الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 118142
تحميل: 2501


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 118142 / تحميل: 2501
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

كَانَ حَيّاً لَأُلْزِمَ الْيَمِينَ أَوِ الْحَقَّ ، أَوْ يَرُدُّ الْيَمِينَ عَلَيْهِ ، فَمِنْ ثَمَّ لَمْ يَثْبُتْ (١) لَهُ (٢) الْحَقُّ (٣) ». (٤)

١٣ - بَابُ مَنْ لَمْ تَكُنْ (٥) لَهُ بَيِّنَةٌ فَيُرَدُّ عَلَيْهِ الْيَمِينُ (٦)

١٤٦٣٠ / ١. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنِ الْعَلَاءِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام فِي الرَّجُلِ يَدَّعِي وَلَا بَيِّنَةَ لَهُ ، قَالَ :« يَسْتَحْلِفُهُ(٧) ، فَإِنْ رَدَّ الْيَمِينَ عَلى صَاحِبِ الْحَقِّ ، فَلَمْ يَحْلِفْ(٨) ، فَلَا حَقَّ لَهُ(٩) ».(١٠)

١٤٦٣١ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(١١) ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي الرَّجُلِ يُدَّعى عَلَيْهِ الْحَقُّ ، وَلَا بَيِّنَةَ لِلْمُدَّعِي ، قَالَ :« يُسْتَحْلَفُ ، أَوْ يَرُدَّ الْيَمِينَ عَلى صَاحِبِ الْحَقِّ ، فَإِنْ لَمْ يَفْعَلْ فَلَا حَقَّ لَهُ ».(١٢)

____________________

(١). في « بف » :+ « عليه ».

). في«ع،ك،ن،بح،بن،جت» والوسائل :- « له ».

(٣). في « بف »والفقيه :« حقّ ».

(٤). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٢٩ ، ح ٥٥٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسى بن عبيد.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٣ ، ح ٣٣٤٣ ، معلّقاً عن ياسين الضريرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٧ ، ح ١٦٤٠٢ ؛الوسائل ، ٢٧ ، ص ٢٣٦ ، ح ٣٣٦٧٣.

(٥). في «ك ، ن ، جت » :« لم يكن ».

(٦). في « ع » :« اليمين عليه ».

(٧). في « ع » :« تستحلفه ». وفي « بف » :« يستحلف ». وفيالنوادر للأشعري :« يستحلف المدّعى عليه ».

(٨). فيالنوادر للأشعري :« على المدّعي ، فأبى أن يحلف » بدل « على صاحب الحقّ ، فلم يحلف ».

(٩). في « ع » :- « له ».

(١٠). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٠ ، ح ٥٥٧ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعري.النوادر للأشعري ، ص ١٦٠ ، ضمن ح ٤١١ ، عن ابن مسلم ، عن أبي‌جعفرعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٨ ، ح ١٦٤٠٣ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤١ ، ح ٣٣٦٧٩.(١١). في « بن » والوسائل :- « بن عيسى ».

(١٢). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٠ ، ح ٥٥٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ،ج ١٦ ، ص ٩٢٨،=

٦٦١

١٤٦٣٢ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَمَّنْ رَوَاهُ(١) ، قَالَ :

اسْتِخْرَاجُ(٢) الْحُقُوقِ بِأَرْبَعَةِ وُجُوهٍ :بِشَهَادَةِ رَجُلَيْنِ عَدْلَيْنِ ؛ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا(٣) رَجُلَيْنِ عَدْلَيْنِ(٤) ، فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ ؛ فَإِنْ لَمْ تَكُنِ(٥) امْرَأَتَانِ ، فَرَجُلٌ وَيَمِينُ الْمُدَّعِي ؛ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ شَاهِدٌ ، فَالْيَمِينُ عَلَى الْمُدَّعى عَلَيْهِ ؛ فَإِنْ لَمْ يَحْلِفْ وَرَدَّ الْيَمِينَ عَلَى الْمُدَّعِي ، فَهُوَ وَاجِبٌ(٦) عَلَيْهِ أَنْ يَحْلِفَ وَيَأْخُذَ حَقَّهُ ، فَإِنْ أَبى أَنْ يَحْلِفَ فَلَا شَيْ‌ءَ لَهُ.(٧)

١٤٦٣٣ / ٤. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي الرَّجُلِ يُدَّعى عَلَيْهِ الْحَقُّ ، وَلَيْسَ لِصَاحِبِ الْحَقِّ بَيِّنَةٌ ، قَالَ :« يُسْتَحْلَفُ الْمُدَّعى عَلَيْهِ ، فَإِنْ أَبى أَنْ يَحْلِفَ وَقَالَ(٨) :أَنَا أَرُدُّ الْيَمِينَ عَلَيْكَ لِصَاحِبِ الْحَقِّ ، فَإِنَّ ذلِكَ وَاجِبٌ عَلى صَاحِبِ الْحَقِّ أَنْ يَحْلِفَ وَيَأْخُذَ(٩) مَالَهُ ».(١٠)

____________________

= ح ١٦٤٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤١ ، ح ٣٣٦٨٠.

(١). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، جد » وحاشية « بح ، جت » :« عن يونس رواه ».

(٢). في « ن » والتهذيب :« استخرج ».

(٣). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب . وفي «ك ، ل » :« لم يكونوا ». وفي المطبوع :« لم يكن ».

(٤). في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي والوسائل والتهذيب :- « عدلين ».

(٥). في « ع ، م ، ن ، بح ، بف ، جد » :« لم يكن ».

(٦). في « ع ،ك ، ل ، م ، بف ، بن ، جد » وحاشية « بح ، جت » والوافي والوسائل ، ح ٣٣٦٨٢ :« فهي واجبة ». وفيالتهذيب :« وهي واجبة ».

(٧). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٦٢ ، معلّقاً عن عليّ بن إبرهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٨ ، ح ١٦٤٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤١ ، ح ٣٣٦٨٢ ؛ وفيه ، ص ٢٧١ ، ح ٣٣٧٥٣ :إلى قوله :« فاليمين على المدّعى عليه ».

(٨). في « م ، بح ، جد » :« فقال ».

(٩). في « ن » :« أن لا يحلف ثمّ يأخذ » بدل « أن يحلف ويأخذ ».

(١٠). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٠ ، ح ٥٦١ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعةالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٨ ، ح ١٦٤٠٦ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٢ ، ح ٣٣٦٨٣.

٦٦٢

١٤٦٣٤ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامٍ(١) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« يُرَدُّ(٢) الْيَمِينُ عَلَى الْمُدَّعِي ».(٣)

١٤ - بَابُ أَنَّ مَنْ كَانَتْ لَهُ بَيِّنَةٌ فَلَا يَمِينَ عَلَيْهِ إِذَا أَقَامَهَا‌

١٤٦٣٥ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(٤) ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يُقِيمُ الْبَيِّنَةَ عَلى حَقِّهِ :هَلْ عَلَيْهِ أَنْ(٥) يُسْتَحْلَفَ؟

قَالَ(٦) :« لَا ».(٧)

١٤٦٣٦ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ أَوْ غَيْرِهِ(٨) ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا أَقَامَ الرَّجُلُ(٩) الْبَيِّنَةَ عَلى حَقِّهِ ، فَلَيْسَ عَلَيْهِ يَمِينٌ ؛ فَإِنْ لَمْ يُقِمِ الْبَيِّنَةَ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ الَّذِي ادُّعِيَ عَلَيْهِ الْيَمِينَ ، فَأَبى(١٠) أَنْ يَحْلِفَ ، فَلَا حَقَّ لَهُ ».(١١)

____________________

(١). هكذا في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب . وفي « م ، جد » والمطبوع :« هشام بن سالم ».

(٢). في « بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب :« تردّ ».

(٣). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٠ ، ح ٥٦٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٩ ، ح ١٦٤٠٧ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤١ ، ح ٣٣٦٨١.(٤). في التهذيب ، ح ٥٦٤ :« أصحابنا ».

(٥). في « بن » :- « عليه أن ».

(٦). في « م » :« فقال ».

(٧). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٦٤ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيه ، ص ٢٣٠ ، ح ٥٥٨ ، بسنده عن عاصمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٩ ، ح ١٦٤٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٣ ، ذيل ح ٣٣٦٨٥.

(٨). في « جد » :« وغيره ».

(٩). في الفقيه :« المدّعي ».

(١٠). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي . وفي المطبوع :« فإن أبى ».

(١١). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٦٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٩ ، ح ١٦٤١٠ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٣ ، ذيل ح ٣٣٦٨٦.

٦٦٣

* عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام مِثْلَهُ.(١)

١٥ - بَابُ أَنَّ مَنْ رَضِيَ بِالْيَمِينِ فَحُلِفَ لَهُ (٢) فَلَا دَعْوى

لَهُ بَعْدَ الْيَمِينِ وَإِنْ كَانَتْ لَهُ بَيِّنَةٌ‌

١٤٦٣٧ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ أُكَيْلٍ النُّمَيْرِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي يَعْفُورٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« إِذَا رَضِيَ صَاحِبُ الْحَقِّ بِيَمِينِ الْمُنْكِرِ لِحَقِّهِ ، فَاسْتَحْلَفَهُ(٣) ، فَحَلَفَ أَنْ لَاحَقَّ لَهُ قِبَلَهُ ، ذَهَبَتِ(٤) الْيَمِينُ بِحَقِّ الْمُدَّعِي ، فَلَا دَعْوى(٥) لَهُ ».

قُلْتُ لَهُ(٦) :وَإِنْ كَانَتْ عَلَيْهِ(٧) بَيِّنَةٌ عَادِلَةٌ؟

قَالَ :« نَعَمْ ، وَإِنْ(٨) أَقَامَ بَعْدَ مَا اسْتَحْلَفَهُ(٩) بِاللهِ خَمْسِينَ قَسَامَةً ، مَا كَانَ لَهُ(١٠) ، وَكَانَتِ الْيَمِينُ قَدْ أَبْطَلَتْ كُلَّ مَا ادَّعَاهُ قَبْلَهُ مِمَّا قَدِ اسْتَحْلَفَهُ عَلَيْهِ ».(١١)

١٤٦٣٨ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(١٢) ، عَنْ أَبِيهِ ؛

____________________

(١). الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٣ ، ح ٣٣٤٢ ، معلّقاً عن أبان ، عن جميل ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٢٩ ، ح ١٦٤١١ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٣ ، ذيل ح ٣٣٦٨٦.

(٢). في « ع » :- « له ».

(٣). في « ل » :- « فاستحلفه ».

(٤). في « بح » والتهذيب :« ذهب ».

(٥). في الوافي والتهذيب :« حقّ ».

(٦). في « بف » والفقيه :- « له ».

(٧). فيالفقيه :« له ».

(٨). في « بف » والوافي :« فإن ».

(٩). في « جت » :« استحلف ».

(١٠). في الوافي والفقيه :+ « حقّ ».

(١١). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٦٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦١ ، ح ٣٣٤٠ ، معلّقاً عن عبد الله بن أبي يعفورالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٠ ، ح ١٦٤١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٤ ، ح ٣٣٦٨٩.

(١٢). في « بف » :- « بن إبراهيم ».

٦٦٤

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ(١) ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ ، عَنْ خَضِرٍ النَّخَعِيِّ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٣) فِي الرَّجُلِ يَكُونُ لَهُ عَلَى الرَّجُلِ الْمَالُ(٤) فَيَجْحَدُهُ(٥) ، قَالَ :« إِنِ اسْتَحْلَفَهُ ، فَلَيْسَ لَهُ أَنْ يَأْخُذَ(٦) شَيْئاً(٧) ؛ وَإِنْ(٨) تَرَكَهُ وَلَمْ يَسْتَحْلِفْهُ ، فَهُوَ عَلى حَقِّهِ ».(٩)

١٤٦٣٩ / ٣. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ حَمَّادٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ :

عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ(١٠) فِي الرَّجُلِ يَكُونُ لَهُ عَلَى الرَّجُلِ الْمَالُ ، فَيَجْحَدُهُ(١١) ، فَيَحْلِفُ لَهُ يَمِينَ صَبْرٍ(١٢) :أَلَهُ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ؟

____________________

(١). في الوسائل ، ج ٢٧ :- « عن ابن أبي عمير ». وهو سهو ؛ فقد روى ابن أبي عمير كتاب إبراهيم بن عبدالحميدو تكرّرت روايته عنه في الأسناد. وأمّا رواية إبراهيم بن هاشم أو الفضل بن شاذان عن إبراهيم بن عبدالحميد ، فلم تثبت. راجع :رجال النجاشي ، ص ٢٠ ، الرقم ٢٧ ؛الفهرست للطوسي ، ص ١٢ ، الرقم ١٢ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٢٢ ، ص ٢٤١ - ٢٤٢.

(٢). فيالوسائل ، ج ٢٣ والكافي ، ح ٨٤٨٩ :« خضر بن عمرو النخعي ».

(٣). فيالوسائل ، ج ٢٣ والكافي ، ح ٨٤٨٩ :« قال :قال أحدهماعليهما‌السلام » بدل « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ».

(٤). فيالكافي « رجل مال » بدل « الرجل المال ».

(٥). في « ن » :« فيجحد » بدون الضمير.

(٦). في «ك » :« أن يؤخذ ». وفيالكافي ، ح ٨٤٨٩ :+ « منه بعد اليمين ».

(٧). في الفقيه :« أن يأخذ منه بعد اليمين شيئاً ، وإن حبسه فليس له أن يأخذ منه شيئاً » بدل « أن يأخذ شيئاً ».

(٨). في « بف » :« فإن ».

(٩). الكافي ، كتاب المعيشة ، باب آداب اقتضاء الدين ، ح ٨٤٨٩. وفيالتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣١ ، ح ٥٦٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير.الفقيه ، ج ٣ ، ص ١٨٥ ، ح ٣٦٩٥ ، معلّقاً عن إبراهيم بن عبد الحميد ، عن خضر بن عمرو النخعي.التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٣ ، ح ١٠٨٥ ، بسنده عن ابن أبي عمير عن خضر النخعي ، من دون الإسناد إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٨ ، ص ٨٠٣ ، ح ١٨٣٣٤ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٨٥ ، ذيل ح ٢٩٥٨١ ؛ وج ٢٧ ، ص ٢٤٦ ، ح ٣٣٦٩١.

(١٠). في الوافي والتهذيب ، ج ٨ :« أصحابنا ».

(١١). في الوافي والتهذيب ، ج ٨ :+ « إيّاه ».

(١٢). قال ابن الأثير :« فيه :من حلف على يمين صبر ، أي اُلزم بها وحبس عليها وكانت لازمة لصاحبها من جهة الحكم ».النهاية ، ج ٣ ، ص ٨ ( صبر ).

٦٦٥

قَالَ(١) :« لَيْسَ لَهُ أَنْ يَطْلُبَ مِنْهُ ؛ وَكَذلِكَ إِنِ احْتَسَبَهُ(٢) عِنْدَ اللهِ ، فَلَيْسَ لَهُ أَنْ يَطْلُبَهُ(٣) مِنْهُ ».(٤)

١٦ - بَابُ الرَّجُلَيْنِ (٥) يَدَّعِيَانِ فَيُقِيمُ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا (٦) الْبَيِّنَةَ‌

١٤٦٤٠ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الرَّجُلِ يَأْتِي الْقَوْمَ ، فَيَدَّعِي دَاراً فِي أَيْدِيهِمْ(٧) ، وَيُقِيمُ الَّذِي فِي يَدِهِ الدَّارُ الْبَيِّنَةَ أَنَّهُ وَرِثَهَا عَنْ أَبِيهِ ، وَلَا يَدْرِي كَيْفَ كَانَ أَمْرُهَا؟

فَقَالَ :« أَكْثَرُهُمْ بَيِّنَةً يُسْتَحْلَفُ وَتُدْفَعُ(٨) إِلَيْهِ » ، وَذَكَرَ(٩) :« أَنَّ عَلِيّاًعليه‌السلام أَتَاهُ قَوْمٌ يَخْتَصِمُونَ فِي بَغْلَةٍ ، فَقَامَتِ الْبَيِّنَةُ لِهؤُلَاءِ أَنَّهُمْ أَنْتَجُوهَا عَلى مِذْوَدِهِمْ(١٠) ، وَلَمْ يَبِيعُوا(١١) وَلَمْ يَهَبُوا ، وَأَقَامَ هؤُلَاءِ الْبَيِّنَةَ(١٢) أَنَّهُمْ أَنْتَجُوهَا عَلى مِذْوَدِهِمْ لَمْ يَبِيعُوا وَلَمْ يَهَبُوا(١٣) ،

____________________

(١). في الوافي والتهذيب ، ج ٨ :+ « لا ».

(٢). في « ن » :« احتسب ». وفي المرآة :« قولهعليه‌السلام :إن احتسبه ، أي أبرأ ذمّته منه لله‌تعالى ».

(٣). في « ن ، بف ، جت » :« أن يطلب ».

(٤). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٢ ، ح ٥٦٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٤ ، ح ١٠٨٦ ، بسنده عن عبد الرحمن بن حمّادالوافي ، ج ١٨ ، ص ٨٠٤ ، ح ١٨٣٣٥.

(٥). في « ع » :« الرجلان ».

(٦). في « جت ، جد » :« منهم ».

(٧). في الوسائل والفقيه ، ح ٣٣٤٥ :+ « ويقيم البيّنة ».

(٨). هكذا في « ل ، م ، ن ، بح ، بن » والوافي والوسائل والفقيه ، ج ٣ والتهذيب والاستبصار. وفي سائر النسخ‌والمطبوع :« ويدفع ».(٩). في « ع ، م ، جد » :« وذلك ».

(١٠). المِذوَد :مُعْتَلَف الدابّة.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٤١٢ ( ذود ).

(١١). في « ع ،ك ، م » والوافي والفقيه ، ح ٣٣٤٤ والتهذيب ، ج ٦ والاستبصار :« لم يبيعوا » بدون الواو.

(١٢). في « ن » :- « البيّنة ». وفيالوسائل :« وقامت البيّنة لهؤلاء بمثل ذلك » بدل « وأقام هؤلاء البيّنة ».

(١٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، جت ، جد » :- « وأقام هؤلاء البيّنة أنّهم أنتجوها على مذودهم لم يبيعوا ولم يهبوا ». وفي الوسائل :- « أنّهم أنتجوها على مذودهم لم يبيعوا ولم يهبوا ».

٦٦٦

فَقَضى بِهَا لِأَكْثَرِهِمْ بَيِّنَةً ، وَاسْتَحْلَفَهُمْ ».

قَالَ :فَسَأَلْتُهُ(١) حِينَئِذٍ ، فَقُلْتُ :أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ الَّذِي ادَّعَى الدَّارَ ، فَقَالَ(٢) :إِنَّ أَبَا هذَا الَّذِي هُوَ فِيهَا أَخَذَهَا بِغَيْرِ ثَمَنٍ ، وَلَمْ يُقِمِ الَّذِي هُوَ فِيهَا بَيِّنَةً إِلَّا أَنَّهُ(٣) وَرِثَهَا عَنْ أَبِيهِ؟

قَالَ :« إِذَا كَانَ أَمْرُهَا(٤) هكَذَا ، فَهِيَ لِلَّذِي ادَّعَاهَا وَأَقَامَ الْبَيِّنَةَ عَلَيْهَا ».(٥)

١٤٦٤١ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنِ الْخَشَّابِ ، عَنْ غِيَاثِ بْنِ كَلُّوبٍ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« أَنَّ رَجُلَيْنِ اخْتَصَمَا إِلى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي دَابَّةٍ فِي أَيْدِيهِمَا ، وَأَقَامَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا الْبَيِّنَةَ أَنَّهَا نُتِجَتْ عِنْدَهُ ، فَأَحْلَفَهُمَا عَلِيٌّعليه‌السلام ، فَحَلَفَ أَحَدُهُمَا ، وَأَبَى الْآخَرُ أَنْ يَحْلِفَ ، فَقَضى بِهَا لِلْحَالِفِ.

فَقِيلَ لَهُ :فَلَوْ لَمْ تَكُنْ(٦) فِي يَدِ وَاحِدٍ مِنْهُمَا وَأَقَامَا الْبَيِّنَةَ؟

قَالَ(٧) :أُحْلِفُهُمَا ، فَأَيُّهُمَا حَلَفَ وَنَكَلَ الْآخَرُ ، جَعَلْتُهَا لِلْحَالِفِ ؛ فَإِنْ(٨) حَلَفَا جَمِيعاً ، جَعَلْتُهَا بَيْنَهُمَا نِصْفَيْنِ.

____________________

(١). في « ن » وحاشية « جت » :« وسألتهم ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار :« قال ».

(٣). في « ن » :« أنّها ».

(٤). في « بف » والوسائل :« الأمر ».

(٥). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٧٥ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٥ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيى.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٤ ، ح ٣٣٤٤ :معلّقاً عن شعيب ، من قوله :« وذكر أنّ عليّاً » إلى قوله :« واستحلفهم » ؛التهذيب ، ج ٧ ، ص ٢٣٥ ، ح ١٠٢٤ ، بسنده عن شعيب ، إلى قوله :« ويدفع إليه » ومن قوله :« قال :فسألته حينئذٍ ».الفقيه ، ج ٣ ، ص ٦٥ ، ح ٣٣٤٥ ، معلّقاً عن أبي بصير ، إلى قوله :« ويدفع إليه »الوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٦٤٢١ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٤٩ ، ح ٣٣٦٩٥.

(٦). في « ع ،ك ، ن ، بح ، جت ، جد » والتهذيب :« لم يكن ».

(٧). في « بن » والوسائل والتهذيب :« فقال ».

(٨). في « جت »والاستبصار :« وإن ».

٦٦٧

قِيلَ :فَإِنْ كَانَتْ فِي يَدِ أَحَدِهِمَا(١) وَأَقَامَا جَمِيعاً(٢) الْبَيِّنَةَ؟

قَالَ :أَقْضِي بِهَا لِلْحَالِفِ الَّذِي هِيَ فِي يَدِهِ ».(٣)

١٤٦٤٢ / ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« كَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام إِذَا أَتَاهُ رَجُلَانِ(٤) بِشُهُودٍ(٥) عَدْلُهُمْ سَوَاءٌ وَعَدَدُهُمْ ، أَقْرَعَ بَيْنَهُمْ عَلى أَيِّهِمْ(٦) تَصِيرُ(٧) الْيَمِينُ ».

قَالَ :« وَكَانَ يَقُولُ :اللهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ(٨) ، أَيُّهُمْ كَانَ الْحَقُّ لَهُ(٩) فَأَدِّهِ(١٠) إِلَيْهِ ، ثُمَّ يَجْعَلُ الْحَقَّ لِلَّذِي تَصِيرُ(١١) إِلَيْهِ(١٢) الْيَمِينُ(١٣) إِذَا حَلَفَ ».(١٤)

١٤٦٤٣ / ٤. عَنْهُ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ سِرْحَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي شَاهِدَيْنِ شَهِدَا عَلى أَمْرٍ وَاحِدٍ ، وَجَاءَ آخَرَانِ ، فَشَهِدَا‌

____________________

(١). في «ك » :« أحد منهما ».

(٢). في «ك » :- « جميعاً ».

(٣). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٣ ، ح ٥٧٠ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٣٨ ، ح ١٣٠ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، وفي الأخير مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣١ ، ح ١٦٤١٥ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥٠ ، ح ٣٣٦٩٦.

(٤). في الوافي والفقيه :+ « يختصمان ».

(٥). في التهذيب والاستبصار :« ببيّنة شهود ».

(٦). في الوسائل :« أيّهما ».

(٧). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بف » :« يصير ».

(٨). في الفقيه :+ « وربّ الأرضين السبع ».

(٩). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والفقيه والاستبصار. وفي « بن » والمطبوع :« له الحقّ ».

(١٠). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت. وفي المطبوع :« فأدّاه ».

(١١). في « ع ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب :« يصير ».

(١٢). في « بن » وحاشية « جت » والوسائل والتهذيب :« عليه ».

(١٣). في « ع ، م ، جد » والفقيه والاستبصار :« اليمين عليه » بدل « إليه اليمين ».

(١٤). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٣ ، ح ٥٧١ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٣٩ ، ج ١٣١ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٩٤ ، ح ٣٣٩٧ ، بسنده عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله.النوادر للأشعري ، ص ١٦١ ، ح ٤١٢ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسير. راجع :الفقيه ، ج ٣ ، ص ٩٣ ، ح ٣٣٩٣ ؛والتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٧٦ ؛ وص ٢٣٦ ، ح ٥٨٢ ؛ وح ٧ ، ص ٧٥ ، ح ٣٢٣ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٤٠ و ٤١ ، ح ١٣٦ و ١٤١الوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٢ ، ح ١٦٤١٨ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥١ ، ح ٣٣٦٩٩.

٦٦٨

عَلى غَيْرِ الَّذِي شَهِدَا (١) ، وَاخْتَلَفُوا ، قَالَ :« يُقْرَعُ بَيْنَهُمْ ، فَأَيُّهُمْ (٢) قُرِعَ (٣) عَلَيْهِ (٤) الْيَمِينُ ، فَهُوَ (٥) أَوْلى بِالْقَضَاءِ (٦) ». (٧)

١٤٦٤٤ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنْ تَمِيمِ بْنِ طَرَفَةَ :

أَنَّ رَجُلَيْنِ عَرَفَا(٨) بَعِيراً ، فَأَقَامَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا بَيِّنَةً ، فَجَعَلَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بَيْنَهُمَا.(٩)

١٤٦٤٥ / ٦. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيى ، عَنْ غِيَاثِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام « أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام اخْتَصَمَ إِلَيْهِ رَجُلَانِ فِي دَابَّةٍ وَكِلَاهُمَا أَقَامَ الْبَيِّنَةَ أَنَّهُ أَنْتَجَهَا ، فَقَضى بِهَا(١٠) لِلَّذِي هِيَ(١١) فِي يَدِهِ ، وَقَالَ :لَوْ لَمْ تَكُنْ(١٢) فِي يَدِهِ‌

____________________

(١). فيالتهذيب ، ح ٥٧٢والاستبصار ، ح ١٣٢ :+ « الأوّلان ». وفي الوسائل :+ « عليه ». وفي الفقيه :+ « عليه ‌الأوّلان ».

(٢). فيالاستبصار ، ح ١٣٢ :« فمن ».

(٣). فيالتهذيب ، ح ٥٧٢ :« فمن أقرع » بدل « فأيّهم قرع ».

(٤). في الوافي والفقيه والتهذيب ، ح ٥٧٧ والاستبصار ، ح ١٣٧ :« فعليه ».

(٥). في « ع ،ك ، م ، ن ، بن » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب ، ح ٥٧٧ والاستبصار ، ح ١٣٧ :« وهو ».

(٦). فيالتهذيب ، ح ٥٧٧ والاستبصار ، ح ١٣٧ :« بالحقّ ».

(٧). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٣ ، ح ٥٧٢ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٢ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٩٣ ، ح ٣٣٩٤ ، بسنده عن داود بن سرحان. وفيالتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٥ ، ح ٥٧٧ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٧ ، بسند آخرالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٣ ، ح ١٦٤١٩ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥١ ، ح ٣٣٧٠٠.

(٨). فيالفقيه :« ادّعيا ».

(٩). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٧٤ ؛والاستبصار ، چ ٣ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٤ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦ ، ح ٣٢٧٦ ، معلّقاً عن ابن فضّالالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٢ ، ح ١٦٤١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥١ ، ح ٣٣٦٩٨.(١٠). في « ن » :- « بها ».

(١١). في الوسائل والاستبصار :- « هي ».

(١٢). في «ع،ك ،ن،بح» والاستبصار :«لم يكن ».

٦٦٩

جَعَلْتُهَا بَيْنَهُمَا نِصْفَيْنِ ». (١)

١٧ - بَابٌ آخَرُ مِنْهُ‌

١٤٦٤٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(٢) ، عَنْ مُثَنًّى الْحَنَّاطِ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :قُلْتُ لَهُ :رَجُلٌ شَهِدَ لَهُ رَجُلَانِ بِأَنَّ لَهُ عِنْدَ رَجُلٍ خَمْسِينَ دِرْهَماً ، وَجَاءَ آخَرَانِ ، فَشَهِدَا بِأَنَّ لَهُ عِنْدَهُ مِائَةَ دِرْهَمٍ ، كُلُّهُمْ شَهِدُوا فِي مَوْقِفٍ؟

قَالَ :« أَقْرِعْ بَيْنَهُمْ ، ثُمَّ اسْتَحْلِفِ الَّذِينَ أَصَابَهُمُ الْقَرْعُ(٣) بِاللهِ أَنَّهُمْ يَحْلِفُونَ(٤) بِالْحَقِّ(٥) ».(٦)

١٤٦٤٧ / ٢. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي يَزِيدَ الْعَطَّارِ ، عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي رَجُلٍ كَانَتْ لَهُ امْرَأَةٌ ، فَجَاءَ رَجُلٌ بِشُهُودٍ(٧) أَنَّ هذِهِ الْمَرْأَةَ امْرَأَةُ فُلَانٍ ، وَجَاءَ آخَرُونَ ، فَشَهِدُوا أَنَّهَا امْرَأَةُ فُلَانٍ ، فَاعْتَدَلَ الشُّهُودُ ، وَعُدِّلُوا؟

____________________

(١). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٤ ، ح ٥٧٣ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣١ ، ح ١٦٤١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥٠ ، ح ٣٣٦٩٧.

(٢). في « بف » :« بعض أصحابه ». وفي الوسائل :- « بعض أصحابنا » ، وهو سهوٌ ، كما يدلّ على ذلك ملاحظة طبقة المثنّى الحنّاط الذي يروي عنه أمثال أحمد بن محمّد بن أبي نصر وعبد الرحمن بن أبي نجران والحسن بن عليّ الخزّاز ؛ فإنّ هؤلاء كلّهم في طبقة مشايخ إبراهيم بن هاشم والد عليّ. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ١٤ ، ص ٣٨٢ ، - ٣٨٦.(٣). في حاشية « بح » :« القرعة ».

(٤). في الوافي والتهذيب :« يشهدون ».

(٥). فيالمرآة :« لعلّه محمول على ما إذا كانت الشهادتان على واقعة خاصّة لم يمكن الجمع بينهما ».

(٦). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٥ ، ح ٥٧٨ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٤١ ، ح ١٣٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٧ ، ح ١٦٤٢٥ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥٢ ، ح ٣٣٧٠١.

(٧). في الوافي والتهذيب والاستبصار :+ « فشهدوا ».

٦٧٠

قَالَ :« يُقْرَعُ بَيْنَ الشُّهُودِ(١) ، فَمَنْ خَرَجَ سَهْمُهُ فَهُوَ الْمُحِقُّ(٢) ، وَهُوَ أَوْلى بِهَا(٣) ».(٤)

١٨ - بَابٌ آخَرُ مِنْهُ‌

١٤٦٤٨ / ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنْ جَارِيَةٍ لَمْ تُدْرِكْ - بِنْتِ سَبْعِ سِنِينَ - مَعَ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ ادَّعَى(٥) الرَّجُلُ أَنَّهَا مَمْلُوكَةٌ لَهُ ، وَادَّعَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّهَا ابْنَتُهَا؟

فَقَالَ :« قَدْ قَضى فِي هذَا عَلِيٌّعليه‌السلام ».

قُلْتُ :وَمَا قَضى فِي هذَا(٦) ؟

قَالَ :« كَانَ يَقُولُ :النَّاسُ كُلُّهُمْ أَحْرَارٌ إِلَّا مَنْ أَقَرَّ عَلى نَفْسِهِ بِالرِّقِّ وَهُوَ مُدْرِكٌ ، وَمَنْ أَقَامَ بَيِّنَةً عَلى مَنِ(٧) ادَّعى مِنْ(٨) عَبْدٍ أَوْ أَمَةٍ ، فَإِنَّهُ يُدْفَعُ إِلَيْهِ يَكُونُ(٩) لَهُ رِقّاً ».

قُلْتُ :فَمَا تَرى أَنْتَ؟

قَالَ :« أَرى أَنْ أَسْأَلَ الَّذِي ادَّعى أَنَّهَا مَمْلُوكَةٌ لَهُ(١٠) عَلى مَا ادَّعى ، فَإِنْ أَحْضَرَ شُهُوداً‌

____________________

(١). في « بن » والوسائل :« بينهم » بدل « بين الشهود ».

(٢). في « بح ، بف » :« الحقّ ».

(٣). في «ك » :- « بها ».

(٤). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٥ ، ح ٥٧٩ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٤١ ، ح ١٣٩ ، معلّقاً عن عليّالوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٧ ، ح ١٦٤٢٦ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥٢ ، ح ٣٣٧٠٢.

(٥). في « ن » :« وادّعى ».

(٦). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب. وفي « جت » والمطبوع :+ « عليّعليه‌السلام ».

(٧). في الوافي والتهذيب :« ما ».

(٨). في « جت » :« في ».

(٩). في الوسائل والتهذيب :« ويكون ».

(١٠). في « ن » وحاشية « بن » والوافي والوسائل والتهذيب :+ « بيّنة ».

٦٧١

يَشْهَدُونَ أَنَّهَا مَمْلُوكَةٌ لَهُ(١) لَايَعْلَمُونَهُ بَاعَ وَلَا وَهَبَ ، دَفَعْتُ الْجَارِيَةَ إِلَيْهِ(٢) حَتّى تُقِيمَ الْمَرْأَةُ مَنْ يَشْهَدُ لَهَا أَنَّ الْجَارِيَةَ ابْنَتُهَا حُرَّةٌ مِثْلُهَا ، فَلْتُدْفَعْ(٣) إِلَيْهَا ، وَتُخْرَجُ مِنْ يَدِ الرَّجُلِ ».

قُلْتُ :فَإِنْ لَمْ يُقِمِ الرَّجُلُ(٤) شُهُوداً(٥) أَنَّهَا مَمْلُوكَةٌ لَهُ(٦) ؟

قَالَ :« تُخْرَجُ مِنْ يَدِهِ(٧) ، فَإِنْ أَقَامَتِ الْمَرْأَةُ الْبَيِّنَةَ عَلَى أَنَّهَا ابْنَتُهَا ، دُفِعَتْ إِلَيْهَا ؛ وَإِنْ(٨) لَمْ يُقِمِ الرَّجُلُ الْبَيِّنَةَ عَلى مَا ادَّعَاهُ(٩) ، وَلَمْ تُقِمِ الْمَرْأَةُ الْبَيِّنَةَ عَلى مَا ادَّعَتْ ، خُلِّيَ سَبِيلُ الْجَارِيَةِ تَذْهَبُ حَيْثُ شَاءَتْ ».(١٠)

١٩ - بَابُ النَّوَادِرِ‌

١٤٦٤٩ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

وَ(١١) عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ‌

____________________

(١). في « ن ، بن ، جت » والوسائل والتهذيب :- « له ».

(٢). في « جت » :« إليه الجارية ».

(٣). في « بف » والوافي والتهذيب :« فتدفع ».

(٤). في « بف » :« للرجل ».

(٥). في « ن ، بف » :« شهود ». وفي «ك » :« بشهود على » بدل « شهوداً ».

(٦). في « ع ، ل ، بف ، بن » :- « له ».

(٧). في « ع ، بح » وحاشية « بن ، جت » والوافي :« من يديه ». وفيالتهذيب :« من بيته ».

(٨). في الوسائل :« فإن ».

(٩). في « م ، ن ، بح ، بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب :« ما ادّعى ».

(١٠). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٣٥ ، ح ٥٨٠ ، معلّقاً عن سهل بن زياد، عن ابن محبوب.وفيالكافي ، كتاب العتق والتدبير والكتابة ، باب نوادر ، ح ١١٢٢٠ ؛والفقيه ، ج ٣ ، ص ١٤١ ، ح ٣٥١٥ ؛والتهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٣٥ ، ح ٨٤٥ ، بسند آخر عن أبي عبد الله، عن أمير المؤمنينعليهما‌السلام ، من قوله :« الناس كلّهم أحرار » إلى قوله :« يكون له رقّاً » مع اختلاف يسير. وراجع :التهذيب ، ج ٧ ، ص ٢٣٧ ، ح ١٠٣٧الوافي ، ج ١٦ ، ص ٩٣٨ ، ح ١٦٤٢٧ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٥٢ ، ح ٣٣٧٠٣.(١١). في السند تحويل بعطف طبقتين على طبقتين.

٦٧٢

أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« إِنَّ دَاوُدَعليه‌السلام سَأَلَ رَبَّهُ أَنْ يُرِيَهُ قَضِيَّةً مِنْ قَضَايَا الْآخِرَةِ ، فَأَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلَيْهِ :يَا دَاوُدُ ، أَنَّ الَّذِي سَأَلْتَنِي لَمْ أُطْلِعْ عَلَيْهِ أَحَداً مِنْ خَلْقِي ، وَلَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَقْضِيَ بِهِ(١) غَيْرِي ».

قَالَ :« فَلَمْ يَمْنَعْهُ ذلِكَ أَنْ عَادَ ، فَسَأَلَ اللهَ أَنْ يُرِيَهُ قَضِيَّةً مِنْ قَضَايَا الْآخِرَةِ ».

قَالَ :« فَأَتَاهُ جَبْرَئِيلُعليه‌السلام ، فَقَالَ لَهُ :يَا دَاوُدُ ، لَقَدْ سَأَلْتَ رَبَّكَ شَيْئاً لَمْ يَسْأَلْهُ قَبْلَكَ(٢) نَبِيٌّ ؛ يَا دَاوُدُ ، إِنَّ الَّذِي سَأَلْتَ لَمْ يُطْلِعْ(٣) عَلَيْهِ أَحَداً(٤) مِنْ خَلْقِهِ ، وَلَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَقْضِيَ بِهِ غَيْرَهُ ، قَدْ أَجَابَ اللهُ دَعْوَتَكَ ، وَأَعْطَاكَ مَا سَأَلْتَ ؛ يَا دَاوُدُ ، إِنَّ(٥) أَوَّلَ خَصْمَيْنِ يَرِدَانِ عَلَيْكَ غَداً الْقَضِيَّةُ فِيهِمَا مِنْ قَضَايَا الْآخِرَةِ ».

قَالَ :« فَلَمَّا أَصْبَحَ دَاوُدُعليه‌السلام جَلَسَ(٦) فِي مَجْلِسِ الْقَضَاءِ ، أَتَاهُ شَيْخٌ مُتَعَلِّقٌ بِشَابٍّ ، وَمَعَ الشَّابِّ عُنْقُودٌ مِنْ عِنَبٍ(٧) ، فَقَالَ لَهُ الشَّيْخُ :يَا نَبِيَّ اللهِ ، إِنَّ هذَا الشَّابَّ دَخَلَ بُسْتَانِي ، وَخَرَّبَ كَرْمِي ، وَأَكَلَ مِنْهُ بِغَيْرِ إِذْنِي ، وَهذَا الْعُنْقُودُ أَخَذَهُ بِغَيْرِ إِذْنِي.

فَقَالَ دَاوُدُ لِلشَّابِّ :مَا تَقُولُ؟ فَأَقَرَّ الشَّابُّ أَنَّهُ قَدْ(٨) فَعَلَ ذلِكَ.

فَأَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ -(٩) إِلَيْهِ :يَا دَاوُدُ ، إِنِّي إِنْ كَشَفْتُ لَكَ عَنْ قَضَايَا الْآخِرَةِ ، فَقَضَيْتَ بِهَا بَيْنَ الشَّيْخِ وَالْغُلَامِ ، لَمْ يَحْتَمِلْهَا قَلْبُكَ ، وَلَمْ يَرْضَ بِهَا قَوْمُكَ.

يَا دَاوُدُ ، إِنَّ هذَا الشَّيْخَ اقْتَحَمَ(١٠) عَلى أَبِي هذَا الْغُلَامِ فِي بُسْتَانِهِ ، فَقَتَلَهُ ،

____________________

(١). في « ن ، جت » :+ « ولاينبغي أن يقضي به أحد غيري ».

(٢). في «بف » :«ذلك ». وفي «ن»:« من قبلك».

(٣). في « بن » :+ « الله ».

(٤). في « بف » والوافي :« أحد ».

(٥). في « بف » :- « إنّ ».

(٦). في « بح ، بن » :« وجلس ». وفي « بف » والوافي :« فجلس ».

(٧). في «ك » :- « من عنب ».

(٨). في « بف ، جت » :- « قد ».

(٩). في « ع » :- « الله عزّوجلّ ».

(١٠). قحم في الأمر قحوماً :رمى بنفسه فيه فجأة بلا رويّة ».القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٥٠٩ ( قحم ).

٦٧٣

وَغَصَبَ(١) بُسْتَانَهُ ، وَأَخَذَ مِنْهُ أَرْبَعِينَ أَلْفَ دِرْهَمٍ ، فَدَفَنَهَا فِي جَانِبِ بُسْتَانِهِ ، فَادْفَعْ إِلَى الشَّابِّ سَيْفاً ، وَمُرْهُ أَنْ يَضْرِبَ عُنُقَ الشَّيْخِ ، وَادْفَعْ إِلَيْهِ الْبُسْتَانَ ، وَمُرْهُ أَنْ يَحْفِرَ فِي مَوْضِعِ(٢) كَذَا وَكَذَا ، وَيَأْخُذَ مَالَهُ ».

قَالَ :« فَفَزِعَ مِنْ ذلِكَ(٣) دَاوُدُعليه‌السلام ، وَجَمَعَ إِلَيْهِ(٤) عُلَمَاءَ أَصْحَابِهِ ، وَأَخْبَرَهُمُ(٥) الْخَبَرَ ، وَأَمْضَى الْقَضِيَّةَ عَلى مَا أَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلَيْهِ ».(٦)

١٤٦٥٠ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ سَعْدَانَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْعَلَاءِ ، عَنْ إِسْحَاقَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٧) ، فِي الرَّجُلِ يُبْضِعُهُ(٨) الرَّجُلُ ثَلَاثِينَ دِرْهَماً فِي ثَوْبٍ ، وَآخَرُ عِشْرِينَ دِرْهَماً فِي ثَوْبٍ(٩) ، فَبَعَثَ بِالثَّوْبَيْنِ ، فَلَمْ يَعْرِفْ(١٠) هذَا ثَوْبَهُ وَلَا هذَا ثَوْبَهُ.

قَالَ :« يُبَاعُ الثَّوْبَانِ ، فَيُعْطى صَاحِبُ الثَّلَاثِينَ ثَلَاثَةَ أَخْمَاسِ الثَّمَنِ ، وَالْآخَرُ خُمُسَيِ الثَّمَنِ ».

قُلْتُ :فَإِنَّ صَاحِبَ الْعِشْرِينَ قَالَ لِصَاحِبِ الثَّلَاثِينَ :اخْتَرْ أَيَّهُمَا شِئْتَ؟

____________________

(١). في « ع ،ك ، بح ، بف ، بن ، جت » والوافي :« وغصبه ». وفي « ن » :« فغصب ».

(٢). في « بف » :« مكان ».

(٣). في « ل » :- « من ذلك ».

(٤). في «ك » :« له ».

(٥). في « بف » والوافي :« فأخبرهم ».

(٦). الوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٧٩ ، ح ١٦٧٢٦.

(٧). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي. وفي « بف » والمطبوع :+ « قال ».

(٨). يقال :أبضع الشي‌ءَ ، أي جعله بضاعة لنفسه. وأبضعه غيره ، أي جعله له بضاعة ، أو أعطاه إيّاه ، أو دفعه إليه. والبضاعة :طائفة من مالك تبعثها للتجارة. هذا في اللغة ، وفي الاصطلاح :الإبضاع :هو أن يدفع الإنسان إلى غيره مالاً ليبتاع له به متاعاً ويتّجر به مجّاناً من غير حصّة له في ربحه ، لكن إن تبرّع به فلا اُجرة له ، وإلّا فله اُجرة مثله. راجع :لسان العرب ، ج ٨ ، ص ١٥ ؛المصباح المنير ، ص ٥١ ( بضع ) ؛كنز العرفان ، ج ٢ ، ص ٧٥ ؛مسالك الأفهام ، ج ٣ ، ص ٩٤.(٩). في « جت » :+ « آخر ».

(١٠). في « بف » والوافي والفقيه والتهذيب ، ح ٨٤٧ :« ولم يعرف ».

٦٧٤

قَالَ :« قَدْ أَنْصَفَهُ ».(١)

١٤٦٥١ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ ، عَنْ أَبِي شُعَيْبٍ الْمَحَامِلِيِّ ، عَنِ الرِّفَاعِيِّ(٢) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ قَبَّلَ رَجُلاً(٣) حَفْرَ بِئْرٍ عَشْرَ قَامَاتٍ بِعَشَرَةِ دَرَاهِمَ ، فَحَفَرَ قَامَةً(٤) ، ثُمَّ عَجَزَ(٥) ؟

فَقَالَ :« لَهُ جُزْءٌ مِنْ خَمْسَةٍ وَخَمْسِينَ(٦) جُزْءاً مِنَ الْعَشَرَةِ دَرَاهِمَ(٧) ».(٨)

١٤٦٥٢ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ‌

____________________

(١). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٣٠٣ ، ح ٨٤٧ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيى. وفيالفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦ ، ح ٣٢٧٧ ؛والتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٠٨ ، ح ٤٨٢ ، معلّقاً عن الحسين بن أبي العلاء ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١٦ ، ص ١١١١ ، ح ١٦٧٥٤ ؛الوسائل ، ج ١٨ ، ص ٤٥١ ، ذيل ح ٢٤٠٢٤.

(٢). هكذا في « بف » وحاشية « جت ». وفي « م » :« أبي شعيب المحاملي الرافعي ». وفي « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » والمطبوع والوسائل :« أبي شعيب المحاملي الرفاعي ».

وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فإنّ المراد من أبي شعيب المحاملي ، هو صالح بن خالد الكناسي ، وقد عدّه النجاشي والبرقي والشيخ الطوسي من رواة أبي الحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام ، ولم يثبت روايته عن أبي عبد اللهعليه‌السلام . راجع :رجال النجاشي ، ص ٢٠١ ، الرقم ٥٣٥ ، ص ٤٥٦ ، الرقم ١٢٤٠ ؛رجال البرقي ، ص ٤٩ ؛رجال الطوسي ، ص ٣٤٧ ، الرقم ٥١٨٠.

ويؤيّد ذلك مضافاً إلى عدم وصف أبي شعيب بالرفاعي في موضع من المصادر الرجاليّة ، ما ورد فيالتهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٨٧ ، ح ٧٩٤ ، من نقل الخبر - مع زيادة - عن سهل بن زياد عن معاوية بن حكيم عن أبي شعيب المحاملي عن الرفاعي ، وهو مأخوذ منالكافي ، ح ١٤٦٧٠.

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع :+ « عن ».

(٤). في «ك » :« قامته ».

(٥). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي « بف » وحاشية « جت » والمطبوع :+ « عنها ». وفي حاشية « بح » :+ « عنه ».(٦). في « ل » :« وعشرين ».

(٧). قال العلّامة :« الوجه حمل هذه الرواية على موضع ينقسم فيه اُجرة المثل على هذا الحساب ولا استبعاد في ذلك ».تحرير الأحكام ، ج ٢ ، ص ٢٠٥.

(٨). راجع :الحديث ٢٢ من هذا الباب ومصادرهالوافي ، ج ١٦ ، ص ١١١٠ ، ح ١٦٧٥٢ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ١٥٩ ، ح ٢٤٣٦٥.

٦٧٥

أَبِي الْمُعَلّى(١) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بِامْرَأَةٍ قَدْ تَعَلَّقَتْ بِرَجُلٍ مِنَ الْأَنْصَارِ وَكَانَتْ تَهْوَاهُ ، وَلَمْ تَقْدِرْ لَهُ(٢) عَلى حِيلَةٍ ، فَذَهَبَتْ فَأَخَذَتْ(٣) بَيْضَةً ، فَأَخْرَجَتْ مِنْهَا الصُّفْرَةَ ، وَصَبَّتِ الْبَيَاضَ عَلى ثِيَابِهَا بَيْنَ(٤) فَخِذَيْهَا ، ثُمَّ جَاءَتْ إِلى عُمَرَ ، فَقَالَتْ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، إِنَّ هذَا الرَّجُلَ أَخَذَنِي(٥) فِي مَوْضِعِ كَذَا وَكَذَا(٦) ، فَفَضَحَنِي ».

قَالَ :« فَهَمَّ عُمَرُ أَنْ يُعَاقِبَ الْأَنْصَارِيَّ ، فَجَعَلَ الْأَنْصَارِيُّ يَحْلِفُ(٧) وَأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام جَالِسٌ ، وَيَقُولُ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ تَثَبَّتْ فِي أَمْرِي ، فَلَمَّا أَكْثَرَ الْفَتى(٨) قَالَ عُمَرُ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :يَا أَبَا الْحَسَنِ مَا تَرى(٩) ؟

فَنَظَرَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام إِلى بَيَاضٍ(١٠) عَلى ثَوْبِ الْمَرْأَةِ وَبَيْنَ فَخِذَيْهَا ، فَاتَّهَمَهَا(١١) أَنْ تَكُونَ(١٢) احْتَالَتْ لِذلِكَ ، فَقَالَ :ائْتُونِي بِمَاءٍ حَارٍّ قَدْ أُغْلِيَ(١٣) غَلَيَاناً شَدِيداً ، فَفَعَلُوا ، فَلَمَّا أُتِيَ بِالْمَاءِ أَمَرَهُمْ ، فَصَبُّوا عَلى مَوْضِعِ(١٤) الْبَيَاضِ ، فَاشْتَوى ذلِكَ(١٥) الْبَيَاضُ ، فَأَخَذَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأَلْقَاهُ فِي فِيهِ ، فَلَمَّا عَرَفَ طَعْمَهُ أَلْقَاهُ مِنْ فِيهِ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْمَرْأَةِ(١٦) حَتّى أَقَرَّتْ بِذلِكَ ، وَدَفَعَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - عَنِ الْأَنْصَارِيِّ عُقُوبَةَ عُمَرَ(١٧) ».(١٨)

____________________

(١). في «ك » :« أبي العلاء ». والرجل مجهول لم نعرفه.

(٢). في البحار والتهذيب :- « له ».

(٣). في « جد » والبحار :« وأخذت ».

(٤). في الوافي والبحار والتهذيب وخصائص الأئمّة :« وبين ».

(٥). في البحار والتهذيب :« قد أخذني ».

(٦). في « ن » وخصائص الأئمّة :- « وكذا ».

(٧). في « بح » :+ « بالله ».

(٨). فيخصائص الأئمّة :«من هذا القول»بدل«الفتى».

(٩). في « بن » والوسائل :« ما ترى يا أبا الحسن » بدل « أبا الحسن ماترى ».

(١٠). في « بف » والوافي :« إلى البياض ».

(١١). في « ل ، بن » :+ « إلى ».

(١٢). في « ع ،ك ، ن » :« أن يكون ».

(١٣). في « م » :« قد غلى ».

(١٤). في حاشية « بح » :+ « ذلك ».

(١٥). في « بف » :- « ذلك ».

(١٦). فيخصائص الأئمّة :+ « فسألها ».

(١٧) فيخصائص الأئمّة :+ « بأمير المؤمنين علىّ بن أبي طالبعليه‌السلام ».

(١٨)التهذيب ، ج ٦ ، ص ٣٠٤ ، ح ٨٤٨ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.خصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ٨٢ ، مرسلاً عن =

٦٧٦

١٤٦٥٣ / ٥. عَلِيٌّ(١) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :قُلْتُ :عَشَرَةٌ كَانُوا جُلُوساً وَوَسْطَهُمْ(٢) كِيسٌ فِيهِ أَلْفُ دِرْهَمٍ ، فَسَأَلَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً :أَلَكُمْ هذَا الْكِيسُ؟ فَقَالُوا كُلُّهُمْ :لَا ، وَقَالَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ :هُوَ لِي ، فَلِمَنْ هُوَ؟

قَالَ :« لِلَّذِي(٣) ادَّعَاهُ(٤) ».(٥)

١٤٦٥٤ / ٦. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَحْمَرِ ، قَالَ :حَدَّثَنِي أَبُو عِيسى يُوسُفُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَرَابَةً لِسُوَيْدِ بْنِ سَعِيدٍ الْأَمْرَانِيِّ(٦) ، قَالَ :حَدَّثَنِي سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ أَحْمَدَ الْفَارِسِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي لَيْلى ، عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ جَمِيلٍ ، عَنْ زُهَيْرٍ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ السَّبِيعِيِّ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ السَّلُولِيِّ(٧) ، قَالَ :

____________________

= محمّد بن أبي عمير.الإرشاد ، ج ١ ، ص ٢١٨ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسير.الوفي ، ج ١٦ ، ص ١٠٩٣ ، ح ١٦٧٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٨١ ، ح ٣٣٧٦٥ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٣٠٣ ، ح ٦١.

(١). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل. وفي « ن » :« عنه ». وفي المطبوع :« عليّ بن إبراهيم ».

(٢). في « بف » وحاشية « جت » والوافي :« وفي وسطهم ».

(٣). في « بح » :+ « هو ».

(٤). فيالمرآة :« عليه الفتوى في كلّ ما لم يكن عليه يد وادّعاه أحد ».

وفيالوافي :« السؤال لا يخلو عن غرابة إلّا أن يوجّه بتجويز أن يكون لغير من حضر وكون المدّعي كاذباً ».

(٥). التهذيب ، ج ٦ ، ص ٢٩٢ ، ح ٨١٠ ، بسنده عن منصور بن حازمالوافي ، ج ١٦ ، ص ١١١٥ ، ح ١٦٧٦٣ ؛الوسائل ، ج ٢٧ ، ص ٢٧٣ ، ح ٣٣٧٥٨.

(٦). في « بف » وحاشية « م ، بن ، جت » والبحار والتهذيب :« الأهوازي ». وفي « بن » والوسائل :- « الأمراني ». ولايبعد أن يكون الصواب فيه « الأنباري » فإنّ سويد بن سعيد الذي تلائم طبقته مع طبقة سويد بن سعيد في سندنا ، هو سويد بن سعيد الأنباري المذكور في كتب الرجال من العامّة. راجع :تاريخ بغداد ، ج ٩ ، ص ٢٢٨ ، الرقم ٤٨٠٤ ؛تهذيب الكمال ، ج ١٢ ، ص ٢٤٧ ، الرقم ٢٦٤٣.

(٧). هكذا في « ع ، ل ، م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل والبحار والتهذيب والخصائص. وفي « ن ، بف » :« عاصم بن صمره السلولي ». وفي «ك ، جت » والمطبوع :« عاصم بن حمزة السلولي ». =

٦٧٧

سَمِعْتُ غُلَاماً بِالْمَدِينَةِ وَهُوَ يَقُولُ :يَا أَحْكَمَ الْحَاكِمِينَ ، احْكُمْ بَيْنِي وَبَيْنَ أُمِّي.

فَقَالَ لَهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ :يَا غُلَامُ ، لِمَ تَدْعُو عَلى أُمِّكَ؟

فَقَالَ(١) :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، إِنَّهَا حَمَلَتْنِي فِي بَطْنِهَا تِسْعَةَ أَشْهُرٍ(٢) ، وَأَرْضَعَتْنِي حَوْلَيْنِ(٣) ، فَلَمَّا تَرَعْرَعْتُ(٤) وَعَرَفْتُ الْخَيْرَ مِنَ الشَّرِّ(٥) وَيَمِينِي عَنْ(٦) شِمَالِي ، طَرَدَتْنِي وَانْتَفَتْ مِنِّي وَزَعَمَتْ أَنَّهَا لَاتَعْرِفُنِي.

فَقَالَ عُمَرُ :أَيْنَ تَكُونُ(٧) الْوَالِدَةُ؟

قَالَ :فِي سَقِيفَةِ بَنِي فُلَانٍ(٨) .

فَقَالَ عُمَرُ :عَلَيَّ بِأُمِّ الْغُلَامِ ، قَالَ :فَأَتَوْا(٩) بِهَا مَعَ أَرْبَعَةِ إِخْوَةٍ لَهَا وَأَرْبَعِينَ قَسَامَةً يَشْهَدُونَ لَهَا(١٠) أَنَّهَا لَاتَعْرِفُ الصَّبِيَّ ، وَأَنَّ هذَا الْغُلَامَ غُلَامٌ(١١) مُدَّعٍ ظَلُومٌ غَشُومٌ يُرِيدُ أَنْ يَفْضَحَهَا فِي عَشِيرَتِهَا ، وَأَنَّ هذِهِ جَارِيَةٌ(١٢) مِنْ قُرَيْشٍ لَمْ تَتَزَوَّجْ قَطُّ(١٣) ، وَأَنَّهَا‌

____________________

= وعاصم بن ضمرة السلولي عدّه البرقي من خواصّ أصحاب أمير المؤمنينعليه‌السلام وذكره العامّة من جملة رواتهعليه‌السلام . راجع :رجال البرقي ، ص ٥ ؛الكامل في ضعفاء الرجال ، ج ٥ ، ص ٢٢٤ ، الرقم ١٣٨٠ ؛تهذيب الكمال ، ج ١٣ ، ص ٤٩٦ ، الرقم ٣٠١٢.

(١). في « ع ،ك ، م ، بف ، جد » والوافي :« قال ».

(٢). في « ع » :- « أشهر ». وفي « بف » والبحار والتهذيب وخصائص الأئمّة :« تسعاً » بدل « تسعة أشهر ».

(٣). في البحار والتهذيب :+ « كاملين ».

(٤). ترعرع الصبيّ :تحرّك ونشأ.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ٩٧٠ ( رعرع ).

(٥). في « بف » والتهذيب والخصائص :« والشرّ » بدل « من الشرّ ».

(٦). في «ك ، ن ، بف ، بن ، جت » والوافي والتهذيب والخصائص :« من ».

(٧). في « بف » :+ « هذه ».

(٨). في « ع ، ن » :- « فقال عمر :أين تكون الوالدة؟ قال :في سقيفة بني فلان ».

(٩). في « بن » والوسائل ، ج ٢٧ :« فاُتي » بدل « فأتوا ».

(١٠). في « بن » والوسائل ، ج ٢٧ :- « لها ».

(١١). في الوافي والبحار والتهذيب :- « غلام ».

(١٢). في « بف » والخصائص :« الجارية ».

(١٣). في « بف » :- « قطّ ».

٦٧٨

بِخَاتَمِ رَبِّهَا(١) .

فَقَالَ عُمَرُ :يَا غُلَامُ ، مَا تَقُولُ؟

فَقَالَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، هذِهِ وَاللهِ أُمِّي حَمَلَتْنِي فِي بَطْنِهَا تِسْعَةَ أَشْهُرٍ(٢) ، وَأَرْضَعَتْنِي حَوْلَيْنِ(٣) ، فَلَمَّا تَرَعْرَعْتُ وَعَرَفْتُ الْخَيْرَ مِنَ(٤) الشَّرِّ وَيَمِينِي مِنْ شِمَالِي طَرَدَتْنِي ، وَانْتَفَتْ مِنِّي وَزَعَمَتْ أَنَّهَا لَاتَعْرِفُنِي.

فَقَالَ عُمَرُ :يَا هذِهِ ، مَا يَقُولُ(٥) الْغُلَامُ؟

فَقَالَتْ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، وَالَّذِي احْتَجَبَ بِالنُّورِ فَلَا عَيْنَ تَرَاهُ ، وَحَقِّ مُحَمَّدٍ وَمَا وَلَدَ مَا أَعْرِفُهُ ، وَلَا أَدْرِي مِنْ أَيِّ النَّاسِ هُوَ ، وَإِنَّهُ غُلَامٌ مُدَّعٍ(٦) يُرِيدُ أَنْ يَفْضَحَنِي فِي عَشِيرَتِي ، وَإِنِّي(٧) جَارِيَةٌ مِنْ قُرَيْشٍ لَمْ أَتَزَوَّجْ قَطُّ ، وَإِنِّي بِخَاتَمِ رَبِّي.

فَقَالَ عُمَرُ :أَلَكِ شُهُودٌ؟

فَقَالَتْ :نَعَمْ هؤُلَاءِ ، فَتَقَدَّمَ الْأَرْبَعُونَ الْقَسَامَةَ ، فَشَهِدُوا عِنْدَ عُمَرَ أَنَّ(٨) الْغُلَامَ مُدَّعٍ يُرِيدُ أَنْ يَفْضَحَهَا فِي عَشِيرَتِهَا ، وَأَنَّ هذِهِ جَارِيَةٌ مِنْ قُرَيْشٍ لَمْ تَتَزَوَّجْ قَطُّ ، وَأَنَّهَا بِخَاتَمِ رَبِّهَا.

فَقَالَ عُمَرُ :خُذُوا هذَا(٩) الْغُلَامَ ، وَانْطَلِقُوا(١٠) بِهِ(١١) إِلَى السِّجْنِ حَتّى نَسْأَلَ(١٢) عَنِ الشُّهُودِ ، فَإِنْ عُدِّلَتْ شَهَادَتُهُمْ جَلَدْتُهُ حَدَّ الْمُفْتَرِي.

____________________

(١). فيالبحار :« لأنّها بختام ربّها ».

(٢). في « ع ، بف » والبحار والتهذيب والخصائص :« تسعاً » بدل « تسعة أشهر ».

(٣). في البحار والهذيب :+ « كاملين ».

(٤). في حاشية « بح ، جت » :« عن ».

(٥). في « ن » :+ « هذا ».

(٦). في البحار والتهذيب :- « مدّع ».

(٧). في البحار والتهذيب والخصائص :« وأنا ».

(٨). في « جد » :« بأنّ ».

(٩). في « بف » والبحار والتهذيب والخصائص :« بيد ». وفي الوافي :« بيدي ».

(١٠). في « ن » والخصائص :« فانطلقوا ».

(١١). في « ع » :- « به ».

(١٢). في « ن » :« يسأل ».

٦٧٩

فَأَخَذُوا(١) الْغُلَامَ يُنْطَلَقُ(٢) بِهِ إِلَى السِّجْنِ ، فَتَلَقَّاهُمْ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ ، فَنَادَى الْغُلَامُ :يَا ابْنَ عَمِّ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، إِنَّنِي(٣) غُلَامٌ مَظْلُومٌ ، وَأَعَادَ(٤) عَلَيْهِ الْكَلَامَ الَّذِي كَلَّمَ(٥) بِهِ عُمَرَ(٦) ، ثُمَّ قَالَ :وَهذَا عُمَرُ قَدْ أَمَرَ بِي(٧) إِلَى(٨) الْحَبْسِ(٩) .

فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :« رُدُّوهُ إِلى عُمَرَ » فَلَمَّارَدُّوهُ قَالَ لَهُمْ عُمَرُ :أَمَرْتُ بِهِ إِلَى السِّجْنِ ، فَرَدَدْتُمُوهُ إِلَيَّ؟ فَقَالُوا(١٠) :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، أَمَرَنَا(١١) عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍعليه‌السلام (١٢) أَنْ نَرُدَّهُ إِلَيْكَ ، وَسَمِعْنَاكَ وَأَنْتَ(١٣) تَقُولُ :لَاتَعْصُوا لِعَلِيٍّ أَمْراً.

فَبَيْنَا هُمْ كَذلِكَ إِذْ أَقْبَلَ عَلِيٌّعليه‌السلام ، فَقَالَ :« عَلَيَّ بِأُمِّ الْغُلَامِ » فَأَتَوْا بِهَا ، فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :« يَا غُلَامُ(١٤) ، مَا تَقُولُ؟ » فَأَعَادَ(١٥) الْكَلَامَ(١٦) .

فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام لِعُمَرَ :« أَتَأْذَنُ لِي أَنْ أَقْضِيَ بَيْنَهُمْ؟ ».

فَقَالَ(١٧) عُمَرُ :سُبْحَانَ اللهِ ، وَكَيْفَ(١٨) لَاوَقَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَقُولُ :« أَعْلَمُكُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ».

____________________

(١). في الوافي :+ « بيدي ». وفي البحار والتهذيب والخصائص :+ « بيد ».

(٢). في الوافي عن بعض النسخ والتهذيب :« فانطلقوا ». وفي البحار :« وانطلقوا ».

(٣). في البحار والتهذيب والخصائص :« إنّي ».

(٤). في « بف » والبحار :« فأعاد ».

(٥). في البحار والتهذيب :« تكلّم ».

(٦). في « م ، بح ، جد » :+ « قال ». وفي التهذيب :« عند عمر ».

(٧). في «ك ، بح ، بف » :« أمرني ».

(٨). في « بف ، بن » :- « إلى ».

(٩). في « م ، بن » والبحار والتهذيب :« السجن ».

(١٠). في «ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، جت » والوافي :« قالوا » بدون الفاء.

(١١). في « بف » والوافي :« استقبلنا ».

(١٢). في « بف » :+ « فاستغاث به الغلام ، وقصّ عليه قصّته ، فأمرنا عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام ».

(١٣). في « بف » والوافي والبحار والتهذيب والخصائص :- « وأنت ».

(١٤). في « ع » :- « يا غلام ».

(١٥). في « بن » والخصائص :+ « عليه ».

(١٦). فيالبحار والتهذيب :+ « على عليّعليه‌السلام ».

(١٧) في « بف » :+ « له ».

(١٨) في « بن » والوسائل ، ج ٢٧ :« كيف » بدون الواو.

٦٨٠