سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام الجزء ١

سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام0%

سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام مؤلف:
تصنيف: الإمام الحسين عليه السلام
الصفحات: 436

سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: الشيخ محمَّد الهنداوي
تصنيف: الصفحات: 436
المشاهدات: 3965
تحميل: 125


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 436 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 3965 / تحميل: 125
الحجم الحجم الحجم
سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام

سلسلة مجمع مصائب أهل البيت عليهم السلام الجزء 1

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

المجلس السابع

القصيدة: للمرحوم السيد علي الترك النجفي

لا صبرَ يا ابن العسكريّ فشرعةُ الـ

هادي النبيّ استنصرت أنصارَها

وإلى م تغضي والطغاة تحكّمت

في المسلمين وحكّمت أشرارها

ثارت على أبناءِ آلِ محمدٍ

في كربلا حتى أصابت ثأرها

سلّوا سيوف البغي حتى جدّلوا

فوق الصعيد صِغارها وكبارها

وغدا فريدُ المجدِ ما بين العدى

فراد يوبِّخ ناصحا أشرارها

فهناك هزَّ من الوشيجِ مثقفا

واستلَّ من بيض الضبا بتّارها

فكأنه تَجِذَ الكريهةَ روضةً

تزهو ونقع الصافنات غرارها

لو شاء ما أبقى من الأعداء ديّا

را وعفّى بالحسام دِيارها

لكن تجلّت هيبةً الباري له

فهوى كليما حين آنس طورها

فهوى على حرِّ الظهيرة بالعرا

وارِي الحشا وظماه زاد أوارها

لم تُروَ غلةُ صدرِهِ لكنما الأ

سيافُ روَّت من دماهُ شِفارها

رضّت صدورَ بني النبيّ وصيّرت

ظلما على صدرِ الحسين مَغارها

وودايعُ الرحمنِ صِيحَ برحلِها

نهبا ولم تَرعَ الطغاةُ ذمارها

وكرائمُ التتريلِ أضحت كالإما

حسرى تطوف بها العدا أمصارها

١٨١

تدعوا بهاشمِها ولم ترَ مُنعما

منهم وتندبُ فِهرَها ونِزارها

وترى الرؤوسَ على الرماحِ وقد علا

رأسُ الحسينِ من القفا خَطّارها(١)

(نصاري)

الله ايساعد السجاد صبره

مريض او محني امن الگيد ظهره

يشوف الحرم فوگ النوگ يسره

او عن اوجوهها تستر بديها

نوب اللي يصد ليها او تصد ليه

اولا يگدر يحاچيها او تحاچيه

عليها امن السياط ايخاف واعليه

تخاف او بس هلوحيّد وليها

مِنِّ ايروح عنها اشلون تالي

تخاف اتضل حريم ابغير والي

عشيره او منها ظل البيت خالي

اشيضل بالله المثلها حيل بيها

هاي الربت بالعز والجلاله

وابجدها انختم عقد الرسالة

تالي المصطفى تمشي عياله

سبايه والعدو يحدي ابسبيها

محبة أمير المؤمنينعليه‌السلام لولده الحسينعليه‌السلام

نقل أرباب السير عن ابن عباس انه قال: لما كان يوم من أيام صفين دعا عليعليه‌السلام ابنه محمداً، فقال: شد على الميمينة فحمل مع أصحابه فكشف ميمنة عسكر معاوية، ثم رجع وقد جُرح، فقال له: العطش، فقام إليهعليه‌السلام فسقاه جرعة من الماء، ثم صب الماء بين درعه وجلده فرأيت علق الدم يخرج من حلق الدرع.

____________________

(١) - أدب الطف ج٨ ص١٨٦.

١٨٢

ثم أمهله ساعة، ثم قال: يا بني شد على الميسرة، فحمل مع أصحابه على ميسرة معاوية فكشفهم، ثم رجع وبه جراحات، وهو يقول: الماء الماء، فقامعليه‌السلام إليه ففعل مثل الأول، ثم قال: يا بني شد على القلب، فحمل عليهم فكشفهم وقتل منهم فرسانا، ثم رجع إلى أبيه، وقد أثقلته الجراحات وهو يبكي، فقام إليه فقبل ما بين عينيه، وقال: فداك أبوك لقد سررتني والله يا بني فما يبكيك أفَرِحٌ أم جَزِع؟

فقال: كيف لا أبكي وقد عرضتني للقتل ثلاث مرات فسلمني الله تعالى وكلما رجعت إليك لتمهلني فما أمهلتني، وهذان أخواي الحسن والحسين ما تأمرهما بشيء فقبلعليه‌السلام رأسه فقال: يا بني أنت ابني وهذا ابنا رسول الله، أفلا أصونهما من القتل؟ قال: بلى يا أباه جعلني الله فداك وفداهما(١) .

وفي رواية أخرى عن محبة رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأمير المؤمنينعليه‌السلام للحسينعليه‌السلام ما ورد في روضة الواعظين من: أن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان جالسا ذات يوم وعنده الإمام عليعليه‌السلام إذ دخل الحسينعليه‌السلام فأخذه النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وجعله في حجره، وقبل بين عينيه، وقبل شفتيه وكان للحسينعليه‌السلام ست سنين، فقال عليعليه‌السلام يا رسول الله أتحب ولدي الحسين؟ قال: وكيف لا أحبه وهو عضو من أعضائي(٢) .

أرباب العزاء لا أدري ماذا أقول بعد قراءتي لهذه الرواية نعم، لا أقول إلا

____________________

(١) - البحار ج٤٤ ص١٩١.

(٢) - روضة الواعظين ص١٥٩/١٩٠ النيسابوري.

١٨٣

كما قال الشاعر مخاطبا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عن لسان الحوراء زينبعليها‌السلام :

جدُّ هذا صدرُ الحسينِ فقد ديـ

ـس عناداً له بقُبِّ البطون

رضضوه بغير افراض غُسلٍ

جامعٍ للحنوط والتكفين

جدي هذا كريمُه فوق سنانٍ

وسنانٌ يَغُلُّه باليمين

أقول: أيها الشاعر بيّن ماذا عندك غير هذا، تكلم، لتُسمع رسول الله؟

قال:

جدُّ هذي سكينةٌ اسكنوها

بعد دار الإعزاز في دار هُون

والسبايا على المطايا عرايا

مبدياتٍ لكلِّ وجهٍ مصون

(مجردات)

أعاتب هلي ولا واحد ايگوم

او عن الحراير يجلي الهموم

چن طابت الهم لذة النوم

او من هو اليرد اسياط هلگوم

هاي العلينه گامت اتحوم

او طايح ذخر زينب او كثلوم

فوگ النهر والراس مهشوم

(مجردات) (١)

فوگ الهظم والهم والاحزان

وامصابنه او ذبحة الوليان

صار الرفج ويَّه العدوان

عگب اخوتي او جملة الشبان

واحسين اخوي المات عطشان

راسه يلوح براس السنان

وايرتل ابآية القرآن

او علحرم عينه او عله الرضعان

***

____________________

(١) - للمؤلف.

١٨٤

تركوا جسمه ثلاثا وعلَّوا

رأسَه في رؤوس سمرِ الصعادِ

وسرَوا في نسائه حاسراتٍ

يالَقومي بين الرجال بوادِ

١٨٥

المجلس الثامن

القصيدة: للمرحوم السيد محسن الأمين

هذا محرمُ قد أطلّ هلالُه

شهرٌ به وُتِرَ النبيُّ وآلُه

شهرٌ به سُفكتْ دماءُ محمدٍ

واُبيحَ دينُ اللهِ جلَّ جلالُه

شهرٌ به بيتُ النبوةِ هُدِّمت

منه القواعدُ وانمحتْ أطلاله

شهر به قُتل الحسينُ بكربلا

ظامي الحشى وسُبينَ فيه عياله

شهر به عينُ السماءِ بكت دما

وبكى البسيطُ سهولُه وجباله

شهر به ثفلُ النبيِّ مضيعٌ

وابنُ النبيِّ به نُهبْنَ رحاله

شهر على سبط النبي محرَّمٌ

فيه الورودُ وقد اُبيح قتاله

يا يومَ عاشوراءَ كم لك في الحشى

ضَرَمٌ يزيدُ على المـَدى إشعاله

الدين بعد ابن النبي تقطّعت

أوصالُه مذ قُطّعتْ أوصاله

ما ذنب أطفالِ أضرَّ بها الظما

تُسقى الردى ما ذا جنت أطفاله

كم من رضيعٍ ما استتمَّ فِصالُه

أمست سهامُ القومِ وهي فِصاله

سُبيت نساءُ محمدٍ وبناتُه

من بعد ما قُتلتْ هناك رجاله(١)

____________________

(١) - الدر النضيد ص١٦٩.

١٨٦

(فائزي)

زينب على الناگه يبو الحسنين تنخاك

انهض يبو الشيمه او خلصها امن اعداك

زينب يحيدر ترتجي منك الجيه

او شنهو الذي امْأخْرك يبو النفس الأبيه

ليتك تراها بين عدوانك سبيه

للشام شالت عن وليها وهي ابرجواك

ما هي المصونه اللي تربَّت وسط الخدور

واليوم مسبيه الرحيم الله على كُور

اتعاين على العسَّال راس احسين مشهور

لا من سمعها اتنوح منها الدمع سفّاك

بعد الأساور أصبِح او أمسي ابگيدي

يا بوي من عضَّ الحبل ورْمت ازنودي

يوم انكتل حيدر مضى عني سعودي

ذبحوك يلوالي او ذبحوا جملة ابناك

اتمنيت لا عشنه ولا شفنه ابن ازياد

يومِ مع الأيتام دخلونه بالأگياد

واضيعتي يا بوي شمتتْ بيَ الحسَّاد

ترضى يدخلوني المجلس معْ يتاماك

واتذكِرَتْ بالأمس جيتها الكوفه

فرسان هاشم حول هودجها تحوفه

١٨٧

في اظلال حيدر صاحب النفس العطوفه

واليوم ضاعت يا علي ما بين أعداك

(أبوذية)

گصد ظعن الحرم كوفان والشَّام

او سوط الشمر منها المتن وشَّام

ضمير العدو منه مات والشَّام

بلا رحمه سباها الفاطميه

بكاء الإمام الصادقعليه‌السلام على جده الحسينعليه‌السلام

جاء في البحار عن عبدالله بن سنان قال دخلت على سيدي أبي عبد الله جعفر بن محمدعليه‌السلام في يوم عاشوراء فألفيته كاسف اللون ظاهر الحزن ودموعه تتحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط فقلت يا بن رسول الله مم بكاءك لا أبكى الله عينيك؟ فقال لي: أو في غفلة أنت؟ أما علمت أن الحسين بن عليعليه‌السلام أصيب في مثل هذا اليوم؟ قلت يا سيدي فما تولك في صومه؟ فقال لي صمه من غير تبييت وافطره من غير تشميت ولا تجعله يوم صوم كاملا وليكن افطارك بعد صلاة العصر بساعة على شربة من ماء، فإنه في مثل ذلك اليوم تجلت الهيجاء عن آل رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وانكشفت الملحمة عنهم، وفي الأرض منهم ثلاثون صريعا في مواليهم، يعز على رسول الله مصرعهم، ولو كان في الدنيا يومئذ حيا لكانصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هو المعزى بهم. ثم بكى أبو عبد الله حتى اخضلت لحيته بدموعه(١) .

أقول: لم ينس الإمام الصادقعليه‌السلام جده الحسينعليه‌السلام وما جرى عليه لا

____________________

(١) - البحار ج٤٤ ص٢٨٢.

١٨٨

سيما يوم شهادته وكان يذكّر بها أصحابه، نعم كيف تنسى فاجعة مثل فاجعة الحسينعليه‌السلام ؟ إنها تعيش في القلوب (ان لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لن تبرد أبدا).

ولم أنس مظلوما ذبيحا من القفا

وقد كان نورَ الله في الأرض يلمعُ

بقبّلُه الهادي النبيُّ بنحره

وموضعُ تقبيلِ النبيِّ يُقطَّع

إذا حزَّ عضوا منه نادى بجده

وشمرٌ على تصميمه ليس يرجع

ويقول آخر عن لسان الحوارء زينبعليه‌السلام وهي تخاطب جدهاصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

يا جد ذا نحرُ الحسين مضرجٌ

بالدم والجسم الشريف مجرَّدُ

يا جدُّ حولي من يتامى إخوتي

في الذلّ قد سُلبوا القناعَ وجُرّدوا

يا جدُّ من ثكلي وطولِ مصيبتي

ولِما اُعانيه أقوم وأقعد

(مجردات)

يا طارشي احتزم عجلان

لهل المعالي او رفعة الشان

او حشِّم بني هاشم او عدنان

او گلهم احسين انذبح عطشان

او تلعب عليه الخيل ميدان

او راسه يلوح ابراس السنان

حرمكم سبايا ابين عدوان

(أبوذية)

ببونه احنه تنخّينه وجدنه

او نِكرَوا طيبنه اوياهم وجدنه

لون حاضر ابعملتنه وجدنه

ابخيمنه النار وحسينك رميه

(ابوذية)

بيني او بين اخوي الگوم حاله

يجدي اتعال شوف احسين حاله

١٨٩

گطع راسه عليه الشمر حاله

وهو عطشان ما شرِّبه اميه

***

أيا جدُّ عاينتَ سبطَك بالعرا

قتيلا بأرض الطفِّ وهو عفيرُ

أيا جدُّ لو عاينتنا ورأيتنا

سبايا إلى نحو الشئامِ نسير

١٩٠

المجلس التاسع

القصيدة: للمرحوم السيد محسن الأمين

فردٌ يكُرُّ على الألوف فتنتحي

طرقَ الفرارِ وفي القلوب وجيبُ

ويشدُّ فيهم مُقدِما فتخالُهُم

مِعزى هناك يشد فيها الذيب

منعوه وردَ الماءِ ما رقّت على

أطفالِ أحمدَ للطغاةِ قلوب

ليت الفراتَ غَدا اُجاجا بعده

وعراه من بعدِ الحسين نُضوب

يلقى كتائبهم بجأش طامنٍ

والصدرُ في ضيقِ المجال رحيب

حتى هوى فوق الصعيدِ وحان من

بدرِ التمامِ عن الأنامِ غروب

في درعه بَنَتِ السهامُ بناءَها

وعليه من قصد الرماح كعوب

تكسوه سافيةُ الرماح ملابسا

من نسجها قصدُ الرماح كعوب

وترضُّه للصافنات سنابكٌ

منها فتذهب فوقَه تؤوب

ورجالُه مقتولةٌ وعيالُه

بيد السباءِ ورحلُه منهوب

خُمشت وجوهٌ عند ذاك وشُقِّقَتْ

للطاهرات على الشهيد جيوب

يندبنه بمدامع مسفوحةٍ

بأبي وأمي ذلك المندوب

بأبي الغريبَ وإنّ صبريَ بعده

لو كنت قد حاولته لغريب(١)

____________________

(١) - الدر النضيد ص٢١.

١٩١

(فائزي)

راسك مشه ويه الحرم للشام يحسين

او جسمك يظل ابكربله من غير تكفين

اشذنبك يخويه اتموت ظامي الگلب مذبوح

او تبگه ثلثتيام فوگ الثرى مطروح

ايحگلي يخويه على امصابك اتلف الروح

غصبن عليه رايحه للشام يحسين

عنك مشينه يالذي جثه بلا راس

راسك معانه او جثتك بالخيل تنداس

وابجنبه الظامي اخوك البطل عباس

و ابنك علي او جسام هلتوهم امعرسين

گلّي يخويه طفلك المذبوح وينه

يمك دُفن لو ابعيد عنك دافنينه

ويلي عليه وكت الذبح زراگ ابعينه

والله لغسلنَّك يخويه ابمدمع العين

(أبوذية)

الرباب اشحال يوم الدر لبنها

تعنت يهل مدمعها لبنها

ماتم الك يوليدي لبنها

او ذكرك كل صباح او كل مسيه

زيارة الإمام الحسينعليه‌السلام تحت الرقابة المشددة

روى ابن قولويه في كامل الزيارات عن قدامة بن زائدة عن أبيه قال علي

١٩٢

بن الحسينعليه‌السلام : بلغني يا زائدة أنك تزور قبر أبي عبد اللهعليه‌السلام أحيانا، فقلت: إن ذلك لَكُما بلغك، فقال لي: فلماذا تفعل ذلك ولك مكان عند سلطانك الذي لا يحتمل أحدا على محبتنا وتفضيلنا وذكر فضائلنا؟ والواجب على هذه الأمة من حقنا؟ فقلت: والله ما أريد بذلك إلا الله ورسوله، ولا أحفل بسخط من سخط ولا يكبر في صدري مكروه ينالني بسببه فقال: والله ان ذلك لكذلك، فقلت: والله ذلك لكذلك، يقولها ثلاثا أقولها ثلاثا.

فقال: أبشر، ثم أبشر، فلاُخبرنَّك بخبر كان عندي في النخب المخزون، أنه لما أصابنا بالطف ما أصابنا، وقتل أبيعليه‌السلام وقتل من كان معه من ولده وإخوته وسائر أهله، وحملت حرمه ونساؤه على الأقتاب يراد بنا الكوفة، فجعلت أنظر إليهم صرعى ولم يواروا، فيعظم ذلك في صدري، ويشتد لما أرى منهم قلقى، فكادت نفسي تخرج، وتبينت ذلك مني عمتي زينب بنت علي الكبرى.

فقالت: مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وأخوتي؟

فقلت: وكيف لا أجزع وأهلع، وقد أرى سيدي وأخوتي وعمومتي وولد عمي وأهلي مصرَّعين بدمائهم، مرمَّلين بالعراء مسلبين، لا يكفَّنون ولا يوارون، ولا يعرج عليهم أحد، ولا يقربهم بشر.

فقالت: لا يجزعنك ما ترى، فو الله ان ذلك لعهد من رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى جدك وأبيك وعمك، ولقد أخذ الله ميثاق أناس من هذه الأمة لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض، وهم معروفون في أهل السماوات، انهم يجمعون هذه

١٩٣

الأعضاء المتفرقة فيوارونها، وهذه الجسوم المضرجة، وينصبون لهذا الطف علما لقبر أبيك سيد الشهداء(١) .

أقول لقد حصل الدفن لسيدنا أبي عبد الله الحسينعليه‌السلام ولكن بعد ثلاثة أيام وكان في تلك الأيام الثلاثة جثة بلا رأس وصدره مرضوض قد هشمته الخيل بحوافرها.

عزيز على الكرار أن ينظرَ ابنَه

ذبيحاً وشمرُ ابنُ الضبابي ذابحُهْ

(فائزي)

طوّل الغيبه بالنجف حيدر الكرار

لو ما درى بحسين مرمي فوگ الاوعار

انهض يبو الحسنين برض النجف لَتْنام

تنخاك زينب والعليل او ذيچ الايتام

ترضى يبو الحملات زينب تمشي للشام

ما هي العزيزه اللي تخدِّرها بالاخدار

يمشيّد الاسلام والدين ابيمينه

واللي كشف كرب النبي راعي السكينه

في كربله شبلك يحيدر ذابحينه

گوم اسرج اليمون حيدر واطلب الثار

____________________

(١) - كامل الزيارات ص٢٥٧/٢٦٦.

١٩٤

(مجردات) (١)

بويه علي شَلهاك عني

وآنه المصايب داهمني

ابن والدي هلراح مني

او ذبحة احسين الصوبتني

(يا ريت ذباحه ذبحني)

(او لا شوف هلهضمه اللفتني)

(النزلت على اعيوني او عمتني)

هاي الاعادي اميسرتني

واسياطهم ورُّمت متني

او روس اخوتي هلجدمتني

عدوَّك يبويه اشگد شتمني

(تخميس)

طالما حجبوكِ خيرُ رجالِ

وحموكِ بمرهفاتٍ صِقالِ

لا ترجِّين بعدهم حسنَ حالِ

أنتِ مسبيةٌ على كل حالِ

فاخلعي العزَّ والبسي الإذلالا

____________________

(١) - للمؤلف.

١٩٥

المجلس العاشر

القصيدة للمرحوم الشيخ يعقوب بن جعفر النجفي الحلي

ت ١٣٢٩ه

لقد ضربت فوقَ السماءِ قِبابَها

بنو مَن سما فخرا لقوسين قابَها

فكانت لعلياها الثريا هي الثرى

غداة أناخت بالطفوف ركابها

وثارت لنيل العز والمجد وامتطتْ

من العاديات الضابحاتِ عِرابها

سطت وبها ارتجّتْ بأطباقها الثرى

وكادت رواسي الأرض تُبدي انقلابها

فكم أطعمتْ ارماحُها مهجَ العدا

فما كان أقرى طعنَها وضرابها

إلى أنْ بقرْعِ الهامِ فَلّتْ شبا الظُبا

ودَقَّت من الأرماح طعنا حِرابها

هوتْ وبرغمِ الدينِ راحت نحورُها

تُعدّ لأسيافِ الظَلالِ قرابها

قضت عطشا ما بَلَّ حَّر غليلِها

شرابٌ وفيضُ النحرِ كان شاربها

فتلك بأرض الطف صرعى جسومُهم

وارؤُسُها بالمـِيدِ تَتلو كتابها

ورأسُ ابنِ بنتِ الوحي سار أمامَها

وشيبتُه صار النجيعُ خضابها

وأعظمُ خطبٍ للعيونِ أسالها

كما سال يمٌّ والقلوب أذابها

ركوبُ النساءِ الفاطمياتِ حسّراً

على النِيب إذ رُكّبن منها صعابها

إذا هتفت تدعو بفتيانِ قومِها

فبالضرب زجرٌ بالسياط أجابها

تعاتيهم والعين تُهمي دموعُها

فياليت كانوا يسمعون عتابها

١٩٦

وهاتيكمُ من آلِ أحمدَ صبيةٌ

رأت من عداها بعدكم ما أشابها(١)

(نصاري)

يوم اگشر بيوم امصيبة الشام

الشام الشام ما هي بلدة اسلام؟(٢)

ثلث ساعات وگفت ذيج الايتام

تتفرج عليها الناس صوبين

بعد ما وگّفوهم نزلوهم

جابوا حبل واحد ربَّطوهم

ما بين الخلايگ سيّروهم

زينب صارخه گوموا ينفلين

صاحت وين أبو الحسنين وينه

گوم ابشيمتك ولْحگ علينه

لأرض الشام يا بويه مشينه

دنهض گوك جر مرهف الحدين

يعد ما صاحن او ندبن وليهن

لن الروس مروهن عليهن

صاحن وين يا هلناس بيهن

ابروس اهلي دگولوا وين ماشين

رحم الله دمعتك

عن مسمع بن عبد الملك بن كردين البصري، قال: قال لي أبو عبد اللهعليه‌السلام : يا مسمع أنت من أهل العراق أما تأتي قبر الحسينعليه‌السلام ؟ قلت: أنا رجل مشهور عند أهل البصرة، وعندنا من يتبع هوى هذا الخليفة، وأعداؤنا كثيرة

____________________

(١) - أدب الطف ج٨ ص٢٣٠.

(٢) - أقول: لقد اعتاد الشعراء قديما ان ينعتوا الشام بهذه النعوت لانها كانت تقف مع خصوم أهل البيت ورفعت السلاح بوجههم أكثر من مرة وكان موقفهم عند مجيء سبايا آل محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إليهم محزيا فقد خرجوا متفرجين شامتين وكانوا يسبّون عليا وأئمة أهل البيت ولكن الشاميين فيما بعد تغيرت خارطة الولاء والبراءة عندهم فالغالبية العطمى منهم اليوم يحبون أهل البيت حبا لا شك فيه.

١٩٧

من أهل القبائل من النصاب وغيرهم، ولست آمنهم أن يرفعوا حالي عند ولد سليمان، فيميلون عليَّ.

قال لي: أفما تذكر ما صنع به؟ قلت: بلى، قال: أفتجزع؟ قلت: أي والله وأستعبر لذلك، حتى يرى أهلي أثر ذلك عليَّ، فأمتنع من الطعام، حتى يستبين ذلك في وجهي.

قالعليه‌السلام : رحم الله دمعتك، أما انك من الذين يعدُّون من أهل الجزع لنا، والذين يفرحون لفرحنا، ويحزنون لحزننا، ويخافون لخوفنا، فيأمنون إذا اَمِنّا، أما إنك سترى عند موتك حضور آبائي لك، ووصيتهم ملك الموت بك، وما يلقونك به من البشارة، ما تقر به عينك، فملك الموت أرقُّ عليك وأشد رحمة لك من الأم الشفيقة على ولدها.

ثم استعبر واستعبرت معه، فقال الحمد لله الذي فضلنا على خلقه بالرحمة وخصنا أهل البيت بالرحمة، يا مسمع ان الأرض والسماء لتبكي منذ قتل أمير المؤمنين رحمة لنا، وما بكى لنا من الملائكة أكثر، وما رقأت دموع الملائكة منذ قتلنا، وما بكى أحد رحمة لنا ولما لقينا إلا رحمة الله قبل أن تخرج الدمعة من عينيه. وان الموجع قلبه لنا ليفرح يوم يرانا عند موته فرحة لا تزال تلك الفرحة في قلبه حتى يرد علينا الحوض(١) .

أقول: فليكن بكاؤنا على أهل البيت كبكاء الحبيب على حبيبه.

كيف صبرُ المحبِ وهْوَ يَرى

الأحبابَ من بعد عزةٍ وجلالِ

____________________

(١) - البحار ج٤٤ ص٢٩١.

١٩٨

وحيبب الحبيبِ بين قتيلٍ

وجريحٍ وموثّقٍ بالحبال

ووجوها لا تنظر الشمس إلا

حذرا أن يفوت وقتُ الزوال

مسفراتٍ من بعد سترِ حجابٍ

مبدياتٍ من سُجفِ بعدَ حِجال

(نصاري)

يخايب ما جرت والله مثل هاي

حرمه او راس اخوي بين عيناي

آيا ضيم گلبي او جور دنياي

ايموت احسين واحنه نظل عدلين

آيا ذلة اسكينه او هضمها

يحاچيها يزيد او لوَّع امها

ما تحچين يا خيرة حرمها

عليمن هبطيتي الراس تبچين

بچت سكنه يويلي او بچَّت الناس

بعد بيمن يخايب أرفع الراس

انا ايحگلي ليهم او ما علي باس

يرحمني اليگلي لا تسكتين

(أبوذية)

مثل گلبي گلب لا تضن يرحن

وشفرات النوايب بيه يرحن

اشلون الحرم للشامات يرحن

وأهلها اعله الترب تبگه رميه

***

أبرزوها حسرى ولكنْ عليها

أسدلَ النورُ حُجْبَه والجلالُ

فتشاكينَ والقلوبُ حِرارٌ

وتنادبنَ والدموعُ تُذال(١)

____________________

(١) - تذال: تُسفح.

١٩٩

٢٠٠