كامل الزيارات

كامل الزيارات0%

كامل الزيارات مؤلف:
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف: متون الأدعية والزيارات
الصفحات: 357

كامل الزيارات

مؤلف: ابوالقاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسی بن قولويه القمی‌ (ابن قولويه)
المحقق: علي أكبر الغفاري
الناشر: مكتبة الصدوق
تصنيف:

الصفحات: 357
المشاهدات: 48968
تحميل: 2383


توضيحات:

كامل الزيارات المقدمة
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 357 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 48968 / تحميل: 2383
الحجم الحجم الحجم
كامل الزيارات

كامل الزيارات

مؤلف:
الناشر: مكتبة الصدوق
العربية

فيهِ نَبيُّكَ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، اللّهُمَّ الْعَنْ أبا سُفيانَ وَمُعاويَةَ، وَعَلى يَزيدَ بِنْ مُعاويَةَ اللَّعْنَةُ أبَدَ الآبِدِينَ، اللّهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهمُ اللَّعْنَةَ أبَداً لِقَتْلِهمُ الحُسَينَ [ عليه‌السلام ]، اللّهُمَّ إنّي أتَقَرَّبُ إلَيْكِ في هذا الْيَومِ في مَوقِفي هذا وَأيّامِ حَياتي بالْبَراءةِ مِنْهم وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ (١) ، وَبِالموالاةِ لِنَبيِّكَ مُحَمَّدٍ وَأهْلِ بَيْتِ نَبيِّك صَلّى اللهُ عَلَيهِ وَعَلَيهمْ أجْمَعِينَ ».

ثم تقول مائة مرَّة:

«اللّهُمَّ الْعَنْ أوَّلَ ظالِمٍ ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اللّهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ (٢) الحُسَينَ وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ (٣) [أعْداءه] عَلى قَتْلِهِ وَقَتْلِ أنْصارِهِ، اللّهُمَّ الْعَنْهم جَميعاً ».

ثمّ قل مائة مرة:

السّلام عَلَيكَ يا أبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الأرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفنائِك (٤) ،وأناخَتْ بِرَحْلِكَ (٥) ،عَلَيْكُمْ مِنّي سَلام اللهِ أبَداً ما بَقِيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهْدِ مِنْ زِيارَتِكم، السَّلامُ عَلَى الحسَينِ وَعَلى عَليِّ بْنِ الحسَينِ وعلى أولاد الحسين ( ع ) وَعَلى أصحابِ الحسَينِ صَلواتُ اللهِ عَلَيهِمْ أجْمَعينَ ».

ثمَّ تقول مرَّة واحدة:

«اللّهُمَّ خُصَّ أنْتَ أوَّلَ ظالمٍ ظَلَمَ آلَ نَبيِّكَ بِاللَّعْنِ، ثُمَّ الْعَنْ أعْداءَ آلِ مُحَمَّدٍ مِنَ الأوَّلِينَ وَالآخِرين، اللّهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ وأباهُ، وَالْعَنْ عُبَيْدَاللهِ بْنَ زِيادٍ، وآلَ مَرْوانَ وَبَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً إلى يَومِ الْقِيامَةِ ».

ثمّ تسجد سِجدةً تقول فيها:

«اللّهُمَّ لَكَ الحمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ عَلى مُصابِهِمْ، الحَمْدُ لِلهِ عَلى عَظيم مُصابي وَ

__________________

١ - في بعض النّسخ: « وباللّعن عليهم ».

٢ - قال العلاّمة التّستريّ رحمه الله: إنّ « جاهدت » محرّف « جاحدت »، فإنّهم عرفوه وجحدوه، راجع تفصيل الكلام الأخبار الدّخيلة ج ٣ ص ٣١٨ و ٣١٩.

٣ - في بعض النّسخ: « تايعت ».

٤ - الفناء - بالكسر -: الوصيد وهو ساحة أمام البيت.

٥ - أناخ الرّجل الجملَ إناخة: أبركه.

٢٠١

رَزيَّتي فيهِمْ، اللّهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الحُسَينِ يَومَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَكَ مَعَ الحُسَينِ وَأصْحابِ الحسَين، الَّذِينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دونَ الحسَينِ عليه‌السلام - صلوات الله عَلَيْهم أجمعينَ -ا ».

قال عَلْقَمَةُ: قال أبو جعفر الباقرعليه‌السلام : يا عَلْقَمَةُ إن استطعتَ أن تَزوره في كلِّ يومٍ بهذه الزِّيارة مِن دَهْركَ فافعل، فلك ثوابُ جميع ذلك إن شاءَ الله تعالى ».

الباب الثّاني والسّبعون

( ثواب زيارة الحسين عليه السلام في النِّصف مِن شَعبان)

١ - حدَّثني أبي؛ وعليُّ بن الحسين؛ ومحمّد بن يعقوبَرحمهم‌الله جميعاً، عن عليِّ بن إبراهيمَ بن هاشم، عن أبيه - عن بعض أصحابه - عن هارونَ بن خارجَة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا كان النِّصف مِن شعبان نادى منادٍ مِن الاُفُق الأعلى: زائري الحسين ارْجعوا مَغفوراً لكم، ثَوابُكم على الله رَبّكم ومحمَّدٍ نبيِّكم ».

٢ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن عليِّ الزَّيتونيّ؛ وغيره، عن أحمدَ بن هِلال، عن محمّد بن أبي عُمَيررحمه‌الله - عن حَمّاد بن عثمان، عن ابي بصير، عن أبي عبداللهعليه‌السلام . والحسن بن مَحبوب، عن أبي حمزة، عن عليِّ بن الحسينعليهما‌السلام « قالا: مَن أحبَّ أن يصافحه مائة ألف نبيٍّ وأربعة وعشرون ألف نبيٍّ فليزرْ قَبر أبي عبدالله الحسين بن عليِّعليهما‌السلام في النِّصف مِن شعبان، فإنَّ أرواح النَّبيّينعليهم‌السلام يَستأذنون الله في زيارته فيؤذن لهم منهم خمسة أولوا العزم من الرُّسل، قلنا: مَن هُم؟ قال: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى؛ ومحمّد صلّى الله عليهم أجمعين، قلنا له: ما معنى أولى العَزْم، قال: بعثوا إلى شَرق الأرض وغَربها؛ جِنّها وإنسها ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن محمّد بن الحسن، عن إبراهيم بن هاشم، عن صَندل، عن هارونَ بن خارِجَة،

٢٠٢

عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا كان النّصف من شعبان نادى منادٍ من الاُفق الأعلى: زائري الحسينِ ارْجِعوا مَغفوراً لكم، ثوابكم على [الله] ربّكم ومحمّد نبيّكم ».

٤ - ورواه صافي البرقيّ(١) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ أبا عبداللهعليه‌السلام ثلاث سِنين متواليات لا فصل فيها في النِّصف مِن شعبان غُفِرَ له ذنوبه ».

٥ - وبإسناده عن داود بن كثير الرَّقّيِّ « قال: قال الباقرعليه‌السلام : زائر الحسينعليه‌السلام في النِّصف مِن شعبان يُغْفَر له ذنوبه، ولن يكتب عليه سيّئة في سَنَتِه حتّى يحول عليه الحَول(٢) ، فإن زار في السَّنَة المُقبلة غفر الله له ذنوبه ».

٦ - حدَّثني جماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن الحسن بن أبي سارة المدائنيّ، عن يعقوبَ بن يزيدَ، عن ابن أبي عُمَير، عن عبدالرَّحمن بن الحَجّاج - أو غيره اسمه الحسين - قال: « قال أبو عبداللهعليه‌السلام : مَن زار قبر الحسينعليه‌السلام ليلةً مِن ثلاث ليالٍ غفر الله له ما تَقدَّم مِن ذَنْبه وما تأخَّر، قال: قلت أي اللَّيالي جُعِلْتُ فِداك؟ قال: ليلة الفطر، وليلة الأضحى، وليلة النِّصف من شعبان ».

٧ - وحدَّثني أبيرحمه‌الله وعليُّ بن الحسين؛ وجماعةُ مشايخي، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن عيسى، عن محمّد بن خالد، عن القاسم بن يحيى، عن جدِّه الحسن بن راشد، عن يونسَ بن ظَبْيان « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : مَن زار الحسينعليه‌السلام ليلة النِّصف مِن شعبان، وليلة الفطر، وليلة عرفة في سنةٍ واحدةٍ كتب الله له ألف حَجّةٍ مَبرورةٍ وألف عُمرةٍ متقبِّلةٍ، وقُضيتْ له ألف حاجةٍ مِن حوائج الدُّنيا والآخرة ».

__________________

١ - كأنّه « الوصّافيّ الكوفيّ » فصحّف، فإن كان ما قلناه صحيحاً فهو عبدالله بن الوليد المكنّى بأبي سعيد، وإلاّ فمهمل، وقيل: لعلّه « ضابي بن عمر السّعديّ الأمويّ ».

٢ - أي لم يعمل عملاً سيّئاً حتّى يكتب عليه.

٢٠٣

فصل ما يجب العمل به ليلة النِّصف من شعبان

٨ - سالم بن عبدالرَّحمن، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن يأت ليلة النِّصف مِن شعبان بأرض كربلاء فقرءَ ألف مرَّة « قُل هُوَ الله أحَدٌ » ويَستغفر الله ألف مرَّة ويحمد الله ألف مرَّة، ثمَّ يقوم فيصلّي أربع رَكَعات يقرء في كلِّ رَكعةٍ ألف مرَّةٍ آيةَ الكُرسيّ، وكَّل الله تعالى به مَلَكين يحفظانه مِن كلِّ سوءٍ، ومِن شرِّ كلِّ شَيطان وسُلطان، ويكتبان له حَسَناته ولا تُكتب عليه سيِّئة ويسغفران له ماداما معه »(١) .

٩ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريُّ، عن أبيه، عن يعقوبَ بن يزيدَ، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن زَيدٍ الشَّحّام، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ قبر الحسينعليه‌السلام في النّصف من شعبان غفر الله له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخّر ».

١٠ - حدَّثني أبو عبدالله محمّد بن أحمدَ بن يعقوبَ بن إسحاقَ بن عمّار، عن عليِّ بن الحسن بن عليِّ بن فَضّال، عن محمّد بن الوليد، عن يونسَ بن يعقوبَ « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : يا يونسُ ليلة النِّصف من شعبان يغفر الله لكلِّ مَن زارَ الحسينعليه‌السلام مِن المؤمنين ما تقدَّم مِن ذنوبهم(٢) وما تأخّر، وقيل لهم: استقبلوا العَمَل، قال: قلت هذا كلّه لِمَن زارَ الحسينعليه‌السلام في النّصف من شعبان؟ فقال: يا يونسُ لو أخبرت النّاس بما فيها لمن زارَ الحسينعليه‌السلام لَقامَتْ ذكور الرِّجال على الخشب »(٣) .

١١ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن عبدالله بن موسى، عن عبيدالله بن نَهِيك(٤) ، عن ابن أبي عُمَير، عن زَيدٍ الشَّحّام، عن جعفر بن محمّدعليهما‌السلام « قال:

__________________

١ - في بعض النّسخ: « ما شاء الله معه »، أي لم يرتكب سيّئة لأنّ الملكين يحفظانه من كلِّ معصية.

٢ - في بعض النّسخ: « ما قدّموا من ذنوبهم ».

٣ - أي يركبون على الأخشاب عند عدم المراكب، وذلك مبالغة في اهتمامهم بزيارته عليه السلام في هذا الوقت.

٤ - في بعض النّسخ: « عبدالله بن نهيك » مكبّراً.

٢٠٤

مَن زار [قبر] الحسينعليه‌السلام ليلة النِّصف مِن شعبان غفر الله له ما تقدَّم مِن ذنوبه وما تأخّر، ومَن زارَه يومَ عَرَفة كتب الله له ثوابَ ألف حَجّةٍ مُتَقبِّلة وألف عُمرةٍ مَبرورة، ومَن زارَه يوم عاشوراء فكأنَّما زارَ الله فوق عرشه ».

الباب الثّالث والسّبعون

( ثواب من زار الحسين عليه السلام في رجب)

١ - حدَّثني أبو عليِّ محمّد بن هَمّام بن سُهيل، عن أبي عبدالله جعفر بن محمّد بن مالك، عن الحسن بن محمّد الأبزاريّ، عن الحسن بن محبوب، عن أحمدَ بن محمّد بن أبي نَصر البِزَنْطيِّ « قال: سألت أبا الحسن الرِّضاعليه‌السلام في أيّ شهرٍ نَزور الحسينعليه‌السلام ؟ قال، في النِّصف مِن رَجب والنِّصف مِن شعبان ».

ورواه أحمدُ بنُ هِلال، عن أحمدَ بن محمّد بن أبي نَصر، عن أبي الحسن الرّضاعليه‌السلام مثله، غير أنّه قال: « أيُّ الأوقات أفضل أن نَزور فيه الحسينعليه‌السلام ».

٢ - حدَّثني أبي، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بَزيع، عن صالِح بن عُقْبَةَ، عن بشير الدَّهّان، عن جعفر بن محمّدعليهما‌السلام « قال: مَن زارَ الحسينعليه‌السلام يوم عَرَفة عارفاً بحقِّه كتب الله له ثوابَ ألفِ حَجّةٍ وألفِ عُمرةٍ وألف غزوةٍ مع نبيٍّ مُرسل، ومَن زارَه أوَّل يوم مِن رَجب غفر الله له ألبتّة »(١) .

الباب الرّابع والسّبعون

( ثواب من زار الحسين عليه السلام في غير يوم عيد ولا عرفة)

١ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالِح بن عُقْبَةَ، عن بَشير الدَّهّان « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام :

__________________

١ - تقدّم الخبر بهذا السّند والمتن في ص ١٩٠ تحت رقم ١١.

٢٠٥

أيّما مؤمنٍ زَار الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه في غير عيدٍ ولا عَرَفةٍ كتب الله له عشرين حَجّةً، وعشرين عُمرَةً مبرورات متقبّلات، وعشرين غَزوةً مع نبيٍّ مرسل أو إمام عدل ».

٢ - وعنه، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن صالِح، عن عبدالله بن هِلال، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: قلت: جُعِلتُ فِداك ما أدنى ما لزائر الحسينعليه‌السلام ؟ فقال لي: يا عبدالله إنَّ أدنى ما يكون له أنَّ الله يحفظه في نفسه ومالِه حتّى يَردَّه إلى أهله، فإذا كان يوم القيامة كان الله الحافظ له ».

حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع، عن صالِح - مثل حديثه الأوَّل في الباب -.

٣ - حدّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى؛ وعن أحمد بن إدريس، عن العَمْرَكي بن عليٍّ البُوفكيِّ، عن صَندل، عن داودَ بن يزيدَ(١) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن زارَ قبر الحسينعليه‌السلام في كلِّ جمعةٍ غفر الله له البتَّة، ولم يخرج مِن الدُّنيا وفي نفسه حَسْرةٌ منها، وكان مَسكنه في الجنّة مع الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام ، ثمَّ قال: يا داود مَن لا يَسُرُّه أنْ يكون في الجنّة جارَ الحسينعليه‌السلام ؟ قلت: مَن لا أفلح ».

٤ - وعنه(٢) ، عن أحمدَ بن إدريسَ، عن العَمْرَكي، عن صَندل(٣) ، عن داود بن فَرْقد « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ما لمن زارَ الحسينعليه‌السلام في كلِّ شهر مِن الثّواب؟ قال: له [مِن الثّواب] ثواب مائة ألف شَهيدٍ مثل شُهداءِ بَدْر ».

٥ - وبإسناده، عن صَندل، عن أبي الصّبّاح الكِنانيِّ(٤) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام

__________________

١ - كذا في نسخ الكتاب الموجودة عندنا، والصّواب: « داود بن أبي يزيد » وهو كنية فَرْقد، ويزيد أحد إخوانه.

٢ - الضّمير راجع إلى أبيه - رحمهما الله -.

٣ - كذا في النّسخ، وكأنّه تصحيف « صفوان »، وهو ابن يحيى، ولابن فرقد كتاب، روى عنه صفوان بن يحيى، كما قاله النّجاشي رحمه الله في رجاله.

٤ - يعني إبراهيم بن نعيم العبديّ.

٢٠٦

« قال: إذا كان ليلة القدر فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أمر حَكِيم نادى مُنادٍ تلك اللَّيلة مِن بُطْنان العَرش: إنَّ الله قد غفر لِمَن زارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام في هذه اللَّيلة ».

٦ - حدَّثني محمّد بن يعقوبَ، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع، عن صالِح بن عُقْبة، عن بشير الدّهّان « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : ربّما فاتني الحجّ فاُعرِّف عند قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: أحسنت يا بشير، أيّما مؤمنٍ أتى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه في غير يوم عيد ولا عَرَفة كتب الله له عشرين حجّةً، وعشرين عمرةً مبرورات مُتقبّلات، وعشرين غزوةً مع نبيٍّ مرسل أو إمام عدل، ومَن أتاه في يوم عيد - وذكر الحديث بطوله - »(١) .

الباب الخامس والسًّبعون

( مَن اغتسل في الفرات وزار الحسين عليه السلام)

١ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن حَمدانَ بنِ سليمانَ النّيسابوريّ، عن عبدالله بن محمّد اليمانيِّ، عن مَنيع بن الحَجّاج، عن يونسَ، عن صَفوان الجمّال، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: من اغتسل بماءِ الفرات وزارَ قبرَ الحسينعليه‌السلام كان كيوم وَلَدَتْه اُمّه صَفَراً مِن الذّنوب ولو اقْترفها(٢) كبائر، [وكانوا] يحبّون إذا زارَ الرَّجل قبر الحسينعليه‌السلام اغتسل وإذا ودَّع لم يغتسل ومسح يدَه على وجهه إذا وَدَّع ».

٢ - حدَّثني محمّد بن جعفر القرشيُّ الرَّزَّاز، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيلَ بن بزيع، عن صالِح بن عُقْبَةَ، عن بشير الدَّهّان قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام - في حديث طويل - « قال: وَيحك! يا بشير إنَّ المؤمن إذا أتى

__________________

١ - راجع الكافي ج ٤ ص ٥٨٠ ح ١، وتقدّم الخبر أيضاً في ص ١٨٦ تحت رقم ١.

٢ - صفراً أي خالياً، واقترف الذَنبَ: أتاه وفعله.

٢٠٧

قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقّه فاغتسل في الفُرات ثمّ خرج كُتِبَ له بكلِّ خُطوة حَجّة وعُمرة مَبرورات متقبّلات، وغزوة مع نبيٍّ مُرسَل، أو إمام عدل ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله عن محمّد بن يحيى؛ وأحمد بن إدريسَ، عن العَمْرَكي بن عليٍّ، عن يحيى - وكان في خدمة الإمام أبي جعفر الثّانيعليه‌السلام - عن محمّد بن سِنان، عن بشير الدَّهّان « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام وهو نازل بالحيرة وعنده جماعة من الشّيعة فأقبل إليّ بوجهه فقال: يا بَشير حَجَجْتَ العام؟ قلت: جُعلت فِداك لا، ولكن عرَّفتُ بالقبر - قبر الحسينعليه‌السلام - فقال: يا بشير والله ما فاتَك شيءٌ ممّا كان لأصحاب مكّة بمكة، قلت: جُعِلتُ فِداك فيه عَرَفات فَسِّر لي؟ فقال: يا بشير إنّ الرَّجل منكم ليغتسل على شاطىء الفُرات ثمَّ يأتي قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه فيعطيه الله بكلِّ قدم يرفعها أو يضعها مائة حجّةً مقبولةً ومعها مائة عُمرةً مَبرورة، ومائة غزوةً مع نبيٍّ مُرسل إلى أعداءِ الله وأعداءِ الرَّسول - وذكر الحديث - »(١) .

٤ - وحدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن أبيه، عن عليِّ بن محمّد بن سالم، عن محمّد بن خالد، عن عبدالله بن حمّاد البصريّ، عن عبدالله بن عبدالرَّحمن الأصمّ قال: حدّثنا هِشام بن سالم، عن أبي عبداللهعليه‌السلام - في حديث له طويل - « قال: أتاه رجلٌ فقال له: هل يُزار والدُك؟ فقال: نَعَم، فقال: ما لمن اغتسل بالفُرات ثمَّ أتاه؟ قال: إذا اغتسل مِن ماءِ الفُرات وهو يريده تساقَطَت عنه خطاياه كيوم وَلَدَته اُمُّه - وذكر الحديث بطوله - ».

٥ - حدَّثني أبو محمّد هارون بن موسى التّلّعكبَريّ، عن أبي عليٍّ محمّد بن هَمّام بن سُهيل، عن أحمدَ بنِ مابُنداد(٢) ، عن أحمدَ بنِ المُعافا التَّغلبيِّ - من أهل

__________________

١ - تقدّم الخبر في ص ١٨٩ تحت رقم ٩.

٢ - قال العلاّمة الأمينيّ رحمه الله: كذا في بعض النّسخ، وفي بعضها: « مابُندار » والصّحيح: « ما بُنداد » بالدّال المهملة أخيراً أو باُختها وهو إسكافيّ، ويظهر مِن ترجمة محمّد بن همّام الإسكافي وما في كنز الفوائد من النَّقل عنه كتاب أبي جعفر عليه السلام إلى عليِّ بن مَهزيار

٢٠٨

رأس العَين (١) ، عن عليِّ بن جعفر الهُمَانيِّ (٢) « قال: سَمعتُ عليَّ بن محمّد العَسكريَّعليهما‌السلام يقول: مَن خرج مِن بَيته يريد زيارة الحسينعليه‌السلام فصار إلى الفُرات فاغتسل منه كتبـ[ـه الله] مِن المفلحين، فإذا سلّم على أبي عبدالله كُتِب من الفائزين، فإذا فرغ مِن صَلاته أتاه مَلكَ فقال [له]: إنَّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يُقْرِؤك السَّلامَ ويقول لك: أمّا ذنوبُك قد غُفِرَ لك، استأنف العَمَل ».

٦ - حدَّثني حسين بن محمّد بن عامِر، عن أحمدَ بن عَلويّة الإصفهانيِّ، عن إبراهيمَ بن محمَّد الثقفيّ - رَفعه إلى أبي عبداللهعليه‌السلام - « أنّه كان يقول عندَ غُسل الزِّيارة إذا فرغ:

«اللّهُمَّ اجْعَلْهُ لي نُوراً وَطَهُوراً وحِرْزاً، وكافِياً مِنْ كُلِّ داءٍ وسُقْمٍ، وَمِنْ كُلِّ آفَةٍ وَعاهَةٍ، وَطَهِّرْ بِهِ قَلْبي وَجَوارِحي وَلَحْمِي، وَدَمي وَشَعْري، وَبَشَري وَمُخِّي، وَعِظامِي وَعَصَبي، وَما أقَلَّتِ الأرضُ مِنِّي فَاجْعَلْهُ لي شاهداً يَومَ الْقِيامَةِ، وَيَومَ حاجَتي وَفَقْري وَفاقَتي » ».

٧ - حدَّثني محمّد بن هَمّام بن سُهَيل الإسكافيُّ، عن جعفر بن محمّد بن مالك الفَزاريّ، عن الحسن بن عبدالرَّحمن الرَّواسيّ - عمّن حدَّثه - عن بَشير الدَّهّان، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: من أتى الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام فتوضّأ واغتسل في الفُرات لم يرفع قَدَماً ولم يضع قَدَماً إلا كتب الله له حَجّة وعُمرة ».

٨ - حدَّثني أبيرحمه‌الله ومحمّد بن الحسن جميعاً، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن فَضالَةَ بن أيّوب، عن يوسف الكُناسيّ(٣) ،

__________________

كونه من أصحابنا، ورواية مثل أبي عليِّ الإسكافيّ المولود بدعاء العَسكريّ عنه يؤمي إلى كونه ثقة كما لا يخفى.

١ - رأس العين مدينة كبيرة من مُدن الجزيرة.

٢ - هُمَيْنا وهُمانيا وهُمانِيَة: قرية كبيرة مِن قرى بَغداد، يقال في النّسبة إليها: هُمّاني وهُمَّني، فما في بعض النّسخ من همدانيِّ تصحيف واضح. ( الأمينيّ - ره - ) وأقول: في النّجاشي: عليُّ بن جعفر الهمّانيّ البرمكيّ، يعرف وينكر، له مسائل لأبي الحسن العسكري عليه السلام .

٣ - الكُنّاسة - بالضّمّ -: محلَّة بالكوفة.

٢٠٩

عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا أتيت قبرَ الحسينعليه‌السلام فائتِ الفُرات واغتَسِل بحيالِ قَبره ».

٩ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن إبراهيمَ بن عبدالله الموسويّ، عن عبيدالله بن نَهيك، عن محمّد الفَراش(١) ، عن إبراهيمَ بن محمّد الطَّحّان، عن بشير الدَّهّان، عن رِفاعة بن موسى النَّخّاس، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ مَن خرج إلى قبر الحسينعليه‌السلام عارفاً بحقِّه وبلغ الفُرات واغتسل فيه(٢) وخرج من الماء كان كمثل الَّذي خرج مِن الذُّنوب، فإذا مشى إلى الحائر لم يرفع قدماً ولم يضع اُخرى إلاّ كتب الله له عشر حَسَنات ومَحى عنه عشر سيّئات ».

الباب السّادس والسَّبعون

( الرُّخصة في ترك الغُسْل لزيارة الحسين عليه السلام)

١ - حدَّثني أبي؛ وأخي، عن الحسن بن متويه بن السّندي(٣) ، عن أبيه قال: حدَّثني محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب بالكوفة، عن صَفوانَ بن يحيى، عن العيص بن القاسم البَجَليِّ « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : مَن زارَ الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام عليه غُسْل؟ قال: فقال: لا ».

وحدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله بن أبي خَلَف، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن صَفوانَ، عن العِيص بن القاسم، عن أبي عبداللهعليه‌السلام مثله.

حدّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن محمّد بن

__________________

١ - كذا في بعض النّسخ، وفي بعضها: « الفراشيّ »، وفي البحار والمستدرك نقلاً عن الكتاب: « الفَراش »؟ وفي بعض نسخ التّهذيب: « محمّد بن فرات » وفي بعضها: « محمّد بن فراس »، وقال ابن حجر في تهذيبه: محمّد بن الفِراس - بكسر أوَّله وتخفيف الرّاء -: الضّبعيّ الصّيرفيّ البصريّ المتوفّى سنة ٢٤٥.

٢ - في بعض النّسخ: « فاغتسل بماء الفرات ».

٣ - لم أعثر عليه في كتب الرّجال.

٢١٠

عبدالجبّار، عن صَفوانَ، عن العِيص، عن أبي عبداللهعليه‌السلام مثله.

٢ - حدَّثني عليُّ بن الحسين بن موسى، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن العبّاس بن معروف، عن عبدالله بن المغِيرة، عن أبي اليَسَع(١) « قال: سأل رَجلٌ أبا عبداللهعليه‌السلام - وأنا أسمع - عن الغُسل إذ أتى قبرَ الحسينعليه‌السلام ، فقال: لا ».

حدَّثني جماعة مشايخي، عن سعد بن عبدالله، عن محمّد بن الحسين، عن أيّوب بن نوح؛ وغيره، عن عبدالله بن المغِيرة قال: حدّثنا أبو اليَسَع - وذكر الحديث بنفسه -.

وحدَّثني محمّد بن أحمدَ بنِ الحسين، عن الحسن بن عليٍّ بن مَهزيار، عن أبيه عن أيّوب بن نوح؛ وغيره، عن عبدالله بن المغِيرة، عن أبي اليَسَع قال: سأل رَجلٌ أبا عبداللهعليه‌السلام - وذكر مثله -.

٣ - حدَّثني جماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن أحمدَ بن أبي زاهِر، عن(٢) محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن صَفوان بن يحيى، عن سَيف بن عَميرة، عن العِيص بن القاسم البَجَليِّ « قال: قلت لأبي عبداللهعليه‌السلام : من زارَ الحسين عليه غُسلٌ؟ قال: لا »(٣) .

٤ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن إبراهيم بن عُبيدالله بن موسى الكاظم بن جعفر الصّادقعليهما‌السلام ، عن عبيدالله بن نَهيك، عن محمّد بن زياد، عن أبي حنيفةَ السّابق(٤) ، عن يونسَ بنِ عَمّار، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا كنت منه قريباً

__________________

١ - الظّاهر كونه عيسى بن السّريّ أبا اليسع الكرخيّ، ثقة، روى عن أبي عبدالله عليه السلام .

٢ - كذا، والظّاهر أن لفظ « عن » مصحّف « و ».

٣ - قال شيخ الطّائفة رحمه الله في التّهذيب: « إنّما أراد عليه السلام ليس فيه غسل مفروض أو واجب يستحقّ بتركه العِقاب، وإن كان فيه غسل مندوبٌ مستحب فيه فضل كثير، فلا تنافي بين الأخبار ».

٤ - هو سعيد بن بيان بالياء المثنّاة بعد الموحّدة، همدانيّ يلقّب بـ « سابق الحاجّ ». ( الأمينيّ )

٢١١

- يعني الحسينعليه‌السلام - فإن أصبتَ غُسلاً فاغتسل، وإلاّ فتَوضّأْ ثمَّ ائْته ».

٥ - حدَّثني محمّد بن أحمدَ بن يعقوب(١) ، عن عليِّ بن الحسن بن فَضّال، عن العبّاس بن عامِر، عن الحسن بن عطيّة أبي ناب « قال: سألت أبا عبداللهعليه‌السلام عن الغسل إذا أتَيْتُ قبر الحسينعليه‌السلام ، قال: ليس عليك غسل ».

٦ - حدَّثني الحسن بن الزِّبْرِقان الطّبريُّ بإسناد له - يرفعه إلى الصّادقعليه‌السلام - « قال: قلت: رُبما أتينا قبرَ الحسينعليه‌السلام فيصعب علينا الغسل للزّيارة مِن البَرد أو غيره؟ فقالعليه‌السلام : مَن اغتسل في الفُرات وزارَ الحسينعليه‌السلام كُتِبَ له مِن الفضل ما لا يحصى، فمتى ما رجع إلى الموضع الَّذي اغتسل فيه [و] تَوَضّأ وزارَ الحسينعليه‌السلام كتب له ذلك الثَّواب ».

الباب السّابع والسّبعون

( إنَّ زائري الحسين عليه السلام العارفين بحقّه تشيّعهم الملائكة وتستقبلهم)

( وتعودهم إذا مرضوا، ويشهدونهم إذا ماتوا ويستغفرون لهم إلى يوم القيامة (٢) )

١ - حدَّثني أبي؛ ومحمّد بن الحسن، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمّد الجوهريّ، عن إسحاقَ بن إبراهيمَ، عن هارونَ بن خارجَة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام قال: سمعته يقول: وكّل الله بقبر الحسينعليه‌السلام أربعةَ آلاف مَلَكٍ شُعثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زارَه عارفاً بحقّه شَيّعوه حتّى يبلغوه مَأمَنَه، وإن مرض عادوه غُدْوَةً وعَشيَّة، وإن مات شهدوا جنازَتَه واستغفروا له إلى يوم القيامة ».

__________________

١ - كذا في النّسخ وفي البحار أيضاً، وهو مهمل، وفي كتب الرّجال: « أحمد بن محمّد بن يعقوب »، والظّاهر أنّ الصّواب: « عليّ بن محمّد بن يعقوب » وهو الكسائيّ الكوفيّ الّذي هو من مشائخ ابن قولُوَيه، كما يأتي في الباب ٨١ تحت رقم ٣.

٢ - مرّ غير واحد من أخبار الباب بعضها بهذه الأسانيد وبعضها بغيرها.

٢١٢

٢ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع، عن أبي إسماعيل السَّرّاج(١) ، عن يحيى العطّار، عن أبي بصير، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: أربعة آلاف ملكٍ شُعث غُبْر يبكون الحسينعليه‌السلام إلى يوم القيامة، فلا يأتيه أحَدٌ إلاّ استقبلوه، ولا يرجع أحَدٌ مِن عنده إلاّ شيّعوه، ولا يمرض أحَدٌ إلاّ عادوه، ولا يموت أحَدٌ إلاّ شهدوه ».

حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع بإسناده مثله.

حدَّثني أبيرحمه‌الله عن سعد، عن محمّد بن الحسين، عن موسى بن سَعدانَ، عن عبدالله بن القاسم، عن عُمَرَ بنِ أبان، عن أبي عبداللهعليه‌السلام مثله.

٣ - حدَّثني جعفر بن محمّد بن إبراهيم، عن عبيدالله بن نَهيك، عن ابن أبي - عُمير، عن سَلَمةَ صاحب السّابريّ، عن أبي الصَّبّاح الكِنانيِّ(٢) « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: إنَّ إلى جانبكم قبراً ما أتاه مَكروبٌ إلاّ نَفّسَ اللهُ كُربَته وقضى حاجَته، وإنَّ عنده أربعة آلاف ملك منذ يوم قُبض، شُعثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زارَه شيَّعوه [إلى مَأمَنِه]، ومَن مَرض عادُوه، ومَن ماتَ اتّبعوا جنازَته ».

٤ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن محمّد بن يحيى العطّار، عن حَمدانَ بن سليمان النّيسابوريّ، عن عبدالله بن محمّد اليمانيِّ، عن مَنيع بن الحجّاج، عن يونسَ بن عبدالرّحمن، عن صَفوانَ الجمّال، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ الرّجل إذا خرج مِن منزله يريد زيارةَ الحسينعليه‌السلام شيَّعَتْه سبعمائة ملكٍ مِن فوقِ رأسه ومِن تحتِه، وعن يمينه وعن شِماله، ومِن بين يديه ومِن خلفه حتّى يبلغوه مأمَنَه، فإذا زارَ الحسينعليه‌السلام ناداه مُنادٍ: قد غُفِر لك فاستأنفِ العمل، ثمَّ يرجعون معه مشيِّعين له إلى منزله، فإذا صاروا إلى منزله قالوا: « نَستَودِعُكَ الله »، فلا يزالون يزورونه إلى يوم مماتِه، ثمَّ يزورون قبرَ -

__________________

١ - مرّ ترجمته في ص ٨٢ ذيل الخبر ١.

٢ - يعني إبراهيم بن نعيم.

٢١٣

الحسينعليه‌السلام في كلِّ يوم، وثواب ذلك للرَّجل ».

٥ - وعنه، عن محمّد بن يحيى بإسناده إلى مَنيع، عن زياد، عن عبدالله بن مُسكانَ، عن محمّد الحلبيِّ « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: إنَّ اللهَ وكَّل بقبر الحسينعليه‌السلام أربعةَ آلاف ملكٍ شُعْثاً غُبراً إلى أن تقوم السّاعة، يشيّعون مَن زارَه، يعودونه إذا مرض، ويشهدون جنازته إذا مات ».

٦ - حدَّثني محمّد بن الحسن بن أحمدَ بن وليد، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن الحسن بن عليِّ بن عبدالله بن المغِيرة، عن العبّاس بن عامِر، عن أبان، عن أبي حَمزة(١) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إنَّ اللهَ وكّل بقبر الحسينعليه‌السلام أربعةَ آلاف ملكٍ شُعْثاً غُبراً، فلم يزل يبكونه مِن طلوع الفجر إلى زَوال الشَّمس، فإذا زالتِ الشَّمس هبط أربعةُ آلاف ملكٍ وصعد الأربعةُ آلاف ملكٍ، فلم يزل يبكونه حتّى يطلع الفجر، ويشهدون لمن زارَه بالوفاء ويشيّعونه إلى أهله(٢) ، ويَعودونه إذا مرض، ويُصلّون عليه إذا مات ».

٧ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد البرقيِّ، عن القاسم بن يحيى، عن جدِّه الحسن بن راشد، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام « قال: مَن خرج مِن بَيته يريد زيارةَ قبر أبي عبدالله الحسينعليه‌السلام وكَّل الله به مَلكاً فوضع إصبعه في قَفاه، فلم يزل يكتب ما يخرج من فيه حتّى يرد الحائر، فإذا دخل مِن باب الحائر وضع كفّه وسط ظَهره، ثمّ قال له: أمّا ما مضى فقد غفر الله لك، فاستأنف العَمَل »(٣) .

حدِّثني محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن القاسم بن يحيى، عن جدَّه الحسن بن راشد، عن أبي إبراهيمعليه‌السلام « قال: من خرج من بيته يريد زيارة الحسينعليه‌السلام - مثله.

__________________

١ - يعني الثّمالي، وراويه أبان بن عثمان الأحمر.

٢ - في بعض النّسخ: « ويشهدون لمن زاره، ويشيّعونه بالوفاء إلى أهله »، وفي المتن كما في البحار.

٣ - تقدّم الخبر في ص ١٦٧ تحت رقم ٧، وفيه: « فإذا خرج من باب الحائر ».

٢١٤

٨ - حدَّثني أبي؛ ومحمّد بن عبدالله - رحمهما الله - جميعاً، عن عبدالله بن جعفر الحِميريّ، عن إبراهيمَ بنِ مَهزيار، عن أخيه عليّ بن مَهزيار، عن أبي القاسم(١) ، عن القاسم بن محمّد، عن إسحاقَ بن إبراهيم، عن هارونَ بن خارجَة « قال: سأل رَجلٌ أبا عبداللهعليه‌السلام - وأنا عنده - فقال: ما لِمَن زارَ قبر الحسينعليه‌السلام ؟ قال: إنَّ الحسينعليه‌السلام لمّا اُصيب بَكَتْهُ حتّى البلاد، فوكّل اللهُ به أربعةَ آلاف ملكٍ شُعثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زارَه عارفاً بحقِّه شيّعوه حتّى يُبلّغوه مَأمَنَه، وإن مرض عادوه غُدْوَةً وعَشِيَّة، وإن مات شهدوا جنازته واستغفروا له إلى يوم القيامة ».

٩ - حدَّثني محمّد بن جعفر، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن موسى بن سَعدانَ، عن عبدالله بن القاسم، عن عُمَرَ بن أبان الكلبيِّ(٢) ، عن أبان بن تَغْلِب « قال: قال أبو عبداللهعليه‌السلام : هبط أربعةُ آلافِ مَلَك يريدونَ القِتال مع الحسين، لم يؤذن لهم في القتال فرجعوا في الاستيذان، فهبطوا وقد قُتل الحسينعليه‌السلام فهم عِند قبره شُعثٌ غُبْرٌ يَبكونه إلى يوم القيامَة، رَئيسهم مَلَك يقال له: المنصور، فلا يَزورُه زائرٌ إلاّ اسْتقبلوه، ولا يُوَدِّعه مُودِّعٌ إلاّ شيَّعوه، ولا يمرض مريض إلاّ عادوه، ولا يموت إلاّ صلّوا عَلى جِنازته(٣) واستغفروا له بعد مَوْته، وكلُّ هؤلاء في الأرض ينتظرون قيام القائمعليه‌السلام ».

١٠ - حدَّثني أبو العبّاس الرَّزَّاز، عن ابن أبي الخطّاب قال: حدَّثني محمّد بن الفُضَيل، عن محمّد بن مُضارب، عن مالك الجُهَنيِّ، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: قال: يا مالِكُ إنَّ اللهَ تبارك تعالى لمّا قبض الحسينعليه‌السلام بعث إليه أربعةَ آلاف

__________________

١ - تقدّم الكلام فيه، راجع ص ٨٨ ذيل الخبر ١٢.

٢ - النّسبة إلى كَلْب وهو بطن من قُضاعة ومن بني لَيْث ومن بَجِيلة. ( اللّباب ) وقال العلاّمة الأمينيّ رحمه الله: بطنْ مِن خَثعم، مساكنهم بالحجاز.

٣ - قيل: الجنازة بالكسر: الميِّت، و - بالفتح -: السَّرير، وقيل: الجنازة بالكسر: السَّرير مع الميِّت وكلّ يُشيِّعهُ.

٢١٥

مَلَكٍ شُعْثاً غُبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زارَه عارفاً بحقِّه غفر الله له ما تقدَّمَ مِن ذَنْبِه وما تأخَّر (١) ، وكتب له حَجّة، ولم يزل محفوظاً حتّى يرجع إلى أهله؛ قال (٢) : فلمّا مات مالك (٣) - وقبض أبو جعفرعليه‌السلام - دخلتُ على أبي عبداللهعليه‌السلام فأخبرته بالحديث، فلمّا انتهيت إلى « حَجّة » قال: وعُمرَة يا محمّد ».

الباب الثّامن والسّبعون

( فيمن ترك زيارة الحسين عليه السلام)

١ - حدَّثني الحسن بن عبدالله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن عاصِم بن حُميد الحنّاط، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: قال: مَن لم يأت قبر الحسينعليه‌السلام مِن شيعتنا كان مُمْتَقِصُ الإيمان، مُنْتقِص الدِّين، وإن دخل الجنَّة كان دون المؤمنين في الجنَّة ».

٢ - حدَّثني محمّد بن الحسن بن أحمدَ بنِ الوليد، عن محمّد بن الحسن الصّفّار، عن أحمدَ بنِ محمّد بن عيسى، عن عليِّ بن الحكم، عن أبي المَغرا(٤) ، عن عَنْبَسة بن مُصْعَب، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن لم يأت قبر الحسينعليه‌السلام حتّى يموت كان مُنْتَقِصُ الدِّين، مُنْتَقِصُ الإيمان، وإن [اُ]دخل الجنّة كان دون المؤمنين في الجنّة ».

٣ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وعليُّ بن الحسين، عن سعد بن عبدالله، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن سَيفِ بن عَمِيرَة - عن رَجل - عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: مَن لم يأت قبرَ الحسينعليه‌السلام (٥) وهو يزعم أنّه لنا شيعة

__________________

١ - تقدّم الكلام فيه، راجع ص ١٤٩ ذيل الخبر ١.

٢ - أي قال محمّد بن مضارب.

٣ - يعني مالك بن أعين الجُهَنيّ الكوفيّ، المتوفّى في حياة الصّادق عليه السلام .

٤ - هو حَميد بن المثنّى.

٥ - أي مع إمكانه له.

٢١٦

حتّى يموت فليس هو لنا بشيعة، وإن كان مِن أهل الجنَّة فهو مِن ضِيفان أهل الجنّة ».

٤ - وبإسناده، عن سَيف بن عَمِيرة، عن أبي بكر الحَضرَميِّ، عن أبي جعفرعليه‌السلام « قال: سمعتُه يقول: من أراد أن يعلم أنّه مِن أهل الجنَّة فليعرض حُبَّنا على قلبه، فإن قَبِلَه فهو مؤمنٌ، ومَن كان لنا محبّاً فليرغب في زيارة قبر الحسينعليه‌السلام ، فمن كان للحسينعليه‌السلام زُواراً عرفناه بالحبِّ لنا أهل البيت، وكان مِن أهل الجنَّة، ومَن لم يكن للحسين زُواراً كان ناقص الإيمان ».

٥ - حدَّثني أبيرحمه‌الله وجماعة مشايخي، عن أحمدَ بن إدريسَ، عن العَمْرَكي بن عليٍّ البوفكيّ - عمّن حدَّثه - عن صَندل، عن هارونَ بن خارجَة، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: سألته عمّن ترك الزّيارة زيارة قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام مِن غير عِلّة؟ قال: هذا رَجلٌ مِن أهل النّار ».

٦ - حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز الكوفيُّ القرشيُّ، عن خاله محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب - عمّن حدّثه - عن عليِّ بن ميمون « قال: سمعت أبا عبداللهعليه‌السلام يقول: لو أنَّ أحدكم حجَّ ألف حجَّة ثمَّ لم يأت قبر الحسين بن عليٍّعليهما‌السلام لكان قد ترك حقّاً مِن حقوق الله تعالى، وسُئلِ عن ذلك فقال: حقُّ الحسينعليه‌السلام مفروضٌ على كلِّ مسلم ».

٧ - حدَّثني محمّد بن عبدالله بن جعفر الحِميريُّ، عن أبيه، عن عليِّ بن محمّد بن سالم، عن محمّد بن خالد، عن عبدالله بن حمّاد البصريّ، عن عبدالله بن عبدالرَّحمن الأصمّ قال: حدَّثنا هِشام بن سالم، عن أبي عبداللهعليه‌السلام أنّه قال - في حديث طويل -: « أنّه أتاه رَجلٌ فقال له: هل يُزار والدك؟ فقال: نَعَم، قال: فما لِمَن زارَه؟ قال الجنَّة إن كان يأتَمُّ به، قال: فما لِمَن تركه رَغبة عنه؟ قال: الحَسْرَة يوم الحَسْرَة - وذكر الحديث بطوله - »(١) .

* * * * *

__________________

١ - مرّ الخبر بطوله في ص ١٣٢ تحت رقم ١.

٢١٧

الباب التّاسع والسَّبعون

( زيارات الحسين بن عليِّ عليهما السلام)

١ - حدَّثني محمّد بن جعفر الرَّزَّاز الكوفيُّ، عن محمَّد بن الحسين بن أبي - الخطّاب، عن عبدالرَّحمن بن أبي نَجرانَ، عن يزيدَ بن إسحاقَ شَعَر، عن الحسن بن عَطيّة(١) ، عن أبي عبداللهعليه‌السلام « قال: إذا دخلت الحائر فقل:

«اللّهُمَّ إنَّ هذا مَقامٌ كَرَّمْتَني بِهِ وَشَرَّفْتَني بِهِ، اللّهُمَّ فَأعْطِني فيهِ رَغْبَتي عَلى حَقيقَةِ إيماني (٢) بِكَ وَبِرُسُلِكَ، سَلامُ اللهِ عَلَيْكَ يَاابْنَ رَسُولِ اللهِ، وَسَلام مَلائِكَتِهِ (٣) فيما تَرُوحُ وَتَغْتَدي بِهِ، الرَّائحاتِ الطّاهِراتِ [الطَّيِّباتِِ] لَكَ وَعَلَيكَ، وَسَلامٌ عَلى مَلائكَةِ اللهِ المقَرَّبينَ، وَسَلامٌ عَلى المُسْلِّمِينَ لَكَ بِقُلُوبِهمْ، النّاطِقينَ لَكَ بِفَضْلِكَ بألْسِنَتهم، أشْهَدُ أنَّكَ صادِقٌ صِدِّيقٌ، صَدَقْتَ فيما دَعَوتَ إلَيْهِ،، وَصَدَقْتَ فيما أتَيتَ بِهِ، وأنَّكّ ثَأْرُ اللهِ في الأَرضِ (٤) مِنَ الدَّمِ الَّذِي لا يُدْرَكُ ثَأْرهُ مِنَ الأرْضِ إلاّ بِأولِيائِكَ، اللّهُمَّ حَبِّبْ إلَيْ

____________

١ - السَّند في غاية الاتقان والصّحّة.

٢ - أي: وأعطني فيه رغبتي وطلبتي وحاجتي حال كوني على حقيقة إيماني، أي: أعطني ما سألت لأنّي آمنت. ويحتمل أن يكون متعلّقاً بالرّغبة، أي: ما رغبت به إليك من المثوبات بسبب أنّي آمنت بك وبثوابك وبما أُخبر به رسولك وآله - صلوات الله عليهم - في ثواب زيارته عليه السلام، ولذلك أتيته زائراً. ( شرح التّهذيب ).

٣ - في البحار: « سلامٌ عليك يا ابن رسول الله، وسلام على ملائكته، فيما تروح به الرّائحات الطّاهرات لك وعليك - إلخ ».

٤ - قال العلاّمة المجلسيّ رحمه الله: الثَأر بالهمز: الدّم وطلب الدّم، أي إنّك أهل ثأر الله، والّذي يطلب الله بدمه من أعدائه. وقيل: هو تصحيف « ثائر »، والثّائر: من لا يبقى على شيء حتّى يدرك ثأره. ثمّ اعلم أنّ المضبوط في نسخ الدّعاء بغير همز، والّذي يظهر من كتب اللّغة أنّه مهموز، ولعلّه خفّف في الاستعمال.

٢١٨

مَشاهِدَهُمُ وَشَهادَتَهُمْ (١) حَتّى تُلْحِقَني بهمْ وَتَجعَلَني لَهُمْ فَرَطاً وتابِعاً في الدُّنيا وَالآخِرَةِ (٢) ».

ثمَّ تمشي قليلاً وتكبّر سَبع تكبيرات، ثمَّ تقوم بحيال القبر وتقول:

«سبحان الذي سبَّحَ لَهُ الملْكُ وَالملكُوتُ، وَقَدَّسَت بأسمائِهِ جَميعُ خَلقِهِ، وَسُبْحانَ اللهِ الملِكِ الْقُدُّوسِ رَبِّ الملائِكَةِ وَالرُّوح، اللّهُمَّ اكْتُبْني في وَفْدِكَ إلى خَيْرِ بِقاعِكَ وَخَيرِ خَلْقِكَ، اللّهُمَّ الْعَنِ الجِبْتَ وَالطّاغوتَ، وَالْعَنْ أشْياعَهُم وَأتْباعَهُمْ، اللّهُمَّ أشْهِدني مَشاهِدَ الخَير كُلَّها مَعَ أهْلِ بَيْتِ نَبيِّكَ، اللّهُمَّ تَوفَّني مُسْلِماً، وَاجْعَلْ لي قَدَمَ صِدْقٍ (٣) مَعَ الباقِينَ الْوارِثينَ الَّذين يَرِثُونَ الفِرْدَوْسَ هُمْ فيها خالِدُونَ مِنْ عِبادِكَ الصّالِحينَ ».

ثمَّ كبّر خمس تكبيرات، ثمَّ تمشي قليلاً وتقول:

«اللّهُمَّ إنّي بِكَ مُؤمِنٌ وَبِوَعْدِكَ مُوقِنٌ، اللّهُمَّ اكْتُبْ لي إيماناً وَثَبِّتْه في قَلْبي، اللّهُمَّ اجْعَلْ ما أقول بِلِساني حَقيقَتَهُ في قَلْبي وَشَريعَتَهُ في عَمَلي، اللّهُمَّ اجْعَلْني مِمَّنْ لَهُ مَعَ الحُسَينِ عليه‌السلام قَدَمُ ثَباتٍ، وَأثْبِتْني فيمنِ اسْتُشْهِدَ مَعَهُ ».

ثمَّ كبّر ثلاث تكبيرات وترفع يديك حتّى تضعها على القبر جميعاً، ثمَّ تقول:

«أشْهَدُ أنَّكَ طُهْرٌ طاهِرٌ مِنْ طُهْرٍ طاهِرٍ، طَهُرْتَ وَطَهُرَتْ بِكَ البِلادُ، وَطَهُرَتْ أرْضٌ أنْتَ بها، وَطَهُرَ حَرَمُكَ، أشْهَدُ أنَّكَ أمَرْتَ بِالْقِسْطِ وَالْعَدْلِ، وَدَعَوتَ إلَيْهما، وَأنَّكَ ثَأْرُ اللهِ في أرْضِهِ حتّى يَسْتَثِيرُ لَك مِنْ جَميع خَلْقِه (٤) ».

ثمّ ضَعْ خَدَّيك جميعاً على القبر، ثمَّ تجلس وتذكر الله بما شِئتَ وتَوَجّه

__________________

١ - أي حضورهم، أو أصير شهيداً كما صاروا، والأوّل أظهر. ( البحار )

٢ - قال العلاّمة المجلسي رحمه الله: قوله: « وتجعلني لهم فَرَطاً » هو بالتّحريك: من يتقدّم القوم ليرتاد لهم الماء ويهيّىء لهم الدّلاء والأرشية، أي تجعلني خادماً لهم ساعياً في اُمورهم.

٣ - في بعض النّسخ: « واجعل لي قدماً مع الباقين ».

٤ - قوله: « من جميع خلقه » أي ممّن له مدخل في ذلك، بالتأسيس والخذلان والرّضا به في كلّ دهر وأوان. ( البحار )

٢١٩

إلى الله فيما شِئتَ أنْ تتوجّه، ثمّ تعود وتضع يديك عند رجليه، ثمَّ تقول:

«صَلَواتُ الله عَلىُ رُوحِكَ وَعَلىُ بَدَنِكَ، صَدَقْتَ وأنْتَ الصّادِقُ المصَدّقُ، وَقَتَلَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ بالأَيْدي وَالألْسُنِ ».

ثمَّ تقبل إلى عَليٍّ ابنه فتقول ما أحببت، ثمّ تَقوم قائماً فتستقبل قُبورَ الشُّهداء فتقول:

«السَّلامُ عَليْكم أيُّها الشُّهداءُ، أنْتُم لَنا فَرَط (١) وَنَحْنُ لَكُمْ تَبَعٌ، أبْشِرُوا بمَوعِدِ اللهِ الَّذي لا خُلْفَ لَهُ، الله مُدْرِكٌ لكُمْ وِتْرَكُمْ (٢) وَمُدْرِكٌ بِكُمْ في الأرْضِ عَدُوَّهُ، أنْتُمْ سادَةُ الشُّهداءِ في الدُّنيا وَالآخِرَةِ ».

ثمَّ تجعل القبر بين يديك، ثمّ تصلّي ما بدا لك ثمَّ تقول:

«جِئْتُ وافِداً إلَيْكَ، وَأتَوَسَّلُ إلىُ اللهِ بِكَ في جَميع حَوائِجي مِنْ أمْرِ دُنْيايَ وَآخِرَتي، بِكَ يَتَوَسَّلُ المتوسِّلُونَ إلىَ اللهِ في حَوائِجِهِمْ، وَبِك يُدْرِكُ عِنْدَ اللهِ أهْلُ التُّراثِ طَلِبَتهُم ».

ثمّ تكبّر إحدى عشر تكبيرةً متتابعةً ولا تعجل فيها، ثمَّ تمشي قليلاً فتقوم مستقبل القِبلَة فتقول:

«الحمْدُ لله الواحِدِ المتوَحِّد في الاُمُورِ كُلِّها، خَلَق الخَلْقَ فَلَم يَغِبْ شَيءٌ مِنْ اُمُورِهِمْ عَنْ عِلْمِهِ، فَعَلِمَهُ بِقُدرَتِهِ، ضَمِنَتِ الأرْضُ وَمَنْ عَلَيها دَمَكَ وَثَأْرَكَ، يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيكَ. أشْهَدُ أنَّ لَكَ مِنَ اللهِ ما وَعَدَكَ مِنَ النَّصْرِ وَالفَتْح، وَأنَّ لَكَ مِنَ اللهِ الوَعْدَ الصّادِقَ في هَلاكِ أعْدائِكَ، وَتَمامَ مَوْعِدِ اللهِ إيّاكَ، أشْهَدُ أنَّ مَنْ تَبِعَكَ الصّادِقُونَ، الَّذينَ قالَ الله تَبارَكَ وَتَعالى فيهم: « اُولئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَداءُ عِندَ رَبِّهِم لَهُمْ أجْرُهُم وَنُورُهُم (٣) » ».

__________________

١ - أي أنتم متقدّم لنا.

٢ - الوتر - بالكسر ويفتح -، والتِّرَة - بكسر التّاء وفتح الرّاء -: الثّأر.

٣ - الحديد: ١٩. وقوله تعالى: « لهم أجرهم ونورهم » اي لهم ثواب طاعاتهم ونور إيمانهم الّذين يهتدون به إلى طريق الجنّة، وهذا قول عبدالله بن مسعود. ( المجمع )

٢٢٠