إلى المجمع العلمي العربي بدمشق

إلى المجمع العلمي العربي بدمشق0%

إلى المجمع العلمي العربي بدمشق مؤلف:
تصنيف: مكتبة الأسرة والمجتمع
الصفحات: 434

إلى المجمع العلمي العربي بدمشق

مؤلف: السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي
تصنيف:

الصفحات: 434
المشاهدات: 80356
تحميل: 2547

توضيحات:

إلى المجمع العلمي العربي بدمشق
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 434 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 80356 / تحميل: 2547
الحجم الحجم الحجم
إلى المجمع العلمي العربي بدمشق

إلى المجمع العلمي العربي بدمشق

مؤلف:
العربية

- إرشاد الساري ج ١٠ ص ٤٢٠

قوله تعالى:ثم استوى على العرش ، وتفسير العرش بالسرير والإستواء بالإستقرار كما يقول المشبه باطل، لأنه تعالى كان قبل العرش ولا مكان، وهو الآن كما كان، والتغير من صفات الأكوان.

- الجواهر الحسان للثعالبي ج ٢ ص ١٧٩

قوله سبحانه:ثم استوى على العرش ، إنه سبحانه مستوى على العرش على الوجه الذي قاله وبالمعنى الذي أراده، استواء منزهاً عن المماسة والإستقرار والتمكن والحلول والإنتقال.

- نهاية الإرب للنويري ج ١ ص ٣٢

روي أن أبا ذر قال يا رسول الله (ص) أي آية أنزلت عليك أعظم؟ قال: آية الكرسي، ثم قال: يا أبا ذر أتدري ما الكرسي قلت لا، فقال ما السماوات والأرض في الكرسي إلا كحلقة ألقاها ملق في فلاة.ونحوه في الجواهر الحسان للثعالبي ج ١ ص١٩٦ ونحوه في فتح القدير للشوكاني ج ١ ص ٣٤٧

- لسان الميزان ج ١ ص ٧٨

إبراهيم بن عبدالصمد، عن عبدالوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباسرضي‌الله‌عنهما في قوله: الرحمن على العرش استوى، على جميع بريته فلا يخلو منه مكان، وعنه عبد الله بن داود الواسطي بهذا. أورده ابن عبد البر في التمهيد وقال لا يصح، وعبد الله وعبدالوهاب ضعيفان، وإبراهيم مجهول لا يعرف.

- حياة الحيوان للدميري ج ١ ص ٣٨٢

سئل إمام الحرمين: هل الباري تعالى في جهة؟ فقال: هو متعال عن ذلك.

- الفرق بين الفرق للنوبختي ص ٢٩٢

وقد قال أمير المؤمنين عليرضي‌الله‌عنه : إن الله خلق العرش إظهاراً لقدرته لا مكاناً لذاته. وقال أيضاً: قد كان ولا مكان، وهو الآن على ما كان.

٤٠١

- معالم السنن للخطابي ج ٤ ص ٣٠٢

قال الشيخ: هذا الكلام (أتدري ما الله إن عرشه على سماواته وقال بأصابعه مثل القبه..) إذا جرى على ظاهره كان فيه نوع من الكيفية، والكيفية عن الله وصفاته منفية.

- تفسير المنار لرشيد رضا ج ١٢ ص ١٦

أما عرش الرحمن عز وجل فهو من عالم الغيب الذي لا ندركه بحواسنا، ولا نستطيع تصويره بأفكارنا، فأجدر بنا أن لا نعلم كنه استوائه عليه.... إن بعض المتكلمين تكلفوا تفسير السموات السبع والكرسي والعرش العظيم، أو تأويلهن بالأفلاك التسعة عند فلاسفة اليونان المخالف للقرآن....

- خزانة الأدب للحموي ج ١ ص ٢٤٠

قال الزمخشري:.... قوله تعالى: الرحمن على العرش استوى.. الإستواء على معنيين، أحدهما الإستقرار في المكان وهو المعنى القريب المورى به الذي هو غير مقصود، لأن الحق تعالى وتقدس منزه عن ذلك.

- وقد طعن المستشرق اليهودي جولد تسيهر في تفسير الإستواء على العرش بغير القعود المادي، تأييداً لمذهبه في التجسيم، فقال في مذاهب التفسير الإسلامي ص١٦٩: وجاء ذكر كرسي الله سبحانه في آية الكرسي.... ويقول الزمخشري في ذلك: وما هو إلا تصوير لعظمته وتخييل فقط. ولا كرسي ثمة ولا قعود ولا قاعد. انتهى. وقد كذب هذا اليهودي على الزمخشري ليشنع عليه، لأنه خالف مذهبه في التجسيم.

تفسيرهم الذي فيه تجسيم

قالوا إن الله جالس على كرسيّه كما قال اليهود

- تاريخ بغداد ج ١ ص ٢٩٥

محمد بن أحمد بن خالد بن شيرزاذ.. أخبرنا أحمد بن محمد بن غالب قال قرىَ عليَّ أبي الحسين بن مظفر وأنا أسمع، حدثكم أبو بكر محمد بن أحمد بن خالد

٤٠٢

القاضي، قال نا سعيد بن محمد، قال نا سلم بن قتيبة، قال نا شعبة، عن أبي إسحاق، عن عبد الله بن خليفة عن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: على العرش استوى، قال: حتى يسمع أطيط كأطيط الرحل. انتهى. ونحوه في فردوس الأخبار ج ١ ص٢٢٠ وفتح القدير ج ١ ص ٣٤٧

- مسند احمد ج ١ ص ٢٩٥

عن أبي نضرة قال خطبنا ابن عباس على هذا المنبر منبر البصرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه لم يكن نبي إلا له دعوة تنجزها في الدنيا، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي، وأنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، آدم فمن دونه تحت لوائي. قال: ويطول يوم القيامة على الناس.... قال ثم آتي باب الجنة فآخذ بحلقة باب الجنة فأقرع الباب فيقال من أنت فأقول محمد فيفتح لي فأرى ربي عز وجل وهو على كرسيه أو سريره، فأخر له ساجداً وأحمده بمحامد لم يحمده بها أحد كان قبلي ولا يحمده بها أحد بعدي، فيقال: إرفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع.

قال فأرفع رأسي فأقول: أي رب أمتي أمتي، فيقال لي: أخرج من النار من كان في قلبه مثقال كذا وكذا فأخرجهم، ثم أعود فأخر ساجداً وأحمده بمحامد لم يحمده بها أحد كان قبلي ولا يحمده بها أحد بعدي، فيقال لي: إرفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعطه واشفع تشفع، فأرفع رأسي فأقول: أي رب أمتي أمتي، فيقال: أخرج من النار من كان في قلبه مثقال كذا وكذا فأخرجهم، قال وقال في الثالثة مثل هذا أيضاً! انتهى.

وهذه الرواية مضافاً إلى ما فيها من تجسيم فهي واحدة من روايات توسيع الشفاعة لتشمل جميع الأمة برها وفاجرها وظالمها ومظلومها، وقاتلها ومقتولها، بل لتشمل كل الكفار تقريباً كما سترى في باب الشفاعة إن شاء الله تعالى. ولم يستثن إخواننا من هذه الشفاعة الموسعة المجانية إلا أهل بيت النبي وشيعتهم!!

٤٠٣

- مجمع الزوائد ج ١ ص ١٢٦

وعن ثعلبة بن الحكم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الله عز وجل للعلماء يوم القيامة إذا قعد على كرسيه لفصل عباده: إني لم أجعل علمي وحلمي فيكم، إلا وأنا أريد أن أغفر لكم على ما كان فيكم ولا أبالي. رواه الطبراني في الكبير ورجاله موثقون.

- سير أعلام النبلاء ج ١٧ ص ٦٥٦

قال أبونصر السجزي في كتاب الأبانة: وأئمتنا كسفيان، ومالك، والحمادين، وابن عيينة، والفضيل، وابن المبارك، وأحمد بن حنبل، وإسحاق، متفقون على أن الله سبحانه فوق العرش، وعلمه بكل مكان، وأنه ينزل إلى السماء الدنيا، وأنه يغضب ويرضى، ويتكلم بما شاء!

- دلائل النبوة للبيهقي ج ٥ ص ٤٨١

يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة إلى الله وهو جالس على كرسيه. انتهى.

وقد أوردنا في الفصلين الثالث والخامس عدداً آخر من رواياتهم في جلوس الله تعالى على عرشه وأطيط العرش من ثقله بزعمهم، وأثبتنا أن أول من فتح القول بالتجسيم في الإسلام هو كعب الأحبار والخليفة عمر.

وتناقضت رواياتهم في العرش والكرسي

- فردوس الأخبار للديلمي ج ١ ص ٢١٩

ابن عمر: إن الله عز وجل ملأ عرشه، يفضل منه كما يدور العرش أربعة أصابع بأصابع الرحمن عز وجل.

- تفسير الطبري ج ٣ ص ٨

- عن عبد الله بن خليفة أتت امرأة النبي فقال أدع الله أن يدخلني الجنه.. ثم قال (ص) إن كرسيه وسع السموات والأرض وإنه ليقعد عليه فما يفضل منه مقدار أربع أصابع.

٤٠٤

- تفسير الطبري ج ٣ ص ٧

عن الربيع:وسع كرسيه السموات والأرض ، قال لما نزلت.. قال أصحاب النبي: يا رسول الله هذا الكرسي وسع السموات والأرض فكيف العرش؟ فأنزل الله تعالى وما قدروا الله حق قدره.... عن أبي موسى: قال الكرسي موضع القدمين. وعن السدي: والكرسي بين يدي العرش وهو موضع قدميه.

- فردوس الأخبار للديلمي ج ٥ ص ١٢٨

ابن عباس:وسع كرسيه السموات والأرض ، كرسيه موضع قدمه، والعرش لا يقدر قدره. ونحوه في تاريخ بغداد ج ٩ ص ٢٥١ وفي تفسير الصنعاني ج ٢ ص ٢٠٣ وفي فردوس الأخبار ج ٥ ص ١٢٨

- مجمع الزوائد ج ١٠ ص ٣٤٣

وعن عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله يجمع الأمم يوم القيامة ثم ينزل من عرشه إلى كرسيه، وكرسيه وسع السموات والأرض.

- سنن أبي داود ج ٢ ص ٤١٩

قال ابن بشار في حديثه: إن الله فوق عرشه، وعرشه فوق سمواته. وساق الحديث.

- إرشاد الساري للقسطلاني ج ٥ ص ٢٤٩

عن بعض السلف أن العرش فلك مستدير من جميع جوانبه محيط بالعالم من كل جهه.

- إرشاد الساري للقسطلاني ج ٧ ص ٤٢

قال قوم هو (أي الكرسي) جسم بين يدي العرش.... وزعم بعض أهل الهيئة من الإسلاميين أن الكرسي هو الفلك الثامن.... وهو الأطلس.

- إرشاد الساري للقسطلاني ج ٧ ص ٣١٢

قال ابن كثير: والعرش فوق العالم مما يلي رؤس الناس.

٤٠٥

وقالوا عرش الله كرسي متحرّك

- مجمع الزوائد ج ١٠ ص ١٥٤

وعن عبادة بن الصامت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل فيقول.... فيكون كذلك حتى يصبح الصبح ثم يعلو عز وجل على كرسيه. رواه الطبراني في الكبير والأوسط بنحوه.... ويحيى بن إسحاق لم يسمع من عبادة ولم يرو عنه غير موسى بن عقبة، وبقية رجال الكبير رجال الصحيح.

- فردوس الأخبار للديلمي ج ٥ ص ٣٦٠

عبادة بن الصامت: ينزل الله عز وجل كل ليلة إلى السماء الدنيا فلا يزال كذلك حتى يصلي الصبح، ثم يعلو ربنا عز وجل على كرسيه.

- فردوس الأخبار للديلمي ج ٥ ص ٣٦١

ينزل ربنا عز وجل في ظلل من الغمام والملائكة، ويضع عرشه حيث يشاء من الأرض.

وقالوا العرش غير الكرسي، وقالوا العرش هو الكرسي!

- فردوس الأخبار للديلمي ج ٥ ص ٣٦٥

ينزل الله عز وجل في ظلل من الغمام من العرش إلى الكرسي.

- معالم التنزيل للبغوي ج ١ ص ٢٣٩

أبو هريرة: الكرسي هو العرش.

- وروى السيوطي في ج ١ ص ٣٢٤

وأخرج ابن جرير عن الضحاك قال كان الحسن يقول الكرسي هو العرش.... فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم.... وسع كرسيه السموات والأرض، فهي تئط من عظمته وجلاله كما يئط الرحل الجديد.ورواه في كنز العمّال ج ١٤ ص ٦٣٦

٤٠٦

تفسير قوله تعالى: عسى أن يبعثك ربّك مقاماً محموداً

قال اللّه تعالى:أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا * وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا . الإسراء ٧٨ - ٧٩

وقالوا يجلس الله على عرشه ويُجْلس النبي إلى جانبه

- روى الدارمي في سننه ج ٢ ص ٣٢٥

عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قيل له ما المقام المحمود؟ قال: ذاك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه يئط كما يئط الرحل الجديد من تضايقه به، وهو كسعة ما بين السماء والأرض، ويجاء بكم حفاة عراة غزلاً، فيكون أول من يكسى إبراهيم، يقول الله تعالى أكسوا خليلي، فيؤتي بريطتين بيضاوين من رياط الجنة، ثم أكسى على أثره ثم أقوم عن يمين الله مقاماً يغبطني الأولون والآخرون. ورواه الحاكم في المستدرك ج ٢ ص ٣٦٤ والبغوي في مصابيحه ج ٣ ص ٥٥٢ والهندي في كنز العمّال ج ١٤ ص ٤١٢ والسيوطي في الدر المنثور ج ٣ ص ٨٤

- وقال السيوطي في الدر المنثور ج ١ ص ٣٤ وص ٣٢٨ وص ٣٢٤

وأخرج ابن المنذر وأبوالشيخ عن ابن مسعود قال قال رجل يا رسول الله ما المقام المحمود؟ قال: ذلك يوم ينزل الله على كرسيه يئط منه كما يئط الرحل الجديد من تضايقه، وهو كسعة ما بين السماء والأرض. ورواه في كنز العمّال ج ١٤ ص ٦٣٦

- وقال السيوطي في الدر المنثور ج ٤ ص ١٩٨

وأخرج الطبراني عن ابن عباسرضي‌الله‌عنهما في قوله: عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا، قال: يجلسه بينه وبين جبريلعليه‌السلام ويشفع لأمته، فذلك المقام المحمود.

٤٠٧

- وروى البيهقي في دلائل النبوة ج ٥ ص ٤٨١

يأتي رسول الله (ص) يوم القيامة إلى الله وهو جالس على كرسيه.

- دلائل النبوة للبيهقي ج ٥ ص ٤٨٦

عن عبد الله بن سلام:.. وينجو النبي (ص) والصالحون معه وتتلقاهم الملائكة يرونهم منازلهم.. حتى ينتهي إلى الله عز وجل فيلقى له كرسي.

- وروى الديلمي في فردوس الأخبار ج ٣ ص ٨٥

ابن عمر: عسى الله أن يبعثك ربك مقاماً محموداً، يجلسني معه على السرير.

- وفي فردوس الأخبار ج ٤ ص ٢٩٨

أنس بن مالك: من كرامتي على ربي عز وجل قعودي على العرش.

- وقال الشوكاني في فتح القدير ج ٣ ص ٣١٦

إن المقام المحمود هو أن الله سبحانه يجلس محمداً (ص) معه على كرسيه، حكاه ابن جرير.... وقد ورد في ذلك حديث.

- تاريخ بغداد ج ٣ ص ٢٢

أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي، أخبرنا يحيى بن وصيف الخواص، حدثنا أحمد بن علي الخراز، حدثنا المعيطي وغير واحد قالوا: حدثنا محمد بن فضيل عن ليث بن مجاهد في قوله: عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا، قال: يقعده معه على العرش..

- تاريخ بغداد ج ٨ ص ٥٢

عن أبي إسحاق عن عبد الله بن خليفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الكرسي الذي يجلس عليه الرب عز وجل وما يفضل منه إلا قدر أربع أصابع، وإن له أطيطاً كأطيط الرحل الجديد!

٤٠٨

قال أبو بكر المروذي قال لي أبو علي الحسين بن شبيب قال لي أبو بكر بن سلم العابد حين قدمنا إلى بغداد: أخرج ذلك الحديث الذي كتبناه عن أبي حمزة فكتبه أبو بكر بن سلم بخطه وسمعناه جميعاً، وقال أبو بكر بن سلم: إن الموضع الذي يفضل لمحمد صلى الله عليه وسلم ليجلسه عليه. قال أبو بكر الصيدلاني: من رد هذا فإنما أراد الطعن على أبي بكر المروذي، وعلى أبي بكر بن سلم العابد....

ونفى الفكرة بعض علماء السنّة

- صحيح شرح العقيدة الطحاوية ج ١ ص ٥٧٠

قال الإمام الطحاويرحمه‌الله : والشفاعة التي ادخرها لهم حق كما روي في الأخبار، ونرجو للمحسنين من المؤمنين أن يعفو عنهم ويدخلهم الجنة برحمته، ولا نأمن عليهم ولا نشهد لهم بالجنة، ونستغفر لمسيئهم ونخاف عليهم، ولا نقنطهم.

الشرح: لقد ثبتت الشفاعة منطوقاً ومفهوماً في القرآن الكريم وخاصة للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله ، ومن تلك الآيات قوله تعالى:ولسوف يعطيك ربك فترضى ، الضحى ٣، وقال تعالى:عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا . الإسراء ٧٩، وتفسير المقام المحمود بالشفاعة ثابت في الصحيحين وغيرهما (٣٣٨). وقال الله تعالى:يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولاً . طه ٩ - ١٠. وقال تعالى:ما من شفيع إلا من بعد إذنه . يونس - ٣. وفي شفاعة الملائكة قوله تعالى:بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ * لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلاّ لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشيءتِهِ مُشْفِقُونَ .الأنبياء: ٧٨.

وقال في هامشه: (٣٣٨) أنظر البخاري ٣ - ٣٣٨ و ٨ - ٣٩٩ و ١٣ - ٤٢٢ ومسلم ١ - ١٧٩. ومن الغريب العجيب أن يعرض المجسمة والمشبهة عن هذا الوارد الثابت في الصحيحين، ويفسروا المقام المحمود بجلوس سيدنا محمد على العرش بجنب

٤٠٩

الله!! تعالى الله عن إفكهم وكذبهم علواً كبيراً، وهم يعتمدون على ذلك على ما يروى عن مجاهد بسند ضعيف من أنه قال ما ذكرناه من التفسير المنكر المستشنع، وتكفل الخلال في كتابه السنة ١ - ٢٠٩ بنصرة التفسير المخطئ المستبشع، وقد نطق بما هو مستنشع عند جميع العقلاء!

وقال المستشرقون إنها فكرة مسيحيّة

- مذاهب التفسير الإسلامي لجولد شهر ص ١٢٢ - ١٢٣

... سجلت فتنة ببغداد، أثارها نزاع على مسألة من التفسير ذلك هو تفسير الآية ٧٩ من سورة الإسراء:ومن الليل فتهجد به نافلة عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا . ما المراد من المقام المحمود؟ ذهب الحنابلة.... إلى أن الذي يفهم من ذلك هو أن الله سبحانه يقعد النبي معه على العرش.... ربما كان هذا متأثراً بما جاء في إنجيل مرقص ١٦، ١٩، وآخرون ذهبوا إلى أن المقام المحمود.. هو مرتبة الشفاعة التي يرفع اليها النبي.

واعترفوا بأنّ بعض هذه الأحاديث موضوع

- ميزان الإعتدال ج ٤ ص ١٧٤

أنبأني جماعة عن عين الشمس الثقفية، أخبرنا محمد ابن أبي ذر سنة ست وعشرين وخمسمائة، أخبرنا أبوطاهر عبدالرحيم، أخبرنا عبد الله بن محمد القباب، أخبرنا أحمد بن الحسن بن هارون الأشعري، حدثنا على بن محمد القادسي بعكبرا سنة ست وخمسين ومائتين، حدثنا محمد بن حماد، عن مقاتل بن سليمان، عن الضحاك، عن ابن عباس، قال: إذا كان يوم القيامة ينادي مناد: أين حبيب الله فيتخطى صفوف الملائكة حتى يصير إلى العرش، حتى يجلسه معه على العرش، حتى يمس ركبته. فهذا لعله وضعه أحد هؤلاء أصحاب مقاتل أو القادسي.

٤١٠

وقالوا يجلس صاحب أحمد بن حنبل على سجّاد العرش

- تاريخ بغداد ج ١٢ ص ١١٢

حدثنا أحمد بن عبد الله الحفار، قال رأيت أحمد بن حنبل في النوم فقلت: يا أبا عبد الله ما صنع الله بك؟ قال: حباني وأعطاني وقربني وأدناني. قال قلت: الشيخ الزمن علي بن الموفق ما صنع الله به؟ قال: الساعة تركته على زلالي، يريد العرش. انتهى. وقال في هامشه: الزلية: بكسر الزاي واللام البساط، والجمع زلالي. عن القاموس.

وقالوا يُجْلس أبا بكر على كرسي عند العرش

- تاريخ بغداد ج ٤ ص ٣٨٦

عن ابن أبي ذئب، عن معن بن الوليد، عن خالد بن معدان، عن معاذ بن جبل قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا كان يوم القيامة نصب لإبراهيم منبر أمام العرش ونصب لي منبر أمام العرش، ونصب لأبي بكر كرسي، فنجلس عليها وينادي مناد يالك من صديق بين خليل وحبيب.!!

تفسير قوله تعالى: فلما آسفونا انتقمنا منهم

قال تعالى عن فرعون:فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ * فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ . الزخرف ٥٤ - ٥٥

قال أهل البيتعليهم‌السلام : إن الله لا يأسف كأسفنا

- الكافي ج ١ ص ١٤٤

محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن عمه حمزة بن بزيع، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قول الله عز وجل: فلما آسفونا انتقمنا منهم، فقال: إن الله عز وجل لا يأسف كأسفنا ولكنه خلق أولياء لنفسه يأسفون

٤١١

ويرضون وهم مخلوقون مربوبون، فجعل رضاهم رضا نفسه وسخطهم سخط نفسه، لأنه جعلهم الدعاة إليه والأدلاء عليه، فلذلك صاروا كذلك، وليس أن ذلك يصل إلى خلقه، لكن هذا معنى ما قال من ذلك، وقد قال: من أهان لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة ودعاني إليها، وقال:من يطع الرسول فقد أطاع الله . وقال:إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم . فكل هذا وشبهه على ما ذكرت لك، وهكذا الرضا والغضب وغيرهما من الأشياء مما يشاكل ذلك.

ولو كان يصل إلى الله الأسف والضجر وهو الذي خلقهما وأنشأهما، لجاز لقائل هذا أن يقول: إن الخالق يبيد يوماً ما، لأنه إذا دخله الغضب والضجر دخله التغيير، وإذا دخله التغيير لم يؤمن عليه الإبادة، ثم لم يعرف المكون من المكون ولا القادر من المقدور عليه، ولا الخالق من المخلوق، تعالى الله عن هذا القول علواً كبيرا، بل هو الخالق للأشياء لا لحاجة، فإذا كان لا لحاجة استحال الحد والكيف فيه، فافهم إن شاء الله تعالى. انتهى.

أقول: ومما يؤيد تفسير آسفونا في الآية بأنهم آسفوا الأنبياء والأوصياءعليهم‌السلام ، أنه تعالى قال (آسفونا) بجمع المتكلم ولم يقل آسفوني بالمفرد، وقد فسرها الإمامعليه‌السلام بأن الله تعالى نسب الفعل إلى نفسه لأنهم آسفوا عباده الخاصين، لأن إغضابهم إغضاب له تعالى.

وهذا يفتح لنا باباً لفهم نسبة الفعل الإلهي وقانونها في القرآن، ومتى يسند الفعل إلى الله تعالى بصيغة المفرد المتكلم، ومتى يسند بصيغة الجمع، أو بصيغة الغائب. فإن دراسة الأفعال المسندة إلى الله تعالى في القرآن، عن طريق إحصائها وتقسيمها وتحليلها، سيعطينا فوائد متعددة في معرفة أنواع الفعل الإلهي ووسائله. ففي كل نوع من صيغ نسبته إلى الله تعالى هدف، ووراءه قاعدة..

فبعض الأفعال أسندها عز وجل إلى نفسه بصيغة المفرد المتكلم وجمع المتكلم والمفرد الغائب، مثل: أوحيت، أوحينا، نوحي، أوحي.... وبعضها أسندها

٤١٢

بصيغة جمع المتكلم والغائب فقط ولم يسندها بصيغة المفرد مثل: بشرنا، أرسلنا، صورنا، رزقنا، بينا.. الخ. ولم يقل بشرت أو رزقت.... الخ.

إن كلمات القرآن وحروفه موضوعة في مواضعها بموجب علوم إلهية عميقة وحسابات ربانية دقيقة، كما وضعت النجوم في مواضعها ومداراتها في الكون(فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ * إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ) . وإن كشف أصل وجود القاعدة في نسبة الفعل الإلهي في القرآن بحد ذاته أمر مهم. ولكن معادلتها وتطبيقاتها ستبقى على الأرجح ظناً وتخميناً، لأننا محرومون من الذي عنده علم الكتاب روحي فداه!

روى في الإحتجاج أن شخصاً جاء إلى أمير المؤمنينعليه‌السلام وقال له: لولا ما في القرآن من الإختلاف والتناقص لدخلت في دينكم! فقال لهعليه‌السلام : وما هو فقال:.... أجد الله يقول: قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم، وفي موضع آخر يقول: الله يتوفى الأنفس حين موتها، والذين تتوفاهم الملائكة طيبين، وما أشبه ذلك، فمرة يجعل الفعل لنفسه ومرة لملك الموت، ومرة للملائكة.... فقال أمير المؤمنين: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، تبارك وتعالى، هو الحي الدائم، القائم على كل نفس بما كسبت، هات أيضاً ما شككت فيه:

قال: حسبي ما ذكرت..... قالعليه‌السلام : فأما قوله: الله يتوفى الأنفس حين موتها، وقوله: يتوفاكم ملك الموت، وتوفته رسلنا، والذين تتوفاهم الملائكة طيبين، والذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم.... فهو تبارك وتعالى أعظم وأجل من أن يتولى ذلك بنفسه، وفعل رسله وملائكته فعله، لأنهم بأمره يعملون، فاصطفى جل ذكره من الملائكة رسلاً وسفرة بينه وبين خلقه وهم الذين قال فيهم: الله يصطفي من الملائكة رسلاً ومن الناس.. فمن كان من أهل الطاعة تولت قبض روحه ملائكة الرحمة، ومن كان من أهل المعصية تولت قبض روحه ملائكة النقمة، ولملك الموت أعوان من ملائكة الرحمة والنقمة يصدرون عن أمره، وفعلهم فعله، وكل ما

٤١٣

يأتون به منسوب إليه، وإذا كان فعلهم فعل ملك الموت وفعل ملك الموت فعل الله لأنه يتوفى الأنفس على يد من يشاء، ويعطي ويمنع ويثيب ويعاقب على يد من يشاء، وإن فعل أمنائه فعله. انتهى.

- التوحيد للصدوق ص ١٦٨

باب معنى رضاه عزّ وجل وسخطه.

حدثنا أبيرحمه‌الله قال: حدثني أحمد بن إدريس، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد عيسى اليقطيني، عن المشرقي، عن حمزة بن الربيع، عمن ذكره قال: كنت في مجلس أبي جعفرعليه‌السلام إذ دخل عليه عمرو بن عبيد فقال له: جعلت فداك قول الله تبارك وتعالى: ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى، ما ذلك الغضب؟ فقال أبو جعفرعليه‌السلام : هو العقاب يا عمرو، إنه من زعم أن الله عز وجل زال من شيء إلى شيء فقد وصفه صفة مخلوق، إن الله عز وجل لا يستفزه شيء ولا يغيره.

وبهذا الإسناد، عن أحمد بن أبي عبد الله: -.... كما في رواية الكافي المتقدمة.

حدثنا محمد بن موسى بن المتوكلرضي‌الله‌عنه قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن العباس بن عمرو الفقيمي، عن هشام بن الحكم أن رجلاً سأل أبا عبد اللهعليه‌السلام عن الله تبارك وتعالى له رضا وسخط؟ فقال: نعم، وليس ذلك على ما يوجد من المخلوقين، وذلك أن الرضا والغضب دَخَال يدخل عليه فينقله من حال إلى حال (لأن المخلوق أجوف) معتمل مركب، للأشياء فيه مدخل، وخالقنا لا مدخل للأشياء فيه، واحد أحدي الذات واحدي المعنى، فرضاه ثوابه، وسخطه عقابه، من غير شيء يتداخله فيهيجه وينقله من حال إلى حال، فإن ذلك صفة المخلوقين العاجزين المحتاجين، وهو تبارك وتعالى القوي العزيز الذي لا حاجة به إلى شيء مما خلق، وخلقه جميعاً محتاجون إليه، إنما خلق الأشياء من غير حاجة ولا سبب، اختراعاً وابتداعاً.

٤١٤

حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال: حدثنا الحسن بن علي السكري قال: حدثنا محمد بن زكريا الجوهري، عن جعفر بن محمد بن عمارة، عن أبيه قال: سألت الصادق جعفر بن محمدعليهما‌السلام فقلت له: يابن رسول الله أخبرني عن الله عز وجل هل له رضا وسخط؟ فقال: نعم وليس ذلك على ما يوجد من المخلوقين ولكن غضب الله عقابه، ورضاه ثوابه.

- بحار الأنوار ج ٤ ص ٦٣

روى حديث توحيد الصدوق الثالث، وقال:

بيان: في الكافي هكذا: فينقله من حال إلى حال لأن المخلوق أجوف معتمل. وهو الظاهر. والحاصل أن عروض تلك الأحوال والتغيرات إنما يكون لمخلوق أجوف له قابلية ما يحصل فيه ويدخله، معتمل يعمل بأعمال صفاته وآلاته، مركب من أمور مختلفة وجهات مختلفة للأشياء من الصفات والجهات والآلات فيه مدخل، وخالقنا تبارك اسمه لا مدخل للأشياء فيه لاستحالة التركيب في ذاته، فإنه أحدي الذات واحدي المعنى، فإذن لا كثرة فيه لا في ذاته ولا في صفاته الحقيقية، وإنما الإختلاف في الفعل فيثيب عند الرضا ويعاقب عند السخط. قال السيد الدامادرحمه‌الله : المخلوق أجوف لما قد برهن واستبان في حكمة ما فوق الطبيعة أن كل ممكن زوج تركيبي، وكل مركب مروج الحقيقة فإنه أجوف الذات لا محالة، فما لا جوف لذاته على الحقيقة هو الأحد الحق سبحانه لا غير، فإذن الصمد الحق ليس هو إلا الذات الأحدية الحقة من كل جهة، فقد تصحح من هذا الحديث الشريف تأويل الصمد بما لا جوف له وما لا مدخل لمفهوم من المفهومات وشيء من الأشياء في ذاته أصلاً.

الاحتجاج: عن هشام بن الحكم أنه سأل الزنديق عن الصادقعليه‌السلام . فقال: فلم يزل صانع العالم عالماً بالأحداث التي أحدثها قبل أن يحدثها؟ قال: لم يزل يعلم فخلق. قال: أمختلف هو أم مؤتلف؟ قال: لا يليق به الإختلاف ولا الايتلاف، إنما يختلف المتجزي ويأتلف المتبعض، فلا يقال له: مؤتلف ولا مختلف.

٤١٥

قال: فكيف هو الله الواحد؟

قال: واحد في ذاته فلا واحد كواحد، لأن ما سواه من الواحد متجزئ، وهو تبارك وتعالى واحد لا متجزئ، ولا يقع عليه العد.

تفسير إخواننا الموافق لمذهبنا

- إرشاد الساري ج ٤ ص ٢٣٥

الغضب من المخلوقين شيء يداخل قلوبهم، ولا يليق أن يوصف الباري تعالى بذلك، فيؤول ذلك على ما يليق به تعالى، فيحمل على آثاره ولوازمه.وفي ج ٥ ص ٢٢٩ والمراد من الغضب لازمه وهو إرادة إيصال الشر إلى المغضوب عليه.وفي ج ٦ ص ١٥٦ نسبة الضحك والتعجب إلى الباري جل وعلا مجازية، والمراد بهما الرضا بصنيعهما.

- شرح مسلم للنووي ج ٢ جزء ٣ ص ٦٨

المراد بغضب الله تعالى ما يظهر من انتقامه فيمن عصاه.. لأن الله تعالى يستحيل في حقه التغير في الغضب.

تفسيرهم الذي فيه تجسيم

- تفسير الصنعاني ج ٢ ص ١٦٦

حدثنا عبد الرزاق قال: سمعت ابن جريج يقول: وغضب في شيء فقيل له: أتغضب يا أبا خالد! فقال: قد غضب خالق الأحلام، إن الله تعالى يقول لما آسفونا، أغضبونا.

عن سماك بن الفضل قال: كنت عند عروة بن محمد جالساً وعنده وهب بن منبه فأتى بعامل لعروة.. فقالوا فعل وفعل، وثبت عليه البينة، قال فلم يملك وهب بن منبه نفسه فضربه على قرنه بعصا وقال: أفي زمن عمر بن عبد العزيز يصنع مثل هذا

٤١٦

قال: فاشتهاها عروة.... وقال: يعيب علينا أبو عبد الله الغضب وهو يغضب! قال وهب: قد غضب خالق الأحلام، إن الله يقول: فلما أسفونا انتقمنا منهم، يقول أغضبونا. انتهى. وقد ذكرنا في فصل مكانة المشبهين والمجسمين في مصادر إخواننا: أن وهباً استند في الظاهر إلى الآية ليثبت أن الغضب الإلهي كغضب البشر، ولكن أصل الغضب الإلهي في ثقافته هو الغضب التلمودي الذي قال عنه الدكتور أحمد شلبي في مقارنة الأديان ج ١ ص ٢٦٧: يروي التلمود أن الله ندم لما أنزله باليهود وبالهيكل، ومما يرويه التلمود على لسان الله قوله: تب لي لأني صرحت بخراب بيتي وإحراق الهيكل ونهب أولادي. وليست العصمة من صفات الله في رأي التلمود، لأنه غضب مرة على بني إسرائيل فاستولى عليه الطيش فحلف بحرمانهم من الحياة الأبدية، ولكنه ندم على ذلك بعد أن هدأ غضبه، ولم ينفذ قسمه لأنه عرف أنه فعل فعلاً ضد العدالة. انتهى. والمصيبة أن اخواننا أخذوا نسبة الغضب البشري إلى الله تعالى من وهب وأمثاله من اليهود وجعلوها من عقائد الإسلام، ثم قعدوا يبكون من خطر الاسرائيليات على الإسلام والمسلمين!

- الدر المنثور ج ٦ ص ١٩

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة: فلما آسفونا، قال أغضبونا.

وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: فلما آسفونا، قال أغضبونا. وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد في قوله: فلما آسفونا، قال أغضبونا.

- دلائل النبوة للبيهقي ج ٥ ص ٤٧٧

عن أبي هريرة قال:.... فيأتون موسى فيقولون: يا موسى أنت رسول الله.. إشفع لنا عند ربك.. فيقول لهم موسى: إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله، وإني قتلت نفساً لم أومر بقتلها.. نفسي نفسي، إذهبوا إلى عيسى.... قال: فيأتون عيسى

٤١٧

فيقولون: يا عيسى أنت رسول الله إشفع لنا عند ربك.... فيقول لهم عيسى: إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله، ولم يذكر ذنباً، نفسي نفسي، إذهبوا إلى غيري، إذهبوا إلى محمد (ص).

- مقالات الإسلاميين للاشعري ج ١ ص ٢١١

واختلف الناس في حملة العرش ما الذي يحمله؟ فقال قائلون الحملة تحمل الباري وأنه إذا غضب ثقل على كواهلهم، وإذا رضي خف!.. وقال بعضهم الحملة ثمانية أملاك. وقال بعضهم ثمانية أصناف. وقال قائلون: إنه على العرش.

- الإيمان لابن تيمية ص ٤٢٤

وفي الصحيحين في حديث الشفاعة: يقول كل من الرسل إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله.... عن النبي: لله أشد فرحاً بتوبة عبده من رجل أضل راحلته بأرض دوية مهلكة.. وكذلك ضحكه إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة، وضحكه إلى الذي يدخل الجنة آخر الناس ويقول أتسخر بي وأنت رب العالمين.... وكل هذا في الصحيح..

- فتاوى ابن باز ج ٢ ص ٩٦

وهكذا القول في باقي الصفات، من السمع، والبصر، والرضى، والغضب، واليد، والقدم، والأصابع، والكلام، والإرادة، وغير ذلك، كلها يقال إنها معلومة من حيث اللغة العربية! فالإيمان بها واجب والكيف مجهول لنا لا يعلمه إلا الله... انتهى.

وإذا كان الكيف مجهولاً كما يقول المفتي ابن باز فلماذا يصر على تفسيره بالظاهر الحسي ولماذا لا يكون مفوضاً مثل مفوضة السلف، اللذين أوكلوا هذه الصفات إلى الله تعالى؟!

٤١٨

تفسير آيات أُخرى تتعلّق بالموضوع

- قال الصدوق في التوحيد ص ١٥٩

باب تفسير قول الله عزّ وجل: (نسوا الله فنسيهم)

حدثنا محمد بن محمد بن عصام الكلينيرحمه‌الله قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني قال: حدثنا علي بن محمد المعروف بعلان قال: حدثنا أبوحامد عمران بن موسى بن إبراهيم، عن الحسن بن القاسم الرقام، عن القاسم بن مسلم، عن أخيه عبد العزيز بن مسلم قال: سألت الرضا علي بن موسىعليهما‌السلام عن قول الله عز وجل:نسوا الله فنسيهم ، فقال: إن الله تبارك وتعالى لا ينسى ولا يسهو، وإنما ينسى ويسهو المخلوق المحدث، ألا تسمعه عز وجل يقول:وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا ، وإنما يجازي من نسيه ونسي لقاء يومه بأن ينسيهم أنفسهم، كما قال عز وجل:وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ . وقوله عز وجل:فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا . أي نتركهم كما تركوا الإستعداد للقاء يومهم هذا.

قال مصنف هذا الكتابرضي‌الله‌عنه : قوله: نتركهم أي لا نجعل لهم ثواب من كان يرجو لقاء يومه، لأن الترك لا يجوز على الله عز وجل.

وأما قول الله عز وجل:وتركهم في ظلمات لا يبصرون ، أي لم يعاجلهم بالعقوبة وأمهلهم ليتوبوا.

باب تفسير قوله عزوجل:(وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ) .

حدثنا محمد بن محمد بن عصام الكلينيرضي‌الله‌عنه قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني قال: حدثنا علي بن محمد المعروف بعلان الكليني قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد قال: سألت أبا الحسن علي بن محمد العسكريعليهما‌السلام عن قول الله عز

٤١٩

وجل: والأرض جميعاً قبضته يوم القيمة والسموات مطويات بيمينه، فقال: ذلك تعبير الله تبارك وتعالى لمن شبهه بخلقه، ألا ترى أنه قال: وما قدروا الله حق قدره، ومعناه إذ قالوا: إن الأرض جميعاً قبضته يوم القيمة والسموات مطويات بيمينه، كما قال عز وجل: وما قدروا الله حق قدره، إذ قالوا: ما أنزل الله على بشر من شيء، ثم نزه عز وجل نفسه عن القبضة واليمين فقال: سبحانه وتعالى عما يشركون.

حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجليرحمه‌الله قال: حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثنا تميم بن بهلول، عن أبيه، عن أبي الحسن العبدي، عن سليمان بن مهران قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن قول الله عز وجل: والأرض جميعاً قبضته يوم القيمة، فقال: يعني ملكه لا يملكها معه أحد، والقبض من الله تبارك وتعالى في موضع آخر المنع، والبسط منه الإعطاء والتوسيع، كما قال عز وجل: والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون، يعني يعطي ويوسع ويمنع ويضيق، والقبض منه عز وجل في وجه آخر الأخذ في وجه القبول منه كما قال: ويأخذ الصدقات، أي يقبلها من أهلها ويثيب عليها.

قلت: فقوله عز وجل: والسموات مطويات بيمينه قال: اليمين اليد، واليد القدرة والقوة، يقول عز وجل: السماوات مطويات بقدرته وقوته، سبحانه وتعالى عما يشركون.

باب تفسير قول الله عزّ وجل: (كلا إنّهم عن ربّهم يومئذٍ لمحجوبون)

حدثنا محمد بن إبراهيم بن أحمد بن يونس المعاذي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي الهمداني قال: حدثنا علي بن الحسن بن علي بن فضال، عن أبيه قال: سألت الرضا علي بن موسىعليهما‌السلام عن قول الله عز وجل: كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون، فقال: إن الله تبارك وتعالى لا يوصف بمكان يحل فيه فيحجب عنه فيه عباده، ولكنه يعني أنهم عن ثواب ربهم لمحجوبون.

٤٢٠