الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 120745
تحميل: 2522


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 120745 / تحميل: 2522
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

عَلَيْهِ(١) ، فَاسْتَقْبَلَهُ شَابٌّ يَبْكِي وَحَوْلَهُ قَوْمٌ يُسْكِتُونَهُ ، فَلَمَّا رَأى(٢) أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام قَالَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، إِنَّ شُرَيْحاً قَضى عَلَيَّ قَضِيَّةً(٣) مَا أَدْرِي(٤) مَا هِيَ؟

فَقَالَ(٥) لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :« مَا هِيَ؟ ».

فَقَالَ الشَّابُّ :إِنَّ هؤُلَاءِ النَّفَرَ خَرَجُوا بِأَبِي(٦) مَعَهُمْ فِي سَفَرٍ ، فَرَجَعُوا وَلَمْ يَرْجِعْ(٧) ، فَسَأَلْتُهُمْ عَنْهُ ، فَقَالُوا :مَاتَ ، فَسَأَلْتُهُمْ عَنْ(٨) مَالِهِ ، فَقَالُوا :مَا تَرَكَ مَالاً ، فَقَدَّمْتُهُمْ إِلى شُرَيْحٍ ، فَاسْتَحْلَفَهُمْ وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ أَبِي خَرَجَ وَمَعَهُ مَالٌ كَثِيرٌ ، فَقَالَ لَهُمْ :« ارْجِعُوا » فَرَجَعُوا ، وَعَلِيٌّعليه‌السلام يَقُولُ :

« أَوْرَدَهَا سَعْدٌ وَسَعْدٌ يَشْتَمِلُ (٩)

مَا هكَذَا تُورَدُ يَا سَعْدُ الْإِبِلُ (١٠)

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :- « بقضيّة ما سمعت بأعجب منها ولا مثلها ، قيل :وماذلك؟ قال :دخلت المسجد مع أمير المؤمنين صلوات الله عليه ».

(٢). في « بح » :« رآه ».

(٣). في « بف » والوافي :« بقضيّة ». وفي « م ، جد » وحاشية «ك » :« بقضيّة » بدل « عليّ قضيّة ».

(٤). في « بف » :+ « هي ».

(٥). في « ن ، جت » :« قال ».

(٦). في « ن ، جت » :« وأبي ».

(٧). في « جد » :« فلم يرجع ».

(٨). في « بف » :« أين ».

(٩). في « ع ، م ، بح ، بن » وحاشية « جت » والوافي :« مشتمل » ‌

(١٠). القائل :مالك بن زيد مناة بن تميم ، من عدنان ، جدّ جاهلي ، ينوه ربيعة الكبرى ، وهو أخو سعد بن زيد مناة ، وفيهما يغزل جرير :

وأورثني الفرعان سعدٌ ومالكٌ

سناءً وعزّاً في الحياة مخلّدا

وكان مالك سيّد تميم في عصره بديار مضر ، وهو معدود في الحمقى الأشراف ( المحبّر لابن حبيب ، ص ٣٨٠ ؛الأعلام للزركلي ، ج ٥ ، ص ٢٦١ ).

و أورده أبو هلال العسكري ، والزمخشري ، وابن منظور ، والرازي ، وأبو عبيد ، والميداني ، وابن شهر آشوب وغيرهم.

( الأوائل ، ص ١٤٣ ؛جمهرة الأمثال ، ج ١ ، ص ٩٣ ؛المستقصي ، ج ١ ، ص ٤٣٠ ٧٦٠ ؛لسان العرب ، ج ١١ ، ص ٢٢٣ ( ضظل ) ؛الأمثال والحكم ، ص ٨٦ ٣٣٩ ؛الأمثال ( لأبي عبيد ) ، ص ٢٤٠ ٧٦٠ ؛مجمع الأمثال ، ج ٢ ، =

٥٤١

مَا يُغْنِي(١) قَضَاؤُكَ يَا شُرَيْحُ ».

ثُمَّ قَالَ :« وَاللهِ لَأَحْكُمَنَّ فِيهِمْ بِحُكْمٍ مَا حَكَمَهُ(٢) أَحَدٌ(٣) قَبْلِي إِلَّا دَاوُدُ النَّبِيُّعليه‌السلام ؛ يَا قَنْبَرُ ، ادْعُ لِي(٤) شُرْطَةَ الْخَمِيسِ ».

قَالَ(٥) :فَدَعَا(٦) شُرْطَةَ الْخَمِيسِ ، فَوَكَّلَ(٧) بِكُلِّ رَجُلٍ(٨) مِنْهُمْ رَجُلاً مِنَ الشُّرْطَةِ ، ثُمَّ دَعَا بِهِمْ ، فَنَظَرَ(٩) إِلى(١٠) وُجُوهِهِمْ - ثُمَّ ذَكَرَ مِثْلَ حَدِيثِ(١١) الْأَوَّلِ إِلى قَوْلِهِ - :سَمِّي ابْنَكِ هذَا(١٢) « عَاشَ الدِّينُ » فَقُلْتُ :جُعِلْتُ فِدَاكَ ، كَيْفَ(١٣) تَأْخُذُهُمْ(١٤) بِالْمَالِ إِنِ(١٥) ادَّعَى الْغُلَامُ‌

____________________

= ص ٣٦٤ و ٤٠٧ ؛المناقب ، ج ٢ ، ص ٣٧٨ ). والبيت من الأمثال.

شرح الغريب :« أوردها » :أدخلها شريعة الماء ، و « سعد » :هو ابن زيد مناة ، أخو قائل البيت ، وكان أخوه مالك آبل أهل زمانه ، حتّى قيل في المثل :آبل من مالك ، ثمّ إنّه تزوّج وبنى بأمرأته ، فأورد أخوه سعد الإبل شريعة الماء ، ولم يحسن القيام عليها والرفق بها ، حيث اشتمل بكسائه ونام وإبله في الورد ، فقال مالك هذا البيت. وذهب مثلاً لمن قصّر في الأمر إيثاراً للراحة على المشقّة ، أو لمن يريد إدراك المراد بلاتعب ولامشقّة ، أو لمن لايحتاط في الاُمور ويتسامح فيها.

وقوله :« مشتمل » أي :متلفّف ، يقال :اشتمل الرجل بثوبه :تلفّف به وأداره على جسده كلّه حتّي لاتخرج منه يده. (لسان العرب ، ج ١١ ، ص ٦٨ - ٦٩ ، شمل ).

وتمثّل به أميرالمؤمنينعليه‌السلام وأرادعليه‌السلام بذلك أنّه ينبغي لشريح أن يردّ الأمر إليه أوّلاً ؛ لينجو من تبعته ، أو أرادعليه‌السلام بيان أنّ شريحاً لايتأتّى منه القضاء ولايحسنه.

و روى الحديث مختصراً الميداني ، وأبو هلال العسكري ، وقال :أراد أنّه قصّر ولم يسقصِ ، كتقصير صاحب الإبل في تركها ، واشتماله ونومه. (مجمع الأمثال ، ج ٢ ، ص ٤٠٧ ؛ الأوائل ، ص ١٤٣ ؛جمهرة الأمثال ، ج ١ ، ص ٩٣ ٩٧. وراجع :الوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٨٥ ؛مرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٢٠٧.

(١). في « ع » والوافي :« يعني ».

(٢). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :« ما حكم ».

(٣). في « ن » :+ « من ».

(٤). في « جد » :« إليّ ». وفي « ن » :- « لي ».

(٥). في « بن » :- « قال ».

(٦). في « جت » :+ « قنبر ».

(٧). في « ن » :« ثمّ وكّل ».

(٨). في « بف » :« واحد ».

(٩). في « جد » وحاشية « م » :« ونظر ».

(١٠). في«م،بف،بن،جد» وحاشية « جت » :« في».

(١١). في « ل ، ن ، بح ، بن ، جت » والوافي :« الحديث ».

(١٢). في « بف » :- « هذا ».

(١٣). في « م » :- « كيف ».

(١٤). في«ع»:«نأخذهم». وفي « ن » :« يأخذهم ».

(١٥). في « ن » :« إذ ».

٥٤٢

أَنَّ أَبَاهُ خَلَّفَ(١) مِائَةَ أَلْفٍ أَوْ أَقَلَّ أَوْ أَكْثَرَ ، وَقَالَ(٢) الْقَوْمُ :لَا(٣) ، بَلْ عَشَرَةَ آلَافٍ أَوْ أَقَلَّ أَوْ أَكْثَرَ ، فَلِهؤُلَاءِ قَوْلٌ ، وَلِهذَا قَوْلٌ؟

قَالَ :« فَإِنِّي آخُذُ خَاتَمَهُ وَخَوَاتِيمَهُمْ ، وَأُلْقِيهَا(٤) فِي مَكَانٍ وَاحِدٍ ، ثُمَّ أَقُولُ :أَجِيلُوا هذِهِ(٥) السِّهَامَ ، فَأَيُّكُمْ خَرَجَ سَهْمُهُ فَهُوَ الصَّادِقُ فِي دَعْوَاهُ ؛ لِأَنَّهُ سَهْمُ اللهِ ، وَسَهْمُ اللهِ لَا يَخِيبُ ».(٦)

١٤٤٥٨ / ١٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى(٧) ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

خَرَجَ رَجُلٌ مِنَ(٨) الْمَدِينَةِ يُرِيدُ الْعِرَاقَ ، فَأَتْبَعَهُ أَسْوَدَانِ أَحَدُهُمَا غُلَامٌ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٩) ، فَلَمَّا أَتَى الْأَعْوَصَ(١٠) نَامَ الرَّجُلُ ، فَأَخَذَا صَخْرَةً ، فَشَدَخَا(١١) بِهَا(١٢) رَأْسَهُ ، فَأُخِذَا ، فَأُتِيَ بِهِمَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، وَجَاءَ أَوْلِيَاءُ الْمَقْتُولِ ، فَسَأَلُوهُ أَنْ يُقِيدَهُمْ ، فَكَرِهَ(١٣) أَنْ يَفْعَلَ.

فَسَأَلَ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ ذلِكَ ، فَلَمْ يُجِبْهُ.

____________________

(١). في «ك » :« أخلف ».

(٢). في « جت ، جد » :« فقال ».

(٣). في « بف » :- « لا ».

(٤). في « بف » والوافي :« فالقيها ». وفي « ع ، ل ، ن ، جت » :« وألقاها ». وفي «ك » :« و اُلقيا ». وفي « جد » وحاشية « جت » :« وألقيتها ».

(٥). في حاشية « بف » :« بهذه ».

(٦). الوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٨٤ ، ح ١٦٧٢٩ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٨٠ ، ح ٣٣٧٦٤ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٦٢ ، ذيل ح ٣٠.(٧). فيالوسائل :- « بن يحيى ».

(٨). في « م » :+ « أهل ».

(٩). في الوافي :+ « قال ».

(١٠). في « ع ، بح ، جت » :« الأعوض ». و « الأعوص » :موضع قرب المدينة ، وواد بديار باهلة.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٨٤٨ ( عوص ).

(١١). الشدخ :كسر الشي‌ء الأجوف. تقول :شدخت رأسه فانشدخ.النهاية ، ج ٢ ، ص ٤٥١ ( شدخ ).

(١٢). في « م » :- « بها ».

(١٣). في حاشية « جت » :« فأبى ».

٥٤٣

قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ :فَظَنَنْتُ أَنَّهُ كَرِهَ أَنْ يُجِيبَهُ ، لِأَنَّهُ لَا(١) يَرى أَنْ يُقْتَلَ اثْنَانِ بِوَاحِدٍ ، فَشَكَا أَوْلِيَاءُ الْمَقْتُولِ مُحَمَّدَ بْنَ خَالِدٍ وَصَنِيعَهُ إِلى أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، فَقَالَ لَهُمْ أَهْلُ الْمَدِينَةِ(٢) :إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ يُقِيدَكُمْ مِنْهُ فَاتَّبِعُوا جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ ، فَاشْكُوا إِلَيْهِ ظُلَامَتَكُمْ ، فَفَعَلُوا.

فَقَالَ(٣) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« أَقِدْهُمْ ».

فَلَمَّا أَنْ دَعَاهُمْ(٤) لِيُقِيدَهُم(٥) اسْوَدَّ وَجْهُ غُلَامِ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام حَتّى صَارَ كَأَنَّهُ الْمِدَادُ ، فَذُكِرَ(٦) ذلِكَ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَقَالُوا(٧) :أَصْلَحَكَ اللهُ ، إِنَّهُ لَمَّا قُدِّمَ لِيُقْتَلَ ، اسْوَدَّ وَجْهُهُ حَتّى صَارَ كَأَنَّهُ الْمِدَادُ(٨) .

فَقَالَ :« إِنَّهُ(٩) كَانَ يَكْفُرُ بِاللهِ جَهْرَةً(١٠) » فَقُتِلَا جَمِيعاً.(١١) .

١٤٤٥٩ / ١١. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَاصِمِيُّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ التَّيْمُلِيِّ(١٢) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنْ عَمِّهِ يَعْقُوبَ بْنِ سَالِمٍ :

____________________

(١). في « بح » :- « لا ».

(٢). في الوسائل :« فقالوا » بدل « فقال لهم أهل المدينة ».

(٣). في حاشية « جت » :« قال ».

(٤). في « بف » وحاشية « جت » :« دعاهما ».

(٥). في حاشية « جت » :« ليقيدهما ». وفي « بف » :- « ليقيدهم ».

(٦). في « بف » :« فذكرت ».

(٧). في«ن»:«فقال».وفي«ك ، م ، بف » :+ « له ».

(٨). في « بف » والوافي :« كالمداد » بدل « كأنّه المداد ».

(٩). في «ك » :+ « كاين ».

(١٠). في الوسائل :- « فلمّا أن دعاهم ليقيد هم اسودّ وجه الغلام » إلى هنا.

(١١). راجع :الجعفريّات ، ص ١٢٥الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٧٩ ، ح ١٦٣٤٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٣١ ، ح ٣٥٣٢٢.

(١٢). هكذا أثبته العلّامة الخبير السيّد موسى الشبيري عن نسخة رمز عنها بـ « ف » وهذا ظاهر « بف ». وفي « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل والمطبوع :« الميثمي ».

وتقدّم غير مرّة أنّ أحمد بن محمّد العاصميّ يروي عن عليّ بن الحسن بن فضّال الذي يلقّب في بعض الأسناد بالتيمي أو التيمُلي ، وكلاهما صحيح. لاحظ ما قدّمناه ذيل ح ٢٣٣٣.

٥٤٤

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَتِ امْرَأَةٌ بِالْمَدِينَةِ(١) تُؤْتى ، فَبَلَغَ ذلِكَ عُمَرَ ، فَبَعَثَ إِلَيْهَا فَرَوَّعَهَا ، وَأَمَرَ(٢) أَنْ يُجَاءَ بِهَا إِلَيْهِ ، فَفَزِعَتِ الْمَرْأَةُ ، فَأَخَذَهَا الطَّلْقُ ، فَانْطَلَقَتْ(٣) إِلى بَعْضِ الدُّورِ ، فَوَلَدَتْ غُلَاماً ، فَاسْتَهَلَّ(٤) الْغُلَامُ ، ثُمَّ مَاتَ ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ مِنْ رَوْعَةِ الْمَرْأَةِ وَمِنْ(٥) مَوْتِ الْغُلَامِ مَا شَاءَ اللهُ(٦) ، فَقَالَ لَهُ بَعْضُ جُلَسَائِهِ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، مَا عَلَيْكَ مِنْ(٧) هذَا شَيْ‌ءٌ ، وَقَالَ(٨) بَعْضُهُمْ :وَمَا هذَا؟

قَالَ :سَلُوا أَبَا الْحَسَنِ ، فَقَالَ لَهُمْ أَبُو الْحَسَنِعليه‌السلام :لَئِنْ كُنْتُمُ اجْتَهَدْتُمْ مَا(٩) أَصَبْتُمْ ، وَلَئِنْ كُنْتُمْ قُلْتُمْ(١٠) بِرَأْيِكُمْ(١١) لَقَدْ(١٢) أَخْطَأْتُمْ ، ثُمَّ قَالَ :عَلَيْكَ(١٣) دِيَةُ الصَّبِيِّ(١٤) ».(١٥)

١٤٤٦٠ / ١٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(١٦) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ أَعْنَفَ عَلى امْرَأَتِهِ(١٧) ، أَوِ امْرَأَةٍ أَعْنَفَتْ‌

____________________

(١). في الوسائل :- « بالمدينة ».

(٢). في « ن ، جت » :« فأمر ».

(٣). في الوسائل :« فذهبت ».

(٤). في « بف » والوافي :« واستهلّ ».

(٥). في « ن ، جت » :- « من ».

(٦). في التهذيب :« ما ساءه » بدل « ما شاء الله ».

(٧). في « م ، ن » :« في ».

(٨). في الوافي :« قال » بدون الواو.

(٩). في « بف ، جت » والوافي والتهذيب :« فما ».

(١٠). في « ع ، ل » :- « قلتم ».

(١١). في الوسائل :« برأيكم قلتم » بدل « قلتم برأيكم ».

(١٢). في « م » :« فقد ».

(١٣). في « بف » والوافي :« عليه ».

(١٤). في الوافي :« تؤتى ، أي يأتيها الرجال. والترويع بالمهملتين :التخويف. والطلق :وجع الولادة. « وما هذا » تحقير لما وقع ، ولعلّ الفرق بين الاجتهاد والقول بالرأي أنّ الأوّل استنباط من المتشابهات ، والأخير ردّ إلى الاُصول التي مهّدوها بعقولهم ، وكلاهما باطل عند أهل البيتعليهم‌السلام وشيعتهم رضي الله عنهم ».

(١٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣١٢ ، ح ١١٦٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد العاصمي.الإرشاد ، ج ١ ، ص ٢٠٤ ، مرسلاً من دون الإسناد إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢١ ، ح ١٦١٩٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٦٧ ، ح ٣٥٥٩٣.

(١٦). فيالكافي ، ح ١٤١٨٣ والتهذيب والاستبصار :« أصحابنا ».

(١٧) فيالفقيه :« امرأة ».

٥٤٥

عَلى زَوْجِهَا ، فَقَتَلَ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ؟

قَالَ :« لَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِمَا إِذَا كَانَا مَأْمُونَيْنِ ، فَإِنِ(١) اتُّهِمَا أُلْزِمَا(٢) الْيَمِينَ(٣) بِاللهِ أَنَّهُمَا لَمْ يُرِيدَا(٤) الْقَتْلَ ».(٥)

١٤٤٦١ / ١٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى رَفَعَهُ فِي غُلَامٍ دَخَلَ دَارَ قَوْمٍ ، فَوَقَعَ فِي الْبِئْرِ(٦) ، فَقَالَ :« إِنْ كَانُوا مُتَّهَمِينَ ضَمِنُوا ».(٧)

١٤٤٦٢ / ١٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ(٨) ، عَنْ بُرَيْدٍ الْعِجْلِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ مُؤْمِنٍ قَتَلَ رَجُلاً(٩) نَاصِباً(١٠) مَعْرُوفاً بِالنَّصْبِ عَلى دِينِهِ غَضَباً(١١) لِلّهِ - تَبَارَكَ وَتَعَالى(١٢) - :أَيُقْتَلُ(١٣) بِهِ؟

____________________

(١). في « م ، بح » :« فإذا ».

(٢). في الكافي ، ح ١٤١٨٣ والتهذيب :« ألزمهما ». وفي الفقيه والاستبصار :« لزمهما ».

(٣). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :اُلزما اليمين ، لعلّه على المشهور محمول على القسامة ».

(٤). في «ك ، ن » :« لم يرد ». وفي « ع ، ل ، بح ، جت »والاستبصار :« لم يردا ».

(٥). الكافي ، كتاب الديات ، باب من لادية له ، ح ١٤١٨٣.التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٠٩ ، ح ٨٢٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٥٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن صالح بن سعيد.الفقيه ، ج ٤ ، ص ١١١ ، ح ٥٢١٦ ، عن نوادر إبراهيم بن هاشم ، عن الصادقعليه‌السلام . راجع :التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٠ ، ح ٨٢٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٥٩الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١٨ ، ح ١٦١٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٧٠ ، ح ٣٥٥٩٨.(٦). في « ن » :« بالبئر ».

(٧). الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٤ ، ح ٥٣٤٥ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٢ ، ح ٨٤٠ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسير وزيادةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٥ ، ح ١٦٢٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٥٥ ، ح ٣٥٥٧٤ ؛ وص ٢٧١ ، ح ٣٥٥٩٩.

(٨). في الوسائل :- « عن أبي أيّوب ». ولم يثبت رواية ابن محبوب - وهو الحسن - عن بريد بن معاوية العجلي‌مباشرة.(٩). في « بف » :- « رجلاً ».

(١٠). في « جت » :« ناصبيّاً ».

(١١). في « ن » :« عصباً ».

(١٢). في « م ، بح ، بف ، جد » والوافي والتهذيب :+ « ولرسوله ».

(١٣). في « ع ، ل » :« فقتل ». وفي « بح » :« أفيقتل ». وفي الوسائل :« يقتل » بدون همزة الاستفهام.

٥٤٦

فَقَالَ :« أَمَّا هؤُلَاءِ فَيَقْتُلُونَهُ بِهِ(١) ، وَلَوْ رُفِعَ إِلى إِمَامٍ عَادِلٍ ظَاهِرٍ(٢) لَمْ يَقْتُلْهُ بِهِ(٣) ».

قُلْتُ :فَيَبْطُلُ(٤) دَمُهُ؟

قَالَ :« لَا ، وَلكِنْ إِنْ كَانَ لَهُ وَرَثَةٌ ، فَعَلَى الْإِمَامِ أَنْ يُعْطِيَهُمُ الدِّيَةَ مِنْ بَيْتِ الْمَالِ ؛ لِأَنَّ قَاتِلَهُ إِنَّمَا قَتَلَهُ غَضَباً لِلّهِ - عَزَّوَجَلَّ - وَلِلْإِمَامِ وَلِدِينِ الْمُسْلِمِينَ(٥) ».(٦)

١٤٤٦٣ / ١٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ رِبَاطٍ ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ ، عَنْ أَبِي مَخْلَدٍ(٧) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كُنْتُ عِنْدَ دَاوُدَ بْنِ عَلِيٍّ ، فَأُتِيَ بِرَجُلٍ قَدْ قَتَلَ رَجُلاً ، فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ بْنُ عَلِيٍّ :مَا تَقُولُ؟ قَتَلْتَ هذَا(٨) الرَّجُلَ؟ قَالَ :نَعَمْ ، أَنَا قَتَلْتُهُ ».

قَالَ(٩) :« فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ :وَلِمَ قَتَلْتَهُ؟ ».

قَالَ(١٠) :« فَقَالَ :إِنَّهُ كَانَ يَدْخُلُ عَلى مَنْزِلِي(١١) بِغَيْرِ إِذْنِي(١٢) ، فَاسْتَعْدَيْتُ عَلَيْهِ الْوُلَاةَ‌

____________________

(١). في « ع ، ل ، ن ، بح ، بن »والوسائل :- «به ».

(٢). في التهذيب :- « ظاهر ».

(٣). في «ع ،ك ،ن ،بح، بن » والوسائل :- « به ».

(٤). في « بح » وحاشية « جت » :« فيطلّ ».

(٥). فيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٢١١ :« قوله :رجلاً ناصباً ، إن كان المراد بالناصب المبغض المعاند لأهل البيتعليهم‌السلام كما هو الأظهر فهو كافر ، ودمه هدر. فلعلّ المراد بالدية أنّه إذا كان له أولياء وورثة من المؤمنين يعطيهم الإمام الدية من بيت المال استحباباً ، ولا يمكن حمله على التقيّة كما لا يخفى. وإن كان المراد المخالف المتعصّب في مذهبه ؛ إذ قد يطلق الناصب على هذا أيضاً في الأخبار ، فظاهر إطلاق كلام الأصحاب لزوم القود في العمد ، وظاهر كثير من الأخبار عدمه. ويمكن القول بلزوم الدية من بيت المال وعدم القود. والمسألة في غاية الإشكال ، ولم أرَ في كلامهم تحقيق هذا المبحث ، والله يعلم ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٣ ، ح ٨٤٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٢ ، ح ١٥٥٥٧ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٣٢ ، ح ٣٥٣٢٣.(٧). لاحظ ما قدّمناه ذيل ح ١٣٦٥٣.

(٨). في « ن » :- « هذا ».

(٩). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(١٠). في « ل ، بن » والوسائل :- « قال ».

(١١). في « بح ، بف » وحاشية « م ، جت » والوافي والتهذيب :« عليّ في منزلي » بدل « على منزلي ». وفيالوسائل :- « على ».(١٢). في «ك » وحاشية « م » والوافي :« إذن ».

٥٤٧

الَّذِينَ كَانُوا قَبْلَكَ ، فَأَمَرُونِي إِنْ هُوَ دَخَلَ بِغَيْرِ إِذْنٍ(١) أَنْ أَقْتُلَهُ(٢) ، فَقَتَلْتُهُ ».

قَالَ(٣) :« فَالْتَفَتَ دَاوُدُ إِلَيَّ(٤) ، فَقَالَ :يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ(٥) ، مَا تَقُولُ فِي هذَا؟ ».

قَالَ(٦) :« فَقُلْتُ لَهُ(٧) :أَرى أَنَّهُ قَدْ(٨) أَقَرَّ بِقَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ ، فَاقْتُلْهُ ».

قَالَ(٩) :« فَأَمَرَ بِهِ ، فَقُتِلَ(١٠) ».

ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« إِنَّ أُنَاساً(١١) مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله كَانَ فِيهِمْ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ ، فَقَالُوا :يَا سَعْدُ ، مَا تَقُولُ لَوْ ذَهَبْتَ إِلى مَنْزِلِكَ ، فَوَجَدْتَ فِيهِ رَجُلاً عَلى بَطْنِ امْرَأَتِكَ ، مَا كُنْتَ صَانِعاً بِهِ(١٢) ؟ ».

قَالَ(١٣) :« فَقَالَ سَعْدٌ :كُنْتُ وَاللهِ(١٤) أَضْرِبُ رَقَبَتَهُ(١٥) بِالسَّيْفِ ».

قَالَ :« فَخَرَجَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَهُمْ فِي هذَا الْكَلَامِ ، فَقَالَ :يَا سَعْدُ ، مَنْ هذَا الَّذِي قُلْتَ :أَضْرِبُ عُنُقَهُ بِالسَّيْفِ؟ ».

قَالَ(١٦) :« فَأَخْبَرَهُ(١٧) بِالَّذِي(١٨) قَالُوا وَمَا قَالَ سَعْدٌ ».

قَالَ(١٩) :« فَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله عِنْدَ ذلِكَ(٢٠) :يَا سَعْدُ ، فَأَيْنَ الشُّهُودُ الْأَرْبَعَةُ الَّذِينَ‌

____________________

(١). في «ك » وحاشية « م » والتهذيب :« إذني ».

(٢). في « ن » :« أنا قاتله » بدل « أن أقتله ».

(٣). في «ك » والوسائل :- « قال ».

(٤). في الوسائل :« فالتفت إلى داود بن عليّ » بدل « فالتفت داود إليّ ».

(٥). في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » :« يا با عبد الله ».

(٦). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(٧). في « بن ، جت » والوسائل :- « له ».

(٨). في « ع ،ك ، ل ، بن ، جت » والوسائل :- « قد ». وفي « بف » :« إن ».

(٩). في « ل ، بن » والوسائل :- « قال ».

(١٠). فيالوافي :«فأمر بقتله» بدل « فأمر به فقتل ».

(١١). في «ل،م، بف ، بن ، جد » والوافي :«ناساً».

(١٢). في « بف » :- « به ».

(١٣). في « ل ، بن » والوسائل :- « قال ».

(١٤). في « م ، بح » :« والله كنت ».

(١٥). في « ن » :« برقبته ».

(١٦). في « ن » والوسائل :- « قال ».

(١٧) في «بف» :«فأخبروه».وفي « بح » :« اُخبر ».

(١٨) في«ع،ك ،ل،م،ن،بح،جت»والوسائل :«الذي».

(١٩) في « ل ، بن » والوسائل :- « قال ».

(٢٠) في « بن » والوسائل :- « عند ذلك ».

٥٤٨

قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ(١) ؟

فَقَالَ سَعْدٌ :يَا رَسُولَ اللهِ ، بَعْدَ رَأْيِ عَيْنِي وَعِلْمِ اللهِ فِيهِ(٢) أَنَّهُ قَدْ(٣) فَعَلَ؟

فَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :إِي وَاللهِ يَا سَعْدُ بَعْدَ(٤) رَأْيِ عَيْنِكَ وَعِلْمِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ(٥) ، إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - قَدْ(٦) جَعَلَ لِكُلِّ شَيْ‌ءٍ حَدّاً ، وَجَعَلَ عَلى مَنْ تَعَدّى حُدُودَ اللهِ(٧) حَدّاً ، وَجَعَلَ مَا دُونَ الشُّهُودِ الْأَرْبَعَةِ(٨) مَسْتُوراً عَلَى الْمُسْلِمِينَ ».(٩)

١٤٤٦٤ / ١٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :إِنَّ لَنَا جَاراً مِنْ هَمْدَانَ(١٠) يُقَالُ لَهُ :الْجَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، وَهُوَ يَجْلِسُ إِلَيْنَا(١١) ، فَنَذْكُرُ عَلِيّاً أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(١٢) عليه‌السلام وَفَضْلَهُ ، فَيَقَعُ فِيهِ ، أَفَتَأْذَنُ لِي فِيهِ(١٣) ؟

____________________

(١). في«ك ،م ،بح ، بف، جت ، جد » :+ « قال ».

(٢). في « بن » والوسائل :- « فيه ».

(٣). في « ل » :- « قد ».

(٤). في « بف » :« وبعد ».

(٥). في «ك » :- « وعلم الله عزّوجلّ ». وفي حاشية « جت » والتهذيب :+ « أنّه قد فعل ».

(٦). في «ك ، م ، ن ، بح ، جت » :- « قد ».

(٧). في « بح » :« ذلك الحدّ » بدل « حدود الله ».

(٨). في « بف » :« الأربعة الشهدا ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣١٢ ، ح ١١٦٦ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن الحسن بن رباط ، عن ابن مسكان ، عن أبي خالد.الكافي ، كتاب الحدود ، باب التحديد ، ح ١٣٦٥٣ ، بسنده عن عليّ بن الحسن بن عليّ بن رباط ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، من قوله :« إنّ الله قد جعل لكلّ شي‌ء حدّاً » مع اختلاف يسير.المحاسن ، ص ٢٧٥ ، كتاب الصفوة ، ح ٣٨٤ ، بسنده عن عليّ بن الحسين بن رباط ، عن أبي مخلد ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، من قوله :« إنّ اناساً من أصحاب رسول الله » مع اختلاف يسير. وفيالكافي ، كتاب الحدود ، باب التحديد ، ح ١٣٦٦١ ؛ والفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٤ ، ح ٤٩٩٢ ؛والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣ ، ح ٥ ؛والمحاسن ، ص ٢٧٤ ، كتاب الصفوة ، ح ٣٨٢ ، بسند آخر ، من قوله :« إنّ اناساً من أصحاب رسول الله » مع اختلاف يسير. راجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب التحديد ، ح ١٣٦٦٠ ؛وتفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٦ ، ح ١٣الوافي ، ج ١٦ ، ص ٧٧٧ ، ح ١٦١٤٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٣٤ ، ح ٣٥٣٢٧.

(١٠). في الوافي :« همذان ».

(١١). في الوسائل :- « من همدان يقال له :الجعد بن عبد الله ، وهو يجلس إلينا ».

(١٢). في « جد » والوسائل :- « أمير المؤمنين ».

(١٣). في « م ، بف ، جد » :+ « قال ».

٥٤٩

فَقَالَ(١) :« يَا أَبَا الصَّبَّاحِ(٢) ، أَوَكُنْتَ(٣) فَاعِلاً؟ ».

فَقُلْتُ :إِي وَاللهِ ، لَئِنْ(٤) أَذِنْتَ لِي فِيهِ لَأَرْصُدَنَّهُ(٥) ، فَإِذَا صَارَ فِيهَا(٦) ، اقْتَحَمْتُ عَلَيْهِ(٧) بِسَيْفِي ، فَخَبَطْتُهُ(٨) حَتّى أَقْتُلَهُ.

قَالَ(٩) :فَقَالَ :« يَا أَبَا الصَّبَّاحِ(١٠) ، هذَا الْفَتْكُ(١١) ، وَقَدْ نَهى رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله عَنِ الْفَتْكِ(١٢) ، يَا أَبَا الصَّبَّاحِ(١٣) ، إِنَّ الْإِسْلَامَ قَيَّدَ الْفَتْكَ(١٤) ، وَلكِنْ دَعْهُ ، فَسَتُكْفى بِغَيْرِكَ ».

قَالَ(١٥) أَبُو الصَّبَّاحِ :فَلَمَّا رَجَعْتُ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى الْكُوفَةِ ، لَمْ أَلْبَثْ(١٦) بِهَا إِلَّا ثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوْماً ، فَخَرَجْتُ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَصَلَّيْتُ الْفَجْرَ ، ثُمَّ عَقَّبْتُ ، فَإِذَا(١٧)

____________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب. وفي المطبوع :+ « لي ».

(٢). في « ع ، ل ، بح ، بف ، جد » :« يا با الصبّاح ». وفي الوسائل :- « يا أبا الصبّاح ».

(٣). هكذا في « ع ،ك ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب. وفي سائر النسخ والمطبوع:« أفكنت ».(٤). في الوسائل :« لو ».

(٥). رصده رصداً ورَصَداً :رقبه ، كترصّده.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٤١٤ ( رصد ).

(٦). فيالمرآة :« قوله :فإذا صار فيها ، أي في البقعة التي رصدته فيها ».

(٧). في « ن » :« عليها ».

(٨). قال الفيروز آبادي :« قحم في الأمر ، كنصر ، قحوماً :رمى بنفسه فيه فجأة بلا رويّة ، وقحّمه تقحيماً ، وأقحمته فانقحم واقتحم ».القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٥٠٩ ( قحم ).

وقال :« خبطه يخبطه :ضربه شديداً والقوم بسيفه :جلدهم ».القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٨٩٦ ( خبط ).

(٩). في « بن » والوسائل :- « قال ».

(١٠). في « ع ، ل ، بح ، بف » :« يا با الصبّاح ».

(١١). في « ن » :« لفتك ». وفي « ع ، ل ، بن » وحاشية « م » والوسائل :« القتل ».

(١٢). في « ع ، ل ، بن » :« القتل ».

(١٣). في«ع، ل ، م ، بح ، بف » :« يا با الصبّاح ».

(١٤). في « ع ، ل ، بن » والوسائل :« القتل ».

وقال ابن الأثير في باب القاف :« قيّد الإيمان الفتك ، أي إنّ الإيمان يمنع عن الفتك ، كما يمنع القيد عن التصرّف ، فكأنّه جعل الفتك مقيّداً ».النهاية ، ج ٤ ، ص ١٣٠ ( قيد ).

وقال في باب الفاء :« الفتك :أن يأتي الرجل صاحبه وهو غارّ غافل ، فيشدّ عليه فيقتله. والغيلة :أن يخدعه ثمّ يقتله في موضع خفي ».النهاية ، ج ٣ ، ص ٤٠٩ ، ( فتك ).

(١٥). في « ن » :« فقال ». وفي « م » :« وقال ».

(١٦). في «ك » :« ولم ألبث ».

(١٧) في « جت » :« وإذا ».

٥٥٠

رَجُلٌ (١) يُحَرِّكُنِي بِرِجْلِهِ ، فَقَالَ (٢) :يَا أَبَا الصَّبَّاحِ (٣) ، الْبُشْرى ، فَقُلْتُ :بَشَّرَكَ (٤) اللهُ بِخَيْرٍ ، فَمَا ذَاكَ؟ فَقَالَ :إِنَّ الْجَعْدَ بْنَ عَبْدِ اللهِ بَاتَ الْبَارِحَةَ فِي دَارِهِ الَّتِي فِي الْجَبَّانَةِ ، فَأَيْقَظُوهُ (٥) لِلصَّلَاةِ ، فَإِذَا هُوَ مِثْلُ الزِّقِّ الْمَنْفُوخِ مَيِّتاً ، فَذَهَبُوا يَحْمِلُونَهُ ، فَإِذَا لَحْمُهُ يَسْقُطُ عَنْ (٦) عَظْمِهِ ، فَجَمَعُوهُ فِي نَطْعٍ ، فَإِذَا (٧) تَحْتَهُ أَسْوَدُ (٨) ، فَدَفَنُوهُ.

* مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى(٩) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ(١٠) ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ.(١١)

١٤٤٦٥ / ١٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(١٢) رَفَعَهُ :

عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام - أَظُنُّهُ أَبَا عَاصِمٍ السِّجِسْتَانِيَّ - قَالَ :زَامَلْتُ عَبْدَ اللهِ(١٣) بْنَ(١٤) النَّجَاشِيِّ - وَكَانَ يَرى رَأْيَ الزَّيْدِيَّةِ - فَلَمَّا كُنَّا(١٥) بِالْمَدِينَةِ ذَهَبَ إِلى عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ ، وَذَهَبْتُ إِلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، فَلَمَّا انْصَرَفَ رَأَيْتُهُ مُغْتَمّاً ، فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ لِي(١٦) :اسْتَأْذِنْ لِي عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام .

____________________

(١). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » وحاشية « بح » والوافي :« برجل ».

(٢). في الوافي والتهذيب :« قال ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن » :« يا با الصبّاح ».

(٤). في «ك » :- « بشّرك ».

(٥). في «ك » :« فأيقظوا ».

(٦). في « ل ، ن ، بف ، بن ، جت » :« من ».

(٧). في « بف » :« وإذا ».

(٨). الأسود :الحيّة العظيمة.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٤٢٤ ( سود ).

(٩). في « ع » :- « بن يحيى ».

(١٠). في « بف :« عن أحمد بن محمّد الحسين » بدل « عن محمّد بن الحسين ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٤ ، ح ٨٤٥ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠٠ ، ح ١٥٥٥٥ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٢٩ ، ح ٣٥٥٢٠.

(١٢). في « ع ، ل ، بن » والوسائل :- « عن أبيه ».

(١٣). في «ك » :« أبا عبدالله ».

(١٤). في «ك » :- « بن ».

(١٥). في « ن ، بن ، جت » والتهذيب :« كان ».

(١٦). في « بف » والتهذيب :- « لي ».

٥٥١

فَدَخَلْتُ عَلى أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، وَقُلْتُ(١) :إِنَّ(٢) عَبْدَ اللهِ بْنَ النَّجَاشِيِّ يَرى رَأْيَ الزَّيْدِيَّةِ ، وَإِنَّهُ(٣) ذَهَبَ إِلى عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ ، وَقَدْ سَأَلَنِي أَنْ أَسْتَأْذِنَ لَهُ عَلَيْكَ.

فَقَالَ :« ائْذَنْ لَهُ » فَدَخَلَ عَلَيْهِ ، فَسَلَّمَ(٤) ، فَقَالَ(٥) :يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ ، إِنِّي(٦) رَجُلٌ أَتَوَلَّاكُمْ(٧) ، وَأَقُولُ :إِنَّ الْحَقَّ فِيكُمْ ، وَقَدْ قَتَلْتُ سَبْعَةً(٨) مِمَّنْ سَمِعْتُهُ يَشْتِمُ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(٩) عليه‌السلام ، فَسَأَلْتُ عَنْ ذلِكَ عَبْدَ اللهِ بْنَ الْحَسَنِ ، فَقَالَ لِي(١٠) :أَنْتَ مَأْخُوذٌ بِدِمَائِهِمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، فَقُلْتُ :فَعَلَامَ(١١) نُعَادِي النَّاسَ إِذَا(١٢) كُنْتُ مَأْخُوذاً بِدِمَاءِ مَنْ سَمِعْتُهُ يَشْتِمُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ؟

فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« فَكَيْفَ(١٣) قَتَلْتَهُمْ؟ ».

قَالَ(١٤) :مِنْهُمْ مَنْ جَمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ الطَّرِيقُ ، فَقَتَلْتُهُ(١٥) ، وَمِنْهُمْ مَنْ دَخَلْتُ عَلَيْهِ بَيْتَهُ(١٦) ، فَقَتَلْتُهُ وَقَدْ خَفِيَ ذلِكَ عَلَيَّ(١٧) كُلُّهُ.

____________________

(١). في « ل ، بن » وحاشية « جت » والتهذيب :+ « له ».

(٢). في « ع ، ل ، ن ، بح » :- « إنّ ».

(٣). في « ن » :« فإنّه ».

(٤). في « م ، جد » وحاشية « جت » :« وسلّم ». وفي « ن » :- « فسلّم ».

(٥). في « جد » :« وقال ».

(٦). في «ك ، ن ، بح ، جت » :« إنّني ».

(٧). في « ن » :« لأتولّاكم ». وفي « بف » :« أتوالاكم ».

(٨). في الوافي عن بعض النسخ :+ « نفر ».

(٩). في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جت » والوافي والتهذيب :+ « عليّاً ».

(١٠). في الوسائل :- « لي ».

(١١). في « بف » والوافي :« فعلى ما ».

(١٢). في « ع ، ل ، م ، بح ، بن » :« إذ ».

(١٣). في « بح » :« كيف ». وفي والوافي والتهذيب :« وكيف ».

(١٤). في الوافي والتهذيب :+ « منهم من كنت أصعد سطحه بسلّم حتّى أقتله و ».

(١٥). في « بن » :- « فقتلته ».

(١٦). في « ن » :« ببيته ».

(١٧) في «ك ، ل ، ن ، بف ، بن » والوافي والتهذيب :« عليّ ذلك ».

٥٥٢

قَالَ(١) :فَقَالَ لَهُ(٢) أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« يَا بَا خِدَاشٍ(٣) ، عَلَيْكَ بِكُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ قَتَلْتَهُ(٤) كَبْشٌ تَذْبَحُهُ بِمِنًى(٥) ؛ لِأَنَّكَ(٦) قَتَلْتَهُمْ بِغَيْرِ(٧) إِذْنِ الْإِمَامِ ، وَلَوْ أَنَّكَ قَتَلْتَهُمْ بِإِذْنِ الْإِمَامِ ، لَمْ يَكُنْ عَلَيْكَ شَيْ‌ءٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ(٨) ».(٩)

١٤٤٦٦ / ١٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ أَبِي مَسْرُوقٍ النَّهْدِيِّ(١٠) ، عَنْ مَرْوَكِ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (١١) :كُنْتُ أَخْرُجُ فِي الْحَدَاثَةِ إِلَى الْمُخَارَجَةِ(١٢) مَعَ شَبَابِ أَهْلِ(١٣) الْحَيِّ ، وَإِنِّي بُلِيتُ أَنْ(١٤) ضَرَبْتُ رَجُلاً ضَرْبَةً بِعَصاً ، فَقَتَلْتُهُ؟

____________________

(١). في «ك » :- « قال ».

(٢). في « بح ، بف » والوسائل والتهذيب :- « له ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :« يا أبا خداش ». وفيالوسائل :- « يا أبا خداش ». وفي التهذيب :« يا أبا بجير ».

(٤). في « ل ، بن » والوسائل والتهذيب :« قتلته منهم ».

(٥). فيالمرآة :« لم أرَ قائلاً من الأصحاب بوجوب هذه الكفّارة ، بل ولا بوجوب استيذان الإمام في ذلك ، ولعلّهماعلى الاستجاب ».

(٦). في « بف » :« بمكانك ».

(٧). في « بف » :- « بغير ». وفي الوسائل :« بدون ».

(٨). في « بف ، جت » والوافي :« ولا في الآخرة » بدل « والآخرة ». وفي « ع ،ك ، ل » والتهذيب :- « في الدنيا والآخرة ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١٣ ، ح ٨٤٤ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم رفعه عن بعض أصحاب أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٥ ، ص ٥٠١ ، ح ١٥٥٥٦ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٧٢ ، ح ٣٥٦٠٤.

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، بف ، بن ، جد » والوسائل :- « النهدي ».

(١١). في الوسائل :+ « إنّي ».

(١٢). « الحداثة » :كناية عن الشباب وأوّل العمر.النهاية ، ج ١ ، ص ٣٥١ ( حدث ).

وفيالوافي :« المخارجة :المناهدة بالأصابع ، وهي المساهمة بها ، وكأنّها نوع من الرهانات ». وراجع :لسان العرب ، ج ٢ ، ص ٢٤٩ ( خرج ).

(١٣). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن » والوسائل :- « أهل ».

(١٤). في « بف » :« أنّي ».

٥٥٣

فَقَالَ :« أَكُنْتَ(١) تَعْرِفُ هذَا الْأَمْرَ(٢) إِذْ ذَاكَ؟ ».

قَالَ :قُلْتُ :لَا.

فَقَالَ لِي(٣) :« مَا كُنْتَ عَلَيْهِ مِنْ جَهْلِكَ بِهذَا الْأَمْرِ أَشَدُّ عَلَيْكَ مِمَّا دَخَلْتَ فِيهِ(٤) ».

* مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مَرْوَكِ بْنِ عُبَيْدٍ مِثْلَهُ.(٥)

١٤٤٦٧ / ١٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« مَنِ اقْتُصَّ مِنْهُ(٦) ، فَهُوَ قَتِيلُ الْقُرْآنِ(٧) ».(٨)

١٤٤٦٨ / ٢٠. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ :

« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :الْبِئْرُ جُبَارٌ ، وَالْعَجْمَاءُ جُبَارٌ ، وَالْمَعْدِنُ جُبَارٌ(٩) ».(١٠)

____________________

(١). في «ك ، بف » :« أن كنت ». وفيالوافي :« كنت » من دون همزه الاستفهام.

(٢). في « ن » :« لأمر ».

(٣). فيالوافي :- « لي ».

(٤). فيالمرآة :« يدلّ الخبر على أنّ الإيمان يجبّ ما قبله كالإسلام ، ولم أظفر بذلك في كلام الأصحاب ».

(٥). الوافي ، ج ٥ ، ص ١١٠٢ ، ح ٣٦٥٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٧٣ ، ح ٣٥٦٠٥.

(٦). في الوافي والتهذيب :+ « فمات ». وفي الجعفريّات :+ « شي‌ء فمات ».

(٧). فيالمرآة :« لعلّ المراد أنّ سراية القصاص غير مضمون على أحد ؛ لأنّه وقع بحكم القرآن ، فكأنّه قتيل القرآن ، وعليه الفتوى. ويحتمل أن يكون المعنى أنّ من قتل قصاصاً فكأنّ القرآن قتله ، فعلى القرآن وصاحبه تداركه. أو الغرض رفع الحرج عمّن فعل ذلك بأنّه لم يفعل حقيقة ، بل القرآن فعله ».

(٨). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٩٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الجعفريّات ، ص ١٣٣ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّعليهم‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٨١١ ، ح ١٦١٦١ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٦٤ ، ح ٣٥١٥٨.

(٩). قال ابن الأثير :« فيه :جرح العجماء جبار. الجُبار :الهدر. والعجماء :الدابّة. ومنه الحديث :السائمة جبار ، أي الدابّة المرسلة في رعيها ».النهاية ، ج ١ ، ص ٢٣٦ ( جبر ).

وقال :« وفيه :البئر جُبار ، أي هدر. وقيل :هو الأجير الذي ينزل إلى البئر فينقّيها ويخرج شيئاً وقع فيها فيموت ».النهاية ، ج ١ ، ص ٨٩ ( بأد ).

وقال الجوهري :« الجبار :الهدر. يقال :ذهب دمه جُباراً. وفي الحديث :المعدن جُبار ، أي إذا انهار على من يعمل فيه فهلك ، لم يؤخذ به مستأجره ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٦٠٨ ( جبر ).

وفيالمرآة :« أقول :لعلّ المعنى أنّ الدابّة في الرعي إذا جنت فلا شي‌ء على مالكها ، وكذا الدابّة التي انفلتت =

٥٥٤

١٤٤٦٩ / ٢١. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ(١) :

« رُفِعَ إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام رَجُلٌ دَاسَ(٢) بَطْنَ رَجُلٍ حَتّى أَحْدَثَ فِي ثِيَابِهِ ، فَقَضى عَلَيْهِ أَنْ يُدَاسَ(٣) بَطْنُهُ حَتّى يُحْدِثَ فِي ثِيَابِهِ كَمَا أَحْدَثَ ، أَوْ يَغْرَمَ ثُلُثَ الدِّيَةِ(٤) ».(٥)

هذَا آخِرُ كِتَابِ الدِّيَاتِ وَيَتْلُوهُ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالى كِتَابُ الشَّهَادَاتِ.(٦)

____________________

= من غير تفريط من مالكها كما مرّ ، والمراد بالبئر إمّا البئر الذي حفرها في ملك مباح ، فوقع فيها إنسان أو من استأجر أحداً ليعمل في بئر فانهارت عليه ، وكذا المعدن ».

(١٠). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢٥ ، ح ٨٨٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٨٥ ، ح ١٠٧٩ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٤ ، ح ٥٣٤٤ ، بسند آخر عن أبي عبد اللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير. معاني الأخبار ، ص ٣٠٣ ، ح ١ ، بسند آخر عن زيد بن عليّ ، عن أبيه عليّ بن الحسين ، عن جدّهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ١٦ ، ص ٨٢٧ ، ح ١٦٢١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ٢٧١ ، ح ٣٥٦٠٠.

(١). في «ك ، بف » :- « قال ».

(٢). الدوس :الوطء بالرجل.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٧٥١ ( دوس ).

(٣). في « م » والتهذيب ، ص ٢٥١ :« أن تداس ».

(٤). قال المحقّق :« من داس بطن إنسان حتّى أحدث ديس بطنه حتّى يحدث في ثيابه ، أو يفتدي ذلك بثلث الدية ؛ وهي رواية السكوني ، وفيه ضعف ». وقال الشهيد الثاني :« ذهب جماعة إلى الحكومة لضعف مستند غيره ، وهو الوجه ».الشرائع ، ج ٤ ، ص ١٠٣٨ ؛المسالك ، ج ١٥ ، ص ٤٤٣.

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٥١ ، ح ٩٩٣ ، معلّقاً عن عليّ ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام . وفيه ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠٨٩ ، معلّقاً عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٤٧ ، ح ٥٣٢٦ ، معلّقاً عن السكوني من دون الإسناد إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام .الجعفريّات ، ص ١١٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام . العويص للمفيد ، ص ٤٢ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٦٨٧ ، ح ١٥٩٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٩ ، ص ١٨٢ ، ح ٣٥٤١٨.

(٦). في أكثر النسخ بدل قوله :« هذا آخر كتاب الديات » إلى هنا عبارات مختلفة.

٥٥٥

٥٥٦

(٣٢ )

كِتَابُ الشَّهَادَاتِ‌

٥٥٧

٥٥٨

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ(١)

[٣٢]

كِتَابُ الشَّهَادَاتِ‌

١ - بَابُ أَوَّلِ صَكِّ كُتِبَ فِي الْأَرْضِ‌

١٤٤٧٠ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

لَمَّا قَدِمَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَلى أَبِي الْعَبَّاسِ وَهُوَ بِالْحِيرَةِ(٢) ، خَرَجَ يَوْماً يُرِيدُ عِيسَى بْنَ مُوسى ، فَاسْتَقْبَلَهُ بَيْنَ الْحِيرَةِ وَالْكُوفَةِ وَمَعَهُ ابْنُ شُبْرُمَةَ الْقَاضِي ، فَقَالَ لَهُ(٣) :إِلى أَيْنَ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ(٤) ؟ فَقَالَ :« أَرَدْتُكَ » فَقَالَ(٥) :قَدْ قَصَّرَ اللهُ خَطْوَكَ.

قَالَ :فَمَضى مَعَهُ ، فَقَالَ لَهُ(٦) ابْنُ شُبْرُمَةَ :مَا تَقُولُ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ(٧) فِي شَيْ‌ءٍ سَأَلَنِي عَنْهُ(٨) الْأَمِيرُ ، فَلَمْ يَكُنْ عِنْدِي فِيهِ شَيْ‌ءٌ؟

____________________

(١). في « م » :+ « وبه نستعين ». وفي « بف » :+ « ربّ يسرّ وأعن ». وفي « بن ، جد » :- « بسم الله الرحمن الرحيم ».

(٢). قال الجوهري :« الحيرة - بالكسر - :مدينة بقرب الكوفة ».الصحاح ، ج ٢ ، ص ٦٤١ ( حير ).

(٣). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بن ، جد » :- « له ».

(٤). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جد »والوافي :« يا با عبد الله ».

(٥). في الوافي :« قال ».

(٦). في « بح » :- « له ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جد » والوافي :« يا با عبد الله ».

(٨). في « بح » :- « عنه ».

٥٥٩

فَقَالَ(١) :« وَمَا هُوَ؟ ».

قَالَ :سَأَلَنِي عَنْ أَوَّلِ كِتَابٍ كُتِبَ فِي الْأَرْضِ؟ قَالَ :« نَعَمْ ، إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - عَرَضَ عَلى آدَمَ ذُرِّيَّتَهُ عَرْضَ الْعَيْنِ(٢) فِي صُوَرِ الذَّرِّ نَبِيّاً فَنَبِيّاً ، وَمَلِكاً فَمَلِكاً ، وَمُؤْمِناً فَمُؤْمِناً ، وَكَافِراً فَكَافِراً ، فَلَمَّا انْتَهى إِلى دَاوُدَعليه‌السلام ، قَالَ :مَنْ هذَا الَّذِي نَبَّأْتَهُ وَكَرَّمْتَهُ وَقَصَّرْتَ عُمُرَهُ؟ ».

قَالَ :« فَأَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلَيْهِ :هذَا ابْنُكَ دَاوُدُ عُمُرُهُ أَرْبَعُونَ سَنَةً ، وَإِنِّي قَدْ كَتَبْتُ الْآجَالَ ، وَقَسَمْتُ الْأَرْزَاقَ ، وَأَنَا أَمْحُو مَا أَشَاءُ وَأُثْبِتُ ، وَعِنْدِي أُمُّ الْكِتَابِ ، فَإِنْ جَعَلْتَ لَهُ شَيْئاً مِنْ عُمُرِكَ أَلْحَقْتُ(٣) لَهُ ، قَالَ(٤) :يَا رَبِّ ، قَدْ جَعَلْتُ لَهُ مِنْ عُمُرِي سِتِّينَ سَنَةً(٥) تَمَامَ الْمِائَةِ ».

قَالَ :« فَقَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِجَبْرَئِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَمَلَكِ الْمَوْتِ :اكْتُبُوا عَلَيْهِ كِتَاباً ، فَإِنَّهُ سَيَنْسى » قَالَ :« فَكَتَبُوا عَلَيْهِ كِتَاباً ، وَخَتَمُوهُ بِأَجْنِحَتِهِمْ(٦) مِنْ طِينَةِ عِلِّيِّينَ ».

قَالَ(٧) :« فَلَمَّا حَضَرَتْ آدَمَ الْوَفَاةُ أَتَاهُ مَلَكُ الْمَوْتِ ، فَقَالَ آدَمُ :يَا مَلَكَ الْمَوْتِ ، مَا جَاءَ بِكَ؟ قَالَ :جِئْتُ لِأَقْبِضَ رُوحَكَ ، قَالَ :قَدْ بَقِيَ مِنْ عُمُرِي سِتُّونَ سَنَةً(٨) ، فَقَالَ :إِنَّكَ جَعَلْتَهَا(٩) لِابْنِكَ دَاوُدَ » قَالَ :« وَنَزَلَ(١٠) عَلَيْهِ جَبْرَئِيلُ ، وَأَخْرَجَ(١١) لَهُ(١٢) الْكِتَابَ ».

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« فَمِنْ أَجْلِ ذلِكَ إِذَا خَرَجَ(١٣) الصَّكُّ(١٤) عَلَى الْمَدْيُونِ ذَلَّ‌

____________________

(١). في « بح » :+ « له ».

(٢). في المرآة :« عرض العين ، أي بحيث رآهم بالعين».

(٣). في « م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » والبحار :« الحقته ».

(٤). في « بف » :« فقال ».

(٥). في « بح » :+ « تامّه ».

(٦). في « جد » :« بأختمتهم ».

(٧). في « بف » :- « قال ».

(٨). في « بح » :- « سنة ».

(٩). في « بف » :« جعلت ».

(١٠). في « بح » :« فنزل ».

(١١). في « ن » :« فاخرج ».

(١٢). في « بف » والوافي :« عليه ».

(١٣). في «م،بن،جد » والبحار ، ج ١١ :« اخرج ».

(١٤). قال الجوهري :« الصكّ :كتاب ، وهو فارسي معرّب ».الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٥٩٦ ( صكك ).

٥٦٠