تفسير نور الثقلين الجزء ٤

تفسير نور الثقلين0%

تفسير نور الثقلين مؤلف:
المحقق: السيد هاشم الرسولي المحلاتي
تصنيف: تفسير القرآن
الصفحات: 652

تفسير نور الثقلين

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: الشيخ عبد علي بن جمعة العروسي الحويزي
المحقق: السيد هاشم الرسولي المحلاتي
تصنيف: الصفحات: 652
المشاهدات: 22681
تحميل: 456


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 652 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 22681 / تحميل: 456
الحجم الحجم الحجم
تفسير نور الثقلين

تفسير نور الثقلين الجزء 4

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

يبدل الله سيئات شيعتنا حسنات، ويبدل الله حسنات أعدائنا سيئات، وجلال الله ووجه الله إنّ هذا لمن عدله وانصافه لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه وهو السميع العليم، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

١٢٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وحدثني أبي عن جعفر وإبراهيم عن أبي الحسن الرضا صلوات الله عليه قال: إذا كان يوم القيامة أوقف اللهعزوجل المؤمن بين يديه وعرض عليه عمله فينظر في صحيفته، فأول ما يرى سيئاته فيتغير لذلك لونه وترتعد فرائصه، ثم تعرض عليه حسناته فتفرح لذلك نفسه فيقول اللهعزوجل : بدلوا سيئاتهم(١) حسنات وأظهروها للناس، فيبدل الله لهم فيقول الناس: اما كان لهؤلاء سيئة واحدة؟ وهو قوله تعالى:( إِلَّا مَنْ تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صالِحاً فَأُوْلئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ ) إلى قوله:( فَإِنَّهُ يَتُوبُ إلى اللهِ مَتاباً ) يقول: لا يعود إلى شيء من ذلك بإخلاص ونية صادقة.

١٢٧ ـ وقولهعزوجل ( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) قال: الغناء ومجالسة أهل اللهو.

١٢٨ ـ في الكافي أبو على الاشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن أبي أيوب الخزاز عن محمد بن مسلم عن أبي الصباح عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قولهعزوجل :( لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) قال: الغنا.

١٢٩ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم وأبى الصباح الكناني عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قوله اللهعزوجل :( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) قال: الغنا.

١٣٠ ـ في جوامع الجامع( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) أي مجالس الفساق ولا يحضرون الباطل وقيل: هو الغنا وروى ذلك عن السيدين الباقر والصادقعليهما‌السلام . وفي مواعظ عيسى بن مريمعليه‌السلام : إياكم ومجالس الخطائين.

١٣١ ـ في مجمع البيان( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ) وقيل: هو الغنا وهو المروي عن أبي جعفر وأبي عبد اللهعليهما‌السلام .

__________________

(١) وفي بعض النسخ «سيئاته».

٤١

١٣٢ ـ في محاسن البرقي عنه عن ابن فضال عن علي بن عقبة عن أبيه عن سليمان ابن خالد قال: كنت في محملي اقرأ إذ نادانى أبو عبد اللهعليه‌السلام : اقرء يا سليمان فانا في هذه الآيات التي في آخر تبارك إلى قوله: قال: ثم: قرأت حتى انتهيت إلى قوله:( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً ) فقال: هذه فينا.

١٣٣ ـ في مجمع البيان( وَإِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً ) وقيل: هم الذين إذا أرادوا ذكر الفرج كنوا عنه عن أبي جعفرعليه‌السلام .

١٣٤ ـ في الكافي سهل بن زياد عن سعيد بن جناح عن حماد عن أبي أيوب الخزاز قال: نزلنا المدينة فأتينا أبا عبد اللهعليه‌السلام فقال لنا: اين نزلتم؟ قلنا على فلان صاحب القيان(١) فقال: كونوا كراما فو الله ما علمنا ما أراد به وظننا انه يقول: تفضلوا عليه، فعدنا إليه فقلنا: انا لا ندري ما أردت بقولك: كونوا كراما، فقال: اما سمعتم قول اللهعزوجل في كتابه:( وَإِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً )

١٣٥ ـ في عيون الأخبار باسناده إلى محمد بن أبي عباد وكان مشتهرا بالسماع ويشرب النبيذ، قال: سألت الرضاعليه‌السلام عن السماع فقال: لأهل الحجاز رأى فيه وهو في حيز الباطل واللهو أما سمعت اللهعزوجل يقول:( وَإِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً ) .

١٣٦ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن بكر بن صالح عن القاسم ابن بريد قال: حدّثنا أبو عمرو الزبيري عن أبي عبد اللهعليه‌السلام وذكر حديثا طويلا يقول فيهعليه‌السلام : وفرض الله على السمع أنْ يتنزه عن الاستماع إلى ما حرم الله وأن يعرض عما لا يحل له مما نهى اللهعزوجل عنه، والإصغاء إلى ما أسخط الله فقال في ذلك.( وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتابِ ) إلى أنْ قالعليه‌السلام : وقال:( وَإِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً ) فهذا ما فرض على السمع من الايمان أنْ لا يصغي إلى ما لا يحل له وهو عمله وهو من الايمان.

١٣٧ ـ في روضة الكافي علي بن محمد عن علي بن العباس عن محمد بن زياد

__________________

(١) القيان جمع القينة: الجارية المغنية.

٤٢

عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل ( وَالَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْها صُمًّا وَعُمْياناً ) قال مستبصرين ليسوا بشكاك.

١٣٨ ـ في محاسن البرقي عنه عن ابن فضال عن علي بن عقبة عن أبيه عن سليمان بن خالد قال: كنت في محملي اقرأ إذ نادانى أبو عبد اللهعليه‌السلام اقرأ يا سليمان فانا في هذه الآيات التي في آخر تبارك إلى قوله: ثم قرأت:( وَالَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْها صُمًّا وَعُمْياناً ) فقال: هذه فيكم إذا ذكرتم فضلنا لم تشكوا، ثم قرأت:( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ، رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ ) إلى آخر السورة. فقال: هذه فينا.

١٣٩ ـ في تفسير علي بن إبراهيم قال: وقرئ عند أبي عبد اللهعليه‌السلام : «والذين يقولون:( هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) فقال: قد سألوا الله عظيما أنْ يجعلهم للمتقين أئمة، فقيل له: كيف هذا يا ابن رسول الله؟ قال: انما انزل الله: «الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرت أعين واجعل لنا المتقين إماما.

١٤٠ ـ حدّثنا محمد بن أحمد قال: حدّثنا الحسن بن محمد عن حماد عن أبان ابن تغلب قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) قال: نحن هم أهل البيت.

١٤١ ـ وروى غيره أنّ «أزواجنا» خديجة «وذرياتنا» فاطمة و «قرة أعين» الحسن والحسين( وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) عليّ بن أبي طالب والائمة صلوات الله عليهم. انتهى.

١٤٢ ـ في جوامع الجامع وعن الصادقعليه‌السلام في قوله:( وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) فقالعليه‌السلام : إيانا عنى.

١٤٣ ـ وروى عنهعليه‌السلام أنّه قال: هذه فينا.

١٤٤ ـ وعن أبي بصير قال:( وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) فقالعليه‌السلام : سألت

٤٣

ربك عظيما انما هي واجعل لنا من المتقين له إماما.

١٤٥ ـ في روضة الواعظين للمفيدرحمه‌الله قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : حفّت الجنّة بالمكاره، وحفّت النار بالشهوات، قال الله تعالى لداودعليه‌السلام : حرام على كل قلب عالم محب للشهوات أنْ اجعله إماما للمتقين.

١٤٦ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب أبو الفضل بن دكين عن سفيان عن الأعمش عن مسلم بن البطين عن سعيد بن جبير في قوله تعالى:( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَذُرِّيَّاتِنا ) الآية قال: هذه الآية والله خاصة في أمير المؤمنين علىعليه‌السلام ، كان أكثر دعائه يقول:( رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا ) يعنى فاطمة «وذرياتنا» الحسن والحسين «قرة أعين» قال أمير المؤمنين والله ما سألت ربي ولدا نضير الوجه ولا سألته ولدا حسن القامة، ولكن سألت ربي ولدا مطيعين لله خائفين وجلين منه، حتى إذا نظرت إليه وهو مطيع لله قرت به عيني قال:( وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً ) قال: نقتدي بمن قبلنا من المتقين فيقتدى المتقون بنا من بعدنا، وقال:( أُوْلئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِما صَبَرُوا ) يعنى علي بن أبي طالب والحسن والحسين وفاطمة( وَيُلَقَّوْنَ فِيها تَحِيَّةً وَسَلاماً خالِدِينَ فِيها حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقاماً ) .

١٤٧ ـ في أمالي شيخ الطائفةقدس‌سره باسناده إلى جعفر بن محمد عن آبائه عن علي بن أبي طالبعليهم‌السلام أنّه قال: أربع للمرء لا عليه إلى قوله: والدعاء فانه قال: قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم.

١٤٨ ـ في مجمع البيان وروى العياشي باسناده عن بريد بن معاوية العجلي قال: قلت لابي جعفرعليه‌السلام : كثرة القرائة أفضل أو كثرة الدعاء؟ قال كثرة الدعاء أفضل وقرء هذه الآية.

١٤٩ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفرعليه‌السلام في قولهعزوجل : «قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم» يقول: ما يفعل ربي بكم فقد كذبتم فسوف يكون لزاما.

٤٤

بسم الله الرحمن الرحيم

١ ـ في كتاب ثواب الأعمال باسناده عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قرأ سور الطواسين الثلاث في ليلة الجمعة كان من أولياء الله وفي جواره وكنفه، ولم يصبه في الدنيا بؤس أبدا واعطى في الاخرة من الجنة حتى يرضى وفوق رضاه، وزوجه الله مأة زوجة من الحور العين.

٢ ـ في مجمع البيان أبي بن كعب قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من قرأ سورة الشعراء كان له من الأجر عشر حسنات بعدد كل من صدق بنوح وكذب به، وهود وشعيب وصالح وإبراهيم، وبعدد كل من كذب بعيسى وصدق بمحمدصلى‌الله‌عليه‌وآله .

٣ ـ وروى أبو بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قرأ الطواسين الثلاث في ليلة الجمعة وذكر مثل ما نقلنا.

٤ ـ عن كتاب ثواب الأعمال وزاد بعد قوله من الحور العين وأسكنه الله في جنة عدن وسط الجنة مع النبيين والمرسلين والوصيين الراشدين وعن ابن عباس قال: قال رسول الله وذكر حديثا طويلا وفيه: وأعطيت طه والطواسين من ألواح موسى.

٥ ـ وروى عن ابن الحنفية عن عليٍّعليه‌السلام عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله لـمّا نزلت طسم قال: الطاء طور سيناء والسين الاسكندرية والميم مكة وقال: الطاء شجرة طوبى والسين سدرة المنتهى والميم محمد المصطفيصلى‌الله‌عليه‌وآله .

٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم( طسم تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبِينِ ) قال: طسم هو حروف من حروف اسم الله الأعظم.

٧ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى سفيان بن سعيد الثوري عن الصادقعليه‌السلام حديث طويل يقول فيهعليه‌السلام : واما طسم فمعناه انا الطالب السميع المبدئ المعيد.

٤٥

٨ ـ في إرشاد المفيدرحمه‌الله وهب بن حفص عن أبي بصير قال: سمعت أباجعفرعليه‌السلام يقول في قوله تعالى:( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ ) قال: سيفعل الله ذلك بهم قلت: من هم قال: بنو امية وشيعتهم، قلت: وما الآية؟ قال: ركود الشمس ما بين زوال الشمس إلى وقت العصر، وخروج صدر ووجه في عين الشمس يعرف بحسبه ونسبه، وذلك في زمان السفياني وعندها يكون بواره وبوار قومه.

٩ ـ في الكافي وروى أنَّ أمير المؤمنينعليه‌السلام قال في خطبة له: ولو أراد الله جل ثناؤه حيث بعثهم أنْ يفتح لهم كنوز الذهبان ومعادن البلدان ومغارس الجنان، وأن يحشر طير السماء ووحش الأرض معهم لفعل، ولو فعل لسقط البلاء وبطل الجزاء واضمحل الابتلاء، ولما وجب للقائلين أجور المبتلين، ولا لحق المؤمنين ثواب المحسنين ولا لزمت الأسماء أهاليها على معنى مبين، ولذلك لو أنزل الله( مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ ) ، ولو فعل لسقط البلوى عن الناس أجمعين والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

١٠ ـ في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن عليٍّ ابن الحكم عن أبي أيوب الخزاز عن عمر بن حنظلة قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول: خمس علامات قبل قيام القائم: الصيحة والسفياني والخسفة وقتل النفس الزكية واليماني، فقلت: جعلت فداك إنْ خرج أحد من أهل بيتك قبل هذه العلامات أنخرج معه؟ قال: لا فلما كان من الغد تلوت هذه الآية:( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ ) فقلت له: أهي الصيحة فقال: أما لو كانت خضعت أعناق أعداء اللهعزوجل .

١١ ـ في كتاب الغيبة لشيخ الطائفةرحمه‌الله باسناده إلى الحسن بن زياد الصيقل قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمّدعليهما‌السلام يقول: إنّ القائم لا يقوم حتى ينادى مناد من السماء يسمع الفتاة في خدرها ويسمع أهل المشرق والمغرب ،

٤٦

وفيه نزلت هذه الآية:( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ )

١٢ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقوله:( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ ) فانه حدّثني أبي عن ابن أبي عمير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: تخضع رقابهم يعنى بنى امية، وهي الصيحة من السماء باسم صاحب الأمر صلوات الله عليه.

١٣ ـ في كتاب كمال الدين وتمام النعمة حدّثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضى الله عنه قال: حدّثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن علي بن معبد عن الحسين ابن خالد قال: قال علي بن موسى الرضاعليه‌السلام لا دين لمن لا ورع له، ولا أمان لمن لا تقية له، وان أكرمكم عند الله أعملكم بالتقية. فقيل له: يا بن رسول الله إلى متى؟ قال:( إِلى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ) وهو يوم خروج قائمنا، فمن ترك التقية قبل خروج قائمنا فليس منا فقيل له: يا ابن رسول الله ومن القائم منكم أهل البيت؟ قال: الرابع من ولدي ابن سيدة الإماء يطهر والله به الأرض من كل جور، ويقدسها من كل ظلم، وهو الذي يشك الناس في ولادته وهو صاحب الغيبة قبل خروجه فاذا خرج أشرقت الأرض بنوره ووضع ميزان العدل بين الناس، فلا يظلم أحد أحدا، وهو الذي تطوى له الأرض ولا يكون له ظل، وهو الذي ينادى مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض بالدعاء إليه يقول: ألآ إنّ حجة الله قد ظهرت عند بيت الله فاتبعوه، فإنّ الحق معه وفيه، وهو قول اللهعزوجل :( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ ) .

١٤ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقولهعزوجل :( وَإِذْ نادى رَبُّكَ مُوسى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) فانه حدّثني أبي عن الحسن بن علي بن فضال عن أبان بن عثمان عن أبي ـ عبد اللهعليه‌السلام قال: لـمّا بعث اللهعزوجل موسىعليه‌السلام إلى فرعون فأتى بابه فاستأذن عليه فلم يؤذن له، فضرب بعصاه الباب فاصطكت الأبواب ففتحت، ثم دخل على فرعون فأخبره انه رسول الله وسأله أنْ يرسل معه بنى إسرائيل فقال له فرعون كما حكى اللهعزوجل :( أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينا وَلِيداً ) إلى آخره.

١٥ ـ في مجمع البيان وروى عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: فلما رجع موسى الى

٤٧

امرأته قالت: من أين جئت؟ قال: من عند رب تلك النار، قال: فغدا إلى فرعون فو الله لكأنى انظر إليه طويل الباع(١) ذو شعر أدم، عليه جبة من صوفف عصاه في كفه مربوط حقوه بشريط(٢) نعله من جلد حمار شراكها من ليف، فقيل لفرعون: إنّ على الباب فتى يزعم انه رسول رب العالمين فقال فرعون لصاحب الأسد: خل سلاسلها وكان إذا غضب على رجل خلاها فقطعته، فخلاها فقرع موسى الباب الاول وكانت تسعة أبواب فلما قرع الباب الاول انفتحت له الأبواب التسعة، فلما دخل جعلن يبصبصن تحت رجليه كأنهن جراء(٣) فقال فرعون لجلسائه: رأيتم مثل هذا قط؟ فلما أقبل إليه قال: ألم نريك فينا وليدا إلى قوله:( وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) فقال فرعون لرجل من أصحابه: قم فخذ بيده وقال للآخر: اضرب عنقه، فضرب جبرئيل السيف حتى قتل ستة من أصحابه فقال: خلوا عنه، قال: فأخرج يده فاذا هي بيضاء قد حال شعاعها بينه وبين وجهه والقى العصا فاذا هي حية فالتقمت الأبواب بلحييها، فدعاه أنْ يا موسى: أقلني إلى غد ثم كان من أمره ما كان.

١٦ ـ في عيون الأخبار في باب ذكر مجلس آخر للرضاعليه‌السلام عند المأمون في عصمة الأنبياءعليهم‌السلام باسناده إلى علي بن محمد بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون وعنده الرضاعليه‌السلام فقال له المأمون: يا ابن رسول الله أليس من قولك أنَّ الأنبياء معصومون قال: بلى قال: فما معنى قول اللهعزوجل إلى أنْ قال: فما معنى قول موسى لفرعون:( فَعَلْتُها إِذاً وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) ؟ قال الرضاعليه‌السلام : إنّ فرعون قال لموسى لـمّا أتاه:( وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكافِرِينَ ) قال موسى فعلتها و( أَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) عن الطريق بوقوعي إلى مدينة من مدائنك( فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً ) وجعلنى من المرسلين وقد قال الله تعالى لنبيه محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله ( أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً

__________________

(١) فلان طويل الباع أي كريم واسع الخلق.

(٢) الحقو: موضع الإزار وهو الحفر. والشريط: الخوص المفتول يشرط به.

(٣) بصبص الكلب: تحرك ذنبه والجراء جمع الجرو: أولاد السباع.

٤٨

فَآوى ) يقول: ألم يجدك وحيدا فآوى إليك الناس( وَوَجَدَكَ ضَالًّا ) يعنى عند قومك «فهدى» أي فهداهم إلى معرفتك( وَوَجَدَكَ عائِلاً فَأَغْنى ) يقول: أغناك بان جعل دعاك مستجابا قال المأمون: بارك الله فيك يا ابن رسول الله.

١٧ ـ في كتاب كمال الدين وتمام النعمة باسناده إلى المفضل بن عمر عن أبي عبد الله بجعفر بن محمد الصادقعليهما‌السلام عن أبيه محمد قال: إذا قام القائم قال:( فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً ) وجعلنى من المرسلين.

١٨ ـ في كتاب علل الشرائع باسناده إلى ابن مسعود قال: احتجوا في مسجد الكوفة فقالوا: ما بال أمير المؤمنينعليه‌السلام لم ينازع الثلاثة كما نازع طلحة والزبير وعائشة ومعاوية؟ فبلغ ذلك علياعليه‌السلام فامر أنْ ينادي الصلوة الجامعة، فلما اجتمعوا صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: معاشر الناس انه بلغني عنكم كذا وكذا؟ قالوا: صدق أمير المؤمنين قد قلنا ذلك، قال: إنّ لي بسنة الأنبياء أسوة فيما فعلت، قال الله تعالى في محكم كتابه:( لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) قالوا: ومن هم يا أمير ـ المؤمنين؟ قال: أولهم إبراهيمعليه‌السلام إلى أنْ قال: ولي بموسىعليه‌السلام أسوة إذا قال:( فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ ) فان قلتم إنّ موسى فر من قومه بلا خوف كان له منهم فقد كفرتم، وان قلتم: إنّ موسى خاف منهم فالوصى أعذر.

قال عز من قائل:( قالَ فِرْعَوْنُ وَما رَبُّ الْعالَمِينَ ) إلى قوله:( إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) .

١٩ ـ في أصول الكافي في باب جوامع التوحيد خطبة لأمير المؤمنين وفيها يقولعليه‌السلام : الذي سئلت الأنبياء عنه فلم تصفه بحد ولا ببعض، بل وصفته بفعاله ودلت عليه بآياته

٢٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم قال موسى:( أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ قالَ ) فرعون( فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ فَأَلْقى عَصاهُ فَإِذا هِيَ ثُعْبانٌ مُبِينٌ ) فلم يبق أحد من جلساء فرعون إلّا هرب، ودخل فرعون من الرعب ما لم يملك نفسه، فقال فرعون: يا موسى أنشدك بالله وبالرضاع إلّا ما كففتها عنّي ثمّ( نَزَعَ يَدَهُ فَإِذا هِيَ بَيْضاءُ لِلنَّاظِرِينَ ) فلما أخذ موسىعليه‌السلام العصا رجعت إلى فرعون نفسه وهم بتصديقه فقام إليه هامان فقال

٤٩

له: بينما أنت إله تعبد إذ صرت تابعا لعبد.

قال مؤلف هذا الكتاب عفي عنه: قد سبق قريبا فيما نقلنا من مجمع البيان عن أبي جعفرعليه‌السلام بيان لقولهعزوجل ( فَأَلْقى عَصاهُ فَإِذا هِيَ ثُعْبانٌ مُبِينٌ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذا هِيَ بَيْضاءُ لِلنَّاظِرِينَ ) .

٢١ ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسيرحمه‌الله عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه عن الحسين بن عليعليهم‌السلام قال: إنّ يهوديا من يهود الشام وأحبارهم قال لعليّعليه‌السلام : فان موسى قد اعطى اليد البيضاء فهل فعل لمحمد شيء من هذا؟ قال له علىعليه‌السلام : لقد كان كذلك ومحمدصلى‌الله‌عليه‌وآله أعطى ما هو أفضل من هذا، إنّ نورا كان يضيء عن يمينه حيثما جلس وعن يساره أينما جلس، وكان يراه الناس كلهم، قال له اليهودي: فان هذا موسى بن عمران قد أعطى العصا وكانت تحول ثعبانا؟ قال له علىعليه‌السلام : لقد كان كذلك ومحمدصلى‌الله‌عليه‌وآله أعطى ما هو أفضل من هذا، إنّ رجلا كان يطالب أبا جهل بن هشام بدين ثمن جزور(١) قد اشتراه فاشتغل عنه وجلس يشرب، فيطلبه الرجل فلم يقدر عليه فقال له بعض المستهزئين: من تطلب؟ قال: عمرو بن هشام يعنى أبا جهل لي عليه دين، قال فأدلك على من يستخرج الحقوق؟ قال: نعم فدله على النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وكان أبو جهل يقول: ليت لمحمد إليَّ حاجة فأسخر به وأرده؟ فأتى الرجل النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله فقال له: يا محمد بلغني أنّ بينك وبين عمرو بن هشام حسن وانا(٢) استشفع بك اليه، فقام معه رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فأتى به فقال له: قم يا أبا جهل فاذا إلى الرجل حقه وانما كنى أبا جهل ذلك اليوم، فقام مسرعا فأدى إليه حقه، فلما رجع إلى مجلسه قال له بعض أصحابه: فعلت ذلك فرقا من محمد؟ قال: ويحكم أعذرونى انه لـمّا أقبل رأيت عن يمينه رجالا بأيديهم حراب تتلألأ، وعن يساره ثعبانين تصطك بأسنانهما وتلمع النيران من أبصارهما ،

__________________

(١) الجزور: الناقة التي تنحر.

(٢) كذا في النسخ وكذا في البحار وفي المصدر «حسن صداقة» واستظهر في هامش البحار انّ الأصل «خشن» بالشين.

٥٠

لو امتنعت لم آمن أنْ يبعجوا(١) بالحراب بطني ويقضمني الثعبانان، هذا أكبر مما اعطى موسى ثعبان بثعبان موسى، وزاد الله محمداصلى‌الله‌عليه‌وآله ثعبانا وثمانية أملاك معهم الحرب.

٢٢ ـ في مجمع البيان( وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذا هِيَ بَيْضاءُ لِلنَّاظِرِينَ ) إليها أي اخرج من كمه أو جيبه عاما على ما روى.

٢٣ ـ في أصول الكافي أحمد بن مهرانرحمه‌الله عن محمد بن علي عن الحسن بن منصور عن أخيه قال: دخلت على الرضاعليه‌السلام في بيت داخل في جوف بيت ليلا، فرفع يده فكانت كأن في البيت عشرة مصابيح، واستأذن عليه رجل فخلا يده ثم اذن له.

٢٤ ـ في تفسير علي بن إبراهيم: ثم قال فرعون( لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هذا لَساحِرٌ عَلِيمٌ يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَما ذا تَأْمُرُونَ ) إلى قوله تعالى:( لِمِيقاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ) فكان فرعون وهامان قد تعلما السحر، وانما غلبا الناس بالسحر، وادعى فرعون الربوبية بالسحر، فلما أصبح بعث في المدائن حاشرين، مدائن مصر كلها وجمعوا الف ساحر، واختار من الف، مأة ومن المأة ثمانين، فقال السحرة لفرعون قد علمت انه ليس في الدنيا أسحر منا، فان غلبنا موسى فما يكون لنا عندك؟ قال( إِنَّكُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) عندي أشارككم في ملكي قالوا: فان غلبنا موسى وأبطل سحرنا علمنا أنّ ما جاء به ليس من قبل السحر ولا من قبل الحيلة آمنا به وصدقناه، قال فرعون: إنْ غلبكم موسى صدقته انا أيضا معكم، ولكن اجمعوا كيدكم أي حيلتكم قال: وكان موعدهم يوم عيد لهم، فلما ارتفع النهار من ذلك اليوم وجمع فرعون الخلق والسحرة وكانت له قبة طولها في السماء ثمانون ذراعا، وقد كانت لبست الحديد والفولاد المصقول. فكانت إذا وقعت الشمس عليها لم يقدر أحد أنْ ينظر إليها من لمع الحديد ووهج الشمس(٢) وجاء فرعون وهامان وقعدا عليها ينظران، وأقبل موسىعليه‌السلام ينظر إلى السماء فقالت السحرة لفرعون: انا نرى رجلا ينظر إلى السماء ولن يبلغ سحرنا

__________________

(١) بعج بطنه بالسكين: شقه.

(٢) وهج الشمس: حرها.

٥١

الى السماء، وضمنت السحرة من في الأرض، فقالوا لموسى:( إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ قالَ لَهُمْ مُوسى أَلْقُوا ما أَنْتُمْ مُلْقُونَ* فَأَلْقَوْا حِبالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ ) فأقبلت تضرب وسالت مثل الحيات وهاجت فقالوا( بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغالِبُونَ ) .

٢٥ ـ في جوامع الجامع( وَقالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ ) أقسموا بعزة فرعون وهي من أقسام الجاهلية، وفي الإسلام لا يصح الحلف إلّا بالله تعالى أو بعض أسمائه وصفاته، وفي الحديث: لا تحلفوا إلّا بالله ولا تحلفوا بالله إلّا وأنتم صادقون.

٢٦ ـ في أصول الكافي باسناده إلى محمد بن زيد الطبري قال: كنت قائما على رأس الرضاعليه‌السلام بخراسان وعنده عدة من بنى هاشم وفيهم إسحاق بن موسى بن عيسى العباسي، فقال: يا إسحاق بلغني أنّ الناس يقولون انا نزعم أنّ الناس عبيد لنا، وقرابتي من رسول الله ما قلته قط ولا سمعته من أحد من آبائي قاله، ولا بلغني أحد من آبائي قاله ولكني أقول: الناس عبيد لنا في الطاعة موال لنا في الدين، فليبلغ الشاهد الغائب.

٢٧ ـ في تفسير علي بن إبراهيم،( فَأَلْقى مُوسى عَصاهُ ) فذابت في الأرض مثل الرصاص، ثم طلع رأسها وفتحت فاها ووضعت شدقها(١) العليا على رأس قبة فرعون ثم دارت وأرخت شفقتها السفلى، والتقمت عصى السحرة وحبالهم وغلب كلهم، وانهزم الناس حين رأوها وعظمها وهولها مما لم تر العين ولا وصف الواصفون مثله، قيل: فقتل في الهزيمة من وطء الناس بعضهم بعضا عشرة آلاف رجل وامرأة وصبي، ودارت على قبة فرعون قال: فأحدث فرعون وهامان في ثيابهما وشاب رأسهما وغشي عليهما من الفزع ومر موسىعليه‌السلام في الهزيمة مع الناس فناداه اللهعزوجل :( خُذْها وَلا تَخَفْ سَنُعِيدُها سِيرَتَهَا الْأُولى ) فرجع موسىعليه‌السلام ولف على يده عباء كانت عليه ثم أدخل يده في فمها فاذا هي عصا كما كانت، فكان كما قال اللهعزوجل :( فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ ساجِدِينَ ) لـمّا رأو ذلك( قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِينَ رَبِّ مُوسى وَهارُونَ ) فغضب فرعون عند ذلك غضبا شديدا و( قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ ) يعنى موسىعليه‌السلام ( الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ

__________________

(١) الشدق: جانب الغم.

٥٢

فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ ) فقالوا له كما حكى اللهعزوجل :( لا ضَيْرَ إِنَّا إلى رَبِّنا مُنْقَلِبُونَ إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنا رَبُّنا خَطايانا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ ) فحبس فرعون من آمن بموسىعليه‌السلام في السجن حتى أنزل اللهعزوجل ( عَلَيْهِمُ الطُّوفانَ وَالْجَرادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفادِعَ وَالدَّمَ ) فأطلق عنهم، فأوحى اللهعزوجل إلى موسى( أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ ) فخرج موسى ببني إسرائيل ليقطع بهم البحر وجمع فرعون أصحابه وبعث في المدائن حاشرين، وحشر الناس وقدم مقدمته في ستمائة ألف وركب هو في ألف، الف، وخرج كما حكى اللهعزوجل .

٢٨ ـ وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفرعليه‌السلام في قولهعزوجل : لشرذمة قليلون يقول: عصبة قليلة.

٢٩ ـ في أصول الكافي باسناده إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام حديث طويل يقولعليه‌السلام في آخره: إنّ الله خلق أقواما لجهنم والنار، فأمرنا أنْ نبلغهم كما بلغناهم واشمأز من ذلك، ونفرت قلوبهم وردوه علينا ولم يحتملوه وكذبوا به، وقالوا: ساحر كذاب فطبع الله على قلوبهم وأنساهم ذلك، ثم أطلق الله لسانهم ببعض الحق فهم ينطقون وقلوبهم منكرة ليكون ذلك دفعا عن أوليائه وأهل طاعته ولولا ذلك ما عبد الله في أرضه، فأمرنا بالكف عنهم والستر والكتمان فاكتموا عمن أمر الله بالكف عنه واستروا عمن أمر الله بالستر والكتمان عنه، قال: ثم رفع يده وبكى وقال: أللّهمّ( إِنَّ هؤُلاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ ) ، فاجعل محيانا محياهم. ومماتنا مماتهم ولا تسلط عليهم عدوا لك فتفجعنا بهم، فانك إنْ فجعتنا بهم لم تعبد أبدا في أرضك وصلى الله على محمّد وآله وسلّم.

٣٠ ـ في الخرائج والجرائح أنّ عليّاعليه‌السلام قال: لـمّا خرجنا إلى خيبر فاذا نحن بواد ملان ماء فقدرناه فاذا هو أربعة عشر قامة فقال الناس: يا رسول الله العدو من ورائنا والوادي أمامنا فكان كما( قالَ أَصْحابُ مُوسى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ) فنزلعليه‌السلام ثم قال أللّهمّ انك جعلت لكل مرسل علامة فأرنا قدرتك، ثم ركب وعبرت الخيل والإبل لا تندى حوافرها ولا أخفافها.

٥٣

٣١ ـ في تفسير علي بن إبراهيم فلما قرب موسىعليه‌السلام من البحر وقرب فرعون من موسى( قالَ أَصْحابُ مُوسى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ) قال موسى( كَلَّا إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ ) أي سينجين فدنا موسىعليه‌السلام من البحر فقال له أنْ افرق فقال البحر له: استكبرت يا موسى أنْ تقول لي أنْ انفرق لك ولم أعص اللهعزوجل طرفة عين، وقد كان فيكم العاصي، فقال له موسىعليه‌السلام : فاحذر أنْ تعصى وقد علمت أنّ آدمعليه‌السلام اخرج من الجنة بمعصية وانّما لعن إبليس بمعصيته، فقال البحر: ربي عظيم مطاع أمره ولا ينبغي لشيء أنْ يعصيه، فقام يوشع بن نون فقال لموسىعليهما‌السلام : يا نبي الله ما أمر ربك قال: بعبور البحر فأقحم يوشع فرسه في الماء وأوحى اللهعزوجل ( إِلى مُوسى أَنِ اضْرِبْ بِعَصاكَ ) الحجر فضربه( فَانْفَلَقَ فَكانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ ) أي كالجبل العظيم، فضرب له في البحر اثنى عشر طريقا فأخذ كل سبط في طريق، وكان الماء قد ارتفع على رؤسهم مثل الجبال، فجزعت الفرقة التي كانت مع موسىعليه‌السلام في طريقه، فقالوا يا موسى اين إخواننا؟ فقال لهم: معكم في البحر فلم يصدقوه، فأمر اللهعزوجل البحر فصار طاقات حتى كان ينظر بعضهم إلى بعض ويتحدثون، وأقبل فرعون وجنوده فلما انتهى إلى البحر قال لأصحابه: ألآ تعلمون انى ربكم الأعلى قد فرج لي البحر فلم يجسر أحد أنْ يدخل البحر وامتنعت الخيل منه لهول الماء، فتقدم فرعون حتى جاء إلى ساحل البحر فقال له منجمه: لا تدخل البحر وعارضة فلم يقبل منه، وأقبل على فرس حصان(١) فامتنع الحصان أنْ يدخل فعطف عليه جبرئيلعليه‌السلام وهو على ماديانة، فتقدمه ودخل فنظر الفرس إلى الرمكة(٢) فطلبها ودخل البحر واقتحم

__________________

(١) الحصان: الفرس العتيق ثم كثر حتى سمى به كل ذكر من الخيل.

(٢) الرمكة: الفرس والبرذونة تتخذ للنسل.

٥٤

أصحابه خلفه، فلما دخلوا كلهم حتى كان آخر من دخل من أصحابه وآخر من خرج من أصحاب موسىعليه‌السلام ، أمر اللهعزوجل الرياح فضربت البحر بعضه ببعض فأقبل الماء يقع عليهم مثل الجبال.

٣٢ ـ في الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن محمد بن هشام عمن أخبره عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ قوما ممن آمن بموسى قالوا: لو أتينا عسكر فرعون وكنا فيه ونلنا من دنياه فاذا كان الذي نرجوه من ظهور موسىعليه‌السلام صرنا إليه ففعلوا، فلما توجه موسى ومن معه هاربين من فرعون ركبوا دوابهم وأسرعوا في السير ليلحقوا بموسى وعسكره فيكونوا معهم، فبعث اللهعزوجل ملكا فضرب وجوه دوابهم فردهم إلى عسكر فرعون فكانوا فيمن غرق مع فرعون.

٣٣ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب إبراهيم بن أدهم وفتح الموصلي قال( كُلَّ واحِدٍ مِنْهُما ) : كنت أسيح في البادية مع القافلة فعرضت لي حاجة فتنحيت عن القافلة وإذا انا بصبي يمشى، فدنوت منه وسلمت عليه فرد على السلام فقلت له: إلى أين؟ قال: أريد بيت ربي، فقلت: حبيبي انك صغير ليس عليك فرض ولا سنة، فقال يا شيخ ما رأيت من هو أصغر منى سنامات، فقلت: اين الزاد والراحلة؟ فقال: زادي تقواي وراحلتي رجلاي وقصدي مولاي، فقلت: ما أدرى معك شيئا من الطعام؟ فقال يا شيخ هل تستحسن أنْ يدعوك إنسان إلى دعوة فتحمل من بيتك الطعام؟ قلت: لا قال: الذي دعاني إلى بيته( هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ ) .

قال مؤلّف هذا الكتاب عفي عنه: هذا الكلام طويل وقد ذكر في أواسطه أنّ الصبى كان عليّ بن الحسينعليهما‌السلام .

٣٤ ـ في كتاب الخصال عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من ظهرت صحته على سقمه فتعالج بشيء فمات فانا إلى الله منه برىء.

٣٥ ـ في كتاب التوحيد باسناده إلى عبد الله بن مسعود أنّه قال: بينا نحن عند

٥٥

رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إذ تبسم فقلت له: مالك يا رسول الله؟ قال: عجبت من المؤمن وجزعه من السقم، ولو يعلم ماله في السقم من الثواب لأحب ألّا يزال سقيما حتى يلقى ربهعزوجل .

٣٦ ـ في الكافي باسناده إلى جابر عن أبي جعفرعليه‌السلام قال قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : قال اللهعزوجل : من مرض ثلاثا فلم يشك إلى أحد من عواده أبدلته لحما خيرا من لحمه، ودما خيرا من دمه، فان عافيته عافيته ولا ذنب له، وان قبضته قبضته إلى رحمتي.

٣٧ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن بعض أصحابه عن أبي حمزة عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قال الله تبارك وتعالى: ما من عبد ابتليته ببلاء فلم يشك إليَّ عواده إلّا أبدلته لحما خيرا من لحمه، ودما خيرا من دمه، فان قبضته قبضته إلى رحمتي، وانْ عاش، عاش وليس له ذنب.

٣٨ ـ وباسناده عن بشير الدهان عن أبي عبد الله قال: قال اللهعزوجل : أيما عبد ابتليته ببلية فكتم ذلك عواده ثلاثا أبدلته لحما خيرا من لحمه، ودما خير من دمه وبشرا خيرا من بشره فان أبقيته أبقيته ولا ذنب له، وان مات مات إلى رحمتي.

٣٩ ـ وباسناده إلى الحسن الميثمي عن رجل عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من مرض ليلة فقبلها بقبولها كتب الله له عبادة ستين سنة، قلت: ما معنى قبولها؟ قال: لا يشكوا ما أصابه فيها إلى أحد.

٤٠ ـ عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن العرزمي عن أبيه عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من اشتكى ليلة فقبلها بقبولها وأدى إلى الله شكرها كانت كعبادة ستين سنة، قال أبي: فقلت له: ما قبولها؟ قال: يصبر عليها ولا يخبر بما كان فيها، فاذا أصبح حمد الله على ما كان.

٤١ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن بعض أصحابه قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : من مرض ثلاثة أيام فكتمه ولم يخبر به أحدا أبدل اللهعزوجل له لحما

٥٦

خيرا من لحمه، ودما خيرا من دمه، وبشره خيرا من بشرته، وشعرا خيرا من شعره، قال: قلت: جعلت فداك وكيف يبدله؟ قال: يبدله لحما وشعرا ودما وبشرة لم يذنب فيها.

٤٢ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل بن صالح عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: سئل عن حد الشكاة للمريض، فقال: إنّ الرجل يقول: حممت اليوم وسهرت البارحة وقد صدق وليس هذا شكاة، وانما الشكوى أنْ يقول: ابتليت بما لم يبتل به أحد، ويقول: لقد أصابنى ما لم يصب أحدا وليس الشكوى أنْ يقول: سهرت البارحة وحممت اليوم ونحو هذا.

٤٣ ـ في نهج البلاغة قالعليه‌السلام : ألآ وان اللسان الصالح يجعله الله للمرء في الناس خير له من المال يورثه من لا يحمده.

٤٤ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقال علي بن إبراهيمرحمه‌الله في قولهعزوجل ( وَاجْعَلْ لِي لِسانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ ) قال هو أمير المؤمنين صلوات الله عليه.

٤٥ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن عثمان بن عيسى بن يحيى عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام : ولسان الصدق للمرء يجعله الله في الناس خيرا من المال يأكله ويورثه، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٤٦ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله حديث طويل في بيان ما جرى منهعليه‌السلام أيام تزويج فاطمة من عليّعليهما‌السلام وفيه: فسأل عليا كيف وجدت أهلك؟ قال: نعم العون على طاعة الله وسأل فاطمة؟ فقالت: خير بعل، فقال: أللّهمّ اجمع شملهما واجعلهما وذريتهما من ورثة جنة النعيم.

٤٧ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن القاسم بن محمد عن المنقري عن سفيان بن عيينة قال: سألته عن قول اللهعزوجل :( إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) قال: السليم الذي يلقى ربه وليس فيه أحد سواه، قال: وكل قلب فيه شرك أوشك فهو ساقط ،

٥٧

وانما أراد بالزهد في الدنيا لتفزع قلوبهم إلى الاخرة.

٤٨ ـ وباسناده إلى الحسن بن الجهم عن أبي الحسنعليه‌السلام قال: قال: التواضع أنْ تعطى الناس ما تحب أنْ تعطاه.

٤٩ ـ وفي آخر قال: قلت: ما حد التواضع الذي إذا فعله العبد كان متواضعا؟ فقال: التواضع درجات، منها أن يعرف المرء قدر نفسه فينزلها منزلتها بقلب سليم لا يحب أنْ يأتى إلى أحد إلّا مثل ما يؤتى اليه، إنْ راى سيئة درأها بالحسنة، كاظم الغيظ عاف عن الناس والله يحب المحسنين.

٥٠ ـ ـ في مجمع البيان وروى عن الصادقعليه‌السلام أنّه قال: هو القلب الذي سلم من حب الدنيا، ويؤيده قول النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : حسب الدنيا رأس كل خطيئة.

٥١ ـ في مصباح الشريعة قال الصادقعليه‌السلام صاحب النية الصادقة صاحب القلب السليم، لان سلامة القلب من هواجس المذكورات. تخلص النية لله في الأمور كلها قال الله تعالى:( يَوْمَ لا يَنْفَعُ مالٌ وَلا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) .

٥٢ ـ في أصول الكافي علي بن محمد عن بعض أصحابه عن آدم بن إسحق عن عبد الرزاق بن مهران عن الحسين بن ميمون عن محمد بن سالم عن أبي جعفرعليه‌السلام حديث طويل يقول فيهعليه‌السلام : وانزل في طسم( وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغاوِينَ وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ فَكُبْكِبُوا فِيها هُمْ وَالْغاوُونَ وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ) جنود إبليس ذريته من الشياطين( وَما أَضَلَّنا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ) يعنى المشركين الذين اقتدوا بهم هؤلاء فاتبعوهم على شركهم، وهم قوم محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله ليس فيهم من اليهود والنصارى أحد، وتصديق ذلك قول اللهعزوجل :( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ ) .( كَذَّبَ أَصْحابُ الْأَيْكَةِ ) .( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ ) ليس هم اليهود الذين قالوا:( عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ ) ، ولا النصارى الذين قالوا( الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ ) ، سيدخل الله اليهود والنصارى النار، ويدخل كل قوم بأعمالهم، وقولهم:( وَما أَضَلَّنا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ) إذ دعونا إلى سبيلهم ذلك قول اللهعزوجل فيهم حين جمعهم إلى النار( قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا فَآتِهِمْ عَذاباً

٥٨

ضِعْفاً مِنَ النَّارِ ) وقوله:( كُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيها جَمِيعاً ) برىء بعضهم من بعض، ولعن بعضهم بعضا يريد بعضهم أنْ يحج بعضا رجاء الفلج فيفلتوا جميعا من عظم ما نزل بهم، وليس بأوان بلوى ولا اختبار، ولا قبول معذرة ولا حين نجاة.

٥٣ ـ محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن النضر ابن سويد عن يحيى الحلبي عن أبي سعيد المكاري عن أبي بصير عن أبي جعفرعليه‌السلام في قول اللهعزوجل :( فَكُبْكِبُوا فِيها هُمْ وَالْغاوُونَ ) قال: هم قوم وصفوا عدلا بألسنتهم ثم خالفوه إلى غيره.

٥٤ ـ محمد بن يحيى عن الحسين بن إسحق عن علي بن مهزيار عن عبد الله بن يحيى عن ابن مسكان عن أبي بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال في قول اللهعزوجل :( فَكُبْكِبُوا فِيها هُمْ وَالْغاوُونَ ) قال: يا أبا بصير هم قوم وصفوا عدلا بألسنتهم ثم خالفوه إلى غيره.

٥٥ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقوله:( فَكُبْكِبُوا فِيها هُمْ وَالْغاوُونَ ) قال الصادقعليه‌السلام : نزلت في قوم وصفوا عدلا ثم خالفوه إلى غيره، وفي خبر آخر قال: هم بنو امية والغاوون بنو العباس(١) .

٥٦ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب أبو ذر في خبر النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله يا أبا ذر يؤتى بجاحد على أعمى أبكم يتكبكب في ظلمات يوم القيامة، ينادى: يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وفي عنقه طوق من النار.

٥٧ ـ في محاسن البرقي وفي رواية عثمان بن عيسى وغيره عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قول اللهعزوجل :( فَكُبْكِبُوا فِيها هُمْ وَالْغاوُونَ ) قال: من وصف عدلا ثم خالفه إلى غيره.

٥٨ ـ في كتاب التوحيد خطبة لعليّعليه‌السلام يقول فيها: ايها السائل اعلم أنّ من

__________________

(١) وفي بعض النسخ «بنو فلان».

٥٩

شبه ربنا الجليل بتباين أعضاء خلقه، وبتلاحم أحقاق(١) مفاصله المحتجبة بتدبير حكمته، انه لم يعقد غيب ضميره على معرفته، ولم يشاهد قلبه اليقين بأنه لا ندَّ له، وكأنه لم يسمع بتبرى التابعين من المتبوعين وهم يقولون:( تَاللهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعالَمِينَ ) فمن ساوى ربنا بشيء فقد عدل به، والعادل به كافر بما تنزلت به محكمات آياته ونطقت به شواهد حجج بيناته، لأنه الله الذي لم يتناه في العقول فيكون في مهب فكرها مكيفا، وفي حواصل هويات همم النفوس محدودا مصرفا، المنشئ أصناف الأشياء بلا روية احتاج إليها، ولا قريحة غريزة أضمر عليها، ولا تجربة أفادها من موجودات الدهور، ولا شريك أعانه على ابتداع عجائب الأمور.

٥٩ ـ في تفسير علي بن إبراهيم حدّثني أبي عن الحسن بن محبوب عن أبي اسامة عن أبي عبد الله وأبي جعفرعليهما‌السلام انهما قال: والله لنشفعن في المذنبين من شيعتنا حتى يقول أعداؤنا إذا رأوا ذلك:( فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) .

٦٠ ـ في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال عن علي بن عقبة عن عمر بن أبان عن عبد الحميد الوابشي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال في حديث طويل: وان الشفاعة لمقبولة وما تقبل في ناصب، وان المؤمن ليشفع لجاره وماله حسنة، فيقول: يا رب جاري كان يكف عنى الأذى فيشفع فيه، فيقول الله تبارك وتعالى: انا ربك وانا أحق من كافي عنك فيدخله الله الجنة وما له من حسنة، وان ادنى المؤمنين شفاعة ليشفع لثلاثين إنسانا، فعند ذلك يقول أهل النار:( فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) .

٦١ ـ في أمالي شيخ الطائفةقدس‌سره باسناده إلى الحسن بن صالح بن حي قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: لقد عظمت منزلة الصديق حتى أهل النار ليستغيثون به ويدعون به في النار قبل القريب الحميم قال الله مخبرا عنهم:( فَما لَنا مِنْ شافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ) .

__________________

(١) الاحقاق جمع الحق ـ بالضم ـ: النقرة في رأس الكنف.

٦٠