مفاهيم القرآن الجزء ٤

مفاهيم القرآن0%

مفاهيم القرآن مؤلف:
الناشر: مؤسّسة الإمام الصادق (عليه السلام)
تصنيف: مفاهيم القرآن
ISBN: 964-357-221-8
الصفحات: 407

مفاهيم القرآن

مؤلف: الشيخ جعفر السبحاني
الناشر: مؤسّسة الإمام الصادق (عليه السلام)
تصنيف:

ISBN: 964-357-221-8
الصفحات: 407
المشاهدات: 24012
تحميل: 904


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 407 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 24012 / تحميل: 904
الحجم الحجم الحجم
مفاهيم القرآن

مفاهيم القرآن الجزء 4

مؤلف:
الناشر: مؤسّسة الإمام الصادق (عليه السلام)
ISBN: 964-357-221-8
العربية

قال الزمخشري في كشّافه: كانت اليهود تزعم أنّ آباءهم الأنبياء يشفعون لهم فأيسوا(١) .

وقال الطبرسي: قال المفسّرون حكم هذه الآية ـ يريد الآية الثامنة والأربعين ـ مختص باليهود، لأنّهم قالوا نحن أولاد الأنبياء، وآباؤنا يشفعون لنا فأَيْأَسهم الله عن ذلك، فخرج الكلام مخرج العموم، والمراد به الخصوص، ويدل على ذلك، أنّ الأمّة اجتمعت على أنّ للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله شفاعة مقبولة وان اختلفوا في كيفيتها(٢) .

وقال في المنار: إنّ ذلك اليوم، يوم تنقطع فيه الأسباب، وتبطل منفعة الأنساب، وتتحول فيه سنة هذه الحياة من انطلاق الإنسان في اختياره، يدفع عن نفسه بالعدل والفداء ويستعين على المدافعة بالشفاعة عند الأمراء، وقد يوجد له فيها أنصار ينصرونه بالحق والباطل على سواء.

كان اليهود المخاطبون ببيان هذه الحقيقة كغيرهم من أُمم الجاهلية يقيسون أُمور الآخرة على أُمور الدنيا فيتوهمون أنّه يمكن تخلص المجرمين من العقاب بفداء يدفع بدلاً، أو بشفاعة من بعض المقربين إلى الحاكم يغير بها رأيه ويفسخ إرادته(٣) .

وهذه الكلمات من أعلام التفسير تكشف القناع عن هدف الآية ومرماها وأنّها لا تهدف إلّا إلى نفي الشفاعة المزعومة لدى اليهود من قدرة العاصي لبعث الشفيع إلى المشفوع عنده على كل تقدير وشرط، مع أنّ الشفاعة الواردة في القرآن تنص على عكس ذلك في كلتا المرحلتين: مرحلة البعث، ومرحلة الشرط، فلا تتحقق إلّا ببعث المشفوع عنده، الشفيع إلى الشفاعة لا ببعث المشفوع له كما يظهر

__________________

(١) الكشاف: ١ / ٢١٥.

(٢) مجمع البيان: ١ / ١٠٣.

(٣) تفسير المنار: ١ / ٣٠٥ ـ ٣٠٦.

٢٠١

حاله في الأبحاث الآتية، وحتى أنّه سبحانه أيضاً لا يبعث على كل حال وتقدير، وفي حق كل أحد، بل له شرائط خاصة كما سيوافيك بيانها.

الصنف الثالث: ينفي شمول الشفاعة للكفار

هناك صنف من الآيات يصرّح بعدم وجود شفيع للكفار يوم القيامة، أو أنّ شفاعة الشافعين لا تنفعهم، وإليك هذه الآيات :

١.( يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبّنَا بِالحَقِّ فَهَل لَنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ ) (١) .

وحاصل الآية: انّ الذين تركوا الإيمان والعمل يعترفون يوم القيامة بأنّ ما جاءت به الرسل كان حقاً، ولكن يتمنون أن يكون لهم شفعاء يشفعون لهم في إزالة العقاب، أو يردون إلى الدنيا فيعملون غير الذي كانوا يعملون من الشرك والمعصية، ولكنهم قد أهلكوا أنفسهم بالعذاب وضل عنهم ما كانوا يصفون به الأصنام من أنّها آلهة وأنّها تشفع لهم، وعلى ذلك فالآية واردة في حق الكفار وهم الذين لا يجدون شفعاء حتى يشفعوا لهم.

٢.( إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ العَالَمِينَ *وَمَا أَضَلَّنَا إِلا المُجْرِمُونَ *فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ *وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) (٢) .

وحاصل الآية: انّ أهل النار يوم القيامة يقولون ـ بحسرة ـ ويخاطبون جنود إبليس أو أصنامهم الذين كانوا سبباً في ضلالهم:( إِذْ نُسَوِّيكُم ) بالله وعدلناكم به في توجيه العبادة إليكم، ثم يعترفون بأنّه ما أضلّهم إلّا المجرمون، ويظهرون

__________________

(١) الأعراف: ٥٣.

(٢) الشعراء: ٩٨ ـ ١٠١.

٢٠٢

الحسرة بقولهم:( فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ ) يشفعون لنا ويسألون في أمرنا( وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) وذي قرابة يهمه أمرنا.

٣.( وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ *حَتَّىٰ أَتَانَا اليَقِينُ *فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ) (١) .

وهذه الآيات ناظرة إلى نفي وجود الشفيع يوم القيامة للكفار الذين انقطعت علاقتهم عن الله لأجل الكفر به وبرسله وكتبه كما انقطعت علاقتهم الروحية عن الشفعاء الصالحين لأجل انهماكهم في الفسق والأعمال السيئة، فانّه ما لم يكن بين الشفيع والمشفوع له ارتباط روحي لا يقدر أو لا يقوم الشفيع على انقاذه وتطهيره وتزكيته.

أضف إلى ذلك أنّ الشفاعة منوطة بإذنه سبحانه فكيف يصح لله سبحانه أن يأذن للشفيع بأن يشفع في حق من لا ارتباط بينه وبين الله أبداً ؟

ويمكن أن يكون المراد من شفاعة الشافعين في سورة المدثر هو شفاعة الأصنام والأوثان حيث كانوا يعتقدون بشفاعتها يوم القيامة.

كما يحتمل أن يكون المراد هو شفاعة الملائكة والنبيين.

وعلى كل تقدير: فهذا الصنف من الآيات ناف للشفاعة في مورد خاص وهو حالة الكفر، وانفصام الأواصر بين الله والعبد.

الصنف الرابع: ينفي صلاحية الأصنام للشفاعة

وهذا الصنف يرمي إلى نفي صلاحية الأصنام للشفاعة، وذلك لأنّ عرب الجاهلية كانت تعبد الأصنام لأجل الاعتقاد بشفاعتها عند الله، وإليك الآيات الواردة في هذا المجال :

__________________

(١) المدثر: ٤٦ ـ ٤٨.

٢٠٣

١.( وَمَا نَرَىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَد تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ) (١) .

٢.( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَٰؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) (٢) .

٣.( وَلَمْ يَكُن لَهُم مِن شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ ) (٣) .

٤.( أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ ) (٤) .

٥.( ءَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَٰنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنقِذُونِ ) .(٥)

وهذه الآيات تنفي صلاحية المعبودات الباطلة للشفاعة، وتبرهن على ذلك بقوله سبحانه:( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ ) (٦) وبقوله:( لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ ) (٧) .

وعلى ذلك فبما أنّ عبدة الأصنام والأوثان كانوا يعتقدون بشفاعتهم، ولأجل ذلك كانوا يعبدونها، جاءت الآيات تفنّد مزعمتهم بأنّهم مسلوبو القدرة والإرادة مسلوبو الخير والضر، فلا يقدرون على دفع الضر وجلب النفع ولا يصلحون

__________________

(١) الأنعام: ٩٤.

(٢) يونس: ١٨.

(٣) الروم: ١٣.

(٤) الزمر: ٤٣.

(٥) يس: ٢٣.

(٦) يونس: ١٨.

(٧) الزمر: ٤٣.

٢٠٤

للشفاعة.

وهناك بيان للعلّامة الطباطبائي حول هذا القسم من الآيات نأتي به :

كانت الملل القديمة من الوثنيين وغيرهم تعتقد أنّ الحياة الآخرة نوع حياة دنيوية يطّرد فيها قانون الأسباب، ويحكم فيها ناموس التأثير والتأثر المادي الطبيعي، فيقدّمون إلى آلهتهم أنواع القرابين والهدايا للصفح عن جرائمهم أو الامداد في حوائجهم، أو يستشفعون بها، أو يفدون بشيء عن جريمة، أو يستنصرون بنفس أو سلاح، حتى انّهم كانوا يدفنون مع الأموات أنواع الزخرف والزينة ليكون معهم ما يتمتعون به في آخرتهم، ومن أنواع السلاح ما يدافعون به عن أنفسهم، وربما ألحدوا معه من الجواري من يستأنس بها، ومن الأبطال من يستنصر به الميت، وتوجد اليوم في المتاحف بين الآثار الأرضية عتائق كثيرة من هذا القبيل، وقد أبطل القرآن جميع هذه الآراء الواهية والأقاويل الكاذبة، فقال عزّ من قائل:( وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ للهِ ) (١) وقال:( وَرَأَوُا العَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ ) (٢) .

وقال:( وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَد تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ) (٣) .

وقال:( هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَا أَسْلَفَتْ وَرُدُّوا إِلَى اللهِ مَوْلاهُمُ الحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ ) (٤) . إلى غير ذلك من الآيات التي يبين فيها أنّ ذلك

__________________

(١) الانفطار: ١٩.

(٢) البقرة: ١٦٦.

(٣) الأنعام: ٩٤.

(٤) يونس: ٣٠.

٢٠٥

الموطن خال من الأسباب الدنيوية، وبمعزل عن الارتباطات الطبيعية، وهذا أصل يتفرع عليه بطلان كل واحد من تلك الأقاويل على طريق الإجمال، ثم فصّل القول في نفي واحد واحد منها وإبطاله فقال:( وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ ) (١) .

وقال:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) (٢) .

وقال:( يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلىً عَن مَوْلىً شَيْئاً ) (٣) .

وقال:( يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُم مِنَ اللهِ مِنْ عَاصِمٍ ) (٤) . وقال:( مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ *بَلْ هُمُ اليَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ ) (٥) .

وقال:( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَٰؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) .(٦) وقال:( مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ ) (٧) .

وقال:( فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ *وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) (٨) . إلى غير ذلك من الآيات الكريمة النافية لوقوع الشفاعة وتأثير الوسائط والأسباب يوم القيامة(٩) .

__________________

(١) البقرة: ٤٨.

(٢) البقرة: ٢٥٤.

(٣) الدخان: ٤١.

(٤) غافر: ٣٣.

(٥) الصافات: ٢٥ ـ ٢٦.

(٦) يونس: ١٩.

(٧) غافر: ١٨.

(٨) الشعراء: ١٠٠ ـ ١٠١.

(٩) الميزان: ١ / ١٥٦ ـ ١٥٧.

٢٠٦

ثم قال: إنّ الآيات النافية للشفاعة إن كانت ناظرة إلى يوم القيامة فإنّما تنفيها عن غيره تعالى بمعنى الاستقلال في الملك والآيات المثبتة تثبتها لله سبحانه بنحو الأصالة ولغيره تعالى بإذنه وتمليكه(١) .

والحاصل: أنّ القرآن مع أنّه فند العقائد الجاهلية وعقائد الوثنيين في باب الشفاعة، وأبطل كون النظام السائد في الآخرة عين النظام السائد في الدنيا، لم ينكر الشفاعة من رأسها بل أثبتها لأوليائه في إطار خاص من الشرائط والضوابط، وعلى ذلك فالآيات النافية ناظرة إلى تلك العقيدة السخيفة التي التزم بها الوثنيون وزعموا بموجبها وحدة النظامين وان تقديم القرابين والصدقات إلى الأصنام والخشوع والبكاء لديهم، يصحّح قيامهم بالشفاعة وأنّهم قادرون على ذلك بتفويض منه سبحانه إليهم، بحيث صاروا مستقلين في الفعل والترك.

والآيات المثبتة ناظرة إلى الشفاعة الصحيحة التي ليست لها حقيقة سوى جريان فيضه سبحانه ومغفرته من طريق أوليائه إلى عباده بإذنه ومشيئته تحت شرائط خاصة. وسيوافيك توضيح حقيقتها في الأبحاث القادمة.

الصنف الخامس: ما يعدّ الشفاعة حقّاً مختصاً به سبحانه

هناك آيات ترى أنّ الشفاعة مختصة بالله سبحانه لا يشاركه فيها غيره، وهي عبارة عن الآيات التالية :

١.( وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُوا إِلَىٰ رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) (٢) .

٢.( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن

__________________

(١) المصدر نفسه: ١٥٩.

(٢) الأنعام: ٥١.

٢٠٧

تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ ) (١) .

٣.( اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى العَرْشِ مَا لَكُم مِن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ ) (٢) .

٤.( قُل للهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) (٣) .

وكون الشفاعة مختصة بالله سبحانه لا ينافي ثبوتها لغيره بإذنه سبحانه، كما سيوافيك بيانه عند البحث عن القسم السادس من أصناف آيات الشفاعة.

غير أنّا نعطف نظر القارئ إلى نكتة في قوله سبحانه:( قُل للهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً ) (٤) .

وهذه الآية وإن كانت تدل على اختصاصها بالله سبحانه، غير أنّ الحصر هنا حصر إضافي لا حقيقي، فهي تهدف إلى نفي ثبوت هذا الحق في حق الآلهة المزعومة كما تشير إليه الآية المتقدمة على تلك الآية حيث قال:( أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ ) (٥) .

فأنت إذا لاحظت الآيتين جملة واحدة تقف على أنّ الهدف هو حصر حق الشفاعة بالله سبحانه في مقابل الآلهة المزعومة التي كانت العرب تزعم أنّها تملك حق الشفاعة، ولأجل ذلك ترد الآية عليهم بقوله سبحانه:( أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ ) .

__________________

(١) الأنعام: ٧٠.

(٢) السجدة: ٤.

(٣) الزمر: ٤٤.

(٤) الزمر: ٤٤.

(٥) الزمر: ٤٣.

٢٠٨

الصنف السادس: يثبت الشفاعة لغيره سبحانه تحت شرائط خاصة

إنّ هذا الصنف من الآيات يصرح بوجود شفيع غير الله سبحانه، وأنّ شفاعته تقبل عند الله تعالى في إطار خاص وشرائط معينة في الشفيع والمشفوع له، وهذه الآيات وان لم تتضمن أسماء الشفعاء، أو أصناف المشفوع له غير أنّها تحدد كلا منهما بحدود واردة في الآيات، وإليك هذا القسم من الآيات :

١.( مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلا بِإِذْنِهِ ) (١) .

٢.( مَا مِن شَفِيعٍ إِلا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ) (٢) .

٣.( لا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَٰنِ عَهْداً ) (٣) .

والضمير المتصل في قوله:( لا يَمْلِكُونَ ) يرجع إلى الآلهة التي كانت تعبد، وأُشير إليه في قوله سبحانه:( وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً *كَلا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً ) (٤) .

٤.( يَوْمَئِذٍ لا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً ) (٥) .

٥.( وَلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الحَقَّ وَهُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ ) (٦) .

٦.( وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) (٧)

__________________

(١) البقرة: ٢٥٥.

(٢) يونس: ٣.

(٣) مريم: ٨٧.

(٤) مريم: ٨١ ـ ٨٢.

(٥) طه: ١٠٩.

(٦) سبأ: ٢٣.

(٧) الزخرف: ٨٦.

٢٠٩

والضمير المتصل في( يَدْعُونَ ) يرجع إلى الآلهة الكاذبة كالأصنام والملائكة، والمسيح بن مريم، فهؤلاء لا يملكون الشفاعة إلّا من شهد بالحق وهم يعلمون، أي شهد بعبودية ربه ووحدانيته كالملائكة والمسيح ويستفاد من هذه الآيات أُمور تالية :

١. انّ هذه الآيات تصرّح بوجود شفعاء يوم القيامة يشفعون تحت شرائط خاصة وإن لم تصرح بأسمائهم وسائر خصوصياتهم.

٢. انّ شفاعتهم مشروطة بإذنه سبحانه حيث يقول سبحانه:( إِلا بِإِذْنِهِ ) .

٣. يشترط في الشفيع أن يكون ممن يشهد بالحق، أي يشهد بالله سبحانه ووحدانيته وسائر صفاته.

٤. أن لا يظهر الشفيع كلاماً يبعث غضب الله سبحانه بل يقول قولاً مرضياً عنده، ويدل عليه قوله سبحانه:( وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً ) (١) .

٥. أن يعهد الله سبحانه له بالشفاعة كما يشير إليه قوله سبحانه:( إِلا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَٰنِ عَهْداً ) .

ثم إنّ هنا سؤالاً يطرح في المقام ونظائره، وهو: كيف يصح الجمع بين هذا الصنف من الآيات التي تثبت الشفاعة لغيره سبحانه والصنف الخامس الذي يخصها بالله سبحانه ؟ وهذا السؤال مطروح في مقامات كثيرة قد أجبنا عنها في كتاب « معالم التوحيد »، وإليك خلاصة الجواب :

إنّ مقتضى التوحيد في الأفعال وأنّه لا مؤثر في عالم الكون إلّا الله سبحانه، أنّه لا يوجد في الكون مؤثر مستقل سواه، وانّ تأثير سائر العلل إنّما هو على وجه التبعية لإرادته سبحانه ومشيئته، والاعتراف بمثل العلل التابعة لا ينافي انحصار

__________________

(١) قال الطبرسي: أي لا تنفع ذلك اليوم شفاعة أحد في غيره إلّا شفاعة من إذن الله له في أن يشفع ورضي قوله فيها من الأنبياء والأولياء والصالحين والصدّيقين والشهداء. ( مجمع البيان: ٤ / ٣١ ).

٢١٠

التأثير الاستقلالي في الله سبحانه، ومن ليس له إلمام بالمعارف القرآنية يواجه حيرة كبيرة تجاه طائفتين من الآيات، إذ كيف يمكن أن تنحصر شؤون وأفعال، كالشفاعة والمالكية والرازقية وتوفّي الأرواح، والعلم بالغيب، والإشفاء، بالله سبحانه كما عليه أكثر الآيات القرآنية، بينما تنسب هذه الأفعال في آيات أُخرى إلى غير الله من عباده، فكيف ينسجم هذا الانحصار مع هذه النسبة ؟ غير أنّ الملمّين بمعارف الكتاب العزيز يدركون أنّ هذه الأمور على وجه الاستقلال والأصالة قائمة بالله سبحانه مختصة به، في حين أنّ هذه الأمور تصدر من الغير على وجه التبعية وفي ظل القدرة الإلهية.

وقد اجتمعت النسبتان في قوله سبحانه:( وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللهَ رَمَىٰ ) (١) فهذه الآية بينما تنسب الرمي بصراحة إلى النبي الأعظمصلى‌الله‌عليه‌وآله تسلبه عنه وتنسبه إلى الله سبحانه، وذلك لأنّ انتساب الفعل إلى الله ـ الذي منه وجود العبد وقوته وقدرته ـ أقوى بكثير من انتسابه إلى العبد بحيث ينبغي أن يعتبر الفعل فعلاً لله، ولكن شدّة الانتساب لا تسلب المسؤولية عن العبد، وإليه يشير الحكيم السبزواري في منظومته :

لكن كما الوجود منسوب لنا

والفعل فعل الله وهو فعلنا(٢)

وعلى ذلك فإذا كانت الشفاعة عبارة عن جريان الفيض الإلهي ـ أعني: طهارة العباد عن الذنوب وتخلّصهم عن شوائب المعاصي ـ على عباده، فهي فعل مختص بالله سبحانه لا يقدر عليه أحد إلّا بإقداره وإذنه، وبذلك يصح نسبته إلى الله سبحانه بالأصالة وإلى غيره بالتبعية، ولا منافاة بين النسبتين، وهذا كالملكية فالله سبحانه مالك الملك والملكوت، ملك السماوات والأرض بإيجاده وإبداعه ،

__________________

(١) الأنفال: ١٧.

(٢) لاحظ معالم التوحيد: ٣٦١ ـ ٣٦٥، وشرح المنظومة للمحقق السبزواري: ١٧٥.

٢١١

ثم يملّكه العبد منه بإذنه، ولا منافاة في ذلك لأنّ الملكية الثانية في طول الملكية الأولى، ونظيرها كتابة أعمال العباد فالكاتب هو الله سبحانه حيث يقول سبحانه:( وَاللهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ) (١) وفي الوقت نفسه ينسبها إلى رسله وملائكته ويقول سبحانه:( بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ) (٢) .

فإذا كانت الملائكة والأنبياء والأولياء مأذونين في الشفاعة فلا مانع من أن تنسب إليهم الشفاعة كما تنسب إلى الله سبحانه، غير أنّ أحدهما يملك هذا الحق بالأصالة والآخر يملكه بالتبعية.

ولأجل ذلك يقول العلّامة الطبرسي في تفسير قوله تعالى:( للهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً ) : أي لا يشفع أحد إلّا بإذنه ولا يملك أحد الشفاعة إلّا بتمليكه(٣) .

وقال العلّامة الطباطبائي في تفسير تلك الآية: كل شفاعة مملوكة لله فإنّه المالك لكل شيء، إلّا أن يأذن لأحد في شيء منها فيملّكه إياها.

وإن شئت قلت: إنّ الشفيع بالحقيقة هو الله سبحانه وغيره من الشفعاء لهم الشفاعة بإذن منه، والشفاعة تنتهي إلى توسط بعض صفاته بينه وبين المشفوع كتوسط الرحمة بينه وبين عبده المذنب، وتخليصه من العذاب(٤) .

وهناك بيان أبسط للعلّامة الطباطبائي نأتي به حرفيّاً :

إنّ الآيات بينما تحكم باختصاص الشفاعة بالله سبحانه ـ وقد ذكرت هذه الآيات في الصنف الخامس ـ وبينما يعمها لغيره تعالى بإذنه وارتضائه ونحو ذلك، وكيف كان، فهي تثبت الشفاعة بلا ريب، غير أنّ بعضها تثبتها بنحو الأصالة لله وحده من غير شريك، وبعضها تثبتها لغيره بإذنه وارتضائه، وهناك آيات تنفيها ،

__________________

(١) النساء: ٨١.

(٢) الزخرف: ٨٠.

(٣) مجمع البيان: ٤ / ٥٠١.

(٤) الميزان: ١٧ / ٢٧٠.

٢١٢

فتكون النسبة بين هذه الآيات كالنسبة بين الآيات النافية لعلم الغيب عن غيره وإثباته له تعالى بالاختصاص، ولغيره بارتضائه، قال تعالى:( قُل لا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الغَيْبَ إِلا اللهُ ) (١) .

وقال تعالى:( وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ ) (٢) وقال تعالى:( عَالِمُ الغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَداً *إِلا مَنِ ارْتَضَىٰ مِن رَسُولٍ ) .(٣) وكذلك الآيات الناطقة في التوفّ ـ ي والرزق، والتأثير والحكم والملك، وغير ذلك فإنّها شائعة في اسلوب القرآن، حيث ينفي كل كمال عن غيره تعالى ثم يثبته لنفسه ثم يثبته لغيره بإذنه ومشيئته، فتفيد أنّ غيره تعالى من الموجودات لا تملك ما تملك من هذه الكمالات بنفسها واستقلالها وانّما تملكها بتمليك الله إيّاها حتى أنّ القرآن يثبت نوعاً من المشيئة فيما حكم وفيما قضى عليها بقضاء حتم، كقوله تعالى:( فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ *خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ *وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ ) (٤) .فقد علق الخلود بالمشيئة ـ وخاصة في خلود الجنة، مع حكمه بأنّ العطاء غير مجذوذ ـ إشعاراً بأنّ قضاءه تعالى عليهم بالخلود لا يخرج الأمر من يده ولا يبطل سلطانه وملكه عزّ اسمه كما يدل عليه قوله:( إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ) .(٥)

ومن هنا يظهر أنّ الآيات النافية للشفاعة إن كانت ناظرة إلى يوم القيامة

__________________

(١) النمل: ٦٥.

(٢) الأنعام: ٥٩.

(٣) الجن: ٢٦ ـ ٢٧.

(٤) هود: ١٠٦ ـ ١٠٨.

(٥) هود: ١٠٧.

٢١٣

فإنّما تنفيها عن غيره تعالى بالاستقلال في الملك، والآيات المثبتة تثبتها لله سبحانه بنحو الأصالة، ولغيره تعالى بإذنه وتمليكه، فالشفاعة ثابتة لغيره تعالى بإذنه(١) .

بقيت هنا نكتتان :

١. انّ الظاهر من الاستثناء الوارد في الآيات المتقدّمة، أعني قوله سبحانه:( إِلا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَٰنِ عَهْداً ) وقوله:( إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً ) وقوله:( إِلا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) انّها بصدد بيان شرائط الشفعاء، ويؤيد هذا القول قوله سبحانه:( مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلا بِإِذْنِهِ ) غير أنّه ربّما يحتمل أن يكون المراد منه هو المشفوع له، ويكون مآل الآيات إلى أنّ الشفاعة لا تجدي إلّا في حق من اجتمعت فيه هذه الشروط.

٢. انّ الشفيع المأذون ليس له أيّة استقلالية ولا أصالة في أمر الشفاعة، بل هو مظهر لإجراء أمره سبحانه وإرادته ومشيئته، ولأجل ذلك نرى أنّ القرآن ينفي وجود الشفيع المطاع بتاتاً، حيث يقول:( مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ ) (٢) . وذلك لأنّ الشفيع ليس صاحب إرادة ومشيئة، فهو مطيع لأمر الله مأذون من جانبه لا مطاع.

الصنف السابع: يذكر من تقبل شفاعته

ويتضمن هذا الصنف أسماء وخصوصيات من تقبل شفاعته يوم القيامة، وإليك هذه الآيات :

١.( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَٰنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ *لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ *يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلا لِمَنِ

__________________

(١) الميزان: ١ / ١٥٨ ـ ١٥٩.

(٢) غافر: ١٨.

٢١٤

ارْتَضَىٰ وَهُم مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ ) (١) .

وهذه الآيات تصرح بأنّ الملائكة الذين اتخذهم المشركون أولاداً لله سبحانه، معصومون من كل ذنب، لا يسبقون الله بالقول وهم بأمره يعملون، ولا يشفعون إلّا لمن ارتضاه الله سبحانه، وهم مشفقون من خشيته.

٢.( وَكَم مِن مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْضَىٰ ) (٢) .

وهذه الآية كالآية السابقة تفيد كون الملائكة ممن ترضى شفاعتهم بإذن الله سبحانه في حق من يشاء الله ويرضاه.

٣.( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا ) (٣) .

وهذه الآية تعد حملة العرش ومن حوله ممن يستغفرون للذين آمنوا، والآية مطلقة تشمل ظروف الدنيا والآخرة، وهل طلب المغفرة إلّا الشفاعة في حق المؤمنين ؟

هذه هي الأصناف السبعة من الآيات الواردة حول الشفاعة نفياً وإثباتاً، والجميع ناظر إلى أمر واحد وهو أنّ الشفاعة حق خاص بالله سبحانه وانّ الشفاعة بيده ابتداءً ونهاية، وهو لا يأذن إلّا لعدة خاصة من مقربي عباده، ولا يأذن لهم أن يشفعوا لهم إلّا في حق عدة معينة.

وعلى ذلك فتفترق الشفاعة الواردة في القرآن الكريم عما عليه اليهود حيث لم يجعلوا لها حداً في الشافع والمشفوع له، بل القرآن وضع لها حدوداً وقيوداً في

__________________

(١) الأنبياء: ٢٦ ـ ٢٨.

(٢) النجم: ٢٦.

(٣) غافر: ٧.

٢١٥

الشافع والمشفوع له.

كما تفترق عن رأي من رفضها وطردها ولم يثبتها لأحد من أوليائه.

ولأجل ذلك نفصل القول في الشفاعات المردودة والمقبولة حتى يتميّز الحق عن الباطل.

الشفاعات المرفوضة

١. الشفاعة التي كانت تعتقدها اليهود الذين رفضوا كل قيد وشرط في جانب الشافع والمشفوع له واعتقدوا أنّ الحياة الأخروية كالحياة الدنيوية حيث يمكن التخلص من عذاب الله سبحانه بالفداء. وقد ردّ القرآن في كثير من الآيات وقال:( وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ ) (١) .

وقد مضى هذا الأمر في الصنف الثاني من الأصناف السبعة المذكورة.

٢. الشفاعة في حق من قطعوا علاقاتهم الإيمانية مع الله سبحانه فلم يؤمنوا به أو بوحدانيته أو بقيامته أو أفسدوا في الأرض، وظلموا عباده أو غير ذلك مما يوجب قطع رابطة العبد مع الله سبحانه حتى صاروا أوضح مصداق لقوله سبحانه:( نَسُوا اللهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ) (٢) وقوله سبحانه:( قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَٰلِكَ اليَوْمَ تُنسَىٰ ) (٣) وقوله سبحانه:( فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَٰذَا ) (٤) . إلى غير ذلك من الآيات الواردة في حق المشركين والكافرين والظالمين والمفسدين، وهؤلاء كما قطعوا علاقتهم الإيمانية مع الله

__________________

(١) البقرة: ٤٨.

(٢) الحشر: ١٩.

(٣) طه: ١٢٦.

(٤) الأعراف: ٥١.

٢١٦

سبحانه، كذلك قطعوا علاقتهم الروحية مع الشافع فلم تبق بينهم وبين الشافعين أيّة مشابهة تصحح شفاعتهم لهم.

وقد ورد في الصنف الثالث من الأصناف السبعة المذكورة ما يوضح هذا الأمر.

٣. الأصنام التي كانت العرب تعبدها كذباً وزوراً، وقد نفى القرآن أن تكون هذه الأصنام قادرة على الدفاع عن أنفسها فضلاً عن الشفاعة في حق عبّادها. راجع لمعرفة ذلك الصنف الرابع من الأصناف المذكورة.

هذه هي الشفاعات المرفوضة في القرآن الكريم.

الشفاعات المقبولة

الشفاعات المقبولة عبارة عمّا نذكره :

١. الشفاعة التي هي حق مختص بالله سبحانه ولا يمكن لمخلوق أن ينازعه في هذا الحق أو يشاركه فيه. لاحظ الصنّف الخامس من الأصناف السبعة.

٢. شفاعة قسم خاص من عباد الله سبحانه الذين تقبل شفاعتهم عند الله تحت شرائط خاصة ذكرت في الآيات الواردة في الصنف السادس وإن لم تذكر أسماؤهم وخصوصياتهم.

٣. شفاعة الملائكة وحملة العرش ومن حوله حيث يستغفرون للذين آمنوا، فهؤلاء يقبل استغفارهم الذي هو قسم من الشفاعة. والفرق بين هذا وما تقدم هو أنّه قد ذكرت أسماء الشفعاء وخصوصياتهم في هذه الآيات دون ما تقدمها.

وبالإحاطة بهذه الأصناف السبعة تقدر على تمييز الشفاعة المرفوضة والمقبولة في لسان القرآن الكريم.

٢١٧

آيات أُخرى في الشفاعة

وهناك آيات أُخرى فسرت بالشفاعة وهذا الصنف وإن لم يكن في الصراحة في الموضوع كالآيات الماضية إلّا أنّ الأحاديث فسرتها بالشفاعة وقد وردت هذه الأحاديث في المجاميع الحديثية وهذه الآيات عبارة عن ما نذكره :

١.( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً ) (١) .

قال في الكشاف: ومعنى المقام المحمود: المقام الذي يحمده القائم فيه وكل من رآه وعرفه وهو مطلق في كل ما يجلب الحمد من أنواع الكرامات، وقيل: المراد: الشفاعة وهي نوع واحد مما يتناوله اللفظ. وعن ابن عباس: مقام يحمدك فيه الأوّلون والآخرون، وتشرف فيه على جميع الخلائق تسأل فتعطى، وتشفع فتشفّع، وليس أحد إلّا تحت لوائك(٢) .

وقال الطبرسي: أجمع المفسّرون على أنّ المقام المحمود هو مقام الشفاعة وهو المقام الذي يشفع فيه للناس وهو المقام الذي يعطى فيه لواء الحمد فيوضع في كفه ويجتمع تحته الأنبياء والملائكة فيكون أوّل شافع وأول مشفّع(٣) .

وقد روى السيوطي في الدر المنثور ( ج ٤ ص ١٩٧ ) والسيد البحراني في تفسير البرهان ( ج ٢ ص ٤٣٨ ـ ٤٤٠ ) أحاديث متضافرة حول الآية وكلّها تجمع على أنّ المراد من المقام المحمود هو مقام الشفاعة فلاحظها في تلك المراجع.

٢.( يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلىً عَن مَوْلىً شَيْئاً وَلا هُمْ يُنصَرُونَ *إِلا مَن رَحِمَ اللهُ إِنَّهُ

__________________

(١) الإسراء: ٧٩.

(٢) الكشاف: ٢ / ٢٤٣.

(٣) مجمع البيان: ٣ / ٤٣٥.

٢١٨

هُوَ العَزِيزُ الرَّحِيمُ ) (١) .

والاستدلال بالآية على الشفاعة يحتاج إلى الدقة في مفرداتها.

فقد ورد في الآية لفظة الإغناء والنصر، والمراد من الأوّل هو أنّ يتكفل الغير أمر الإنسان بكامله، كما أنّ المراد من النصر هو أن يتكفل بعض الأمور ويكون اكتماله بسبب الإنسان نفسه.

فقد نرى أنّ القرآن ينفي أن يقدر إنسان على إغناء إنسان آخر يوم القيامة بأن يرفع عن كاهله كل مسؤولياته، ويكون هو المسؤول عن عمل غيره، وهذا ما عبر عنه القرآن في الآيات الأخرى بقوله:( وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ ) (٢) .

كما أنّ القرآن ينفي نصر إنسان لإنسان آخر يوم القيامة، ولكنّه يستثني من الثاني حالة واحدة معبراً عنها بقوله:( إِلا مَن رَحِمَ اللهُ ) (٣) أي الذين رحمهم الله من المؤمنين.

ومن مصاديق هذا الاستثناء هو الشفاعة، لأنّ الشفاعة لا تحصل إلّا بأمر الله تعالى وإذنه، فعندئذ يسقط عقاب المشفوع له لشفاعته(٤) .

قال العلّامة الطباطبائي: إنّ الإغناء يكون فيما استقل المغني في عمله، ولا يكون لمن يغني عنه صنع في ذلك، والنصرة إنّما تكون فيما كان للمنصور بعض أسباب الظفر الناقصة، ويتم له ذلك بنصرة الناصر.

والوجه في انتفاء الإغناء والنصر يومئذ انّ الأسباب المؤثرة في نشأة الحياة الدنيا تسقط يوم القيامة قال تعالى:( وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ ) (٥) وقال :

__________________

(١) الدخان: ٤١ ـ ٤٢.

(٢) البقرة: ٤٨.

(٣) الدخان: ٤٢.

(٤) لاحظ مجمع البيان: ٥ / ٦٨.

(٥) البقرة: ١٦٦.

٢١٩

( فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ) (١) .

وقوله:( إِلا مَن رَحِمَ اللهُ ) استثناء من ضمير( لا هُمْ يُنصَرُونَ ) والآية من أدلة الشفاعة.

والشفاعة نصرة تحتاج إلى بعض أسباب النجاة وهو الدين المرضي(٢) .

ولأجل ذلك قلنا انّ الشفاعة تحتاج إلى وجود رابطة ما بين العبد وربه والمشفوع له وشافعه وهي في جانب الله العلاقة الإيمانية، وفي جانب المشفوع له الوشيجة الروحية.

٣.( وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَىٰ *وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ ) (٣) .

وفسرها المفسّرون بالشفاعة، قال الطبرسي: « وسيعطيك ربك في الآخرة من الشفاعة والحوض وسائر أنواع الكرامة فيك وفي أُمتك ما ترضى به. وقال محمد ابن علي بن الحنفية مخاطباً أهل العراق: يا أهل العراق تزعمون أنّ أرجى آية في كتاب الله عزّ وجلّ قوله:( يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ ) الآية، وانّا أهل البيت نقول: أرجى آية في كتاب الله:( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ ) وهي والله الشفاعة، ليعطينها في أهل لا إله إلّا الله حتى يقول ربي رضيت ».

وعن الصادقعليه‌السلام قال: « دخل رسول الله على فاطمة وعليها كساء من ثلة الإبل، وهي تطحن بيدها وترضع ولدها فدمعت عينا رسول الله لما أبصرها، فقال: يا بنتاه، تعجلي مرارة الدنيا بحلاوة الآخرة، فقد أنزل الله عليَّ( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ ) »(٤) .

__________________

(١) يونس: ٢٨.

(٢) الميزان: ١٨ / ١٥٧.

(٣) الضحى: ٤ ـ ٥.

(٤) مجمع البيان: ٥ / ٥٠٥.

٢٢٠