تفسير نور الثقلين الجزء ٥

تفسير نور الثقلين0%

تفسير نور الثقلين مؤلف:
تصنيف: تفسير القرآن
الصفحات: 749

تفسير نور الثقلين

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: الشيخ عبد علي بن جمعة العروسي الحويزي
تصنيف: الصفحات: 749
المشاهدات: 19318
تحميل: 295


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 749 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 19318 / تحميل: 295
الحجم الحجم الحجم
تفسير نور الثقلين

تفسير نور الثقلين الجزء 5

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

الله نبيه على ما فعلوه من التمويه حتى استخرج، وكان ذلك دلالة على صدقهصلى‌الله‌عليه‌وآله وكيف يجوز أنْ يكون المرض من فعلهم، ولو قدروا على ذلك لقتلوه وقتلوا كثيرا من المؤمنين مع شدة عداوتهم له.

٢٠ ـ وفيه وقيل: أنّ سجين جبّ في جهنّم مفتوح، والفلق جبّ في جهنّم مغطى رواه أبو هريرة عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله .

٢١ ـ في تفسير علي بن إبراهيم عن الامام الحسن بن عليّ بن أبي طالبعليه‌السلام حديث طويل يقول فيهعليه‌السلام : فيحشر الناس عند صخرة بيت المقدس. فيحشر أهل الجنة عن يمين الصخرة ويزلف المتقين، وتصير جهنم عن يسار الصخرة في تخوم الأرضين السابعة وفيه الفلق والسجين.

٢٢ ـ في كتاب ثواب الأعمال باسناده إلى حنان بن سدير قال: حدّثني رجل من أصحاب أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: سمعته يقول: إنّ أشد الناس عذابا يوم القيامة سبعة نفر: أولهم ابن آدم الذي قتل أخاه، ونمرود الذي حاج إبراهيمعليه‌السلام في ربه واثنان من بني إسرائيل هودا قومهما ونصراهما، وفرعون الذي قال:( أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلى ) ، واثنان من هذه الامة أحدهما شرهما في تابوت من قوارير تحت الفلق في بحار من نار.

٢٣ ـ في كتاب معاني الأخبار أبي (ره) قال: حدّثنا محمد بن القاسم عن محمد بن علي الكوفي عن عثمان بن عيسى عن معاوية بن وهب قال: كنا عند أبي عبد اللهعليه‌السلام فقرأ رجل:( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) فقال الرجل: وما الفلق؟ قال: صدع في النار فيه سبعون الف دار، في كل دار سبعون الف بيت، في كل بيت سبعون الف اسود، في جوف كل اسود، سبعون الف جزء من سم، لا بد لأهل النار أنْ يمروا عليها.

٢٤ ـ في كتاب التوحيد باسناده إلى عبد اللهعليه‌السلام بن سلام مولى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: سألت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فقلت: أخبرني أيعذب اللهعزوجل خلقا بلا حجة؟ فقال: معاذ الله، قلت: فأولاد المشركين في الجنة أم في النار؟ فقال: الله تبارك و

٧٢١

تعالى اولى بهم، انه إذا كان يوم القيامة وجمع اللهعزوجل الخلائق لفصل القضاء يأتى بأولاد المشركين فيقول لهم، عبيدي وإمائي من ربكم وما دينكم وما أعمالكم؟ قال: فيقولون: أللّهم ربنا أنت خلقتنا ولم نخلق شيئا، وأنت أمتنا ولم نمت شيئا، ولم تجعل لنا ألسنة ننطق بها ولا اسماعا نسمع ولا كتابا نقرؤه ولا رسولا فنتبعه، ولا علم لنا إلّا ما علمتنا، قال: فيقول لهمعزوجل : عبيدي وإمائي إنْ أمرتكم بأمر أتفعلونه؟ فيقولون: السمع والطاعة لك يا ربنا، قال: فيأمر اللهعزوجل نارا يقال لها الفلق أشد شيء في جهنم عذابا فتخرج من مكانها سوداء مظلمة بالسلاسل والأغلال، فيأمرها اللهعزوجل أنْ تنفخ في وجوه الخلايق نفخة فتنفخ، فمن شدة نفختها تنقطع السماء وتنطمس النجوم وتجمد البحار وتزول الجبال وتظلم الأبصار وتضع الحوامل حملها، وتشيب الولدان من هولها يوم القيامة، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

٢٥ ـ في تفسير علي بن إبراهيم( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) قال: الفلق جب في جهنم يتعوذ أهل النار من شدة حره، سأل الله أنْ يأذن له أنْ يتنفس، فاذن له فتنفس فأحرق جهنم قال: وفي ذلك الجب صندوق من نار يتعوذ أهل تلك الجب من حر ذلك الصندوق وهو التابوت، وفي ذلك التابوت ستة من الأولين وستة من الآخرين، فاما الستة من الأولين فابن آدم الذي قتل أخاه، ونمرود إبراهيم الذي القى إبراهيم في النار، وفرعون موسى، والسامري الذي اتخذ العجل، والذي هود اليهود والذي نصر النصارى، وأمّا الستة من الآخرين فهو الاول والثاني، والثالث والرابع، وصاحب الخوارج، وابن ملجم( وَمِنْ شَرِّ غاسِقٍ إِذا وَقَبَ ) قال: الذي يلقى في الجب يقب فيه(١) .

٢٦ ـ في جوامع الجامع:( وَمِنْ شَرِّ غاسِقٍ ) وهو الليل إذا اعتكر ظلامه من قوله( إِلى غَسَقِ اللَّيْلِ ) ووقوبه دخول ظلامه في كل شيء، يقال: وقبت الشمس إذا غابت. وفي الحديث: لـمّا رأى الشمس قد وقبت هل هذا حين حلها يعنى صلوة المغرب

__________________

(١) أي يدخل فيه. والوقوب: الدخول.

٧٢٢

٢٧ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عيسى عن الحسن بن محبوب عن إسحاق بن غالب عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في خطبة له يذكر فيها حال الائمةعليهم‌السلام وصفاتهم قالعليه‌السلام بعد أنْ ذكر الامام: لم يزل مرعيا بعين الله، يحفظه ويكلؤه بستره، مطرودا عنه حبائل إبليس وجنوده، مدفوعا عنه وقوب الفواسق، ونفوث كل فاسق(١) .

٢٨ ـ في كتاب معاني الأخبار أبي (ره) قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير رفعه في قول اللهعزوجل :( مِنْ شَرِّ حاسِدٍ إِذا حَسَدَ ) قال: اما رأيته إذا فتح عينيه وهو ينظر إليك هو ذاك.

٢٩ ـ وباسناده إلى أبي بصير عن أبي عبد اللهعليه‌السلام انه سئل عن الحسد فقال: لحم ودم يدور في النار، إذا انتهى إلينا يئس وهو الشيطان.

٣٠ ـ في أصول الكافي علي بن إبراهيم عن أبيه عن بعض أصحابه عن القداح عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال أمير المؤمنينعليه‌السلام : رقى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حسنا وحسينا فقال: أعيذكما بكلمات الله التامات وأسمائه الحسنى كلها عامة من شر السامة والهامة ومن شر كل عين لامة(٢) و( مِنْ شَرِّ حاسِدٍ إِذا حَسَدَ ) ثم التفت النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله إلينا فقال: هكذا كان يعوذ إبراهيم اسمعيل واسحقعليهم‌السلام .

٣١ ـ علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : كاد الفقر أنْ يكون كفرا وكاد الحسد أنْ يغلب القدر.

٣٢ ـ في عيون الأخبار باسناده إلى الحسين بن سليمان السلطى قال: حدّثنا علي بن موسى الرضاعليه‌السلام قال: حدّثني أبي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالبعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : كاد الحسد أنْ يسبق القدر ،

__________________

(١) النفث: النفخ.

(٢) السامة: ذات السم. والهامة واحدة الهوام ولا يقع هذا الاسم الأعلى المخوف. والعين اللامة: التي تصيب بسوء.

٧٢٣

٣٣ ـ في كتاب الخصال عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال لقمان لابنه: يا بنى لكل شيء علامة تعرف بها ويشهد عليها إلى قوله: وللحاسد ثلاث علامات يغتاب إذا غاب ويتملق إذا شهد ويشمت بالمصيبة.

٣٤ ـ عن الحارثي عن أبي عبد اللهعليه‌السلام لا يؤمن رجل فيه الشح والحسد والجبن ؛ ولا يكون المؤمن جبانا ولا حريصا ولا شحيحا.

٣٥ ـ عن سالم عن أبيه قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لا حسد إلّا في اثنين رجل آتاه الله مالا فهو ينفق منه آناء الليل وأطراف النهار، ورجل آتاه الله القرآن فهو يقوم آناء الليل وآناء النهار.

٣٦ ـ عن سماعة عن أبي عبد اللهعليه‌السلام انه قال: يا سماعة لا ينفك المؤمن من خصال اربعة من جار يؤذيه وشيطان يغويه ومنافق يقفو أثره ومؤمن يحسده ثم قال: يا سماعة اما أنه أشدهم عليه قلت: كيف ذلك؟ قال: انه يقول فيه القول فيصدق عليه.

٣٧ ـ وباسناده إلى حريز بن عبد الله عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : رفع عن أمتي تسعة أشياء: الخطأ والنسيان وما أكرهوا عليه وما لا يطيقون وما لا يعلمون وما اضطروا إليه والحسد والطيرة والتفكر والوسوسة في الخلق ما لم ينطق بشفة.

٣٨ ـ وباسناده إلى عمران الأشعري باسناده يرفعه إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ثلاثة لم يعر منها نبي ومن دونه الطيرة والحسد والتفكر في الوسوسة في الخلق(١) ،

__________________

(١) قال الصدوق (ره) بعد ذكر الحديث ما لفظه: قال مصنف هذا الكتاب: معنى الطيرة في هذا الموضع هو أنْ يتطير منهم وأمّا هم فلا يتطيرون، وذلك كما قال الله عزوجل عن قوم صالح:( قالُوا اطَّيَّرْنا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قالَ طائِرُكُمْ عِنْدَ اللهِ ) وكما قال آخرون لانبيائهم( إِنَّا تَطَيَّرْنا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ ) الآية وأمّا الحسد في هذا الموضع هو أنْ يحسدوا لا انهم يحسدون غيرهم وذلك كما قال الله عزوجل:( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ آتَيْنا آلَ إِبْراهِيمَ الْكِتابَ ) *

٧٢٤

٣٩ ـ عن زيد بن علي عن عليٍّعليه‌السلام قال: شكوت إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله حسد من يحسدني فقال: يا عليُّ أما ترضى أنّ أوّل أربعة يدخلون الجنة أنا وأنت وذرارينا خلف ظهورنا وشيعتنا عن ايماننا وشمائلنا.

٤٠ ـ في صحيفة الرضاعليه‌السلام وباسناده قال: حدّثني عليّ بن الحسينعليهما‌السلام قال: أخذنا ثلاثة عن ثلاثة أخذنا الصبر عن أيوب، والشكر عن نوح والحسد عن بنى يعقوب.

٤١ ـ في روضة الكافي على عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبي مالك الحضرمي عن حمزة بن حمران عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ثلاثة لم ينج منها بنيّ فمن دونه: التفكر في الوسوسة في الخلق والطيرة والحسد إلّا أنّ المؤمن لا يستعمل حسده.

بسم الله الرحمن الرحيم

١ ـ في كتاب ثواب الأعمال باسناده عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: من أوتر بالمعوذتين و( قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ) قيل له: يا عبد الله أبشر فقد قبل الله وترك.

٢ ـ في مجمع البيان الفضل بن يسار قال: سمعت أبا جعفرعليه‌السلام يقول: إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم اشتكى شكوة شديدة فأتاه جبرئيل وميكائيل، فقعد جبرئيل عند رأسه وميكائيل عند رجليه، فعوذه جبرئيلعليه‌السلام بقل أعوذ برب الفلق، وعوذة ميكائيلعليه‌السلام بقل أعوذ برب الناس.

٣ ـ أبو خديجة عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: جاء جبرئيل إلى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وهو شاك فرقاه بالمعوذتين و( قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ) ، وقال: بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل داء يؤذيك خذها فلتهنيك فقال:( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ

__________________

* والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما وأمّا التفكر في الوسوسة في الخلق فهو بلواهم بأهل الوسوسة لا غير ذلك كما حكى الله عن الوليد بن المغيرة المخزومي: انه فكر وقدر فقتل كيف قدر يعنى قال للقرآن إنْ هذا إلّا سحر يؤثر إنْ هذا إلّا قول البشر.

٧٢٥

بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلهِ النَّاسِ مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ) قال مؤلف هذا الكتاب عفى عنه قد ذكرنا في اوايل ما أسلفنا في( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) ما فيه بيان شاف لهذه السورة أيضا فليراجع.

٤ ـ في مجمع البيان وقوله:( مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ ) فيه أقوال: أحدها أنّ معناه إلى قوله: وثانيها أنّ معناه من شرّ ذي الوسواس وهو الشيطان كما جاء في الحديث انه يوسوس فاذا ذكر العبد ربه خنس(١) .

٥ ـ وروى عن أنس بن مالك قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أنّ الشيطان واضع خطمه(٢) على قلب ابن آدم فاذا ذكر الله خنس، وإذا نسي التقم فذلك الوسواس الخناس.

٦ ـ وروى العياشي باسناده عن أبان بن تغلب عن جعفر بن محمد قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما من مؤمن إلّا ولقلبه في صدره أذنان، اذن ينفس فيها الوسواس الخناس فيؤيد الله المؤمن بالملك، وهو قوله: سبحانه( وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ ) .

٧ ـ في تفسير علي بن إبراهيم وقال الصادقعليه‌السلام : ما من قلب إلّا وله أذنان على أحدهما ملك مرشد، وعلى الاخرى شيطان مفتر، هذا يأمره وهذا يزجره، وكذلك من الناس شيطان يحمل الناس على المعاصي كما يحمل الشيطان من الجن.

٨ ـ وفيه عن العالمعليه‌السلام حديث طويل ذكر فيهعليه‌السلام : ما طلب إبليس من الله اجابته له وفيه قال: قال: يا رب زدني قال جعلت لك ولذريتك صدورهم أوطانا قال: حسبي وقد ذكرنا أكثر الحديث في أول الأعراف(٣) .

٩ ـ في أصول الكافي محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن

__________________

(١) الخنوس: الاختفاء بعد الظهور.

(٢) الخطم: أنف الإنسان ومن الدابة: مقدم أنفها وفمها.

(٣) راجع المجلد الثاني صفحة ٩ ـ ١٠.

٧٢٦

الحكم عن سيف بن عميرة عن أبان بن تغلب عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ما من مؤمن إلّا ولقلبه أذنان في جوفه، اذن ينفث فيها الوسواس الخناس، واذن ينفث فيها الملك فيؤيد الله المؤمن بالملك فذلك قوله:( وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ )

١٠ ـ في الكافي أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن يحيى عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من أكل حبة من الرمان أمرضت شيطان الوسوسة أربعين يوما.

١١ ـ في أمالي الصدوق (ره) باسناده إلى الصادقعليه‌السلام قال: لـمّا نزلت هذه الآية( وَالَّذِينَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ ) صعد إبليس جبلا بمكة يقال له ثوير، فصرخ بأعلى صوته بعفاريته فاجتمعوا إليه فقالوا يا سيدنا لم دعوتنا؟ قال: نزلت هذه الآية فمن لها؟ فقام عفريت من الشياطين فقال: انا لها بكذا وكذا، قال: لست لها، فقام آخر فقال: مثل ذلك، فقال لست لها، فقال الوسواس الخناس: انا لها قال: بماذا؟ قال: أعدهم وامنيهم حتى يواقعوا الخطيئة فاذا وقعوا الخطيئة أنسيتهم الاستغفار فقال: أنت لها فوكله بها إلى يوم القيامة.

١٢ ـ في كتاب الخصال فيما اوصى به النبي عليهاعليهما‌السلام يا عليُّ ثلاث من الوسواس أكل الطين، وتقليم الأظفار بالأسنان، وأكل اللحية.

١٣ ـ عن أبي الحسن الاولعليه‌السلام قال: اربعة من الوسواس: أكل الطين، وفت الطين، وتقليم الأظفار بالأسنان، وأكله اللحية.

١٤ ـ في تفسير علي بن إبراهيم باسناده إلى أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليٍّ صلوات الله عليه: يا عليُّ القرآن خلف فراشي في الصحف الحرير والقراطيس فخذوه واجمعوا ولا تضيعوه كما ضيع اليهود التوراة، فانطلق على صلوات الله عليه فجمعه في ثوب اصفر ثم ختم عليه في بيته وقال: لا ارتدى حتى اجمعه فانهعليه‌السلام كان الرجل ليأتيه فيخرج إليه بغير رداء حتى جمعه.

١٥ ـ قال: وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لو أنّ الناس قرءوا القرآن كما أنزل الله

٧٢٧

عزوجل ما اختلف اثنان.

١٦ ـ وباسناده إلى محمد بن الفضيل عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: ما أحد من هذه الامة جمع القرآن إلّا وصيّ محمّد صلوات الله عليهما.

قد تمَّ الجزء الخامس حسب تجزئتنا من كتاب تفسير نور الثقلين وبه تمّ الكتاب بعون الله الملك الوهّاب وقد وقع الفراغ من طبعه وتصحيحه والتعليق عليه في الخامس والعشرين من شهر صفر الخير سنة ١٣٨٥ على يد العبد المذنب الفاني السيد هاشم بن السيد حسين الحسيني المحلّاتى المشتهر برسولي عفي عنه وعن والديه بحقّ محمّد وآله.

٧٢٨

الفهرست

سورة الجاثية وفيها ٢٢ حديثا ـ فضلها

قوله تعالى:( حم تَنْزِيلُ الْكِتابِ مِنَ اللهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (الى)يَكْسِبُونَ ) (٢ ـ ١٤) ٣

قوله تعالى:( ثُمَّ جَعَلْناكَ عَلى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ (الى)يَظُنُّونَ ) (١٨ ـ ٢٤) ٣

قوله تعالى:( وَتَرى كُلَّ أُمَّةٍ جاثِيَةً ) اه (٢٨) ٤

قوله تعالى:( هذا كِتابُنا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ ) اه (٢٩) ٥

قوله تعالى:( ذلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آياتِ اللهِ هُزُواً ) اه (٣٥) ٧

سورة الاحقاف وفيها ٤٩ حديثا ـ في فضلها ٧

قوله تعالى:( حم تَنْزِيلُ الْكِتابِ مِنَ اللهِ (الى)افِرِينَ ) (١ ـ ٦) ٨

قوله تعالى:( أَمْ يَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ ) اه (٨) ١٠

قوله تعالى:( إِنَّ الَّذِينَ قالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا (الى)مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) (١٣ ـ ١٥) ١١

قوله تعالى:( وَالَّذِي قالَ لِوالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُما ) اه (١٧) ١٤

قوله تعالى:( وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) اه (٢٠) ١٥

قوله تعالى:( وَاذْكُرْ أَخا عادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقافِ ) اه (٢١) ١٧

قوله تعالى:( قالُوا أَجِئْتَنا لِتَأْفِكَنا عَنْ آلِهَتِنا (الى)أَلِيمٌ ) (٢٢ ـ ٢٤) ١٨

قوله تعالى:( تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ (الى)فِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) (٢٥ ـ ٣٢) ١٩

قوله تعالى:( فَاصْبِرْ كَما صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ ) اه (٣٥) ٢٢

سورة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وفيها ٩١ حديثا ـ فضلها ٢٥

قوله تعالى:( الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللهِ ) اه (١) ٢٦

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ ) اه (٢) ٢٧

٧٢٩

قوله تعالى:( ذلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْباطِلَ ) اه (٣) ٢٨

قوله تعالى:( فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقابِ ) اه (٤) ٢٩

قوله تعالى:( إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدامَكُمْ ) (٨) ٣٠

قوله تعالى:( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ (الى)أَهْواءَهُمْ ) (١٠ ـ ١٤) ٣١

قوله تعالى:( مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ) اه (١٥) ٣٢

قوله تعالى:( وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ) اه (١٦) ٣٤

قوله تعالى:( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إله إلّا اللهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ ) (١٩) ٣٧

قوله تعالى:( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ ) اه (٢٢) ٤٠

قوله تعالى:( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ) اه (٢٤) ٤١

قوله تعالى:( ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا ) اه (٢٦) ٤٢

قوله تعالى:( ذلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا ما أَسْخَطَ اللهَ ) اه (٢٨) ٤٣

قوله تعالى:( وَلَوْ نَشاءُ لَأَرَيْناكَهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ) اه (٣٠) ٤٤

قوله تعالى:( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللهِ ) اه (٣٢) ٤٥

قوله تعالى:( فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إلى السَّلْمِ ) (الى آخر السورة) (٣٥) ٤٦

سورة الفتح وفيها ١٠٠ حديثا ـ فضلها ٤٦

قوله تعالى:( إِنَّا فَتَحْنا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً ) (١) ٤٧

قوله تعالى:( لِيَغْفِرَ لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ ) اه (٢) ٥٤

قوله تعالى:( هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ ) (٤) ٥٨

قوله تعالى:( إِنَّ الَّذِينَ يُبايِعُونَكَ إِنَّما يُبايِعُونَ اللهَ ) اه (١٠) ٦٠

قوله تعالى:( سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ (الى)قَلِيلاً ) (١١ ـ ١٥) ٦٣

قوله تعالى:( لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) اه (١٨) ٦٤

قوله تعالى:( وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ (الى)أَلِيماً ) (٢٤ ـ ٢٥) ٦٥

قوله تعالى:( إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ ) اه (٢٦) ٧٠

٧٣٠

قوله تعالى:( لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِ ) اه (٢٧) ٧٤

قوله تعالى:( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ ) اه (٢٩) ٧٦

سورة الحجرات وفيها ١١٢ حديثا ـ فضلها ٧٩

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا (الى)عَظِيمٌ ) (١ ـ ٣) ٨٠

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ ) اه (٦) ٨١

قوله تعالى:( وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ ) (٧) ٨٣

قوله تعالى:( وَإِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُما ) (٩) ٨٤

قوله تعالى:( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ) اه (١٠) ٨٨

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ ) اه (١١) ٨٩

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِ ) اه (١٢) ٩٠

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى ) اه (١٣) ٩٦

قوله تعالى:( قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا ) اه (١٤) ١٠٠

قوله تعالى:( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ ) اه (١٥) ١٠٣

قوله تعالى:( إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ ) اه (١٨) ١٠٤

سورة ق وفيها ٦٨ حديثا ـ في فضلها ١٠٤

قوله تعالى:( ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ ) (١) ١٠٤

قوله تعالى:( بَلْ عَجِبُوا أَنْ جاءَهُمْ مُنْذِرٌ (الى)الْخُرُوجُ ) (٢ ـ ١١) ١٠٥

قوله تعالى:( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ ) اه (١٢) ١٠٦

قوله تعالى:( أَفَعَيِينا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ ) اه (١٥) ١٠٨

قوله تعالى:( ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) (١٨) ١٠٩

قوله تعالى:( وَجاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِ (الى)وَشَهِيدٌ ) (١٩ ـ ٢١) ١١١

قوله تعالى:( وَقالَ قَرِينُهُ هذا ما لَدَيَ (الى)عَنِيدٍ ) (٢٣ ـ ٢٤) ١١٢

قوله تعالى:( مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ (الى)هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) (٢٥ ـ ٣٠) ١١٤

٧٣١

قوله تعالى:( وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ (الى)مَزِيدٌ ) (٣١ ـ ٣٥) ١١٥

قوله تعالى:( وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّماواتِ وَالْأَرْضَ ) اه (٣٨) ١١٦

قوله تعالى:( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ ) اه (٣٩) ١١٧

قوله تعالى:( وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ (الى)قَرِيبٍ ) (٤٠ ـ ٤١) ١١٨

قوله تعالى:( يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ (الى)يَسِيرٌ ) (٤٢ ـ ٤٤) ١١٩

سورة الذاريات وفيها ٧٢ حديثا ـ فضلها ١٢٠

قوله تعالى:( وَالسَّماءِ ذاتِ الْحُبُكِ ) (٧) ١٢١

قوله تعالى:( إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ (الى)يَسْتَغْفِرُونَ ) (٨ ـ ١٨) ١٢٢

قوله تعالى:( وَفِي أَمْوالِهِمْ حَقٌ (الى)لِلْمُوقِنِينَ ) (١٩ ـ ٢٠) ١٢٣

قوله تعالى:( وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ ) (٢٢) ١٢٤

قوله تعالى:( فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌ ) اه (٢٣) ١٢٥

قوله تعالى:( فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً (الى)مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) (٢٨ ـ ٣٦) ١٢٧

قوله تعالى:( وَفِي عادٍ إِذْ أَرْسَلْنا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ ) (٤١) ١٢٨

قوله تعالى:( ما تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ ) اه (٤٢) ١٢٩

قوله تعالى:( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنا زَوْجَيْنِ (الى)مُبِينٌ ) (٤٩ ـ ٥٠) ١٣٠

قوله تعالى:( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَما أَنْتَ بِمَلُومٍ (الى)الْمُؤْمِنِينَ ) (٥٤ ـ ٥٥) ١٣١

قوله تعالى:( وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ ) اه (٥٦) ١٣٢

قوله تعالى:( إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ) (٥٨) ١٣٣

سورة الطور وفيها ٤٣ حديثا ـ في فضلها ١٣٥

قوله تعالى:( وَالطُّورِ وَكِتابٍ مَسْطُورٍ ) اه (١ ـ ٢) ١٣٦

قوله تعالى:( وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (الى)دَعًّا ) (٥ ـ ١٣) ١٣٨

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ ) اه (٢١) ١٣٩

قوله تعالى:( لا لَغْوٌ فِيها وَلا تَأْثِيمٌ (الى)مُشْفِقِينَ ) (٢٣ ـ ٢٦) ١٤١

٧٣٢

قوله تعالى:( فَمَنَّ اللهُ عَلَيْنا وَوَقانا (الى)الْبَنُونَ ) (٢٧ ـ ٣٩) ١٤٢

قوله تعالى:( وَإِنْ يَرَوْا كِسْفاً مِنَ السَّماءِ (الى)النُّجُومِ ) (٤٥ ـ ٤٩) ١٤٣

سورة النجم وفيها ١١١ حديثا ـ في فضلها ١٤٤

قوله تعالى:( وَالنَّجْمِ إِذا هَوى ) اه ١٤٥

قوله تعالى:( عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوى (الى)أَوْ أَدْنى ) (٥ ـ ٩) ١٤٨

قوله تعالى:( ما كَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى (الى)يَرى ) (١١ ـ ١٢) ١٥٢

قوله تعالى:( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى (الى)الْكُبْرى ) (١٣ ـ ١٨) ١٥٣

قوله تعالى:( أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى ) اه (١٩) ١٥٩

قوله تعالى:( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ ) اه (٣٢) ١٦٠

قوله تعالى:( أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى (الى)وَفَّى ) (٣٣ ـ ٣٧) ١٦٧

قوله تعالى:( وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى ) (٣٩) ١٦٨

قوله تعالى:( وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكى ) (٤٣) ١٧١

قوله تعالى:( مِنْ نُطْفَةٍ إِذا تُمْنى (الى)أَهْوى ) (٤٦ ـ ٥٣) ١٧٢

قوله تعالى:( فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكَ تَتَمارى ) (الى آخر السورة) (٥٥) ١٧٣

سورة القمر وفيها ٤١ حديثا ـ في فضلها ١٧٤

قوله تعالى:( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (الى)مُسْتَمِرٌّ ) (١ ـ ٢) ١٧٥

قوله تعالى:( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ ) اه (٦) ١٧٦

قوله تعالى:( فَدَعا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ ) (١٠) ١٧٧

قوله تعالى:( فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ (الى)دُسُرٍ ) (١١ ـ ١٣) ١٧٨

قوله تعالى:( كَذَّبَتْ عادٌ فَكَيْفَ كانَ عَذابِي وَنُذُرِ ) اه (١٨) ١٨١

قوله تعالى:( كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (الى)أَشِرٌ ) (٢٣ ـ ٢٥) ١٨٢

قوله تعالى:( فَنادَوْا صاحِبَهُمْ (الى)الْمُحْتَظِرِ ) (٢٩ ـ ٣١) ١٨٤

قوله تعالى:( فَطَمَسْنا أَعْيُنَهُمْ (الى)بِقَدَرٍ ) (٣٧ ـ ٤٩) ١٨٥

٧٣٣

قوله تعالى:( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ) (الى آخر السورة) (٥٣) ١٨٦

سورة الرحمن وفيها ٨٤ حديثا ـ في فضلها ١٨٧

قوله تعالى:( الرَّحْمنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ (الى)الْمِيزانِ ) (١ ـ ٨) ١٨٨

قوله تعالى:( وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ (الى)تُكَذِّبانِ ) (٩ ـ ١٣) ١٨٩

قوله تعالى:( خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ (الى)الْمَغْرِبَيْنِ ) (١٤ ـ ١٧) ١٩٠

قوله تعالى:( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ (الى)الْمَرْجانُ ) (١٩ ـ ٢٢) ١٩١

قوله تعالى:( وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ ) اه (٢٤) ١٩٢

قوله تعالى:( يَسْئَلُهُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ (الى)الثَّقَلانِ ) (٢٩ ـ ٣١) ١٩٣

قوله تعالى:( فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّماءُ (الى)جَانٌ ) (٣٧ ـ ٣٩) ١٩٥

قوله تعالى:( يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ (الى)جَنَّتانِ ) (٤١ ـ ٤٦) ١٩٦

قوله تعالى:( هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ ) (٦٠) ١٩٨

قوله تعالى:( وَمِنْ دُونِهِما جَنَّتانِ (الى)رُمَّانٌ ) (٦٢ ـ ٦٨) ٢٠٠

قوله تعالى:( فِيهِنَّ خَيْراتٌ حِسانٌ ) اه (٧٠) ٢٠١

قوله تعالى:( حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِي الْخِيامِ ) اه (٧٢) ٢٠٢

سورة الواقعة وفيها ١١٦ حديثا ـ في فضلها ٢٠٣

قوله تعالى:( إِذا وَقَعَتِ الْواقِعَةُ ) اه (١) ٢٠٤

قوله تعالى:( فَأَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ ما أَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ ) اه (٨) ٢٠٥

قوله تعالى:( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ) اه (١٠) ٢٠٩

قوله تعالى:( ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (الى)مُخَلَّدُونَ ) (١٣ ـ ١٧) ٢١١

قوله تعالى:( وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (الى)الْيَمِينِ ) (٢١ ـ ٢٧) ٢١٢

قوله تعالى:( فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ ) اه (٢٨) ٢١٥

قوله تعالى:( لا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ ) اه (٣٣) ٢١٦

قوله تعالى:( وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ (الى)لِأَصْحابِ الْيَمِينِ ) (٣٤ ـ ٣٨) ٢١٧

٧٣٤

قوله تعالى:( ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِينَ ) (٣٩ ـ ٤٠) ٢١٩

قوله تعالى:( وَأَصْحابُ الشِّمالِ ما أَصْحابُ الشِّمالِ (الى)الْهِيمِ ) (٤١ ـ ٥٥) ٢٢١

قوله تعالى:( هذا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ (الى)الزَّارِعُونَ ) (٥٦ ـ ٦٤) ٢٢٣

قوله تعالى:( أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ (الى)لِلْمُقْوِينَ ) (٦٩ ـ ٧٣) ٢٢٤

قوله تعالى:( فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ ) (٧٥) ٢٢٥

قوله تعالى:( فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (الى)صادِقِينَ ) (٨٣ ـ ٨٧) ٢٢٧

قوله تعالى:( فَأَمَّا إِنْ كانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) اه (٨٨) ٢٢٨

قوله تعالى:( وَأَمَّا إِنْ كانَ مِنْ أَصْحابِ الْيَمِينِ (الى)جَحِيمٍ ) (٩٠ ـ ٩٤) ٢٢٩

سورة الحديد وفيها ١١٣ أحاديث ـ في فضلها ٢٣١

قوله تعالى:( سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ (الى)عَلِيمٌ ) (١ ـ ٣) ٢٣١

قوله تعالى:( هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ ) اه (٤) ٢٣٨

قوله تعالى:( مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضاً حَسَناً ) اه (١١) ٢٣٩

قوله تعالى:( يَسْعى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ ) اه (١٢) ٢٤٠

قوله تعالى:( يَوْمَ يَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَالْمُنافِقاتُ (الى)الْمَصِيرُ ) (١٣ ـ ١٥) ٢٤١

قوله تعالى:( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ (الى)تَعْقِلُونَ ) (١٦ ـ ١٧) ٢٤٢

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ ) اه (١٩) ٢٤٣

قوله تعالى:( سابِقُوا إلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ ) اه (٢١) ٢٤٦

قوله تعالى:( ما أَصابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ ) اه (٢٢) ٢٤٧

قوله تعالى:( لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى ما فاتَكُمْ ) اه (٢٣) ٢٤٨

قوله تعالى:( الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ (الى)عَزِيزٌ ) (٢٤ ـ ٢٥) ٢٤٩

قوله تعالى:( وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً وَإِبْراهِيمَ ) اه (٢٦) ٢٥٠

قوله تعالى:( ثُمَّ قَفَّيْنا عَلى آثارِهِمْ بِرُسُلِنا ) اه (٢٧) ٢٥١

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ ) اه (٢٨) ٢٥٢

٧٣٥

قوله تعالى:( لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتابِ ) اه (٢٩) ٢٥٣

سورة المجادلة وفيها ٧٣ حديثا ـ في فضلها ٢٥٤

قوله تعالى:( قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ ) اه (١) ٢٥٤

قوله تعالى:( الَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْكُمْ (الى)أَلِيمٌ ) (٢ ـ ٤) ٢٥٥

قوله تعالى:( ما يَكُونُ مِنْ نَجْوى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ ) اه (٧) ٢٥٨

قوله تعالى:( أَلَمْ تَرَ إلى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوى (الى)الْمُؤْمِنُونَ ) (٨ ـ ١٠) ٢٦١

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا ) اه (١١) ٢٦٣

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا ناجَيْتُمُ الرَّسُولَ ) اه (١٢) ٢٦٤

قوله تعالى:( أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْواكُمْ ) اه (١٣) ٢٦٥

قوله تعالى:( أَلَمْ تَرَ إلى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللهُ (الى)الْكاذِبُونَ ) (١٤ ـ ١٨) ٢٦٦

قوله تعالى:( اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِكْرَ اللهِ ) اه (١٩) ٢٦٧

قوله تعالى:( كَتَبَ اللهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ) اه (٢١) ٢٦٨

قوله تعالى:( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللهِ ) اه (٢٢) ٢٦٨

سورة الحشر وفيها ١٠٦ أحاديث ـ في فضلها ٢٧١

قوله تعالى:( سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ ) اه (١) ٢٧٢

قوله تعالى:( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ ) اه (٢) ٢٧٣

قوله تعالى:( ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوها ) اه (٥) ٢٧٤

قوله تعالى:( وَما أَفاءَ اللهُ عَلى رَسُولِهِ مِنْهُمْ ) اه (٦) ٢٧٧

قوله تعالى:( ما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ ) اه (٧) ٢٧٩

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَالْإِيمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ ) اه (٩) ٢٨٤

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ ) اه (١٠) ٢٩١

قوله تعالى:( أَلَمْ تَرَ إلى الَّذِينَ نافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوانِهِمُ (الى)الْفائِزُونَ ) (١١ ـ ٢٠) ٢٩٢

٧٣٦

قوله تعالى:( لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى جَبَلٍ ) اه (١) ٢٩٣

قوله تعالى:( هُوَ اللهُ الَّذِي لا إله إلّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ ) اه (٢٣) ٢٩٦

سورة الممتحنة وفيها ٣٦ حديثا ـ في فضلها ٢٩٩

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ ) اه (١) ٢٩٩

قوله تعالى:( لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحامُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ ) اه (٣) ٣٠٠

قوله تعالى:( عَسَى اللهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ (الى)حَكِيمٌ ) (٧ ـ ١٠) ٣٠٢

قوله تعالى:( وَإِنْ فاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْواجِكُمْ ) اه (١١) ٣٠٦

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذا جاءَكَ الْمُؤْمِناتُ يُبايِعْنَكَ ) (١٢) ٣٠٧

سورة الصف وفيها ٣٨ حديثا ـ في فضلها ٣٠٩

قوله تعالى:( سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ (الى)مَرْصُوصٌ ) (١ ـ ٤) ٣١٠

قوله تعالى:( وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ ) اه (٥) ٣١١

قوله تعالى:( وَإِذْ قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يا بَنِي إِسْرائِيلَ ) اه (٦) ٣١٢

قوله تعالى:( يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللهِ بِأَفْواهِهِمْ ) اه (٨) ٣١٦

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلى تِجارَةٍ (الى)الْمُؤْمِنِينَ ) (١٠ ـ ١٣) ٣١٨

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصارَ اللهِ ) اه (١٤) ٣١٩

سورة الجمعة وفيها ٦٠ حديثا ـ في فضلها ٣٢٠

قوله تعالى:( يُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ ) اه (١) ٣٢١

قوله تعالى:( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ ) (٢) ٣٢٢

قوله تعالى:( وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) (٣) ٣٢٣

قوله تعالى:( مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوها (الى)تَعْمَلُونَ ) (٥ ـ ٨) ٣٢٤

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا نُودِيَ لِلصَّلاةِ ) اه (٩) ٣٢٥

قوله تعالى:( فَإِذا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ ) اه (١٠) ٣٢٧

٧٣٧

قوله تعالى:( وَإِذا رَأَوْا تِجارَ ةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَيْها ) اه (١١) ٣٢٩

سورة المنافقون وفيها ٢٢ حديثا ـ في فضلها ٣٣١

قوله تعالى:( إِذا جاءَكَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ ) اه (١) ٣٣١

قوله تعالى:( ذلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا (الى)يُؤْفَكُونَ ) (٣ ـ ٤) ٣٣٠

وله تعالى:( وَإِذا قِيلَ لَهُمْ تَعالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ (الى)لا يَعْلَمُونَ ) (٥ ـ ٨) ٣٣٥

قوله تعالى:( وَأَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ (الى)بِما تَعْمَلُونَ ) (١٠ ـ ١١) ٣٣٧

سورة التغابن وفيها ٣٧ حديثا ـ في فضلها ٣٣٨

قوله تعالى:( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ ) اه (٢) ٣٣٨

قوله تعالى:( ذلِكَ بِأَنَّهُ كانَتْ تَأْتِيهِمْ (الى)خَبِيرٌ ) (٦ ـ ٨) ٣٤١

قوله تعالى:( إِنَّ مِنْ أَزْواجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ (الى)عَظِيمٌ ) (١٤ ـ ١٥) ٣٤٢

قوله تعالى:( فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) اه (١٦) ٣٤٣

سورة الطلاق وفيها ٩٣ حديثا ـ في فضلها ٣٤٩

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ) اه (١) ٣٤٧

قوله تعالى:( وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ ) اه (٢) ٣٥٢

قوله تعالى:( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسائِكُمْ ) اه (٤) ٣٥٩

قوله تعالى:( أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ ) اه (٦) ٣٦١

قوله تعالى:( لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ ) اه (٧) ٣٦٣

قوله تعالى:( فَاتَّقُوا اللهَ يا أُولِي الْأَلْبابِ (الى)عِلْماً ) (١٠ ـ ١٢) ٣٦٤

سورة التحريم وفيها ٤٩ حديثا ـ في فضلها ٣٦٧

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللهُ لَكَ ) اه (١) ٣٦٧

قوله تعالى:( وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إلى بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِيثاً ) اه (٢) ٣٦٩

قوله تعالى:( إِنْ تَتُوبا إلى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُما ) اه (٤) ٣٧٠

قوله تعالى:( عَسى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْواجاً ) اه (٥) ٣٧١

٧٣٨

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ ) اه (٦) ٣٧٢

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إلى اللهِ ) اه (٨) ٣٧٣

قوله تعالى:( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ جاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنافِقِينَ (الى)مَعَ الدَّاخِلِينَ ) (٩ ـ ١٠) ٣٧٥

قوله تعالى:( وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَها ) اه (١٢) ٣٧٧

سورة الملك وفيها ٤١ حديثا ـ في فضلها ٣٧٨

قوله تعالى:( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَياةَ ) اه (٢) ٣٧٩

قوله تعالى:( الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً (الى)أَصْحابِ السَّعِيرِ ) (٣ ـ ١٠) ٣٨١

قوله تعالى:( أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلى وَجْهِهِ أَهْدى ) اه (٢٢) ٣٨٣

قوله تعالى:( فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) اه (٢٧) ٣٨٤

قوله تعالى:( فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) (٢٩) ٣٨٥

قوله تعالى:( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً ) اه (٣٠) ٣٨٦

سورة القلم وفيها ٦٦ حديثا ـ في فضلها ٣٨٧

قوله تعالى:( ن وَالْقَلَمِ وَما يَسْطُرُونَ ) (١) ٣٨٨

قوله تعالى:( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) (٤) ٣٨٩

قوله تعالى:( فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (الى)الْمَفْتُونُ ) (٥ ـ ٦) ٣٩٢

قوله تعالى:( وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (الى)زَنِيمٍ ) (٩ ـ ١٢) ٣٩٣

قوله تعالى:( إِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا (الى)الْخُرْطُومِ ) (١٥ ـ ١٦) ٣٩٤

قوله تعالى:( إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّها (الى)فَلا يَسْتَطِيعُونَ ) (١٧ ـ ٤٢) ٣٩٥

قوله تعالى:( خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ) اه (٤٣) ٣٩٦

قوله تعالى:( فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهذَا الْحَدِيثِ (الى)مَكْظُومٌ ) (٤٤ ـ ٤٨) ٣٩٧

قوله تعالى:( وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ ) اه (٥١) ٣٩٩

سورة الحاقة وفيها ٥٢ حديثا ـ في فضلها ٤٠١

قوله تعالى:( الْحَاقَّةُ مَا الْحَاقَّةُ (الى)عاتِيَةٍ ) (١ ـ ٦) ٤٠١

٧٣٩

قوله تعالى:( سَخَّرَها عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيالٍ (الى)واعِيَةٌ ) (٧ ـ ١٢) ٤٠٢

قوله تعالى:( وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبالُ ) اه (١٤) ٤٠٣

قوله تعالى:( وَالْمَلَكُ عَلى أَرْجائِها ) اه (١٧) ٤٠٤

قوله تعالى:( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمِينِهِ (الى)راضِيَةٍ ) (١٩ ـ ٢١) ٤٠٧

قوله تعالى:( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً (الى)الْعَظِيمِ ) (٢٤ ـ ٣٣) ٤٠٨

قوله تعالى:( فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هاهُنا حَمِيمٌ ) (الى آخر السورة) (٣٥) ٤١٠

سورة المعارج وفيها ٤٤ حديثا ـ في فضلها ٤١١

قوله تعالى:( سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ ) (١) ٤١١

قوله تعالى:( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ ) اه (٤) ٤١٣

قوله تعالى:( فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (الى)دائِمُونَ ) (٥ ـ ٢٣) ٤١٤

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ فِي أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ ) اه (٢٤) ٤١٥

قوله تعالى:( وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (الى)يُحافِظُونَ ) (٢٦ ـ ٣٤) ٤١٩

قوله تعالى:( فَما لِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ ) (الى آخر السورة) (٣٦) ٤٢٠

سورة نوح وفيها ٣٥ حديثا ـ في فضلها ٤٢٠

قوله تعالى:( إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إلى قَوْمِهِ ) اه (١) ٤٢١

قوله تعالى:( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كانَ غَفَّاراً ) (١٠) ٤٢٣

قوله تعالى:( ما لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً (الى)وَنَسْراً ) (١٣ ـ ٢٣) ٤٢٥

قوله تعالى:( مِمَّا خَطِيئاتِهِمْ أُغْرِقُوا (الى)كَفَّاراً ) (٢٥ ـ ٢٧) ٤٢٧

قوله تعالى:( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوالِدَيَ ) اه (٢٨) ٤٢٩

سورة الجن وفيها ٦٣ حديثا ـ في فضلها ٤٣٠

قوله تعالى:( قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِ ) اه (١) ٤٣١

قوله تعالى:( وَأَنَّهُ تَعالى جَدُّ رَبِّنا ) اه (٣) ٤٣٥

قوله تعالى:( وَأَنَّهُ كانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ (الى)شُهُباً ) (٦ ـ ٨) ٤٣٦

٧٤٠