الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 120714
تحميل: 2522


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 120714 / تحميل: 2522
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١٤٢٩٩ / ٨. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ(١) ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سُلَيْمَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ فَقَأَ عَيْنَ رَجُلٍ ذَاهِبَةً وَهِيَ قَائِمَةٌ ، قَالَ :« عَلَيْهِ رُبُعُ دِيَةِ الْعَيْنِ».(٢)

٣١ - بَابُ أَنَّ الْجُرُوحَ قِصَاصٌ‌

١٤٣٠٠ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الدَّهَّانِ ، عَنْ رِفَاعَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِنَّ عُثْمَانَ(٣) أَتَاهُ رَجُلٌ مِنْ قَيْسٍ بِمَوْلًى لَهُ قَدْ لَطَمَ عَيْنَهُ ، فَأَنْزَلَ الْمَاءَ فِيهَا وَهِيَ قَائِمَةٌ لَيْسَ يُبْصِرُ بِهَا شَيْئاً ، فَقَالَ لَهُ :أُعْطِيكَ الدِّيَةَ ، فَأَبى ».

قَالَ :« فَأَرْسَلَ بِهِمَا إِلى عَلِيٍّعليه‌السلام ، وَقَالَ :احْكُمْ بَيْنَ هذَيْنِ ، فَأَعْطَاهُ الدِّيَةَ فَأَبى » قَالَ :« فَلَمْ يَزَالُوا يُعْطُونَهُ(٤) حَتّى أَعْطَوْهُ(٥) دِيَتَيْنِ » قَالَ :« فَقَالَ :لَيْسَ(٦) أُرِيدُ إِلَّا الْقِصَاصَ ».

قَالَ :« فَدَعَا عَلِيٌّعليه‌السلام بِمِرْآةٍ(٧) فَحَمَاهَا ، ثُمَّ دَعَا(٨) بِكُرْسُفٍ(٩) فَبَلَّهُ ، ثُمَّ جَعَلَهُ عَلى‌

____________________

= ج ١٠ ، ص ٢٧٠ ، ح ١٠٦٣ ، معلّقاً عن ابن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٧٩ ، ح ١٥٩٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٣٦ ، ح ٣٥٧٢٦.

(١). هكذا في « ع ، ل ، م ، بح ، بن ، جد » والوسائل والتهذيب. وفي «ك ، ن ، بف ، جت » والمطبوع :« أبي جميلة عن مفضّل بن صالح ».

والمفضّل بن صالح يكنّى أبا جميلة. راجع :الفهرست للطوسي ، ص ٤٧٥ ، الرقم ٧٦٥ ؛رجال الطوسي ، ص ٣٠٧ ، الرقم ٤٥٤١ ؛الرجال لابن الغضائري ، ص ٨٨ ، الرقم ١١٨.

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٠ ، ح ١٠٦١ ، معلّقاً عن عليّالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٧٨ ، ح ١٥٩٥٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٣٤ ، ح ٣٥٧٢٠.(٣). فيالوافي عن بعض النسخ والتهذيب :« عمر ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :« يعطونهم ».

(٥). في «ك ، بح » :« أعطوا ».

(٦). في « ل » :« لست ».

(٧). في « م » :« بالمرآة ».

(٨). في «ك » :- « ثمّ دعا ».

(٩). الكرسف :القطن.الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٤٢١ ( كرسف ).

٤٠١

أَشْفَارِ(١) عَيْنَيْهِ(٢) وَعَلى(٣) حَوَالَيْهَا ، ثُمَّ اسْتَقْبَلَ بِعَيْنِهِ(٤) عَيْنَ الشَّمْسِ(٥) » قَالَ :« وَجَاءَ بِالْمِرْآةِ ، فَقَالَ :انْظُرْ ، فَنَظَرَ ، فَذَابَ الشَّحْمُ ، وَبَقِيَتْ عَيْنُهُ قَائِمَةً ، وَذَهَبَ(٦) الْبَصَرُ ».(٧)

١٤٣٠١ / ٢. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ(٨) ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« تُقْطَعُ(٩) يَدُ الرَّجُلِ وَرِجْلَاهُ(١٠) فِي الْقِصَاصِ(١١) ».(١٢)

١٤٣٠٢ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام :أَعْوَرُ فَقَأَ عَيْنَ صَحِيحٍ ، فَقَالَ(١٣) :« تُفْقَأُ(١٤) عَيْنُهُ ».

قَالَ :قُلْتُ :يَبْقى أَعْمى؟ قَالَ :« الْحَقُّ أَعْمَاهُ ».(١٥)

____________________

(١). قال الجوهري :« الشفر - بالضمّ - :واحد أشفار العين ، وهي حروف الأجفان التي ينبت عليها الشعر ، وهو الهدب ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧٠١ ( شفر ).

(٢). في الوافي :« عينه ». وقال الشيخ الطوسي :« يؤخذ كرسف مبلول فيجعل على أشفار عينه على جوانبها ؛ لئلّا يحترق أشفاره ».النهاية ، ص ٧٧٣.(٣). فيالتهذيب :« على » بدون الواو.

(٤). في التهذيب :« بعينيه ».

(٥). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :ثمّ استقبل بعينه ، ظاهره أنّه يجعل الرجل مواجه الشمس لاالمرآة ، كما ذكره في التحرير ، وظاهر بعضهم جعلالمرآة مواجهة الشمس ، ولعلّه أوفق بالتجربة ».

(٦). في «ك » والتهذيب :« فذهب ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، ح ١٠٨١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨١ ، ح ١٥٩٦٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٣ ، ح ٣٥٤٠٠.(٨). في الوسائل :- « عن أبي بصير ».

(٩). في «ك ، ن ، جت ، جد » والوافي :« يقطع ».

(١٠). هكذا في الوافي والوسائل. وفي جميع النسخ التي قوبلت « ورجليه ».

(١١). في « بن » :« بالقصاص » بدل « في القصاص ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، ح ١٠٨٠ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعريالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ١٥٩٦٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٤ ، ح ٣٥٤٠١.(١٣). في « ع ، ل ، ن ، بف ، جت » :« قال ».

(١٤). في « بف » :« يفقأ ».

(١٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، ح ١٠٧٨ ، معلّقاً عن عليّعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٢ ، ح ١٥٩٦١ ؛الوسائل ، =

٤٠٢

١٤٣٠٣ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ حَبِيبٍ السِّجِسْتَانِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَطَعَ يَدَيْنِ لِرَجُلَيْنِ الْيَمِينَيْنِ؟

قَالَ :فَقَالَ :« يَا حَبِيبُ ، تُقْطَعُ(١) يَمِينُهُ لِلرَّجُلِ الَّذِي(٢) قَطَعَ يَمِينَهُ أَوَّلاً ، وَتُقْطَعُ(٣) يَسَارُهُ لِلرَّجُلِ(٤) الَّذِي(٥) قَطَعَ يَمِينَهُ آخِراً(٦) ؛ لِأَنَّهُ إِنَّمَا قَطَعَ يَدَ(٧) الرَّجُلِ الْأَخِيرِ(٨) وَيَمِينُهُ قِصَاصٌ لِلرَّجُلِ الْأَوَّلِ ».

قَالَ :فَقُلْتُ :إِنَّ عَلِيّاًعليه‌السلام إِنَّمَا كَانَ يَقْطَعُ الْيَدَ الْيُمْنى وَالرِّجْلَ الْيُسْرى؟

قَالَ(٩) :فَقَالَ :« إِنَّمَا كَانَ يَفْعَلُ ذلِكَ فِيمَا يَجِبُ مِنْ حُقُوقِ اللهِ ، فَأَمَّا يَا حَبِيبُ(١٠) ، حُقُوقُ الْمُسْلِمِينَ(١١) فَإِنَّهُ يُؤْخَذُ(١٢) لَهُمْ حُقُوقُهُمْ فِي الْقِصَاصِ ، الْيَدُ بِالْيَدِ إِذَا كَانَتْ لِلْقَاطِعِ يَدٌ(١٣) ، وَالرِّجْلُ بِالْيَدِ إِذَا لَمْ يَكُنْ(١٤) لِلْقَاطِعِ يَدٌ(١٥) ».

فَقُلْتُ لَهُ :أَ وَمَا يَجِبُ(١٦) عَلَيْهِ الدِّيَةُ‌.......................................

____________________

= ج ٢٩ ، ص ١٧٨ ، ح ٣٥٤١١.

(١). في « ن ، بف ، جد » والتهذيب :« يقطع ». وفي «ك » بالتاء والياء معاً.

(٢). في الوسائل والتهذيب :« للذي » بدل « للرجل الذي ».

(٣). في « م ، ن ، بف ، جد » والوافي والفقيه والتهذيب :« ويقطع ».

(٤). في « بف » :« يده » بدل « يساره للرجل ».

(٥). في الوافي والفقيه والتهذيب :« للذي » بدل « الرجل الذي ».

(٦). في الوسائل والتهذيب :« أخيراً ».

(٧). في « بح » :- « يد ».

(٨). في حاشية « جت » :« الآخر ».

(٩). في «بف،بن»والوافي والوسائل والفقيه :- « قال ».

(١٠). فيالوافي عن بعض النسخ والتهذيب :« فأمّا ما يجب من » بدل « فأمّا يا حبيب ».

(١١). في « بف » والوافي :« حقوق الناس ».

(١٢). في « ل ، بن » والوسائل :« تؤخذ ».

(١٣). فيالتهذيب :« يدان ».

(١٤). في « بح » :« لم تكن ».

(١٥). في الفقيه والتهذيب :« يدان ».

(١٦). في « ل ، م ، بن » والوافي والوسائل :« تجب ». فيالفقيه :« أما توجب ». وفيالتهذيب :« إنّما توجب » كلاهما بدل « أو ما يجب ».

٤٠٣

وَيُتْرَكُ(١) لَهُ(٢) رِجْلُهُ؟

فَقَالَ :« إِنَّمَا يَجِبُ(٣) عَلَيْهِ الدِّيَةُ إِذَا قَطَعَ يَدَ رَجُلٍ وَلَيْسَ لِلْقَاطِعِ يَدَانِ وَلَا رِجْلَانِ ، فَثَمَّ(٤) يَجِبُ(٥) عَلَيْهِ الدِّيَةُ ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ لَهُ جَارِحَةٌ يُقَاصُّ مِنْهَا(٦) ».(٧)

١٤٣٠٤ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِيمَا كَانَ مِنْ جِرَاحَاتِ الْجَسَدِ أَنَّ فِيهَا الْقِصَاصَ ، أَوْ يَقْبَلَ(٨) الْمَجْرُوحُ دِيَةَ الْجِرَاحَةِ فَيُعْطَاهَا(٩) ».(١٠)

١٤٣٠٥ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ(١١) ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

____________________

(١). في « ل ، بح ، بن » والوسائل والفقيه والتهذيب :« وتترك ».

(٢). في « بح » والتهذيب :- « له ».

(٣). في « ل ، م ، بح ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل :« تجب ».

(٤). في «ك » :« ثمّ ».

(٥). في «ك ، ل ، م ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل :« تجب ».

(٦). قال الشهيد الثاني ما خلاصته :« المماثلة في الكلّ معتبرة في القصاص ، واستثني من ذلك ما إذا قطع يمينه ولم يكن للقاطع يمين ، فإنّه تقطع يسراه ، فإن لم يكن له يسار قطعت رجله ، ومستند الحكم رواية حبيب السجستاني ، وهي غير صحيحة ، ولكن عمل بمضمونها الشيخ والأكثر وردّها ابن إدريس ، وحكم بالدية بعد قطع اليدين لمن بقي ، وهو أقوى ؛ لأنّ قطع الرجل باليد على خلاف الأصل ، فلا بدّ له من دليل صالح وهو منفيّ ، وفي الآية ما يدلّ على المماثلة ، والرجل ليست مماثلة لليد. نعم ، يمكن تكلّف مماثلة اليد وإن كانت يسرى لليمين لتحقّق أصل المماثلة ».المسالك ، ج ١٥ ، ص ٢٧٠ - ٢٧١.

(٧). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٢ ، ح ٥٢٨٤ ، معلّقاً عن ابن محبوب ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٥٩ ، ح ١٠٢٢ ، بسنده عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٣ ، ح ١٥٩٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٤ ، ح ٣٥٤٠٢.

(٨). فيالتهذيب ، ح ١١٤٥ :« إلّا أن يقبل » بدل « أو يقبل ».

(٩). في الوافي :« فيعطيها » ، ونقل ما في المتن عن بعض النسخ.

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٥ ، ح ١٠٧٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.وفيه ، ص ٢٧٧ ، ذيل ح ١٠٨٤ ؛ وص ٢٩٤ ، ذيل ح ١١٤٥ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ١٥٩٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٦ ، ح ٣٥٤٠٦.(١١). فيالوسائل :+ « وابن أبي عمير ».

٤٠٤

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام فِي رَجُلٍ كَسَرَ يَدَ رَجُلٍ ، ثُمَّ بَرَأَتْ يَدُ الرَّجُلِ ، قَالَ :« لَيْسَ(١) فِي هذَا قِصَاصٌ ، وَلكِنْ يُعْطَى الْأَرْشَ(٢) ».(٣)

١٤٣٠٦ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ(٤) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنِ السِّنِّ وَالذِّرَاعِ يُكْسَرَانِ عَمْداً :أَلَهُمَا(٥) أَرْشٌ أَوْ قَوَدٌ؟

فَقَالَ(٦) :« قَوَدٌ ».

قَالَ(٧) :قُلْتُ :فَإِنْ(٨) أَضْعَفُوا(٩) الدِّيَةَ؟

فَقَالَ(١٠) :« إِنْ أَرْضَوْهُ بِمَا شَاءَ ، فَهُوَ لَهُ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في الفقيه :+ « عليه ».

(٢). فيالمرآة :« المشهور بين الأصحاب أنّه ليس في كسر العظام قصاص ؛ لما فيه من التغرير بالنفس ، وعدم الوثوق باستيفاء المثل. ولا يمكن الاستدلال عليه بهذا الخبر إذ يمكن أن يكون المراد به عدم القصاص بعد البرء ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٥ ، ح ١٠٧٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيه ، ص ٢٦٠ ، صدر ح ١٠٢٦ ، [ مع اختلاف يسير ] ؛ وص ٢٧٨ ، ح ١٠٨٨ ، معلّقاً عن عليّ بن حديد. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٥ ، ضمن ح ٥٢٩٨ ، [ مع اختلاف يسير ] ؛ وص ١٧١ ، ح ٥٣٩٣ ، معلّقاً عن جميل بن درّاجالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٤ ، ح ١٥٩٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٧ ، ح ٣٥٤٠٩.

(٤). ورد الخبر فيالتهذيب عن أحمد بن محمّد - وقد عبّر عنه بالضمير - عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي بصير. لكنّه لم يرد « عن محمّد بن قيس » في بعض النسخ المعتبرة منالتهذيب ، وهو الصواب ؛ لعدم ثبوت رواية محمّد بن قيس عن أبي بصير في موضع ، ورواية عاصم بن حميد عن أبي بصير متكرّرة في الأسناد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٩ ، ص ٤٧٣ - ٤٧٥.

(٥). في «ك ، بن ، جد » والوسائل :« لهما » بدون همزة الاستفهام.

(٦). في «ك ، ن ، جت ، جد » :- « قال :فقال ».

(٧). في « بف » :« فقال ». وفي « م » :- « قال ».

(٨). في « ن » :« إن ».

(٩). فيالفقيه :+ « له ».

(١٠). في «ك ، ل ، ن ، بن ، جت » والوسائل :« قال ».

(١١). فيالمرآة :« يدلّ على ثبوت القصاص في كسر العظم ، ولم يعمل به أحد ، إلّا أن يحمل على القطع مجازاً. =

٤٠٥

١٤٣٠٧ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ وَعَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ جَمِيعاً ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام أَنَّهُ قَالَ فِي سِنِّ الصَّبِيِّ يَضْرِبُهَا الرَّجُلُ ، فَتَسْقُطُ ، ثُمَّ تَنْبُتُ(١) ، قَالَ :« لَيْسَ عَلَيْهِ قِصَاصٌ ، وَعَلَيْهِ الْأَرْشُ ».

قَالَ عَلِيٌّ :وَسُئِلَ جَمِيلٌ :كَمِ الْأَرْشُ فِي سِنِّ الصَّبِيِّ وَكَسْرِ الْيَدِ؟

فَقَالَ(٢) :شَيْ‌ءٌ يَسِيرٌ ، وَلَمْ يَرَ(٣) فِيهِ شَيْئاً مَعْلُوماً(٤) .(٥)

١٤٣٠٨ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ(٦) ، عَنْ فَضَالَةَ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ أَعْوَرَ فَقَأَ عَيْنَ صَحِيحٍ مُتَعَمِّداً؟

____________________

= و أمّا السنّ فحكموا بالقصاص فيه مع القلع ، وأمّا الكسر فاختلفوا فيه ، فذهب بعضهم إلى ثبوته إذا أمكن استيفاء المثل بلا زيادة ولا صدع في الباقي ، والخبر حجّة لهم ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٥ ، ح ١٠٧٧ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي بصير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٥ ، ح ٥٢٩٦ ، معلّقاً عن عاصم بن حميدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٢ ، ح ١٥٩٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٦ ، ح ٣٥٤٠٧.

(١). في الوافي :« ينبت ».

(٢). في « بف » والوسائل والفقيه :« قال ».

(٣). في الوافي والوسائل والفقيه :« ولم يرو ».

(٤). فيالمرآة :« لعلّه لم يكن وصل إلى جميل في ذلك رواية فلم يحكم بشي‌ء ، ولو كان لم يحكم باليسير أيضاً كان أولى ، وسيأتي حكم العظام ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٠ ، ح ١٠٢٥ و ١٠٢٦ ، بسند عن ابن أبي عمير ، مع زيادة.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٥ ، ح ٥٢٩٨ ، معلّقاً عن جميل ، مع زيادةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٥ ، ح ١٥٩٦٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٧ ، ح ٣٥٤١٠ ؛ وص ٣٣٧ ، ذيل ح ٣٥٧٢٨.

(٦). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل . وفي المطبوع :« الحسن بن سعيد ».

والمتكرّر في كثيرٍ من الأسناد توسّط الحسين بن سعيد بين أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] وبين فضالة [ بن أيّوب ]. راجع:معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٤٦٥ - ٤٦٦ وص ٤٦٨ - ٤٧١.

و يؤكّد ذلك ورود الخبر فيالتهذيب عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة.

٤٠٦

فَقَالَ :« تُفْقَأُ عَيْنُهُ ».

قُلْتُ :يَكُونُ(١) أَعْمى؟

قَالَ(٢) :« الْحَقُّ أَعْمَاهُ ».(٣)

٣٢ - بَابُ مَا يُمْتَحَنُ بِهِ مَنْ يُصَابُ فِي سَمْعِهِ أَوْ بَصَرِهِ

أَوْ غَيْرِ ذلِكَ مِنْ جَوَارِحِهِ وَ الْقِيَاسِ فِي ذلِكَ (٤)

١٤٣٠٩ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ(٥) فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً فِي رَأْسِهِ فَثَقُلَ لِسَانُهُ :« إِنَّهُ(٦) يُعْرَضُ عَلَيْهِ حُرُوفُ الْمُعْجَمِ كُلُّهَا ، ثُمَّ يُعْطَى الدِّيَةَ بِحِصَّةِ(٧) مَا لَمْ يُفْصِحْهُ(٨) مِنْهَا(٩) ».(١٠)

____________________

(١). في « بف » والتهذيب :« فيكون ».

(٢). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » والوافي والوسائل. وفي سائر النسخ والمطبوع :+ « فقال ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٦ ، ح ١٠٧٩ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، عن فضالةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٢ ، ح ١٥٩٦٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٧٨ ، ح ٣٥٤١١.

(٤). في « بف » :« والغناء » بدل « والقياس في ذلك ».

(٥). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل والاستبصار :- « قال ».

(٦). في حاشية « بف » :« إنّما ».

(٧). في « ن ، بح ، جت » :« بحصّته ». وفي الاستبصار :« ديته بحصّته » بدل « الدية بحصّة ».

(٨). في « بف » والتهذيب :« ما لم يفصح ». وفي الاستبصار :« ما لم يفصح به ».

(٩). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ١٠٦ :« المشهور بين الأصحاب اعتبار لسان الصحيح بحروف المعجم ، وأنّها ثمانية وعشرون حرفاً ، وفي اعتباره بالحروف في الجملة روايات كثيرة ، وإطلاقها منزّل على ما هو المعهود ، وهو ثمانية وعشرون حرفاً ، وفي رواية السكوني تصريح به ، والرواية المتضمنة لكونها تسعة وعشرين هي صحيحة ابن سنان ولم يبيّنها ، والظاهر أنّه جعل الألف حرفاً والهمزة حرفاً آخر كما ذكره بعض أهل العربيّة =

٤٠٧

١٤٣١٠ / ٢. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً بِعَصاً عَلى رَأْسِهِ فَثَقُلَ لِسَانُهُ ، فَقَالَ(١) :« يُعْرَضُ(٢) عَلَيْهِ حُرُوفُ الْمُعْجَمِ ، فَمَا أَفْصَحَ مِنْهُ بِهِ(٣) ، وَمَا لَمْ يُفْصِحْ بِهِ كَانَ عَلَيْهِ الدِّيَةُ ، وَهِيَ تِسْعَةٌ(٤) وَعِشْرُونَ(٥) حَرْفاً ».(٦)

١٤٣١١ / ٣. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ قَالَ فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً فِي أُذُنِهِ بِعَظْمٍ ، فَادَّعى أَنَّهُ‌

____________________

= و إنّما جعلها القوم مطرحة لتضمّنها خلاف المعروف من الحروف المذكورة لغة وعرفاً. ونبّه المحقّق بقوله :« وتبسط الدية على الحروف بالسوّية » على ردّ ما روي في بعض الأخبار من بسط الدية عليها بحسب حروف الجمل ، فيجعل الألف واحداً والباء اثنين ، وهكذا ، وهي مع ضعفها لا تطابق الدية ، لأنّه إن اُريد بالعدد المذكور الدراهم لا يبلغ المجموع الدية ، وإن اُريد الدنانير يزيد على الدية أضعافاً مضاعفة ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٣ ، ح ١٠٤١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٣ ، ح ١١٠٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٣ ، صدر ح ١٠٤٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٣ ، صدر ح ١١٠٨ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير. وفيالأمالي للصدوق ، ص ٣٢٥ ، المجلس ٥٣ ، ضمن ح ١ ؛ والتوحيد ، ص ٢٣٢ ، ضمن ح ١ ؛وعيون الأخبار ، ج ١ ، ص ١٢٩ ، ضمن ح ٢٦ ؛ومعاني الأخبار ، ص ٤٣ ، ضمن ح ١ ، بسند آخر عن الرضاعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٧ ، ح ١٦٠٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٥٨ ، ح ٣٥٧٧٣.(١). في « بح » :« قال ».

(٢). في الوافي :« تعرض ».

(٣). في « بف » :- « به ». وفي الوافي :« به منه ». وفي الوسائل :- « منه به ». وفي الفقيه :« فما أفصح منها فلا شي‌ء فيه » بدل « فما أفصح منه به ».(٤). فيالفقيه :« ثمانية ».

(٥). فيالفقيه :« ثمانية وعشرون ».

(٦). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١١٢ ، ح ٥٢٢٢ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٣ ، ح ١٠٤٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٢ ، ح ١١٠٦ ، بسند آخر عن عبد الله بن سنان. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٣ ، ح ١٠٤٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٣ ، ح ١١٠٧ ، بسند آخر عن أبي عبد الله ، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٧ ، ح ١٦٠٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٥٨ ، ح ٣٥٧٧٤.

٤٠٨

لَا يَسْمَعُ ، قَالَ(١) :« يُتَرَصَّدُ وَيُسْتَغْفَلُ وَيُنْتَظَرُ بِهِ(٢) سَنَةً ، فَإِنْ سَمِعَ ، أَوْ شَهِدَ عَلَيْهِ رَجُلَانِ أَنَّهُ يَسْمَعُ(٣) ، وَإِلَّا حَلَّفَهُ وَأَعْطَاهُ الدِّيَةَ ».

قِيلَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(٤) ، فَإِنْ عُثِرَ عَلَيْهِ بَعْدَ ذلِكَ أَنَّهُ يَسْمَعُ؟

قَالَ :« إِنْ كَانَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - رَدَّ عَلَيْهِ سَمْعَهُ ، لَمْ أَرَ عَلَيْهِ شَيْئاً(٥) ».(٦)

١٤٣١٢ / ٤. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ وُجِئَ فِي أُذُنِهِ ، فَادَّعى أَنَّ إِحْدى أُذُنَيْهِ نَقَصَ مِنْ سَمْعِهَا(٧) شَيْ‌ءٌ(٨) .

قَالَ :قَالَ(٩) :« تُسَدُّ(١٠) الَّتِي ضُرِبَتْ سَدّاً شَدِيداً(١١) ، وَتُفْتَحُ(١٢) الصَّحِيحَةُ ، فَيُضْرَبُ لَهَا(١٣) بِالْجَرَسِ حِيَالَ(١٤) وَجْهِهِ(١٥) ، وَيُقَالُ لَهُ :اسْمَعْ ، فَإِذَا خَفِيَ عَلَيْهِ الصَّوْتُ ، عُلِّمَ مَكَانُهُ ،

____________________

(١). في « بف » والوافي :« فقال ».

(٢). في « جد » :- « به ».

(٣). في الوافي والتهذيب :« سمع ».

(٤). فيالوافي :« الظاهر أنّه سقط لفظة « عن أمير المؤمنينعليه‌السلام » عن السند ، أو كان القائل جاهلاً باختصاص اللقب ، فخاطب أبا عبد اللهعليه‌السلام بذلك ».

(٥). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :لم أرَ عليه شيئاً ، الرواية تدلّ على أنّ بعد اليأس من الرجوع وأخذ الدية إذا عاد السمع لا تعاد الدية ، ولم يتعرّض له الأصحاب فيه ، لكن ذكروا ذلك في أمثاله من الشمّ وذهاب العقل ، والخبر الصحيح يدلّ عليه ، ولا نعلم له معارضاً ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٤ ، ح ١٠٤٤ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٣ ، صدر ح ٥٢٩٠ ، بسنده عن سليمان بن خالد ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣١ ، ح ١٦٠٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦١ ، ح ٣٥٧٨١.

(٧). في « بف » والوافي :« سمعه ». وفيالفقيه :« سمعه بها ».

(٨). في « ع ، ن ، بف ، بن ، جد » والوافي :« شيئاً ».

(٩). في «ك ، م ، ن » :« فقال ». وفي « بف » والوسائل والفقيه والتهذيب :- « قال ».

(١٠). في الفقيه :« تشدّ ». وفي «ك » :« قد تشدّ ».

(١١). في الفقيه :« شدّاً جيّداً » بدل « سدّاً شديداً ».

(١٢). في « ن » والوسائل :« ويفتح ».

(١٣). في الوسائل والفقيه :« له ».

(١٤). في « بف » والوافي :« من حيال ».

(١٥). في « بن » والوسائل :- « حيال وجهه ».

٤٠٩

ثُمَّ يُضْرَبُ بِهِ(١) مِنْ خَلْفِهِ ، وَيُقَالُ لَهُ :اسْمَعْ ، فَإِذَا خَفِيَ عَلَيْهِ الصَّوْتُ ، عُلِّمَ مَكَانُهُ ، ثُمَّ يُقَاسُ مَا بَيْنَهُمَا ، فَإِنْ كَانَا(٢) سَوَاءً ، عُلِمَ أَنَّهُ قَدْ صَدَقَ ، ثُمَّ يُؤْخَذُ بِهِ(٣) عَنْ يَمِينِهِ ، فَيُضْرَبُ بِهِ(٤) حَتّى يَخْفى عَلَيْهِ(٥) الصَّوْتُ ، ثُمَّ يُعَلَّمُ مَكَانُهُ ، ثُمَّ يُؤْخَذُ بِهِ عَنْ يَسَارِهِ ، فَيُضْرَبُ(٦) حَتّى يَخْفى عَلَيْهِ(٧) الصَّوْتُ ، ثُمَّ يُعَلَّمُ مَكَانُهُ ، ثُمَّ يُقَاسُ مَا بَيْنَهُمَا(٨) ، فَإِنْ كَانَ(٩) سَوَاءً ، عُلِمَ أَنَّهُ قَدْ(١٠) صَدَقَ ».

قَالَ :« ثُمَّ تُفْتَحُ(١١) أُذُنُهُ الْمُعْتَلَّةُ ، وَتُسَدُّ الْأُخْرى سَدّاً(١٢) جَيِّداً ، ثُمَّ يُضْرَبُ(١٣) بِالْجَرَسِ مِنْ(١٤) قُدَّامِهِ ، ثُمَّ يُعَلَّمُ حَيْثُ يَخْفى عَلَيْهِ(١٥) الصَّوْتُ(١٦) ، يُصْنَعُ بِهِ كَمَا صُنِعَ(١٧) أَوَّلَ مَرَّةٍ‌ بِأُذُنِهِ الصَّحِيحَةِ ، ثُمَّ يُقَاسُ فَضْلُ مَا بَيْنَ الصَّحِيحَةِ وَالْمُعْتَلَّةِ(١٨) بِحِسَابِ ذلِكَ ».(١٩)

____________________

(١). في «ك » :- « به ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، بف ، بن ، جد » وحاشية « م » والوسائل والتهذيب :« كان ».

(٣). في «ك » :- « به ».

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب. وفي « ن » :« فيضرب بها ». وفي‌المطبوع :« ثمّ يضرب » بدل « فيضرب به ».(٥). في « جد » والتهذيب :« عنه ».

(٦). في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل والفقيه :+ « به ».

(٧). في « ل ، م ، بح ، بف ، جد » وحاشية « جت » :« عنه ».

(٨). في «ع،ك ،ل ،م ،ن، بن،جد» :- « ما بينهما ».

(٩). في الوافي والفقيه :« كانا ».

(١٠). في «ك » :- « قد ».

(١١). في « ن ، بف ، جد » :« يفتح ».

(١٢). في الفقيه :« تشدّ الاُخرى شدّاً » بدل « تسدّ الاُخرى سدّاً ».

(١٣). في « م » :« تضرب ».

(١٤). في « بف » :« عن ».

(١٥). في «ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل والتهذيب :« عنه ».

(١٦). في التهذيب :+ « ثمّ ».

(١٧) في « بف ، جت » والوافي :« يصنع ».

(١٨) في الوافي والتهذيب :+ « فيعطى الأرش ».

(١٩)الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٢٨٩ ، معلّقاً عن ابن محبوب ، عن عبد الوهّاب بن الصبّاح ، عن عليّ ، عن أبي بصير ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٥ ، ح ١٠٤٥ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الوهّاب بن الصبّاح ، عن عليّ بن أبي حمزة ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٢ ، ح ١٦٠٧١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٢ ، ح ٣٥٧٨٢.

٤١٠

١٤٣١٣ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا ضُرِبَ الرَّجُلُ عَلى رَأْسِهِ ، فَثَقُلَ لِسَانُهُ ، عُرِضَتْ(١) عَلَيْهِ حُرُوفُ الْمُعْجَمِ يَقْرَأُ(٢) ، ثُمَّ قُسِمَتِ الدِّيَةُ عَلى حُرُوفِ الْمُعْجَمِ(٣) ، فَمَا لَمْ يُفْصِحْ بِهِ الْكَلَامَ ، كَانَتِ(٤) الدِّيَةُ بِالْقِيَاسِ(٥) مِنْ ذلِكَ ».(٦)

١٤٣١٤ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ كَثِيرٍ(٧) ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :(٨)

أُصِيبَتْ عَيْنُ رَجُلٍ وَهِيَ قَائِمَةٌ ، فَأَمَرَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَرُبِطَتْ عَيْنُهُ الصَّحِيحَةُ ، وَأَقَامَ(٩) رَجُلاً بِحِذَاهُ(١٠) بِيَدِهِ بَيْضَةٌ ، يَقُولُ :« هَلْ تَرَاهَا؟ » قَالَ(١١) :فَجَعَلَ(١٢) إِذَا قَالَ :نَعَمْ ، تَأَخَّرَ قَلِيلاً حَتّى إِذَا خَفِيَتْ عَلَيْهِ(١٣) عُلِّمَ(١٤) ذلِكَ الْمَكَانُ ، قَالَ :وَعُصِّبَتْ عَيْنُهُ الْمُصَابَةُ ، وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَتَبَاعَدُ وَهُوَ يَنْظُرُ بِعَيْنِهِ الصَّحِيحَةِ(١٥) حَتّى(١٦) خَفِيَتْ عَلَيْهِ ، ثُمَّ قِيسَ‌

____________________

(١). في « بف ، جد » والتهذيب ، ح ١٠٣٨ والاستبصار ، ح ١١٠٣ :« عرض ».

(٢). في « م ، ن » :« يقرأها ». وفي « ل ، بن » والوسائل :« تقرأ ». وفي « بف » والوافي :« فقرأ ».

(٣). في « جد » والتهذيب ، ح ١٠٣٨ والاستبصار ، ح ١١٠٣ :- « يقرأ ثمّ قسمت الدية على حروف المعجم ».

(٤). في التهذيب ، ص ٢٦٢ :+ « له ».

(٥). كذا في المطبوع. وفي جميع النسخ التي قوبلت والوافي :« بالقصاص ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٢ ، ح ١٠٣٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٢ ، ح ١١٠٣ ، بسندهما عن ابن أبي عمير. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٣ ، ح ١٠٣٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٢ ، ح ١١٠٤ ، بسند آخر عن أمير المؤمنينعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٨ ، ح ١٦٠٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٥٩ ، ح ٣٥٧٧٥.

(٧). في الوسائل :« الحسين بن كثير ».

(٨). هكذا في «ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف » والوافي والوسائل. وفي سائر النسخ والمطبوع :« قال :قال ».

(٩). في « ن ، جت » :« فأقام ».

(١٠). في الوسائل :« بحذائه ».

(١١). في « ن » :+ « نعم ».

(١٢). في الوافي:«فجعل يقول » بدل « قال :فجعل ».

(١٣). في « ع ،ك ، م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل :« عنه ».

(١٤). في « بف » :+ « من ».

(١٥). في التهذيب :+ « إلى البيضة ».

(١٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع :+ « إذا ».

٤١١

مَا بَيْنَهُمَا ، فَأُعْطِيَ الْأَرْشَ عَلى ذلِكَ(١) . (٢)

١٤٣١٥ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(٣) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ فُرَاتٍ ، عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ(٤) ، قَالَ :

سُئِلَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً عَلى هَامَتِهِ ، فَادَّعَى الْمَضْرُوبُ أَنَّهُ لَا يُبْصِرُ شَيْئاً ، وَلَا يَشَمُّ(٥) الرَّائِحَةَ ، وَأَنَّهُ قَدْ ذَهَبَ لِسَانُهُ؟

فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :« إِنْ صَدَقَ فَلَهُ ثَلَاثُ دِيَاتٍ ».

فَقِيلَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، وَكَيْفَ يُعْلَمُ أَنَّهُ صَادِقٌ؟

فَقَالَ :« أَمَّا(٦) مَا ادَّعَاهُ أَنَّهُ لَايَشَمُّ رَائِحَةً(٧) ، فَإِنَّهُ يُدْنى مِنْهُ الْحُرَاقُ ، فَإِنْ كَانَ كَمَا يَقُولُ ، وَ إِلَّا نَحّى رَأْسَهُ ، وَدَمَعَتْ عَيْنُهُ ، وَأَمَّا(٨) مَا ادَّعَاهُ فِي عَيْنِهِ(٩) ، فَإِنَّهُ يُقَابَلُ(١٠) بِعَيْنِهِ(١١) الشَّمْسُ ، فَإِنْ كَانَ كَاذِباً لَمْ يَتَمَالَكْ حَتّى يُغَمِّضَ عَيْنَهُ(١٢) ، وَإِنْ كَانَ صَادِقاً بَقِيَتَا‌

____________________

(١). في « بح » :- « على ذلك ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٦ ، ح ١٠٤٧ ، بسنده عن أبان ، عن الحسن بن كثير ، عن أبيه ، عن عليّعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٣ ، ح ١٦٠٧٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٨ ، ح ٣٥٧٩٢.

(٣). هكذا في « بف ». وفي حاشية «ك ، جت » والمطبوع :+ « عن ابن أبي عمير ».

وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فقد تقدّم فيالكافي ، ح ١٤٠٧٩ ، رواية عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن محمّد بن الوليد. ولم نجد رواية ابن أبي عمير عن محمّد بن الوليد في موضع.

ويؤيّد ذلك ورود الخبر فيالتهذيب ، عن عليّ ، عن أبيه ، عن محمّد بن الوليد.

(٤). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت »والوسائل :« رفعه » بدل « عن أبيه عن محمّد بن الوليد ، عن محمّد بن فرات ، عن الأصبغ بن نباتة ».

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب :« وأنّه لا يشمّ » بدل « ولا يشمّ ».

(٦). في « ن » :« قال :فأمّا ».

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :« الرائحة ».

(٨). في « بن » والوسائل :« فأمّا ».

(٩). في « بح » والوسائل :« في عينيه ». وفي « بف » والوافي :« بعينه » بدل « في عينه ».

(١٠). في « جت » :« تقابل ».

(١١). في الوافي :« بعين » وفي الوسائل :« بعينيه ».

(١٢). في الوافي والوسائل :« عينيه ».

٤١٢

مَفْتُوحَتَيْنِ(١) ، وَأَمَّا مَا ادَّعَاهُ فِي لِسَانِهِ ، فَإِنَّهُ يُضْرَبُ عَلى لِسَانِهِ إِبْرَةً(٢) ، فَإِنْ خَرَجَ الدَّمُ أَحْمَرَ فَقَدْ كَذَبَ ، وَإِنْ خَرَجَ الدَّمُ أَسْوَدَ فَقَدْ صَدَقَ ».(٣)

١٤٣١٦ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يُصَابُ فِي عَيْنِهِ(٤) ، فَيَذْهَبُ بَعْضُ بَصَرِهِ :أَيَّ شَيْ‌ءٍ يُعْطى؟

قَالَ :« تُرْبَطُ(٥) إِحْدَاهُمَا ، ثُمَّ يُوضَعُ(٦) لَهُ(٧) بَيْضَةٌ ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ :انْظُرْ ، فَمَا دَامَ يَدَّعِي أَنَّهُ يُبْصِرُ مَوْضِعَهَا حَتّى إِذَا(٨) انْتَهى إِلى مَوْضِعٍ إِنْ جَازَهُ ، قَالَ :لَا أُبْصِرُ ، قَرَّبَهَا حَتّى يُبْصِرَ(٩) ، ثُمَّ يُعَلَّمُ ذلِكَ الْمَكَانُ ، ثُمَّ يُقَاسُ بِذلِكَ(١٠) الْقِيَاسِ مِنْ خَلْفِهِ وَعَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ ، فَإِنْ جَاءَ سَوَاءً ، وَ إِلَّا قِيلَ لَهُ :كَذَبْتَ حَتّى يَصْدُقَ ».

قَالَ(١١) :قُلْتُ :أَلَيْسَ يُؤْمَنُ؟

قَالَ :« لَا ، وَلَا كَرَامَةَ ، وَيُصْنَعُ بِالْعَيْنِ الْأُخْرى مِثْلُ ذلِكَ ، ثُمَّ يُقَاسُ ذلِكَ عَلى‌

____________________

(١). في « بح » :« مفتوحين ». وفي « بف » :« مفتوحتان ».

(٢). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والتهذيب . وفي « بف » والوافي :« بالإبرة ». وفي المطبوع :« بإبرة ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٨ ، ح ١٠٥٣ ، معلّقاً عن عليّ ، عن أبيه ، عن محمّد بن الوليد ، عن محمّد بن الفرات.الفقيه ، ج ٣ ، ص ١٩ ، ح ٣٢٥٠ ، مرسلاً عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٤ ، ح ١٦٠٧٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٣ ، ح ٣٥٧٨٥.

(٤). في الوسائل :« عينيه ». وفي التهذيب :« يضرب في اُذنه » بدل « يصاب في عينه ».

(٥). في « جد » والتهذيب :« يربط ». وفي « بح » بالتاء والياء معاً.

(٦). في «ك ، بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب :« توضع ».

(٧). في « بف » :- « له ».

(٨). في « بح » :- « إذا ».

(٩). في « بف » :« حتّى تنظر ». وفيالتهذيب :« حتّى ينظر ».

(١٠). في الوسائل :« ذلك » بدون الباء.

(١١). في«بح» والوسائل:-«قال».وفي الوافي:«وقال ».

٤١٣

دِيَةِ الْعَيْنِ ».(١)

١٤٣١٧ / ٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ؛

وَ(٢) عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ جَمِيعاً :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ يُونُسُ :عَرَضْتُ عَلَيْهِ الْكِتَابَ ، فَقَالَ :« هُوَ صَحِيحٌ ». وَقَالَ ابْنُ فَضَّالٍ :قَالَ(٣) :قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام « إِذَا أُصِيبَ الرَّجُلُ فِي إِحْدى عَيْنَيْهِ ، فَإِنَّهَا(٤) تُقَاسُ(٥) بِبَيْضَةٍ تُرْبَطُ عَلى عَيْنِهِ(٦) الْمُصَابَةِ ، وَيُنْظَرُ مَا مُنْتَهى(٧) بَصَرِ(٨) عَيْنِهِ الصَّحِيحَةِ ، ثُمَّ تُغَطّى عَيْنُهُ الصَّحِيحَةُ ، وَيُنْظَرُ مَا مُنْتَهى(٩) عَيْنِهِ الْمُصَابَةِ ، فَيُعْطى(١٠) دِيَتَهُ مِنْ حِسَابِ ذلِكَ ، وَالْقَسَامَةُ(١١) مَعَ ذلِكَ مِنَ السِّتَّةِ الْأَجْزَاءِ(١٢) عَلى قَدْرِ مَا أُصِيبَتْ(١٣) مِنْ عَيْنِهِ(١٤) ، فَإِنْ كَانَ سُدُسَ بَصَرِهِ حَلَفَ(١٥) هُوَ(١٦) وَحْدَهُ وَأُعْطِيَ ، وَإِنْ كَانَ(١٧) ثُلُثَ بَصَرِهِ‌

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٥ ، ح ١٠٤٦ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٣ ، ح ١٦٠٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٨ ، ح ٣٥٧٩١.

(٢). في السند تحويل بعطف « أبيه ، عن ابن فضّال » على « محمّد بن عيسى ، عن يونس ».

(٣). في « بف » :- « قال ».

(٤). في « بح » وحاشية « جت » :« فإنّه ».

(٥). في « بح ، جت » :« يقاس ».

(٦). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :« عينيه ».

(٧). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل. وفي « جت » :« ما تنتهي ». وفي سائر النسخ والمطبوع :« ما ينتهي ».(٨). في « بن » والوسائل :« نظر ».

(٩). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل ، ح ٣٥٦٤٥. وفي سائر النسخ‌والمطبوع :« ما تنتهي ».

(١٠). في الوافي والتهذيب :« فتعطى ». وفيالوسائل ، ح ٣٥٨٠٤ :« منتهى نظر ».

(١١). في « م » :« فالقسامة ».

(١٢). في الوافي :« من الستّة أجزاء القسامة على ستّة نفر » بدل « من الستّة الأجزاء ».

(١٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » والوسائل والتهذيب :« ما اُصيب ».

(١٤). في «ك » :« عينيه ».

(١٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :« فقد حلف ».

(١٦). في الوافي :« الرجل ».

(١٧) في « بف » :« كانت ».

٤١٤

حَلَفَ هُوَ وَحَلَفَ مَعَهُ رَجُلٌ آخَرُ(١) ، وَإِنْ كَانَ نِصْفَ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ(٢) وَحَلَفَ مَعَهُ رَجُلَانِ ، وَإِنْ كَانَ ثُلُثَيْ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ(٣) وَحَلَفَ مَعَهُ ثَلَاثَةُ(٤) نَفَرٍ ، وَإِنْ كَانَ أَرْبَعَةَ أَخْمَاسِ(٥) بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ وَحَلَفَ مَعَهُ أَرْبَعَةُ نَفَرٍ(٦) ، وَإِنْ كَانَ بَصَرَهُ كُلَّهُ حَلَفَ هُوَ(٧) وَحَلَفَ مَعَهُ خَمْسَةُ نَفَرٍ(٨) ، وَكَذلِكَ الْقَسَامَةُ كُلُّهَا فِي الْجُرُوحِ.

وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لِلْمُصَابِ بَصَرُهُ مَنْ يَحْلِفُ مَعَهُ ، ضُوعِفَتْ عَلَيْهِ الْأَيْمَانُ ، إِنْ كَانَ سُدُسَ بَصَرِهِ حَلَفَ مَرَّةً(٩) وَاحِدَةً(١٠) ، وَإِنْ كَانَ ثُلُثَ بَصَرِهِ حَلَفَ مَرَّتَيْنِ ، وَإِنْ كَانَ أَكْثَرَ(١١) عَلى هذَا الْحِسَابِ وَإِنَّمَا الْقَسَامَةُ عَلى مَبْلَغِ مُنْتَهى بَصَرِهِ ، وَإِنْ كَانَ السَّمْعَ فَعَلى نَحْوٍ مِنْ ذلِكَ غَيْرَ أَنَّهُ يُضْرَبُ لَهُ بِشَيْ‌ءٍ(١٢) حَتّى يُعْلَمَ مُنْتَهى سَمْعِهِ ، ثُمَّ يُقَاسُ ذلِكَ.

وَالْقَسَامَةُ عَلى نَحْوِ مَا يَنْقُصُ مِنْ سَمْعِهِ ، فَإِنْ(١٣) كَانَ سَمْعَهُ كُلَّهُ ، فَخِيفَ مِنْهُ فُجُورٌ(١٤) ، فَإِنَّهُ يُتْرَكُ حَتّى إِذَا اسْتَقَلَّ(١٥) نَوْماً صِيحَ بِهِ ، فَإِنْ سَمِعَ قَاسَ بَيْنَهُمُ(١٦) الْحَاكِمُ‌

____________________

(١). في « بف » والوسائل ، ح ٣٥٨٠٤ والتهذيب :« واحد ».

(٢). في « بف » :- « هو ».

(٣). في « بح » :- « هو ».

(٤). في « ن » وحاشية « جت » :« ثلاث ». وفيالوافي :« ثلاثة رجال » بدل « ثلاثة نفر ».

(٥). فيالتهذيب :« خمسة أسداس » بدل « أربعة أخماس ».

وفي المرآة :« لعلّه كان الأنسب :« خمسة أسداس بصره » ، كما في موضع من التهذيب ، لكن سائر نسخ الحديث كلّها متّفقة في ذلك ، فيحتمل أن يكون الغرض بيان أنّ في الكسور يلزم اليمين الكامل ، فإنّ أربعة أخماس أكثر من الثلثين ، ولم يبلغ خمسة أسداس ، مع أنّهعليه‌السلام حكم فيه بما يلزم في خمسة أسداس ، فافهم ».

(٦). في الوافي :« رجال ».

(٧). في الوسائل ، ح ٣٥٦٤٥ :- « هو ».

(٨). في الوافي :« رجال ».

(٩). في « بف » :- « مرّة ».

(١٠). في « بح » :- « واحدة ».

(١١). في « بف » :- « وإن كان أكثر ». وفي التهذيب :- « إن كان أكثر ».

(١٢). في « بف » :« شي‌ء » بدون الباء.

(١٣). في « بف » :« وإن ».

(١٤). في « بف » :« فجوراً ».

(١٥). في التهذيب :« استثقل ».

(١٦). في « جت » :« بهم ». وفي التهذيب :« بينهما ».

٤١٥

بِرَأْيِهِ ، وَإِنْ كَانَ النَّقْصُ فِي الْعَضُدِ وَالْفَخِذِ ، فَإِنَّهُ يُعَلَّمُ قَدْرُ ذلِكَ يُقَاسُ (١) رِجْلُهُ الصَّحِيحَةُ بِخَيْطٍ (٢) ، ثُمَّ يُقَاسُ (٣) رِجْلُهُ (٤) الْمُصَابَةُ ، فَيُعَلَّمُ قَدْرُ مَا نَقَصَتْ رِجْلُهُ أَوْ يَدُهُ ، فَإِنْ أُصِيبَ السَّاقُ أَوِ السَّاعِدُ ، فَمِنَ الْفَخِذِ وَالْعَضُدِ يُقَاسُ ، وَيَنْظُرُ الْحَاكِمُ قَدْرَ فَخِذِهِ ». (٥)

* عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ظَرِيفِ بْنِ نَاصِحٍ ، عَنْ رَجُلٍ يُقَالُ لَهُ(٦) :عَبْدُ اللهِ بْنُ أَيُّوبَ ، قَالَ :حَدَّثَنِي أَبُو عَمْرٍو(٧) الْمُتَطَبِّبُ ، قَالَ :عَرَضْتُ هذَا الْكِتَابَ عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٨) ؛ وَعَنِ ابْنِ فَضَّالٍ(٩) ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ‌

____________________

(١). في « ل ، م ، بح ، بن ، جت » والوسائل ، ح ٣٥٨٠٤ :« تقاس ».

(٢). في « بف » والتهذيب :« بخيط رجله الصحيحة ».

(٣). في « ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت » والوسائل ، ح ٣٥٨٠٤ :« تقاس ».

(٤). في « بف » والتهذيب :« به ».

(٥). الكافي ، كتاب الديات ، باب القسامة ، ضمن ح ١٤٤٢٨. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٦٩ ، ضمن ح ٦٦٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، وفيهما من قوله :« والقسامة مع ذلك من الستّة الأجزاء » إلى قوله :« إن كان أكثر على هذا الحساب » مع اختلاف يسير. وفيه ، ص ٢٦٧ ، ح ١٠٥٠ ؛ وص ٢٩٧ ، ضمن الحديث الطويل ١١٤٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، وفي الأخير مع اختلاف يسيرالوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٧٤ ، ح ٣٥٨٠٤ ؛ وفيه ، ص ٢٨٩ ، ح ٣٥٦٤٠ ، إلى قوله :« فقال :هو صحيح ».

(٦). في الوسائل ، ج ٣٥٨٠٤ والكافي ، ح ١٤٤٢٨ :- « رجل يقال له ».

(٧). في « بح » :« أبو عمر ».

(٨). الكافي ، كتاب الديات ، باب القسامة ، ضمن ح ١٤٤٢٨. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٦٩ ، ضمن ح ٦٦٨ ، معلّقاًعن سهل بن زياد ، وفيهما من قوله :« والقسامة مع ذلك من الستّة الأجزاء » إلى قوله :« إن كان أكثر على هذا الحساب » مع اختلاف يسير.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٩٧ ، ضمن الحديث الطويل ١١٤٨ ، معلّقاً عن سهل بن زياد وبطرق اُخرى أيضاً عن ظريف بن ناصح ، مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٩ ، ضمن الحديث الطويل ٥١٥٠ ، بسنده عن ظريف بن ناصح ، عن عبد الله بن أيّوب ، عن الحسين الرواسي ، عن ابن أبي عمير الطبيب ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٧٩ ، ج ١٦١٤٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٩١ ، ح ٣٥٦٤٥ ، إل قوله :« إنّما القسامة على مبلغ منتهى بصره » ؛ وص ٣٧٤ ، ح ٣٥٨٠٤.

(٩). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل ، ص ٢٨٩. وفي المطبوع :« عليّ بن فضّال » ، وهو سهوٌ ؛ فإنّ المراد من ابن فضّال الراوي عن الحسن بن الجهم هو الحسن بن عليّ بن فضّال ؛ فقد روى هو =

٤١٦

الْجَهْمِ(١) ، قَالَ :عَرَضْتُهُ(٢) عَلى أَبِي الْحَسَنِ(٣) الرِّضَاعليه‌السلام ، فَقَالَ لِي :« ارْوُوهُ ؛ فَإِنَّهُ صَحِيحٌ » ثُمَّ ذَكَرَ مِثْلَهُ.(٤)

١٤٣١٨ / ١٠. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ رِفَاعَةَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :مَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً(٥) ، فَنَقَصَ بَعْضُ نَفَسِهِ ، بِأَيِّ شَيْ‌ءٍ يُعْرَفُ ذلِكَ(٦) ؟

قَالَ :« ذلِكَ(٧) بِالسَّاعَاتِ ». قُلْتُ :وَكَيْفَ(٨) بِالسَّاعَاتِ(٩) ؟ قَالَ :« إِنَّ(١٠) النَّفَسَ يَطْلُعُ الْفَجْرُ وَهُوَ فِي الشِّقِّ الْأَيْمَنِ مِنَ الْأَنْفِ ، فَإِذَا مَضَتِ السَّاعَةُ ، صَارَ إِلَى(١١) الشِّقِّ الْأَيْسَرِ ، فَتَنْظُرُ(١٢) مَا بَيْنَ نَفَسِكَ وَنَفَسِهِ ، ثُمَّ

____________________

= كتاب الحسن بن الجهم. راجع :رجال النجاشي ، ص ٥٠ ، الرقم ١٠٩ ؛الفهرست للطوسي ، ص ١٢٣ ، الرقم ١٦٣.

ثمّ إنّ الظاهر وقوع التحويل في السند بعطف « ابن فضّال ، عن الحسن بن الجهم ، قال :عرضته على أبي الحسن الرضاعليه‌السلام » على « الحسن بن ظريف ، عن أبيه ظريف بن ناصح ، عن رجل يقال له :عبد الله بن أيّوب ، قال :حدّثني أبو عمرو المتطبّب ، قال :عرضت هذا الكتاب على أبي عبد اللهعليه‌السلام » ، فيكون سهل بن زياد راوياً عن ابن فضّال. وهذا الارتباط متكرّر في الأسناد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٨ ، ص ٤٩٦ - ٤٩٧ ، ص ٥١١ - ٥١٢.

(١). في « ع ، ل ، بف ، بن ، جد » :« الحسن بن جهم ».

(٢). في «ك » :« عرضت ».

(٣). في الوسائل ، ح ٣٥٦٤١ :- « أبي الحسن ».

(٤). الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٨٩ ، ح ٣٥٦٤١ ؛ وص ٣٧٤ ، ح ٣٥٨٠٤.

(٥). في الوسائل :- « رجلاً ».

(٦). في « بف » والتهذيب :- « ذلك ».

(٧). في « ع ، ل ، بف ، بن ، جد » والوسائل والتهذيب :- « ذلك ».

(٨). في « م » :+ « ذلك ». وفي حاشية « ن » :+ « يعرف ».

(٩). في البحار :« الساعات » بدون الباء.

(١٠). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والبحار والتهذيب. وفي المطبوع :« فإنّ ».

(١١). في « ن » :« في ».

(١٢). هكذا في أكثر النسخ. وفي « م ، جد » :« فينظر ». وفي « بف » :« فينظر إلى ». وفي الوافي :+ « إلى » وفي المطبوع :« فينتظر ». =

٤١٧

يُحْسَبُ (١) ، فَيُؤْخَذُ (٢) بِحِسَابِ ذلِكَ مِنْهُ (٣) ». (٤)

٣٣ - بَابُ الرَّجُلِ يَضْرِبُ الرَّجُلَ فَيَذْهَبُ سَمْعُهُ وَبَصَرُهُ وَعَقْلُهُ‌

١٤٣١٩ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ الْحَذَّاءِ(٥) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً بِعَمُودِ فُسْطَاطٍ عَلى رَأْسِهِ ضَرْبَةً وَاحِدَةً ، فَأَجَافَهُ(٦) حَتّى وَصَلَتِ الضَّرْبَةُ إِلَى الدِّمَاغِ ، فَذَهَبَ عَقْلُهُ؟

فَقَالَ(٧) :« إِنْ كَانَ الْمَضْرُوبُ لَايَعْقِلُ مِنْهَا(٨) الصَّلَاةَ ، وَلَا يَعْقِلُ(٩) مَا قَالَ وَلَا مَا قِيلَ لَهُ ، فَإِنَّهُ يُنْتَظَرُ بِهِ سَنَةً ، فَإِنْ مَاتَ فِيمَا بَيْنَهُ(١٠) وَبَيْنَ السَّنَةِ ، أُقِيدَ بِهِ ضَارِبُهُ ، وَإِنْ لَمْ يَمُتْ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ السَّنَةِ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيْهِ عَقْلُهُ ، أُغْرِمَ ضَارِبُهُ الدِّيَةَ فِي مَالِهِ لِذَهَابِ عَقْلِهِ ».

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والبحار والتهذيب . وفي المطبوع :« يحتسب ». وفي «ك » :+ « له ».

(٢). في « ع ، ل ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والوسائل والتهذيب :« ثمّ يؤخذ ». وفي « ن » :« ويؤخذ ». وفي «ك » :« يؤخذ ».

(٣). فيالمرآة :« لعلّ المراد أنّه في أوّل اليوم يكون النفس في الشقّ الأيمن من الأنف أكثر ، ولعلّ هذا إنّما ذكر استطراداً فإنّ استعلام النفس لا يتوقّف عليه ، ولم أرَ من عمل به سوى الشيخ يحيى بن سعيد في جامعه ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦٨ ، ح ١٠٥٤ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٣٦ ، ح ١٦٠٨١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٧٦ ، ح ٣٥٨٠٥ ؛البحار ، ج ٦١ ، ص ٣١٩ ، ح ٢٩.

(٥). في « م » :+ « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ».

(٦). أجافه :أي وصلت الضربة إلى جوفه. اُنظر :النهاية ، ج ١ ، ص ٣١٧ ( جوف ).

(٧). في « ل ، بن » والوسائل :« قال ».

(٨). في الوافي والتهذيب :+ « أوقات ».

(٩). في « بف » والوافي :+ « منها ».

(١٠). في «ك » :« فيه ».

٤١٨

قُلْتُ(١) :فَمَا تَرى عَلَيْهِ فِي الشَّجَّةِ شَيْئاً؟

قَالَ :« لَا ؛ لِأَنَّهُ إِنَّمَا ضَرَبَهُ(٢) ضَرْبَةً(٣) وَاحِدَةً ، فَجَنَتِ الضَّرْبَةُ جِنَايَتَيْنِ ، فَأَلْزَمْتُهُ(٤) أَغْلَظَ الْجِنَايَتَيْنِ وَهِيَ الدِّيَةُ ، وَلَوْ(٥) كَانَ ضَرَبَهُ ضَرْبَتَيْنِ ، فَجَنَتِ الضَّرْبَتَانِ جِنَايَتَيْنِ ، لَأَلْزَمْتُهُ جِنَايَةَ مَا جَنَتَا كَانَتَا(٦) مَا كَانَتَا(٧) إِلَّا أَنْ يَكُونَ فِيهِمَا الْمَوْتُ ، فَيُقَادَ بِهِ ضَارِبُهُ بِوَاحِدَةٍ ، وَتُطْرَحَ(٨) الْأُخْرى ».

قَالَ :وَقَالَ(٩) :« فَإِنْ(١٠) ضَرَبَهُ ثَلَاثَ ضَرَبَاتٍ وَاحِدَةً بَعْدَ وَاحِدَةٍ ، فَجَنَيْنَ ثَلَاثَ جِنَايَاتٍ ، أَلْزَمْتُهُ جِنَايَةَ مَا جَنَتِ الثَّلَاثُ(١١) ضَرَبَاتٍ(١٢) كَائِنَةً(١٣) مَا كَانَتْ ، مَا لَمْ يَكُنْ فِيهَا الْمَوْتُ ، فَيُقَادَ بِهِ ضَارِبُهُ ».

قَالَ :وَقَالَ(١٤) :« فَإِنْ ضَرَبَهُ عَشْرَ ضَرَبَاتٍ ، فَجَنَيْنَ جِنَايَةً وَاحِدَةً ، أَلْزَمْتُهُ تِلْكَ الْجِنَايَةَ الَّتِي جَنَتْهَا(١٥) الْعَشْرُ ضَرَبَاتٍ(١٦) ».(١٧)

____________________

(١). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت « له ».

(٢). في الوسائل :« ضرب ».

(٣). في « ع ، جد » :- « ضربة ».

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب . وفي « ن » والمطبوع :« فألزمه ».

(٥). في « بف » :« وإن ».

(٦). في « ع ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » :« كائناً ». وفيالفقيه :« ما جنت الضربتان كائناً » بدل « ما جنتا كانتا ».

(٧). في « بن » :« ما كان ». وفي « ن ، بف » :« ما كانت ». وفي الوسائل :« ما كان ».

(٨). في « بف » والوافي :« ويطرح ».

(٩). في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » والوسائل :- « بواحدة وتطرح الاُخرى قال :وقال ».

(١٠). في « بف » والوافي والفقيه والتهذيب :« وإن ».

(١١). في « بف » :« الثلاثة ».

(١٢). في « ع ،ك ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوافي والفقيه :« الضربات ».

(١٣). في « ع ،ك ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » وحاشية « ن » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب :« كائنات ».

(١٤). في الوسائل والفقيه :- « وقال ».

(١٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والفقيه والتهذيب . وفي المطبوع :« جنينها ».

(١٦). هكذا في أكثر النسخ. وفي « بف »والفقيه والتهذيب :+ « كائنة ما كانت ما لم يكن فيها الموت ». وفي المطبوع :+ « [ كائنة ما كانت ] ». وفيالوافي :- « فيقاد به ضاربه - إلى - العشر ضربات ».

(١٧)الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٣١ ، ح ٥٢٨٣ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٥٣ ، ح ١٠٠٣ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب. =

٤١٩

١٤٣٢٠ / ٢. عَلِيٌّ(١) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِيِّ(٢) ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلاً بِعَصاً فَذَهَبَ سَمْعُهُ وَبَصَرُهُ وَلِسَانُهُ وَعَقْلُهُ وَفَرْجُهُ وَانْقَطَعَ(٣) جِمَاعُهُ وَهُوَ حَيٌّ بِسِتِّ(٤) دِيَاتٍ(٥) ».(٦)

٣٤ - بَابٌ آخَرُ (٧)

١٤٣٢١ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام فِي رَجُلٍ فَقَأَ عَيْنَيْ(٨) رَجُلٍ ، وَقَطَعَ(٩) أُذُنَيْهِ(١٠) ، ثُمَّ قَتَلَهُ ، فَقَالَ :« إِنْ‌

____________________

=الوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٥ ، ح ١٥٩٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٦ ، ح ٣٥٧٨٩.

(١). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد ». وفي « بف » والمطبوع :« عليّ بن إبراهيم ».

(٢). ورد الخبر فيالتهذيب ، عن عليّ بن إبراهيم عن محمّد بن خالد البرقي ، من دون توسّط والد عليّ ، لكنّ الموجود في بعض النسخ المعتبرة منالتهذيب ، توسّطه بينهما.

(٣). في « بف » :« فانقطع ».

(٤). في « بف » :« ستّ ».

(٥). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ١١٤ :« لعلّ المراد بذهاب الفرج ذهاب منفعة البول بالسلس ، أو أنّه لا يستمسك غائطه ولا بوله. ويحتمل أن يكون في اللسان ديتان لذهاب منفعة الذوق والكلام معاً ، فيكون قوله :« وانقطع جماعه » عطف تفسير. ويحتمل على بعد أن يكون بالحاء المهملة محرّكة ، أي صار بحيث يكون دائماً خائفاً ، فيكون بمعنى طيران القلب كما قيل ، لكن مع بعده لا ينفع ؛ إذ الفرق بينه وبين ذهاب العقل مشكل. والأوّل أظهر ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٥٢ ، ح ٩٩٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن خالد البرقيالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٦ ، ح ١٥٩٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٦٥ ، ح ٣٥٧٨٨.

(٧). في «ك » :+ « منه ».

(٨). في«ع،ك ،ل،ن،بح،جت»والفقيه والتهذيب :«عين».

(٩). في «ك ، ن ، بف » وحاشية « بح ، جت »والفقيه والتهذيب :+ « أنفه و ».

(١٠). في « م » :« و اُذنيه ».

٤٢٠