الإصابة في تمييز الصحابة الجزء ١

الإصابة في تمييز الصحابة0%

الإصابة في تمييز الصحابة مؤلف:
المحقق: عادل أحمد عبد الموجود و علي محمّد معوّض
الناشر: دار الكتب العلميّة
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 805

الإصابة في تمييز الصحابة

مؤلف: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المحقق: عادل أحمد عبد الموجود و علي محمّد معوّض
الناشر: دار الكتب العلميّة
تصنيف:

الصفحات: 805
المشاهدات: 908
تحميل: 201


توضيحات:

بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 805 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 908 / تحميل: 201
الحجم الحجم الحجم
الإصابة في تمييز الصحابة

الإصابة في تمييز الصحابة الجزء 1

مؤلف:
الناشر: دار الكتب العلميّة
العربية

٧٦٩ ز ـ بشر (١) بن ربيعة بن عمرو بن منارة بن قمير بن عامر بن رابية بن مالك بن واهب بن جليحة بن أكلب بن ربيعة بن عفرس [بن خلف] بن أقيل بن أنمار الخثعميّ ـ قال ابن الكلبيّ : اختط بالكوفة ، وخطته بها يقال لها جبّانة(٢) بشر بالكوفة ، وشهد القادسيّة وهو القائل :

أنخت بباب القادسيّة ناقتي

وسعد بن وقّاص عليّ أمير

[الطويل]

وقد تقدم في القسم الأول بشر الخثعميّ ، ويقال الغنويّ وأنه وقع في بعض الروايات بشر بن ربيعة الخثعميّ ، فيحتمل أن يكون هذا.

٧٧٠ ز ـ بشر بن ربيعة وهو بشر بن أبي رهم الجهنيّ ـ صاحب جبّانة بشر بالكوفة ، وهو بضم أوله وسكون المهملة ، ضبطه الأمير ، وقال : هو بشر بن أبي رهم ، وذكر أنه شهد اليمامة ، وذكره المرزبانيّ في معجمه كما صدرت به ، وقال : كان أحد الفرسان ، وهو القائل لعمر بن الخطاب بعد وقعة القادسية :

تذكّر هداك الله وقع سيوفنا

بباب قديس والقلوب تطير

إذا ما فرغنا من قراع كتيبة

دلفنا لأخرى كالجبال تسير

[الطويل]

يقول فيها :

وعند أمير المؤمنين نوافل

وعند المثنّى فضّة وحرير

وذكر أبو عبيدة عن يونس وأبي الخطاب أنّ سبب هذا الشعر أن سعدا قسّم غنيمة فبقيت بقية فكتب إليه عمر : فضها على حملة القرآن ، فجاءه عمرو بن معديكرب ، فقال : ما منعك من كتاب الله؟ قال : شغلت بالجهاد عن حفظه. فقال : ما لك في هذا نصيب ، فجاءه

__________________

ـ تركت الشّعر واستبدلت منه

إذا داعي منادي الصّبح قاما

كتاب الله ليس له شريك

وودّعت المدامة والنّدامى

(١) هذه الترجمة سقط في د.

(٢) جبّانة : بالفتح ثم التشديد والجبّان في الأصل الصحراء وأهل الكوفة يسمون المقابر جبّانة كما يسميها أهل البصرة المقبرة وبالكوفة محالّ تسمّى بهذا الاسم وتضاف إلى القبائل منها : جبانة كندة مشهورة ، وجبانة السبيع ، كان بها يوم للمختار بن عبيد وجبانة ميمون منسوبة إلى أبي بشير مولى محمد بن علي ابن عبد الله انظر معجم البلدان ٢ / ١١٦.

٤٨١

بشر الخثعميّ فقال : ما معك؟ قال : بسم الله الرّحمن الرّحيم. فلم يعطه شيئا ، فقال الشعر المذكور ، وقال عمرو شعرا آخر. فكتب سعد بذلك إلى عمر ، فقال : أعطهما بسبب بلائهما ، فأعطى كلّ واحد ألفين.

وقال دعبل في «طبقات الشّعراء» : بشر الخثعميّ صاحب جبّانة بشر يقول لعمر ـ فذكر البيتين الأولين ، وبعده :

غداة يودّ القوم لو أنّ بعضهم

يعار جناحي طائر فيطير

[الطويل]

قال : وكان سعد بن أبي وقاص حين اجتبى الخراج فضلت فضلة ، فكاتب عمر فأمره أن يفرّقها في قراء القرآن ففعل ، فلما كان العام الماضي كتب إلى عمر : إنهم كانوا سبعة فصاروا الآن سبعين ، فكتب إليه فرّقها في أهل البلاء والنكاية في العدوّ ، فكتب بشر الخثعميّ إلى عمر بهذا الشّعر ، فكتب إلى سعد أن الحقه بأهل البلاء وقدّمه ، ففعل.

٧٧١ ـ بشر بن رديح أو ذريح بن الحارث بن ربيعة بن غنم بن عائذ الثعلبي ـ استشهد يوم جسر أبي عبيد في خلافة عمر ، وكان أبوه إذ ذاك حيّا وهو شيخ كبير.

ذكر ذلك المرزبانيّ ، قال : وكان بشر يدعى الحتّات ـ بمهملة ومثناتين الأولى مثقّلة لقوله :

ومشهد أبطال شهدت كأنّما

أحتّهم بالمشرفيّ المهنّد(١)

[الطويل]

٧٧٢ ز ـ بشر بن شبر ـ بفتح المعجمة وسكون الموحدة ـ روى الخطيب من طريق الحسين بن الرماس الهمدانيّ ، قال : أدركت بالمدائن تسعة عشر رجلا من أصحاب عمر منهم بشر بن شبر.

٧٧٣ ز ـ بشر بن عامر (٢) بن مالك العامري ، أبو عمر بن أبي براء ، ولد ملاعب الأسنة وسيأتي ذكر أبيه وأنه مات في زمن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، وابنه هذا له إدراك ، وعاش إلى أن تزوّج مروان بن الحكم بنته ، فولد له منها بشر بن مروان الّذي ولى الكوفة لأخيه عبد الملك.

ذكر ذلك المدائنيّ والزّبير بن بكّار وغيرهما.

__________________

(١) ينظر البيت في الإكمال (١٤٦).

(٢) هذه الترجمة سقط في د.

٤٨٢

٧٧٤ ز ـ بشر بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب ابن عم لبيد بن ربيعة الشّاعر. له إدراك ، ولأبيه صحبة ، وكان له ابن يسمى عبد الله كان له ذكر في خلافة آل مروان ، وهو الّذي تحمّل الحمالة التي اختصم فيها هو وعبد العزيز بن زرارة الكلابيّ ، وكان عبد العزيز رئيس أهل البادية في زمانه ، ذكره ابن الكلبيّ.

٧٧٥ ـ بشر (١) بن قحيف ، ذكره ابن مندة في الصّحابة ، فقال : لا أعرف له صحبة ولا رؤية ، وذكره البخاريّ في التّابعين ، وقال أبو نعيم : ليست له صحبة ، وإنما ذكره أحمد بن سيار في الصحابة لحديث رواه من طريق محمد بن جابر ، عن سماك ، عنه ، قال : كنت أشهد الصلاة مع النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم فكان ينصرف حيث كان وجهه(٢) وهذا إنما رواه سماك بن حرب عنه ، عن المغيرة بن شعبة ، والوهم فيه من محمد بن جابر.

وقد ذكره ابن حبّان في ثقات التّابعين ، وابن أبي حاتم ، فقال : روى عن عمر والمغيرة ابن شعبة.

وقال ابن سعد : حدثنا يزيد ، عن شعبة ، عن سماك ، عن بشر بن قحيف ، قال : أتيت عمر بن الخطاب فقلت : أتيتك لأبايعك فقال : أليس قد بايعت أميري؟ قلت : بلى. قال : فإذا بايعت أميري فقد بايعتني. هذا إسناد صحيح ، وهو يدلّ على أنه لا صحبة له ، إلا أنّ له إدراكا ، ووفد في أيام عمر ، فدلّ على أنه كان في زمن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم كبيرا.

٧٧٦ ز ـ بشر بن قطبة بن سنان بن الحارث بن جدعان بن نوفل بن فقعس الأسديّ الفقعسيّ ويقال هو بشر بن الحارث ، وقطبة اسم أمه ، وهي بنت سنان شاعر فارس مخضرم ، شهد اليمامة في عهد أبي بكر مع خالد بن الوليد ، وقال في ذلك :

أروح وأغدو في كتيبة خالد

على شطبة قد ضمّها الغزو خيفق(٣)

[الطويل]

في أبيات ذكرها المرزبانيّ.

وذكره الزّبير بن بكّار في ترجمة خالد ، فقال : وجدت كتابا بخط الضحاك (٨٣) فيه قال بشر بن قطبة ، وساق نسبه إلى الحارث وكمله ، فقال ابن جدعان بن نوفل بن فقعس ،

__________________

(١) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥١ ، الطبقات ١٤٤ ، الجرح والتعديل ٢ / ٦٣ ، أسد الغابة ت (٤٣٨).

(٢) أخرجه أحمد في المسند ١ / ٤٥٩ عن ابن مسعود سئل عن انصراف رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم من صلاته عن يمينه كان ينصرف أو عن يساره.

(٣) ينظر البيت في اللسان (شطب ، خفق).

٤٨٣

وفيه : قال بشر بن قطبة يوم عقرباء بالعرض(١) من اليمامة ، وهو مع خالد بن الوليد فذكر الشعر ، وفيه :

إذا قال سيف الله كرّوا عليهم

كررنا ولم نحفل وصاة المعوّق

أقول لنفسي بعد ما رقّ بالها

رويدك لما تشققن حين تشقق

وكوني مع الرّاعي وصاة محمّد

وإن كذبت نفس المنافق فاصدقي

[الطويل]

٧٧٧ ز ـ بشر بن قيس ـ له إدراك ، قال عبد الرزاق عن الثوري عن زياد بن علاقة عن بشر بن قيس ، قال : كنا عند عمر في رمضان فأفطرنا ثم ظهر أنّ الشمس لم تغرب ، فقال عمر : من أفطر فليقض يوما مكانه ، إسناده صحيح.

٧٧٨ ـ بشر بن ثور العجليّ . ذكره أبو إسماعيل الأزديّ في فتوح الشام ، وقال : كان من أشراف بني عجل ومن فرسان المثنّى بن حارثة ، وكان أشار على خالد بن الوليد أن يستمرّ مقيما بالعراق ، فحالفه ، ورحل إلى الشام في قصّة طويلة.

٧٧٩ ـ بشير ـ بوزن عظيم ـ ابن كعب بن أبيّ الحميري ـ أحد الأمراء ب «اليرموك» ذكر سيف في «الفتوح» بأسانيده أن أبا عبيدة لما رحل من اليرموك فنزل على دمشق خلّف باليرموك بشير بن كعب بن أبيّ الحميريّ في خيل ، فذكر قصّة مطوّلة ، وهذا مخضرم لا شك فيه ، أما بشير بن كعب العدويّ فتابعيّ بصريّ ، يروي عن عمران بن حصين وغيره. وحديثه في الصّحيحين وهو بضم أوله.

وقد أورد ابن عساكر القصّة الأولى في ترجمته ، وتبعه المزّيّ في «التّهذيب» ، وفيه نظر. وقد ذكر ابن فتحون في «ذيل الاستيعاب» الأول فيمن اسمه بشير بفتح أوله ، والله أعلم.

[الباء بعدها الطاء]

٧٨٠ ـ البطين بن عبد الله الحنفي . أحد من أسلم من بني حنيفة وثبت على إسلامه بعد وفاة النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، ذكره وثيمة بن الفرات في كتاب الرّدّة في قصّة لخالد بن الوليد مع مجّاعة.

__________________

(١) العرض : بكسر أوله وسكون ثانيه وآخره ضاد معجمة : قيل : هو وادي اليمامة ينصبّ من مهبّ الشمال ويفرغ في الجنوب فهو مسيرة ثلاث ليال به النخل والزرع وهو كله لبني حنيفة إلا يسير منه لبني الأعرج من بني سعد بن زيد مناة انظر : مراصد الاطلاع ٢ / ٩٢٩ ، ٩٣٠.

٤٨٤

[الباء بعدها الغين]

٧٨١ ـ بغيض بن شمّاس بن لأي بن شماس بن جعفر ، يأتي ذكره في الّذي بعده.

٧٨٢ ـ بغيض بن عامر بن شمّاس بن لأي بن أنف الناقة جعفر بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميميّ السعديّ. كان من رؤساء بني تميم في الجاهليّة ، وأدرك الإسلام ولم يرد في شيء من الطرق أنه وفد على النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، وله ذكر في خلافة عمر.

وروى أبو الفرج الأصبهانيّ ، من طريق أبي عبد الله بن الأعرابي ، وأبي عبيدة ، ويونس ابن حبيب وغيرهم من أهل الأخبار ـ أنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ولّى الزّبرقان بن بدو بن امرئ القيس بن خلف بن بهدلة بن عوف بن كعب صدقات بني تميم ، ثم أقرّه أبو بكر على عمله ، ثم قدم على عمر بصدقات قومه فلقيه الحطيئة الشاعر بقرقرى(١) ومعه ابناه أوس ، وسوادة ، وبناته ، وامرأته ، فعرفه الزّبرقان ، فقال : أين تريد؟ قال : العراق ، لأصادف من يكفيني عيالي وأصفيه مدحي. فقال : لقد لقيته ، قال : من؟ قال : أنا. قال : من أنت؟ قال : الزّبرقان بن بدر ، فسر إلى أمّ بدرة ، وهي بنت صعصعة بن ناجية عمة الفرزدق ، وهي امرأة الزّبرقان ، بكتابي.

فسار إليها ، فبلغ ذلك بغيض بن عامر وإخوته وبني عمه منهم بغيض بن شمّاس. وعلقمة بن هوذة ، وشمّاس بن لأي ، والمخبّل وغيرهم ، وكانوا ينازعون الزبرقان بن بدر الرئاسة ، وكانت بين الزبرقان وبين علقمة مهاجاة فدسّوا إلى أم بدرة أن الزبرقان يريد أن يتزوج بنت الحطيئة ، ولذلك أمرك أن تكرميه ، فجفته أم بدرة ، فأرسل بغيض وأهله إلى الحطيئة أن ائتنا ، فنحن أحسن لك جوارا من الزبرقان ، وأطعموه ووعدوه ، فتحوّل إليهم.

فلما جاء الزّبرقان بلغه الخبر ، فركب إليهم ، فقال لهم : ردّوا عليّ جاري ، فأبوا حتى كاد أن يكون بينهم حرب ، فحضرهم أهل الحيّ ، فاصطلحوا على أن يخيّروه ، فاختار بغيضا ورهطه.

ويقال : إن الزّبرقان استعدى عليهم عمر فأمرهم أن يخيّروه ، قال : فجعل الحطيئة يمدحهم من غير أن يتعرّض للزبرقان ، فلم يزل كذلك حتى أرسل الزبرقان إلى شاعر من النّمر بن قاسط يقال له دثار بن شيبان ، فهجا بغيضا وآل بيته ، فلما سمع الحطيئة شعر دثار حمى لجيرانه ، فقال أبياته التي منها :

__________________

(١) قرقرى : بتكرير القاف والراء وآخره مقصور : باليمامة وإذا خرج الخارج من الوشم إلى جهة الجنوب ويجعل العارض شمالا فإنه يعلو قرقرى ، أرض فيها قرىّ وزروع ونخيل كثيرة وعليها يمرّ قاصد اليمامة من البصرة. انظر : مراصد الاطلاع ٣ / ١٠٧٩ ، ١٠٨٠.

٤٨٥

ما كان ذنب بغيض لا أبا لكم

في بائس جاء يحدو آخر النّاس(١)

[البسيط]

وهي طويلة ، فكان من استعداء الزبرقان عمر على الحطيئة وحبسه إياه ، وكان ما كان.

وذكره أبو حاتم السّجستانيّ في «المعمّرين» عن الأصمعيّ ، وذكر من القصيدة قوله :

ما كان ذنب بغيض أن رأى رجلا

ذا فاقة حلّ في مستوعر شاس(٢)

من يفعل الخير لا يعدم جوازيه

لن يذهب العرف بين الله والنّاس.

[البسيط]

[الباء بعدها العين]

٧٨٣ ز ـ بعاطر الأسقفّ . يأتي ذكره في ضغاطر.

[الباء بعدها الكاف]

٧٨٤ ز ـ بكاء الراهب . من أهل الشام ، أدرك الإسلام ، وشهد للنبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم بالرسالة ، ولم يذكر له وفادة.

ذكر الهيثم بن عديّ في «الأخبار» ، عن سعيد بن العاصي ، قال : لما قتل أبي العاصي ابن سعيد بن العاصي يوم بدر كنت في حجر عمّي أبان بن سعيد بن العاص ، فخرج تاجرا إلى الشام فمكث سنة ، ثم قدم ، وكان يكثر السبّ لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، فأوّل شيء سأل عنه أن

__________________

(١) من يفعل عن الله والناس البيت من البسيط ، وهو للحطيئة في ديوانه ص ١٠٩ ، والخصائص ٢ / ٤٨٩ ، وشرح الأشموني ٣ / ٥٨٧. والشاهد فيه حذف الفاء من أول الجملة الاسمية «الله يشكرها» الواقعة جوابا لشرط جازم وذلك للضرورة الشعرية ، ويروى «من يفعل الخير لا يعدم جوازيه» والشاهد في هذه الرواية أن جوازيه جمع جاز ويجوز أن يكون جمع جزاء وجاز أن يجمع جزاء على جواز لمشابهة المصدر اسم الفاعل.

(٢) البيت في ديوان الحطيئة ص ٤٥ هكذا :

ما كان ذنب بغيض لا أبا لكم

في بائس جاء يحدو آخر الناس

روي البيت في مختارات ابن الشجري :

ما كان ذنب بغيض أن رأى رجلا

ذا فاقة حلّ في مستوعر شاس

قال ابن الشجري في تعليقه على البيت السابق :

هذه رواية حماد الرواية ورواية الأصمعي : في بائس جاء يحدو آخر الناس

ورواية حماد أجود ، لئلا يتكرر «الناس» في القافية ، فيكون إيطاء قبيحا ، يقال مكان شأس وشأز وعر أي لم يكن له ذنب حين دعاني فأحسن إليّ لأنه رآني ضائعا.

٤٨٦

قال : ما فعل محمد؟ فقال له عمي عبد الله : هو والله أعزّ ما كان وأعلاه أمرا ، فسكت أبان ولم يسبّه كما كان يسبّه ، ثم صنع طعاما ، وأرسل إلى سراة بني أمية ، فقال لهم : إني كنت بقرية فرأيت بها راهبا يقال له : «بكاء» لم ينزل إلى الأرض أربعين سنة ، فنزل يوما فاجتمعوا ينظرون إليه ، فجئت فقلت له : إن لي حاجة ، فخلا بي ، فقلت : إني من قريش ، وإنّ رجلا منّا خرج يزعم أن الله أرسله ، قال : ما اسمه؟ قلت : محمد. قال : منذ كم خرج؟ قلت : منذ عشرين سنة ، قال : ألا أصفه لك؟ قلت : بلى قال : فوصفه فما أخطأ من صفته شيئا ، ثم قال لي : هو والله نبيّ هذه الأمة ، والله ليظهرنّ ، ثم دخل صومعته ، وقال لي : اقرأعليه‌السلام ، قال : وكان ذلك في زمن الحديبيّة.

٧٨٥ ز ـ بكر (١) بن عبد الله(٢) . له ذكر في الفتوح ، وعقد له عمر على أذربيجان ، نقلته من التاريخ المظفري.

٧٨٦ ز ـ بكير بن علي بن تميم بن ثعلبة بن شهاب بن لأم الطائيّ. له إدراك ، ولولده مسعود ذكر بالكوفة في زمن الحجاج ، وكان فارسا ، ذكره ابن الكلبيّ.

[الباء بعدها الهاء]

٧٨٧ ـ بهدل الطائي له إدراك ، وقتلت أمه أم قرفة في عهد النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم وعاش هو إلى أن قتل يحيى بن جعدة بن هبيرة في زمن ابن الزبير فأقيد به ذكره البلاذريّ في «الأنساب».

[الباء بعدها الياء]

٧٨٨ ز ـ بياض بن سويد بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عديّ بن جناب الكلبي. أدرك الجاهلية ، ثم أسلم في عهد عمر. ذكره ابن عساكر في ترجمة ابنه جوّاس.

٧٨٩ ـ بيرح بن أسد الطاحي(٣) ، من أهل عمان. هاجر إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم فوجده قد مات.

روى حديثه أحمد وابن أبي خيثمة وغيرهما من طريق جرير بن حازم. عن الزبير بن حريث ، عن أبي لبيد ، قال : خرج رجل من أهل عمان يقال له بيرح بن أسد مهاجرا إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم بالمدينة فوجده قد مات ، فبينا هو في بعض الطرق لقيه عمر بن الخطاب فأدخله على أبي بكر الصديق فذكر الحديث في فضل عمان.

__________________

(١) في أبكير.

(٢) أسد الغابة ت (٤٨٨).

(٣) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٧ ، معرفة الصحابة ٣ / ١٧٤ ، أسد الغابة ت (٥٠٨) ، الاستيعاب ت (٢٢٥).

٤٨٧

وقال الرّشاطيّ : قدم المدينة بعد وفاة النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم بأيّام وكان قد رآه ، كذا قال.

٧٩٠ ـ بيرزطن الهندي ـ شيخ كان في زمن الأكاسرة. له خبر مشهور في حشيشة القنب ، وأنه أول من أظهرها بتلك البلاد واشتهر أمرها عنه باليمن. ثم أدرك هذا الشيخ الإسلام فأسلم.

ذكره الشّيخ حسن بن محمّد الشّيرازيّ في كتاب «السّوانح» عن شيخه [الشيخ](١) جعفر بن محمد الشّيرازي.

القسم الرابع

من حرف الباء الموحدة

فيمن ذكر في كتب الصحابة غلطا وبيان ذلك

الباء بعدها الألف

٧٩١ ـ باب بن عمير. ذكره العسكري في فضل من روى عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم مرسلا.

قلت : وليست له رواية عن أحد من الصحابة ، وإنما روايته عند أبي داود عن بعض التابعين.

٧٩٢ ـ باذان ملك الهند. ذكر ابن مفوّز ، قال : لما قتل كسرى بعث باذان بإسلامه وإسلام من معه إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم . حكاه ابن هشام ، هكذا أورده الذّهبيّ في التّجريد بعد أن ذكر باذان الفارسيّ من الأبناء ، وهو المذكور في القسم الثالث ، ولم أر من فرق بينهما قبله.

وقوله : ملك الهند ـ فيه نظر. والصّواب ملك اليمن. ثم ذكر الذّهبيّ ثالثا فقال : باذان ملك اليمن ، ذكره الواقدي فيمن أسلم من أهل سبإ(٢) .

قلت : فهذا هو الأول قطعا.

الباء بعدها الجيم

٧٩٣ ـ بجير بن بجرة الطائي (٣) ـ قال الذّهبيّ في التّجريد : مدح النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، وفرّق بينه

__________________

(١) سقط في أ.

(٢) سبأ : بفتحتين وهمزة آخره ، وقصيرة : أرض باليمن مدينتها فأرب بينها وبين صنعاء ثلاثة أيام تفرّق أهلها في البلاد وصار كل قوم منهم إلى جهة لما جاءهم سيل العرم كما في القرآن الكريم انظر مراصد الاطلاع ٢ / ٦٨٧.

(٣) الوافي بالوفيات ١٠ / ٧٩.

٤٨٨

وبين بجير بن بجرة الطائي ، له ذكر في قتال أهل الردّة ، وهما واحد.

٧٩٤ ـ بجير بن عبد بن الحضرميّ ـ استدركه ابن فتحون ، وعزاه لتفسير الثعلبيّ ، وأنه نزل فيه :( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّما يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ) [النحل : ١٠٣] الآية. وهو تصحيف ، فقد رواه عبد بن حميد في تفسيره عن يونس ، عن شيبان ، عن قتادة ، فقال : يحنّس بياء وحاء مهملة ونون مشدّدة ثم سين مهملة. والمشهور في اسمه جبر كما سيأتي في حرف الجيم إن شاء الله تعالى.

الباء بعدها الحاء

٧٩٥ ـ بحراة بن عامر (١) ـ كذا سماه ابن عبد البر ، والصواب بيحرة كما تقدم.

٧٩٦ ـ بحيرا الراهب ذكره ابن مندة ، وتبعه أبو نعيم ، وقصته معروفة في المغازي ، وما أدري أدرك البعثة أم لا؟ وقد وقع في بعض السّير عن الزهريّ أنه كان من يهود تيماء. وفي «مروج الذّهب» للمسعوديّ أنه كان نصرانيا من عبد القيس يقال له جرجيس ، فأما قصته فذكر ابن إسحاق في المغازي أن أبا طالب خرج في ركب تاجرا إلى الشام فخرج رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم معه ، فلما نزل الركب بصرى وبها راهب يقال له بحيرا في صومعة له وكان إليه علم النصرانية. فلما نزل الركب ، وكانوا كثيرا ما ينزلون فلا يكلمهم ، فرأى بحيرا محمّداصلى‌الله‌عليه‌وسلم والغمامة تظلله ، فنزل إليهم وصنع لهم طعاما وجمعهم عنده ، فتخلّف محمد لصغره في رحالهم ، فأمرهم أن يدعوه فأحضره بعضهم ، فجعل بحيرا يلحظه لحظا شديدا ، وينظر إلى أشياء من جسده كان يجدها عنده من صفته.

فلما فرغوا جعل يسأله عن أشياء من حاله ، وهو يخبره ، فيوافق ذلك ما عنده ، ثم نظر إلى ظهره فرأى خاتم النبوة بين كتفيه ، فأقبل على عمه ، فقال : ارجع بابن أخيك إلى بلده ، واحذر عليه من يهود ، فإنه كائن لابن أخيك هذا شأن عظيم ، فأسرع به إلى بلاده.

ويقال : إن نفرا من أهل الكتاب رأوا منه ما رأى بحيرا ، فأرادوه فردّهم عنه بحيرا وذكّرهم الله وما يجدون في الكتاب من ذكره وصفته ، وأنهم لا يستطيعون الوصول إليه ، فلم يزل بهم حتى صدّقوه ، ورجعوا.

ورجع به أبو طالب إلى بلده بعد فراغه من تجارته بالشّام.

وذكر أبو نعيم في «الدّلائل» ، عن الواقديّ ، وكذا هو في «طبقات ابن سعد» عنه

__________________

(١) أسد الغابة ت (٣٦١) ، الاستيعاب ت (٢٣٠) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٣ ، الوافي بالوفيات ١٠ / ٧٧.

٤٨٩

بإسناده أنه كان له حينئذ اثنتا عشرة سنة ، وذكر القصة مبسوطة جدّا ، وزاد : إن أولئك النفر كانوا من يهود.

وقد وردت هذه القصة بإسناد رجاله ثقات من حديث أبي موسى الأشعريّ أخرجها التّرمذيّ وغيره ، ولم يسم فيها الراهب ، وزاد فيها لفظة منكرة ، وهي قوله : وأتبعه أبو بكر بلالا ، وسبب نكارتها أن أبا بكر حينئذ لم يكن متأهّلا ، ولا اشترى يومئذ بلالا. إلا أن يحمل على أن هذه الجملة الأخيرة مقتطعة من حديث آخر أدرجت في هذا الحديث.

وفي الجملة هي وهم من أحد رواته.

وأخرج ابن مندة من تفسير عبد الغني بن سعيد الثقفي أحد الضعفاء المتروكين بأسانيده عن ابن عباس ـ أن أبا بكر الصديق صحب النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم وهو ابن ثمان عشرة سنة ، والنبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم ابن عشرين ، وهم يريدون الشام في تجارة. حتى إذا نزل منزلا فيه سدرة قعد في ظلها ، ومضى أبو بكر إلى راهب يقال له بحيرا يسأله عن شيء ، فقال له : من الرجل الّذي في ظلّ السّدرة؟ فقال : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، فقال : هذا والله نبيّ ، ما استظل نحتها بعد عيسى ابن مريم إلا محمّد.

ووقع في قلب أبي بكر التصديق ، فلما بعث نبي اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم اتبعه ، فهذا إن صحّ يحتمل أن يكون في سفرة أخرى بعد سفرة أبي طالب.

وفي «شرف المصطفى لأبي سعيد النّيسابوريّ» أنّهصلى‌الله‌عليه‌وسلم مرّ ببحيرا أيضا لما خرج في تجارة خديجة ومعه ميسرة ، وأن بحيرا قال له : قد عرفت العلامات فيك كلها إلا خاتم النبوة فاكشف لي عن ظهرك ، وأنه كشف له عن ظهره فرآه ، فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنّك رسول الله النبي الأمي الّذي بشرّ به عيسى ابن مريم ، ثم ذكر القصّة مطولة جدا. فالله أعلم.

وإنما ذكرته في هذا القسم ، لأن تعريف الصحابي لا ينطبق عليه ، وهو مسلم لقي النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم مؤمنا به. ومات على ذلك. فقولنا : مسلم يخرج من لقيه مؤمنا به قبل أن يبعث كهذا الرجل والله أعلم.

٧٩٧ ـ بحينة (١) . ذكره عبدان في الصحابة ، وأخرج عن عباس الدّوري عن أبي نعيم عن عبد السلام بن حرب ، عن أبي خالد ، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان ، عن بحينة ، قال : مرّ بي النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم وأنا منتصب أصلي بعد صلاة الفجر ، فقال : «اجعلوا بينهما فصلا».

__________________

(١) أسد الغابة ت (٣٧٥).

٤٩٠

قال أبو موسى : كذا ترجمه ، وروى الحديث : والصّواب ما رواه خيثمة بن سليمان ، عن السري بن يحيى ، عن أبي نعيم بهذا الإسناد ، فقال : عن ابن بحينة.

قلت : وقد بين أحمد بن حازم بن أبي عروة في مسندة الواهم فيه فأخرجه عن أبي نعيم كما رواه عباس سواء ، ثم قال بعده : قال لنا أبو نعيم : إنما هو ابن بجينة ، ولكن كذا قال لنا ـ يعني عبد السلام ـ قال أبو موسى : وكذلك رواه يحيى بن أبي كثير عن ابن ثوبان على الصواب. ثم ساقه من مسند أحمد كذلك.

٧٩٨ ـ بحيرة بن عامر . حكى ابن قانع أن بعضهم صحّف بيحرة ، فقال بحيرة والصّواب بيحرة كما تقدم.

الباء بعدها الدال

٧٩٩ ـ البداء بن عاصم اللّخمي . روى أبو علي الكرابيسي في كتاب القضاء من طريق عبد الملك بن سعيد بن جبير ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قال : خرج البدّاء بن عاصم وتميم الداريّ مسافرين. ومعهما رجل من بني سهم ، فذكر الحديث في نزول قوله تعالى :( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنِكُمْ ) [المائدة : ١٠٦] الآية. أخرجه عن معلى بن منصور. عن ابن أبي زائدة ، عن محمد بن أبي القاسم ، عن عبد الملك.

وقد أخرجه البخاريّ والتّرمذيّ والطّبرانيّ وأبو داود وغيرهم من طرق متعددة عن ابن أبي زائدة ، فاتفقوا على أنه عدي بن بدّاء ، ولم يقع عند أحد منهم البداء بن عاصم ، فلعله كان فيه عدي بن بدّاء بن عاصم فسقط لفظ عديّ ، والله أعلم.

وسيأتي ذكر عديّ في حرف العين إن شاء الله تعالى.

٨٠٠ ـ البداح بن عدي الأنصاريّ (١) قال ابن حبان : يقال له صحبة ، وفي القلب من كثرة الاختلاف في إسناده.

وذكره الباورديّ ، وهو وهم نشأ عن تصحيف ، فإنه أخرج من طريق روح بن القاسم ، عن محمد بن أبي بكر بن حزم ، عن البداح بن عدي ، عن أبيه ـ أن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم رخّص للرّعاء ـ الحديث.

وهذا قد رواه مالك وغيره عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم عن أبي البدّاح بن عاصم بن عديّ وهو الصّواب.

__________________

(١) الثقات ٣ / ٣٧.

٤٩١

وكذلك أخرجه أبو داود من رواية ابن عيينة ، عن محمد بن أبي بكر بن حزم على الصّواب.

ورأيت في حواشي السّنن لابن القيّم الحنبليّ الجزم بأن زوج جميلة بنت يسار أخت معقل بن يسار اسمه البدّاح بن عاصم بن عدي ، وكنيته أبو عمرو ، فإن كان هذا محفوظا فهو أخو أبي البدّاح التابعيّ ، والله أعلم.

٨٠١ ز ـ بديل ،(١) غير منسوب ـ قال ابن مندة : خرج في الصحابة ، وذكره أهل المعرفة في التابعين ، ثم روي عن موسى بن سروان عن بديل ، قال : كان كمّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم إلى الرّسغ.

قلت : بديل شيخ موسى هو ابن ميسرة العقيلي ، وهو تابعي صغير ، وجلّ روايته عن التابعين.

الباء بعدها الذال

٨٠٢ ـ بذيمة (٢) والد علي ـ وهو بفتح أوله وكسر الذال المعجمة ، ذكر في الصحابة ، وهو خطأ نشأ عن سقط في الإسناد.

قال ابن مندة : ذكره ابن صاعد في الصحابة ، وروى عن أحمد بن منيع ، عن أشعث بن عبد الرحمن ، عن الوليد بن ثعلبة ، عن علي بن بذيمة ، عن أبيه ، قال : سمعت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم . فذكر حديثا في الدعاء انتهى كلام ابن مندة.

وذكره أبو نعيم ، وقال : هو وهم ، ولم يبيّن وجه الوهم ، وهو سقوط أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود بين علي وأبيه ، وإنما الحديث من مسند عبد الله بن مسعود ، بيّنه مسعر في روايته عن عليّ بن بذيمة عن أبي عبيدة عن أبيه ، أخرجه الحاكم في المستدرك وسأذكر الحديث إن شاء الله تعالى في ترجمة سالم بن عوف بن مالك.

وبذيمة ليس له صحبة ولا رؤية ولا رواية ، وإنما هو من أبناء الأكاسرة ، أسر وهو صغير في قتال الفرس ، فوهبه سعد بن أبي وقّاص لجابر بن سمرة ، وذلك يوم المدائن(٣) . ذكر ذلك ابن سعد في «الطّبقات».

__________________

(١) أسد الغابة ت (٣٨٥) ، الاستيعاب ت (١٦٩).

(٢) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٦ وأسد الغابة ت (٣٨٦).

(٣) المدائن : جمع مدينة وإنما سميت بذلك لأنها كانت مدنا ، كلّ واحدة منها إلى جنب الأخرى فأوّلها المدينة العتيقة ثم مدينة الإسكندر ثم طيسفون ثم أسفانبر ثم الروميّة وقيل : هي سبع مدائن بين كل مدينة والأخرى مسافة بعيدة أو قريبة. انظر : مراصد الاطلاع ٣ / ١٢٤٣.

٤٩٢

الباء بعدها الراء

٨٠٣ ـ البراء بن الجعد بن عوف(١) ذكره ابن الجوزيّ في تلقيحه ، هكذا أورده الذهبيّ في التجريد مستدركا ، وهو وهم ، فكأنه نسب إلى جده : وهو البراء بن أوس بن خالد بن الجعد بن عوف. وقد تقدم.

٨٠٤ ـ البراء بن قبيصة (٢) قال أبو موسى : ذكره عبدان ، وقال : رأيته في التذكرة ، ولا أعلم له صحبة.

قلت : ذكره في «التّابعين» البخاريّ وابن أبي حاتم عن أبيه ، وآخرون ، ووقع عند البخاري البراء بن قبيصة بن أبي عقيل الثقفي.

٨٠٥ ـ برذع بن زيد بن عامر. ذكره ابن الأمين مستدركا على الاستيعاب. وقد تقدم أنه هو ابن زيد النّعمان بن زيد بن عامر ، فسقط من نسبه من زيد إلى زيد فلا يستدرك.

٨٠٦ ـ بريح بن عرفجة (٣) . كذا ذكره ابن مندة في حرف الموحدة ، ووهمه أبو نعيم ، وهو تصحيف قال ابن مندة : روى عبد الرحمن المحاربي عن ليث عن زياد بن علاقة عن بريح بن عرفجة أو شريح. قال : ورواه غيره عن ليث ، فقال عرفجة بن بريح(٤) ، وهو الصّواب.

٨٠٧ ـ بريدة بن سفيان الأسلمي (٥) تابعي مشهور مضعّف عندهم ، قال ابن حبان ، في التابعين : قيل : إن له صحبة ، وذكره عبدان لحديث أرسله ، ووهم فيه أيضا في بعض الأسماء ، وذلك أنه روى من طريق عبد الرحمن بن عبد الله ، عن الزهري ، عن بريدة بن سفيان الأسلمي أن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم بعث عاصم بن عدّي ، وزيد بن الدّثنة ، وخبيب بن عديّ ، ومرثد بن أبي مرثد ، فذكر الحديث في قصة قتل عاصم وغيره ، ووهم في قوله عاصم بن عدي ، وإنما هو عاصم بن ثابت.

والحديث مخرج في الصّحيحين ، من طرق عن الزهريّ ، عن عمرو بن أبي سفيان عن أبي هريرة على الصّواب.

__________________

(١) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٦.

(٢) أسد الغابة ت (٣٩٠).

(٣) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٧ ، معرفة الصحابة ٣ / ١٨٥ ، وأسد الغابة ت (٣٩٧).

(٤) في أشريح.

(٥) أسد الغابة ت (٣٩٩).

٤٩٣

الباء بعدها السين

٨٠٨ ـ بسر ـ بضم أوله وسكون المهملة ـ ابن الحارث ، وهو أبيرق بن عمرو ـ كذا ذكره ابن شاهين ، عن محمد بن إبراهيم ، عن محمد بن يزيد ، عن رجاله فصحّفه ، وإنما هو بشر(١) ـ بكسر أوله وبالمعجمة.

٨٠٩ ـ بسر ـ بالضم وإسكان المهملة ـ ابن محجن الديليّ(٢) . تابعي مشهور ، جزم بذلك البخاريّ والجمهور ، ذكره البغويّ وغيره في الصّحابة ، وأخرجوا من طريق ابن إسحاق عن عمران بن أبي أنس ، عن حنظلة بن علي ، عن بسر بن محجن ، قال : صليت الظهر في منزلي ، ثم خرجت بإبل لي لأضربها ، فمررت برسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم وهو يصلّي الظهر في مسجده الحديث.

وقد سقط من الإسناد قوله : عن أبيه. وقد أخرجه مالك ، ومن طريقه النسائي عن زيد بن أسلم عن بسر بن محجن عن أبيه ، وكذلك أخرجه أحمد من رواية الثوريّ ، عن زيد بن أسلم ، قال ابن مندة : هذا الصّواب.

٨١٠ ـ بسبس بن عمرو الجهنيّ (٣) ، حليف بني ساعدة بن الخزرج فرّق ابن مندة بينه وبين بسبسة بن عمرو الّذي بعثه النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم عينا ، وهما واحد.

ذكر بشر بالكسر وإسكان المعجمة

٨١١ ـ بشر الثقفي (٤) . أورده ابن شاهين وابن عبد البر فيمن اسمه بشر ـ بالكسر وسكون المعجمة فصحّفه ، وإنما هو بشير ـ بزيادة ياء كما تقدّم في القسم الأول.

٨١٢ ـ بشر (٥) بن صحار العبديّ ذكره عبدان في الصّحابة ، وروي من طريق مسلم بن قتيبة عنه. قال : رأيت ملحفة النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم مورّسة ، وأدركت مربط حمار رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، وكان اسمه عفيرا ، وكنت أدخل بيوت أزواج النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم فأنال سقفها قال أبو موسى : بشر هذا هو

__________________

(١) في أبشير.

(٢) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٩ ، تهذيب التهذيب ١ / ٤٣١ ، الكاشف ١ / ١٥٣ ، تقريب التهذيب ١ / ٩٧ تهذيب الكمال ١ / ١٤٣ ، خلاصة تذهيب تهذيب الكمال ١ / ١٢٣ الثقات ٤ / ٧٩ ، الوافي بالوفيات ١٠ / ١٣٤ التحفة اللطيفة ١ / ٣٧١ التاريخ الكبير ٢ / ١٢٤ ، الجرح والتعديل ٢ / ٤٢٣ ، ميزان الاعتدال ١ / ٣٠٩ تاريخ الإسلام ٣ / ٣٠٣ ، بقي بن مخلد ٧٩٢.

(٣) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٨ ، معرفة الصحابة ٣ / ١٧٥.

(٤) في الاستيعاب ترجمة رقم (١٨٦).

(٥) الجرح والتعديل ٢ / ١٣٦٩ ، دائرة معارف الأعلمي ١٣ / ١٣٥ ، أسد الغابة ت (٤٢٨).

٤٩٤

ابن صحار بن عباد بن عمرو من أتباع التابعين ، يروي عن الحسن وغيره ، ورؤيته للملحفة وغيرها لا تصيّره صحابيا.

قلت : وقد روي عن بشر بن صحار أبو عاصم النبيل وأبو سلمة التبوذكي وغيرهما من شيوخ البخاري. وذكره ابن حبان في الثقات ، وفي الصحابة صحار العبديّ آخر غير والد هذا سيأتي ذكره في موضعه.

٨١٣ ـ بشر بن عاصم بن سفيان الثقفي(١) . وهم من ذكره في الصحابة وإنما هو من أتباع التابعين. وقد شرحت ذلك في القسم الأول ، وعكس ابن الأثير الأمر ، فأنكر على البخاريّ إيراده لبشر بن عاصم الّذي لم ينسب في الصحابة وجعله ترجمة مفردة عن بشر بن عاصم بن سفيان ، ولم يجعله صحابيا ، وصنيع البخاري هو الصواب لمن له أدنى تأمل.

٨١٤ ـ بشر الغنوي (٢) ، والد عبد الله بن بشر ـ ذكره ابن شاهين عن محمد بن إبراهيم ، عن محمد بن يزيد ، عن رجاله.

قلت : وهم في التفرقة بينه وبين بشر الغنوي ، ويقال الخثعميّ المقدّم ذكره ، فهو والد عبد الله كما تقدم.

ذكر بشير بفتح أوله وزيادة ياء

٨١٥ ـ بشير بن تيم (٣) . ذكره ابن أبي شيبة في الصحابة ، وأخرج من طريق عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن عكرمة ، عن بشير بن تيم أن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم فادى بأهل بدر فداء مختلفا ، وقال للعباس : «أفد نفسك ...» الحديث.

قلت : هو مقلوب ، وإنما هو الأجلح ، عن بشير بن تيم ، عن عكرمة. وبشير بن تيم شيخ مكيّ يروي عن التابعين ، وأدركه سفيان بن عيينة ، ذكره البخاريّ ، وابن أبي حاتم ، ولبشير بن تيم خبر آخر مرسل ، ذكره بسببه عبدان ، فأخرج من طريق سعيد بن مزاحم ، عن

__________________

(١) الثقات ٣ / ٣٢ ، تجريد أسماء الصحابة ١ / ٤٩ ، ٥٠ ، ٥٢ ، ٥٤ ، تهذيب التهذيب ١ / ٤٥٣ ، تقريب التهذيب ١ / ٩٩ ، تهذيب الكمال ١ / ١٤٩ ، الطبقات ٢٨٦ ، تلقيح فهوم الأثر ٣٧٨ ، خلاصة تهذيب الكمال ١ / ١٢٧ ، المصباح المضيء ٢ / ٣٢٥٠١ ، العقد الثمين ٣ / ٣٧٠ ، ٣٧١ ، التاريخ الصغير ١ / ٣٢٠ ، طبقات علماء إفريقيا وتونس ١٩٢ ، التاريخ الكبير ٢ / ٧٧ ، الجرح والتعديل ٢ / ٣٦٠ بقي بن مخلد ٨٨٧ ، أسد الغابة ت (٤٢٩) ، الاستيعاب ت (١٩٣).

(٢) الثقات ٣ / ٣١ ، تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥١ ، التاريخ الكبير ٢ / ٨١ التاريخ الصغير ١ / ٣٠٦ ، دائرة معارف الأعلمي ١٣ / ١٤٣ ، ذيل الكاشف رقم ١٣١ ، أسد الغابة ت (٤٣٧) ، الاستيعاب ت (١٨٧).

(٣) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٢ ، معرفة الصحابة ٣ / ١٢٣ ، أسد الغابة ت (٤٤٨).

الإصابة/ج١/م٣١

٤٩٥

معروف بن خرّبوذ ، عن بشير بن تيم ، قال : لما كان ليلة مولد النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم رأى موبذان كسرى خيلا وإبلا قطعت دجلة القصّة بطولها.

٨١٦ ـ بشير أبو جميلة (١) ، من بني سليم ـ ذكره ابن مندة وعزاه لابن سعد ، وتعقبه أبو نعيم بأن الصواب بشر أبو جميلة ، وهو كما قال.

٨١٧ ـ بشير بن الحارث (٢) بن سريع بن بجاد العبسيّ ـ ذكره الباوردي والطبريّ فيمن وفد على النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم من بني عبس ، استدركه ابن فتحون في الموحدة ، وكذا استدركه ابن الأثير ، فوهما جميعا. والصواب أنه يسير ـ بضم التحتانية بعدها مهملة مصغّرا ، كذا ضبطه الحفّاظ ، وسيأتي في حرف الياء التحتانية إن شاء الله تعالى على الصواب.

٨١٨ ـ بشير بن راعي العير (٣) . ذكره عمر بن شبّة في الصحابة ، كذا استدركه ابن فتحون ، وهو تصحيف لا شكّ فيه ، وإنما هو بسر ـ بضم أوله وسكون المهملة على الصّواب كما تقدّم في القسم الأول.

٨١٩ ـ بشير بن زيد الأنصاري ـ ذكره الحاكم ، وقال مسانيده عزيزة ، وأورد له من طريق محمد بن إسحاق البلخي ، حدثني عمر بن قيس بن بشير ، عن أبيه عن جده ـ أن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم قال لأصرم : «الأحمق».

قال البيهقيّ في «الشّعب» : وهم فيه الحاكم من ثلاثة أوجه أو أربعة : أحدها : قوله عمر بن قيس ، وإنما هو عمرو. وثانيها : قوله : بشير ـ يعني بموحدة مفتوحة بعدها معجمة مكسورة ، وإنما هو يسير بضم التحتانية بعدها مهملة مصغّرا ، وثالثها : في رفع الحديث ، وإنما هو موقوف ، ورابعها في جعله صحابيا. وإنما له إدراك.

قلت : وبقي عليه أنه وهم في قوله : بشير بن زيد ، وإنما هو بشير بن عمرو ، وفي كونه نسبه أنصاريا ، وإنما هو عبدي ، وقيل كنديّ.

٨٢٠ ـ بشير بن عمرو(٤) ـ ولد في عام الهجرة ، قال بشير : توفّي النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم وأنا ابن عشر سنين ، وروي أنه كان عريف قومه في زمن الحجاج ، توفي سنة خمس وثمانين ، هكذا ذكره أبو عمر لم يزد على ذلك. وصحف في هذا الاسم ، وهو بشير بن عمرو الّذي نبّه

__________________

(١) أسد الغابة ت (٤٥١) معرفة الصحابة ٣ / ١٢٣.

(٢) الاستيعاب ت (١٩٨).

(٣) أسد الغابة ت (٤٢٥).

(٤) أسد الغابة ت (٤٦٦) ، الاستيعاب ت (٢٠٥).

٤٩٦

لبيهقي عليه في الّذي قبله ، وهو الّذي يقال له أسير بن جابر ، وقيل هو غيره وأرخ ابن سعد وفاته سنة خمس وثمانين.

وقال أبو نعيم : كان عريفا في زمن الحجاج ، ثم روي عن عمرو بن قيس عن أبيه عن جده بشير ، وقال : قبض النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم وأنا ابن عشر سنين.

وقد صحف فيه أيضا ابن شاهين ، فإنه ذكر في الصّحابة في الموحدة : بشير بن عمرو ، ثم ساق حديثا من طريق عمرو بن قيس بن بشير بن عمرو عن أبيه عن جدّه ، وكان قد أدرك النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم أنه كان إذا أخذ عطاءه أمسك نفقة سنة ـ الحديث موقوف.

وهذا هو يسير بن عمرو ، ويقال أسير بالهمزة. وقال علي بن المديني : أهل البصرة يقولون أسير بن جابر ، وأهل الكوفة يقولون أسير بن عمرو. ورجّح البخاريّ الثاني ، وأشار إلى تليين قول من قال فيه ابن جابر. وقال غيره : أسير بن عمرو بن جابر. والله أعلم.

٨٢١ ـ بشير (١) ، والد أيوب روى عنه ابنه أيوب في معجم ابن قانع ومسند البزّار هكذا ، وأورده الذّهبيّ في التّجريد فكرره وهما ، وهو بشير بن أكّال المتقدم.

٨٢٢ ـ بشير بن زيد الضبعي (٢) ـ صوابه ابن يزيد. وقد تقدم.

٨٢٣ ز ـ بشير ـ بضم أوله مصغرا ـ ابن كعب العدوي(٣) . ذكره ابن شاهين و [ابن] عبدان في الصحابة ، وقال عبدان : ذكره بعض مشايخنا ، ولا نعلم له صحبة ، وهو رجل قد قرأ الكتب ، قال : وروى طاوس عن ابن عباس أنه قال لبشير بن كعب عدّ في حديث كذا.

قلت : أخرج ذلك مسلم ، قال عبدان : وحدثنا عبد الجبار ، حدثنا سفيان ، عن عمر ، وسمعت طلق بن حبيب يحدّث عن بشير بن كعب ، قال : جاء غلامان شابان إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم فقالا : يا رسول الله ، أنعمل فيما جفّت به الأقلام؟ الحديث.

وكذا أخرجه ابن شاهين من طريقين عن سفيان.

قال أبو موسى : هذا يوهم أن لبشير صحبة ، وليس كذلك : وإنما هو مرسل.

قلت : قد قدمت أن ابن عساكر خلطه بآخر يقال له بشير بن كعب شهد اليرموك ، ولو

__________________

(١) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٢.

(٢) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٣ ، الوافي الوفيات ١٠ / ١٦٢ ، تاريخ من دفن بالعراق ١ / ٦١.

(٣) تهذيب التهذيب ٤٧١١١ ، تقريب التهذيب ١ / ١٠٤ ، تهذيب الكمال ١ / ١٥٤ ، الطبقات ٢٠٧ ، الوافي بالوفيات ١٠ / ١٦٥ ، خلاصة تذهيب تهذيب الكمال ١ / ١٣٢ التاريخ الصغير ١ / ١٩٣ ، طبقات فقهاء اليمن ٢ ، أسد الغابة ت (٤٧٦).

٤٩٧

كان هذا شهد اليرموك لأدرك كبار الصحابة ، لكنا لم نجد له رواية عن أقدم من أبي ذر وأبي الدّرداء ، وقيل : إن روايته عنهما مرسلة. والله أعلم.

٨٢٤ ز ـ بشير المازني ، أبو عبد الله ، ذكره ابن قانع في تضاعيف من اسمه بشير فصحف ، فإنه ساق من طريق يزيد بن حمير ، عن عبد الله بن بشير ، عن أبيه ـ أن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم نزل بهم فأتي بطعام وتمر الحديث. وفيه دعاؤه لهم.

وهذا حديث عبد الله بن بسر المازني ، وهو بضم أوله وسكون المهملة.

الباء بعدها العين

٨٢٥ ـ بعجة بن عبد الله بن بدر الجهنيّ(١) ذكره عبدان ، وأورد له حديثا مرسلا من طريق أسامة بن زيد ، عن بعجة الجهنيّ ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم ، قال : «يأتي على النّاس زمان خير النّاس فيه رجل آخذ بعنان فرسه ...» الحديث.

قال عبدان : لا نعلم لبعجة صحبة ولا رؤية ، وإنما الصحبة لأبيه.

قلت : وهو كما قال ، والحديث المذكور في صحيح مسلم من رواية بعجة المذكور عن أبي هريرة ، فكأن أبا هريرة سقط من تلك الرواية.

وبعجة تابعي مشهور ، وثّقه النسائي وغيره ، وأرّخ ابن حبان وفاته سنة مائة.

الباء بعدها اللام

٨٢٦ ـ بلز ، أبو العشراء الدارميّ ، ذكره ابن مندة وغيره وهو خطأ ، وإنما الصحبة لوالد أبي العشراء.

٨٢٧ ـ بلال بن حمامة (٢) ـ روى عنه كعب بن نوفل في زواج فاطمة.

قلت : فرق أبو موسى بينه وبين بلال المؤذّن والحديث واه جدّا ، ولو ثبت لكان هو بلال بن رباح المؤذن.

٨٢٨ ز ـ بلال بن يحيى (٣) ـ ذكره الحسن بن سفيان في «الوحدان» ، وأخرج له من طريق محمد بن عثمان القرشي عن حبيب بن سليم ، عنه ، عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم قال : «إنّ معافاة الله

__________________

(١) أسد الغابة ت (٤٨٠).

(٢) أسد الغابة ت (٤٩٢).

(٣) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٦ ، تهذيب التهذيب ١ / ٥٠٥ تقريب التهذيب ١ / ١٦٠ ، تهذيب الكمال ١ / ١٦٥ ، التحفة اللطيفة ١ / ٣٨٤ ، خلاصة تذهيب تهذيب الكمال ١ / ١٤١ ، أسد الغابة ت (٤٩٥).

٤٩٨

العبد في الدّنيا أن يستر عليه سيّئاته». قال أبو نعيم : أراه العبسيّ الكوفيّ صاحب حذيفة.

قلت : وهو كما ظنّ ، فإن حبيب بن سالم معروف بالرواية عنه ، وهو تابعيّ معروف [حتى] قيل إن روايته عن حذيفة مرسلة.

وقد ذكره ابن أبي حاتم عن أبيه ، وقال : روى عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم مرسلا ، وعن عمر بن الخطاب. وروى عن حذيفة ويقول : بلغني عن حذيفة.

٨٢٩ ـ بلال الفزاري ـ ذكره بعضهم في الصحابة ، واستدركه مغلطاي بخطه في حاشية أسد الغابة ، وعزاه لابن أبي حاتم ، وهو كما قال ذكره في الجرح والتعديل ، فقال : روي عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وسلم «إنّ الإسلام بدأ غريبا». قال : سألت أبي عنه فقال : مجهول.

قلت : وذكره في المراسيل ، فقال : حديثه مرسل ولا صحبة له ، وأظنه بلال بن مرداس. والحديث المذكور ذكره البخاريّ في تاريخه ، فقال لنا إسحاق ، عن جرير ، عن ليث ، عن بلال الفزاري فذكره ، وبلال بن مرداس الفزاري الّذي أشار إليه أبو حاتم تابعي صغير يروي عن أنس.

[الباء بعدها الواو]

٨٣٠ ـ بودان (١) ذكر علي بن سعيد العسكري ، وأخرج من طريق ابن جريج عن ابن مينا ، عنه عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وسلم : «من اعتذر إليه أخوه المسلم ...»(٢) الحديث واستدركه أبو موسى ، وقال : ذكره أيضا أبو بكر بن أبي عليّ ، والمشهور جودان ـ بالجيم ، قلت : وهو الصّواب ، وكذا أخرجه ابن ماجة من هذا الوجه ، كما سيأتي في موضعه. والأوّل تصحيف.

__________________

(١) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٩٤٥٧ ، وأسد الغابة ت (٥٠٦).

(٢) أورده ابن حجر في المطالب العالية حديث رقم ٢٥٦٠ وأورده الهيثمي في الزوائد ٨ / ٨٤ عن جابر بن عبد الله الحديث قال الهيثمي رواه الطبراني في الأوسط وفيه إبراهيم بن أعين وهو ضعيف وأورده العجلوني في كشف الخفاء ٢ / ٣٢٣ عن عائشة بلفظ قال العجلوني رواه أبو الشيخ عن عائشة مرفوعا وترجمه السخاوي من غير عزو لأحد بلفظ من اعتذر إلى أخيه فلم يقبل كان عليه مثل خطيئة صاحب مكس ثم قال وللديلمي عنه في حديث رفعه من اعتذر قبل الله معذرته.

٤٩٩

حرف التاء المثناة

القسم الأول

[باب التاء بعدها اللام]

٨٣١ ـ التّلب بن ثعلبة (١) بن ربيعة بن عطيّة بن أخيف بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم التميمي العنبري. وقيل : أخو زينب بنت ثعلبة ، وقيل في نسبه غير ذلك.

له صحبة وأحاديث ، روى له أبو داود والنسائي ، وقد استغفر له رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم ثلاثا.

وهو بفتح المثناة وكسر اللام بعدها موحدة خفيفة ، وقيل : ثقيلة. وكان شعبة يقوله بالمثلثة في أوله. والأول أصح ، قال أحمد : كان في لسان شعبة لثغة.

وأخيف في نسبه بضم أوله وخاء معجمة مصغّرا.

باب التاء بعدها الميم

٨٣٢ ـ تمّام بن عبيدة الأسدي (٢) ـ أسد خزيمة ـ ذكره ابن إسحاق في المهاجرين ، وسيأتي ذكر أخيه الزبير.

٨٣٣ ـ تمام الحبشي(٣) ـ أحد الثمانية الذين قدموا على رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وسلم من الحبشة تقدم ذكره في أبرهة.

٨٣٤ ز ـ تمام بن يهودا ـ ذكره الضّحاك بن مزاحم فيمن أسلم من أحبار يهود ، واستدركه ابن فتحون.

__________________

(١) الثقات ٣ / ٤٢ تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٧ ، تهذيب التهذيب ١ / ٥٠٩ ، تقريب التهذيب ١ / ١١٢ ، خلاصة تذهيب تهذيب الكمال ١ / ١٤٧ ـ الطبقات ١ / ٤٢ ، ١٧٨ ، تهذيب الكمال ١ / ١٦٧ ، الوافي بالوفيات ١٠ / ٣٨٦ ، الكاشف ١ / ١٦١ ، التاريخ الكبير ١ / ١٥٨ ، الإكمال ١ / ٥١٤ بقي بن مخلد ٩١٤ ، أسد الغابة ت (٥٠٩) ، الاستيعاب ت (٢٤٤).

(٢) تجريد أسماء الصحابة ١ / ٥٨ ، معرفة الصحابة ٣ / ٢١٣ ، أسد الغابة ت (٥١١).

(٣) أسد الغابة ت (٥١٢).

٥٠٠