كامل الزيارات

كامل الزيارات0%

كامل الزيارات مؤلف:
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف: متون الأدعية والزيارات
الصفحات: 357

كامل الزيارات

مؤلف: ابوالقاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسی بن قولويه القمی‌ (ابن قولويه)
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف:

الصفحات: 357
المشاهدات: 52235
تحميل: 2520


توضيحات:

كامل الزيارات المقدمة
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 357 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 52235 / تحميل: 2520
الحجم الحجم الحجم
كامل الزيارات

كامل الزيارات

مؤلف:
الناشر: مكتبة الصدوق
العربية

ومأواه، واُعذِّبه عَذاباً لا اُعذِّبه أحداً مِن العالمين ».

وحدَّثني مَن رفعه إلى أبي بصير قال: سمعت أبا عبدالله وأبا جعفرعليهما‌السلام يقولان: مَن أحبَّ أن يكون مسكنُه ومأواه الجنَّة - إلىُ آخره كما في صدر الباب -.

الباب السّابع والخمسون

( مَن زار الحسين عليه السلام احتساباً)

١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وعليُّ بن الحسين؛ ومحمّد بن الحسن جميعاً، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن حَمدانَ بنِ سليمانَ النّيسابوريِّ قال: حدَّثنا عبدالله بن محمّد اليمانيُّ، عن مَنيع بن الحَجّاج، عن يونسَ بن عبدالرَّحمن، عن قُدامَةَ بن مالك، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ الحسين مُحتسباً لا أشَرَاً ولا بَطَراً ولا رياء ولا ولا سُمْعَةً مُحِصَتْ عنه ذنوبُه(١) كما يمحص الثَّوب بالماء، فلا يبقى عليه دَنَس، ويكتب له بكلِّ خُطْوةٍ حَجّة، وكلّما رفع قدماً عُمرة ».

٢ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد، عن أبان الأحمر، عن محمّد بن الحسين ( كذا ) الخزَّاز، عن هارون بن خارجة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قلت: جُعِلتُ فِداك ما لمن أتى قبر الحسينعليه‌السلام زائراً له عارفاً بحقِّه يريد به وَجهَ الله تعالى والدَّارَ الآخرة؟ فقال له: يا هارونُ مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام زائراً له عارفاً بحقِّه يريد به وجهَ الله والدَّار الآخرة غَفر الله - وَاللهِ - له ما تقدَّم مِن ذَنْبِه وما تأخَّر، ثمَّ قال لي - ثلاثاً -: ألم أحْلِف لك؟ ألم أحْلِفْ لك؟ ألم احْلِف لك؟! ».

٣ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه عبدالله بن محمّد

__________________

١ - قال في النّهاية: « اصل المَحْص: التّخليص. ومنه تمحيص الذَنوب أي إزالتها ». وفي القاموس: « مَحَصَ الذَّهب بالنّار اخْلَصه مَما يَشُوبُه ». وفي نسخة: « يمضمض » أي يغسل. و « لا أشَراً ولا بطراً » قال الفيضرحمه‌الله : « الأشر والبطر متقاربان يعني سبب الطّغيان ».

١٦١

ابن عيسى، عن أبيه محمّد بن عيسى بن عبدالله، عن عبدالله بن المغيرة، عن عبدالله بن ميمون القَدّاح، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قلت له: ما لمن أتى قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام زائراً عارفاً بحقِّه، غير مُسْتَنْكِفٍ ولا مُسْتَكْبر؟ قال: يُكتب له ألفُ حَجّة مقبولةً، والفُ عُمرة مَبرورةً، وإن كان شَقيّاً كُتب سعيداً، لم يزل يخوض في رحمة الله عزَّوجلَّ ».

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن محمّد بن يحيى العطّار، عن حَمدان بن سليمان النّيسابوريّ، عن عبدالله بن محمّد اليمانيِّ، عن مَنيع بن الحجّاج، عن صَفوانَ بن يحيى، عن صَفوانَ بن مِهران الجمّال، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زار قبر الحسينعليه‌السلام وهو يريد الله عزَّوجَلَّ شيَّعه جَبرئيل وميكائيل وإسرافيل حتّى يردَّ إلى منزله ».

٥ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميريّ، عن أبيه، عن عليِّ بن محمّد بن سالم، عن محمّد بن خالد، عن عبدالله بن حمّاد البصريّ، عن عبدالله ابن عبدالرَّحمن الأصمّ، عن عبدالله بن مُسكانَ « قال: شهدتُ أبا عبداللهعليه‌السلام وقد أتاه قومٌ مِن أهل خراسان فسألوه عن إتيان قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام وما فيه مِن الفضل، قال: حدَّثني أبي، عن جدِّي أنّه كان يقول: مَن زاره يريد به وَجْهَ الله أخرجه الله مِن ذنوبه كمَولودٍ وَلَدَتْه اُمّه، وشيّعتْه الملائكة في مسيره، فرَفْرَفَتْ على رَأسه(١) قد صَفّوا بأجنِحَتِهم عليه حتّى يرجع إلى أهله، وسألتِ الملائكةُ المغفرة له مِن رَبِّه، وغَشيَتْه الرَّحمة مِن [أ] عنان السّماء، ونادَتْه الملائكة: طِبتَ وطابَ مَن زُرْتَ! وحفظ في أهله »(٢) .

وحدَّثني عبيدالله بن الفضل بن محمّد بن هِلال قال: حدَّثنا عبدالرَّحمن قال: حدّثنا سعيد بن خَيْثم، عن أخيه مُعَمّر « قال: سمعت زَيد بن عليٍّ يقول: مَن زار قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام لا يريد به إلا [وجه] الله تعالى غفر الله له جميع

__________________

١ - رَفْرَف الطّائر: بسط جناحيه وحرّكهما. وصَفَّ الطّائر بسطهما ولم يحرّكهما.

٢ - سيأتي الخبر في آخر الباب ٦٢ تحت رقم ٨.

١٦٢

ذُنوبه، ولو كانَتْ مِثلَ زَبَد البحر، فاستكثروا مِن زيارته يغفر الله لكم ذنوبكم ».

٧ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر، عن أبيه، عن أحمدَ بن أبي عبدالله البرقيِّ، عن أبيه، عن محمّد بن سِنان، عن حُذَيْفَة بن منصور « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : مَن زار قبر الحسينعليه‌السلام لله وفي الله أعتقه الله من النّار، وآمنه يوم الفزع الأكبر، ولم يسألِ الله تعالى حاجةً مِن حوائج الدُّنيا والآخرة إلاّ أعطاه ».

الباب الثّامن والخمسون

( إنَّ زيارة [قبر] الحسين عليه السلام أفضل ما يكون مِن الأعمال)

١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعةٌ مِن أصحابنا، عن سَعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن الحسن بن عليٍّ الوَشّاء، عن أحمدَ بن عائِذ، عن أبي خديجة(١) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سألته عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: إنّه أفضل ما يكون مِن الأعمال ».

٢ - وعنه(٢) ، عن أحمدَ بنِ محمّد بن عيسى، عن الوَشّاء، عن أحمدَ بنِ عائِذ، عن أبي خَديجة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: إنّه أفضل ما يكون من الأعمال ».

٣ - حدَّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمدَ بن محمّد، عن الوَشّاء، عن أحمدَ بن عائِذ، عن أبي خَديجة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سألته عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: إنّه أفضل ما يكون من الأعمال ».

٤ - حدَّثني أبو العبّاس الكوفيِّ، عن محمّد بن الحسين، عن الحسن بن محبوب - عن رَجل - عن ابان الأزرق - عن رَجل - عن أبي عبدالله « قال: مِن أحبِّ الأعمال إلى الله تعالى زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، وأفضل الأعمال عند الله

__________________

١ - هو سالم بن مكرم الجمّال يكنّى به وبأبي سلمة.

٢ - الضّمير راجع إلى سعد بن عبدالله.

١٦٣

إدخال السّرور على المؤمن، وأقرب ما يكون العبد إلى الله تعالى هو ساجدٌ باك ».

٥ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن أبيه، عن أحمدَ بن أبي عبدالله، عن أبي الجَهْم، عن أبي خَديجة « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما يبلغ مِن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: أفضل ما يكون من الأعمال ».

٦ - حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن عبدالرَّحمن بن أبي هاشم الرَّزَّاز قال: حدَّثنا سالم بن سلمة - وهو أبو خديجة - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ زيارة الحسينعليه‌السلام افضل ما يكون مِن الأعمال »(١) .

الباب التّاسع والخمسون

( إنّ مَن زار الحسين عليه السلام كان كمن زار الله في عَرشه)

( وكتب في أعلىُ علّيّين)

١ - حدَّثني أبي؛ وعليُّ بن الحسين؛ وجماعة مشايخيرحمهم‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد؛ ومحمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن صالِح بن عُقْبة، عن زَيد الشَّحّام « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما لِمَن زار قبر الحسين(٢) عليه‌السلام ؟ قال: كان كمن زارَ الله في عَرشه، قال: قلت: ما لمن زارَ أحداَ منكم؟ قال: كمن زارَ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٢ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ، عن الخَيبري، عن الحسين بن محمّد القمّيِّ، عن أبي الحسن الرِّضاعليه‌السلام « قال: مَن زارَ قبر أبي عبداللهعليه‌السلام بشطّ الفُرات كان

__________________

١ - الخبر واحدٌ كما ترى، وكذا سنده، لكن كرّره المصنّفرحمه‌الله ونقله عن واحدٍ واحدٍ مِن شيوخه.

٢ - كذا، والصّواب ما يأتي في الباب السّتّين تحت رقم ٤، وفيه: « ما لمن زار رسول الله وعليّاًعليهما‌السلام - إلخ ».

١٦٤

كمن زار الله فوق عَرشه »(١) .

٣ - وحدَّثني عليُّ بن الحسين؛ وجماعة مشايخيرحمهم‌الله عن عليِّ بن إبراهيم [عن أبيه إبراهيم] بن هاشم، عن محمّد بن عمر، عن عُيَيْنة بيّاع القَصب(٢) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه كتبه الله في أعلى علِّيّين ».

٤ - حدَّثني أبو العبّاس الكوفيُّ، عن محمّد بن الحسين، عن أبي داودَ المسترقَ، عن عبدالله بن مُسكان - عن بعض أصحابنا - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قال: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه كتبه الله(٣) في أعلى علّيّين ».

٥ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن عليِّ بن الحكم، عن عبدالله بن مُسكانَ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه كتبه الله في علّيّين ».

٦ - وحدَّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار؛ وسَعد بن عبدالله جميعاً، عن عليِّ بن إسماعيلَ، عن محمّد بن عَمرو الزَّيّات، عن هارون بن خارجة « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه كتبه الله في أعلى علّيّين ».

٧ - وحدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل بن بَزيع، عن الخيبريّ، عن الحسين بن محمّد القمّيِّ(٤) « قال: قال لي

__________________

١ - قال العلاّمة المجلسيّ رحمه الله: أي عبدالله هناك، أو لاقى الأنبياء والأوصياء هناك، فإنّ زيارتهم كزيارة الله، أو يحصل له مرتبة في القُرب كمن صعد عرش ملك وزاره.

٢ - الظّاهر كونه عيينة بن ميمون بيّاع القصب البجليِّ مولاهم. وقد ذكر في كتب الرّجال: « عتبة بن ميمون ».

٣ - في بعض النّسخ: « كُتب في أعلى علّيّين ». وعلّيّون: اسمٌ لأعلى درجات الجنّة.

٤ - عدّه الشّيخ في رجاله من أصحاب الجواد عليه السلام، وجلّ روايته في هذا الكتاب عن الرّضا عليه السلام، وتقدّم في ص ١٤٩ تحت رقم ٣ عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام، والظّاهر فيه إرسال.

١٦٥

الرّضاعليه‌السلام : مَن زار قبر أبي ببغداد كان كمن زارَ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وأمير المؤمنين إلاّ أنَّ لرسول الله وأمير المؤمنينعليهما‌السلام فضلهما، قال: ثمَّ قال لي: مَن زار قبر أبي عبدالله بشطِّ الفُرات كان كمن زارَ الله فوقَ كُرسِيّه ».

٨ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليِّ بن عبدالله بن المغيرة، عن العبّاس بن عامِر، عن أبان، عن ابن مُسكان، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتبه الله في علّيّين ».

٩ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن ابن فَضّال، عن عبدالله بن مُسكانَ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتبه الله في عِلّيّين ».

١٠ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليٍّ الكوفيّ، عن عبّاس بن عامِر، عن رَبيع بن محمّد المُسْليِّ(١) ، عن عبدالله بن مُسكانَ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتبه الله في عِلّيّين ».

١١ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن أبيه قال: حدَّثني محمّد بن الحسن بن شَمّون البَصريّ قال: حدَّثني محمّد بن سِنان، عن بَشير الدَّهّان « قال: كنت أحجّ في كلِّ سنةٍ فأبطأت سنة عن الحجّ فلمّا كان مِن قابل حَجَجتُ ودَخَلتُ على أبي عبداللهعليه‌السلام فقال لي: يا بشير ما أبطأك عن الحجّ في عامنا الماضي؟ قال: قلت: جُعِلتُ فِداك مال كان لي على النّاس خِفت ذهابه، غير أنّي عَرَّفت عند قبر الحسينعليه‌السلام (٢) ، قال: فقال لي: ما فاتك شيءٌ ممّا كان فيه أهل الموقف! يا بشير مَن زار قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه كان كمن زارَ الله في عرشه ».

وعنه، عن أبيه، عن محمّد بن الحسن بن شَمّون قال: حدَّثني جعفر بن

__________________

١ - مُسْلِيَة: قبيلة من مَذْحِج، ومحلّة لهم بالكوفة. ( اللّباب )

٢ - أي كنت يوم عرفة زرت قبر الحسين عليه السلام، وعرَّف الحُجّاج وقفوا بعرفات.

١٦٦

محمّد الخُزاعيّ - عن بعض أصحابه - عن جابر، عن أبي عبداللهعليه‌السلام مثله.

حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل بن بَزيع، عن عمِّه - عن رَجل - عن جابر نحوه.

١٢ - وحدَّثني أبي؛ ومحمَّد بن عبدالله - رحمهما الله - عن عبدالله بن جعفر الحِميريّ قال: حدَّثنا عبدالله بن محمّد بن خالد الطّيالسيُّ، عن ربيع بن محمّد، عن عبدالله بن مُسْكانَ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتبه الله في عِلِّيّين ».

الباب السّتّون

( إنَّ زيارة الحسين والأئمّة عليهم السلام تعدل زيارة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)

١ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن جُوَيرية بن العَلاء - عن بعض أصحابنا(١) - « قال: مَن سَرَّه أنْ ينظر إلى اللهِ يومَ القيامة وتهوِّن عليه سَكْرَةُ الموت وهَول المطَّلَع(٢) فليكثر زيارة قبر الحسينعليه‌السلام فإنَّ زيارة الحسينعليه‌السلام زيارة رَسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٢ - وحدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز الكوفيُّ، عن خاله محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب الزّيّات، عن الحسن بن محبوب، عن فضل بن عبدالمَلِك - أو عن رَجل، عن الفضل - عن أبي بصير، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ زائر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام زائر رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٣ - حدَّثني محمّد بن يعقوبَ الكلينيُّ، عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب. وحدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بَزيع، عن صالِح بن عُقْبة، عن زَيدٍ

__________________

١ - كذا، والظّاهر سَقَطَ « عن أبي عبداللهعليه‌السلام » من كلام الرّاويّ أو النّاسخ.

٢ - المطَّلع: موقف القيامة الَّذي يحصل الاطِّلاع عليه بعد الموت. ( المجمع )

١٦٧

الشَّحّام « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما لمن زارَ أحداً منكم؟ قال: كمن زار رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن الحسن بن مَتِّيل، عن سَهل بن زياد الآدميِّ، عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبَةَ، عن زَيدٍ الشَّحّام « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما لمن زارَ رسول الله وعليّاً(١) عليهما‌السلام ؟ قال: كمن زار الله في عَرشِه، قال: قلت: فما لمن زار أحداً منكم، قال: كمن زارَ رسولَ اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبة، عن زيد الشّحّام، عن أبي عبداللهعليه‌السلام مثله.

الباب الحادي والسّتّون

( إنَّ زيارة الحسين عليه السلام تزيد في العمر والرِّزق)

( وإنَّ تركها تنقصهما)

١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن سعد بن عبدالله؛ ومحمّد بن يحيى العطّار؛ وعبدالله بن جعفر الحِميريّ جميعاً، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن أبي أيّوب(٢) ، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: مُروا شيعتنا بزيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فإنَّ إتيانه يزيد في الرِّزق، ويَمدّ في العمر، ويدفع مَدافع السّوء، وإتيانه مفترضٌ على كلِّ مؤمنٍ يقرُّ للحسين بالإمامة مِن اللهِ عزَّوجَلَّ »(٣) .

__________________

١ - في بعض النّسخ: « ما لمن زار الحسينعليه‌السلام »، والظّاهر أنّ الصّواب ما في المتن.

٢ - يعني إبراهيم بن عثمان الخزّاز الثّقة.

٣ - قوله: « يدفع مدافع السَّوء »، قال في الصِّحاح: المَدْفَعُ: واحد مَدافِع المياه الّتي تجري فيها. ( تاج العروس ) وقال العلاّمة المجلسيّ رحمه الله: لعلّ المراد الاُمور الَّتي يجري السّوء إليها ويستلزمها.

١٦٨

٢ - حدَّثني محمّد بن عبدالله الحِميريّ، عن أبيه، عن محمّد بن عبدالحميد، عن سَيف بن عَميرة، عن منصور بن حازم « قال: سمعناه(١) يقول: مَن أتى عليه حَولٌ لم يأتِ قبرَ الحسينعليه‌السلام أنقص الله مِن عُمره حَولاً، ولو قلتُ: إنَّ أحَدَكم لَيَموت قبلَ أجلِه بثلاثين سَنَة لكنتُ صادقاً، وذلك لأنّكم تتركون زيارةَ الحسينعليه‌السلام ، فلا تَدَعوا زيارَته يَمدُّ الله في أعماركم ويزيد في أرزاقكم، وإذا تركتم زيارته نَقّصَّ الله مِن أعمارِكم وأرْزاقكم، فتنافسوا في زيارته(٢) ولا تَدَعوا ذلك، فإنَّ الحسين شاهدٌ لكم في ذلك عند الله وعند رَسوله وعند فاطمة وعند أمير المؤمنينعليهم‌السلام ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد، عن محمّد بن إسماعيل - عمّن حدَّثه - عن عبدالله بن وَضّاح، عن داودَ الحَمّار، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن لم يَزُرْ قبرَ الحسينعليه‌السلام فقد حُرِمَ خيراً كثيراً ونقص مِن عُمره سَنَة ».

٤ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن صَبّاح الحذاء، عن محمّد بن مَروانَ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سمعته يقول: زوروا الحسينعليه‌السلام ولو كلَّ سَنةٍ، فإنَّ كلَّ مَن أتاه عارفاً بحقِّه غيرَ جاحدٍ لم يكن له عِوَضٌ غير الجنّة، ورُزق رِزقاً واسعاً، وآتاه الله مِن قبلِه بفرح عاجل - وذكر الحديث - ».

وحدَّثني جماعة أصحابنا، عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن الحسن بن محبوب بإسناده مثله سواء.

٥ - حدَّثني أبي؛ وجماعة مشايخيرحمهم‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن أحمدَ بن محمّد بن أبي نَصر - عن بعض أصحابنا - عن أبان، عن عبدالملِك الخَثعميِّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قال لي: يا

__________________

١ - منصور بن حازم كان من أصحاب الصّادقعليه‌السلام ، والضَمير راجع إليهعليه‌السلام .

٢ - أي ارغبوا في زيارته.

١٦٩

 

عبدالملِك لا تدع زيارة الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام ومُرْ أصحابَك بذلك يَمدّ الله في عُمُرك، ويزيد الله في رِزقك، ويحييك الله سَعيداً، ولا تموت إلاّ سعيداً، ويكتبك سعيداً ».

الباب الثّاني والسّتّون

( إنَّ زيارة الحسين عليه السلام تحطّ الذّنوب)

١ - حدَّثني محمّد بن الحسن بن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصّفار، عن الحسن بن موسى الخشّاب - عن بعض رجاله - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنّ زائر الحسين جعل ذنوبه جِسْراً على باب داره ثمَّ يعبرها، كما يَخلِف أحدكم الجسرَ وراءَه إذا عَبَر[ه] ».

٢ - حدّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن اسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن بشير الدَّهَان، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنّ الرّجل ليخرج إلى قبر الحسينعليه‌السلام فله إذا خرج مِن أهله بكلّ خُطْوة مغفرةٌ مِن ذُنوبه، ثمّ لم يزلْ يقدَّس بكلِّ خطوة حتّى يأتيه، فإذا أتاه ناجاه الله عزَّوجَلَّ فقال: عبدي سَلني اُعطك، اُدعني اُجبك، اُطلب مني اُعطك، سَلني حاجتك اقضيها لك، قال: وقال أبو عبداللهعليه‌السلام : وحقٌّ على الله أن يعطى ما بَذَل »(١) .

٣ - وعنه بهذا الإسناد، عن صالحِ بن عُقْبة، عن الحارث بن المغيرة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنّ ‏لله ملائكة مؤكّلين بقبر الحسينعليه‌السلام ، فإذا همَّ الرَّجل بزيارته أعطاهم ذنوبه(٢) ، فإذا خطا محوها، ثمَّ إذا خطا ضاعفوا حسناته، فما تزال حسناته تضاعف حتّى توجب له الجنّة، ثمّ اكتنفوه وقدَّسوه، وينادون ملائكة السّماء أن قدِّسوا زوّار حبيب حبيب الله، فإذا اغتسلوا ناداهم

__________________

١ - مرّ الحديث بطريق آخر في ص ١٤٣ تحت رقم ٥.

٢ - أي صحيفة ذنوبه.

١٧٠

محمّدصلى‌الله‌عليه‌وآله : يا وَفدَ اللهِ (١) أبشروا بموافقتي في الجنّة، ثمَّ ناداهم أمير المؤمنينعليه‌السلام : أنا ضامِنٌ لقضاءِ حوائجكم ودَفْع البلاء عنكم في الدُّنيا والآخرة، ثمَّ اكتنفوهم عن أيمانهم وعن شمائلهم حتّى ينصرفوا إلى أهاليهم »(٢) .

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أبي عبدالله الجامورانيِّ الرَّازيّ، عن الحسن بن عليِّ بن أبي حمزة، عن الحسن بن محمّد بن عبدالكريم، عن المفضّل بن عُمَرَ، عن جابر الجعفيِّ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام - في حديث طويل -: فإذا انقلبتَ مِن عند قبر الحسينعليه‌السلام ناداكَ منادٍ لو سمعت مقالته لأقمتَ عُمرَك عند قبر الحسينعليه‌السلام وهو يقول: طوبى لكَ أيّها العبد؛ قد غَنِمتَ وسَلِمتَ، قد غُفِرَ لك ما سلف فاستأنفِ العمل - وذكر الحديث بطوله - ».

٥ - حدَّثني أبو العبّاس الرَّزَّاز قال: حدَّثنا محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن إسماعيل، عن الخَيبريّ، عن الحسين ( كذا ) بن محمّد القمّيِّ « قال: قال أبو الحسن موسىعليه‌السلام : أدنى ما يثاب به زائر الحسينعليه‌السلام بشاطِئ الفُرات إذا عرف حَقّه وحُرمته وولايته أن يغفر ما تقدَّم من ذَنبه وما تأخّر(٣) ».

٦ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن محمّد بن اُورَمَة، عن زكريّا المؤمن أبي عبدالله(٤) ، عن عبدالله بن يحيى الكاهليِّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن أراد أن يكون في كَرامة الله يوم القيامة وفي شفاعة محمّد صلوات الله عليه وعلى آله، فليكن للحسين زائراً ينال مِن الله أفضل الكَرامة(٥) وحُسن الثَّواب، ولا يسأله عن ذنب عَمِله في حياته الدُّنيا ولو كانَتْ ذنوبه عدد رَملِ عالِج وجبال تِهامَة وزَبَد البَحر، إنَّ الحسين [بن عليٍّ]عليهما‌السلام قُتِل مظلوماً مُضْطَهَداً نفسُه، عَطشاناً هو وأهل بيته وأصحابه ».

__________________

١ - الوافد: الزّائر، ووفد القوم عليه أي تواردوا.

٢ - تقدّم الخبر بطريق آخر في ص ١٤٢ تحت رقم ٣.

٣ - تقدّم الخبر مع بيانه في ص ١٤٩ تحت رقم ٣.

٤ - المراد به زكريّا بن محمّد.

٥ - في بعض النّسخ: « الفضل والكرامة ».

١٧١

٧ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد البرقيِّ، عن القاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد، عن جدِّه الحسن بن راشد، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام « قال: مَن خرج مِن بيته يريد زيارة قبر أبي عبدالله الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام وكّل الله به مَلَكاً فوضع أصبعه في قفاه فلم يزل يكتب ما يخرج من فيه حتّى يَردَ الحائر، فإذا خرج مِن باب الحائِر وضع كفّه وسط ظهرِه، ثمَّ قال له: أمّا ما مضى فقد غُفِرَ لك فاستأنفِ العَمَل ».

وبهذا الإسناد، عن الحسن بن راشد، عن إبراهيم بن أبي البلاد بإسناده مثله.

٨ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن أبيه، عن عليِّ بن محمّد بن سالم، عن محمّد بن خالد، عن عبدالله بن حمّاد الأنصاريِّ، عن عبدالله بن عبدالرّحمن الأصَمّ، عن عبدالله بن مُسكانَ « قال: شهدتُ أبا عبداللهعليه‌السلام وقد أتاه قومٌ مِن أهل الخراسان فسألوه عن إتيان قبر الحسينعليه‌السلام وما فيه من الفضل، قال: حدَّثني أبي، عن جدِّي أنّه كان يقول: مَن زارَه يريد به وجه الله أخرجه الله مِن ذنوبه كمولود وَلَدَتْه اُمُّه، وشَيّعتْه الملائكة في مَسيره، فَرَفْرَفَتْ على رأسِه قد صَفّوا بأجْنِحَتهم عليه حتّى يرجع إلى أهله، وسألتِ الملائكة المغفرةَ لَه مِن رَبِّه، وغَشيتْه الرَّحمة مِن [أ] عنان السَّماء، ونادَتْه الملائكة: طِبتَ وطابَ مَن زُرْتَ وحُفِظ في أهله »(١) .

الباب الثّالث والسّتّون

( إنَّ زيارة الحسين عليه السلام تَعدِلُ عُمْرَة)

١ - حدَّثني أبي؛ وعليُّ بن الحسين؛ ومحمّد بن يعقوبَرحمهم‌الله جميعاً، عن عليِّ بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن أحمدَ بن محمّد بن أبي نَصر « قال: سأل بعض أصحابنا أبا الحسن الرّضاعليه‌السلام عمّن أتى قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: تَعدِل عُمرَة ».

__________________

١ - تقدّم الخبر في ص ١٥٧ تحت رقم ٥ وسيأتي بطريقين آخرين في باب ٦٦ و ٦٧.

١٧٢

٢ - وحدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن الحسن بن عليِّ بن أبي عثمان، عن إسماعيل بن عَبّاد، عن الحسن بن عليِّ، عن أبي سعيد المدائنيّ « قال: دَخلتُ علىُ أبي عبداللهعليه‌السلام فقلت: جُعِلتُ فِداك آتي قبر الحسين؟ قال: نَعَم يا أبا سعيد ائتِ قبر ابن رسولِ اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله أطيبِ الطّيّبين وأطْهرِ الطّاهرين وأبَرِّ الأبرار، فإذا زُرْتَه كُتِبَ لك اثنتان وعشرون عُمْرَة(١) ».

٣ - وعنه، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن سِنان « قال: سمعت الرّضاعليه‌السلام يقول: زيارة قبر الحسينعليه‌السلام تَعدِلُ عُمرَة مَبرورَة متقبّلة ».

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن الحسن، عن سعد بن عبدالله، عن أحمد؛ وعبدا‏ ابني محمّد بن عيسى، عن موسى بن القاسم، عن الحسن بن الجَهْم « قال: قلت لأبي الحسنعليه‌السلام : ما تقول في زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ؟ فقال لي: ما تقول أنت فيه؟ فقلت: بعضنا يقول حَجّة، وبعضنا يقول: عُمْرَة، فقال: هو عمرة مقبولة »(٢) .

__________________

١ - الخبر مذكور في الكافي ( ج ٤ ص ٥٨١ تحت رقم ٤ ) بسند آخر عن أبي سعيد المدائنيّ وفيه: « كتب الله لك به خمسة وعشرين حجّة ».

٢ - قال اُستاذنا الغفّاري - أيّده الله -: كأنّ اختلاف مبلغ الثّواب في الرّوايات كما يأتي في الباب الآتي تارةً لاختلاف عقول الزّائرين، واُخرى لاختلاف الزَّمان بمنع الظّالمين، وشدَّة الخوف وعدم ذلك، ويجب أن يُعلم أنّ ثواب الزّائر في الأيّام الّتي كانت السَّبيل إلى زيارته مفتوحة، غير مَسدودة ولا ممنوعة غير ثواب الزّائر في أيّام المنع مِن زيارة قبره عليه السلام، ووجود الخوف مِن قوّاد السّلطان، وجور الخلفاء على قبره الشّريف، روى شيخ الطّائفة رحمه الله في أماليه بإسناده عن عليِّ بن عبدالمنعم قال: حدّثني جدّي القاسم بن أحمد بن معمر الأسديّ الكوفيّ - وكان له علم بالسّيرة وأيّام النّاس - قال: بلغ المتوكّل جعفر بن المعتصم أنّ أهل السّواد يجتمعون بأرض نينوى لزيارة قبر الحسين عليه السلام فيصير إلى قبره منهم خلقٌ كثير، فانفذ قائداً مِن قُوّاده وضمّ إليه كَنَفاً من الجند كثيراً ليشعّث قبر الحسين ويمنع النّاس مِن زيارته والاجتماع إلى قبره، فخرج القائد إلى الطّفّ وعمل بما اُمر - وذلك في سنة سبع وثلاثين ومائتين - فثار أهل السّواد به واجتمعوا عليه قالوا: لو قُتِلنا عن آخرنا لما أمسك مَن بقي منّا عن زيارته، ورأوا

١٧٣

٥ - وحدَّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصَّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن عليٍّ قال: حدَّثنا إبراهيم بن يحيى القطّان، عن أبيه أبي البلاد « قال: سألت أبا الحسن الرّضاعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فقال: ما تقولون أنتم؟ قلت: نقول: حَجّة وعُمرة، قال: تعدل عُمرةً مَبرورة ».

٦ - حدّثني عليُّ بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن عليِّ بن أحمدَ بن أشْيَم، عن صَفوان بن يحيى « قال: سألت الرّضاعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام أيُّ شيءٍ فيه مِن الفضل؟ قال: تعدل عُمْرَة ».

٧ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن عبدالله جميعاً، عن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن إبراهيم بن مَهزيار، عن أخيه عليّ بن مَهزيار، عن محمّد بن سِنان « قال: سمعت أبا الحسنعليه‌السلام يقول: إنَّ زيارة قبر الحسينعليه‌السلام تَعدِل عمرةً مَبرورة مُتَقبّلة ».

٨ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن صَفوانَ بن يحيى،

__________________

مِنَ الدّلائل ما حملهم على ما صنعوا، فكتب بالأمر إلى الحضرة فورد كتاب المتوكّل إلى القائد بالكفّ عنهم والمسير إلى الكوفة، مظهراً أنّ مسيره إليها في مصالِح أهلها، والانكفاء إلى المصير.

فمضى الأمر على ذلك حتّى كانت سنة سبع وأربعين، فبلغ المتوكّل أيضاً مصير النّاس من أهل السّواد والكوفة إلى كربلاء لزيارة قبر الحسين عليه السلام وأنّه قد كثر جمعهم لذلك وصار لهم سوق كبير، فأنفذ قائداً في جمع كثير من الجند وأمر منادياً ينادي ببراءة الذّمة ممّن زار قبره، ونبش القبر وحرث أرضه وانقطع النّاس عن الزيارة، وعمل على تتبّع آل أبي طالب عليهم السلام والشّيعة، فقتل ولم يتمّ له ما قدّره - انتهى.

قوله: « كَنَفاً من الجند » أي جانباً، كناية عن الجماعة منهم، وفي بعض النّسخ بالثّاء وهو بالفتح: الجماعة، وقوله: « ليشعّث من قبره »، يقال: شعّث منه تشيعثاً نضح عنه وذبّ ودفع. وانكفأ: رجع. وفي بعض النّسخ: « ليشعّب » أي يشقّ وينبش. ( من البحار )

وأمثال هذه القضايا مذكورة في البحار ج ٤٥ تحت عنوان « باب جور الخلفاء لقبره الشّريف » من ص ٣٩٠ إلى آخر الكتاب. واختلاف الثّواب يمكن أن يكون بهذه الجهات، والله يعلم.

١٧٤

عن أبي الحسنعليه‌السلام « قال: سألته عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام أيُّ شيءٍ فيه من الفضل؟ قال: تَعدِل عُمرَة ».

٩ - حدَّثني جماعة أصحابنا، عن أحمدَ بن إدريسَ؛ ومحمّد بن يحيى العطّار، عن العَمْركي بن عليٍّ - عن بعض أصحابه - عن بعضهمعليهم‌السلام « قال أربع عُمُرٍ تَعدل حجّة، وزيارة قبر الحسينعليه‌السلام تَعدل عُمرَة ».

١٠ - وبهذا الإسناد، عن العَمْركي البوفكيِّ - عمّن حدّثه - عن محمّد بن الفَيض، عن ابن رِئاب(١) « قال: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: نَعَم تَعدِل عُمرَة، ولا ينبغي أن يتخلّف عنه(٢) أكثر من أربع سِنين ».

الباب الرّابع والسّتّون

( إنَّ زيارة قبر الحسين عليه السلام تعدل حَجّة)

١ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن دُرَّاج، عن فَضَيل بن يَسار، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، وزيارة قبر رَسولِ اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وزيارة قبور الشّهداء تَعدِل حَجّة مَبرورَة مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٢ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن سِنان « قال: سمعت أبا الحسن الرّضاعليه‌السلام يقول: مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتب الله له حَجّة مَبرورة ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليِّ بن

__________________

١ - في بعض النّسخ: « أبي رباب »، وفي بعضها: « أبي رئاب »، والصّواب ما أثبتناه، وراويه محمّد بن الفيض التّيميّ المعنون في مشيخة الفقيه وكتب الرّجال، وما في جلّ النّسخ: « محمّد بن الفضيل » تصحيف.

٢ - في البحار: « لا ينبغي التّخلّف عنه ».

١٧٥

عبدالله بن المغيرة، عن عبّاس بن عامِر قال: أخبرني عبدالله بن عُبَيد الأنباريّ « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : جُعِلتُ فِداك إنّه ليس كلُّ سنةٍ يتهيّاً لي ما أخرج به إلى الحجّ؟ فقال: إذا أردت الحجّ ولم يتهيّأ لك فائتِ قبر الحسينعليه‌السلام فإنها تُكتب لك حَجّة، وإذا أردت العُمرة ولم يتهيّأ لك فائتِ قبرَ الحسينعليه‌السلام فإنها تُكتب لك عُمرَة ».

٤ - وحدَّثني محمّد بن الحسنرحمه‌الله عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن ابن أبي عُمَير، عن هِشام بن الحكم، عن عبدالكريم بن حَسّان « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما يقال إنَّ زيارة قبر الحسين تَعدل حَجّة وعُمْرة، قال: فقال: إنّما الحجّ والعُمرة ههنا ولو أنّ رَجلاً أراد الحجّ ولم يتهيّأ له فأتاه كتب الله له حَجّة، ولو أنَّ رَجلاً أراد العُمرة ولم يتهيّأ له فأتاه كتبت له عُمرة ».

٥ - وعنه، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن الحسن بن عليِّ بن فَضّال، عن حَريز، عن فَضَيل بن يَسار « قال: قالعليه‌السلام : إنَّ زيارةَ قبرِ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وزيارةَ قبورِ الشّهداء وزيارةَ قبرِ الحسينعليه‌السلام تَعدِلُ حَجّة مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن جَميل بن صالِح، عن فضيل بن يسار، عن أبي عبدالله عليه مثله.

٦ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن صالِح، عن فَضيل بن يسار، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: زيارة قبر الحسينعليه‌السلام تَعدل حَجّة مَبرورة مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٧ - حَدَّثني محمّد بن الحسن بن عليٍّ بن مَهزيار، عن أبيه، عن عليِّ بن مَهزيار، عن الحسن بن سعيد، عن صَفوانَ بن يحيى، عن حَريز؛ والحسن بن محبوب، عن جميل بن صالِح، عن فضيل بن يسار عنهماعليهما‌السلام « قالا: زيارة قبر رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وزيارة قبور الشّهداء وزيارة قبر الحسينعليه‌السلام تَعدِل حَجّة

١٧٦

مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٨ - حدَّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن محمّد بن عيسى بن عُبيد، عن أبي سعيد القَمّاط، عن ابن أبي يَعفور « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: لو أنَّ رَجلاً أراد الحجّ ولم يتهيّأ له ذلك فأتى قبر الحسينعليه‌السلام فَعرَّف عنده يجزئه ذلك عن الحجّ ».

٩ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن سِنان، عن ابراهيم بن عُقْبة(١) « قال: كتبت إلى العبد الصّالحعليه‌السلام إن رأى سَيّدنا أن يخبرني بأفضل ما جاءَ به في زيارة الحسينعليه‌السلام وهل تعدل ثواب الحجّ لمن فاته، فكتبعليه‌السلام : تَعدلُ الحجَّ لمن فاته الحجُّ ».

الباب الخامس والسّتون

( في أنَّ زيارة الحسين عليه السلام تعدل حجّة وعمرة)

١ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن إبراهيم بن عُبَيدالله بن موسى بن جعفر، عن عبدالله بن أحمدَ بن نَهيك، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن الحسن الأحمسيِّ، عن اُمّ سعيد الأحْمَسِيّة(٢) « قالت: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فقال: تَعدِل حَجّة وعُمرة، ومن الخير هكذا وهكذا - واُومأ بيده - ».

٢ - وعنه، عن عبدالله بن نَهيك، عن ابن أبي عُمَير، عن هِشام بن الحكم، عن عبدالكريم بن حَسّان « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما يقال: إنَّ زيارة قبر أبي عبدالله الحسينعليه‌السلام تَعدِل حَجّة وعُمرة؟ فقال: إنّما الحجّ والعُمرة ههنا ولو أنَّ رَجلاً أراد الحجَّ ولم يتهيّأ له فأتاه كتب الله له حَجّة، ولو أنّ رَجلاً أراد الُعمرة ولم يتهيّأ له فأتاه كتب الله له عُمرَة ».

__________________

١ - كذا في النّسخ، والظّاهر أنّ فيه سقطاً، لأنّ إبراهيم بن عقبة من أصحاب الهاديعليه‌السلام ، ومكاتباته مع الجوادعليه‌السلام .

٢ - تقدّم ضبطه في ص ١١٨ ذيل الخبر ٣.

١٧٧

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن الحسن، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمّد، عن إسحاقَ بن إبراهيم، عن هارونَ بن خارجة « قال: سأل رجلٌ أبا عبداللهعليه‌السلام - وأنا عنده - فقال: ما لمن زارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام ؟ فقال: إنَّ الحسين وكّل اللهُ به أربعةَ آلافِ مَلَك شُعثاً غُبراً يَبكونه إلى يوم القيامة، فقلت له: بأبي أنت واُمّي روي عن أبيك: الحجّ والعُمرة، قال: نَعَم؛ حَجّة وعُمرَة - حتّى عَدَّ عشرة - ».

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وعليُّ بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد، عن الحسن بن عليٍّ الوَشّاء، عن أحمدَ بن عائِذ، عن أبي خديجةَ « عن رَجل سأل أبا جعفرعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فقال: إنّهــ[ـا] تَعدِل حَجّة وعُمرة، وقال بيده هكذا من الخير - يقول بجميع يديه هكذا - ».

٥ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن محمّد بن يحيى، عن حَمدانَ بن سليمانَ النّيسابوري أبي سعيد قال: حدَّثنا عبدالله بن محمّد اليمانيُّ، عن مَنيع بن الحجّاج، عن يونسَ، عن هِشام بن سالم، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: زيارة قبر الحسينعليه‌السلام حَجّة، ومِن بعد الحَجّة حَجَّة وعُمرة » - بعد حَجَّة الإسلام -.

٦ - وبإسناده، عن يونسَ، عن الرّضاعليه‌السلام « قال: من زار قبر الحسينعليه‌السلام فقد حَجَّ واعْتَمر، قال: قلت: يطرح عنه حجة الإسلام؟ لا هي حجّة الضّعيف حتّى يقوى ويحجّ إلى بيت الله الحرام، أما علمت أنَّ البيت يطوف به كلَّ يوم سبعون ألف مَلَك حتّى إذا أدركهم اللّيل صعدوا، ونزل غيرهم فطافوا بالبيت حتّى الصّباح، وأنّ الحسينعليه‌السلام لأكرم على الله مِن البيت وأنّه في وقت كلِّ صلاة لينزل عليه سبعون ألف ملك شُعثٌ غُبر، لا تقع عليهم النّوبة إلى يوم القيامة ».

٧ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد؛ ومحمّد بن عبدالحميد، عن يونس بن يعقوب، عن اُمّ سعيد الأحْمَسِية « قالت: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : أيُّ شيءٍ تذكر في زيارة قبر الحسينعليه‌السلام مِن الفضل؟

١٧٨

قال: نذكر فيه يا اُمّ سعيد فضل حَجّة وعمرة، وخيرها كذا - وبسط يديه ونكس أصابعه - ».

٨ - حدَّثني محمّد بن أحمدَ بنِ الوليد، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمّد، عن حبيب(١) ، عن فَضيل بن يَسار « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: وكّل الله بقبر الحسينعليه‌السلام أربعة آلاف ملك شُعثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، وإتيانه يعدل حَجّة وعُمرة وقبور الشُّهداء »(٢) .

٩ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي؛ عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليٍّ الكوفيّ، عن العبّاس بن عامِر، عن أبان، عن الحسين بن عَطيّة أبي - النّاب، عن بيّاع السّابريّ « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام وهو يقول: من أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتب الله له حَجّة وعُمرة، أو عُمرة وحجّة - وذكر الحديث - ».

١٠ - وبإسناده، عن العبّاس بن عامر، عن أبان بن عثمان قال: حدّثني أبو خلاّن الكِنديّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام كتب الله له حَجّة وعُمرة ».

١١ - وحدَّثني محمّد بن الحسن بن عليٍّ، عن أبيه، عن جدِّه عليِّ بن مَهزيار، عن أبي القاسم(٣) ، عن القاسم بن محمّد، عن إسحاقَ بن إبراهيم، عن هارون بن خارجة « قال: سأل رجلٌ أبا عبداللهعليه‌السلام - في حديث له طويل يقول في آخره: - بأبي أنت واُمّي رووا عن أبيك في الحجّ؟ قال: نَعَم حَجّة وعُمرَة - حتى عدَّ عشرة - ».

__________________

١ - الظّاهر هو حبيب بن المُعَلّل الخثعمي المدائني، روى عن الصّادق والكاظم والرّضاعليهم‌السلام، ثقة صحيح. وراويه الجوهريّ.

٢ - أي وتعدل مع الحجّ والعمرة إتيان قبور الشّهداء بالمدينة أيضاً، أو المعنى أنّ إتيان قبور الشّهداء عنده تعدل حجّة وعمرة أيضاً، والظّاهر أنّه من زايادات النّسّاخ. ( البحار )

٣ - تقدّم الكلام فيه، راجع ص ٨٩ ذيل الخبر ١٢.

١٧٩

١٢ - حدَّثني أبي؛ وجماعة مشايخيرحمهم‌الله عن محمّد بن يحيى العطّار، عن العَمركي - عمّن حدَّثه - عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن فضيل، عن محمّد بن مُصادف قال: حدَّثني مالك الجهني، عن أبي جعفرعليه‌السلام في زيارة قبر الحسينعليه‌السلام « قال: مَن أتاه زائراً له عارفاً بحقّه كتب الله له حَجّة، ولم يزل محفوظاً حتّى يرجع، قال: فمات مالك في تلك السَّنة وحجَجْتُ فدخلت على أبي عبداللهعليه‌السلام فقلت: إنّ مالك حدَّثني بحديث عن أبي جعفرعليه‌السلام في زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: هاته، فحدَّثته فلمّا فرغت، قال: نعم يا محمّد حَجّة وعُمرة ».

١٣ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار؛ وأحمدَ بن إدريسَ، عن العَمْرَكي - عمّن حدَّثه - عن حمّاد بن عيسى، عن الحسين بن المختار « قال: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام عن زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فقال: فيها حَجّة وعُمرة ».

١٤ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليٍّ الزَّيتوني، عن هارون بن مسلم، عن عيسى بن راشد « قال: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام فقلت: جُعِلتُ فِداك ما لمن زارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام وصلّى عنده رَكعتين؟ قال: كُتِبَتْ له حَجّة وعُمرة، قال: قلت له: جُعِلتُ فِداك وكذلك كلُّ مَن أتى قبر إمام مفترض طاعته؟ قال: وكذلك كلُّ من أتى قبر إمام مفترض طاعته ».

١٥ - حدَّثني محمّد بن جعفر القرشيُّ الكوفيُّ الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن صالِح بن عُقبَة، عن يزيدَ بن عبدالمَلِك « قال: كنتُ مع أبي عبداللهعليه‌السلام فمرَّ قوم على حُمُر فقال: أين يريدون هؤلاء؟ قلت: قبور الشُّهداء، قال: فما يمنعهم مِن زيارة الشّهيد الغريب؟!! قال: فقال له رجلٌ من أهل العراق: زيارته واجبة؟ قال: زيارته خير من حَجّة وعمرة - حتّى عدَّ عشرين حَجّة وعُمرة -، ثمَّ قال: مَبرورات متقبّلات، قال: فوالله ما

١٨٠