الفروع من الكافي الجزء ٤

الفروع من الكافي0%

الفروع من الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 785

الفروع من الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 785
المشاهدات: 161914
تحميل: 4470


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 785 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 161914 / تحميل: 4470
الحجم الحجم الحجم
الفروع من الكافي

الفروع من الكافي الجزء 4

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

قَالَ : « وَكَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام رَجُلاً دَعَّاءً ».(١)

٢ - بَابُ أَنَّ الدُّعَاءَ سِلَاحُ الْمُؤْمِنِ‌

٣٠٧٠/ ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : الدُّعَاءُ سِلَاحُ الْمُؤْمِنِ ، وَعَمُودُ الدِّينِ ، وَنُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ».(٢)

٣٠٧١/ ٢. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ :

« قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : الدُّعَاءُ مَفَاتِيحُ النَّجَاحِ(٣) وَمَقَالِيدُ الْفَلَاحِ ، وَخَيْرُ الدُّعَاءِ مَا صَدَرَ عَنْ صَدْرٍ نَقِيٍّ وَقَلْبٍ تَقِيٍّ ، وَفِي الْمُنَاجَاةِ سَبَبُ النَّجَاةِ ، وَبِالْإِخْلَاصِ يَكُونُ الْخَلَاصُ ، فَإِذَا(٤) اشْتَدَّ الْفَزَعُ فَإِلَى اللهِ الْمَفْزَعُ ».(٥)

٣٠٧٢/ ٣. وَبِإِسْنَادِهِ ، قَالَ(٦) :

__________________

= النهاية ، ج ٣ ، ص ٢٦٤ ( عفف ).

(١).الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب العفّة ، ح ١٦٤٥ ، وتمام الرواية فيه : « أفضل العبادة العفاف ».الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٣ ، ح ٨٥٦٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٠ ، ح ٨٦٢٧ ، إلى قوله : « أفضل العبادة العفاف » ؛ وص ٢٦ ح ٨٦٠٩ ، من قوله : « قال : كان أميرالمؤمنينعليه‌السلام ».

(٢).الجعفريّات ، ص ٢٢٢ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالبعليهم‌السلام . وفيصحيفة الرضا عليه‌السلام ، ص ٦٥ ، ح ١١٢ ؛ وعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٣٧ ، ح ٩٥ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٥ ، ح ٨٥٧٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٨ ، ح ٨٦٥٤.

(٣). في حاشية « ج » : « النجاة ».

(٤). في « بر » : « وإذا ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٣ ، ح ٨٥٦٨ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٥٩ ، ح ١٢٤ ، وتمام الرواية فيه : « وبالإخلاص يكون الخلاص » ؛ وج ٧ ، ص ٣٩ ، ح ٨٦٥٥ ؛ وص ٧٣ ، ح ٨٧٦١ ، من قوله : « وبالإخلاص يكون الخلاص ».

(٦). الضمير المستتر في « قال » راجع إلى أبي عبداللهعليه‌السلام ، والمراد من « بإسناده » هو السند المتقدّم في ح ١. يؤيّد ذلك أنّ الخبر مذكور فيفلاح السائل ، بسند آخر عن السكوني ، عن جعفر ، عن أبيه ، قال : قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .

٣٠١

« قَالَ النَّبِيُّصلى‌الله‌عليه‌وآله : أَلَاأَدُلُّكُمْ عَلى سِلَاحٍ يُنْجِيكُمْ مِنْ أَعْدَائِكُمْ ، وَيُدِرُّ(١) أَرْزَاقَكُمْ؟ قَالُوا : بَلى ، قَالَ : تَدْعُونَ رَبَّكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ؛ فَإِنَّ(٢) سِلَاحَ الْمُؤْمِنِ الدُّعَاءُ ».(٣)

٣٠٧٣/ ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : الدُّعَاءُ تُرْسُ(٤) الْمُؤْمِنِ ، وَمَتى تُكْثِرْ قَرْعَ الْبَابِ يُفْتَحْ لَكَ ».(٥)

٣٠٧٤/ ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا :

عَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لِأَصْحَابِهِ : « عَلَيْكُمْ بِسِلَاحِ الْأَنْبِيَاءِ » فَقِيلَ : وَ(٦) مَا سِلَاحُ الْأَنْبِيَاءِ؟ قَالَ : « الدُّعَاءُ ».(٧)

٣٠٧٥/ ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْبَجَلِيِّ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنَّ الدُّعَاءَ أَنْفَذُ مِنَ السِّنَانِ ».(٨)

٣٠٧٦/ ٧. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

__________________

(١). « ج ، د ، ز » : + « عليكم ».

(٢). في حاشية « ص » : « قال ».

(٣).الجعفريّات ، ص ٢٢٢ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .ثواب الأعمال ، ص ٤٥ ، ح ١ ، بسند آخر عن موسى بن جعفرعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٥ ، ح ٨٥٧١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٩ ، ح ٨٦٥٦.

(٤). التُّرس من السلاح : المتوقّى بها ، وهو صفحة من الفولاد تحمل للوقاية من السيف ونحوه. وجمعه : أتراس‌وتِراس وتِرَسَة وتُروس.لسان العرب ، ج ٦ ، ص ٣٢ ( ترس ).

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٥ ، ح ٨٥٧٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٢٦ ، ح ٨٦١٠ ؛ وص ٣٩ ، ح ٨٦٥٨.

(٦). في الوسائل : - « و ».

(٧).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٥ ، ح ٨٥٧٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٩ ، ح ٨٦٥٧.

(٨).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٦ ، ح ٨٥٧٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٨ ، ح ٨٦٥٣.

٣٠٢

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الدُّعَاءُ أَنْفَذُ(١) مِنَ السِّنَانِ الْحَدِيدِ ».(٢)

٣ - بَابُ أَنَّ الدُّعَاءَ يَرُدُّ الْبَلَاءَ وَالْقَضَاءَ‌

٣٠٧٧/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ ، قَالَ :

سَمِعْتُهُ يَقُولُ : « إِنَّ الدُّعَاءَ يَرُدُّ(٣) الْقَضَاءَ ، يَنْقُضُهُ كَمَا يُنْقَضُ(٤) السِّلْكُ(٥) وَقَدْ أُبْرِمَ(٦) إِبْرَاماً ».(٧)

٣٠٧٨/ ٢. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِعليه‌السلام يَقُولُ : « إِنَّ الدُّعَاءَ يَرُدُّ مَا قَدْ قُدِّرَ وَمَا لَمْ يُقَدَّرْ » قُلْتُ : وَ(٨) مَا قَدْ‌

__________________

(١). فيشرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٠٦ : « أشار إلى نفوذ الدعاء في الأعداء أشدّ من نفوذ السنان فيهم. ولعلّ السرّ فيه أنّ الداعي الراجي من الله تعالى والملتجي إليه في دفع الأعداء يظهر ضعفه وعجزه ويسلب عن نفسه الحول والقوّة ، ويتمسّك بحول الله وقوّته ، والمتمسّك بالسيف والسنان معتمد بحوله وقوّته وسنانه ومن البيّن أنّ الأوّل أقوى من الثاني في دفعهم ».

(٢).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٦ ، ح ٨٥٧٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٨ ، ح ٨٦٥٢.

(٣). « يردّ » مضارع وخبر « إنّ » ، و « ينقضه » استيناف بياني ، أو خبر بعد خبر ، أو حال من فاعل « يردّ ». ونسبه‌المازندراني إلى التصحيف وقرأها : « بردّ » وجعلها متعلّقاً بالدعاء. وعليه « ينقضه » خبر بعد خبر. وأمّا المجلسي فإنّه قال : « وربما يقرأ : بردّ وهو تكلّف ». راجع :شرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٠٧ ؛مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٣.

(٤). قرأ المازندراني على بناء المعلوم ، وردّه المجلسي ؛ حيث قال : « قوله : ينقض ، على بناء المجهول ، ومن قرأ على بناء المعلوم وقال : المستتر راجع إلى الموصول في « كما » فقد بالغ في التعسّف ».

(٥). « السِّلْك » : الخيط.الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٥٦١ ( سلك ).

(٦). « الإبرام » : إحكام الشي‌ء. وأبرمت الأمر : أحكمته.ترتيب كتاب العين ، ج ١ ، ص ١٥٧ ( برم ).

(٧).قرب الإسناد ، ص ٣٢ ، ح ١٠٤ ؛ والأمالي للطوسي ، ص ١٣٥ ، المجلس ٥ ، ح ٣٢ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام هكذا : « إنّ الدعاء يردّ القضاء » مع زيادة في آخره. راجع :فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٤٧ ؛ وتحف العقول ، ص ١٨٠ ؛ وتفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٢٢٠ ، ح ٧٤ ؛ والخصال ، ص ٦٢٠ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٧ ، ح ٨٥٧٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦ ، ح ٨٦٤٦.

(٨). في « ز ، بر ، بف » : - « و ».

٣٠٣

قُدِّرَ عَرَفْتُهُ(١) ، فَمَا لَمْ يُقَدَّرْ؟ قَالَ : « حَتّى لَايَكُونَ(٢) ».(٣)

٣٠٧٩/ ٣. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ بِسْطَامَ الزَّيَّاتِ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ الدُّعَاءَ يَرُدُّ الْقَضَاءَ وَقَدْ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ(٤) وَقَدْ أُبْرِمَ إِبْرَاماً».(٥)

٣٠٨٠/ ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى(٦) ، عَنْ أَبِي هَمَّامٍ إِسْمَاعِيلَ بْنِ هَمَّامٍ :

عَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام : إِنَّ الدُّعَاءَ وَالْبَلَاءَ لَيَتَرَافَقَانِ(٧) إِلى‌

__________________

(١). أي عرفت فائدة الدعاء وتأثيره ، كما فيمرآة العقول . وفي حاشية « ج ، ز ، بر ، بف » والوافي : « قد عرفته ».

(٢). الضمير راجع إلى التقدير ، أي حتّى لايحصل التقدير. وقال المازندراني : « إيجاده تعالى للشي‌ء موقوف على علمه بذلك الشي‌ء ومشيئته وإرادته وتقديره وقضائه وإمضائه. وفي مرتبة المشيئة إلى الإمضاء تجري البداء ، فيمكن الدفع بالدعاء ».

(٣).الاختصاص ، ص ٢١٩ ، عن عبدالرحمن بن أبي نجران ، عن هشام بن سالم ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٤٥ ، مع زيادة في آخره ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٧ ، ح ٨٥٧٧.

(٤). فيمرآة العقول : « لعلّ المراد بنزوله من السماء إخبار الأنبياء والأوصياءعليهم‌السلام به ، أو نزول الملك لإجرائه ، أوإحداث الأسباب الأرضيّة لحدوثه ، أو نزول آية العذاب كما في قوم يونس ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٧ ، ح ٨٥٧٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦ ، ح ٨٦٤٥.

(٦). هكذا في « جر ». وفي سائر النسخ والوسائل والوافي والمطبوع : « محمّد بن عيسى » بدل « أحمد بن محمّد بن‌عيسى ». وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فإنّه مضافاً إلى عدم ثبوت رواية محمّد بن يحيى عن محمّد بن عيسى ، وعدم ثبوت رواية محمّد بن عيسى عن إسماعيل بن همّام ، روى أحمد بن محمّد بن عيسى كتاب إسماعيل بن همّام ووردت روايته عنه في الأسناد. راجع :رجال النجاشي ، ص ٣٠ ، الرقم ٦٠ ؛الفهرست للطوسي ، ص ٥٣١ ، الرقم ٨٥٧ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٣ ، ص ٤٨٤ ؛ وج ٢٢ ، ص ٢٢٦ - ٢٢٧.

(٧). في حاشية « ج ، بف » : « ليتوافقان ». وفي حاشية « بف » : « ليترفّقان ». وفيمرآة العقول : « ليترافقان ، أي همامتلازمان ، قرّرهما الله تعالى معاً ليكون البلاء داعياً إلى الدعاء ، والدعاء صارفاً للبلاء ، فكأنّهما رفيقان ؛ أو من =

٣٠٤

يَوْمِ الْقِيَامَةِ ؛ إِنَّ(١) الدُّعَاءَ لَيَرُدُّ الْبَلَاءَ وَقَدْ أُبْرِمَ إِبْرَاماً ».(٢)

٣٠٨١/ ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام يَقُولُ : الدُّعَاءُ يَدْفَعُ الْبَلَاءَ النَّازِلَ وَ(٣) مَا لَمْ يَنْزِلْ ».(٤)

٣٠٨٢/ ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ حَرِيزٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : قَالَ لِي : « أَ لَا أَدُلُّكَ عَلى شَيْ‌ءٍ لَمْ يَسْتَثْنِ(٥) فِيهِ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟ » قُلْتُ : بَلى ، قَالَ : « الدُّعَاءُ يَرُدُّ الْقَضَاءَ وَقَدْ أُبْرِمَ إِبْرَاماً » وَضَمَّ أَصَابِعَهُ.(٦)

٣٠٨٣/ ٧. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « الدُّعَاءُ يَرُدُّ الْقَضَاءَ بَعْدَ مَا أُبْرِمَ إِبْرَاماً ، فَأَكْثِرْ مِنَ(٧) الدُّعَاءِ ، فَإِنَّهُ مِفْتَاحُ(٨) كُلِّ رَحْمَةٍ ، وَنَجَاحُ كُلِّ حَاجَةٍ ، وَلَايُنَالُ مَا عِنْدَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ -

__________________

= الرفق واللطف والاستعانة ، فكأنّ البلاء يرفق بالدعاء ويدعوه ويعينه ، والدعاء يرفق بالبلاء فيزيله. وفي بعض النسخ : « ليتواقفان » بالواو ثمّ القاف ثمّ الفاء. وهو أظهر ، أي يتدافعان ويتخاصمان ويتقابلان ».

(١). في « بر » والوافي : « فإنّ ».

(٢).الجعفريّات ، ص ٢٢٠ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن رسول الله صلوات الله عليهم ، وفيه : « الدعاء [ و ] البلاء ، فيتوافقان إلى يوم القيامة » مع زيادة في أوّله. وراجع :الاختصاص ، ص ٢٢٨الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٧ ، ح ٨٥٧٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦ ، ح ٨٦٤٤.

(٣). في « ب » والوسائل : - « و ».

(٤).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٨ ، ح ٨٥٨٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٧ ، ح ٨٦٥٠.

(٥). فيمرآة العقول : « لم يستثن ، أي لم يقل : إن شاء الله ، لانحلال الوعد وعدم لزوم العمل به ؛ أو لم يستثن فرداًمنه. وضمّ الأصابع إلى الكفّ لبيان شدّة الإبرام كما هو الشائع في العرف ».

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٨ ، ح ٨٥٨١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٧ ، ح ٨٦٤٨.

(٧). في حاشية « ج » : « في ».

(٨). في « ص » : « مفاتيح ».

٣٠٥

إِلَّا بِالدُّعَاءِ ؛ وَإِنَّهُ لَيْسَ بَابٌ يُكْثَرُ(١) قَرْعُهُ إِلَّا يُوشِكُ(٢) أَنْ يُفْتَحَ لِصَاحِبِهِ ».(٣)

٣٠٨٤/ ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي وَلَّادٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو الْحَسَنِ مُوسىعليه‌السلام : « عَلَيْكُمْ بِالدُّعَاءِ ؛ فَإِنَّ الدُّعَاءَ لِلّهِ(٤) وَالطَّلَبَ إِلَى اللهِ يَرُدُّ الْبَلَاءَ وَقَدْ قُدِّرَ وَقُضِيَ وَلَمْ يَبْقَ(٥) إِلَّا إِمْضَاؤُهُ ، فَإِذَا دُعِيَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - وَسُئِلَ صَرْفَ الْبَلَاءِ صَرَفَهُ(٦) ».(٧)

٣٠٨٥/ ٩. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِاللهِعليه‌السلام : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - لَيَدْفَعُ بِالدُّعَاءِ الْأَمْرَ الَّذِي عَلِمَهُ(٨) أَنْ يُدْعى لَهُ فَيَسْتَجِيبُ ، وَلَوْ لَامَا وُفِّقَ الْعَبْدُ(٩) مِنْ ذلِكَ الدُّعَاءِ ، لَأَصَابَهُ مِنْهُ مَا يَجُثُّهُ(١٠) مِنْ جَدِيدِ(١١) الْأَرْضِ ».(١٢)

__________________

(١). يجوز فيه المعلوم من المجرّد.

(٢). في « ج ، د ، بر ، بف » والوافي : « ويوشك ».

(٣).الكافي ، كتاب الدعاء ، باب فضل الدعاء والحثّ عليه ، ح ٣٠٦٤ ، بسند آخر ، مع اختلاف.تحف العقول ، ص ٨٥ ، عن أميرالمؤمنين ، ضمن كتابه إلى ابنه الحسنعليهما‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « الدعاء مفتاح الرحمة »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٨ ، ح ٨٥٨٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٢٦ ، ح ٨٦١٣.

(٤). في « ج ، ز ، ص ، بف » والوافي : « والله ».

(٥). في « د ، بر » والوافي : « فلم يبق ».

(٦). هكذا في النسخ والوافي. وفي المطبوع : « صرفة ».

(٧).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٩ ، ح ٨٥٨٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٦ ، ح ٨٦٤٣.

(٨). في « ز » : « علم ».

(٩). فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٦ : « ولولا ما وفّق العبد ، « ما » موصولة ، و « وفّق » بالتشديد على بناء المفعول ، والعائد محذوف ، أي وفّق له ، و « من » لبيان الموصول ، أو مصدريّة ، و « وفّق » على المعلوم أو المجهول ، و « من » بمعنى اللام صلة « وفّق » والأوّل أظهر ».

(١٠). في « ب ، ج » وحاشية « د ، ز ، ص ، بر » والوافي والوسائل : « يجتثّه ». وهو الظاهر منمرآة العقول . وفي شرح المازندراني : « وفي بعض النسخ بالنون ، من الاجتنان ، وهو الاستتار ». وجثثت الشي‌ء أجُثُّه واجتثثته : اقتلعته.المصباح المنير ، ص ٩١ ( جثث ). (١١). «الجديد».وجهُ الأرض.الصحاح ،ج ٢،ص٤٥٤(جدد).

(١٢).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٩ ، ح ٨٥٨٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٧ ، ح ٨٦٤٩.

٣٠٦

٤ - بَابُ أَنَّ الدُّعَاءَ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ‌

٣٠٨٦/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَسْبَاطِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ عَلَاءِ بْنِ كَامِلٍ ، قَالَ :

قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « عَلَيْكَ بِالدُّعَاءِ ؛ فَإِنَّهُ(١) شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ ».(٢)

٥ - بَابُ أَنَّ مَنْ دَعَا اسْتُجِيبَ لَهُ‌

٣٠٨٧/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَيْمُونٍ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « الدُّعَاءُ كَهْفُ الْإِجَابَةِ ، كَمَا أَنَّ السَّحَابَ كَهْفُ الْمَطَرِ».(٣)

٣٠٨٨/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَا أَبْرَزَ عَبْدٌ يَدَهُ إِلَى اللهِ الْعَزِيزِ الْجَبَّارِ إِلَّا اسْتَحْيَا اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - أَنْ يَرُدَّهَا صِفْراً(٤) حَتّى يَجْعَلَ فِيهَا مِنْ فَضْلِ رَحْمَتِهِ مَا يَشَاءُ ، فَإِذَا دَعَا أَحَدُكُمْ فَلَا يَرُدَّ يَدَهُ(٥) حَتّى يَمْسَحَ(٦) عَلى وَجْهِهِ وَرَأْسِهِ ».(٧)

__________________

(١). في « بر » والوافي : « فإنّ فيه » بدل « فإنّه ».

(٢).الكافي ، كتاب الأشربة ، باب من اضطرّ إلى الخمر للدواء ، ضمن ح ١٢٣١٠ ، بسند آخر عن عليّ بن أسباط ، عن أبيه ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٣ ، ح ٨٥٦٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤٥ ، ح ٨٦٧٧.

(٣).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٣ ، ح ٨٦٢١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٢٦ ، ح ٨٦١١.

(٤). « الصفر » : الخالي. وفيه إشعارٌ بأنّه تعالى إنّما يستجيب هذه الحاجة إن علم صلاحه فيه ، أو يجعل في يده ماهو خير له من تلك الحاجة.مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٩.

(٥). في الوافي : « يديه ».

(٦). في الوافي : + « بهما ».

(٧).الفقيه ، ج ١ ، ص ٣٢٥ ، ح ٩٥٣ ، مرسلاً عن أبي جعفرعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٣ ، =

٣٠٧

٦ - بَابُ إِلْهَامِ الدُّعَاءِ‌

٣٠٨٩/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « هَلْ(١) تَعْرِفُونَ طُولَ الْبَلَاءِ مِنْ قِصَرِهِ؟ » قُلْنَا(٢) : لَا ، قَالَ : « إِذَا(٣) أُلْهِمَ أَحَدُكُمُ(٤) الدُّعَاءَ عِنْدَ الْبَلَاءِ ، فَاعْلَمُوا أَنَّ الْبَلَاءَ قَصِيرٌ ».(٥)

٣٠٩٠/ ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي وَلَّادٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو الْحَسَنِ مُوسى(٦) عليه‌السلام : « مَا مِنْ بَلَاءٍ يَنْزِلُ عَلى عَبْدٍ مُؤْمِنٍ فَيُلْهِمُهُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - الدُّعَاءَ ، إِلَّا كَانَ كَشْفُ ذلِكَ الْبَلَاءِ وَشِيكاً(٧) ؛ وَمَا مِنْ بَلَاءٍ يَنْزِلُ عَلى عَبْدٍ مُؤْمِنٍ فَيُمْسِكُ عَنِ الدُّعَاءِ ، إِلَّا كَانَ ذلِكَ(٨) الْبَلَاءُ طَوِيلاً ، فَإِذَا نَزَلَ الْبَلَاءُ فَعَلَيْكُمْ(٩) بِالدُّعَاءِ وَالتَّضَرُّعِ إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ».(١٠)

٧ - بَابُ التَّقَدُّمِ فِي الدُّعَاءِ‌

٣٠٩١/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ(١١) عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ‌

__________________

= ح ٨٦٢٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥١ ، ح ٨٦٩٤.

(١). في « ص » : - « هل ».

(٢). في « ص » : « قلت ».

(٣). في « ز » : « إذ ».

(٤). في « ص » : « أحد » بدون الضمير.

(٥). راجع :فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٤٥الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٧٩ ، ح ٨٥٨٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤٤ ، ح ٨٦٧٥.

(٦). في « ب ، بس » : - « موسى ».

(٧). « الوشيك » : السريع والقريب.النهاية ، ج ٥ ، ص ١٨٩ ( وشك ).

(٨). في الوافي : - « ذلك ».

(٩). في « بر » : + « سريعاً ».

(١٠).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٠ ، ح ٨٥٨٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤٤ ، ح ٨٦٧٤.

(١١). في « ب » : - « محمّد بن ».

٣٠٨

هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ تَقَدَّمَ فِي الدُّعَاءِ اسْتُجِيبَ لَهُ إِذَا نَزَلَ بِهِ الْبَلَاءُ ، وَقِيلَ(١) : صَوْتٌ مَعْرُوفٌ ، وَلَمْ يُحْجَبْ عَنِ السَّمَاءِ ؛ وَمَنْ لَمْ يَتَقَدَّمْ فِي الدُّعَاءِ لَمْ يُسْتَجَبْ لَهُ إِذَا نَزَلَ بِهِ الْبَلَاءُ(٢) ، وَقَالَتِ الْمَلَائِكَةُ : إِنَّ ذَا(٣) الصَّوْتَ(٤) لَانَعْرِفُهُ ».(٥)

٣٠٩٢/ ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ سِنَانٍ ، عَنْ عَنْبَسَةَ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ تَخَوَّفَ(٦) بَلَاءً يُصِيبُهُ فَتَقَدَّمَ فِيهِ بِالدُّعَاءِ ، لَمْ يُرِهِ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - ذلِكَ الْبَلَاءَ أَبَداً ».(٧)

٣٠٩٣/ ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ ، عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ الدُّعَاءَ فِي الرَّخَاءِ يَسْتَخْرِجُ الْحَوَائِجَ(٨) فِي الْبَلَاءِ ».(٩)

٣٠٩٤/ ٤. عَنْهُ(١٠) ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسى ، عَنْ سَمَاعَةَ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُسْتَجَابَ لَهُ فِي الشِّدَّةِ ، فَلْيُكْثِرِ الدُّعَاءَ فِي‌الرَّخَاءِ».(١١)

__________________

(١). هكذا في جميع النسخ التي عندنا والوافي والوسائل. وفي المطبوع : « وقالت الملائكة » بدل « وقيل ».

(٢). في « ص » : - « وقيل - إلى - البلاء ».

(٣). في « ص » : « هذا ».

(٤). في الوافي : « لصوت ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨١ ، ح ٨٥٨٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤٠ ، ح ٨٦٦١.

(٦). هكذا في « ب ، ج ، د ، ز ، ص ، بر ، بس ، بف » والوافي والوسائل. وفي المطبوع : + « [ من ] ». وفي « بر » : « يخوّف ».

(٧).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨١ ، ح ٨٥٨٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤١ ، ح ٨٦٦٥.

(٨). فيمرآة العقول : « يستخرج الحوائج » أي من القوّة إلى الفعل.

(٩).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٢ ، ح ٨٥٩١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤١ ، ح ٨٦٦٢.

(١٠). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن خالد المذكور في السند السابق.

(١١).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤١٢ ، ضمن ح ٥٩٠٠ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ،عن النبيّ صلوات=

٣٠٩

٣٠٩٥/ ٥. عَنْهُ(١) ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ(٢) بْنِ يَحْيى ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ عَوَّاضٍ(٣) الطَّائِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ جَدِّي يَقُولُ : تَقَدَّمُوا فِي الدُّعَاءِ ؛ فَإِنَّ الْعَبْدَ إِذَا(٤) كَانَ دَعَّاءً(٥) فَنَزَلَ بِهِ الْبَلَاءُ فَدَعَا ، قِيلَ : صَوْتٌ مَعْرُوفٌ ؛ وَإِذَا لَمْ يَكُنْ دَعَّاءً(٦) فَنَزَلَ بِهِ بَلَاءٌ(٧) فَدَعَا ، قِيلَ : أَيْنَ كُنْتَ قَبْلَ الْيَوْمِ؟ ».(٨)

٣٠٩٦/ ٦. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْأَوَّلِ ، عَنْ أَبِيهِ(٩) عليهما‌السلام ، قَالَ : « كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِعليهما‌السلام يَقُولُ(١٠) : الدُّعَاءُ بَعْدَ مَا يَنْزِلُ الْبَلَاءُ لَايُنْتَفَعُ بِهِ ».(١١)

__________________

= الله عليهم ؛الأمالي للطوسي ، ص ٥٣٦ ، المجلس ١٩ ، ضمن ح ١ ، بسند آخر عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيهما : « تَعَرَّفْ إلى الله عزّوجلّ في الرخاء يَعْرِفْك في الشدّة »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٢ ، ح ٨٥٩٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤١ ، ح ٨٦٦٣.

(١). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن خالد.

(٢). هكذا في النسخ والطبعة القديمة والوسائل. وفي المطبوع : « عبيدالله » ، والظاهر أنّه سهو مطبعي.

(٣). هكذا في « ج ، د ، ز ، بر ، بس ، بف » والوسائل. وفي « ب » والمطبوع : « غوّاص » بالصاد المهملة. وعبدالحميد هذا ، هو عبدالحميد بن عوّاض الطائي الذي قتله الرشيد لتشيّعه. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤٢٤ ، الرقم ١١٣٨ ؛رجال البرقي ، ص ١١ ، وص ١٧ و ٤٧ ؛رجال الطوسي ، ص ١٣٩ ، الرقم ١٤٨٣ ؛ وص ٢٤٠ ، الرقم ٣٢٩١ ؛ وص ٢٤١ ، الرقم ٣٣٠٩.

(٤). في حاشية « ج » : « إن ».

(٥). في « ز » : « دعا ».

(٦). في « ز » : « دعا ».

(٧). في « ج » والوسائل والاختصاص : « البلاء ».

(٨).الاختصاص ، ص ٢٢٣ ، مرسلاً عن محمّد بن مسلم. وراجع :قرب الإسناد ، ص ٣٨٦ ، ح ١٣٥٨الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨١ ، ح ٨٥٨٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤١ ، ح ٨٦٦٤.

(٩). هكذا في النسخ والطبعة القديمة والوافي والوسائل. وفي المطبوع : - « عن أبيه ».

(١٠). في « ز » : « ليقول ».

(١١).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٢ ، ح ٨٥٩٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٤١ ، ح ٨٦٦٦.

٣١٠

٨ - بَابُ الْيَقِينِ فِي الدُّعَاءِ‌

٣٠٩٧/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ سُلَيْمٍ الْفَرَّاءِ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا دَعَوْتَ ، فَظُنَّ أَنَّ(١) حَاجَتَكَ بِالْبَابِ ».(٢)

٩ - بَابُ الْإِقْبَالِ عَلَى الدُّعَاءِ‌

٣٠٩٨/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - لَايَسْتَجِيبُ دُعَاءً بِظَهْرِ قَلْبٍ سَاهٍ ، فَإِذَا دَعَوْتَ فَأَقْبِلْ بِقَلْبِكَ ، ثُمَّ اسْتَيْقِنْ بِالْإِجَابَةِ(٣) ».(٤)

٣٠٩٩/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْهِ : لَايَقْبَلُ اللهُ - عَزَّوَ جَلَّ - دُعَاءَ قَلْبٍ لَاهٍ ، وَكَانَ عَلِيٌّعليه‌السلام يَقُولُ : إِذَا دَعَا أَحَدُكُمْ لِلْمَيِّتِ ، فَلَا يَدْعُو لَهُ وَقَلْبُهُ‌

__________________

(١). في الوسائل : « إذا دعوت ، فأقبل بقلبك ، وظنّ » بدل « إذا دعوت ، فظنّ أنّ ».

وفيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٢٣ : « حمل الكليني الظنّ على اليقين ، لما سيأتي في الحديث الأوّل من الباب الآتي. ويمكن حمله على معناه الظاهر ، فإنّ اليقين بالإجابة مشكل ، إلّا أن يقال : المراد اليقين بما وعد الله من إجابة الدعاء إذا كان مع الشرائط ، وأعمّ من أن يعطيه أو عوضه في الآخرة ».

(٢).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٢ ، ح ٨٥٩٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٢ ، ح ٨٦٩٧.

(٣). في الوافي : « الإجابة ».

(٤).الفقيه ، ج ٤ ، ص ٣٦٧ ، ضمن الحديث الطويل ٥٧٦٢ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن النبيّ صلوات الله عليهم ، وفيه : « لايقبل الله دعاء قلب ساه »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٣ ، ح ٨٥٩٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٣ ، ح ٨٧٠٢.

٣١١

لَاهٍ عَنْهُ(١) ، وَلكِنْ لِيَجْتَهِدْ(٢) لَهُ فِي الدُّعَاءِ ».(٣)

٣١٠٠/ ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ سُلَيْمٍ الْفَرَّاءِ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا دَعَوْتَ(٤) فَأَقْبِلْ بِقَلْبِكَ ، وَظُنَّ حَاجَتَكَ بِالْبَابِ ».(٥)

٣١٠١/ ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ -لَايَسْتَجِيبُ دُعَاءً بِظَهْرِ قَلْبٍ قَاسٍ».(٦)

٣١٠٢/ ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَكَمِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَمَّا اسْتَسْقى رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله وَسُقِيَ النَّاسُ حَتّى قَالُوا : إِنَّهُ الْغَرَقُ ، وَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله بِيَدِهِ(٧) وَرَدَّهَا(٨) : اللّهُمَّ حَوَالَيْنَا ، وَلَاعَلَيْنَا(٩) ».

قَالَ : « فَتَفَرَّقَ السَّحَابُ(١٠) ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، اسْتَسْقَيْتَ‌................

__________________

(١). في « ز » : « منه ».

(٢). في « ج » : « يجتهد ».

(٣).مصباح الشريعة ، ص ١٣٢ ، الباب ٦٢ ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية فيه : « إنّ الله لايستجيب الدعاء من قلب لاه »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٣ ، ح ٨٥٩٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٤ ، ح ٨٧٠٣.

(٤). في الوافي : + « الله ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٣ ، ح ٨٥٩٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٤ ، ح ٨٧٠٥.

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٣ ، ح ٨٥٩٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٤ ، ح ٨٧٠٤ ؛ وص ٧٢ ، ح ٨٧٥٩.

(٧). فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٢٧ : « القول بمعنى الفعل ، أي حرّك يده يميناً وشمالاً مشيراً إلى تفرّق السحاب وكشفها عن المدينة ، ويقدّر القول قبل « اللهُمّ » ، كما هو الشائع في الآيات والأخبار ».

(٨). في « بر » : + « وقال ».

(٩). فيمرآة العقول : « يريد : اللّهُمّ أنزل الغيث في مواضع النبات ، لا في مواضع الأبنية ».

(١٠). فيمرآة العقول : « قوله : قال : فتفرّق السحاب ، قيل : هذا كلام الراوي ، وتوسّطه في أثناء الجملة الشرطيّة غير =

٣١٢

لَنَا(١) فَلَمْ نُسْقَ ، ثُمَّ اسْتَسْقَيْتَ لَنَا فَسُقِينَا؟ قَالَ(٢) : إِنِّي دَعَوْتُ وَلَيْسَ لِي(٣) فِي ذلِكَ نِيَّةٌ ، ثُمَّ دَعَوْتُ وَلِيَ فِي ذلِكَ نِيَّةٌ ».(٤)

١٠ - بَابُ الْإِلْحَاحِ فِي الدُّعَاءِ وَالتَّلَبُّثِ (٥)

٣١٠٣/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ الطَّوِيلِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا دَعَا لَمْ يَزَلِ اللهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالى - فِي حَاجَتِهِ مَا لَمْ يَسْتَعْجِلْ ».(٦)

* مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ الطَّوِيلِ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، مِثْلَهُ.

٣١٠٤/ ٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ؛

وَعَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ جَمِيعاً ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ وَحَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِيِّ وَغَيْرِهِمَا :

__________________

= مناسب. وأقول : يمكن أن يكون قوله : « فتفرّق » جزاء الشرط ، و « قال » تأكيداً لقوله : « قال » أوّلاً. وإن لم يكن جزاء ، يحتمل أن يكون « قال » تأكيداً ، أو لعلّه زيد من النسّاخ ».

(١). في « ب » : - « لنا ».

(٢). ف « د » : « فقال ».

(٣). في « ب » : - « لي ».

(٤).الأمالي للمفيد ، ص ٣٠١ ، المجلس ٣٦ ، ضمن الحديث الطويل ٣ ؛ والأمالي للطوسي ، ص ٧٥ ، المجلس ٣ ، ضمن الحديث الطويل ١٩ ، بسند آخر عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، إلى قوله : « فتفرّق السحاب » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٣ ، ح ٨٥٩٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٢ ، ح ٨٦٩٦ ؛البحار ، ج ١٨ ، ص ٢٠ ، ح ٤٧.

(٥). « اللبث » و « التلبّث » : المكث والإبطاء والتأخير. راجع :النهاية ، ج ٤ ، ص ٢٢٤ ؛لسان العرب ، ج ٢ ، ص ١٨٢ ( لبث ).

(٦).الكافي ، كتاب الدعاء ، باب من أبطأت عليه الإجابة ، ح ٣١٦٢ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩١ ، ح ٨٦١٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٥ ، ح ٨٧٠٧.

٣١٣

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا عَجَّلَ فَقَامَ لِحَاجَتِهِ(١) ، يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالى : أَمَا يَعْلَمُ عَبْدِي أَنِّي أَنَا اللهُ(٢) الَّذِي(٣) أَقْضِي الْحَوَائِجَ؟ ».(٤)

٣١٠٥/ ٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ(٥) ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ الْهَجَرِيِّ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ(٦) عليه‌السلام يَقُولُ : « وَاللهِ ، لَايُلِحُّ عَبْدٌ مُؤْمِنٌ عَلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - فِي حَاجَتِهِ إِلَّا قَضَاهَا لَهُ ».(٧)

٣١٠٦/ ٤. عَنْهُ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحَجَّالِ ، عَنْ حَنَانٍ(٨) ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ :

__________________

(١). في حاشية « ج » : « بحاجته ».

(٢). في « ص » : - « الله ».

(٣). في الأمالي : - « الله الذي ».

(٤).المحاسن ، ص ٢٥٢ ، كتاب مصابيح الظلم ، ح ٢٧٥ ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير.الأمالي للطوسي ، ص ٦٦٤ ، المجلس ٣٥ ، ح ٣٥ ، بسند آخر عن البرقي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . وفيالكافي ، كتاب الصلاة ، باب من حافظ على صلاته أو ضيّعها ، ح ٤٨٠٨ ؛ والتهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٤٠ ، ح ٩٥٠ ، بسند آخر عن هشام بن سالم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩١ ، ح ٨٦١٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٥ ، ح ٨٧٠٦.

(٥). في « ز » : + « بن عيسى ».

(٦). في « د » : « أباعبدالله ».

(٧).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٢ ، ح ٨٦١٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٨ ، ح ٨٧١٤.

(٨). هكذا في « بف ، جر » وحاشية « ج ». وفي « ب ، ج ، د ، ز ، بر ، بس » والمطبوع والوسائل : « حسّان ». والظاهرصحّة ما أثبتناه ؛ فإنّ حسّان في هذه الطبقة منصرف إلى حسّان بن مهران الجمّال ، ولم نجد رواية الحجّال عنه - لا مطلقاً ولا مقيّداً - ولا روايته عن أبي الصبّاح في موضع ، بل روى الحجّال ، عن عبدالصمد بن بشير ، عن حسّان الجمّال فيالكافي ، ح ٨١٤٨.

هذا ووردت رواية الحجّال عن حنان فيالمحاسن ، ص ٣٢٠ ، ح ٥٨.

أمّا رواية حنان عن أبي الصبّاح وإن لم نجدها مصرّحة في موضع ، لكن روى المصنّف فيالكافي ، ح ١٦٣٣ ، بسنده عن حنان بن سدير قال : قال أبوالصبّاح الكناني لأبي عبداللهعليه‌السلام . وقال العلّامة الخبير السيّد موسى الشبيريّ دام ظلّه في تعليقته على ذاك السند : « عدم ذكره - أي عدم ذكر حنان - « أنا حاضر » في آخر السند لعلّه يؤمي إلى رواية حنان بن سدير الخبر بواسطة أبي الصبّاح ».

٣١٤

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ(١) اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - كَرِهَ إِلْحَاحَ النَّاسِ بَعْضِهِمْ عَلى(٢) بَعْضٍ فِي الْمَسْأَلَةِ ، وَأَحَبَّ ذلِكَ لِنَفْسِهِ ، إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يُحِبُّ أَنْ يُسْأَلَ وَيُطْلَبَ مَا عِنْدَهُ».(٣)

٣١٠٧/ ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حُسَيْنٍ الْأَحْمَسِيِّ ، عَنْ رَجُلٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا(٤) وَاللهِ ، لَايُلِحُّ عَبْدٌ عَلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلَّا اسْتَجَابَ(٥) لَهُ ».(٦)

٣١٠٨/ ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : رَحِمَ اللهُ عَبْداً طَلَبَ مِنَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - حَاجَةً(٧) فَأَلَحَّ فِي الدُّعَاءِ ، اسْتُجِيبَ لَهُ أَوْ(٨) لَمْ يُسْتَجَبْ لَهُ(٩) ، وَتَلَا هذِهِ الْآيَةَ :

__________________

(١). في « ز » : - « إنّ ».

(٢). في حاشية « ج ، ز » : « إلى ».

(٣).الكافي ، كتاب الزكاة ، باب كراهية المسألة ، صدر ح ٦٠٨٠ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسير. وفيه ، كتاب الدعاء ، باب فضل الدعاء والحثّ عليه ، ح ٣٠٦٣ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، من قوله : « إنّ الله عزّوجلّ يحبّ أن يسأل ».الفقيه ، ج ٢ ، ص ٧٠ ، ح ١٧٥٥ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسير وزيادة.تحف العقول ، ص ٢٩٣ ، عن أبي جعفرعليه‌السلام .الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٢ ، ح ٨٦١٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٨ ، ح ٨٧١٥.

(٤). في « ز » : - « لا ».

(٥). هكذا في النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع : + « الله ».

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٢ ، ح ٨٦١٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٨ ، ح ٨٧١٦.

(٧). في الوافي : « حاجته ».

(٨). في « ب » : « أم ».

(٩). في « ج ، د ، ص ، بف » والوافي ومرآة العقول والوسائل : - « له ». وفي « ز » : - « أو لم يستجيب له ».

٣١٥

( وَأَدْعُوا رَبِّي عَسى أَلَّا أَكُونَ بِدُعاءِ رَبِّي شَقِيًّا ) (١) (٢)

١١ - بَابُ تَسْمِيَةِ الْحَاجَةِ فِي الدُّعَاءِ‌

٣١٠٩/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ الْفَرَّاءِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - تَبَارَكَ وَتَعَالى - يَعْلَمُ مَا يُرِيدُ الْعَبْدُ إِذَا دَعَاهُ ، وَلكِنَّهُ يُحِبُّ أَنْ تُبَثَّ(٣) إِلَيْهِ الْحَوَائِجُ ، فَإِذَا دَعَوْتَ فَسَمِّ حَاجَتَكَ ».(٤)

٣١١٠/ ٢. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ ، قَالَ :

__________________

(١). مريم (١٩) : ٤٨. وفيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٣١ : « وقال الله تعالى حكاية عن إبراهيمعليه‌السلام ، حيث قال مخاطباً لقومه :( وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ ) ، قال الطبرسي – رحمه ‌الله - : أي وأتنحّى منكم جانباً وأعتزل عبادة ما تدعون من دون الله ،( وَأَدْعُوا رَبّى ) ، قال : أي أعبد ربّي ،( عَسَى أَلَّآ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّى شَقِيّاً ) ، كما شقيتم بدعاء لأصنام. وإنّما ذكر « عسى » على وجه الخضوع ، وقيل : معناه : لعلّه قبل طاعتي وعبادتي ولا أشقى بالردّ ؛ فإنّ المؤمن بين الخوف والرجاء. وقال البيضاوي : شقيّاً ، أي خائباً ضائع السعي مثلكم في دعاء آلهتكم. انتهى.

ولنذكر معنى الخبر وسبب الاستشهاد بالآية ، قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله : استجيب له ، أي سريعاً ، ولم يستجب ، أي كذلك ، أو لم يستجب في حصول المطلوب ، لكن عوّض له في الآخرة ، والحاصل أنّه لايترك الإلحاح لبطء الإجابة ، فالاستشهاد بالآية لأنّ إبراهيمعليه‌السلام أظهر الرجاء ، بل الجزم ؛ إذ الظاهر أنّ « عسى » موجبة في عدم شقائه بدعاء الربّ سبحانه ، وعدم كونه خائباً ضائع السعي ، كما خابوا وضلّ سعيهم في دعاء آلهتهم ، كما ذكره المفسّرون. ويحتمل أن يكون في الكلام تقدير ، أي فرضي بعد الإلحاح ، سواء استجيب له أم لم يستجب ، ولم يعترض على الله لعدم الإجابة ولم يسئ ظنّه به ، فالاستشهاد بالآية بحملها على أنّ المعنى : عسى أن لايكون دعائي سبباً لشقاوتي وضلالتي. ويحتمل أن يكون ذكر الآية لمحض بيان فضل الدعاء ». وراجع أيضاً :مجمع البيان ، ج ٦ ص ٤٢٧ ؛تفسير البيضاوي ، ج ٤ ، ص ١٩ ، ذيل الآية المزبورة.

(٢).قرب الإسناد ، ص ٦ ، ذيل ح ١٧ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، من دون الإسناد إلى الرسولصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وتمام الرواية : « تسأل حاجتك وألحّ في الطلب ، فإنّه يحبّ إلحاح الملحّين من عباده المؤمنين »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٩٢ ، ح ٨٦٢٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٥٨ ، ح ٨٧١٧.

(٣). في « د ، ص ، بس » والوافي : « يبثّ ». وفي مرآة العقول : « أي تذكر وتظهر ؛ فإنّها إذا ذكرت انتشرت ؛ لأنّه يسمعها الملائكة وغيرهم. والتعدية بـ « إلى » لتضمين معنى التوجّه أو التضرّع ». وبثثتك السرَّ وأبثثتك : أظهرته لك.القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٢٦٣ ( بثت ).

(٤).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٤ ، ح ٨٥٩٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٣ ، ح ٨٦٣٦.

٣١٦

قَالَ(١) : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَعْلَمُ حَاجَتَكَ وَمَا تُرِيدُ ، وَلكِنْ(٢) يُحِبُّ أَنْ تُبَثَّ(٣) إِلَيْهِ الْحَوَائِجُ ».(٤)

١٢ - بَابُ إِخْفَاءِ الدُّعَاءِ‌

٣١١١/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ أَبِي هَمَّامٍ إِسْمَاعِيلَ بْنِ هَمَّامٍ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ : « دَعْوَةُ الْعَبْدِ سِرّاً - دَعْوَةً وَاحِدَةً - تَعْدِلُ سَبْعِينَ دَعْوَةً عَلَانِيَةً ».(٥)

٣١١٢/ ٢. وَفِي رِوَايَةٍ أُخْرى : « دَعْوَةٌ(٦) تُخْفِيهَا(٧) أَفْضَلُ عِنْدَ اللهِ مِنْ سَبْعِينَ دَعْوَةً تُظْهِرُهَا(٨) ».(٩)

__________________

(١). في « ب ، بر » : - « قال ». وفي هذه الصورة الضمير المستتر في « قال » راجع إلى أبي عبداللهعليه‌السلام . وأمّا بناءً على مافي أكثر النسخ فالضمير المستتر في « قال » الاُولى راجع إلى أبي عبدالله الفرّاء ، وفي « قال » الثانية راجع إلى أبي عبداللهعليه‌السلام . فلايبعد كون السند معلّقاً.

(٢). في « بر » : « ولكنّه ».

(٣). في « ز ، ص ، بس » ومرآة العقول : « يبثّ ». ويجوز فيه المعلوم من المجرّد ونصب « حوائج ».

(٤).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٤ ، ح ٨٦٠٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٣٣ ، ح ٨٦٣٧.

(٥).ثواب الأعمال ، ص ١٩٣ ، ح ١ ، بسنده عن أحمد بن محمّد ، عن أبي همّام إسماعيل بن همّامالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٥ ، ح ٨٦٠٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٣ ، ح ٨٧٣٣ ؛البحار ، ج ٩٥ ، ص ١٦٤ ، ذيل ح ١٨.

(٦). في « بر » : + « عبد ».

(٧). في « ص ، بر » : « يخفيها ».

(٨). في « ب ، ص ، بس » : « يظهرها ».

وفيشرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢١٤ : « الفرق بين الروايتين أنّ الاُولى تفيد المساواة بين الواحدة الخفيّة والسبعين ، والثانية تفيد الزيادة عليها. ثمّ الحكم بالمساواة والزيادة إنّما هو إذا كانت الظاهرة عريّة عن الرياء والسمعة ، وإلا فلا نسبة بينهما ».

وقال فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٣٣ : « الحكم بالمساواة في الخبر الأوّل والأفضليّة في الثاني إمّا باختلاف مراتب الإخفاء والإعلان ؛ أو المراد بالأوّل الإخفاء عند الدعاء ، وبالثاني بعده ».

(٩).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٥ ، ح ٨٦٠٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٤ ، ح ٨٧٣٤.

٣١٧

١٣ - بَابُ الْأَوْقَاتِ وَالْحَالَاتِ الَّتِي تُرْجى (١) فِيهَا الْإِجَابَةُ‌

٣١١٣/ ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « اطْلُبُوا الدُّعَاءَ فِي أَرْبَعِ سَاعَاتٍ : عِنْدَ هُبُوبِ الرِّيَاحِ ، وَ(٢) زَوَالِ الْأَفْيَاءِ(٣) ، وَنُزُولِ الْقَطْرِ(٤) ، وَأَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِ الْقَتِيلِ الْمُؤْمِنِ ؛ فَإِنَّ أَبْوَابَ السَّمَاءِ تُفَتَّحُ(٥) عِنْدَ هذِهِ الْأَشْيَاءِ ».(٦)

٣١١٤/ ٢. عَنْهُ(٧) ، عَنْ أَبِيهِ ، وَغَيْرِهِ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ فَضْلٍ الْبَقْبَاقِ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « يُسْتَجَابُ الدُّعَاءُ فِي أَرْبَعَةِ(٨) مَوَاطِنَ(٩) : فِي الْوَتْرِ ، وَبَعْدَ الْفَجْرِ ، وَبَعْدَ الظُّهْرِ ، وَبَعْدَ الْمَغْرِبِ ».(١٠)

__________________

(١). في « د ، ص ، بر » : « يرجى ».

(٢). في « ز » : + « عند ».

(٣). فيمرآة العقول : « والمراد بزوال الأفياء ، أوّل وقت الزوال ، كما تدلّ عليه الأخبار الآتية. وعبّر هكذا إلى‌تسميته المسبّب باسم السبب ». و « الفَي‌ء » : ما بعد الزوال من الظلّ. والجمع : أفياء وفُيوء.الصحاح ، ج ١ ، ص ٦٣ ( فيأ ). (٤). في حاشية « بر » : « المطر ».

(٥). يجوز فيه التخفيف والتشديد.

(٦).الجعفريّات ، ص ٢٤١ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « إذا فاءت الأفياء ، وحاجت الأرياح ، فاطلبوا خير الحكم من الله تبارك وتعالى ، فإنّها ساعة الأوّابين ».الأمالي للطوسي ، ص ٢٨٠ ، المجلس ١٠ ، ح ١٠ ، بسند آخر ، وتمام الرواية : « ثلاثة أوقات لايحجب فيها الدعاء عن الله تعالى : في أثر المكتوبة ، وعند نزول المطر ، وظهور آية معجزة لله في أرضه »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٧ ، ح ٨٦٠٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٤ ، ح ٨٧٣٥.

(٧). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن خالد المذكور في السند السابق.

(٨). ف « ب » وحاشية « بر » : « أربع ».

٩. في « ب » : « ساعات ».

(١٠).الكافي ، كتاب الصلاة ، باب التعقيب بعد الصلاة والدعاء ، ح ٥١٣٠ ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن =

٣١٨

٣١١٥/ ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : اغْتَنِمُوا الدُّعَاءَ عِنْدَ أَرْبَعٍ : عِنْدَ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ ، وَعِنْدَ الْأَذَانِ ، وَعِنْدَ نُزُولِ الْغَيْثِ ، وَعِنْدَ الْتِقَاءِ الصَّفَّيْنِ لِلشَّهَادَةِ ».(١)

٣١١٦/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَطَاءٍ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ أَبِي إِذَا كَانَتْ(٢) لَهُ إِلَى اللهِ حَاجَةٌ طَلَبَهَا فِي هذِهِ السَّاعَةِ » يَعْنِي زَوَالَ الشَّمْسِ.(٣)

٣١١٧/ ٥. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ(٤) ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِذَا رَقَّ أَحَدُكُمْ فَلْيَدْعُ ؛ فَإِنَّ الْقَلْبَ لَايَرِقُّ حَتّى يَخْلُصَ(٥) ».(٦)

__________________

= محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عن القاسم بن عروة ، عن أبي العبّاس الفضل بن عبدالملك ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .الاختصاص ، ص ٢٢٣ ، مرسلاًالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٧ ، ح ٨٦٠٦ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ٤٣٠ ، ح ٨٣٥٥.

(١).الأمالي للصدوق ، ص ١٠٩ ، المجلس ٢٣ ، ح ٧ ، بسنده عن إبراهيم بن هاشم ، عن النوفلي ؛ وفيه ، ص ٢٦٥ ، المجلس ٤٥ ، ح ٣ ، بسند آخر عن السكوني.الجعفريّات ، ص ٢٣٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، وفي كلّها مع اختلاف يسير وزيادة في آخره. وفيالخصال ، ص ٣٠٢ ، باب الخمسة ، ح ٧٩ ؛ وص ٦١٨ ، ضمن حديث أربعمائة ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، مع اختلاف.تحف العقول ، ص ١٠٧ ، ضمن الحديث ، عن أميرالمؤمنينعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٧ ، ح ٨٦٠٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٤ ، ح ٨٧٣٦.

(٢). في حاشية « ج » : « كان ».

(٣).تحف العقول ، ص ١٠٦ ، ضمن الحديث الطويل ، عن أميرالمؤمنينعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٨ ، ح ٨٦٠٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٤ ، ح ٨٧٣٧.

(٤). في « ب ، ج ، بف » : « مختار ».

(٥). فيالوافي : « حتّى يخلص ، إمّا من الخلوص ، أي يصير خالصاً ليس فيه غير الله. أو من الإخلاص ، أي يصير مخلصاً لله‌لايشوبه شي‌ء آخر ».

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٩ ، ح ٨٦١٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٧٢ ، ح ٨٧٥٨.

٣١٩

٣١١٨/ ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ شَرِيفِ بْنِ سَابِقٍ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ أَبِي قُرَّةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : خَيْرُ وَقْتٍ دَعَوْتُمُ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - فِيهِ الْأَسْحَارُ ، وَتَلَا هذِهِ الْآيَةَ فِي قَوْلِ يَعْقُوبَعليه‌السلام :( سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ) (١) وَ(٢) قَالَ : أَخَّرَهُمْ(٣) إِلَى السَّحَرِ ».(٤)

٣١١٩/ ٧. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ أَبِي(٥) إِذَا طَلَبَ الْحَاجَةَ طَلَبَهَا عِنْدَ زَوَالِ الشَّمْسِ ، فَإِذَا أَرَادَ ذلِكَ قَدَّمَ شَيْئاً فَتَصَدَّقَ بِهِ ، وَشَمَّ(٦) شَيْئاً مِنْ طِيبٍ ، وَرَاحَ إِلَى الْمَسْجِدِ ، وَدَعَا فِي(٧) حَاجَتِهِ بِمَا شَاءَ اللهُ ».(٨)

٣١٢٠/ ٨. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ رَفَعَهُ :

__________________

(١). يوسف (١٢) : ٩٨.

(٢). في « د ، ص ، بر ، بف » والوافي والوسائل والبحار : - « و ».

(٣). كذا في النسخ. والأنسب : « أخّره » أي الدعاء والاستغفار.

(٤).الفقيه ، ج ١ ، ص ٤٢٢ ، ح ١٢٤٢ ، معلّقاً عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ؛ وفيالأمالي للصدوق ، ص ٢٥٠ ، المجلس ٤٣ ، ضمن ح ٧ ؛ والمقنعة ، ص ١٥٥ ، مرسلاً.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٩٦ ، ح ٨٠ ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ؛ وفيه ، ح ٨١ ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، وفي كلّها من قوله :( سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ ) مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٨ ، ح ٨٦١٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٨ ، ح ٨٧٤٧ ؛البحار ، ج ١٢ ، ص ٢٦٦ ، ح ٣٤.

(٥). في « ب ، ج ، د ، ص ، بر ، بس ، بف » والوافي : - « أبي ». وعلى هذه النسخ فلا يشتمل الحديث على كلام‌المعصومعليه‌السلام .

(٦). فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٣٨ : « كأنّ الشمّ هنا كناية عن استعمال قليل من الطيب والتطيّب به ، لا الاكتفاءبمحض الشمّ ». وشَمِمْته أشَمُّه وشَمَمْتُه أشُمُّه شَمّاً وشميماً. وأشَمَّ الحجّام الخِتان : أخذ منه قليلاً.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٤٨٤ ( شمم ). (٧). في حاشية « ج » : « إلى ».

(٨).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٨٨ ، ح ٨٦٠٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٦٧ ، ح ٨٧٤٥.

٣٢٠