تفسير نور الثقلين الجزء ٤

تفسير نور الثقلين0%

تفسير نور الثقلين مؤلف:
المحقق: السيد هاشم الرسولي المحلاتي
تصنيف: تفسير القرآن
الصفحات: 652

تفسير نور الثقلين

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: الشيخ عبد علي بن جمعة العروسي الحويزي
المحقق: السيد هاشم الرسولي المحلاتي
تصنيف: الصفحات: 652
المشاهدات: 14149
تحميل: 268


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 652 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 14149 / تحميل: 268
الحجم الحجم الحجم
تفسير نور الثقلين

تفسير نور الثقلين الجزء 4

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

لأبي عبد اللهعليه‌السلام :( هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ ) قال: نحن الذين نعلم، وعدونا الذين لا يعلمون، وشيعتنا أولوا الألباب.

٢٧ ـ في أمالي شيخ الطائفةقدس‌سره باسناده إلى أمير المؤمنينعليه‌السلام حديث طويل يقول فيهعليه‌السلام : اعلموا يا عباد الله ان المؤمن من يعمل لثلاث من الثواب، اما لخير فان الله يثيبه بعمله في دنياه، إلى قوله: وقد قال الله تعالى:( يا عِبادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هذِهِ الدُّنْيا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللهِ واسِعَةٌ إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ ) فمن أعطاهم الله في الدنيا لم يحاسبهم به في الآخرة.

٢٨ ـ في مجمع البيان وروى العياشي بالإسناد عن عبد الله بن سنان عن أبي ـ عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : إذا نشرت الدواوين ونصبت الموازين لم ينصب لأهل البلاء ميزان، ولم ينشر لهم ديوان، ثم تلا هذه الآية:( إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ ) .

٢٩ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه ومحمد بن إسماعيل عن الفضل ابن شاذان جميعا عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إذا كان يوم القيامة يقوم عنق من الناس فيأتون باب الجنة فيضربونه، فيقال لهم: من أنتم؟ فيقولون: نحن أهل الصبر، فيقال لهم: على ما صبرتم؟ فيقولون: كنا نصبر على طاعة الله ونصبر عن معاصي الله، فيقول اللهعزوجل : صدقوا أدخلوهم الجنة، وهو قول اللهعزوجل :( إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ ) .

٣٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفرعليه‌السلام في قوله:( قُلْ إِنَّ الْخاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ ) يقول: غبنوا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألآ ذلك هو الخسران المبين.

٣١ ـ في مجمع البيان:( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوها وَأَنابُوا إلى اللهِ لَهُمُ الْبُشْرى ) وروى أبو بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام أنّه قال: أنتم هم، ومن أطاع جبارا فقد عبده.

٣٢ ـ في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن

٤٨١

حماد بن عثمان عن أبي عبيدة الحذاء عن أبي عبد اللهعليه‌السلام (١) حديث طويل يقول فيهعليه‌السلام بعد ان ذكر فضل الامام والمعترفين به: ثم نسبهم فقال: «الذين آمنوا» يعنى بالإمام( وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) يعنى( الَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوها ) والجبت والطاغوت فلان وفلان وفلان، والعبادة طاعة الناس لهم، ثم قال:( أَنِيبُوا إلى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ ) ثم جزاهم فقال:( لَهُمُ الْبُشْرى فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَفِي الْآخِرَةِ ) والامام يبشرهم بقيام القائم وبظهوره وبقتل أعدائهم وبالنجاة في الآخرة، والورود على محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله الصادقين على الحوض.

٣٣ ـ بعض أصحابنا رفعه عن هشام بن الحكم قال: قال لي أبو الحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام : يا هشام إنّ الله تبارك وتعالى بشر أهل العقل والفهم في كتابه فقال:( فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولئِكَ الَّذِينَ هَداهُمُ اللهُ وَأُولئِكَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبابِ ) .

٣٤ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن منصور بن يونس عن أبي ـ بصير قال: قلت لأبي عبد اللهعليه‌السلام : قول الله جل ثناؤه:( الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ) قال: هو الرجل يسمع الحديث فيحدث به كما سمعه لا يزيد فيه ولا ينقص منه.

٣٥ ـ أحمد بن مهرانرحمه‌الله عن عبد العظيم الحسنى عن علي بن أسباط عن علي بن عقبة عن الحكم بن أعين عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ) إلى آخر الآية قال: هم المسلمون لال محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله الذين إذا سمعوا الحديث لم يزيدوا فيه ولم ينقصوا منه، جاؤا به كما سمعوه.

٣٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم قوله:( لكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ ) إلى قوله الميعاد

فانه حدّثني أبي عن الحسن بن محبوب عن محمد بن إسحاق عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: سئل عليّعليه‌السلام رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله عن تفسير هذه الآية بما ذا

__________________

(١) وفي نسخة «عن أبي جعفرعليه‌السلام ».

٤٨٢

بنيت هذه الغرف يا رسول الله؟ فقال: يا عليُّ تلك غرف بناها الله لأوليائه بالدر والياقوت والزبرجد، سقوفها الذهب، محبوكة(١) بالفضة، لكل غرفة منها الف باب من ذهب، على كل باب منها ملك موكل به وفيها فرش مرفوعة، بعضها فوق بعض من الحرير والديباج بألوان مختلفة، حشوها المسك والعنبر والكافور، وذلك قول الله:( وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ ) فاذا دخل المؤمن إلى منازله في الجنة وضع على رأسه تاج الملك والكرامة، والبس حلل الذهب والفضة والياقوت والدر منظوما في الإكليل تحت التاج، والبس سبعين حلة حرير بألوان مختلفة، منسوجة بالذهب والفضة واللؤلؤ والياقوت الأحمر، وذلك قوله:( يُحَلَّوْنَ فِيها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِباسُهُمْ فِيها حَرِيرٌ ) فاذا جلس المؤمن على سريره اهتز سريره فرحا، فاذا استقرت بولي الله منازله في الجنة استاذن عليه الملك الموكل بجنانه ليهنئه بكرامة الله إياه، فيقول له خدام المؤمن ووصفاؤه(٢) : مكانك فان ولي الله قد اتكى على أريكته وزوجته الحوراء العيناء قد ذهبت إليه فاصبر لولى الله حتى يفرغ من شغله، قال: فتخرج عليه زوجته الحوراء من خيمتها تمشي مقبلة وحولها وصفاؤها وعليها سبعون حلة منسوجة بالياقوت واللؤلؤ والزبرجد قد صبغن بمسك وعنبر، وعلى رأسها تاج الكرامة، وفي رجلها نعلان من ذهب مكللان بالياقوت واللؤلؤ، شراكهما ياقوت أحمر، فاذا دنت من ولي الله وهم يقوم إليها شوقا تقول: يا ولي الله ليس هذا يوم تعب ولا نصب، ولا تقم انا لك وأنت لي فيعتنقان قدر خمسمائة عام من أعوام الدنيا لا يملها ولا تمله، قال: فينظر إلى عنقها فاذا عليها قلادة من قصب ياقوت أحمر، وسطها لوح مكتوب: أنت يا ولي الله حبيبي وانا الحوراء حبيبتك، إليك تتأهب نفسي وإلى تتأهب نفسك، ثم يبعث الله الف ملك يهنونه بالجنة، ويزوجونه الحوراء قال: فينتهون إلى أول باب من جنانه، فيقولون للملك الموكل بأبواب الجنان: استأذن لنا على ولي الله فان الله بعثنا مهنين له، فيقول الملك: حتى أقول للحاجب فيعلم مكانكم، قال: فيدخل الملك إلى الحاجب وبينه

__________________

(١) حبكه: شدة وأحكمه.

(٢) وصفاء جمع الوصيفة: الجارية.

٤٨٣

وبين الحاجب ثلاث جنان حتى ينتهى إلى أول باب، فيقول للحاجب: ان على باب العرصة الف ملك أرسلهم رب العالمين جاؤا يهنون ولي الله وقد سألوا ان يستأذن لهم فيقول الحاجب: انه ليعظم على ان استأذن لأحد على ولي الله وهو مع زوجته، قال: وبين الحاجب وبين ولي الله جنتان، فيدخل الحاجب على القيم فيقول له: ان على باب العرصة الف ملك أرسلهم رب العالمين يهنون ولي الله فأعلموه مكانهم قال: فيعلمونه الخدام مكانهم، قال: فيؤذن لهم فيدخلون على ولي الله وهو في الغرفة ولها الف باب وعلى كل باب من أبوابها ملك موكل به، فاذا اذن للملائكة بالدخول على ولي الله فتح كل ملك بابه الذي وكل به، فيدخل كل ملك من باب من أبواب الغرفة فيبلغونه رسالة الجبار، وذلك قول الله:( وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بابٍ ) يعنى من أبواب الغرفة( سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) وذلك قوله:( وَإِذا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً ) يعنى بذلك وليّ الله وما هم فيه من الكرامة والنعيم والملك العظيم وانّ الملائكة من رسل الجبار ليستأذنون عليهم فلا يدخلون عليه إلّا بإذن، فذلك الملك العظيم.

وفي روضة الكافي مثله سندا ومتنا إلّا أنّ في الروضة بعد قوله: «ولا تمله» فاذا فتر بعض الفتور من غير ملالة نظر إلى عنقها إلخ.

٣٧ ـ في كتاب ثواب الأعمال باسناده إلى أبي سلام العبدي قال: دخلت على أبي عبد اللهعليه‌السلام فقلت له: ما تقول في رجل يؤخر العصر متعمدا؟ قال: يأتى يوم القيامة موترا أهله وماله قال: قلت: جعلت فداك وان كان من أهل الجنة؟ قال: وان كان من أهل الجنة قال: قلت: وما منزله في الجنة؟ قال: موترا أهله وما له يتضيف أهلها ليس له فيها منزل.

٣٨ ـ وباسناده إلى أبي بصير قال: قال لي أبو جعفرعليه‌السلام : قال ان رسول الله قال الموتر أهله وما له من ضيع صلوة العصر، قلت: وما الموتور أهله وماله؟ قال: لا يكون له أهل ولا مال في الجنة.

٣٩ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقولهعزوجل :( أَفَمَنْ شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ) قال: نزلت في أمير المؤمنين صلوات الله عليه.

٤٨٤

٤٠ ـ في روضة الواعظين للمفيدرحمه‌الله وروى ان النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قرأ:( أَفَمَنْ شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ) فقال: إنّ النور إذا وقع في القلب انفسخ له وانشرح، قالوا: يا رسول الله فهل لذلك علامة يعرف بها؟ قال: التجافي عن دار الغرور، والانابة إلى دار الخلود، والاستعداد للموت قبل نزول الموت.

٤١ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقال الصادقعليه‌السلام : والقسوة والرقة من القلب وهو قوله:( فَوَيْلٌ لِلْقاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللهِ ) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

في مجمع البيان:( تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ) الآية.

٤٢ ـ روى عن العباس بن عبد المطلب ان النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: إذا قشعر جلد العبد من خشية الله تحاتت عنه ذنوبه(١) كما يتحات عن الشجرة اليابسة ورقها.

٤٣ ـ في روضة الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن محبوب عن جميل بن صالح عن أبي خالد الكابلي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال:( ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكاءُ مُتَشاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيانِ مَثَلاً ) قال: اما الذي فيه شركاء متشاكسون فلان الذي(٢) يجمع المتفرقون ولايته، وهم في ذلك يلعن بعضهم بعضا، ويبرأ بعضهم من بعض، فاما رجل سلم لرجل، فانه الاول حقا وشيعته والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٤٤ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفرعليه‌السلام عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام أنّه قال: الأواني مخصوص في القرآن بأسماء احذروا ان تغلبوا عليها فتضلوا في دينكم انا السلم لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يقول اللهعزوجل :( وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ ) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٤٥ ـ في مجمع البيان وروى الحاكم أبو القاسم الحسكاني بالإسناد عن عليٍّعليه‌السلام أنّه قال: انا ذلك الرجل السلم لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .

__________________

(١) تحات الورق عن الشجر: تناثر.

(٢) كذا في النسخ لكن في المصدر «فلان الاول يجمع المتفرقون اه».

٤٨٥

٤٦ ـ وروى العياشي باسناده عن أبي خالد عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: الرجل المسلم للرجل حقا عليٌّ وشيعته.

٤٧ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقال علي بن إبراهيمرحمه‌الله : في قولهعزوجل :( ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكاءُ مُتَشاكِسُونَ ) فانه مثل ضربه اللهعزوجل لأمير المؤمنين صلوات الله عليه، وشركاؤه الذين ظلموه وغصبوا حقه وقوله تعالى: «متشاكسون» أي متباغضون وقولهعزوجل :( وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ ) أمير المؤمنين صلوات الله عليه، سلم لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ثم عزى نبيهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقال جل ذكره:( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ ) يعنى أمير المؤمنين صلوات الله عليه ومن غصبه حقه.

٤٨ ـ في عيون الأخبار في باب [آخر في] ما جاء عن الرضاعليه‌السلام من الاخبار المجموعة وباسناده قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لـمّا نزلت هذه الآية( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ) قلت: يا رب أتموت الخلائق كلهم وتبقى الأنبياء؟ فنزلت:( كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنا تُرْجَعُونَ ) .

٤٩ ـ وفي باب ما جاء عن الرضاعليه‌السلام من اخبار هذه المجموعة وباسناده عن علي بن أبي طالبعليه‌السلام : لو راى العبد اجله وسرعته إليه لا بغض الأمل وترك طلب الدنيا.

٥٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم ثم ذكر أيضا أعداء آل محمد ومن كذب على الله وعلى رسولهصلى‌الله‌عليه‌وآله فادعى ما لم يكن له، فقال جل ذكره:( فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جاءَهُ ) يعنى بما جاء به رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله من الحق، وولاية أمير المؤمنين صلوات الله عليه ثم ذكر رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وأمير المؤمنينعليه‌السلام فقال:( وَالَّذِي جاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ) يعنى أمير المؤمنينعليه‌السلام ( أُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) (١) .

٥١ ـ في مجمع البيان:( وَالَّذِي جاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ) قيل:( الَّذِي جاءَ بِالصِّدْقِ ) محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله وصدق به علي بن أبي طالبعليه‌السلام ، وهو المروي عن أئمة الهدى من آل محمدعليهم‌السلام .

__________________

(١) «في كتاب الرجعة لبعض المعاصرين حديث طويل عن أمير المؤمنينعليه‌السلام والذي عنده علم الكتاب ولذي جاء بالصدق وصدق به انا والناس كلهم كافرون غيره وغيره منهرحمه‌الله ».

٤٨٦

٥٢ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقولهعزوجل ( أَلَيْسَ اللهُ بِكافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ) يعنى يقولون لك: يا محمد اعفنا من على، ويخوفونك انهم يلحقون بالكفار.

قال عز من قائل:( وَمَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ وَمَنْ يَهْدِ اللهُ فَما لَهُ مِنْ مُضِلٍ ) .

٥٣ ـ في أصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن إسماعيل عن إسماعيل السراج عن ابن مسكان عن ثابت بن سعيد قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : يا ثابت ما لكم وللناس؟ كفوا عن الناس ولا تدعوا أحدا إلى أمركم فو الله لو ان أهل السماوات والأرضين اجتمعوا على ان يهدوا عبدا يريد الله ضلالته ما استطاعوا على ان يهدوه، ولو ان أهل السماوات وأهل الأرضين اجتمعوا على ان يضلوا عبدا يريد الله هداه ما استطاعوا ان يضلوه، كفوا عن الناس ولا يقول أحد: عمى وأخي وابن عمى وجاري، فان الله إذا أراد بعبد خيرا طيب روحه فلا يسمع معروفا إلّا عرفه، ولا منكرا إلّا أنكره، ثمّ يقذف في قلبه كلمة يجمع بها امره.

٥٤ ـ في إرشاد المفيدرحمه‌الله لـمّا عرض على عبيد الله بن زياد لعنه الله عليّ بن الحسينعليهما‌السلام قال له: من أنت؟ فقال: أنا عليّ بن الحسين، فقال: أليس قد قتل الله عليّ بن الحسين؟ فقال له علىٌّعليه‌السلام : قد كان لي أخ يسمّى عليّا قتله الناس، فقال ابن زياد لعنه الله: بل الله قتله، فقال عليّ بن الحسينعليهما‌السلام :( اللهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها ) فغضب ابن زياد لعنه الله.

٥٥ ـ في تهذيب الأحكام أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد الرحمن ابن أبي عبد الله قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن الرجل يواقع أهله أينام على ذلك؟ قال: إنّ الله يتوفى الأنفس في منامها، ولا يدرى ما يطرقه من البلية، إذا فرغ فليغتسل.

٥٦ ـ في مجمع البيان روى العياشي بالإسناد عن الحسن بن محبوب عن عمرو بن ثابت عن أبي المقدام عن أبيه عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: ما من أحد ينام إلّا عرجت نفسه إلى السماء، وبقيت روحه في بدنه، وصار بينهما سبب كشعاع الشمس، فان اذن الله

٤٨٧

في قبض الأرواح أجابت الروح النفس، وان اذن الله في رد الروح أجابت النفس الروح، وهو قوله سبحانه:( اللهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها ) الآية فمهما رأت في ملكوت السماء والأرض فهو مما يخيله الشيطان ولا تأويل له.

٥٧ ـ في أصول الكافي حديث طويل عن أبي عبد اللهعليه‌السلام يقول فيهعليه‌السلام : لا والله ما مات أبو الدوانيق إلّا أنْ يكون مات موت النوم، يقول ذلك مخاطبا لمن أخبره انه مات.

٥٨ ـ محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد رفعه إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إذا اوى أحدكم إلى فراشه فليقل: أللّهمّ انى احتبست نفسي عندك فاحتبسها في محل رضوانك ومغفرتك، فان رددتها إلى بدني فارددها مؤمنة عارفة بحق أوليائك حتى تتوفاها على ذلك.

٥٩ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن بعض أصحابه رفعه قال: تقول إذا أردت النوم: أللّهمّ ان أمسكت بنفسي فارحمها وان أرسلتها فاحفظها.

٦٠ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن زرارة عن أبي ـ جعفرعليه‌السلام قال إذا قمت بالليل من منامك فقل: الحمد لله الذي رد على روحي لأحمده واعبده.

٦١ ـ في روضة الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عمرو بن أبي المقدام عن أبي عبد الله عن أبي جعفرعليهما‌السلام قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام : والله ما من عبد من شيعتنا ينام إلّا اصعد الله روحه إلى السماء، فيبارك عليها وان كان قد أتى عليها أجلها جعلها في كنوز من رحمته، وفي رياض جنته، وفي ظل عرشه، وان كان أجلها متأخرا بعث بها مع أمنته من الملائكة ليردوها إلى الجسد الذي خرجت منه لتسكن فيه. والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٦٢ ـ في كتاب الخصال فيما علم أمير المؤمنينعليه‌السلام أصحابه من الاربعمأة باب مما يصلح للمسلم في دينه ودنياه: لا ينام المسلم وهو جنب، لا ينام إلّا على طهور فان لم يجد الماء فليتيمم بالصعيد، فان روح المؤمن ترفع إلى الله تعالى فيقبلها ويبارك عليها ،

٤٨٨

فان كان أجلها قد حضر جعلها في كنوز رحمته، وان لم يكن أجلها قد حضر بعث بها مع امنائه من ملائكته فيردونها في جسده.

٦٣ ـ في كتاب علل الشرائع باسناده إلى السكوني عن جعفر بن محمد عن أبيهعليهما‌السلام قال: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله إذا اوى أحدكم إلى فراشه فليمسحه بطرف إزاره فانه لا يدرى ما يحدث عليه، ثم ليقل: أللّهمّ انى أمسكت نفسي في منامي فاغفر لها، وان أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

٦٤ ـ في كتاب كمال الدين وتمام النعمة باسناده إلى داود بن القاسم الجعفري عن محمد بن علي الثانيعليه‌السلام قال: اقبل أمير المؤمنينعليه‌السلام ذات يوم ومعه الحسن بن علي وسلمان الفارسي وأمير المؤمنينعليه‌السلام متك على يد سلمانرحمه‌الله ، فدخل المسجد الحرام فجلس، إذ اقبل رجل حسن الهيئة واللباس فسلم عليٌّ أمير المؤمنين فردعليه‌السلام فجلس ثم قال: يا أمير المؤمنين أسئلك عن ثلاث مسائل ان أخبرتني بهن علمت ان القوم ركبوا من أمرك ما اقضى عليهم انهم ليسوا بمأمونين في دنياهم ولا في آخرتهم، وان تكن الاخرى علمت انك وهم شرع سواء، فقال له أمير المؤمنينعليه‌السلام : سلني عما بدا لك، قال: أخبرني عن الرجل إذا نام اين تذهب روحه؟ وعن الرجل كيف يذكر وينسى؟ وعن الولد كيف يشبه الأعمام والأخوال؟ فالتفت أمير المؤمنينعليه‌السلام إلى أبي محمد الحسن بن عليعليهما‌السلام ، فقال: يا أبا محمد أجبه فقال: اما ما سألت عنه عن أمر الإنسان إذا نام اين تذهب روحه فان روحه معلقة بالريح والريح معلقة بالهواء إلى وقت ما يتحرك صاحبها لليقظة، فان اذن اللهعزوجل برد تلك الروح على صاحبها جذبت تلك الروح الريح، وجذبت تلك الريح الهواء فرجعت الروح فأسكنت في بدن صاحبها، وان لم يأذن اللهعزوجل برد تلك الروح على صاحبها جذب الهواء الريح، وجذبت الريح الروح، فلم ترد إلى صاحبها إلى وقت ما يبعث، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٦٥ ـ في كتاب التوحيد حديث طويل عن عليٍّعليه‌السلام يقول فيه وقد سئله رجل عما اشتبه عليه من الآيات: واما قوله:( يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ) وقوله

٤٨٩

( اللهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها ) وقوله:( تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ ) وقوله:( الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظالِمِي أَنْفُسِهِمْ ) وقوله:( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ) فان الله تبارك وتعالى يدبر الأمر كيف يشاء، ويوكل من خلقه من يشاء بما يشاء اما ملك الموت فان الله يوكله بخاصته ممن يشاء من خلقه، ويوكل رسله من يشاء من خاصته ممن يشاء من خلقه، يدبر الأمر كيف يشاء، وليس كل العلم يستطيع صاحب العلم ان يفسره لكل الناس، لان فيهم القوى والضعيف، ولان منه ما يطاق حمله ومنه ما لا يطاق حمله إلّا أنْ يسهل الله له حمله وأعانه عليه من خاصة أوليائه، وانما يكفيك أنْ تعلم أنّ الله المحيي المميت، وانه يتوفّى الأنفس على يدي من يشاء من خلقه من ملائكته وغيرهم.

٦٦ ـ في روضة الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة عن زرارة قال: حدّثني أبو الخطاب في أحسن ما يكون حالا قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( وَإِذا ذُكِرَ اللهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ) قال: إذا ذكر الله وحده بطاعة من أمر الله بطاعته من آل محمد( اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ، وَإِذا ذُكِرَ الَّذِينَ ) لم يأمر الله بطاعتهم( إِذا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) .

٦٧ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن سليمان بن صالح رفعه عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قال: إنّ حديثكم هذا لتشمئز منه القلوب قلوب الرجال فمن أقر به فزيدوه، ومن أنكره فذروه(١) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٦٨ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقولهعزوجل :( وَإِذا ذُكِرَ اللهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) فانها نزلت في فلان وفلان وفلان.

٦٩ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى محمد بن الفضيل عن الثمالي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال لا يعذر أحد يوم القيامة بان يقول يا رب لم اعلم أنّ ولد فاطمة الولاة وفي ولد فاطمة

__________________

(١) وفي نسخة «فردوه».

٤٩٠

انزل الله هذه الآية خاصة:( يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) (١) .

٧٠ ـ في روضة الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن سليمان عن أبيه عن أبي عبد اللهعليه‌السلام أنّه قال لأبي بصير: يا أبا محمد لقد ذكركم الله في كتابه إذ يقول:( يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) والله ما أراد بهذا غيركم، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٧١ ـ في نهج البلاغة عجبت لمن يقنط ومعه الاستغفار.

٧٢ ـ وفيه أيضا: الفقيه كل الفقيه من لم يقنط الناس من رحمة الله، الحديث.

٧٣ ـ في مجمع البيان وعن أمير المؤمنينعليه‌السلام أنّه قال: ما في القرآن آية أوسع من:( يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا ) الآية وقيل: إنّ هذه الآية نزلت في وحشي قاتل حمزة حين أراد ان يسلم وخاف ان لا يقبل توبته، فلما نزلت الآية أسلم، فقيل: يا رسول الله هذه له خاصة أم للمسلمين عامة؟ فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : بل للمسلمين عامة.

٧٤ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد وعلى بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن ابن محبوب عن الهيثم بن واقد الجزري قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول: إنّ اللهعزوجل بعث نبيا من أنبيائه إلى قومه، فأوحى إليه ان قل لقومك ان رحمتي سبقت غضبى فلا تقنطوا من رحمتي، فانه لا يتعاظم عندي ذنب أغفره والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٧٥ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد الرحمن بن حماد عن بعض أصحابه رفعه قال: صعد أمير المؤمنينعليه‌السلام بالكوفة المنبر فحمد الله واثنى عليه ثم قال: ايها الناس إنّ الذنوب ثلاثة، ثم أمسك فقال له حبة العرني: يا أمير المؤمنين قلت: الذنوب ثلاثة

__________________

(١) «في تفسير علي بن إبراهيم هو الولاة على الناس كافة وفي شيعة ولد فاطمة صلوات الله عليها أنزل اللهعزوجل هذه الاية إلخ. (منه ره)

٤٩١

ثم أمسكت؟ فقال: ما ذكرتها إلّا وانا أريد أنْ أفسرها، ولكن عرض لي بُهر(١) حال بيني وبين الكلام، نعم الذنوب ثلاثة: فذنب مغفور، وذنب غير مغفور، وذنب نرجو لصاحبه ونخاف عليه، قال: يا أمير المؤمنين فبينها لنا، قال: نعم اما الذنوب المغفورة فعبد عاقبه الله على ذنبه في الدنيا، فالله احكم وأكرم من ان يعاقب عبده مرتين، واما الذنب الذي لا يغفر فمظالم العباد بعضهم لبعض، إنّ الله تبارك وتعالى إذا برز لخلقه(٢) اقسم قسما على نفسه فقال: وعزتي وجلالي لا يجوزني ظلم ظالم ولو كف بكف ولو مسحة بكف ولو نطحة ما بين القرناء إلى الجماء(٣) فيقتص للعباد بعضهم من بعض حتى لا يبقى لأحد على أحد مظلمة، ثم يبعثهم للحساب واما الذنب الثالث فذنب ستره الله على خلقه ورزقه التوبة منه، فأصبح خائفا من ذنبه، راجيا لربه فنحن له كما هو لنفسه نرجو له الرحمة ونخاف عليه العذاب.

٧٦ ـ عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن أبان بن تغلب قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : إنّ المؤمن ليهول عليه في نومه فيغفر له ذنوبه، وانه ليمتهن(٤) في بدنه فيغفر له ذنوبه.

٧٧ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى الحسينعليه‌السلام قال: قيل لأمير المؤمنينعليه‌السلام : صف لنا الموت، فقال: على الخبير سقطتم، هو أحد أمور ثلاثة يرد عليها، اما بشارة بنعيم أبدا، واما بشارة بعذاب أبدا، واما تخويف وتهويل وامر مبهم لا يدرى من أي الفريقين هو؟ فأما ولينا المتبع لأمرنا فهو المبشر بنعيم الأبد، واما عدونا المخالف علينا فهو المبشر بعذاب الأبد، واما المبهم امره الذي لا يدرى ما حاله فهو المؤمن

__________________

(١) البهر ـ بضم الباء ـ: تتابع النفس وانقطاعه من الإعياء، وما يعترى الإنسان عند السعي الشديد والعدو من التهيج وتتابع النفس.

(٢) لعله كناية عن ظهور احكامه وثوابه وعقابه وحسابه.

(٣) نطحه: اصابه بقرنه. والجماء: الشاة التي لا قرن لها.

(٤) مهنه ـ كمنعه ـ: خدمه وضربه. وامتهنه: استعمله للمهنة. والمهين: الفقير الضعيف.

٤٩٢

المسرف على نفسه، لا يدرى ما يؤول إليه حاله، يأتيه الخبر مبهما محزنا، ثم لمن يسويه اللهعزوجل بأعدائنا لكن يخرجه اللهعزوجل من النار بشفاعتنا، فاعملوا وأطيعوا ولا تتكلموا ولا تستصغروا عقوبة اللهعزوجل فان المسرفين من لا تلحقه شفاعتنا إلّا بعد عذاب ثلاثمأة الف سنة.

٧٨ ـ في محاسن البرقي عنه عن أبيه ومحمد بن عيسى عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن عمار عن عباد بن زياد قال: قال لي أبو عبد اللهعليه‌السلام : يا عباد ما على ملة إبراهيم أحد غيركم، وما يقبل الله إلّا منكم، ولا يغفر الذنوب إلّا لكم.

٧٩ ـ في كتاب سعد السعود لابن طاوسرحمه‌الله نقلا عن تفسير الكلبي بعث وحشي وجماعة إلى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله انه ما يمنعنا من دينك إلّا اننا سمعناك تقرء في كتابك أنّ من يدعو مع الله إلها آخر ويقتل النفس ويزني يلق أثاما ويخلد في العذاب ونحن قد فعلنا هذا كله، فبعث إليهم بقوله تعالى:( إِلَّا مَنْ تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً ) فقالوا: نخاف ان لا نعمل صالحا، فبعث إليهم:( إِنَّ اللهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ ما دُونَ ذلِكَ لِمَنْ يَشاءُ ) فقالوا: نخاف ان لا ندخل في المشية، فبعث إليهم:( يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً ) فجاؤا وأسلموا، فقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله لوحشى قاتل حمزة رضوان الله عليه: غيب وجهك عنى، فانى لا أستطيع النظر إليك، قال: فلحق بالشام فمات في الخمر(١) هكذا ذكر الكلبي.

٨٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم باسناده إلى أبي عبد الله عن أبيهعليهما‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ـ حاكيا عن الله جل جلاله ـ: يا بن آدم بمشيتي كنت أنت الذي تشاء إلى قوله: وبسوء ظنك قنطت من رحمتي.

__________________

(١) قال الحموي: خمر (بفتح الخاء وتشديد الميم وفتحها): شعب من اعراض المدينة «انتهى» وقال ابن حجر في الاصابة انه مات بحمص ولعله الصحيح. وفي بعض النسخ «فمات في الخبر» ـ وهو بفتح الخاء وتسكين الباء كما قاله ياقوت: موضع في طريق الحاج على ستة أميال من مسجد سعد بن أبي وقاص فيها بركة للخلفاء وعلى كل حال تخلو النسخ من التصحيف والظاهر ما ذكره في الاصابة.

٤٩٣

٨١ ـ في كتاب الخصال فيما علم أمير المؤمنينعليه‌السلام أصحابه من الاربعمأة باب مما يصلح للمسلم في دينه ودنياه نحن الخزان لدين الله، ونحن مصابيح العلم، إذا مضى منا علم بدا علم، لا يضل من تبعنا ولا يهتدى من أنكرنا، ولا ينجو من أعان علينا عدونا ولا يعان من أسلمنا، فلا تتخلفوا عنا لطمع دنيا وحطام زايل عنكم، وتزولون عنه، فان من آثر الدنيا على الآخرة واختارها علينا عظمت حسرته غدا، وذلك قول الله تعالى:( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ) .

٨٢ ـ في كتاب التوحيد باسناده إلى أبي بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام : قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام في خطبته: انا الهادي وانا المهدي، وانا أبو اليتامى والمساكين وزوج الأرامل، وانا ملجأ كل ضعيف، ومأمن كل خائف، وانا قائد المؤمنين إلى الجنة، وانا حبل الله المتين، وانا عروة الله الوثقى وكلمة التقوى، وانا عين الله ولسانه الصادق ويده، وانا جنب الله الذي يقول:( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ ) وانا يد الله المبسوطة على عباده بالرحمة والمغفرة، وانا باب حطته(١) من عرفني وعرف حقي فقد عرف ربه، لأني وصى نبيه في أرضه، وحجته على خلقه، لا ينكر هذا إلّا راد على الله ورسوله.

٨٣ ـ في كتاب كمال الدين وتمام النعمة وباسناده إلى خيثمة الجعفي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: سمعته يقول: نحن جنب الله، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٨٤ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن أحمد بن أبي نصر عن حسان الجمال قال: حدّثني هاشم بن أبي عمار الخيبى قال: سمعت أمير ـ المؤمنينعليه‌السلام يقول: انا عين الله، وانا يد الله، وانا جنب الله، وانا باب الله.

٨٥ ـ محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل بن بزيع

__________________

(١) تفسير لقوله تعالى:( وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ ) في صورة البقرة الاية ٥٨ وقد مر الحديث وغيره مما ورد في تفسير الاية في المجلد الاول صفحة ٦٩ ـ ٧٠.

٤٩٤

عن عمه حمزة بن بزيع عن علي بن سويد عن أبي الحسن موسى بن جعفرعليهما‌السلام في قول اللهعزوجل :( يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ ) قال: جنب الله أمير المؤمنينعليه‌السلام ، وكذلك ما كان بعده من الأوصياء بالمكان الرفيع إلى أنْ ينتهى الأمر إلى آخرهم.

٨٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم قال الصادقعليه‌السلام : نحن جنب الله.

٨٧ ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسيرحمه‌الله عن أمير المؤمنينعليه‌السلام حديث طويل وفيه وقد زاد جل ذكره في البيان وإثبات الحجة بقوله في أصفيائه وأوليائهعليهم‌السلام :( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ ) تعريفا للخليفة قربهم، ألآ ترى أنّك تقول فلان إلى جنب فلان إذا أردت أنْ تصف قربه منه انما جعل الله تبارك وتعالى في كتابه هذه الرموز التي لا يعلمها غيره وأنبيائه وحججه في أرضه، لعلمه ما يحدثه في كتابه المبدلون من إسقاط أسماء حججه منه، وتلبيسهم ذلك على الامة ليعينوا على باطلهم. فأثبت فيه الرموز وأعمى قلوبهم وأبصارهم لما عليهم في تركها وترك غيرها من الخطاب الدال على ما أحدثوه فيه.

٨٨ ـ في مجمع البيان وروى العياشي بالإسناد عن أبي الجارود عن أبي جعفرعليه‌السلام أنّه قال: نحن جنب الله.

٨٩ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب أبو ذر في خبر عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله يا أبا ذر يؤتى بجاحد على يوم القيامة أعمى ابكم يتكبكب(١) في ظلمات يوم القيامة ينادى يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وفي عنقه طوق من النار.

٩٠ ـ الصادق والباقر والسجادعليهم‌السلام في هذه الآية قال: جنب الله على وهو حجة الله على الخلق يوم القيامة.

٩١ ـ الرضاعليه‌السلام ( فِي جَنْبِ اللهِ ) قال: في ولاية على.

٩٢ ـ وقال أمير المؤمنينعليه‌السلام : انا صراط الله انا جنب الله.

٩٣ ـ العياشي باسناده إلى أبي الجارود عن الباقرعليه‌السلام في قوله تعالى:( ما فَرَّطْتُ

__________________

(١) تكبكب في ثيابه: تزمل.

٤٩٥

فِي جَنْبِ اللهِ ) قال: نحن جنب الله.

٩٤ ـ في محاسن البرقي عنه عن ابن محمد عن حماد بن عيسى عن حريز عن يزيد الصائغ عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: يا يزيد إنّ أشد الناس حسرة يوم القيامة الذين وصفوا العدل ثم خالفوه، وهو قول اللهعزوجل :( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ ) .

٩٥ ـ في بصائر الدرجات أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن القاسم ابن يزيد عن مالك الجهني قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول: انا شجرة من جنب الله، فمن وصلنا وصله الله، قال: ثم تلا هذه الآية:( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ) .

٩٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم ثم قال( أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً ) الآية فرد اللهعزوجل عليهم فقال:( بَلى قَدْ جاءَتْكَ آياتِي فَكَذَّبْتَ بِها ) يعنى بالآيات الائمة صلوات الله عليهم( وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكافِرِينَ ) يعنى بالله وقولهعزوجل ( وَيَوْمَ الْقِيامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ )

فانه حدّثني أبي عن ابن أبي عمير عن أبي المغرا عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من ادعى انه امام وليس بإمام، قلت: وان كان علويا فاطميا؟ قال: وان كان علويا فاطميا.

٩٧ ـ قولهعزوجل : أليس( فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمُتَكَبِّرِينَ ) قال: فانه حدّثني أبي عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن بكير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ في جهنم لواد للمتكبرين يقال له سقر، شكى إلى اللهعزوجل شدة حره وسأله ان يتنفس فاذن له، فتنفس فأحرق جهنم.

٩٨ ـ في كتاب اعتقادات الامامية للصدوقرحمه‌الله وسئل الصادقعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( وَيَوْمَ الْقِيامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ ) قال: من زعم انه امام وليس بإمام، قيل: وان كان علويا فاطميا؟ قال: وان كان علويا فاطميا.

٩٩ ـ في كتاب ثواب الأعمال أبيرحمه‌الله قال: حدّثني سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسين عن ابن فضال عن معاوية بن وهب عن أبي سلام عن سورة بن كليب عن

٤٩٦

أبي جعفرعليه‌السلام قال: قلت قول اللهعزوجل :( وَيَوْمَ الْقِيامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ ) قال: من زعم انه امام وليس بإمام، قلت: وان كان علويا فاطميا قال: وان كان علويا فاطميا.

١٠٠ ـ في عيون الأخبار في باب ذكر مجلس آخر للرضاعليه‌السلام عند المأمون في عصمة الأنبياءعليهم‌السلام باسناده إلى علي بن محمد بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون وعنده الرضاعليه‌السلام ، فقال له المأمون: يا بن رسول الله أليس من قولك ان الأنبياء معصومون؟ قال: بلى، قال: فما معنى قول الله إلى أنْ قال: فأخبرنى عن قول الله تعالى:( عَفَا اللهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ ) قال الرضاعليه‌السلام : هذا مما نزل بإياك اعنى واسمعي يا جاره(١) خاطب الله تعالى بذلك نبيهصلى‌الله‌عليه‌وآله وأراد به أمته، وكذلك قولهعزوجل :( لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ ) وقوله تعالى( وَلَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً ) قال: صدقت يا بن رسول الله.

١٠١ ـ وفيه أيضا في باب ما جاء عن الرضاعليه‌السلام من اخبار هذه المجموعة وباسناده قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّ الله تعالى يحاسب كل خلق إلّا من أشرك بالله، فانه لا يحاسب ويؤمر به إلى النار.

١٠٢ ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب صحيح الدارقطني ان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله أمر بقطع لص فقال اللص: يا رسول الله قدمته في الإسلام وتأمره بالقطع؟ فقال: لو كانت ابنتي فاطمة، فسمعت فاطمة فحزنت، فنزل جبرئيل بقوله:( لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ ) فحزن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فنزل:( لَوْ كانَ فِيهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللهُ لَفَسَدَتا ) فتعجب النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله من ذلك، فنزل جبرئيل وقال: كانت فاطمة حزنت من قولك، فهذه الآيات لموافقتها لترضى.

١٠٣ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن الحكم بن بهلول عن رجل عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قوله تعالى:( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ

__________________

(١) هذا مثل يضرب لمن يتكلم بكلام وبريد به شيئا غيره وقيل ان أول من قال ذلك سهل بن مالك الفزاري في قصة ذكره الميداني في مجمع الأمثال ج ١ صفحة ٥٠ فراجع ان شئت.

٤٩٧

لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ ) يعنى ان أشركت في الولاية غيره بل الله فاعبدو كن من الشاكرين يعنى بل الله فاعبد بالطاعة وكن من الشاكرين ان عضدتك بأخيك وابن عمك.

١٠٤ ـ في تفسير علي بن إبراهيم ثم خاطب اللهعزوجل نبيه فقال:( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ ) فهذه مخاطبة للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله والمعنى لامته، وهو ما قال الصادق صلوات الله عليه: إنّ اللهعزوجل بعث نبيه بإياك اعنى واسمعي يا جاره، والدليل على ذلك قولهعزوجل :( بَلِ اللهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ ) وقد علم الله ان نبيهصلى‌الله‌عليه‌وآله يعبده ويشكره، ولكن استعبد نبيه بالدعاء إليه تأديبا لامته.

١٠٥ ـ حدّثنا جعفر بن أحمد عن عبد الكريم بن عبد الرحيم عن محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: سألته عن قول الله لنبيه:( لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ ) قال: تفسيرها لئن أمرت بولاية أحد مع ولاية عليٍّ صلوات الله عليه من بعدك( لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ ) وقال علي بن إبراهيم في قولهعزوجل :( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) قال: نزلت في الخوارج.

١٠٦ ـ في كتاب الخصال فيما علم أمير المؤمنينعليه‌السلام أصحابه من الاربعمأة باب مما يصلح للمسلم في دينه ودنياه: من خاف منكم الغرق فليقرأ( بِسْمِ اللهِ مَجْراها وَمُرْساها إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ) بسم الله الملك القوى( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) .

١٠٧ ـ في كتاب التوحيد خطبة لعليِّ بن أبي طالبعليه‌السلام وفيها يقولعليه‌السلام الذي لـمّا شبهه العادلون بالخلق المبعض المحدود في صفاته ذي الأقطار والنواحي المختلفة في طبقاته، وكانعزوجل الموجود بنفسه لا بأداته(١) انتفي ان يكون قدروه حق قدره، فقال تنزيها لنفسه عن مشاركة الأنداد، وارتفاعا عن قياس المقدرين له بالحدود من كفرة العباد:( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ )

__________________

(١) كذا في النسخ لكن في المصدر «لا عباداته» مكان «لا بأداته».

٤٩٨

ـ والسموات( مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) فما دلك القرآن عليه من صفته فاتبعه لتوصل بينك وبين معرفته وائتم به واستضئ بنور هدايته، فانها نعمة وحكمة أوتيتها، فخذ ما أوتيت وكن من الشاكرين، وما دلك الشيطان عليه مما ليس في القرآن عليك فرضه ولا في سنة الرسول وأئمة الهدى اثره، فكل علمه إلى اللهعزوجل فان ذلك منتهى حق الله عليك.

١٠٨ ـ حدّثنا محمد بن محمد بن عصام الكليني رضى الله عنه قال: حدّثنا محمد بن يعقوب الكليني رضى الله عنه قال: حدّثنا علي بن محمد المعروف بعلان الكليني رضى الله عنه قال: حدّثنا محمد بن عيسى بن عبيد قال: سألت أبا الحسن علي بن محمد العسكريعليه‌السلام عن قول الله:( وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) فقال ذلك تعيير الله تبارك وتعالى لمن شبهه بخلقه، ألآ ترى أنّه قال:( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) ومعناه إذ قالوا [ان( الْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) كما قالعزوجل :( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) لو( قالُوا] ) (١) ( ما أنزل الله عَلى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ ) ثم نزهعزوجل نفسه عن القبضة واليمين فقال:( سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) (٢) .

__________________

(١) ما بين العلامتين انما هو في نسخة البحار فقط دون المصدر وساير ما عندي من نسخ الكتاب.

(٢) وقال الطبرسي (ره) في مجمع البيان أي يطويها بقدرته كما يطوى أحد منا الشيء المقدور له طيه بيمينه وذكر اليمين للمبالغة في الاقتدار والتحقيق للملك كما قال:( أَوْ ما مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ ) أي ما كانت تحت قدرتكم إذ ليس الملك يختص باليمين دون الشمال وساير الجسد. انتهى» وقال الرضى (ره) في تلخيص البيان وهاتان استعارتان ومعنى «قبضته» هاهنا أي ملك خالص قد ارتفعت عنه أيدي المالكين من بريته والمتصرفين فيه من خليقته ومعنى قوله( وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) أي مجموعات في ملكه ومضمونات بقدرته واليمين هاهنا بمعنى الملك يقول القائل: هذا ملك يميني وليس يريد اليمين التي هي الجارحة وقد يعبرون عن القوة أيضا باليمين فيجوز على هذا التأويل ان يكون معنى قوله( مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) أي يجمع أقطارها ويطوى انتشارها بقوته كما قال سبحانه( يَوْمَ نَطْوِي السَّماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ ) .

قال المجلسي (ره) بعد نقل الحديث ما لفظه: هذا وجه حسن لم يتعرض له المفسرون ،

٤٩٩

١١٠ ـ حدّثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي رضى الله عنه قال: حدّثنا أحمد ابن يحيى بن زكريا القطان قال: حدّثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدّثنا تميم ابن بهلول عن أبيه عن أبي الحسن العبدي عن سليمان بن مهران قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ ) فقال: يعنى ملكه، لا يملكها معه أحد، والقبض من الله تعالى في موضع آخر المنع والبسط منه الإعطاء والتوسع، كما قالعزوجل : «والله يقبض ويبسط واليه ترجعون» يعنى يعطى ويوسع ويمنع ويضيق، والقبض منهعزوجل في وجه آخر الأخذ، والأخذ في وجه القبول منه، كما قال: «يأخذ الصدقات» أي يقبلها من أهلها ويثيب عليها، قلت: فقولهعزوجل :( وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) ؟ قال: اليمين اليد واليد القدرة والقوة يقولعزوجل :( وَالسَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) أي بقدرته وقوته( سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) .

١١١ ـ وباسناده إلى الفضيل بن يسار قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول ان اللهعزوجل لا يوصف.

١١٢ ـ قال: وقال زرارة: قال أبو جعفرعليه‌السلام : أنّ الله لا يوصف، وكيف يوصف وقد قال في كتابه:( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) فلا يوصف بقدر إلّا كان أعظم من ذلك.

١١٣ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن عبد الله بن جعفر عن السياري عن محمد بن بكر عن أبي الجارود عن الأصبغ بن نباته عن أمير المؤمنينعليه‌السلام أنّه قال: والذي بعث محمداصلى‌الله‌عليه‌وآله بالحق، وأكرم أهل بيته ما من شيء يطلبونه من حرز من حرق أو غرق أو سرق أو إفلات دابة من صاحبه أو ضالة أو آبق إلّا وهو في القرآن، فمن أراد ذلك فليسألني عنه، قال: فقام إليه رجل فقال: يا أمير المؤمنين أخبرني عما يؤمن من الحرق والغرق فقال: اقرء هذه الآيات( اللهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ) ( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) إلى قوله:( سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) فمن

__________________

قوله تعالى:( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) متصل بقوله:( وَالْأَرْضُ جَمِيعاً ) فيكون على تأويلهعليه‌السلام القول مقدرا أي ما عظموا الله حق تعظيمه وقد قالوا: ان الأرض جميعا.

٥٠٠