الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 121029
تحميل: 2523


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 121029 / تحميل: 2523
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (١) ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يُقْسِمُ عَلَى الرَّجُلِ فِي الطَّعَامِ لِيَأْكُلَ ، فَلَمْ يَطْعَمْ :هَلْ(٢) عَلَيْهِ فِي ذلِكَ كَفَّارَةٌ(٣) ؟ وَمَا الْيَمِينُ الَّتِي تَجِبُ فِيهَا الْكَفَّارَةُ؟

فَقَالَ :« الْكَفَّارَةُ فِي الَّذِي يَحْلِفُ عَلَى الْمَتَاعِ أَنْ لَايَبِيعَهُ وَلَا يَشْتَرِيَهُ ، ثُمَّ يَبْدُو لَهُ فِيهِ(٤) ، فَيُكَفِّرُ(٥) عَنْ يَمِينِهِ(٦) وَإِنْ(٧) حَلَفَ عَلى شَيْ‌ءٍ وَالَّذِي(٨) عَلَيْهِ(٩) إِتْيَانُهُ خَيْرٌ مِنْ تَرْكِهِ ، فَلْيَأْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ وَلَا كَفَّارَةَ عَلَيْهِ ، إِنَّمَا(١٠) ذلِكَ مِنْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل :- « عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ». وفي « ن » :« عبد الرحمن بن‌أبي عبد اللهعليه‌السلام ». وهذا ممّا يدلّ على وقوع السقط في السند بجواز النظر من « أبي عبد الله » في « عبد الرحمن بن أبي عبد الله » إلى « أبي عبد الله » في « أبي عبد اللهعليه‌السلام ». « كما نبّهنا عليه فيالكافي ، ح ١٤٧١٦. فعليه ما ورد فيالتهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٢ ، ح ١٠٧٩ من نقل الخبر عن محمّد بن يعقوب بنفس السند « عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال :سألته » هو الظاهر.

(٢). فيالتهذيب ، ح ١٠٧٩والاستبصار ، ح ١٤٠ :« فهل ».

(٣). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت.والتهذيب ، ح ١٠٧٩والاستبصار ، ح ١٤٠. وفي « بن » والمطبوع :« الكفّارة ». وفيالوافي :« شي‌ء ».

(٤). في « ع ، ن » والوسائل ، ح ٢٩٥٠٤ والتهذيب ، ح ١٠٧٩ والاستبصار ، ح ١٤٠ :- « فيه ». وفي النوادر :« فيشتريه ».(٥). في « ع » :« فيكفّ ». وفي « ن » :« فيكفّره ».

(٦). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٢ ، ح ١٠٧٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤١ ، ح ١٤٠ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٤٣ ، ح ٦٦ ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله ، من قوله :« ما اليمين التي تجب فيها الكفّارة ». وفيالتهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨٧ ، ح ١٠٥٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٨ ، بسندهما عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله.النوادر للأشعري ، ص ٣٠ ، ح ٢٤ ، مرسلاً ، وتمام الرواية في الثلاثة الأخيرة :« سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن الرجل يقسم على الرجل في الطعام يأكل معه فلم يأكل هل عليه في ذلك كفّارة؟ قال :لا ». وراجع :المحاسن ، ص ٤٥٢ ، ح ٣٦٦الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٤ ، ح ١١٣١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥١ ، ح ٢٩٥٠٤ ؛ وص ٢٧٩ ، ح ٢٩٥٦٨.(٧). في « ن » :« فإن ».

(٨). في « م ، بف ، بن » والوسائل والكافي ، ح ١٤٧١٦ والتهذيب ، ح ١٠٤٣ وح ١٠٧٩والاستبصار ، ح ١٤٠ والنوادر ، ص ٣٦ :+ « حلف ».(٩). فيالتهذيب ، ح ٢٨٩ :« حلف ».

(١٠). فيالوسائل ، ح ٢٩٤٧٦والكافي ، ح ١٤٧١٦والتهذيب ، ح ١٠٦٥ والنوادر ، ص ٣٦ :« وإنّما ». وفيالتهذيب ، ح ١٠٤٣ :« فإنّما ».

(١١). في « بف » :« الشياطين ». وفيالمرآة :« يدلّ على وجوب العمل بالمناشدة كما هو المذهب ».

(١٢). الكافي ، كتاب الأيمان والنذور والكفّارات ، باب من حلف على يمين فرأى خيراً منها ، ج ١٤٧١٦. وفي =

٧٤١

١٤٧٣٤ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ بُرَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَنِ الْأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ وَالْيَمِينِ الَّتِي هِيَ لِلّهِ طَاعَةٌ؟

فَقَالَ :« مَا جَعَلَ لِلّهِ(١) فِي طَاعَةٍ(٢) ، فَلْيَقْضِهِ ؛ فَإِنْ(٣) جَعَلَ لِلّهِ شَيْئاً مِنْ ذلِكَ ، ثُمَّ لَمْ يَفْعَلْهُ(٤) ، فَلْيُكَفِّرْ(٥) يَمِينَهُ ؛ وَأَمَّا مَا كَانَتْ يَمِينٌ(٦) فِي مَعْصِيَةٍ ، فَلَيْسَ بِشَيْ‌ءٍ ».(٧)

١٤٧٣٥ / ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى جَمِيعاً(٨) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ ثَعْلَبَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« كُلُّ يَمِينٍ حَلَفَ عَلَيْهَا أَنْ لَايَفْعَلَهَا(٩) مِمَّا(١٠) لَهُ فِيهِ(١١) مَنْفَعَةٌ(١٢) فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، فَلَا كَفَّارَةَ عَلَيْهِ(١٣) ، وَإِنَّمَا الْكَفَّارَةُ فِي أَنْ يَحْلِفَ الرَّجُلُ :

____________________

=التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨٤ ، ح ١٠٤٣ ؛ وص ٢٩٢ ، ح ١٠٧٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤١ ، ح ١٤٠ ، معلّقاً عن الكليني.التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨٩ ، ح ١٠٦٥ ، بسنده عن أبان.النوادر للأشعري ، ص ٣٦ ، ح ، ٤٤ ، مرسلاًالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٤ ، ح ١١٣١٣ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٤٠ ، ح ٢٩٤٧٦ ؛ وص ٢٥١ ، ح ٢٩٥٠٤.

(١). في الوسائل والنوادر :+ « عليه ».

(٢). في الوافي :« طاعته ».

(٣). في حاشية « بف » والوافي :« وإن ».

(٤). في الوسائل والنوادر :« لم يفعل ».

(٥). في الوسائل :+ « عن ». وفي النوادر :« فيكفّر عن ».

(٦). في « بف » والوافي :« يميناً ».

(٧). النوادر للأشعري ، ص ٤٥ ، ح ٧٢ ، عن محمّد بن مسلمالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٥ ، ح ١١٣١٥ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٤٧ ، ح ٢٩٤٩٥.

(٨). في التهذيب والاستبصار :- « ومحمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد بن عيسى جميعاً ».

(٩). في « بح » والوافي :« أن لا يفعله ».

(١٠). في « بف » :« فما ».

(١١). في « ع ،ك ، م ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي :« فيها ».

(١٢). فيالاستبصار :« منفعة فيه » بدل « فيه منفعة ».

(١٣). في « م ، ن ، جد » :« عليها ».

٧٤٢

وَاللهِ لَا أَزْنِي ، وَاللهِ لَا أَشْرَبُ الْخَمْرَ ، وَاللهِ لَا أَسْرِقُ (١) ، وَاللهِ (٢) لَا أَخُونُ وَأَشْبَاهِ هذَا ، وَلَا أَعْصِي ، ثُمَّ فَعَلَ (٣) ، فَعَلَيْهِ الْكَفَّارَةُ (٤) فِيهِ (٥) ». (٦)

١٤٧٣٦ / ٩. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ(٧) ، عَنْ جَمِيلٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَمَّا يُكَفَّرُ مِنَ الْأَيْمَانِ؟

فَقَالَ :« مَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْ تَفْعَلَهُ فَحَلَفْتَ أَنْ لَاتَفْعَلَهُ ، ثُمَّ فَعَلْتَهُ ، فَلَيْسَ عَلَيْكَ شَيْ‌ءٌ(٨) ؛ وَمَا لَمْ يَكُنْ عَلَيْكَ وَاجِباً أَنْ تَفْعَلَهُ ، فَحَلَفْتَ أَنْ لَاتَفْعَلَهُ ، ثُمَّ فَعَلْتَهُ ، فَعَلَيْكَ الْكَفَّارَةُ ».(٩)

١٤٧٣٧ / ١٠. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ(١٠) ، عَنْ ثَعْلَبَةَ ، وَحَدَّثَنَا مَنْ ذَكَرَهُ(١١) ، عَنْ مَيْسَرَةَ ، قَالَ :

____________________

(١). في التهذيب والاستبصار :- « الخمر والله لا أسرق ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بف ، جت ، جد » :- « الله ».

(٣). في « بف » :+ « ذلك ».

(٤). في الاستبصار :« كفّارة ».

(٥). في التهذيب والاستبصار :- « فيه ».

(٦). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩١ ، ح ١٠٧٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤١ ، ح ١٤٢ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٥ ، ح ١١٣١٦ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٤٨ ، ح ٢٩٤٩٧.

(٧). السند معلّق على سابقه. فيجري عليه كلا الطريقين المتقدّمين.

(٨). في الوافي :+ « إذا فعلته ».

(٩). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩١ ، ح ١٠٧٤ ، بسنده عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤٢ ، ح ١٤٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن أبي نصرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٢ ، ح ١١٣٠٨ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥١ ، ذيل ح ٢٩٥٠٣.(١٠). السند معلّق كسابقه.

(١١). هكذا في « ع ،ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » وحاشية « م ». وفي « م ، جد » والمطبوع :« وحدّثنا عمّن ذكره ». هذا ، وما ورد فيالوسائل من « ثعلبة وعمّن ذكره عن ميسرة جميعاً ، قال :قال أبو عبد اللهعليه‌السلام » موافق لما ورد في أكثر النسخ إلاّ أنّ الشيخ الحرّقدس‌سره فهم التحويل في السند بعطف « من ذكره عن ميسرة » على « ثعلبة » عطف طبقتين على طبقة واحدة ، فيكون الرّاوي عن أبي عبد اللهعليه‌السلام اثنين وهما ثعلبة وميسرة. وهذا أحد الاحتمالين الموجودين في السند.

٧٤٣

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« الْيَمِينُ الَّتِي تَجِبُ(١) فِيهَا(٢) الْكَفَّارَةُ مَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْ تَفْعَلَهُ ، فَحَلَفْتَ أَنْ لَاتَفْعَلَهُ ، فَفَعَلْتَهُ ، فَلَيْسَ عَلَيْكَ شَيْ‌ءٌ ؛ لِأَنَّ فِعْلَكَ(٣) طَاعَةٌ لِلّهِ(٤) عَزَّ وَجَلَّ ؛ وَمَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْ لَاتَفْعَلَهُ ، فَحَلَفْتَ أَنْ لَاتَفْعَلَهُ(٥) ، فَفَعَلْتَهُ(٦) ، فَعَلَيْكَ الْكَفَّارَةُ(٧) ».(٨)

١٣ - بَابُ الاِسْتِثْنَاءِ فِي الْيَمِينِ‌

١٤٧٣٨ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ الْمُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِيِّ وَزُرَارَةَ وَمُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ وَأَبِي عَبْدِ اللهِعليهما‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ ) (٩) قَالَ :« إِذَا حَلَفَ الرَّجُلُ فَنَسِيَ أَنْ يَسْتَثْنِيَ ، فَلْيَسْتَثْنِ إِذَا ذَكَرَ ».(١٠)

١٤٧٣٩ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

____________________

(١). في « بف ، جت » :« لا تجب ». وفي «ك ، ن » :« يجب ». وفي الوافي « لا يجب ».

(٢). في « م ، بح ، جد » :« فيه ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، بف ، بن ، جد » والوسائل :« فعالك ».

(٤). في «ك » :« الله ». وفي « بف » :« فيه ».

(٥). في « ن » :« أن لا تفعل ».

(٦). في « بح » :« ففعلت ».

(٧). في « ن » :« عليك الكفّارة ». وفي « بف » :+ « الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد عن الوشّاء ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، قال :سألته عن الرجل يقسم عن الرجل في الطعام هل عليه شي‌ء؟ قال :لا ». وهو تكرار مضمون ح ٦ من هذا الباب.

(٨). راجع :الكافي ، كتاب الأيمان والنذور والكفّارات ، باب وجوه الأيمان ، ح ١٤٦٩٦ ومصادرهالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٦ ، ح ١١٣١٧ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٤٨ ، ح ٢٩٤٩٨.

(٩). الكهف (١٨) :٢٤.

(١٠). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨١ ، ح ١٠٢٧ ، معلّقاً عن الكليني.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٣٢٥ ، ح ١٨ ، عن زرارة ومحمّد بن مسلم ؛النوادر للأشعري ، ص ٥٦ ، ح ١٠٨ ، عن محمّد بن مسلم.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٣٢٥ ، ح ١٩ ، عن حمزة بن حمران ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٥٧ ، ح ١١٣٧٦ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٧ ، ح ٢٩٥١٣ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٨٩ ، ح ١٤٨.

٧٤٤

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الْأَحْوَلِ(١) ، عَنْ سَلَّامِ بْنِ الْمُسْتَنِيرِ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً ) (٢) قَالَ :فَقَالَ :« إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - لَمَّا قَالَ لآِدَمَ :ادْخُلِ الْجَنَّةَ ، قَالَ(٣) لَهُ :يَا آدَمُ ، لَا تَقْرَبْ هذِهِ الشَّجَرَةَ » قَالَ :« وَأَرَاهُ إِيَّاهَا ، فَقَالَ(٤) آدَمُ لِرَبِّهِ :كَيْفَ أَقْرَبُهَا وَقَدْ(٥) نَهَيْتَنِي عَنْهَا أَنَا وَزَوْجَتِي؟ ».

قَالَ(٦) :« فَقَالَ لَهُمَا :لَاتَقْرَبَاهَا(٧) يَعْنِي لَاتَأْكُلَا مِنْهَا ، فَقَالَ آدَمُ وَزَوْجَتُهُ :نَعَمْ يَا رَبَّنَا لَا نَقْرَبُهَا ، وَلَا نَأْكُلُ مِنْهَا ، وَلَمْ يَسْتَثْنِيَا فِي قَوْلِهِمَا :نَعَمْ ، فَوَكَلَهُمَا اللهُ فِي ذلِكَ إِلى أَنْفُسِهِمَا ، وَإِلى ذِكْرِهِمَا ».

قَالَ :« وَقَدْ قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِنَبِيِّهِصلى‌الله‌عليه‌وآله فِي الْكِتَابِ :( وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْ‌ءٍ إِنِّي فاعِلٌ ذلِكَ غَداً * إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللهُ ) (٨) أَنْ لَا أَفْعَلَهُ ، فَتَسْبِقَ(٩) مَشِيئَةُ اللهِ فِي(١٠) أَنْ لَا أَفْعَلَهُ ، فَلَا أَقْدِرَ(١١) عَلى أَنْ(١٢) أَفْعَلَهُ ».

قَالَ :« فَلِذلِكَ(١٣) قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ ) (١٤) أَيْ(١٥) اسْتَثْنِ مَشِيئَةَ‌

____________________

(١). في المطبوع :« أبي جعفر الأحوال » ، وهو سهوٌ. وأبو جعفر هذا ، هو محمّد بن عليّ بن النعمان الأحول ‌الملقّب عندنا :مؤمن الطاق ، وعند المخالفين :شيطان الطاق. راجع :رجال النجاشي ، ص ٣٢٥ ، الرقم ٨٨٦ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٣٨٨ ، الرقم ٥٩٥.

(٢). طه (٢٠) :١١٥.

(٣). في «ك ، ل ، م » والوافي :« فقال ».

(٤). في « بن » والوسائل :« قال ».

(٥). فيالبحار :« لقد ».

(٦). في « بف » والوافي :- « قال ».

(٧). في « بن » :« لا تقربا ».

(٨). الكهف (١٨) :٢٣ - ٢٤.

(٩). في « ع » :« فسبق ».

(١٠). في « ع » :- « في ».

(١١). في « بف » والوافي :« ولا أقدر ».

(١٢). في«ع،ك ،م،ن،بح،بن،جد»والوسائل :+ « لا ».

(١٣). في « بف » والوافي :« ولذلك ».

(١٤). الكهف (١٨) :٢٤.

(١٥). في « ع » :« أن ».

٧٤٥

اللهِ فِي فِعْلِكَ ». (١)

١٤٧٤٠ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ؛

وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ ) قَالَ :« ذلِكَ فِي الْيَمِينِ إِذَا قُلْتَ :وَاللهِ(٢) لَا أَفْعَلُ كَذَا وَكَذَا ، فَإِذَا ذَكَرْتَ أَنَّكَ لَمْ تَسْتَثْنِ ، فَقُلْ :إِنْ شَاءَ اللهُ ».(٣)

١٤٧٤١ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ حُسَيْنٍ الْقَلَانِسِيِّ ، أَوْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لِلْعَبْدِ أَنْ يَسْتَثْنِيَ فِي الْيَمِينِ(٤) فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَرْبَعِينَ يَوْماً إِذَا نَسِيَ ».(٥)

١٤٧٤٢ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

____________________

(١). النوادر للأشعري ، ص ٥٥ ، ح ١٠٧ ، عن أبي جعفر الأحول.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٣٢٥ ، ح ١٧ ، عن سلّام بن المستنيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٩ ، ح ١١٣٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٣ ، ح ٢٩٥٠٦ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٨٩ ، ح ١٤٩.

(٢). في « ن » :« لا والله ».

(٣). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨١ ، ح ١٠٢٦ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٧ ح ١١٣٧٥ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٦ ، ح ٢٩٥١٢.

(٤). في « جد » :« في يمين ». وفيالفقيه والتهذيب ، ح ١٠٢٨والنوادر للأشعري ، ح ١٠٥ :- « في اليمين».

(٥). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨١ ، ح ١٠٢٨ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ؛وفيه ، ص ٢٨١ ، ح ١٠٢٩ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد بن عيسى ، عن عبد الله بن ميمون ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٢ ، صدر ح ٤٢٨٤ ، معلّقاً عن حمّاد بن عيسى ، عن عبد الله بن ميمون ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ؛النوادر للأشعري ، ص ٥٥ ، صدر ح ١٠٥ ، عن حمّاد بن عيسى ، عن عبد الله بن ميمون ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .وفيه ، ص ٥٥ ، ح ١٠٦ ، عن حسين القلانسي ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٨ ، ح ١١٣٧٨ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٧ ، ح ٢٩٥١٤.

٧٤٦

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :مَنِ اسْتَثْنى فِي يَمِينٍ(١) فَلَا حِنْثَ(٢) وَلَا كَفَّارَةَ ».(٣)

١٤٧٤٣ / ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :الاسْتِثْنَاءُ فِي الْيَمِينِ مَتى مَا ذَكَرَ وَإِنْ كَانَ بَعْدَ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً ، ثُمَّ تَلَا هذِهِ الْآيَةَ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ ) (٤) ».(٥)

١٤٧٤٤ / ٧. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ بِإِسْنَادِهِ(٦) ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :مَنْ حَلَفَ سِرّاً فَلْيَسْتَثْنِ سِرّاً وَمَنْ حَلَفَ عَلَانِيَةً فَلْيَسْتَثْنِ عَلَانِيَةً ».(٧)

١٤٧٤٥ / ٨. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذا نَسِيتَ ) ؟

فَقَالَ :« إِذَا حَلَفْتَ عَلى يَمِينٍ ، وَنَسِيتَ أَنْ تَسْتَثْنِيَ ، فَاسْتَثْنِ إِذَا ذَكَرْتَ ».(٨)

____________________

(١). في « بن » والوسائل :« في اليمين ».

(٢). في « بف » :« فلا حرج عليه » بدل « فلا حنث ». وفيالتهذيب :+ « عليه ».

(٣). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨٢ ، ح ١٠٣١ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٩ ، ح ١١٣٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٦ ، ح ٢٩٥١٠.

(٤). فيالمرآة :« يمكن حمله على أنّه إنّما يقيّد على الأربعين في العمل باستحباب الاستثناء ، لا في أصل اليمين ».

(٥). تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٣٢٥ ، ح ٢٣ ، عن القدّاح ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٩ ، ح ١١٣٨١ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٧ ، ح ٢٩٥١٥.

(٦). المراد من « بإسناده » هو النوفلي المتوسّط بين إبراهيم بن هاشم والد عليّ وبين السكوني في أسنادٍ كثيرة جدّاً ، كما فهمه الشيخ الطوسي فيالتهذيب والشيخ الحرّ فيالوسائل .

(٧). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٨٢ ، ح ١٠٣٢ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٧١ ، ح ٤٣٠١ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٩ ، ح ١١٣٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٤ ، ح ٢٩٥٠٧.

(٨). الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧٨ ، ح ١١٣٧٧ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٥٨ ، ح ٢٩٥١٦.

٧٤٧

١٤ - بَابُ أَنَّهُ لَايَجُوزُ أَنْ يَحْلِفَ الْإِنْسَانُ (١) إِلَّا بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ‌

١٤٧٤٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام :قَوْلُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى ) (٣) ،( وَالنَّجْمِ إِذا هَوى ) (٤) وَمَا أَشْبَهَ ذلِكَ؟

فَقَالَ :« إِنَّ(٥) لِلّهِ(٦) - عَزَّ وَجَلَّ - أَنْ يُقْسِمَ مِنْ خَلْقِهِ بِمَا شَاءَ(٧) ، وَلَيْسَ لِخَلْقِهِ أَنْ يُقْسِمُوا إِلَّا بِهِ ».(٨)

١٤٧٤٧ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٩) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا أَرى أَنْ يَحْلِفَ الرَّجُلُ(١٠) إِلَّا بِاللهِ ، فَأَمَّا قَوْلُ‌

____________________

(١). في « بن » :- « الإنسان ».

(٢). في الوسائل ، ج ٢٢ والتهذيب :+ « عن الحلبي ». لكنّه لم يرد في بعض النسخ المعتبرة للتهذيب ، وهوالظاهر ؛ فقد روى [ محمّد ] بن أبي عمير عن حمّاد [ بن عثمان ] عن محمّد بن مسلم في عدّدٍ من الأسناد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٦ ، ص ٣٨٩ وص ٤١٨.

(٣). الليل (٩٢) :١.

(٤). النجم (٥٣) :١.

(٥). في « ع » :- « إنّ ».

(٦). في «ك ، ن » :« الله ».

(٧). في الوسائل ، ج ٢٢ والفقيه والتهذيب :« يشاء ».

(٨). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٧ ، ح ١٠٠٩ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٥١ ، ح ٩٤ ، عن محمّد بن مسلم.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٧٦ ، ح ٤٣٢٣ ، بسند آخر عن أبي جعفر الثانيعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٧١ ، ح ١١٣٦٤ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٤٣ ، ح ٢٨٧٤٦ ؛ وج ٢٣ ، ص ٢٥٩ ، ح ٢٩٥٢١ ؛ وج ٢٧ ، ص ٣٠٣ ، ح ٣٣٨٠١.

(٩). في « بف » :- « بن إبراهيم ».

(١٠). في الوسائل :« لا أرى للرجل أن يحلف ».

٧٤٨

الرَّجُلِ :« لَا بَلْ شَانِئِكَ (١) » فَإِنَّهُ مِنْ (٢) قَوْلِ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ، وَلَوْ حَلَفَ الرَّجُلُ (٣) بِهذَا وَأَشْبَاهِهِ لَتُرِكَ الْحَلْفُ بِاللهِ ؛ فَأَمَّا قَوْلُ الرَّجُلِ :يَا هَيَاهْ وَيَا هَنَاهْ (٤) ، فَإِنَّمَا ذلِكَ‌

____________________

(١). هكذا في معظم النسخ. وفي حاشية « م ، بن » :« لا أب لشانئك ». وفي المطبوعالوسائل . « لاب لشانئك». وفي ‌مرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٣٣٠ :« قولهعليه‌السلام :لابل لشأنك ، قال الجوهري :قولهم :لا أب لشانئك ولا أبا لشأنئك ، أي لمبغضك ، قال ابن السكّيت :وهي كناية عن قولهم :لا أبالك. انتهي. والمراد أنّه أسند عدم الأب إلى مبغضه ، والمراد نسبته إليه رعاية للأدب ، فالمراد في الخبر الحلف على هذا كأنّه يقول :لا أب لشانئك إن لم يكن كذا ، أي لا أب لك فصار بكثرة الاستعمال هكذا.

ويحتمل أن يكون لا نفياً لما ذكره المخاطب ، ويكون حرف القسم في شانئك مقدّراً ، فيكون القسم بعرفي رأسه الملزومين لحياته كما في قولهم :لعمرك ، أو المراد بل أنا شانئك ومبغضك إن لم يكن كذا » وراجع :الصحاح ، ج ١ ، ص ٥٧ ( شنأ ».

وفيروضة المتّقين ، ج ٨ ، ص ٢٦ :« وأمّا قول الرجل :لابل شانئك ، فانّه كان أصله لا أب لشانئك ، أي لمبغضك ، أي لم يكن أو لايكون لمبغضك أب ، وإذا لم يكن له أب فلا وجود له في الخارج ، كما يقول العرب في الذمّ والدعاء عليه :لا أب لك ، أو لا أخالك ».

(٢). في الوسائل :- « من ».

(٣). في « بف » والفقيه والتهذيب ، والنوادر ، ص ٥٠ :« الناس ».

(٤). في « ل ، جد » :« يا هناه » بدون الواو. وفي الوسائل والفقيه والتهذيب :« يا هناه يا هناه ».

وفيالمرآة :« وأمّا قولهم :« ياهناه » أي يا فلان فلمّا كانوا يكرّرون ذكره في صدر الكلام كان مظنّة أن يكون قسماً ، فدفعه ذلك بأنّه ليس المعنيّ به الحلف ، بل هو نائب مناب الاسم في النداء. وقيل :المراد به ما إذا نوى به الله تعالى ، وهو بعيد ».

وقال ابن الأثير :« وفي حديث الإفك « قلت لها :يا هنتاه » أي يا هذه ، وتفتح النون وتسكّن ، وتضمّ الهاء الآخرة وتسكّن. وفي التثنية :هنتان ، وفي الجمع :هنوات وهَنات ، وفي المذكّر هَنٌ وهَنان وهنون ، ولك أن تلحقها الهاء لبيان الحركة ، فتقول :يا هنه ، وأن تشبع الحركة فتصير ألِفاً فتقول :يا هناه ، ولك ضمّ الهاء فتقول :يا هناه أقبل. قال الجوهري :هذه اللفظة تختصّ بالنداء. وقيل :معنى يا هنتاه :يا بَلْهاء ، كأنّها نُسِبت إلى قلّة المعرفة بمكائد الناس وشرورهم ».النهاية ، ج ٥ ، ص ٢٧٩ - ٢٨٠ ( هنو ). وانظر :الصحاح ، ج ٦ ، ص ٢٥٣٧ ( هنو ).

وقال المحقق الشعراني في هامشالوافي :« قوله :« لا بل شانئك » مخفّف قولهم :لا أب شانئك ، أي لمبغضك كلمة كانوا ينطقون بها في ضمن كلامهم مردّداً كما هو عادة كلّ أحد من ترداد شي‌ء ضمن كلامه مثل يغفر الله لك ، ومن فوائده قد ينسى المتكلّم ما يريد أن يقول فيردّد هذه الكلمة حتّى يتذكّر ما كان قد نسيه ، وليس هذا وأمثاله حلفاً ويميناً إلّا أنّه قد يمكن جعل « لا بل شانئك » قسماً يظهر ما يقال في زماننا :ليمت أبي إن حسنت =

٧٤٩

لِطَلَبِ (١) الاِسْمِ ، وَلَا أَرى بِهِ بَأْساً ؛ وَأَمَّا (٢) قَوْلُهُ :لَعَمْرُ اللهِ (٣) ، وَقَوْلُهُ (٤) :لَاهَاهُ (٥) ، فَإِنَّمَا (٦) ذلِكَ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ». (٧)

١٤٧٤٨ / ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَصْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الْكَرِيمِ ، عَنْ سَمَاعَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا أَرى لِلرَّجُلِ أَنْ يَحْلِفَ إِلَّا بِاللهِ ».

وَقَالَ :« قَوْلُ الرَّجُلِ حِينَ يَقُولُ :« لَا بَلْ شَانِئِكَ » فَإِنَّمَا هُوَ مِنْ قَوْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ، وَلَوْ(٨) حَلَفَ النَّاسُ بِهذَا وَشِبْهِهِ(٩) تُرِكَ(١٠) أَنْ يُحْلَفَ بِاللهِ ».(١١)

١٤٧٤٩ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ ) (١٢) قَالَ :« كَانَ‌

____________________

= قلت ذاك ، أو هلك ابني ، وأمّا في أكثر الأمر فليس قسماً البتّة. وقول لطلب الاسم ، أي لطلب شي‌ء نسيه فيقول :يا هناه ويا هيهاه حتّى يتذكّره ».

(١). في الفقيه والتهذيب والنوادر ، ص ٥٠ :« طلب ».

(٢). في « بف » :« فأمّا ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » :« والله ».

(٤). في « بن » :- « قوله ».

(٥). في حاشية « م » والتهذيب :« لاها الله ». وفي الفقيه :« وأيم الله » بدل « وقوله :لاهاه ». وفي النوادر ، ص ٥٠ :« لا هلاه إذا ». وفيالوافي :« ولا هاه :كأنّما مشتقّة من الإله ، ولذا جعلها حلفاً بالله ».

(٦). في « جت » :« إنّما ».

(٧). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠١٠ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٣ ، ح ٤٢٨٨ ، معلّقاً عن حمّاد.النوادر للأشعري ، ص ٥٠ ، ح ٨٩ ، عن زرارة ، عن أبي جعفر أو عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .قرب الإسناد ، ص ٢٩٢ ، ح ١١٥١ ، بسند آخر عن موسى بن جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير.النوادر للأشعري ، ص ١٧٠ ، ذيل ح ٤٤٧ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام . مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٦ ، ح ١٦٦٨٠ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٠ ، ح ٢٩٥٢٢.(٨). في التهذيب :« فلو ».

(٩). في « م ، جد » :« أو شبهه ».

(١٠). في الوسائل :« لترك ».

(١١). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠١١ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٧ ، ح ١٦٦٨١ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦١ ، ح ٢٩٥٢٣.(١٢). الواقعة (٥٦) :٧٥.

٧٥٠

أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يَحْلِفُونَ بِهَا. فَقَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ ) » قَالَ(١) :« عَظُمَ أَمْرُ مَنْ يَحْلِفُ بِهَا ».

قَالَ :« وَكَانَتِ الْجَاهِلِيَّةُ يُعَظِّمُونَ الْمُحَرَّمَ ، وَلَا يُقْسِمُونَ بِهِ ، وَلَا بِشَهْرِ(٢) رَجَبٍ ، وَلَا يَعْرِضُونَ فِيهِمَا(٣) لِمَنْ كَانَ فِيهِمَا(٤) ذَاهِباً أَوْ جَائِياً وَإِنْ كَانَ قَدْ قَتَلَ أَبَاهُ ، وَلَا لِشَيْ‌ءٍ يَخْرُجُ مِنَ الْحَرَمِ دَابَّةً أَوْ شَاةً أَوْ بَعِيراً أَوْ غَيْرَ(٥) ذلِكَ ، فَقَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِنَبِيِّهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :( لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ * وَأَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ ) (٦) ».

قَالَ :« فَبَلَغَ مِنْ جَهْلِهِمْ أَنَّهُمُ اسْتَحَلُّوا قَتْلَ النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وَعَظَّمُوا أَيَّامَ الشَّهْرِ حَيْثُ يُقْسِمُونَ بِهِ فَيَفُونَ ».(٧)

١٤٧٥٠ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مَرَّارٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا(٨) ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ ) ؟

قَالَ :« أُعَظِّمُ(٩) إِثْمَ مَنْ يَحْلِفُ بِهَا ».

قَالَ :« وَكَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يُعَظِّمُونَ الْحَرَمَ ، وَلَا يُقْسِمُونَ(١٠) بِهِ وَيَسْتَحِلُّونَ(١١)

____________________

(١). في « بف » والوافي :« فقال ».

(٢). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جت ، جد » :« شهر ». وما ورد في المتن مطابق لـ « بف » والوافي والوسائل ، وهو الظاهر.

(٣). في « ع ،ك ، بح » :« فيها ».

(٤). في « ع » :« فيها ».

(٥). في «ع،ك ،ل،م،ن،بح، بف ،جت » :« وغير ».

(٦). البلد (٩٠) :١ و ٢.

(٧). الوافي ، ج ١١ ، ص ٦٠١ ، ح ١١٤٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٤ ، ح ٢٩٥٣٤.

(٨). في « ع ، م ، بح ، بف ، جد » وحاشية « بن » :« أصحابه ».

(٩). في النوادر :« عظم ».

(١٠). في « ل ، ن ، جت » :+ « إلّا ».

(١١). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي والوسائل والنوادر. وفي « بن » :« وتستحلّون». وفي المطبوع :« يستحلّون » بدون الواو.

٧٥١

حُرْمَةَ اللهِ فِيهِ ، وَلَا يَعْرِضُونَ لِمَنْ كَانَ فِيهِ ، وَلَا يُخْرِجُونَ مِنْهُ دَابَّةً(١) ، فَقَالَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالى :( لَا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ * وَأَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ وَوالِدٍ وَما وَلَدَ ) (٢) ».

قَالَ :« يُعَظِّمُونَ الْبَلَدَ أَنْ يَحْلِفُوا(٣) بِهِ ، وَيَسْتَحِلُّونَ فِيهِ حُرْمَةَ رَسُولِ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».(٤)

١٥ - بَابُ اسْتِحْلَافِ أَهْلِ الْكِتَابِ‌

١٤٧٥١ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ ، قَالَ:

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ أَهْلِ الْمِلَلِ(٥) يُسْتَحْلَفُونَ؟

فَقَالَ(٦) :« لَا تُحْلِفُوهُمْ إِلَّا بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ».(٧)

١٤٧٥٢ / ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ :هَلْ يَصْلُحُ لِأَحَدٍ أَنْ يُحْلِفَ أَحَداً مِنَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارى وَالْمَجُوسِ بِآلِهَتِهِمْ؟

قَالَ :« لَا يَصْلُحُ لِأَحَدٍ(٨) أَنْ يُحْلِفَ أَحَداً(٩) إِلَّا بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ(١٠) ».(١١)

____________________

(١). في « بح » :« دابّة منه ».

(٢). البلد (٩٠) :١ - ٣.

(٣). في «ك ، ل ، ن » :« ويستحلفون ». وفي « ع » :« ويستحلّوا ». وفي « بن » :« وتستحلّوا » ، كلّها بدل « أن يحلفوا ».

(٤). النوادر للأشعري ، ص ١٧٠ ، ضمن ح ٤٤ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام الوافي ، ج ١١ ، ص ٦٠١ ، ح ١١٤٣٩ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٥ ، ح ٢٩٥٣٥.

(٥). في الوافي والتهذيب والاستبصار :+ « كيف ».

(٦). في « ن ، بح » والاستبصار :« قال ».

(٧). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠١٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٤ ، بسندهما عن ابن أبي عمير.النوادر للأشعري ، ص ٥٤ ، ح ١٠٤ ، عن حمّاد.وفيه ، ص ٥١ ، ح ٩١وفيه هكذا :« وعنه ، عن الحلبي ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٨ ، ح ١٦٦٨٣ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٦ ، ح ٢٩٥٣٨.

(٨). في « م » والنوادر للأشعري،ص ٥٣:-«لأحد ».

(٩). في « بن » :- « أحداً ».

(١٠). فيالمرآة :« لعلّه في اليهود المراد به عزير ، كما قال بعضهم إنّه ابن الله ».

(١١). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠١٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٣ ، بسندهما عن عثمان بن عيسى ،

٧٥٢

١٤٧٥٣ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام اسْتَحْلَفَ يَهُودِيّاً بِالتَّوْرَاةِ الَّتِي أُنْزِلَتْ عَلى مُوسىعليه‌السلام (١) ».(٢)

١٤٧٥٤ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا يُحْلَفُ(٣) الْيَهُودِيُّ وَلَا النَّصْرَانِيُّ وَلَا الْمَجُوسِيُّ بِغَيْرِ اللهِ ؛ إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَقُولُ :( فَاحْكُمْ (٤) بَيْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللهُ ) (٥) ».(٦)

____________________

= عن سماعة ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام .النوادر للأشعري ، ص ٥٣ ، ح ١٠١ ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام . وفيه ، ص ١٧٢ ، ذيل ٤٥١ ، مرسلاً من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٧ ، ح ١٦٦٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٧ ، ح ٢٩٥٤٠.

(١). قال الشيخ الطوسي - بعد نقله هذا الخبر ونظيراً له - :« الوجه في هذين الخبرين أنّ الإمام يجوز له أن يحلف أهل الكتاب بكتابهم إذا علم أنّ ذلك أردع لهم ، وإنّما لا يجوز لنا أن نحلف أحداً لا من أهل الكتاب ولا غير هم إلّا بالله ، ولا تنافي بين الأخبار ».تهذيب الأحكام ، ج ٨ ، ص ٢٧٩.

وقال الشهيد الثاني :« مقتضى النصوص عدم جواز الإحلاف إلّا بالله ، سواء كان الحالف مسلماً أو كافراً ، وسواء كان حلفه بغيره أردع أم لا. وفي بعضها تصريح بالنهي عن إحلافه بغير الله لكن استثنى المصنّف وقبله الشيخ فيالنهاية وجماعة ما إذا رأى الحاكم تحليف الكافر بما يقتضيه دينه أردع من إحلافه ، فيجوز تحليفه بذلك ، والمستند رواية السكوني ولا يخلو من إشكال ».المسالك ، ج ١٣ ، ص ٤٧٣ - ٤٧٤.

(٢). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٩ ، ح ١٠١٩ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٤٠ ، ح ١٣٥ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٩ ، ح ١٦٦٨٦ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٦ ، ح ٢٩٥٣٩.

(٣). في «ك ، ن »النوادر للأشعري :« لا تحلف ».

(٤). في الوسائل والتهذيب والاستبصار :( وَأنْ احْكَمَ ) . وهو الآية ٤٩ من سورة المائدة.

(٥). المائدة(٥) :٤٨.

(٦). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠١٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٩ ، ح ١٣١ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد.النوادر للأشعري ، ص ٥٣ ، ح ٩٩ ، عن النضر بن سويد.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٢٥ ، ح ١٣١ ، عن سليمان بن خالدالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٨ ، ح ١٦٦٨٤ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٥ ، ح ٢٩٥٣٦.

٧٥٣

١٤٧٥٥ / ٥. عَنْهُ(١) ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ(٢) بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ جَرَّاحٍ الْمَدَائِنِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« لَا يُحْلَفْ(٣) بِغَيْرِ اللهِ ».

وَقَالَ :« الْيَهُودِيُّ وَالنَّصْرَانِيُّ وَالْمَجُوسِيُّ لَاتُحْلِفُوهُمْ(٤) إِلَّا بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ».(٥)

١٦ - بَابُ كَفَّارَةِ الْيَمِينِ‌

١٤٧٥٦ / ١. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ؛

وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً ، عَنْ صَفْوَانَ(٦) ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي كَفَّارَةِ الْيَمِينِ(٧) :« يُطْعِمُ(٨) عَشَرَةَ مَسَاكِينَ لِكُلِّ مِسْكِينٍ(٩) مُدٌّ مِنْ حِنْطَةٍ ، أَوْ مُدٌّ(١٠) مِنْ دَقِيقٍ وَحَفْنَةٌ(١١) ، أَوْ كِسْوَتُهُمْ لِكُلِّ إِنْسَانٍ ثَوْبَانِ(١٢) ، أَوْ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَهُوَ فِي ذلِكَ بِالْخِيَارِ أَيَّ الثَّلَاثَةِ(١٣) صَنَعَ ؛ فَإِنْ لَمْ يَقْدِرْ عَلى وَاحِدَةٍ(١٤) مِنَ الثَّلَاثَةِ(١٥) ،

____________________

(١). الضمير راجع إلى الحسين بن سعيد المذكور في السند السابق.

(٢). في « ل ، ن ، بن ، جت » وحاشية « بح » :« قاسم » بدل « القاسم ».

(٣). في « ن ، بح ، بف ، جت » والنوادر للأشعري :« لا تحلف ».

(٤). في « ع » :« لا يحلّفوهم ».

(٥). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٧٨ ، ح ١٠١٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٣٩ ، ح ١٣٢ ، وفيهما أيضاً هكذا :« عنه ، عن النضر بن سويد ».النوادر للأشعري ، ص ٥٣ ، ح ١٠٠ ، عن جرّاح المدائنيالوافي ، ج ١٦ ، ص ١٠٥٩ ، ح ١٦٦٨٥ ؛الوسائل ، ج ٢٣ ، ص ٢٦٦ ، ح ٢٩٥٣٧.

(٦). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جد » والتهذيب والاستبصار والوسائل . وفي « جت » والمطبوع :« صفوان بن يحيى ».(٧). في« بح ، بف»وحاشية«جت»:+« قال ».

(٨). في « بن » :+ « عند ».

(٩). فيتفسير العيّاشي :+ « مدين ».

(١٠). فيتفسير العيّاشي :« ومدّ ».

(١١). الواو فيه بمعنى مع. والحفنة :مل‌ء الكفّ ويفتح ، والجمع كصرد. اُنظر :القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٥٦٥ ( حفن ).(١٢). في « ن » :« ثوبين ».

(١٣). في « بف » :« ذلك ». وفيالوسائل :« أي ذلك شاء » بدل « أيّ الثلاثة ». وفيتفسير العيّاشي :+ « شاء ».

(١٤ ). الوافي والتهذيب والاستبصار :« واحد ».

(١٥). في«بن ، جت»والوسائل والعيّاشي:«الثلاث».

٧٥٤

فَالصِّيَامُ عَلَيْهِ(١) ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ».(٢)

١٤٧٥٧ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ(٣) :

عَنْ أَبِي إِبْرَاهِيمَعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ كَفَّارَةِ الْيَمِينِ فِي قَوْلِهِ(٤) عَزَّ وَجَلَّ :( فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيّامٍ ) (٥) :مَا حَدُّ مَنْ لَمْ يَجِدْ؟ وَإِنَّ(٦) الرَّجُلَ يَسْأَلُ(٧) فِي كَفِّهِ وَهُوَ يَجِدُ؟

فَقَالَ :« إِذَا لَمْ يَكُنْ عِنْدَهُ فَضْلٌ(٨) عَنْ قُوتِ عِيَالِهِ ، فَهُوَ(٩) مِمَّنْ لَايَجِدُ(١٠) ».(١١)

١٤٧٥٨ / ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ كَفَّارَةِ الْيَمِينِ؟

فَقَالَ :« عِتْقُ رَقَبَةٍ ، أَوْ كِسْوَةٌ - وَالْكِسْوَةُ ثَوْبَانِ - أَوْ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ ، أَيَّ ذلِكَ فَعَلَ أَجْزَأَ عَنْهُ ، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مُتَوَالِيَاتٍ ، وَإِطْعَامُ(١٢) عَشَرَةِ‌

____________________

(١). في «ك ، ن » و الاستبصار :- « عليه ». وفيتفسير العيّاشي :+ « واجب صيام ».

(٢). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٥ ، ح ١٠٩١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥١ ، ح ١٧٤ ، معلّقاً عن الكليني.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٣٨ ، ح ١٧٤ ، عن الحلبي. وراجع :مسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٤٦الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٣ ، ح ١١٣٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٧٥ ، ح ٢٨٨١٨.

(٣). ورد الخبر في النوادر المنسوب إلى الأشعري ، ص ٥٧ ، ح ١١١ ، عن صفوان بن يحيى وإسحاق بن عمّار عن أبي إبراهيمعليه‌السلام . والمتكرّر في كثيرٍ من الأسناد جدّاً رواية صفوان [ بن يحيى ] عن إسحاق بن عمّار. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٩ ، ص ٣٩٦ - ٣٩٨ وص ٤٣٤ - ٤٣٦.

(٤). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت والوسائل والتهذيب والنوادر. وفي « ن » والمطبوع :« قول الله » بدل « قوله».

(٥). البقرة(٢) :١٩٦ ؛ المائدة(٥) :٨٩.

(٦). في « بف » والوافي والتهذيب :« فإنّ ».

(٧). في « م ، بح ، بن » والوسائل :« ليسأل ».

(٨). فيتفسير العيّاشي :+ « يومه ».

(٩). فيالتهذيب :« هو ».

(١٠). في «ك ، بح » وحاشية « جت » :« لم يجد ».

(١١). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٦ ، ح ، ١٠٩٦ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٥٧ ، ح ١١١ ، عن صفوان بن يحيى وإسحاق بن عمّار ، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام .تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٣٨ ، ح ١٧٧ ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٨ ، ح ١١٤٠٤ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٧٩ ، ح ٢٨٨٣٤.(١٢). فيالنوادر للأشعري « أو طعام ».

٧٥٥

مَسَاكِينَ مُدّاً مُدّاً ». (١)

١٤٧٥٩ / ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ(٢) ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه‌السلام :« قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِنَبِيِّهِصلى‌الله‌عليه‌وآله :( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللهُ لَكَ ) (٣) ،( قَدْ فَرَضَ اللهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمانِكُمْ ) (٤) فَجَعَلَهَا يَمِيناً ، وَكَفَّرَهَا رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

قُلْتُ :بِمَا(٥) كَفَّرَ(٦) ؟

قَالَ :« أَطْعَمَ عَشَرَةَ(٧) مَسَاكِينَ ، لِكُلِّ مِسْكِينٍ مُدٌّ(٨) ».

قُلْنَا(٩) :فَمَنْ وَجَدَ(١٠) الْكِسْوَةَ؟

قَالَ :« ثَوْبٌ يُوَارِي بِهِ(١١) عَوْرَتَهُ(١٢) ».(١٣)

____________________

(١). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٥ ، ح ١٠٩٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥١ ، ح ١٧٥ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد.النوادر للأشعري ، ص ٥٨ ، ح ١١٤ ، عن القاسم بن محمّد ، عن عليّ ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام .تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٣٩ ، ح ١٧٩ ، عن عليّ بن أبي حمزة. وفيه ، ص ٣٣٨ ، ح ١٧٨ ، عن أبي خالد القمّاط ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٣ ، ح ١١٣٨٩ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٧٥ ، ح ٢٨٨١٩.

(٢). فيالوسائل :« ابن أبي عمير » بدل « ابن أبي نجران ».

هذا ، وقد روى عبدالرحمن بن أبي نجران ، عن عاصم بن حميد كتاب محمّد بن قيس ، وتكرّر هذا الارتباط في كثيرٍ من الأسناد. راجع :رجال النجاشي ، ص ٣٢٣ ، الرقم ٨٨١ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٣٨٦ ، الرقم ٥٩٢ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٩ ، ص ٤٧٦ - ٤٧٩.

(٣). التحريم (٦٦) :١. وفيالاستبصار والنوادر :+( تبتغي مرضات أزواجك ، والله غفور رحيم ) .

(٤). التحريم (٦٦) :٢.

(٥). فيالاستبصار :« فبم ».

(٦). في « بح » :+ « ثمّ ».

(٧). فيالتهذيب :« عشر ».

(٨). في «ك ، م ، ن ، بح ، جت ، جد »والوافي :« مدّاً ».

(٩). في التهذيب والنوادر :« قلت ».

(١٠). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والاستبصار. وفي المطبوع :« فما حدّ ».

(١١). فيالوسائل ، ح ٢٨٨٤٩والتهذيب والاستبصار والنوادر :- « به ».

(١٢). قال الشيخ الطوسي - بعد نقله هذا الخبر وأمثاله - :« فهذه الأخبار التي ذكرناها أخيراً في أنّ الكسوة ثوب واحد =

٧٥٦

١٤٧٦٠ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ ،عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ « فِي كَفَّارَةِ الْيَمِينِ عِتْقُ رَقَبَةٍ ، أَوْ إِطْعَامُ(١) عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ ، وَالْوَسَطُ الْخَلُّ وَالزَّيْتُ ، وَأَرْفَعُهُ الْخُبْزُ وَاللَّحْمُ(٢) ، وَالصَّدَقَةُ مُدٌّ مُدٌّ(٣) مِنْ حِنْطَةٍ لِكُلِّ مِسْكِينٍ ، وَالْكِسْوَةُ ثَوْبَانِ ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَعَلَيْهِ الصِّيَامُ ؛ يَقُولُ(٤) اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيّامٍ ) (٥) ».(٦)

____________________

= لا تنا في بينها وبين الأخبار الأوّلة ، لأنّ الكسوة تترتّب ، فمن قدر على أن يكسو ثوبين كان عليه ذلك ، ومن لم يقدر إلّا على ثوب واحد لم يلزمه أكثر من ذلك ».تهذيب الأحكام ، ج ٨ ، ص ٢٩٦ ، ذيل الحديث ١٠٩٥.

وفيمرآة العقول ، ج ٢٤ ، ص ٣٣٧ - بعد نقله عبارة الشيخ - :« وقيل :يمكن حمل الثوبين على ما إذا لم يوار أحدهما عورته ، والواحد على ما إذا واراها ، أو الواحد على الدست الواحد أو الثوبين على الاستحباب ».

(١٣). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٥ ، ح ١٠٩٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥١ ، ح ١٧٦ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٥٩ ، ح ١١٥ ، عن محمّد بن قيسالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٥ ، ح ١١٣٩٣ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨٠ ، ح ٢٨٨٣٥ ؛ وفيه ، ص ٣٨٤ ، ح ٢٨٨٤٩ ، ملخّصاً ؛ وفيه ، ج ٢٣ ، ص ٢٧٢ ، ح ٢٩٥٥٨ ، إلى قوله :« لكلّ مسكين مدّ ».(١). في « ع » والتهذيب :« وإطعام ».

(٢). فيالاستبصار :« اللحم والخبز » بدل « الخبز واللحم ».

(٣). في « بن » والوسائل :- « مدّ ».

(٤). في«جد»والاستبصار :«لقول».وفي «ع»:«يقول».

(٥). البقرة(٢) :١٩٦ ؛ المائدة(٥) :٨٩.

وقال الشهيد :« إطعام عشرة مساكين في كفّارة اليمين ممّا يسمّى طعاماً ، كالحنطة والشعير ودقيقهما وخبزهما. وقيل :يجب في كفّارة اليمين أن يطعم من أوسط ما يطعم أهلهُ للآية ، وحمل على الأفضل ، ويجزي التمر والزبيب ، ويستحبّ الاُدم مع الطعام وأعلاه اللحم وأوسطه الزيت والخلّ ، وأدناه الماء ، وظاهر المفيد وسلّار وجوب الأدم. والواجب مدّ لكلّ مسكين ؛ لصحيحة ابن سنان ، وفي الخلاف :يجب مدّان في جميع الكفّارات ، معوّلاً على إجماعنا ، وكذا في المبسوط والنهاية . واجتزأ بالمدّ مع العجز. وقال ابن الجنيد :يزيد على المدّ مؤونة طحنه وخبزه واُدمه. والمفيد وجماعة :إمّا مدّ أو شبعه في يوم ، وصرّح ابن الجنيد بالغداء والعشاء ، وأطلق جماعة أنّ الواجب الإشباع مرّة لصحيحة أبي بصير ، فعلى هذا يجزي الإشباع وإن قصر من المدّ ». الدروس ، ج ٢ ، ص ١٨٦ - ١٨٧.

(٦). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٦ ، ح ١٠٩٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥٢ ، ح ١٧٩ ، معلّقاً عن الكليني.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٣٨ ، ح ١٧٣ ، عن زرارة ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٧ ، ذيل =

٧٥٧

١٤٧٦١ / ٦. عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ وَالْحَجَّالِ ، عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَيْمُونٍ ، عَنْ مَعْمَرِ بْنِ عُمَرَ(١) ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام عَمَّنْ وَجَبَتْ(٢) عَلَيْهِ الْكِسْوَةُ(٣) فِي كَفَّارَةِ الْيَمِينِ؟

قَالَ(٤) :« ثَوْبٌ هُوَ(٥) يُوَارِي بِهِ(٦) عَوْرَتَهُ ».(٧)

١٤٧٦٢ / ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(٨) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ ) (٩) قَالَ :« هُوَ كَمَا يَكُونُ(١٠) ، إِنَّهُ(١١) يَكُونُ فِي الْبَيْتِ مَنْ يَأْكُلُ(١٢) أَكْثَرَ مِنَ الْمُدِّ ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَأْكُلُ أَقَلَّ مِنَ الْمُدِّ ، فَبَيْنَ ذلِكَ(١٣) ، وَإِنْ شِئْتَ جَعَلْتَ لَهُمْ أُدْماً ؛ وَالْأُدْمُ(١٤) أَدْنَاهُ الْمِلْحُ(١٥) ،

____________________

= ح ٤٢٩٨ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٤ ، ح ١١٣٩٢ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨٠ ، ح ٢٨٨٣٦ ، إلى قوله :« والكسوة ثوبان ».

(١). في التهذيب والاستبصار :« معمر بن عثمان » ، وهو سهوٌ ظاهراً ؛ فقد روى ثعلبة [ بن ميمون ] عن معمر بن عمر [ بن عطاء ] ، فيالكافي ، ح ٢٥٦٣ و ٥٤٢٥ و ١٤٧٠٥ومعاني الأخبار ، ص ١٤٦ ، ح ١. ومعمر بن عمر بن عطاء هو المذكور فيرجال البرقي ، ص ١١.(٢). في « بف » والوسائل والاستبصار :« وجب ».

(٣). في النوادر :+ « للمساكين ».

(٤). في « ل ، بن ، جت » :« فقال ».

(٥). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت. وفي « ن » :« هي ». وفي المطبوع والوافي :- « هو ». وفيالوسائل :« هو ثوب ». وفيالنوادر للأشعري :+ « هو ما ».

(٦). في الوسائل والتهذيب والاستبصار والنوادر للأشعري :- « به ».

(٧). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٥ ، ح ١٠٩٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥١ ، ح ١٧٧ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٦١ ، ح ١٢٣ ، عن معمّر بن عمر. وراجع :مسائل عليّ بن جعفر ، ص ١٤٧الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٥ ، ح ١١٣٩٥ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨٤ ، ح ٢٨٨٥٠.

(٨). في « بف » :- « بن إبراهيم ».

(٩). المائدة(٥) :٨٩.

(١٠). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :كما يكون ، أي كما هو الواقع في مقدار الأكل. والظاهر أنّهعليه‌السلام فسّر الأوسط بالأوسط في‌الوزن والمقدار ، أو مع الكيفيّة ».(١١). فيالوسائل :« أن ».

(١٢). في الوسائل :+ « المدّ ومنهم من يأكل ».

(١٣). في الاستبصار والنوادر :- « فبين ذلك ».

(١٤). في « بف » :« فالاُدم ».

(١٥). في « ع ، ل ، م ، بح ، بن ، جت ، جد » والوسائل والاستبصار :« ملح ».

٧٥٨

وَأَوْسَطُهُ الْخَلُّ وَ (١) الزَّيْتُ (٢) ، وَأَرْفَعُهُ اللَّحْمُ ». (٣)

١٤٧٦٣ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَمَّنْ قَالَ :وَاللهِ ، ثُمَّ لَمْ يَفِ؟

فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« كَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مُدّاً مُدّاً(٤) ، مِنْ(٥) دَقِيقٍ(٦) أَوْ حِنْطَةٍ(٧) ، أَوْ تَحْرِيرِ رَقَبَةٍ ، أَوْ صِيَامُ(٨) ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مُتَوَالِيَاتٍ(٩) إِذَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً مِنْ ذَا ».(١٠)

١٤٧٦٤ / ٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَكَمِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« فِي كَفَّارَةِ الْيَمِينِ مُدٌّ مُدٌّ(١١) مِنْ حِنْطَةٍ وَحَفْنَةٌ ، لِتَكُونَ الْحَفْنَةُ فِي طَحْنِهِ وَحَطَبِهِ ».(١٢)

____________________

(١). في الاستبصار :- « الخلّ و ».

(٢). في « بف » والتهذيب والنوادر :« الزيت والخلّ ».

(٣). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٧ ، ح ١٠٩٨ ، معلّقاً عن الكليني.الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥٣ ، ح ١٨٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.النوادر للأشعري ، ص ٦٠ ، ح ١٢١ ، بسند آخرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٦ ، ح ، ١١٣٩٦ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨١ ، ح ٢٨٨٣٧.(٤). في « بف » :« مدّ مدّ ».

(٥). في « ع ، ل ، ن ، بح ، جت » والوسائل ، ح ٢٨٨٢١والفقيه :- « من ».

(٦). في « جد » :« دقيقاً » بدل « من دقيق ».

(٧). فيالوسائل ، ح ٢٨٨٢١ :+ « أو كسوتهم ».

(٨). في « بن » والوسائل ، ح ٢٨٨٢١ :« أوصوم ».

(٩). في « ع ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل ، ح ٢٨٨٢١والفقيه والنوادر :« متوالية ».

(١٠). الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٣ ، ح ٤٢٨٥ ؛ والنوادر للأشعري ، ص ٥٧ ، ح ١١٠ ، بسندهما عن عليّ بن أبي حمزة ، من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام . راجع :التهذيب ، ج ٨ ، ص ٣٠٩ ، ح ١١٤٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥٥ ، ح ١٨٩الوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٤ ، ح ١١٣٩٠ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٧٦ ، ح ٢٨٨٢١ ؛ وفيه ، ص ٣٨٩ ، ح ٢٨٨٦٠ ، إلى قوله :« إطعام عشرة مساكين ».

(١١). في التهذيب والنوادر :- « مدّ ».

(١٢). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٧ ، ح ١٠٩٩ ، معلّقاً عن الكليني.النوادر للأشعري ، ص ٦١ ، ح ١٢٢ ، عن هشام بن الحكم. وفيالفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٥ ، ح ٤٢٩٢ ؛ والنوادر للأشعري ، ص ٦٠ ، ح ١١٨ ، بسند آخر ، وتمام الرواية هكذا :« وفي كفّارة اليمين مدّ وحفنة ».تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣٣٧ ، ح ١٧١ ، عن ابن سنان ، عن أبي عبد =

٧٥٩

١٤٧٦٥ / ١٠. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :إِنْ لَمْ يَجِدْ(١) فِي الْكَفَّارَةِ إِلَّا الرَّجُلَ وَالرَّجُلَيْنِ ، فَلْيُكَرِّرْ(٢) عَلَيْهِمْ حَتّى يَسْتَكْمِلَ(٣) الْعَشَرَةَ ، يُعْطِيهِمُ(٤) الْيَوْمَ ، ثُمَّ يُعْطِيهِمْ غَداً(٥) ».(٦)

١٤٧٦٦ / ١١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنْ شَيْ‌ءٍ مِنْ كَفَّارَةِ الْيَمِينِ؟

فَقَالَ :« يَصُومُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ».

قُلْتُ :إِنَّهُ(٧) ضَعُفَ عَنِ الصَّوْمِ ، وَعَجَزَ؟

قَالَ :« يَتَصَدَّقُ عَلى عَشَرَةِ مَسَاكِينَ ».

____________________

= اللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّله وآخرهالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٦ ، ح ١١٣٩٧ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨١ ، ح ٢٨٨٣٨.

(١). في « ن » والاستبصار :« لم تجد ».

(٢). في الاستبصار:«فلتكرّر».وفيالوسائل :«فيكرّر».

(٣). في « ل » والاستبصار :« حتّى تستكمل ».

(٤). في الاستبصار :« تعطيهم » في الموضعين.

(٥). قال السيّد العاملي :« لا خلاف بين الأصحاب في عدم إجزاء الدفع لما دون الستّين مسكيناً ؛ لتعلّق الأمر بذلك ، فكما لا يحصل الامتثال بالدفع إلى غير المساكين لا يحصل بالدفع إلى ما دون الستّين. ولو كرّر على ما دون الستّين من الكفّارة الواحدة مع التمكّن من العدد لم يجز اتّفاقاً. أمّا مع التعذّر فقد نصّ الشيخ وجماعة منهم المصنّفرحمه‌الله على جواز التكرار عليهم بحسب الأيّام ، وصرّحوا بأنّه لو لم يوجد سوى مسكين واحد اطعم ستّين يوماً. ولم نقف لهم في ذلك على مستند سوى ما رواه الشيخ عن السكوني وضعف هذه الرواية يمنع من العمل بها ، والذي يقتضيه الوقوف مع الإطلاقات المعلومة عدم إجزاء الدفع لما دون الستّين مطلق. ولو لم يوجد المستحقّ انتظر المكنة ولو بالوصيّة كما لو كان عليه دين ولم يتمكّن من إيصاله إلى المستحقّ ». نهاية المرام ، ج ٢ ، ص ٢١١ - ٢١٢.

(٦). التهذيب ، ج ٨ ، ص ٢٩٨ ، ح ١١٠٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٥٣ ، ح ١٨٤ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٣ ، ص ٣٦٧ ، ذيل ح ٤٢٩٧ ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١١ ، ص ٥٨٦ ، ح ١١٣٩٨ ؛الوسائل ، ج ٢٢ ، ص ٣٨٦ ، ح ٢٨٨٥٣.(٧). فيالوسائل :« إن ».

٧٦٠