دلائل الصدق لنهج الحق الجزء ٥

دلائل الصدق لنهج الحق0%

دلائل الصدق لنهج الحق مؤلف:
المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التّراث
تصنيف: مفاهيم عقائدية
ISBN: 964-319-358-6
الصفحات: 427

دلائل الصدق لنهج الحق

مؤلف: الشيخ محمد حسن المظفر
المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التّراث
تصنيف:

ISBN: 964-319-358-6
الصفحات: 427
المشاهدات: 1824
تحميل: 30


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 427 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 1824 / تحميل: 30
الحجم الحجم الحجم
دلائل الصدق لنهج الحق

دلائل الصدق لنهج الحق الجزء 5

مؤلف:
ISBN: 964-319-358-6
العربية

١
٢

٣
٤

١١ ـ آية :( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ )

قال المصنّف ـ قدّس الله روحه ـ(١) :

الحادية عشرة : قوله تعالى :( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ) (٢) .

روى الجمهور عن ابن عبّاس ، وعن أبي سعيد الخدري ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال : «عن ولاية عليّ بن أبي طالب »(٣) .

* * *

__________________

(١) نهج الحقّ : ١٨١.

(٢) سورة الصافّات ٣٧ : ٢٤.

(٣) تفسير الحبري : ٣١٢ ـ ٣١٣ ح ٦٠ ، ما نزل من القرآن في عليّ ـ لأبي نعيم ـ : ١٩٦ ، شواهد التنزيل ٢ / ١٠٦ ـ ١٠٨ ح ٧٨٥ ـ ٧٩٠ ، مناقب الإمام عليّ عليه السلام ـ للخوارزمي ـ : ٢٧٥ ح ٢٥٦ ، تذكرة الخواصّ : ٢٦ ، كفاية الطالب : ٢٤٧ ، فرائد السمطين ١ / ٧٨ ـ ٧٩ ح ٤٦ و ٤٧ ، جواهر العقدين : ٢٥٢ ، الصواعق المحرقة : ٢٢٩.

٥

وقال الفضل(١) :

ليس هذا من رواية أهل السنّة ، ولو صحّ دلّ على أنّه من أولياء الله تعالى ، فالوليّ : هو المحبّ المطيع ، وليس هو بنصّ في الإمامة.

* * *

__________________

(١) إبطال نهج الباطل ـ المطبوع ضمن إحقاق الحقّ ـ ٣ / ١٠٧.

٦

وأقول :

قال ابن حجر في « الصواعق » ، في الآية الرابعة من الآيات النازلة في أهل البيتعليهم‌السلام : « أخرج الديلمي ، عن أبي سعيد ، أنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله قال :( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ) ؛عن ولاية عليّ .

وكأنّ هذا مراد الواحدي بقوله : روي في قوله تعالى :( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ) أي عن ولاية عليّ وأهل البيتعليهم‌السلام »(١) .

ونقل المصنّفرحمه‌الله في « منهاج الكرامة » حديث الديلمي ، وحديثا آخر مثله عن أبي نعيم بسنده عن ابن عبّاس(٢) .

ونقلهما معا في « ينابيع المودّة »(٣) .

ونقل أيضا في « الينابيع » ، عن « المناقب » ، عن ثمامة بن عبد الله بن أنس ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال : «إذا كان يوم القيامة ونصب الصراط على جهنّم ، لم يجز عليه إلّا من كان معه جواز فيه ولاية عليّ بن أبي طالب ، وذلك قوله تعالى : ( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ) عن ولاية عليّ »(٤) .

وفي « الينابيع » أيضا ، عن الحمويني ، بسنده عن عليّعليه‌السلام ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله قال : «إذا نصب الصراط على جهنّم ، لم يجز عنه أحد إلّا

__________________

(١) الصواعق المحرقة : ٢٢٩.

(٢) منهاج الكرامة : ١٢٧.

(٣) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٤ ح ١١ و ١٢.

(٤) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٨ ح ٢١ ، وأنظر : مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ لابن المغازلي ـ : ٢١٨ ح ٢٨٩.

٧

من كانت معه براءة بولاية عليّ بن أبي طالب »(١)

وفيها نحوه أيضا ، عن موفّق بن أحمد ، عن ابن مسعود ، من طريقين ، وعن ابن عبّاس من طريق

وأيضا عن ابن المغازلي ، عن ابن عبّاس ، من طريقين

وعن أبي سعيد ، من طريق

وعن أنس ، من طريق(٢) .

ويؤيّد هذه الأخبار ما في « ميزان الاعتدال » بترجمة إبراهيم بن عبد الله الصاعدي ، قال : « روى عن ذي النون ، عن مالك ، خبرا باطلا ومتنه : إذا نصب الصراط لم يجز أحد إلّا من كانت معه براءة بولاية عليّ ».

ثمّ قال : « ذكره ابن الجوزي في ( الموضوعات ) ، وقال : إبراهيم متروك الحديث »(٣) .

ولا سبب للحكم بوضعه وبطلانه ، إلّا التعصّب والاستبعاد ، وكيف يستبعد ذلك في حقّ أخ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ونفسه ، وثقله في أمّته؟!

وذكر السيوطي في « اللآلئ المصنوعة » هذا الحديث نقلا عن الحاكم بسنده عن عليّعليه‌السلام ، وذكر كلام ابن الجوزي والذهبي ، وتعقّبهما بأنّ للحديث طريقا آخر ذكره أبو عليّ الحدّاد(٤) في معجمه ، ثمّ بيّن

__________________

(١) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٥ ح ١٤ ، وأنظر : فرائد السمطين ١ / ٢٨٩ ح ٢٢٨.

(٢) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٥ ذ ح ١٤ ، وأنظر : مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ للخوارزمي ـ : ٣١٩ ـ ٣٢٠ ح ٣٢٤ ، مناقب الإمام عليّ ٧ ـ لابن المغازلي ـ : ١٤٧ ح ١٧٢ وص ٢١٨ ح ٢٨٩.

(٣) ميزان الاعتدال ١ / ١٦٥ رقم ١٣٢ ، وأنظر : الموضوعات ١ / ٣٩٩.

(٤) هو : أبو عليّ الحسن بن أحمد بن الحسن بن محمّد بن عليّ الأصبهاني الحدّاد ،

٨

الطريق(١) .

وحينئذ فلا بدّ للمنصف من الحكم بصدق مضمون الحديث ، بل تواتره ، ولا سيّما بضميمة أخبارنا(٢) واقتضاء فضل أمير المؤمنينعليه‌السلام لمثله.

وكيف كان ؛ فهذه الآية ـ على ذلك المعنى ـ دالّة على إمامة عليّعليه‌السلام ؛ لأنّ الإمامة أوّل ما يسأل عنه بعد الوحدانية والرسالة ، وأحقّ ما يحتاج إلى معرفته في الجواز على الصراط ؛ لأنّ من لا يعرف إمامة إمامه مات ميتة جاهلية ، كما سبق(٣) ، بخلاف سائر الواجبات ، فإنّ من لا يقوم بها لا يخرج عن الدين ، إذ ليست من أصوله ، ولذلك جاءت الآية الكريمة في أثناء ذكر الكافرين.

وممّا بيّنّا يعلم ما في قول الفضل : « ولو صحّ دلّ على أنّه من أولياء الله تعالى ».

__________________

ـ شيخ أصبهان بالقراءات والحديث جميعا ، المقرئ المجوّد ، مسند الوقت ، كان مع علوّ إسناده أوسع أهل وقته رواية ، حمل الكثير عن أبي نعيم ، وخرّج لنفسه معجم أسامي مشايخه ؛ قال عنه السمعاني : كان ثقة صدوقا.

ولد في شعبان سنة ٤١٩ ، وتوفّي في ذي الحجّة سنة ٥١٥.

أنظر : المنتظم ١٠ / ١٧٩ ، سير أعلام النبلاء ١٩ / ٣٠٣ رقم ١٩٣ ، معرفة القرّاء الكبار ١ / ٤٧١ رقم ٤١٥ ، العبر في خبر من غبر ٢ / ٤٠٤ ، مرآة الجنان ٣ / ١٦١ ، غاية النهاية في طبقات القرّاء ١ / ٢٠٦ رقم ٩٤٦ ، توضيح المشتبه ٨ / ٢٩٤ ، شذرات الذهب ٤ / ٤٧.

(١) اللآلئ المصنوعة ١ / ٣٤٧.

(٢) أنظر مثلا : معاني الأخبار : ٦٧ ح ٧ وص ٣٨٧ ح ٢٣ ، الاعتقادات ـ للشيخ المفيد ـ : ٧٢ ، الأمالي ـ للشيخ الطوسي ـ : ٢٩٠ ح ٥٦٤ ، مناقب آل أبي طالب ٤ / ١٧٤ و ١٧٥ و ١٧٨ ، عمدة عيون صحاح الأخبار : ٣٦٣ ح ٥٣٠.

(٣) راجع ج ٤ / ٢١٣ ـ ٢١٤ من هذا الكتاب.

٩

وأيّ عاقل يفهم هذا المعنى من تلك الرواية؟!

ولو سلّم ، فالسؤال عن ولايتهعليه‌السلام بهذا المعنى دون سائر الأولياء دليل على تميّزه عليهم بالفضل ، والقرب إلى الله عزّ وجلّ ، وهو يستدعي الإمامة.

ويبعد أيضا أن يراد بالولاية في الأخبار : الحبّ ، وإن كان حبّه واجبا وأجرا للرسالة ، اللهمّ إلّا بلحاظ الملازمة بين الحبّ الخالص له والإقرار بإمامته ، إذ لا ينكرها بعد وضوح أمرها إلّا من يميل عنه.

مع أنّ السؤال عن حبّه ، وتوقّف الجواز على الصراط على ودّه ، دليل على أنّ له ـ دون سائر الصحابة ـ منزلة عظمى ومرتبة توجب ذلك ؛ لفضله عليهم ؛ والأفضل أحقّ بالإمامة.

وقد نقل في « الينابيع » القول بإرادة الحبّ من الولاية ، عن الحاكم ، والأعمش ، ومحمّد بن إسحاق صاحب كتاب « المغازي »(١) .

ويشهد لهم الأخبار الكثيرة الدالّة على السؤال عن حبّ أهل البيتعليهم‌السلام (٢) .

منها : ما في « الينابيع » عن الثعلبي وابن المغازلي ، بسنديهما عن ابن عبّاس(٣)

__________________

(١) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٥ ح ١٣.

(٢) أنظر : المعجم الكبير ١١ / ٨٣ ـ ٨٤ ح ١١١٧٧ ، مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ لابن المغازلي ـ : ١٤١ ح ١٥٧ ، كفاية الطالب : ٣٢٤ ، جامع المسانيد والسنن ـ لابن كثير ـ ٣٢ / ٣٢٥ ح ٣٣٥١ ، مجمع الزوائد ١٠ / ٣٤٦ ؛ وأنظر : ج ٤ / ٣٨٦ ه‍ ٤ من هذا الكتاب.

(٣) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٦ ذ ح ١٥ ، وأنظر : مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ لابن المغازلي ـ : ١٤١ ح ١٥٧.

١٠

وعن الترمذي(١) وموفّق بن أحمد(٢) ، بسنديهما عن أبي برزة الأسلمي

وعن موفّق أيضا ، بسنده عن أبي هريرة(٣)

وعن الحاكم ، بسنده عن أبي سعيد(٤)

وعن الحمويني ، بسنده عن عليّ أمير المؤمنينعليه‌السلام (٥)

وعن « المناقب » ، بسنده عن الباقرعليه‌السلام (٦)

قالوا : قال النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله :لا تزول قدم عبد عن قدم حتّى يسأل عن عمره ، فيما أفناه؟ وعن جسده فيما أبلاه؟ ـ وفي رواية : « وعن شبابه » بدل « جسده » ـ ، وعن ماله ممّا اكتسبه؟ وفيما أنفقه؟ وعن حبّنا أهل البيت ».

وكلّ الروايات بهذا اللفظ أو بهذا المضمون ، إلى كثير من الأخبار التي يطول ذكرها ، وسبق بعضها في آية القربى(٧) .

__________________

(١) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٧ ذ ح ١٨ ، وأنظر : سنن الترمذي ٤ / ٥٢٩ ح ٢٤١٦ و ٢٤١٧ ولم ترد فيهما جملة : « وعن حبّنا أهل البيت » أو ما بمعناها ، أمّا الحديث الثاني فهو عن أبي برزة الأسلمي ، وأمّا الحديث الأوّل فهو عن ابن مسعود ، وقال الترمذي في ذيله : « وفي الباب عن أبي برزة وأبي سعيد » ، فلعلّ يد التحريف طالت الحديثين طمسا للحقّ ؛ فلاحظ!

(٢) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٦ ذ ح ١٥.

(٣) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٦ ـ ٣٣٧ ح ١٨ ، وأنظر : مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ للخوارزمي ـ : ٧٦ ـ ٧٧ ح ٥٩.

(٤) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٦ ذ ح ١٥.

(٥) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٥ ـ ٣٣٦ ح ١٥ ، وأنظر : فرائد السمطين ٢ / ٣٠١ ح ٥٥٧.

(٦) ينابيع المودّة ١ / ٣٣٧ ـ ٣٣٨ ح ٢٠.

(٧) راجع : ج ٤ / ٣٨٦ ه‍ ٤ من هذا الكتاب.

١١

وليت شعري أكان أبو بكر ، وعمر ، وعثمان أئمّة لأمير المؤمنين وهم لا يجوزون الصراط إلّا ويسألون عن ولايته ، ولا يمرّون عليه إلّا ببراءة منه وسند منه؟!

ما هذا إلّا عجب!!

* * *

١٢

١٢ ـ آية :( وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ )

قال المصنّف ـقدس‌سره ـ(١) :

الثانية عشرة : قوله تعالى :( وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ) (٢) .

روى الجمهور ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : ببغضهم عليّاعليه‌السلام (٣) .

* * *

__________________

(١) نهج الحقّ : ١٨١.

(٢) سورة محمّد ٤٧ : ٣٠.

(٣) ما نزل من القرآن في عليّ ـ لأبي نعيم ـ : ٢٢٧ ، مناقب الإمام عليّعليه‌السلام ـ لابن المغازلي ـ : ٢٦٢ ح ٣٥٩ ، شواهد التنزيل ٢ / ١٧٨ ـ ١٧٩ ح ٨٨٣ ـ ٨٨٥ ، تاريخ دمشق ٤٢ / ٣٦٠ وقد حرّفت فيه كلمة « ببغضهم » إلى « بعضهم » وقد غفل المحرّف وفاته أنّ المعنى لا يستقيم بها ، كفاية الطالب : ٢٣٥ ، الدرّ المنثور ٧ / ٥٠٤.

١٣

وقال الفضل(١) :

ليس في تفسير أهل السنّة ، وإن صحّ دلّ على فضيلته لا نصّ على إمامته.

* * *

__________________

(١) إبطال نهج الباطل ـ المطبوع ضمن إحقاق الحقّ ـ ٣ / ١١٤.

١٤

وأقول :

ذكره السيوطي في تفسيره « الدرّ المنثور » ، ونقله عن ابن مردويه ، وابن عساكر ، عن أبي سعيد(١) .

ونقله المصنّفرحمه‌الله في « منهاج الكرامة » ، عن أبي نعيم ، عن أبي سعيد أيضا(٢) .

وقال السيوطي أيضا : أخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود ، قال : ما كنّا نعرف المنافقين على عهد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إلّا ببغضهم عليّ بن أبي طالب(٣) .

أقول :

وروى الترمذي في فضائل عليّعليه‌السلام ، عن أبي سعيد ، قال : « إنّا كنّا لنعرف المنافقين ـ نحن معاشر الأنصار ـ ببغضهم عليّ بن أبي طالب »(٤) .

وروى أيضا ، عن أمّ سلمة ، قالت : « كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : «لا يحبّ عليّا منافق ، ولا يبغضه مؤمن »(٥) .

__________________

(١) الدرّ المنثور ٧ / ٥٠٤ ، وأنظر : تاريخ دمشق ٤٢ / ٣٦٠.

(٢) منهاج الكرامة : ١٢٧ ، وأنظر : ما نزل من القرآن في عليّ : ٢٢٧.

(٣) الدرّ المنثور ٧ / ٥٠٤.

(٤) سنن الترمذي ٥ / ٥٩٣ ح ٣٧١٧ ، وأنظر : فضائل الصحابة ـ لأحمد بن حنبل ـ ٢ / ٧١٥ ح ٩٧٩.

(٥) سنن الترمذي ٥ / ٥٩٤ ح ٣٧١٧ م ، وأنظر أيضا : مصنّف ابن أبي شيبة ٧ / ٥٠٣ ح

١٥

وروى مسلم ، عن عليّعليه‌السلام ، قال : «والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة ، [ إنّه ] لعهد النبيّ الأمّي إليّ أنّه لا يحبّني إلّا مؤمن ، ولا يبغضني إلّا منافق »(١) .

ونحوه في « سنن النسائي » ، في علامة الإيمان من كتاب الإيمان(٢) .

ورواه بسند آخر في علامة النفاق(٣) .

وأيضا نحوه في « سنن الترمذي » ، في فضائل عليّعليه‌السلام (٤) .

وكذا في « كنز العمّال » في فضائل عليّ(٥) ، عن الحميدي ، وابن أبي شيبة ، وأحمد بن حنبل ، والعدني ، وابن ماجة ، وابن حبّان ، وأبي نعيم في « الحلية » ، وابن أبي عاصم في « السنّة »(٦) .

__________________

ـ ٥١ ، مسند أحمد ٦ / ٢٩٢ ، مسند أبي يعلى ١٢ / ٣٣١ ـ ٣٣٢ ح ٦٩٠٤ ، المعجم الكبير ٢٣ / ٣٧٥ ح ٨٨٥ و ٨٨٦.

(١) صحيح مسلم ١ / ٦١ ، كتاب الإيمان ، باب الدليل على أنّ حبّ الأنصار وعليّ من الإيمان وبغضهم من علامات النفاق.

(٢) سنن النسائي ٨ / ١١٦.

(٣) سنن النسائي ٨ / ١١٧.

(٤) سنن الترمذي ٥ / ٦٠١ ح ٣٧٣٦.

(٥) ص ٣٩٤ من الجزء السادس [ ١٣ / ١٢٠ ح ٣٦٣٨٥ ]. منهقدس‌سره .

(٦) انظر : مسند الحميدي ١ / ٣١ ح ٥٨ ، مصنّف ابن أبي شيبة ٧ / ٤٩٤ باب ١٨ ح ١ ، مسند أحمد ١ / ٨٤ و ٩٥ و ١٢٨ ، سنن ابن ماجة ١ / ٤٢ ح ١١٤ ، الإحسان بترتيب صحيح ابن حبّان ٩ / ٤٠ ح ٦٨٨٥ ، حلية الأولياء ٤ / ١٨٥ ، السنّة ـ لابن أبي عاصم ـ : ٥٨٤ ح ١٣٢٥ ، السنن الكبرى ـ للنسائي ـ ٥ / ٤٧ ح ٨١٥٣ وص ١٣٧ ح ٨٤٨٥ ـ ٨٤٨٧ ، فضائل الصحابة ـ لأحمد بن حنبل ـ ٢ / ٦٩٦ ح ٩٤٨ وص ٧٠٤ ح ٩٦١ ، مسند البزّار ٢ / ١٨٢ ح ٥٦٠ ، مسند أبي يعلى ١ / ٢٥١ ح ٢٩١ ، العلل ـ لابن أبي حاتم ـ ٢ / ٤٠٠ ح ٢٧٠٩ ، الاستيعاب ٣ / ١١٠٠ رقم ١٨٥٥ ، تاريخ بغداد ٢ / ٢٥٥ رقم ٧٢٨ ، مصابيح السنّة ٤ / ١٧١ ح ٤٧٦٣ ، تاريخ دمشق ٤٢ / ٢٧١ ـ ٢٧٧.

١٦

وروى الحاكم في « المستدرك » ، في مناقب أمير المؤمنينعليه‌السلام (١) ، عن أبي ذرّ ، قال : « ما كنّا نعرف المنافقين إلّا بتكذيبهم الله ورسوله ، والتخلّف عن الصلوات ، والبغض لعليّ بن أبي طالب ».

ثمّ قال : « هذا حديث صحيح على شرط مسلم ».

ونقله في « كنز العمّال » في فضائل عليّ ، عن الخطيب في « المتّفق »(٢) .

ونقل ابن حجر في « الصواعق » ، في المقصد الثالث من المقاصد المتعلّقة بآية القربى ، عن أحمد والترمذي ، عن جابر : « ما كنّا نعرف المنافقين إلّا ببغضهم عليّا »(٣) .

والحصر في هذا الحديث ونحوه بلحاظ أنّ المنافق يتستّر بجميع علائم النفاق إلّا ببغض عليّعليه‌السلام ؛ لكثرة مبغضيه ، حتّى أنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله كان يعرفه منهم بلحن القول ، مع علمهم بحبّه له وشدّة اختصاصه به ، ولذا لمّا قبض رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وجدوا الفرصة ، فاتّفق عليه أكثر قريش وكثير من الأنصار.

وهذه الأحاديث وإن لم تذكر نزول الآية ، لكنّها تؤيّد رواية أبي سعيد التي أشار إليها المصنّف(٤) ، ودلالتها على إمامة أمير المؤمنينعليه‌السلام ظاهرة ؛

__________________

(١) ص ١٢٩ من الجزء الثالث [ ٣ / ١٣٩ ح ٤٦٤٣ ]. منهقدس‌سره .

(٢) ص ٣٩٠ من الجزء السادس [ كنز العمّال ١٣ / ١٠٦ ح ٣٦٣٤٦ ]. منهقدس‌سره .

وانظر : المتّفق والمفترق ١ / ٤٣٤ ح ٢٢٠.

(٣) الصواعق المحرقة : ٢٦٥ ، وانظر : فضائل الصحابة ـ لأحمد ـ ٢ / ٧٩٢ ـ ٧٩٣ ح ١٠٨٦ وص ٨٣٥ ح ١١٤٦ ، سنن الترمذي ٥ / ٥٩٣ ح ٣٧١٧ ، المعجم الأوسط ٢ / ٣٩١ ح ٢١٤٦ وج ٤ / ٤٤٣ ـ ٤٤٤ ح ٤١٥١ ، تاريخ دمشق ٤٢ / ٣٧٤.

(٤) انظر الصفحة ١٣ من هذا الجزء.

١٧

لأنّ من كان حبّه إيمانا ، وبغضه نفاقا وكفرا ، لا بدّ أن يكون متّصفا بأصل من أصول الدين الذي يشترط في الإيمان الإقرار به ، إذ ليس المدار في الإيمان والنفاق على ذات الحبّ والبغض ، بل على ما يلزمهما عادة من الإقرار بخلافته المنصوصة وإنكارها ، فإنّ من أبغضه أنكر إمامته عادة ، فيكون بإظهار الإيمان منافقا ، ومن أحبّه قال بإمامته ، إذ لا داعي له لإنكارها بعد اتّضاح ثبوتها بالكتاب والسنّة.

ولا ينافي المدّعى ما رواه القوم من أنّ حبّ الأنصار إيمان وبغضهم نفاق(١) ، فإنّه لو صحّ كان مفاده أنّ حبّهم وبغضهم إيمان ونفاق لنصرتهم لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ؛ لأنّ الأنصار وصف ، وتعليق الحكم بالوصف مشعر بالحيثية

وهذا بخلاف تعليق الحكم بعليّعليه‌السلام ، فإنّه ليس لوصف النصرة ، بل لذاته الشريفة ، ويلزمه أنّ المنشأ هو الإمامة لا النصرة ، وإلّا لعاد الأمر إلى الإيمان بالنبيّ وعدمه ، ولم يكن لعليّ دخل ، وهو خلاف ظاهر الحديث.

* * *

__________________

(١) صحيح البخاري ١ / ١٨ ح ١٦ ، صحيح مسلم ١ / ٦٠ ، سنن الترمذي ٥ / ٦٦٩ ح ٣٩٠٠ ، سنن النسائي ٨ / ١١٦ ، مسند أحمد ٣ / ٧٠ و ١٣٠.

١٨

١٣ ـ آية :( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ )

قال المصنّف ـ رفع الله درجته ـ(١) :

الثالثة عشرة : قوله تعالى :( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ) (٢) .

روى الجمهور ، عن ابن عبّاس ، قال : سابق هذه الأمّة عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام (٣) .

* * *

__________________

(١) نهج الحقّ : ١٨١.

(٢) سورة الواقعة ٥٦ : ١٠ و ١١.

(٣) ما نزل من القرآن في عليّ ـ لأبي نعيم ـ : ٢٤٠ ، شواهد التنزيل ٢ / ٢١٦ ح ٩٢٩ ، تاريخ دمشق ٤٢ / ٤٤.

١٩

وقال الفضل(١) :

هذا الحديث جاء في رواية أهل السنّة ، ولكن بهذه العبارة : «سبّاق الأمم ثلاثة : مؤمن آل فرعون ، وحبيب ( بن ) (٢) النجّار ، وعليّ بن أبي طالب »(٣) .

ولا شكّ في أنّ عليّا سابق في الإسلام ، وصاحب السابقة والفضائل التي لا تخفى ، ولكن لا تدلّ الآية على نصّ إمامته وذلك المدّعى.

* * *

__________________

(١) إبطال نهج الباطل ـ المطبوع ضمن إحقاق الحقّ ـ ٣ / ١٢١.

(٢) كذا في الأصل ، وكلمة « بن » غير موجودة في إحقاق الحقّ وكفاية الطالب ، ولعلّها سهو ؛ فلاحظ!

(٣) انظر : الكشّاف ٣ / ٣١٩ ، كفاية الطالب : ١٢٣.

٢٠