الفروع من الكافي الجزء ٤

الفروع من الكافي0%

الفروع من الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 785

الفروع من الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 785
المشاهدات: 157955
تحميل: 4440


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 785 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 157955 / تحميل: 4440
الحجم الحجم الحجم
الفروع من الكافي

الفروع من الكافي الجزء 4

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « مَكْتُوبٌ فِي التَّوْرَاةِ الَّتِي لَمْ تُغَيَّرْ(١) : أَنَّ مُوسىعليه‌السلام سَأَلَ رَبَّهُ ، فَقَالَ : يَا رَبِّ(٢) ، أَقَرِيبٌ أَنْتَ مِنِّي فَأُنَاجِيَكَ ، أَمْ بَعِيدٌ فَأُنَادِيَكَ(٣) ؟ فَأَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلَيْهِ : يَا مُوسى ، أَنَا جَلِيسُ مَنْ ذَكَرَنِي ، فَقَالَ مُوسى : فَمَنْ(٤) فِي سِتْرِكَ يَوْمَ لَاسِتْرَ إِلَّا سِتْرُكَ؟ قَالَ(٥) : الَّذِينَ يَذْكُرُونَنِي(٦) فَأَذْكُرُهُمْ ، وَيَتَحَابُّونَ فِيَّ فَأُحِبُّهُمْ ، فَأُولئِكَ الَّذِينَ إِذَا أَرَدْتُ أَنْ أُصِيبَ أَهْلَ الْأَرْضِ بِسُوءٍ ، ذَكَرْتُهُمْ(٧) ، فَدَفَعْتُ عَنْهُمْ بِهِمْ ».(٨)

٣١٨٩/ ٥. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ زَيْدٍ(٩) :

__________________

(١). في « ز » : « لم يتغيّر ».

(٢). في « ب » : - « ياربّ ».

(٣). هاهنا سؤال ، وهو أنّ موسىعليه‌السلام كيف سأل ذلك مع علمه بقربه تعالى؟ أجاب عنه المازندراني بأنّه « شبّه حاله معه عزّوجلّ بحال من وقع في مهلكة فاحتاج إلى الاستغاثة من القريب ، أو البعيد مناجياً أو منادياً لإظهار التولّه والتحيّر مع علمه بأنّه تعالى أقرب من كلّ قريب بالعلم والقدرة ، أو لإظهار قربه على العباد ورفع توهّم البعد عنهم ». وأمّا المجلسي فقال في الجواب : « كأنّ الغرض السؤال من آداب الدعاء مع علمه بأنّه أقرب إلينا من حبل الوريد بالعلم والقدرة والعلّيّة ، أي أتحبّ أن اناجيك كما يناجي القريب ، أو اناديك كما ينادي البعيد؟ وبعبارة اخرى إذا نظرت إليك فأنت أقرب من كلّ قريب ، وإذا نظرت إلى نفسى أجدني في غاية البعد عنك فلا أدري في دعائي لك أنظر إلى حالي أو إلى حالك. ويحتمل أن يكون السؤال للغير أو من قبلهم كسؤال الرؤية ؛ فإنّ أكثرهم كانوا مجسّمة ». راجع :شرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٤١ ؛مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٢٢.

(٤). في حاشية « بر » : « ومن ». وفي مرآة العقول : « من ».

(٥). هكذا في « ب ، ج ، ز ، ص ، بس ، بف » والوافي والوسائل والبحار. وفي سائر النسخ والمطبوع : « فقال ».

(٦). في الوافي : « يذكروني ».

(٧). في « ز » : « فذكرتهم ».

(٨).علل الشرائع ، ص ٢٨٤ ، ضمن ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام .التوحيد ، ص ١٨٢ ، ح ١٧ ؛عيون الأخبار ، ج ١ ، ص ١٢٧ ، ح ٢٢ ، وفيهما مع زيادة في آخره ؛ وفيه ، ج ٢ ، ص ٤٦ ، ح ١٧٥ ؛صحيفة الرضا عليه‌السلام ، ص ٤٨ ، ح ٣١ ، وفي الأربعة الأخيرة بسند آخر عن عليّ بن موسى‌الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٨ ، ح ٥٨ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره ، وفي كلّها إلى قوله : « أنا جليس من ذكرني » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٢ ، ح ٨٥٠٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٤٩ ، ح ٨٩٧١ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٢ ، ح ٢٠.

(٩). في أكثر النسخ والوسائل : « يزيد ». وفي « جر » والمطبوع : « زيد » وكذا في مصحّحة الآملي بناءً على ما نقله =

٣٦١

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَا مِنْ قَوْمٍ اجْتَمَعُوا فِي مَجْلِسٍ ، فَلَمْ يَذْكُرُوا اسْمَ(١) اللهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلَمْ يُصَلُّوا عَلى نَبِيِّهِمْ ، إِلَّا كَانَ ذلِكَ الْمَجْلِسُ حَسْرَةً وَوَبَالاً(٢) عَلَيْهِمْ».(٣)

٣١٩٠/ ٦. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ ابْنِ رِئَابٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « لَا بَأْسَ بِذِكْرِ اللهِ وَأَنْتَ تَبُولُ ؛ فَإِنَّ ذِكْرَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - حَسَنٌ عَلى(٤) كُلِّ حَالٍ ؛ فَلَا تَسْأَمْ(٥) مِنْ(٦) ذِكْرِ اللهِ ».(٧)

٣١٩١/ ٧. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

__________________

= العلّامة الخبير السيّد موسى الشبيريّ دام ظلّه. وهو الظاهر ؛ فإنّه لم يذكر الحسين بن يزيد في أصحاب أبي عبداللهعليه‌السلام ، ولم نجد رواية صفوان عنه في موضع.

أمّا الحسين بن زيد ؛ فالظاهر أنّه الحسين بن زيد بن عليّ ذو الدمعة ، الذي كان أبوعبداللهعليه‌السلام تبنّاه وربّاه ، وروى هو عن أبي عبداللهعليه‌السلام . راجع :رجال النجاشي ، ص ٥٢ ، الرقم ١١٥ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٥ ، ص ٢٣٩ ، الرقم ٣٤٠٣.

هذا وتأتي فيالكافي ، ح ٣٢٢٦ ، رواية صفوان بن يحيى ، عن الحسين بن زيد - وفي بعض النسخ : يزيد - عن أبي عبداللهعليه‌السلام ولم يذكر العلّامة المجلسي في الموضعين خلافاً من النسخ. راجع :مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٢٣ ، وص ١٥٥ - ١٥٦.

(١). في « بس » : - « اسم ».

(٢). « الوَبال » في الأصل : الثقل والمكروه. ويريد به في الحديث : العذاب في الآخرة.

(٣).الجعفريّات ، ص ٢١٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤١ ، ح ٨٤٩٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٢ ، ح ٨٩٨٠.

(٤). في حاشية « ج » : - « على ».

(٥). في حاشية « ج » : + « وأنت تبول ». و « السآمَة » : الـمَلَلُ والضَّجر. يقال : سَئِم يسأم سَاماً وسآمَةً.النهاية ، ج ٢ ، ص ٣٢٨ ( سأم ). (٦). في « ز » : « عن ».

(٧).علل الشرائع ، ص ٢٨٤ ، ح ١ ، بسند آخر ، مع اختلاف وزيادة في آخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٢ ، ح ٨٤٩٨ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٣١٠ ، ح ٨١٨.

٣٦٢

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « أَوْحَى اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - إِلى مُوسىعليه‌السلام : يَا مُوسىعليه‌السلام ، لَا تَفْرَحْ بِكَثْرَةِ الْمَالِ ، وَلَاتَدَعْ ذِكْرِي عَلى كُلِّ حَالٍ ؛ فَإِنَّ كَثْرَةَ الْمَالِ تُنْسِي الذُّنُوبَ ، وَإِنَّ تَرْكَ ذِكْرِي يُقْسِي(١) الْقُلُوبَ ».(٢)

٣١٩٢/ ٨. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « مَكْتُوبٌ فِي التَّوْرَاةِ الَّتِي لَمْ تُغَيَّرْ : أَنَّ مُوسى سَأَلَ رَبَّهُ ، فَقَالَ : إِلهِي ، إِنَّهُ(٣) يَأْتِي عَلَيَّ مَجَالِسُ(٤) أُعِزُّكَ وَأُجِلُّكَ(٥) أَنْ أَذْكُرَكَ فِيهَا؟ فَقَالَ : يَا مُوسى ، إِنَّ ذِكْرِي حَسَنٌ عَلى كُلِّ حَالٍ ».(٦)

٣١٩٣/ ٩. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِمُوسى : أَكْثِرْ ذِكْرِي بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ، وَكُنْ عِنْدَ ذِكْرِي خَاشِعاً ، وَعِنْدَ بَلَائِي صَابِراً ، وَاطْمَئِنَّ عِنْدَ ذِكْرِي ، وَاعْبُدْنِي ، وَلَاتُشْرِكْ بِي شَيْئاً ، إِلَيَّ الْمَصِيرُ ؛ يَا مُوسى ، اجْعَلْنِي ذُخْرَكَ(٧) ، وَضَعْ عِنْدِي كَنْزَكَ مِنَ‌

__________________

(١). في « بر » : « يقسّي » بالتشديد.

(٢).الكافي ، كتاب الروضة ، ضمن الحديث الطويل ١٤٨٢٣ ، بسند آخر ؛الخصال ، ص ٣٩ ، باب الاثنين ، ح ٢٣ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن أبيهعليهما‌السلام ؛علل الشرائع ، ص ٨١ ، ح ٢ ، بسند آخر ، عن موسى‌بن جعفر ، عن أبيهعليهما‌السلام ؛الجعفريّات ، ص ٢٣٤ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام .تحف العقول ، ص ٤٩٣ ، ضمن مناجاة الله مع موسىعليه‌السلام ، وفي كلّها مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٢ ، ح ٨٥٠١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥١ ، ح ٨٩٧٦ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٢ ، ذيل ح ١٩.

(٣). في « ب » : - « إنّه ».

(٤). في «ب»:«حال».وفي حاشية«ج،ز»:« مجلس ».

(٥). « أجَلَّه » : عظّمه.القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٢٩٤ ( جلل ).

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٢ ، ح ٨٤٩٩ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٣١٠ ، ح ٨١٧ ؛ وج ٧ ، ص ١٤٩ ، ح ٨٩٧٢ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٣ ، ح ٢١.

(٧). في « بر » وحاشية « ص » : « ذكرك ». وفي الكافي ، ح ١٤٨٢٣ : « حرزك ».

٣٦٣

الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ ».(١)

٣١٩٤/ ١٠. وَبِإِسْنَادِهِ(٢) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِمُوسى : اجْعَلْ لِسَانَكَ مِنْ وَرَاءِ قَلْبِكَ تَسْلَمْ ، وَأَكْثِرْ ذِكْرِي بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ، وَلَاتَتَّبِعِ الْخَطِيئَةَ فِي مَعْدِنِهَا فَتَنْدَمَ(٣) ؛ فَإِنَّ الْخَطِيئَةَ مَوْعِدُ(٤) أَهْلِ النَّارِ ».(٥)

٣١٩٥/ ١١. وَبِإِسْنَادِهِ ، قَالَ(٦) :

« فِيمَا نَاجَى اللهُ بِهِ مُوسىعليه‌السلام ، قَالَ : يَا مُوسى ، لَاتَنْسَنِي عَلى كُلِّ حَالٍ ؛ فَإِنَّ نِسْيَانِي يُمِيتُ(٧) الْقَلْبَ ».(٨)

٣١٩٦/ ١٢. عَنْهُ(٩) ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنْ غَالِبِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ بَشِيرٍ الدَّهَّانِ :

__________________

(١).الكافي ، كتاب الروضة ، ضمن الحديث الطويل ١٤٨٢٣ ، بسند آخر ، من دون الإسناد إلى أبي عبداللهعليه‌السلام ، من قوله : « يا موسى اجعل ذخرك ».تحف العقول ، ص ٤٩٣ ، ضمن مناجاة الله مع موسىعليه‌السلام ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٣ ، ح ٨٥٠٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٥ ، ح ٨٩٨٧ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٣ ، ح ٢٢.

(٢). الظاهر أنّ المراد من « بإسناده » هو السند المتقدّم إلى أبي عبداللهعليه‌السلام .

(٣). فيالوافي : « يعني تأمّل أوّلاً فيما أردت أن تتكلّم به ، ثمّ تكلّم ؛ فإنّك إن فعلت ذلك سلمت عن الخطأ والندم ، ولا تجالس أهل الخطيئة الذين هم معدنها فتشرك معهم فتندم عليها » ، وقريب منه مع إضافة مّا في شرح المازندراني ومرآة العقول. وفي المرآة : « قوله : ولاتتبع ، إمّا بصيغة النهي الحاضر من باب علم ، أو من باب الافتعال أو الإفعال ». (٤). في حاشية « ص ، بر » : « معدن ».

(٥).الكافي ، كتاب الروضة ، ضمن الحديث الطويل ١٤٨٢٣ ، بسند آخر ، من دون الإسناد إلى أبي عبداللهعليه‌السلام .تحف العقول ، ص ٤٩٣ ، ضمن مناجاة الله مع موسىعليه‌السلام ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٣ ، ح ٨٥٠٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٥ ، ح ٨٩٨٨ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٣ ، ح ٢٣.

(٦). في البحار : + « كان ». والضمير المستتر في « قال » ، راجع إلى أبي عبداللهعليه‌السلام . والمراد من « بإسناده » هو السند المتقدّم إليهعليه‌السلام . (٧). في تحف العقول : « يقسى ».

(٨).تحف العقول ، ص ٤٩٣ ، ضمن مناجاة الله مع موسىعليه‌السلام الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٣ ، ح ٨٥٠٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٥ ، ح ٨٩٨٩ ؛البحار ، ج ١٣ ، ص ٣٤٤ ، ح ٢٤.

(٩). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن خالد المذكور في سند الحديث ٩.

٣٦٤

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ : يَا ابْنَ آدَمَ ، اذْكُرْنِي فِي مَلَاً(١) ؛ أَذْكُرْكَ فِي مَلَاً خَيْرٍ مِنْ مَلَئِكَ(٢) ».(٣)

٣١٩٧/ ١٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ : مَنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَاً مِنَ النَّاسِ ، ذَكَرْتُهُ فِي مَلَاً مِنَ الْمَلَائِكَةِ ».(٤)

٢٢ - بَابُ ذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ كَثِيراً‌

٣١٩٨/ ١. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَا مِنْ(٥) شَيْ‌ءٍ إِلَّا وَلَهُ حَدٌّ يَنْتَهِي إِلَيْهِ إِلَّا الذِّكْرَ(٦) ، فَلَيْسَ لَهُ حَدٌّ يَنْتَهِي إِلَيْهِ ، فَرَضَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - الْفَرَائِضَ ، فَمَنْ أَدَّاهُنَّ فَهُوَ حَدُّهُنَّ ؛ وَشَهْرَ رَمَضَانَ ، فَمَنْ صَامَهُ فَهُوَ حَدُّهُ ؛ وَالْحَجَّ ، فَمَنْ حَجَّ فَهُوَ حَدُّهُ ، إِلَّا الذِّكْرَ ؛ فَإِنَّ اللهَ - عَزَّوَ جَلَّ - لَمْ يَرْضَ مِنْهُ(٧) بِالْقَلِيلِ ، وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ حَدّاً يَنْتَهِي إِلَيْهِ » ثُمَّ تَلَا(٨) :( يا أَيُّهَا الَّذِينَ

__________________

(١). « الـمَلَأ » : الجماعة ، وأشراف القوم.الصحاح ، ج ١ ، ص ٧٣ ؛المصباح المنير ، ص ٥٨٠ ( ملأ ).

(٢). في « ص ، بر » وشرح المازندراني والوافي والمحاسن : « ملائك ».

(٣).المحاسن ، ص ٣٩ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٤٤ ، عن ابن فضّال ، مع زيادة في أوّله وآخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٤ ، ح ٨٥٠٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٩ ، ح ٩٠٠٠ ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٠٠ ، ح ٩.

(٤).المحاسن ، ص ٣٩ ، كتاب ثواب الأعمال ، ذيل ح ٤٤ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٤ ، ح ٨٥٠٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٩ ، ح ٩٠٠٢.

(٥). في مرآة العقول : - « من ».

(٦). في حاشية « ج ، بر » : « ذكر الله ».

(٧). في « ب ، ج ، بس » : - « منه ».

(٨). هكذا في النسخ التي قوبلت والوافي والوسائل. وفي المطبوع : + « هذه الآية ».

٣٦٥

آمَنُوا اذْكُرُوا اللهَ ذِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً ) (١) فَقَالَ : « لَمْ يَجْعَلِ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لَهُ حَدّاً يَنْتَهِي إِلَيْهِ ».

قَالَ : « وَكَانَ أَبِيعليه‌السلام كَثِيرَ الذِّكْرِ ، لَقَدْ كُنْتُ أَمْشِي مَعَهُ وَإِنَّهُ لَيَذْكُرُ اللهَ ، وَآكُلُ مَعَهُ الطَّعَامَ(٢) وَإِنَّهُ لَيَذْكُرُ اللهَ ، وَلَقَدْ كَانَ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ وَمَا(٣) يَشْغَلُهُ ذلِكَ عَنْ(٤) ذِكْرِ اللهِ ، وَكُنْتُ أَرى لِسَانَهُ لَازِقاً بِحَنَكِهِ يَقُولُ : لَاإِلهَ إِلَّا اللهُ ، وَكَانَ يَجْمَعُنَا فَيَأْمُرُنَا بِالذِّكْرِ حَتّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ، وَ(٥) يَأْمُرُ(٦) بِالْقِرَاءَةِ مَنْ كَانَ يَقْرَأُ مِنَّا ، وَمَنْ كَانَ لَايَقْرَأُ مِنَّا أَمَرَهُ بِالذِّكْرِ.

وَالْبَيْتُ الَّذِي يُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ ، وَيُذْكَرُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - فِيهِ ، تَكْثُرُ(٧) بَرَكَتُهُ ، وَتَحْضُرُهُ الْمَلَائِكَةُ ، وَتَهْجُرُهُ(٨) الشَّيَاطِينُ ، وَيُضِي‌ءُ لِأَهْلِ السَّمَاءِ ، كَمَا يُضِي‌ءُ الْكَوْكَبُ الدُّرِّيُّ(٩) لِأَهْلِ الْأَرْضِ ؛ وَالْبَيْتُ الَّذِي لَايُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ ، وَلَايُذْكَرُ اللهُ فِيهِ ، تَقِلُّ(١٠) بَرَكَتُهُ ، وَتَهْجُرُهُ الْمَلَائِكَةُ ، وَتَحْضُرُهُ(١١) الشَّيَاطِينُ.

وَقَدْ(١٢) قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : أَلَاأُخْبِرُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ لَكُمْ(١٣) ، أَرْفَعِهَا(١٤) فِي دَرَجَاتِكُمْ وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنَ الدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَقْتُلُوهُمْ(١٥) وَيَقْتُلُوكُمْ؟ فَقَالُوا(١٦) : بَلى ،.............................................

__________________

(١). الأحزاب (٣٣) : ٤١ - ٤٢.

(٢). في « ب » : - « الطعام ».

(٣). في « ب ، بس » : « ما » بدون الواو.

(٤). في مرآة العقول : « من ».

(٥). في حاشية « ص » والوسائل ، ح ٨٩٨٦ : « وكان ».

(٦). في « ج ، ز » : « يأمرنا ».

(٧). في « ب ، بف » : « يكثر ».

(٨). « تهجره » أي تتركه وتعرض عنه.النهاية ، ج ٥ ، ص ٢٤٥ ( هجر ).

(٩). قال ابن الأثير : « أي الشديد الإنارة ، كأنّه نُسب إلى الدرّ تشبيهاً بصفائه. وقال الفرّاء : الكوكب الدرّيّ عند العرب هو العظيم المقدار. وقيل : هو أحد الكواكب الخمسة السيّارة ».النهاية ، ج ٢ ، ص ١١٣ ( درر ).

(١٠). في « ب ، بر » : « يقلّ ».

(١١). في « بر » : « ويحضره ».

(١٢). في « ب ، ص ، بس » : - « قد ».

(١٣). في « ب ، ج ، بر ، بف » : - « لكم ».

(١٤). في الوسائل : « وأرفعها ». وفي « بر » وحاشية « ج » : + « لكم ».

(١٥) في « بس » : « فتقتلوه ».

(١٦) في « ز ، بف » والوافي : « قالوا ».

٣٦٦

قَالَ(١) : ذِكْرُ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - كَثِيراً ».

ثُمَّ قَالَ : « جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فَقَالَ(٢) : مَنْ خَيْرُ أَهْلِ الْمَسْجِدِ؟ فَقَالَ : أَكْثَرُهُمْ لِلّهِ ذِكْراً ، وَقَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنْ أُعْطِيَ لِسَاناً ذَاكِراً ، فَقَدْ أُعْطِيَ خَيْرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، وَقَالَ(٣) فِي قَوْلِهِ تَعَالى :( وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ ) (٤) قَالَ : لَاتَسْتَكْثِرْ(٥) مَا عَمِلْتَ مِنْ خَيْرٍ لِلّهِ».(٦)

٣١٩٩/ ٢. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ سَمَاعَةَ ، عَنْ وُهَيْبِ بْنِ حَفْصٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « شِيعَتُنَا الَّذِينَ إِذَا خَلَوْا ذَكَرُوا اللهَ كَثِيراً ».(٧)

__________________

(١). هكذا في « ب ، ج ، د ، ز ، ص ، بر ، بس ، بف » والوافي. وفي المطبوع : « فقال ».

(٢). في حاشية « بر » : « وقال ».

(٣). فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٣٢ : « الضميران في « قال » أوّلاً وثانياً إمّا راجعان إلى الرسول أو إلى الإمام ، أو الأوّل راجع إلى الإمام والثاني إلى الرسول. فعلى الأوّلين « قال » ثانياً تكرار وتأكيد للأوّل ، وعلى الأخير الظرف أعني « في قوله » متعلّق بقوله : « قال » ثانياً ».

(٤). المدّثّر (٧٤) : ٦. وفيمرآة العقول : « أقول : اتّفق القرّاء على الرفع إلّا الحسن ؛ فإنّه قرأ بالجزم ، والأعمش فإنّه قرأ بالنصب وقيل : الخبر محمول على رواية الرفع ، وهو حال عن المستتر في « لاتمنن ». والمنّ بمعنى النقص والإعياء ، أو بمعنى القطع. والنهي متوجّه إلى القيد وهو الاستكثار ، ولذا قالعليه‌السلام في التفسير : لاتستكثر ».

(٥). في « ز » : - « قال : لاتستكثر ».

(٦).الكافي ، كتاب فضل القرآن ، باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن ، ح ٣٥١١ ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى وعدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد جميعاً ، عن جعفر بن محمّد بن عبيدالله ، عن ابن القدّاح ، عن أبي عبدالله ، عن أميرالمؤمنينعليهما‌السلام ، من قوله : « البيت الذي يقرأ فيه القرآن » إلى قوله : « تهجره الملائكة وتحضره الشياطين ».المحاسن ، ص ٣٨ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٤٢ ، بسند آخر عن جعفر ، عن أبيهعليهما‌السلام عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، من قوله : « وقد قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ألا اُخبركم » إلى قوله : « فقال : ذكر الله عزّوجلّ كثيراً » مع اختلاف يسير. وراجع :الجعفريّات ، ص ٢٣٠الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٤ ، ح ٨٥٠٩ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ١٩٩ ، ح ٧٧٢٦ ، من قوله : « كان يجمعنا فيأمرنا بالذكر » إلى قوله : « تكثر بركته » ؛ وج ٧ ، ص ١٥٤ ، ح ٨٩٨٦ ؛ وص ١٦٠ ، ح ٩٠٠٤ ، قطعة منه ملخّصاً ؛البحار ، ج ٤٦ ، ص ٢٩٧ ، ح ٢٩ ، من قوله : « قال : وكان أبي كثير الذكر » إلى قوله : « ومن كان لايقرأ منّا أمره بالذكر ».

(٧).الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب تذاكر الإخوان ، ح ٢١٢١ ، بسند آخر ، وتمام الرواية فيه : « شيعتنا الرحماء بينهم إذا خلوا ذكروا الله » ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٨ ، ح ٨٥١٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٨ ، ح ٨٩٩٨.

٣٦٧

٣٢٠٠/ ٣. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ؛

وَعِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ سِرْحَانَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَنْ أَكْثَرَ ذِكْرَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - أَحَبَّهُ اللهُ ، وَمَنْ ذَكَرَ اللهَ كَثِيراً(١) كُتِبَتْ لَهُ بَرَاءَتَانِ : بَرَاءَةٌ مِنَ النَّارِ ، وَبَرَاءَةٌ مِنَ النِّفَاقِ ».(٢)

٣٢٠١/ ٤. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ بَكْرِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَعْيَنَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « تَسْبِيحُ فَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ(٣) عليها‌السلام مِنَ الذِّكْرِ الْكَثِيرِ ، الَّذِي قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( اذْكُرُوا اللهَ ذِكْراً كَثِيراً ) (٤) ».

* عَنْهُ(٥) ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ أَبِي أُسَامَةَ زَيْدٍ(٦) الشَّحَّامِ وَمَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ وَسَعِيدٍ الْأَعْرَجِ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، مِثْلَهُ.(٧)

__________________

(١). فيمرآة العقول : « وكأنّ المراد بقوله : « ذكر الله كثيراً » إمّا ذكره أوّلاً ، وإنّما هو تفنّن في العبارة. أو المراد بأحدهما المداومة ، وبالآخر الإكثار ولو مرّة. وقيل : المراد بالأوّل التكرار والاستمرار من الثاني ، وبالثاني موافقة القلب مع اللسان ».

(٢).الزهد ، ص ١٢٤ ، ذيل ح ١٥١ ، بسند آخر ، وتمام الرواية : « من أكثر ذكر الله أحبّه الله ».الجعفريّات ، ص ٢٣٥ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، مع اختلاف يسير وزيادة في أوّله.تحف العقول ، ص ١٤٩ ، ضمن الخطبة المعروفة بالديباج ، عن عليّعليه‌السلام ، مع اختلافالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٤ ، ح ٨٥٠٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٤ ، ح ٨٩٨٥. (٣). في « بف » : - « الزهراء ».

(٤). الأحزاب (٣٣) : ٤١.

(٥). الضمير راجع إلى أحمد بن محمّد بن عيسى المذكور في السند السابق.

(٦). في الوسائل : - « زيد ».

(٧).معاني الأخبار ، ص ١٩٣ ، ح ٥ ؛المقنعة ، ص ١٤٠ ، وفيهما مرسلاً.تفسير العيّاشي ، ج ١ ، ص ٦٧ ، ح ١٢٢ ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، وفي كلّها مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٨ ، ص ٧٨٩ ، ح ٧١٣٥ و ٧١٣٦ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ٤٤١ ، ح ٨٣٩٠.

٣٦٨

٣٢٠٢/ ٥. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، عَنْ دَاوُدَ الْحَمَّارِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ أَكْثَرَ ذِكْرَ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - أَظَلَّهُ اللهُ(١) فِي جَنَّتِهِ ».(٢)

٢٣ - بَابُ أَنَّ الصَّاعِقَةَ لَاتُصِيبُ ذَاكِراً‌

٣٢٠٣/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « يَمُوتُ الْمُؤْمِنُ بِكُلِّ مِيتَةٍ إِلَّا الصَّاعِقَةَ ، لَاتَأْخُذُهُ وَهُوَ يَذْكُرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ ».(٣)

٣٢٠٤/ ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ الْعِجْلِيِّ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِنَّ الصَّوَاعِقَ(٤) لَاتُصِيبُ ذَاكِراً » قَالَ : قُلْتُ : وَمَا الذَّاكِرُ؟ قَالَ : « مَنْ قَرَأَ مِائَةَ آيَةٍ ».(٥)

__________________

(١). في « ز » : - « الله ».

(٢).الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب التواضع ، ح ١٨٦٦ ، مع زيادة في أوّله.تحف العقول ، ص ٤٦ ، ذيل الحديث ، عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيه : « ومن أكثر ذكر الله آجره الله »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٤ ، ح ٨٥٠٧ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٦ ، ح ٨٩٩٠.

(٣).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥١ ، ح ٨٥٢٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٠ ، ح ٩٠٠٥ ؛البحار ، ج ٥٩ ، ص ٣٨٠ ، ح ٢٢ ؛ وص ٣٨٤ ، ح ٣٣. (٤). في البحار : « الصاعقة ».

(٥).المحاسن ، ص ٢٩٤ ، كتاب مصابيح الظلم ، ضمن ح ٤٥٨ ؛والأمالي للصدوق ، ص ٤٦٤ ، المجلس ٧١ ، ح ٣ ؛وعلل الشرائع ، ص ٤٦٣ ، ح ٧ ، بسند آخر.الفقيه ، ج ١ ، ص ٥٤٤ ، ح ١٥١٦ ، مرسلاً ، وفيهما مع زيادة ، وفي كلّها إلى قوله : « لاتصيب ذاكراً » مع اختلاف يسير.معاني الأخبار ، ص ١٤٧ ، ضمن ح ٢ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيه : « من قرأ خمسين آية كتب من الذاكرين ومن قرأ مائة آية كتب من القانتين ». وراجع :علل الشرائع ، ص ٤٦٢ ، ح ٦الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥١ ، ح ٨٥٢١ ؛البحار ، ج ٥٩ ، ص ٣٨٠ ، ح ٢٣ ، إلى قوله : « لاتصيب ذاكراً ».

٣٦٩

٣٢٠٥/ ٣. حُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ(١) ، عَنْ وُهَيْبِ(٢) بْنِ حَفْصٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ مِيتَةِ الْمُؤْمِنِ ، قَالَ(٣) : « يَمُوتُ الْمُؤْمِنُ(٤) بِكُلِّ مِيتَةٍ(٥) : يَمُوتُ غَرَقاً ، وَيَمُوتُ بِالْهَدْمِ ، وَيُبْتَلى بِالسَّبُعِ ، وَيَمُوتُ بِالصَّاعِقَةِ ، وَلَاتُصِيبُ ذَاكِراً لِلّهِ(٦) عَزَّ وَجَلَّ ».(٧)

٢٤ - بَابُ الِاشْتِغَالِ بِذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ‌

٣٢٠٦/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - يَقُولُ : مَنْ شُغِلَ(٨) بِذِكْرِي عَنْ مَسْأَلَتِي ، أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي(٩) مَنْ سَأَلَنِي ».(١٠)

٣٢٠٧/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ ، عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ :

__________________

(١). في الكافي ، ح ٤٢٤٩ : - « بن سماعة ».

(٢). في البحار : « وهب ». وهو سهو ؛ فقد روى ابن سماعة كتب وهيب بن حفص ، وتوسّط وهيب بين ابن سماعة - بعناوينه المختلفة - وبين أبي بصير في بعض الأسناد. راجع :رجال النجاشي ، ص ٤٣١ ، الرقم ١١٥٩ ؛معجم رجال الحديث ، ج ١٩ ، ص ٣٩٦ - ٣٩٧.

(٣). في الكافي ، ح ٤٢٤٩ : « فقال ».

(٤). في « ز » : - « المؤمن ».

(٥). في « ز » : « موتة ».

(٦). في الوافي : « ذاكر الله » بالإضافة.

(٧).الكافي ، كتاب الجنائز ، باب علل الموت وأنّ المؤمن يموت بكلّ ميتة ، ح ٤٢٤٩الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥١ ، ح ٨٥٢٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦١ ، ح ٩٠٠٧ ؛البحار ، ج ٥٩ ، ص ٣٨٥ ، ح ٣٥.

(٨). في الوافي : « اشتغل ».

(٩). في « ز » : « ما يعطى ».

(١٠).المحاسن ، ص ٣٩ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٤٣ ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير.مصباح الشريعة ، ص ١٣٤ ، الباب ٦٢ ، عن النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٥٠٨ ، ح ٨٦٥٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٢ ، ح ٩٠١٠.

٣٧٠

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « إِنَّ الْعَبْدَ لَيَكُونُ(١) لَهُ الْحَاجَةُ إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - فَيَبْدَأُ بِالثَّنَاءِ عَلَى اللهِ وَالصَّلَاةِ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ حَتّى يَنْسى حَاجَتَهُ ، فَيَقْضِيهَا اللهُ(٢) لَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَسْأَلَهُ إِيَّاهَا ».(٣)

٢٥ - بَابُ ذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي السِّرِّ‌

٣٢٠٨/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ ، عَمَّنْ ذَكَرَهُ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ(٤) - : مَنْ ذَكَرَنِي سِرّاً ، ذَكَرْتُهُ عَلَانِيَةً».(٥)

٣٢٠٩/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي الْمَغْرَاءِ الْخَصَّافِ رَفَعَهُ ، قَالَ :

قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَعليه‌السلام : « مَنْ ذَكَرَ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - فِي السِّرِّ ، فَقَدْ ذَكَرَ اللهَ كَثِيراً ؛ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ كَانُوا يَذْكُرُونَ اللهَ عَلَانِيَةً ، وَلَايَذْكُرُونَهُ فِي السِّرِّ ، فَقَالَ اللهُ(٦) عَزَّ وَجَلَّ :( يُراؤُنَ النّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللهَ إِلّا قَلِيلاً ) (٧) ».(٨)

٣٢١٠/ ٣. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ رَفَعَهُ ، قَالَ :

« قَالَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لِعِيسىعليه‌السلام : يَا عِيسى اذْكُرْنِي فِي نَفْسِكَ أَذْكُرْكَ فِي نَفْسِي(٩) ،

__________________

(١). في « ب ، ج » والوافي : « لتكون ».

(٢). في « بس » : - « الله ».

(٣). راجع :الكافي ، كتاب الدعاء ، باب الثناء قبل الدعاء ، ح ٣١٤١الوافي ، ج ٩ ، ص ١٥٠٧ ، ح ٨٦٥٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٢ ، ح ٩٠١١. (٤). في « بس » : « إنّ الله عزّوجلّ يقول ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٧ ، ح ٨٥١٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٤ ، ح ٩٠١٥.

(٦). في « ب » : - « الله ».

(٧). النساء (٤) : ١٤٢.

(٨).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٧ ، ح ٨٥١٤ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٤ ، ح ٩٠١٦.

(٩). قال المازندراني : « قيل : النفس تطلق على الدم ، وعلى نفس الحيوان ، وعلى الذات ، وعلى الغيب ، ومنه =

٣٧١

وَاذْكُرْنِي(١) فِي مَلَئِكَ(٢) أَذْكُرْكَ فِي مَلأً خَيْرٍ مِنْ مَلَا الْآدَمِيِّينَ ؛ يَا عِيسى ، أَلِنْ(٣) لِي قَلْبَكَ ، وَأَكْثِرْ ذِكْرِي فِي الْخَلَوَاتِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ سُرُورِي أَنْ تُبَصْبِصَ(٤) إِلَيَّ ، وَكُنْ(٥) فِي ذلِكَ حَيّاً ، وَلَا تَكُنْ مَيِّتاً ».(٦)

٣٢١١/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ حَرِيزٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَحَدِهِمَاعليهما‌السلام ، قَالَ : « لَا يَكْتُبُ الْمَلَكُ إِلَّا مَا سَمِعَ(٧) ، و(٨) قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً ) (٩) فَلَا يَعْلَمُ ثَوَابَ ذلِكَ الذِّكْرِ فِي نَفْسِ الرَّجُلِ غَيْرُ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - لِعَظَمَتِهِ(١٠) ».(١١)

__________________

= قوله تعالى( وَلآ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ) [ المائدة (٥) : ١١٦ ] أي في غيبك. والأوّلان يستحيلان في حقّه دون الأخيرين » ، وقال المجلسي : « أقول : كون المراد بالنفس الذات عندي أظهر ». راجع :شرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٤٨ ؛مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٣٩.

(١). في « ب » : - « اُذكرني » بدون الواو.

(٢). في شرح المازندراني والوافي ومرآة العقول : « ملائك ». وفي المطبوع : « ملأ [ ك‍ ] ». و « المـَلأ » : الجماعة ، وأشراف القوم.الصحاح ، ج ١ ، ص ٧٣ ؛المصباح المنير ، ص ٥٨٠ ( ملأ ).

(٣). في الكافي ، ح ١٤٩١٨ والأمالي للصدوق : « أطب ».

(٤). فيالأمالي للصدوق : « تتبصبص ». و « البصبصة » : تحريك الكلب ذَنَبَه طمعاً وخوفاً. والمراد : أن تقبل إليّ‌ بخوف وطمع. ونقل عن أبي جعفر بن بابويه : أنّ البصبصة هي أن ترفع سبّابتيك إلى السماء وتحرّكهما وتدعو.مجمع البحرين ، ج ٤ ، ص ١٦٤ ( بصبص ). (٥). في الكافي ، ح ١٤٩١٨ : « كن » بدون الواو.

(٦).الكافي ، كتاب الروضة ، ضمن الحديث الطويل ١٤٩١٨ ، بسند آخر عنهمعليهم‌السلام .الأمالي للصدوق ، ص ٥٢١ ، المجلس ٧٨ ، ضمن ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، من قوله : « يا عيسى ألن لي قلبك ».تحف العقول ، ص ٤٩٨ و ٥٠٠ ، ضمن مناجاة الله لعيسىعليه‌السلام ، مع اختلاف يسير. وراجع :المحاسن ، ص ٣٩ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٤٤الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٨ ، ح ٨٥١٥ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٥٨ ، ح ٨٩٩٩ ، من قوله : « يا عيسى ألن لي قلبك » ؛ وص ١٥٩ ، ح ٩٠٠١ ، وتمام الرواية فيه : « يا عيسى اذكرني في ملإ خير من ملإ الآدميّين » ؛ وص ١٦٤ ح ٩٠١٧ ، إلى‌قوله : « أذكرك في نفسي » ؛البحار ، ج ٦٠ ، ص ٣٠٠ ، ح ١٠ ، إلى قوله : « من ملإ الآدميّين ».

(٧). في « بر » والوافي : « لاتكتب الملائكة إلّاما تسمع ». وفي الزهد : « يسمع ». وفي تفسير العيّاشي : « أسمع‌نفسه ». (٨). في « ز » : « وقد ».

(٩). الأعراف (٧) : ٢٠٥.

(١٠). في الزهد : - « لعظمته ».

(١١).الزهد ، ص ١٢٢ ، ح ١٤٧ ، عن حمّاد.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ٤٤ ، ح ١٣٤ ، عن زرارة ، مع زيادة في آخره =

٣٧٢

٢٦ - بَابُ ذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي الْغَافِلِينَ‌

٣٢١٢/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُخْتَارٍ(١) ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام (٢) : « الذَّاكِرُ لِلّهِ(٣) - عَزَّ وَجَلَّ - فِي الْغَافِلِينَ كَالْمُقَاتِلِ فِي الْهَارِبِينَ(٤) ».(٥)

٣٢١٣/ ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : ذَاكِرُ اللهِ فِي الْغَافِلِينَ كَالْمُقَاتِلِ عَنِ الْفَارِّينَ ، وَالْمُقَاتِلُ عَنِ الْفَارِّينَ لَهُ الْجَنَّةُ(٦) ».(٧)

__________________

=الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٨ ، ح ٨٥١٦ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٣ ، ح ٩٠١٤.

(١). هكذا في « ب ، ج ، د ، بر ، بس ، بف ، جر » والطبعة القديمة. وفي « ز » والمطبوع والوسائل : « المختار».

(٢). في « بر » : - « أبوعبداللهعليه‌السلام ». وفي الوافي والوسائل : - « قال أبوعبداللهعليه‌السلام ».

(٣). في « ب ، ج ، ، ز ، بر ، بف » والوافي : « الذاكر الله ».

(٤). هكذا في « ب ، و، بد ، بف ، بل ، بو ، جس ، جف » وحاشية « ش ، جح » والوافي. وفي « بر » وحاشية « ج ، بع ، جك ، جل ، جه » : « عن الهاربين ». وفي سائر النسخ والمطبوع : « في المحاربين ». وقال فيمرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٤٣ : « قوله : في المحاربين ، أي الهاربين ، أو الحاضرين في الحرب الذين لم يحاربوا. وفي بعض النسخ : في الهاربين ، كما سيأتي. وقيل : كلمة « في » في الأوّل ظرفيّة وفي الثاني للسببيّة ، أي كما أنّ حرب غير الفارّين يدفع ضرر العدوّ عن الفارّين لئلّا يعاقبوهم ، كذلك ذكر الذاكرين يدفع ضرر الشيطان عن الغافلين. وأقول : كأنّ الغرض التشبيه في كثرة الثواب أو رفع نزول العذاب على الغافلين ، وهو من تشبيه الهيئة بالهيئة أو المفرد بالمفرد ».

(٥).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٨ ، ح ٨٥١٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٥ ، ح ٩٠١٩.

(٦). في المحاسن : « في الفارّين نزله الجنّة ».

(٧).المحاسن ، ص ٣٩ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٤٥ ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ، عن آبائه، عن =

٣٧٣

٢٧ - بَابُ التَّحْمِيدِ وَالتَّمْجِيدِ‌

٣٢١٤/ ١. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْقَمَّاطِ(١) ، عَنِ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، عَلِّمْنِي دُعَاءً جَامِعاً.

فَقَالَ لِيَ(٢) : « احْمَدِ اللهَ ، فَإِنَّهُ لَايَبْقى أَحَدٌ يُصَلِّي إِلَّا دَعَا لَكَ ؛ يَقُولُ : سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ».(٣)

__________________

= أميرالمؤمنينعليهم‌السلام ، من دون الإسناد إلى الرسولصلى‌الله‌عليه‌وآله .الأمالي للطوسي ، ص ٥٣٥ ، المجلس ١٩ ، ضمن الحديث الطويل ١ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيه : « الذاكر في الغافلين كالمقاتل في الفارّين »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٤٩ ، ح ٨٥١٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٦٥ ، ح ٩٠٢٠.

(١). تقدّم غير مرّةٍ أنّ المراد من أحمد بن محمّد في مشايخ محمّد بن يحيى ، هو أحمد بن محمّد بن عيسى ، فهو المراد من أحمد بن محمّد في ما نحن فيه.

إذا تبيّن هذا ، فنقول : روى أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن سنان كتاب أبي سعيد القمّاط ، كما فيرجال النجاشي ، ص ١٤٩ ، الرقم ٣٨٧ ، وتقدّمت فيالكافي ، ح ٢٧١٢ ، رواية محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن سنان ، عن أبي سعيد القمّاط ، فلايبعد سقوط الواسطة في ما نحن فيه بين أحمد بن محمّد وأبي سعيد القمّاط. ويؤيّد ذلك أنّ رواة أبي سعيد القمّاط في طبقة مشايخ أحمد بن محمّد. راجع :معجم رجال الحديث ، ج ٢١ ، ص ١٧١ - ١٧٢ ، الرقم ١٤٣١٧.

لايقال : روى أحمد بن محمّد بن خالد البرقي فيالمحاسن ، ص ٨ ، ح ٢٠ ، عن أبي سعيد القمّاط ، عن المفضّل بن عمر ، فمن الجائز رواية أحمد بن محمّد بن عيسى أيضاً عن أبي سعيد - سيّما في هذا الطريق المنتهي إلى المفضّل - ؛ لاتّحاد طبقة الأحمَديْنِ.

فإنّه يقال : ما أشرت إليه من سندالمحاسن لايخلو من خللٍ ؛ فإنّ الخبر رواه الشيخ المفيد فيالأمالي ، ص ٣٥٤ ، المجلس ٤٢ ، ح ٨ ، بسنده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبي سعيد القمّاط ، عن المفضّل بن عمر الجعفي ؛ فلا يبعد سقوط الواسطة في سندالمحاسن أيضاً. لاحظ أيضاً ،الأمالي للطوسي ، ص ١٢٥ ، المجلس ٥ ، ح ١٩٦ ؛ وص ٢٣٠ ، المجلس ٨ ، ح ٤٠٨.

(٢). في « ب » : - « لي ».

(٣).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥٨ ، ح ٨٥٣٢ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ٣٢٢ ، ح ٨٠٨٥.

٣٧٤

٣٢١٥/ ٢. عَنْهُ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ(١) ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ ، قَالَ :

قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : أَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ؟ فَقَالَ : « أَنْ تَحْمَدَهُ(٢) ».(٣)

٣٢١٦/ ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْأَنْبَارِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَحْمَدُ اللهَ فِي كُلِّ يَوْمٍ ثَلَاثَمِائَةِ مَرَّةٍ(٤) وَسِتِّينَ مَرَّةً عَدَدَ عُرُوقِ الْجَسَدِ ، يَقُولُ : الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(٥) كَثِيراً عَلى كُلِّ حَالٍ ».(٦)

٣٢١٧/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ؛

__________________

(١). في « بر ، جر » وحاشية « ج » : « الحسن ». والخبر رواه الشيخ الحرّ فيالوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧١ ، ح ٩٠٣٣ ، عن‌ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن عليّ بن الحسين ، عن سيف بن عميرة ، ولازمه رجوع ضمير « عنه » إلى محمّد بن يحيى المذكور في السند السابق ، كما هو ظاهر السند. لكنّ الأخذ بهذا الظاهر مشكل ؛ لعدم مساعدة طبقة مشايخ محمّد بن يحيى - سواء قلنا بصحّة نسخة « عليّ بن الحسين » أو نسخة « عليّ بن الحسن » - للرواية عن سيف بن عميرة ؛ فقد روى سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، كتاب سيف بن عميرة ، ورواة سيف في طبقة مشايخ أحمد بن محمّد ، كعليّ بن الحكم ، وابن أبي عمير ، أو متقدّمون عليهم بطبقة ، كفضالة بن أيّوب. راجع :الفهرست للطوسي ، ص ٢٢٤ ، الرقم ٣٣٣٠ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٨ ، ص ٣٦٦ - ٣٦٧.

فعليه ، لايبعد القول بوقوع التحريف في العنوان ، وأنّ الصواب هو « عليّ بن الحكم » ؛ فقد روى محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن محمّد بن مروان ، فيالكافي ، ح ١٢٢٥٥. ولايخفى أنّ تصحيف « الحكم » بـ « الحسن » ثمّ بـ « الحسين » سهل لامعونة له.

فالحاصل أنّ مرجع الضمير هو أحمد بن محمّد المذكور في السند السابق.

ويوكّد ذلك أنّا لم نجد في رواة سيف بن عميرة من يسمّى بعليّ بن الحسن أو عليّ بن الحسين.

(٢). في حاشية « ج ، د ، بف » : « يحمد » على بناء المفعول.

(٣).ثواب الأعمال ، ص ٢٨ ، ح ١ ، بسنده عن سيف بن عميرة ، عن محمّد بن مروان ، عن زرارة ، عن أبي جعفرعليه‌السلام ، وتمام الرواية فيه : « أيّ الأعمال أحبّ إلى الله تعالى؟ قال : أن يمجّد الله »الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥٨ ، ح ٨٥٣٣ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧١ ، ح ٩٠٣٣. (٤). في «ب» والبحار،ج ٦و ٨٢:- «مرّة».

(٥). في الوافي : « حمداً » بدل « ربّ العالمين ».

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥٧ ، ح ٨٥٢٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧١ ، ح ٩٠٣٤ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٥٧ ، ح ٣٩ ؛ وج ٦١ ، ص ٣١٦ ، ح ٢٥ ؛ وج ٨٧ ، ص ١٠ ، ح ١٩.

٣٧٥

وَحُمَيْدُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنِ الْحَسَنِ(١) بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْمِيثَمِيِّ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ شُعَيْبٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : إِنَّ فِي ابْنِ آدَمَ ثَلَاثَمِائَةٍ وَسِتِّينَ عِرْقاً : مِنْهَا مِائَةٌ وَثَمَانُونَ مُتَحَرِّكَةٌ ، وَمِنْهَا مِائَةٌ وَثَمَانُونَ سَاكِنَةٌ ، فَلَوْ سَكَنَ الْمُتَحَرِّكُ لَمْ يَنَمْ(٢) ، وَلَوْ تَحَرَّكَ السَّاكِنُ لَمْ يَنَمْ(٣) ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله إِذَا أَصْبَحَ قَالَ : « الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ كَثِيراً عَلى كُلِّ حَالٍ » ثَلَاثَمِائَةٍ وَسِتِّينَ مَرَّةً(٤) ؛ وَإِذَا(٥) أَمْسى قَالَ مِثْلَ ذلِكَ ».(٦)

٣٢١٨/ ٥. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ الْعَبَّاسِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جَنَاحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو مَسْعُودٍ(٧) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ قَالَ أَرْبَعَ مَرَّاتٍ - إِذَا أَصْبَحَ - : "الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ‌

__________________

(١). هكذا في « بك ، جح » والمطبوع والوافي والوسائل والبحار. وفي « ب ، ج ، د ، ز ، بر ، بس ، بف ، جر » : « الحسين ». وهو سهو ؛ فقد أكثر حميد بن زياد من الرواية عن الحسن بن محمّد [ بن سماعة ]. وأحمد بن الحسن الميثمي ، هو أحمد بن الحسن بن إسماعيل بن شعيب بن ميثم ، روى حميد بن زياد عن الحسن بن محمّد بن سماعة كتابه. راجع :رجال النجاشي ، ص ٧٤ ، الرقم ١٧٩ ؛معجم رجال الحديث ، ج ٦ ، ص ٢٨٩.

(٢). في حاشية « ج » : « لم يتمّ ». وفيمرآة العقول : « أي لايكون تامّ الصحّة خالياً من المرض ، أو لايتمّ أمره‌ ولايتأتّى منه كماينبغي ».

(٣). في حاشية « ج » : « لم يتمّ ».

(٤). هاهنا إشكال ، وهو أنّ هذا الخبر ينافي سابقه. أجاب عنه المازندراني بأنّ هذا مفصّل والسابق عليه مجمل ، والمجمل يحمل على المفصّل. أو يقال : العدد المذكور في كلّ يوم على ما في السابق ، وفي بعض الأيّام مرّتين : مرّة في الصباح ، ومرّة في المساء على ما في هذا الخبر. وأمّا المجلسي فإنّه قال : « لاتنافي بين هذا الخبر وبين الخبر السابق إلّا أنّه لم يذكر المساء في الخبر السابق ، فيمكن أن يكون قولهعليه‌السلام ثانياً بعد غروب الشمس وهو داخل في الليل فلاحاجة إلى ما قيل ». أي ما قاله المازندراني. راجع :شرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٥٠ ؛مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ١٤٦. (٥). في « ج ، ز » : « فإذا ».

(٦).علل الشرائع ، ص ٣٥٣ ، ح ١ ، بسنده عن محمّد بن الحسن الميثمي ؛الأمالي للطوسي ، ص ٥٩٧ ، المجلس ٢٦ ، ح ١٤ ، بسند آخر عن سبرة بن يعقوب بن شعيب ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥٧ ، ح ٨٥٣٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧١ ، ح ٩٠٣٥ ؛البحار ، ج ٦١ ، ص ٣١٦ ، ح ٢٥. (٧). في « ز » : « أبوسعيد ».

٣٧٦

الْعَالَمِينَ" ، فَقَدْ أَدّى شُكْرَ يَوْمِهِ ، وَمَنْ قَالَهَا إِذَا أَمْسى ، فَقَدْ أَدّى شُكْرَ لَيْلَتِهِ ».(١)

٣٢١٩/ ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَلِيِّ(٢) بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كُلُّ دُعَاءٍ لَايَكُونُ قَبْلَهُ تَحْمِيدٌ(٣) فَهُوَ أَبْتَرُ(٤) ؛ إِنَّمَا التَّحْمِيدُ(٥) ، ثُمَّ الثَّنَاءُ ».

قُلْتُ : مَا أَدْرِي(٦) مَا يُجْزِي مِنَ التَّحْمِيدِ(٧) وَالتَّمْجِيدِ(٨) ؟

قَالَ : يَقُولُ(٩) : اللّهُمَّ أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْ‌ءٌ ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْ‌ءٌ ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْ‌ءٌ(١٠) ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْ‌ءٌ ، وَأَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ».(١١)

٣٢٢٠/ ٧. وَبِهذَا الْإِسْنَادِ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : مَا أَدْنى مَا يُجْزِي مِنَ التَّحْمِيدِ(١٢) ؟

قَالَ : « تَقُولُ(١٣) : الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي عَلَا فَقَهَرَ ، وَالْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي مَلَكَ فَقَدَرَ ،

__________________

(١).ثواب الأعمال ، ص ٢٨ ، ح ١ ، بسنده عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن منصور بن العبّاسالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٥٧ ، ح ٨٥٣١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٢ ، ح ٩٠٣٦.

(٢). في « بر ، جر » : - « عليّ ».

(٣). في « ص » وحاشية « ج » والوافي : « تمجيد ».

(٤). « أبتر » أي أقطع. والبَتْر : القطع.النهاية ، ج ١ ، ص ٩٣ ( بتر ). وفيمرآة العقول : « والمراد به النقض أو القطع من أصله ، أو القطع من القبول أو الصعود ».

(٥). في « ص » وحاشية « ج » : « التمجيد ». وهنا حذف أمرين : الأوّل : المعطوف على التحميد ، وهو « ثمّ الدعاء ». والثاني : خبر التحميد أو مبتدؤه. (٦). في « د » : « لاأدري ».

(٧). في « ص » : - « التحميد و ».

(٨). في « ز » : - « والتمجيد ».

(٩). في « ب ، ج ، د ، بس » : « تقول ».

(١٠). في مرآة العقول : « فلاشي‌ء فوقك ».

(١١).التهذيب ، ج ٣ ، ص ٧١ ، ح ٢٢٩ ، بسنده عن عليّ بن حسّان ، عن بعض أصحابه ، عن رجل ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، من قوله : « اللّهمّ أنت الأوّل » مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٥١٠ ، ح ٨٦٥٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ٨٢ ، ح ٨٧٨٩. (١٢). في « بف » والوافي : « التمجيد ».

(١٣). في « ب ، ج ، ص ، بر » : « يقول ».

٣٧٧

وَالْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي بَطَنَ(١) فَخَبَرَ(٢) ، وَالْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي يُمِيتُ الْأَحْيَاءَ وَيُحْيِي الْمَوْتى(٣) وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْ‌ءٍ قَدِيرٌ ».(٤)

٢٨ - بَابُ الِاسْتِغْفَارِ‌

٣٢٢١/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : خَيْرُ الدُّعَاءِ الِاسْتِغْفَارُ ».(٥)

٣٢٢٢/ ٢. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ سَيْفٍ ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « إِذَا(٦) أَكْثَرَ الْعَبْدُ مِنَ الِاسْتِغْفَارِ ، رُفِعَتْ صَحِيفَتُهُ وَهِيَ تَتَلَأْلَأُ(٧) ».(٨)

__________________

(١). بَطَنتُه وأبطُنُه : عرفتُه وخَبَرتُ باطنه.المصباح المنير ص ٥٢ ( بطن ).

(٢). فيشرح المازندراني ، ج ١٠ ، ص ٢٥٢ : « فخبر ، من الخُبْر ، وهو العلم ، أي دخل علمه في بواطن الأشياء ، فعلم بواطنها كما علم ظواهرها. أو بطن من الأبصار والأوهام واحتجب من العقول والأفهام ، فلايدركه بصر ووهم ، ولايحيط به عقل وفهم وهو يدركها والأوّل أنسب كما لايخفى ».

(٣). في أكثر النسخ : « والحمد لله ‌الذي يحيي الموتى ». وفي بعضها : « والحمد لله ‌الذي يحيي الموتى ويميت الأحياء». وما في المتن مطابق للمطبوع و « ألف ، ش ، بو ، جم » وحاشية « جح ».

(٤).التهذيب ج ٣ ، ص ٧١ ، ح ٢٣٠ ، بسنده عن عليّ بن حسان ، عن بعض أصحابه ، عن رجل ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، مع زيادة في آخره. راجع :قرب الإسناد ، ص ٣٥ ، ح ١١٥ ؛والكافي ، كتاب الدعاء ، باب الدعاء عند النوم والانتباه ، ح ٣٣١٧ ؛وثواب الأعمال ، ص ١٨٤ ، ح ١ ؛والتهذيب ، ج ٢ ، ص ١١٧ ، ح ٤٣٨ ؛الفقيه ، ج ١ ، ص ٤٧٠ ، ح ١٣٥٤الوافي ، ج ٩ ، ص ١٥١٠ ، ح ٨٦٥٩.

(٥).المحاسن ، ص ٢٩١ ، كتاب مصابيح الظلم ، ضمن ح ٤٤١ ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الجعفريّات ، ص ٢٢٨ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٦١ ، ح ٨٥٣٨ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٦ ، ح ٩٠٤٧.

(٦). في « ب » : « إذ ».

(٧). هكذا في « ب ، د ، ز ». وفي « ص ، بف » والوافي : « تلألأ » بحذف إحدى التاءين. وفي سائر النسخ والمطبوع : « يتلألأ ».

(٨).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٦١ ، ح ٨٥٣٩ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٦ ، ح ٩٠٤٨.

٣٧٨

٣٢٢٣/ ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ(١) ، عَنْ يَاسِرٍ :

عَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ : « مَثَلُ الِاسْتِغْفَارِ مَثَلُ وَرَقٍ عَلى شَجَرَةٍ(٢) تُحَرَّكُ(٣) فَيَتَنَاثَرُ(٤) ، وَالْمُسْتَغْفِرُ مِنْ ذَنْبٍ وَيَفْعَلُهُ(٥) كَالْمُسْتَهْزِئِ بِرَبِّهِ ».(٦)

٣٢٢٤/ ٤. عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَيْدٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « أَنَّ رَسُولَ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله كَانَ لَايَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ - وَإِنْ خَفَّ(٧) - حَتّى يَسْتَغْفِرَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ خَمْساً وَعِشْرِينَ مَرَّةً ».(٨)

٣٢٢٥/ ٥. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ الْمُغِيرَةِ :

__________________

(١). هكذا في « ب ، د ، ز ، بر ، بس ، جر » والوسائل نقلاً من بعض النسخ. وفي « ج ، بف » والوافي : + « عن أبيه ». وفي المطبوع : + « [ عن أبيه ] ». وما أثبتناه هو الظاهر ؛ فإنّه لم يثبت توسّطُ إبراهيم بن هاشم والد عليّ بين ولده وبين ياسر - وهو ياسر الخادم - في شي‌ءٍ من أسنادالكافي . وما ورد فيالكافي ، ح ٦٠٤٩ و ١٢١٧٢ و ١٢٨٤٧ ، من رواية عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ياسر [ الخادم ] ، أكثر النسخ في جميع هذه المواضع خالية عن عبارة « عن أبيه ». وقد تقدّم غير مرّة أنّ من أوضح مصاديق التحريف بالزيادة ، زيادة « عن أبيه » بعد « عليّ بن إبراهيم » في عددٍ من الأسناد ، وموجبه كثرة روايات عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه بحيث يعتاد النسّاخ بكتابة « عن أبيه » بعد « عليّ بن إبراهيم » حتّى في ما لايكون موضعاً لهذه العبارة.

هذا ، وقد روى عليّ بن إبراهيم ، عن ياسر [ الخادم ] مباشرةً فيالكافي ، ح ١٣٠٤ و ١٣٠٥ و ٦١٥٥ و ١٢٠٥٨.

(٢). في « ج » : « شجر ».

(٣). يجوز قراءته على بناء التفعّل بحذف إحدى التاءين.

(٤). أي يتناثر الورق. وفي الوافي ومرآة العقول : « فتتناثر ». باعتبار أنّ الورق جنس. وقال فيالمرآة : « شبّهعليه‌السلام الهيئة المنتزعة من الاستغفار وسقوط السيّئات به بهيئة شجرة تحرّكه الريح أو إنسان في فصل الخريف ، فتفرّق منه الأوراق وتنتثر ثمّ بيّنعليه‌السلام أنّ الاستغفار إنّما ينفع مطلقاً أو كاملاً إذا لم يكن مع الإصرار والتهاون بالذنب وعدم الندامة».

(٥). في « بر » والوافي : « فيفعله ».

(٦).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٦١ ، ح ٨٥٤٠ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٦ ، ح ٩٠٤٦.

(٧). أصل الخِفّة : السرعة. والمراد هنا : أنّ زمان جلوسه كان قليلاً. راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٥٥ ( خفف ).

(٨).الوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٦١ ، ح ٨٥٤١ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٩ ، ح ٩٠٥٨ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٥٨ ، ح ٤٠.

٣٧٩

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « كَانَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله يَسْتَغْفِرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي(١) كُلِّ(٢) يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً ، وَيَتُوبُ إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - سَبْعِينَ مَرَّةً ».

قَالَ : قُلْتُ(٣) : كَانَ يَقُولُ : أَسْتَغْفِرُ اللهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ؟

قَالَ(٤) : « كَانَ يَقُولُ : "أَسْتَغْفِرُ اللهَ ، أَسْتَغْفِرُ اللهَ" سَبْعِينَ مَرَّةً ، وَ(٥) يَقُولُ : " وَأَتُوبُ إِلَى اللهِ ، وَ(٦) أَتُوبُ إِلَى اللهِ(٧) " سَبْعِينَ مَرَّةً(٨) ».(٩)

٣٢٢٦/ ٦. أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ زَيْدٍ(١٠) :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : الِاسْتِغْفَارُ وَ(١١) قَوْلُ لَاإِلهَ إِلَّا اللهُ خَيْرُ الْعِبَادَةِ ، قَالَ اللهُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ :( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ ) (١٢) ».(١٣)

__________________

(١). في « ب ، ج ، د ، ز ، بس ، بف » والبحار : - « في ».

(٢). في « بر » والوافي : + « غداة ».

(٣). في « ز ، ص ، بف » : + « فكيف ». وفي الوافي : + « كيف ».

(٤). في « ز ، بر ، بف » والوافي : « فقال ».

(٥). في «ب ،د ، ز ، بر ، بف » والوافي : - « و ».

(٦). في « ب ، د ، ز ، ص ، بر ، بف » والوافي والوسائل : - « و ».

(٧). في « ص » : - « وأتوب إلى الله » الثانية.

(٨). في «بس» : - «ويقول:وأتوب-إلى-سبعين مرّة ».

(٩).الزهد ، ص ١٤٢ ، ح ١٩٩ ، عن صفوان بن يحيى ، عن الحارث بن المغيرة ، مع زيادة في أوّله.الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب الاستغفار من الذنب ، صدر ح ٢٩٧٧ ؛وفيه ، باب نادر أيضاً ، ذيل ح ٣٠١٢ ، إلى قوله : « يتوب إلى الله عزّوجلّ سبعين مرّة » ، وفي الأخيرين بسند آخر ، وفي كلّها مع اختلافالوافي ، ج ٩ ، ص ١٤٦٢ ، ح ٨٥٤٢ ؛الوسائل ، ج ٧ ، ص ١٧٩ ، ح ٩٠٥٩ ؛البحار ، ج ١٦ ، ص ٢٥٨ ، ح ٤١ ، إلى قوله : « ويتوب إلى الله سبعين مرّة ».

(١٠). في « ب ، ج ، د ، بر » : « يزيد ». واستظهرنا فيالكافي ، ذيل ح ٣١٨٩ صحّة « زيد » فلاحظ.

(١١). في « ز » : « وهو ».

(١٢). محمّد (٤٧) : ١٩.

(١٣).المحاسن ، ص ٢٩١ ، كتاب مصابيح الظلم ، ح ٤٤١ ؛الجعفريّات ، ص ٢٢٨ ، وتمام الرواية فيه : « خير الدعاء الاستغفار ، وخير العبادة قول لا إله إلّا الله » ؛وفيه ، ص ٢٢٨ أيضاً ، وتمام الرواية فيه : « سيّد القول لا إله إلّا الله ، وخير العبادة الاستغفار » ، وفي كلّها بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله مع اختلاف =

٣٨٠