• البداية
  • السابق
  • 419 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 52028 / تحميل: 9762
الحجم الحجم الحجم
اصلاح المنطق

اصلاح المنطق

مؤلف:
العربية

ومقيتها.

[مقي - > مقو] [المقيت - > اقات] [مكاء] ويقال: مكا يمكو مكوا ومكاء، إذا جمع يديه ثم صفر فيهما.

قال الله عزوجل: (* وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية *).

وقد مكيت يده تمكي مكي، إذا مجلت من العمل - ويقال مجلت تمجل ومجلت تمجل (١) - قال: وسمعها من الكلابي.

(١) هذه الجملة من الاصل فقط. [مكار - > الكراء] [المكار] ويقال: هم المكارون والواحد مكار، وذهبت إلي المكارين.ولا يقال المكاريين.

[مكبود - > مظلوف] [مكثور] ويقال: فلان مكثور عليه، وفلان مثمود مشفوه، وفلان مضفوف.وذلك إذا نفد ما عنده وكثرت عليه الحقوق. [مكحله - > مخرز] [مكرم - > المقبرة] [مكرمة - > مرزعة] [المكسبة - > الكسب] [مكلة] ويقال: أعطني مكلة ركيتك ومكلة ركيتك، ومعناه جمة الركية، وهو إذا اجتمع ماؤها فلم يستق منها أياما، وأيام رفع ونصب (١)، فأول ما يستقي منها المكلة.

(١) " وأيام رفع ونصب " من الاصل فقط. [مكلي - > مظلوف] [مكموم] ويقال للبعير إذا شددت علي فمه جلدة أو غير ذلك لئلا يعض: هذا بعير مكموم (١)، وهذا بعير محجوم، وهي الكمامة (٢) والحجام.

(١) ل: " مكعوم ".

(٢) ل: " الكعامة ". [مكيل] فأما ما كان من ذوات الياء فإنه يجئ بالنقصان والتمام، نحو طعام مكيل ومكيول، ومبيع ومبيوع، وثوب مخيط ومخيوط.

فإذا قالوا مخيط بنوه علي النقص لنقصان الياء في خطت، والياء في مخيط واو مفعول انقلبت ياء لسكونها وانكسار ما قبلها، وإنما انكسر ما قبلها لسقوط الياء، فكسرما قبلها ليعلم أن الساقط ياء.ومن قال مخيوط أخرجه علي التمام.

[مكيول - > مكيل] [ملا] وقد مللت الخبزة في الملة أملها ملا، وهي خبزة مليل.

يقال: أطعمنا خبزة مليلا، وأطعمنا خبز ملة.

والملة: الرماد الحار.ولا تقل أطعمنا ملة.وقد مللت من الشئ فأنا أمل ملالا وملالة، إذا ضجرت منه.وهو رجل ملول ومل، [وهو] ذو ملة.

قال الشاعر (١):

٣٦١

إنك والله لذو ملة

يطرفك الادني عن الابعد

(١) هو عمر بن أبي ربيعة، كما في اللسان (طرف).

[ملا - > املا] [المل ء] والمل‌ء: مصدر ملات الاناء أملوه ملئا.

والمل‌ء: الاسم: وهو ما يأخذه الاناء الممتلئ، يقال: أعطني مل‌ء القدح وأعطني ملئيه، وأعطني ثلاثة أملائه.

[ملا] وتقول: ما أحسن ملا بني فلان، أي أخلاقهم وعشرتهم.وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لاصحابه، حين ضربوا الاعرابي: " أحسنواأملاء‌كم ".

وقال الجهني:

تنادوا يال بهثة إذ رأونا

فقلنا احسيني ملا جهينا

[الملا - > مالا] [الملاء‌ة]وتقول هي الملاء‌ة، وتقول العامة ملاة بلا همز. [الملاة - > الملاء‌ة]

[ملاح - > كريم] [ملاحي]وتقول هذا عنب ملاحي، وهو من الملحة وهوالبياض.ويقال لزرقة إذا اشتدت حتي تضرب

إلي البياض: هو أملح العين، ومنه قول الراعي:

أقامت به حد الربيع وجارها

أخو سلوة مسي به الليل أملح

يعني الندي.يقول.ما دام الندي فهو في سلوة من العيش.

[ملاك] والملك أصله ملاك، وهي الرسالة. [ملاك - > جزاز] [ملال - > مليلة]

[ملالا - > ملا] [ملالة - > ملا] [ملاوة] أبوعبيدة: يقال أتيته ملاوة من الدهر وملاوة وملاوة، ثلاث لغات، أي حينا من الدهر. [ملبب - > ازلل] [ملبد - > ازلل] [ملبن]

وتقول: هؤلاء قوم ملبنون، إذا كثر لبنهم. ويقال: نحن نلبن جيراننا، أو نسقيهم اللبن.وقوم ملبونون إذا ظهر منهم سفه وجهل أوخيلاء يصيبهم من ألبان الابل ما يصيب أصحاب النبيذ.

وتقول: جاء فلان يستلبن، أي يطلب لبنا لعياله ولضيفانه (١).وقد سمنا لهم،إذا أدم لهم بالسمن.وقد سمناهم، إذا زودوهم السمن.وجاؤا يستسمنون، أي يطلبون أن يوهب لهم السمن.

(١) في سائر النسخ: " أولضيفانه ".

[ملبون - > ملبن]

[الملة - > ملا]

٣٦٢

[الملة]ومما تضعه العامة في غير موضعه قولهم: أكلنا ملة،وإنما الملة الرماد الحار.

قال الشاعر (١):

لا أشتم الضيف الا أن أقول له

أباتك الله في ابيات عمار

أباتك الله في أبيات معتنز

عن المكارم لاعف ولا قار (٢)

جلد الندي زاهد في كل مكرمة

كأنما ضيفه في ملة النار

معتنز ومعتزل واحد.

وتقول: أطعمنا خبز ملة، وأطعمنا خبزة مليلا.

(١) ب: " قال الراعي ".

(٢) كتب في ب فوق " معتنز ": " خ: متعذر ".

وكتب تحتها في ج‍ " معتزل ". [ملتاح] وتقول: وردت الماء وأنا ملتاح، أي عطشان.

[ملتخ] وتقول: هذا سكران ملتخ وملطخ أي مختلط. ومنه يقال التخ عليهم أمرهم، أي اختلط، ولاتقل متلطخ. وتقول: هذا سكران لا يبت. قال الاصمعي: معناه: لا يقطع أمرا، ومنه: بتت الحبل، إذا قطعته. ومنه: طلقها ثلاثا بتة. ومنه:صدقة بتة بتلة، أي انقطعت من صاحبهاوبانت. قال الاصمعي: ولا يقال: يبت. قال الفراء: وهما لغتان.يقال بتت عليه القضاءوأبتت، أي قطعته عليه. [ملتد - > بد] [ملتو] وتقول: هذا عود ملتو، ورأيت عودا ملتويا. [ملث] ويقال ملثه يملثه ملثا، إذا وعده عدة كأنه يرده عنه وليس ينوي له وفاء.

وقد ملثه بكلام،إذا طيب بنفسه (١).ويقال أتيته ملث الظلام،أي حين اختلط الظلام.

(١) وكذا عند التبريزي، وفي ب، ح‍: " طيب نفسه ". [ملح] وتقول هذا ماء ملح.

وقال الله عزوجل: (* وهذاملح أجاج *)، وهذا سمك مليح ومملوح، ولاتقل مالح.

ولم يجئ شئ في الشعر (١) إلا في بيت لعذافر:

بصرية تزوجت بصريا

يطعمها المالح والطريا

ولا يقال ماء مالخ.وملحت القدر، إذا ألقيت فيها الملح.

(١) ب، ل: " في شئ من الشعر ".

[ملح - > املح] [ملحم - > مشحم] [ملحم - > شحيم] [ملطخ - > ملتخ] [الملق] والملق: الرضع، يقال ملق الجدي أمه يملقها إذ رضعها.

والملق من التملق، وأصله من التليين، ويقال التلين، وياقل للصفة الملساء ملقة، وجمعه ملقات.

قال الهذلي (١):

٣٦٣

ايتح لها اقيدر ذو حشف

إذا سامت علي الملقات ساما

(١) هو صخر الغي الهذلي، كما في التبريزي.

[ملق - > املق] [الملك] والملك: ما ملك، يقال هذا ملك يدي وملك يدي، ويقال ما لاحد في هذا ملك غيري وملك.

ويقال الماء ملك أمر، أي إذا كان مع القوم ماء ملكوا أمرهم.

قال أبووجزة:

ولم يكن ملك للقوم ينزلهم

إلا صلاصل لا تلوي علي حسب

أي يقسم بينهم بالسوية لا يؤثر به أحد.

ويروي " تلوي ".

والملك: الواحد من الملائكة، وأصله ملاك بالهمز، فترك همزه.وهو مأخوذ من الالوك والمألكة والمألكة، وهي الرسالة.قال الشاعر:

فلست لانسي ولكن لملاك

تنزل من جو السماء يصوب

[ملك] ابن الاعرابي: يقال ما هولي في ملك وما هولي في ملك.

[الملك] والملك اصله ملاك، وهي الرسالة.

[ملك] ويقال: لاذهبن فإما ملك وإما هلك، وإما ملك وإما هلك.

[ملك - > عل] [ملك - > املك] [الملكوت - > خلاب] [ملم - > خرور] [ملمعة - > لمعة] [ملواح] وبعير ملواح: سريع العطش، وكذلك الرجل.

[الملوان] الملوان: الليل والنهار.

قال ابن مقبل:

ألا ديار الحي بالسبعان

أمل عليها بالبلي الملوان

[الملوان] ولا أفعله ما اختلف الملوان، والفتيان، والعصران، والجديدان، والاجدان، يعني الليل والنهار.

[ملئ] ويقال: ملئ قوبة، أي ثابت الدار مقيم.

[ملئ] ويقال ملئ أي عاجل النفذ (١).وقد زكا العمل يزكو زكاء.

(١) في اللسان: " وملئ زكاء وزكأة: موسر كثير الدراهم حاضر النقد عاجله ".

ب: " لنيم زكأة " تحريف.

[مليح - > ملح] [مليح - > كريم] [مليلة] وتقول: أتي فلان يتملل، أي به مليلة ويقال: به

٣٦٤

ملال.

[ممال - > مميل] [المماناة - > ماني] [ممجر - > الجرتان] [ممحل - > ابقل] [ممدرة] وتقول: هذه ممدرة للموضع الذي يؤخذ منه المدر فتمدر به الحياض، أي يسد به خصاص ما بين حجارته.

[ممدوحة - > مندوحة] [ممسود - > المسد] [ممسودة - > العصب] [الممسي] وتقول: هو الممسي والمصبح.

وتقول: الحمد لله ممسانا ومصبحنا، وهو مصدر أمسينا ممسي، وأصبحنا مصبحا.

قال أمية:

الحمد لله ممسانا ومصبحنا

بالخير صبحنا ربي ومسانا

[ممضوا - > مضوا] [ممغر - > امغر] [ممغوض - > مغض] [ممقور] وتقول: هذا سمك ممقور، ولا تقل منقور.

[مملكة - > مخرؤة] [مملوح - > ملح] [مموم] وتقول: هذا رجل مموم، وقد ميم الرجل، إذا كان به الموم.

[ممون] وهذا رجل ممون من قولهم: مئته أمونه.

[مميل] وإذا كان الفعل من ذوات الثلاثة من نحو كال يكيل وأشباهه فإن الاسم منه مكسور والمصدر مفتوح، من ذلك مال مميلا وممالا، يذهب بالكسر إلي الاسماء، وبالفتح إلي المصدر، ولو فتحتهما جميعا أو كسرتهما في المصدر والاسم لجاز.

تقول العرب: المعاش والمعيش، والمعاب والمعيب، والمسار والمسير.

[واأنشد:

أنا الرجل الذي قد عبتموه

وما فيكم لعياب معاب (١)]

(١) التكملة من ب، ح‍، ل.

[منا] وتقول: عندي منادهن، وعندي منوادهن، وعندي أمناء‌دهن.وعندي من دهن، وعندي منادهن، وعندي أمنان دهن.والاول أفصح.

[مناجد - > نهم] [مناعمة] ويقال امرأة مناعمة ومنعمة.

[المناوشة - > ناش] [مناهيم - - > نهم] [منبت - > مدخل] [المنبت - > منسج] [منة] ورجل منة: يثق بكل أحد.

[منتج - > انتج]

٣٦٥

[منتدح - > مندوحة] [منتن - > منخر] [المنجل - > الخلا] [منجل - > النجل] [منجوب - > مغلوث] [المنجود - > النجد] [منحبات] وتقول: سرنا إليها ثلاث ليال منحبات (١)، أي دائبات.وقد نحبنا سيرنا، أي دأبنا.

(١) كذا ضبط في ب مع لفظ " معا " أي بالفتح والكسر.

[منخر] وليس في الكلام مفعل باكسر الميم والعين إلا حرفان، قالوا: منخر ومنتن بضم الميم.

قال أبوعمرو: من قال نتن الشئ قال هو منتن، بكسر الميم والتاء، ومن قال أنتن الشئ قال منتن، بضم الميم وكسر التاء.

[المنخل - > الفارظان] [منخل - > مخرز] [منخل - > دخلل] [منخور - > مغرود] [مندوحة] وتقول عنه مندوحة ومنتدح، والمنتدح: المكان الواسع، وهو الندح، والجمع الانداح.وقد تندحت الغنم في مرابضها، إذا تبددت واتسعت من البطنة.

ولا يقال: ممدوحة.

[منسج] وقالوا: منسج الثوب حيث ينسجونه وهي المناسج، ومغسل الموتي وهي المغاسل.

وقال بعضهم: منسج الثوب ومغسل الموتي.

قال الفراء: كل ما كان علي فعل يفعل فالمفعل منه إذا أردت الاسم مكسور، وإذا أردت المصدر فهو المفعل بفتح العين، نحو المدب والمدب والمفر والمفر.

فإذا كان يفعل مفتوح العين آثرت العرب فيه مفعل بفتح العين، اسما كان أو مصدرا.وربما كسروا العين في مفعل إذا أرادوا به الاسم، وليس بالكثير.

فإذا كان يفعل مضموم العين مثل دخل يدخل وخرج يخرج آثرت العرب في الاسم والمصدر فتح العين. قالوا: دخل يدخل مدخلا وهذا مدخله، وخرج يخرج مخرجا، وهذا مخرجه، إلا أحرفا من الاسماء ألزموها كسر العين، من ذلك المسجد، والمطلع، والمغرب والمشرق، والمسقط، والمفرق، والمجزر، والمسكن، والمرفق من رفق يرفق، والمنبت، والمنسك، من نسك ينسك، فجعلوا الكسر علامة للاسم، وربما فتحه بعض العرب في الاسم.

قد روي مسكين ومسكن.

قال: وسمعت المسجد والمسجد، والمطلع والمطلع، والفتح في هذا كله جائز وإن لم نسمعه.

[المنسك] ويقال هو المنسك، وقال العدوي: هو المنسك.

[منسك - > مدخل] [منسي - > مظلوف] [المنشار - > المئشار] [المنصح - > النصاح] [منصل - > مخرز]

٣٦٦

[منصل - > دخلل] [منصية - > مسبطة] [منضود - > نضد] [منعة] وتقول: فلان في عز ومنعة، وإن شئت منعة.

[منعمة - > مناعمة] [منغار - > امغر] [منغر - > امغر] [منفحة - > انفحة] [منقور - > ممقور] [منو - > مني] [المنهم -] الاح] [مني] ومنيت الرجل ومنوته، إذا ابتليته.

[المنيئة - > النفس] [المنية] والمنية: الجلد الذي في الدباغ.

قال حميد:

إذا أنت باكرت المنية باكرت

مداكا لها من زعفران وإثمدا

[منية] الفراء: قال منية الناقة ومنيتها، وهي الايام التي يستبرأ فيها لقاحها من حيالها.ويقال ذروة وذروة، وإخوة وأخوة.

[المواثر - > المياثر] [مؤخر - > مقدم] [مؤد - > متقوس] [المواسيق - > وسق] [موتان] الفراء: وقع في الناس موتان وموتان، يعني الموت.

[موتون - > مظلوف] [موجح] ويقال للثوب إذا كان متينا جلدا: هذا ثوب موجح، وهذا ثوب ذواكل.

[موجل - > وجل] [موجن - > لحياني] [موحد] وما كان فاء الفعل منه واوا فإن المفعل منه مكسور اسما كان أو مصدرا، إلا أحرفا جاء‌ت نوادر، قالوا: ادخلوا موحد موحد، وفلان بن مورق، وموكل: اسم موضع أو رجل.

[المور] والمور: الطريق، والمور: مصدر ما يمور مورا، إذا ذهب وجاء، وما ريموا مورا، إذا انحني في عدوه.

قال العجاج: * يمور وهو كابن حيي (١) * والمور: الغبار.

(١) ديوان العجاج ٧١ واللسان (كبن).

وفي الاصل: " حني " محرف.

[مورق - > موحد] [موزغ - > اوزغ] [موسي] وتقول هذه موسي حديدة.

وهي فعلي، عن الكسائي.

وقال الاموي عبدالله بن سعيد: هو مذكر لا غير هذا، موسي كما تري هو مفعل من

٣٦٧

اوسيت رأسه إذا حلقته بالموسي.

قال أبويوسف: وأنشدنا الفراء:

فإن تكن الموسي جرت فوق بظرها

فما ختنت إلا ومصان قاعد

[موشورة - > المئشار] [موصل - > موعد] [موضع - > وجل] [موعب - > اوعب] [موعد] وما كان فاء الفعل منه واوا وكان واقعا فإن المفعل منه مكسور، مصدرا كان أو موضعا، نحو قولك وعده يعده وعدا وموعدا وهذا موعده، ووصله يصله وصلا وموصلا وهذا موصله.

وقال الهذلي (١):

ليس لميت بوصيل وقد

علق فيه طرف الموصل

أي لا وصل هذا الحي بالميت، أي لا مات معه.

ثم قال: وقد علق فيه طرف من الموت، أي إنه سيتصل به.

(١) هو المتنخل، كما في اللسان (وصل).

[موقرة - > الوقر] [الموقفان] ويقال للمرأة إنها لحسنة الموقفين، وهما الوجه والقدم.

ويقال ابتعت الغنم اليدين، أي بثمنين، بعضها بثمن وبعضها بثمن آخر.

[موكل - > موحد] [موهب - > بخاتي] [مه - > صه] [المهارة] وهي المهارة والمهارة، من مهرت الشئ. والوكالة والوكالة. والجنازة والجنازة. والوماية والوصاية. والجراية والجراية. والوقاية والوقاية. والولاية والولاية في النصرة. يقال هم علي ولايه جميعا.

[مهتلس - > مستلب] [مهداج - > المسك] [مهفهفة - > خميصة] [مهلا] وتقول: مهلا يا رجل، وكذلك للاثنين والجميع والمؤنث، وهي موحدة.

وإذا قيل لك: مهلا، قلت: لا مهل والله.

وتقول: ما مهل بمغنية عنك شيئا.

قال جامع بن مرخية:

أقول له مهلا ولا مهل عنده

ولا عند جاري دمعه المتقتل

وقال آخر (١): * وما مهل بواعظة الجهول * (١) ب: " وهو الكميت: * وكنا يا قضاع لكم فمهلا * ".

[مهلكة] أبوعمرو: يقال أرض مهلكة ومهلكة.

[مهلوس - > مستلب] [مهنأ] وتقول هذا مهنأ قد جاء.

[المهنة] ويقال للامة انها لحسنة المهنة والمهنة اي الحلب، وقد مهنت تمهن مهنا.

٣٦٨

[المياثر] قال: ويقولون المياثر للمواثر.

قال: وانشدني أعرابي (١):

حمي لا يحل الدهر إلا بإذننا

ولا نسأل الاقوام عقد المياثق (٢)

(١) ب: " ابن الاعرابي " وهو شيخ لابن السكيت.

(٢) نسبه التبريزي لعياض بن درة الطائي.

[ميارة - > سفار] [المياط - > الهبد] [ميامين - > يامن] [ميدي] وإذا وقع الظبي في الحبالة قلت: أميدي أم مرجول؟ أي اوقعت يده في الحبالة ام رجله؟ [ميروق - > اليرقان] [الميزاب - > مآزيب] [الميشار - > المئشار] [الميشار - > النشر] [ميفاق - > تيفاق] [ميل] ويقال: في فلان ميل علينا، وفي الحائط ميل.

[الميل] والميل: مصدر مال عليه يميل ميلا.

والميل من الارض: منتهي مد البصر.

والحين: الهلاك.

والحين، من الدهر.

[ميمون - > يامن] [ميون - > كذاب]

٣٦٩

حرف النون

[ناء] وتقول: له عندي ما ساء‌ه وناء‌ه، وما يسوه وينوه.

ومعني ناء‌ه أي أثقله.

قال الله عزوجل: (* ما إن مفاتحه لتنؤبا بالعصبة *) أي تثقل العصبة.

ويقال نؤت بالحمل، إذا نهضت به مثقلا وقد ناء‌ني الحمل، إذا أثقلك.

وأنشد ابن الاعرابي:

إني وجدك ما أقضي الغريم وإن

حان القضاء وما رقت له كبدي (١)

تنؤضربتها بالكف والعضد

أي تثقل ضربتها الكف والعضد

وقال الفراء: معني قوله: (لتنوء بالعصبة) أي لتنئ العصبة، أي تثقلها.

(١) ب، ح‍: " ولا رقت ".

[نابخ - > ناخر] [نابل] وتقول: هذا رجل نابل ونبال، إذا كانت معه نبل، فإذا كان يعملها قلت نابل.

وتقول استنبلني فأنبلته، أي أعطيته نبلا، واستحذاني فأحذيته، أي أعطيته حذاء.

[ناجعة] وتقول: هؤلاء قوم ناجعة ومنتجعون، وقد نجعوا في معني انتجعوا.

[الناحية - > الصرحة] [ناخ - > برك] [ناخر] الباهلي: يقال ما بها ناخر وما بها نابخ، وما بها ثاغ ولا راغ، وما بها ذبي، أي إنسان، وهو من دببت.

[وما بها دعوي، من دعوت (١)].

(١) التكملة من ب، ح‍، ل.

[الناس] يقال: ما أدري أي الناس هو، وأي الوري هو، وما

٣٧٠

أدري أي الطمش هو، وما أدري أي ترخم هو، وترخم هو، وما أدري أي الهوز هو، وما أدري أي الانام هو، وما أدري أي برنساء هو.

[ناش] ويقال للرجل إذا تناول رجلا ليأخذ برأسه أو بلحيته: ناش فلان فلانا ليأخذ برأسه.

ويقال: نهش فلان إلي فلان ليأخذ برأسه، وهما سواء.

قال الراجز:

باتت تنوش الحوض نوشا من علا

نوشا به تقطع أجواز الفلا

ومنه المناوشة في القتال.

[ناصب] ويقال هم ناصب: ذو نصب.

[الناصح - > النصاح] [الناصحة - > شولة] [ناطح] وما له ناطح ولا خابط.

فالناطح: الكيس والتيس والعنز.

والخالط: البعير. [ناطق - > صامت] [الناظران] والناظران: عرقان في مجري الدمع علي الانف من جانبيه. قال جرير:

وأشفي من تلخج كل جن

وأكوي الناظرين من الخنان

وقال الآخر:

قليلة لحم الناظرين يزينها

شباب ومخفوض من العيش بارد

[نافخ - > احد] [نافطة - > عافطة] [الناقة - > البعير] [نال] ويقال: رجل نال، إذا كان كثير النوال ورجلان نالان وقوم أنوال.

[نالج - > عاو] [نأم] وسكت فلان فما نأم بحرف. ويقال: أسكت الله نأمته. [نأم] وقد نأم الاسد ينئم نئيما. [نأمة] ويقال: اسكت الله نأمته، مهموز مخفضة الميم، وهي من النئيم وهو الصوت الضعيف. وتقول نامته بالتشديد، اي ما نيم عليه من حركته.

[ناوأ] وتقول ناوأت الرجل مناوأه ونواء، إذا عاديته، وأصله ناء إليك ونؤت إليه، أي نهض إليك ونهضت إليه (١).

(١) بعده في ب. وأنشد:

فإن يصبك عدو في مناوأة

فقد يكون لك المعلاة والظفر

[الناهقان] والناهقان: عظمان يبدوان من ذي الحافر في مجري الدمع، ويقال لهما أيضا النواهق.

قال

٣٧١

الشاعر (١):

بعاري النواهق صلت الجبي‍

ن يستن كالتيس ذي الحلب

(١) هو النابغة الجعدي، كما في اللسان. [النئيم] ويقال: أسكت الله نأمته، مهموز مخففة الميم، وهي من النئيم وهو الصوت الضعيف. وتقول نامته بالتشديد، أي ما ينم عليه من حركته.

[نبأ] وقد نبأت من أرض إلي أرض، إذا خرجت منها إلي اخري. وقد نبوت عن الشئ، وقد نبا جنبي عن الفراش، إذا لم يطمئن عليه. [النباح - > النبيح] [نباطي - > طلاحية] [نبال - > نابل] [نبال - > نبل] [نبذ] ويقال: قد نبذت نبيذا. وقد نبذت الشئ من يدي إذا ألقيته، فقال أبومحمد: أنشدني غير واحد:

نطرت إلي عنوانه فنبذته

كنبذك نعلا أخلقت من نعالكا

ومنه قول الله عزوجل: (* فنبذوه وراء ظهورهم *) ويقال: وجد فلان صبيا منبوذا.ولا يقال أنبذت نبيذا. [نبذة] قال: وسمعت بعض العرب تقول جلست نبذة. وقال آخر: جلست نبذة، أي ناحية. [النبر] والنبر: مصدر نبرت الحرف نبرا، إذا همزته. والنبر.

دويبة أصغر من القراد يلسع فيحبط موضع لسعته، أي يرم، والجمع أنبار.

قال الراجز (١)، وذكر إبلا سمنت وحملت الشحوم:

كأنها من بدن وإيقار

دبت عليها ذربات الانبار

يقول: كأنها لسعته الانبار فورمت جلودها وحبطت.

والنبر: الطعام المجموع، وبه سمي الانبار.

(١) هو شبيب بن البرصاء، كما في اللسان (٢: ٣٨١ و ٧: ٤٠ و ٢٨٨١٥).

[نبر - > نقس] [نبس] ويقال للرجل إذا صمت فلم يتكلم: سكت فلم ينبس.

ويقال سكت فما نبس بحرف، وسكت فما نغا بحرف.

[نبض - > شقذ] [النبق - > الكذب] [نبل - > انبل] [نبل] ويقال ما انتبل نبله [ولا انتبل نبله (١)] إلا بأخرة، معناه ما انتبه له.ويقال نباله ونبالته، فيه أربع لغات.

(١) التكملة من ب، ل والتبريزي.

[نبو - > نبأ] [النبي] وكذلك النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وهو من أنبأ

٣٧٢

عن الله عزوجل، طترك همزة.

وإن أخذته من لنبوة، وهو الارتفاع من الارض، أي شرف علي سأئر الناس، فأصله غير الهمز.

وأنشد هو وأبو عمرو: * بفيك من سار إلي القوم البري * أي التراب.

قال ابوعبيدة: قال يونس: وأهل مكة يخالفون غيرهم من العرب، فيهمزون النبي عليه السلام، والبريه والذرية من ذرألله اي خلقهم.

[النيثة - > النثيلة] [النبيح] وهو النبيح والنباح، والضغيب والضغاب، لصوت الارنب.

[نتأ] وقد نتأت القرحة تنتأ نتوء‌ا، إذا ورمت.

[نتج - > انتج] [نتح - > نضح] [نتر - > السعر] [نتش] الاموي: ما نتشت منه شيئا، أي ما أصبت.

[نتف] ويقال للرجل إذا نتف شعر رجل من رأسه أو لحيته: نتف شعره، ومرط شعره، ومرق شعره.

[نتفة] ورجل نتفة: ينتف من العلم شيئا ولا يستقصيه.

[نتوج - > انتج] [نتيجة] وقال يونس: قال للشاتين إذا كانتا سنا واحدة: هما نتيجة، وكذلك غنم فلان نتائج، أي في سن واحدة.

[نثر - > نثل] [نثره - > نثل] [نثل] ويقال: قد نثل درعه أي ألقاها، ولا يقال نثرها.

[نثل] ويقال: نثل درعه، إذا ألقاها عنه، ولا يقال نثرها.

ويقال للدرع نثلة ونثرة، [أي لطيفة (١)].

(١) الزيادة من ب، ج‍، ل.

[نثلة، نثل] [نثو - > نثي] [نثي] وقد نثيت ونثوت (١) ويقال قد سخت نفسه تسخو، وبعضهم يقول: قد سخيت تسخي، مثل خشيت تخشي.

وأنشد: * اذا ما الماء خالطها سخينا (٢) * (١) ب، ج، ل: " وقد نثوت احديث ونثيت ".

(٢) لعمرو بن كلثوم في معلقته وصدره.

* مشعشعة كأن الحص فيها * [النثيلة] والنثيلة [والنبيثة (١)] والخبيثة: ما أخرج من تراب البئر.

ونجيثة الخبر: ما ظهر من قبيحه.

(١) من ب، ج‍، ل.

٣٧٣

[نجا - > انجي] [النجا - > النجو] [النجار - > النحاس] [النجب] والنجب: مصدر نجبت الشجرة أنجبها، إذا أخذت قشر ساقها. والنجب: القشر. [نجبي - - > مغلوث] [النجد] والنجد: ما ارتفع من الارض، والجمع أنجد ونجاد. ويقال المرجل إذا كان ضابطا للامور غالبا لها: " إنه لطلاع أنجد ". قال: وأنشدنا أبوعمرو:

وقد يقصر القل دون همه

وقد كان لولا القل طلاع أنجد (١)

والنجد: العرق والكرب. قال النابغة الذبياني:

يظل من خوفه الملاح معتصما

بالخيزرانة بعد الاين والنجد

والمنجود: المكروب. قال أبوزبيد الطائي:

صاديا يستغيث غير مغاث

ولقد كان عصرة المنجود

(١) لحميد بن ابي شحاذ الضبي، أو خالدين علقمة الدارمي، كما في اللسان.[النجد] والنجد: الظريق.قال الله عزوجل: (* وهديناه النجدين *) أي طريق الخيز وطريق الشر.

وقال امرؤ القيس:

غداة غدوا فسالك بطن نخلة

وآخرهم منهم جازع نجد كبكب

ويروي: " وآخر منهم سالك نجد كبكب ".[نجد - > يقظ] [النجر] والنجر: الاصل، يقال هو كريم النجر ولئيم النجر، وكذلك النجار والنجار.

والنجر: أن يشرب الانسان اللبن الحامض في شدة الحر فلا يروي من الماء.

والنجر يصيب الابل والغنم إذا أكلت الحبة، وهي بزور الصحراء: فلا تروي من الماء.

[نجز] ويقال: نجز ينجز ونجز ينجز، وسمعها من أبي السفاح.

وكأن نجز: فني، وكأن نجز: قضي حاجته.

[نجس] ويقال هو نجس ونجس.

[نجع] وتقول: قد نجع فيه الدواء وقد نجع في الدابة العلف ينجع، ولا يقال قد أنجع فيه.

[النجل] والنجل: الولد، يقال للرجل إذا شتم: قبح الله ناجليه، أي والديه.

قال الاعشي:

انجب أزمان والداه به

إذ نجلاه فنعم ما نجلا

وقال زهير: * وكل فحل له نجل (١) * والنجل: النز يظهر، يقال قد استنجل الوادي، ويقال قد نجلت الاهاب أنجله نجلا، إذا

٣٧٤

شققته.وقد نجله بالرمح ينجله نجلا.

والنجل: سعة شق العينين، يقال عين نجلاء بينة النجل، ورجل أنجل.ويقال طعنة نجلاء، إذا كانت واسعة الشق.

وسنان منجل، إذا كان واسع الطعنة.

(١) هو بتمامه كما في التبريزي والديوان ١٠٠:

إلي معشر لم يورث اللؤم جدهم

أصاغرهم وكل فحل له نجل

[النجل] والنجل: النسل. والنجل: النز والماء يظهر من النز.يقال قد استنجل الوادي.

والنجل: مصدر نجله بالرمح ينجله نجلا، إذا زرقه. والنجل: أن يشق الاهاب، يقال إهاب منجول. والنجل: جمع أنجل ونجلاء. والنجل: سعة شق العين. [نجلاء - > النجل] [النجو] وهو النجو والنجا، ومن نجوت جلد البعير عنه وأنجيته، إذا سلخته. وأنشد:

فقلت انجوا عنها نجا الجلد إنه

سيرضيكما منها سنام وغاربه

[النجوع] وهو النجوع للمديد، وقد نجعت البعير.

[نجئ] الفراء: يقال إنه لنجي العين علي وزن فعيل، ونجو العين علي وزن فعول، ونجوء العين علي وزن فعل، ونجو العين علي وزن فعل، إذا كان شديد العين وقد نجأته بعيني.

وقال أبوعمرو: جاء في الحديث: " ردوا نجأة السائل باللقمة ".

[النجيثة - > النثيلة] [النجيرة] قال: وقال الطائي: النجيرة ماء وطحين يطبخ.

قال: وقال أبوالغمر: النجيرة: اللبن الحليب يجعل عليه سمن.

[النجيرة] قال أبوعمرو: وقال أبوالغمر: النجيرة اللبن الحليب يجعل عليه سمن.

[النحاز - > اساف] [النحاس - > الطبيعة] [النحاس] ويقال: إنه لكريم النحاس والنحاس.

وإنه لكريم النجار والنجار، أي الاصل.

[النحر] ويقال: هو يوم النحر ويوم القر للذي يليه، لان الناس يقرون في منازلهم.

واليوم الذي يليه يوم النفر، يقال يوم النفر، ويوم النفر، ويوم النفور.

قال: وأنشدنا الفراء:

وهل يأثمني الله في أن ذكرتها

وعللت أصحابي بها ليلة النفر (١)

(١) بعده في ب: " ط: يؤثمني. ك: يأثمني الله " بضم الثاء في الاخيرة. ويبدو أن " ط " و " ك " إشارة إلي بعض النسخ. [نحل] ويقال قد نحل جسمه من المرض ينحل نحولا،

٣٧٥

وقد أنحله المرض، وقد نحلته القول أنحله نحلا.

[النحي - > السقاء] [النحيتة - > الطبيعة] [النحيتة] والنحيته، والسليقة، والغريزة، والضريبة، هي الطبيعة.

[النحيزة] وقال: النحيزة مثل الطريقة الممتدة من الارض السوداء.وحكي أيضا النحيزة، مثل المسناة في الارض، وهي سهلة.

[النحيزة - > الطبيعة] [النخاس - > مرس] [نخاع] والكسائي وابن الاعرابي قالا: من العرب من يقول: قطعت نخاعه ونخاعه، وناس من أهل الحجاز يقولون: هو مقطوع النخاع، للخيط الابيض الذي في جوف الفقار.

[النخرة] والنخرة من الفرس والحمار: مقدم أنفه.

[النخط - > البرنساء] [النخيخة] والنخيخة: زبد رقيق يخرج من السقاء إذا حمل علي بعير بعد ما نزع زبده الاول، فيمخض فيخرج منه زبد رقيق.

[النخيخة] والنخيخة: زبد رقيق يخرج من السقاء إذا حمل علي بعير بعد ما نزع زبده الاول، فيمتخض فيخرج منه زبد رقيق.

قال أبومحمد: النخيخة أحب إلي.وشك فيها وهو الصواب، لانه قرأ في غير نسخة " زعم ".

[النخيس - > مرس] [النخيسة] قال أبوزيد: النخيسة لبن العنز والنعجة يخلط بينهما.

[النخيسة] وقال أبوزيد: النخيسة لبن العنز والنعجة يخلط بينهما.

[ند - > مر] [نداء] وقد ندأت القرص في النار، إذا مللته فيها.وقد ندوت القوم إذا أتيت ناديهم أي مجلسهم.

[النداء] وهو النداء والنداء.وهو الهتاف والهتاف.

[النداء - > البكاء] [النداة] الفراء: يقال هي الندأة، والندأة: الهالة الدارة التي حول القمر.

والندأة: قوس قزح (١).

(١) هذه الجملة ليست في ب، وهي في ل.والتبريزي.

[ندب] يقال هذا ندب في الحاجة، إذا كان خفيفا فيها.

والندب: أثر الجرح إذا لم يرتفع (١) عن الجلد،

٣٧٦

والجمع أنداب وندوب الندب أيضا: الخطر.

قال عروة ابن الورد:

أيهلك معتم وزيد ولم اقم

علي ندب يوما ولي نفس مخطر

(١) ح‍: " إذا ارتفع ".

[الندح - > مندوحة] [ندس - > يقظ] [ندو - > ندء] [ندوب - > آثار] [ندهة] ويقال عنده ندهة وندهة من صامت أو ماشية، وهي العشرون من الابل أو نحو ذلك، والمائة من الغنم أو قرابتها، ومن الصامت الالف أو نحوه.

[ندية] وتقول: هذه أرض ندية، ومكان ند، وكذلك أرض سدية ومكان سد، ولا تقل سدية ولا ندية.

[النذير - > طفيلي] [النز] الفراء: النز والنز، والنز أجود.

[نزا] وقد نزا بينهم الشيطان، إذا ألقي بينهم الشر.وقد نزا الدابة ينزوا نزوأ ونزاء.

[نزء - > عار] [نزاعة - > فصاحة] [نزاق - > خفيفة] [نزح] ويقال: فلان بحر لا ينزح، وفلان بحر لا ينزف، وفلان بحر لا يفثج، وفلان لا يغضغض، وفلان بحر لا يغرض، وفلان بحر لا ينكش، وفلان بحر لايوبي، وكذلك يقال كلا لايوبي، أي لا ينقطع لكثرته.

[النزح] والنزج: مصدر نزحت الماء أنزحه نزحا.ويقال هذه بئر نزح، إذا نزح ماؤها.

قال الراجز:

لا يستقي في النزح المضفوف

إلا مدارات الغروب الجوف

[نزع] ويقال: نزع فلان ضرسه، وامتلخ ضرسه، وانملخ ضرسه [النزع] والنزع: مصدر نزعت.

والنزع: انحسار مقدم الرأس علي الجبهة.

[النزعة - > الصلعة] [نزف - > نزح] [نزقا] ويقال: قد نزق الفرس ينزق نزقا ونزوقا.

وكذلك زهق الفرس وزهقت الراحلة فهي زاهقة تزهق زهوقا، إذا سبقت وتقدمت.

ويقال: قد زهق مخه، إذا اكتنز، وهو زاهق المخ.وقد زهقت نفسه تزهق، إذا خرجت.وقد زهق الباطل، إذا غلبه الحق، وقد أزهق الحق الباطل.وقد نزق الرجل ينزق نزقا، من الخفة

٣٧٧

والطيش.

[نزلة] ويقال هذه أرض نزلة تسيل من أدني مطر.

[نزوقا - > نزقا] [النزه - > التنزه] [نزيه - > التنزه] [نس] وهذا رجل نس، إذا اشتكي نساه.

[نسأ] وقد نسأت في ظم‌ء الابل، إذا زدت في ظمئها يوما أو يومين.وقد نسيت الشئ إذا لم تذكره.وقد نسي الرجل، إذا اشتكي نساه.وقد أنسأته البيع، إذا أخرت ثمنه عليه، وقد أنسيته ما كان يحفظه.

[النسال - > النسيل] [نسبة] ابن الاعرابي: يقال نسبة ونسبة، وخفية وخفية.

[النسران] والنسران: النسر الطائر والنسر الواقع.

[النسك] وحكي أبوزيد النسك والنسك.

[نسل - - > انسل] [نسوان - > نسيان] [نسوة] ويقال نسوة ونسوة، وخصية وخصية.

أبو عبيدة: يقال خصية ولم أسمع خصية.

قال: وسمعت خصياه، ولم يقولوا خصي للواحد.

[النسولة - > الجزورة] [نسي] وإذا اشتكي الرجل نساه قلت نسي ينسي نسي، [فهو نس (١)].

(١) التكملة من ب فقط.

[نسي - > نسأ] [نسيان] أبوزيد: يقال نسيان ونسوان، لتثنية عرق النسا.

[النسيان] وتقول: هو النسيان ولا تقل النسيان.

[نسيج] وقولهم: " هو نسيج وحده " للرجل الذي لا شبة له في علم أو غيره.

وأصله أن الثوب إذا كان كريما لم ينسج علي منواله غير وإذا لم يكن كريما نفيسا عمل علي منواله سدي لعدة أثواب.

[نسيج] وتقول: هذا رجل لا واحدة له، كما تقول: نسيج وحده.

[النسيسة] وقال الكلابي: النسيسة الايكال بين الناس يقال آكل بين الناس، إذا سعي بينهم بالنميمة.وهي النسائس، جمع نسيسة.

٣٧٨

[النسيل] وهو النسيل والنسال، لما نسل من الوبر والريش.

[نشأ] وقد نشأت في نعمة.وقد نشيت منه ريحا طيبة أي شممت.

[نشأ] وتقول: نشأت في بني فلان أنشأ نشئا ونشوء‌ا، إذا شببت فيهم.

[النشاز] وتقول: اقعد علي ذلك النشاز، واقعد علي ذلك النشز، وهو المرتفع من الارض.

فأما النيشاز فهو جمع نشز.

[النشاص - > نشز] [النشافة - > الرغوة] [نشد - > انشد] [النشر] والنشر: أن يخرج النبت ثم يبطئ عنه المطر فييبس، ثم يصيبه مطر فينبت بعد اليبس، وهو ردئ للابل والغنم إذا رعته في أول ما يظهر.

والنشر أيضا: مصدر نشرت الثوب وغيره، ومصدر نشرت الخشبة بالمنشار.

ويقال مئشار بالهمز، وميشار بعير همز، وقد وشرت الخشبة فيمن لم يهمز، ومن همز قال أشرت.

وأنشد:

ألا عيل الايتام طعنة ناشره

أنا شر لا زالت يمينك آشره

أي مأشورة. والنشر: أن تنتشر الابل بالليل فترعي. [نشز] ويقال: هذه امرأة قد نشزت من زوجها ونشصت، ومنه يقال: نشصت سنه، إذا ارتفعت من موضعها. والنشاص: غيم أبيض مرتفع. وحكي أبوعمرو: نشصناهم عن منزلهم، أي أزعجناهم.

[نشز] ويقال للرجل المسن الذي لم ينقض: فلان والله نشز من الرجال، وفلان والله صتم من الرجال، وفلان والله صمل من الرجال.

[نشز] الفراء: يقال قعد علي نشز من الارض ونشز من الارض، وجمع نشز نشوز، وجمع نشز أنشاز، وهو ما ارتفع من الارض.

النشز - > النشاز] [نشص - > نشز] [نشف - > نهكا] [النشف] والنشف: مصدر نشف الحوض الماء ينشفه نشفا، ويقال أرض نشفة بينة النشف، إذا كانت تنشف الماء.

[نشوان - > نشوة] [نشوة] ويقال في السكران: قد استبانت نشوته، وزعم يونس أنه سمع نشوته.

وقال الكسائي: رجل نشيان للخبر، ونشوان هو الكلام المستعمل، يقال من أين نشيت هذا الخبر وهذا الكلام.

قال:

٣٧٩

وأنشدنا عن أبي عبيدة:

ونشيت ريح الموت من تلقائهم

وخشيت وقع مهند قرضاب (١)

(١) البيت لابي خراش الهذلي، كما في اللسان (نشا).

[النشوح - > اللدود] [النشوع] والنشوع والوشوع: الوجور يوجره المريض والصبي.

قال المرار:

إليكم يالئام الناس إني

نشعت العز في أنفي نشوعا

والنشوع: السعوط، تقول نشعته. [النشوق - > اللدود] [النشئ] وقالوا: الذئب يستنشئ الريح، وإنما هو من نشيت الريح، إذا شممتها. قال الهذلي (١):

ونشيت ريح الموت من تلقائهم

وخشيت وقع مهند قرضاب

(١) هو أبوخراش الهذلي، كما في اللسان (نشا). [نشي - > نشأ] [نشيان - > نشوة] [النشيئة] والنشيئة: أول ما يعمل الحوض. [نصاب] ويقال: هو نصاب السكين والمدية.

وهي جزأة الاشفي. [والاشفي: ما كان للاساقي والقرب والمزاد وأشباهها (١)]، والمخصف للنعال.

(١) التكملة من ب، ج‍، ل. [النصاح] وما عليه نصاح.والنصاح الخيط. والناصح: الخائط، والمنصح: المخيط. وقد نصحت الثوب، إذا خطته. [نصاح] وتقول: هو فلان بن نصاح، مكسورة النون، ويسمي بالخيط.والخيط يقال له نصاح. ويقال قد نصحت الثوب، إذا خطته، والناصح: الخائط، والمنصح: المخيط. [النصب] والنصب: مصدر نصبت الشئ نصبا.

والنصب: العناء والعتب. [نصح] وتقول: نصحت لك وشكرت لك، فهذه اللغة الفصيحة.

قال الله عزوجل: (* أن اشكرلي ولوالديك *)، وقال في موضع آخر: (* وأنصح لكم *).

ونصحتك وشكرتك لغة.

قال الشاعر (١):

نصحت بني عوف فلم يتقبلوا

رسولي ولم تنجح لديهم رسائلي

(١) ب: " قال النابغة الذبياني ".

[نصف - > نصف] [نصف - > عضو] [نصف] وتقول: هذا رجل نصف وقوم أنصاف ونصفون، وامرأة نصف ونساء أنصاف.

[نصل - > انصل]

٣٨٠