• البداية
  • السابق
  • 376 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 1792 / تحميل: 336
الحجم الحجم الحجم
اصحاب الامام امير المؤمنين والرواة عنه

اصحاب الامام امير المؤمنين والرواة عنه الجزء 2

مؤلف:
العربية

عبد الله بن عروة بن الزبير بن العوام الأسدي المديني ، المتوفى في آخر خلافة هارون الرشيد العباسي.

أما يونس فقد ذكره الشيخ الطوسي في رجاله ، من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام).

تاريخ بغداد ١٢ / ٢٣٤. تنقيح المقال ٣ / ٣٤٤. جامع الرواة ٢ / ٣٦٠. رجال الشيخ الطوسي / ٦٢. مجمع الرجال ٦ / ٣٠٨. معجم رجال الحديث ٢٠ / ٢٨٨. منتهى المقال / ٣٣٥. نقد الرجال / ٣٨٢.

٢٦١

الكنى

١٢٤٩ ـ أبو الأغر التميمي

محارب فارس ، شهد صفّين. قال : بينا أنا واقف بصفّين ، مرّ بي العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب ، مكفّرا بالسلاح ، وعيناه تبصّان من تحت المغفر ، كأنّهما عينا أرقم ، وبيده صفيحة يمانية يقلّبها ، وهو على فرس له صعب ، فبينا هو يمغثه ويلين من عريكته ، هتف به هاتف من أهل الشام ، يعرف بعرار بن أدهم : يا عباس : هلم إلى البراز ، قال العباس : فالنزول إذا فإنّه أيأس من القفول.

أعيان الشيعة ٢ / ٢٨٩. تنقيح المقال ٣ / ٣ ـ قسم الكنى ـ. شرح ابن أبي الحديد ٥ / ٢١٩.

١٢٥٠ ـ ابن أخ عمرو بن العاص

شاب شاعر ، وكان داهيا حليما. قال ابن قتيبة : «قدم عمرو إلى معاوية ، وكان مع عمرو بن العاص ابن أخ له من بني سهم ، أريب جاء به من مصر ، فلما جاء عمرو بالكتاب مسرورا (وهو إعطاء معاوية مصر لعمرو) عجب ابن أخيه من سروره وقال : ألا تخبرني بأيّ رأي تعيش في قريش ، وقد أعطيت دينك غيرك؟ ومنيت دنيا غيرك. أترى أهل مصر وهم قتلة عثمان يدفعونها إلى معاوية وعليّ حيّ؟ أو تراها إن صارت إلى معاوية لا يأخذها بالحرف الذي قدّمه في الكتاب؟ فقال عمرو : يا ابن الأخ إنّ الأمر لله دون عليّ ، ومعاوية. يا ابن أخي ، لو كنت مع عليّ وسعني بيتي ، ولكنّي الآن مع معاوية. فقال له الفتى : إنّك لم ترد معاوية ولم يردك ، ولكنّك تريد

٢٦٢

دنياه ، وهو يريد دينك. وقال الفتى :

ألا يا هند أخت بني زياد

دهي عمرو بداهية البلاد

رمى عمرو بأعور عبشمي

بعيد القعر مخشيّ الكياد

له خدع يحار العقل فيها

مزخرفة صوائد للفؤاد

فشرّط في الكتاب عليه حرفا

يناديه بخدعته المنادي

وأثبت مثله عمرو عليه

كلا المرأين حية بطن واد

ألا يا عمرو ، ما أحرزت مصرا

وما ملت الغداة إلى الرشاد

وبعت الدين بالدنيا خسارا

فأنت بذاك من شرّ العباد

فلو كنت الغداة أخذت مصرا

ولكن دونها خرط القتاد

وفدت إلى معاوية بن حرب

فكنت بها كوافد قوم عاد

وأعطيت الذي أعطيت منه

بطرس فيه نضح من مداد

ألم تعرف أبا حسن عليّا

وما نالت يداه من الأعادي

عدلت به معاوية بن حرب

فيا بعد البياض من السواد

ويا بعد الأصابع من سهيل

ويا بعد الصّلاح من الفساد

أتأمن أن تراه على خدب

يحث الخيل بالأسل الحداد

ينادي بالنزال وأنت منه

بعيد فانظرن من ذا تعادي

وبلغ قول الفتى معاوية ، فطلبه فهرب فلحق بعليّ ، فحدّثه بأمر عمرو ومعاوية. قال : فسرّ ذلك عليّا وقرّبه.

الإمامة والسياسة ١ / ٨٨. وقعة صفّين / ٤١ ـ ٤٢.

١٢٥١ ـ ابن أغيد

قيل : إنّ اسمه ، عليّ. محدّث ، روى عنه ثمامة أبو الورد. وجاء : ابن أعبد الليثي.

تهذيب التهذيب ١٢ / ٢٨٥. الجرح والتعديل ٩ / ٣١٦. لسان الميزان ٧ / ٤٩٠. ميزان الاعتدال ٤ / ٥٩٠.

١٢٥٢ ـ ابن سلامان الغساني

٢٦٣

١٢٥٣ ـ ابن قيس

ذكرهما النصر في كتابه ، عند ذكره أسماء من قتل من أصحاب عليّ (عليه السلام).

وقعة صفّين / ٥٥٧.

١٢٥٤ ـ أبو أراكة بن مالك بن عامر البجلي الكوفي

محدّث من اليمن ، ومن خواص الأصحاب والأصفياء من ربيعة ومضر. وآل أراكة أجلّاء ثقات ، ومن أكبر بيوت الشيعة ، ومنهم عليّ بن شجرة بن ميمون بن أراكة. حضر أبو أراكة صفّين ، وأخبر عن حوادثها ، وقال : إنّ عليّا قال يومئذ :

دعوت فلبّاني من القوم عصبة

فوارس من همدان غير لئام

فوارس من همدان ليسوا بعزّل

غداة الوغى من شاكر وشبام

بكلّ ردينيّ وغضب تخاله

إذا اختلف الأقوام شعل ضرام

لهمدان أخلاق ودين يزينهم

وبأس إذا لاقوا وحدّ خصام

الاشتقاق / ٥١٧. أعيان الشيعة ٢ / ٢٨٥. تنقيح المقال ٣ / ٥١ الكنى. جامع الرواة ٢ / ٣٦٤. رجال الشيخ الطوسي / ٦٣. رجال البرقي / ٦. شرح ابن أبي الحديد ٣ / ١٨. الطبقات الكبرى ٥ / ٣١. الفوائد الرجالية ١ / ٢٦٦. قاموس الرجال ١٠ / ٧. مجمع الرجال ٧ / ٣. معجم الثقات / ٣٦١. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٠. منتهى المقال / ٣٣٩. نقد الرجال / ٣٨٣. وقعة صفّين / ٢٧٤.

١٢٥٥ ـ أبو أرطاة النخعي

محدّث. روى عنه إسماعيل بن سميع. وبكير بن الطويل. وجاء أنّ اسمه عمير بن عويمر بن عمران بن الحليس بن سياد بن نزار بن معيص. وكان أحد قواد معاوية وأكابر أصحابه.

تهذيب التهذيب ١٢ / ٧. الجرح والتعديل ٩ / ٣٣٤. جمهرة أنساب العرب / ١٧٠. الطبقات الكبرى ٧ / ٤٠٩. طبقات الحفاظ / ١٠٨ ، ١٢٢. مجمع الرجال ٧ / ٤. ميزان الاعتدال ٤ / ٤٨٨. نقد الرجال / ٣٨٣.

٢٦٤

١٢٥٦ ـ أبو إسحاق الخراساني

محدّث. روى عنه جمع. وله أحاديث في كتب الفقه : باب الكذب والشك ، والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر. حدّث عنه عليّ بن أسباط. وفي بعض المراجع : إنّه من أصحاب الإمام الرضا ، وجاء من أصحاب أبي عبد الله الصّادق (عليهما السلام).

أعيان الشيعة ٦ / ٩٥. تنقيح المقال ٣ / ٢ ، فصل الكنى. جامع الرواة ٢ / ٣٦٥. رجال الشيخ الطوسي / ٣٩٦. رجال البرقي / ٤٣. مجمع الرجال ٧ / ٥. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٦.

١٢٥٧ ـ أبو أسماء

مولى عبد الله بن جعفر. محدّث روى عنه يعقوب بن خالد ، ومحمد بن أبي يحيى. ذكره ابن حاتم الرازي التميمي الحنظلي ، في كتابه (الجرح والتعديل) ، وذكره ابن حبان في ثقات التابعين.

تعجيل المنفعة / ٤٦٣. الجرح والتعديل ٩ / ٣٣٣.

١٢٥٨ ـ أبو أمامة

صحابي. محدّث كان يسكن الشام ، ويدعو إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) وقد كان معاوية وضع عليه الحراس ، لئلا يهرب إلى عليّ (عليه السلام). وقد دخل على معاوية وقال له : علام تقاتل هذا الرجل ، فو الله لهو أقدم منك سلما ، وأحق بهذا الأمر منك ، وأقرب من النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم).

وجاء في بعض المراجع إنّه : أسعد بن سهل بن حنيف.

أسد الغابة ٥ / ١٣٨. أعيان الشيعة ٦ / ١٠٣. تهذيب التهذيب ١٢ / ١٣. جامع الرواة ٢ / ٣٦٧. رجال ابن داود / ٢١٤. سفينة البحار ١ / ٣٤. شرح ابن أبي الحديد ٢ / ١٧٩ ، ١٨٣. قاموس الرجال ١٠ / ١٢. مجمع الرجال ٧ / ٨. مرآة الجنان ١ / ٢٠٧. معجم رجال الحديث ٣ / ٨٤. منتهى المقال / ٣٣٩. نقد الرجال / ٣٨٣. وقعة صفّين / ١٩٠.

٢٦٥

١٢٥٩ ـ أبو أيوب

محارب شهم مقدام ، حمل يومئذ أبو أيوب على صف أهل الشام ، ثم رجع فوافق رجلا من أهل الشام صادرا قد حمل على صف أهل العراق ، ثم رجع فاختلفا ضربتين فنفحه أبو أيوب فأبان عنقه ، فثبت رأسه على جسده كما هو ، وكذب الناس أن يكون ضربه وأرابهم ، حتّى إذا دخل في أهل الشام وقع ميتا ، وندر رأسه. فقال عليّ : والله لأنا من ثبات رأس الرجل أشد تعجبا منّي لضربته ، وإن كان إليها ينتهي وصف الضارب. وغدا أبو أيوب إلى القتال فقال له عليّ : أنت كما قال القائل :

وعلّمنا الضرب آباؤنا

فسوف نعلّم أيضا بنينا

وقعة صفّين / ٢٧١.

١٢٦٠ ـ أبو أيوب بن أزهر السلمي.

١٢٦١ ـ أبو أيوب بن باكر الحكمي.

١٢٦٢ ـ أبو جهل بن ظالم الرعيني.

١٢٦٣ ـ أبو شريح بن الحارث الكلاعي.

كانوا في جيش أهل العراق ، وقاتلوا في صفّين مع عليّ (عليه السلام). واستشهدوا فيها. ولم أقف على تراجم حياتهم. وقد جاء أن أصيب بصفّين من أهل العراق خمسة وعشرون ألفا.

أعيان الشيعة ٢ / ٢٨٩. الطبقات الكبرى ٧ / ٢٤١. قاموس الرجال ١٠ / ١٤. وقعة صفّين / ٥٥٦ ـ ٥٥٨.

١٢٦٤ ـ أبو بردة بن عوف الأزدي

فارس ، وكان ممن تخلف عن عليّ (عليه السلام). كما كان أشياخ الحيّ يذكرون أنّه كان عثمانيا ، وقد شهد مع أمير المؤمنين (عليه السلام) على ذلك صفّين ، ولكنّه بعد ما رجع من حرب الجمل ، كان يكاتب معاوية

٢٦٦

فلما ظهر معاوية أقطعه قطيعة بالفلوجة ، وكان عليه كريما.

الكنى والألقاب ١ / ١٨. وقعة صفّين / ٤.

١٢٦٥ ـ أبو بردة بن أبي موسى الأشعري المتوفى ١٠٧ ه‍.

الفقيه المحدّث ، قيل : اسمه الحارث. وعامر. وقيل : اسمه كنيته. روى عن كثير من الصحابة ، وحدّث عنه جمع كبير. كوفي تابعي. وكان على قضاء الكوفة بعد شريح ، وكان كاتبه سعيد بن جبير. مات عام ١٠٣ / ١٠٤ / ١٠٧ ه‍. وأعقب : سعيدا. بلالا. وهو أحد من سعى في قتل حجر بن عدي الكندي.

البداية والنهاية ٩ / ٢٣١. تهذيب التهذيب ١٢ / ١٨. تذكرة الحفاظ ١ / ٩٥. تاريخ جرجان / ٥٨ ، ١١١ ، ٣٤٦ ، ٤٥٤. جمهرة أنساب العرب / ٣٩٧. الجرح والتعديل ٦ / ٣٢٥. شرح ابن أبي الحديد ٤ / ٩٩ ـ ١٠٠. الشعر والشعراء / ٦٧٣. شذرات الذهب ١ / ١٢٦. الطبقات الكبرى ٦ / ٢٥٦. طبقات الحفاظ / ٣٦. العبر ١ / ١٢٨. الغارات ١ / ٥٢. الغدير ١١ / ٤٧. قاموس الرجال ١٠ / ١٥. الكامل في التأريخ ٣ / ٤٨٣ و ٤ / ٤١١ و ٥ / ١٠٥. الكنى والألقاب ١ / ١٧. مجمع الرجال ٧ / ١٠. مرآة الجنان / ١ / ٢٢٠. مروج الذهب ٣ / ٢١٤. المشتبه ٢ / ٦٦٧. المعارف / ١١٥. منتهى المقال / ٣٤٠. النجوم الزاهرة ١ / ١٩٩ ، ٢٥٢. وفيات الأعيان ٣ / ١٠ ـ ١٢.

١٢٦٦ ـ أبو بشير

محدّث. مولى الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام). روى عنه فطر ، سفيان بن دينار.

الجرح والتعديل ٩ / ٣٤٨. قاموس الرجال ١٠ / ١٨.

١٢٦٧ ـ أبو بصير العبدي الكوفي الأعمى

تابعيّ من الثقات. ويقال : إنّ اسمه حفص ، وقد كفّ بصره. روى أيضا عن أبيّ بن كعب ، والأشعث بن قيس ، وروى عنه ابنه عبد الله ، والعيزار بن حريث ، وأبو إسحاق الهمداني. ذكره ابن حبان في الثقات. وكنّي أبو بصير على القلب.

تقريب التهذيب ٢ / ٣٩٥. تهذيب التهذيب ١٢ / ٢٢. الطبقات الكبرى ٤ / ١٣٤.

٢٦٧

١٢٦٨ ـ أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوزان بن عمرو بن عبيد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي النجاري المدني القاضي المتوفى ١٠٠ ه‍.

محدّث ثقة ، روى عنه الكثيرون. يقال : إنّ اسمه أبو بكر ، وكنيته أبو محمد ، وقيل : اسمه كنيته. كان قاضيا ولم يكن بالمدينة أنصاري أمير غيره ، عنده من علم القضاء. ولي القضاء والموسم ، وكان ثبتا كثير الحديث. مات سنة ١٠٠ وقيل : ١١٠ وجاء : ١٢٠ ه‍ وخلّف : عبد الله. محمدا.

إتقان المقال / ١٥١. الاشتقاق / ٤٥٠. أعيان الشيعة ٢ / ٣٠٨. تقريب التهذيب ٢ / ٣٩٩. تنقيح المقال ٣ / ٦ وفيه : أبو بكر بن حزم. تهذيب التهذيب ١٢ / ٢٤. تاريخ جرجان / ٢٤١. جامع الرواة ٢ / ٣٦٩. الجرح والتعديل ٩ / ٣٣٧. رجال ابن داود / ٢١٥. رجال البرقي / ٦. شذرات الذهب ١ / ١٥٧. الطبقات الكبرى ٢ / ٣٨٧ و ٥ / ٣٤٢ ، ٣٤٧ ، ٣٥٧. طبقات الحفاظ / ٨٤. قاموس الرجال ١٠ / ٢٥. الكامل في التأريخ ٥ / ١١. مجمع الرجال ٧ / ١١. المعارف / ٢٠٥. معجم الثقات / ٣٦١. منتهى المقال / ٣٤٠.

١٢٦٩ ـ أبو ثروان

كان كاتب أمير المؤمنين (عليه السلام). وحضر صفّين. وقد كتب بخطّه الكتاب الذي وجهه أمير المؤمنين (عليه السلام). إلى أمراء الأجناد ، وجاء في آخره : ولا قوة إلا بالله. وكتب أبو ثروان.

وقعة صفّين / ١٢٥ ، ٣٣١.

١٢٧٠ ـ أبو جحش المغربي

محدّث. روى عنه جعفر بن محمد بن أبان الخراساني ، نزيل أصبهان ، وذكر أنّه ولد في زمن هارون الرشيد. قال : كنت بحلوان ، والناس يغدون ويزدحمون ، فقلت : ما لهؤلاء يغدون؟ قالوا : هاهنا رجل يقال له أبو جحش المغربي ، وقد رأى عليّ بن أبي طالب ، فذهبت إليه معهم إلى عند أبي جحش المغربي ، وكان شيخا أسودا مثل القير طويلا ،

٢٦٨

فقلت له : أنت رأيت عليّ بن أبي طالب ، ابن عمّ المصطفى؟ قال : نعم ، قلت : وابن كم كنت؟ قال : ابن عشر سنين ، أقل أو أكثر ، فحسبنا عمره وإذا قد أتى عليه مائة وخمس وثمانون سنة.

قلت : وأي يوم رأيته؟ قال : رأيته وقت الفتن ، حين طعن وهو عليل ، ووصف لنا خلقته. قال : كان رجلا عظيم الهامة ، دقيق الساقين ، كبير البطن ، طويل اليدين ، والأصابع. قال : ووجّه عليّ بن أبي طالب الرسالة إلى ابنيه ، يقول لهم : لا تظلموه واضربوه ضربة في المكان الذي ضربني.

فإنّ هذا وصيّة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الذي أوصاني به قبل هذا.

أخبار أصبهان ١ / ٢٤٩. لسان الميزان ٧ / ٢٤.

١٢٧١ ـ أبو جرو المازني

محدّث. شهد عليّا (عليه السلام). ولم يعرف عنه غير ما ذكرناه. تفرد به ابن أبي حاتم الرازي.

الجرح والتعديل ٩ / ٣٥٦.

١٢٧٢ ـ أبو جعد رافع الأشجعي من أشجع بن ريث بن غطفان

محدّث كوفي. حدّث أيضا عن ابن مسعود. مات وخلّف : سالما ، عبيدا ، زيادا ، وكلهم من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) وكان من أشراف وأعيان القوم. وآل أبي الجعد من البيوتات العريقة الأصيلة في الكوفة ، الموالية للعترة الطاهرة (عليهم السلام). والذابين عنهم بأموالهم وأنفسهم.

أسد الغابة ٥ / ١٥٩. أعيان الشيعة ٢٢ / ٨٨ ، ٣١١. تقريب التهذيب ٢ / ٤٠٦. تنقيح المقال ٣ / ٨. تهذيب التهذيب ١٢ / ٥٥. جامع الرواة ٢ / ٣٧٢. رجال ابن داود / ٩٣. رجال الطوسي / ٦٤. الغارات ١ / ١٣١. قاموس الرجال ١٠ / ٢٩. مجمع الرجال ٧ / ٢٠ وفيه : أبو جعيدة. معجم رجال الحديث ٢١ / ٨٢. نقد الرجال / ٣٨٤.

١٢٧٣ ـ أبو جعفر الخثعمي

محدّث. روى عنه محمد بن حفص التميمي. وله في كتب الفقه

٢٦٩

أحاديث. واختلف في اسمه فقيل : هو محمد بن الحسين بن حفص. وقيل هو محمد بن حكيم. وجاء أبو جعفر الخثعمي ، وأبو جعفر الخثعمي الأشناني. وفي بعض المراجع : أبو جعفر الخثعمي محمد بن حفص ، عنه عن أمير المؤمنين (عليه السلام).

أعيان الشيعة ٦ / ١٦٧. تنقيح المقال ٣ / ٨ باب فصل الكنى. جامع الرواة ٢ / ٣٧٢. قاموس الرجال ١٠ / ٣٠. مجمع الرجال ٧ / ١٧. معجم رجال الحديث ٢١ / ٩٣. منتهى المقال / ٣٤١.

١٢٧٤ ـ أبو الجلاس الكوفي

تابعيّ من الثقات. اقتصر بالرواية عنه (عليه السلام). وحدّث عنه أبو الهند الحارث بن عبد الرحمن الهمداني.

تهذيب التهذيب ١٢ / ٦٣.

١٢٧٥ ـ أبو جند بن عمرو

فارس ، وهو الذي عقر الجمل في حرب البصرة. وجاء أبو جند بن عبد عمرو ، كما ذكر ، أبو جند بن عبدي. فقد ذكره الشيخ الطوسي ، في رجاله من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام).

أعيان الشيعة ٢ / ٣١٧. تنقيح المقال ٣ / ٩. جامع الرواة ٢ / ٣٧٤. رجال ابن داود / ٢١٦. رجال الطوسي / ٦٤. قاموس الرجال ١٠ / ٣٤. مجمع الرجال ٧ / ٢٠ وفيه : أبو جند بن عبد عمرو. معجم الحديث ٢١ / ١٠١. نقد الرجال / ٣٨٥.

١٢٧٦ ـ أبو جهمة الأسدي

شاعر ، فارس. خرج إلى صفين وقاتل. وحدّث عن حوادثها ، وحرّض المجاهدين على قتال أهل الشام ، ومن شعره قوله :

أنا أبو جهمة في جلد الأسد

عليّ منه لبد فوق لبد

أهجو بني تغلب ما ينجي النقد

أقود من شئت وصعب لم يقد

ومنه قوله أيضا يرد على شاعر أهل الشام ، كعب بن جعيل :

تعرفت والعراف تمج أمه

فإن كنت عرافا فلست تقائف

٢٧٠

أغرتم علينا تسرقون بناتنا

وليس لنا في قاع صفين قائف

يجالد من دون ابن عم محمد

من الناس شهباء المناكب شارف

فما برحوا حتّى رأى الله صبرهم

وحتّى اتيحت بالأكف المصاحف

أعيان الشيعة ٢ / ٣١٨. شرح ابن أبي الحديد ٨ / ٤٠. وقعة صفين / ٣٦١ ، ٣٦٢.

١٢٧٧ ـ أبو الجوشاء الكوفي الطائي

فارس ، وكان صاحب راية أمير المؤمنين (عليه السلام) يوم خرج من الكوفة ، متوجها إلى صفين. فدفع رايته إلى أبو الجوشاء ، ودفع راية المهاجرين إلى نوح بن الحارث بن عمرو بن عثمان المخزومي. ودفع راية الأنصار إلى قرظة بن كعب. ودفع راية كنانة إلى عبد الله بن بكير بن عبد ياليل. وراية هذيل إلى عمرو بن أبي عمرو الهذلي. وراية همدان إلى رفاعة بن أبي رفاعة الهمداني. وخرج على مقدمته ، أبو ليلى بن عمرو. وأبو سمرة بن ذويب.

إتقان المقال / ٢٤٥. أعيان الشيعة ٢ / ٣١٧. أنساب الأشراف ٢ / ٣٧١. تنقيح المقال ٣ / ١٠ ق الكنى. جامع الرواة ٢ / ٣٧٤. رجال ابن داود / ٢١٦. رجال الطوسي / ٦٤. قاموس الرجال ١٠ / ٣٥. معجم الثقات / ٣٦٢. مجمع الرجال ٧ / ٣. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٠٢. منتهى المقال / ٣٤٢. نقد الرجال / ٣٨٥.

١٢٧٨ ـ أبو جرة الضبعي

محدّث. تفرد بذكره أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي المتوفى ٧٤٨ ه‍. ولم أجد له ذكرا في المعاجم ، قال : أبو جرة عن عليّ.

المشتبه في الرجال ١ / ١٣٢.

١٢٧٩ ـ ابن الحبناء التميمي

محدّث. روى عنه سلم بن عبد الرحمن النخعي. ذكره ابن أبي حاتم في كتابه.

الجرح والتعديل ٩ / ٣١٨.

٢٧١

١٢٨٠ ـ أبو حبة بن عبد عمرو المازني

فارس كان مع أمير المؤمنين (عليه السلام) بصفين. وجاء أنّ اسمه عمرو بن غزية الأنصاري ، وقد اختلف في اسمه اختلافا فاحشا ، غير أنّ ابن مزاحم قال : وقال أبو حبة بن غزية الأنصاري واسمه عمرو. وكان شاعرا له في صفين شعر طويل ، ومنه قوله :

سائل حليلة معبد عن فعلنا

وحليلة اللخميّ وابن كلاع

واسأل عبيد الله عن أرماحنا

لما ثوى متجدّلا بالقاع

واسأل معاوية المولي هاربا

والخيل تعدو وهي جدّ سراع

ما ذا يخبّرك المخبّر منهم

عنّا وعنهم عند كلّ وقاع

إن يصدقوك يخبّروك بأنّنا

أهل النّدى قدما مجيبوا الدّاعي

إن يصدقوك يخبّروك بأننا

نحمي الحقيقة عند كل مصاع

ونسن للأعداء كل مثقف

لدن وكل مشطّب قطاع

ندعوا إلى التقوى ونرعى أهلها

برعاية المأمون لا المضياع

الاستيعاب ٤ / ٤٤. أسد الغابة ٥ / ١٦٧. الإصابة ٤ / ٤١. أعيان الشيعة ٦ / ١٧٩. تنقيح المقال ٣ / ١٠. تهذيب التهذيب ١٢ / ٦٦. الطبقات الكبرى ٣ / ٤٧٩. قاموس الرجال ١٠ / ٣٩. الكامل في التاريخ ٢ / ٣٦٧. وقعة صفين / ٣٧٩.

١٢٨١ ـ أبو حسان الأعرج البكري البصري

محدّث. حين عاد أمير المؤمنين (عليه السلام) من البصرة إلى الكوفة ، بعد وقعة الجمل ، ولّى جماعة على عدة مواضع من البصرة ، ومنهم أبا حسان ، فقد بعثه إلى استان العالي. كان ثقة مستقيم الحديث ومن أفاضل التابعين. وجاء في بعض المراجع أنّ اسمه أشرس بن حسان البكري.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٢٠. تهذيب التهذيب ١٢ / ٧٢. شرح ابن أبي الحديد ٢ / ٨٧. الغارات ٢ / ٤٦٤ ، ٤٦٥ ، ٤٦٨ ، ٤٧٢ ، ٤٧٥ ، ٨٢٠. قاموس الرجال ١٠ / ٤١. وقعة صفين / ١١.

٢٧٢

١٢٨٢ ـ أبو حنش الأزدي الشامي

ذكره الشيخ الطوسي في رجاله من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام). ونقله الآخرون عنه. ولم يعرف عنه أكثر مما ذكرناه.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٤٤ ط كبير. جامع الرواة ٢ / ٣٨٠. رجال الطوسي / ٦٥. الطبقات الكبرى ٦ / ١٥١. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٣٦. نقد الرجال / ٣٨٧.

١٢٨٣ ـ أبو حية بن قيس الوادعي الخارفي الهمداني الكوفي

من التابعين الثقات. قيل : اسمه عمرو بن نصر. وقيل : عبد الله. وقيل : عامر بن الحارث. روى عنه أبو إسحاق السبيعي. ذكره ابن حبان في الثقات.

تقريب التهذيب ٢ / ٤١٥. تنقيح المقال ٣ / ١٤. تهذيب التهذيب ١٢ / ٨١. الجرح والتعديل ٩ / ٣٦٠. قاموس الرجال ١٠ / ٥٨. ميزان الاعتدال ٤ / ٥١٩.

١٢٨٤ ـ أبو خليفة الطائي البصري

من ثقات التابعين. سكن البصرة. وقدم المدائن وحضر قتال أهل النّهروان. وحدّث عنه جمع ، منهم وهب بن منبه. قال : قال عليّ (عليه السلام) ، إنّ الله تعالى رفيق يحب الرفق. وقال : لما رجعنا من النهروان لقينا قبل أن ننتهي إلى المدائن أبا العيزار الطائي ، فقال لعدي : يا أبا طريف أانم سالم ، أم ظالم آثم؟ قال : بل غانم سالم.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٤٨. تاريخ بغداد ١٤ / ٣٦٥. تقريب التهذيب ٢ / ٤١٨. تهذيب التهذيب ١٢ / ٨٨. شرح ابن أبي الحديد ٢٠ / ١٥٥. الطبقات الكبرى ٧ / ١٨٢. قاموس الرجال ١٠ / ٦٤. الكامل في التاريخ ٨ / ١٠٩.

١٢٨٥ ـ أبو خميصة الزبيدي

من كبار الأنصار ، يقال : إنّ اسمه معبد بن عباد. ويقال أيضا أبو حميضة. وقيل : اسمه : عبد الله بن قيس. عده الشيخ الطوسي في رجاله. باب الكنى من أصحاب عليّ (عليه السلام).

أسد الغابة ٥ / ١٨٢. الإصابة ٤ / ٥٣. أعيان الشيعة ٢ / ٣٤٨. تنقيح المقال

٢٧٣

٣ / ١٥. جامع الرواة ٢ / ٣٨٣. الجرح والتعديل ٥ / ١٣٩. رجال الشيخ الطوسي / ٦٥. الطبقات الكبرى ٣ / ٥٤٤. قاموس الرجال ١٠ / ٦٤. مجمع الرجال ٧ / ٣٨. المشتبه ١ / ٢٥٢. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٤٦.

١٢٨٦ ـ أبو راشد الحبراني الحميري الحمصي الدمشقي

من ثقات التابعين ، لم يكن في زمانه بدمشق أفضل منه. يقال إنّ اسمه : أخضر. وقيل : النعمان. ذكره ابن حبان في الثقات. ويعتبر في الطبقة الأولى التي تلي الصحابة. قال : ركبت البحر عام قبرس مع ثلاثة عشر رجلا من الصحابة منهم أبو ذر ، في خلافة عثمان.

الأنساب / ٣٠٤. تقريب التهذيب ٢ / ٤٢١. تهذيب التهذيب ١٢ / ٩١. الجرح والتعديل ٩ / ٣٧٠. الغدير ١ / ٦٢. اللباب ١ / ٣٣٦. المشتبه ١ / ٢٧٧.

١٢٨٧ ـ أبو الربيع بن أبي العاص بن ربيعة

محدّث. وكان صهر النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ، وبعد وفاة الرسول التحق بأمير المؤمنين (عليه السلام) وشاهد مشاهده. وجاء أنّه كان مع أمير المؤمنين (عليه السلام) من قريش خمسة نفر ومنهم سلف أمير المؤمنين (عليه السلام) ابن أبي العاص بن ربيعة ، وهو صهر النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أبو الربيع. وقيل : إنّ كنيته أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس. وما جاء في بعض المراجع فلا اعتماد عليه.

أسد الغابة ٥ / ٢٣٦. الإصابة ٤ / ١٢١. أعيان الشيعة ٦ / ٢٥٠. جامع الرواة ٢ / ٣٨٥. جمهرة أنساب العرب / ١٣٢. شذرات الذهب ١ / ٦٣. شرح ابن أبي الحديد ٦ / ٢٨٢ و ١٤ / ١٨٩ ـ ٢٠١ و ١٥ / ١٩٥ ، ٢٦٥. الطبقات الكبرى ٢ / ١٨ و ٨ / ٣٠ ـ ٤٠ ، ١٦٥ ، ٢١٧. قاموس الرجال ١٠ / ٧٣. مجمع الرجال ٧ / ٤٣. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٥٤. منتهى المقال / ٣٤٤.

١٢٨٨ ـ أبو رزين

أبو عبد الله الأسدي الكوفي المتوفى ٨٥ ه‍.

محدّث. روى عنه ابنه عبد الله. وكان ثقة فاضلا من الثانية. وفي بعض المصادر ، أبو زرير.

٢٧٤

أسد الغابة ٥ / ١٩٢. الاستيعاب ٤ / ٧١. الإصابة ٤ / ٦٩. أعيان الشيعة ٦ / ٢٥١. تنقيح المقال ٣ / ١٦ باب الكنى. تهذيب التهذيب ١٢ / ٩٥. الجرح والتعديل ٩ / ٣٧١. جامع الرواة ٢ / ٣٨٥. رجال الطوسي / ٦٤. الطبقات الكبرى ٦ / ١٨٠ ، ٢٧٢. قاموس الرجال ١٠ / ٧٥. لسان الميزان ٧ / ٤٦٣. مجمع الرجال ٧ / ٤٤. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٥٦. ميزان الاعتدال ٤ / ٥٢٤.

١٢٨٩ ـ أبو زبيد الطائي

فارس شاعر. حضر وقعة صفّين ، ومدح أمير المؤمنين (عليه السلام). يقال إنّ اسمه المنذر بن حرملة ، أو حرملة بن المنذر. ومن شعره يمدح عليّا (عليه السلام) ، ويذكر بأسه :

إنّ عليّا ساد بالتكرّم

والحلم عند غاية التحلم

هداه ربّي للصّراط الأقوم

بأخذه الحلّ ، وترك المحرم

كالليث عند اللبوات الضّيغم

يرضعن أشبالا ولما تفطم

فهو يحمي غيرة ويحتمي

عبل الذراعين كريه شدقم

مجوّف الجوف نبيل المحزم

نهد كعادي البناء المبهم

يزدجر الوحي بصوت أعجم

تسمع بعد الزبر والتقحم

منه إذا حش له ترمرم

مندلق الوقع جريّ المقدم

ليث الليوث في الصدام مصدم

وكهمس الليل مصك ملدم

عفروس آجام عقار الأقدم

كروّس الذفرى أغم مكدم

ذو جبهة غرّا وأنف أخثم

يكنى من البأس أبا محطم

قسورة النطر صفي شجعم

صم صمات صلخد صلدم

مصمت الصم صموت سرطم

إذا رأته الأسد لم ترمرم

من هيبة الموت ولم تجمجم

رهبة مرهوب اللقاء ضيغم

مجرمز شان ضرار شيظم

عند العراك كالفنيق الأعلم

يفري الكميّ بالسلاح المعلم

منه بأنياب ولما تقضم

ركن مما ضيغ بلحى سلجم

حامي الذمار وهو لما يكدم

ترى من الفرس به نضح الدّم

بالنحر والشدقين لون العندم

٢٧٥

أغلب ما رضى الأنوف الرّغم

إذا الأسود أحجمت لم يحجم

إذا تناجى النفس قالت صمم

غمغمة في جوفها المغمغم

أغضف رئبال خدبّ فدغم

منتشر العرف هضيم هيصم

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥١. تنقيح المقال ٣ / ١٧. شرح ابن أبي الحديد ١٧ / ٢٣٤ ، ٢٣٧ ، ٢٤٣ ، ٢٤٥. عقد الفريد ٣ / ٣١٣ و ٦ / ١٢٩ ، ١٨٩. الكامل في التأريخ ٢ / ٤٣٩ و ٣ / ١٠٥. النهاية في غريب الحديث ١ / ٣٨٨. وقعة صفّين / ٣٨٩ ، ٣٩٠.

١٢٩٠ ـ أبو الزعراء

محدّث ثقة له أحاديث. وجاء أنّ اسمه عبد الله بن هانئ الحضرمي الكندي. وروى أيضا عن عبد الله بن مسعود.

الاستيعاب ٤ / ٨٠. أسد الغابة ٥ / ٢٠٠. الإصابة ٤ / ٧٦. تهذيب التهذيب ١٢ / ١٠٠. الطبقات الكبرى ٦ / ١٧١. ميزان الاعتدال ٤ / ٥٢٥.

١٢٩١ ـ أبو الزعلي

محدّث. روى عنه ثابت بن أبي صخرة. وله أحاديث في أبواب الفقه ، وفي باب من تجب مصادقته ومصاحبته. قال : قال أمير المؤمنين (عليه السلام) ، قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : انظروا من تحادثون؟ فإنّه ليس من أحد ينزل به الموت إلا مثل له أصحابه إلى الله ، إن كانوا خيارا فخيارا ، وإن كانوا شرارا فشرارا ، وليس أحد يموت إلا تمثلت له عند موته.

أصول الكافي ٢ / ٦٣٨. أعيان الشيعة ٦ / ٢٥٣. تنقيح المقال ٣ / ١٧ ـ باب الكنى ـ. جامع الرواة ٢ / ٣٨٦. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٥٧.

١٢٩٢ ـ أبو زيد مولى عمرو بن حريث

فارس شهد مشاهد أمير المؤمنين (عليه السلام) واشترك وقاتل في صفّين. ولم يعرف العام الذي مات فيه.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥٢. تقريب التهذيب ٢ / ٤٢٥. تنقيح المقال ٣ / ١٧. تهذيب التهذيب ١٢ / ١٠٢. جامع الرواة ٢ / ٣٨٦. الجرح والتعديل ٩ / ٣٧٣. خلاصة الأقوال / ١٨٧. رجال ابن داود / ٢١٧. رجال الشيخ الطوسي / ٦٦. مجمع الرجال

٢٧٦

٧ / ٤٦. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٦١. منتهى المقال / ٣٤٥. ميزان الاعتدال ٤ / ٥٢٦.

١٢٩٣ ـ أبو زينب بن عروة الشهيد سنة ٣٧ ه‍.

فارس اشترك في حرب صفّين ، فقتل بها. قال عبد الرحمن بن مخنف : صرع يزيد بن المغفل إلى جنبي فقتلت قاتله ، وقمت على رأسه ، ثم صرع أبو زينب بن عروة ، فقتلت قاتله وقمت على رأسه.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥٢. شرح ابن أبي الحديد ٥ / ٢٠٨. وقعة صفّين / ٢٦١.

١٢٩٤ ـ أبو زينب بن عوف بن الحارث بن كثير بن جشم بن سبيع بن مالك بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدؤل بن سعد مناة بن غامد قتل في ٣٧ ه‍.

فارس حارب واشترك في حرب صفّين ، فقتل فيها. وجاء أنّ أبا زينب ، دخل على عليّ (عليه السلام) ، فقال : يا أمير المؤمنين لئن كنا على الحق لأنت أهدانا سبيلا ، وأعظمنا في الخير نصيبا ، ولئن كنا على ضلال إنّك لأثقلنا ظهرا وأعظمنا وزرا ، قد أمرتنا بالمسير إلى هذا العدو ، وقد قطعنا ما بيننا وبينهم من الولاية وأظهرنا لهم العداوة ، نريد بذلك ما يعلمه الله تعالى من طاعتك ، أليس الذي نحن عليه هو الحق المبين ، والذي عليه عدوّنا هو الحوب الكبير؟

فقال (عليه السلام) : بلى شهدت أنّك إن مضيت معنا ناصرا لدعوتنا ، صحيح النية في نصرنا ، قد قطعت منهم الولاية ، وأظهرت لهم العداوة كما زعمت ، فإنّك وليّ الله ، تسبح في رضوانه ، وتركض في طاعته ، فابشر أبا زينب. وقد صرح بعض المراجع أن اسمه ، زهير. وهو الذي شهد على الوليد بن عقبة بشرب الخمر.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥٢. تاريخ الطبري ٦ / ١٥. جمهرة أنساب العرب / ٣٧٨. الجمل أو النصرة في حرب البصرة / ١٤٦. شرح ابن أبي الحديد ٣ / ١٧٨. قاموس الرجال ١٠ / ٨١. الكامل في التاريخ ٣ / ٣٠٣. وقعة صفّين / ١٠٠ ، ١٠١ ، ٢٦٣.

٢٧٧

١٢٩٥ ـ أبو سخيلة

محدّث ، أخذ عنه الخضر بن القواس. وفضيل بن مرزوق ، ومحمد بن عبيد الله العرزمي. كما أنّه أخذ أيضا عن أبي ذر الغفاري. وسلمان الفارسي. ولم يعرف اسمه أحد.

وجاء في بعض المراجع : أنّ اسمه ، عامر بن طريف : وعاصم بن طريف. وجاء أنّ أبا سخيلة قال : حججت أنا ، وسلمان ، وربيعة ، فمررنا بالربذة ، فأتينا أبا ذر فسلمنا عليه فقال لنا : إن كانت بعدي فتنة ، فعليكم بالشيخ ، أي علي بن أبي طالب فإنّي سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول : عليّ أول من آمن بي ، وصدّقني ، وهو أول من يصافحني يوم القيامة ، وهو الصدّيق الأكبر ، وهو الفاروق بعدي ، يفرق بين الحق والباطل ، وهو يعسوب المسلمين ، والمال يعسوب الظلمة ـ.

أعيان الشيعة ٧ / ٤٠٩. تقريب التهذيب ٢ / ٤٢٦. تنقيح المقال ٣ / ١٧. تهذيب التهذيب ١٢ / ١٠٥. جامع الرواة ٢ / ٣٨٧. الجرح والتعديل ٩ / ٣٨٨. رجال الطوسي / ٦٥. رجال البرقي / ٧. قاموس الرجال ١٠ / ٨٢. مجمع الرجال ٧ / ٤٦. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٦٣. نقد الرجال / ٣٨٨.

١٢٩٦ ـ أبو سعيد بن عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمي القرشي المتوفى

متكلم منطيق ، فصيح يضع الكلام في موضعه ، ويحسن الإجابة ، وكان متصلبا في تشيعه وموالاته ، وحبه للإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وقد تزوّج ابنته فاطمة الصغرى المتوفية سنة ١١٧ ه‍. وقد أنجبت له محمدا ، قتل في واقعة الطف بكربلاء ، في سبيل نصرة الإمام السبط الحسين (عليه السلام).

روى أبو عثمان ، قال : دخل الحسن بن عليّ على معاوية ، وعنده عبد الله بن الزبير ، وكان معاوية يحب أن يغري بين قريش فقال : يا أبا محمد أيّهما كان أكبر سنّا؟ عليّ ، أم الزبير ، فقال الحسن : ما أقرب ما

٢٧٨

بينهما وعليّ أسنّ من الزبير ، رحم الله عليا ، فقال ابن الزبير : رحم الله الزبير ، وهناك أبو سعيد عقيل بن أبي طالب ، فقال : يا عبد الله وما يهيجك من أن يترحم الرجل على أبيه؟ قال : وأنا أيضا ترحمت على أبي ، قال : أتظنه ندا له وكفوا؟ قال : وما يعدل به عن ذلك كلاهما من قريش ، وكلاهما دعا إلى نفسه ، ولم يتم له. قال : دع ذاك عنك يا عبد الله ، إنّ عليا من قريش ومن الرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم) حيث تعلم ، ولما دعا إلى نفسه اتبع فيه وكان رأسا ، ودعا الزبير إلى أمر كان الرأس فيه امرأة ، ولما تراءت الفئتان نكص على عقبيه ، وولى مدبرا قبل أن يظهر الحق فيأخذه ، أو يدحض الباطل فيتركه ، فأدركه رجل لو قيس ببعض أعضائه لكان أصغر فضرب عنقه ، وأخذ سلبه وجاء برأسه ومضى عليّ (عليه السلام) قدما كعادته مع ابن عمه ، رحم الله عليّا.

فقال ابن الزبير : أما لو أنّ غيرك تكلم بهذا يا أبا سعيد لعلم ، فقال : إنّ الذي تعرّض به يرغب عنك ، وكفه معاوية فسكتوا.

وأخبرت عائشة ، بمقالتهم ، ومر أبو سعيد بفنائها فنادته عائشة ، يا أبا سعيد : أنت القائل لابن أختي كذا؟ فالتفت أبو سعيد فلم ير شيئا ، فقال : إنّ الشيطان يراك ولا تراه فضحكت عائشة ، وقالت : لله أبوك ما أذلق لسانك.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥٤. أنساب الأشراف ٣ / ٢٢٤. تنقيح المقال ٣ / ١٨. جمهرة أنساب العرب / ٦٩. شرح ابن أبي الحديد ١١ / ١٩. قاموس الرجال ١٠ / ٨٦. الكامل في التأريخ ١ / ٨٤.

١٢٩٧ ـ أبو سعيد عقيصان من بني تيم الله بن ثعلبة

صحب أمير المؤمنين (عليه السلام). وروى عنه الأعمش ، ومحمد بن جحادة ، ومطر وغيرهم. ويقال : إن اسمه دينار التيمي. وله أحاديث ، وحدّث أيضا عن الإمامين السبطين الحسن والحسين (عليهما السلام).

وقد أسلفنا ترجمته في حرف الدال ، وجاءت ترجمته في المراجع في

٢٧٩

موضعين ، ويقال : إنّهما واحد وجاء أنّهما اثنان.

أعيان الشيعة ٦ / ٢٦١. جامع الرواة ٢ / ٣٨٩. الجرح والتعديل ٧ / ٤١. خلاصة الأقوال / ١٩٣. رجال ابن داود / ٢١٨. رجال الطوسي / ٧٦. الطبقات الكبرى ٦ / ٢٤٠. الغارات ١ / ١١٠ ، ٣٣٨ ، ٣٤١ ، ٣٤٩ و ٢ / ٧٠٦ ، ٧١٥ ، ٧٨١. قاموس الرجال ١٠ / ٨٦. لسان الميزان ٧ / ٥٢. المعارف / ٨٨ ـ ٨٩. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٧٠. منتهى المقال / ٣٤٥. ميزان الاعتدال ٤ / ٥٣٠.

١٢٩٨ ـ أبو سعيد بن أبي المعلّى الزرقي المتوفى ٧٤ ه‍.

محدّث. سمع منه سلمة بن وردان. وهو أخ عبيد بن المعلّى ، من سبي عين التمر الذي سبى خالد بن الوليد ، في عهد أبي بكر وبعث بهم إلى المدينة. وفي بعض المراجع : له صحبة وكان من الأنصار. يقال اسمه : سعيد بن عمارة بن سعد ، وقيل : عامر بن مسعود ، وقد عرف بكنيته واشتهر بها. مات سنة ٧٣ ، ٧٤.

الاستيعاب ٤ / ٩٠. أسد الغابة ٥ / ٢١١. الإصابة ٤ / ٨٨. تهذيب التهذيب ١٢ / ١١٠. الجرح والتعديل ٩ / ٣٧٥. الطبقات الكبرى ٥ / ٨٧ وفيه : أبو سعيد بن المعلّى. الكامل في التأريخ ٤ / ٣٧٣. المراسيل في الحديث / ١٤٨.

١٢٩٩ ـ أبو سعيد

محدّث. روى يحيى بن مسلم بن الضحاك عن أمه عنه.

الجرح والتعديل ٩ / ٣٧٧.

١٣٠٠ ـ أبو السفاح البجلي الشهيد في ٣٧ ه‍.

محارب فارس. ذكره الشيخ الطوسي في رجاله من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) وقال : وهو أول قتيل ، قتل يوم صفّين من أصحاب عليّ (عليه السلام). ونقله الآخرون عنه.

أعيان الشيعة ٢ / ٣٥٧. تنقيح المقال ٣ / ١٨. جامع الرواة ٢ / ٣٩٠. خلاصة الأقوال / ١٨٧. رجال الشيخ الطوسي / ٦٥. رجال ابن داود / ٢١٨. قاموس الرجال ١٠ / ٨٨. مجمع الرجال ٧ / ٤٩. معجم رجال الحديث ٢١ / ١٧٥. منتهى المقال / ٣٤٥. نقد الرجال / ٣٨٩.

٢٨٠