كامل الزيارات

كامل الزيارات0%

كامل الزيارات مؤلف:
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف: متون الأدعية والزيارات
الصفحات: 357

كامل الزيارات

مؤلف: ابوالقاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسی بن قولويه القمی‌ (ابن قولويه)
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف:

الصفحات: 357
المشاهدات: 52247
تحميل: 2520


توضيحات:

كامل الزيارات المقدمة
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 357 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 52247 / تحميل: 2520
الحجم الحجم الحجم
كامل الزيارات

كامل الزيارات

مؤلف:
الناشر: مكتبة الصدوق
العربية

قمت مِن عنده حتّى أتاه رَجلٌ فقال له: إنّي قد حَجَجتُ تسعة عشر حَجّة، فادعُ الله لي أن يرزقني تمام العشرين، قال: فهل زُرْتَ قبر الحسينعليه‌السلام ؟ قال: لا، قال: إنّ زِيارته خير مِن عشرين حَجّة ».

الباب السّادس والسّتّون

( إنَّ زيارة الحسين عليه السلام تعدل حِججا ( كذا ))

١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن سِنان، عن الحسين بن مختار، عن زَيدٍ الشَّحّام، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: زِيارة الحسينعليه‌السلام تَعدِلُ عشرين حَجّة، وأفضل مِن عِشرين حَجّة ».

وحدّثني محمّد بن يَعقوبَ، عن عِدةَّ من أصحابه، عن أحمدَ بن محمّد بإسناده مثله(١) .

٢ - حدّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن صالح بن عُقْبة، عن أبي سعيد المدائنيِّ « قال: دخلت على أبي عبداللهعليه‌السلام فقلت: جُعِلتُ فِداك آتي قبرَ الحسينعليه‌السلام ؟ قال: نَعَم يا أبا سعيد ائت قبر الحسين ابن رَسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله أطيبِ الأطيبين، وأطْهَرِ الطّاهرين، وأبَرِّ الأبرار، فإنّك إذا زُرته كتب الله لك به خمسة وعشرين حَجّة »(٢) .

حدَّثني محمّد بن يعقوبَ، عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن إسماعيل بإسناده مثله(٣) .

__________________

١ - راجع الكافي ج ٤ ص ٥٨٠ ح ٢.

٢ - تقدّم الخبر في ص ١٦٨ تحت رقم ٢. وسيأتي في الباب ٦٧ تحت رقم ٢.

٣ - راجع الكافي ج ٤ ص ٥٨١ ح ٤.

١٨١

٣ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن أحمدَ بن النَّضر، عن شِهاب بن عبد رَبّه - أو عن رَجل، عن شهاب - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سألني فقال: يا شِهاب كم حَجَجت مِن حَجّة؟ فقلت: تسعة عشر حَجّة، فقال لي: تمّها عشرين حَجّة، تحسب لك بزيارة الحسينعليه‌السلام ».

٤ - حدَّثني أبو العبّاس قال: حدّثني محمّد بن الحسين، عن ابن سِنان، عن حذيفة بن منصور « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : كم حَجَجت؟ قلت: تسعة عشر، قال: فقال: أما إنّك لو أتمت إحدى وعشرين حَجّة لكنت كمن زارَ الحسينعليه‌السلام ».

٥ - حدّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن سِنان، عن محمّد بن صَدَقَة، عن صالِح النّيليّ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه كان كمن حَجّ مائة حَجّة مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ».

٦ - وعنه، عن سعد، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن صَدَقَة، عن مالك بن عَطيّة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ الحسينعليه‌السلام كتب الله له ثمانين حجّة مَبرورة »(١) .

٧ - حدَّثني أبو العبّاس الكوفيُّ، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل، عن الخَيبريّ، عن موسى بن القاسم الحَضرميّ « قال: قدم أبو عبداللهعليه‌السلام في أوَّل ولاية أبي جعفر(٢) فنزل النّجف، فقال: يا موسى اذهب إلى الطّريق الأعظم فقِف على الطّريق فانظر فإنّه سَيأتيك رجلٌ مِن ناحية القادِسيّة، فإذا دنا منك فقل له: ههنا رَجلٌ مِن وُلد رَسول الله يدعوك، فسيجيء معك، قال: فذهبت حتّى قمتُ على الطَّريق والحرُّ شديد، فلم أزل قائماً حتّى كدتُ اُعصي وأنصرف وأدَعه، إذ نظرتُ إلى شيءٍ يقبل شبه رَجل على بَعير، فلم أزل أنظر إليه

__________________

١ - لا يخفى أنّ اختلاف الثّواب لاختلاف درجات الإيمان والنّيّات والمعرفة وحكم الزّمان، كما قلنا سابقاً.

٢ - يعني الدّوانيقي العبّاسي.

١٨٢

حتّى دنا منّي، فقلت: يا هذا ههنا رجلٌ مِن ولد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يدعوك وقد وَصَفك لي، قال: اذهب بنا إليه، قال: فجئت به حتّى أناخ بَعيره ناحيةً (١) قريباً مِن الخيمة، فدعا به فدخل الأعرابيُّ إليه ودنوتُ أنا فصرت إلى باب الخيمة أسمع الكلام ولا أراهم، فقال أبو عبداللهعليه‌السلام : مِن أين قَدِمتَ؟ قال: مِن أقصى اليمن، قال: أنتَ مِن موضع كذا وكذا؟ قال: نعَم أنا مِن موضع كذا وكذا، قال: فبما جئتَ ههنا؟ قال: جئت زائراً للحسينعليه‌السلام ، فقال أبو عبداللهعليه‌السلام : فجئتَ مِن غير حاجةٍ ليس الاّ للزّيارة؟ قال: جئتُ من غير حاجةٍ إلاّّ أنْ اُصلّي عنده وأزوره فاُسلّم عليه وأرجع إلى أهلي، فقال أبو عبداللهعليه‌السلام : وما ترون في زيارته؟ قال: نَرى في زيارته البركة في أنفسنا وأهالينا وأولادنا وأموالنا ومعايشنا وقضاء حوائجنا، قال: فقال أبو عبداللهعليه‌السلام : أفلا أزيدك من فَضله فضلاً يا أخا اليمنيّ؟ قال: زدني يا ابن رسول الله، قال: إنَّ زيارة الحسينعليه‌السلام تعدِلُ حَجّةَ مقبولة زاكية مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فتعجّب مِن ذلك، قال: إي والله وحَجَّتين مَبرورَتين متقبّلَتين زاكيتَين مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فتعجّب! فلم يزل أبو عبداللهعليه‌السلام يزيد حتّى قال: ثلاثين حجّةً مبرورةً متقبِّلة زاكية مع رَسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله »(٢) .

__________________

١ - أناخ الجم أي أبركه.

٢ - قال الاُستاذ - أيّده الله -: المفهوم مِن الخبر أنّ زيارة الحسين عليه السلام في تلك الأزْمنة موجبةٌ لبقاء أصل الدّين الذي انحرف عن الخلفاء وأتباعهم، وزعموا جلّ النّاس - إن لم نقل كلّهم - وعامّتهم أنّهم مأمورون باتّباع العلماء الدّاعين المشهورين الّذين كانوا من أعيان الدّولة، ويزعمون أنّهم على صراط الله الحقّ مع كونهم منحرفين عنه، كما أنّهم لعنوا أوّل المسلمين ايماناً، والّذي نزلَتْ آية العصمة في بيته، بل أوجبوا طاعة الخليفة في لعنه، مع أنّ الآمر عند العارف بالحقّ لم يؤمن بالله طرفة عين.

فزيارة قبر الحسين عليه السلام المقتول الّذي نزلت فيه آية التّطهير، وقال النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: « حسينٌ منِّي وأنا منه »، كانت موجبةً لإيضاح انحراف الّذين منعوا من زيارته عن الصّراط السّويّ الّذي بعث به النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، وبذلك يعرف الحقّ من الباطل ويبقى الدّين الحقّ على شاكلته،

١٨٣

٨ - وحدَّثني عليُّ بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بنِ محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ، عن صالِح بن عُقْبَة، عن يزيدَ بنِ عبدالمَلك « قال: كنت مع أبي عبداللهعليه‌السلام فمرَّ قومٌ على حمر، [فـ]ـقال لي: أين يريد هؤلاء؟ قلت: قبور الشُّهداء، قال: فما يمنعهم من زيارة الغريب الشَّهيد؟!! فقال له رَجل من أهل العِراق: زيارته واجبة؟ قال: زيارته خير مِن حَجّة وعُمرة، وعُمرة وحَجّة - حتّى عَدّ عشرين حَجّة وعشرين عُمْرة - ثمَّ قال: مَبرورات متقبّلات، قال: فوالله ما قمت حتّى أتاه رجل فقال: إنّي حَجَجت تِسعةَ عشر حَجّة فَادْع اللهَ أن يَرزقني تمامَ العِشرين، قال: فهل زُرتَ قبَر الحسينعليه‌السلام ؟ قال: لا، قال: لزيارته خيرٌ مِن عِشرين حَجّة »(١) .

٩ - حدَّثني أبي؛ وعليُّ بن الحسين - رحمهما الله - عن سعد بن عبدالله، عن أبي القاسم هارون بن مسلم بن سَعدانَ، عن مَسعَدَةَ بن صَدَقَةَ « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما لِمن زارَ قبر الحسينعليه‌السلام ؟ قال: تكتب له حَجّة مع رَسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال: قلت له: جُعلت فِداك حَجّة مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟ قال: نَعَم وحَجّتان، قال: قلت: جُعلتُ فِداك حَجّتان؟ قال: نَعَم وثلاث، فما زال يعدّ حتّى بلغ عَشراً، قلت: جُعلتُ فِداكَ عشر حِجَج مع رَسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ؟ قال: نَعَم وعشرون حَجّة، قلت: جعلتُ فِداك وعشرون؟ فما زال يعدّ حتّى بلغ خمسين، فسكت ».

١٠ - وحدَّثني محمّد بن الحسن بن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن عبدالله بن المغيرة، عن عبدالله بن

__________________

فتكون زيارته عليه السلام علّةَ موجبةَ لبقائه، فلذا يثيب الزّائر مع عدم أمن الطّريق لزيارته، ولكنّ الحجّ لا يجب إتيانه مع عدم الاُمنيّة إن لم نقل لا يجوز، لأن الحجّ من الفروع؛ وزيارة قبر الحسين عليه السلام في تلكم الشّرائط كانت من الاُصول، ويؤيّد قولنا الخبر الآتي وما في الأبواب الآتية لا سيّما الخبر الثالث من الباب الثّامن والسّتّين.

١ - تقدّم الخبر في ص ١٧٥ تحت رقم ١٥.

١٨٤

مَيمون القَدّاح، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قلت له: ما لِمَن أتى قبرَ الحسينعليه‌السلام زائراً عارفاً بحقّه غير مُسْتَكبِر ولا مُستَنْكف؟ قال: يُكتَب له ألفُ حَجّة وألفُ عُمرة مَبرورة، وإن كان شَقيّأً كُتِبَ سعيداً، ولم يزل يخوض في رَحمة الله عزَّوجلَّ ».

الباب السّابع والسّتّون

( إنّ زيارة الحسين عليه السلام تعدل عتق الرّقاب)

١ - حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز الكوفيُّ، عن محمّد بن الحسين الزَّيّات، عن محمّد بن سِنان، عن محمّد بن صَدَقة، عن صالِح النّيليِّ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : من أتى قَبرَ الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه كتب الله له أجر مَن أعتق ألف نَسَمَة، وكمن حمل على ألف فَرَس في سبيل الله، مُسَرَّجة مُلْجَمَة ».

حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن يعقوبَ، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب بإسناده مثله(١) .

٢ - وحدَّثني أبو العبّاس القرشيُّ، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبَة، عن أبي سعيد المدائنيِّ « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : جُعِلتُ فِداك آتي قبر ابن رسول الله؟ قال: نعم؛ يا أبا سعيد ائت قبرَ ابن رسولِ الله أطيبِ الأطيبين وأطهَر الأطهَرين وأبَرِّ الأبرار، فإذا زُرْتَه كتب الله لك عِتق خمسةٍ وعشرين رَقَبة »(٢) .

حدَّثني أبيرحمه‌الله عن عِدَّة من أصحابنا، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبة، عن أبي سعيد المدائنيِّ قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام - وذكر مثله -.

* * * *

__________________

١ - راجع الكافي ج ٤ ص ٥٨١ ح ٥، وفيه: « وكمن حمل على ألف فرس مسرّجة ملجمة في سبيل الله ».

٢ - تقدّم الخبر في ص ١٦٨ و ١٧٦.

١٨٥

الباب الثّامن والسّتّون

( إنَّ زُوَّار الحسين عليه السلام مشفّعون)

١ - حدَّثني محمّد بن الحسين بن متّ الجوهري، عن محمّد بن أحمدَ بن يحيى بن عِمران الأشعريّ، عن موسى بن عُمَرَ، عن عليَّ بن النُّعمان، عن عبدالله بن مُسكانَ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : إنَّ الله تبارك وتعالى يتجلّى لزوَّار قبر الحسينعليه‌السلام قبل أهل عَرفات(١) ويقضي حوائجهم، ويغفر ذنوبهم، ويشفِّعهم في مسائلهم، ثمَّ يثنّي بأهل عرفات فيفعل بهم ذلك ».

٢ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن الحسن؛ وعليُّ بن الحسين جميعاً، عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن عيسى بن عُبيد، عن صَفوانَ بن يحيي - عن رَجل - عن سَيف التَّمّار، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سمعتَه يقول: زائرُ

____________

١ - قال العلاّمة الأميني - رحمه الله -: الظّاهر أنّ المراد بالتّجلّي والإتيان والإقامة والمخالطة المذكورة في أخبار الباب معنى واحد وهو تجلّيه سبحانه بمظاهر الجلال والجمال تشريفاً لتلك البُقعة القُدسيّة ولمن حلَّ فيها ومَن أمّها كما تجلّى للجبل فجعله دكّاً، غير أنّ ذلك كان تجلّى قهرٍ وجبروتٍ، فدكَّ الجبل وخرَّ موسى صَعِقاً، وهذا تجلّى عَطْفٍ ولطفٍ يتحمّله الموضع ومَن فيه على أنَّ مرتبة السِّبط الشَّهيد صلوات الله عليه لا شكَّ أنّها أرقى مِن مرتبة الكليم عليه السلام، وبنسبته مرتبة صَقْعه إلى صَقْع الكليم فلا يندكّ ولا يخرّ صاحبه بما لم يتحمّله موسى عليه السلام والجبل، وإذا كان ذلك تعقّبه من آثاره ما ذكر في الحديث مِن قضاء الحوائج وغفران الذّنوب وغيرهما ولا يبدو من هذا التّجلّي للعامّة إلاّ آثاره لعدم تحمّلهم ذلك، نَعم قد يظهر لم يكشف له الغطاء - كما مرّ في الكتاب ذيل الخبر ٤ في ص ١٢٢ - أنّ الإمام عليه السلام كان يبادر إلى زيارة الحسين عليه السلام لإدراك زيارة الرّبّ تعالى له صلوات الله عليه المعنّى بها هذا الّذي ذكرناه - انتهى أقول في المفردات: « الصّاعِقَة والصّاقِعَة يتقاربان، وهما الهَدَّة الكبيرة، إلاّ أنّ الصَّقْعَ يقال في الأجسام الأرضيّة، والصَّعْق في الأجسام العُلوية ».

١٨٦

الحسينعليه‌السلام مشفِّعٌ يوم القيامة لمائة رَجل كلّهم قد وجبتْ لهم النّار ممّن كان في الدَّنيا مِن المسرفين ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن الحسن؛ وعليُّ بن الحسين؛ وعليُّ بن محمّد بن قولُويه جميعاً، عن أحمدَ بن إدريسَ؛ ومحمّد بن يحيى، عن العَمْركي بن عليٍّ البوفكيِّ قال: حدَّثنا يحيى - وكان في خِدمة أبي جعفر الثّاني - عن عليّ(١) ، عن صَفوانَ الجمّال، عن أبي عبداللهعليه‌السلام - في حديث له طويل(٢) - « قلت: فما لمن قتل عنده - يعني عند قبر الحسينعليه‌السلام - جارَ عليه السّلطان فقتله، قال: أوَّل قطرة مِن دَمِه يغفر له بها كلُّ خطيئَة، وتغسل طينته الّتي خُلق منها الملائكة حتّى يخلص كما خلصت الأنبياء المخلَصين، ويذهب عنها ما كان خالطها مِن أدناس طين أهل الكفر والفَساد، ويغسل قلبه ويشرح ويملأ إيماناً(٣) ، فيلقى الله وهو مخلّص من كلِّ ما تُخالِطه الأبدان والقلوب، ويكتب له شَفاعة في أهل بيته وألف من إخوانه، وتتولّى الصّلاة عليه الملائكة مع جبرئيل وملك الموت، ويؤتى بكفنه وحنوطه مِنَ الجنّة، ويوسّع قبره ويوضع له مصابيح في قبره، ويفتح له باب من الجنّة، وتأتيه الملائكة بُطرَفٍ مِنَ الجنّة، ويرفع بعد ثمانية عشر يوماً إلى حَظِيرَةِ القُدس(٤) ، فلا يزال فيها مع أولياء الله حتّى تصيبه النّفخة الّتي لا تبقى شيئاً.

فإذا كانت النَّفخة الثّانية وخرج من قبره كان أوَّل مَن يصافِحَه رسولُ اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وأمير المؤمنين والأوصياء [عليهم‌السلام ]، ويبشّرونه ويقولون له: ألزمنا ويقيمونه على الحوض، فيشرب منه ويسقى مَن أحبّ ».

__________________

١ - يعني ابن الحكم، كما مرّ.

٢ - تقدّم الخبر بتمامه في ص ١٣٢ تحت رقم ١.

٣ - في الخبر المتقدّم: « ويشرح صدره ويملاُ إيماناً ».

٤ - المراد به الجنّة، وهي في الأصل الموضع الّذي يحاط عليه لتأوي إليه الغنم لتقيها البرد والرّيح.

١٨٧

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن محمّد بن أورَمَة، عن أبي - عبدالله المؤمن(١) ، عن ابن مُسكانَ، عن سليمانَ بن خالد، عن أبي - عبداللهعليه‌السلام « قال: سمعته يقول: إنَّ ‏للهِ في كلِّ يوم ولَيلةٍ مائة ألف لحظةٍ إلى الأرض(٢) يغفر لِمَن يشاء منه ويُعذّب مَن يَشاء منه ويغفر لزائري قبر الحسينعليه‌السلام خاصّة ولأهل بيتهم ولمن يشفع له يوم القيامة كائناً مَن كان، [وإن كان رَجلاً قد استوجبه النّار، قال: ] قلت: وإن كان رَجلاً قد استوجبه النّار؟ قال: وإن كان، ما لم يكن ناصبيّاً ».

٥ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن عبدالله بن وضّاح، عن عبدالله بن شعيب التّيميِّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: ينادي منادٍ يوم القيامة: أين شيعة آل محمَّد؟! فيقوم عُنق مِن النّاس - لا يُحصِيهم إلاّ الله تعالى - فيقومون ناحية من النّاس، ثمَّ ينادي منادٍ: أين زوَّار قبر الحسين؟ فيقوم اُناس كثير، فيقال لهم: خذوا بيد مَن أحببتم؛ انطلقوا بهم إلى الجنَّة، فيأخذ الرَّجل مَن أحبَّ حتّى أنَّ الرَّجل مِن النّاس يقول لرجلٍ: يا فلان أما تعرفني أنا الَّذي قمت لك يوم كذا وكذا(٣) ، فيدخله الجنّة، لا يدفع ولا يمنع ».

الباب التّاسع والسّتّون

( إنَّ زيارة الحسين عليه السلام يُنفّس بها الكرب وتقضى بها الحوائج)

١ - حدّثني أبو القاسم جعفر بن محمّد بن إبراهيمَ بن عبدالله الموسويّ العلويّ، عن عبيدالله بن نَهِيك(٤) ، عن ابن أبي عُمَير، عن هِشام بن الحكم، عن فضيل

__________________

١ - يعني زكريّا بن محمّد.

٢ - لحظه أي نظر إليه.

٣ - يعني القيام لوروده في مجلس فلان.

٤ - الظّاهر كونه عبدالله بن أحمد بن نَهيك أبا العبّاس الكوفي النّخعيّ، وفي بعض النّسخ: « عبدالله ». وقد تقدّم كراراً.

١٨٨

ابن يسار « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : إنَّ إلى جانبكم قبراً ما أتاه مكروب إلاّ نَفّس اللهُ كُرْبَته، وقضى حاجته ».

٢ - وعنه، عن عبدالله بن نَهيك، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن سَلَمة صاحب السّابريِّ، عن أبي الصّبّاح الكِنانيِّ(١) « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: إنَّ إلى جانبكم قبراً ما أتاه مكروبٌ إلاّ نفّس الله كُربتَه، وقضى حاجته، وإنَّ عنده أربعة آلاف ملك منذ [يوم] قبض شُعْثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زارَه شيّعوه إلى مأمنه، ومَن مرض عادوه، ومَن اتّبعوا جنازته ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن عليِّ بن إسماعيل بن عيسى، عن محمّد بن عَمرو الزَّيّات، عن كِرام(٢) ، عن إسماعيلَ بن جابر، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سمعته يقول إنَّ الحسينعليه‌السلام قُتل مَكروباً، وحَقيقٌ على الله أن لا يأتيه مَكروبٌ إلاّ رَدّه الله مُسروراً ».

٤ - وحدَّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن الحسن بن عليِّ بن فضّال، عن مفضّل بن صالِح، عن محمّد بن عليٍّ الحلبيِّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ اللهَ عرض ولايتنا على أهل الأمصار، فلم يقبلها إلاّ أهل الكوفة، وإنَّ إلى جانبها قبراً لا يأتيه مكروبٌ فيصلّي عنده اربع رَكعات إلاّ رجعه الله مَسروراً بقضاء حاجته ».

٥ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن العَلاء بن رَزين، عن محمَّد بن مسلم، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: إنّ الحسين صاحب كربلاء قُتل مظلوماً مَكروباً عَطشاناً لَهفاناً، وحقٌّ على الله عزَّوجَلَّ أن لا يأتيه لَهفانٌ(٣) ولا مَكروبٌ ولا مُذنبٌ ولا مَغمومٌ ولا عَطشانٌ ولا ذو عاهةٍ ثمَّ دعا عنده وتقرَّب بالحسينعليه‌السلام (٤) إلى الله عزَّوجَلَّ إلاّ

__________________

١ - يعني إبراهيم بن نعيم العبديّ، وكان أبو عبدالله عليه السلام يسمّيه الميزان لثقته. ( صه )

٢ - مرّ ضبطه في ص ١٤٠.

٣ - اللَّهْفان: المتحسّر، والمكروب.

٤ - أي تقرّب إلى الله عزّوجلّ بزيارة الحسين عليه السلام.

١٨٩

نفَّس الله كُربتَه، وأعطاه مسألتَه، وغفر ذنوبه، مَدَّ في عمره، وبسط في رِزقه، فاعتبروا يا أولي الأبصار! ».

٦ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي؛ ومحمّد بن الحسن، عن محمّد بن يحيى؛ وأحمدَ بن إدريسَ، عن العَمْركي، عن يحيى - وكان في خدمة أبي جعفر - عن بعض أصحابنا، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنّ بظهر الكوفة لقبراً ما أتاه مَكروبٌ قطّ إلاّ فرَّج الله كُربته - يعني قبر الحسينعليه‌السلام - ».

٧ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن ناجية، عن عامِر بن كثير، عن أبي النُّمَير(١) « قال: قال أبو جعفرعليه‌السلام : إنَّ ولايتنا عرضت على أهل الأمصار فلم يقبلها قبول أهل الكوفة، وذلك لأنَّ قبر عليٍّعليه‌السلام فيها، وإنَّ إلى لِزْقه(٢) لقبراً آخر - يعني قبر الحسينعليه‌السلام - فما مِن آتٍ يأتيه فيصلّي عنده رَكعتين أو أربعة ثمَّ يسأل الله حاجته إلاّ قضاها له، وإنّه ليَحُفُّ به(٣) كلَّ يوم ألفُ مَلَك ».

٨ - حدَّثني أبو العبّاس الكوفيِّ، عن محمّد بن الحسين، عن صَفوانَ، عن الوليد بن حَسّان، عن ابن أبي يَعْفور « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : دعاني الشَّوقُ إليك إن تجشّمت إليك(٤) على مَشقّة، فقال لي: لا تَشكُ ربَّك؛ فهلاّ أتيتَ مَن كان أعظم حَقّاً عليك منّي؟! فكان من قوله: « فهلاّ أتيت مَن كان أعظم حقّاً عليك منّي » أشدّ عليَّ مِن قوله: « لا تَشكُ رَبَّك »، قلت: ومَن أعظم عليَّ حَقّاً منك؟ قال: الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام ، ألا أتيت الحسينعليه‌السلام فدعوت الله عنده وشكوتَ إليه حوائجك؟! ».

٩ - حدَّثني حكيم بن داود بن حكيم، عن سَلَمة بن الخطّاب، عن إبراهيمَ بن محمّد، عن عليِّ بن المُعلّى، عن إسحاقَ بنِ زياد(٥) « قال: أتى رجلٌ أبا عبدالله

__________________

١ - كأنّه مولى الحارث بن المغيرة، وحاله مجهول.

٢ - إلى لزقة - بالكسر - أي إلى جانبه.

٣ - أي يطوف به.

٤ - تجشّم الأمر تكلّفه على مشقّة.

٥ - في بعض النّسخ: « إسحاق بن يزداد » وهو مهمل بكِلى العنوانين.

١٩٠

عليه السلام فقال: إنّي قد ضربت على كلِّ شيءٍ لي ذَهَباً وفِضَّةً؛ وبِعتُ ضياعي، فقلت: أنزل مكّة، فقال: لا تفعل، فإنَّ مكّة يكفرونَ بالله جَهرَة، قال: ففي حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قال: هم شرِّ منهم، قال: فأين أنزل؟ قال: عليك بالعِراق الكوفة، فإنَّ البركة منها على اثني عشر ميلاً - هكذا وهكذا - وإلى جانبها قبرٌ ما أتاه مكروب قطّ ولا ملهوف إلاّ فرَّج الله عنه »(١) .

الباب السّبعون

( ثواب زيارة الحسين عليه السلام يوم عرفة)

١ - حدَّثني محمّد بن جعفر القرشيُّ الرَّزَّاز الكوفيُّ، عن خاله محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبة، عن بشير الدَّهّان « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ربّما فاتني الحجّ فاُعَرِّف عند قبر الحسينعليه‌السلام (٢) ، فقال: أحسنت يا بشير، أيّما مؤمن أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه في غير يوم عيد كتب الله له عشرين حجّة، وعشرين عُمْرَة مبرورات متقبّلات، وعشرين غَزوة مع نبيٍّ مُرسل أو إمام عدل، ومن أتاه في يوم عيد كتب الله له مائةَ حَجّة ومائةَ عُمْرة، ومائة غَزوة مع نبيٍّ مُرسل أو إمام عدل، ومن أتاه يوم عرفة عارفاً بحقّه كتب الله له ألفَ حجّة وألفَ عُمرَة متقبّلات، وألفَ عزوة من نبيٍّ مُرسل أو إمام عدل، قال: فقلت له: وكيف لي بمثل الموقف، قال فنظر إليّ شبه المُغضِب، ثمَّ قال: يا بشير إنَّ المؤمن إذا أتى قبر الحسينعليه‌السلام يوم عرفة واغتسل في الفرات، ثمَّ توجّه إليه كتب الله له بكلّ خطوة حجّة

__________________

١ - يحتمل أن يكون عليه السلام أشار إلى جانبي الغَريّ وكربلاء، لا إلى جميع الجوانب، ويحتمل أن يكون أشار إلى جميع الجوانب، وإنّما ذكر الرّاوي مرّتين اختصاراً. ( البحار )

٢ - التّعريف - على ما ذكره الجوهريّ -: الوقوف بعرفات، أي أعمل أعمال عَرَفة من الغُسْل والدُّعاء وغيرهما في يوم عَرَفة عند قبره عليه السلام.

١٩١

بمناسكها - ولا أعلمه إلاّ قال: وغَزوَة - ».

٢ - وحدَّثني أبي؛ وعليُّ بن الحسين؛ ومحمّد بن الحسنرحمهم‌الله جميعاً، عن سعد بن عبدالله، عن عليِّ بن إسماعيل بن عيسى، عن محمّد بن عمرو بن سعيد الزَّيّات، عن داود الرَّقّيِّ « قال: سمعت أبا عبدالله؛ وأبا الحسن موسى بن جعفر وأبا الحسن عليّ بن موسىعليهم‌السلام وهم يقولون: « مَن أتى قبر الحسينعليه‌السلام بعرفة قلبه الله ثَلِج الفُؤاد(٢) ».

٣ - وعنهم، عن سعد، عن الهَيْثم بن أبي مَسْروق النَّهديّ، عن عليِّ بن أسباط - عن بعض أصحابنا - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ الله تبارك وتعالى يبدء بالنّظر إلى زُوَّار قبر الحسينعليه‌السلام عَشيَّة عَرَفة، قال: قلت: قبل نظرة لأهل الموقِف؟ قال: نَعَم، قلت: كيف ذلك؟ قال: لأنَّ في أولئك أولاد زنا؛ وليس في هؤلاء أولاد زنا »(٢) .

__________________

١ - أي مطمئن القلب، ذا يقين في العقائد الإيمانيّة، أو مَسروراً بالمغفرة والرّحمة، وقد ذهب عنه الكروب والأحزان. قال في النّهاية: يقال: ثَلِجتْ نفسي بالأمر إذا اطمأنّت إليه وسكنت، وثبت فيها ووثِقَتْ به. ( البحار ) وللمولى المجلسيّ ( ره ) بيانٌ آخر، راجع الفقيه ج ٢ ص ٥٨٠ ذيل الخبر ٣١٧٠.

٢ - قال اُستاذنا الغفّاري - أيّده الله -: الظّاهر أنّ « أولاد الزّنا » هنا اصطلاحيّ لا لغويّ، والمراد بهم النُّصّاب اللاّعنين عليّاً عليه السلام الّذين يزعمون أنَّ اللَّعن عليه - نستجير بالله - عبادة ويتقرّبون به إلى الله تعالى، مع أنّهم يعلمون بل يعترفون بأنّه أوَّل مَن آمن، وهو الّذي غسّل رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ودفنه، وفي بيته نَزَلَتْ آية التّطهير، فهم والخوارج سواء بل هم أضلّ من الخوارج، والعجب ممَّن يدافع عنهم! حتّى يكون فيهم مَن يقول بجواز لَعن لاعِنِ يزيد الملعون الّذي أمر بقتل الحسين وذراري آل محمّد عليهم السلام في أوّل سنة خلافته، وفي السّنة الثّانية أرسل مسلم بن عُقْبة المُرّي إلى مدينة الرّسول وارتكب ما ارتكب بوقعة الحرّة المشهورة، وقتل من الموالي ثلاثة آلاف رجل، ومن الأنصار ألفاً وأربعمائة أو سبعمائة، ومِن قريش ألفاً وثلاثمائة ودخل جنده المدينة فنهبوا الأموال وسبّوا الذّرّيّة واستباحوا الفروج وحملت منهم ثمانمائة حرّة، وفي السّنة الثّالثة رمى الكعبة بالمنجنيق، و و و، فالمراد بأولاد الزّنا هو وأعوانه في الاصطلاح.

١٩٢

٤ - حدَّثني أبي، عن سعد بن عبدالله، عن موسى بن عُمَرَ، عن عليِّ بن النّعمان، عن عبدالله بن مُسكانَ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : إنَّ الله تبارك وتعالى يتجلّى(١) لزوَّار قبر الحسينعليه‌السلام قبل أهل عَرَفات، ويقضي حوائجهم، ويغفر ذنوبهم، ويشفّعهم في مسائلهم، ثمَّ يثني أهل عَرَفة فيفعل ذلك بهم ».

٥ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن حَمدانَ بن سليمان النَّيسابوري أبي سعيد قال: حدَّثنا عبدالله بن محمّد اليمانيُّ، عن مَنيع بن الحجّاج، عن يونسَ بن يعقوبَ ابن عمّار(٢) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن فاتَتْه عَرَفة بعَرَفات فأدركها بقبر الحسينعليه‌السلام لم يفُتْه، وإنَّ الله تبارك وتعالى ليبدء بأهل قبر الحسين قبل أهل العَرفات، ثمَّ يخالطهم في نفسه(٣) ».

٦ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وعليُّ بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد البرقيِّ، عن القاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد، عن جدِّه الحسن، عن يونس بن ظَبْيان « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : مَن زار الحسينعليه‌السلام ليلة النّصف مِن شعبان وليلة الفطر وليلة عرفة في سنة واحِدَة كتب الله له ألفَ حَجّة مَبرورة، وألف عُمرَة متقبّلة، وقُضيتْ له ألف حاجة من حوائج الدُّنيا والآخرة ».

٧ - حدَّثني محمّد بن الحسن بن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد البرقيِّ، عن حَنان بن سَدير، عن أبيه، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا كان يوم عَرَفة اطّلع الله تعالى على زُوَّار قبر

__________________

١ - تقدّم الكلام فيه، راجع ص ١٨١ ذيل الخبر ١.

٢ - هو يونس بن يعقوب بن قيس الجلاّب البجليُّ الدُّهنيّ، اُمّه منيّة بنت عمّار بن أبي معاوية الدّهنيّ اُخت معاوية بن عمّار، وله كتاب الحجّ، وما في بعض النّسخ: « عن عمّار » أو « عن حمّاد » تصحيف، والمراد بابن عمّار: سبط عمّار.

٣ - في بعض النّسخ: « بنفسه ».

١٩٣

أبي عبدالله الحسينعليه‌السلام فقال لهم: استأنفوا (١) فقد غَفَرتُ لكم، ثمَّ يجعل إقامته على أهل عرفات »(٢) .

٨ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين - عمّن ذكره - عن عُمَرَ بن الحسن العَرزَميِّ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سمعته يقول: إذا كان يوم عرفة نظر الله إلى زوَّار قبر الحسينعليه‌السلام فيقول: ارْجعوا مغفوراً لكم ما مضى؛ ولا يكتب على أحد منهم ذَنبٌ سَبعين يوماً مِن يوم ينصرف »(٣) .

٩ - حدَّثني أبي؛ وجماعة أصحابيرحمهم‌الله عن محمّد بن يحيى؛ وأحمدَ بن إدريسَ جميعاً، عن العَمْرَكي بن عليٍّ، عن يحيى - الخادم لأبي جعفر الثّاني - عن محمّد بن سِنان، عن بشير الدَّهّان « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول - وهو نازل بالحِيرة وعنده جماعة من الشّيعة - فأقبل إليَّ بوجهه فقال: يا بشير أحَجَجت العامّ؟ قلت: جُعِلتُ فِداكَ لا؛ ولكن عَرَّفتُ بالقبر(٤) - قبر الحسينعليه‌السلام - فقال: يا بَشير والله ما فاتك شيءٌ ممّا كان لأصحاب مَكّة بمكّة، قلت: جُعِلتُ فِداكَ فيه عرفات؟ فَسِّره لي، فقال: با بشير إنَّ الرَّجل منكم ليغتسل على شاطِىء الفرات، ثمَّ يأتي قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه فيعطيه اللهُ بكلِّ قدم يرفعها [أ] ويضعها مائة حَجَّة مقبولة ومائة عُمرة مَبرورة، ومائة غَزوَة مع نبيٍّ مرسل إلى أعداء الله وأعداء رَسوله(٥) ، يا بشيرُ اسْمعْ وأبلغ مَن احتمل قلبُه: مَن زارَ الحسينعليه‌السلام يومَ عَرَفة كان كمن زارَ الله في عرشه ».

__________________

١ - استأنف العمل أي أخذ فيه وابتدء، ومنه الاستيناف أي إعادة الدّعوى في مجلس الاستيناف.

٢ - تقدّم الكلام فيه راجع ص ١٨١ ذيل الخبر ١ - كما مرّ.

٣ - يعني يحفظهم الله مِن ارتكاب الذّنوب، لا بمعنى أنّهم يرتكبون لكن لا يكتب عليهم، فإنّ الله تعالى يقول: «وَنَكْتُبُ ما قَدَّمُوا وَآثارَهُمْ » [يس: ١٢]، و «مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ » [النّساء: ١٢٣].

٤ - يريد به الوقوف بقبره عوضاً عن الوقوف بعرفات.

٥ - في بعض النّسخ: « إلى أعدى عدوّ له ».

١٩٤

١٠ - حدَّثني محمّد بن عبدالمؤمنرحمه‌الله عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بن محمّد الكوفيِّ، عن محمّد بن جعفر بن إسماعيل العَبديّ، عن محمّد بن عبدالله بن مِهران(١) ، عن محمّد بن سِنان، عن يونسَ بن ظَبْيان، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام يوم عرفة كتب الله له ألفَ ألفَ حَجّةٍ مع القائم، وألفَ ألفَ عُمرَةٍ مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وعتق ألف ألف نَسمةٍ، وحملان ألف ألف فَرَسٍ في سبيل الله، وسَمّاه الله عبدي الصّدّيق آمَن بوَعدي، وقالتِ الملائكة: فلانٌ صدِّيق؛ زَكّاه الله مِن فَوق عَرْشه، وسمّي في الأرض كَروباً »(٢) .

١١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن صالِح بن عُقْبة، عن بشير الدَّهّان « قال: قال جعفر بن محمّدعليهما‌السلام : من زارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام يوم عرفة عارفاً بحقّه كتب الله له ثوابَ ألفِ حَجّة، وألفِ عُمْرة، وألفِ غزوة مع نبيٍّ مرسل، ومَن زارَ أوَّل يوم مِن رَجَبَ غفر الله له البتَّة ».

١٢ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن عيسى بن عُبَيد، عن محمّد بن سِنان، عن أبي سعيد القَمّاط، عن بَشّار(٣) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن كان مُعْسِراً فلم يتهيّأ له حَجّة الإسلام فليأتِ قبرَ الحسينعليه‌السلام ، وليعرّف عنده، فذلك يجزئه عن حَجّة الإسلام، أما إنّي لا أقول يجزئ ذلك عن حَجّة الإسلام إلاّ للمُعسِر، فأمّا الموسِر إذا كان قد حجّ حَجّة الإسلام،

__________________

١ - الخبر مذكور في التّهذيب ج ٦ ص ٥٦ ح ٢٨ وليس في سنده « عن محمّد بن عبدالله بن مهران ».

٢ - أي حافظاً، حارساً، مقرّباً. واللّفظ عبراني. قال في القاموس: « الكروبيّون - مخفّفة الرّاء -: سادة الملائكة ».

٣ - بشّار - بفتح الباء الموحّدة وتشديد الشّين المعجمة -، والظّاهر كونه ابن يسار الضُّبَيْعيِّ الكوفيّ الثّقة.

١٩٥

فأراد أن يتنفّل بالحجّ أو العُمرَة ومنعه مِن ذلك شغل دنيا أو عائق فأتى قبرَ الحسينعليه‌السلام في يوم عَرَفة أجزأه ذلك عن أداء الحجّ أو العُمرة وضاعف الله له ذلك أضعافاً مضاعَفَة، قال: قلت: كم تَعدِل حَجّة وكم تَعدِل عُمْرة؟ قال: لا يحصى ذلك، قال: قلت: مائة؟ قال: ومَن يحصي ذلك؟ قلت: ألف؟ قال: وأكثر، ثمَّ قال: وإن تَعدُّوا نعمةَ الله لا تحصوها، إنَّ الله واسعٌ كريم »(١) .

الباب الحادي والسّبعون

( ثواب مَن زار الحسين عليه السلام يوم عاشوراء)

١ - حدَّثني أبي؛ وأخي؛ وجماعة مشايخيرحمهم‌الله عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن عليٍّ المدائنيِّ قال: أخبرني محمّد بن سعيد البَجليِّ، عن قَبيصة(٢) ، عن جابر الجُعفيِّ « قال: دخلت على جعفر بن محمّدعليهما‌السلام في يوم عاشوراء فقال لي ( كذا ): هؤلاء زُوَّار الله وحَقٌّ على المزور أن يُكرِمَ الزّائر، مَن باتَ عند قبر الحسينعليه‌السلام ليلة عاشوراء لقى الله ملطّخاً بدمه يوم القيامة كأنّما قُتل معه في عَرْصَته(٣) ، وقال: مَن زار قبرَ الحسينعليه‌السلام ليوم عاشوراء(٤) وبات عنده كان كمن استشهد بين يديه ».

٣ - حدَّثني أبو عليٍّ محمّد بن هَمّام قال: حدَّثني جعفر بن محمّد بن مالك الفَزاريُّ قال: حدّثني أحمد بن عليِّ بن عُبَيد الجعفيُّ قال: حدَّثني حسين بن سليمان،

__________________

١ - في بعض النّسخ: « واسعٌ عليم ».

٢ - بالقاف والباء والصّاد المهملة والياء المثنّاة التّحتيّة مكبّراً، مشترك بين ابن شَدّاد وابن مُخارق، عدّه الشّيخ ( ره ) في رجاله الأوّل مِن أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، والثّاني مِن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

٣ - العرصة كضربة: ساحة الدّار. وصحّف في بعض النّسخ بـ « عصره ».

٤ - في بعض النّسخ: « أي يوم عاشوراء ».

١٩٦

عن الحسين بن راشد (١) ، عن حمّاد بن عيسى، عن حَريز، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « مَن زار الحسين يوم عاشوراء وجَبتْ له الجنّة ».

٣ - وحدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريُّ، عن أبيه، عن يعقوبَ بن يزيدَ الأنباريّ، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن زَيدٍ الشّحّام، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام يوم عاشوراء عارفاً بحقِّه كان كمن زار الله في عرشه »(٢) .

٤ - حدَّثني الحسين بن محمّد بن عامِر، عن المعلّى بن محمّد، عن محمّد بن جمهور العَمّيِّ(٣) - عمّن ذكره - عنهم ( كذا )عليهم‌السلام « قال: مَن زار [قبر] الحسينعليه‌السلام يوم عاشوراء كان كمن تشحّط بدمه(٤) بين يديهعليه‌السلام ».

٥ - وروى محمّد بن أبي سَيّار(٥) المدائني بإسناده « قال: من سقى يوم عاشوراء عند قبر الحسينعليه‌السلام كان كمن سقى عسكر الحسينعليه‌السلام وشهد معه ».

٦ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن إبراهيم الموسويّ، عن عبيدالله بن نَهِيك، عن ابن أبي عُمَير، عن زَيدٍ الشَّحّام، عن جعفر بن محمّد الصّادقعليهما‌السلام « قال: مَن زار الحسينعليه‌السلام ليلة النّصف مِن شعبان غفر الله له ما تقدَّم مِن ذنوبه وما تأخّر، ومَن زاره يوم عَرَفة كتب الله له ثواب ألف حَجّة متقبّلة وألف عُمرَة مَبرورة، ومَن زاره يوم عاشوراء فكأنّما زار الله فوق عرشه ».

حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر، عن أبيه عبدالله بن جعفر الحِميريِّ، عن محمّد بن الحسين، عن حَمدانَ بنِ المُعافا(٦) ، عن ابن أبي عُمَير، عن زَيدٍ الشَّحّام،

__________________

١ - في جلّ النّسخ: « الحسين بن أسد »، والظّاهر تصحيفة، وفي التّهذيب كما في المتن. وقيل: هو الحسن بن راشد - مكبّراً -.

٢ - تقدّم الكلام فيه، راجع ص ١١٤ ذيل الخبر ١.

٣ - هذه النّسبة إلى « العمّ » - بالفتح والتّشديد - وهو بطن مِن تميم. ( اللّباب في الأنساب )

٤ - تشحّط بالدّم: تضرّج به.

٥ - في بعض النّسخ: « أبي يسار ».

٦ - حمدان - بفتح الحاء المهملة - ابن المُعافا - بالميم المضمومة والعين المهملة والفاء، هو أبو جعفر الصَّبيحيّ، مولى جعفر بن محمّد عليهما السلام.

١٩٧

عن أبي عبداللهعليه‌السلام - وذكر مثله.

٧ - حدَّثني حكيم بن داود بن حكيم؛ وغيره، عن محمّد بن موسى الهَمدانيِّ، عن محمّد بن خالد الطّيالسيِّ، عن سيف بن عَمِيرة؛ وصالِح بن عُقْبة جميعاً، عن عَلقمةَ بنِ محمّد الحَضرميّ؛ و ( كذا ) محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبة، عن مالك الجُهنيّ، عن أبي جعفر الباقرعليه‌السلام « قال: مَن زار الحسينعليه‌السلام يوم عاشوراء من المحرَّم حتّى يظلَّ عنده باكياً لقي الله تعالى يوم القيامة بثواب ألفَـ[ـي] ألف حَجّة وألفَـ[ـي] ألف عُمرة، وألفي ألف غَزوة، وثواب كلِّ حَجّة وعُمرة وغزوة كثواب مَن حجّ واعتمر وغَزا مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ومع الأئمّة الرَّاشدين صلوات الله عليهم أجمعين.

قال: قلت: جُعِلتُ فِداك لِمَن كان في بُعدِ البلاد واقاصيها ولم يمكنه المسير إليه في ذلك اليوم؟ قال: إذا كان ذلك اليوم بَرزَ إلى الصَّحراء أو صَعد سَطحاً مُرتفعاً في دارِه، وأومأ إليه بالسّلام، واجتهد على قاتله بالدُّعاء، وصلّى بعد رَكعتين يفعل ذلك في صَدرِ النَّهار قبل الزَّوال، ثمَّ ليندُب الحسينعليه‌السلام ويَبكيه ويأمر مَن في داره بالبُكاء عليه، ويقيم في داره مصيبته بإظهار الجزع عليه، ويتلاقون بالبُكاء بعضهم بعضاً في البيوت، وليعزّ بعضهم بعضاً بمصاب الحسينعليه‌السلام ، فأنا ضامِنٌ لهم إذا فعلوا ذلك على الله عزَّوجلَّ جميع هذا الثَّواب، فقلت: جُعِلتُ فِداك وأنت الضّامِن لهم إذا فعلوا ذلك والزَّعيم به؟ قال: أنا الضّامن لهم ذلك والزَّعيم لمن فعل ذلك.

قال: قلت: فكيف يعزّي بعضهم بعضاً؟ قال: يقولون: عَظَّم اللهُ اُجُورَنا بِمُصابنا بِالحسينِعليه‌السلام ، وجَعَلَنا وإيّاكم مِن الطّالِبين بِثأرِه مع وَليّه الإمام المَهديّ مِن آل محمّدٍ؛ فإن استطعت أن لا تنتشر يومك في حاجة فافعل، فإنّه يوم نحس لا تقضى فيه حاجة، وإن قضيت لم يبارك له فيها ولم ير رُشْداً، ولا تدَّخِرنَّ لمنزلك شيئاً، فإنّه مَن ادَّخر لمنزلِه شيئاً في ذلك اليوم لم يُبارك له فيما يدَّخره ولا يُبارك له في أهله، فمن فعل ذلك كُتِبَ له ثوابُ ألفِ ألفِ حَجّة و

١٩٨

ألف ألف عُمرة، وألف ألف غَزوة كلُّها مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله وكان له ثواب مصيبة كلِّ نبيٍّ ورَسولٍ وصِدِّيق وشَهيدٍ مات أو قُتِل منذ خلق الله الدُّنيا إلى أن تقوم السّاعة.

قال صالِح بن عُقْبَةَ الجُهَنيُّ وسيف بن عَمِيرةَ: قال عَلْقَمَةُ بنُ محمّد الحَضرَميُّ: فقلت لأبي جعفرعليه‌السلام : علِّمني دُعاءً أدعو به في ذلك اليوم إذا أنا زُرْتُه مِن قَريب، ودُعاءً أدعو به إذا لم أزُرْهُ مِن قريب، وأومأتُ إليه مِنْ بُعْدِ البلاد ومِن سَطحِ داري بالسَّلام، قال: فقال: يا عَلْقمَة إذا أنت صَلّيت رَكعتين بعد أن تؤمي إليه بالسَّلام وقلت عند الإيماء إليه [و] مِن بَعد الرَّكعتين هذا القول فإنّك إذا قلتَ ذلك فقد دعوت بما يدعو به مَن زارَه مِن الملائكة، وكَتَبَ اللهُ لك بها ألفَ ألفَ حَسَنة، ومحى عنك ألفَ ألفَ سيِّئةٍ، ورَفع لك مائةَ ألف ألف دَرجةٍ، وكنت ممّن استشهد مع الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام حتّى تُشاركهم في درجاتهم، ولا تُعرَف إلاّ في الشُّهداء الّذين استشهدوا معه، وكُتِبَ لك ثَواب كلِّ نبيٍّ ورسول وزيارة مَن زارَ الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام مُنذُ يوم قُتِل، [تقول: ]

السَّلامُ عَلَيْكَ يا أبا عَبْدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ، [السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةَ اللهِ وابْنَ خِيَرَتِه] السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ أميرِ المُؤمِنينَ، وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا ثأرَ اللهِ وَأبْنَ ثَأرِهِ وَالْوِتْرَ المَوتُور (١) ،السَّلامُ عَلَيكَ وعَلى الأرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بفِنائِكَ وأناخَتْ بِرَحْلِكَ، عَلَيكُمْ مَنّيِ جَميعاً سَلامُ اللهِ أبَدَاً مابَقِيتُ وَبَقيَ اللَّيْلُ والنَّهارُ، يا أبا عَبْدِالله لَقَد عَظُمَتِ [الرَّزيَّةُ وَجَلَّتِ] المُصِيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ أهْلِ السَّماواتِ [وَالأرْضِ]، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً أسَّسَتْ أساسَ الظُّلم وَالجَورِ عَلَيْكُمْ أهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ؛ وَأزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ، وَلَعَنَ اللهُ المُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالتَّمْكِينِ مِنْ قِتالِكُمْ [بَرِئتُ إلىَ اللهِ وَإليْكُم مِنهُمْ] وَمِنْ أشْياعِهِمْ وَأتْباعِهِمْ، يا

__________________

١ - قوله: « يا ثأر الله » قال الكفعميّ: معناه أنَّه سبحانه هو صاحب ثأره والمُطالِب به. وقوله: « والوِتْر الموتور »، قال في القاموس: « المَوتور هو مَن قُتِلَ له قَتيل فلم يُدْرِكْ بِدَمه ».

١٩٩

أبا عَبْدِالله إنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لمنْ حارَبَكم إلى يَوم القِيامَةِ، فلَعَنَ اللهُ آلَ زِيادٍ وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَّيَّة قاطِبَةً، ولَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، ولَعَنَ الله عُمَرَ بْنَ سَعْدٍ، وَلَعَنَ الله شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً أسْرَجَتْ وَألْجمَتْ وَتَهيَّأَتْ لِقِتالِكَ، يا أبا عَبْدِالله بأبي أنْتَ وَاُمِّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ (١) فَأسْألُ اللهَ الَّذي أكْرَمَ مَقامَكَ أنْ يُكْرِمَني بِكَ وَيَرْزُقَني طَلَبَ ثَأرِكَ مَع إمامٍ مَنْصُورِ مِنْ آل مُحَمَّدٍ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، اللّهُمَّ اجْعَلْني وَجيهاً عِنْدَكَ بِالحُسَينِ في الدُّنيا وَالآخِرَة، يا سَيِّدي يا أبا عَبْدِاللهِ إنّي أتَقَرَّبُ إلى اللهِ [تَعالى] وإلى رَسُولِهِ وَإلى أمير المؤمِنينَ وإلى فاطِمَةَ وَإلى الحسَنِ وَإلَيْكَ، صَلّى اللهُ عَلَيكَ وَسَلّم، وَعَلَيْهم بِمُوالاتِكَ يا أبا عَبْدِاللهِ وَبالْبَراءةِ مِنْ أعْدائِكَ وَمِمّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الحَرْبَ، وَمِنْ جميع أعْدائِكُمْ، وَبِالبَراءَةِ ممَّن أسَّسَ الجَورَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَأجْرى ظُلْمَهُ وَجَورَهُ عَلَيْكُمْ وَعَلى أشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ إلى اللهِ وَإلَيْكُمْ مِنهُم، وَأتَقَرَّبُ إلى اللهِ ثُمَّ إلَيْكُمْ بِموالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَليِّكُمْ وَالبَراءةِ مِنْ أعدائِكُمْ، وَمِنَ النّاصِبيّينَ لَكُمُ الحَرْبَ وَالْبَراءَةَ مِنْ أشْياعِهمْ وَأتْباعِهمْ، إنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُم، وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ، وَوَليٌّ لِمَنْ والاكُمْ، وَعَدُوٌ لِمَن عاداكُمْ، فأسألُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بمعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ أوْليائِكُمْ وَرَزَقَني الْبَراءةَ مِنْ أعْدائِكُمْ أنْ يَجْعَلَني مَعَكم في الدُّنْيا والآخِرَةِ، وأنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَم صِدْقٍ في الدُّنْيا وَالآخِرَةِ، وَأسْأَلُهُ أنْ يُبَلِّغَني المقامَ المَحْمُودِ لَكم عِندَ اللهِ، وَأنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثَأرِكم مَع إمام مَهْديّ ناطِقٍ لَكُمْ، وَأسْأَلُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبالشَّأْنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ أنْ يُعطيَني بِمُصابي بِكُم أفْضَلَ ما أعْطى مُصاباً بمُصيبَةٍ أقول: « إنّا لله وَإنّا إلَيْهِ راجِعُون »، يالَها مِنْ مُصيبَةٍ، ما أعْظَمَها وَأعْظَم رَزِيَّتها في الإسْلام! وفي جَميعِ أهْلِ السَّماواتِ وَالأَرض (٢) اللّهُمَّ اجْعَلْني في مَقامِي هذا ممَّن تَنالُهُ مِنكَ صَلَواتٌ وَرَحمةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اللّهُمَّ اجْعَلْ مَحيايَ مَحيا مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، اللّهُمّ إنَّ هذا يَومٌ تَنزَّلَتْ فيهِ اللَّعْنَةُ (٣) عَلى آلِ زيادٍ وَآلِ اُمَيَّةَ وَابْنِ آكِلَةِ الأكْبادِ، اللَّعِينِ بُنِ اللَّعِينِ، عَلى لِسانِ نَبيِّكَ، في كلِّ مَوطِنٍ وَمَوقِفٍ وَقَفَ

__________________

١ - المُصاب: الشّدّة النّازلة.

٢ - في بعض النّسخ: « الأرضين ».

٣ - في البحار: « تنزّل فيه اللّعنة ».

٢٠٠