• البداية
  • السابق
  • 376 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 1793 / تحميل: 336
الحجم الحجم الحجم
اصحاب الامام امير المؤمنين والرواة عنه

اصحاب الامام امير المؤمنين والرواة عنه الجزء 2

مؤلف:
العربية

لقتله. وبكاه النجاشي الشاعر بقصيدة طويلة منها قوله :

لنعم فتى الحيّين عمرو بن محصن

إذا صائح الحيّ المصبح ثوّبا

إذا الخيل جالت بينها قصد القنا

يثرن عجاجا ساطعا متنصبا

لقد فجع الأنصار طرّا بسيد

أخي ثقة في الصالحين مجرّبا

فيا ربّ خير قد أفدت وجفنة

ملأت وقرن قد تركت مخيبا

ويا ربّ خصم قد رددت بغيظه

فاب ذليلا بعد ما كان مغضبا

وراية مجد قد حملت وغزوة

شهدت إذا النكس الجبان تهيبا

حووطا على جلّ العشيرة ماجدا

ولم يك في الأنصار نكسا مؤنبا

طويل عمود المجد رحبا فناؤه

خصيبا إذا ما رائد الحيّ أجدبا

عظيم رماد النار لم يك فاحشا

ولا فشلا يوم القتال مغلبا

وكنت ربيعا ينفع الناس سيبه

وسيفا جرازا باتك الحد مقضبا

فمن يك مسرورا بقتل ابن محصن

فعاش شقيا ثم مات معذّبا

وغودر منكبّا لفيه ووجهه

يعالج رمحا ذا سنان وثعلبا

فإن تقتلوا الحرّ الكريم ابن محصن

فنحن قتلنا ذا الكلاع ، وحوشبا

وإن تقتلوا ابني بديل ، وهاشما

فنحن تركنا منكم القرن أغضبا

ونحن تركنا حميرا في صفوفكم

لدى الموت صرعى كالنخيل مشذّبا

وأفلتنا تحت الأسنة مرثد

وكان قديما في الفرار مجرّبا

ونحن تركنا عند مختلف القنا

أخاكم عبيد الله لحما ملحبا

بصفّين لما ارفضّ عنه صفوفكم

ووجه ابن عتاب تركناه ملغبا

وطلحة ، من بعد الزبير ولم ندع

لضبة في الهيجا عريفا ومنكبا

ونحن أحطنا بالبعير ، وأهله

ونحن سقيناكم سماما مقشبا

إتقان المقال / ٢١٢. الاستيعاب ٢ / ٥٠٦ وج ٤ / ١٣٢. أسد الغابة ٤ / ١٢٩. الإصابة ٣ / ١٤. أعيان الشيعة ٨ / ٣٧٧ ، وترجم له ص ٣٧٦ باسم عمرو بن أحيحة ، والرجلان واحد. تقريب التهذيب ٢ / ٦٥. تنقيح المقال ٢ / ٣٣٦. جامع الرواة ١ / ٦٢٧. خلاصة الأقوال / ١٢٠. الدرجات الرفيعة / ٤١٥. رجال ابن داود / ١٤٦. رجال الطوسي / ٤٩. سفينة البحار ٢ / ٢٦٧. شرح ابن أبي الحديد ٤ / ٣٥ ، ٣٧

١٠١

و ٨ / ٣٧. الطبقات الكبرى ٤ / ١٠٤. الغدير ٧ / ٢٦٦. الغارات ٢ / ٣٧٣ ـ ٣٧٥ ، ٣٧٨ ، ٥١٠. قاموس الرجال ٧ / ١٦٤. مجمع الرجال ٤ / ٢٩١. معجم الثقات / ٣١٥. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٢٤. منتهى المقال / ٢٣٧. مجالس المؤمنين ١ / ٣١٩. نقد الرجال / ٢٥٢. وقعة صفين / ٦٠١ ، ٣٥٧.

٨٨١ ـ عمرو بن مرجوم بن عبد مر بن قيس بن شهاب بن رباح بن عبد الله بن زياد بن عصر العبدي

صحابي ، فارس ، وكان والده من أشراف عبد القيس ، ورؤسائها في الجاهلية ، وكان ابنه عمرو ، سيّدا شريفا في الإسلام ، وهو الذي جاء يوم الجمل في أربعة آلاف ، وصار مع عليّ (عليه السلام) وكان على عبد القيس.

ولما كتب أمير المؤمنين كتابا إلى ابن عباس ، وإلى أهل البصرة فقرأ عليهم كتاب عليّ (عليه السلام) ، قام إليه عمرو بن مرجوم فقال : وفق الله أمير المؤمنين ، وجمع له أمر المسلمين ، ولعن المحلّين القاسطين ، الذين لا يقرءون القرآن ، نحن والله عليهم حنقون ، ولهم في الله مفارقون ، فمتى أردتنا صحبك خيّلنا ورجلنا ـ.

الأخبار الطوال / ١٦٥. الإصابة ٣ / ١٥. أنساب الأشراف ٢ / ٢٣٧ ، ٢٩٥. تاريخ الطبري ٥ / ١٩٩ ، ٢١٢. تنقيح المقال ٢ / ٣٣٦. جامع الرواة ١ / ٦٢٧. الجمل أو النصرة في حرب البصرة / ١٥٨ ، وفيه : عمر بن جرموس العبدي ، وهو تصحيف. رجال الشيخ الطوسي / ٥٢. شرح ابن أبي الحديد ٣ / ١٨٧ ، ١٩٤ و ٤ / ٤٠. العقد الفريد ٣ / ٢٧٥. الغدير ١٠ / ١٦٣. الغارات ٢ / ٣٨٤ ، ٣٨٨ ، ٧٨٤ ، ٧٨٥ ، ٧٨٦. قاموس الرجال ٧ / ١٦٦. الكامل في التأريخ ٣ / ٢٣٦ ، ٣٦١. مجمع الرجال ٤ / ٢٩١. المشتبه ٢ / ٥٨٢. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٢٥. منتهى المقال / ٢٣٧. نقد الرجال / ٢٥٢.

وقعة صفين / ١١٧.

٨٨٢ ـ عمرو بن مسلم بن نذير الخزاعي

من ثقات التابعين. روى عنه جمع ، وكان ثقة. يروي عنه ابنه يزيد بن عمرو.

أسد الغابة ٤ / ١٣١. تقريب التهذيب ٢ / ٧٩. تهذيب التهذيب ٨ / ١٠٤. ميزان الاعتدال ٣ / ٢٨٩.

١٠٢

٨٨٣ ـ عميرة

كان كاتب أمير المؤمنين (عليه السلام). وحين كتبت وثيقة التحكيم ، بين الإمام عليّ (عليه السلام) ، وبين معاوية ، جاء في أسفلها ـ وكتب عميرة يوم الأربعاء لثلاث عشرة بقيت من صفر سنة سبع وثلاثين ـ.

وقعة صفين / ٥١١.

٨٨٤ ـ عميرة (أبو السكن) ابن سعد اليمامي الهمداني الكوفي

محدّث. روى عنه طلحة بن مصرف ، والزبير بن عدي ، وعراد بن عبد الله بن سويد اليمامي. ذكره ابن حبان في الثقات. وسمّاه بعضهم عمير ، قال البخاري وهو الأصح.

تهذيب التهذيب ٨ / ١٥٢. الجرح والتعديل ٧ / ٢٣. الغدير ١ / ٦٩ ، ٨١ ، ٨٤ ، ٩٤ ، ١٨٠ ، ١٨١. ميزان الاعتدال ٣ / ٢٩٨.

٨٨٥ ـ عميرة بن كوهان

محدّث. روى عنه نفر. تفرد بذكره ابن أبي حاتم الرازي في كتابه.

الجرح والتعديل ٧ / ٢٤. لسان الميزان ٤ / ٣٨١. ميزان الاعتدال ٣ / ٢٩٨.

٨٨٦ ـ عمير بن بشر

فارس. استشهد في صفين سنة ٣٧ ه‍. وحين قتل كريب إخوة شريح ، أخذ الراية عمير ، وقاتل إلى أن وقع شهيدا ، وأخذ الراية بعده في صفين أخوه الحارث بن بشر. وفي بعض المراجع عميرة.

تاريخ الطبري ٦ / ١١ حوادث سنة ٣٧ ه‍. الكامل في التأريخ ٣ / ٣٠٠. وقعة صفين / ٢٥٢.

٨٨٧ ـ عمير (أبو يحيى) ابن سعيد النخعي الصهباني الكوفي المتوفى ١٠٧ ه

محدّث ، ثقة ، سكن الكوفة ، وله أحاديث ، وروى عنه الكثيرون من الثقات. مات سنة ١٠٧ ه‍ وقيل : توفي عام ١٠٥ ه‍. وجاء أنّه مات سنة

١٠٣

خمس عشرة ومائة (١١٥ ه‍) في ولاية خالد بن عبد الله. فأدركه محمد بن جابر الجعفي وروى عنه. كما أنّه أدرك الإمام الحسن (عليه السلام) وروى عنه. وله في السنن أحاديث. وقال العجلي : عمير بن سعيد ثقة.

تقريب التهذيب ٢ / ٨٦. تنقيح المقال ٢ / ٣٥٢. تهذيب التهذيب ٨ / ١٤٦. تاريخ الجرجان / ١٠٨. الجرح والتعديل ٦ / ٣٧٦. رجال الشيخ الطوسي / ٥٢. شرح ابن أبي الحديد ١٢ / ١١٤ ـ ١١٦. الطبقات الكبرى ٦ / ١٧٠. الغدير ١١ / ٨٣. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٣. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٥٧. منتهى المقال / ٢٣٨. المجروحون ٣ / ١١١. نقد الرجال / ٢٥٨.

٨٨٨ ـ عمير بن عطارد بن حاجب بن زرارة التميمي

فارس ، شاعر. اشترك في حرب صفين. وأعقب ، محمدا. جعله أمير المؤمنين على تميم الكوفة بصفين ، وكان يومئذ سيد مضر من أهل الكوفة ، فتقدم بأصحابه وقال : يا قوم إنّي أتبع آثار أبي الطفيل وتتبعون آثار كنانة. فتقدم برايته وهو يقول :

قد ضاربت في حربها تميم

إنّ تميما خطبها عظيم

لها حديث ولها قديم

إنّ الكريم نسله كريم

إن لم تزرهم رايتي فلوموا

دين قويم ، وهوى سليم

الأخبار الطوال / ١٧٢. أعيان الشيعة ٨ / ٣٨٠. الإمامة والسياسة ١ / ١٠٨. جامع الرواة ١ / ٦٤٦. جمهرة أنساب العرب / ٢٣٢. الجمل / ١٧٢. رجال الشيخ الطوسي / ٥٢. شرح ابن أبي الحديد ٤ / ٢٧ و ٥ / ٢٤٤. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٣. معجم الثقات / ٩٢. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٥٩. المناقب ٣ / ١٧٤. منتهى المقال / ٢٤١. نقد الرجال / ٢٥٨. وقعة صفّين / ٢٠٥ ، ٣٠٩ ـ ٣١١.

٨٨٩ ـ عنبسة (أبو جميلة) ابن جبير

محدّث. عدّه شيخ الطائفة الطوسي ، من رجال أمير المؤمنين (عليه السلام). ونقله الآخرون عنه ، ولم يذكروا أكثر مما ذكرناه.

تنقيح المقال ٢ / ٣٥٣. جامع الرواة ١ / ٦٤٦. رجال الشيخ الطوسي / ٥٣. رجال البرقي / ٧. قاموس الرجال ٧ / ٢٤٢. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٤. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٦١. منتهى المقال / ٢٤١. نقد الرجال / ٢٥٩.

١٠٤

٨٩٠ ـ عنتر بن عبيد بن خالد التيمي المقتول في ٣٧ ه

محارب ، وكان من أشجع الناس يوم صفين. فلما رأى أصحابه منهزمين أخذ ينادي : يا معشر قيس إطاعة الشيطان آثر عندكم من طاعة الله؟ ألا إنّ الفرار فيه معصية الله وسخطه ، والصبر فيه طاعة الله ورضوانه ، أفتختارون سخط الله على رضوانه ، ومعصيته على طاعته؟ فإنّما الراحة بعد الموت لمن مات محتسبا لنفسه. وقال :

لا وألت نفس امرئ ولت دبر

أنا الذي لا أنثني ولا أفر

ولا يرى مع المعازيل الغدر

فقال حتّى ارتث.

تاريخ الطبري ٦ / ١٨. شرح ابن أبي الحديد ٥ / ٢٢٤. وقعة صفّين / ٢٨٦.

٨٩١ ـ عنترة بن عبد الرحمن أبو وكيع الكوفي الشيباني

محدّث. روى عنه ابنه هارون. وأبو سنان الشيباني. وعبد الله بن عمرو بن مرة الجملي. ذكره ابن حبان في الثقات. له أحاديث في السنن. سكن الكوفة وكان في الطبقة الأولى من الكوفيين. وذكره أبو موسى في ذيل الصحابة. أما ابنه هارون الكوفي كنيته أبو عمرو ، محدّث مات عام اثنين وأربعين ومائة (١٤٢ ه‍).

أسد الغابة ٤ / ١٥٢. الإصابة ٣ / ٤٠. تهذيب التهذيب ٨ / ١٦٢. تاريخ جرجان / ٣١. الجرح والتعديل ٧ / ٣٥. الطبقات الكبرى ٦ / ٢٣٤. لسان الميزان ٤ / ٢٨٤. المجروحون من المحدثين ٣ / ٩٣.

٨٩٢ ـ عنترة أبو ماوية الكوفي الشيباني

محدّث. روى عنه الشيباني. والعوام بن حوشب بن يزيد بن الحارث الشيباني الربعي ، أبو عيسى الواسطي المتوفى سنة ثمان وأربعين ومائة (١٤٨ ه‍).

تهذيب التهذيب ٨ / ١٦٣. الجرح والتعديل ٧ / ٣٥. الطبقات الكبرى ٦ / ٢٣٥

١٠٥

٨٩٣ ـ عوف بن بشر العبدي من عبد القيس

فارس ، شهد صفين. وتكلم مع عمرو بن العاص ، وأبان سريرته وغدراته في حديث طويل جرى له في صفين ، وكان تحت أمرته خيل عظيم.

أعيان الشيعة ٨ / ٣٨١. تنقيح المقال ٢ / ٣٥٤. جامع الرواة ١ / ٣٤٧. رجال الشيخ الطوسي / ٥٢. شرح ابن أبي الحديد ٨ / ٢٠. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٥. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٦٧. منتهى المقال / ٢٤١. نقد الرجال / ٢٥٩. وقعة صفين / ٣٣٦ ، ٣٣٧.

٨٩٤ ـ عوف بن عبد الله بن الأحمر الأزدي

شاعر ، فارس. شهد صفين ، وبقي إلى بعد شهادة السبط الإمام الحسين (عليه السلام) ، ورثاه بقصيدة طويلة ، وحض الشيعة على الطلب بدمه ، وكانت هذه المرثية تخبأ أيام بني أمية ، وإنّما خرجت بعد انقراضهم ، ومنها قوله :

ونحن سمونا لابن هند بمحفل

كرجل الدبا يزجي إليه الدواهيا

فلما التقينا بين الضرب أينا

بصفين كان الأضرع المتوانيا

ليبك حسينا كلما ذر شارق

وعند غسوق الليل من كان باكيا

لحا الله قوما أشخصوهم وعردوا

فلم ير يوم البأس منهم محاميا

ولا موفيا بالعهد إذ حمس الوغا

ولا زاجرا عنه المضلين ناهيا

فيا ليتني إذ كان كنت شهدته

فضاربت عنه الشانئين الأعاديا

ودافعت عنه ما استطعت مجاهدا

وأعملت سيفي فيهم وسنانيا

أعيان الشيعة ٨ / ٣٨١. تنقيح المقال ٢ / ٣٥٤. جامع الرواة ١ / ٦٤٧. شرح ابن أبي الحديد ٤ / ٣١. الغدير ٩ / ٣٦٧. قاموس الرجال ٧ / ٢٤٨. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٥. معجم الشعراء / ٢٧٧. المناقب ٣ / ١٨٢. نقد الرجال / ٢٥٩.

٨٩٥ ـ عوف بن مالك الجابري

محدّث. روى عنه أبو الضحاك ، ويحيى بن مسلم. وفي بعض المراجع

١٠٦

الخبائري الكوفي. وأظنه غير عوف بن مالك الأشجعي الغطفاني المتوفى ٧٣ ه‍. الصحابي ، وكان من الشجعان الرؤساء. أول مشاهده خيبر ، له ٦٧ حديثا ، ولعله هو والله الأعلم.

الأعلام ٥ / ٢٧٨. الاستيعاب ٣ / ١٣١. أسد الغابة ٤ / ١٥٧. الإصابة ٣ / ٤٣. تهذيب التهذيب ٨ / ١٦٩. الجرح والتعديل ٧ / ١٤. الطبقات الكبرى ٣ / ٣٣١. المجروحون من المحدثين ٣ / ٢٧٥.

٨٩٦ ـ عوف (أبو الأحوص) ابن مالك بن نضلة الجشمي المتوفى ٧٣ ه

محدّث. نزل الكوفة ، وحضر النهروان لقتال الخوارج. وروى عنه خلق وكان ثقة. قتل أيام الحجاج. وكان ممن شهد فتح مكة. قتل سنة ٧٣ ه‍.

روى أيضا عن عبد الله بن مسعود ، وحذيفة ، وأبي مسعود الأنصاري ، وأبي موسى الأشعري.

تاريخ بغداد ١٢ / ٢٩٠. تاريخ الخميس ٢ / ٣٠٩. تذكرة الحفاظ ١ / ٤٦. تقريب التهذيب ٢ / ٩٠. تنقيح المقال ٢ / ٣٥٥. تهذيب التهذيب ٨ / ١٦٩. تاريخ جرجان / ٢٨ ، ٢٢٣. الجرح والتعديل ٧ / ١٤. شذرات الذهب ١ / ٧٩. ابن أبي الحديد ٩ / ١٧ و ١٢ / ٣٦ و ١٩ / ٣٧٣. الطبقات الكبرى ٦ / ١٨١. الغدير ٧ / ١٣٨ و ٨ / ٢٤ و ١٠ / ١٨٨ و ١١ / ٨٧. الغارات ١ / ٣٢ ، ٥٨ ، ١٩٣ و ٢ / ٥٨٨ ، ٥٩٠. الكامل في التأريخ ٤ / ٥٩١. اللباب ١ / ٢٨٠. مرآة الجنان ١ / ١٤٨. المعارف / ١٣٧ ، ١٩٠. النهاية في غريب الحديث ٥ / ٤٢٣.

٨٩٧ ـ عوف العقيلي

محدّث. كان خمارا ولكنه يؤدي الحديث كما سمع. وقيل : كان جمارا للحديث ، يرويه كما سمع. روى عنه فرات بن أحنف ، وغيره. ويعتبر من التابعين الثقات لا يكذب في الخبر ويؤديه كما هو ، وهذه المأثرة من مناقبه وحسنه. والجمار الذي يخرص النخل والذي يقطع جماره.

تنقيح المقال ٢ / ٣٥٤. جامع الرواة ١ / ٦٤٧. رجال الشيخ الطوسي / ٥٤. رجال الكشي / ٩٧. قاموس الرجال ٧ / ٢٤٨. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٥. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٦٨. نقد الرجال / ٢٥٩.

١٠٧

٨٩٨ ـ عون بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف استشهد ٦١ ه

من التابعين ، أمه أسماء بنت عميس ، ولدته بالحبشة ، وبعد استشهاد والده انضم إلى عمه أمير المؤمنين (عليه السلام) وزوجه ابنته زينب الصغرى المعروفة بأم كلثوم الكبرى. وبعد عليّ (عليه السلام) ، انضم إلى الإمام السبط الحسن (عليه السلام) ، ثم إلى السبط الشهيد الإمام الحسين (عليه السلام) ولم يفارقه هو وزوجته ، حتّى ساروا معه إلى كربلاء وقتل بها وكان له من العمر ست وخمسون سنة. وخلّف ابنا اسمه ، مساور ، له ذيل لم يطل وانقرض.

الاستيعاب ٣ / ١٦١. أسد الغابة ٤ / ١٥٧. الاشتقاق / ٥٢٢. الإصابة ٣ / ٤٤. أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) / خ. أنساب الأشراف ٢ / ٣٢٢. تنقيح المقال ٢ / ٣٥٥. جامع الرواة ١ / ٦٤٨. جمهرة أنساب العرب / ٣٨. الدرجات الرفيعة / ١٨٤. رجال ابن داود / ١٤٧. رجال الطوسي / ٥٠. شرح ابن أبي الحديد ١٦ / ١٤٣. الطبقات الكبرى ٨ / ٤٦٣. عمدة الطالب / ٣٦. الغدير ٧ / ٣١٠. قاموس الرجال ٧ / ٢٥٠. الكامل في التاريخ ٤ / ٩٢. مجمع الرجال ٤ / ٢٩٦. مرآة الجنان ١ / ١٣٢. مروج الذهب ٣ / ٧١. المعارف / ٨٩. معجم الثقات / ٣١٥. معجم رجال الحديث ١٣ / ١٦٩. منتهى المقال / ٢٤١. مجالس المؤمنين ١ / ١٩٥. نقد الرجال / ٢٥٩.

٨٩٩ ـ عون بن محمد بن الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام )

محدّث. روى عنه يونس بن راشد. محمد بن موسى. عبد الملك بن أبي عياش.

الجرح والتعديل ٦ / ٣٨٦. جمهرة أنساب العرب / ٦٦. قاموس الرجال ٧ / ٢٥٢.

٩٠٠ ـ عياش ، بن شريك بن حارثة بن جندب بن زيد بن خلف بن رواحة

بطل ، مقاتل كانت راية غطفان العراق معه في صفين. خرج رجل من أهل الشام من آل ذي الكلاع يسأل المبارزة فبرز إليه ، قائد بن بكير العبسي ، فبارزه فشد عليه الكلاعي فقتله ، فخرج إليه عياش بن شريك فقال لقومه : أنا مبارز الرجل فإن أصيب ، فرأسكم الأسود بن حبيب بن جمانة بن قيس بن زهير ، فإن قتل فرأسكم هرم بن شتير بن عمرو بن جندب ، فإن قتل فرأسكم

١٠٨

عبد الله بن ضرار من بني حنظلة بن رواحة. ثم مشى نحو الكلاعي ، فلحقه هرم بن شتير فأخذ بظهره فقال ليمسك رحم ، لا تبرز لهذا الطوال ، قال : هبلتك الهبول ، وهل هو إلّا الموت. قال : وهل يفر إلّا منه؟ قال : وهل منه بدّ؟ قال : والله لأقتلنّه أو ليلحقني بقائد بن بكير. فبرز إليه ومعه جحفة له من جلود الإبل ، فدنا منه فنظر عياش بن شريك فإذا الحديد عليه مفرغ لا يرى منه عورة إلّا مثل شرائك النعل من عنقه بين بيضته ودرعه ، فضربه الكلاعي فقطع حجفته إلّا نحوا من شبر ، وأخذ يضربه عياش على ذلك الموضع فقطع نخاعه وخرج ابن الكلاعي ثائرا بأبيه ، فقتله بكير بن وائل.

شرح ابن أبي الحديد ٥ / ٢٠٧ ـ ٢٠٨. وقعة صفين / ٢٦٠.

٩٠١ ـ عياض بن خليفة اليماني

من التابعين الثقات. روى عنه نفر من الرواة. وكان شاعرا ، وله شعر في صفين. ومن شعره قصيدة بعث بها إلى شرحبيل بن السمط ، حين خدعه معاوية ليلتحق به ، ويحارب عليا (عليه السلام) فقدم شرحبيل على معاوية وتلقاه الناس فأعظموه ، وأكرموه فاستحوذ عليه الشيطان وباع دينه بدنياه ، واستنهض مدائن الشام حتّى استفرغها ، وإليك قصيدة عياض ينصحه فيها :

يا شرح يا ابن السمط إنّك بالغ

بودّ عليّ ما تريد من الأمر

ويا شرح إنّ الشام شامك ما بها

سواك فدع قول المضلل من فهر

فإنّ ابن حرب ناصب لك خدعة

تكون علينا مثل راغية البكر

فإن نال ما يرجو بنا كان ملكنا

هنيئا له والحرب قاصمة الظهر

فلا تبغين حرب العراق فإنّها

تحرّم أطهار النساء من الذعر

وإنّ عليّا خير من وطىء الحصى

من الهاشميين المداريك للوتر

له في رقاب الناس عهد وذمّة

كعهد أبي حفص وعهد أبي بكر

فبايع ولا ترجع على العقب كافرا

أعيذك بالله العزيز من الكفر

ولا تسمعن قول الطغام فإنّما

يريدون أن يلقوك في لجة البحر

وما ذا عليهم أن تطاعن دونهم

عليّا بأطراف المثقفة السمر

١٠٩

فإن غلبوا كانوا علينا أئمة

وكنا بحمد الله من ولد الظهر

وإن غلبوا لم يصل بالحرب غيرنا

وكان عليّ حربنا آخر الدهر

يهون على عليا لؤيّ بن غالب

دماء بني قحطان في ملكهم تجري

فدع عنك عثمان بن عفان إنّنا

لك الخير لا ندري وإنّك لا تدري

على أيّ حال كان مصرع جنبه

فلا تسمعن قول الأعيور أو عمرو

كما بعث إلى شرحبيل أيضا ، عبد الله بن جرير ، والبارقي ، والنجاشي بن الحارث ، بقصائد حكيمة غير أنّه خرج عن جادة الصراط المستقيم.

أعيان الشيعة ٨ / ٣٨٢. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٠٠. الجرح والتعديل ٦ / ٤٠٧. وقعة صفين / ٤٥ وفيه : عياض الثمالي.

٩٠٢ ـ عياض بن أبي لينة عبد الله بن أبي كرب بن الأسود بن شجرة بن معاوية بن ربيعة بن وهب بن ربيعة بن معاوية الشجري مات

فارس وفد أبوه أبو لينة على النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وولي عياض لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام). وكان معه إلى أن مات.

تعجيل المنفعة / ٣٢٥. الجرح والتعديل ٦ / ٤٠٧. الكامل في التاريخ ٤ / ٤٠١. اللباب ٢ / ١٨٧.

٩٠٣ ـ عياض بن نضلة

محدّث. روى عنه ابن عباس. وأبو العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير.

الجرح والتعديل ٦ / ٤٠٨.

٩٠٤ ـ عيسى بن حطان الرقاشي

محدّث ، من ثقات التابعين. روى عنه خلق منهم عبد العزيز بن مسلم ، عاصم الأحول ، عبد الملك بن مسلم الحنفي ، علي بن زيد بن جدعان ، محمد بن حجارة ، ليث بن أبي سليم ، بسام الصيرفي ، زيد بن عياض. ذكره ابن حبان في الثقات. وله في السنن أحاديث.

تهذيب التهذيب ٨ / ٢٠٧. الجرح والتعديل ٦ / ٢٧٣. لسان الميزان ٤ / ٣٩٣. ميزان الاعتدال ٣ / ٣١١.

١١٠

حرف الغين

٩٠٥ ـ غالب (أبو الفرزدق) ابن صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم الدارمي المجاشعي التميمي المتوفى نحو ٤٠ ه

جواد ، صحابي ، كان من سراة قومه ، وسيد بادية تميم ، وله مناقب وأخبار مشهورة ، ومحامد مأثورة. وكان أبوه صعصعة من الصحابة ، ومن أشراف بني تميم ووجوه بني مجاشع ، وكان في الجاهلية يفتدي الموؤدات ـ يعني البنات اللواتي كانوا يدفنونهن أحياء ـ وقد أحيى ثلاثمائ ة وستين موؤدة ، اشترى كل واحدة منهن بناقتين عشراوين وجمل ، ووعده رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أن يؤجر عليها حيث أسلم. ولقي غالب الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) بالبصرة ، ودخل عليه ومعه ابنه الفرزدق همام ، فقال له : من أنت؟ قال : أنا غالب بن صعصعة المجاشعي. قال ذو الإبل الكثيرة؟ قال : نعم. قال : فما فعلت إبلك؟ قال : أذهبتها النوائب وزعزعتها الحقوق. قال : ذلك خير سبلها. ثم قال عليّ (عليه السلام) : يا أبا الأخطل ، من هذا الفتى؟ قال : ابني الفرزدق وهو شاعر. قال : علمه القرآن فإنّه خير له من الشعر. فكان ذلك في نفس الفرزدق حتّى قيد نفسه وآلى أن لا يحل قيده حتّى يحفظ القرآن. وكان ذلك عام ستة وثلاثين (٣٦ ه‍).

مات غالب نحو سنة ٤٠ ه‍ ، ودفن في مدينة الكاظمية وقد أشار إلى هذا الفرزدق في قوله :

ألم تر أنّا بني دارم

زرارة منّا أبو معبد

١١١

ومنا الذي منع الوائدات

وأحيى الوئيد فلم توأد

ألسنا الذين تميم بهم

تسامى وتفخر في المشهد

وناجية الخير والأقرعان

وقبر (بكاظمة) المورد

إذا ما أتى قبره عائذ

أناخ على القبر بالأسعد

وكان الفرزدق يجير من استجار بقبر أبيه.

الاستيعاب ٢ / ١٩٤. أسد الغابة ٣ / ٢١. الإصابة ٢ / ١٨٦ و ٣ / ١٩٣. الأعلام ٥ / ٣٠٢. أعيان الشيعة ١٠ / ٢٦٧. الأنساب / ١٠١٢. تنقيح المقال ٢ / ٩٩. تهذيب التهذيب ٤ / ٤٢٣. جمهرة أنساب العرب / ٢٣٠ ـ ٢٣١. الدرجات الرفيعة / ٥٤١. شرح ابن أبي الحديد ١٠ / ٢١ ، ٨٣ ، ٨٤ و ١٥ / ١٢٨ ـ ١٣٠ و ٢٠ / ٩٦. العقد الفريد ٢ / ٥٦. الكامل في التأريخ ٣ / ٣٦٧. الكنى والألقاب ٣ / ٢٢. اللباب ٣ / ١٦٥. لسان الميزان ٣ / ٢١٠. وفيات الأعيان ٦ / ٨٦ ، ٨٧ ، ٨٨.

٩٠٦ ـ غرفة (أبو الحارث) ابن الحارث الكندي المصري اليماني

محدّث سكن مصر ، أيام عمرو بن العاص. وحين سمع أنّ نصرانيا شتم رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) توجه إليه وضربه وكسر أنفه وأضلاعه وأدماه ، ترافع النصراني عند عمرو بن العاص فطلبه ووبخه. ثم ترك مصر وسافر إلى العراق ، والتحق بأمير المؤمنين (عليه السلام) وسار في جيشه إلى صفّين وحارب معاوية.

شهد حجة الوداع ، وروى عنه جمع وكان شريفا في أيامه بمصر. وهو الذي حدّث أن عليا (عليه السلام) حين نزل شط الفرات وقف بجيشه فقال : هذه كربلاء ثم أومأ بيده إلى مكان فقال : هاهنا موضع رحالهم ، ومناخ ركابهم ، هاهنا مهراق دمائهم قال : فتداخلني شك وذهبت السنين ، وبعد واقعة كربلاء توجهت إليها ، وشاهدت صحة ما أخبر به أمير المؤمنين (عليه السلام).

الاستيعاب ٣ / ١٩٢. أسد الغابة ٤ / ١٦٩. الإصابة ٣ / ١٨٥. تحفة الأحباب / ٢٦٢. تقريب التهذيب ٢ / ١٠٤. تنقيح المقال ٢ / ٣٦٥. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٤٤. الجرح والتعديل ٧ / ٥٨. الطبقات الكبرى ١ / ٣١٠ وفيه : غرة بن الحارث.

قاموس الرجال ٧ / ٢٨٨.

١١٢

٩٠٥ ـ غريب الخيلي

فارس. وجاء : الأمير غريب الخيلي. كان على خيل أمير المؤمنين (عليه السلام). وهذه النسبة إلى الخيل وقودها ، وعرف بها أيضا سلمان بن ربيعة الباهلي ، وهو أوّل قاض كان بالكوفة ، ويقال له : سلمان الخيلي لأنّه كان يلي الخيل أيام عمر بن الخطاب.

الأنساب / ٤٢٨. اللباب ١ / ٤٧٨. المشتبه ١ / ١٣٨.

٩٠٨ ـ غريب بن شرحبيل الهمداني

فارس ، من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وقد تخلف عن وقعة البصرة ، قال محمد بن مخنف : دخلت مع أبي على عليّ (عليه السلام) حين قدم من البصرة ، فإذا بين يديه رجال ، يؤنّبهم ويقول لهم : ما بطأ بكم عنّي وأنتم أشراف قومكم؟ والله لئن كان من ضعف النية وتقصير البصيرة ، أنّكم لبور والله لئن كان من شك في فضلي ومظاهرة عليّ إنّكم لعدو ـ قالوا : حاش لله يا أمير المؤمنين ، نحن سلمك ، وحرب عدوّك. ثم اعتذر القوم فمنهم من ذكر عذره ، ومنهم من اعتل بمرض ، ومنهم من ذكر غيبة ، فنظرت إليهم فإذا عبد الله بن المعتم العبسي ، وإذا حنظلة بن الربيع التميمي ، وإذا أبو بردة بن عوف الأزدي ، وإذا غريب بن شرحبيل الهمداني.

وقعة صفّين / ٨.

١١٣

حرف الفاء

٩٠٩ ـ الفاكهة بن سعد بن جبير بن عنان بن عامر بن خطة الأنصاري من الأوس الشهيد ٣٧ ه

فارس ، قتل بصفّين. وكان يروي عن جده ، أنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كان يغتسل يوم الجمعة ، ويوم عرفة ، ويوم الفطر ، ويوم الأضحى ، وكان الفاكهة يأمر أهله بالغسل في هذه الأيام. قتل بصفّين سنة ٣٧ ه‍. ذكره الشيخ الطوسي في رجاله من أصحاب عليّ (عليه السلام). فهو من الصحابة الذين اشتركوا في وقعة صفّين ، وقد كانت له صحبة.

الاستيعاب ٣ / ٢٠٢. أسد الغابة ٤ / ١٧٤. الإصابة ٣ / ١٩٨. تقريب التهذيب ٢ / ١٠٧. تنقيح المقال ٢ / ٣٧٠. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٥٥. جامع الرواة ٢ / ١. الجرح والتعديل ٧ / ٩٢. رجال ابن داود / ١٥٠. رجال الشيخ الطوسي / ٥٤. الغدير ٩ / ٣٦٧. قاموس الرجال ٧ / ٢٩٩. مجمع الرجال ٥ / ١٢. معجم رجال الحديث ١٣ / ٢٤٥. منتهى المقال / ٢٤٥. مجالس المؤمنين ١ / ٣١٩. نقد الرجال / ٢٦٤.

٩١٠ ـ فرات (أبو بشر) ابن عمرو الأنصاري

فارس ، صحابي ، تخلّف عن بيعة أبي بكر ، التحق بأمير المؤمنين (عليه السلام) وشهد الجمل. وجاء في بعض المراجع : فروة بن عمرو. وكان ممن جاهد مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وقاد فرسين في سبيل الله ، وكان يتصدّق من نخله بألف وسق كل عام ، وكان سيدا وهو من أصحاب عليّ (عليه السلام) وممن شهد معه يوم الجمل.

أعيان الشيعة ٨ / ٣٩٧. تنقيح المقال ٨ / ٣٧١. جامع الرواة ٢ / ٢. رجال الطوسي / ٥٤. شرح ابن أبي الحديد ٦ / ٢٧ ـ ٢٨. مجمع الرجال ٥ / ١٤. معجم رجال الحديث ١٣ / ٢٥٤. منتهى المقال / ٢٤٥. نقد الرجال / ٢٦٥.

١١٤

٩١١ ـ فروخ مولى لبني الأشتر النخعي

محدّث. كوفي. روى عنه حميد بن عبد الله الأصم الملائي.

الجرح والتعديل ٧ / ٨٨. الطبقات الكبرى ٣ / ٢٨.

٩١٢ ـ فروة بن نوفل بن شريك الأشجعي الكوفي المقتول ٤٥ ه

من التابعين الخوارج ، خرج على المغيرة بن شعبة ، في بداية خلافة معاوية فبعث إليه المغيرة فقتله سنة ٤٥ ه‍. اشترك في صفّين وقاتل. روى عنه هلال بن يساف ، وأبو إسحاق السبيعي ، وشريك بن طارق ، ونصر بن عاصم. وذكره ابن حبان ، في ثقات التابعين. وكان من الخوارج الذين خرجوا على المغيرة بن شعبة في صدر خلافة معاوية فبعث إليهم المغيرة فقتلوا جميعا. اعتزل عليا (عليه السلام) بعد التحكيم وكره أن يقاتل ، وكان شاعرا ثائرا من زعماء المحكمة في صدر الإسلام ، ورئيس الشراة.

الأخبار الطوال / ٢١٠ ، ٢١١. الاستيعاب ٣ / ٢٠٠. الإصابة ٣ / ٢٠٦ ، ٢١٧.أنساب الأشراف ٢ / ٣٥٩. الأعلام ٥ / ٣٤٥. تاريخ الطبري ٦ / ١٨. تقريب التهذيب ٢ / ١٠٩. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٦٦. الجرح والتعديل ٧ / ٨٢. الطبقات الكبرى ٢ / ٣٤٩ و ٦ / ٢٤٧. العقد الفريد ٣ / ٢٢٥ ، ٢٦٩. الغدير ١٠ / ١٧٣. قاموس الرجال ٧ / ٣١٣. الكامل في التأريخ ٣ / ٣٤٦ ، ٤٠٩ ـ ٤١١. المراسيل / ١٠٥. وقعة صفّين / ٢٨٦.

٩١٣ ـ فضالة بن أبي فضالة الكوفي

محدّث. كان أبوه بدريا. روى عن فضالة ، عبد الله بن محمد بن عقيل. وثقه ابن حبان ، وقال ابن خراش : لأبيه صحبة. وقال أبو حاتم : كان أبوه بدريا ، وروى هو عن أبيه وعن عليّ رضي الله عنه ، والذي في المسند روايته عن عليّ وفيه قصة لأبيه مع عليّ. وفيها أنّه قتل مع عليّ بصفّين ، وعلى روايته عن عليّ اقتصر ابن حبان في الثقات.

تعجيل المنفعة / ٣٣٣. تاريخ جرجان / ٦٣. الجرح والتعديل ٧ / ٧٧. لسان الميزان ٤ / ٤٣٦. ميزان الاعتدال ٣ / ٣٤٩.

١١٥

٩١٤ ـ الفضل بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي المتوفى

شاعر مجيد ، شهد له بذلك أمير المؤمنين (عليه السلام) ، بل شهد له بأنّه أشعر قريش. ويعد من شجعان الصحابة ووجوههم ، وكان أسنّ ولد العباس. وله في السنن ٢٤ حديثا. كما وله أخبار وقضايا نادرة تاريخية في المعاجم. وحضر مع أخيه عبد الله مشاهد النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وثبت يوم حنين ، وأردفه رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وراءه في حجة الوداع فلقب ـ ردف رسول الله ـ وصحب عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) وحضر وقعة صفّين ، وكان يجيب ويردّ على شعراء أهل الشام. وجاء أنّ معاوية كتب إلى ابن عباس عبد الله ، كتابا في أيام صفّين يذكر فيه عداوة بني هاشم لبني أمية ، ويخوّفه عواقب الحرب ، ويقول : قد قنعنا بما في أيدينا من ملك الشام ، فاقنعوا بما في أيديكم من ملك العراق ، ولو بايع الناس لك بعد عثمان لكنت إليك أسرع فأجابه بما ساءه. وقال معاوية : هذا عملي بنفسي ، لا والله لا أكتب إليه كتابا سنة ، وقال معاوية في ذلك :

دعوت ابن عباس إلى جل خطة

وكان امرأ أهدي إليه رسائلي

فأخلف ظنّي والحوادث جمة

وما زاد أن أغلى عليه مراجلي

فقل لابن عباس تراك مفرقا

بقولك من حولي وإنّك آكلي

وقل لابن عباس تراك مخوفا

بجهلك حلمي أنّني غير غافل

فأبرق وأرعد ما استطعت فإنّني

إليك بما يشجيك سبط الأنامل

فقال عبد الله لأخيه الفضل : يا ابن أم أجب معاوية ، فقال الفضل :

ألا يا ابن هند إنّني غير غافل

وإنّك ما تسعى له غير نائل

أألان لما صرّت الحرب نابها

عليك وألقت بركها بالكلاكل

فأصبح أهل الشام ضربين خيرة

وفقع بقاع أو شحيمة آكل

وأيقنت أنّا أهل حق وإنّما

دعوت لأمر كان أبطل باطل

دعوت ابن عباس إلى السلم خدعة

وليس لها حتّى تدين بسائل

١١٦

فلا سلم حتّى تشجر الخيل بالقنا

وتضرب هامات الرجال الأماثل

وآليت لا تهدى إليه رسالة

إلى أن يحول الحول من رأس قابل

أردت به قلع الجواب وإنّما

رماك فلم يخطئ نبات المقاتل

وقلت له لو بايعوك تبعتهم

فهذا عليّ خير حاف وناعل

وصيّ رسول الله من دون أهله

وفارسه إن قيل هل من منازل

فدونكه إن كنت تبغي مهاجرا

أشمّ بنعل السيف غير حلاحل

فعرض شعره على عليّ (عليه السلام) ، فقال : أنت أشعر قريش فضرب بها الناس إلى معاوية. وله شعر كثير في المعاجم وهو إن دلّ على شيء فإنّما يدل على أنّ الفضل كان في مشاهد عليّ (عليه السلام) ، سيّما وقعة صفّين كما أنّه يثبت بطلان من زعم أنّ الفضل مات عام ١٣ ه‍ ، بناحية الأردن في طاعون عمواس. وعلى كل حال فالخلاف كثير في مكان وفاته ومدفنه.

الاستيعاب ٣ / ٢٠٨. أسد الغابة ٤ / ١٨٣. الإصابة ٣ / ٢٠٨. الأعلام ٥ / ٣٥٥. أعيان الشيعة ٨ / ٤٠٤. تحفة الأحباب / ٢٦٩. تنقيح المقال ٢ / ٣٧٩. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٨٠. جامع الرواة ٢ / ٦. الجرح والتعديل ٧ / ٦٣. جمهرة أنساب العرب ٩ / ١٨ ، ٤١٢. الدرجات الرفيعة / ١٤٢. رجال الطوسي / ٢٦. سفينة البحار ٢ / ٣٦٩. شذرات الذهب ١ / ٢٨. شرح ابن أبي الحديد ٢ / ١١٥ و ٦ / ٢١ ، ٣٣ ، ٣٤ ، ٣٥ ، و ٨ / ٦٤ و ٩ / ١٩٧ و ١٠ / ١٨٤ ، ١٨٥ و ١٣ / ٢٨ ، ٢٩ ، ٣٧ ، ٣٨ ، ٤٠ ، ٢٠٠ و ١٤ / ١٢ ، ١٨٤. الطبقات الكبرى ٤ / ٥٤. العقد الفريد ١ / ١٣٢ ، ١٣٥ ، ١٣٦ و ٥ / ٧. الغارات ٢ / ٨٠٥. الغدير ١ / ١٩٩ و ٢ / ٣٢ و ٣ / ١٠٠ و ٥ / ٣٥٠ و ٧ / ٢٢٧ و ٩ / ١٥٥ و ١٠ / ٢٠٦. القاموس المحيط ٤ / ٣١. الكامل في التأريخ ٢ / ٢٦٣ ، ٣١٨ ، ٣٣٢ ، ٣٤١. مجالس المؤمنين ١ / ١٩٣. مجمع الرجال ٥ / ٣١. معجم رجال الحديث ١٣ / ٣٠٢. النهاية في غريب الحديث ٢ / ٣٢٧ و ٥ / ١٤٩ ، ٢٢١. نقد الرجال / ٢٦٧. وفيات الأعيان ٣ / ٦٤. وقعة صفّين / ٤١٣ ، ٤١٦.

٩١٥ ـ فضيل بن عياض بن مسعود الخولاني الآبي وردي الخراساني

تابعي. محدّث. زاهد ، ولد في خراسان وسكن مكة ومات فيها. روى عنه عبد الكريم بن مالك الجزري. وهو غير فصيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمي اليربوعي الخراساني ، الزاهد المتوفى سنة سبع وثمانين ومائة (١٨٧ ه‍).

١١٧

تقريب التهذيب ٢ / ١١٣. تهذيب التهذيب ٨ / ٢٩٧. تذكرة الحفاظ ١ / ٢٤٥. الجرح والتعديل ٧ / ٧٣. حلية الأولياء ٨ / ٨٤. شرح ابن أبي الحديد ٢ / ٩٧ ، ١٨٠ ، ١٨٤ ، ١٨٦. الفهارس / ٢٢١. شذرات الذهب ١ / ٣١٦. الطبقات الكبرى ٧ / ٣٦٣. طبقات الحفاظ / ١٠٤. العقد الفريد ٢ / ٨٠ و ٣ / ١٠٤ ، ١٠٦ ، ١١٣ ، ١٣٧ ، ١٤٥ ، ١٥٥ ، ١٦٠ ، ١٦٧. العبر ١ / ٢٩٨. الغارات ٢ / ٥٧٨. الغدير ٥ / ٧٢ ، ٢٨٠. فهرست النديم / ٢٣٥. قاموس الرجال ٧ / ٣٤١. الكامل في التأريخ ٦ / ١٨٩ ، ٢٢٠. مجمع الرجال ٥ / ٣٥. المشتبه ١ / ١٠٧. ميزان الاعتدال ٣ / ٣٦١. المجروحون ٣ / ٢٧٩. نقد الرجال / ٢٦٨. وفيات الأعيان ١ / ٤١٥.

٩١٦ ـ الفياض بن خليل الأزدي

مقاتل. استشهد على يد الخوارج في ٩ صفر ٣٨ ه‍ ، بعد أن قاتل معاوية بن أبي سفيان بصفّين عام ٣٧ ه‍ وقتل الكثير من أنصاره.

المناقب ٣ / ١٩٠.

٩١٧ ـ فيروز ـ أبو لؤلؤة ـ شجاع الدّين النهاوندي المدني المتوفى

من أكابر المسلمين ، ومن خلّص أصحاب وأتباع الإمام (عليه السلام). وكان غلاما لمغيرة بن شعبة. أصله من نهاوند فأسرته الروم ، وأسره المسلمون من الروم. وكان من المدينة يصنع الأرحاء ، وطلب منه عمر بن الخطاب أن يصنع له رحى ، فقال له أبو لؤلؤة : لأعملنّ لك رحى يتحدث بها من بالمشرق والمغرب. ثم أقدم على قتله.

وبعد قتله ، قتل عبيد الله بن عمر بأبيه ، ابنة أبي لؤلؤة ، وقتل جعنينة ، والهرمزان ، وأشار عليّ (عليه السلام) على عثمان بقتله بهم ، فأبى. وفي رواية أخرى ، قال له عمر يوما : سمعت عنك إنّك لو أردت أن تدير الرحى بالريح ، لقدرت على ذلك ، فقال له أبو لؤلؤة : لأديرنّ لك رحى لا تسكن إلى يوم القيامة.

تاريخ الخلفاء / ١٣٣. تاريخ الخميس ٢ / ٢٤٨. سفينة البحار ٢ / ٥٠١. شذرات الذهب ١ / ٣٣. ابن أبي الحديد ١ / ١٨٥ و ٣ / ٦٠ و ١١ / ١١ و ١٢ / ١٥ ، ٧٥ ، ١٨٤ ، الطبقات الكبرى ٣ / ٣٤٥. العقد الفريد ٣ / ٢٣. الكنى والألقاب ١ / ١٤٧. مروج الذهب ٢ / ٣٢٩. المعارف / ٧٩.

١١٨

حرف القاف

٩١٨ ـ قائد بن بكير العبسي المقتول في ٣٧ ه

فارس شهم مقاتل ، كان في صفّين. خرج رجل من أهل الشام من آل ذي الكلاع يسأل المبارزة ، فبرز إليه قائد بن بكير (بكر) فبارزه فشد عليه الكلاعي فأوهطه وصرعه. شرح ابن أبي الحديد ٣ / ١٧٦ و ٥ / ٢٠٧ ـ ٢٠٨. وقعة صفّين / ٢٦٠.

٩١٩ ـ القاسم بن حنظلة الجهني

مقاتل أمير ، وحين كتب الكتائب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وعقد الألوية للأمراء ، أمر القاسم بن حنظلة على اللفيف من القواصي ، وذلك في حرب صفّين.

وقعة صفّين / ٢٠٦.

٩٢٠ ـ القاسم بن منصور الضبّي الشهيد في ٣٧ ه

قتل في صفّين. وذكره نصر بن مزاحم في من قتل من أصحاب عليّ (عليه السلام).

وقعة صفّين / ٥٥٧.

٩٢١ ـ قبيصة (أبو العلاء) ابن جابر بن وهب بن مالك بن عميرة بن جذار بن مرّة بن الحارث بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي الكوفي مات ٦٩ ه

كان في الطبقة الأولى من فقهاء أهل الكوفة ، بعد الصحابة. ويعد من

١١٩

الفصحاء ، ونبلاء التابعين. شهد مع أمير المؤمنين (عليه السلام) الجمل ، وصفّين ، واختاره أهل الكوفة وافدا إلى عثمان. مات سنة ٦٩ ه‍. وله شعر في المعاجم. وهو غير قبيصة بن شداد الهلالي الآتي ذكره. تقدم قبيصة في بني أسد بعد همدان ، فقال : يا معشر بني أسد ، أما أنا فلا اقصر دون صاحبي ، وأما أنتم فذاك إليكم ، ثم تقدم برايته وهو يقول :

قد حافظت في حربها بنو أسد

ما مثلها تحت العجاج من أحد

أقرب من يمن وأنأى من نكد

كأنّنا ركن ثبير أو أحد

لسنا بأوباش ولا بيض البلد

لكنّنا المحة من ولد سعد

كنت ترانا في العجاج كالأسد

يا ليت روحي قد نأت عن الجسد

فقاتل القوم فظفر ، ثم أتى عليا فقال : يا أمير المؤمنين ، إنّ استهانة النفوس في الحرب أبقى لها والقتل خير لها في الآخرة.

وهو أخو معاوية بن أبي سفيان من الرضاعة.

أسد الغابة ٤ / ١٩١. الإصابة ٣ / ٢٦٨. أعيان الشيعة ٨ / ٣٨٠ ، ٤٤٨. الأعلام ٦ / ٢٦. تقريب التهذيب ٢ / ١٢٢. تنقيح المقال ٢ / ٣٧ ـ ق ـ وفيه : قبيصة بن شداد. تهذيب التهذيب ٨ / ٣٤٤. جامع الرواة ٢ / ٢٢. الجرح والتعديل ٧ / ١٢٥. رجال الشيخ الطوسي / ٥٥. شذرات الذهب ١ / ٧٧ وفيه : قبيصة بن خالد. ابن أبي الحديد ٥ / ٢٤٤ و ١٧ / ٢٤٣. طبقات الحفاظ / ٣١. الطبقات الكبرى ٦ / ١٤٥. اللباب ١ / ٣٥٠. مرآة الجنان ١ / ١٤٤. معجم رجال الحديث ١٤ / ٧٢. المناقب ٣ / ١٦٩. منتهى المقال / ٢٥١. النجوم الزاهرة ١ / ١٨٤. النهاية في غريب الحديث ٣ / ١٢٠ ، ٣٨٦. وقعة صفّين / ٣٠٩ ، ٣١١.

٩٢٢ ـ قبيصة بن الشداد الهلالي

من أصحابه (عليه السلام). شهد صفين ، وعقد له الإمام (عليه السلام) اللواء ، وأمره على قيس البصرة. واشترك في المعركة ، وكان على جانب من القوة والحزم والشجاعة ، لذلك استعمله أمير المؤمنين (عليه السلام) على قيس البصرة. وهو غير قبيصة بن جابر بن وهب السالف الذكر.

تنقيح المقال ٢ / ٣٢٥. جامع الرواة ٢ / ٢٢. رجال الشيخ الطوسي / ٥٥. مجمع

١٢٠