الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 130470
تحميل: 2594


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 130470 / تحميل: 2594
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

وَأَفْتىعليه‌السلام فِي مَنِيِّ الرَّجُلِ يُفْرِغُ(١) مِنْ(٢) عِرْسِهِ(٣) فَيَعْزِلُ عَنْهَا الْمَاءَ ، وَلَمْ يُرِدْ(٤) ذلِكَ نِصْفَ خُمُسِ الْمِائَةِ :عَشَرَةَ دَنَانِيرَ ، وَإِذَا(٥) أَفْرَغَ(٦) فِيهَا عِشْرِينَ(٧) دِينَاراً.

وَقَضى فِي دِيَةِ جِرَاحِ الْجَنِينِ مِنْ حِسَابِ الْمِائَةِ عَلى مَا يَكُونُ مِنْ جِرَاحِ الذَّكَرِ وَالْأُنْثَى الرَّجُلِ(٨) وَالْمَرْأَةِ كَامِلَةً ، وَجَعَلَ لَهُ فِي قِصَاصِ جِرَاحَتِهِ(٩) وَمَعْقُلَتِهِ عَلى قَدْرِ دِيَتِهِ وَهِيَ مِائَةُ دِينَارٍ.(١٠)

١٤٣٥٤ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(١١) ، عَنْ يُونُسَ أَوْ غَيْرِهِ(١٢) ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ(١٣) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« دِيَةُ الْجَنِينِ خَمْسَةُ أَجْزَاءٍ :خُمُسٌ لِلنُّطْفَةِ :عِشْرُونَ دِينَاراً ؛ وَلِلْعَلَقَةِ خُمُسَانِ :أَرْبَعُونَ دِينَاراً ؛ وَلِلْمُضْغَةِ ثَلَاثَةُ أَخْمَاسٍ :سِتُّونَ دِينَاراً ؛

____________________

(١). في « بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب ، ح ١١٠٧ :« يفزع ».

(٢). في « م ، بح ، بف ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب ، ح ١١٠٧ :« عن ».

(٣). العِرس - بالكسر - :امرأة الرجل ، ورَجُلُها.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٦٤ ( عرس ).

(٤). في « م ، ن ، بح ، جت » :« ولم ترد ». وفي « جد » بالتاء والياء معاً.

(٥). في « بح ، جد » وحاشية « جت » :« فإذا ».

(٦). في « ن » :« فرغ ».

(٧). في « بف » :« عشرون ».

(٨). فيالوسائل :« والرجل ».

(٩). في « ن » :« جراحاته ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٥ ، ح ١١٠٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن فضّال ومحمّد بن عيسى ، عن يونس جميعاً ، عن أبي الحسنعليه‌السلام .وفيه ، ص ٢٩٥ ، ضمن الحديث الطويل ١١٤٨ ، معلّقاً عن سهل بن زياد ، وبطرق اخرى أيضاً عن ظريف بن ناصح.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٧٥ ، ضمن الحديث الطويل ٥١٥٠ ، بسنده عن ظريف بن ناصح ، عن عبد الله بن أيّوب ، عن الحسين الرواسي ، عن ابن أبي عمير الطبيب ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٨١ ، ح ١٦١٤٥ ؛وفيه ، ص ٧٤٢ ، ح ١٦٠٩٠ ، إلى قوله :« وإن كان اُنثى فخمسمائة دينار » ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٢ ، ح ٣٥٦٧٤ ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٥٤ ، ح ٣٧ ، إلى قوله :« وإن كان اُنثى فخمسمائة دينار ».(١١). في « بف » :+ « بن عبيد ».

(١٢). في « بف » :- « أو غيره ».

(١٣). في « بف » :« عبد الله بن مسكان ذكره ».

٤٦١

وَلِلْعَظْمِ أَرْبَعَةُ أَخْمَاسٍ :ثَمَانُونَ دِينَاراً ، فَإِذَا (١) تَمَّ الْجَنِينُ كَانَتْ لَهُ مِائَةُ دِينَارٍ ، فَإِذَا أُنْشِئَ فِيهِ الرُّوحُ ، فَدِيَتُهُ أَلْفُ دِينَارٍ أَوْ عَشَرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ إِنْ كَانَ ذَكَراً ، وَإِنْ كَانَ (٢) أُنْثى ، فَخَمْسُمِائَةِ دِينَارٍ ؛ وَإِنْ قُتِلَتِ الْمَرْأَةُ وَهِيَ حُبْلى ، فَلَمْ يُدْرَ أَ ذَكَراً كَانَ وَلَدُهَا أَوْ أُنْثى (٣) ، فَدِيَةُ الْوَلَدِ نِصْفَانِ (٤) ، نِصْفُ دِيَةِ الذَّكَرِ ، وَنِصْفُ دِيَةِ الْأُنْثى ، وَدِيَتُهَا كَامِلَةٌ ». (٥)

١٤٣٥٥ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« جَاءَتِ امْرَأَةٌ ، فَاسْتَعْدَتْ(٦) عَلى أَعْرَابِيٍّ قَدْ أَفْزَعَهَا ، فَأَلْقَتْ(٧) جَنِيناً(٨) ، فَقَالَ الْأَعْرَابِيُّ :لَمْ يُهِلَّ وَلَمْ يَصِحْ ، وَمِثْلُهُ يُطَلُّ(٩) ، فَقَالَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله :اسْكُتْ سَجَّاعَةُ(١٠) ، عَلَيْكَ غُرَّةٌ وَصِيفٌ(١١) ، عَبْدٌ أَوْ أَمَةٌ(١٢) ».(١٣)

____________________

(١). في « بن » والوسائل :« وإذا ».

(٢). في « بف » والوافي :« كانت ».

(٣). في « م » والوسائل والتهذيب :« أم اُنثى ».

(٤). في « ع ،ك ، ل ، بن ، جت ، جد » وحاشية « م » :« نصفين ». وفي الوسائل :- « نصفان ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨١ ، ح ١٠٩٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ، عن يونس ، عن عبد الله بن مسكان ، عمّن ذكره ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣١١ ، مع اختلاف يسير وزيادةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٤٤ ، ح ١٦٠٩١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٢٩ ، ح ٣٥٥١٩.

(٦). قال الجوهري :« يقال :استعديت على فلانٍ الأميرَ فأعداني عليه ، أي استعنت به عليه فأعانني عليه ».الصحاح ، ج ٦ ، ص ٢٤٢١ ( عدا ).(٧). في « بن » :« فأولدت ».

(٨). في « جت » :« جنينها ».

(٩). « يُطَلُّ » أي يُهْدَرُ دمُه ؛ من الطلّ بمعنى هدر الدم. وفعله متعدّ من باب قتل. وقال الكسائي وأبو عبيدة :« ويستعمل لازماً أيضاً فيقال :طلّ الدمُ ». وأنكره أبو زيد وقال :لايستعمل إلّامتعدّياً ». راجع :لسان العرب ، ج ١١ ، ص ٤٠٥ ؛المصباح المنير ، ص ٣٧٧ ( طلل ).

(١٠). السجّاعة :من تكلّم بكلام له فواصل كفواصل الشعر من غير وزن ، من السجع ، وهو الكلام المقفّى. و « اسكت سجّاعة » أي تجني وبعد ذلك تقول الكلام بالسجع!. راجع :لسان العرب ، ج ٨ ، ص ١٥٠ ( سجع ) ؛روضة المتّقين ، ج ١٠ ، ص ٤٢٣.

(١١). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن »والفقيه :- « وصيف ». وفي حاشية « م ، جد » :« وصيفه ».

(١٢). في «ك ، ن » :« وأمة ».

٤٦٢

١٤٣٥٦ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِنْ ضَرَبَ رَجُلٌ بَطْنَ(١) امْرَأَةٍ(٢) حُبْلى ، فَأَلْقَتْ مَا فِي بَطْنِهَا مَيِّتاً ، فَإِنَّ عَلَيْهِ غُرَّةَ(٣) عَبْدٍ(٤) أَوْ أَمَةٍ يَدْفَعُهَا(٥) إِلَيْهَا ».(٦)

١٤٣٥٧ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ نُعَيْمِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِي سَيَّارٍ(٧) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ قَتَلَ جَنِينَ أَمَةٍ لِقَوْمٍ فِي بَطْنِهَا ، فَقَالَ :« إِنْ كَانَ‌

____________________

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٦ ، ح ١١١٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٠٠ ، ح ١١٢٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٣١٩ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٦ ، ح ١١١١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٠٠ ، ح ١١٢٨ ، بسند آخر ، مع اختلافالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٥ ، ح ١٦١٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٩ ، ذيل ح ٣٥٦٨٥.

(١). في التهذيب والاستبصار :- « بطن ».

(٢). في «ك » :« المرآة ».

(٣). الغرّة :العبد نفسه أو الأمة. وأصل الغرّة :البياض الذي يكون في وجه الفرس. وكان أبو عمرو بن العلاء يقول :الغرّة :عبد أبيض أو أمة بيضاء ، وسمّي غرّة لبياضه ».النهاية ، ج ٣ ، ص ٣٥٣ ( غرر ).

(٤). في الوافي :« عبداً ».

(٥). في « ع ،ك ، م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد »والاستبصار :« يدفعه ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٦ ، ح ١١٠٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٠٠ ، ح ١١٢٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٤ ، ح ١٦١٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢٠ ، ذيل ح ٣٥٦٨٨.

(٧). المراد من « أبي سيّار » ، مسمع بن عبد الملك. والخبر ورد تارةً فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٥٢ ، ح ٦٠٧ عن ابن محبوب عن نعيم بن إبراهيم الأزدي عن مسمع ، واُخرى في ص ٢٨٨ ، ح ١١١٦ عن ابن محبوب عن نعيم بن إبراهيم عن مسمع.

هذا ، والخبر أورده الشيخ الصدوق فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٦ ، ح ٥٣٢٢ عن الحسن بن محبوب عن نعيم بن إبراهيم عن عبد الله بن سنان ، ولم نجد في شي‌ءٍ من الأسناد والطرق رواية نعيم بن إبراهيم عن عبد الله بن سنان أو ابن سنان ، فلا يبعد أن يكون الأصل في العنوان هو « أبي سيّار » ثمّ صحّف بـ « ابن سنان » ، ففسّر ابن سنان بعبد الله. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤٢٠ ، الرقم ١١٢٤ ؛رجال الطوسي ، ص ١٤٥ ، الرقم ١٥٩٢.

٤٦٣

مَاتَ (١) فِي بَطْنِهَا بَعْدَ مَا ضَرَبَهَا ، فَعَلَيْهِ نِصْفُ عُشْرِ قِيمَةِ أُمِّهِ (٢) ، وَإِنْ كَانَ ضَرَبَهَا ، فَأَلْقَتْهُ حَيّاً فَمَاتَ ، فَإِنَّ عَلَيْهِ عُشْرَ قِيمَةِ أُمِّهِ (٣) ». (٤)

١٤٣٥٨ / ٦. ابْنُ مَحْبُوبٍ(٥) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي امْرَأَةٍ شَرِبَتْ دَوَاءً(٦) وَهِيَ حَامِلٌ لِتَطْرَحَ وَلَدَهَا(٧) ، فَأَلْقَتْ وَلَدَهَا ، فَقَالَ :« إِنْ كَانَ عَظْماً(٨) قَدْ نَبَتَ عَلَيْهِ اللَّحْمُ ، وَشُقَّ لَهُ السَّمْعُ وَالْبَصَرُ ، فَإِنَّ عَلَيْهَا دِيَتَهُ(٩) تُسَلِّمُهَا إِلى أَبِيهِ ».

قَالَ :« وَإِنْ كَانَ جَنِيناً ، عَلَقَةً أَوْ مُضْغَةً ، فَإِنَّ عَلَيْهَا أَرْبَعِينَ دِينَاراً أَوْ غُرَّةً تُسَلِّمُهَا إِلى أَبِيهِ ».

قُلْتُ :فَهِيَ لَاتَرِثُ مِنْ وَلَدِهَا مِنْ دِيَتِهِ؟

قَالَ :« لَا ؛ لِأَنَّهَا قَتَلَتْهُ ».(١٠)

____________________

(١). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ١٥٧ :« قولهعليه‌السلام :إن كان مات ، ظاهره أنّ الجنين مع ولوج الروح أيضاً فيه ذلك ، ومن هذه الجهة أيضاً خلاف المشهور ، لكن قال به ابن الجنيد ».

(٢). فيالفقيه والتهذيب ، ح ١١١٦ :« الأمة ».

(٣). فيالفقيه :« الأمة ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٥٢ ، ح ٦٠٧ ، بسنده عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن نعيم بن إبراهيم الأزدي ، عن مسمع ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٦ ، ح ٥٣٢٢ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن نعيم بن إبراهيم ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٨ ، ح ١١١٦ ، معلّقاً عن ابن محبوب ، عن نعيم بن إبراهيم ، عن مسمع ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٧ ، ح ١٦١١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢٢ ، ح ٣٥٦٩٣.

(٥). السند معلّق على سابقه. فيجري عليه كلا الطريقين المتقدّمين.

(٦). في الوافي :+ « عمداً ».

(٧). في الوافي :+ « ولم يعلم بذلك زوجها ».

(٨). في الوافي والفقيه ، ح ٥٣٢١والتهذيب ، ح ١١١٣والاستبصار :« له عظم » بدل « عظماً ».

(٩). في «ك ، م ، ن ، بح ، بن ، جد »والفقيه ، ح ٥٣٢١والاستبصار :« دية ».

وفيالمرآة :« ديته تسلّمها ، أي دية الجنين مائة دينار أو الدية الكاملة مع ولوج الروح ، والأربعون محمولة على العلقة ، والخبر يؤيّد مذهب التخيير ».

(١٠). الكافي ، كتاب المواريث ، باب ميراث القاتل ، ح ١٣٥٢٧ ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد =

٤٦٤

١٤٣٥٩ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَضى(١) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فِي جَنِينِ الْهِلَالِيَّةِ حَيْثُ(٢) رُمِيَتْ بِالْحَجَرِ ، فَأَلْقَتْ(٣) مَا فِي بَطْنِهَا(٤) غُرَّةَ عَبْدٍ(٥) أَوْ أَمَةٍ ».(٦)

١٤٣٦٠ / ٨. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :قُلْتُ لَهُ :الرَّجُلُ يَضْرِبُ الْمَرْأَةَ ، فَتَطْرَحُ النُّطْفَةَ؟

قَالَ(٧) :« عَلَيْهِ عِشْرُونَ دِينَاراً ، فَإِنْ كَانَتْ(٨) عَلَقَةً ، فَعَلَيْهِ أَرْبَعُونَ دِينَاراً ؛ وَإِنْ(٩) كَانَتْ(١٠) مُضْغَةً ، فَعَلَيْهِ سِتُّونَ دِينَاراً ؛ وَإِنْ(١١) كَانَ(١٢) عَظْماً ، فَعَلَيْهِ الدِّيَةُ(١٣) ».(١٤)

____________________

= ومحمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن الحسن بن محبوب ، مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣١٩ ، ح ٥٦٨٨ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، مع اختلاف يسير ؛وفيه ، ص ١٤٥ ، ح ٥٣٢١ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب عن أبي عبد اللهعليه‌السلام . وفيالتهذيب ، ج ٩ ، ص ٣٧٩ ، ح ١٣٥٦ ؛ وج ١٠ ، ص ٢٣٨ ، ح ٩٤٩ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، مع اختلاف يسير.وفيه ، ص ٢٨٧ ، ح ١١١٣ ، بسنده عن ابن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٠١ ، ح ١١٣٠ ، بسنده عن ابن محبوب عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٢ ، ح ١٦٠٩٩ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٨ ، ذيل ح ٣٥٦٨٤.

(١). في « م » :« قال ».

(٢). في « بح » وحاشية « جت » :« حين ».

(٣). في « ن » :« فاُلقي ».

(٤). في التهذيب :+ « ميّتاً فإنّ عليه ».

(٥). في الوافي :« عبداً ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٦ ، ح ١١٠٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٠٠ ، ح ١١٢٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٣ ، ح ١٦١٠٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٩ ، ذيل ح ٣٥٦٨٦.

(٧). في حاشية « جت » :« فقال ».

(٨). في « ع ، ل ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل :« كان ».

(٩). في « بن » والوسائل :« فإن ».

(١٠). في «ع،ل،ن،بن،جت،جد»والوسائل :« كان ».

(١١). في « بن » والوسائل :« فإن ».

(١٢). في « بح » وحاشية « جت » :« كانت ».

(١٣). فيالمرآة :« فعليه الدية ، أي دية الجنين ، ولعلّ بعض المراتب سقطت من الرواة. وعلى ما في الخبر المراد بالعظم ما كسي باللحم ، وكذا في ما سيأتي من الأخبار ».

(١٤). النوادر للأشعري ، ص ١٥٧ ، ح ٤٠٤ ، مرسلاً عن أبي جعفرعليه‌السلام . وفيالإرشاد ، ج ١ ، ص ٢٢٢ ؛والمسائل =

٤٦٥

١٤٣٦١ / ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ صَالِحٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« فِي النُّطْفَةِ عِشْرُونَ دِينَاراً ، وَفِي الْعَلَقَةِ أَرْبَعُونَ دِينَاراً(١) ، وَفِي الْمُضْغَةِ سِتُّونَ دِينَاراً ، وَفِي الْعَظْمِ ثَمَانُونَ دِينَاراً(٢) ، فَإِذَا كُسِيَ اللَّحْمَ فَمِائَةُ دِينَارٍ ، ثُمَّ(٣) هِيَ دِيَتُهُ(٤) حَتّى يَسْتَهِلَّ ، فَإِذَا(٥) اسْتَهَلَّ فَالدِّيَةُ كَامِلَةٌ(٦) ».(٧)

١٤٣٦٢ / ١٠. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَرَّازِ(٨) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَضْرِبُ الْمَرْأَةَ ، فَتَطْرَحُ النُّطْفَةَ؟

فَقَالَ :« عَلَيْهِ عِشْرُونَ دِينَاراً ».

فَقُلْتُ(٩) :يَضْرِبُهَا(١٠) ، فَتَطْرَحُ الْعَلَقَةَ؟

____________________

= الصاغانيّة للمفيد ، ص ١١١ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير. وراجع :الجعفريّات ، ص ١١٩الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٤٩ ، ح ١٦٠٩٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٣ ، ح ٣٥٦٧٥.

(١). في « ع ، ل » :- « ديناراً ».

(٢). في « بف » :- « وفي العلقة أربعون - إلى - ثمانون ديناراً ».

(٣). في « ن » :- « ثمّ ».

(٤). في « بف » والفقيه والاستبصار :« مائة ». وفي التهذيب :« مائة دينار ».

(٥). في « بف » والتهذيب :« قال وإذا » بدل « فإذا ».

(٦). فيالمرآة :« ظاهره موافق لمذاهب العامّة حيث ذهبوا إلى أنّ الجنين مالم يولد حيّاً ليس فيه الدية الكاملة ، ويمكن حمله على استعداد الاستهلال بولوج الروح ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨١ ، ح ١١٠٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٩ ، ح ١١٢٢ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيى.تفسير القمّي ، ج ٢ ، ص ٨٩ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٤٤ ، ح ١٦٠٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٣ ، ح ٣٥٦٧٦.

(٨). هكذا في « ع ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي «ك ، ل ، م » والبحار والمطبوع :« الخزّاز » ، وهو سهوٌ كما تقدّم ذيل ح ٧٥ ، فلاحظ.(٩). في « بف ، جد » والوافي :« قلت ».

(١٠). في « بف ، جد » والوافي والتهذيب والبحار :« فيضربها ».

٤٦٦

فَقَالَ(١) :« عَلَيْهِ(٢) أَرْبَعُونَ دِينَاراً ».

قُلْتُ(٣) :فَيَضْرِبُهَا ، فَتَطْرَحُ الْمُضْغَةَ؟

فَقَالَ(٤) :« عَلَيْهِ سِتُّونَ دِينَاراً ».

قُلْتُ(٥) :فَيَضْرِبُهَا ، فَتَطْرَحُهُ(٦) وَقَدْ صَارَ لَهُ عَظْمٌ؟

فَقَالَ :« عَلَيْهِ الدِّيَةُ كَامِلَةً ، وَبِهذَا(٧) قَضى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ».

قُلْتُ :فَمَا صِفَةُ خِلْقَةِ(٨) النُّطْفَةِ الَّتِي تُعْرَفُ(٩) بِهَا؟

فَقَالَ :« النُّطْفَةُ تَكُونُ بَيْضَاءَ مِثْلَ النُّخَامَةِ الْغَلِيظَةِ ، فَتَمْكُثُ فِي الرَّحِمِ إِذَا صَارَتْ فِيهِ أَرْبَعِينَ(١٠) يَوْماً ، ثُمَّ تَصِيرُ إِلى عَلَقَةٍ ».

قُلْتُ :فَمَا صِفَةُ خِلْقَةِ الْعَلَقَةِ(١١) الَّتِي تُعْرَفُ(١٢) بِهَا؟

فَقَالَ(١٣) :« هِيَ عَلَقَةٌ كَعَلَقَةِ الدَّمِ الْمِحْجَمَةِ الْجَامِدَةِ ، تَمْكُثُ فِي الرَّحِمِ بَعْدَ تَحْوِيلِهَا(١٤) عَنِ(١٥) النُّطْفَةِ أَرْبَعِينَ يَوْماً ، ثُمَّ تَصِيرُ مُضْغَةً ».

قُلْتُ(١٦) :فَمَا صِفَةُ الْمُضْغَةِ وَخِلْقَتِهَا الَّتِي تُعْرَفُ بِهَا؟

قَالَ(١٧) :« هِيَ مُضْغَةُ لَحْمٍ حَمْرَاءُ ، فِيهَا عُرُوقٌ خُضْرٌ مُشْتَبِكَةٌ(١٨) ، ثُمَّ تَصِيرُ إِلى‌

____________________

(١). في « بف » والتهذيب :« قال ».

(٢). في « جت » والبحار والتهذيب :- « عليه ».

(٣). في « بن » والوسائل :« فقلت ».

(٤). هكذا في « م ، ن ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي سائر النسخ والمطبوع :« قال ».

(٥). في « بن » والوسائل :« فقلت ».

(٦). في « جت » :« فتطرح ».

(٧). في « جت ، جد » والبحار :« بهذا » بدون الواو.

(٨). في « ع ، ل ، ن ، بح ، جت » والوسائل والتهذيب :- « خلقة ».

(٩). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن » :« يعرف ».

(١٠). في « بح » :« أربعون ».

(١٢). في « ع ،ك ، بن » :« يعرف ».

(١١). في «ك » :« النطفة خلقة » بدل « العلقة ».

(١٣). في «ك ، م » والتهذيب :« قال ».

(١٤). في « بف » والوافي :« تحوّلها ».

(١٥). في « ل » :« في ».

(١٦). في « بن » والوسائل :« فقلت ».

(١٧) في « بن » والوسائل :« فقال ».

(١٨) في حاشية «جت»والوسائل والتهذيب:«مشبّكة».

٤٦٧

عَظْمٍ ».

قُلْتُ :فَمَا صِفَةُ خِلْقَتِهِ إِذَا كَانَ عَظْماً؟

فَقَالَ(١) :« إِذَا كَانَ عَظْماً(٢) شُقَّ لَهُ السَّمْعُ وَالْبَصَرُ ، وَرُتِّبَتْ جَوَارِحُهُ(٣) ، فَإِذَا كَانَ كَذلِكَ(٤) فَإِنَّ فِيهِ الدِّيَةَ كَامِلَةً ».(٥)

١٤٣٦٣ / ١١. صَالِحُ بْنُ عُقْبَةَ(٦) ، عَنْ يُونُسَ الشَّيْبَانِيِّ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :فَإِنْ خَرَجَ(٧) فِي النُّطْفَةِ قَطْرَةُ(٨) دَمٍ؟

قَالَ(٩) :« الْقَطْرَةُ عُشْرُ النُّطْفَةِ ، فِيهَا اثْنَانِ وَعِشْرُونَ(١٠) دِينَاراً ».

قُلْتُ(١١) :« فَإِنْ قَطَرَتْ قَطْرَتَيْنِ؟

قَالَ :« أَرْبَعَةٌ وَعِشْرُونَ(١٢) دِينَاراً ».

قَالَ(١٣) :قُلْتُ :فَإِنْ قَطَرَتْ بِثَلَاثٍ(١٤) ؟

____________________

(١). في « بح ، بف » :- « فقال ». وفي حاشية « بف » والوافي والتهذيب :« قال ».

(٢). في « بح ، بف » :- « إذا كان عظماً ».

(٣). في « م ، بن ، جد » :+ « قال ».

(٤). في « جد » :« ذلك ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٣ ، ح ١١٠٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٤٥ ، ح ١٦٠٩٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٤ ، ح ٣٥٦٧٧ ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٥٤ ، ح ٣٨.

(٦). السند معلّق على سند الحديث التاسع. ويروي عن صالح بن عقبة ، محمّد بن يحيى ، عن محمّدبن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل.

ثمّ إنّه ورد الخبر فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣١٧ ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن يونس الشيباني ، من دون توسّط صالح بن عقبة بينهما. وهو سهو ؛ فإنّا لم نجد رواية محمّد بن إسماعيل - وهو ابن بزيع - عن يونس الشيباني مباشرة ، والمعهود رواية محمّد بن إسماعيل [ بن بزيع ] عن صالح بن عقبة ، عن يونس الشيباني.

(٧). في حاشية « جت » والتهذيب :« خرجت ».

(٨). في « بن » :+ « من ».

(٩). في « بن » والوسائل :« فقال ».

(١٠). في « بف » :« وعشرين ».

(١١). في « م ، بف ، جد » والفقيه والتهذيب :« قال :قلت ».

(١٢). في « بف » :« وعشرين ».

(١٣). في « بن » والوسائل والفقيه :- « قال ».

(١٤). في «ك ، ن ، بح ، بف ، جت » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب :« ثلاث ».

٤٦٨

قَالَ :« فَسِتَّةٌ(١) وَعِشْرُونَ(٢) دِينَاراً ».

قُلْتُ :فَأَرْبَعٌ؟

قَالَ :« فَثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ دِينَاراً(٣) ، وَفِي خَمْسٍ ثَلَاثُونَ(٤) ، وَمَا زَادَ عَلَى النِّصْفِ فَعَلى حِسَابِ ذلِكَ حَتّى تَصِيرَ(٥) عَلَقَةً ، فَإِذَا صَارَتْ عَلَقَةً فَفِيهَا أَرْبَعُونَ(٦) ».(٧)

* فَقَالَ لَهُ أَبُو شِبْلٍ(٨) :وَأَخْبَرَنَا أَبُو شِبْلٍ ، قَالَ :حَضَرْتُ يُونُسَ وَأَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يُخْبِرُهُ بِالدِّيَاتِ ، قَالَ :قُلْتُ(٩) :فَإِنَّ النُّطْفَةَ خَرَجَتْ مُتَخَضْخِضَةً(١٠) بِالدَّمِ؟

____________________

(١). في « بف » والبحار :« فستّ ».

(٢). في « بف » :« وعشرين ».

(٣). في « بف » :« فثمان وعشرين » بدل « فثمانية وعشرون ديناراً ».

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والبحار والفقيه والتهذيب. وفي «ك » :« وثلاثون ». وفي المطبوع :+ « ديناراً ».(٥). في « بن » والتهذيب :« حتّى يصير ».

(٦). في « ن » والبحار :+ « ديناراً ». وفي الفقيه :« فأربعون ديناراً » بدل « ففيها أربعون ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٣ ، ح ١١٠٥ ، بسنده عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٣ ، ح ٥٣١٧ ، معلّقاً عن محمّد بن إسماعيل ، عن يونس الشيباني.تفسير القميّ ، ج ٢ ، ص ٩٠ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٠ ، ح ١٦٠٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٤ ، ح ٣٥٦٧٨ ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٥٥ ، ح ٣٩.

(٨). في « بن » :- « فقال له أبو شبل ». وهذا وما بعده من كلام صالح بن عقبة ، ويكون المراد أنّ أبا شبل أخبر صالح‌ بن عقبة أنّه حضر في مجلسٍ كان أبو عبد اللهعليه‌السلام يخبر يونس الشيباني بالديات ، فسأل أبو شبل أبا عبد اللهعليه‌السلام بعد ما سأله يونس.

ويؤيّد ذلك ما سيأتي تحت الرقم ١٢ ، من أنّ يونس الشيباني قال :« حضرت أنا وأبو شبل عند أبي عبد اللهعليه‌السلام فسألته عن هذه المسائل في الديات ، ثمّ سأل أبو شبل وكان أشدّ مبالغةً ».

فعليه ، ما ورد فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٣١٨ ، من نقل الخبر عن محمّد بن إسماعيل ، عن أبي شبل مباشرة ، سهوٌ.(٩). في « جت » :« فقلت ».

(١٠). هكذا في « م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والبحار والفقيه والتهذيب وتفسير القمّي. وفي « ع » :« متحضحضة ». وفي سائر النسخ والمطبوع :« متحصحصة ».

ومتخضخضة ، أي مختلطة ، يقال :خضخضت الأرض :إذا قبلتها حتّى يصير موضعها مُثاراً رخواً ، إذا وصل الماء إليها أنبتت. ويقال :خضخض الحمار الأتان :إذا خالطها. راجع :لسان العرب ، ج ٧ ، ص ١٤٤ ( خضض ).

والحصحصة :تحريك الشي‌ء في الشي‌ء حتّى يستمكن ، ويستقرّ فيه.وحصحص :بان وظهر. وتحصحص :لزق بالأرض واستوى.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٨٣٦ ( حصص ).

٤٦٩

قَالَ :فَقَالَ لِي :« فَقَدْ(١) عَلِقَتْ ، إِنْ كَانَ دَماً صَافِياً فَفِيهَا(٢) أَرْبَعُونَ دِينَاراً(٣) ، وَإِنْ كَانَ دَماً أَسْوَدَ فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ إِلَّا التَّعْزِيرَ ؛ لِأَنَّهُ مَا كَانَ مِنْ دَمٍ صَافٍ فَذلِكَ لِلْوَلَدِ(٤) ، وَمَا كَانَ مِنْ دَمٍ أَسْوَدَ فَذلِكَ(٥) مِنَ الْجَوْفِ ».

قَالَ أَبُو شِبْلٍ :فَإِنَّ الْعَلَقَةَ صَارَ فِيهَا شِبْهُ الْعِرْقِ مِنْ لَحْمٍ(٦) ؟

قَالَ(٧) :« اثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ :الْعُشْرُ ».

قَالَ :قُلْتُ :فَإِنَّ عُشْرَ الْأَرْبَعِينَ(٨) أَرْبَعَةٌ؟

فَقَالَ(٩) :« لَا(١٠) ، إِنَّمَا هُوَ عُشْرُ الْمُضْغَةِ(١١) ؛ لِأَنَّهُ إِنَّمَا ذَهَبَ عُشْرُهَا ، فَكُلَّمَا زَادَتْ زِيدَ حَتّى تَبْلُغَ(١٢) السِّتِّينَ ».

قَالَ(١٣) :قُلْتُ :فَإِنْ رَأَيْتُ فِي(١٤) الْمُضْغَةِ شِبْهَ(١٥) الْعُقْدَةِ عَظْماً يَابِساً؟

قَالَ :« فَذلِكَ(١٦) عَظْمٌ كَذلِكَ(١٧) أَوَّلُ مَا يَبْتَدِئُ الْعَظْمُ(١٨) ، فَيَبْتَدِئُ بِخَمْسَةِ(١٩) أَشْهُرٍ(٢٠) ،

____________________

(١). في « م » والفقيه :« قد ».

(٢). فيمرآة العقول :« قولهعليه‌السلام :« فقد علقت » هو جزاء الشرط. وقولهعليه‌السلام :« ففيها » تفريع وليس بجزاء ».

(٣). في «ك ، جت » والفقيه :- « ديناراً ».

(٤). في « م ، بف » والوافي :« الولد ».

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب :« فإنّ ذلك » بدل « فذلك ».

(٦). فيالوافي :« شبه العروق من اللحم ».

(٧). فيالوافي :+ « فيها ».

(٨). في « ع ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب :« أربعين ».

(٩). في « ع ،ك ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل والبحار والفقيه :« قال ».

(١٠). في « بف » والفقيه :- « لا ».

(١١). في « بف » :« للمضغة ». وفيالمرآة :« إنّما هو عشر المضغة ، أي عشر الدية التي زيدت لصيروتها مضغة».

(١٢). في « بن » والوسائل :« حتّى يبلغ ».

(١٣). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(١٤). في « ن ، بن » والوسائل :- « في ».

(١٥). في « بن » والوسائل :« مثل ».

(١٦). في «ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل :« فذاك ».

(١٧) في « بن » والوسائل :- « كذلك ».

(١٨) في « ن » :- « العظم ».

(١٩) في « بف » والوافي :« لخمسة ».

(٢٠) فيالمرآة :« اعتبر في العظم الخمس لا العشر. ثمّ هذا خلاف ما هو المشهور من ولوج الروح بعد أربعة أشهر ، ولعلّ المراد أنّه قد يكون كذلك ».

٤٧٠

فَفِيهِ أَرْبَعَةُ دَنَانِيرَ ، فَإِنْ زَادَ فَزِدْ(١) أَرْبَعَةً أَرْبَعَةً حَتّى يُتِمَّ(٢) الثَّمَانِينَ ».

قَالَ :قُلْتُ :وَكَذلِكَ(٣) إِذَا كُسِيَ الْعَظْمُ لَحْماً؟

قَالَعليه‌السلام :« كَذلِكَ(٤) ».

قُلْتُ :فَإِذَا(٥) وَكَزَهَا(٦) ، فَسَقَطَ الصَّبِيُّ ، وَلَا يُدْرى(٧) أَحَيٌّ(٨) كَانَ(٩) أَمْ لَا؟

قَالَ :« هَيْهَاتَ يَا أَبَا شِبْلٍ(١٠) ، إِذَا مَضَتِ الْخَمْسَةُ(١١) الْأَشْهُرِ(١٢) ، فَقَدْ صَارَتْ(١٣) فِيهِ الْحَيَاةُ ، وَقَدِ اسْتَوْجَبَ الدِّيَةَ ».(١٤)

١٤٣٦٤ / ١٢. صَالِحُ بْنُ عُقْبَةَ(١٥) ، عَنْ يُونُسَ الشَّيْبَانِيِّ ، قَالَ :

حَضَرْتُ أَنَا وَأَبُو شِبْلٍ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَسَأَلْتُهُ عَنْ هذِهِ الْمَسَائِلِ فِي الدِّيَاتِ ، ثُمَّ سَأَلَ أَبُو شِبْلٍ ، وَكَانَ أَشَدَّ مُبَالَغَةً ، فَخَلَّيْتُهُ حَتّى اسْتَنْظَفَ(١٦) .(١٧)

____________________

(١). في « م » والبحار :« فزاد ».

(٢). في «ك ، م ، بح ، جت ، جد » والوافي والبحار :« حتّى تتمّ ».

(٣). في الوسائل :- « حتّى يتمّ الثمانين قال :قلت :وكذلك ».

(٤). في « بف » :« كذلك ». وفي « بن » :- « حتّى يتمّ الثمانين - إلى - قال كذلك ».

(٥). في «ك » :« فإن ».

(٦). الوكْز ، كالوعْد :الدفع والطعن والضرب بجُمع الكفّ.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٢٧ ( وكز ).

(٧). في البحار :« فلا يدرى ».

(٨). في «ع،ك ،م، ن ، بح ، بن ، جت » :« أحيّاً ».

(٩). في « بف » :- « كان ».

(١٠). في «م ،ن ،بح ،جت ، جد » :« يا با شبل ».

(١١). في « بن » والوسائل :« خمسة ».

(١٢). في « بف ، بن » والوسائل والبحار :«أشهر ».

(١٣). في « بح » :« صار ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٣ ، ح ١١٠٥ ، بسنده عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٤ ، ح ٥٣١٨ ، معلّقاً عن محمّد بن إسماعيل ، عن أبي شبل.تفسير القمّي ، ج ٢ ، ص ٩٠ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٠ ، ح ١٦٠٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٥ ، ح ٣٥٦٧٩.(١٥). السند معلّق كسابقه.

(١٦). يقال :استنظفت الشي‌ء ، إذا أخذته كلّه. ومنه قولهم :استنظفت الخراج ، ولا يقال :نظّفته.النهاية ، ج ٥ ، ص ٧٩ ( نظف ).

(١٧)التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٤ ، ح ١١٠٦ ، معلّقاً عن صالح بن عقبةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥١ ، ح ١٦٠٩٧ ؛ =

٤٧١

١٤٣٦٥ / ١٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :إِنَّ الْغُرَّةَ تَكُونُ(١) بِثَمَانِيَةِ(٢) دَنَانِيرَ وَتَكُونُ(٣) بِعَشَرَةِ دَنَانِيرَ؟

فَقَالَ(٤) :« بِخَمْسِينَ ».(٥)

١٤٣٦٦ / ١٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ(٦) ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ ضَرَبَ ابْنَتَهُ وَهِيَ حُبْلى ، فَأَسْقَطَتْ سِقْطاً مَيِّتاً ، فَاسْتَعْدى زَوْجُ الْمَرْأَةِ عَلَيْهِ ، فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِزَوْجِهَا :إِنْ كَانَ(٧) لِهذَا السِّقْطِ دِيَةٌ وَلِي فِيهِ مِيرَاثٌ فَإِنَّ مِيرَاثِي مِنْهُ لِأَبِي؟

فَقَالَ(٨) :« يَجُوزُ لِأَبِيهَا مَا وَهَبَتْ لَهُ ».(٩)

١٤٣٦٧ / ١٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَالِبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ ، قَالَ :

____________________

=الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٦ ، ح ٣٥٦٨٠.

(١). في « جت » بالتاء والياء معاً.

(٢). في الوافي والفقيه والتهذيب :« بمائة ».

(٣). في «ك ، ن ، بف » :« ويكون ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

(٤). في « ن » :« قال ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٧ ، ح ١١١٤ ، بسنده عن ابن أبي عمير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٥ ، ح ٥٣٢٠ ، معلّقاً عن جميل بن درّاجالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٦ ، ح ١٦١٠٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢١ ، ذيل ح ٣٥٦٩٠.

(٦). في الوسائل ، ص ٣٨ :« عيسى »بدل «خالد ».

(٧). في « بح » :- « كان ».

(٨). في الوافي والفقيه والتهذيب ، ح ١١١٧ :« قال ».

(٩). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٦ ، ح ٥٣٢٣ ، معلّقاً عن سماعة.وفيه ، ص ٣١٩ ، ح ٥٦٨٩ ؛والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٨ ، ح ١١١٧ ، بسندهما عن سماعة ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام .وفيه ، ص ٢٣٧ ، ح ٩٤٧ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٠ ، ص ٥٣٧ ، ح ١٠٠٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٦ ، ص ٣٨ ، ذيل ح ٣٢٤٣٨ ؛ وج ٢٩ ، ص ٣٢٤ ، ح ٣٥٦٩٧.

٤٧٢

سَأَلْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ ضَرَبَ امْرَأَةً(١) حَامِلاً بِرِجْلِهِ ، فَطَرَحَتْ مَا فِي بَطْنِهَا مَيِّتاً؟

فَقَالَ :« إِنْ كَانَ نُطْفَةً ، فَإِنَّ عَلَيْهِ عِشْرِينَ دِينَاراً ».

قُلْتُ :فَمَا حَدُّ النُّطْفَةِ؟

فَقَالَ :« هِيَ الَّتِي إِذَا وَقَعَتْ فِي الرَّحِمِ ، فَاسْتَقَرَّتْ فِيهِ أَرْبَعِينَ يَوْماً » قَالَ(٢) :« وَإِنْ(٣) طَرَحَتْهُ وَهُوَ(٤) عَلَقَةٌ ، فَإِنَّ عَلَيْهِ أَرْبَعِينَ دِينَاراً ».

قُلْتُ :فَمَا(٥) حَدُّ الْعَلَقَةِ؟

فَقَالَ(٦) :« هِيَ الَّتِي إِذَا(٧) وَقَعَتْ فِي الرَّحِمِ ، فَاسْتَقَرَّتْ(٨) فِيهِ ثَمَانِينَ يَوْماً » قَالَ :« وَإِنْ(٩) طَرَحَتْهُ وَهُوَ(١٠) مُضْغَةٌ ، فَإِنَّ عَلَيْهِ سِتِّينَ دِينَاراً ».

قُلْتُ :فَمَا حَدُّ الْمُضْغَةِ؟

فَقَالَ :« هِيَ الَّتِي إِذَا وَقَعَتْ فِي الرَّحِمِ ، فَاسْتَقَرَّتْ فِيهِ مِائَةً وَعِشْرِينَ يَوْماً » قَالَ :« وَإِنْ(١١) طَرَحَتْهُ وَهُوَ(١٢) نَسَمَةٌ مُخَلَّقَةٌ لَهُ عَظْمٌ وَلَحْمٌ مُزَيَّلَ(١٣) الْجَوَارِحِ(١٤) قَدْ(١٥) نُفِخَ فِيهِ‌

____________________

(١). في حاشية « جت » والبحار :« امرأته ».

(٢). في « جد » :« وقال ». وفي « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت » والوسائل :- « قال ».

(٣). في « جد » :« إن » بدون الواو.

(٤). في التهذيب :« وهي ».

(٥). في « جد » :« فقلت :وما » بدل « قلت :فما ».

(٦). في « بن » وحاشية « جت » والوسائل والتهذيب :« قال ».

(٧). في « بف » :- « إذا ».

(٨). في « بف » :« واستقرّت ».

(٩). في « بف » :« فإن ».

(١٠). في « بف » والوافي والتهذيب :« وهي ».

(١١). في « بف » والوافي والتهذيب :« فإن ».

(١٢). في « بف » والوافي والتهذيب :« وهي ».

(١٣). في الوافي :« مرمّل ». وفي البحار والتهذيب :« مرتّب ».

(١٤). فيالمرآة :« مزيّل الجوارح ، أي امتازت وافترّقت جوارحه ، كما قال تعالى :( لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا ) . وفي بعض النسخ :« مربّل » بالراء المهملة والباء الموحّدة ». وقال الجوهري :« تربّلت المرآة :أي كثر لحمها ».الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٧٠٤ ( ربل ).(١٥). في « جت » :« وقد ».

٤٧٣

رُوحُ الْعَقْلِ ، فَإِنَّ عَلَيْهِ دِيَةً كَامِلَةً ».

قُلْتُ لَهُ :أَ رَأَيْتَ تَحَوُّلَهُ فِي بَطْنِهَا(١) إِلى حَالٍ أَبِرُوحٍ كَانَ ذلِكَ ، أَوْ بِغَيْرِ رُوحٍ؟

قَالَ :« بِرُوحٍ ، عَدَا(٢) الْحَيَاةِ الْقَدِيمِ(٣) الْمَنْقُولِ فِي أَصْلَابِ الرِّجَالِ وَأَرْحَامِ النِّسَاءِ ، وَلَوْ لَا أَنَّهُ كَانَ فِيهِ رُوحٌ عَدَا(٤) الْحَيَاةِ مَا تَحَوَّلَ عَنْ(٥) حَالٍ بَعْدَ(٦) حَالٍ فِي الرَّحِمِ ، وَمَا كَانَ إِذاً(٧) عَلى مَنْ يَقْتُلُهُ(٨) دِيَةٌ وَهُوَ(٩) فِي تِلْكَ الْحَالِ ».(١٠)

١٤٣٦٨ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِنَّ الْغُرَّةَ تَزِيدُ وَتَنْقُصُ ، وَلكِنْ قِيمَتُهَا أَرْبَعُونَ دِينَاراً(١١) ».(١٢)

____________________

(١). فيالوافي والتهذيب :+ « من حال ».

(٢). في « ع ، م ، جت » والتهذيب :« غذاء ». وفي « ن » :« عد ».

(٣). فيالمرآة :« قوله :بروح غدا الحياة القديم ، وفي بعض النسخ :« بروح غذا » بالغين والذال المعجمتين ، فالمراد إمّا روح الوالدين أو القوّة النامية. وفي بعضها :« عدا » بالمهملتين ، فالمراد أنّ تحوّله بروح غير الروح الذي لأجله قبل خلق الأجساد ، لأنّه لم يتعلّق به بعد ، فالمراد بالروح الأوّل القوّة النامية أو روح الوالدين ، والمراد بالقديم ما تقادم زمانه لأنّه قبل خلق الأجساد ».

(٤). في « ع ، ل ، م ، جت ، جد » والتهذيب :« غذاء ».

(٥). في « بف » والوافي :« تحوّله من ». وفي البحار والتهذيب :« تحوّل من ».

(٦). في البحار :« إلى ».

(٧). في الوافي :« إذن ».

(٨). في التهذيب :« قتله ».

(٩). في « ن » :« وهي ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨١ ، ح ١١٠١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٤٨ ، ح ١٦٠٩٤ ؛ الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣١٦ ، ح ٣٥٦٨١ ، إلى قوله :« فإنّ عليه دية كاملة » ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٥٦ ، ح ٤٠.

(١١). فيالمرآة :« حمل على العلقة ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٨٧ ، ح ١١١٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيه ، ص ٢٨٨ ، ح ١١١٩ ، بسند آخرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٦ ، ح ١٦١٠٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢١ ، ذيل ح ٣٥٦٩١.

٤٧٤

٤٠ - بَابُ الرَّجُلِ يَقْطَعُ رَأْسَ مَيِّتٍ (١) أَوْ يَفْعَلُ بِهِ

مَا يَكُونُ فِيهِ اجْتِيَاحُ (٢) نَفْسِ الْحَيِّ‌

١٤٣٦٩ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُوسى(٣) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الصَّبَّاحِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، قَالَ :

أَتَى الرَّبِيعُ أَبَا جَعْفَرٍ الْمَنْصُورَ وَهُوَ خَلِيفَةٌ فِي الطَّوَافِ ، فَقَالَ لَهُ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، مَاتَ فُلَانٌ مَوْلَاكَ الْبَارِحَةَ ، فَقَطَعَ فُلَانٌ مَوْلَاكَ(٤) رَأْسَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ ، قَالَ :فَاسْتَشَاطَ(٥) وَغَضِبَ ، قَالَ :فَقَالَ لِابْنِ شُبْرُمَةَ وَابْنِ أَبِي لَيْلى وَعِدَّةٍ مَعَهُ(٦) مِنَ الْقُضَاةِ وَالْفُقَهَاءِ :مَا(٧) تَقُولُونَ فِي هذَا؟ فَكُلٌّ قَالَ :مَا عِنْدَنَا فِي هذَا شَيْ‌ءٌ.

قَالَ :فَجَعَلَ يُرَدِّدُ الْمَسْأَلَةَ فِي هذَا ، وَيَقُولُ :أَقْتُلُهُ ، أَمْ لَا؟ فَقَالُوا :مَا عِنْدَنَا فِي هذَا شَيْ‌ءٌ ، قَالَ(٨) :فَقَالَ لَهُ بَعْضُهُمْ :قَدْ قَدِمَ رَجُلٌ السَّاعَةَ فَإِنْ كَانَ عِنْدَ أَحَدٍ(٩) شَيْ‌ءٌ ، فَعِنْدَهُ الْجَوَابُ فِي هذَا ، وَهُوَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، وَقَدْ دَخَلَ الْمَسْعى(١٠) ، فَقَالَ لِلرَّبِيعِ :اذْهَبْ إِلَيْهِ ، فَقُلْ لَهُ :لَوْ لَامَعْرِفَتُنَا بِشُغُلِ مَا أَنْتَ فِيهِ لَسَأَلْنَاكَ أَنْ تَأْتِيَنَا ، وَلكِنْ أَجِبْنَا فِي كَذَا وَكَذَا.

قَالَ :فَأَتَاهُ الرَّبِيعُ وَهُوَ عَلَى الْمَرْوَةِ ، فَأَبْلَغَهُ الرِّسَالَةَ.

فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« قَدْ تَرى شُغُلَ مَا أَنَا فِيهِ وَقِبَلَكَ الْفُقَهَاءُ وَالْعُلَمَاءُ(١١) ،

____________________

(١). في «ك ، م ، ن ، جت » :« الميّت ».

(٢). الاجتياح :الإهلاك والا ستئصال. القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٣٢٩ ( جوح ).

(٣). في « بف » :« الحسن بن موسى ».

(٤). في الوافي :« مولاك فلان ».

(٥). استشاط عليه :التهب غضباً.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٩١٠ ( شوط ).

(٦). في « بف ، بن » والتهذيب والاستبصار :- « معه ».

(٧). في « جت » :« أما ».

(٨). في « بن » :- « قال ». وفي « بف » :- « قال :فجعل يردّد - إلى - هذا شي‌ء قال ».

(٩). في « بن » :+ « علم ».

(١٠). في «ك ، ن » :« السعي ».

(١١). في « جد » :« العلماء والفقهاء ».

٤٧٥

فَسَلْهُمْ ».

قَالَ :فَقَالَ لَهُ :قَدْ سَأَلَهُمْ(١) وَلَمْ يَكُنْ(٢) عِنْدَهُمْ فِيهِ(٣) شَيْ‌ءٌ ، قَالَ :فَرَدَّهُ إِلَيْهِ ، فَقَالَ :أَسْأَلُكَ(٤) إِلَّا أَجَبْتَنَا فِيهِ ، فَلَيْسَ عِنْدَ الْقَوْمِ فِي هذَا شَيْ‌ءٌ ، فَقَالَ لَهُ(٥) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« حَتّى أَفْرُغَ مِمَّا أَنَا فِيهِ ».

قَالَ(٦) فَلَمَّا فَرَغَ ، جَاءَ فَجَلَسَ فِي جَانِبِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، فَقَالَ لِلرَّبِيعِ :« اذْهَبْ ، فَقُلْ لَهُ :عَلَيْهِ مِائَةُ دِينَارٍ » قَالَ :فَأَبْلَغَهُ ذلِكَ ، فَقَالُوا لَهُ(٧) :فَسَلْهُ(٨) :كَيْفَ صَارَ عَلَيْهِ مِائَةُ دِينَارٍ؟

فَقَالَ(٩) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« فِي النُّطْفَةِ عِشْرُونَ ، وَفِي الْعَلَقَةِ عِشْرُونَ ، وَفِي الْمُضْغَةِ عِشْرُونَ ، وَفِي الْعَظْمِ عِشْرُونَ ، وَفِي اللَّحْمِ عِشْرُونَ ،( ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ ، ) وَهذَا هُوَ مَيِّتٌ بِمَنْزِلَتِهِ(١٠) قَبْلَ أَنْ يُنْفَخَ(١١) فِيهِ الرُّوحُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ جَنِيناً ».

قَالَ(١٢) :فَرَجَعَ إِلَيْهِ ، فَأَخْبَرَهُ بِالْجَوَابِ ، فَأَعْجَبَهُمْ ذلِكَ ، وَقَالُوا :ارْجِعْ إِلَيْهِ(١٣) ، فَسَلْهُ :الدَّنَانِيرُ لِمَنْ هِيَ؟ لِوَرَثَتِهِ ، أَمْ لَا؟

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« لَيْسَ لِوَرَثَتِهِ فِيهَا(١٤) شَيْ‌ءٌ ، إِنَّمَا هذَا شَيْ‌ءٌ أُتِيَ إِلَيْهِ فِي بَدَنِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ ، يُحَجُّ بِهَا عَنْهُ ، أَوْ يُتَصَدَّقُ بِهَا عَنْهُ(١٥) ، أَوْ تَصِيرُ(١٦) فِي سَبِيلٍ مِنْ سُبُلِ(١٧)

____________________

(١). في « بف » والاستبصار :« سألتهم ».

(٢). في الوافي والتهذيب :« فلم يكن ».

(٣). في « جد » :- « فيه ».

(٤). في « جد » :« لأسألك ».

(٥). في « جت » :- « له ».

(٦). في « بف ، بن » :- « قال ».

(٧). في « بن » :- « له ».

(٨). في « ن ، جت » :« اسأله ».

(٩). في « بف » :+ « له ».

(١٠). في « بف » والوافي :« بمنزلة ».

(١١). في « ل ، بن » :« أن تنفخ ».

(١٢). في«ع،ك ، ل ، ن ، بن ، جت » :+ « فأخبره ».

(١٣). في «ك » :- « إليه ».

(١٤). في « م ، بف » :- « منها ».

(١٥). في الاستبصار :- « أو يتصدّق بها عنه ».

(١٦). في « بف » والتهذيب :« أو يصيّر ».

(١٧) في « بح ، بف ، بن » :« سبيل ».

٤٧٦

الْخَيْرِ(١) ».

قَالَ :فَزَعَمَ الرَّجُلُ أَنَّهُمْ رَدُّوا الرَّسُولَ إِلَيْهِ ، فَأَجَابَ فِيهَا أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام بِسِتَّةٍ(٢) وَثَلَاثِينَ مَسْأَلَةً ، وَلَمْ يَحْفَظِ الرَّجُلُ إِلَّا قَدْرَ(٣) هذَا الْجَوَابِ.(٤)

١٤٣٧٠ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلٍ ، عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِنَا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام أَنَّهُ قَالَ(٥) :« قَطْعُ رَأْسِ الْمَيِّتِ أَشَدُّ(٦) مِنْ قَطْعِ رَأْسِ الْحَيِّ ».(٧)

١٤٣٧١ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ(٨) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :قُلْتُ(٩) :رَجُلٌ قَطَعَ رَأْسَ مَيِّتٍ؟

فَقَالَ(١٠) :« حُرْمَةُ الْمَيِّتِ كَحُرْمَةِ الْحَيِّ ».(١١)

____________________

(١). في « م » :« البرّ ».

(٢). في «بف»والاستبصار:«ستّة».وفي«بن»:«بستّ».

(٣). في « بن » :- « قدر ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٠ ، ح ١٠٦٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٥ ، ح ١١١٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٥٩ ، ح ١٦١١٢.(٥). في « بف » :+ « في ».

(٦). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :أشدّ ، أي في العقوبة الاُخرويّة ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٢ ، ح ١٠٦٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٦ ، ح ١١١٤ ، معلّقاً عن محمّد بن أبي عمير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٧ ، ح ٥٣٥٦ ، عن نوادر محمّد بن أبي عمير ، عن الصادقعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٦٣ ، ح ١٦١١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢٨ ، ح ٣٥٧٠٤.

(٨). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل . وفي المطبوع :- « بن محمّد ».

(٩). في « ل ، م ، بن ، جت » والوسائل :+ « له ».

(١٠). في « بن » والوسائل :« قال ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٣ ، ح ١٠٧٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٧ ، ح ١١١٨ ، بسندهما عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي نجران ومحمّد بن سنان ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام . وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٣ ، ح ١٠٧١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٧ ، ح ١١١٨ ، بسندهما عن ابن سنان. وفيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٣ ، ح ١٠٧٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٧ ، ح ١١٢٠ ، بسندهما عن محمّد بن سنان ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٧ ، ح ٥٣٥٧ ، معلّقاً عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير. وراجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب حدّ النبّاش ، ح ١٣٩٠٠ ومصادرهالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٦٢ ، ح ١٦١١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢٨ ، ح ٣٥٧٠٥.

٤٧٧

١٤٣٧٢ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَفْصٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَطَعَ رَأْسَ رَجُلٍ(١) مَيِّتٍ؟

فَقَالَ :« إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - حَرَّمَ مِنْهُ مَيِّتاً كَمَا(٢) حَرَّمَ مِنْهُ حَيّاً ، فَمَنْ فَعَلَ بِمَيِّتٍ فِعْلاً يَكُونُ فِي مِثْلِهِ اجْتِيَاحُ نَفْسِ الْحَيِّ ، فَعَلَيْهِ الدِّيَةُ(٣) ».

فَسَأَلْتُ عَنْ ذلِكَ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام ، فَقَالَ :« صَدَقَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، هكَذَا قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

قُلْتُ :فَمَنْ قَطَعَ رَأْسَ مَيِّتٍ ، أَوْ شَقَّ بَطْنَهُ ، أَوْ فَعَلَ بِهِ(٤) مَا يَكُونُ فِيهِ اجْتِيَاحُ نَفْسِ الْحَيِّ ، فَعَلَيْهِ دِيَةُ النَّفْسِ كَامِلَةً؟

فَقَالَ :« لَا ، وَلكِنْ دِيَتُهُ دِيَةُ الْجَنِينِ فِي بَطْنِ أُمِّهِ قَبْلَ أَنْ تُنْشَأَ(٥) فِيهِ الرُّوحُ ، وَذلِكَ مِائَةُ دِينَارٍ ، وَهِيَ لِوَرَثَتِهِ ، وَدِيَةُ هذَا هِيَ لَهُ ، لَالِلْوَرَثَةِ(٦) ».

قُلْتُ :فَمَا الْفَرْقُ(٧) بَيْنَهُمَا؟

قَالَ :« إِنَّ الْجَنِينَ أَمْرٌ مُسْتَقْبِلٌ(٨) مَرْجُوٌّ نَفْعُهُ ، وَهذَا قَدْ مَضى وَذَهَبَتْ مَنْفَعَتُهُ ، فَلَمَّا مُثِّلَ بِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ ، صَارَتْ دِيَتُهُ بِتِلْكَ الْمُثْلَةِ(٩) لَهُ ، لَالِغَيْرِهِ ، يُحَجُّ بِهَا عَنْهُ ، وَيُفْعَلُ(١٠) بِهَا أَبْوَابُ الْخَيْرِ وَ(١١) الْبِرِّ مِنْ صَدَقَةٍ أَوْ غَيْرِهِ(١٢) ».

____________________

(١). في « بن » والوسائل والمحاسن :- « رجل ».

(٢). في المحاسن :« كلّما ».

(٣). في المحاسن :+ « كاملة ».

(٤). في « ن » :« فيه ».

(٥). في « ع ،ك ، ن ، جت ، جد »والمحاسن :« أن ينشأ ». وفيالوسائل :« أن تلج ».

(٦). في « ن ، جد » وحاشية « جت » :« لورثته ».

(٧). في « بف » والوافي :« ما الفرق ».

(٨). في « ن » :« يستقبل ».

(٩). « بف » :« المثابة ».

(١٠). في « بح ، جت » :« أو يفعل ».

(١١). في « بف » والمحاسن :- « الخير و ».

(١٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والمحاسن. وفي المطبوع :« أو غيرها ».

٤٧٨

قُلْتُ :فَإِنْ أَرَادَ رَجُلٌ أَنْ يَحْفِرَ لَهُ(١) لِيَغْسِلَهُ فِي الْحُفْرَةِ ، فَسَدِرَ(٢) الرَّجُلُ مِمَّا يَحْفِرُ(٣) فَدِيرَ(٤) بِهِ ، فَمَالَتْ مِسْحَاتُهُ(٥) فِي يَدِهِ ، فَأَصَابَ بَطْنَهُ ، فَشَقَّهُ ، فَمَا عَلَيْهِ؟

فَقَالَ(٦) :« إِذَا(٧) كَانَ هكَذَا(٨) فَهُوَ خَطَأٌ ، وَكَفَّارَتُهُ(٩) عِتْقُ رَقَبَةٍ ، أَوْ صِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ(١٠) ، أَوْ صَدَقَةٌ عَلى سِتِّينَ مِسْكِيناً ، مُدٌّ(١١) لِكُلِّ مِسْكِينٍ بِمُدِّ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ».(١٢)

٤١ - بَابُ مَا يَلْزَمُ مَنْ يَحْفِرُ الْبِئْرَ فَيَقَعُ (١٣) فِيهَا (١٤) الْمَارُّ (١٥)

١٤٣٧٣ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يَحْفِرُ الْبِئْرَ فِي دَارِهِ ، أَوْ فِي أَرْضِهِ؟

____________________

(١). في المحاسن :+ « بئراً ».

(٢). في « ن ، بن » :« قدر ». وقال ابن الأثير :« السدر بالتحريك :كالدوّار ، وهو كثيراً ما يعرض لراكب البحر ».النهاية ، ج ٢ ، ص ٣٥٤ ( سدر ).

(٣). في المحاسن :- « فسدر الرجل ممّا يحفر ».

(٤). في المحاسن :« فيدير ».

(٥). المسحاة :آلة تستعمل للحفر وشقّ الأنهر وأعمال البناء ، يطلق عليها بالفارسيّة :« بيل ».

(٦). في « جد » والمحاسن :« قال ».

(٧). في « م ، بح » وحاشية « جت » :« إن ».

(٨). في « جت » :« هذا ».

(٩). في «ك ، ن » :« فكفّارته ».

(١٠). في « ع ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل :- « متتابعين ».

(١١). في «ك » :- « مدّ ». وفي « بح » :« مدّاً ».

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٣ ، ح ١٠٨٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٩٨ ، ح ١١٢١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، وبسند آخر أيضاً عن الحسين بن خالد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٧ ، ح ٥٣٥٥ ، معلّقاً عن الحسين بن خالد ، عن أبي الحسن موسىعليه‌السلام .علل الشرائع ، ص ٥٤٣ ، ح ١ ، بسنده عن الحسين بن خالد ، عن أبي الحسن موسىعليه‌السلام ، إلى قوله :« أبواب الخير والبرّ من صدقة أو غيرها » ، وفي كلّها مع اختلاف يسير.المحاسن ، ص ٣٠٥ ، كتاب العلل ، ح ١٦ ، بسنده عن الحسين بن خالدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٦٠ ، ح ١٦١١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٣٢٥ ، ح ٣٥٦٩٩.(١٣). في «ك ، جت » :« ليقع ».

(١٤). في « بح ، جت ، جد » :« فيه ».

(١٥). في « م ، بح » :« المارّة ».

٤٧٩

فَقَالَ :« أَمَّا(١) مَا حَفَرَ فِي مِلْكِهِ ، فَلَيْسَ عَلَيْهِ ضَمَانٌ ؛ وَأَمَّا مَا حَفَرَ فِي الطَّرِيقِ ، أَوْ فِي(٢) غَيْرِ مَا يَمْلِكُهُ(٣) ، فَهُوَ ضَامِنٌ لِمَا يَسْقُطُ فِيهِ ».

* عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ زُرْعَةَ ، عَنْ سَمَاعَةَ مِثْلَهُ.(٤)

١٤٣٧٤ / ٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الشَّيْ‌ءِ يُوضَعُ عَلَى الطَّرِيقِ ، فَتَمُرُّ الدَّابَّةُ ، فَتَنْفِرُ بِصَاحِبِهَا ، فَتَعْقِرُهُ(٥) ؟

فَقَالَ :« كُلُّ شَيْ‌ءٍ يُضِرُّ بِطَرِيقِ(٦) الْمُسْلِمِينَ ، فَصَاحِبُهُ ضَامِنٌ لِمَا يُصِيبُهُ ».(٧)

١٤٣٧٥ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« مَنْ أَضَرَّ بِشَيْ‌ءٍ مِنْ طَرِيقِ الْمُسْلِمِينَ ، فَهُوَ لَهُ(٨) ضَامِنٌ(٩) ».(١٠)

____________________

(١). في « ن » :- « أمّا ».

(٢). في « جد » :- « في ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، بف ، بن ، جد » وحاشية « جت » والتهذيب :« ما يملك ».

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢٩ ، ح ٩٠٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن خالد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٣ ، ح ٥٣٤١ ، معلّقاً عن زرعة وعثمان بن عيسى ، عن سماعة.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣٠ ، ح ٩٠٦ ، إلى قوله :« فليس عليه ضمان » ؛ وفيه ، ص ٢٣٠ ، ح ٩٠٧ ، من قوله :« وأمّا ما حفر في الطريق » وفيهما بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٣ ، ح ١٦١٩٨ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٤١ ، ذيل ح ٣٥٥٤١.

(٥). عقره :أي جرحه.الصحاح ، ج ٢ ، ص ٧٥٣ ( عقر ).

(٦). في « بف » :- « بطريق ».

(٧). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٥ ، ح ٥٣٤٧ ، معلّقاً عن حمّاد.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢٣ ، ح ٨٧٨ ، بسنده عن الحلبيالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٤ ، ح ١٦٢٠١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٤٣ ، ح ٣٥٥٤٣.

(٨). في «ك » :- « له ».

(٩). لم ترد هذه الرواية في « بح ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣٠ ، ح ٩٠٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٥ ، ح ٥٣٤٦ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٣١ ، ح ٩١١ ، بسندهما عن عليّ بن النعمان.التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٥٨ ، ضمن ح ٦٥١ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٥ ، ح ١٦٢٠٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٤١ ، ذيل ح ٣٥٥٤٠.

٤٨٠