوع :+ « إنّ ».

(١٣). فيالمرآة :« قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله :فيّ اُسوة ، بتشديد الياء وتخفيفها. والأوّل أظهر ».

(١٤). في « جد » والوافي :+ « قال ».

(١٥). في «ك ، ن ، جد » :« عبدالله ».

(١٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٤ ، ح ٣٣١ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٦ ، ح ١٥٥٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١٢ ، ح ٣٤٥٨٩.

٢٦٤

لِهذَا؟ فَقَامَ رَجُلَانِ مِنَ الْأَنْصَارِ ، فَقَالَا :نَحْنُ يَا رَسُولَ اللهِ(١) ، فَانْطَلَقَا حَتّى أَتَيَا عَرَبَةَ(٢) ، فَسَأَلَا عَنْهُ ، فَإِذَا هُوَ يَتَلَقّى غَنَمَهُ ، فَلَحِقَاهُ بَيْنَ أَهْلِهِ وَغَنَمِهِ ، فَلَمْ يُسَلِّمَا عَلَيْهِ(٣) ، فَقَالَ :مَنْ أَنْتُمَا؟ وَمَا اسْمُكُمَا؟ فَقَالَا لَهُ :أَنْتَ فُلَانُ بْنُ فُلَانٍ(٤) ؟ قَالَ(٥) :نَعَمْ ، فَنَزَلَا ، فَضَرَبَا(٦) عُنُقَهُ ».

قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ :فَقُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام :أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلاً الْآنَ سَبَّ النَّبِيَّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، أَيُقْتَلُ؟

قَالَ :« إِنْ لَمْ تَخَفْ عَلى نَفْسِكَ فَاقْتُلْهُ ».(٧)

١٤٠٨٧ / ٣٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :رُبَّمَا ضَرَبْتُ الْغُلَامَ فِي بَعْضِ مَا يَحْرُمُ(٨) ، فَقَالَ :« وَكَمْ تَضْرِبُهُ؟ » فَقُلْتُ :رُبَّمَا ضَرَبْتُهُ مِائَةً ، فَقَالَ :« مِائَةً مِائَةً » فَأَعَادَ ذلِكَ مَرَّتَيْنِ ، ثُمَّ قَالَ(٩) :« حَدَّ الزِّنى(١٠) ! اتَّقِ اللهَ ».

فَقُلْتُ(١١) :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، فَكَمْ(١٢) يَنْبَغِي لِي(١٣) أَنْ أَضْرِبَهُ؟ فَقَالَ :« وَاحِداً ».

____________________

(١). في «ك ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » :+ « له ».

(٢). في « ع » والوافي :« عرنة ». وفي حاشية « م » :« عرفة » ، والعَرَبة - بالتحريك - :ناحية قرب المدينة. وأقامت قريش بعربة ، فنسب العرب إليها.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ١٩٩ ( عرب ).

(٣). في « ع ، ل ، بن » والوسائل :- « فلحقاه بين أهله وغنمه فلم يسلّما عليه ».

(٤). في « ن » :- « بن فلان ».

(٥). هكذا في « ع ،ك ، ل ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل . وفي بعض النسخ والمطبوع :« فقال ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :« وضربا ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٥ ، ح ٣٣٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٥ ، ح ١٥٥٤٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١٣ ، ح ٣٤٥٩٠.(٨). فيالوافي :« يجرم ».

(٩). في حاشية « جت » :« وقال » بدل « ثمّ قال ».

(١٠). في « جت » :« الزاني ».

(١١). في « بح » :+ « له ».

(١٢). في « م » :« وكم ».

(١٣). في « بف » :- « لي ».

٢٦٥

فَقُلْتُ :وَاللهِ ، لَوْ عَلِمَ أَنِّي لَا(١) أَضْرِبُهُ إِلَّا وَاحِداً ، مَا تَرَكَ(٢) لِي شَيْئاً إِلَّا أَفْسَدَهُ(٣) ، فَقَالَ(٤) :« فَاثْنَيْنِ(٥) ».

فَقُلْتُ(٦) :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، هذَا هُوَ هَلَاكِي إِذاً(٧) ، قَالَ(٨) :فَلَمْ أَزَلْ(٩) أُمَاكِسُهُ حَتّى بَلَغَ خَمْسَةً ، ثُمَّ غَضِبَ ، فَقَالَ :« يَا إِسْحَاقُ ، إِنْ كُنْتَ تَدْرِي حَدَّ مَا أَجْرَمَ ، فَأَقِمِ(١٠) الْحَدَّ فِيهِ ، وَلَا تَعَدَّ حُدُودَ اللهِ ».(١١)

١٤٠٨٨ / ٣٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي أَدَبِ الصَّبِيِّ وَالْمَمْلُوكِ(١٢) .

فَقَالَ :« خَمْسَةٌ أَوْ سِتَّةٌ ، وَارْفُقْ ».(١٣)

١٤٠٨٩ / ٣٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :إِذَا كَانَ الرَّجُلُ كَلَامُهُ كَلَامَ النِّسَاءِ ، وَمِشْيَتُهُ(١٤) مِشْيَةَ النِّسَاءِ ، وَيُمَكِّنُ مِنْ نَفْسِهِ ، فَيُنْكَحُ(١٥) كَمَا‌

____________________

(١). في « م ، بح ، جت » :« ما ».

(٢). في « بف » والوافي :« ما تركوا ».

(٣). في « بف » والوافي :« أفسدوه ».

(٤). في « بن » والوافي والوسائل :« قال ».

(٥). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل. وفي « بح » :« اثنين ». وفي المطبوع :« فاثنتين ».

(٦). في « ع ،ك ، م ، بح ، بف ، جد » والوافي :« قلت ».

(٧). في « م » والوافي :« إذن ». وفي الوسائل :- « إذاً ».

(٨). في « بف » والوافي :- « قال ».

(٩). في « ن » :« لم أزل ».

(١٠). في « بف » :« حلّ ما حرّم الله فأتمر » بدل « حدّ ما أجرم فأقم ».

(١١). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٦ ، ح ١٥٥٩١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٥١ ، ح ٣٤١٩٠.

(١٢). فيالوافي :« أو المملوك ».

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٩ ، ح ٥٩٧ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٣ ، ذيل ح ٥١٤٣ ، وتمامه هكذا :« أدب المملوك من ثلاثة إلى خمسة »الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٥ ، ح ١٥٥٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٢ ، ح ٣٤٩٩٥.(١٤). فيالتهذيب :« ومشيه ».

(١٥). في « بن » والوسائل :« ينكح ». وفي « جت » :« فنكح ».

٢٦٦

تُنْكَحُ(١) الْمَرْأَةُ ، فَارْجُمُوهُ ، وَلَاتَسْتَحْيُوهُ(٢) ».(٣)

١٤٠٩٠ / ٣٧. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ :

« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :مَنْ بَلَغَ(٤) حَدّاً فِي غَيْرِ حَدٍّ(٥) ، فَهُوَ مِنَ الْمُعْتَدِينَ ».(٦)

١٤٠٩١ / ٣٨. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ :

« أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام أَلْقى صِبْيَانُ الْكُتَّابِ أَلْوَاحَهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ لِيَخِيرَ بَيْنَهُمْ ، فَقَالَ :أَمَا إِنَّهَا حُكُومَةٌ ، وَالْجَوْرُ فِيهَا كَالْجَوْرِ فِي الْحُكْمِ ، أَبْلِغُوا مُعَلِّمَكُمْ :إِنْ ضَرَبَكُمْ فَوْقَ ثَلَاثِ ضَرَبَاتٍ فِي الْأَدَبِ(٧) ، اقْتُصَّ مِنْهُ ».(٨)

١٤٠٩٢ / ٣٩. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ :

« أَنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله قَالَ(٩) :لَاتَدَعُوا(١٠) الْمَصْلُوبَ بَعْدَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ حَتّى يُنْزَلَ ، فَيُدْفَنَ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في «ك ، جت » :« ينكح ».

(٢). استحياه :استبقاه. ولا تستحيوه ، أي لاتطلبوا حياته. راجع :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٦٧٧ ( حيي ).

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٩ ، ح ٥٩٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الجعفريّات ، ص ١٢٦ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٢٧ ، ح ١٤٩٤٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٩ ، ح ٣٤٤٥٩.

(٤). في « بف » :« تبع ».

(٥). في تحف العقول :« حقّ ».

(٦). المحاسن ، ص ٢٧٥ ، كتاب المصابيح الظلم ، ح ٣٨٥ ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله . تحف العقول ، ص ٤٣ ، عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٣ ، ح ١٥٥٨٥؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٧ ، ذيل ح ٣٤١٠٩.(٧). في « م ، بح ، بف ، جد » والوافي :+ « أنّي ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٩ ، ح ٥٩٩ ، وفيه هكذا :« وبهذا الإسناد أنّ أميرالمؤمنينعليه‌السلام ».الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٢ ، ح ٥١٣٧ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٥ ، ح ١٥٥٨٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٢ ، ح ٣٤٩٩٦.

(٩). في « بف » والوافي :« قال :قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله » بدل « أنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال ».

(١٠). فيالجعفريّات :« لا تقرّوا ».

(١١). في « بف » :« ويدفن ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٥٠ ، ح ٦٠٠ ، وفيه أيضاً هكذا :« وبهذا الإسناد قال :قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ». =

٢٦٧

١٤٠٩٣ / ٤٠. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« بَعَثَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام إِلى بِشْرِ(١) بْنِ عُطَارِدٍ التَّمِيمِيِّ(٢) فِي كَلَامٍ بَلَغَهُ(٣) ، فَمَرَّ بِهِ رَسُولُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي بَنِي أَسَدٍ ، وَأَخَذَهُ(٤) ، فَقَامَ إِلَيْهِ(٥) نُعَيْمُ بْنُ دَجَاجَةَ الْأَسَدِيُّ ، فَأَفْلَتَهُ ، فَبَعَثَ إِلَيْهِ(٦) أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأَتَوْهُ بِهِ ، وَأَمَرَ بِهِ أَنْ يُضْرَبَ ، فَقَالَ لَهُ نُعَيْمٌ :أَمَا وَاللهِ ، إِنَّ الْمُقَامَ مَعَكَ لَذُلٌّ ، وَإِنَّ فِرَاقَكَ لَكُفْرٌ ، قَالَ :فَلَمَّا سَمِعَ ذلِكَ مِنْهُ ، قَالَ لَهُ :يَا نُعَيْمُ(٧) ، قَدْ عَفَوْنَا عَنْكَ ، إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَقُولُ :( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ) (٨) أَمَّا قَوْلُكَ :إِنَّ الْمُقَامَ مَعَكَ لَذُلٌّ ، فَسَيِّئَةٌ اكْتَسَبْتَهَا ، وَأَمَّا قَوْلُكَ :إِنَّ فِرَاقَكَ لَكُفْرٌ(٩) ، فَحَسَنَةٌ اكْتَسَبْتَهَا ، فَهذِهِ بِهذِهِ ، ثُمَّ أَمَرَ أَنْ يُخَلّى عَنْهُ(١٠) ».(١١)

١٤٠٩٤ / ٤١. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ أَبَانٍ(١٢) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي الْمِقْدَامِ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ

____________________

=الجعفريّات ، ص ٢٠٨ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٧١ ، ح ١٥٥١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣١٩ ، ح ٣٤٨٥٦.

(١). فيالوافي :« لبيد ( بشر - خ ل ) ».

(٢). في «ك ، م ، ن ، جت ، جد » :« التيمي ».

(٣). فيرجال الكشّي :+ « عنه ».

(٤). في « ن ، بح ، بف » والوافي :« فأخذه ». وفي « ع ، ل ، بن » والتهذيب ورجال الكشّي :- « وأخذه».

(٥). في « جد » :- « فقام إليه ».

(٦). في «ك ، بف » :- « إليه ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت » والتهذيب ورجال الكشّي :- « يا نعيم ».

(٨). المؤمنون (٢٣) :٩٦.

(٩). في « بف » والوافي :« كفر ».

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، جت » :- « ثمّ أمر أن يخلّى عنه ». وفي « بن » :« فخلّى عنه » بدلها.

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٧ ، ح ٣٣٧ ، معلّقاً عن سهل بن زياد ، وفيه هكذا :« بعث أميرالمؤمنينعليه‌السلام إلى لبيد بن عطارد ».رجال الكشّي ، ص ٩٠ ، ح ١٤٤ ، بسنده عن الحسن بن محبوب ، عن رجل ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . الغارات ، ج ١ ، ص ٧١ ، بسند آخر عن عليّعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير ، وفيه هكذا :« بعث عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام إلى لبيد بن عطارد »الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٣ ، ح ١٥٥٥٨.

(١٢). في « ع ، ل ، بن ، جت » وحاشية « م ، جد » والوسائل :- « عن أبان ».

٢٦٨

رَزِينٍ ، قَالَ :

كُنْتُ أَتَوَضَّأُ فِي مِيضَاةِ الْكُوفَةِ ، فَإِذَا رَجُلٌ قَدْ جَاءَ ، فَوَضَعَ نَعْلَيْهِ ، وَ وَضَعَ دِرَّتَهُ فَوْقَهَا ، ثُمَّ دَنَا فَتَوَضَّأَ مَعِي ، فَزَحَمْتُهُ ، فَوَقَعَ(١) عَلى يَدَيْهِ ، فَقَامَ فَتَوَضَّأَ(٢) ، فَلَمَّا فَرَغَ(٣) ضَرَبَ رَأْسِي بِالدِّرَّةِ ثَلَاثاً ، ثُمَّ قَالَ :« إِيَّاكَ أَنْ تَدْفَعَ ، فَتَكْسِرَ ، فَتُغَرَّمَ(٤) » فَقُلْتُ :مَنْ هذَا؟ فَقَالُوا(٥) :أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَذَهَبْتُ أَعْتَذِرُ إِلَيْهِ ، فَمَضى وَلَمْ يَلْتَفِتْ إِلَيَّ.(٦)

١٤٠٩٥ / ٤٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٧) ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ مَطَرِ بْنِ أَرْقَمَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« إِنَّ عَبْدَ الْعَزِيزِ بْنَ عُمَرَ الْوَالِيَ بَعَثَ إِلَيَّ ، فَأَتَيْتُهُ وَبَيْنَ يَدَيْهِ رَجُلَانِ قَدْ تَنَاوَلَ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ ، فَمَرَشَ(٨) وَجْهَهُ ، فَقَالَ(٩) :مَا تَقُولُ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ فِي هذَيْنِ الرَّجُلَيْنِ؟ قُلْتُ :وَمَا قَالَا؟ قَالَ :قَالَ أَحَدُهُمَا :لَيْسَ لِرَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فَضْلٌ عَلى أَحَدٍ مِنْ(١٠) بَنِي أُمَيَّةَ فِي الْحَسَبِ ، وَقَالَ(١١) الْآخَرُ :لَهُ الْفَضْلُ عَلَى النَّاسِ كُلِّهِمْ‌

____________________

(١). فيالوسائل :« حتّى وقع ».

(٢). في « بف » وحاشية « بح » :« فنهض » بدل « فقام فتوضّأ ». وفي « بح » :+ « ولم ينطق حتّى توضّأ ». وفي « جت » :+ « ولم ينطق ».

وفي الوافي :« فنهض ولم ينطق حتّى توضّأ » بدل « فقام فتوضّأ ».

(٣). فيالوافي :« توضّأ ».

(٤). في « م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي :+ « ثمّ خرج ».

(٥). فيالوافي :« قالوا ».

(٦). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥١٢ ، ح ١٥٥٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٣٧٤ ، ح ٣٥٠٠٠.

(٧). في « جت » :- « بن عيسى ».

(٨). في « ع ، ل » والوسائل :« فمرس ». وقال ابن الأثير :« أصل المرش الحكّ بأطراف الأظفار ».النهاية ، ج ٤ ، ص ٣١٩ ( مرش ).

(٩). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :« وقال ».

(١٠). في « بف » والوافي :- « أحد من ». وفيالتهذيب :« إنّ لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فضلاً على » بدل « ليس لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فضل‌على أحد من ».(١١). في « ع » :+ « له ».

٢٦٩

فِي كُلِّ حِينٍ(١) ، وَغَضِبَ الَّذِي نَصَرَ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَصَنَعَ بِوَجْهِهِ مَا تَرى ، فَهَلْ(٢) عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ؟ فَقُلْتُ لَهُ(٣) :إِنِّي أَظُنُّكَ(٤) قَدْ سَأَلْتَ مَنْ حَوْلَكَ فَأَخْبَرُوكَ(٥) ، فَقَالَ :أَقْسَمْتُ عَلَيْكَ لَمَّا قُلْتَ. فَقُلْتُ لَهُ :كَانَ يَنْبَغِي لِلَّذِي(٦) زَعَمَ أَنَّ أَحَداً مِثْلُ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فِي الْفَضْلِ أَنْ يُقْتَلَ وَلَايُسْتَحْيَا ».

قَالَ :« فَقَالَ(٧) :أَوَمَا الْحَسَبُ بِوَاحِدٍ؟ فَقُلْتُ :إِنَّ الْحَسَبَ لَيْسَ النَّسَبَ ، أَلَاتَرى(٨) لَوْ نَزَلْتَ بِرَجُلٍ مِنْ بَعْضِ هذِهِ الْأَجْنَاسِ(٩) فَقَرَاكَ(١٠) ، فَقُلْتَ :إِنَّ هذَا الْحَسَبُ(١١) ، لَجَازَ ذلِكَ(١٢) ؟ فَقَالَ(١٣) :أَوَمَا النَّسَبُ بِوَاحِدٍ؟ قُلْتُ :إِذَا اجْتَمَعَا(١٤) إِلى آدَمَ(١٥) عليه‌السلام فَإِنَّ النَّسَبَ(١٦) وَاحِدٌ ، إِنَّ(١٧) رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله لَمْ يَخْلِطْهُ شِرْكٌ وَلَابَغْيٌ ، فَأَمَرَ بِهِ الْوَالِي(١٨) ، فَقُتِلَ ».(١٩)

____________________

(١). في الوافي والوسائل والتهذيب :« خير ».

(٢). فيالوافي :« هل ».

(٣). في « بف » :- « له ».

(٤). في « بف » والوافي والتهذيب :« لأظنّك ». وفي « بن » :« قد أظنّك ».

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب :« وأخبروك ».

(٦). في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، جد » :« الذي ». وفي « بف ، جت » :« بالذي ». وفي « بن » والوسائل :« لمن ».

(٧). في«بح،بف،جد» وحاشية«م » :+ « الوالي ».

(٨). فيالوسائل :- « ألا ترى ».

(٩). فيالتهذيب :« الأحباش ».

(١٠). قرى الضيف :أضافه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٧٣٤ ( قري ).

(١١). في « بن » وحاشية « م ، جت » :« لحسب ». وفيالوسائل والتهذيب :« لحسيب ».

(١٢). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب :- « لجاز ذلك ».

(١٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بف ، جد » والوافي والتهذيب :« قال ».

(١٤). في « جت » :« اجتمعوا ».

(١٥). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :إذا اجتمعا إلى آدم ، لعلّ المراد أنّ وحدة النسب لا تستلزم عدم الفضل في الحسب ، و إلّا يلزم أن لا يكون لأحد فضل على أحد لاتّحاد نسبهم إذا انتهى إلى آدم ، ولكن للأحساب والفضائل و خصوصيّات الأنساب مدخل في ذلك. ويحتمل أن يكون المراد أنّ اتّحاد النسب إنّما يكون إذا لم يخلطه بغي وزنى إلى آدم ، ونسب النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله لم يخلطه ذلك ، ونسب بني اُميّة قد خلط بذلك ، والله أعلم ».

(١٦). في « جت » :« فالنسب ».

(١٧) في « م » :« وإنّ ».

(١٨) في «ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب :- « الوالي ».

(١٩)التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٥ ، ح ٣٣٤ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٥،ص ٤٩٨ ، =

٢٧٠

١٤٠٩٦ / ٤٣. عَنْهُ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ رَبِيعِ بْنِ مُحَمَّدٍ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سُلَيْمَانَ الْعَامِرِيِّ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :أَيَّ شَيْ‌ءٍ تَقُولُ فِي رَجُلٍ سَمِعْتُهُ يَشْتِمُ عَلِيّاًعليه‌السلام وَيَبْرَأُ(٢) مِنْهُ؟

قَالَ :فَقَالَ لِي(٣) :« وَاللهِ(٤) حَلَالُ الدَّمِ ، وَمَا أَلْفٌ(٥) مِنْهُمْ بِرَجُلٍ(٦) مِنْكُمْ ، دَعْهُ(٧) لَا تَعَرَّضْ لَهُ(٨) إِلَّا أَنْ تَأْمَنَ عَلى(٩) نَفْسِكَ(١٠) ».(١١)

١٤٠٩٧ / ٤٤. وَعَنْهُ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :مَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ سَبَّابَةٍ(١٢) لِعَلِيٍّعليه‌السلام ؟

____________________

= ح ١٥٥٥٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١٤ ، ح ٣٤٥٩٢.

(١). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٥ ، ح ٣٣٥ ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن ربعي بن‌محمّد. والمذكور في بعض نسخة المعتبرة هو « ربيع بن محمّد » ، وهو الصواب. راجع :رجال النجاشي ، ص ١٦٤ ، الرقم ٤٤٣ ؛معجم رجال الحديث ، ج ١١ ، ص ٥٩٦.

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب ، ح ٨٤٦. وفي المطبوع :« ويتبرّأ ». وفيالتهذيب ، ح ٣٣٥ :« تبرأ ».

(٣). في « ع ، م ، ن ، بح ، بف ، جد » والوافي والتهذيب ، ح ٣٣٥ :+ « هو ». وفيالتهذيب ، ح ٨٤٦ :+ « هذا ».

(٤). في «ك ، ل ، بن » والوسائل :+ « هو ».

(٥). في « م ، ن ، بح ، جت » والتهذيب ، ح ٨٤٦ :+ « رجل ».

(٦). في حاشية « جت » :« رجل ».

(٧). في «ك » :« فدعه ».

(٨). في « بح » :- « له ».

(٩). في « جد » :« عن ».

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت » :- « لا تعرّض له إلّا أن تأمن على نفسك ».

وفيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :وما ألف منهم برجل ، أي لا تفعلوا ذلك اليوم فإنّهم يقتلونكم قوداً ، ولا يساوي ألف رجل منهم بواحد منكم ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٦ ، ح ٣٣٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن ربعي بن محمّد ؛ وفيه ، ص ٢١٥ ، ح ٨٤٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٩ ، ح ١٥٥٥٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١٥ ، ح ٣٤٥٩٤ ، إلى قوله :« برجل منكم دعه ».

(١٢). في «ك ، بف » :« سابّة ».

٢٧١

قَالَ :فَقَالَ لِي :« حَلَالُ الدَّمِ وَاللهِ لَوْ لَا أَنْ تَعُمَّ(١) بِهِ(٢) بَرِيئاً »(٣) .

قَالَ :قُلْتُ(٤) :فَمَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ مُؤْذٍ لَنَا؟ قَالَ :فَقَالَ :« فِي مَا ذَا(٥) ؟ » قُلْتُ :يُؤْذِينَا(٦) فِيكَ بِذِكْرِكَ(٧) .

قَالَ :فَقَالَ لِي :« لَهُ فِي عَلِيٍّعليه‌السلام نَصِيبٌ؟(٨) » قُلْتُ :إِنَّهُ لَيَقُولُ ذَاكَ(٩) وَيُظْهِرُهُ ، قَالَ :« لَا تَعَرَّضْ لَهُ ».(١٠)

١٤٠٩٨ / ٤٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(١١) ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ حَمَّادٍ :

____________________

(١). في « بح » :« أن يعمّ ». وفيالتهذيب ، ح ٨٤٦ :« أن تغمز ».

(٢). فيالتهذيب ، ح ٣٣٦ :« أن يغمز » بدل « أن تعمّ به ». وفيالوسائل :- « به ».

(٣). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :لولا أن تعمّ ، أي أنت أو البليّة بسبب القتل من هو بري‌ء منه ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« فقلت ». وفي « بح » :+ « له».

(٥). في « م » :« فيما يؤذي » بدل « في ماذا ». وفي « بح ، بف » وحاشية « جت » :+ « يؤذي ».

(٦). هكذا في « م ، بح ، بف ، جد » والوافي . وفي « ع ،ك ، ل ، ن ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب :- « يُؤْذِينَا ». وفي المطبوع :« مؤذينا ».

(٧). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » والوسائل والتهذيب :« يَذْكُرُكَ ». وفي « بف » :« وبذكرك ». وفيالوافي :« ويذكرك ».

(٨). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :له في عليّ نصيب ، يحتمل أن يكون المراد أنّه يتولّى عليّاً ويقول بإمامته ، فقال الراوي :نعم ، هو يظهر ولايتهعليه‌السلام ، فقالعليه‌السلام :« لا تعرّض له » أي لأجل أنّه يتولّى عليّاًعليه‌السلام ، فيكون هذا إبداء عذر ظاهر لئلّا يتعرّض السائل لقتله فيورث فتنة ، و إلّا فهو حلال الدم ، إلّا أن يحمل على ما لم ينته إلى الشتم ، بل نفى إمامتهعليه‌السلام . ويحتمل أن يكون استفهاماً إنكاريّاً ، أي من يذكرنا بسوء كيف يزعم أنّ له في عليّعليه‌السلام نصيباً ، فتولّى السائل تكرّراً لما قال أوّلاً ، ويمكن أن يكون الضمير في قوله « له » راجعاً إلى الذكر ، أي قوله يسري إليهعليه‌السلام أيضاً ، ومنهم من قال :هو تصحيف نصب بدون الياء ».

(٩). في « بف » :والوافي والتهذيب :« ذلك ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٨٦ ، ح ٣٣٦ ؛ وص ٢١٥ ، ح ٨٤٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيثواب الأعمال ، ص ٢٥١ ، ح ١٩ ؛وعلل الشرائع ، ص ٦٠١ ، ح ٥٩ ، بسندهما عن أحمد بن محمّد ، إلى قوله :« تعمّ به بريئاً » مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٩ ، ح ١٥٥٥٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢١٥ ، ح ٣٤٥٩٣.

(١١). في « بف ، جد » وحاشية « م » :- « عن أبيه ».

٢٧٢

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا يُخَلَّدُ فِي السِّجْنِ إِلَّا ثَلَاثَةٌ :الَّذِي يُمَثِّلُ(١) ، وَالْمَرْأَةُ تَرْتَدُّ عَنِ الْإِسْلَامِ ، وَالسَّارِقُ بَعْدَ قَطْعِ الْيَدِ وَالرِّجْلِ ».(٢)

تَمَّ كِتَابُ الْحُدُودِ مِنَ الْكَافِي ،

وَيَتْلُوهُ كِتَابُ الدِّيَاتِ إِنْ شَاءَ اللهُ.(٣)

____________________

(١). فيالفقيه :« الذي يمسك على الموت يحفظه حتّى يقتل ». وفيالتهذيب والاستبصار :« الذي يمسك على‌الموت » كلاهما بدل « الذي يمثّل ».

وفيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :الذي يمثّل ، التمثيل :عمل الصور ، والتمثال :التنكيل والتشويه بقطع الأنف والاُذن والأطراف والحبس فيهما مخالف للمشهور. وفيالتهذيب :يمسك على الموت ، وهو الموافق لسائر الأخبار وأقوال الأصحاب - كما سيأتي - ولعلّه كان « يمسك » فصحّف ».

(٢). الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣١ ، ح ٣٢٦٤ ، معلّقاً عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ؛ وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٦٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٥ ، ح ٩٦٦ ، بسندهما عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز بن عبدالله ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . وراجع :النوادر للأشعري ، ص ١٥١ ، ح ٣٨٩الوافي ، ج ١٥ ، ص ٤٩٣ ، ح ١٥٥٤٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٥٦ ، ح ٣٤٦٩٨.

(٣). في أكثر النسخ بدل « تمّ كتاب الحدود منالكافي ويتلوه كتاب الديات إن شاء الله » عبارات مختلفة.

٢٧٣

٢٧٤

(٣١ )

كِتَابُ الدِّيَاتِ

٢٧٥

٢٧٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ(١)

[٣١]

كِتَابُ الدِّيَاتِ(٢)

١ - بَابُ الْقَتْلِ‌

١٤٠٩٩ / ١. حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْقَمَّاطِ ، عَنْ حُمْرَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي(٣) جَعْفَرٍعليه‌السلام :مَا مَعْنى(٤) قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى بَنِي إِسْرائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَمِيعاً ) (٥) ؟ قَالَ :قُلْتُ :وَكَيْفَ(٦) فَكَأَنَّمَا(٧) قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً ، فَإِنَّمَا(٨) قَتَلَ وَاحِداً؟!

فَقَالَ :« يُوضَعُ فِي مَوْضِعٍ مِنْ(٩) جَهَنَّمَ إِلَيْهِ يَنْتَهِي شِدَّةُ عَذَابِ أَهْلِهَا ، لَوْ قَتَلَ النَّاسَ‌

____________________

(١). في « م » :+ « وبه نستعين ». وفي «ك » :+ « وبه ثقتي ». وفي «بن ، جد» :- «بسم الله الرحمن الرحيم ».

(٢). في « ل » :- « كتاب الديات ».

(٣). في «ك » :« لأبي عبدالله ».

(٤). في « ع ، ل ، بف ، بن » وثواب الأعمال ومعاني الأخبار :- « ما معنى ».

(٥). المائدة(٥) :٣٢.

(٦). فيالوسائل :« كيف » بدون الواو.

(٧). في « ع ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل :« كأنّما ».

(٨). في « م ، بح ، بف » والوافي وثواب الأعمال ومعاني الأخبار :« وإنّما ».

(٩). في « بف » والوافي :« في ».

٢٧٧

جَمِيعاً إِنَّمَا(١) كَانَ(٢) يَدْخُلُ ذلِكَ الْمَكَانَ »(٣) .

قُلْتُ(٤) :فَإِنَّهُ قَتَلَ آخَرَ؟ قَالَ :« يُضَاعَفُ عَلَيْهِ(٥) ».(٦)

١٤١٠٠ / ٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ يَزِيدَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :أَوَّلُ مَا يَحْكُمُ اللهُ فِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الدِّمَاءُ ، فَيُوقِفُ ابْنَيْ آدَمَ ، فَيَفْصِلُ(٧) بَيْنَهُمَا ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمَا مِنْ أَصْحَابِ الدِّمَاءِ حَتّى لَا يَبْقى مِنْهُمْ أَحَدٌ ، ثُمَّ(٨) النَّاسَ بَعْدَ ذلِكَ ، حَتّى يَأْتِيَ(٩) الْمَقْتُولُ بِقَاتِلِهِ ، فَيَتَشَخَّبَ(١٠) دَمُهُ فِي وَجْهِهِ(١١) ، فَيَقُولَ :هذَا قَتَلَنِي ، فَيَقُولُ :أَنْتَ قَتَلْتَهُ ، فَلَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَكْتُمَ اللهَ حَدِيثاً ».(١٢)

____________________

(١). في « م » :« وإنّما ».

(٢). في « بح ، بف ، جت » والوافي وثواب الأعمال والمعاني :« كان إنّما ». وفي « بن » والوسائل والفقيه :« لكان إنّما ».

(٣). في المعاني :+ « ولو كان قتل واحداً كان إنّما يدخل ذلك المكان ».

(٤). في « جت » :+ « له ».

(٥). فيالوافي :« يعني يضاعف عليه العذاب الذي لا أشدّ منه ».

(٦). ثواب الأعمال ، ص ٣٢٦ ، ح ٢ ؛ومعاني الأخبار ، ص ٣٧٩ ، ح ٢ ، بسندهما عن محمّد بن أبي عمير.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٢ ، ح ٨٤ ، عن حمران بن أعين ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره ، وفي كلّها مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٩٤ ، ح ٥١٦٠ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٦٥ ، ح ١٥٦٨٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٩ ، ح ٣٥٠٢٢.

(٧). فيالوافي :« فيقضي ».

(٨). فيالفقيه :« من ».

(٩). فيالمرآة :« قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله :حتّى يأتي ، متعلّق بأوّل الكلام ».

(١٠). في « بف » :« يشخب ». وفيالوافي والفقيه والمحاسن وثواب الأعمال :« فيخشب ». والشخب :السيلان.النهاية ، ج ٢ ، ص ٤٥٠ ( شخب ).

(١١). هكذا في « ن ، بف » والوافي والفقيه والمحاسن وثواب الأعمال . وفي سائر النسخ والمطبوع :« في دمه‌وجهه ».

(١٢). المحاسن ، ص ١٠٦ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ٨٨ ، بسنده عن المفضل بن صالح ؛ثواب الأعمال ، ص ٣٢٦ ، =

٢٧٨

١٤١٠١ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ(١) ،عَنْ أَبِي الْجَارُودِ:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« مَا مِنْ نَفْسٍ تُقْتَلُ بَرَّةٍ وَلَافَاجِرَةٍ إِلَّا وَهِيَ تُحْشَرُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُتَعَلِّقَةً(٢) بِقَاتِلِهِ بِيَدِهِ الْيُمْنى ، وَرَأْسُهُ بِيَدِهِ الْيُسْرى ، وَأَوْدَاجُهُ تَشْخُبُ دَماً يَقُولُ(٣) :يَا رَبِّ ، سَلْ هذَا :فِيمَ(٤) قَتَلَنِي؟ فَإِنْ(٥) كَانَ قَتَلَهُ(٦) فِي طَاعَةِ اللهِ ، أُثِيبَ الْقَاتِلُ الْجَنَّةَ ، وَأُذْهِبَ بِالْمَقْتُولِ إِلَى النَّارِ ؛ وَإِنْ قَالَ(٧) :فِي طَاعَةِ فُلَانٍ ، قِيلَ لَهُ :اقْتُلْهُ كَمَا قَتَلَكَ ، ثُمَّ يَفْعَلُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - فِيهِمَا بَعْدُ(٨) مَشِيئَتِهِ(٩) ».(١٠)

____________________

= ح ٣ ، بسنده عن المفضّل بن صالح ، عن جابر بن يزيد ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، وفيهما من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ، ج ٤ ، ص ٩٦ ، ح ٥١٦٦ ، معلّقاً عن جابر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٦٤ ، ح ١٥٦٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٢ ، ح ٣٥٠٢٦.

(١). ورد الخبر فيثواب الأعمال ، ص ٣٢٧ ، ح ٥ ، بسنده عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين‌بن سعيد ، عن عبدالرحمن بن أبي نجران ، عن محمّد بن سنان. وقد أكثر أحمد بن محمّد - وهو ابن عيسى بقرينة رواية محمّد بن يحيى عنه - من الرواية عن [ محمّد ] بن سنان مباشرة ، ووقوع الواسطتين بينهما بعيد جدّاً.راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢ ، ص ٤٧٠ ؛ وص ٥٦٥ - ٥٦٨ ؛ وص ٦٩٥ - ٦٩٦.

والخبر أورده العلّامة المجلسي في البحار ، ج ١٠٤ ، ص ٣٧٦ ، ح ٣٧ ، نقلاً من ثواب الأعمال وفيه « ابن أبي نجران ومحمّد بن سنان » ، وهو موافق لما ورد في بعض الأسناد من رواية أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] ، عن الحسين بن سعيد ، عن [ محمّد ] بن سنان. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٤٢٥ - ٤٢٦ ؛ وص ٤٨٢ - ٤٨٣.(٢). في « بف ، جت » والوافي :« متعلّق ».

(٣). في « بف » والوافي :« فيقول ».

(٤). في «ك ، ن » وحاشية « بح » :« فيما ».

(٥). في « بف » :« وإن ».

(٦). في « ن » :« قتل » بدل « كان قتله ».

(٧). في « ن » وثواب الأعمال :« كان ».

(٨). في « ل » :« بعد فيهما ». وفيالوافي :« بعد :مقطوع الإضافة ، أي بعد ذلك. « مشيئته » على حذف المضاف إليه ، أي بحسب مشيئته ».

(٩). هكذا في « ع ، م ، ن ، جت ، جد » والوافي والوسائل وثواب الأعمال. وفي « بح » :« بمشيّته ». وفي سائر النسخ والمطبوع :« مشيئة ».

(١٠). ثواب الأعمال ، ص ٣٢٧ ، ح ٥ ، بسنده عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن =

٢٧٩

١٤١٠٢ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ :

عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ - صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمَا - قَالَ :« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :لَايَغُرَّنَّكُمْ رَحْبُ الذِّرَاعَيْنِ(١) بِالدَّمِ ؛ فَإِنَّ(٢) لَهُ عِنْدَ اللهِ قَاتِلاً لَايَمُوتُ. قَالُوا(٣) :يَا رَسُولَ اللهِ ، وَمَا قَاتِلٌ لَايَمُوتُ؟ فَقَالَ(٤) :النَّارُ ».(٥)

١٤١٠٣ / ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :لَايُعْجِبُكَ رَحْبُ الذِّرَاعَيْنِ بِالدَّمِ ؛ فَإِنَّ لَهُ عِنْدَ اللهِ قَاتِلاً لَايَمُوتُ ».(٦)

١٤١٠٤ / ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

____________________

= عبدالرحمن بن أبي نجران ، عن محمّد بن سنان ، عن أبي الجارود ، عن محمّد بن عليّعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٦٤ ، ح ١٥٦٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٢ ، ح ٣٥٠٢٧.

(١). قال ابن الأثير :« رَحْب الذراع ، أي واسع القوّة عند الشدائد » وهو كناية عن القويّ الشديد على ذلك الفعل. راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٢٠٨ ( رحب ).

(٢). في « ن » :« وإنّ ».

(٣). في « بف » :« قيل ».

(٤). في « بح »والفقيه :« قال ».

(٥). الفقيه ، ج ٤ ، ص ٩٣ ، ح ٥١٥٢ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير ، عن منصور بزرج ، عن أبي حمزة الثمالي ؛ معاني الأخبار ، ص ٢٦٤ ، ح ١ ، بسنده عن محمّد بن أبي عميرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٦٦ ، ح ١٥٦٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١١ ، ح ٣٥٠٢٤.

(٦). المحاسن ، ص ١٠٥ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ٨٥ ؛ثواب الأعمال ، ص ٣٢٨ ، ح ٢ ، بسندهما عن عاصم بن حميدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٦٦ ، ح ١٥٦٩٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١١ ، ح ٣٥٠٢٥.

٢٨٠