أبو هريرة

أبو هريرة0%

أبو هريرة مؤلف:
تصنيف: شخصيات إسلامية
الصفحات: 224

أبو هريرة

مؤلف: السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي
تصنيف:

الصفحات: 224
المشاهدات: 33050
تحميل: 3997

توضيحات:

أبو هريرة
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 224 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 33050 / تحميل: 3997
الحجم الحجم الحجم
أبو هريرة

أبو هريرة

مؤلف:
العربية

٣ - على عهد النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله

لما أسلم أبو هريرة انضوى باسلامه الى مساكين الصفة(١) وهم - كما قال أبو الفداء في تاريخه المختصر -: أناس فقراء لا منازل لهم ولا عشائر ينامون على عهد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله في المسجد ويظلون فيه. وكانت صفة المسجد مثواهم فنسبوا اليها. وكان اذا تعشى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يدعو منهم طائفة يتعشون معه، ويفرق منهم طائفة على الصحابة ليعشوهم. قال: ومن مشاهيرهم أبو هريرة الى آخر كلامه(٢) .

وكان أبو هريرة - كما نص عليه أبو نعيم الاصفهاني في حلية الأولياء(٣) اشهر من سكن الصفة واستوطنها طول عمر النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله ولم ينتقل عنها. وكان عزيف من سكن الصفة من القاطنين ومن نزلها من الطارقين الى آخر كلامه.

وصف أبو هريرة نفسه فقال - كما في أول البيوع من صحيح البخاري -: وكنت امراً مسكيناً من مساكين الصفة، الحديث وهو طويل(٤) .

قال - كما في باب نوم الرجال في المسجد من كتاب الصلاة من صحيح

________________________

(١) قال ابن الأثير في مادة صفف من النهاية: أهل الصفة هم فقراء المهاجرين ومن لم يكن له منزل يسكنه وكانوا يأوون الى موضع مظلل في مسجد المدينة يسكنونه.

(٢) فراجعه في آخر حياة النبي عند ذكر أصحابه.

(٣) ص ٣٧٦ من جزئها الاول حيث ترجم أبا هريرة.

(٤) فراجعه في الصفحة الاولى من الجزء الثاني من الصحيح.

٢١

البخاري(١) -: رأيت سبعين من أصحاب الصفة(٢) ما منهم رجل عليه رداء وانما عليه أما ازار واما كساء بطوه في اعناقهم فمنها ما بيلغ نصف الساقين. ومنها ما يبلغ الكعبين فيجمعه بيده كراهية أن ترى عورته أهـ.

‌‍‌ وفي صحيح البخاري من حديث طويل(٣) عن أبي هريرة قال فيه: وإن أبا هريرة كان يلزم رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله بشبع بطنه.

وفيه أيضاً من طريق ابن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة من حديث(٤) قال فيه: وكنت ألزم رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله على ملء بطني.

وحدّث عن نفسه في مقام آخر فقال(٥) : كنت من أصحاب الصفة فظللت صائماً فامسيت وأنا أشتكي بطني فانطلقت لأقضى حاجتي فجئت وقد أوكل الطعام. وكان أغنياء قريش يبعثون بالطعام لأهل الصفة فقلت: إلى من أذهب؟ فقيل لي: الى عمر بن الخطاب فاتيته وهو يسبح بعد الصلاة فانتظرته فلما انصرف دنوت منه؛ فقلت: أقرئني وما أريد إلا الطعام، قال: فاقرأنى

________________________

(١) ص ٦٠ من جزئه الاول.

(٢) السبعون من اصحاب الصفة قد استشهدوا باجمعهم يوم بئر معونة قبل إسلام أبي هريرة؛ وهذا الحديث نظير حديثه إذ قال: دخلت على رقية بنت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وفي يدها مشط مع ان رقية قد ماتت قبل مجئ أبي هريرة الى المدينة بزمان وكم له من نظير هذا ستسمعه في محله من الاصل.

(٣) تجده في باب حفظ العلم من كتاب العلم ص ٢٤ من جزئه الاول وأخرجه ايضا غير واحد من حفظ الاثار كأبى نعيم في حليته.

(٤) هو الحديث الاول من كتاب البيوع في الصفحة الاولى من جزئه الثاني.

(٥) فيما أخرجه أبو نعيم في ترجمة أبي هريرة من الحلية ص ٣٧٨ من حزئها الاول.

٢٢

أيات من سورة آل عمران، فلما بلغ أهله دخل وتركني على الباب فأبطأ؛ فقلت: ينزع ثيابه؛ ثم يأمر لي بطعام؛ فلم أر شيئاً، فلما طال علي قمت فاستقبلني رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فانطلقت معه حتى أتى بيته فدعا جارية له سوداء(١) فقال: آتينا بتلك القصعة، قال: فأتتنا بقصعة فيها وضر(٢) من طعام أراه شعيراً قد اكل وبقى في جوانبها بعضه وهو يسير فأكلت حتى شبعت أهـ.

وكثيراً ما كان يصف نفسه فيقول(٣) : والله الذي لا إله إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدى على الأرض من الجوع وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع، ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذي يخرجون منه - من المسجد - فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر ولم يفعل ثم مر عمر بي فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر فلم يفعل. ثم مر بي أبو القاسمصلى‌الله‌عليه‌وآله فتبسم حينٍ رآني وعرف مافي نفسي وما في وجهي. ثم قال: أبا هر قلت: لبيك يارسول الله؛ قال: إلحق ومضى فتبعته فدخل فأذن لي فدخلت فوجدنا لبناً في قدح، فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : من اين هذا اللبن؟ قالوا أهداه لك فلان أو فلانة، قال: أبا هر، قلت: لبيك؛ قال: إلحق الى أهل الصفة فادعهم لي؛ قال: وأهل الصفة اضياف الإسلام لا يأوون الى أهل ولا على أحد؛ وكانصلى‌الله‌عليه‌وآله اذا أتته صدقة بعث بها اليهم ولم يتناول منها شيئاً، واذا أتته هدية أشركهم فيها، قال فساءني ذلك، فقلت: وما هذا اللبن في أهل الصفة؟ كنت أنا أحق ان أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها؛ فاذا جاءوا أمرني ان

________________________

(١) ما عهدنا ولا سمعنا ان في بيت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله جارية سوداء.

(٢) في النهاية وضر الصفحة دسمها وأثر الطعام فيها.

(٣) كما في باب كيف كان يعيش النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وأصحابه من كتاب الرقاق ص ٨١ من الجزء الرابع من صحيح البخاري. وأخرجه أبو نعيم مختصراً في ترجمة أبي هريرة من حلية الأولياء.

٢٣

أعطيهم، وما عسى ان يبلغني من هذا اللبن؟ ولم يكن من طاعة الله ورسوله بد فأتيتهم فدعوتهم فاقبلوا فاستأذنوا فاذن لهم واخذوا مجالسهم فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله يا أبا هر خذ فاعطهم؛ فاخذت القدح فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد على القدح فاعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرده عليّ فاعطيه الآخر فيشرب حتى يروى‎، ولم ازل حتى انتهيت الى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وقد روى القوم كلهم فاخذ القدح وتبسم اليَّ فقال: أبا هر بقيت أنا وأنت، قلت: صدقت يارسول الله قال: اقعد فاشرب؛ فقعدت فشربت، قال، اشرب فشربت، فما زال يقول: أشرب؛ حتى قلت: لا والذي بعثك بالحق ما اجد له مسلكاً قال: فأرنيه. فأعطيته القدح فحمد الله وسمى وشرب الفضلة(١) .

وفي صحيح البخاري(٢) عن أبي هريرة قال: رأيتني واني لا خر فيهما بين منبر رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الى حجرة عائشة مغشياً على فيجئ الجائي فيضع رجله على عنقي ويرى اني مجنون وما بى من جنون مابى إلا الجوع أهـ.

وكان ذو الجناحين جعفر بن أبي طالبعليهما‌السلام كثير البر والاحسان والصدقة والعطف على البائسين. فكان يطعم أبا هريرة من جوع فوالاه

________________________

(١) هذا الحديث اخرجه البخاري في عدة مواضع من صحيحه وهو من أعلام النبوة - لوصح - فما ندرى لم لم يروه غير أبي هريرة؟ وهلا حدث بهذه الآية شركاء أبي هريرة في اللبن على الاقل؟ وما ندرى هل كان ثمة مقتض للتحدي والاعجاز؟ وموجب لخرق العادات؟ فان مثل هذه الآية لاتكون إلا عند الاقتضاء ونحن نؤمن بآيات الله تعالى ومعجزات رسله ومع ذلك فان الظاهر ان الحديث مما تزلف به أبو هريرة إلى غوغاء الناس وعوامهم بعد وفاة كبراء الصحابة لم يبق منهم من يخشاه.

(٢) راجع من جزئه الرابع ص ١٧٥ تجده في أواخر كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة.

٢٤

أبو هريرة وفضله - كما في ترجمة جعفر من الاصابة - على الناس بعد النبي كافة.

وقد روى البخاري(١) بالأسناد الى أبي هريرة قال: إن الناس يقولون اكثر أبو هريرة على رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله واني كنت ألزمه بشبع بطني حتى لا أكل الخمير ولا ألبس ولا يخدمني فلان وفلانة وكنت ألصق بطني بالحصباء من الجوع، وكنت استقرئ الرجل الآية هي معي كي ينقلب بي فيطعمني، وكان اخير الناس للمساكين جعفر بن أبي طالب كان ينقلب بنا فيطعمنا ما كان في بيته الحديث(٢) .

وأخرج البغوي من طريق المقبري - كما في ترجمة جعفر من الاصابة - قال: كان جعفر بن أبي طالب يحب المساكين ويجلس اليهم ويخدمهم ويخدمونه ويحدثهم ويحدثونه فكان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يكنيه أبا المساكين(٣) .

وأخرج الترمذي والنسائي بالسند الصحيح - كما في ترجمة جعفر من الاصابة ايضاً - عن أبي هريرة قال: ما احتذى النعال ولاركب المطايا ولا وطأ التراب بعد رسول الله صلى الله عليه أفضل من جعفر بن أبي طالب(٤) .

________________________

(١) في ص ١٩٧ من الجزء الثاني من صحيحه في باب مناقب جعفر وأخرج نحوه أبو نعيم في ترجمة جعفر ١١٧ من الجزء الأول من حليته.

(٢) ونقل ابن عبد ربه الاندلسي - في فصل الجود مع الاقلال من الجزء الاول من عقده الفريد - عن أبي هريرة انه قال: تبعت جعفر بن أبي طالب ذات يوم وانا جائع فلما بلغ الباب التفت فرآني فقال لي: ادخل فدخلت ففكر حيناً فما وجد في بيته شيئاً إلا نحيا كان فيه سمن مرة، فانزله من رف لهم، فشقه بين ايدينا، فجعلنا نلعق ما كان فيه من السمن والزيت وهو يقول:

ما كلف الله نفساً فوق طاقتها

ولا تجود يد إلا بما تجد

(٣) وهذا الحديث أخرجه أبو نعيم في ترجمة جعفر من حلية الاولياء ص ١١٧ من جزئها الاول من طريق المقبري عن أبي هريرة ايضاً.

(٤) وهذا الحديث أورده ابن البرفي ترجمة جعفر من الاستيعاب.

٢٥

وما زالت الصفة موطن أبي هريرة الذي يطمئن اليه ليلا ونهاراً، لا يأوي إلى ما سواها حتى ارتحل النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله من هذه الدار الفانية ولحق بالرفيق الأعلى وقبل ذلك لم يقم أبو هريرة بشئ يعود عليه بشبع بطنه سوى القعود في طريق المارة ينزع اليهم بجوعه. لا تحفزه مهمة. ولا يذكر في حرب ولا في سلم، بلى ذكروا أنه فر من الزحف يوم مؤتة(١) .

وزعم أنه كان في البعث الذي بعثه رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله مع على ببراءة الى مكة وأنه نادى يوم الحج الأكبر حتى صحل صوته، وله في ذلك حديثان متناقضان متساقطان كما ستقف عليه في محله إن شاء الله تعالى.

وزعم أن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وكله بحفظ زكاة رمض