تفسير نور الثقلين الجزء ٥

تفسير نور الثقلين0%

تفسير نور الثقلين مؤلف:
تصنيف: تفسير القرآن
الصفحات: 749

تفسير نور الثقلين

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: الشيخ عبد علي بن جمعة العروسي الحويزي
تصنيف: الصفحات: 749
المشاهدات: 12840
تحميل: 205


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 749 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 12840 / تحميل: 205
الحجم الحجم الحجم
تفسير نور الثقلين

تفسير نور الثقلين الجزء 5

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

٦٣ ـ في من لا يحضره الفقيه وروى عبد العظيم بن عبد الله الحسنى عن أبي جعفر محمد بن علي الرضاعليه‌السلام عن أبيه قال: سمعت أبي موسى بن جعفرعليه‌السلام يقول: دخل عمرو بن عبيد البصري على أبي عبد اللهعليه‌السلام ، فلما سلم وجلس تلا هذه الآية الذين يجتنبون كبائر الإثم ثم أمسك فقال له أبو عبد اللهعليه‌السلام : ما أمسكك؟ فقال: أحب أنْ أعرف الكبائر من كتاب اللهعزوجل فقال: يا عمرو! أكبر الكبائر الشرك بالله يقول الله تبارك وتعالى:( إِنَّ اللهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ) ويقولعزوجل :( إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْواهُ النَّارُ وَما لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصارٍ ) وبعده اليأس من روح الله لان اللهعزوجل يقول:( وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللهِ إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكافِرُونَ ) ثم الأمن من مكر الله لان اللهعزوجل يقول:( فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ ) . ومنها عقوق الوالدين لان اللهعزوجل جعل العاق جبارا شقيا في قوله تعالى:( وَبَرًّا بِوالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيًّا ) وقتل النفس التي حرم الله إلّا بالحق لانّ اللهعزوجل يقول:( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِيها ) إلى آخر الاية. وقذف المحصنات لان اللهعزوجل يقول:( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ ) . وأكل مال اليتيم ظلما لقول اللهعزوجل :( إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوالَ الْيَتامى ظُلْماً إِنَّما يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ ناراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً ) والفرار من الزحف لان اللهعزوجل يقول:( وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إلى فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَمَأْواهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) وأكل الربا لان اللهعزوجل يقول:( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَما يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطانُ مِنَ الْمَسِّ ) ويقول اللهعزوجل :( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ ) والسحر لان اللهعزوجل يقول:( وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ) . والزنا لان اللهعزوجل يقول: «( وَمَنْ يَفْعَلْ ذلِكَ يَلْقَ أَثاماً يُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهاناً إِلَّا

١٦١

مَنْ تابَ ) الآية واليمين الغموس(١) لان اللهعزوجل يقول:( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللهِ وَأَيْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُولئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ ) الآية والغلول(٢) قال اللهعزوجل :( وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِما غَلَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ ) . ومنع الزكاة المفروضة لان اللهعزوجل يقول:( يَوْمَ يُحْمى عَلَيْها فِي نارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوى بِها جِباهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هذا ما كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا ما كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ) وشهادة الزور وكتمان الشهادة لان اللهعزوجل يقول:( وَمَنْ يَكْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ) وشرب الخمر لان اللهعزوجل عدل بها عبادة الأوثان وترك الصلوة متعمدا أو شيئا مما فرض اللهعزوجل لان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: من ترك الصلوة متعمدا فقد برىء من ذمة الله وذمة رسولهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، ونقض العهد وقطيعة الرحم لان اللهعزوجل يقول:( أُولئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ) قال: فخرج عمرو بن عبيد وله صراخ من بكائه وهو يقول: هلك من قال برأيه ونازعكم في الفضل والعلم.

٦٤ ـ في أصول الكافي يونس عن إسحق بن عمار عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قول اللهعزوجل ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) قال: الفواحش الزنا والسرقة واللمم(٣) الرجل يلم بالذنب فيستغفر الله منه قلت: بين الضلال والكفر منزلة؟ فقال: ما أكثر عرى الايمان.

٦٥ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قلت له: أرايت قول اللهعزوجل :( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) قال: هو الذنب يلم به الرجل فيمكث ما شاء الله ثم يلم به بعد.

٦٦ ـ أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن العلا عن محمد

__________________

(١) اليمين الغموس هي اليمين الكاذبة الفاجرة يقطع بها الحالف ما لغيره مع علمه أنّ الأمر بخلافه وليس فيها كفارة لشدة الذنب فيها سميت بذلك لأنها تغمس صاحبها في الإثم.

(٢) الغلول: السرقة والخيانة. وقيل: الغلول في المغنم خاصة.

(٣) اللمم: مقاربة الذنب أو صفار الذنوب.

١٦٢

ابن مسلم عن أحدهماعليهما‌السلام قال: قلت:( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) قال: الهنة بعد الهنة(١) أي الذنب، بعد الذنب يلم به العبد.

٦٧ ـ علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن إسحق بن عمار قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام ما من مؤمن إلّا وله ذنب يهجره زمانا(٢) ثم يلم به وذلك قول اللهعزوجل : «الا اللمم» وسألته عن قول اللهعزوجل :( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) قال: الفواحش الزنا والسرقة واللمم الرجل يلّم بالذنب فيستغفر الله منه.

٦٨ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن إسحق بن عمار عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ما من ذنب إلّا وقد طبع عليه عبد مؤمن يهجره الزمان ثمّ يلّم به وهو قول اللهعزوجل :( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) قال: اللمام العبد الذي يلم بالذنب بعد الذنب، ليس من سليقته أي من طبعه.

٦٩ ـ في كتاب علل الشرائع باسناده إلى إسحق القمّي قال: دخلت على أبي جعفر الباقرعليه‌السلام فقلت: جعلت فداك، لا يزني(٣) ولا يلوط ولا يرتكب السيئات فأى شيء ذنبه؟ فقال: يا إسحق قال الله تبارك وتعالى( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) وقد يلم المؤمن بالشيء الذي ليس فيه مراد والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٧٠ ـ في مجمع البيان قال الفراء: اللمم أنْ يفعل الإنسان الشيء في الحين لا يكون له عادة ومنه إلمام الخيال، والإلمام الزيادة التي لا تمتد، وكذلك اللمام قال امية :

__________________

(١) الهن ـ على وزن أخ ـ كلمة كناية ومعناها شيء واصله هنو.

(٢) يهجره أي يتركه وقيل: العموم في هذا الكلام عرفي كناية عن الكثرة.

(٣) يعنى المؤمن المذكور في الحديث قبيل لذلك وتمام الحديث مذكور في الباب ٢٤٠ من كتاب العلل ج ٢ صفحة ١٧٥ ط قم فراجع ان شئت.

١٦٣

إنْ تغفر أللّهم تغفر جمّا

وأيُّ عبد لك لا ألما

وقد روى أنّ النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان ينشدهما ويقولهما أي لم يلم بمعصية.

٧١ ـ في عيون الأخبار في باب ما كتبه الرضاعليه‌السلام من محض الإسلام وشرايع الدين قالعليه‌السلام : واجتناب الكبائر وهي قتل النفس التي حرم اللهعزوجل والزنا والسرقة وشرب الخمر، وعقوق الوالدين، والفرار من الزحف، وأكل مال اليتيم ظلما، وأكل الميتة والدم ولحم الخنزير، وما أهل لغير الله به من غير ضرورة، وأكل الربا بعد البينة والسحت، والميسر وهو القمار، والبخس في المكيال والميزان، وقذف المحصنات واللواط، وشهادة الزور ؛ واليأس من روح الله، والأمن من مكر الله تعالى، والقنوط من رحمة الله تعالى، ومعونة الظالمين والركون إليهم واليمين الغموس وحبس الحقوق من غير عسر، والكذب، والكبر، والإسراف والتبذير والخيانة، والاستخفاف بالحج، والمحاربة لأولياء الله، والاشتغال بالمناهى، والإصرار على الذنوب.

٧٢ ـ في كتاب الخصال عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: وجدنا في كتاب عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام الكبائر خمس: الشرك بالله وعقوق الوالدين وأكل الربا بعد البينة ؛ والفرار من الزحف والتعرب بعد الهجرة.

٧٣ ـ وعن عبيد بن زرارة قال: قلت لأبي عبد اللهعليه‌السلام : أخبرني عن الكبائر فقال: هو خمس وهن ما أوجب الله عليهن النار قال الله تعالى:( إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوالَ الْيَتامى ظُلْماً إِنَّما يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ ناراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً ) وقال:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبارَ ) إلى آخر الاية، وقوله:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا ) إلى آخر الاية، ورمى المحصنات الغافلات، وقتل المؤمن عمدا.

٧٤ ـ عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: الكبائر سبع فينا نزلت ومنا استحلت، فانها الشرك بالله العظيم، وقتل النفس التي حرم الله، وأكل مال اليتيم وعقوق الوالدين، وقذف المحصنة والفرار من الزحف وانكار

١٦٤

حقنا، فأما الشرك بالله فقد أنزل الله فينا ما أنزل، وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ما قال: فكذبوا الله وكذبوا رسوله وأشركوا بالله تعالى وأمّا قتل النفس التي حرم الله فقد قتلوا الحسين بن عليعليهما‌السلام وأصحابه، وأمّا أكل مال اليتيم فقد ذهبوا بفيئنا الذي جعله الله لنا وأعطوه غيرنا، وأمّا عقوق الوالدين فقد أنزل في كتابه:( النَّبِيُّ أَوْلى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ ) فعقوا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله في ذريته، وعقوا أمّهم خديجة في ذريتها، وأمّا قذف المحصنة فقد قذفوا فاطمةعليها‌السلام على منابرهم ؛ وأمّا الفرار من الزحف فقد أعطوا أمير المؤمنينعليه‌السلام بيعتهم طائعين غير مكرهين ففروا عنه وخذلوه، وأمّا انكار حقنا فهذا لا يتنازعون فيه.

٧٥ ـ في كتاب ثواب الأعمال باسناده إلى عباد بن كثير النوا قال: سألت أبا جعفرعليه‌السلام عن الكبائر فقال: كل شيء وعد الله عليه النار.

٧٦ ـ وباسناده إلى أحمد بن إسماعيل الكاتب قال: أقبل محمّد بن عليّعليهما‌السلام في المسجد الحرام فنظر إليه قوم من قريش فقالوا: هذا إله أهل العراق فقال بعضهم: لو بعثتم إليه بعضكم فسأله؟ فأتاه شاب منهم فقال له: يا عمّ ما أكبر الكبائر؟ فقال: شرب الخمر فأتاهم فأخبرهم فقالوا له: عد إليه فلم يزالوا به حتى عاد إليه فسأله فقال له: ألم أقل لك يا ابن أخ شرب الخمر؟ إنّ شرب الخمر يدخل صاحبه في الزنا والسرقة وقتل النفس التي حرم الله إلّا بالحق وفي الشرك وتالله أفاعيل الخمر تعلوا على كل ذنب كما تعلوا شجرتها على كل شجرة.

٧٧ ـ في كتاب علل الشرائع باسناده إلى ابن إسحاق الليثي عن أبي جعفر الباقرعليه‌السلام حديث طويل يذكر فيه خلق الله طينة الشيعة وطينة الناصب وان الله مزج بينهما إلى قوله: فما رأيته من شيعتنا من زنا أو لواط أو ترك صلوة أو صيام أو حج أو جهاد أو خيانة أو كبيرة من هذا الكبائر فهو من طينة الناصب وعنصره الذي قد مزج فيه، لان من سنخ الناصب وعنصره وطينته اكتساب المآثم والفواحش والكبائر، وما رأيت من الناصب ومواظبته على الصلوة والصيام والزكاة والحج

١٦٥

والجهاد وأبواب البر فهو من طينة المؤمن وسنخه الذي قد مزج فيه، لان من سنخ المؤمن وعنصره وطينته اكتساب الحسنات واستعمال الخير واجتناب المآثم وفي آخره قالعليه‌السلام : اقرأ يا إبراهيم:( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ واسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ ) يعنى من الأرض المنتنة( فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى ) يقول: لا يفتخر أحدكم بكثرة صلوته وصيامه وزكوته ونسكه لان اللهعزوجل ، أعلم بمن اتقى منكم، فان ذلك من قبل اللمم وهو المزج وفي هذا الحديث إيضاح وفوائد وهو مذكور في سورة الفرقان عند قوله تعالى:( فَأُوْلئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ ) (١) .

٧٨ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى جميل بن دراج قال: سألت أبا عبد الله عن قول اللهعزوجل :( فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى ) قال: قول الناس صليت البارحة وصمت أمس ونحو هذا، ثمّ قالعليه‌السلام : إنّ قوما كانوا يصبحون فيقولون: صلينا البارحة وصمنا أمس، فقال عليٌّعليه‌السلام : لكني أنام الليل والنهار ولو أجد بينهما شيئا لنمته.

٧٩ ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسي (ره) وعن معمر بن راشد قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول: أتى يهودي إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقام بين يديه يحد النظر إليه(٢) فقال: يا يهودي ما حاجتك؟ فقال: أنت أفضل أم موسى بن عمران النبي الذي كلمه اللهعزوجل ، وأنزل عليه التوراة، والعصاء، وفلق له البحر وأظله بالغمام؟ فقال له النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّه يكره للعبد أنْ يزكى نفسه ولكني أقول: إنّ آدمعليه‌السلام لـمّا أصاب الخطيئة كانت توبته أنْ قال: أللّهم إني أسئلك بحقّ محمّد وآل محمّد لـمّا غفرت لي فغفر الله له، وإنّ نوحاعليه‌السلام لـمّا ركب السفينة وخاف الغرق قال: أللّهم إني أسئلك بحق محمّد وآل محمّد لـمّا أنجيتنى من الغرق فنجاه اللهعزوجل وانّ إبراهيمعليه‌السلام لـمّا ألقى في النار قال: أللّهم إني أسئلك بحقّ محمّد و

__________________

(١) راجع ج ٤ صفحة ٣٥ ـ ٤٠.

(٢) حد إليه النظر: بالغ في النظر اليه.

١٦٦

آل محمّد لـمّا أنجيتني منها، فجعلها الله عليه بردا وسلاما ؛ وأنّ موسىعليه‌السلام لـمّا ألقى عصاه وأوجس في نفسه خيفة قال: أللّهم إني أسئلك بحقّ محمّد وآل محمّد لـمّا آمنتنى، قال اللهعزوجل :( لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلى ) يا يهودي إنّ موسى لو أدركنى ثمّ لم يؤمن بى وبنبوّتي ما نفعه ايمانه شيئا، ولا نفعته النبوّة، يا يهودي ومن ذريتي المهدي إذا خرج نزل عيسى بن مريمعليه‌السلام لنصرته فقدّمه ويصلّي خلفه.

٨٠ ـ وفيه من كلام لعليٍّعليه‌السلام : ولو لا ما نهى الله عنه من تزكية المرء نفسه لذكر ذاكر فضائل جمة تعرفها قلوب المؤمنين، ولا تمجها آذان السامعين(١) .

٨١ ـ في تفسير العياشي وقال سليمان قال سفيان لأبي عبد اللهعليه‌السلام : ما يجوز أنْ يزكى المرء نفسه؟ قال: نعم إذا اضطر اليه، أما سمعت قول يوسف:( اجْعَلْنِي عَلى خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ) وقول العبد الصالح:( وَأَنَا لَكُمْ ناصِحٌ أَمِينٌ ) .

٨٢ ـ في كتاب مقتل الحسين (عليه السلام)لأبي مخنفرحمه‌الله من أشعار الحسينعليه‌السلام في موقف كربلاء

أنا ابن عليٍّ الحر من آل هاشم

كفاني بهذا مفخرا حين أفخر

بنا بيّن الله الهدى عن ضلاله

وينجز بنا دين الإ له ويظهر

علينا وفينا أنزل الوحي والهدى

ونحن سراج الله في الأرض نزهر

ونحن ولاة الحوض نسقي محبّنا

بكأس رسول الله ما ليس ينكر

وشيعتنا في الناس أكرم شيعة

ومبغضنا يوم القيامة يخسر

فطوبى لعبد زارنا بعد موتنا

بجنّة عدن صفوها لا يكدر

__________________

(١) هذا الكلام من جملة ما كتبه (عليه السلام)جوابا إلى معاوية وهو من محاسن الكتب وقد ذكره الشريف الرضى (قده) في نهج البلاغة بتمامه فمن أراد الوقوف على فليراجع رقم ٢٨ من الكتب والرسائل، وقوله (عليه السلام)«ولولا ما نهى الله اه» اشارة إلى نفسه عليه الصلوة والسلام. وقوله «ولا تمجها آذان السامعين» أي لا تقذفها يقال مج الرجل من فيه أي قذفه.

١٦٧

ومنها :

خيرة الله من الخلق أبي

بعد جدّي فأنا ابن الخيرتين

أمّي الزهراء حقّا وأبي

وارث العلم ومولى الثقلين

فضة قد صفيت من ذهب

فأنا الفضة وابن الذهبين

والدي شمس وأمّي قمر

فأنا الكوكب وابن القمرين

من له جد كجدّي في الورى

أو كامّي في جميع المشرقين

خصّه الله بفضل وتقى

فأنا الأزهر وابن الازهرين

جوهر من فضّة مكنونة

فأنا الجوهر وابن الدرتين

نحن أصحاب العبا خمستنا

قد ملكنا شرقها والمغربين

نحن جبرئيل لنا سادسنا

ولنا البيت ومولى الحرمين

كل ذا العالم يرجو فضلنا

غير ذا الرجس اللعين الوالدين

٨٣ ـ في مجمع البيان: أفرأيت الذي تولى نزلت الآيات السبع في عثمان بن عفان كان يتصدق وينفق فقال له أخوه من الرضاعة عبد الله بن سعد بن أبي سرح: ما هذا الذي تصنع؟ يوشك أنْ لا يبقى لك شيء فقال عثمان: إنّ لي ذنوبا وانى أطلب ما أصنع رضى الله وأرجو عفوه، فقال له عبد الله أعطني ناقتك برحلها وانا أتحمل عنك ذنوبك كلها، فأعطاه وأشهد عليه وأمسك عن النفقة فنزلت:( أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى ) أي يوم أحد حين ترك المركز وأعطى قليلا ثمّ قطع النفقة إلى قوله:( وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرى ) فعاد عثمان إلى ما كان عليه عن ابن عباس والسدّي والكلبي وجماعة من المفسّرين أقول: ونقل أقوال أربعة أنها نزلت في غير عثمان.

٨٤ ـ في كتاب علل الشرائع باسناده إلى حفص بن البختري عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قول اللهعزوجل : وإبراهيم الذي وفي قال: انه كان يقول: إذا أصبح وامسى: أصبحت وربي محمود، أصبحت لا أشرك به شيئا ولا ادعو مع الله إلى آخر ولا اتخذ من دونه وليا وسمى بذلك عبدا شكورا.

١٦٨

٨٥ ـ في أصول الكافي علي بن محمد عن بعض أصحابه عن محمد بن سنان عن أبي سعيد المكاري عن أبي حمزة عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قلت له: ما عنى بقوله: وإبراهيم الذي وفي قال: كلمات بالغ فيهن، قلت: وما هن؟ قال: كان إذا أصبح قال: أصبحت وربي محمود أصبحت لا أشرك بالله شيئا ولا أدعو معه إلها ولا اتخذ من دونه وليا ـ ثلاثا ـ وإذا أمسى قالها ثلاثا، قال: فأنزل اللهعزوجل في كتابه:( وَإِبْراهِيمَ الَّذِي وَفَّى ) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٨٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقوله:( وَإِبْراهِيمَ الَّذِي وَفَّى ) قال: وفى بما أمره الله به من الأمر والنهى وذبح ابنه.

قال عز من قائل:( وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى )

٨٧ ـ في الكافي أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن إسحق بن عمار عن أبي إبراهيمعليه‌السلام قال: سألته عن الرجل يحج فيجعل حجته وعمرته أو بعض طوافه لبعض أهله وهو عنه غائب في بلد آخر قال: قلت: فينتقص ذلك من أجر قال: هي له ولصاحبه وله أجر سوى ذلك بما وصل، قلت: وهو ميت هل يدخل ذلك عليه؟ قال: نعم، حتى يكون مسخوطا عليه فيغفر له أو يكون مضيقا عليه فيوسع عليه، قلت: فيعلم هو في مكانه أنه عمل ذلك لحقه؟ قال: نعم قلت: وان كان ناصبا ينفعه ذلك؟ قال: نعم يخفف عنه.

٨٨ ـ عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله رفع رأسه إلى السماء فتبسم فقيل له: يا رسول الله رأيناك رفعت رأسك إلى السماء فتبسمت؟ قال: نعم عجبت لملكين هبطا من السماء إلى الأرض يلتمسان عبدا صالحا مؤمنا في مصلى كان يصلّي فيه ليكتبا له عمل في يومه وليلته، فلم يجداه في مصلاه فعرجا إلى السماء فقالا: يا ربّ عبدك فلان المؤمن التمسناه في مصلّاه لنكتب عمله ليومه وليلته فلم نصبه فوجدناه في حبالك(١) ؟ فقال اللهعزوجل : أكتبا لعبدي مثل ما كان يعمله في صحته من الخير

__________________

(١) أي وجدناه مريضا.

١٦٩

في يومه وليلته ما دام في حبالى، فانّ عليَّ أنْ أكتب له أجر ما كان يعمله إذ حبسته عنه.

٨٩ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن عمرو بن عثمان عن المفضل بن صالح عن جابر عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّ المؤمن إذا غلبه ضعف الكبر أمر اللهعزوجل الملك أنْ يكتب له في حالته تلك مثل ما كان يعمل وهو شاب نشيط(١) صحيح ومثل ذلك إذا مرض وكل الله به ملكا يكتب له في سمعه ما كان يعمل من الخير في صحته حتى يرفعه الله ويقبضه، وكذلك الكافر إذا اشتغل بقسم في جسده كتب الله له ما كان يعمل من شر في صحته.

٩٠ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : يقول اللهعزوجل للملك الموكل بالمؤمن إذا مرض: أكتب له ما كنت تكتب له في صحته، فإنّي انا الذي صيرته في حبالي.

٩١ ـ عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن عبد الحميد عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إذا صعد ملكا العبد المريض إلى السماء عند كل مساء يقول الرب تبارك وتعالى: ما ذا كتبتما لعبدي في مرضه؟ فيقولان: الشكاية، فيقول: ما أنصفت عبدي أنْ حبسته في حبس من حبسي ثمّ أمنعه الشكاية، أكتبا لعبدي مثل ما كنتما تكتبان له من الخير في صحته ؛ ولا تكتبان عليه سيئة حتى أطلقه من حبسي.

٩٢ ـ محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن درست قال: سمعت أبا إبراهيمعليه‌السلام يقول: إذا مرض المؤمن أوحى اللهعزوجل إلى صاحب الشمال: لا تكتب على عبدي ما دام في حبسي ووثاقي ذنبا ويوحى إلى صاحب اليمين: أنْ أكتب لعبدي ما كنت تكتب له في صحته من الحسنات.

٩٣ ـ أبو علي الأشعري عن محمد بن حسان عن محمد بن علي عن محمد بن

__________________

(١) النشيط: ذو النشاط.

١٧٠

الفضيل عن أبي حمزة عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: حمى ليلة تعدل عبادة سنة، وحمى ليلتين تعدل عبادة سنتين ؛ وحمى ثلاث ليال تعدل عبادة سبعين سنة، قال: قلت: فان لم يبلغ سبعين؟ قال: فلامه وأبيه، قال: قلت: فان لم يبلغا؟ قال: فلقرابته قال: قلت :فان لم تبلغ قرابته؟ قال: فجيرانه.

٩٤ ـ في أصول الكافي باسناده إلى محمد بن مروان قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام ما يمنع الرجل منكم أنْ يبر والديه حيين أو ميتين يصلّي عنهما ويتصدّق عنهما ويحجّ عنهما ويصوم عنهما فيكون الذي صنع لهما وله مثل ذلك فيزيده الله جل وعز ببره وصلته خيرا كثيرا.

٩٥ ـ في كتاب الخصال عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ليس يتبع الرجل بعد موته من الأجر إلّا ثلاث خصال: صدقة أجراها في حياته فهي تجري بعد موته إلى يوم القيامة صدقة موقوفة لا تورث، وسنة هدى سنها وكان يعمل بها وعمل بها من بعده غيره، وولد صالح يستغفر له.

٩٦ ـ في من لا يحضره الفقيه وقال عمر بن يزيد: قلت لأبي عبد اللهعليه‌السلام يصلّي عن الميت؟ فقال: نعم حتى انه يكون في ضيق فيوسع الله عليه ذلك الضيق، ثم يؤتى فيقال له: خفف الله عنك هذا الضيق بصلوة فلان أخيك عنك، قال: قلت له: فأشرك بين رجلين في ركعتين؟ قال: نعم.

وقالعليه‌السلام : إنّ الميت ليفرح بالترحم عليه والاستغفار له كما يفرح الحي بالهدية.

وقالعليه‌السلام : ستة تلحق المؤمن بعد وفاته: ولد يستغفر له، ومصحف يخلفه، وغرس يغرسه، وصدقة ماء يجريه، وقليب يحفره، وستة يؤخذ بها من بعده، وقالعليه‌السلام : من عمل (من ظ) المسلمين عن ميت عملا صالحا أضعف له أجره، ونفع الله به الميت.

وقالعليه‌السلام : يدخل الميت في قبره الصلوة والصوم والحج والصدقة والبر والدعاء ويكتب أجره للذي يفعله وللميت.

٩٧ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وأمّا قوله: وإنّ إلى ربك المنتهى قال :

١٧١

إذا انتهى الكلام إلى الله فأمسكوا وتكلموا فيما دون العرش ولا تكلموا فيما فوق العرش فتاهت عقولهم(١) حتى كان الرجل من بين يديه فيجيب من خلفه، وينادى من خلفه فيجيب من بين يديه.

وفيه حدّثني أبي عن ابن أبي عمير عن جميل عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إذا انتهى الكلام إلى الله وقال كالكلام السابق.

أقول: وكأنه الاول.

٩٨ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن عبد الرحمان بن الحجاج عن سليمان بن خالد قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : إنّ الله يقول:( وَأَنَّ إلى رَبِّكَ الْمُنْتَهى ) فاذا انتهى الكلام إلى الله فأمسكوا.

٩٩ ـ وباسناده إلى زرارة بن أعين عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ ملكا عظيم الشأن كان في مجلس له، فتناول الرب تبارك وتعالى، ففقد فما يدرى اين هو؟ ١٠٠ ـ وباسناده إلى أبي عبيدة الحذاء قال: قال أبو جعفرعليه‌السلام : يا زياد إياك والخصومات فانها تورث الشك وتحبط العمل وتردى صاحبها، وعسى أنْ يتكلم بالشيء فلا يغفر له، انه كان فيما مضى قوم تركوا علم ما وكلوا به وطلبوا علم ما كفوه حتى انتهى كلامهم إلى الله فتحيروا، حتى كان الرجل يدعى من بين يديه فيجيب من خلفه، ويدعى من خلفه فيجيب من بين يديه، وفي رواية أخرى حتى تا هوا في الأرض.

١٠١ ـ في كتاب التوحيد باسناده إلى علي بن حسان الواسطي عن بعض أصحابنا عن زرارة قال: قلت لأبي جعفرعليه‌السلام إنّ الناس قبلها قد أكثروا في الصفة(٢) فما تقول؟ فقال: مكروه اما تسمع اللهعزوجل يقول:( وَأَنَّ إلى رَبِّكَ الْمُنْتَهى ) تكلموا فيما دون ذلك.

١٠٢ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقوله:( وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكى ) قال :

__________________

(١) تاه: تحير وضل.

(٢) وفي بعض النسخ «القصة» بدل الصفة والظاهر الموافق للمصدر هو المختار ويحتمل التصحيف أو أنّ اللفظ كناية عن البحث في الله والتفكر فيه جل شأنه العزيز.

١٧٢

أبكى السماء بالمطر وأضحك الأرض بالنبات قال الشاعر :

كل يوم باقحوان جديد

تضحك الأرض من بكاء السماء(١)

وقوله:( مِنْ نُطْفَةٍ إِذا تُمْنى ) قال: تتحول النطفة إلى الدم فتكون أو لا دما ثم تصير النطفة في الدماغ في عرق يقال له الورد، وتمر في فقار الظهر فلا تجوز فقرا فقرا حتى تصير في الحالين فتصير ابيض، وأمّا نطفة المرأة فانها تنزل من صدرها.

١٠٣ ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسيرحمه‌الله قال أبو محمد الحسن العسكريعليه‌السلام سأل عبد الله بن صوريا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقال: أخبرنى عمن لا يولد له ومن يولد له؟ فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : إذا اصفرت النطفة لم يولد له أي إذا احمرت وكدرت، وإذا كانت صافية ولد له ؛ والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

١٠٤ ـ في كتاب معاني الأخبار باسناده إلى السكوني عن جعفر بن محمد عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام في قول اللهعزوجل :( وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنى وَأَقْنى ) قال: اغنى كل إنسان معيشته: وأرضاه بكسب يده.

١٠٥ ـ في تفسير علي بن إبراهيم:( وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرى ) قال: النجم في السماء يسمى الشعراء كانت قريش وقوم من العرب يعبدونه وهو نجم يطلع في آخر الليل.

وقوله: والمؤتفكة أهوى قال: المؤتفكة البصرة والدليل على ذلك قول أمير المؤمنينعليه‌السلام : يا أهل البصرة ويا أهل المؤتفكة يا جند المرئة واتباع البهيمة رغا فأجبتم وعقر فهربتم مائكم زعاق وأحلامكم رقاق وفيكم ختم النفاق(٢) ولعنتم على لسان سبعين نبيا، إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخبرنى أنّ جبرئيلعليه‌السلام أخبره

__________________

(١) الأقحوان: نبات له زهر ابيض يشبهون بها الأسنان ويسمونه بالبابونج.

(٢) رغا البعير: صوت. وزعق الماء زعاقة: كان مرا لا يطاق شربه. وقوله (عليه السلام)«وأحلامكم رقاق» كذا في النسخ وتوافقه المصدر والرقاق ـ بضم الراء ـ: الرقيق وفي معجم البلدان «دقاق» بالدال المهملة وضمها وهو الظاهر: فتات كل شيء وفيه أيضا «دينكم النفاق» وفي البرهان «وفيكم النفاق».

١٧٣

انه طوى له الأرض فرأى البصرة أقرب الأرضين من الماء. وأبعدها من السماء، فيها تسعة أعشار الشر والداء العضال(١) المقيم فيها مذنب والخارج منها برحمة وقد ائتفكت بأهلها مرتين، وعلى الله تمام الثالثة، وتمام الثالثة في الرجعة.

١٠٦ ـ في روضة الكافي علي بن إبراهيم عن علي بن الحسين عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قلت: «والمؤتفكة أهوى» قال: هم أهل البصرة هي المؤتفكة.

١٠٧ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن عمر بن أذينة عن أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: بنيّ الكفر على أربع دعائم إلى أنْ قال: والشك على أربع شعب على المرية والهوى والتردد والاستسلام، وهو قولهعزوجل :( فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكَ تَتَمارى ) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

١٠٨ ـ في تفسير علي بن إبراهيم حدّثنا علي بن الحسين عن أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن علي عن علي بن أسباط عن علي بن معمر عن أبيه قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول اللهعزوجل :( هذا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولى ) قال: إنّ الله تبارك وتعالى لـمّا ذرأ الخلق في الذر الاول أقامهم صفوفا قدامه، وبعث اللهعزوجل محمدا حيث دعاهم فآمن به قوم وأنكره قوم، فقال اللهعزوجل :( هذا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولى ) يعنى به محمداصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيث دعاهم إلى اللهعزوجل في الذر الاول.

١٠٩ ـ في بصائر الدرجات بعض أصحابنا عن محمد بن الحسين عن علي بن أسباط عن علي بن معمر عن أبيه قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول الله تبارك وتعالى:( هذا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولى ) (قال ظ) يعنى محمداصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حيث دعاهم إلى الإقرار بالله في الذر الاول.

١١٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم قال علي بن إبراهيم في قوله: أزفت

__________________

(١) العضال: الشديد.

١٧٤

الازفة: قال: قربت القيامة( أَفَمِنْ هذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ) يعنى ما قد تقدم ذكره من الاخبار.

١١١ ـ في مجمع البيان( أَفَمِنْ هذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ) يعنى بالحديث ما تقدم من الأخبار عن الصادقعليه‌السلام .

بسم الله الرحمن الرحيم

١ ـ في كتاب ثواب الأعمال عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قرأ سورة اقتربت الساعة أخرجه الله من قبره على ناقة من نوق الجنة.

٢ ـ في مجمع البيان أبيّ بن كعب عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: ومن قرء سورة اقتربت الساعة في كل عشية بعث يوم القيامة ووجهه على صورة القمر ليلة البدر، ومن قرأها كل ليلة كان أفضل وجاء يوم القيامة ووجهه مسفر على وجوه الخلائق وانشق القمر قال ابن عباس: اجتمع المشركون إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فقالوا: إنْ كنت صادقا فشق لنا القمر فرقتين، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إنْ فعلت تؤمنون؟ قالوا: نعم، وكانت ليلة بدر فسأل رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ربه أنْ يعطيه ما قالوا فانشق القمر على عهد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فرقتين، ورسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ينادى يا فلان يا فلان اشهدوا.

وقال ابن مسعود: انشق القمر شقتين فقال لنا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم اشهدوا اشهدوا.

وروى أيضا عن ابن مسعود انه قال: والذي نفسي بيده لقد رأيت حراء بين فلكي القمر.

وعن حسين بن مطعم قال: انشق القمر على عهد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله حتى صار فرقتين على هذا الجبل، فقال أناس: سحرنا محمّد فقال رجل: إنْ كان سحركم فلم يسحر الناس كلهم.

وقد روى حديث انشقاق القمر جماعة كثيرة من الصحابة منهم عبد الله بن

١٧٥

مسعود، وأنس بن مالك، وحذيفة بن اليمان، وابن عمر، وجبير بن معطم، وابن عباس وعبد الله بن عمر، وعليه جماعة من المفسرين إلّا ما روى عن عثمان بن عطاء عن أبيه انه قال: معناه وسينشق القمر وروى ذلك عن الحسن وأنكره أيضا البلخي، وهذا أيضا لا يصح لان المسلمين أجمعوا على ذلك فلا يعتد بخلاف من خالف فيه ولان اشتهاره بين الصحابة يمنع من القول بخلافه.

٣ ـ في تفسير علي بن إبراهيم:( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ ) قال: اقتربت القيامة فلا يكون بعد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إلّا القيامة، وقد انقضت النبوة والرسالة وقوله:( وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ) فان قريشا سألت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ان يريهم آية فدعا الله فانشق القمر نصفين حتى نظروا إليه ثم التأم، فقالوا هذا سحر مستمر أي صحيح.

٤ ـ وروى أيضا في قوله: اقتربت الساعة قال: خروج القائمعليه‌السلام . حدّثنا حبيب بن الحصين بن أبان الآجري قال: حدّثني محمد بن هشام عن محمد قال: حدّثني يونس قال قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : اجتمعوا أربعة عشر رجلا أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة فقالوا للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما من نبي إلّا وله آية فما آيتك في ليلتك هذه؟ فقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما الذي تريدون؟ فقالوا: إنْ يكن لك عند ربك قد فأمر القمر أن ينقطع قطعتين، فهبط جبرئيلعليه‌السلام فقال: يا محمّد ربك يقرئك السّلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك، فرفع رأسه فأمر القمر أنْ ينقطع قطعتين، فانقطع قطعتين فسجد النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله شكر الله وسجدت شيعتنا ثمّ رفع النبي رأسه ورفعوا رؤسهم فقالوا: تعيده كما كان فعاد كما كان، ثمّ قال: ينشق فرفع رأسه فأمره فانشق فسجد النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم شكرا لله وسجد شيعتنا، فقالوا: يا محمّد حين تقدم أسفارنا من الشام واليمن فنسألهم ما رأوا في هذه الليلة، فان يكونوا رأوا مثل ما رأينا علمنا أنه من ربك، وان لم يروا مثل ما رأينا علمنا أنّه سحر سحرتنا به، فأنزل الله:( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ) إلى آخر السورة.

٥ ـ في إرشاد المفيدرحمه‌الله وروى أبو بصير عن أبي جعفرعليه‌السلام في حديث طويل انه قال: إذا قام القائمعليه‌السلام سار إلى الكوفة فهدم فيها أربع مساجد، ولم يبق مسجد على وجه الأرض له شرف إلّا هدّمها وجعلها جماء(١) ووسع الطريق الأعظم ،

__________________

(١) ارض جماء: ملساء وهي المستوية.

١٧٦

وكسر كل جناح خارج في الطريق وأبطل الكنف والميازيب إلى الطرقات، ولا يترك بدعة إلّا أزالها ولا سنة إلّا أقامها، ويفتح قسطنطنية والصين وجبال الديلم، فيمكث على ذلك سبع سنين مقدار كل سنة عشر سنين من سنيكم، ثم يفعل الله ما يشاء قال: قلت: جعلت فداك كيف تطول السنون؟ قال: يأمر الله تعالى الفلك باللبوث وقلة الحركة فتطول الأيام لذلك والسنون، قال له: انهم يقولون إنْ الفلك إنْ تغير فسد؟ قال: ذاك قول الزنادقة فأمّا المسلمون فلا سبيل لهم إلى ذلك وقد شق القمر لنبيهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، ورد الشمس من قبله ليوشع بن بنون، وأخبرنا بطول يوم القيامة وانه كألف سنة مما تعدّون.

٦ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقوله:( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إلى شَيْءٍ نُكُرٍ ) قال: الامام إذا خرج يدعوهم إلى ما ينكرون.

٧ ـ في روضة الكافي باسناده إلى ثوير بن أبي فاختة قال: سمعت علي بن الحسينعليهم‌السلام يحدث في مسجد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقال: حدّثني أبي انه سمع أباه عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام يحدث الناس قال: إذا كان يوم القيامة بعث الله تبارك وتعالى من حفرهم عز لا بهما جردا مردا في صعيد واحد يسوقهم النور وتجمعهم الظلمة(١) حتى يقفوا على عقبة المحشر فيركب بعضهم بعضا ويزدحمون دونها، فيمنعون من المضي فتشتد

__________________

(١) عز لا ـ بضم العين العين المهملة وسكون الزاء المعجمة كما في بعض النسخ والمصدر ـ جمع اعزل: أي لا سلاح لهم. وفي بعض النسخ «غر لا» ـ بالغين المعجمة والراء المهملة ـ وهو جمع الأغرل: الذي لم يختن وقد ورد بهذا المعنى أحاديث أخر في أحوال القيامة وقد مر في الكتاب أيضا. قوله (عليه السلام)«بهما» أي ليس معهم شيء «جردا» أي لا ثياب معهم «مردا» أي ليس معهم لحية قال الفيض (ره): وهذه كلها كناية عن تجردهم عما يباينهم ويغطيهم ويخفى حقائقهم مما كان معهم في الدنيا. وقال (ره) في قوله: «يسوقهم النور» أي نور الايمان والشرع فانه سبب ترقيهم طورا بعد طور «ويجمعهم الظلمة» أي ما يمنعهم من تمام النور والإيقان فانه سبب تباينهم الموجب لكثرتهم التي يتفرع عليها الجمعية، ويحتمل أنْ يكون المراد كلّما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا والمعنيان متقاربان «انتهى».

١٧٧

أنفاسهم ويكثر عرقهم، وتضيق بهم أمورهم ويشتد ضجيجهم وترفع أصواتهم، قال: وهو أول هول من أهوال يوم القيامة، قال: فيشرف الجبار تبارك وتعالى عليهم من فوق عرشه في ظلال من الملائكة(١) فيأمر ملكا من الملائكة فينادى فيهم يا معشر الخلايق أنصتوا واسمعوا منادى الجبار، قال: فيسمع آخرهم كما يسمع أو لهم قال: فتنكسر أصواتهم عند ذلك وتخشع أبصارهم وتضطرب فرائصهم(٢) وتفزع قلوبهم ويرفعون رؤسهم إلى ناحية الصوت مهطعين إلى الداع(٣) قال فعند ذلك يقول الكافر:( هذا يَوْمٌ عَسِرٌ ) والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٨ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبان بن عثمان عن اسمعيل الجعفي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: لبث فيهم نوح الف سنة إلّا خمسين عاما يدعوهم سرا وعلانية، فلما أبوا وعتوا قال: رب إني مغلوب فانتصر والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٩ ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسيرحمه‌الله كلام لعليٍّعليه‌السلام يقول فيه وقد قيل له: لم لا حاربت أبا بكر وعمر كما حاربت طلحة والزبير ومعاوية؟: إنّ لي أسوة بستّة من الأنبياء أوّلهم نوح حيث قال: «ربّ( أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ ) فإنْ قال قائل: أنّه قال هذا لغير خوف فقد كفر، وإلّا فالوصيُّ أعذر.

١٠ ـ في تفسير علي بن إبراهيم حدّثني أبي عن صفوان عن أبي بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: لـمّا أراد اللهعزوجل هلاك قوم نوح وذكر حديثا طويلا وفيه فصاحت امرأته لـمّا فار التنور، فجاء نوح إلى التنور فوضع عليها طينا وختمه حتى ادخل جميع الحيوان السفينة، ثم جاء إلى التنور ففض الخاتم(٤) ورفع الطين وانكسفت

__________________

(١) قال المجلسي (ره): يمكن أنْ يكون أشراف الله تعالى كناية عن توجهه إلى محاسبتهم فالاشراف في حقّه مجاز وفي الملائكة حقيقة.

(٢) الفريصة: اللحمة بين الجنب والكتف التي لا تزال ترعد.

(٣) أهطع: إذا مد عنقه، أي يمدون أعناقهم لسماع صوته.

(٤) فض ختم الكتاب: كسره وفتحه.

١٧٨

الشمس، وجاء من السماء ماء منهمر صبا بلا قطر، وتفجرت الأرض عيونا وهو قولهعزوجل :( فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْماءُ عَلى أمْرٍ قَدْ قُدِرَ وَحَمَلْناهُ عَلى ذاتِ أَلْواحٍ وَدُسُرٍ ) .

١١ ـ في الكافي عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ نوحا لـمّا كان في أيام الطوفان دعا المياه كلها فأجابت الإماء الكبريت والماء المر فلعنهما.

١٢ ـ وباسناده إلى أبي سعيد عقيصا التيمي قال: مررت بالحسن والحسينعليهما‌السلام وهما في الفرات مستنقعان(١) في إزارين إلى قوله: ثم قالا: إلى أين تريد؟ فقلت: إلى هذا الماء ؛ فقالا: وما هذا الماء؟ فقلت: أريد دواءه اشرب منه لعلّة بى أرجو أنْ يخف له الجسد ويسهل البطن فقالا: ما نحسب أنّ الله جلّ وعز جعل في شيء قد لعنه شفاء، قلت: ولم ذاك؟ فقالا: لانّ الله تبارك وتعالى لـمّا آسفه(٢) قوم نوح فتح( السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ ) ، وأوحى إلى الأرض فاستعصت عليه عيون منها فلعنها وجعلها ملحا أجاجا.

١٣ ـ عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن سنان عمن ذكره عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: كان أبي يكره أنْ يتداوى بالماء المر، وبماء الكبريت وكان يقول: إنّ نوحا لـمّا كان الطوفان دعا المياه فأجابت كلها إلّا الماء المر والماء الكبريت فدعا عليهما فلعنهما.

١٤ ـ في محاسن البرقي عنه عن أبيه عن محمد بن سنان عن أبي الجارود قال: حدّثني أبو سعيد دينار بن عقيصا(٣) التيمي قال: مررت بالحسن والحسينعليهما‌السلام

__________________

(١) استنقع فلان في النهر: دخله ومكث فيه يتبرد.

(٢) أي أغضبه. اشارة إلى قوله تعالى:( فَلَمَّا آسَفُونا انْتَقَمْنا مِنْهُمْ ) وماء منهمر أي منصب بلا قطر.

(٣) كذا في النسخ وتوافقه المصدر والظاهر زيادة لفظة «ابن» لان دينارا كنية «أبو سعيد» ولقبه «عقيصا» كما في رواية الكليني (قده) في الكافي وقد مر آنفا.

١٧٩

وهما في الفرات مستنقعين في إزارهما فقالا: إنّ للماء سكانا كسكان الأرض ثمّ قالا: أين تذهب؟ فقلت: إلى هذا الماء قالا: وما هذا؟ قلت: ماء يشرب في هذا الحير(١) يخف له الجسد ويخرج الحر ويسهل البطن هذا الماء له سر، فقالا: ما نحسب أنّ الله تبارك وتعالى جعل في شيء مما قد لعنه شفاء، فقلت: ولم ذاك؟ فقالا إنّ الله تبارك وتعالى لـمّا آسفه قوم نوح فتح السماء، بماء منهمر، فأوحى إلى الأرض فاستعصت عليه عيون منها فلعنها فجعلها ملحا أجاجا.

١٥ ـ في روضة الكافي علي بن إبراهيم عن ابن محبوب عن هشام الخراساني عن المفضل بن عمر قال: قلت لأبي عبد اللهعليه‌السلام أخبرنى عن قول اللهعزوجل :( حَتَّى إِذا جاءَ أَمْرُنا وَفارَ التَّنُّورُ ) فأنّى كان موضعه وكيف كان؟ فقال: كان التنور في بيت عجوز مؤمنة في دبر قبلة [المسجد] ميمنة المسجد فقلت له: فانّ ذلك موضع زاوية باب الفيل اليوم، ثمّ قلت له: وكان بدو خروج الماء من ذلك التنور؟ فقال: نعم إنّ اللهعزوجل أحبَّ أنْ يري قومه آية ثمّ إنّ الله تبارك وتعالى أرسل عليهم المطر يفيض فيضا، وفاض الفرات فيضا، والعيون كلّهنّ فيضا فغرقهم اللهعزوجل وأنجى نوحا ومن معه في السفينة.

١٦ ـ علي بن إبراهيم عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام : لم تنزل قطرة من السماء من مطر إلّا بعدد معدود ووزن معلوم، إلّا ما كان من يوم الطوفان على عهد نوحعليه‌السلام فانه نزل ماء منهمر بلا وزن ولا عدد، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

١٧ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبان بن عثمان عن أبي حمزة الثمالي عن أبي رزين الأسدي عن أمير المؤمنينعليه‌السلام انه قال: إنّ نوحاعليه‌السلام لـمّا فرغ من السفينة وكان ميعاده فيما بينه وبين ربه في إهلاك قومه أنْ يفور التنور، ففار التنور فقالت امرأته: إنّ التنور قد فار؟ فقام إليه فختمه فقام الماء(٢) وادخل من أراد أنْ يدخل، وأخرج من أراد أنْ يخرج، ثمّ

__________________

(١) الحير: الموضع الذي يجتمع فيه الماء.

(٢) قام الماء: جمد.

١٨٠