الفروع من الكافي الجزء ٦

 الفروع من الكافي0%

 الفروع من الكافي مؤلف:
تصنيف: متون حديثية
الصفحات: 675

 الفروع من الكافي

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي
تصنيف: الصفحات: 675
المشاهدات: 73173
تحميل: 3758


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 675 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 73173 / تحميل: 3758
الحجم الحجم الحجم
 الفروع من الكافي

الفروع من الكافي الجزء 6

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١

٢

٣

٤

٥

[١٢]

كِتَابُ الصَّلَاةِ‌

٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ(١)

[١٢]

كِتَابُ الصَّلَاةِ‌

١ - بَابُ فَضْلِ الصَّلَاةِ‌

٤٧٨٦/ ١. قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الْكُلَيْنِيُّ مُصَنِّفُ هذَا الْكِتَابِرحمه‌الله (٢) : حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ ، قَالَ :

سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام عَنْ أَفْضَلِ مَا يَتَقَرَّبُ بِهِ الْعِبَادُ إِلى رَبِّهِمْ ، وَأَحَبِّ ذلِكَ إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - مَا هُوَ؟

فَقَالَ : « مَا أَعْلَمُ شَيْئاً بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ أَفْضَلَ مِنْ هذِهِ الصَّلَاةِ ؛ أَلَاتَرى أَنَّ الْعَبْدَ الصَّالِحَ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَعليه‌السلام قَالَ :( وَأَوْصانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا ) (٣) ».(٤)

____________________

(١). في « بح » : + « وبه نستعين ». وفي « بخ » : + « وبه ثقتي ».

(٢). في « بخ ، بس » : - « قال محمّد بن - إلى -رحمه‌الله ».

(٣). مريم (١٩) : ٣١.

(٤).الفقيه ، ج ١ ، ص ٢١٠ ، ح ٦٣٤ ، معلّقاً عن معاوية بن وهب إلى قوله : « أوصاني بالصلاة ».التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٦ ، ح ٩٣٢ ، بسنده عن معاوية بن وهب ، مع اختلاف يسير.الأمالي للطوسي ، ص ٦٩٤ ، المجلس =

٧

٤٧٨٧/ ٢. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ ، عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : « أَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - الصَّلَاةُ ، وَهِيَ آخِرُ وَصَايَا الْأَنْبِيَاءِعليهم‌السلام ، فَمَا أَحْسَنَ(١) الرَّجُلَ يَغْتَسِلُ(٢) أَوْ يَتَوَضَّأُ ، فَيُسْبِغُ الْوُضُوءَ(٣) ، ثُمَّ يَتَنَحّى حَيْثُ لَايَرَاهُ أَنِيسٌ(٤) ، فَيُشْرِفُ(٥) عَلَيْهِ وَهُوَ رَاكِعٌ أَوْ سَاجِدٌ ؛ إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا سَجَدَ فَأَطَالَ السُّجُودَ ، نَادى إِبْلِيسُ : يَا وَيْلَاهْ(٦) ، أَطَاعَ(٧) وَعَصَيْتُ ، وَسَجَدَ(٨)

____________________

= ٣٩ ، صدر ح ٢١ ، بسند آخر ، مع اختلاف.تحف العقول ، ص ٣٩١ ، ضمن وصيّة الكاظمعليه‌السلام للهشام ، مع اختلاف ، وفي كلّ المصادر إلّاالفقيه ، إلى قوله : « أفضل من هذه الصلاة »الوافي ، ج ٧ ، ص ٢١ ، ح ٥٣٨٥ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٨ ، ح ٤٤٥٣.

(١). في « ى ، بخ » وحاشية « بح » والوافي والوسائل ، ح ١٧٧والفقيه : + « من ».

(٢). في « ى » وحاشية « بح » والوافي والفقيه : « أن يغتسل ».

(٣). يقال : أسبغ الوضوء ، أي أتمّه وأبلغه مواضعه ووفّى كلّ عضو حقّه. وقال الطريحي : « إسباغ الوضوء : إتمامه وإكماله ، وذلك في وجهين : إتمامه على ما فرض الله تعالى ، وإكماله على ما سنّه رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ». راجع :لسان العرب ، ج ٨ ، ص ٤٣٣ ؛القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ١٠٤٦ ؛مجمع البحرين ، ج ٥ ، ص ١١ ( سبغ ).

(٤). في « بث ، بس » : « إبليس ». وفيالوافي : « في بعض نسخالكافي : إبليس ، مكان أنيس ، وهو تصحيف. وفي بعض نسخالفقيه : إنسيّ ، وفي بعض نسخه : فيشرف الله عليه ، بإثبات لفظ الجلالة ، ولكلّ وجه ، وإن كان إثبات الجلالة والإنسيّ أوجه ، والمستتر في « يشرف » بدون الجلالة يعود إلى الإنسيّ أو الأنيس ، والغرض على التقادير البعد عن شائبة الرياء ».

(٥). فيالوسائل ، ح ٤٤٥٤والفقيه : + « الله ».

(٦). في « بث ، بح ، بخ ، بس » والوافي ومرآة العقول والوسائل والبحار : « يا ويله ». وقال فيمرآة العقول ، ج ١٥ ، ص ٧ : « قولهعليه‌السلام : يا ويله أضاف الويل إلى ضمير الغائب حملاً على المعنى ، وعدل عن حكاية قول إبليس : ياويلي ، كراهة أن يضيف الويل إلى نفسه ».

(٧). في « بس » وحاشية « بح »والوسائل والفقيه : « أطاعوا ».

(٨). في حاشية « بث ، بح »والوسائل والفقيه : « وسجدوا ».

٨

وَأَبَيْتُ ».(١)

٤٧٨٨/ ٣. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ الْوَشَّاءِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ الرِّضَاعليه‌السلام يَقُولُ : « أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنَ(٢) اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - وَهُوَ سَاجِدٌ ؛ وَذلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ :( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ ) (٣) ».(٤)

٤٧٨٩/ ٤. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ خَلِيفَةَ ، قَالَ:

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « إِذَا قَامَ الْمُصَلِّي إِلَى الصَّلَاةِ ، نَزَلَتْ عَلَيْهِ الرَّحْمَةُ مِنْ أَعْنَانِ السَّمَاءِ(٥) إِلى أَعْنَانِ(٦) الْأَرْضِ ، وَحَفَّتْ بِهِ الْمَلَائِكَةُ ، وَنَادَاهُ مَلَكٌ : لَوْ يَعْلَمُ‌

____________________

(١).الكافي ، كتاب الإيمان والكفر ، باب الورع ، ذيل ح ١٦٣٦ ، بسند آخر من قوله : « إنّ العبد إذا سجد فأطال » مع اختلاف يسير.الفقيه ، ج ١ ، ص ٢١٠ ، ح ٦٣٨ ، مرسلاًالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٢ ، ح ٥٣٨٧ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ٧٨ ، ح ١٧٧ ، من قوله : « فما أحسن الرجل » إلى قوله : « وهو راكع أو ساجد » ؛ وج ٤ ، ص ٣٨ ، ح ٤٤٥٤ ؛ وج ٦ ، ص ٣٧٨ ، ح ٨٢٢٩ ؛البحار ، ج ٦٣ ، ص ٢٢١ ، ح ٦٥ ، وفي الأخيرين من قوله : « إنّ العبد إذا سجد فأطال ».

(٢). في « بح » : « إلى ».

(٣). العلق (٩٦) : ١٩.

(٤).عيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٧ ، ح ١٥ ، بسنده عن الحسن بن عليّ الوشّاء. وفيالكافي ، كتاب الصلاة ، باب السجود والتسبيح والدعاء فيه ، صدر ح ٥٠٣٠ ؛وفيه ، نفس الباب ، ضمن ح ٥٠٣٤ ؛وكامل الزيارات ، ص ١٤٦ ، الباب ٥٨ ، ذيل ح ٤ ؛وثواب الأعمال ، ص ٥٦ ، ح ٢ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام .التهذيب ، ج ٢ ، ص ٧٧ ، ضمن ح ٢٨٧ ، بسند آخر من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٩ ، ح ٢٦٨ ، مرسلاً عن الصادقعليه‌السلام ؛فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٣٤٥ ، وفي كلّ المصادر إلّاالعيون ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٢ ، ح ٥٣٨٩ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ٣٧٩ ، ح ٨٢٣٣.

(٥). « أعنان السماء » : نواحيها ، واحدها : عَنَنٌ وعَنٌّ. راجع :النهاية ، ج ٣ ، ص ٣١٣ ( عنن ).

(٦). فيالوسائل : - « أعنان ».

٩

هذَا الْمُصَلِّي مَا فِي الصَّلَاةِ ، مَا انْفَتَلَ(١) ».(٢)

٤٧٩٠/ ٥. مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : إِذَا قَامَ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ فِي صَلَاتِهِ ، نَظَرَ اللهُ إِلَيْهِ - أَوْ قَالَ : أَقْبَلَ اللهُ عَلَيْهِ(٣) - حَتّى يَنْصَرِفَ ، وَأَظَلَّتْهُ الرَّحْمَةُ مِنْ فَوْقِ رَأْسِهِ إِلى أُفُقِ السَّمَاءِ ، وَالْمَلَائِكَةُ تَحُفُّهُ مِنْ حَوْلِهِ إِلى أُفُقِ السَّمَاءِ ، وَوَكَّلَ اللهُ(٤) بِهِ مَلَكاً قَائِماً عَلى رَأْسِهِ يَقُولُ لَهُ(٥) : أَيُّهَا الْمُصَلِّي ، لَوْ تَعْلَمُ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ وَمَنْ تُنَاجِي ، مَا الْتَفَتَّ وَلَازِلْتَ مِنْ(٦) مَوْضِعِكَ أَبَداً ».(٧)

٤٧٩١/ ٦. أَبُو دَاوُدَ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ :

عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَاعليه‌السلام ، قَالَ : « الصَّلَاةُ قُرْبَانُ(٨) كُلِّ تَقِيٍّ ».(٩)

____________________

(١). « ما انفتل » ، أي ما انصرف ، يقال : فَتَلَهُ عن وجه فانفتل ، أي صرفه فانصرف. قال الجوهري : « وهو قلب لَفَتَ ». راجع :الصحاح ، ج ٥ ، ص ١٧٨٨ ( فتل ).

(٢).ثواب الأعمال ، ص ٥٧ ، ح ٣ ، بسند آخر.المحاسن ، ص ٥٠ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٧١ ، بسند آخر عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّعليهم‌السلام ؛الفقيه ، ج ١ ، ص ٢١٠ ، ح ٦٣٦ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام .فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ١٣٩ ، وفي كلّ المصادر مع اختلافالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٣ ، ح ٥٣٩١ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٢ ، ح ٤٤٣٥.

(٣). في « بح » : « إليه ».

(٤). في « بث » : - « الله ».

(٥). فيالوافي : - « له ».

(٦). في « ى » : « عن ».

(٧).الوافي ، ج ٧ ، ص ٢٣ ، ح ٥٣٩٢ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٢ ، ح ٤٤٣٧.

(٨). « القربان » : هو في الأصل مصدر كالغفران ، والمراد به ما تقرّبت به إلى الله عزّ وجلّ. والمعنى : كلّ من يلازم التقوى يتقرّب به إلى الله تعالى ، أي يطلب القرب منه بها. راجع :الصحاح ، ج ١ ، ص ١٩٩ ؛النهاية ، ج ٤ ، ص ٣٢ ( قرب ).

(٩).عيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٧ ، ح ١٦ ، بسنده عن محمّد بن الفضيل.الجعفريّات ، ص ٣٢ ، بسند آخر =

١٠

٤٧٩٢/ ٧. عَنْهُ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ(١) ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى ، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ(٢) ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : « صَلَاةٌ فَرِيضَةٌ خَيْرٌ(٣) مِنْ عِشْرِينَ حَجَّةً ، وَحَجَّةٌ خَيْرٌ مِنْ‌

____________________

= عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ؛الفقيه ، ج ٤ ، ص ٤١٦ ، ضمن ح ٥٩٠٤ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام ؛الخصال ، ص ٦٢٠ ، أبواب الثمانين وما فوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ، بسند آخر عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنينعليهم‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ٢١٠ ، ح ٦٣٧ ، مرسلاً. وفيخصائص الأئمّة عليهم‌السلام ، ص ١٠٣ ؛ونهج البلاغة ، ص ٤٩٤ ، الحكمة ١٣٦ ؛وتحف العقول ، ص ١١٠ و ٢٢١ ، عن أميرالمؤمنينعليه‌السلام ، مع زيادة في آخرهالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٤ ، ح ٥٣٩٣ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٤٣ ، ح ٤٤٦٩.

(١). في « ى ، بس » : - « عن الحسين بن سعيد ». والضمير على هذا الفرض راجع إلى الحسين بن سعيد المذكور في السند السابق. ثمّ إنّ في « بخ » : + « عن صفوان بن يحيى ، عن ابن سنان ». وفي حاشية « بس » : + « الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن ابن سنان ». والظاهر أنّ الزيادة المذكورة في متن « بخ » كانت مذكورة في حاشيتها بدلاً من « صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان » - كما سيظهر - لكنّها اُدرجت في المتن سهواً.

(٢). في « ى ، ظ » وحاشية « بح » والوافي ومرآة العقول : « عن ابن سنان ». والخبر رواه الشيخ الطوسي فيالتهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٦ ، ح ٩٣٥ ، بسنده عن محمّد بن الحسين ، عن صفوان ، عن ابن سنان ، عن إسماعيل بن عمّار.

لكن الظاهر عدم صحّة « ابن سنان » ، بل هو مصحّف من « ابن مسكان » ؛ فإنّا لم نجد رواية ابن سنان عن إسماعيل بن عمّار في موضع. وقد ورد فيالكافي ، ح ١٢١١ ، رواية الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن إسماعيل بن عمّار.

ويؤيّد ذلك أمران :

الأوّل : أنّ صفوان ، هو أحد رواة كتاب عبدالله بن مسكان كما فيالفهرست للطوسي ، ص ٢٩٤ ، الر قم ٤٤١.

والثاني : أنّ ما وجدناه في أسناد الكتب الأربعة من رواية الحسين بن سعيد ، عن صفوان [ بن يحيى ] ، عن عبدالله بن سنان - وهو المراد من ابن سنان في ما نحن فيه على فرض صحّته - أو عن ابن سنان ، يروي فيه ابن سنان عن أبي عبداللهعليه‌السلام مباشرة. وأمّا [ عبدالله ] بن مسكان ، فيروي في جُلّ أسناد هذا الطريق - لولا الكلّ - عن أبي عبداللهعليه‌السلام بالتوسّط ، كما في سندنا هذا.

(٣). فيالتهذيب ، ج ٥ : « أفضل ».

١١

بَيْتٍ مَمْلُوءٍ(١) ذَهَباً(٢) يُتَصَدَّقُ مِنْهُ(٣) حَتّى يَفْنى(٤) ».(٥)

٤٧٩٣/ ٨. جَمَاعَةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا(٦) ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ فَضَالَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سِنَانٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام : أَنَّهُ قَالَ : « مَرَّ بِالنَّبِيِّصلى‌الله‌عليه‌وآله رَجُلٌ وَهُوَ يُعَالِجُ بَعْضَ حُجُرَاتِهِ(٧) ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَلَا أَكْفِيكَ؟ فَقَالَ : شَأْنَكَ ، فَلَمَّا فَرَغَ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : حَاجَتُكَ(٨) ؟ قَالَ : الْجَنَّةُ ، فَأَطْرَقَ(٩) رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله ، ثُمَّ قَالَ : نَعَمْ ، فَلَمَّا وَلّى قَالَ لَهُ :

____________________

(١). في « بس » : - « مملوء ».

(٢). في « بخ » والوافي والتهذيب ، ج ٢ : « من ذهب ». وفي حاشية « بث » : « من بيت ذهب ».

(٣). في « بح » : « عنه ». وفي الكافي ، ح ٦٨٩٤والفقيه ، ج ٢والتهذيب ، ج ٥ : « به ».

(٤). في البحار : + « أو حتّى لايبقى منه شي‌ء ». وفيالتهذيب ، ج ٥ : « حتّى لايبقى منه شي‌ء » بدل « حتّى يفنى ».

(٥).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٦ ، ح ٩٣٥ ، بسنده عن صفوان ، عن ابن سنان ، عن إسماعيل بن عمّار.وفيه ، ج ٥ ، ص ٢١ ، ح ٦١ ، بثلاثة طرق ، أحدها : بسنده عن صفوان ، عن عبدالله بن مسكان ، عن إسماعيل بن جابر ، عن أبي بصير.الكافي ، كتاب الحجّ ، باب فضل الحجّ والعمرة وثوابهما ، ح ٦٨٩٤ ، بسند آخر عن أبي بصير ، من قوله : « حجّة خير من بيت ».وفيه ، كتاب الزكاة ، باب منع الزكاة ، ح ٥٧٥١ ، بسند آخر ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخره.الأمالي للطوسي ، ص ٦٩٤ ، المجلس ٣٩ ، ضمن ح ٢١ ، بسند آخر ومع اختلاف. وفيالفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٩ ، ح ٦٣٠ ؛ وج ٢ ، ص ٢٢١ ، ح ٢٢٣٧ ، مرسلاً.وفيه ، ص ١٢ ، ح ١٥٩٤ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسير وزيادة في آخرهالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٤ ، ح ٥٣٩٤ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٩ ، ح ٤٤٥٦ ؛البحار ، ج ٨٢ ، ص ٢٢٧ ، ح ٥٥.

(٦). في « ظ ، بح » : « عدّة من أصحابنا ». وفي « بخ » : - « من أصحابنا ».

(٧). كلّ شي‌ء زاولته ومارسته وعملت به فقد عالجته ، و « يعالج بعض حجراته » ؛ يعني يعمره بالبناء ونحوه. راجع :الصحاح ، ج ١ ، ص ٣٣٠ ؛لسان العرب ، ج ٢ ، ص ٣٢٧ ( علج ).

(٨). في « ى ، بح ، بس » : « ما حاجتك ».

(٩). يقال : أطرق الرجل ، إذا سكت فلم يتكلّم. وأطرق ، أي أرخى عينيه ينظر إلى الأرض ، والمعنى : سكت ناظراً إلى الأرض. راجع :الصحاح ، ج ٤ ، ص ١٥١٥ ( طرق ).

١٢

يَا عَبْدَ اللهِ ، أَعِنَّا بِطُولِ السُّجُودِ(١) ».(٢)

٤٧٩٤/ ٩. أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : مَثَلُ الصَّلَاةِ مَثَلُ عَمُودِ الْفُسْطَاطِ(٣) ، إِذَا ثَبَتَ الْعَمُودُ نَفَعَتِ(٤) الْأَطْنَابُ(٥) وَالْأَوْتَادُ وَالْغِشَاءُ(٦) ، وَإِذَا انْكَسَرَ الْعَمُودُ(٧) لَمْ يَنْفَعْ طُنُبٌ ، وَلَاوَتِدٌ(٨) ، وَلَاغِشَاءٌ ».(٩)

٤٧٩٥/ ١٠. مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسى ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ الْيَمَانِيِّ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ :

____________________

(١). فيالوافي : « طول السجود يعمّ في الصلاة وخارجها ؛ فإنّ السجود برأسه عبادة. ويحتمل أن يكون المراد بالسجود هنا الصلاة ؛ فإنّه كثيراً ما يعبّر عن الصلاة بالركوع والسجود ». وراجع أيضاً :مرآة العقول ، ج ١٥ ، ص ١٠.

(٢).الوافي ، ج ٧ ، ص ٢٥ ، ح ٥٣٩٦ ؛الوسائل ، ج ٦ ، ص ٣٧٨ ، ح ٨٢٣٠.

(٣). « الفسطاط » : بيت من الشعر. وقيل : هي الخيمة العظيمة. راجع :الصحاح ، ج ٣ ، ص ١١٥٠ ؛المغرب ، ص ٣٦٠ ( فسط ).

(٤). في الفقيه : « ثبتت ».

(٥). « الأطناب » : جمع الطنب بضمّتين ، وهو حبل الخيمة من وبر أو صوف. راجع :الصحاح ، ج ١ ، ص ١٧٢ ( طنب ).

(٦). « الغشاء » : الستر والغطاء.لسان العرب ، ج ١٥ ، ص ١٢٦ ( غشا ).

(٧). فيالوافي : - « العمود ».

(٨). في « بس » : - « ولا وتد ».

(٩).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ح ٩٤٢ ، معلّقاً عن أحمد بن إدريس.المحاسن ، ص ٤٤ ، كتاب ثواب الأعمال ، ح ٦٠ ، بسند آخر عن أبي جعفرعليه‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ج ١ ، ص ٢١١ ، ح ٦٣٩ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفي كلّها مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٧ ، ح ٥٣٩٩ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٣ ، ح ٤٤٣٨ ؛البحار ، ج ٨٢ ، ص ٢١٨ ، ح ٣٦.

١٣

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( إِنَّ الْحَسَناتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئاتِ ) (١) قَالَ : « صَلَاةُ الْمُؤْمِنِ بِاللَّيْلِ تَذْهَبُ بِمَا(٢) عَمِلَ مِنْ ذَنْبٍ بِالنَّهَارِ ».(٣)

٤٧٩٦/ ١١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « مَنْ قَبِلَ اللهُ مِنْهُ صَلَاةً وَاحِدَةً ، لَمْ يُعَذِّبْهُ ؛ وَمَنْ قَبِلَ مِنْهُ حَسَنَةً ، لَمْ يُعَذِّبْهُ ».(٤)

٤٧٩٧/ ١٢. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْخَطَّابِ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَيْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ :

حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ أَبَا عَبْدِ اللهِعليه‌السلام يَقُولُ : « مَنْ صَلّى رَكْعَتَيْنِ يَعْلَمُ مَا يَقُولُ فِيهِمَا(٥) ، انْصَرَفَ وَلَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللهِ ذَنْبٌ ».(٦)

____________________

(١). هود (١١) : ١١٤.

(٢). في « ى » : « ما ».

(٣).التهذيب ، ج ٢ ، ص ١٢٢ ، ح ٤٦٦ ، معلّقاً عن محمّد بن إسماعيل.ثواب الأعمال ، ص ٦٦ ، ح ١١ ، بسنده عن حمّاد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر ، رفعه إلى أبي عبداللهعليه‌السلام ؛علل الشرائع ، ص ٣٦٣ ، ح ٧ ، بسنده عن حمّاد بن عيسى.الأمالي للطوسي ، ص ٢٩٤ ، المجلس ١١ ، ح ١٩ ، بسند آخر عن الهادي ، عن آبائه ، عن الصادقعليهم‌السلام .الفقيه ، ج ١ ، ص ٤٧٣ ، ح ١٣٦٨ ، مرسلاً.تفسير العيّاشي ، ج ٢ ، ص ١٦٢ ، ح ٧٦ ، عن إبراهيم بن عمر ، يرفعه عن أبي عبداللهعليه‌السلام .وفيه ، ذيل ح ٧٥ ، عن إبراهيم الكرخي ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .وفيه أيضاً ، ص ١٦٤ ، ذيل ح ٨٠ ، عن ابن خراس ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام .تفسير القمّي ، ج ١ ، ص ٣٣٨ ، من دون الإسناد إلى المعصومعليه‌السلام ، وفي الأربعة الأخيرة مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ١٠١ ، ح ٥٥٣٩ ؛الوسائل ، ج ٨ ، ص ١٤٦ ، ح ١٠٢٦٥ ؛البحار ، ج ٨٣ ، ص ١٢٦ ، ذيل ح ٧٣ ؛ وج ٨٢ ، ص ٣١٩.

(٤).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٨ ، ح ٩٤٣ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.الفقيه ، ج ١ ، ص ٢١١ ، ح ٦٤١ ، مرسلاً ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٢٩ ، ح ٥٤٠٩ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٣ ، ح ٤٤٣٩.

(٥). في « بث » : « فيها ».

(٦).ثواب الأعمال ، ص ٤٤ ، ح ١ ، بسنده عن سلمة بن الخطّاب ، مع زيادة في آخره. راجع :الكافي ،كتاب =

١٤

٤٧٩٨/ ١٣. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : الصَّلَاةُ مِيزَانٌ ، مَنْ وَفّى اسْتَوْفى(١) ».(٢)

٢ - بَابُ مَنْ حَافَظَ عَلى صَلَاتِهِ أَوْ ضَيَّعَهَا‌

٤٧٩٩/ ١. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمنِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ ، قَالَ :

كُنْتُ صَلَّيْتُ خَلْفَ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام بِالْمُزْدَلِفَةِ(٣) ، فَلَمَّا انْصَرَفَ الْتَفَتَ إِلَيَّ ، فَقَالَ : « يَا‌

____________________

= الصلاة ، باب صلاة فاطمةعليها‌السلام وغيرها من صلاة الترغيب ، ح ٥٦٥١ ؛والفقيه ، ج ١ ، ص ٥٦٤ ، ح ١٥٥٨ ؛والتهذيب ، ج ٣ ، ص ٣١٠ ، ح ٩٦٢الوافي ، ج ٧ ، ص ٣٠ ، ح ٥٤١٠ ؛الوسائل ، ج ٥ ، ص ٤٧٧ ، ح ٧١٠٥.

(١). وَفَى بالشي‌ء و وفّى وأوفى : تمّمه ولم ينقض حفظه. استوفى حقّه وتوفّاه : أخذه وافياً. وقال العلّامة الفيض : « الأظهر أن يكون المراد أنّها معيار لتقرّب العبد إلى الله سبحانه ومنزلته لديه واستحقاقه الأجر والثواب منه جلّ وعزّ ، فمن وفى بشرائطها وآدابها وحافظ عليها كما ينبغي ، استوفى بذلك تمام الأجر والثواب وكمال التقرّب إليه سبحانه ، ومن نقص ، نقص من ذلك بقدر ما نقص. أو المراد أنّها معيار لقبول سائر العبادات ، فمن وفى بها كما ينبغي ، قبل سائر عباداته واستوفى أجر الجميع ». راجع :المفردات للراغب ، ص ٨٧٨ ؛لسان العرب ، ج ١٥ ، ص ٣٩٨ - ٣٩٩ ( وفى ).

(٢).الجعفريّات ، ص ٣٢ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٧ ، ح ٦٢٢ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسير.معاني الأخبار ، ص ٢٨٣ ، مرسلاً عن أبي عبداللهعليه‌السلام ، من دون الإسناد إلى النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله الوافي ، ج ٧ ، ص ٣٠ ، ح ٥٤١١ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣٣ ، ح ٤٤٤٠.

(٣). الازدلاف : القرب والدنوّ من شي‌ء والتقرّب إليه. ومنه سمّي المشعر الحرام مُزْدَلِفَةً : لأنّه يتقرّب إلى الله ‌تعالى فيها ، أو لاقتراب الناس إلى منى بعد الإفاضة من عرفات. وقيل : سمّي بها ؛ لاجتماع الناس فيها ؛ من =

١٥

أَبَانُ ، الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ الْمَفْرُوضَاتُ مَنْ أَقَامَ حُدُودَهُنَّ ، وَحَافَظَ عَلى مَوَاقِيتِهِنَّ ، لَقِيَ(١) اللهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَهُ عِنْدَهُ عَهْدٌ يُدْخِلُهُ بِهِ(٢) الْجَنَّةَ ؛ وَمَنْ لَمْ يُقِمْ حُدُودَهُنَّ ، وَلَمْ يُحَافِظْ(٣) عَلى مَوَاقِيتِهِنَّ ، لَقِيَ اللهَ وَلَاعَهْدَ لَهُ ، إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ ، وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ ».(٤)

٤٨٠٠/ ٢. الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ عَلِيِّ(٥) بْنِ مَهْزِيَارَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمنِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ ، قَالَ :

صَلَّيْتُ مَعَ(٦) أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام الْمَغْرِبَ بِالْمُزْدَلِفَةِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَقَامَ الصَّلَاةَ ، وَصَلَّى(٧) الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ لَمْ يَرْكَعْ بَيْنَهُمَا(٨) ، ثُمَّ صَلَّيْتُ مَعَهُ بَعْدَ ذلِكَ بِسَنَةٍ ، فَصَلَّى الْمَغْرِبَ ، ثُمَّ قَامَ فَتَنَفَّلَ بِأَرْبَعِ رَكَعَاتٍ ، ثُمَّ أَقَامَ فَصَلَّى الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ ، ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَيَّ ،

____________________

= الازدلاف وهو الاجتماع. وقيل غير ذلك. راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٣١٠ ؛لسان العرب ، ج ٩ ، ص ١٣٨ ( زلف ).

(١). في « ى » وحاشية « بح » : « أتى ».

(٢). في « بخ » : - « به ».

(٣). في « ى » : « ولا يحافظ ».

(٤).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٤٥ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم.ثواب الأعمال ، ص ٤٨ ، ح ١ ، بسنده عن عبدالرحمن بن الحجّاج.وفيه ، ح ٢ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع زيادة في أوّله ، وفيهما من قوله : « الصلوات الخمس المفروضات » ، وفي كلّها مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٤٧ ، ح ٥٤٤٦ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ١٠٧ ، ح ٤٦٣٥.

(٥). في « بخ » : - « علي ».

(٦). في « ى » وحاشية « بث ، بح ، بخ »والوسائل : « خلف ».

(٧). في « ى ، بح ، بس » والوافي والوسائل : « فصلّى ».

(٨). « لم يركع بينهما » أي لم يصلّ بينهما ، يقال : ركع ، إذا صلّى. وقال الشهيدقدس‌سره : « التعبير بالركوع عن الصلاة شائع في الإطلاق ، يقال : فرغت من ركوعي ، أي من صلاتي ». راجع :المغرب ، ص ١٩٧ ؛القاموس المحيط ، ج ٢ ، ص ٩٧١ ( ركع ) ؛مسالك الأفهام ، ج ١ ، ص ٢٨٩.

١٦

فَقَالَ : « يَا أَبَانُ(١) ، هذِهِ الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ الْمَفْرُوضَاتُ مَنْ أَقَامَهُنَّ ، وَحَافَظَ عَلى مَوَاقِيتِهِنَّ ، لَقِيَ اللهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَهُ عِنْدَهُ(٢) عَهْدٌ يُدْخِلُهُ بِهِ الْجَنَّةَ ؛ وَمَنْ لَمْ يُصَلِّهِنَّ لِمَوَاقِيتِهِنَّ ، وَلَمْ يُحَافِظْ عَلَيْهِنَّ ، فَذَاكَ إِلَيْهِ ، إِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ ، وَإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ ».(٣)

٤٨٠١/ ٣. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِالرَّحْمنِ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عَمَّارٍ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : قِيلَ لَهُ - وَأَنَا حَاضِرٌ - : الرَّجُلُ يَكُونُ فِي صَلَاتِهِ خَالِياً(٤) ، فَيَدْخُلُهُ الْعُجْبُ(٥) ؟

فَقَالَ : « إِذَا كَانَ(٦) أَوَّلَ صَلَاتِهِ بِنِيَّةٍ يُرِيدُ بِهَا رَبَّهُ ، فَلَا يَضُرُّهُ مَا دَخَلَهُ بَعْدَ ذلِكَ ، فَلْيَمْضِ فِي صَلَاتِهِ(٧) ، وَلْيَخْسَأِ(٨) الشَّيْطَانَ ».(٩)

____________________

(١). فيالوافي : + « إنّ ».

(٢). في « ى » : - « عنده ».

(٣).التهذيب ، ج ٥ ، ص ١٩٠ ، ح ٦٣٢ ؛والاستبصار ، ج ٢ ، ص ٢٥٦ ، ح ٩٠١ ، بسندهما عن ابن أبي عمير ، إلى قوله : « فتنفّل بأربع ركعات » مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٤٧ ، ح ٥٤٤٧ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٢٢٤ ، ح ٤٩٨٢ ، إلى قوله : « ثمّ أقام فصلّى العشاء الآخرة ».

(٤). فيالوافي : « لعلّه اُريد بالخالي خلوّ القلب عن الآفات ».

(٥). « العجب » : استعظام العمل الصالح واستكثاره والابتهاج له والإدلال به ، وأن يرى نفسه خارجاً عن حدّ التقصير. وأمّا السرور به مع التواضع لله ‌تعالى والشكر له على التوفيق لذلك ، وطلب الاستزادة منه فهو حسن ممدوح. راجع :الأربعون حديثاً للشيخ البهائي ، ص ٣٤٠ ؛شرح المازندراني ، ج ٩ ، ص ٣١٣.

(٦). في « ى ، بث ، بح ، بخ ، بس » والوافي : « إذا كانت ».

(٧). فيمرآة العقول : « حمل على ما إذا كان بمجرّد خطور البال ».

(٨). في « بث ، بح ، بخ ، بس » : « وليخس ». والخَسْ‌ءُ : الطرد والإبعاد. قال العلّامة المجلسي : « وفي بعض النسخ : وليخسر ؛ من الخسران ». راجع :النهاية ، ج ٢ ، ص ٣١ ( خسأ ) ؛مرآة العقول ، ج ١٥ ، ص ١٣.

(٩).الوافي ، ج ٧ ، ص ٥٤ ، ح ٥٤٦٥ ؛الوسائل ، ج ١ ، ص ١٠٧ ، ح ٢٦١.

١٧

٤٨٠٢/ ٤. جَمَاعَةٌ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ فَضَالَةَ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ سَمَاعَةَ ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، قَالَ :

سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍعليه‌السلام يَقُولُ : « كُلُّ سَهْوٍ(١) فِي الصَّلَاةِ يُطْرَحُ مِنْهَا غَيْرَ أَنَّ اللهَ تَعَالى يُتِمُّ بِالنَّوَافِلِ ؛ إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ الصَّلَاةُ ، فَإِنْ قُبِلَتْ قُبِلَ مَا سِوَاهَا ؛ إِنَّ الصَّلَاةَ إِذَا ارْتَفَعَتْ فِي أَوَّلِ(٢) وَقْتِهَا ، رَجَعَتْ إِلى صَاحِبِهَا وَهِيَ بَيْضَاءُ مُشْرِقَةٌ تَقُولُ : حَفِظْتَنِي حَفِظَكَ اللهُ ، وَإِذَا ارْتَفَعَتْ فِي غَيْرِ وَقْتِهَا بِغَيْرِ حُدُودِهَا ، رَجَعَتْ إِلى صَاحِبِهَا وَهِيَ سَوْدَاءُ مُظْلِمَةٌ تَقُولُ : ضَيَّعْتَنِي ضَيَّعَكَ اللهُ ».(٣)

٤٨٠٣/ ٥. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، قَالَ:

سَأَلْتُ عَبْداً صَالِحاً(٤) عليه‌السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ :( الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ ) (٥) ؟ قَالَ : « هُوَ التَّضْيِيعُ ».(٦)

____________________

(١). فيالوافي : « يعني كلّ ما ذهل عنه ولم يحضر في القلب فهو مطروح منها ، لا يعتدّ به ولم يرفع ». ونحوه‌فيمرآة العقول .

(٢). في « ى ، بخ ، جس » والوافي ومرآة العقول والتهذيب : - « أوّل ».

(٣).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٤٦ ، معلّقاً عن الحسين بن سعيد ، مع اختلاف يسير. وفيالمحاسن ، ص ٨١ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ١٠ ؛وثواب الأعمال ، ص ٢٧٣ ، ح ١ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، مع اختلاف.الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٨ ، ح ٦٢٧ ، مرسلاً عن الصادقعليه‌السلام ، من قوله : « إنّ الصلاة إذا ارتفعت في أوّل وقتها » مع اختلاف يسير. راجع :الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٨ ، ح ٦٢٦ ؛وفقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٩٩الوافي ، ج ٧ ، ص ٤٨ ، ح ٥٤٥٠ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ١٠٨ ، ح ٤٦٣٦ ؛وفيه ، ص ٧٣ ، ح ٤٥٤٦ ، إلى قوله : « يتمّ بالنوافل ».

(٤). في حاشية « بخ » : « العبد الصالح ».

(٥). الماعون (١٠٧) : ٥.

(٦).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٤٧ ، معلّقاً عن الحسين. راجع :تفسير القمّي ، ص ٤٤٢ ؛والخصال ،

١٨

٤٨٠٤/ ٦. عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ عُمَرَ(١) بْنِ أُذَيْنَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « بَيْنَا رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله جَالِسٌ(٢) فِي الْمَسْجِدِ إِذْ دَخَلَ رَجُلٌ ، فَقَامَ يُصَلِّي ، فَلَمْ يُتِمَّ رُكُوعَهُ(٣) وَلَاسُجُودَهُ ، فَقَالَ(٤) صلى‌الله‌عليه‌وآله : نَقَرَ كَنَقْرِ الْغُرَابِ ، لَئِنْ مَاتَ هذَا وَهكَذَا صَلَاتُهُ ، لَيَمُوتَنَّ(٥) عَلى غَيْرِ دِينِي(٦) ».(٧)

٤٨٠٥/ ٧. عَنْهُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ حَرِيزٍ ، عَنْ زُرَارَةَ :

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ : لَاتَتَهَاوَنْ بِصَلَاتِكَ ؛ فَإِنَّ النَّبِيَّصلى‌الله‌عليه‌وآله قَالَ عِنْدَ مَوْتِهِ : لَيْسَ مِنِّي مَنِ اسْتَخَفَّ بِصَلَاتِهِ ، لَيْسَ مِنِّي مَنْ شَرِبَ مُسْكِراً ، لَايَرِدُ عَلَيَّ(٨) الْحَوْضَ ،

____________________

= ص ٦٢١ ، أبواب الثمانين ومافوقه ، ضمن الحديث الطويل ١٠ ؛وتحف العقول ، ص ١١٠الوافي ، ج ٧ ، ص ٤٩ ، ح ٥٤٥٢ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٢٧ ، ح ٤٤٢٥.

(١). في « ى ، بح » : - « عمر ».

(٢). في « بخ » والوافي : « كان جالساً ».

(٣). قال الشيخ البهائي : « المراد من عدم إتمام الركوع والسجود ، ترك الطمأنينة فيهما ، كما يشعر به قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله : نقر كنقر الغراب ، والنقر : التقاط الطائر بمنقاره الحبّة ». راجع :الحبل المتين ، ص ٤٤.

(٤). في « ى » : + « له النبيّ ». وفيالوسائل ، ح ٨٠١٧ : + « رسول الله ».

(٥). في « بخ » : + « وهو ».

(٦). قال الشيخ البهائي : « قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لئن مات هذا وهكذا صلاته ليموتنّ على غير ديني ، يشعر بأنّ التهاون في المحافظة على حدود الفرائض ، والتساهل في استيفاء أركانها يؤدّي إلى الاستخفاف بشأنها وعدم المبالاة بتركها ، وهو يؤدّي إلى الكفر ، نعوذ بالله من ذلك ». راجع :الحبل المتين ، ص ٤٥.

(٧).التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٩ ، ح ٩٤٧ ، معلّقاً عن عليّ بن إبراهيم. وفيالمحاسن ، ص ٧٩ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ٥ ؛والأمالي للصدوق ، ص ٤٨٣ ، المجلس ٧٣ ، ح ٨ ؛وثواب الأعمال ، ص ٢٧٣ ، ح ١ ، بسند آخر عن زرارة ، مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٤٩ ، ح ٥٤٥٣ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٣١ ، ح ٤٤٣٤ ؛ وج ٦ ، ص ٢٩٨ ، ح ٨٠١٧.

(٨). فيمرآة العقول : « قوله عليّ ، ظاهره التشديد ، ويحتمل التخفيف ».

١٩

لَاوَ اللهِ ».(١)

٤٨٠٦/ ٨. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنِ النَّوْفَلِيِّ ، عَنِ السَّكُونِيِّ :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِعليه‌السلام ، قَالَ : « قَالَ رَسُولُ اللهِصلى‌الله‌عليه‌وآله : لَايَزَالُ الشَّيْطَانُ ذَعِراً(٢) مِنَ الْمُؤْمِنِ مَا حَافَظَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ(٣) ، فَإِذَا ضَيَّعَهُنَّ تَجَرَّأَ عَلَيْهِ ، فَأَدْخَلَهُ فِي الْعَظَائِمِ(٤) ».(٥)

٤٨٠٧/ ٩. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ،

____________________

(١).علل الشرائع ، ص ٣٥٦ ، ح ١ ، بسنده عن حمّاد بن عيسى.وفيه ، ح ٢ ، بسندآخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسير.المحاسن ، ص ٧٩ ، كتاب عقاب الأعمال ، ذيل ح ٥ ، بسند آخر. وفيالكافي ، كتاب الأشربة ، باب شارب الخمر ، ح ١٢٢٤٩ ؛والتهذيب ، ج ٩ ، ص ١٠٦ ، ح ٤٥٧ ، بسند آخر عن أبي عبداللهعليه‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفي الثلاثة الأخيرة مع اختلاف.فقه الرضا عليه‌السلام ، ص ٩٩ ، عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ؛الفقيه ، ج ١ ، ص ٢٠٦ ، ح ٦١٧ ، مرسلاً عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفيهما مع اختلاف يسير ، وفي كلّها - إلّا العلل - من قوله : « فإنّ النبيّصلى‌الله‌عليه‌وآله قال : عند موته »الوافي ، ج ٧ ، ص ٥٠ ، ح ٥٤٥٤ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٢٣ ، ح ٤٤١٣.

(٢). « ذَعِراً » ، أي خائفاً ، أو متحيّراً ؛ من الذَعْر ، وهو الخوف والفزع ، والذَعَر بالتحريك : الدَهَش ، أي التحيّر. راجع :لسان العرب ، ج ٤ ، ص ٣٠٦ ؛القاموس المحيط ، ج ١ ، ص ٥٥٩ ( زعر ).

(٣). في حاشية « بخ » : « الخمس صلوات ». وفيالوسائل : + « لوقتهنّ ».

(٤). العظائم » : جمع العظيمة ، وهي الكبيرة ، والظاهر أنّ المراد بها هاهنا الكبائر من الذنوب. راجع :أقرب الموارد ، ج ٢ ، ص ٨٠٠ ( عظم ).

(٥).المحاسن ، ص ٨٢ ، كتاب عقاب الأعمال ، ح ١٢ ، بسند آخر عن السكوني ، إلى قوله : « على الصلوات الخمس ». وفيالأمالي للصدوق ، ص ٤٨٤ ، المجلس ٧٣ ، ح ٩ ؛وثواب الأعمال ، ص ٢٧٤ ، ح ٣ ، بسند آخر عن السكوني ، عن الصادق ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .الجعفريّات ، ص ٣٩ ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله . وفيصحيفة الرضا عليه‌السلام ، ص ٤٢ ، ح ٩ ؛ وعيون الأخبار ، ج ٢ ، ص ٢٨ ، ح ٢١ ، بسند آخر عن الرضا ، عن آبائهعليهم‌السلام عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ،التهذيب ، ج ٢ ، ص ٢٣٦ ، ح ٩٣٣ ، بسند آخر عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وفي كلّ المصادر مع اختلاف يسيرالوافي ، ج ٧ ، ص ٥١ ، ح ٥٤٥٨ ؛الوسائل ، ج ٤ ، ص ٢٨ ، ح ٤٤٢٦.

٢٠