الكافي الجزء ١٤

الكافي0%

الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 800

الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 800
المشاهدات: 130478
تحميل: 2594


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 800 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 130478 / تحميل: 2594
الحجم الحجم الحجم
الكافي

الكافي الجزء 14

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

زَوْجاً(١) آخَرَ؟

فَقَالَ(٢) :« إِنْ رُفِعَتْ إِلَى الْإِمَامِ ، ثُمَّ شَهِدَ عَلَيْهَا شُهُودٌ أَنَّ لَهَا زَوْجاً غَائِباً ، وَأَنَّ مَادَّتَهُ(٣) وَخَبَرَهُ يَأْتِيهَا مِنْهُ ، وَأَنَّهَا تَزَوَّجَتْ زَوْجاً آخَرَ ، كَانَ عَلَى الْإِمَامِ أَنْ يَحُدَّهَا ، وَيُفَرِّقَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ الَّذِي تَزَوَّجَهَا ».

قُلْتُ :فَالْمَهْرُ الَّذِي أَخَذَتْ مِنْهُ ، كَيْفَ يُصْنَعُ(٤) بِهِ؟

قَالَ :« إِنْ أَصَابَ مِنْهُ شَيْئاً(٥) فَلْيَأْخُذْهُ(٦) ، وَإِنْ لَمْ يُصِبْ مِنْهُ(٧) شَيْئاً فَإِنَّ كُلَّ مَا أَخَذَتْ مِنْهُ(٨) حَرَامٌ عَلَيْهَا مِثْلُ أَجْرِ الْفَاجِرَةِ ».(٩)

١٣٧٣٥ / ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« أَنَّ عَلِيّاًعليه‌السلام ضَرَبَ رَجُلاً تَزَوَّجَ امْرَأَةً فِي نِفَاسِهَا قَبْلَ أَنْ تَطْهُرَ(١٠) الْحَدَّ(١١) ».(١٢)

____________________

(١). في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بن ، جت ، جد » :- « زوجاً ».

(٢). هكذا في معظم النسخ التي قوبلت وحاشية « جت »والتهذيب . وفي « جت » والمطبوع :« قال ».

(٣). فيالمرآة :« قولهعليه‌السلام :وأنّ مادّته ، أي نفقته. وإنّما ذكر هذا لرفع الشبهة الدارئة للحدّ ».

(٤). في « ع ، ل ، بن ، جد » :« تصنع ».

(٥). فيالتهذيب ، ج ١٠ :« منها شيئاً ». وفيالتهذيب ، ج ٧ :« منها شيئاً منه » بدل « منه شيئاً ».

(٦). فيالتهذيب ، ج ١٠ :« فلتأخذه ».

(٧). فيالتهذيب :« منها ».

(٨). في « بف » :- « منه ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١ ، ح ٦٣ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيالتهذيب ، ج ٧ ، ص ٤٧٧ ، ح ١٩١٦ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ١٨٩ ، ح ٦٨٦ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٢ ، ح ١٥١٢٩؛الوسائل ،ج ٢٨،ص ١٢٨ ،ذيل ح ٣٤٣٨٨.(١٠). فيالتهذيب ،ج ٧والاستبصار :-«قبل أن تطهر».

(١١). قال الشيخ الطوسي :« كان أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويهرحمه‌الله يقول في هذا الحديث :إنّه إنّما ضربه الحدّ لأنّه كان وطأها ؛ لأنّه لو لم يكن وطأها لما وجب عليها الحدّ ؛ لأنّها قد خرجت من العدّة بوضعها ما في بطنها. وهذا الذي ذكرهرحمه‌الله يحتمل إذا كانتالمرآة مطلّقة ، فأمّا إذا قدّرنا أنّها كانت متوفّى عنها زوجها فوضعها الحمل لا يخرجها عن العدّة ، بل تحتاج أن تستوفي العدّة أربعة أشهر وعشرة أيّام ، وقد بيّنّا ذلك في =

٦١

١٥ - بَابُ الرَّجُلِ يَأْتِي الْجَارِيَةَ وَلِغَيْرِهِ فِيهَا شِرْكٌ (١)

وَالرَّجُلِ يَأْتِي مُكَاتَبَتَهُ‌

١٣٧٣٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ(٢) ، عَنْ صَالِحِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ(٣) ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :قَوْمٌ اشْتَرَكُوا فِي شِرَاءِ جَارِيَةٍ ، فَائْتَمَنُوا بَعْضَهُمْ ، وَجَعَلُوا الْجَارِيَةَ عِنْدَهُ ، فَوَطِئَهَا؟

قَالَ :« يُجْلَدُ الْحَدَّ ، وَيُدْرَأُ عَنْهُ مِنَ الْحَدِّ بِقَدْرِ مَا لَهُ فِيهَا ، وَتُقَوَّمُ(٤) الْجَارِيَةُ ، وَيُغَرَّمُ ثَمَنَهَا لِلشُّرَكَاءِ ، فَإِنْ كَانَتِ الْقِيمَةُ فِي الْيَوْمِ الَّذِي وَطِئَهَا(٥) أَقَلَّ مِمَّا اشْتُرِيَتْ بِهِ ، فَإِنَّهُ يُلْزَمُ(٦) أَكْثَرَ الثَّمَنِ ؛ لِأَنَّهُ قَدْ أَفْسَدَ(٧) عَلى شُرَكَائِهِ ، وَإِنْ كَانَتِ الْقِيمَةُ فِي الْيَوْمِ الَّذِي وَطِئَ أَكْثَرَ مِمَّا اشْتُرِيَتْ بِهِ ، يُلْزَمُ(٨) الْأَكْثَرَ ؛

____________________

= كتاب النكاح ، وإذا كان الأمر على ما ذكرناه فأميرالمؤمنينعليه‌السلام إنّما ضربه لأنّها لم تخرج بعد من العدّة التي هي عدّة المتوفّى عنها زوجها ، والوجهان جميعاً محتملان ».التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٢ ، ذيل ح ٦٤.

(١٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢١ ، ح ٦٤ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالتهذيب ، ج ٧ ، ص ٤٥٤ ، ح ١٨١٨ ؛ وص ٤٧٣ ، ح ١٩٠٠ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ١٩١ ، ح ٦٩١ ، بسند آخرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٥٤ ، ح ١٥٢١٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٧ ، ح ٣٤٣٨٦.

(١). في « بح » :« شركة ».

(٢). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد »والوسائل . وفي المطبوع :- « عن أبيه ».

وما أثبتناه هو الظاهر الموافق لسائر الأسناد. ويؤيّد ذلك ورود الخبر فيعلل الشرائع عن عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن صالح بن سعيد عن يونس. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٩ ، ص ٣٧٨.

(٣). ورد الخبر فيالتهذيب ، ج ٧ ، ص ٧٢ ، ح ٣٠٩ ، بسنده عن يونس بن عبدالله ، عن ابن سنان. والمذكور في بعض نسخه المعتبرة :« يونس ، عن عبدالله بن سنان » ، وهو الصواب.

(٤). في « ن ، بف » :« ويقوّم ».

(٥). في « ع ،ك ، ل ، بح ، بن ، جد » وحاشية « م » والوسائل ، ج ٢٨ والتهذيب ، ج ١٠ والعلل :« وطئ».

(٦). في « بن » :« يلزمه ».

(٧). فيالوسائل ،ج ٢٨:«أفسدها»بدل « قد أفسد ».

(٨). فيالوسائل ، ج ٢٨ :« يلزمه ».

٦٢

لِاسْتِفْسَادِهَا ».(١)

١٣٧٣٧ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ أَصَابَ جَارِيَةً مِنَ الْفَيْ‌ءِ ، فَوَطِئَهَا قَبْلَ أَنْ تُقْسَمَ(٣) ؟

قَالَ :« تُقَوَّمُ(٤) الْجَارِيَةُ ، وَتُدْفَعُ إِلَيْهِ بِالْقِيمَةِ ، وَيُحَطُّ لَهُ مِنْهَا مَا يُصِيبُهُ مِنْهَا(٥) مِنَ الْفَيْ‌ءِ ، وَيُجْلَدُ الْحَدَّ ، وَيُدْرَأُ عَنْهُ مِنَ الْحَدِّ بِقَدْرِ مَا كَانَ لَهُ فِيهَا ».

فَقُلْتُ :وَكَيْفَ صَارَتِ الْجَارِيَةُ تُدْفَعُ إِلَيْهِ هُوَ بِالْقِيمَةِ دُونَ غَيْرِهِ؟

قَالَ :« لِأَنَّهُ وَطِئَهَا ، وَلَا يُؤْمَنُ أَنْ يَكُونَ ثَمَّ(٦) حَبَلٌ ».(٧)

١٣٧٣٨ / ٣. يُونُسُ(٨) ، عَنِ الْحَلَبِيِّ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ رَجُلٍ وَقَعَ(٩) عَلى مُكَاتَبَتِهِ؟

قَالَ :« إِنْ كَانَتْ(١٠) أَدَّتِ الرُّبُعَ جُلِدَ ، وَإِنْ كَانَ مُحْصَناً رُجِمَ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ(١١) أَدَّتْ شَيْئاً‌

____________________

(١). علل الشرائع ، ص ٥٨٠ ، ح ١٣ ، بسنده عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن صالح بن سعيد.الكافي ، كتاب المعيشة ، باب نادر ، ح ٨٩٧٨ ، بسنده عن يونس ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٩ ، ح ٩٦ ، معلّقاً عن يونس.التهذيب ، ج ٧ ، ص ٧٢ ، ح ٣٠٩ ، بسنده عن يونس بن عبدالله ، عن ابن سنانالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٧ ، ح ١٥١٣٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١١٩ ، ح ٣٤٣٦٨ ؛ وفيه ، ج ٢٠ ، ص ٣٢٤ ، ح ٢٥٧٣٠ ، إلى قوله :« بقدر ماله فيها ».

(٢). في « ل ، بن ، جد » وحاشية « بح » والوسائل :« أصحابه ».

(٣). في «ك ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والوسائل والفقيه والتهذيب :« أن يقسم ».

(٤). في «ك ، ن » :« يقوّم ».

(٥). فيالوسائل :- « منها ».

(٦). في «ك » :- « ثمّ ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٠ ، ح ١٠٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٦ ، ح ٥٠٥٧ ، مرسلاًالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٩ ، ح ١٥١٤٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٠ ، ح ٣٤٣٧٠.

(٨). السند معلّق على سند الحديث الأوّل. ويروي عن يونس ، عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن صالح بن سعيد.

(٩). في « بح » :« قد وقع ».

(١٠). في « بف ، جد » :« كان ».

(١١). في « م ، بح ، بن ، جد » والوسائل والتهذيب والاستبصار :« لم تكن ». وفي « جت » بالتاء والياء معاً.

٦٣

فَلَيْسَ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ(١) ».(٢)

١٣٧٣٩ / ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي وَلَّادٍ الْحَنَّاطِ ، قَالَ :

سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ جَارِيَةٍ بَيْنَ رَجُلَيْنِ أَعْتَقَ أَحَدُهُمَا نَصِيبَهُ مِنْهَا ، فَلَمَّا رَأى ذلِكَ شَرِيكُهُ وَثَبَ عَلَى الْجَارِيَةِ ، فَوَقَعَ عَلَيْهَا؟

قَالَ :فَقَالَ :« يُجْلَدُ الَّذِي وَقَعَ(٣) عَلَيْهَا خَمْسِينَ جَلْدَةً ، وَيُطْرَحُ عَنْهُ خَمْسِينَ(٤) جَلْدَةً ، وَيَكُونُ نِصْفُهَا حُرّاً ، وَيُطْرَحُ عَنْهَا مِنَ النِّصْفِ الْبَاقِي(٥) الَّذِي لَمْ يُعْتَقْ ، وَإِنْ كَانَتْ بِكْراً عُشْرُ قِيمَتِهَا(٦) ، وَإِنْ كَانَتْ غَيْرَ بِكْرٍ نِصْفُ(٧) عُشْرِ قِيمَتِهَا ، وَتُسْتَسْعى هِيَ فِي الْبَاقِي(٨) ».(٩)

____________________

(١). فيالمرآة :« يمكن حمله على أنّ ذكر الربع على سبيل التمثيل بقرينة مقابلته بعدم أداء شي‌ء ».

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٩ ، ح ٩٥ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٠ ، ح ٧٨٥ ، معلّقاً عن يونس بن عبدالرحمن ، عن الحلبي.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٧ ، ح ٥٠٠٣ ، معلّقاً عن الحلبيالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢٠ ، ح ١٥١٤٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٠ ، ح ٣٤٣٦٩.(٣). في« جد » :« وثب ».

(٤). في « م ، بح » :« خمسون ».

(٥). في حاشية«جت»والوافي والتهذيب :+« وعلى ».

(٦). في « بف » والوسائل :« إن » بدون الواو. وفي « بح » والوافي والتهذيب :« ونكح عشر قيمتها إن كانت بكراً » بدل « وإن كانت بكراً عشر قيمتها ».

(٧). في « بف ، بن » والوافي والوسائل والتهذيب :« فنصف ».

(٨). فيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٢٩٧ :« في نسخالتهذيب :ويعتق عنها من النصف الباقي ، وعلى الذي لم يعتق ونكح عشر قيمته إن كانت بكراً » ولعلّه أظهر. ثمّ إنّه ينبغي حمل الخبر على ما إذا كان الأمة جاهلة بالتحريم أو مكرهة ، و إلّا فلا مهر لبغيّ ، وحينئذٍ فالمراد بقولهعليه‌السلام :« يطرح عنها » من نصيب الحرّيّة أيضاً فلا تحدّ مطلقاً ، ثمّ الموافق لاُصول الأصحاب أن يحمل ذلك على ما إذا لم يتحقّق شرائط السراية ، بأن يكون المولى معسراً. وأيضاً الأوفق لاُصولهم أن يلزم هاهنا نصف مهر المثل للحرّة ؛ لأنّ لزوم المهر إنّما هو في قدر الحرّيّة فلا يلزم ما يلزم في وطء الأمة ، وعلى تقديره يشكل الحكم بلزوم تمامه إلّا أن يقال :يعتق جميعاً ، وإنّما يلزم عليها نصف القيمة ، وسقوط الحدّ إنّما هو لشبهة الملكيّة ، والله يعلم ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٠ ، ح ٩٩ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد بن عيسىالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٨ ، ح ١٥١٤٠ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١١٨ ، ح ٣٤٣٦٥.

٦٤

١٣٧٤٠ / ٥. ابْنُ مَحْبُوبٍ(١) ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَعْيَنَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي أَمَةٍ بَيْنَ رَجُلَيْنِ أَعْتَقَ أَحَدُهُمَا نَصِيبَهُ ، فَلَمَّا سَمِعَ ذلِكَ مِنْهُ(٢) شَرِيكُهُ وَثَبَ عَلَى الْأَمَةِ(٣) ، فَاقْتَضَّهَا(٤) مِنْ يَوْمِهِ.

قَالَ :« يُضْرَبُ الَّذِي اقْتَضَّهَا(٥) خَمْسِينَ جَلْدَةً ، وَيُطْرَحُ عَنْهُ خَمْسِينَ(٦) جَلْدَةً بِحَقِّهِ(٧) مِنْهَا(٨) ، وَيُغَرَّمُ لِلْأَمَةِ عُشْرَ قِيمَتِهَا ؛ لِمُوَاقَعَتِهِ إِيَّاهَا ، وَتُسْتَسْعى فِي الْبَاقِي ».(٩)

١٣٧٤١ / ٦. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكُوفِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ النَّهْدِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ الْجُعْفِيِّ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، فِي جَارِيَةٍ بَيْنَ رَجُلَيْنِ وَطِئَهَا(١٠) أَحَدُهُمَا دُونَ الْآخَرِ ، فَأَحْبَلَهَا ، قَالَ :« يُضْرَبُ نِصْفَ الْحَدِّ ، وَيُغَرَّمُ نِصْفَ الْقِيمَةِ ».(١١)

١٣٧٤٢ / ٧. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْمِيثَمِيِّ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ الْجُعْفِيِّ :

____________________

(١). السند معلّق على سابقه. ويروي عن ابن محبوب ، محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد بن عيسى.

(٢). فيالوسائل :« عنه ».

(٣). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل والتهذيب . وفي المطبوع :« الجارية ».

(٤). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل . وفي المطبوع :« فافتضّها ».

(٥). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل . وفي المطبوع :« افتضّها ». و « اقتضّها » :أزالت قِضَّتَها ، أي بكارتها.المصباح المنير ، ص ٥٠٧ ( قضض ).

(٦). في « بح » وحاشية « م » :« خمسون ».

(٧). هكذا في جميع النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل . وفي المطبوع :« لحقّه ».

(٨). في « بف » والوافي والوسائل :« فيها ».

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣١ ، ح ١٠١ ، معلّقاً عن الحسن بن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٩ ، ح ١٥١٤١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١١٩ ، ح ٣٤٣٦٦.(١٠). فيالتهذيب :« فوطئها ».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٠ ، ح ٩٧ ، معلّقاً عن الكلينيالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٨ ، ح ١٥١٣٧ ؛الوسائل ، ج ١٩ ، ص ٩ ، ح ٢٤٠٤١ ؛ وج ٢٨ ، ص ١٢١ ، ح ٣٤٣٧١.

٦٥

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام فِي رَجُلَيْنِ اشْتَرَيَا جَارِيَةً ، فَنَكَحَهَا أَحَدُهُمَا دُونَ صَاحِبِهِ ، قَالَ :« يُضْرَبُ نِصْفَ الْحَدِّ ، وَيُغَرَّمُ(١) نِصْفَ الْقِيمَةِ إِذَا أَحْبَلَ(٢) ».(٣)

١٣٧٤٣ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ عَبَّادَ الْبَصْرِيِّ يَقُولُ :كَانَ جَعْفَرٌعليه‌السلام يَقُولُ :« يُدْرَأُ عَنْهُ مِنَ الْحَدِّ بِقَدْرِ حِصَّتِهِ مِنْهَا ، وَيُضْرَبُ مَا سِوى ذلِكَ » يَعْنِي فِي الرَّجُلِ إِذَا وَقَعَ عَلى جَارِيَةٍ لَهُ فِيهَا حِصَّةٌ.(٤)

١٦ - بَابُ الْمَرْأَةِ الْمُسْتَكْرَهَةِ‌

١٣٧٤٤ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ عَلِيٌّعليه‌السلام بِامْرَأَةٍ مَعَ رَجُلٍ قَدْ فَجَرَ بِهَا ، فَقَالَتِ :اسْتَكْرَهَنِي وَاللهِ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، فَدَرَأَ عَنْهَا الْحَدَّ ، وَلَوْ سُئِلَ هؤُلَاءِ عَنْ ذلِكَ لَقَالُوا :لَا تُصَدَّقُ ، وَقَدْ(٥) فَعَلَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ».(٦)

____________________

(١). في « جت » :« وعليه يغرّم ».

(٢). في « بن » :« أحمل ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٠ ، ح ٩٨ ، معلّقاً عن الحسن بن محمّد بن سماعةالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٨ ، ح ١٥١٣٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢١ ، ح ٣٤٣٧٢.

(٤). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣١٨ ، ح ١٥١٣٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١١٩ ، ح ٣٤٣٦٧.

(٥). في « بح ، بف » والوافي والتهذيب :+ « والله ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٨ ، ح ٥١ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوبالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٩١ ، ح ١٥٠٨٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١١٠ ، ذيل ح ٣٤٣٤٠.

٦٦

١٧ - بَابُ الرَّجُلِ يَزْنِي فِي الْيَوْمِ مِرَاراً كَثِيرَةً‌

١٣٧٤٥ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً(١) ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ يَزْنِي فِي الْيَوْمِ الْوَاحِدِ مِرَاراً كَثِيرَةً(٢) ؟

قَالَ :فَقَالَ :« إِنْ(٣) زَنى بِامْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ كَذَا وَكَذَا مَرَّةً ، فَإِنَّمَا عَلَيْهِ حَدٌّ وَاحِدٌ ؛ وَإِنْ هُوَ زَنى بِنِسْوَةٍ شَتّى فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ وَفِي(٤) سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ ، فَإِنَّ عَلَيْهِ فِي كُلِّ امْرَأَةٍ فَجَرَ بِهَا حَدّاً(٥) ».(٦)

١٨ - بَابُ الرَّجُلِ يُزَوِّجُ أَمَتَهُ ثُمَّ يَقَعُ عَلَيْهَا‌

١٣٧٤٦ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٧) فِي(٨) رَجُلٍ زَوَّجَ أَمَتَهُ رَجُلاً(٩) ، ثُمَّ وَقَعَ عَلَيْهَا ، قَالَ :« يُضْرَبُ الْحَدَّ(١٠) ».(١١)

____________________

(١). في « جت » :- « جميعاً ».

(٢). في « بف »والفقيه :- « كثيرة ».

(٣). في « ع ،ك ، ل ، م ، بن ، جد » :« فإن ».

(٤). في « بف » والوافي :« في » بدون الواو.

(٥). فيالمرآة :« قال بمضمونه ابن الجنيد والصدوق في المقنع ، والمشهور بين الأصحاب أنّ للزنى المكرّر قبل إقامة الحدّ حدّاً واحداً مطلقاً ».

(٦). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٧ ، ح ١٣١ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٠ ، ح ٥٠١٥ ، معلّقاً عن عليّ بن أبي حمزةالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٤٦ ، ح ١٤٩٨٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٢ ، ح ٣٤٣٧٤.

(٧). فيالوسائل ، ح ٣٤٢٦٤ :- « عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ».

(٨). في « بف » :« عن ».

(٩). فيالوسائل ، ح ٣٤٢٦٤ :- « رجلاً ».

(١٠). فيالمرآة :« يدلّ على أنّ شبهة الملكيّة لا تدفع الحدّ هاهنا ، وبه قال الشيخ فيالنهاية ، ولم أره في كلام غيره».

(١١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٢٦ ، ح ٧٩ ، بسنده عن ابن أبي عمير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦ ، ح ٥٠٠٠ ، معلّقاً عن =

٦٧

١٩ - بَابُ نَفْيِ الزَّانِي‌

١٣٧٤٧ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« النَّفْيُ مِنْ بَلْدَةٍ إِلى بَلْدَةٍ » وَقَالَ :« قَدْ(١) نَفى عَلِيٌّ - صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ - رَجُلَيْنِ مِنَ الْكُوفَةِ إِلَى الْبَصْرَةِ(٢) ».(٣)

١٣٧٤٨ / ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ زُرْعَةَ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« إِذَا زَنَى الرَّجُلُ فَجُلِدَ(٤) ، يَنْبَغِي لِلْإِمَامِ أَنْ يَنْفِيَهُ مِنَ الْأَرْضِ الَّتِي جُلِدَ(٥) فِيهَا إِلى غَيْرِهَا(٦) ، فَإِنَّمَا(٧) عَلَى الْإِمَامِ أَنْ يُخْرِجَهُ مِنَ الْمِصْرِ الَّذِي جُلِدَ فِيهِ ».(٨)

١٣٧٤٩ / ٣. يُونُسُ(٩) ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

____________________

= حمّادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٢١ ، ح ١٥١٤٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٨١ ، ح ٣٤٢٦٤ ؛ وص ١٢١ ، ح ٣٤٣٧٣.

(١). فيالوافي :« وقد ».

(٢). فيالوافي :«لعلّ الغرض من النفي الإذلال والصغار».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٥ ، ح ١٢٠ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٦ ، ذيل ح ٤٩٩٧ ، معلّقاً عن حمّاد. راجع :الكافي ، كتاب الحدود ، باب حدّ المحارب ، ح ١٣٩٩٠ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ١٣٣ ، ح ٥٢٨ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٥٦ ، ح ٩٧٠ ؛وتفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٦ ، ح ٩٥الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٥٠٧٤ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٢ ، ح ٣٤٣٧٥.

(٤). في « بن » والوسائل :- « فجلد ». وفيالفقيه :+ « فليس ». وفيالتهذيب :+ « ليس ». وفيالوافي :« فيالفقيه :فليس ينبغي للإمام. وهو الأظهر. وعلى التقديرين لايخلو من إبهام وإجمال ».

(٥). في « جت » :« يجلد ».

(٦). فيتفسير العيّاشي :+ « سنة ».

(٧). في « بف » والوافي والتهذيب والفقيه :« وإنّما ».

(٨). الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٥ ، ح ٤٩٩٦ ، معلّقاً عن زرعة ؛التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٥ ، ح ١١٩ ، بسنده عن زرعة ، وفيهما من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام .النوادر للأشعري ، ص ١٤٧ ، صدر ح ٣٧٧ ، بسند آخر من دون التصريح باسم المعصومعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٣١٦ ، ح ٩٧ ، عن سماعة ، إلى قوله :« فيها إلى غيرها » مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٧ ، ح ١٥٠٧١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٣ ، ح ٣٤٣٧٧.

(٩). السند معلّق على سابقه. ويروي عن يونس ، عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى.

٦٨

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنِ الزَّانِي إِذَا زَنى أَيُنْفى(١) ؟

قَالَ :فَقَالَ(٢) :« نَعَمْ ، مِنَ(٣) الَّتِي جُلِدَ فِيهَا(٤) إِلى غَيْرِهَا ».(٥)

١٣٧٥٠ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ ، عَنْ مُثَنًّى الْحَنَّاطِ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَأَلْتُهُ عَنِ الزَّانِي إِذَا جُلِدَ الْحَدَّ؟

قَالَ :« يُنْفى مِنَ الْأَرْضِ(٦) إِلى بَلْدَةٍ يَكُونُ فِيهَا سَنَةً ».(٧)

٢٠ - بَابُ حَدِّ الْغُلَامِ وَالْجَارِيَةِ اللَّذَيْنِ (٨) يَجِبُ (٩) عَلَيْهِمَا الْحَدُّ تَامّاً‌

١٣٧٥١ / ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ ، عَنْ حُمْرَانَ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قُلْتُ لَهُ :مَتى يَجِبُ عَلَى الْغُلَامِ أَنْ يُؤْخَذَ بِالْحُدُودِ التَّامَّةِ ، وَتُقَامَ(١٠) عَلَيْهِ ، وَيُؤْخَذَ بِهَا؟

فَقَالَ(١١) :« إِذَا خَرَجَ عَنْهُ الْيُتْمُ وَأَدْرَكَ ».

____________________

(١). فيالوافي والتهذيب :« ينفى » بدون همزة الاستفهام.

(٢). فيالوافي والتهذيب :- « فقال ».

(٣). فيالوافي :+ « الأرض ».

(٤). في «ك ، ل ، بن » :« منها ».

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٥ ، ح ١٢١ ، معلّقاً عن يونسالوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٥٠٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٢ ، ح ٣٤٣٧٦.(٦). فيالتهذيب :+ « التي يأتيه ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٥ ، ح ١٢٢ ، معلّقاً عن سهل بن زياد. راجع :الفقيه ، ج ٣ ، ص ٤١٦ ، ح ٤٤٥١ ؛ والتهذيب ، ج ٧ ، ص ٤٨٩ ، ح ١٩٦٦ ؛ وج ١٠ ، ص ٣٦ ، ح ١٢٤ و ١٢٥ ؛ وقرب الإسناد ، ص ٢٤٧ ، ح ٩٧٥الوافي ، ج ١٥ ، ص ٢٨٨ ، ح ١٥٠٧٣ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٢٣ ، ح ٣٤٣٧٨.

(٨). في « ع ،ك ، م ، ن ، بن ، جد » وحاشية « جت » :« الذي ». وفي « بح ، جت » :« التي ».

(٩). في «ك » :« يكون ».

(١٠). في «ك ، ن ، جد » :« ويقام ».

(١١). في « ع ، ل ، بح ، بن ، جد » والوسائل ، ج ١ :« قال ».

٦٩

قُلْتُ :فَلِذلِكَ حَدٌّ يُعْرَفُ بِهِ(١) ؟

فَقَالَ :« إِذَا احْتَلَمَ ، أَوْ بَلَغَ(٢) خَمْسَ عَشَرَةَ(٣) سَنَةً ، أَوْ أَشْعَرَ ، أَوْ أَنْبَتَ قَبْلَ ذلِكَ ، أُقِيمَتْ(٤) عَلَيْهِ الْحُدُودُ التَّامَّةُ ، وَأُخِذَ بِهَا ، وَأُخِذَتْ لَهُ ».

قُلْتُ :فَالْجَارِيَةُ(٥) مَتى تَجِبُ(٦) عَلَيْهَا الْحُدُودُ التَّامَّةُ ، وَتُؤْخَذُ بِهَا ، وَتُؤْخَذُ لَهَا(٧) ؟

قَالَ :« إِنَّ الْجَارِيَةَ لَيْسَتْ مِثْلَ الْغُلَامِ ؛ إِنَّ الْجَارِيَةَ إِذَا تَزَوَّجَتْ وَدُخِلَ(٨) بِهَا وَلَهَا تِسْعُ سِنِينَ ، ذَهَبَ عَنْهَا الْيُتْمُ ، وَدُفِعَ إِلَيْهَا مَالُهَا ، وَجَازَ أَمْرُهَا فِي الشِّرَاءِ وَالْبَيْعِ ، وَأُقِيمَتْ عَلَيْهَا الْحُدُودُ التَّامَّةُ ، وَأُخِذَ(٩) لَهَا بِهَا(١٠) ».

قَالَ :« وَالْغُلَامُ لَايَجُوزُ أَمْرُهُ فِي الشِّرَاءِ وَالْبَيْعِ ، وَلَا يَخْرُجُ مِنَ الْيُتْمِ حَتّى يَبْلُغَ خَمْسَ عَشَرَةَ(١١) سَنَةً ، أَوْ يَحْتَلِمَ ، أَوْ يُشْعِرَ ، أَوْ يُنْبِتَ قَبْلَ ذلِكَ(١٢) ».(١٣)

١٣٧٥٢ / ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ

____________________

(١). في « ع ، ل ، بن ، جد » والتهذيب :- « به ».

(٢). في « ع ، ل ، بف ، بن » :« وبلغ ».

(٣). هكذا في أكثر النسخ التي قوبلت والوسائل ، ج ١ والتهذيب . وفي « ن ، بف ، جت » والمطبوع :« خمسة عشر ».

(٤). فيالوافي :« اُقيم ».

(٥). في حاشية « جت » :« والجارية ».

(٦). في «ك ، ل ، ن ، بن ، جد » والتهذيب :« يجب ».

(٧). هكذا في « ع ، ل ، ن ، بح ، بن ، جت ». وفي «ك » :« ويؤخذ لها وتؤخذ لها ». وفي « م ، جد » :- « وتؤخذ لها ». وفي « بف » :« و اُخذت بها ولايؤخذ لها ». وفيالوافي والتهذيب :« واخذت بها واخذت لها ». وفيالوسائل :« وتؤخذ بها ويؤخذ لها ». وفي المطبوع :« وتؤخذ لها ويؤخذ بها ».

(٨). في « بف » :« وأدخل ».

(٩). فيالوسائل ، ج ١٨ :« واخذت ».

(١٠). في « بف ، بن » والوسائل ، ج ١٨ والتهذيب :« وبها ».

(١١). هكذا في أكثر النسخ التي قوبلت. وفي « ن ، بف » والمطبوع :« خمسة عشر ».

(١٢). فيالوافي :« أشعر ، أي نبت عليه الشعر. وأنبت ، أي نبت شعر عانته ، ولعلّ المراد بتزويج الجارية والدخول بها قابليّتها للأمرين دون حصولهما لها ». وانظر :القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٨٥ ( أشعر ) ؛النهاية ، ج ٥ ، ص ٥ ( نبت ).

(١٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٧ ، ح ١٣٢ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٠٠ ، ح ١٥٠١٤ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٤٣ ، ح ٧٢ ؛ وفيه ، ج ١٨ ، ص ٤١٠ ، ح ٢٣٩٤٦ ، من قوله :« إنّ الجارية ليست مثل الغلام ».

٧٠

الْخَرَّازِ(١) ، عَنْ يَزِيدَ الْكُنَاسِيِّ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« الْجَارِيَةُ إِذَا بَلَغَتْ تِسْعَ سِنِينَ ، ذَهَبَ عَنْهَا الْيُتْمُ ، وَزُوِّجَتْ ، وَأُقِيمَتْ(٢) عَلَيْهَا(٣) الْحُدُودُ التَّامَّةُ عَلَيْهَا وَلَهَا(٤) ».

قَالَ :قُلْتُ :الْغُلَامُ إِذَا زَوَّجَهُ أَبُوهُ ، وَدَخَلَ بِأَهْلِهِ وَهُوَ غَيْرُ مُدْرِكٍ ، أَتُقَامُ(٥) عَلَيْهِ الْحُدُودُ وَهُوَ(٦) عَلى(٧) تِلْكَ الْحَالِ؟

قَالَ :فَقَالَ :« أَمَّا الْحُدُودُ الْكَامِلَةُ الَّتِي يُؤْخَذُ(٨) بِهَا الرِّجَالُ فَلَا ، وَلكِنْ يُجْلَدُ فِي الْحُدُودِ كُلِّهَا عَلى مَبْلَغِ سِنِّهِ ، فَيُؤْخَذُ(٩) بِذلِكَ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ خَمْسَ عَشَرَةَ(١٠) سَنَةً(١١) ، وَلَا تَبْطُلُ(١٢) حُدُودُ اللهِ فِي خَلْقِهِ ، وَلَا تَبْطُلُ(١٣) حُقُوقُ الْمُسْلِمِينَ بَيْنَهُمْ ».(١٤)

____________________

(١). هكذا في «ك ، ل ، م ، ن ، بح » والوسائل . وفي « بف ، جت ، جد » والمطبوع :« الخزّاز » ، وهو سهو ، كما تقدّم ذيل ح ٧٥ ، فلاحظ.

(٢). في « ع ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، جت ، جد » والوافي والتهذيب ، ج ١٠ :« و اُقيم ».

(٣). فيالوافي :- « عليها ».

(٤). في « بن » والوسائل :« لها وعليها ».

(٥). في «ك ، ن ، بح ، جت ، جد » والوافي :« أيقام ».

(٦). في « بف » والوسائل ، ج ٢٨ :- « وهو ».

(٧). في « بف » والوافي والتهذيب ، ج ١٠ :« في ».

(٨). في « ع ، ل ، بح ، بف ، بن » والتهذيب ، ج ١٠ :« تؤخذ ».

(٩). في « م » :« ويؤخذ ».

(١٠). هكذا في أكثر النسخ التي قوبلت. وفي « ن ، جت » والمطبوع :« خمسة عشر ».

(١١). في « ع ، ل ، بن » والوسائل ، ج ٢٨ :- « فيؤخذ بذلك ما بينه وبين خمس عشرة سنة ».

(١٢). فيالوافي :« ولا يبطل ».

(١٣). في « بح » والوافي :« ولا يبطل ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٣٨ ، ح ١٣٣ ؛والاستبصار ، ج ٣ ، ص ٢٣٧ ، ضمن ح ٨٥٥ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد.التهذيب ، ج ٧ ، ص ٣٨٣ ، ذيل ح ١٥٤٤ ، عن كتاب المشيخة ، عن يزيد الكناسي ، وفي الأخيرين مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٢١ ، ح ٥٥٢٢ ، مرسلاً عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، إلى قوله :« الحدود التامّة عليها ولها » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٠١ ، ح ١٥١٠٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ٢٠ ، ح ٣٤١١٦ ؛ وفيه ، ج ١ ، ص ٤٣ ، ح ٧٣ ، إلى قوله :« الحدود التامّة عليها ولها ».

٧١

٢١ - بَابُ الْحَدِّ فِي اللِّوَاطِ‌

١٣٧٥٣ / ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :« حَدُّ اللُّوطِيِّ(١) مِثْلُ حَدِّ الزَّانِي » وَقَالَ :« إِنْ كَانَ قَدْ(٢) أُحْصِنَ رُجِمَ ، وَ إِلَّا جُلِدَ(٣) ».(٤)

١٣٧٥٤ / ٢. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ(٥) ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :رَجُلٌ أَتى رَجُلاً؟

قَالَ(٦) :« إِنْ كَانَ مُحْصَناً فَعَلَيْهِ(٧) الْقَتْلُ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُحْصَناً فَعَلَيْهِ(٨) الْجَلْدُ(٩) ».

قَالَ :فَقُلْتُ(١٠) :فَمَا عَلَى الْمُوطَإِ(١١) ؟

____________________

(١). في « ل » وحاشية « بح ، جت » :« اللواط ».

(٢). في « بف » :- « قد ».

(٣). قال الشهيد الثاني :« مذهب الأصحاب أنّ حدّ اللائط الموقب القتل ليس إلّا. ويتخيّر الإمام في جهة قتله ، فإن شاء قتله بالسيف ، وإن شاء ألقاه من شاهق ، وإن شاء أحرقه بالنار ، وإن شاء رجمه. وهو في عدّة روايات ولم ينقل الأصحاب خلافاً في ذلك ، لكن وردت روايات بالتفصيل [ بأنّه إن كان محصناً رجم ، وإن كان غير محصن جلد ، ولم يعمل بها أحد ] ».المسالك ، ج ١٤ ، ص ٤٠٥.

(٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٤ ، ح ٢٠٠ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٠ ، ح ٨٢٤ ، معلّقاً عن يونس. وفيقرب الإسناد ، ص ١٠٤ ، ح ٣٥١ ؛ وص ١٣٦ ، صدر ح ٤٧٧ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣١ ، ح ١٥١٦٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٤ ، ح ٣٤٤٤٧.

(٥). فيالتهذيب :« الحسن بن عليّ الوشّاء » ، لكن لم يرد قيد « الوشّاء » في بعض نسخه المعتبرة.

(٦). في « بف » والوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار :+ « عليه ».

(٧). في « ع ، ل ، بف ، بن » والوسائل والتهذيب والاستبصار :- « فعليه ».

(٨). في « ل » :- « فعليه ».

(٩). في « ن ، بف ، جد »والفقيه :« الحدّ ».

(١٠). في « م ، بف » والوافي والوسائل :« قلت ».

(١١). في الوافي والوسائل والتهذيب والاستبصار :« المؤتى ». وفيالفقيه :« المؤتى به ».

٧٢

قَالَ :« عَلَيْهِ الْقَتْلُ عَلى كُلِّ حَالٍ ، مُحْصَناً كَانَ أَوْ غَيْرَ مُحْصَنٍ ».(١)

١٣٧٥٥ / ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ آبَائِهِ(٢) :قَالَ :« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام :لَوْ كَانَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يُرْجَمَ مَرَّتَيْنِ ، لَرُجِمَ اللُّوطِيُّ ».(٣)

١٣٧٥٦ / ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ بَكْرِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام بِرَجُلٍ وَامْرَأَةٍ(٤) قَدْ(٥) لَاطَ زَوْجُهَا بِابْنِهَا مِنْ غَيْرِهِ ، وَثَقَبَهُ ، وَشَهِدَ عَلَيْهِ بِذلِكَ الشُّهُودُ ، فَأَمَرَ بِهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ(٦) عليه‌السلام ، فَضُرِبَ بِالسَّيْفِ حَتّى قُتِلَ ، وَضُرِبَ الْغُلَامُ دُونَ الْحَدِّ ، وَقَالَ(٧) :أَمَا لَوْ كُنْتَ مُدْرِكاً لَقَتَلْتُكَ ؛ لِإِمْكَانِكَ إِيَّاهُ مِنْ نَفْسِكَ بِثَقْبِكَ(٨) ».(٩)

____________________

(١). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٥ ، ح ٢٠١ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢٠ ، ح ٨٢٥ ، معلّقاً عن الكليني.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٢ ، ح ٥٠٤٧ ، معلّقاً عن حمّاد بن عثمانالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣١ ، ح ١٥١٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٤ ، ح ٣٤٤٤٨.

(٢). فيالوسائل :- « عن آبائه ».

(٣). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٣ ، ح ١٩٦ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٨٢١ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤٣ ، ح ٥٠٤٩ ، معلّقاً عن السكوني ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام .الجعفريّات ، ص ١٢٦ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام . وفيالمحاسن ، ص ١١٢ ، كتاب عقاب الأعمال ، ذيل ح ١٠٤ ؛ وثواب الأعمال ، ص ٣١٦ ، ح ٥ ، مرسلاً عن أبي عبدالله من دون الإسناد إلى أميرالمؤمنينعليهما‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٢٧٧الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٢ ، ح ١٥١٦٨ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٧ ، ح ٣٤٤٥٦.

(٤). في « ع ، ل ، م ، بح ، جد » والوافي والتهذيب والاستبصار :« وامرأته ». وفي « بن » :+ « وزوجها ». وفيالوسائل :« بامرأة وزوجها » بدل « برجل وامرأة ».(٥). في الوافي والتهذيب والاستبصار :« وقد ».

(٦). في « بن » والوسائل :- « أميرالمؤمنين ».

(٧). في « ن » :« قال » بدون الواو.

(٨). في « ع ، م ، ن ، بح ، جت » والتهذيب :« يثقبك ». وقال المحقّق الحلّي :« موجب الإيقاب القتل على الفاعل =

٧٣

١٣٧٥٧ / ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ(١) ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ الْحَارِثِ(٢) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ الْعَرْزَمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ عَبْدِ الرَّحْمنِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِعليهما‌السلام ، قَالَ :« أُتِيَ عُمَرُ بِرَجُلٍ وَقَدْ(٣) نُكِحَ فِي دُبُرِهِ ، فَهَمَّ أَنْ يَجْلِدَهُ ، فَقَالَ لِلشُّهُودِ :رَأَيْتُمُوهُ يُدْخِلُهُ(٤) كَمَا يُدْخَلُ الْمِيلُ فِي الْمُكْحُلَةِ؟ فَقَالُوا(٥) :نَعَمْ ، فَقَالَ لِعَلِيٍّعليه‌السلام :مَا تَرى فِي هذَا؟ فَطَلَبَ الْفَحْلَ الَّذِي نَكَحَهُ(٦) ، فَلَمْ يَجِدْهُ ، فَقَالَ عَلِيٌّعليه‌السلام :أَرى فِيهِ أَنْ تُضْرَبَ(٧) عُنُقُهُ ».

قَالَ(٨) :« فَأَمَرَ(٩) بِهِ ، فَضُرِبَتْ(١٠) عُنُقُهُ ، ثُمَّ(١١) قَالَ :خُذُوهُ ، فَقَدْ(١٢) بَقِيَتْ لَهُ عُقُوبَةٌ أُخْرى ،

____________________

= و المفعول إذا كان كلّ منهما بالغاً عاقلاً ، ويستوي في ذلك الحرّ والعبد ، والمسلم والكافر ، والمحصن وغيره. ولولاط البالغ بالصبيّ موقباً قتل البالغ ، و اُدّب الصبيّ ، وكذا لولاط المجنون ».الشرائع ، ج ٤ ، ص ٩٤١.

(٩). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥١ ، ح ١٩٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٨١٨ ، معلّقاً عن سهل بن زيادالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٢ ، ح ١٥١٦٩ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٦ ، ح ٣٤٤٥٣.

(١). هكذا في « م ، جت ، جد » والبحار ، ج ٤٠. وفي «ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن » والوسائل والمطبوع :« أحمد بن‌محمّد ».

والخبر رواه الشيخ الطوسي فيالتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٢ ، ح ١٩٥ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد بن يحيى عن يوسف بن الحارث. وأمّا رواية أحمد بن محمّد عن يوسف بن الحارث ، فلم نعثر عليها في موضع ، بل الراوي عن يوسف بن الحارث في جميع أسناده هو محمّد بن أحمد [ بن يحيى بن عمران الأشعري ]. لاحظ :التهذيب ، ج ٢ ، ص ٣١٣ ، ح ١٢٧٣ ؛ وج ٣ ، ص ١٦٠ ، ح ٣٤٤ ؛ وج ١٠ ، ص ٢٧٥ ، ح ١٠٧٤ ؛وعلل الشرائع ، ص ٣٣٣ ، ح ٦ ؛ وص ٥٢٧ ، ح ٣ ؛ والخصال ، ص ٤٤ ، ح ٣٩ ؛ وص ٦٢ ، ح ٨٨ ؛ والتوحيد ، ص ٣٦٨ ، ح ٧ ؛ والأمالي للصدوق ، ص ٩٨ ، المجلس ٢٤ ، ح ١.

(٢). في « ع ، ل ، م ، ن ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل ، ج ٢٨ :« سيف بن الحارث ». وهذا العنوان غريب لم يعنون أحد رواتنابه.

(٣). في « ع ، ل ، م ، ن ، بن ، جد » والوسائل والبحار والتهذيب :« قد » بدون الواو.

(٤). في « ن » :« يدخل ».

(٥). فيالوسائل ، ج ٢٨ :« قالوا ».

(٦). في « ع ، بف » والوسائل :« نكح ».

(٧). في « ع ، جد » :« أن يضرب ».

(٨). في « جد » :« فقال ».

(٩). فيالبحار ، ج ٤٠ :« أمر ».

(١٠). في « بف ، جد » والتهذيب :« فضرب ».

(١١). في « ن ، بف » والوافي والتهذيب :- « ثمّ ».

(١٢). في « ل ، بن » والوسائل :« فقال ». وفي « ع » والتهذيب :« فقال :قد » بدل « فقد ».

٧٤

قَالُوا(١) :وَمَا هِيَ؟ قَالَ(٢) :ادْعُ(٣) بِطُنٍّ(٤) مِنْ حَطَبٍ ، فَدَعَا بِطُنٍّ مِنْ حَطَبٍ ، فَلُفَّ فِيهِ ، ثُمَّ أَخْرَجَهُ فَأَحْرَقَهُ بِالنَّارِ(٥) ».

قَالَ :ثُمَّ قَالَ :« إِنَّ لِلّهِ عِبَاداً لَهُمْ فِي أَصْلَابِهِمْ أَرْحَامٌ كَأَرْحَامِ النِّسَاءِ » قَالَ :« فَمَا لَهُمْ لَا يَحْمِلُونَ فِيهَا؟ » قَالَ :« لِأَنَّهَا مَنْكُوسَةٌ فِي أَدْبَارِهِمْ غُدَّةٌ كَغُدَّةِ(٦) الْبَعِيرِ ، فَإِذَا هَاجَتْ هَاجُوا ، وَإِذَا سَكَنَتْ سَكَنُوا ».(٧)

١٣٧٥٨ / ٦. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْكُوفِيِّ ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ الْعَرْزَمِيِّ(٨) ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ :« وُجِدَ رَجُلٌ مَعَ رَجُلٍ فِي إِمَارَةِ عُمَرَ ؛ فَهَرَبَ أَحَدُهُمَا وَأُخِذَ الْآخَرُ ، فَجِي‌ءَ بِهِ إِلى عُمَرَ ، فَقَالَ لِلنَّاسِ :مَا تَرَوْنَ(٩) ؟ » قَالَ :« فَقَالَ هذَا :اصْنَعْ‌

____________________

(١). في « ع ، ل ، م ، بح ، بن ، جد » وحاشية « جت » والوسائل والبحار والتهذيب :« قال ».

(٢). في « بف » :« فقال ».

(٣). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، بح ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل والبحار والتهذيب وحاشية « جت ». وفي « ن ، جت » والمطبوع :« ادعوا ».

(٤). الظنّ - بالضمّ - :الحُزْمَةُ - أي ما حُزم وشُدَّ - من الحطب والقصب.لسان العرب ، ج ١٣ ، ص ٢٦٩ ( حزم ).

(٥). في « بن » والوسائل :« ثمّ أحرقه بالنار » بدل « ثمّ أخرجه فأحرقه بالنار ».

(٦). فيالكافي ، ح ١٠٣٣١ :+ « الجمل أو ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٢ ، ح ١٩٥ ، معلّقاً عن محمّد بن أحمد بن يحيى.الكافي ، كتاب النكاح ، باب من أمكن من نفسه ، ح ١٠٣٣١ ، عن محمّد ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبدالرحمن العزرمي ، عن أبي عبداللهعليهما‌السلام ، من قوله :« إنّ لله‌عباداً ».المحاسن ، ص ١١٣ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ١٠٩ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام ؛ثواب الأعمال ، ص ٣١٧ ، ح ٨ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن عليّعليهما‌السلام ، وفيهما من قوله :« إنّ لله‌عباداً » إلى قوله :« منكوسة في أدبارهم » مع اختلاف يسير. راجع :الكافي ، كتاب النكاح ، باب من أمكن من نفسه ، ح ١٠٣٣٠ ؛وعلل الشرائع ، ص ٥٥٢ ، ح ٧الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٤ ، ح ١٥١٧٦ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٨ ، ح ٣٤٤٥٧ ، إلى قوله :« فأحرقه بالنار » ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٤ ، ح ٤٩.

(٨). فيالتهذيب :« العزرمي ». والمذكور في بعض نسخه المعتبرة « العرزمي » وهو الصواب. لاحظ ما قدّمناه ذيل ح ٤٢٦٥.

(٩). فيالوسائل :+ « في هذا ».

٧٥

كَذَا ، وَقَالَ هذَا :اصْنَعْ كَذَا ».

قَالَ :« فَقَالَ(١) :مَا(٢) تَقُولُ يَا أَبَا الْحَسَنِ؟ قَالَ(٣) :اضْرِبْ عُنُقَهُ ، فَضَرَبَ عُنُقَهُ ».

قَالَ :« ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَحْمِلَهُ ، فَقَالَ :مَهْ ، إِنَّهُ قَدْ بَقِيَ مِنْ حُدُودِهِ شَيْ‌ءٌ ، قَالَ(٤) :أَيُّ شَيْ‌ءٍ بَقِيَ؟ قَالَ :ادْعُ بِحَطَبٍ » قَالَ(٥) :« فَدَعَا عُمَرُ بِحَطَبٍ ، فَأَمَرَ بِهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام ، فَأُحْرِقَ(٦) بِهِ ».(٧)

١٣٧٥٩ / ٧. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْجَوْهَرِيِّ ، عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ هِلَالٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٨) فِي الرَّجُلِ يَفْعَلُ بِالرَّجُلِ(٩) ، قَالَ :فَقَالَ :« إِنْ كَانَ دُونَ الثَّقْبِ فَالْجَلْدُ(١٠) ، وَإِنْ كَانَ(١١) ثَقَبَ أُقِيمَ قَائِماً ، ثُمَّ ضُرِبَ بِالسَّيْفِ ضَرْبَةً أَخَذَ السَّيْفُ مِنْهُ مَا أَخَذَ ».

فَقُلْتُ لَهُ :هُوَ الْقَتْلُ ، قَالَ(١٢) :« هُوَ ذلِكَ(١٣) ».(١٤)

____________________

(١). في « بن » والوسائل والبحار :- « فقال ».

(٢). في « م ، بن » والوسائل والبحار :« فما ».

(٣). في « جد » :« فقال ».

(٤). في « بف » والوافي :« فقال ».

(٥). في «ك ، م ، ن ، جد » والوسائل والتهذيب :- « قال ».

(٦). في « بن » والبحار :« فأحرقه ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٢ ، ح ١٩٢ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعري عن عبدالرحمن العزرمي ؛الاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٨١٩ ، معلّقاً عن أبي عليّ الأشعريالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٣ ، ح ١٥١٧٥ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٨ ، ح ٣٤٤٥٨ ؛البحار ، ج ٤٠ ، ص ٢٩٤ ، ح ٥٠.

(٨). في « ع ، ل » والوسائل ، ج ٢٠ :- « عن أبي عبداللهعليه‌السلام ».

(٩). في «ك » :« في الرجل ».

(١٠). في«بف»والفقيه والتهذيب والاستبصار:«فالحدّ».

(١١). في « بف » :- « كان ».

(١٢). في«ك ،م،ن،بح،بف ، جد »والفقيه :« فقال ».

(١٣). في « ع ، ل ، م ، ن ، بف ، بن ، جت ، جد » والوافي والوسائل والفقيه والتهذيب والاستبصار :« ذاك ».

وفيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٠٤ :« هو ذلك ، أي هو القتل ولا بدّ من أن يقتل به ، فالمراد بقولهعليه‌السلام :« اُخذ السيف منه ما أخذ » أيّ موضع وقع عليه السيف ، أو المعنى أنّ الحدّ هو ما ذكرت لك بأنّه يضرب ضربة سواء قتل به أم لا. والأوّل أوفق لمذهب الأصحاب وسائر الأخبار ، والله يعلم ».

(١٤). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٢ ، ح ١٩٤ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٩ ، ح ٨٢٠ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّد. وفيه ، =

٧٦

١٣٧٦٠ / ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ أَبَانٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ :« الْمَلُوطُ(١) حَدُّهُ حَدُّ الزَّانِي ».(٢)

١٣٧٦١ / ٩. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ الْمُبَارَكِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَبَلَةَ(٣) ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :مُحْرِمٌ قَبَّلَ غُلَاماً مِنْ شَهْوَةٍ؟

قَالَ :« يُضْرَبُ مِائَةَ سَوْطٍ(٤) ».(٥)

١٣٧٦٢ / ١٠. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيُّ(٦) ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام :رَجُلٌ أَتى رَجُلاً.

____________________

= ص ٥٧ ، ضمن ح ٢٠٧ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢١٣ ، ضمن ح ٧٩٧ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد. وفيالفقيه ، ج ٤ ، ص ٢٣ ، ضمن ح ٤٩٨٨ ؛ والتهذيب ، ج ١٠ ، ص ٤١ ، ضمن ح ١٤٦ ، معلّقاً عن القاسم بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٢ ، ح ١٥١٧٠ ؛الوسائل ، ج ٢٠ ، ص ٣٣٩ ، ح ٢٥٧٦٩ ؛ وج ٢٨ ، ص ١٥٣ ، ح ٣٤٤٤٦.

(١). في « ن ، بح ، بف ، جت » وحاشية « م » والوافي والتهذيب والاستبصار :« المتلوّط ». وقال الفيروزآبادي :« لاط :عمل عمل قوم لوط ، كلاوط وتلوّط ».القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٩٢٥ ( لوط ).

(٢). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٥ ، ح ٢٠٢ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢١ ، ح ٨٢٦ ، معلّقاً عن أحمد بن محمّدالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٢ ، ح ١٥١٧١ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٣ ، ح ٣٤٤٤٥.

(٣). هكذا في « ع ،ك ، ل ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والوسائل . وفي المطبوع :« عبدالله جبلة » ، ولعلّه سهومطبعي.

(٤). فيالمرآة :« المشهور بين الأصحاب وجوب التعزير بالتقبيل مطلقاً من غير فرق بين المحرم وغيره ولم أرَ قائلاً بمضمون الخبر ». وقال الشيخ :« من قبّل غلاماً ليس بمحرم له وجب عليه التعزير ، فإن فعل ذلك وهو محرم غلظ تأديبه ، كي ينزجر عن مثله في المستقبل ». وانظر :النهاية ، ص ٦٠٧.

(٥). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٧ ، ح ٢٠٦ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيمالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٧ ، ح ١٥١٨٠ ؛الوسائل ، ج ٢٠ ، ص ٣٤٠ ، ح ٢٥٧٧٤ ؛ وج ٢٨ ، ص ١٦١ ، ح ٣٤٤٦٤.

(٦). في « ع ، بن » والوسائل :- « الأشعري ».

٧٧

قَالَ :« عَلَيْهِ(١) إِنْ كَانَ مُحْصَناً الْقَتْلُ ، وَإِنْ(٢) لَمْ يَكُنْ مُحْصَناً فَعَلَيْهِ الْحَدُّ ».

قَالَ :قُلْتُ :فَمَا(٣) عَلَى الْمُؤْتى(٤) ؟

قَالَ :« عَلَيْهِ الْقَتْلُ عَلى كُلِّ حَالٍ ، مُحْصَناً كَانَ أَوْ غَيْرَ مُحْصَنٍ ».(٥)

١٣٧٦٣ / ١١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ(٦) ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ ، عَنْ أَبِي يَحْيَى الْوَاسِطِيِّ رَفَعَهُ ، قَالَ :

سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلَيْنِ يَتَفَاخَذَانِ(٧) ؟

قَالَ :« حَدُّهُمَا حَدُّ الزَّانِي ، فَإِنِ(٨) ادَّعَمَ(٩) أَحَدُهُمَا عَلى صَاحِبِهِ ، ضُرِبَ الدَّاعِمُ(١٠) ضَرْبَةً‌

____________________

(١). في « بح » :- « عليه ».

(٢). في « ع ، ل » :« فإن ».

(٣). في « م ، جد » :« فقلت :ما » بدل « قلت :فما ».

(٤). في « بح » :« المأتيّ ».

(٥). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣١ ، ح ١٥١٦٧ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٤ ، ح ٣٤٤٤٧.

(٦). هكذا في « م » وظاهر « ع ». وفي «ك ، ل ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت ، جد » والمطبوع والوسائل :« أحمد بن محمّد ».

وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فإنّا لم نجد رواية أحمد بن محمّد ، وهو أحمد بن محمّد بن عيسى - بقرينة رواية محمّد بن يحيى عنه - عن محمّد بن هارون في غير سند هذا الخبر ، وقد روى محمّد بن أحمد [ بن يحيى بن عمران الأشعري ] عن محمّد بن هارون عن أبي يحيى الواسطي فيالفقيه ، ج ٤ ، ص ١٥٢ ، ح ٥٣٣٧ ؛ومعاني الأخبار ، ص ٤٠٥ ، ح ٧٨. ومحمّد بن هارون هذا هو الذي استثناه ابن الوليد من مشايخ محمّد بن أحمد. راجع :رجال النجاشي ، ص ٣٤٨ ، الرقم ٩٣٩ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٤٠٨ ، الرقم ٦٢٣.

ويؤكّد ذلك مضافاً إلى أنّ المقام من مظانّ تحريف « محمّد بن أحمد » بـ « أحمد بن محمّد » دون العكس ؛ لكثرة روايات محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمد ، يؤكّد ذلك ما ورد في عددٍ من الأسناد من رواية محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد [ بن عيسى ] عن أبي يحيى الواسطي. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢ ، ص ٤٦٣ وص ٦٥٤.

(٧). في «ك » :« يدخلان ».

(٨). في « ن » :« وإن ».

(٩). في «ك ، ن » وحاشية « بح » :« ادغم ». وفي الوافي :« دعم ». و « ادّعم أحدهما على صاحبه » أي اتّكأ عليه ، وهو كناية عن الإيقاب ، يقال :دعمالمرآة دعماً :جامعها ، أو دعمها بإيره :طعن فيها بإزعاج ، أو أولجه أجمع. وادّعم على العصا ، كافتعل :اتّكأ عليها. راجع :تاج العروس ، ج ١٦ ، ص ٢٤١ ( دعم ).

(١٠). في «ك » :« الداغم ».

٧٨

بِالسَّيْفِ أَخَذَتْ مِنْهُ مَا أَخَذَتْ ، وَتَرَكَتْ مِنْهُ(١) مَا تَرَكَتْ يُرِيدُ بِهَا مَقْتَلَهُ(٢) ، وَالدَّاعِمُ(٣) عَلَيْهِ يُحْرَقُ بِالنَّارِ ».(٤)

١٣٧٦٤ / ١٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :سَمِعْتُهُ يَقُولُ(٥) :« إِنَّ فِي كِتَابِ عَلِيٍّعليه‌السلام :إِذَا أُخِذَ الرَّجُلُ مَعَ غُلَامٍ(٦) فِي لِحَافٍ مُجَرَّدَيْنِ ، ضُرِبَ الرَّجُلُ ، وَأُدِّبَ الْغُلَامُ ، وَإِنْ كَانَ ثَقَبَ وَكَانَ مُحْصَناً رُجِمَ ».(٧)

٢٢ - بَابٌ آخَرُ مِنْهُ‌

١٣٧٦٥ / ١٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ عَطِيَّةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :« بَيْنَا(٨) أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام فِي مَلَإٍ مِنْ أَصْحَابِهِ إِذْ(٩) أَتَاهُ رَجُلٌ ، فَقَالَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، إِنِّي(١٠) قَدْ أَوْقَبْتُ(١١) عَلى غُلَامٍ(١٢) ، فَطَهِّرْنِي.

____________________

(١). في « ل ، بف ، بن ، جد » والوافي والوسائل :- « منه ».

(٢). فيالمرآة :« مقتله ، أي قتله أو موضع قتله ».

(٣). في «ك ، ن » :« والداغم ».

(٤). الوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٣ ، ح ١٥١٧٢ ؛الوسائل ، ج ٢٨ ، ص ١٥٩ ، ح ٣٤٤٦٠.

(٥). في « بف » والوافي والتهذيب والاستبصار :« قال :سمعت أبا عبدالله صلوات الله عليه يقول » بدل « عن أبي ‌عبداللهعليه‌السلام قال :سمعته يقول ».(٦). في « م » والتهذيب والاستبصار :« مع الغلام ».

(٧). التهذيب ، ج ١٠ ، ص ٥٥ ، ح ٢٠٣ ؛والاستبصار ، ج ٤ ، ص ٢٢١ ، ح ٨٢٧ ، معلّقاً عن محمّد بن يحيىالوافي ، ج ١٥ ، ص ٣٣٣ ، ح ١٥١٧٣ ؛الوسائل ، ج ٢٠ ، ص ٣٣٨ ، ح ٢٥٧٦٨ ؛ وج ٢٨ ، ص ١٥٩ ، ح ٣٤٤٦١.

(٨). في « بن » والوافي والوسائل ، ح ٣٤٤٦٥ :« بينما ».

(٩). في «ك ، جد » :« إذا ».

(١٠). في « ع ،ك ، ل ، م ، جد » :« إنّني ».

(١١). هكذا في « ع ،ك ، م ، ن ، بح ، بف ، بن ، جت » والوافي والوسائل ، ح ٣٤٤٦٥ والبحار والتهذيب . وفي « ل ، جد » والمطبوع :« قد أوقبت ».(١٢). في « بف » والوافي :« غلامي ».

٧٩

فَقَالَ لَهُ(١) :يَا هذَا ، امْضِ إِلى مَنْزِلِكَ لَعَلَّ مِرَاراً هَاجَ بِكَ.

فَلَمَّا كَانَ مِنْ غَدٍ عَادَ إِلَيْهِ ، فَقَالَ لَهُ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ(٢) ، إِنِّي(٣) أَوْقَبْتُ عَلى غُلَامٍ(٤) ، فَطَهِّرْنِي.

فَقَالَ لَهُ(٥) :يَا هذَا ، امْضِ(٦) إِلى مَنْزِلِكَ لَعَلَّ مِرَاراً هَاجَ بِكَ ، حَتّى فَعَلَ ذلِكَ ثَلَاثاً بَعْدَ مَرَّتِهِ الْأُولى.

فَلَمَّا كَانَ فِي الرَّابِعَةِ ، قَالَ لَهُ(٧) :يَا هذَا ، إِنَّ(٨) رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله حَكَمَ فِي مِثْلِكَ بِثَلَاثَةِ أَحْكَامٍ ، فَاخْتَرْ أَيَّهُنَّ شِئْتَ.

قَالَ :وَمَا هُنَّ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟

قَالَ :ضَرْبَةٌ بِالسَّيْفِ فِي عُنُقِكَ بَالِغَةً(٩) مَا بَلَغَتْ ، أَوْ إِهْدَاءٌ(١٠) مِنْ جَبَلٍ مَشْدُودَ الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ ، أَوْ إِحْرَاقٌ(١١) بِالنَّارِ.

فَقَالَ :يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، أَيُّهُنَّ(١٢) أَشَدُّ عَلَيَّ؟

____________________

(١). في « بف » والوافي والتهذيب :+ « أميرالمؤمنينعليه‌السلام ».

(٢). في « ل » والوافي :- « يا أميرالمؤمنين ».

(٣). في «ك ، ل ، م ، بن » :« إنّني ».

(٤). في « بف » والوافي :« غلامي ».

(٥). في «ك ، بف » :- « له ».

(٦). في الوسائل ، ح ٣٤٤٦٥ :« اذهب » بدل « يا هذا امض ».

(٧). في « بف » :- « له ».

(٨). في « ل » :- « إنّ ».

(٩). في « ل » والوسائل :+ « منك ».

(١٠). في «ك ، ن ، بن ، جت » وحاشية « م » والوسائل :« إهداب ». وفي « م ، جد » وحاشية « بن » :« إهذاب ». وفي « ع ، بح » وحاشية « م » :« إهداة ». وفي « بف » :« إهداه ». وفي حاشية « ن » :« إهذابه ». وفي حاشية « جت » :« إدراك ». وفيالوافي :« دهداء ». وفيالبحار :« دهداه ». وفيالتهذيب :« إهدارك ». وفيالاستبصار :« إهداراً ».

وفيمرآة العقول ، ج ٢٣ ، ص ٣٠٧ :« قوله :« أو إهداء » أي إماتة مسقطاً من جبل ، من قولهم :هدأ ، أي مات. والأظهر ما فيالتهذيب :« أو إهدارك » والهادر :الساقط ، وأظهر منه أنّه تصحيف دهدهة أو دهدأة ، يقال :دهده الحجر ، فتدهده :دحرجه فتدحرج ، كدهدأ فتدهدى. والمشهور بين الأصحاب :لو أقرّ بحدّ ثمّ تاب كان الإمام مخيّراً في إقامته رجماً كان أو حدّاً. وقيّده ابن إدريس بكون الحدّ رجماً ، والمعتمد المشهور ».

(١١). في «ك » :« وإحراق ».

(١٢). في « بف » والوافي والتهذيب :« فأيّهنّ ».

٨٠