المهذب البارع في شرح المختصر النافع الجزء ١

المهذب البارع في شرح المختصر النافع0%

المهذب البارع في شرح المختصر النافع مؤلف:
تصنيف: فقه استدلالي
الصفحات: 568

المهذب البارع في شرح المختصر النافع

مؤلف: العلامة جمال الدين ابي العباس احمد بن محمد بن فهد الحلي
تصنيف:

الصفحات: 568
المشاهدات: 24254
تحميل: 2022


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 568 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 24254 / تحميل: 2022
الحجم الحجم الحجم
المهذب البارع في شرح المختصر النافع

المهذب البارع في شرح المختصر النافع الجزء 1

مؤلف:
العربية

المهذب البارع في شرح المختصر النافع

تأليف

العلامة جمال الدين ابي العباس

احمد بن محمد بن فهد الحلي

الجزء الاول

١

٢

بسم الله الرحمن الرحيم

إنطلاقاً من أهميّة التراث الاسلامي ومكانته السامية في حياة الاُمّة ونهضتها الراهنة أخذت هذه المؤسّسة على عاتقها القيام بكلّ جهد ممكن في سبيل إحياء التراث الاسلامي المبارك، فقاهت بطبع مئات الكتب والمصنّفات القيّمة التي ألّفها القدامي من كبار العلماء وأرباب الفكر في الفقه والاُصول والحديث والتفسير والفلسفة والكلام وغير ذلك من مجالات الثقافة الإسلاميّة.

ومن جملة هذا التراث الاسلامي الغني الذي قامت المؤسّسة بنشره بشكل فنّي أنيق يسهّل الانتفاع به هو كتاب «المهذّب البارع» في شرح المختصر النافع للمحقّق الحلّي قدّس سرّه وهو من تأليف العلّامة جمال الدين أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن فهد الحلّي قدّس سرّه.

وقد أكّد على هذا الأمر آية الله العظمى الشيخ المنتظري أدام الله إفاضاته.

ولا يسعنا إلا وأن نشكر العلّامة الجليل الحاج آقا مجتبى العراقي على ما بذله من التحقيق والتخريج، نسأل الله تعالى أن يوفّقه وإيّانا لمواصلة الدرب، كما نشكر صاحب الفضيلة السيّد محسن الحسينيّ الأمينيّ الذي أشرف على طبع هذا السفر الجليل، راجين من الله سبحانه أن يوفّقنا لنشر ما يرضاه.

مؤسّسة النشر الاسلامي

التابعة لجماعة المدرّسين بقم المشرّفة

٣

المقدمة

حياة المؤلّف

١- اسمه ونسبه

٢- ولادته ونشأته

٣- مدحه والثناء عليه

٤- شيوخه وأساتذته

٥- تلامذته والراوون عنه

٦- المصنّف في طريق الاجازات العلميّة

٧- آثاره العلميّة

٨- وفاته ومدفنه

٩- المهذب ونسخه

١٠- المنهج في التحقيق

١١- مصادر التحقيق

٤

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه رب العالمین، والصلاة والسلام على خیر خلقه محمّد وعلى آله الطیبین الطاهرين.

وبعد فقد خلق اللّه الإنسان مزوّداً بمجموعة من الغرائز والقابلیّات التي امتاز بها على سائر المخلوقات الأُخرى، ومن هذه الغرائز الممیِّزة غريزة حبّ الذات، وطفق الإنسان يتحرّك بدافع من هذه الجاذبیّة الباطنیّة لإدراك بعض الأُمور المعنويّة.

وقد جعل اللّه تعالى لكلّ مخلوق هداه الذي يوصله إلى كماله الخاص(أَعْطىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هدىٰ) (١)

ولكنّ الإنسان قلّما يواصل سلوك الطريق الذي ينتهي به إلى كماله، إذ يستغرقه السعي لسدّ حاجاته الماديّة الیومیّة المتجدّدة بدافع من غرائزه الأخرى.

وقد تباينت الطرق والمناهج أمام السالكین للحصول على كمال الذات الإنسانیّة، عبر الأجیال المتعاقبة وشمل جمیع المذاهب والديانات السماويّة والوثنیّة، فكل له شريعة ومنهاج في السلوك.

وهكذا كان اختلاف السُبل عقبة جديدة أمام الإنسان الذي انتشل نفسه من بحر الماديّات لیسقط من جديد في متاهات الضلال والضیاع.

____________________

(١) سورة طه: الآية ٥٠.

٥

وقد دخلت بعض هذه الانحرافات الطريقیّة الموجودة عند الأمم الأخرى إلى بلاد المسلمین بعد الفتوحات الإسلامیّة الاولى، واحتكاك المسلمین بالحضارات البشريّة التي كانت موجودة آنذاك.

واستطاعت هذه الطرق الغريبة أن تنمو وتزدهر في ظلّ أجواء خصبة في مجتمع المسلمین نتیجة الانحرافات المتراكمة، والخلل الذريع في التوجیه والتربیة بسبب إبعاد الأئمة (علیهم السلام) عن مقام التوجیه والإمامة للمجتمع الإسلامي.

وقد أطلق على هذا الهجین المشوّه اسم (التصوّف)، فاختلط الأمر على الكثیر من الكتّاب والباحثین فضلا عمّا شاع بین الأمّة من التخبّط والضیاع، فلم يعد التمییز سهلاً بین الطريق الذي رسمه الإسلام العزيز للسلوك وبین التصوّف.

وقد وفّق بعض علماء الإسلام - أعلى اللّه مقامهم - إلى إعطاء اصطلاح (العرفان) لمنهج الإسلام في التربیة والتهذيب تمییزا له عن التصوّف.

والعرفان: هو عبادة اللّه سبحانه عن حبّ وإخلاص لا عن رجاء، وثواب ولا عن خوف وعذاب، فالعرفان إذن طريق من طرق العبادة، عبادة الحب والإخلاص، لا عبادة الخوف والرجاء.

وقد كان من جملة السالكین في هذا الطريق مصنّف هذا الكتاب، الرجل الفذ، والعالم العابد الزاهد الفقیه الاخباري الأصولي المتكلّم الجدلي، الشیخ الأجلّ جمال الدين أبو العباس، أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الأسدي الحلّي قدّس اللّه نفسه وأفاض على تربته ينابیع رحمته.

وحاول البعض غمز المصنّف قدس اللّه روحه واتّهامه بالتصوّف نتیجة لهذا الخلط الذي أشرنا إلیه سابقا، وقد دافع بعض علمائنا الأعلام عن هذا الاتجاه الصحیح، وتوضیح المفاهیم الإسلامیّة الأصیلة، منهم العالم العلاّمة الإمام السید محسن الأمین قدّس سره في ردّ هذه الأوهام بعد نقل ما في لؤلؤة البحرين قال ما لفظه: وربّما يستشم منه الغمز فیه بذلك، وهذا منه عجیب، فالتصوّف الذي ينسب إلى هؤلاء الأجلاّء مثل ابن فهد، وابن طاوس، والخواجة نصیر الدين،

٦

والشهید الثاني، والبهائي وغیرهم لیس إلّا الانقطاع إلى الخالق جلّ شأنه، والتخلّي عن الخلق، والزهد في الدنیا، والتفاني في حبّه تعالى وأشباه ذلك، وهذا غاية المدح، لا ما ينسب إلى بعض الصوفیّة ممّا يؤول إلى فساد الاعتقاد كالقول بالحلول ووحدة الوجود وشبه ذلك، أو فساد الأعمال كالأعمال المخالفة للشرع التي يرتكبها كثیر منهم في مقام الرياضة أو العبادة وغیر ذلك(١) .

ولقد رقى وارتقى إلى مقام العرفان والسیر إلى اللّه تعالى والسلوك إلى حضرة القدس حتى نسبوه ورموه بالتصوّف، ولنعم ما قال المحقّق الرجالي في منتهى المقال، في باب الألف عند ذكره لأحمد بن محمد بن نوح: ونسب ابن طاوس، والخواجة نصیر الدين، وابن فهد، والشهید الثاني، وشیخنا البهائي، وغیرهم من الأجلّة إلى التصوّف، وغیر خفي إنّ ضرر التصوّف إنّما هو فساد الاعتقاد من القول بالحلول أو الوحدة في الوجود أو الاتحاد، أو فساد الأعمال كالأعمال المخالفة للشرع التي يرتكبها كثیر من المتصوّفة في مقام الرياضة أو العبادة، وغیر خفي على المطّلعین على أحوال هؤلاء الأجلّة إنهم منزّهون عن كلا الفسادين قطعا(٢) .

ولنعم ما قیل بالفارسیّة:

(پس به تكمیل معنى انسانیّت همّت گماشته طريق فقر بپیمود، تا از صفاى رياضات زنگ دواعى نفسانى ووساوس شیطانى از لوح خاطرش زدوده گشت، وكمال معنوى با جمال صورى ضمیمت نمود، شريعت وطريقت با هم جمع كرده، آنگاه در يكى از مدارس حله مسند افادت وافاضت بسط كرد، جويندگان انسان كامل از هر جا بگرد وى در آمدند، وبه تعلیم وارشاد آن فقیه فقیر ومجتهد مرشد در تكمیل مراتب علم وتحصیل مقامات عرفان مساعى جمیله مبذول داشتند، پس هر يك بر حسب استعداد خويش به مقامى ارجمند رسیدند، وچند نفر از

____________________

(١) أعیان الشیعة: الطبعة الحديثة، ج ٣، ص ١٤٧.

(٢) منتهى المقال (رجال أبو علي) باب الألف، في شرح احمد بن محمد بن نوح. ص ٤٥.

٧

فقهاء آن حوزه وعرفاء آن حلقه در اشتهار رتبتى بلند يافتند ونام ايشان در صفحه روزگار بیادگار بماند، من جمله شیخ زيد بن على بن هلال جزائرى است كه در ترويج احكام ونشر فنون به درجهاى بود كه مانند محقق كركى وابن ابى جمهور احسائى در مدرس كمالاتش تربیت يافتند، وديگر سید محمد نور بخش است كه سالكان طريقت وطالبان حقیقت را مرشد بیمانند بود، وديگر سید محمد بن فلاح واسطى است كه سلسله مشعشعیّه را نخستین والى است، ودر ملازمت ابن فهد بر بعضى غرائب امور وعجائب اعمال دست يافته، بدان وسیله بر مملكت خوزستان مستولى شد وآن كشور بر او واولادش مسلم گشت، وهم شیخ على بن محمد طائى است كه خود از آن پیش كه سعادت صحبت او دريابد قصیدهاى در مديحت استاد بنظم آورده بجانب حله روانه كرد، ودر مجلس افادت وحلقه افاضت ابن فهد انشاد كردند(١) .

هذا ولقد كان العلاّمة ابن فهد متولّعا في جمیع الفنون، والعلوم المعقولة والمنقولة، وله الید البیضاء فیها، كما يتّضح ذلك حینما نراجع الكتب الكلامیّة مثلا فنجد مناظراته واحتجاجاته في أمر الإمامة والخلافة والوصاية مع علماء أهل السّنة والجماعة، وبالأخص المخالفین له في العقیدة هي السبب الوحید إلى تشیّع جمع كثیر، وجمّ غفیر وقصته مع اسبند التركماني وإلى العراق مشهورة، وإلیك نصه كما ورد في أعیان الشیعة: ناظر في زمان میرزا إسبند التركماني وإلى العراق جماعة ممن يخالفه في المذهب وأعجزهم فصار ذلك سببا لتشیّع الوالي، وزيّن الخطبة والسكّة بأسماء الأئمة المعصومین (علیهم السلام)(٢) .

وهكذا إذا طالعنا الكتب الفقهیّة الاستدلالیّة من أبواب الطهارات إلى الديات نشاهد بأنّ أقواله (قدّس سرّه) مرجعا علمیّا، وآرائه مستندا فقهیّاً للعلماء والفقهاء

____________________

(١) نامه دانشوران: ج ١، ص ٣٧١ ، الطبعة الثانیة.

(٢) أعیان الشیعة: ج ٣، من الطبعة الحديثة، ص ١٤٧.

٨

كثّر اللّه أمثالهم ككتابنا هذا (المهذب البارع)، وغیره التي لا تعدّ بالأنامل. كما يأتي ذكرها قريبا إن شاء اللّه تعالى.

ولقد نقل المجلسي (قدّس سرّه) في مقدّمة بحار الأنوار بأنّه يروى: إنه (قدّس سرّه) رأى في الطیف أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه آخذا بید السید المرتضى رضي اللّه عنه، في الروضة المطهرة الغرويّة يتماشیان، وثیابهما من الحرير الأخضر، فتقدّم الشیخ أحمد بن فهد وسلّم علیهما، فأجاباه، فقال السید له: أهلا بناصرنا أهل البیت، ثمَّ سأله السید عن تصانیفه؟ فلما ذكرها له، قال السید: صنّف كتابا مشتملا على تحرير المسائل وتسهیل الطرق والدلائل، واجعل مفتتح ذلك الكتاب:

«بسم اللّه الرحمن الرحیم. الحمد للّه المتقدّس بكماله عن مشابهة المخلوقات» فلمّا انتبه الشیخ شرع في تصنیف كتاب التحرير، وافتتحه بما ذكره السید انتهى(١)

أضف إلى ذلك ما يختص بكتابه ما يوجد في غیره من الكتب الفقهیّة الاستدلالیّة كرسالة القبلة التي وقع البحث فیها بین المحقّق والخواجة نصیر الدين روّح اللّه أرواحهما وقدّس اللّه أسرارهما.

وإذا غاص الباحث في بحر الأخبار نشاهد الدّقة والمتانة في ضبطه ونقله للأحاديث وانفراده لبعضها، اعتمدها أئمة الحديث في مصنّفاتهم، كالأخبار الواردة في النیروز وأعماله.

وانفراده برواية أحاديث شريفة رواها عن أئمّة الهدى نقلت مختصرة في مراجع الحديث المعتبرة.

هذا وكما لو أمعنّا النظر إلى مصنّفاته (قدّس سرّه) في الدعاء ككتاب عدّة الداعي، ونجاح الساعي، وكتاب الفصول في الدعوات، وكتاب الأدعیة والختوم وغیرها، نراها في الذروة العلیا في الإسناد، مقتديا بمولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام)، حیث كان صلوات اللّه علیه رجلا دعّاء (كما في الخبر)، فكانت فیض دعواته لها

____________________

(١) بحار الأنوار: المقدمة، ص ٢٣٣.

٩

الأثر الكبیر على حیاته الشريفة في النسك والعبادة.

ومن هنا نرى بأنّ له تبلور خاص في العرفان وتهذيب النفس والسیر إلى اللّه تعالى والإعراض عن زخارف الدنیا وزينتها حتى وصف كتابه عدّة الداعي بأنّه (نافع مفید في تهذيب النفس).

هذا ويأتي هنا سؤال بأنّ المصنّف (قدّس سرّه) هل صنّف كتابا في استخراج الحوادث كما عن بعض أرباب المعاجم حتى عدّوا من جملة مصنّفاته كتاب استخراج الحوادث أو وقع في يده كتاب في ذلك؟ أو كان ذلك كتابان، كتاب في استخراج الحوادث وكتاب في الأسرار كما عن بعض آخر؟

والظاهر: إنّ أحسن ما كتب في ذلك، ما حقّقه وأيّده العالم العلاّمة الإمام السید محسن الأمین قدّس سرّه، قال: والذي أظنّه إن ابن فهد له رسالة في استخراج بعض الحوادث المستقبلة من كلام أمیر المؤمنین (علیه السلام) لا غیر، وهذا ممكن ومعقول، إمّا انّ فیها جملة من أسرار العلوم الغريبة فهو من التقوّلات التي تقع في مثل هذا المقام، وكذلك كون ابن فلاح(١) وقع بیده كتاب السحر الذي أمر ابن فهد بإتلافه، المظنون إنّه من جملة التقولات، فابن فلاح قد ظهر منه ضلال وخروج عن حدود الشرع بعد ما كان تلمیذ ابن فهد، وتبرّأ منه ابن فهد، وأمر بقتله، فصار هنا مجال للتقوّل بأنّ ابن فهد كان صنّف له رسالة فیها من أسرار العلوم الغريبة فسخّر بها القلوب، أو إنّه وقع بیده كتاب سحر، وكل ذلك لا أصل له، مع إمكان أن يكون وقع بیده كتاب سحر، فذلك أقرب من انه كتب له في رسالته من أسرار العلوم الغريبة، فإنّ ذلك لیس عند ابن فهد ولا غیره، ولكنّ الناس يسرعون إلى القول في حقّ من اشتهر عنه الزهد والعبادة بأمثال ذلك ويسرع السامع إلى تصديقه(٢) .

____________________

(١) هو أحد تلامذة العلامة ابن فهد وسیأتي ذكره في عدّ تلامذته.

(٢) أعیان الشیعة: ج ٣ ص ١٤٨.

١٠

اسمه ونسبه:

هو الشیخ جمال الدين أبو العباس أحمد بن شمس الدين محمّد بن فهد الأسدي الحلي.

وهو غیر الشیخ العلاّمة النحرير شهاب الدين أحمد بن فهد بن محمّد بن إدريس المقري الأحسائي، الذي كان معاصرا للمترجم له، وإن اتفق توافقهما في العصر، و الاسم، والنسبة إلى فهد، الذي هو جد في الأول، وأب في الثاني ظاهر. كما إنّ كلاهما يروي عن ابن المتوّج البحراني، ومن غريب الاتفاق أيضا أنّ لكل منهما شرح على إرشاد العلاّمة(١) .

ولادته ونشأته:

ولد (قدّس سرّه) سنة ٧٥٧ هجريّة(٢) . ونشأ وترعرع في الحلّة التي صارت مركزا علمیّا بعد سقوط بغداد على يد هولاكو التتار، وكانت الحلّة قد سلمت من الغزو المغولي، فأخذت تستقطب الفقهاء والطلاّب الفارّين من بغداد، وهكذا نشأت مدرسة الحلّة، وبرز منها فقهاء فطاحل أمثال المحقّق الحلّي والعلاّمة الحلّي وولده فخر المحقّقین وابن أبي الفوارس والشهید الأول وابن طاوس وابن ورام، وغیرهم من العلماء الأعلام.

وفي أجواء هذه المدينة- المدرسة- نشأ العلاّمة ابن فهد (قدّس سرّه) ولمّا ان بلغ سني التمییز والإدراك اتّجه إلى طلب العلم وانضمّ إلى هذا المسلك المقدّس، فتتلمذ على يد الشیخ الفاضل علي بن خازن الجابري أحد تلامیذ الشهید الأول ردحا

____________________

(١) الكنى والألقاب: ج ١، ص ٣٦٩ ، روضات الجنات: ج ١، ص ٧٥.

(٢) الفوائد الرجالیة: ج ٢، ص ١١١ الكنى والألقاب: ج ١، ص ٣٦٩ ، نامه دانشوران: ج ١، ص ٣٧١ ، وتردد صاحب أعیان الشیعة، ج ٣، ص ١٤٧ ، بین سنتي ٧٥٦ هـ و ٧٥٧ هـ.

١١

من الزمن، وحصل على درجة رفیعة في علمي الفقه والحديث. ولم يكتفي شیخنا المترجم له- بهذا، بل تطلّعت همّته العالیة إلى مزيد من العمق والرسوخ في العلوم، فتتلمذ أيضا على المعى أساتذة وقته، الشیخ نظام الدين علي بن عبد الحمید النیلي، والشیخ ضیاء الدين علي بن الشهید الأول، والسید بهاء الدين علي بن عبد الكريم، واستمر على بساط التلمذة مستفیدا من فیوضات هؤلاء العلماء حتى ترقّى إلى درجة الاجتهاد في الفقه، ثمَّ أصبح مرجعا وملاذا للعلماء في الحلّة، و فرش بساط التدريس في المدرسة الزينبیّة في الحلّة السیفیّة واجتمع حوله جمع غفیر من الطلاب ينهلون من ينابیع علمه ومعرفته، ويقتبسون من أنواره وفیوضاته(١) .

الثناء علیه:

وقد أثنى علیه العلماء وأرباب المعاجم ثناء جمیلا:

قال العلاّمة المحدّث الشیخ يوسف البحراني صاحب الحدائق الناضرة: الشیخ جمال الدين، أبو العباس أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الحلي الأسدي الفاضل العالم العلاّمة الفهامة، الثقة الجلیل، الزاهد العابد الورع العظیم القدر، المعروف ب (ابن فهد)(٢)

وقال المحدّث العلاّمة المذكور: وأمّا الشیخ أحمد بن فهد، فهو الشیخ جمال الدين أبو العباس أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الحلي الأسدي، فاضل فقیه مجتهد زاهد عابد ورع تقيّ نقي(٣) .

وقال الشیخ الجلیل المحدّث العلاّمة محمد بن الحسن الحرّ العاملي: أحمد بن فهد الحلّي فاضل عالم ثقة صالح زاهد عابد ورع جلیل القدر(٤) .

____________________

(١) راجع نامه دانشوران: ج ١، ص ٣٧٢.

(٢) الكشكول للبحراني: ج ١، ص ٣٠٤.

(٣) لؤلؤة البحرين: ص ١٥٥.

(٤) أمل الآمل القسم الثاني: الموسوم ب (تذكرة المتبحّرين في علماء المتأخرين) باب الهمزة، ص ٢١.

١٢

وقال العلاّمة المحدّث الفقیه الشیخ أسد اللّه التستري الكاظمي: أبو العباس: الشیخ الأفخر الأجل الأوحد، الأكمل الأسعد، ضیاء المسلمین، برهان المؤمنین، قدوة الموحّدين، فارس مضمار المناظرة مع المخالفین والمعاندين، أسوة العابدين، نادرة العارفین والزاهدين أبي المحامد، جمال الدين أحمد بن محمد بن فهد الحلّي قدّس اللّه روحه.(١)

وقال العلاّمة الرجالي محمد بن إسماعیل المدعو ب (أبو علي) نقلا عن صاحبي الوسائل والحدائق: أحمد بن فهد الحلي ثمَّ أورد، عین عبارتیهما كما قدّمناه.(٢)

وقال المتتبّع الخبیر المیرزا عبد اللّه الأفندي الأصفهاني: الشیخ جمال الدين أبو العباس أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الحلّي الأسدي، ثمَّ ساق الكلام بعین ما تقدّم عن الكشكول وأمل الأمل.(٣)

وقال العلاّمة الخوانساري: الشیخ العالم العامل، العارف الملي، وكاشف أسرار الفضائل بالفهم الجبلّي، جمال الدين أبو العباس أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الأسدي الحلّي، الساكن بالحلة السیفیّة والحائر الشريف حیّا ومیّتا، له من الاشتهار بالفضل والإتقان، والذوق والعرفان، والزهد والأخلاق، والخوف والإشفاق وغیر أولئك من جمیل السیاق، ما يكفینا مئونة التعريف، ويغنینا مرارة التوصیف، وقد جمع بین المعقول والمنقول، والفروع والأصول، والقشر واللب، واللفظ والمعنى، و الظاهر والباطن، والعلم والعمل بأحسن ما كان يجمع ويكمل.(٤)

وقال العلاّمة المحدّث النوري: عن صاحب المقامات العالیة في العلم والعمل

____________________

(١) مقابس الأنوار ونفائس الإسرار في أحكام النبي المختار وعترته الاطهار صلوات اللّه علیهم ما توالت الأعصار والأدوار: ص ١٨.

(٢) منتهى المقال (رجال أبو علي): باب الالف، ص ٣٩.

(٣) رياض العلماء وحیاض الفضلاء: ج ١، ص ٦٤.

(٤) روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات: الطبعة الحديثة، ج ١، باب ما اوله الهمزة، ص ٧١.

١٣

والخصال النفسانیّة التي لا توجد إلّا في الأقلّ، جمال الدين أبي العباس أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الأسدي الحلّي، المتولد في ٧٥٧ ، المتوفى ٨٤١، المدفون في البستان المتّصل بالمكان المعروف ب (خیمگاه) في الحائر الحسیني المتبرك بمزاره.(١)

وقال آية اللّه الخوئي مدّ ظلّه: أحمد بن فهد الحلي، قال الشیخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين: الشیخ جمال الدين أحمد بن فهد الحلّي فاضل عالم ثقة، صالح، زاهد، عابد، ورع، جلیل القدر له كتب انتهى.(٢)

وقال الفقیه المامقاني: أحمد بن شمس الدين بن فهد الأسدي الحلّي رحمه اللّه ولقبه جمال الدين، وكنیته أبو العباس، إلى أن قال: له من الاشتهار بالفضل والعرفان، والزهد والتقوى، والأخلاق والخوف والإشفاق ما يغنینا عن البیان، وقد جمع بین المعقول والمنقول، والفروع والأصول، واللفظ والمعنى، والحديث، والفقه، والظاهر والباطن، والعلم والعمل بأحسن ما كان يجمع.(٣)

وسید الطائفة، آية اللّه العظمى السید محمد مهدي بحر العلوم في رجاله:

تارة يبحث عن كتب ابن فهد ويمجّد كتابه (عدّة الداعي ونجاح الساعي) بأنّه (كتاب حسن) ورسالته (مصباح المبتدي وهداية المقتدي) بأنّها (رسالة جیّدة) وغیر ذلك مما يدلّ على شدّة عنايته بالعلاّمة المترجم له وكتبه.(٤)

وتارة يستشهد باصطلاحاته ورموزاته في كتابه المهذّب.(٥)

وتارة يعتمد على اعتباراته، ويقول في مقام اعتبار أقوال ابن الجنید: وأمّا المتأخرون من أصحابنا كالشهیدين والسیوري وابن فهد والصیمري والمحقّق الكركي

____________________

(١) مستدرك الوسائل: ج ٣، ص ٤٣٤.

(٢) معجم رجال الحديث: ج ٢، تحت رقم ٥٧٤.

(٣) تنقیح المقال، (رجال مامقاني): ج ١، باب احمد، ص ٩٢ ، تحت رقم ٥١٠.

(٤) الفوائد الرجالیّة (رجال السید بحر العلوم): ج ٢، ص ١٠٧.

(٥) الفوائد الرجالیّة (رجال السید بحر العلوم): ج ٣، ص ٦٢.

١٤

وغیرهم، فقد أطبقوا على اعتبار أقوال هذا الشیخ والاستناد إلیها في الخلاف والوفاق(١) .

وقال العلاّمة الحاج السید شفیع رحمه اللّه في إجازة ولده: وأمّا الشیخ أحمد بن فهد، فهو الشیخ جمال الدين أبو العباس، أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد الحلّي الأسدي، فاضل، فقیه، مجتهد، زاهد، عابد، ورع، تقي، نقي، إلا أنّ له میلا إلى مذهب الصوفیّة، بل تفوّه في بعض مصنّفاته(٢) .

وقال خیر الدين الزركلي: ابن فهد ( ٧٥٧ - ٨٤١ ه- ١٣٥٦ - ١٤٣٧ م) احمد بن محمد بن فهد الأسدي الحلّي، فقیه إمامي، مولده في الحلّة السیفیّة وإلیها نسبته، ووفاته وقبره بكربلاء انتهى(٣) .

وقال إسماعیل باشا البغدادي: ابن فهد الحلي أحمد بن شمس الدين محمد بن فهد، جمال الدين الحلّي الأسدي الشیعي، كان يدرّس في مدرسة الزعیّة بالحلّة السیفیّة من علماء الإمامیّة(٤) .

وقال السید حسین بن سید رضا البروجردي الحسیني تلمیذ صاحب الجواهر شعرا:

وأحمد بن فهد الحلي أجل * مقبضه « الخیر » وعمره « نهل »(٥)

وقال أيضا في مستطرفاته في النسب والألقاب والكنى (باب الكنى): ابن فهد جمال الدين أبو العباس، أحمد بن شمس الدين، محمد بن فهد الحلّي الأسدي، يروي عن الشهید الأوّل بواسطة، وله المهذّب وعدّة الداعي وغیرهما(٦) .

____________________

(١) الفوائد الرجالیّة (رجال السید بحر العلوم): ج ٣، ص ٢١٢.

(٢) روضة البهیة، في طرق الشفیعیة:.

(٣) الاعلام: ج ١، ص ٢٢٧.

(٤) هدية العارفین، أسماء المؤلفین وآثار المصنفین: ج ١، ص ١٢٥.

(٥) نخبة المقال في علم الرجال:.

(٦) مستطرفات نخبة المقال:.

١٥

وقال المحدّث العلاّمة ابن أبي جمهور الأحسائي: القسم الثاني في أحاديث أخرى تتعلقّ بأبواب الفقه رواها الشیخ الكامل الفاضل خاتمة المجتهدين، جمال الدين أبوالعباس، أحمد بن فهد الحلّي (قدّس اللّه روحه العزيزة)(١) .

وقال المحدّث القمّي طاب ثراه: ابن فهد، أحمد بن محمد بن فهد الحلّي الأسدي، شیخ ثقة فقیه صالح زاهد عابد عالم أورع، جمال السالكین، صاحب مقامات عالیة درعلم وعمل(٢) .

وقال المحدّث القمي طاب ثراه أيضا: ابن فهد جمال السالكین، أبو العباس، أحمد بن محمد بن فهد الحلّي الأسدي، الشیخ الأجل الثقة، الفقیه الزاهد، العالم العابد، الصالح الورع التقي، صاحب المقامات العالیة، والمصنّفات الفائقة(٣) .

وقال المحدّث القمي طاب ثراه أيضا: أحمد بن محمد بن فهد الحلّي الأسدي، شیخ ثقة فقیه، صالح زاهد، عابد، عالم ورع، جمال السالكین ومصباح المتهجدين، صاحب مقامات عالیة در علم وعمل، أبو العباس، جمال الدين، معروف ب (ابن فهد) صاحب تصانیف رائقة وتألیفات فائقة(٤) .

وقال المحدّث القمي طاب ثراه أيضا: وابن فهد هو الشیخ الأجلّ الثقة، الفقیه الزاهد العالم العابد الصالح الورع التقي، جمال السالكین، الشیخ أحمد بن محمد بن فهد الحلّي الأسدي، صاحب المقامات العالیة، والمصنّفات الفائقة.(٥)

وقال العالم الفاضل الحاج ملاّ هاشم الخراساني في شرح القبور الشريفة الواقعة في كربلاء: الثامن، صاحب المقامات العالیة في العلم والعمل، جمال الدين أحمد بن محمد بن فهد الحلّي صاحب عدّة الداعي(٦) .

____________________

(١) عوالي اللئالي: ج ٣، ص ٧.

(٢) هدية الأحباب: الباب الثاني فیما صدر بابن.

(٣) الكنى والألقاب: الطبعة الثالثة، ج ١، ص ٣٨٠.

(٤) فوائد الرضوية: باب ألف ص ٣٢.

(٥) سفینة البحار: ج ٢، باب الفاء، بعده الهاء، في لغة (فهد).

(٦) منتخب التواريخ: باب پنجم.

١٦

وقال العالم الفاضل الحاج الشیخ عبد الرحیم الرباني الشیرازي رحمة اللّه علیه في مقدمته لكتاب بحار الأنوار: ابن فهد الحلّي، جمال الدين أبو العباس، أحمد بن شمس الدين، محمد بن فهد الأسدي الحلّي صاحب المقامات العالیة في العلم والعمل، والخصال النفسانیّة(١) .

وقال عمر رضا كحالة: أحمد بن محمد بن فهد الحلّي الأسدي الشیعي (جمال الدين أبو العباس) فقیه مجتهد، من تصانیفه(٢) .

وقال في نامه دانشوران: ابن فهد جمال الدين أحمد بن محمد بن محمد بن فهد الأسدي، فاضل فقیه مجتهد زاهد عابد ورع تقي نقي(٣) .

شیوخه وأساتذته:

تتلمّذ الشیخ ابن فهد- قدّس سرّه- على يد مجموعة من أساتذة ومدرسي الحوزة العلمیّة في الحلّة آنذاك، وهم: الشیخ علي بن خازن الجابري، والشیخ نظام الدين علي بن عبد الحمید النیلي، والشیخ ضیاء الدين علي بن محمد بن مكي- ابن الشهید الأول- والسید بهاء الدين علي بن عبد الكريم وغیرهم، وسنتناول بالإجمال شیئا ممّا يتعلقّ بهم لیتّضح الجو العلمي الذي نما به الشیخ المترجم له، ومنابع تأثره الفكري والسلوكي.

١- الشیخ عبد الحمید النیلي:

قال الفقیه المحدّث الحر العاملي: «الشیخ عبد الحمید النیلي فاضل صالح فقیه، يروي عنه ابن فهد.»(٤)

وقال صاحب رياض العلماء: «الفاضل العالم الفقیه المعروف بالنیلي، وهو تلمیذ

____________________

(١) مقدمة بحار الأنوار: ص ٢٣٢.

(٢) معجم المؤلفین: تراجم مصنفي الكتب العربیة، ج ٢، ص ١٤٤.

(٣) نامه دانشوران: ج ١، ص ٣٧١.

(٤) أمل الآمل: القسم الثاني: ص ١٤٦ ، تحت رقم ٤٣٦.

١٧

« الشیخ فخر الدين ولد العلاّمة (قدّس سرّه) وأستاذ ابن فهد الحلّي

٢ - الشیخ زين الدين علي بن خازن الجابري الحائري:

« الشیخ زين الدين علي بن خازن الحائري كان فاضلا عابدا صالحا من تلامذة الشهید، يروي عنه أحمد بن فهد الحلّي » : قال صاحب أمل الآمل(٣)

« ويروي عن الشیخ زين الدين الخازن عن الشهید » : وقال صاحب الكشكول

« الشیخ زين الدين علي بن محمد الخازن الحائري، الفقیه، المعروف بابن الخازن، تلمیذ الشهید الأول »(٤) : وقال الفاضل المیرزا عبد اللّه الأفندي

٣ - السید المرتضى بهاء الدين علي بن عبد الكريم النسّابة الحسیني:

وذكرنا أيضا إنّ مؤلّفه كان أستاذ الشیخ أحمد بن فهد الذي توفي سنة ٨٤١ هج. وهو السید بهاء الدين » : قال صاحب الذريعة في شرحه لكتاب (الأنوار المضیئة) ما نصّه علي بن غیاث الدين عبد الكريم بن عبد الحمید الحسیني النیلي النجفي، صاحب كتاب الرجال الذي تمّمه السید جمال الدين في حیاة مؤلّفه وذكر ترجمة المؤلّف(٥)

« تصانیفه، وذكر ترجمة تلمیذ المؤلّف وهو الشیخ أحمد بن فهد، وذكر له عدّة الداعي المؤلّف سنة ٨٠١ هج السید المرتضى النقیب الحسیب النسّابة الكامل السعید بهاء الدين أبو الحسین غیاث الدين علي بن عبد الكريم بن عبد الحمید الحسیني » : وقال صاحب الرياض

النجفي، الفقیه الشاعر الماهر العالم، الفاضل الكامل، صاحب المقامات والكرامة العظیمة، وهو أستاذ الشیخ ابن فهد الحلي وتلمیذ الشیخ فخر الدين ولد العلاّمة،

________________________

(١) رياض العلماء: ج ٤، ص ٢٠٩ ]

(٢) أمل الآمل: القسم الثاني، ص ١٨٦ ، تحت رقم ٥٥٣ ]

(٣) الكشكول: ج ١، ص ٣٠٤ ]

(٤) رياض العلماء: ج ٤، ص ٧٦ ]

(٥) الذريعة: ج ٢ ص ٤٤٣ ]

١٨

. « وكان معاصر الشهید(١)

٤ - الشیخ الفقیه علي بن محمد بن مكي الشهید:

الشیخ ضیاء الدين أبو القاسم علي بن محمد بن مكي العاملي وهو ابن الشهید كان فاضلا محققا صالحا ورعا جلیل القدر ثقة، يروي عن « : قال المحدّث الحر العاملي أبیه»(٢)

وقد رأيت على آخر بعض نسخ الأربعین للشهید منقولا عن خط ابن فهد المذكور ما صورته هكذا: حدّثني بهذه الأحاديث الشیخ الفقیه ضیاء » : وقال صاحب الكشكول الدين أبو الحسن علي بن الشیخ الامام الشهید أبي عبد اللّه شمس الدين محمّد بن مكي جامع هذه الأحاديث قدّس اللّه سرّه بقرية جزين حرسها اللّه تعالى من النوائب في الیوم الحادي عشر من شهر محرّم الحرام، افتتاح سنة أربع وعشرين وثمانمائة، وأجاز لي روايتها بالأسانید المذكورة، وروايته ورواية غیرها من مصنّفات. « والده، وكتب أحمد بن محمد بن فهد عفى اللّه عنه، والحمد للّه رب العالمین وصلّى اللّه على سیّدنا محمّد وآله الطاهرين وصحبه الأكرمین(٣)

وهكذا تبیّن النبع الصافي الذي نهل منه شیخنا العارف ابن فهد قدّس اللّه روحه الزكیّة، فهو تلمیذ تلك المدرسة التي أرسى أركانها الشهید الأول والعلاّمة الحلي قدس اللّه روحهما، والتي تمثّل امتداد لخط أهل البیت (علیهم السلام)، فاثنان من أساتذته وهما الشیخ النیلي والسید المرتضى النیلي تلمیذا فخر المحققین ابن العلاّمة، وأما الشیخ ابن الخازن وابن الشهید فهما تلمیذا الشهید الأوّل.

وبالإضافة إلى أساتذته، فقد روى ابن فهد أيضا عن مجموعة اخرى من علماء عصره وشیوخه في الإجازة، منهم: الشیخ علي بن يوسف النیلي، قال المحدّث الشیخ

_________________________

(١) رياض العلماء: ج ٤ ص ١٢٤ ]

(٢) أمل الآمل: ج ١ ص ١٣٤ ]

(٣) الكشكول: ج ١، ص ٣٠٤ ]

١٩

يوسف البحراني : « ويروي أيضا- أي ابن فهد- عن الشیخ ظهیر الدين علي بن يوسف بن عبد الجلیل النیلي عن الشیخ فخر المحقّقین ولد العلاّمة رحمهما اللّه تعالى »(١)

وقال في الكشكول : ومنهم: الفاضل المقداد بن عبد اللّه السیوري، وابن المتوج « ويروي أيضا عن الشیخ ظهیر الدين علي بن يوسف بن عبد الجلیل النیلي »(٢)

ويروي ابن فهد بالقراءة والإجازة عن جملة من تلامذة الشهید » : جمال الدين أحمد بن عبد اللّه بن سعید بن المتوج البحراني، ففي هامش رجال السید بحر العلوم الأول وفخر المحقّقین كالشیخ المقداد السیوري، وعلي بن خازن الحائري وابن المتوج البحراني، وكذا يروي عن السید الجلیل النقیب بهاء الدين أبي القاسم علي بن .« عبد الحمید النیلي النسّابة صاحب كتاب الأنوار الإلهیّة وغیره، وتاريخ إجازته له في الیوم العشرين من جمادي الثانیة سنة ٧٩١ هج له الرواية عن جماعة من تلامیذ فخر المحقّقین وتلامیذ الشهید، منهم: أحمد بن عبد اللّه المتوج البحراني، وبهاء الدين علي بن عبد : « وفي طبقات أعلام الشیعة قال الحمید النسّابة، ونظام الدين علي بن عبد الحمید النیلي، وعلي بن يوسف النیلي، وجلال الدين عبد اللّه بن شرفشاه، جمیعا عن فخر المحقّقین، ومنهم: الفاضل » المقداد، وزين الدين علي بن أبي محمّد الحسن بن شمس الدين محمّد بن الخازن، وهما عن الشهید(٣)

ونحوه ما ورد في أعیان الشیعة(٤) والفوائد الرضويّة(٥) .

_________________________

(١) لؤلؤة البحرين: ص ١٥٧ ]

(٢) الكشكول: ج ١، ص ٣٠٥ ]

(٣) طبقات أعلام الشیعة: (الضیاء اللامع في القرن التاسع): ص ٩ ]

(٤) أعیان الشیعة: ج ٣، ص ١٤٧ ]

(٥) الفوائد الرضوية: ج ١، ص ٣٥

٢٠