الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 124947
تحميل: 2546


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 124947 / تحميل: 2546
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

فَوَجَأَهُ(١) فَقَتَلَهُ.

فَقَالَ :« أَنَا ابْنُ رَسُولِ اللهِ ، يَا غُلَامُ ، نَحِّ هذَا ، وَاضْرِبْ(٢) عُنُقَ الْآخَرِ(٣) ».

فَقَالَ :يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ ، وَاللهِ(٤) مَا عَذَّبْتُهُ ، وَلكِنِّي قَتَلْتُهُ بِضَرْبَةٍ وَاحِدَةٍ ، فَأَمَرَ أَخَاهُ ، فَضَرَبَ عُنُقَهُ ، ثُمَّ أَمَرَ بِالْآخَرِ ، فَضَرَبَ جَنْبَيْهِ ، وَحَبَسَهُ فِي السِّجْنِ ، وَوَقَّعَ عَلى رَأْسِهِ :« يُحْبَسُ عُمُرَهُ ، وَيُضْرَبُ فِي(٥) كُلِّ سَنَةٍ خَمْسِينَ جَلْدَةً(٦) ».(٧)

١٤١٦٢ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهعليه‌السلام :« أَنَّ ثَلَاثَةَ نَفَرٍ رُفِعُوا إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام وَاحِدٌ مِنْهُمْ أَمْسَكَ رَجُلاً ، وَأَقْبَلَ آخَرُ(٨) فَقَتَلَهُ ، وَالْآخَرُ يَرَاهُمْ ، فَقَضى فِي(٩) الرُّؤْيَةِ(١٠) أَنْ تُسْمَلَ(١١) عَيْنَاهُ(١٢) ، و « فِي الَّذِي أَمْسَكَ أَنْ يُسْجَنَ حَتّى يَمُوتَ كَمَا أَمْسَكَهُ ، وَقَضى فِي الَّذِي‌

____________________

(١). وجأته بالسكّين :ضربته.الصحاح ، ج ١ ، ص ٨٠ ( وجأ ).

(٢). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » :« فاضرب ».

(٣). في « ل ، بح ، بن » وحاشية « جت » :« عنقه للآخر ». وفي الوسائل والفقيه :« فاضرب عنقه للآخر » بدل « واضرب عنق الآخر ».(٤). في « ن ، بن » والوسائل :- « والله ».

(٥). في « ع ، ن ، بف ، جت ، جد » والفقيه والتهذيب :- « في ».

(٦). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٤٠ :« قوله :ووقّع على رأسه ، بتشديد القاف ، أي حكم عليه ، وهذا شائع ، يقال :كتب هذا على رأسه. وما ذكر فيه من التعزير في كلّ سنة زائداً على الحبس لم يذكر في غيره من الأخبار ، ولم يتعرّض له الأصحاب فيما رأينا ، ولعلّه من خصوصيّات تلك الواقعة ، والله يعلم ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢١ ، ح ٨٦٨ ، بسنده عن محمّد بن الفضيل.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١١٧ ، ح ٥٢٣٥ ، معلّقاً عن عمرو بن أبي المقدام.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢٢ ، ح ٨٦٩ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه :« إذا دعا الرجل أخاه بليل فهو له ضامن حتّى يرجع إلى بيته »الوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٩١ ، ح ١٦٧٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥١ ، ح ٣٥١٢٧.

(٨). في « جت » والوسائل والتهذيب :« الآخر ».

(٩). في الوسائل :+ « صاحب ».

(١٠). فيالتهذيب :« الربيئة ». والربيئة هو الناظرالمراقب لأن يتحقّق القتل.

(١١). في « بح ، بف ، جت » :« أن يسمل ». وسمل عينه :فقأها.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ٣٤٣ (سمل).

(١٢). في « ع ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » :« عينيه ». وفي «ك » :« عينه ».

٣٢١

قَتَلَ أَنْ يُقْتَلَ ». (١)

١٢ - بَابُ الرَّجُلِ يَقَعُ عَلَى الرَّجُلِ فَيَقْتُلُهُ‌

١٤١٦٣ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ وَقَعَ عَلى رَجُلٍ فَقَتَلَهُ؟

فَقَالَ :« لَيْسَ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ(٢) ».(٣)

١٤١٦٤ / ٢. ابْنُ مَحْبُوبٍ(٤) ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ وَعَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ(٥) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ دَفَعَ رَجُلاً عَلى رَجُلٍ ، فَقَتَلَهُ ، فَقَالَ(٦) :« الدِّيَةُ عَلَى الَّذِي وَقَعَ عَلَى الرَّجُلِ فَقَتَلَهُ لِأَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ » قَالَ :« وَيَرْجِعُ الْمَدْفُوعُ بِالدِّيَةِ عَلَى الَّذِي دَفَعَهُ » قَالَ :« وَإِنْ أَصَابَ الْمَدْفُوعَ شَيْ‌ءٌ(٧) ، فَهُوَ عَلَى الدَّافِعِ أَيْضاً(٨) ».(٩)

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٩ ، ح ٨٦٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٠ ، ح ٣٢٦٣ ؛ وج ٤ ، ص ١١٨ ، ح ٥٢٣٧ ، معلّقاً عن عليّعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٢٦ ، ح ١٥٨٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٠ ، ح ٣٥١٢٦.

(٢). فيالمرآة :« حمل على ما إذا كان الوقوع بغير اختياره ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١١ ، ح ٨٣٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٨٠ ، ح ١٠٦٠ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئابالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٩ ، ح ١٦١٨٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٦ ، ذيل ح ٣٥١٤٠.

(٤). السند معلّق على سابقه. ويروي عن ابن محبوب ، عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد.

(٥). ورد الخبر فيالفقيه عن ابن محبوب عن عليّ بن رئاب عن عبدالله بن سنان. وهو سهوٌ ؛ فقد روى [ الحسن ] بن محبوب عن [ عبدالله ] بن سنان في كثيرٍ من الأسناد جدّاً ، ولم يثبت رواية عليّ بن رئاب عن عبدالله بن سنان. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٣٤٠ ، ص ٣٥٤ - ٣٥٦ ؛ ج ٢٣ ، ص ٢٤٨ وص ٢٦٤ - ٢٦٦.

(٦). في « بف » والتهذيب والاستبصار :« قال ».

(٧). في « جد » :« شيئاً ».

(٨). فيالوافي :« الفرق بين الحكمين في الخبرين أنّ الدفع إنّما يكون عن عمد بخلاف الوقوع ، كذا فيالتهذيبين . بقي شي‌ء وهو أنّه يقتضي أن لا يكون على المدفوع شي‌ء أصلاً ».

(٩). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٨ ، ح ٥٢٠٥ ، معلّقاً عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن عبدالله بن سنان. وفي =

٣٢٢

١٤١٦٥ / ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ(١) ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ وَقَعَ عَلى رَجُلٍ مِنْ فَوْقِ الْبَيْتِ ، فَمَاتَ أَحَدُهُمَا؟

فَقَالَ(٢) :« لَيْسَ عَلَى الْأَعْلى شَيْ‌ءٌ ، وَلَاعَلَى(٣) الْأَسْفَلِ شَيْ‌ءٌ ».(٤)

١٣ - بَابٌ نَادِرٌ‌

١٤١٦٦ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ وُجِدَ مَقْتُولاً ، فَجَاءَ رَجُلَانِ إِلى وَلِيِّهِ ، فَقَالَ أَحَدُهُمَا :أَنَا قَتَلْتُهُ عَمْداً ، وَقَالَ الْآخَرُ :أَنَا قَتَلْتُهُ خَطَأً؟

فَقَالَ :« إِنْ هُوَ أَخَذَ بِقَوْلِ(٥) صَاحِبِ الْعَمْدِ ، فَلَيْسَ لَهُ عَلى صَاحِبِ الْخَطَأِ سَبِيلٌ(٦) ، وَإِنْ أَخَذَ بِقَوْلِ صَاحِبِ الْخَطَأِ ، فَلَيْسَ لَهُ عَلى صَاحِبِ الْعَمْدِ سَبِيلٌ(٧) ».(٨)

____________________

=التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١١ ، ج ٨٣٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٨٠ ، ح ١٠٦٣ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنانالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٩ ، ح ١٦١٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٧ ، ذيل ح ٣٥١٤٤ ؛ وص ٢٣٨ ، ح ٣٥٥٣٣.

(١). في الوسائل :- « عن الوشّاء » ، وهو سهو واضح.

(٢). في « بن ، جت » والوسائل والتهذيب والاستبصار :« قال ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار. وفي المطبوع :« وعلى » بدل « ولا على ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١١ ، ح ٨٣٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٨٠ ، ح ١٠٦١ ، معلّقاً عن الكليني. وراجع :الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٤ ، ح ٥١٩٣الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٠ ، ح ١٦١٩٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٧ ، ح ٣٥١٤٢.

(٥). في «ك ، ل ، ن ، بن » :- « بقول ».

(٦). فيالفقيه :« شي‌ء ».

(٧). فيالفقيه :« شي‌ء ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٧٢ ، ح ٦٧٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٦ ، ح ٥٢٠٠ ، معلقاً =

٣٢٣

١٤١٦٧ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :أَخْبَرَنِي(١) بَعْضُ أَصْحَابِنَا :

رَفَعَهُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِرَجُلٍ وُجِدَ فِي خَرِبَةٍ وَبِيَدِهِ سِكِّينٌ مُلَطَّخٌ(٢) بِالدَّمِ ، وَإِذَا رَجُلٌ(٣) مَذْبُوحٌ يَتَشَحَّطُ(٤) فِي دَمِهِ ، فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :مَا تَقُولُ؟ قَالَ(٥) :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(٦) ، أَنَا قَتَلْتُهُ ، قَالَ(٧) :اذْهَبُوا بِهِ ، فَاقْتُلُوهُ(٨) بِهِ.

فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ(٩) لِيَقْتُلُوهُ بِهِ(١٠) ، أَقْبَلَ رَجُلٌ مُسْرِعٌ(١١) ، فَقَالَ :لَاتَعْجَلُوا ، وَرُدُّوهُ إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَرَدُّوهُ ، فَقَالَ :وَاللهِ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(١٢) ، مَا هذَا(١٣) صَاحِبَهُ ، أَنَا قَتَلْتُهُ.

فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام لِلْأَوَّلِ :مَا حَمَلَكَ عَلى إِقْرَارِكَ عَلى نَفْسِكَ وَلَمْ تَفْعَلْ(١٤) ؟

فَقَالَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(١٥) ، وَمَا كُنْتُ(١٦) أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُولَ(١٧) وَقَدْ شَهِدَ عَلَيَّ أَمْثَالُ هؤُلَاءِ الرِّجَالِ ، وَأَخَذُونِي وَبِيَدِي سِكِّينٌ مُلَطَّخٌ(١٨) بِالدَّمِ ، وَالرَّجُلُ يَتَشَحَّطُ فِي دَمِهِ(١٩) ،

____________________

= عن الحسن بن محبوب ، عن الحسن بن حيّ ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٧٤ ، ح ١٦١٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٤١ ، ح ٣٥٣٤٢.

(١). فيالوسائل :- « أبيه قال :أخبرني ».

(٢). في « م ، بح » وحاشية « جت » والبحار :« ملطّخة ». وفي حاشية « بح » والتهذيب ، ج ١٠ :« متلطّخ».

(٣). في « بف » والوافي :« برجل ».

(٤). في « ن » والتهذيب ، ج ١٠ :« متشحّط ».

(٥). في « ن » وحاشية « جت » والتهذيب ، ج ١٠ :« فقال ».

(٦). فيالوسائل :- « يا أميرالمؤمنين ».

(٧). في « جد » :« فقال ».

(٨). في « بح ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والبحار والتهذيب ، ج ١٠ :« فأقيدوه ». وفي « م ، جد » :« وأقيدوه ».(٩). فيالوافي :- « به ».

(١٠). في « بف ، بن » والوافي والتهذيب :- « به ». وفي الوسائل :- « ليقتلوه به ».

(١١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي. وفي المطبوع :« مسرعاً ».

(١٢). في « بن ، جت » :« يا أميرالمؤمنين والله ».

(١٣). فيالتهذيب ، ج ١٠ :+ « قتل ».

(١٤). في «ك ، ل ، ن ، جت » والوسائل والبحار والتهذيب ، ج ١٠ :- « ولم تفعل ».

(١٥). فيالوسائل :- « يا أميرالمؤمنين ».

(١٦). في « بح » :- « كنت ».

(١٧) في « بف » :« أن لا أقول ».

(١٨) في «ك ،م،بح»وحاشية«جت»والبحار:«ملطّخة».

(١٩) في « ن » :« بدمه » بدل « في دمه ».

٣٢٤

وَأَنَا قَائِمٌ عَلَيْهِ(١) ، وَخِفْتُ(٢) الضَّرْبَ ، فَأَقْرَرْتُ وَأَنَا(٣) رَجُلٌ(٤) كُنْتُ ذَبَحْتُ بِجَنْبِ هذِهِ الْخَرِبَةِ شَاةً ، وَأَخَذَنِي الْبَوْلُ ، فَدَخَلْتُ الْخَرِبَةَ ، فَرَأَيْتُ الرَّجُلَ يَتَشَحَّطُ(٥) فِي دَمِهِ ، فَقُمْتُ مُتَعَجِّباً ، فَدَخَلَ عَلَيَّ هؤُلَاءِ فَأَخَذُونِي.

فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :خُذُوا هذَيْنِ ، فَاذْهَبُوا بِهِمَا إِلَى الْحَسَنِ ، وَقُصُّوا عَلَيْهِ قِصَّتَهُمَا(٦) ، وَقُولُوا لَهُ :مَا الْحُكْمُ فِيهِمَا(٧) ؟

فَذَهَبُوا إِلَى الْحَسَنِعليه‌السلام ، وَقَصُّوا(٨) عَلَيْهِ قِصَّتَهُمَا ، فَقَالَ الْحَسَنُعليه‌السلام :قُولُوا لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :إِنَّ هذَا إِنْ كَانَ(٩) ذَبَحَ ذَاكَ(١٠) ، فَقَدْ أَحْيَا هذَا(١١) ، وَقَدْ قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( وَمَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيَا النّاسَ جَمِيعاً ) (١٢) يُخَلّى(١٣) عَنْهُمَا ، وَتُخْرَجُ(١٤) دِيَةُ الْمَذْبُوحِ مِنْ بَيْتِ الْمَالِ(١٥) ».(١٦)

____________________

(١). في « بف » وحاشية « بح » والوافي :« على رأسه أنظر إليه » بدل « عليه ». وفي حاشية « جت » :« على رأسه » بدلها.

(٢). في « بن » والوسائل :« خفت » بدون الواو.

(٣). في « بف » والوافي :« وإنّما أنا » بدل « وأنا ».

(٤). في حاشية « جت » :+ « قصّاب ».

(٥). في « بن » :متشحّطاً ».

(٦). في « بف » :« قصّتكما ». وفي « ل ، ن ، بح ، بن ، جت » والوسائل والبحار والتهذيب ، ج ١٠ :- « وقصّوا عليه قصّتهما ».

(٧). في «ك ، م ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل والبحار والتهذيب ، ج ١٠ :+ « قال ».

(٨). في « جد » :« فقصّوا ».

(٩). في«بن»والوسائل:«إن كان هذا»بدل«إنّ هذا إن كان».

(١٠). في « م ، جد » والبحار والتهذيب ، ج ١٠ :« ذلك ».

(١١). في « بف » :« ذاك ».

(١٢). المائدة(٥) :٣٢.

(١٣). في الوافي والتهذيب ، ج ١٠ :« فخلّى ».

(١٤). في « ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والبحار :« ويخرج ». وفي الوافي والتهذيب ، ج ١٠ :« وأخرج ».

(١٥). قال الشهيد الثاني :« بمضمون هذه الرواية عمل الأكثر مع أنّها مرسلة مخالفة للأصل. والأقوى تخيير الوليّ في تصديق أيّهما شاء ، والاستيفاء منه كما سبق. وعلى المشهور لو لم يكن بيت مال أشكل درء القصاص عنهما ، وإذهاب حقّ المقرّ له ، مع أنّ مقتضى التعليل ذلك ، ولو لم يرجع الأوّل عن إقراره فمقتضى التعليل بقاء الحكم أيضاً ، والمختار التخيير مطلقاً ».المسالك ، ج ١٥ ، ص ١٧٧.

(١٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٧٣ ، ح ٦٧٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالفقيه ، ج ٣ ، ص ٢٣ ، ح ٣٢٥٢ ؛ =

٣٢٥

١٤١٦٨ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ قَتَلَ ، فَحُمِلَ إِلَى الْوَالِي ، وَجَاءَهُ(١) قَوْمٌ ، فَشَهِدَ(٢) عَلَيْهِ الشُّهُودُ أَنَّهُ قَتَلَهُ(٣) عَمْداً ، فَدَفَعَ الْوَالِي الْقَاتِلَ إِلى أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ لِيُقَادَ بِهِ ، فَلَمْ يَرْتِمُوا(٤) حَتّى أَتَاهُمْ رَجُلٌ ، فَأَقَرَّ(٥) عِنْدَ الْوَالِي أَنَّهُ قَتَلَ صَاحِبَهُمْ عَمْداً ، وَأَنَّ هذَا الرَّجُلَ الَّذِي شَهِدَ عَلَيْهِ الشُّهُودُ بَرِي‌ءٌ مِنْ قَتْلِ صَاحِبِكُمْ فُلَانٍ(٦) ، فَلَا تَقْتُلُوهُ بِهِ(٧) ، وَخُذُونِي بِدَمِهِ.

قَالَ :فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام :« إِنْ أَرَادَ أَوْلِيَاءُ الْمَقْتُولِ أَنْ يَقْتُلُوا الَّذِي أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ ، فَلْيَقْتُلُوهُ(٨) ، وَلَاسَبِيلَ لَهُمْ عَلَى الْآخَرِ ، ثُمَّ لَاسَبِيلَ لِوَرَثَةِ الَّذِي أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ عَلى وَرَثَةِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ ؛ وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَقْتُلُوا الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ ؛ فَلْيَقْتُلُوهُ(٩) ، وَلَاسَبِيلَ لَهُمْ‌

____________________

=والتهذيب ، ج ٦ ، ص ٣١٥ ، ج ٨٧٤ ، مرسلاً عن أبي جعفر ، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٩٨ ، ح ١٦٧٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٤٢ ، ح ٣٥٣٤٣ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٣١٥ ، ح ٧٣.

(١). في « بح ، جت » :« وجاء ».

(٢). هكذا في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » والوسائل. وفي « جت » والمطبوع :« فشهدوا ».

(٣). في « ل ، م ، بح ، جت » والوسائل :« قتل ».

(٤). في « م ، جد » وحاشية « جت » :« فلم يرموا ». وفي الوافي والوسائل والتهذيب :« فلم يريموا ». وفيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٤٤ :« قولهعليه‌السلام :« فلم يريموا » كذا في أكثر النسخ ، والأظهر :« لم يرموا » كما في بعضها ، وفي بعضها :« لم يرتموا » بالتاء المثنّاة الفوقانيّة ».

وقوله :« فلم يرتموا » ، أي لم يزالوا مقيمين هناك ، من قولهم :ما زال راتماً ، أي مقيماً. أو لم يتكلّموا بكلمة ، من قولهم :ما رتم بكلمة ، أي ما تكلّم. راجع :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٤٦٤ ( رتم ).

(٥). في الوافي :« وأقرّ ».

(٦). في الوسائل :« صاحبه » بدل « صاحبكم فلان».

(٧). في «ك ، ن ، بف ، جد » والوافي والتهذيب :- « به ».

(٨). في « بف » :« قتلوه ».

(٩). في «ك » :« فيقتلوه ». وفي « بف ، بن » والوسائل :« فليقتلوا ».

٣٢٦

عَلَى الَّذِي أَقَرَّ ، ثُمَّ لْيُؤَدِّ الدِّيَةَ(١) الَّذِي أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ إِلى أَوْلِيَاءِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ نِصْفَ الدِّيَةِ».

قُلْتُ :أَ رَأَيْتَ إِنْ أَرَادُوا أَنْ يَقْتُلُوهُمَا جَمِيعاً؟

قَالَ :« ذَاكَ لَهُمْ ، وَعَلَيْهِمْ أَنْ يَدْفَعُوا(٢) إِلى(٣) أَوْلِيَاءِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ نِصْفَ الدِّيَةِ خَاصَّةً(٤) دُونَ صَاحِبِهِ ، ثُمَّ يَقْتُلُونَهُمَا ».

قُلْتُ :إِنْ(٥) أَرَادُوا أَنْ يَأْخُذُوا الدِّيَةَ؟

قَالَ :فَقَالَ :« الدِّيَةُ بَيْنَهُمَا نِصْفَانِ ؛ لِأَنَّ أَحَدَهُمَا أَقَرَّ ، وَالْآخَرَ شُهِدَ عَلَيْهِ ».

قُلْتُ :كَيْفَ جُعِلَتْ لِأَوْلِيَاءِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ عَلَى الَّذِي أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ(٦) نِصْفُ الدِّيَةِ حِينَ(٧) قُتِلَ ، وَلَمْ تُجْعَلْ لِأَوْلِيَاءِ الَّذِي أَقَرَّ عَلى أَوْلِيَاءِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ وَلَمْ يُقْتَلْ(٨) ؟!

قَالَ :فَقَالَ :« لِأَنَّ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ لَيْسَ مِثْلَ الَّذِي أَقَرَّ ، الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ لَمْ يُقِرَّ وَلَمْ يُبْرِئْ صَاحِبَهُ ، وَالْآخَرُ أَقَرَّ وَأَبْرَأَ(٩) صَاحِبَهُ ، فَلَزِمَ الَّذِي أَقَرَّ وَأَبْرَأَ(١٠) صَاحِبَهُ مَا لَمْ يَلْزَمِ الَّذِي شُهِدَ عَلَيْهِ وَلَمْ يُقِرَّ وَلَمْ يُبْرِئْ صَاحِبَهُ ».(١١)

١٤ - بَابُ مَنْ لَادِيَةَ لَهُ‌

١٤١٦٩ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

____________________

(١). في « بف » والتهذيب :- « الدية ».

(٢). في «ك » والتهذيب :« أن يؤدّوا ».

(٣). في « ل ، ن ، بح » :- « أولياء الذي شهد - إلى - أن يدفعوا إلى ».

(٤). في « م ، بن » وحاشية « جت » :« خاصّاً ». وفي « جد » :- « قلت :أرأيت إن - إلى - نصف الدية خاصّة ».

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب :« فإن ». وفي « بح » :- « إن ».

(٦). في « بف ، بن » والوسائل :- « على نفسه ».

(٧). في « بن » والوسائل :« حيث ».

(٨). في الوافي والوسائل والتهذيب :« ولم يقرّ ».

(٩). في «م ،ن ،بن ،جت، جد » والوسائل :« وبرّأ ».

(١٠). في « م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل :« وبرّأ ». وفي «ك » :« ويبرأ ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٧٢ ، ح ٦٧٨ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٧٤ ، ح ١٦١٤١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٤٤ ، ح ٣٥٣٤٥.

٣٢٧

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« أَيُّمَا رَجُلٍ قَتَلَهُ الْحَدُّ فِي الْقِصَاصِ(١) فَلَا دِيَةَ لَهُ ».

وَقَالَ :« أَيُّمَا رَجُلٍ عَدَا عَلى رَجُلٍ لِيَضْرِبَهُ ، فَدَفَعَهُ عَنْ نَفْسِهِ فَجَرَحَهُ أَوْ قَتَلَهُ ، فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ».

وَقَالَ :« أَيُّمَا رَجُلٍ اطَّلَعَ عَلى قَوْمٍ فِي دَارِهِمْ لِيَنْظُرَ إِلى عَوْرَاتِهِمْ فَرَمَوْهُ(٢) فَفَقَؤُوا عَيْنَيْهِ(٣) أَوْ جَرَحُوهُ(٤) ، فَلَا دِيَةَ لَهُ(٥) ».

وَقَالَ :« مَنْ بَدَأَ فَاعْتَدى(٦) فَاعْتُدِيَ عَلَيْهِ ، فَلَا قَوَدَ لَهُ ».(٧)

١٤١٧٠ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَعِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ جَمِيعاً ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ فِي رَجُلٍ أَرَادَ(٨) امْرَأَةً عَلى نَفْسِهَا حَرَاماً ، فَرَمَتْهُ‌

____________________

(١). في الوافي والتهذيب ، ح ٨١٣ والاستبصار ، ح ١٠٥٥ :« والقصاص » بدل « في القصاص ».

(٢). في الوسائل :- « فرموه ».

(٣). في « ن ، بن ، جت » وحاشية « بح » والوسائل والتهذيب ، ح ٨١٣ :« عينه ».

(٤). في « م :« وجرحوه ».

(٥). في « بن » :« عليه ». وفي الوسائل :« عليهم ».

(٦). في «ك » :- « فاعتدى ». وفيمرآة العقول ، ج ٤ ، ص ٤٦ :« قولهعليه‌السلام :من بدأ فاعتدى ، حمل على ما إذا اقتصر على ما يحصل به الدفع ولم يتعدّه ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٦ ، ح ٨١٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠٥٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، وفي الأخيرة إلى قوله :« في القصاص فلا دية له ».الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٣ ، ح ٥١٨٩ ، معلّقاً عن حمّاد ، من قوله :« أيّما رجل عدا على رجل » إلى قوله :« فلا شي‌ء عليه ».وفيه ، ص ١٠٢ ، ح ٥١٨٥ ، بسند آخر ، من قوله :« من بدأ فاعتدى » مع اختلاف يسير. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٩١ ، ذيل ح ٧٥٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٢ ، ذيل ح ١٠٣٣ ، بسند آخر.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٢ ، ح ٨٣٨ ، بسند آخر عن أحدهماعليهما‌السلام .وفيه ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٩١ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٢ ، ح ٥١٨٤ ، مرسلاً عن أبي جعفر وأبي عبداللهعليهما‌السلام .النوادر للأشعري ، ص ١٤٨ ، ح ٣٧٩ ، مرسلاً عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، وفي الستّة الأخيرة إلى قوله :« في القصاص فلا دية له » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٠٧ ، ح ١٦١٤٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٩ ، ح ٣٥١٤٧ ؛وفيه ، ص ٦٨ ، ح ٣٥١٧٢ ، من قوله :« أيّما رجل اطّلع على قوم ».

(٨). فيالوافي والفقيه ، ح ٥٣٧٣ والتهذيب :« راود ».

٣٢٨

بِحَجَرٍ ، فَأَصَابَ(١) مِنْهُ مَقْتَلاً ، قَالَ :« لَيْسَ عَلَيْهَا شَيْ‌ءٌ فِيمَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَإِنْ قُدِّمَتْ إِلى إِمَامٍ عَادِلٍ(٢) أَهْدَرَ دَمَهُ(٣) ».(٤)

١٤١٧١ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٥) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَتَلَهُ الْقِصَاصُ :هَلْ لَهُ دِيَةٌ؟

قَالَ(٦) :« لَوْ كَانَ ذلِكَ لَمْ يُقْتَصَّ مِنْ أَحَدٍ ، وَمَنْ قَتَلَهُ الْحَدُّ فَلَا دِيَةَ لَهُ ».(٧)

١٤١٧٢ / ٤. عَنْهُ(٨) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« إِذَا أَرَادَ رَجُلٌ أَنْ يَضْرِبَ رَجُلاً(٩) ظُلْماً ، فَاتَّقَاهُ الرَّجُلُ أَوْ دَفَعَهُ عَنْ نَفْسِهِ ، فَأَصَابَهُ ضَرَرٌ(١٠) ، فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ ».(١١)

____________________

(١). في « بف » والوسائل والفقيه والتهذيب والنوادر للأشعري :« فأصابت ».

(٢). في « بف » والفقيه والنوادر للأشعري :« عدل ».

(٣). فيالمرآة :« فأصاب ، أي أصاب الحجر من الرجل موضعاً كان محلّ قتله ، أي قتله به ، ويدلّ على جواز الدفع عن البضع ولو انجرّ إلى القتل ، وحمل على [ ما ] إذا لم يمكن الدفع بأقلّ منه على المشهور بين الأصحاب ». قولهعليه‌السلام :« أهدر دمه » أي بعد الثبوت أو بعلمه بالواقع ، والأوّل أظهر ».

(٤). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٦٥ ، ح ٥٣٧٣ ؛والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٦ ، ح ٨١٤ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٣ ، ح ٥١٨٨ ، بسنده عن عبدالله بن سنان.النوادر للأشعري ، ص ١٥٦ ، ح ٤٠٠ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٠٩ ، ح ١٦١٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦١ ، ح ٣٥١٥٤.

(٥). هكذا في « م ، بف ». وفي «ك ، ل ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » وحاشية « م » والمطبوع والوسائل :+ « عن أبيه » ، وهو سهوٌ. لاحظ ما قدّمناه ذيل ح ١٨٧ و ١٢٧١.

ويؤكّد ذلك ورود الخبر فيالتهذيب - وهو مأخوذ منالكافي من غير تصريح - عن عليّ عن محمّد بن عيسى عن يونس.(٦). في « بف » والوافي والتهذيب والاستبصار :« فقال ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٥٦ ، معلّقاً عن عليّ ، عن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٠ ، ح ١٦١٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٣ ، ذيل ح ٣٥١٥٧.

(٨). الضمير راجع إلى يونس المذكور في السند السابق.

(٩). في « بح » والوسائل والتهذيب :« الرجل ».

(١٠). في « بف » :« ضرب ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٧ ، وفيه أيضاً هكذا :« عنه ، عن محمّد بن سنان »الوافي ، ج ١٦ ، =

٣٢٩

١٤١٧٣ / ٥. وَعَنْهُ(١) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْفُضَيْلِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا أَطْلَعَ رَجُلٌ عَلى قَوْمٍ يُشْرِفُ(٢) عَلَيْهِمْ(٣) ، أَوْ يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ(٤) مِنْ خَلَلِ شَيْ‌ءٍ لَهُمْ ، فَرَمَوْهُ ، فَأَصَابُوهُ ، فَقَتَلُوهُ ، أَوْ فَقَؤُوا عَيْنَهُ(٥) ، فَلَيْسَ عَلَيْهِمْ غُرْمٌ ».

وَقَالَ :« إِنَّ رَجُلاً أَطْلَعَ مِنْ خَلَلِ حُجْرَةِ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَجَاءَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله بِمِشْقَصٍ(٦) لِيَفْقَأَ عَيْنَهُ ، فَوَجَدَهُ قَدِ انْطَلَقَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :أَيْ خَبِيثُ ، أَمَا وَاللهِ لَوْ ثَبَتَّ لِي لَفَقَأْتُ عَيْنَيْكَ(٧) ».(٨)

١٤١٧٤ / ٦. يُونُسُ(٩) ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً ظُلْماً ، فَرَدَّهُ الرَّجُلُ عَنْ نَفْسِهِ ، فَأَصَابَهُ شَيْ‌ءٌ أَنَّهُ(١٠) قَالَ :« لَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ ».(١١)

____________________

= ص ٨١١ ، ح ١٦١٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٥٩ ، ح ٣٥١٤٨.

(١). مرجع الضمير هو يونس.

(٢). في « م » :« ليشرف ».

(٣). في « ن » :- « عليهم ».

(٤). في «ك ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل والتهذيب :- « إليهم ».

(٥). في « بح ، بن » والوسائل :« عينيه ».

(٦). المشقص - كمنبر - :نصل عريض ، أوسهم فيه ذلك ، والنصل الطويل ، أو سهم فيه ذلك يُرمى به الوحش.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٨٤٥ ( شقص ).

(٧). في «ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب :« عينك ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٨ ، وفيه أيضاً هكذا :« عنه ، عن محمّد بن سنان ». وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٢ ، ح ٥١٨٣ ؛ وص ١٠١ ، ح ٥١٨٢ ؛والأمالي للطوسي ، ص ٣٩٨ ، المجلس ١٤ ، ح ٣٣ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير ، وفي الأخيرين من قوله :« إنّ رجلاً اطّلع »الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١١ ، ح ١٦١٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٨ ، ح ٣٥١٧١.

(٩). السند معلّق. ويروي عن يونس ، عليّ بن إبراهيم عن محمّد بن عيسى.

(١٠). في « بن » والوسائل :- « أنّه ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٦ ، معلّقاً عن يونسالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٠٨ ، ح ١٦١٥٢ ؛الوسائل ، =

٣٣٠

١٤١٧٥ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ بَزِيعٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ صِبْيَانٌ فِي زَمَنِ(١) عَلِيٍّعليه‌السلام يَلْعَبُونَ بِأَخْطَارِهِمْ(٢) ، فَرَمى أَحَدُهُمُ(٣) بِخَطَرِهِ ، فَدَقَّ(٤) رَبَاعِيَةَ صَاحِبِهِ ، فَرُفِعَ ذلِكَ إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأَقَامَ الرَّامِي الْبَيِّنَةَ بِأَنَّهُ(٥) قَالَ(٦) :حَذَارِ حَذَارِ(٧) ، فَدَرَأَ عَنْهُ الْقِصَاصَ ، ثُمَّ قَالَ :قَدْ أَعْذَرَ(٨) مَنْ حَذَّرَ».(٩)

قَالَ :وَسَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ قَتَلَهُ الْقِصَاصُ :هَلْ(١٠) لَهُ دِيَةٌ؟

فَقَالَ :« لَوْ كَانَ ذلِكَ لَمْ يَقْتَصَّ أَحَدٌ(١١) مِنْ أَحَدٍ(١٢) ، وَمَنْ(١٣) قَتَلَهُ الْحَدُّ فَلَا دِيَةَ لَهُ ».(١٤)

____________________

= ج ٢٩ ، ص ٦٠ ، ح ٣٥١٤٩.

(١). في الوسائل :« زمان ».

(٢). في « م ، بف ، جد » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب والعلل :« بأخطار لهم » بدل « بأخطارهم ». وفي الخصائص :« بأحجار لهم » بدلها. والأخطار :الأحراز تلعب بها الصبيان. واحدها :خَطَرُ. والأحراز :جمع الحَرَز ، وهو الجوز المحكوك تلعب به الصبيان. راجع :تاج العروس ، ج ٦ ، ص ٣٦١ ( خطر ) ، وج ٨ ، ص ٤٥ ( حرز ).

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والعلل والتهذيب والخصائص. وفي المطبوع :+ « [ الآخر ] ».(٤). في الخصائص :« بحجره فأصاب » بدل « بخطره فدقّ ».

(٥). في « م » والخصائص :« أنّه » بدون الباء.

(٦). في « بف » :« قد » بدل « قال ».

(٧). في «ك ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب والعلل :- « حذار ».

(٨). قال الجوهري :« أعذر الرجل :صار ذا عذر ، وفي المثل :أعذر من أنذر ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧٤٠ ( عذر).

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٠ ، ح ١٦١٥٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٣ ، ح ٣٥١٥٧.

(١٠). في « ل ، بن » والوسائل ، ح ٣٥١٧٣ والتهذيب :- « هل ».

(١١). في «بن» والوسائل ، ح ٣٥١٧٣ :- « أحد ».

(١٢). في « جت » :- « من أحد ».

(١٣). في « بن » والوسائل ، ح ٣٥١٧٣ :« وقال من » بدل « ومن ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ، ح ٨١٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٢ ، ح ٥١٨٧ ، بسنده عن محمّد بن الفضيل ؛علل الشرائع ، ص ٤٦٢ ، ح ٥ ، بسنده عن محمّد بن الفضيل.خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨٦ ، مرسلاً عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٠ ، ح ١٦١٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٩ ، ح ٣٥١٧٣.

٣٣١

١٤١٧٦ / ٨. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« أَطْلَعَ رَجُلٌ عَلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله مِنَ الْجَرِيدِ(١) ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله :لَوْ أَعْلَمُ(٢) أَنَّكَ تَثْبُتُ(٣) لِي ، لَقُمْتُ إِلَيْكَ بِالْمِشْقَصِ حَتّى أَفْقَأَ بِهِ عَيْنَكَ »(٤) .

قَالَ :فَقُلْتُ لَهُ :أَ ذَاكَ(٥) لَنَا؟

فَقَالَ(٦) :« وَيْحَكَ - أَوْ وَيْلَكَ - أَقُولُ لَكَ :إِنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فَعَلَ(٧) ، تَقُولُ(٨) :ذلِكَ(٩) لَنَا؟! ».(١٠)

١٤١٧٧ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« مَنْ بَدَأَ فَاعْتَدى ، فَاعْتُدِيَ عَلَيْهِ ، فَلَا قَوَدَ لَهُ(١١) ».(١٢)

١٤١٧٨ / ١٠. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ الثَّوْرِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام (١٣) يَقُولُ :مَنْ ضَرَبْنَاهُ حَدّاً مِنْ حُدُودِ اللهِ‌

____________________

(١). فيالمرآة :« من الجريد ، أي من خلل جرائد النخل الداخلة في البناء ، ويدلّ الخبر على وجوب التأسّي ‌بالنبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله في كلّ ما لم يعلم فيه الاختصاص ».(٢). في « م ، بح » :« علمت ».

(٣). في «ك ، جت » :« ثبت ».

(٤). في « بن ، جد » والوسائل :« عينيك ».

(٥). في « بن » والوسائل :« وذاك ». وفي « بف » :« أذلك ».

(٦). في « جد » :+ « لي ».

(٧). في « م ، جد » :+ « شيئاً ».

(٨). في الوسائل :« وتقول ».

(٩). في «ك ،ل،م،ن،بح،بف،بن» والوسائل :« ذاك ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٨ ، ج ٨٢٠ ، معلّقاً عن صفوان بن يحيىالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٢ ، ح ١٦١٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٧ ، ح ٣٥١٦٩.(١١). في « ن ، بن » :- « له ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٨ ، ح ٨٢١ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٢ ، ح ٥١٨٥ ، معلّقاً عن هشام بن سالمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٠٨ ، ح ١٦١٥١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٠ ، ح ٣٥١٥٠.

(١٣). في « بن » والوسائل :« سمعته » بدل « كان عليّعليه‌السلام ».

٣٣٢

فَمَاتَ ، فَلَا دِيَةَ لَهُ عَلَيْنَا ؛ وَمَنْ ضَرَبْنَاهُ حَدّاً فِي شَيْ‌ءٍ(١) مِنْ حُقُوقِ(٢) النَّاسِ فَمَاتَ ، فَإِنَّ دِيَتَهُ عَلَيْنَا(٣) ».(٤)

١٤١٧٩ / ١١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« بَيْنَا(٥) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فِي حُجُرَاتِهِ مَعَ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ ، وَمَعَهُ مَغَازِلُ(٦) يَقْلِبُهَا(٧) إِذْ(٨) بَصُرَ(٩) بِعَيْنَيْنِ تَطَّلِعَانِ(١٠) ، فَقَالَ :لَوْ أَعْلَمُ(١١) أَنَّكَ تَثْبُتُ(١٢) ، لَقُمْتُ حَتّى أَبْخَسَكَ(١٣) ».

فَقُلْتُ :نَفْعَلُ نَحْنُ مِثْلَ هذَا إِنْ فُعِلَ مِثْلُهُ بِنَا(١٤) ؟

____________________

(١). في الوسائل والفقيه :- « في شي‌ء ».

(٢). في الوسائل والفقيه :« حدود ».

(٣). فيالمرآة :« استدلّ به على أنّ الدية على الإمامعليه‌السلام ، ويمكن أن يكونعليه‌السلام نسبها إلى نفسه لأنّ بيت المال في يده ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٨ ، ح ٨٢٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٥٧ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٢ ، ح ٥١٣٩ ، مرسلاً عن أبي عبدالله من دون الإسناد إلى أمير المؤمنينعليهما‌السلام .الفصول المختارة ، ص ٢١٥ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٠٧ ، ح ١٦١٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٤ ، ح ٣٥١٥٩.

(٥). فيالوسائل :« بينما ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل . وفي‌المطبوع :+ « له ». والمغازل :جمع مغزل ، مثلّثةالميم ، وهو ما يغزل به القطن. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٣٧١ ( غزل ).

(٧). في « بف » :- « يقلبها ».

(٨). في «ك ، م ، جت » :« إذا ».

(٩). في « م ، ن ، بح ، جد » :« أبصر ».

(١٠). في«ك ،ل،م،ن،بح،بن،جت، جد» :« يطلعان».

(١١). في «ك » :« علم ». وفي « بح » :« علمت ».

(١٢). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي . وفي « بن ، جد » :« ثبّت ». وفي المطبوع :+ « لي ».

(١٣). في « م ، ن ، بن ، جت ، جد » وحاشية « بح » والوسائل :« أنخسك ».

والبخس :النقص ، وفق‌ءُ العين بالإصبع وغيرها. وأمّا النخس ، فيقال :نخس الدابّة :غرز مؤخّرها أو جنبها بعود ونحوه.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٣١ ( بخس ). وص ٧٨٨ ( نخس ).

(١٤). في « بن » والوسائل :- « بنا ».

٣٣٣

قَالَ(١) :« إِنْ خَفِيَ(٢) لَكَ(٣) فَافْعَلْهُ ».(٤)

١٤١٨٠ / ١٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَفْصٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ طَلْحَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ سَارِقٍ دَخَلَ عَلَى امْرَأَةٍ لِيَسْرِقَ مَتَاعَهَا ، فَلَمَّا جَمَعَ الثِّيَابَ تَابَعَتْهُ نَفْسُهُ ، فَكَابَرَهَا عَلى نَفْسِهَا ، فَوَاقَعَهَا فَتَحَرَّكَ ابْنُهَا فَقَامَ ، فَقَتَلَهُ بِفَأْسٍ كَانَ مَعَهُ ، فَلَمَّا فَرَغَ حَمَلَ الثِّيَابَ ، وَذَهَبَ لِيَخْرُجَ حَمَلَتْ(٥) عَلَيْهِ بِالْفَأْسِ ، فَقَتَلَتْهُ ، فَجَاءَ أَهْلُهُ يَطْلُبُونَ بِدَمِهِ مِنَ الْغَدِ.

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« اقْضِ عَلى هذَا كَمَا وَصَفْتُ لَكَ » فَقَالَ :« يَضْمَنُ مَوَالِيهِ الَّذِينَ طَلَبُوا(٦) بِدَمِهِ دِيَةَ الْغُلَامِ ، وَيَضْمَنُ السَّارِقُ فِيمَا تَرَكَ أَرْبَعَةَ آلَافِ دِرْهَمٍ بِمُكَابَرَتِهَا عَلى فَرْجِهَا ، أَنَّهُ(٧) زَانٍ وَهُوَ فِي مَالِهِ غَرِيمُهُ(٨) ، وَلَيْسَ عَلَيْهَا فِي قَتْلِهَا إِيَّاهُ شَيْ‌ءٌ(٩) ، قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :مَنْ كَابَرَ امْرَأَةً لِيَفْجُرَ بِهَا فَقَتَلَتْهُ ، فَلَا دِيَةَ لَهُ وَلَاقَوَدَ(١٠) ».(١١)

____________________

(١). في«ل،م،بف،بن،جد»والوسائل :« فقال ».

(٢). في « بح » :+ « ذلك ».

(٣). فيالوافي :« إن خفي لك ؛ يعني إن لم يطّلع عليه حكّام الجور فيقيدوا منك ».

(٤). الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٢ ، ح ١٦١٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٧ ، ح ٣٥١٧٠.

(٥). في « جد » :« فحملت ».

(٦). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل . وفي المطبوع :« يطلبون ».

(٧). في «ك ، م ، بح » :« لأنّه ».

(٨). في « بح ، بن ، جت » والوسائل :« عزيمة ». وفي « بف » وحاشية « بح ، جت » والوافي والتهذيب ، ح ٨٢٣ :« غرامة ».(٩). في « بف » والوافي والتهذيب ، ح ٨٢٣ :+ « لأنّه سارق ».

(١٠). في « بف » :- « قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله :من كابر امرأة - إلى - ولا قود ».

وفيالمرآة :« اعلم أنّ هذا الخبر يشتمل على الحكمين قد طال التشاجر في توجيههما بين الأصحاب ، ولم يعمل بهما أكثرهم ، وإنّما أوردوهما في كتبهم رواية ».

وقال الشهيد الثاني :« هذه الرواية تنافي بظاهرها الاُصول المقرّرة من وجوه :

الأوّل :أنّ قتل العمد يوجب القود فلم يضمّن الوليّ دية الغلام مع سقوط محلّ القود؟ وأجاب المحقّق عنه بمنع كون الواجب القود مطلقاً ، بل مع إمكانه إن لم نقل إنّ موجب العمد ابتداءً أحد الأمرين. =

٣٣٤

١٤١٨١ / ١٣. وَعَنْهُ(١) ، قَالَ :

قُلْتُ(٢) :رَجُلٌ تَزَوَّجَ امْرَأَةً ، فَلَمَّا كَانَ(٣) لَيْلَةُ الْبِنَاءِ(٤) عَمَدَتِ الْمَرْأَةُ إِلى رَجُلٍ صَدِيقٍ لَهَا ، فَأَدْخَلَتْهُ الْحَجَلَةَ ، فَلَمَّا دَخَلَ(٥) الرَّجُلُ يُبَاضِعُ أَهْلَهُ ثَارَ(٦) الصَّدِيقُ ، فَاقْتَتَلَا(٧) فِي الْبَيْتِ ، فَقَتَلَ الزَّوْجُ الصَّدِيقَ ، وَقَامَتِ الْمَرْأَةُ ، فَضَرَبَتِ الزَّوْجَ ضَرْبَةً(٨) ، فَقَتَلَتْهُ بِالصَّدِيقِ.

فَقَالَ :« تَضْمَنُ الْمَرْأَةُ(٩) دِيَةَ الصَّدِيقِ ، وَتُقْتَلُ بِالزَّوْجِ(١٠) ».(١١)

____________________

= الثاني :أنّ في الوطء مكرهاً مهر المثل ، فلم حكم بأربعة آلاف خصوصاً على القول بأنّه لا يتجاوز السنّة؟ وأجاب المحقّق باختيار كون موجبه مهر المثل ، ومنع تقديره بالسنة مطلقاً ، فيحمل على أنّ مهر مثل هذه المرأة كان ذلك.

الثالث :أنّ الواجب على السارق قطع اليد فلم بطل دمه؟ وأجاب بأنّ اللصّ محارب ، والمرأة قتلته دفعاً عن المال ، فيكون دمه هدراً.

الرابع :أنّ قتلها له كان بعد قتل ابنها ، فلم لا يقع قصاصاً؟ وأجاب بأنّها قصدت قتله دفاعاً لا قوداً ».المسالك ، ج ١٥ ، ص ٣٥٤.

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٨ ، ح ٨٢٣ ، معلّقاً عن عليّ.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٦٤ ، ح ٥٣٧١ ، بسند آخر ، إلى قوله :« وليس عليها في قتلها إيّاه شي‌ء » مع اختلاف يسير.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٦ ، بسند آخر ، من قوله :« قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله » مع زيادة في أوّلهالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٣ ، ح ١٦١٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٢ ، ح ٣٥١٥٥.

(١). الضمير راجع إلى عبدالله بن طلحة المذكور في السند السابق.

(٢). في الوسائل والفقيه :+ « له ».

(٣). في « جت » :« كانت ».

(٤). ليلة البناء ، أي الزفاف.

(٥). في الفقيه :« ذهب ».

(٦). في « بف » :« فثار ».

(٧). في الوافي والتهذيب :« واقتتلا ».

(٨). في « ن ، بف » :- « ضربة ».

(٩). في « بن » والوسائل :- « المرآة ».

(١٠). قال الشهيد الثاني :« نزل ضمانها لدية الصديق على كونها سبباً لتلفه لغرورها إيّاه. والمصنّفرحمه‌الله قوّى أنّ دمه هدر ، وعلّل بأنّ للزوج قتل من يجده في داره للزنى ، سواء همّ بقتل الزوج أم لم يهمّ به ، ويشكل بأنّ دخوله أعمّ من قصد الزنى. ولو سلّم منعنا الحكم بجواز قتل من يريده مطلقاً ، والشهيد قوّى أنّ دمه هدر مع علمه بالحال. وفيه الإشكال السابق وزيادة. والوجه :أنّ الحكم المذكور مع ضعف سند الرواية مخالف للاُصول ، فلا يتعدّى الواقعة ».المسالك ، ج ١٥ ، ص ٣٥٦.

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٤ ، وفيه أيضاً هكذا :« عنه قال :قلت :رجل تزوّج ».الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٦٥ ، =

٣٣٥

١٤١٨٢ / ١٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ أَتى رَجُلاً وَهُوَ رَاقِدٌ ، فَلَمَّا صَارَ عَلى ظَهْرِهِ أَيْقَنَ بِهِ(١) ، فَبَعَجَهُ بَعْجَةً(٢) فَقَتَلَهُ؟

فَقَالَ :« لَا دِيَةَ لَهُ ، وَلَاقَوَدَ(٣) ».(٤)

١٤١٨٣ / ١٥. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ يُونُسَ،عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(٥) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ أَعْنَفَ عَلى امْرَأَتِهِ ، أَوِ امْرَأَةٍ أَعْنَفَتْ عَلى زَوْجِهَا ، فَقَتَلَ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ؟

قَالَ(٦) :« لَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِمَا إِذَا كَانَا مَأْمُونَيْنِ ، فَإِنِ اتُّهِمَا أَلْزَمَهُمَا(٧) الْيَمِينَ(٨) بِاللهِ أَنَّهُمَا لَمْ يُرِيدَا الْقَتْلَ ».(٩)

١٤١٨٤ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنِ الْمُخْتَارِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُخْتَارِ ؛

____________________

= ح ٥٣٧٥ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٣٢ ، ح ١٦٢٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٢ ، ح ٣٥١٥٦.

(١). فيالفقيه :« أنبته ». وفيالتهذيب :« ليَقربَه » ، كلاهما بدل « أيقن به ». وفيالوافي :« أيقن به ، أي علم أنّه أتاه قاصداً للشرّ أو الفجور ».

(٢). « فبعجه » أي بعج بطنه بالسكّين ، كمنعه ، أي شقّه. راجع :تاج العروس ، ج ٣ ، ص ٢٩٦ ( بعج ).

(٣). فيالمرآة :« حمل على ما إذا لم يمكن الدفع بدونه ، ولا يخفى بعده ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، مع زيادة في آخره.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٨ ، ح ٥٣٦٠ ، معلّقاً عن الحسين بن خالد ، عن أبي الحسن الأوّلعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٥ ، ح ١٦١٧٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٩ ، ح ٣٥١٧٤.(٥). في « بح » والوسائل والكافي ، ح ١٤٤٦٠ :« أصحابه ».

(٦). في « بف » والوافي :« فقال ».

(٧). في«بف»والوسائل والكافي ،ح ١٤٤٦٠:«اُلزما ».

(٨). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :« ألزمهما اليمين » يحتمل القسامة بالردّ من المدّعي أو اليمين الواحد لأنّه منكر ».

(٩). الكافي ، كتاب الحدود ، باب النوادر ، ح ١٤٤٦٠.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٧ ، معلّقاً عن عليّ ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٥٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن صالح بن سعيد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١١١ ، ح ٥٢١٦ ، عن نوادر إبراهيم بن هاشم ، عن الصادقعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٨ ، ١٦١٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٧٠ ، ح ٣٥٥٩٨.

٣٣٦

وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَلَوِيِّ جَمِيعاً ، عَنِ الْفَتْحِ بْنِ يَزِيدَ الْجُرْجَانِيِّ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ دَخَلَ(١) دَارَ آخَرَ لِلتَّلَصُّصِ أَوِ الْفُجُورِ ، فَقَتَلَهُ صَاحِبُ الدَّارِ ، أَيُقْتَلُ بِهِ أَمْ لَا؟

فَقَالَ :« اعْلَمْ أنَّ مَنْ دَخَلَ دَارَ غَيْرِهِ فَقَدْ أَهْدَرَ دَمَهُ ، وَلَايَجِبُ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ ».(٢)

١٥ - بَابُ الرَّجُلِ الصَّحِيحِ الْعَقْلِ يَقْتُلُ الْمَجْنُونَ‌

١٤١٨٥ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَتَلَ رَجُلاً مَجْنُوناً؟

فَقَالَ :« إِنْ كَانَ الْمَجْنُونُ أَرَادَهُ ، فَدَفَعَهُ عَنْ نَفْسِهِ فَقَتَلَهُ(٣) ، فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ مِنْ قَوَدٍ وَلَا دِيَةٍ ، وَيُعْطى(٤) وَرَثَتُهُ دِيَتَهُ(٥) مِنْ بَيْتِ مَالِ الْمُسْلِمِينَ ».

قَالَ :« وَإِنْ كَانَ قَتَلَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَكُونَ الْمَجْنُونُ أَرَادَهُ ، فَلَا قَوَدَ لِمَنْ لَايُقَادُ مِنْهُ(٦) ،

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :+ « على ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٦ ، ح ١٦١٧٧؛الوسائل ،ج ٢٩،ص ٧٠ ، ح ٣٥١٧٥.(٣). في«ع،ك ،ل،ن،بح ، بن ، جت » والوسائل :- « فقتله ».

(٤). في « م ، بح » والوافي والعلل :« وتعطى ».

(٥). في الوافي والتهذيب :« الدية ». وفي العلل :- « ديته ».

(٦). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٥٣ :« قولهعليه‌السلام :فلا قود لمن لا يقاد منه ، استدلّ به الشهيدالثاني على ما ذهب إليه‌أبو الصلاح ، خلافاً للمشهور من أنّ البالغ إذا قتل الصبيّ لم يقتل به قياساً على المجنون ، فقال :يمكن الاستدلال له بهذا العموم ، فلا يكون قياساً. لكنّ تخصيص عموم الكتاب بمثل هذا مشكل ». وانظر :المسالك ، ج ١٥ ، ص ١٦٥.

٣٣٧

وَأَرى(١) أَنَّ عَلى قَاتِلِهِ الدِّيَةَ مِنْ(٢) مَالِهِ ، يَدْفَعُهَا إِلى وَرَثَةِ الْمَجْنُونِ ، وَيَسْتَغْفِرُ اللهَ وَيَتُوبُ إِلَيْهِ ».(٣)

١٤١٨٦ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ أَبِي الْوَرْدِ(٤) ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِ أَوْ أَبِي جَعْفَرٍ(٥) عليهما‌السلام :أَصْلَحَكَ اللهُ ، رَجُلٌ حَمَلَ عَلَيْهِ رَجُلٌ مَجْنُونٌ(٦) ، فَضَرَبَهُ الْمَجْنُونُ ضَرْبَةً ، فَتَنَاوَلَ الرَّجُلُ السَّيْفَ مِنَ الْمَجْنُونِ فَضَرَبَهُ فَقَتَلَهُ؟

فَقَالَ(٧) :« أَرى أَنْ لَايُقْتَلَ بِهِ ، وَلَايُغْرَمَ دِيَتَهُ ، وَتَكُونُ(٨) دِيَتُهُ عَلَى الْإِمَامِ ، وَلَا يَبْطُلُ(٩) دَمُهُ ».(١٠)

١٦ - بَابُ الرَّجُلِ يَقْتُلُ فَلَمْ تَصِحَّ (١١) الشَّهَادَةُ عَلَيْهِ حَتّى خُولِطَ‌

١٤١٨٧ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب والعلل. وفي المطبوع :« فأرى ».

(٢). في «ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والوسائل والفقيه والتهذيب والعلل :« في ».

(٣). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٣ ، ح ٥١٩٠ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣١ ، ح ٩١٣ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ؛علل الشرائع ، ص ٥٤٣ ، ح ١ ، بسنده عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٦٧ ، ح ١٥٩٣٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٧١ ، ح ٣٥١٧٧.

(٤). ورد الخبر فيالتهذيب ، عن الحسن بن محبوب عن أبي الورد ، والمعهود في الأسناد توسّط راوٍ كأبي أيّوب‌أو [ عليّ ] بن رئاب بين ابن محبوب وبين أبي الورد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٢ ، ص ٢٨٨ ؛ ج ٢١ ، ص ٢٨٦ ؛ وج ٢٢ ، ص ٣٨٢.(٥). في « ن » :« وأبي جعفر ».

(٦). في «ك ، م ، بح ، بف ، جد » وحاشية « جت » والوافي والتهذيب :+ « بالسيف ».

(٧). في « بف » والوافي :« قال ».

(٨). في «ك ، م ، ن ، بف ، جد » :« ويكون ».

(٩). في « م ، بح ، جت » وحاشية « بن » والوافي والتهذيب :« ولا يطلّ ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣١ ، ح ٩١٤ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن أبي الوردالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٦٧ ، ح ١٥٩٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٧١ ، ح ٣٥١٧٨.

(١١). في « ن » :« فلم يصحّ ».

٣٣٨

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ خَضِرٍ الصَّيْرَفِيِّ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ الْعِجْلِيِّ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَتَلَ رَجُلاً عَمْداً ، فَلَمْ يُقَمْ عَلَيْهِ الْحَدُّ ، وَلَمْ تَصِحَّ(١) الشَّهَادَةُ عَلَيْهِ(٢) حَتّى خُولِطَ وَذَهَبَ عَقْلُهُ ، ثُمَّ إِنَّ قَوْماً آخَرِينَ شَهِدُوا عَلَيْهِ - بَعْدَ مَا خُولِطَ - أَنَّهُ قَتَلَهُ؟

فَقَالَ :« إِنْ شَهِدُوا عَلَيْهِ أَنَّهُ قَتَلَهُ حِينَ قَتَلَهُ وَهُوَ صَحِيحٌ لَيْسَ بِهِ عِلَّةٌ مِنْ فَسَادِ عَقْلٍ(٣) ، قُتِلَ بِهِ ؛ وَإِنْ لَمْ(٤) يَشْهَدُوا عَلَيْهِ بِذلِكَ وَكَانَ لَهُ مَالٌ يُعْرَفُ ، دُفِعَ إِلى وَرَثَةِ الْمَقْتُولِ الدِّيَةُ مِنْ مَالِ الْقَاتِلِ(٥) ، وَإِنْ لَمْ يَتْرُكْ مَالاً(٦) ، أُعْطِيَ الدِّيَةُ مِنْ بَيْتِ الْمَالِ(٧) ، وَلَا يَبْطُلُ(٨) دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ ».(٩)

١٧ - بَابٌ فِي الْقَاتِلِ يُرِيدُ التَّوْبَةَ‌

١٤١٨٨ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ أَحْمَدَ‌

____________________

(١). في « بف » :« ولم يصحّ ».

(٢). في « ع ، ل ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد »والفقيه والتهذيب :- « عليه ».

(٣). هكذا في « ل ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب . وفي سائر النسخ والمطبوع :« عقله ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب . وفي المطبوع :- « لم ».

(٥). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :من مال القاتل ، هذا خلاف ما ذهب إليه الأصحاب من أنّ جناية المجنون خطأ يلزم‌العاقلة ، ودلّت عليه أخبار اُخر. و يمكن أن يحمل هذا الخبر على ما إذا لم يشهدوا على وقوعه في حال الجنون أيضاً ، بل شهدوا بوقوعه منه من غيرعلم منهم بكونه في حال العقل أو حال الجنون ».

(٦). في « بن » والوسائل :« وإن لم يكن له مال » بدل « وإن لم يترك مالاً ».

(٧). في « بح ، بف » والفقيه :« من بيت مال المسلمين ».

(٨). في « م ، بح ، جت » وحاشية « بن » والوافي والتهذيب :« ولا يُطلّ ».

(٩). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٠٦ ، ح ٥١٩٨ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣٢ ، ح ٩١٥ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب. وراجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٩ ، ح ٥٨الوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٦٨ ، ح ١٥٩٣٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٧٢ ، ح ٣٥١٧٩.

٣٣٩

الْمِنْقَرِيِّ ، عَنْ عِيسَى الضَّعِيفِ(١) ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :رَجُلٌ قَتَلَ رَجُلاً مُتَعَمِّداً(٢) ، مَا تَوْبَتُهُ؟

قَالَ :« يُمَكِّنُ مِنْ نَفْسِهِ ».

قُلْتُ :يَخَافُ أَنْ يَقْتُلُوهُ.

قَالَ :« فَلْيُعْطِهِمُ الدِّيَةَ(٣) ».

قُلْتُ :يَخَافُ أَنْ يَعْلَمُوا بِذلِكَ(٤) .

قَالَ :« فَلْيَنْظُرْ إِلَى الدِّيَةِ ، فَلْيَجْعَلْهَا صُرَراً ، ثُمَّ لْيَنْظُرْ مَوَاقِيتَ الصَّلَاةِ(٥) ، فَلْيُلْقِهَا(٦) فِي دَارِهِمْ ».(٧)

١٤١٨٩ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِي الْخَزْرَجِ ، قَالَ :حَدَّثَنِي فُضَيْلُ(٨) بْنُ عُثْمَانَ الْأَعْوَرُ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، قَالَ :

كُنْتُ عَامِلاً لِبَنِي أُمَيَّةَ ، فَقَتَلْتُ رَجُلاً ، فَسَأَلْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام بَعْدَ ذلِكَ :كَيْفَ(٩) أَصْنَعُ بِهِ(١٠) ؟

____________________

(١). في حاشية « بح » والوسائل والكافي ، ح ١٤١٢١ :« الضرير ».

(٢). فيالفقيه :- « متعمّداً ».

(٣). في « جد » :- « قلت :يخاف أن يقتلوه ، قال :فليعطهم الدية ».

(٤). في الفقيه والتهذيب :+ « قال :فليتزوّج إليهم (التهذيب :فيتزوّج منهم ) امرأة ، قلت :يخاف أن تطلعهم على ذلك ».(٥). في « ل ، بن » :« الصلوات ».

(٦). في الوسائل :« فيلقها ».

(٧). الكافي ، كتاب الديات ، باب أنّ من قتل مؤمناً على دينه فليست له توبة ، ح ١٤١٢١.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٦٣ ، ح ٦٥٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٩٥ ، ح ٥١٦٢ ، معلّقاً عن ابن أبي عمير ، عن محسّن بن أحمد ، عن عيسى الضعيفالوافي ، ج ١٦ ، ص ٥٧٦ ، ح ١٥٧١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٣ ، ح ٣٥٠٧٨.

(٨). في « ع » :« فضل ». وابن عثمان الأعور هذا يقال له :الفضل ، كما يقال له :الفضيل. راجع :رجال النجاشي ، ص ٣٠٨ ، الرقم ٨٤١ ؛رجال الطوسي ، ص ٢٦٨ ، الرقم ٣٨٥٤ وص ٢٦٩ ، الرقم ٣٨٧٧.

(٩). فيالوسائل :« ما ».

(١٠). في « بف » :- « به ».

٣٤٠