سفینة البحار الجزء ٦

سفینة البحار0%

سفینة البحار مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 719

سفینة البحار

مؤلف: الشيخ عباس القمي
تصنيف:

الصفحات: 719
المشاهدات: 3292
تحميل: 243


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 719 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 3292 / تحميل: 243
الحجم الحجم الحجم
سفینة البحار

سفینة البحار الجزء 6

مؤلف:
العربية

١

سفينة البحار

و مدينة الحکم و الاثار

مع تطبيق النصوص الواردة فيها علي بحار الانوار

و طبعتيه القديمة و الجديدة

تاليف

المحدّث الخبير و المحقّق الجليل

المرحوم الشّيخ عبّاس القمّي ( رحمه‌الله )

المجلد ال سّادِس

٢

٣

بسم الله الرحمن الرحيم

٤

٥

٦

باب العین المهملة

٧

٨

باب العین بعده الباء

عبد : ذکر ما یتعلق بقوله تعالى:( وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ ليعْبُدُونِ ) (1) (2)

باب عبادة الأصنام و الکواکب و الأشجار و علّة حدوثها(2) .أقول : تقدّم ما یتعلق بذلک في(صنم).

باب العبادة و الاختفاء فيها و ذمّ الشهرة(3) .

ذکر جملة من الروأيات في فضل إخفاء العبادة و انّ عمل السرّ یفضل علي عمل الجهر بسبعین ضعفا.

في العبادة و العبّاد

الکافي :عن أبي عبد اللّهعليه‌السلام قال: انّ العبادة ثلاثة:قوم عبدوا اللّه(عزّ و جلّ)خوفا فتلک عبادة العبید،و قوم عبدوا اللّه تبارک و تعالى طلب الثواب فتلک عبادة الأجراء،و قوم عبدوا اللّه(عزّ و جلّ)حبّا له فتلک عبادة الأحرار و هي أفضل العبادة(4) .

الکافي :عنهعليه‌السلام قال:قال رسول اللّهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما أقبح الفقر بعد الغنی و أقبح الخطیئة بعد المسکنة و أقبح من ذلک العابد للّه ثمّ یدع عبادته.

____________________

(1)سورة الذاریات/الآية 56.

(2) ق:87/15/3،ج:318/5.

(3) ق:77/7/2،ج:244/3.

(4) ق:کتاب الأخلاق87/18/،ج:251/70.

(5) ق:كتاب الأخلاق/18/88،ج:70/255.

٩

الکافي :عن عليّ بن الحسینعليهما‌السلام قال: من عمل بما افترض اللّه فهو من أعبد الناس(1) .

الأمر بالإقتصاد في العبادة

باب الإقتصاد في العبادة و المداومة عليها و فضل التوسّط في جمیع الأمور و استواء العمل(2) .

الکافي :عن أبي جعفرعليه‌السلام قال:قال رسول اللّهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ألا انّ لکلّ عبادة شرّة ثمّ تصیر الى فترة،فمن صارت شرّة عبادته الى سنّتي فقد اهتدي،و من خالف سنّتي فقد ضلّ و کان عمله في تباب،أما انّي أصلّي و أنام و أصوم و أفطر و أضحک و أبکي فمن رغب عن منهاجي و سنّتي فليس منّي.و قال:کفي بالموت موعظة و کفي باليقین غنی و کفى بالعبادة شغلا.

بیان : الشرّة بکسر الشین و تشدید الراء شدّة الرغبة.

الکافي :عنهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: انّ هذا الدین متین فأوغلوا فيه برفق و لا تکرّهوا عبادة اللّه الى عباد اللّه فتکونوا کالراکب المنبتّ الذي لا سفرا قطع و لا ظهرا أبقي.

بیان : الأيغال السیر الشدید،یریدصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :سر فيه برفق،و یحتمل أن یکون الأيغال هنا متعديا أي ادخلوا الناس برفق فإن الوغول:الدخول في الشيء، و المنبتّ الذي انقطع به في سفره و عطبت راحلته من البتّ و هو القطع؛قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : و لا تکرهوا... الخ،کأنّ المعنی:انّکم إذا فرّطتم في الطاعات یرید الناس متابعتکم في ذلک فيشقّ عليهم فيکرهون عبادة اللّه و یفعلونها من غیر رغبة و شوق(3) .

الکافي :قال أبو عبد اللّهعليه‌السلام : لا تکرهوا الى أنفسکم العبادة

____________________

(1) ق:کتاب الأخلاق89/18/،ج:257/70.

(2) ق:کتاب الأخلاق172/29/،ج:209/71.

(3) ق:کتاب الأخلاق172/29/،ج:212/71.

١٠

الکافي :عن أبي عبد اللّهعليه‌السلام قال: مرّ بي أبي و أنا بالطواف و أنا حدث و قد اجتهدت في العبادة فرآني و أنا أتصابّ عرقا فقال لي:یا جعفر یا بنيّ انّ اللّه إذا أحبّ عبدا أدخله الجنة و رضي منه بالىسیر(1) .

نوادر الراونديّ :عن أمیر المؤمنینعليه‌السلام قال: انّي لأکره للرجل أن تری جبهته جلحاء ليس فيها شيء من أثر السجود(2) .

ذکر عبادة داودعليه‌السلام و انّه لم یکن ساعة من ساعات الليل و النهار الاّ و إنسان من أولاده في الصلاة(3) .

الإشارة الى عبادة النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

روي انّ رسول اللّهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لمّا فتح مکّة أتعب نفسه في عبادة اللّه و الشکر لنعمة في الطواف بالبیت(4) .

في انّه کانصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إذا صلى قام على أصابع رجليه حتّی تورّمت فنزل( طه ) (5) ؛ و في:

الخرأيج : کان ذلک عشر سنین حتّی تورّمت قدماه و اصفرّ وجهة(6) .

باب عبادة أمیر المؤمنینعليه‌السلام و خوفه(7) .

کلام ابن أبي الحدید في عبادتهعليه‌السلام (8) .

____________________

(1) ق:کتاب الأخلاق/173/29،ج:213/71.

(2) ق:کتاب الأخلاق/198/47،ج:344/71.

(3) ق:336/50/5،ج:15/14.

(4) ق:98/14/2،ج 316/3. ق:387/33/6،ج:365/18.

(5) ق:119/6/6،ج:85/16. ق:257/20/6،ج:257/17.

(6) ق:257/20/6 و 265،ج:257/17 و 287.

(7) ق:510/100/9،ج:11/41.

(8) ق:543/106/9،ج:148/41.

١١

أمالي الصدوق : کان الحسن بن عليّعليهما‌السلام أعبد الناس في زمانه،

و تقدّم ذلک في (حسن).

و روي عن عبادة عليّ بن الحسینعليهما‌السلام : انّه کان في الصلاة فسقط محمّد ابنه في البئر فلم ینثن عن صلاته و هو یسمع اضطراب ابنه في قعر البئر،فلمّا فرغ من صلاته مدّ یده الى قعر البئر فأخرج ابنه و قال:کنت بین یدي جبّار لو ملت بوجهي عنه لمال بوجهة عنّي(1) .

مناجاة عليّ بن الحسینعليهما‌السلام

المناقب :عن حمّاد بن حبیب الکوفي العطّار قال: انقطعت عن القافلة عند زبالة فلمّا أن جنّني الليل أویت الى شجرة عالية(2) .فلمّا اختلط الظلام اذا أنا بشابٍ قد أقبل عليه أطمارٌ بيض يفوح منه رائحة المسك فأخفيتُ نفسي ما استطعت فتهيّأ للصلاة ثمّ و ثب قائماً و هو يقول: يا مَن حاز كلَّ شيءٍ ملكوتاً و قهر كلّ شيءٍ جبروتاً أولج قلبي فرحَ عليك و ألحقني بميدان المطيعين لك ثمّ دخل في الصلاة، ثم ذكر حبيب عبادتهعليه‌السلام الى أن قال: فلمّا أن تقشّع الظلام و ثب قائماً و هو يقول: يا من قصده الضالّون فأصابوه مرشداً و أمّة الخائفون فوجدوهُ معقلاً و لجأ اليه العابدون فوجدوه موئلاً متى راحة مَن نصب لغيرك بدنه و متى فرح مَن قصد سواك بنيّة، الهي قد تقشّع الظلام و لم أقضِ من خدمتك وطراً و لا من حياض مناجاتك صدراً، صلِّ على محمد و آله وافعل بي أولى الأمرين بك يا أرحم الراحمين...، و في آخرة سأله مَنْ أنت؟ قال:أنا عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب(3) .

____________________

(1) ق:12/5/11،ج:34/46.

(2) عادیه(ظ).

(3) ق:11/5/13،ج:46/40.

١٢

الإشارة الى عبادة عليّ بن الحسینعليهما‌السلام

باب یذکر فيه عبادتهعليه‌السلام (1) .

فلاح السائل : کان عليّ بن الحسینعليهما‌السلام إذا حضرت الصلاة اقشعرّ جلده و اصفرّ لونه و ارتعد کالسعفة(2) .

المناقب : کثرة حبّهعليه‌السلام للعبادة و التوجّه الى اللّه تعالى و حضور قلبهعليه‌السلام في العبادة بحیث تمثّل إبليس بصورة أفعی ليشغله فما شغله(3) .

أمالي الطوسيّ : شدّة اجتهاده في العبادة بحیث أتت فاطمة بنت عليّعليهما‌السلام الى جابر الأنصاري و قالت له:انّ لنا عليکم حقوقا،من حقّنا عليکم أن إذا رأيتم أحدنا یهلک نفسه اجتهادا أن تذکّروه و تدعوة الى البقيا على نفسه،و هذا عليّ بن الحسین بقيه أبيه قد انخرم أنفه و ثفنت جبهته و رکبتاه،أدأب نفسه في العبادة... الحدیث و فيه ذکر ما جری بینهما من الکلمات و ذکرهعليه‌السلام عبادة جدّه رسول اللّهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم و قولهعليه‌السلام : لا أزال على منهاج أبويّ مؤتسیا بهما حتّی ألقاهما(4) .

الخصال : کانعليه‌السلام یصلي في اليوم و الليلة ألف رکعة کأمیر المومنینعليه‌السلام ،و کان إذا قام في صلاته غشی لونه لون آخر،و کان قیامه في صلاته قیام العبد الذليل بین یدي الملک الجليل،کانت أعضاؤه ترتعد من خشیة اللّه و کان یصلي صلاة مودّع(5) .

کانعليه‌السلام في الصلاة کأنّه ساق شجرة لا یتحرّک منه شيء الاّ ما حرّکت الریح منه و إذا سجد لم یرفع رأسه حتّی یرفضّ عرقا،و إذا کان شهر رمضان لم یتکلّم الاّ

____________________

(1) ق:17/5/11،ج:54/46.

(2) ق:17/5/11،ج:55/46.

(3) ق:18/5/11،ج:58/46.

(4) ق:19/5/11 و 24،ج:60/46 و 78. ق:کتاب الأخلاق166/27/،ج:185/71.

(5) ق:19/5/11 و 24،ج:61/46 و 79.

١٣

بالدعاء و التسبيح و الاستغفار و التکبیر(1) .

قلت : و کان یقال لهعليه‌السلام ذو الثفنات،جمع ثفنة بکسر الفاء و هي من الإنسان الرکبة و مجتمع الساق و الفخذ لأنّ طول السجود أثّر في ثفناته.

مصباح المتهجّد : کان لهعليه‌السلام خریطة فيها تربة الحسینعليه‌السلام و کان لا یسجد الاّ على التراب(2) .

الکافي :کانعليه‌السلام یقول: لو مات من بین المشرق و المغرب لما استوحشت بعد أن یکون القرآن معي،و کان إذا قرأ:( مٰالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) یکرّرها حتّی کاد أن یموت(3) .

کانعليه‌السلام إذا صلى یبرز الى موضع خشن فيصلي فيه و یسجد على الأرض فأتي الجبان و هو جبل بالمدینة یوما ثمّ قام على حجارة خشنة محرقه فأقبل یصلي و کان کثیر البکاء فرفع رأسه من السجود کأنّما غمس في الماء من کثرة دموعه(4) .

ذکر عبادة زید ابنه(5) .

الإشارة الى عبادة الأئمةعليهم‌السلام

الإشارة الى عبادة أبي جعفر الباقرعليه‌السلام (6) .

الإشارة الى عبادة الصادقعليه‌السلام (7) .

روي: انّ المنصور سهر ليلة فدعا الربیع و أرسله الى الصادقعليه‌السلام أن یأتي به،قال

____________________

(1) ق:20/5/11،ج:64/46.

(2) ق:24/5/11،ج:79/46.

(3) ق:31/5/11،ج:107/46.

(4) ق:31/5/11،ج:108/46.

(5) ق:57/11/11،ج:200/46.

(6) ق:83/17/11-86،ج:290/46-301.

(7) ق:114/26/11،ج:37/47.

١٤

الربیع:فصرت الى بابه فوجد في دار خلوته فدخلت عليه من غیر استیذان فوجدته معفّرا خدّیه مبتهلا بظهر یديه قد أثّر التراب في وجهة و خدّیه(1) .

باب عبادة موسی بن جعفرعليهما‌السلام (2) .

إعلام الوری و الإرشاد : کان أبو الحسن موسیعليه‌السلام أعبد أهل زمانه و أفقههم و أسخاهم کفّا، الى آخر ما یجیء في(وسا).

باب عبادة عليّ بن موسی الرضاعليهما‌السلام

باب عبادة عليّ بن موسی الرضاعليهما‌السلام (3) .

أقول : یأتي ما یتعلق بذلک في (علا).

باب انّه نزل فيهمعليهم‌السلام :( وَ عِبٰادُ الرَّحْمٰنِ الذينَ یَمْشُونَ عَلي الْأَرْضِ هَوْناً ) (4) .الآيات(5) .

الإشارة الى حکأيات العابدین

الاختصاص : عن عبد اللّه بن محمّد بن خالد البرقي قال:کان محمّد بن مسلم مشهورا في العبادة و کان من العبّاد في زمانه(5) .

في انّ العبادة أشغلت زرارة عن الکلام مع انّ المتکلّمين من الشیعة کانوا تلامیذه، و تقدّم ذلک في(زرر).

في انّ العبادة ثقیله على الشیعة دون العامّة لأن الحقّ ثقیل و الشیطان موکّل بالشیعة و سأير الناس قد کفوه أنفسهم(6) .

____________________

(1) ق:160/28/11،ج:188/47.

(2) ق:261/39/11،ج:100/48.

(3) ق:26/7/12،ج:89/49.

(4) سورة الفرقان/الآية 63.

(5) ق:118/43/7،ج:132/24.

(6) ق:223/33/11،ج:389/47.

(7) ق:11/17/87،ج:46/305.

١٥

حکأية برصیصا العابد و جریح العابد و قد تقدّم ذکرهما في(برص)و(جرح).

قصص الأنبیاء : حکأية العابد الذي أحرق یده التي ضربةا على بغيّ بالشهوة و حکأية العابد الذي أضاف امرأة فهمّ بها فکلّما همّ بها قرّب اصبعا من أصابعه الى النار فلم یزل کذلک دأبه حتّی أصبح(1) .

حکأية العابد الذي أغواه الشیطان أن یزني ثمّ یتوب ليقوي على العبادة فلمّا جاء الى بغيّ ليزني بها وعظته المرأة و قالت:انّ ترک الذنب أهون من طلب التوبة و ليس کلّ من طلب التوبة وجدها،فانصرف العابد و ماتت المرأة من ليلتها فغفر اللّه تعالى لها و وجبت لها الجنة لتثبیطها العابد عن معصیة اللّه(2) .

حکأية العابد المحارف الذي لا یتوجّه في شيء فيصیب فيه شیئا(3) .

خبر العابد الإسرائیلي الذي سأل اللّه عن حاله عنده(4) .

حکأية العابد الذي تمنّى الحمار لربّه(5) .

ذکر هذا الخبر مع بیانه(6) .

في فضل العالم على العابد

الاختصاص :قال أمیر المؤمنینعليه‌السلام : المتعبّد على غیر فقه کحمار الطاحونة یدور و لا یبرح،

و رکعتان من عالم خیر من سبعین رکعة من جاهل لأنّ العالم تأتيه الفتنة فيخرج منها بعلمه و تأتي الجاهل فتنسفه نسفا و: قليل العمل مع کثیر العلم خیر من

____________________

(1) ق:449/81/5،ج:492/14.

(2) ق:450/81/5،ج:495/14. ق:632/93/14 و 633،ج:270/63 و 277.

(3) ق:450/81/5،ج:494/14.

(4) ق:453/81/5،ج:509/14.

(5) ق:453/81/5،ج:506/14.

(6) ق:30/1/1،ج:84/1.

١٦

کثیر العمل مع قليل العلم و الشکّ و الشبهة(1) .

بصائر الدرجات :عن أبي عبد اللّهعليه‌السلام قال: عالم أفضل من ألف عابد و من ألف زاهد،

و قال: عالم ینتفع بعلمه أفضل من عبادة سبعین ألف عابد، و الروأيات في فضل العالم على العابد کثیرة(2) .

و یظهر فضل العالم على العابد من قصه یونس بن متّی و قومه حیث انّ العابد أشار على یونس بالعذاب على قومه و العالم ینهاه،فقبل قول العابد فدعا عليهم و خرج عنهم فکشف اللّه عنهم العذاب بما علّمهم العالم من التضرّع و الإنابه الى اللّه تعالى(3) .

الاحتجاج : قول حبر لأمیر المؤمنینعليه‌السلام :أ فنبيّ أنت؟فقال:ویلک إنّما أنا عبد من عبید محمّدصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم (4) .

عیون أخبار الرضا عليه‌السلام :الرضويعليه‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: من أصغی الى ناطق فقد عبده فإن کان الناطق عن اللّه(عزّ و جلّ)فقد عبد اللّه و إن کان الناطق عن إبليس فقد عبد إبليس(5) .

أقول : قال الراغب في المفردات ما ملخّصه:انّ العبودیّة إظهار التذلّل و العبادة أبلغ منها لأنّها غأية التذلّل و لا یستحقّها الاّ من له غأية الافضال و هو اللّه تعالى، و لهذا قال:( أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ أيٰاهُ ) (6) و العبادة ضربان: عبادةٌ بالتسخير كسجود الحيوانات و النباتات و الظلال قال الله تعالى:( وَ للهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالغُدُوِّ وَ الاصالِ ) (7) فهذا سجود تسخیر و هو الدلالة

____________________

(1) ق:65/10/1،ج:208/1.

(2) ق:75/13/1 و 76،ج:18/2 و 19.

(3) ق:422/75/5 و 425،ج:381/14 و 394.

(4) ق:88/12/2،ج:283/3.

(5) ق:332/106/7،ج:239/26.

(6) سورة یوسف/الآية 40.

(7) سورة الرعد/الآية 15.

١٧

الصامتة الناطقة المنبّهة على کونها مخلوقة و انّها خلق فاعل حکيم،و الضرب الثاني عبادة بالإختیار و هي لذوي النطق و هي المأمور بها في نحو قوله تعالى:( اعْبُدُوا رَبَّکُمُ ) ،و العبد یقال على أربعة أضرب:الأوّل:عبد بحکم الشرع و هو الإنسان الذي یصحّ بیعة و ابتیاعه نحو العبد بالعبد،و الثاني:عبد بالأيجاد و ذلک ليس الاّ للّه قال تعالى:( إِنْ کُلُّ مَنْ في السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ إِلاّٰ أتي الرَّحْمٰنِ عَبْداً ) (1) ، و الثالث:عبد بالعبادة و الخدمة،و الناس في هذا ضربان:عبد للّه مخلصا کقوله تعالى:( وَ عِبٰادُ الرَّحْمٰنِ ) ،( إِنَّ عِبٰادِی ) ،( عَبْدَنٰا أيوبَ ) ،( عَبْداً شَکُوراً ) و نحو ذلک،و عبد للدنیا و أعراضها و هو المعتکف على خدمتها و مراعاتها، قال النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : تعس عبد الدرهم تعس عبد الدینار، و على هذا النحو یصحّ أن یقال: ليس کلّ إنسان عبد اللّه فانّ العبد على هذا بمعنی العابد لکنّ العبد أبلغ من العابد و الناس کلّهم عباد اللّه بل الأشیاء کلّها کذلک لکنّ بعضها بالتسخیر و بعضها بالإختیار،انتهى.

و یناسب في هذا المقام نقل هذه الأشعار من الدرّة،قالرحمه‌الله :

و احذر لدی التخصیص(2) بالعبادة

شرکا و کذبا و اتّباع العادة

أياک من قول به تفنّد

فأنت عبد لهواک تعبد

تلهج في(أياک نستعین)

و أنت غیر اللّه تستعین

ینعی على الباطن حسن ما علن

ما أقبح القبیح في زیّ حسن

حسّن له الباطن فوق الظّاهر

و اعبده بالقلب النقيّ الطّاهر

و تب اليه و أنب و استغفر

و سدّد الطّاعة بالتفکّر

و قم قیام الماثل الذليل

ما بین أيدي الملک الجليل

و اعلم إذا ما قلت ما تقول

و من تناجي و من المسئول

____________________

(1) سورة مریم/الآية 93.

(2) أي عند قوله(أياک نعبد).(منه).

١٨

الباقريعليه‌السلام : انّ للّه عبادا میامین میاسیر یعیشون و یعیش الناس في أکنافهم و هم في عبادة مثل القطر،و للّه عباد ملاعین مناکید لا یعیشون و لا یعیش الناس في أکنافهم و هم في عبادة بمنزلة الجراد لا یقعون على شيء الاّ أتوا عليه(1) .

في انّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلمة ل کل متعبّدا بشریعة أم لا و تحقیق ذلک(2) .

السیّد العالم الحسیب النسیب الأمیر عبد الباقي بن الأمیر محمّد حسین الخاتون آبادي سبط المجلسي، تقدّم ذکره في(جلس)،یروي عنه العلاّمة الطباطبائي بحر العلوم و هو یروي عن أبيه عن جدّه الأمیر محمّد صالح عن المجلسي(رضوان اللّه عليهم أجمعين).

عبد الجبّار بن المبارک النهاوندي.

رجال الکشّيّ :عنه قال: أتيت سیدي سنة تسع و مائتين فقلت له:جعلت فداک انّي رویت عن آبائک انّ کلّ فتح فتح بضلال فهو للإمام،فقال:نعم،قلت:جعلت فداک فانّه أتوا بي من بعض الفتوح التي فتحت على الضلال و قد تخلّصت من الذين ملکوني بسبب من الأسباب و قد أتيتک مسترقّا مستعبدا،فقال:قد قبلت،فلمّا حضر خروجي الى مکّة قلت له:جعلت فداک انّي قد حججت و تزوّجت و مکسبي ممّا یعطف عليّ إخواني لا شيء لي غیره فمرني بأمرک فقال لي:انصرف الى بلادک و أنت من حجّک و تزویجک و کسبک في حلّ،فلمّا کان سنة ثلاث عشرة و مائتين أتيته فذکرت له العبودیة التي ألزمتها فقال:أنت حرّ لوجه اللّه،فقلت له:جعلت فداک اکتب لي به عهده،فقال:یخرج اليک غدا،فخرج الى مع کتبي کتاب فيه:بسم اللّه الرحمن الرحیم هذا کتاب من محمّد بن عليّ الهاشمي العلوي لعبد اللّه ابن المبارک فتاه،انّي أعتقتک لوجه اللّه و الدار الآخرة لا ربّ لک الاّ اللّه و ليس عليک سبيل(3) و أنت مولأي و مولى عقبي من بعدي و کتب في المحرّم سنة ثلاث عشرة

____________________

(1) ق:165/22/17،ج:180/78.

(2) ق:363/32/6،ج:271/18.

(3) سیل(خ ل).

١٩

و مائتين و وقّع فيه محمّد بن عليّ بخطّ یده و ختمه بخاتمة.

الشیخ العالم أبو سعید عبد الجليل بن عیسی بن عبد الوهاب الرازيّ، متکلم فقیه متبحر،أستاذ الأئمة في عصره و له مقامات و مناظرات مع المخالفين مشهورة، و له تصانیف أصوليّة کذا في المنتجب؛و فيه أيضا:الشیخ المحقق رشید الدین أبو سعید عبد الجليل بن أبي الفتح مسعود بن عیسی المتکلم الرازيّ، أستاد علماء العراق في الاصوليّن،مناظر ماهر حاذق،له تصانیف منها نقض التصفيح لأبي الحسن البصري،الفصول في الأصول على مذهب آل الرسول،جوابات عليّ بن القاسم الأسترآباديّ...الخ(1) .

الشیخ عبد الحسین الطهرانيّ

شیخ العراقین الشیخ عبد الحسین الطهرانيّ،قال شیخنا في المستدرک في ذکر مشأيخه ما هذا لفظة:و منها ما أخبرني به إجازة شیخي و أستادي و من اليه في العلوم الشرعیّة استنادي أفقه الفقهاء و أفضل العلماء العالم العليم الربّاني الشیخ عبد الحسین بن علي الطهرانيّ أسکنه اللّه بحبوحة جنّته،کان نادرة الدهر و أعجوبة الزمان في الدقّه و التحقیق و جوده الفةم و سرعه الانتقال و حسن الضبط و الاتقان و کثرة الحفظ في الفقه و الحدیث و الرجال و اللغة،حامي الدین و رافع شبهة الملحدین و جاهد في اللّه في محو صوله المبتدعین،أقام أعلام الشعائر في العتبات العاليات و بالغ مجهوده في عمارة القباب السامیات،صاحبته زمانا طویلا الى أن نعق بیني و بینه الغراب و اتّخذ المضجع تحت التراب في اليوم الثاني و العشرین من شهر رمضان سنة(1286)،له کتاب في طبقات الرواة في جدول لطیف غیر انّه ناقص،عن مربّي العلماء و شیخ الفقهاء المنتهي اليه ریاسة الإمامية في عصره

____________________

(1) ق:کتاب الاجازات8/،ج:243/105.

٢٠